بادئ الموضوع تاريخ البدء
  • المشاهدات 658
  • الردود 6
إنضم
28 أبريل 2008
المشاركات
717
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



أحبتي في الله ..


كثيرًا ما سألتكم وما يزال السؤال مطروحًا إلى الآن ، لماذا دبَّ الوهن فينا ؟

لماذا لا يعتقد أي منَّا أنه أهل لأن يمكن له ؟

لماذا انتكس من انتكس ؟

لماذا تولى من تولى ؟

لماذا صرنا إلى نقصان بعد أن كنا في زيادة ؟….

إنه داء الفتور في الالتزام .



أخي ..أختى في الله ..


هل كنت تحفظ القرآن ثم تركت ؟!

هل كنت تقوم الليل ثم نمت ؟!

هل كنت ممن يطلب العلم ثم فترت ؟!

هل كنت ممن يعمل في الدعوة ثم تكاسلت ؟!


هذا واقع مرير يمر به كثير من شباب الأمة ، نسأل الله لنا ولكم العافية ، وتمام العافية ،

ودوام العافية ، والشكر على العافية




فكم من أعمال بدأت ولم تتم بسبب مرض الفتور !!

وكم من أعمال بمجرد أن بدأت ماتت وانتهت ، وهي مازالت مشروعات على الأوراق !

وكم من أناس ما زال الفتور بهم ، وتقديم التنازلات حتى وصل إلى ترك الدين بالكلية ،

والبعد عن الدين بالمرة ، ونسيان الله بالجملة .


كم من أناس هم موتى اليوم ، وهم لا يشعرون ولا يعلمون ، هل هم أحياء أم ميتون ؟

!! نسأل الله أن يحيي قلوبنا .


من أنت ؟!!



أخي أختى في الله ..


لو أنني سألتك هذا السؤال وقلت لك :
ما اسمك عند رب العالمين ؟

فبم تجيب ؟ من أنت ؟!!


هل أنت فلان الكذاب ، أو الغشاش ، أو المرائي ، أو المنافق ، أو .. أو ؟!


أم أنت فلان المؤمن ، أو الموحد ، أو القوَّام ، أو الصوام ، أو القائم بالقسط ، أو الذكير، أو الصديق .

. آهٍ .. آهٍ من أنت ؟!


أجبني ـ أخي ـ الآن ، قبل أن تنبأ به غدًا على رؤوس الأشهاد يوم تبلى السرائر ،

يوم الفضيحة الكبرى فلا أبأس ولا أشقى ولا أذل منك يومئذٍ .


إني أريد أن أسألك ما هي وظيفتك عند الله ؟!!


إن أكثرنا يعمل لحساب نفسه ، ونسي الله الذي خلقه ، ما هي وظيفتك في خدام الله ؟!

إن قلت لي : لا شيء . فأنت ـ أيضًا ـ لا شيء ، فإن لم يكن لك وظيفة عند ربك فلا نفع لك في هذه الدنيا ،

ولا قيمة لك عند الله ، فإنما قيمة العبد عند الله حين يعظم العبد الله ،

فيعظم الله في قلبه ، وإذا عظم الله في قلبك فأبدًا لا تطيق ولا تستطيع أن تجلس هكذا لا تدعو إلى طريق مولاك .



أخي الحبيب ..أختى الحبيبة


لا تخادع نفسك ، فأنت على نفسك بصير ، لا تقل : كنت وكان وسوف ،

فإنها حبائل الشيطان ، بل سل نفسك بصدق وفي الحال : من أنا عند الله ؟!


فإن أدركت أنك في الحضيض ، فقل لها : وحتى متى ؟! فإن تسرب إليك هاتف من يأس فذكرها بالله الرحيم ،

فإن تعلقت بالرحمة ولم تعمل فهذا عين الغرور ، فمن يحسن الظن بالله يحسن العمل ،

وما مآل المغترين إلا أن يبدو لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون .


أخي .أختى فى الله

.
أفق من غفوتك ، وانهض من رقدتك ، فالعمر قليل ، والعمل كثير ،

فإلى متى النكوص والفتور والتواني والكسل ،

إلى متى هجران الطاعات ؟ وترك المندوبات ؟ بل قل : ترك الواجبات ،

وآكد الفرائض المحتمات ، واستمراء المعاصي والسيئات ، والاجتراء على الوقوع في المهلكات .




أسباب ضعف الالتزام

السبب الأول: عدم الجدية في أخذ الدين


لابد أن نمحص نياتنا على جمرات الإخلاص ، ارجع إلى البدايات الأولى ، اتهم نيتك ،

فكثير منا التزم الدين في ظروف غير طبيعية قد تكون دفعته أو اضطرته إلى الالتزام ،

وبعضنا ـ ولله الحمد ـ التزم لله مخلصًا ، نسأل الله أن يجعلنا وإياكم منهم ،

لكن ارجع وصحح نيتك فهذه هو الأصل .


