بادئ الموضوع تاريخ البدء
  • المشاهدات 227
  • الردود 51

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
784
مستوى التفاعل
870
النقاط
93

-وين المطبخ اللي بنيته أيسر؟!؟
- المطبخ؟! اااه المطبخ؟؟ بتعرفي شو؟ بما إنه رح نرحل...فش داعي نتكلف..و بعدين ايهم صار يشتغل و أنا ما بحكي معاه نهائيا وما بدي منك أي اشي الاتفاق موجود...ما تنزلي لتحت إلا للضرورة....
- إنت وعدتني؟! أيسر؟!
الحمل الوديع، اللي تحايل علي حتى أرجع...طلعت نيابه شوي شوي...
مسكني من إيدي و شد عليها كتير...
- مطولة و انتي بتحققي معي؟ كإنك أخدتي أكتر من حجمك؟ إنتي مين حتى تراجعيني بكلامي؟ أوعك تفكري إني ما بعرف بموضوع مرت عمك! بعرف إنها طردتك و عفكرة ههههههههههه هي اللي حكتلي أتصل فيكي....مصاري ما بدفع متأخر...بالمحكة ما بطلق أنا مش أهبل.....مع إنه مرت عمك استغلتني شوي بس يللا خمسين دينار حتى تقنعك على الكندرة....و بعرف إنه مكانك هون...هالمرة كندرتي فوق راسك بدك تقعدي و تسكتي....أنا نازل أحكيلهم إنك شرفتي...كلمة زيادة معهم أو بدون احترام الليلة بتكون جنازتك....و عفكرة أنا مش تبع سكن بعيد عن أهلي...أنا و ياكي باقيين هون....
أيسر بيحكي و أنا زي الهبلة طول الطريق بفكر كيف رح أفتح معه صفحة جديدة...هاي مش أول مرة بنخدع فيه و منه...وقفت بين حيطان الغرفة و حاسة الدنيا بتدور حوالي...تركني و نزل....
رجعت للزنزانة، للحبس..شو هو نوع الزلمة اللي بيستغل ضعف أنثى؟!
خطر على بالي ممدوح...
حسيت إني أنانية...بفكر فيه بس لما اتعرض للمشاكل...
فتحت باب السطح، قربت من السور بدون تفكير...المكان عالي...مرت عمي هي اللي اتفقت معه...مقابل مصاري......أيسر ضحك علي..أخوه هو اللي تحرش فيني...أخته هي اللي ذلتني....هو اللي طلقني قدام كل العيلة....يا الله...شو إني غبية.....الدنيا صارت تلف براسي و صرت أشوف مخرجي هو الموت...
حطيت إيدي على السور و انا بتطلع لتحت....أكيد ربنا رح يسامحني لو انتحرت هلا...
-منال...منال....
صحيت من تفكيري....استغربت....لقيت ساندرا مرت أيهم....
بدون ما أحكي ولا شي...قربت علي بسرعة و ضمتني....
-أنا آسفة، آسفة عاللي صار فيكي....أنا بعتذر لو طلع مني أي كلمة غلط....أنا....
كنت متشنجة و أنا بتطلع بعيونها....
مسكت إيدي بحنية...
-بوعدك إنه ما أتركك لحالك....والله أنا شفت الويل معه بس ما بعرف أتركه...ما صارلي زمان راجعة لعندهم...ما قدرت أتركه...ما قدرت...
ضلت متمسكة بإيدي...نزلتني على بيت العيلة....
دخلت بخطوات بطيئة....
شعور اللي ماشي باتجاه منصة الإعدام...
طلعت حماتي من المطبخ و بلهجة سخرية: أهلين...أهلا وسهلا والله....
نظراتها كانت من فوق لتحت و كأنها مش عاجبها بس كرمال إبنها رح تسكت...
كانوا عم بحطوا أكل...لقيت حالي بروح للمطبخ و ببلش أجيب صحون...
تقريبا بلعت لساني و نحنا على طاولة السفرة...الأكل كان طعمه حزن...
ساندرا كل شوي تقسم و تطعميني..الكل لاحظ اهتمامها فيني...
سماهر و أيهم كانوا مش موجودين...
عمي صار يفتح سير غريبة و تقيلة دم حتى يفرجيني إنهم عائلة مثالية...و بلهجة سلطان عثماني بفخم بالكلام...
-بابا أيسر بدي تحصرلي كم مدخل كهربا بالبيت...

