بادئ الموضوع تاريخ البدء
  • المشاهدات 2,013
  • الردود 28
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

Rouna

ملكة متوجة
إنضم
20 نوفمبر 2006
المشاركات
612
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
موقف من الحياة

أن الساعة تدق التاسعة، يا الهى كم هى طويلة تلك الليلة، انها أطول ليلة مرت بها. انها ليلة تحمل الكثير من المشاعر و الافكار والهموم التى اضطرت كلها ان تحملها على عاتقها وحيدة فى فراشها لا تستطيع حتى ان تتقلب يمينا أو يسارا من ثقل ما تحمل. ولكن تلك الليلة ليست الاولى من نوعها لقد مرت بليلة أخرى مشابهة لها منذ 4 سنوات عندما كانت على وشك وضع ابنتها الجميلة قرة عينها. ولكن ما بال تلك الليلة مختلفة؟ هل لأن المسئولية زادت عليها؟ هل لانها تشعر أنها ليست خائفة على نفسها فقط ولكن على تلك الجميلة المتعلقة برقبتها ايضا...

لقد بدأت أحداث تلك الليلة فى الساعة الثالثة ظهرا عندما كانت فى زيارتها الدورية للطبيب المتابع لها وعند جلوسها لمتابعة حالة حملها وحالة هذا الجنين المنتظر الذى يتحرك فى أحشائها بدأت علامات الاضطراب والقلق تظهر على وجه الطبيب عندما قام بقياس ضغطها فوجده مرتفع جدا ثم قام بقياس نبضات هذا الملاك الطاهر فى أحشائها فوجدها ايضا غير منتظمة. لقد مرت الدقائق طويلة وهو يقوم باسماعها تلك النبضات، انها نبضات الحياة بداخلها، انها نبضات قلبها بل انها نبضات أغلى عندها من نبضات قلبها. بدأ القلق يتسرب اليها لدقة كشف الطبيب ثم قال لها: "غدا أراكى فى الساعة العاشرة صباحا لنقوم بالعملية القيصرية، ان انتظارك بهذه الحالة يعرضك انتى والجنين للخطر"...​

هذا جزء من يومياتى.. ان أعجبكم أكملته لكم.. :icon26:​
 

Rouna

ملكة متوجة
إنضم
20 نوفمبر 2006
المشاركات
612
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
"يا الهى غدا؟غدا؟ لقد كان ميعاد الوضع بعد شهر من الان. ان الجنين وزنه صغير جدا. اننى لست مستعدة بعد يا دكتور". "لا فائدة من الكلام" قالها الطبيب فى حزم "ان ولادة الطفل بهذا الحجم الان افضل من الانتظار وتعرضك انتى وهو لمخاطر نحن فى غنى عنها. أراكى غدا فى المستشفى." اذن انه الغد لا فائدة من الاستجداء ولا فائدة من المناقشة.
خرجت من عند الطبيب وهى مضطربة خائفة وأخذت تحدث نفسها: "لماذا انتى خائفة؟ انها ليست أول تجربة يالنسبة لكى. متى تنضجين وتتجاوزى مشاعر الخوف هذه. أأنتى خائفة على هذا الملاك الطاهر البرىء الذى لا ذنب له فى حالتك الصحية أم خائفة على نفسك وعلى سلامتك ام خائفة على تلك الجميلة الصغيرة المتعلقة بك؟ ام خائفة من كل هذا؟ لا بد ان تعلمى ان الاقدار بيد الله سبحانه وتعالى ومصائرنا لا نتدخل بها وكل شىء مكتوب عند الله. اذن لماذا الخوف والاضطراب؟ ولكن لا حيلة لى فى مشاعرى. يبدو اننى ضعيفة الايمان. انتى لم تعدى صغيرة انضجى والقى بحمولك على الذى لا ينام ولا يغفل عن أحد من عباده"​
 

بدار

ملكة متوجة
إنضم
28 ديسمبر 2006
المشاركات
1,529
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الموقع الالكتروني
🔗

الحبيبة رونا ..

أسلوب جميل .. تابعي ، فنحن بالانتظار !