السبب الثاني : الترف


والترف مفسد أي مفسد ، إذ يتعلق قلب صاحبه بالدنيا ، وللأسف الشديد إنَّ أكثر الأمة

اليوم يعيش ترفًا غريبًا عجيبًا دخيلاً علينا.



السبب الثالث : رواسب الجاهلية


من أسباب ضعف الالتزام رواسب الجاهلية ، فإن أكثرنا يدخل طريق الالتزام

وفي داخلة نفسه رواسب من رواسب الجاهلية مثل : حب الدنيا ، والاعتزاز بالنفس ،

والآمال الدنيوية العريضة ، وعدم قبول النصيحة ، وكثرة الأكل ،

وكثرة النوم ، وكثرة الكلام ، و.. و…الخ .




طرق العلاج من ضعف الالتزام



أولا: قف مع نفسك وقفة صادقة جادة .



‍الشاهد أننا نريد موقفًا جديًا ، نمحص به نياتنا ، نعيد من خلاله ترتيب أهدافنا ،

وابدأ بسؤال نفسك ماذا تريدين ؟ ثم الأمر يحتاج بعد ذلك إلى قرارات صارمة .


ثانيًا : مخالفة النفس طريق الهدى

أن تعرف من نفسك أنها لا تصبر على طاعة ،

فإذا قالت لك : هيا لنأكل أو لنذهب لزيارة فلان أو نحو ذلك من المباحات ،

فقل لها : ليس قبل أن أقرأ وردي من القرآن .

فستظل تلح عليك فإن خالفتها ولم تفعل ما تطلبه منك المرة بعد المرة فسوف تتحكم فيها ،

ومن هنا تعلو همتك ، وتكون صاحب إرادة


فمن تابع نفسه في كل ما تطلب أهلكته ،

لذلك قال تعالى في عاقبة من يخالف نفسه في هواها

" وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى " [ النازعات /40-41]



ثالثًا : التخلص من مظاهر عدم الجدية


ومن أخطر تلك المظاهر : الرضا بالظواهر والشكليات ، ونسيان القلب والأعمال .


فليس جل الدين في اللحية والقميص القصير والنقاب ، إنها من شعائر الإسلام ،

وينبغي علينا أن نلتزم بها، لكن لأنَّ هذه السنن صارت شعارًا لأهل الإيمان ومعشر الملتزمين في هذا الزمان ،

فلا شك تسرب بينهم من ليس منهم ، واكتفى بهذه الأمور ، ومن هنا عدنا نقول :

الملتزم هو الصوَّام القوَّام ، الملتزم هو القائم بالقسط ، الملتزم هو من خلا بيته من المنكرات ،

من يتفقه في دينه ، من يفهم عن ربه ، من يعمل في تزكية نفسه ،

هذه هي المعايير الآن ، ومن ابتعد عن هذا فليس من الملتزمين ،

فقف لتحاسب نفسك

.
إخوتاه ..


أسألكم بالله عليكم

: منذ أن التزم الواحد منكم ماذا حصَّل من العلم الشرعي الذي زاده قربًا إلى ربه ؟


ماذا حصَّلت من العقيدة ؟ ماذا درست في الفقه ؟ كم كتاب قرأت ؟ وعلى من تعلمت ؟


هل تجيد قراءة القرآن الذي هو فرض عين عليك ؟

كم حفظت منذ أن التزمت من القرآن ؟

ما أخبار قيام الليل وصيام النهار والمحافظة على الأذكار ؟!!



رابعًا : زيادة الطاعات وعدم الاغترار بالعمل اليسير
.


معتقد أهل السنة والجماعة أنَّ الإيمان يزيد وينقص ، يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية ،

فإن لم يكن يزيد فإنه ينقص.

أريد أن يزيد إيمانك كل يوم ، تقرب إلى الله بما تستطيع ، ولا تغتر بالعمل اليسير ،

ولا تكثر التشدق بالإنجازات ، لأنَّ هذا قد يورث العجب والفرح بالعمل والاشتغال بالنعمة عن المنعم ،


خامسًا : عدم التسويف .

فمن مظاهر عدم الجدية في الالتزام كثرة الوعود والأماني مع التسويف ،

فتجد المرء منَّا يمني نفسه ، تقول له : احفظ القرآن . فيقول : سأحفظ إن شاء الله عندما أجد الوقت .

وبطبيعة الحال لا يجد الوقت فهو مهموم دائمًا ،

يقول : عندما أنتهي من الدراسة سأتعلم العلم الشرعي ،

وأتفرغ للدعوة إلى الله ، ، فيبدأ في البحث عن العمل ،

ثمَّ يقول : لابد أن أتزوج ، فيظل مهمومًا بأمر الزوجة والبحث عنها ،

ثمَّ يجدها فيهتم بأمر الشقة وتجهيز المنزل ،

ثمَّ يتزوج فيبدأ في السعي لتحسين وضعه الاجتماعي ،

ثمَّ يرزق بالأولاد فيظل مهمومًا بأمورهم هكذا دواليك .

