بادئ الموضوع تاريخ البدء
  • المشاهدات 4,650
  • الردود 42
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

آه ياقلبي

ملكة متوجة
إنضم
27 سبتمبر 2006
المشاركات
2,666
مستوى التفاعل
6
النقاط
0
الإقامة
الامارات
[grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]رائحة الفرج الكريهة مشكلة تعاني منها بعض النساء، وتؤثر بشكل مباشر على حالتهن النفسية وبشكل غير مباشر على علاقتهن الزوجية، وهي تنتج عن التهاب بكتيري يصيب الفرج، ويعرف طبيا بالتهاب الفرج اللاهوائي.
جميع النساء على وجه الأرض يملكن أنواعا من البكتيريا النافعة في المهبل وهي تعيش بشكل مسالم. ومن هذه الأنواع:

· بكتيريا GARDENELLA

· بكتيريا MOBILUNCUS

لكن إذا زاد هذان النوعان عن تكاثرهما الطبيعي لأسباب معينة فهنا ينتج التهاب الفرج اللاهوائي.

فالكائنات الدقيقة تترعرع وتزدهر في المهبل، وتحت الظروف الطبيعية- الوسط الحمضي- في المهبل السليم تعيش هذه الكائنات في حالة توازن، وعندما يختل هذا التوازن ينطلق أحد أنواع البكتيريا ليتكاثر بسرعة ويهاجم المهبل مسببا الالتهابات به.

ومن الجائز أيضاً أن يحدث الالتهاب بسبب أحد الأنواع غير الموجودة بشكل طبيعي في المهبل من الأصل، وعلى الرغم من انتقال بعض أنواع العدوى جنسيا إلا أن أغلبها لا ينتقل جنسياً.
أسباب الخلل

أما الخلل في اتزان بيئة المهبل فيما يتعلق بالبكتيريا الطبيعية فيحدث غالبا في الحالات الآتية:

· استخدام المضادات الحيوية.

· الوسائل الموضعية المضادة للميكروبات.

· الملابس الداخلية الضيقة غير المسامية.

· بخاخات التنظيف ذوات الروائح العطرية.

· الاضطرابات المعوية كالإسهال.

· حبوب منع الحمل.

· الدش المهبلي.

القواعد الصحية:

ومن الممكن تمييز هذه الرائحة الكريهة بعد ممارسة الجماع، وبعد الدورة الشهرية، ويصاحب هذه الحالة عادة إفرازات ذات حالة مائية وبلون رمادي.

وحالات التهاب الفرج الهوائي تستجيب بشكل فعال للمضادات الحيوية المناسبة حيث تقضي على الالتهاب عند أكثر من 90% من النساء المصابات، أما إذا أهمل علاجه فإنه يضاعف من احتمالات الولادة المبكرة، كما أنه يضاعف من خطر الإصابة بالتهاب الحوض مما يؤدي إلى انتقال العدوى إلى قناتي فالوب، لكن يبقى الاهتمام بالنظافة الشخصية للأعضاء التناسلية من أهم العوامل التي تجنب حدوث مثل هذه المشكلات.

ففي بعض الأحيان تشتكي المرأة من افرازات مهبلية مع حكة شديدة ورائحة كريهة في منطقة الفرج، ولكنها لا تستجيب للعلاج أو أنها استجابت للعلاج لفترة قليلة ثم عادت، مع أنها تأخذ الأدوية في مواعيدها بدقة، ولكن يبقى الشفاء بعيد المنال، لأنها ببساطة لا تطبق أبسط القواعد الصحية في العناية بالفرج، ومن هنا لا تذهب الأعراض وتصبح شيئاً مزمنا. نصائح:

ولذلك فهذه بعض النصائح البسيطة التي تفيدك:

· اغسلي المحيط الخارجي للفرج ( الأعضاء التناسلية الخارجية) بالماء الخالص من دون الصابون بعد التبول أو الجماع، بأن تصبي الماء فقط عليها من الأمام إلى الخلف.