محبتي
 

Rouna

ملكة متوجة
إنضم
20 نوفمبر 2006
المشاركات
612
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
قادت السيارة وهى قلقة مضطربة وقررت الا تكون وحيدة فى هذه الظروف. كعادتها تكره الوحدة وتحب دائما مشاركة الناس لها فى افراحها قبل أحزانها...

وقررت ان تتجه الى منزل أعز صديقاتها لتفرغ عندها كل همومها ولكن ان الوقت ضيق قبل أذان المغرب والكل مشغول الان فى التحضير للافطار، هل ستذهب الى صديقتها هكذا فجأة؟ ماذا لو كان زوج صديقتها بالمنزل؟ ان الافضل الانتظار لما بعد الافطار ولكن انها لا تريد البقاء بمفردها، تعاودها الهموم والافكار السوداء مرة ثانية. لا بأس، ان العائلة اليوم مجتمعة كلها على مائدة الافطار عند احدى قريباتها. وسوف تلتقى بكل الناس هناك انها بحاجة لذلك وسوف تخبرهم ان غدا ميعاد وضعها وهم سيقفون بجانبها ويشدون من أزرها. وأخذت تقود سيارتها على مهل وتجوب شوارع الضاحية الهادئة وعقلها مضطرب متشتت يعمل بسرعة فائقة فيما يجب ان تقوم به من ترتيبات استعدادا للوضع. "لابد أن اشترى ثيابا جديدة للمولود، لابد أن أجد من يعتنى بصغيرتى فى تلك الايام،لا بد أن أجهز غرفة المولود الحبيب و سريره ولابد من توفير بعض الطعام فى المنزل تحسبا للايام القادمة...."
كل هذه الافكار تدور براسها حتى ان وقت اذان المغرب و ذهبت لتحضر ذلك الملتقى العائلى الذى تنتظره كى تفرغ ما فى عقلها من هموم الى أقرب الناس اليها...​
 

Rouna

ملكة متوجة
إنضم
20 نوفمبر 2006
المشاركات
612
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
كان المنزل مليئا بالزائرين، انهم كل أفراد العائلة تقريبا. الكل ينتظر مدفع الافطار وبعض سيدات العائلة يساعدن صاحبة المنزل فى تحضير المائدة.
ذهبت لتجلس على أقرب مقعد وعقلها لا يزال شارد و الكل يسلم عليها و يقول لها "هيا شدى حيلك، يبدو عليكى التعب، متى يحين ميعاد الوضع؟" وما الى ذلك من عبارات كانت كلها تزيد من احساسها بالخوف.

وبعد الافطار انفردت بأفراد عائلتها المقربين و قررت أن تقول لهم ما تخفيه..
"يا جماعة أنا سأضع المولود غدا لان الطبيب قال لى ان حالتى غير مستقرة وهناك خطورة على الجنين". خيم السكون لمدة دقائق على أفراد العائلة ثم أحدهم قال لها "ان شاء الله خيرا و سوف نطمئن عليكى" والاخرون قالوا لها "لا تخافى كل شىء سيكون على ما يرام" و شعرت فجأة بانها أصبحت محور الحديث كله وهذا شىء لا تحبه على الاطلاق. ولكن بعد عدة دقائق اخرى تناسى الناس ما قالته لهم و الكل انهمك فى أحاديث جانبية وبقيت هى مرة ثانية وحيدة مع أفكارها. وحيدة وسط أفراد عائلتها.
وأخذت تفكر "لا بد ان هناك عيبا ما فى شخصيتى..لماذا أعطى دائما الامور أكثر من حجمها؟ ان الحياة تسير بصورة طبيعية وانا لم أعد صغيرة بعد لاستجداء الاهتمام من الاخرين" ثم ترامى الى سمعها بعد فترة ان أفراد العائلة يبحثون معا من سيقوم باصطحابها الى المستشفى. أقرب الناس اليها يتعلل بانه عنده اجتماع عمل مهم والاخرى لديها ارتباط هام جدا لا يمكن تأجيله و...​
 

Rouna

ملكة متوجة
إنضم
20 نوفمبر 2006
المشاركات
612
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
انها الان فى منزلها، فى فراشها، بعد ان اطمئنت ان تلك الحبيبة الغالية نامت وراحت فى سبات عميق.. "كم هى جميلة، يارب أعطنى العمر كى أربيها، يا رب لا تحرق قلبها على أمها..يا رب سلمنى من أجل خاطرها"