الحذر الحذر من التسويف ، وطول الأمل ، قبل فجأة الموت ، وحسرة الفوت .


سادسًا : أخذ الدين بشموليته .


فمن مظاهر عدم الجدية في الالتزام الاكتفاء ببعض الجوانب في الدين دون الشمولية ،

وقد قال الله : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّة " [ البقرة /208 ] ،


فكثير من الملتزمين يدخل في الدين ، ويلتزم


ببعض الجزئيات التي أحبها في الدين ، وقد يكون ذلك هوى ، فليس الهوى في فعل المحرمات ،

بل وفي فعل الطاعات أيضًا .

فإنني أريدك متكاملاً في جانب العبادة صوام قوام ذكار لله تتلو القرآن

فتصبح ذا شخصية متألهة ، وعلى الجانب العلمي فأنت طالب علم مجتهد ،

حافظ للقرآن ، ذو عقل وفكر نير واستيعاب شامل ، وفي الجانب الدعوي فنشاط متقدم ،

سرعة واستجابة ، وعدم رضا بالواقع ، وتفكير متواصل في الطرق الشرعية لتحويل وتغيير مجرى الحياة ،

ذو تأثير ملحوظ في المحيط الذي تعيش فيه



سابعًا : التعاهد على الثبات حتى الممات .


فمن مظاهر عدم الجدية التفلت من الالتزام لأول عارض ، فمن أول شبهة أو أول وارد من شهوة يتفلت ،

وسرعان ما تتتابع التنازلات ، مرة ترك النوافل ، ثمَّ مرة ترك الجماعة ، بدأ يترك رفقة الصالحين ،

وفي الملتزمات تجدها تتنازل يوم عرسها فتخلع الحجاب ، لماذا ؟

لأنه يوم الزفاف ولا حرج ، أو تتنازل فتتزوج من غير الملتزمين ،

وهكذا ، تبدأ في خلطة غير الملتزمات ، تبدأ في مشاهدة التلفاز ، تبدأ في الاختلاط بالرجال ،

ثمَّ لا تسل بعد ذلك أين هي الآن ؟!!


ثامنًا : عدم إكثار الشكوى وتضخيم المشاكل


فمن مظاهر عدم الجدية في الالتزام : كثرة الشكوى وتضخيم المشاكل وإيجاد المبررات ،

فدائمًا أبدًا شكاء ، لا يرضى ، وكل مشكلة صغيرة يضخمها ، وهذا من البطالة وعدم الجدية .

وآخر صاحب منطق تبريري ، فلا يريد أن يواجه نفسه ويلقي باللائمة عليها ، بل يتذرع ويعلل ويبرر ،

وهو يدري أنَّه على غير الحق .


ومنهم : من إذا التزم بالدين صار عالة على الدعاة ،

ولسان حاله يقول : أنا صنعت ما قلتم لي ، فعليكم أن توجدوا لي الحلول لكل مشكلاتي ،

وهل لما التزمت التزمت من أجل فلان وفلان أم ابتغاء وجه رب العالمين ؟!


فإذا كنت كذلك فتعلم :

" إذا سألت فاسأل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله " ، لا تكثر الشكوى خوفًا أن تتسخط على قدر الله ،

وتلك بلية عظيمة أعيذك بالله أن تقع فيها .



فهل قلت لى من أنت ؟؟؟؟

و ما هو أسمك عند رب العباد ؟؟؟



أسأل الله أن يوسع صدورنا و يثبتنا على قول الحق و حسن الاتباع

اللهم أخدنا فيمن هديت

و تولنا فيمن توليت

و بارك لنا فيما أعطيت

و أصرف عنا شر ما قضيت

فأنك تقضى و لا يقضى عليك

اللهم ثبتنا على طاعتك و حسن عبادتك

اللهم ردنا اليك ردا جميلا

اللهم رد المسلمين عبادك الموحدين ردا جميلا

اللهم أنت بنا راحم فأرحمنا و لا تفتنا بالدنيا

اللهم ألن قلوبنا لحبك و حب من أحبك

و أجعل خير أيامنا يوم أن نلقاك

اللهم أمين أمين أمين

و ليشهد الله أنه خالصا لوجه الكريم

و ليشهد الله أنى أحبكم فى الله
منقول للفايده​
 

قطرية وبس

New member
إنضم
27 يونيو 2008
المشاركات
29
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
زاكي الله الف خير ودمتي بصحة وسلام وجعلة الله في ميزان حسناتك
 

المواضيع المتشابهة

المواضيع المتشابهة


كلمة المدير

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ,, ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى .

عن منتديات نسوة

نسوة أكبر تجمع نسائي في العالم العربي لكل ما يخص عالم حواء والحمل والولادة والزواج والثقافة الجنسية والسعادة الزوجية وطرق الجماع وقصص وحكايات رومانسية وتسريحات وكياج لكي أن

تابعنا على المواقع الاجتماعية


إتصل بنا

 

أعلى