على فكرة اليوم شفت أبو نصرت و كان مشتاق إلكم جميعا....مفكر بعد صلاة العشا يوم الجمعة أزوره بدي أشوف وقتي كيف لو بسمح.....
 

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
784
مستوى التفاعل
870
النقاط
93

خلصنا....وقفت على رجلي...مشيت باتجاه الباب....بدي أرجع على غرفتي و الكل قاعد بيتطلع....
عند الباب التقيت بأيهم.....حسيت بطعنات ورا بعضها....
ركضت على غرفتي...
البكا ما رح يفيد...قلبي انطفى.....بلشت أنضف الغرفة شوي شوي....
لحقتني ساندرا
الخط اللي حكيت عنه مرة...دايما مع القسوة في رحمة...
-خليني أساعدك، أنا كنت بدي أطلع أنضفها من زمان بس انشغلت....
لهاي اللحظة كنت مش قادرة أصدق طيبتها....بس نظراتها كانت كفيلة بإني ارتاحلها....هي متلي تقريبا...ضحية لهاي العيلة...
بقينا طول المسا نمسح و نرتب...ساندرا حكتلي أشياء...و أنا كنت برد ببطئ...اتطلعت بعيونها، عرفت إنها كانت محرضة علي من البداية...كان الندم بعيونها واضح...كان بدها حدا طيب و مش خبيث...عرفت إنه اللي جاي ممكن فيه شوية رحمة مع وجود صديقة جديدة، قريبة....هاي علامة رحمة...مش رح أخسرها....
لما ضلت لحالها الغريبة بينهم ما قدروا يخبوا كمية الشر و كانوا يلسعوها من فترة لفترة....رجعوها بالإحتيال، تماما زي ما رجعوني....
-بتعرفي؟! لو تشوفي وجهك يا منال بهاي اللحظة شكلك زي حبة البندورة و انتي مشوبة ههههههههههه...
اتطلعت فيها بابتسامة...
-طب امسحي الشحبار اللي على خدك يا ساندرا أول هههههههه
-وينه؟ أشوف؟ ييييي ههههههههههههههه
ضحكت برغم كل الصدمات...برغم إنه كل لحظة بتزكر فيها عمو أبو ممدوح بحس بوخزة بكل حياتي....
فتح أيسر الباب علينا...بدون حتى ما يدق.
انحرجت ساندرا...
-طيب أنا بستأزن، يللا مع السلامة.....
راقبها أيسر و هي بتنزل على الدرج....سكر الباب و هو مبتسم....
-هلا هلا والله بالحب كله.......نورتي بيتك....
حسيت باشمئزاز منه و من كلامه، حسيت بكمية الخبث اللي موجودة عنده...ما كنت حتى قادرة اتطلع بوجهه....قرب مني و بلش حركاته اللي بيصير فيها خفيف دم...لمسني....لا إراديا...دفشته لورا....
ابتسم بعمق،
-شو هههه صايرة قوية؟! طب تعالي أفرجيكي كيف الواحد بدفش........
شدني من شعري و رماني بالأرض....
صرخت عليه بكل قوتي...

-يخي ابعد عني.....إنت كزاب..أنا ما بطيقك...عارف شو يعني ما بطيقك؟ طلقني و خليني أعيش لحالي....أنا بكرا رح أنزل على حماية الأسرة و بتشوف....ليش بتعمل فيني هيك؟ إنت شو مرضك؟ إنت بشو بتحس لما تإذيني؟! كيف شكل ضميرك؟! خلص أنا بعرف طريقي و بعرف كيف أعيش لحالي، إنت ما بتستاهل الفرص اللي أخدتها....
 