ولم تنم ليلتها حتى سمعت المؤذن يؤذن لصلاة الفجر. قامت فتوضأت و جلست للصلاة. كم تود لو كانت تسطيع السجود ولكن ثقل ما تحمل وتورمها الشديد يمنعها. وجلست وحيدة بعد الصلاة تفكر "الان فقط أدركتى قيمة السجود، كم سجدة سجدتها فى حياتك بدون ما تشعرى بلذتها وقيمتها، كم ركعة ركعتها وانتى واقفة بدون ان تحمدى ربك على نعمة الوقوف، ان الانسان حقا كائن ضعيف جحود عندما تكون النعمة بيده لا يشعر بقيمتها وعندما ينزعها الله منه يدرك قيمتها ويتحسر عليها"

بدأ ضوء الصباح يعم السماء من النافذة التى بجوارها و أخذت تتلو أذكار الصباح ولكن ان تلاوتها اليوم مختلفة عن أى يوم مضى، انها تتلوها بقلبها فيمكن ان يكون هذا الصباح هو اخر صباح تشهده، انها توجه بصرها الى السماء فى خشوع، انها تكلم الله سبحانه وتعالى، نعم انها تكلمه "يا رب لم أجد غيرك فى وحدتى أتحدث اليه يا رب، يا رب خذ بيدى وسلمنى يا رب، أعرف اننى مقصرة فى كل شىء ولكنى وحيدة اليوم ضعيفة مذلولة اليك وحدك يا رب العالمين. يا رب نور لى طريقى انت النور الوحيد الذى تراءى لى فى ظلمة ليلى يا رب" وأخذت الافكار تعبث فى عقلها " انها اليوم وحيدة ايضا، ضعيفة ذليلة ولكن فى يوم مهيب.. انه يوم الحشر، يا الهى أبهذه السرعة انقضى العمر، لقد مر كلحظة، ان كل الناس هنا واقفون، لا أحد يريد التحدث معها كل مشغول بنفسه حتى قرة عينها وأهلها كل يقول نفسى نفسى..​
 

Rouna

ملكة متوجة
إنضم
20 نوفمبر 2006
المشاركات
612
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
أخواتى جميعا .. اسفة على التأخير.. اليوم أكمل لكم باقى القصة ان شاء الله..
 

Rouna

ملكة متوجة
إنضم
20 نوفمبر 2006
المشاركات
612
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
ان العمر حقا قصير يمر كلمح البصر.. والموت قريب منا ولكن فى زحمة الحياة نحسه بعيدا كالسراب.. وهو الحقيقة الوحيدة فى حياتنا.
أفاقت من أفكارها هذه وهى فى غرفة العمليات منتظرة مجئ الطبيب للبدء فى العملية.. انها ممدة على فراش متحرك فى غرفة واسعه.. يتحرك فيها الاطباء والممرضات بكل يسر وسهولة يقومون بعملهم فى مداواة المرضى وافاقتهم..
يمر بجانبها سرير به سيدة لا تزال فى مرحلة الافاقة، لا تعى شئ حولها. ثم سيدة اخرى على وشك الدخول الان الغرفة لاجراء عملية ما وطلبت منها الدعاء لها..
الانسان فى لحظات ضعفه يطلب الدعاء من كل الناس الاغراب قبل الاصحاب..
دعت لها وأخذت تطمئنها وتقول لها "لا تخافى ان شاء الله سالمه فنحن فى لحظتنا هذه لا نملك الا الدعاء لبعضنا البعض. ربنا معنا"​
 

Rouna

ملكة متوجة
إنضم
20 نوفمبر 2006
المشاركات
612
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
لقد طال انتظارها حوالى عشرون دقيقة وهى لا تزال ممدة على الفراش مرت عليها طويلة كانها سنوات من عمرها.. فى الغرفة ساعة كبيرة معلقة على الحائط .. عقاربها تتحرك ببطء شديد .. الوقت لا يمر .