· نشفي الأعضاء التناسلية بطريقة صحيحة من الأمام إلى الخلف، باستعمال ورق تواليت، أو باستخدام منشفة خاصة ,أو بعدم ارتداء ملابس داخلية حتى يتسنى للأعضاء التناسلية قدرا من التهوية لتجف.

· البسي ملابس داخلية قطنية واسعة لأن الملبوسات المصنوعة من الألياف الصناعية ( البوليستر والنايلون) لا تسمح للبشرة بالتهوية، ويفضل أن تكون بيضاء اللون لأن الألوان قد تحتوي على مواد تسبب حساسية في الفرج.

· اغلي الملابس الداخلية بالماء والصابون ولا تغسليها بالكلور أو البوتاس الذي يسبب حساسية في الفرج.

· امتنعي عن استعمال أي نوع من أنواع الصابون أو الشامبو أثناء الاستحمام لأنه قد يسبب تهيجاً شديداً في الأعضاء التناسلية.

· استخدمي الدش العلوي ولا تستخدمي البانيو.

· حددي زمن الاستحمام بأقل من خمس عشرة دقيقة ثم تبولي بعد الاستحمام مباشرة.

· تبولي بعد الجماع مباشرة.

· تناولي كميات كافية من السوائل يومياً حتى يبقى البول خفيف اللون لأن البول المركز يسبب حساسية في الفرج.

· عدم إدخال أية مواد سائلة أو صلبة أو غريبة في مجرى الولادة لأنّ ذلك سيغير في الوسط الحمضي المسؤول عن قتل الجراثيم الضارة، أو إدخال جراثيم خطرة لذلك لا تستخدمي الدش المهبلي ولا تستخدمي الجلوس في طبق مطهر إلا بأمر الطبيب.

· عدم استخدام الكيماويات المعطرة، فلا يجب أن تطغى العطور على الروائح الطبيعية التي هي عند الرجال من أقوى المواد المثيرة للشهوة الجنسية.


منقول[/grade]
 

آه ياقلبي

ملكة متوجة
إنضم
27 سبتمبر 2006
المشاركات
2,666
مستوى التفاعل
6
النقاط
0
الإقامة
الامارات
رد : لهذه الأسباب تصبح رائحة الفرج كريهة:

اقتباس من : طيري الأخضر
عدم الأهمال يا بنات ................... ديروا بالكم :bye1:
شكرا على مرورج ياحلوه
 

الهاديه

New member
إنضم
7 فبراير 2007
المشاركات
17
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
تسلمين اختي على الموضوع و ماقصرتي
 

ياالعسل

New member
إنضم
15 مارس 2007
المشاركات
16
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الموضوع وايد مفيد وجزاكي الله كل الخير
بس بغيت أعرف علاج الرائحة وخاصة التي لا تصاحبها أي حكة أو أفرازات شو ممكن يخوزها؟؟؟
 

سموالذات

New member
إنضم
5 مارس 2007
المشاركات
86
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
تسلمين على الموضوع المفيد

وجزاك الله خير
 

الدلع

New member
إنضم
22 فبراير 2007
المشاركات
583
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الف شكررررررررررررررررررررررررررررر
 
إنضم
27 نوفمبر 2006
المشاركات
293
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
كلامك سليم ميه بالمية..
أعتقد أن الرطوبه هي أكبر عامل يساعد على تكون البكتيريا الضاره..
ولذلك فالجفاف من أهم عوامل الوقايه.. كما أن الإهتمام بنظافة الملابس الداخلية وذلك بتغييرها مره في اليوم على الأقل يساعد بشكل كبير بإذن الله على تجنب الإلتهابات..
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

المواضيع المتشابهة

المواضيع المتشابهة


كلمة المدير

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ,, ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى .

عن منتديات نسوة

نسوة أكبر تجمع نسائي في العالم العربي لكل ما يخص عالم حواء والحمل والولادة والزواج والثقافة الجنسية والسعادة الزوجية وطرق الجماع وقصص وحكايات رومانسية وتسريحات وكياج لكي أن

تابعنا على المواقع الاجتماعية


إتصل بنا

 

أعلى