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
784
مستوى التفاعل
870
النقاط
93

كل كلامي ما أثر فيه....تصرفاته كانت كلها غريزية....الإشي اللي بده بياخده غصب عني زي كل مرة...
صحيت الصبح...بدعي عليه و ببكي، خلاني أدعي عليه بعد ما كنت بتخيل حالي رح أدعي و أنا صغيرة لزوجي اللهم احفظه لي...يا رب تريحني منه...
تحممت و لبست....وقفت على الباب بدي أروح على شغل الجامعة....
-تعالي تعالي!!!!! وين رايحة! شو هي سايبة؟!
خفت...كنت أحكي و ما أتطلع فيه...
-على الشغل....مبارح عطلت و اليوم ما بدي أتأخر....مديري بعدين رح...
سحبني من إيدي...
-طب أدخلي أدخلي جوا أحسنلك...يلللاااااا......أي شغل هاد اللي بين الزلام؟! انقلعي جوا....قال مديري قال....ما في زلمة غيري بحياتك مدير....بتقدمي استقالتك عالتلفون و بتتفرغي لبيتك....سيبك من حركات المرة المستقلة، لسا بتفهميش إشي بالدنيا انتي....والله حلو هههههه عجبتني هاي الحركة..وين رايحة؟ قال عالشغل والله....
-بس إنت وعدتني!!!! أنا أخدت منك كلمة...إنت...
-يوهوووووو علينا......إسمعي إنتي بدك تجننيني؟!!!!!! بحكي لوجهك الزفت انقلعي جوا فش عندي نسوان تشتغل......حلو والله!!! شو رأيك تصيري تصرفي علي كمان؟!
الإحساس جوا قلبي إنشل......ما بقدر أعاند...وين أروح لو عاندت! هو عارف...إني خلص...حتى عمو مش موجود على الأقل يجيني ياخدني....
مسك تلفوني، رماه على الأرض...
كسره تحت رجليه...
رجعت للصمت، من جديد...
للرجل الآلي اللي بيغسل و بنضف...حماتي و بنتها بطلوا يتعاملوا معي إلا بالإشارة...بطلوا حتى يحكوا معي من الأساس....بنزل بنضف بجلي بطلع على غرفتي....الفسحة الوحيدة هي ساندرا، من الفترة للفترة بنحكي و بنفضفض....بتمر الأيام و حياتي ما بين اغتصاب أيسر و عبودية أمه و أخته...أيهم كان بس يشوفني يتكهرب....كنت سبب إني أزكره بسواد وجهه....
بآخر درجتين و أنا نازلة على بيت العيلة دخت....

الدكتورة كانت تفحص بطني و أنا ببكي.....ما بدي أكون أم ولاده..ما بدي إشي يربطني فيه بيوم.....ملامح وجهها كانت تتغير و بدها تبتسم...هي بشرت كتير قبلي....
-مبروك، حامل من شهر و أسبوعين تقريبا...على حسب كلامك و بما إنه....ما إجتك ال...
قاطعتها بيأس...
-لييش؟!!! ليش يا دكتورة؟! ليش حامل؟ حرام عليكي...ليش هيك بتحكي...
انصدمت الدكتورة...بقيت ساكتة....
دخل أيسر..كان مبتسم زي الذئب....
-طمني...
-اتلعثمت الدكتورة و هي بتحكي حامل....
ارتسمت على محياه ملامح إنتصار جديدة....
--
دخلنا بفصل الشتا...
الغرفة كانت تدخل هوا بقص المسمار من البرد...
صوت حبات المطر كان مزعج، بطني نفخت و خدودي كبرت....
تلفزيون ما كان عندي، غير كتبي اللي كانت كل فترة تختفي شوي شوي ما بعرف وين...غيرها ما كان في إلي تسلية يومية إلا شوي مع ساندرا....

ممدوح بطلت أسمع عنه ولا خبر...أسيل حكتلي مرة لما شفتها إنه شد حيله بالشغل...ورفعوه مباشرة من المطعم للإدارة الإقليمية...فرحتله كتير....التواصل بيننا انقطع...
الدنيا برا صقيع و مطر...
و سماهر طلعت لعندي...
-ما تزوقيني يماما...أوام يا ماما....شو ما في مبروك؟! ههههههه
عبطتني....لأول مرة بالحياة سماهر بتتضمني بهاي الطريقة.....كانت فرحانة و طايرة عن الأرض....
طلعت معي مبروك زي حسبي الله و نعم و الوكيل فيكي...كان بدها حدا تحكيله و ما لقيت طلعت لعندي حتى تحكيلي و تفضفضلي و هي ناسية شو عملت و بتعمل فيني...
-ممببروك....تتهني....شو في؟
الجمعة جايين يتقدمولي رسمي....أيسر كان معارض أولها بس أنا وحبيبي متعلقين ببعض كتير....
استغليت الموقف...لعل و عسى...تتزكر إني وقفت معها بفرحتها....

