بادئ الموضوع تاريخ البدء
  • المشاهدات 1,242
  • الردود 6

الدانه

New member
إنضم
20 نوفمبر 2006
المشاركات
133
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
لماذا يلمس الابناء اعضائهم التناسلية ؟

--------------------------------------------------------------------------------

الدكتور الاستشاري : مأمون مبيض ، يجيب في هذه الحلقة علي مشكلة نفسية تطرحها إحدى الأمهات ، وتعرض فيها عادة سيئة تلازم ابنتها ،والمشكلة الثانية من أم تبحث عن أفضل الطرق لتشجيع ابنتها علي الدراسة .

وفي هذه الحلقة ستجدون الاستفادة للحالات المشابهة ، فإلي هذه السطور .

الجواب :

عشرة أفكار تساعد علي الإقلاع

لا شك أن هذه مشكلة سلوكية تحدث الكثير من القلق والحرج للوالدين والأهل ، ويسرني أن تلاحظ الأم الجوانب الإيجابية في ابنتها كالذكاء ، وتقدم النمو اللغوي ، وكإدراكها بأن هذا السلوك خطأ غريب .

إنه أمر طبيعي أن يبدأ الطفل ( الطفلة ) في مرحلة من مراحل النمو أن يكتشف بعض الاحساسات الممتعة واللذيذة عند لمس الأعضاء التناسلية ، ويحدث هذا عادة في سنوات ( 3- 6)
قد يكون بشكل مبكر أو متأخر عند بعض الأطفال ، وبحسب قدراتهم الإيمانية المختلفة ، كما هن الحال عند هذه الطفلة ولا ضرر عادة من هذه المرحلة الطبيعية بحد ذاتها ، لأنها هامة في نمو الطفل وفي تعرفه علي جسمه وأعضاء جسده المختلفة ، ويمكن لهذه المرحلة أن تساعد الطفل علي تعلم بعض القيم الدينية والعادات الاجتماعية من خلال ملاحظة الوالدين وتنبيههما إلي السلوك المقبول ، والسلوك غير المقبول ، كتعليم الطفل ما هو لائق أو غير لائق ، ونظيف أو غير نظيف ، وحلال أو حرام .

ولكن يمكن في حالات خاصة أن تنشأ في هذه المرحلة بعض المشكلات السلوكية ، والتي قد تأخذ أكثر من شكل، فالطفل الذي يعنفه والده بشدة بسبب هذا السلوك من لمس أعضائه التناسلية ، يمكن أن يصبح كثير القلق والتوتر ، ويشعر بأنه يرتكب ما هو ممنوع وحرام ، وقد يشعر الطفل بضعف الثقة بنفسه ، أو الانطواء وتجنب الآخرين ، أو قد يتابع اكتشاف نفسه وجسده ، ولكن بشكل سري بعيداً عن الأنظار .

ومن المهم أن نعرف أن سلوك الطفل في هذا العمر لا يأخذ المعني الجنسي بالمفهوم الذي نعرفه نحن الكبار ، وإنما قد لا يتعدي أكثر من الشعور بالمتعة والراحة والاسترخاء من لمس أعضائه ،
وبدون وجود أي بعد نفسي أو اجتماعي أخر .

أو قد تأخذ المشكلات السلوكية عند الطفل طابعاً جنسياً ، والذي غالباً ما يكون عبارة عن اللعب الجنسي مع غيره من الأولاد ، والعادة أن يبدأ الولد الكبير بتعليم الصغير من باب التجربة ولابد هنا من انتبها الأهل إلي تصرف الأخوة والأخوات الصغار داخل الأسرة، أو سلوك من يعيش مع الأسرة من الأقارب ، أو حتي الخدم .

ويتجاوز معظم الأطفال هذه المرحلة بسلام ومن دون مشكلات سلوكية أو عاطفية أو نفسية ، حيث يتعلم الطفل الضوابط الاجتماعية لما هو مقبول القيام به أمام الناس ، وما هو غير مقبول ، ولكن عندما يتعرض بعض الأطفال لأمر مزعج أو مقلق ، كخلاف داخل الأسرة أو بين الوالدين ،الانتقال لمنزل آخر ، فقد يتراجع الطفل إلي سلوك أو عادة قام بها في صغره ، وكانت تشعره ببعض الأمن كمص الإصبع أو لمس الأعضاء التناسلية ، ولذلك نجد الطفل أحيانا يعتاد حركة معينة أو سلوكاً ما يكرره مرات ومرات ومرات .
وأريد أن أشير إلي المحاولات الجيدة التي قامت بها الأم هنا مع ابنتها ، كمحاولة جذب انتباهها لأعمال أخرى ، وإلباسها بعض الملابس الثقيلة ، ولكن هذه الطرق يبدو أنها لم تفد كثيراً ، فما هو العمل الآن ؟ … لذلك أنصح بالأمور التالية :

1-
نعم الاهتمام بهذه المشكلة ، ولكن من غير أن نظهر للبنت القلق الشديد أو الانزعاج الكبير ، ونحاول أن لا نزيد للمشكلة مشكلة نفسية أو عاطفية أخري .

2- لأنحاول أن ننظر للأمر لا علي أنه مشكلة جنسية ، وإنما مجرد سلوك أو عادة غير حسنة ، كمثال مص الإصبع ، مع اختلاف الفارق طبعاً بين الأمرين من الناحية الاجتماعية .

