بادئ الموضوع تاريخ البدء
  • المشاهدات 1,339
  • الردود 8
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
إنضم
29 أكتوبر 2006
المشاركات
852
مستوى التفاعل
2
النقاط
0


[grade="FF1493 FF1493 FF1493 FF1493"]عن بعض الصالحين قال : بينما انا اطوف بالكعبه ،اذا بجاريه على كتفها طفل صغير ، وهي تنادي ياكريم ياكريم عهدك القديم ، فقلت لها : ماهذا العهد الذي بينك وبيه؟
قالت : ركبت في السفينه ومعنا قوم من التجار ،فعصفت بنا ريح فغرقت السفيه وجميع من فيها ، ولم ينج أحد منهم غيري وهذا الطفل في حجري على لوح ، ورجل أسود على لوح آخر ، فلما أضاء الصبح نظر الاسود الي وجعل يدفع الماء بيده حتى لصق بي واستوى معنا على اللوح ، وجعل يراودني عن نفسي ، فقلت يا عبد الله اما تخاف الله تعالى ، نحن في بليه لا نرجو الخلاص منها بطاعته ، فكيف بمعصيته؟
فقال : دعي عني هذا ، فوالله لابد لي من هذا الأمر، قالت : وكان هذا الطفل نائماً في حجري ، فقرصته قرصه فاستيقظ وبكى ، فقلت له : يا عبد الله دعني أنوم هذا ويكون من الامر ماقدره الله علينا، فمد الأسود يده الى الطفل ورمى به في البحر فرمقت السماء بطرفي ، وقلت : يامن يحول بين المرء وقلبه حل بيني وبين هذا الأسود بحولك وقوتك انك على كل شيئ قدير ، فو الله ماستوعبت الكلمات حتى ظهرت دابه من دواب البحر ، ففتحت فاها والتقمت الأسود وغاصت به في البحر ، وعصمني الله منه بحوله وقوته ، وهو القادر على ما يشاء سبحانه وتعالى.
قالت : ومازالت الأمواج تدفعني حتى رمتني الى جزيره من جزائر البحر
فقلت في نفسي : آكل من بقلها ، وأشرب من مائها حتى يأتي الله بأمره
فلا فرج لي الا منه ، فمكثت أربعه أيام ، فلما كان في اليوم الخامس لاحت لي سفينه في البحر على بعد ، فعلوت على تل وأشرت اليهم بثوب كان علي ، فخرج الاي منهم ثلاثة نفر في زورق ، فركبت معهم ، فلما دخلت السفينه الكبرى اذا بالطفل الذي رمى به الأسود في البحر عند رجل منهم ، فلما ان اتمالك أن رميت نفسي عليه ، وقبلت بين عينيه ، وقلت هذا والله ولدي وقطعه من كبدي ، فقال لي اهل السفينه : مجنونة أم أختل عقلك؟
فقلت والله ماأنا بمجنونه ولا أختل عقلي ، ولكن جرى من الأمر ما هو كذا وكذا ، وذكرت لهم القصه الى آخرها ، فلما سمعو مني ذلك أطرقوا رؤوسهم وقالو : ياجاريه قد أخبرتنا بأمر تعجبنا منه ، ونحن أيضاً نخبرك بأمر تتعجبين منه : بينما نحن نجري بريح طيبه اذا بدابه قد اعترضتنا ووقعت أمامنا ، وهذا الطفل على ظهرها ، واذا مناد ينادي ان لم تأخذوا هذا الطفل من ظهرها وألاهلكتم ، فصعد واحد منا على ظهرها وأخذ الطفل فلما دخل به السفينه غاصت الدابه في البحر ، وقد اعجبتنا من هذا ومما أخبرتنا به ، وقد عاهدنا الله تعالى أن لايرانا على معصيه بعد هذا اليوم.
قالت : فتابو عن آخرهم ، فسبحان الله اللطيف ، جميل العوائد ، سبحن مدرك الملهوف عند الشدائد.[/grade]
 

احب الله

New member
إنضم
14 أكتوبر 2006
المشاركات
453
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
بارك الله فيك احلام ورديه قصة جدا مؤثرة تسلمين الغاليه
 

العذوبة

New member
إنضم
12 يوليو 2006
المشاركات
1,408
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
سبحان الله اللطيف ، سبحان مدرك الملهوف عند الشدائد.

شكرا اختي احلام وجزيتي خيرا
 

رذاذ

New member
إنضم
25 أكتوبر 2006
المشاركات
1,924
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
حيث أكون
يا من يحول بين العبد وقلبه حل بيننا وبين شهواتنا

دمتم بود:in_love:
 

رذاذ

New member
إنضم
25 أكتوبر 2006
المشاركات
1,924
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
حيث أكون
يا من يحول بين العبد وقلبه حل بيننا وبين شهواتنا

دمتم بود:in_love:
 

ايمي

New member
إنضم
28 نوفمبر 2006
المشاركات
2,517
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
لااله الاالله , قصة مؤثرة جدا ولها معاني كثيرة وهي محصورة في قول الله تعالى ( أمن يجيب المضطر اذا دعاه )

جزاك الله خير على هذه القصة الرااااااااااااااائعة :)
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

المواضيع المتشابهة

المواضيع المتشابهة


كلمة المدير

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ,, ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى .

عن منتديات نسوة

نسوة أكبر تجمع نسائي في العالم العربي لكل ما يخص عالم حواء والحمل والولادة والزواج والثقافة الجنسية والسعادة الزوجية وطرق الجماع وقصص وحكايات رومانسية وتسريحات وكياج لكي أن

تابعنا على المواقع الاجتماعية


إتصل بنا

 

أعلى