-شو لازمك سماهر؟ بدكم تعزلوا أنزل؟! أو شو بدك احكيلي....
 

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
784
مستوى التفاعل
870
النقاط
93

خلصت صلاة الضهر....كان في إستنفار ببيت العيلة....لبس أيسر بدلته...
-أربطيلي الغرافة خلصيني..الناس صاروا على الدرج...
وقفت قباله و أنا بتطلع بعيد عن عيونه...شعور سيء تكون الوحدة عايشة مع شخص بتكرهه....بربطها و أنا من جوا نفسي أكون بعيدة عنه أكوان...
نزلنا لبيت العيلة...دخلت على غرفة سماهر..
السشوار و الكوافيرة و النسوان الغربا اللي ما بعرفهم....
عمي لابس بدلته اللي كل مناسبة بيلبسها و بيرفع راسه لفوق...هاي تفصيل خاص على مقاسي من منتجات السيد غانم اللي طلوع جبل عمان لما فصللي اياها ثلاثة من الوزراء اللي بفصلوا عنده اتقاتلوا عليها و هو رجل شهم و رفض...و أعطاني ياها....
طبعا كلنا بنعرف إنه هاي البدلة عنده من ال77 و ما غيرها...لإنه مرة حكا إنه ما بحب المصاريف....

هدي البيت فجأة...اتطلعت سماهر من ورا الباب و بالإضافة لغرورها الطبيعي صارت ترمش بعيونها بسرعة و ترفع ايدها على وسطها بعزة نفس زايدة عن حدها....
-نياله فيني، أقنعني كتير لحتى وافقت....هلأ رح ينهبل علي لما يشوف التسريحة...
انفتح الباب و دخلت أسيل...اتفاجئت.ضميتها و حسيتها مجبورة تيجي لإنها محسوبة على بنات العيلة و لازم تشاركنا الفرح...
قبل ما يتسكر الباب...لمحت ممدوح جاي مع العريس....
وطيت راسي....متغير كتير، الهم اكل من عيونه....
قعد زلمة كنت أشوفه زمان بالمناسبات مقابل حماي...
حكى خطبة طويلة عريضة عن الزواج....
حماي كان يزبط ببدلته و يزبط قعدته كل شوي..و كإنه جايين يخطبوه إله....
و بشرفنا يا أبو أيهم نطلب إيد بنتكم و بنتنا الغالية على قلوبنا لإبننا ممدوح...
انفتحت عيوني وتوسعت....أسيل طلعت برا الغرفة فورا...
العريس إسمه ممدوح؟ يمكن قصدهم إنه في واحد إسمه ممدوح صدف إنهم التنين بنفس الجاهة....
دخلوا على الغرفة، نادوا سماهر...
يللا تعالوا كلكم....
مشيت سماهر ببطئ...و هي بتتدلع....شافها ممدوح...ابتسملها.....
أنا ورا سماهر و بطني قدامي مترين....
هو بذات نفسه، ممدوح هو العريس....
شهقت و كتمتها.....
من بين ست مليارات بنت بالعالم، ممدوح اليوم جاي يخطب أخت أيسر....
سلم على عروسته....
سرقنا نظرة من بعض...
حسيت بنفس شعوره لما سلمت على أيسر يوم خطبتي منه....
حسيت بنفس آلامه اللي كتمها و بنفس الدمعة الحزينة اللي مسكها قدام الناس....
حسيت بغربة سنين، حسيت بإني يتيمة فعلا.....
بس ليش سماهر؟! شو اللي صار و كيف وصلوا لبعض....
أيسر كان مشغول بتزبيط غرافته كل شوي...
رفعوا إيديهم كلهم حتى يقرأوا الفاتحة...يا ريتها كانت الفاتحة على روحي.....
إشي وحيد ما كنت منتبهتله....
إبتسامه مرت عمو أم ممدوح...أم العريس....
الكل كان بيقدر يفهمها إنها فرحانة فيه، الكل رح يفهمها ابتسامة فرح...
إلا أنا...قرأت عيونها ببساطة..ربيت عندها و بعرف كل رمشة شوبتعني....
شفت الأحمر اللي على تمها و اللي مش لابقلها، تجاعيد وجهها اللي ختيرت قبل أوانها بسبب عصبيتها و تكشريها الدائم....ابتسامتها كانت تحكيلي هاي خط دفاعك الأخير انهدم....و حبيبك صار مع عدوك...و فعليا....أنا انتصرت عليكي يا منال...الضربة القاضية كانت مني أنا زي ما حلمت فيها دايما...و أخيرا إجتني الفرصة أعطيكي السم بإيدي...
-مبروك...حبيبتي.....
حكاها ممدوح بصوت واطي لسماهر بس قاصد يسمعني....

