بادئ الموضوع تاريخ البدء
  • المشاهدات 969
  • الردود 5
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

مملوحه

New member
إنضم
28 أكتوبر 2006
المشاركات
86
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
لسبب ما نصاب أحيانـا بالحزن

ربما لفقدان شئ يعنى لنا الكثير

او لرحيل إنسان لا نستوعب فكرة رحيله

ولا نملك القدرة على مواجهة واقع غيابه

او لسماع نبأ حزين يقع علينا وقوع الجبل

او لرؤية مشاهد تثير بنا من أحاسيس ما ننكره



وعندما يتجول بنا إحساس الحزن ويأخد جولته القصيرة

يرحل بلا بصمة غائرة أو أثر يذكر

او قد يتضخم بنا بشكل مخيف ويتفرع فينا كالأشجار العتيقة

ويصبح مع الوقت شيئا لا يمكن التخلص منه

لأن أعماقنا أصبحت لجذوره وطنا

فبقاء الحزن فينا يفقدنا الكثير

فمع الوقت نصبح أسرى الحزن

ونبقى سجناء دائرة ضيقة من الحزن

ونفقد إحساسنا بمتعة الاشياء

ونفقد الإحساس بالحياه ذاتها

فلا نرى من الوجوه سوى وجه الحزن

الذى ينمو مع الوقت بنا كجنين غير مرغوب فيه

فكلما مر بنا العمر كلما صعب علينا التخلص من الحزن

لأننا دون أن نشعر نعجن منه ونتشكل به حتى نصبح كتلة من الحزن

كتلة يتحاشاها الآخرون تجنبا لعدوى الحزن

فالحزن إحساس ينتقل منا كالعودى للآخرين

وأحيانا نشعر بأن معجزة ما قد حدثت

وأن الحزن قد غادرنا أخيرا بلا عودة

ولكننا سريعا قد نعود للإحباط

حينما نكتشف قصر عمر الفرح فى حياتنا

وحين نكتشف أن الحزن قد يمازحنا حين إختبأ عنا

ربما كى يظهر بصورة اقوى


أخذ الحزن منا الكثير

ونصاب بالرعب حين نحسب أو نكتشف مقدار هذا الكثير

فنحن من منحناه أكثر مما يستحق

ونحن من فتحنا له أبوابنا على إتساعها

ونحن من وهبناه الإقامة الدائمة بنا

ونحن من صبغنا ولونا أعماقنا بألوانه

ونحن من اتخذنا حاجزا او عائقا او سورا مرتفعا

يحول بيننا وبين الشطر الآخر من الحياه

ذلك الشطر الجميل الشطر المفرح

الذى لن يترك لنا الحزن فرصة لتجول فيه


لكن ... الى متى ...؟

الى متى سنبقى أوفياء لحزن عتيق..؟

الى متى سنحتفظ بصناديق الحزن فى أعماقنا..؟

الى متى سنبقى سجناء دائرة مظلمة ...؟

الى متى سنبقى خلف الحائط الفاصل بيننا وبين الفرح..؟

الى متى سنبقى متسترين فى ملابس الهم والوهم..؟

الى متى سيبقى قيدنا فى يد الحزن....
يسحبنا .. يجرنا .. يأخذنا الى مدن بعيدة عن الحياه..؟


إذا كنت من ضحايا الحزن الطويل الأمد فأسال نفسك :

ماذا أبقى الحزن لك

واسأل الحزن :

أيها الحزن .... ماذا أبقيت لى؟!

ثم تجول بنفسك.. وتلفت حولك

واسال نفسك

ماذا ابقى الحزن لنا؟؟؟؟

م ن ق و ل
 
إنضم
2 نوفمبر 2006
المشاركات
7
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
اقتباس من : مملوحه
لسبب ما نصاب أحيانـا بالحزن