3- أن لا نعطي الطفلة كل الانتباه عندما تقوم بهذا السلوك وإنما نحاول تجاهله قدر الإمكان ، وإن كنت اعلم صعوبة هذا علي الوالدين . مكافأة الطفلة عن السلوك الحسن ، فعندما تمر ساعات مثلاً من غير إن تلمس نفسها بهذا الشكل ، يمكن أن يقال لها أنها اليوم تصرفت بالطريقة الحسنة ويمكن أن تقدم لها الأم كلمة طيبة تنم عن الشكر ، أو شيئاً مادياً تحبه كلعبة صغيرة . او قضاء وقت معها في اللعب أو تحكي لها حكاية .

4-تؤكد الأم للطفلة وتطلب منها بوضوح وحزم ( مع اللطف ) بأن هذا السلوك قطعاً غير مسموح به خارج المنزل أو أمام الناس ، إذا قامت به خارج المنزل ، فيمكن أن تحرم من الخروج في اليوم التالي ، يجب أن تشعر البنت هنا أن عملها هذا خارج البيت أو أمام الناس لا يمكن أن يقبل أبداً من الوالدين .

5- تحاول الأسرة إزالة أي إشكال أو خلاف بين الزوجين أو داخل الأسرة مما قد يسبب التوتر والقلق عند البنت ، وإذا كان لابد من النقاش والأخذ والرد بين الوالدين ، فليكن بعيداً عن الأولاد.

6- لتستمر الأم فيما تقوم به من جذب انتباه البنت إلي أعمال وأنشطة أخري إيجابية تشغلها ، كالألوان والرسم ، أو الألعاب المسلية المختلفة .

7- لا أنصح بتخويف البنت بأمور مخيفة كأن تصاب مثلاً بالمرض ، أو كحرق أصابعها بالنار أو ما شابه ذلك ، مما قد يستعمله بعض الناس ، فهذه من شأنها أن أن تزيد من قلق البنت وتوترها بالضرورة نم هذا السلوك .

8- تشجيع البنت علي معاشرة الأطفال الذين في مثل عمرها لتلعب معهم ، فهذا من شأنه أن يساعدها علي اكتساب العادات الحسنة من السلوك ، والتخلي عن العادات غير الحسنة .


موقع ولدي
 
إنضم
20 نوفمبر 2006
المشاركات
1,747
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الموقع الالكتروني
🔗
تسلمين وجزاك الله خير وان شاء الله نطبق النصائح

خاصه ان عندي ثلاث اولاد ولكن الحمد لله ليست عاده عندهم ولكن نريد الفايده لتلافيها في المستقبل والعمل على عدم


وقوع مثل هذه الاشياء

والله الحافظ لنا ولكم
 

ام شهد

ملكة متوجة
إنضم
22 مارس 2007
المشاركات
9,354
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
اختي الدانة مشكورة على الموضوع المفيد وبخبرج ربيعتي شوت سوت في بنتها..
ربيعتي عندها بنت عمرها 6 سنين تقريبا وكانت هالبنت وايد تتشكى من عوار في الاجزاء التناسلية لدرجة ان البنت تصيح وتقول حق الام انها تحس بنخزات والبنت تترجى الام ان توديها عند الدكتورة والام كلمت الاب وراحو عند الدكتورة والام تعرف ان البنت تحب تلعب بنفسها المهم كشفت الدكتورة على البنت وقالت ان ما فيها شي ابدا وان كل شي تمام والحمدلله وهالشي ممكن يصير لان البنت تلعب بنفسها فقالت خلي البنت تيلس في ماي بابونج يهدي المنطقة عندها وكلموها ان هالشي حلو الحين بس بعدين هالمنطقة بتلتهب ولازم تسوي عملية وهي بنت حلوة لازم تحافظ على جسمها..المهم الام والاب عملو بنصيحة الدكتورة وكلموها وقالو لها انتي كيفج بس نحن ننصحج والبنت قالت سوري وما بعيدها ومرت الايام والشهور ورجعت حليمة لعادتها القديمة وكلمتها الام بطريقة ودية وان هاي ما يجوز وبيرد يعورج تعرفون شو قالت البنت ما عليه حطليلي بابونج..فكرت الام بخطة ويوم البنت كانت نايمة راحت الام وصبغت (مال البنت) بالحنا السودة ويوم شافت البنت تروعت من الخوف ويلست تصيح وانه ما تبى مالها يكبر وتسوي عملية والام ثمثل ويلست تصيح وقالتلها انا قتلج يا ماما وانتي ما سمعتي الكلام..البنت تصيح خلاص ما بسوي كلمي الدكتورة والام سوت عمرها اتكلم الدكتورة وقالت بعدين للبنت اني فيه حبة لازم تاخذها مع الماي ومفعولها بس لمرة يعني لو سوتها مرة ثانية مالها امل غير العملية وحبكت الخطة مع الاب وان شاء الله تنجح الخطة هالمرة.
 

(( نبأ ))

ملكة متوجة
إنضم
12 أبريل 2007
المشاركات
3,955
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
والله موضوع مفيد جدا
وضروري تنتبه له كل الامهات
وفكرة الحنه بعد اعجبتني
والله المستعان
 

المواضيع المتشابهة

المواضيع المتشابهة


كلمة المدير

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ,, ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى .

عن منتديات نسوة

نسوة أكبر تجمع نسائي في العالم العربي لكل ما يخص عالم حواء والحمل والولادة والزواج والثقافة الجنسية والسعادة الزوجية وطرق الجماع وقصص وحكايات رومانسية وتسريحات وكياج لكي أن

تابعنا على المواقع الاجتماعية


إتصل بنا

 

أعلى