استرجعت كل شريط حياتها فى العشرون دقيقة واحست انها لا شئ. من هى؟ امراة مثل اى امراة لا يوجد ما يميزها. ترى هل سيحزن عليها أحد اذا اراد الله واسترد وديعته؟؟ ولكن تلك الحبيبة الغاليه.. مؤكد ستحزن وتتأثر .. ولكنها صغيرة سرعان ما تنسى وتشغلها الحياة.. ولكن هناك نوع من الجروح لا يندمل ابدا.. وهى تخشى عليها من مجرد لمحة حزن فى عينها..

أخذت تحاول ان تبعد هذه الافكار عن راسها وتنشغل بالدعاء .. ولكن ما هذه البرودة التى تتسلل اليها؟؟ انها لا تشعر باطرافها.. والصداع فجأة اشتد عليها حتى أحست ان عينها تكاد تخرج من راسها.. نبضات قلبها تتسارع جدا..والعرق يتساقط من جسمها ..
وأخذت تنادى على اى طبيب كى يسعفها ولكن صوتها ضعيف والكل حولها مشغول ..
لا أحد يسمعها.. انها تشعر بأنها على وشك ان تفقد وعيها.. كما ان استلقاءها على ظهرها بهذا الثقل يشعرها بالاختناق... لماذا لا يسعفها أحد؟؟ لماذا لا يشعر بها أحد؟؟
"يا رب ساعدنى يا رب"​
 

Rouna

ملكة متوجة
إنضم
20 نوفمبر 2006
المشاركات
612
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
"دعوها تستريح"، "إنها بدأت تفوق"، "حمد لله على السلامة"…
كانت تسمع هذه الأصوات كأنها فى حلم بعيد. هل هذه حقا أصوات ناس حولها أم أنها مجرد أوهام؟؟ إنها تهذي ولا تستطيع فتح عينيها ، تحاول أن تفتح جفونها بكل ما أوتيت من قوة ولكنها أضعف من ان تفعل هذه الحركة. حاولت ان تحرك يداها، قدماها ولكن بلا فائدة.

ياااااه ما هذا الالم؟؟ وقتها فقط ادركت انها لا تزال على قيد الحياة. الالم بث فيها الحياة من جديد. ان قدمها لا تتحرك وتؤلمها بشدة وتشعر ان سكينا حادة تمزق بطنها. وحاولت ان تتكلم فصدر صوتها ضعيف واهن ولم يسمعها أحد..
ولكنها لم تكن تكلم أحد من أفراد عائلتها انها كانت تناجى ربها..
الحمد لله . يا رب خفف الامى، يا رب اعطنى بعض القوة من عندك، الحمد لله"
وتظل الاصوات بجانبها تسمعها من بعيد ثم شيئا فشيئا تقترب تلك الاصوات وتستطيع التمييز بينها.
ما هذا انه صوت زوجها وأمها ,أبيها وأناس كثيرة ملتفة حول فراشها كلها تنتظرها كى تفتح عينها..
وفجأة تشعر ببعض القوة. انها ليست وحيدة.. انها محاطة بأفراد كثيرة من عائلتها.. ثم تميز ما بين الاصوات أكثر فتكتشف حضور بعض أصدقاءها كذلك.. ثم تفتح عيناها فتقع على تلك الحبيبة الغالية فى حضن أبيها تنظر اليها فى لهفة وخوف "مالك يا ماما؟ لسه تعبانه؟"

وتشعر بان الحياة دبت فيها من جديد وهى تحاول طمأنتها بأنها بخير وستتعافى قريبا وتشعر بكرم وفضل الله عليها، لقد جعلها ترى قرة عينها وهو قادر على ان يمدها بالقوة الكافية كى تربيها وتسعد بها.. "الحمد لله الذى لم يحرق قلبها على". لقد أعطاها ربها فرصة جديدة للحياة.
بالامس كانت خائفة، وحيدة وهاهى الان بجانبها كل افراد عائلتها وامامها كل الحياة.
ولكن يبقى السؤال حائرا مترددا بين شفتيها لا تستطيع النطق به "ماذا بشأن المولود؟؟"​
 

Rouna

ملكة متوجة
إنضم
20 نوفمبر 2006
المشاركات
612
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
"مبروك الف مبروك على المولود الجميل" قالتها لها أمها وهى تحنو عليها بجوار فراشها. "حقا يا أمى؟ أهو بخير؟ صحته جيدة؟" هل تهذى الان ام انها الحقيقة؟
ودخل عليها الطبيب للاطمئنان عليها وإعطاءها بعض المسكنات وقال لها "مبروك لقد تعبتى أعصابنا جميعا". اذن انها الحقيقة، انها لا تهذى، هل معقول ان يصل كرم ربها معها الى هذه الدرجة، انها فعلا لا تستحق كل هذا الكرم، لقد أكرمها ربها بمولود صبى صغير جدا فى الحجم ولكنه جميل. انه طفلها، وليدها. لقد دخلت به الممرضه الان وأعطته اليها..