ربما لفقدان شئ يعنى لنا الكثير

او لرحيل إنسان لا نستوعب فكرة رحيله

ولا نملك القدرة على مواجهة واقع غيابه

او لسماع نبأ حزين يقع علينا وقوع الجبل

او لرؤية مشاهد تثير بنا من أحاسيس ما ننكره



وعندما يتجول بنا إحساس الحزن ويأخد جولته القصيرة

يرحل بلا بصمة غائرة أو أثر يذكر

او قد يتضخم بنا بشكل مخيف ويتفرع فينا كالأشجار العتيقة

ويصبح مع الوقت شيئا لا يمكن التخلص منه

لأن أعماقنا أصبحت لجذوره وطنا

فبقاء الحزن فينا يفقدنا الكثير

فمع الوقت نصبح أسرى الحزن

ونبقى سجناء دائرة ضيقة من الحزن

ونفقد إحساسنا بمتعة الاشياء

ونفقد الإحساس بالحياه ذاتها

فلا نرى من الوجوه سوى وجه الحزن

الذى ينمو مع الوقت بنا كجنين غير مرغوب فيه

فكلما مر بنا العمر كلما صعب علينا التخلص من الحزن

لأننا دون أن نشعر نعجن منه ونتشكل به حتى نصبح كتلة من الحزن

كتلة يتحاشاها الآخرون تجنبا لعدوى الحزن

فالحزن إحساس ينتقل منا كالعودى للآخرين

وأحيانا نشعر بأن معجزة ما قد حدثت

وأن الحزن قد غادرنا أخيرا بلا عودة

ولكننا سريعا قد نعود للإحباط

حينما نكتشف قصر عمر الفرح فى حياتنا

وحين نكتشف أن الحزن قد يمازحنا حين إختبأ عنا

ربما كى يظهر بصورة اقوى


أخذ الحزن منا الكثير

ونصاب بالرعب حين نحسب أو نكتشف مقدار هذا الكثير

فنحن من منحناه أكثر مما يستحق

ونحن من فتحنا له أبوابنا على إتساعها

ونحن من وهبناه الإقامة الدائمة بنا

ونحن من صبغنا ولونا أعماقنا بألوانه

ونحن من اتخذنا حاجزا او عائقا او سورا مرتفعا

يحول بيننا وبين الشطر الآخر من الحياه

ذلك الشطر الجميل الشطر المفرح

الذى لن يترك لنا الحزن فرصة لتجول فيه


لكن ... الى متى ...؟

الى متى سنبقى أوفياء لحزن عتيق..؟

الى متى سنحتفظ بصناديق الحزن فى أعماقنا..؟

الى متى سنبقى سجناء دائرة مظلمة ...؟

الى متى سنبقى خلف الحائط الفاصل بيننا وبين الفرح..؟

الى متى سنبقى متسترين فى ملابس الهم والوهم..؟

الى متى سيبقى قيدنا فى يد الحزن....
يسحبنا .. يجرنا .. يأخذنا الى مدن بعيدة عن الحياه..؟


إذا كنت من ضحايا الحزن الطويل الأمد فأسال نفسك :

ماذا أبقى الحزن لك

واسأل الحزن :

أيها الحزن .... ماذا أبقيت لى؟!

ثم تجول بنفسك.. وتلفت حولك

واسال نفسك

ماذا ابقى الحزن لنا؟؟؟؟

م ن ق و ل


اذ كانت هذة الكلمات لأحد الشعراء الذين يملكون الكثير من ملكة الشعر وأرق الكلمات فذلك المتوقع
ولكن اذا كانت هذة الكلمات من عقلك وقلبك قبل عقلك فأسمحي لي أن اشكر هذا القلب الذ ي ينبض
بهذا الاحساس القوي، وايضا أشكر هذا العقل لقدرتة علي كيفية أختيار الكلمات والعبارات المتلائمة
كذلك المحاولة علي المحافظة في وزن الكلمات والعبارات
وألاهم من كل هذا هو ان هذا الاحساس لا يخرج من اي قلب ولكن من قلب قد ملأه في يوم من الايام الحزن
أو ان يكون قد أحتواة واصبح جزءا منه
وبعد كل ما قرات لااحمل غير ان ابعث:a200: :a200: اليك بباقة من الورود لهذة الكلمات الرقيقة
 

some1

New member
إنضم
28 سبتمبر 2006
المشاركات
7,559
مستوى التفاعل
2
النقاط
0
الإقامة
Abu dhabi
رد : ماذا ابقى الحزن لك ؟

اختيار موفق من جانبك حبيبتي و كلمات رائعة ،، الله يبعد عن الجميع الحزن ،،،
 

مملوحه

New member
إنضم
28 أكتوبر 2006
المشاركات
86
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
قرات هذه الكلمات وانا فى حالة حزن شديييييييييييد

واثرت فينى

اشكركم خواتى لمروركم العطر
 

...الظلام...

New member
إنضم
8 نوفمبر 2006
المشاركات
1,430
مستوى التفاعل
1
النقاط
0
كتبتي فأبدعتي . .

ربي يبعد عنك الحزن والوحدة . .

ويجعل أيامك مسرة . .

تقبلي مرورى. .

لكى منى كل التقدير والاحترام,,
 

رذاذ

New member
إنضم
25 أكتوبر 2006
المشاركات
1,924
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
حيث أكون
تساؤل محير لامسته بين سطور كلماتك
... ماذا يبقي لنا الحزن ؟ ...
فالحزن حالة تمر بنا لكنها تتلاشى مع الايام
لكن تبقى المرارة وألم الذكرى راسخاً في البال

دمتم بود:in_love:
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

المواضيع المتشابهة

المواضيع المتشابهة


كلمة المدير

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ,, ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى .

عن منتديات نسوة

نسوة أكبر تجمع نسائي في العالم العربي لكل ما يخص عالم حواء والحمل والولادة والزواج والثقافة الجنسية والسعادة الزوجية وطرق الجماع وقصص وحكايات رومانسية وتسريحات وكياج لكي أن

تابعنا على المواقع الاجتماعية


إتصل بنا

 

أعلى