يا لفضل الله.. تحاملت على نفسها واستقامت فى الفراش فى وضع الجلوس، قالت لهم "اعطونى ابنى"، ضمته اليها وأخذت الدموع تنهمر من عينها..
سبحان الله، انه طفل صغير ولكنه سليم متعافى وبصحة جيدة.. لم تصدق نفسها، انه يبكى الان وبحاجة اليها، لا بد ان تتعافى سريعا من اجله، انه قرة عينها ايضا.
والجميلة الصغيرة تنظر اليها وعينها تملؤها دموع الغيرة.. "تعالى حبيبتى الى جوارى، انظرى الى أخيكى الصغير، كم هو جميل. الحمد لله"

توالت الايام ومرت سنه. وكبر الصغير وأصبح ينطق ببعض الكلمات ويقول "ماما". انه يملا البيت والدنيا كلها بالصخب والبهجة. ودارت عجلة الزمن ومرت الايام سريعه متلاحقة، الكل يسعى فى الحياة. ولكن هناك شئ ما لم يتغير، انتظمت عليه منذ سنه والى الان، انها جلستها بجانب تلك النافذة كل يوم وقت شروق الشمس لتلاوة أذكارها ومناجاة ربها. النافذة التى شهدتها وهى تتلو أذكارها ذلك اليوم القريب. النافذة التى شهدت يأسها ووحدتها. ولكنها الان ليست وحيدة، تغير فيها كل شئ، تغيرت علاقتها بربها وأصبح لكل الفروض الان معنى خاص مختلف يغلفه السكينة والعرفان بفضل الله عليها. حتى علاقاتها بالناس المحيطين بها اختلفت ولم تعد تشعر انها وحيدة.


تغير شئ ما بداخلها، أصبحت تشكر ربها كل يوم على نعمه عليها، أصبح يملؤها التفاؤل والامل فى الغد وان شروق الشمس دائما ما يحمل اليها حياة جديدة، ولادة يوم جديد وولادة نفـــس. ولادة نفســــها من جديد.



تمــــــــــــــــــــــــــت​
 

أم ياسمين05

New member
إنضم
14 نوفمبر 2006
المشاركات
52
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
ايه الجمال ده يا رونا

عيوني دمعت
ما شاء الله عليكي أديبة
 

المسك

New member
إنضم
13 سبتمبر 2006
المشاركات
554
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
وطن النهار
رونا تسلمين على هالقصه
بثت كلماتج التفاؤل في قلبي مشكوره يا قلبي
ربي يسعدج رونا
 

Rouna

ملكة متوجة
إنضم
20 نوفمبر 2006
المشاركات
612
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
حبيباتى المسك وأم ياسمين

جزاكم الله خيرا على التعليق الجميل..
هى قصتى فعلا وقت ولادتى لابنى الصغير عمر.. وهو عمره الان ماشاء الله 3 سنوات.. ربنا يخلى كل الاطفال لامهاتهم..
وقت ولادة ابنى كان فعلا من اكثر الاوقات صعوبة فى حياتى وغير فى شخصيتى الكثير.. مثلما غير فيها ايضا ترك زوجى لى.. فى يومياتى الاخرى..
اسعدنى مروركم..
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

المواضيع المتشابهة

المواضيع المتشابهة


كلمة المدير

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ,, ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى .

عن منتديات نسوة

نسوة أكبر تجمع نسائي في العالم العربي لكل ما يخص عالم حواء والحمل والولادة والزواج والثقافة الجنسية والسعادة الزوجية وطرق الجماع وقصص وحكايات رومانسية وتسريحات وكياج لكي أن

تابعنا على المواقع الاجتماعية


إتصل بنا

 

أعلى