ليش يا ممدوح؟! ليش؟ إنت بتعرف جروحي و بتعرف تعبي...
 

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
784
مستوى التفاعل
870
النقاط
93

إنت يا ممدوح أكتر حدا كان قريب مني بحياتي ليش تحاربني جوا بيتي اللي متل الملجأ أصلا...ليش تهدم أخر أساس للبيت....
فتحت أمه العلبة...
طلعت منها خاتم و سنسال دهب....
أعطتهم لممدوح اللي تعامل معي كإني مش موجودة....
لبسها الخاتم و السنسال....طبع على جبينها بوسة....حسيت مكانها انحرق على جبيني...
لقيت أيسر بقرب مني و بيمسك إيدي....مظهر قدام الناس....
أيهم حط ايده على سماهر و صار يبوس خدها.....ولا كإنه في ناس غربا قاعدين....
من هاللحظة عرفت إنه ما في إشي بحياتي رح يزبط....راجعت كل أحداثها بثواني....عرفت إنه الوضع للأسوأ دائما.....
جرح ممدوح إلي كان متعمد...كان مقصود....انطباعي عنه انقسم لتلت مراحل..
ممدوح المسالم المحب الهادي...ممدوح اللي سكت و حكالي بحبك فجأة و كان كاتبلي كل رسايل الدنيا حب....و ممدوح اللي جاي يفرجيني إنه رح يرتبط بغيري لإني رفضته...و كإني رفضته بإرادتي، و كإنه تقدملي لو مرة و رفضت...جرح قلبي صار أوسع بسببه...الضربه منه كانت مؤلمة عن أكتر شي سيء صار بحياتي....
-أنا طالعة على الغرفة تعبانة.....ألف مبروك سماهر..ألف مبروك....ممدوح...
لحقتني أسيل....
كنت عم بحاول أطلع بصعوبة من بطني على الدرج...
خانتني عيوني و الدموع بلشت تنزل من أول درجة.....
-منال...منال...استني....
دموعي كانت تطير بالهوا....و أنا بحاول ألمها...ما بدي أبكي على حدا خلص....
وصلت على غرفتي متجاهلة نداء أسيل وراي....سكرت الباب، بآخر ثانية حطت إيدها على الباب....
سكتت...تركتها تدخل....
ضميتها بكل قوتي...
كلامها كان الهدف منه يواسيني بس ما كان يواسيني....
-هو تغير يا منال بعدك و في جرح بقلبه.....إنتي عارفة إنه ما بيعرف يحكي مع بنات و هي كتير قوية التقت فيه كزا مرة و وقعته بحبالها.....
-مني الجرح؟ مني يا أسيل؟ طيب أنا شو أحكي؟! أنا شو كان بإيدي..مين الزلمة؟ مين اللي كان بإيده القرار....
اتطلعت بعيوني و هي بتبكي على زعلي.....
-على كل حال يا أسيل أنا ما بعرف ليش زعلانة....أنا متزوجة عيب علي أفكر هيك...و هو خلص..ارتبط....الله يهنيهم....الله يباركلهم..أنا مش طماعة....
--
كل شي بعيوني صار بلا لون،
حرفيا بطلت أعرف شو يعني عيشة...مشاعر الفرح و الأمان صارت وهمية بالنسبة إلي...بيت العيلة صار زي مجمع باصات و كل يوم في عندهم حدا غريب....
ممدوح صرت أشوفه كل يوم عندهم....حاولت أتجاهله بس تصرفاته صارت توضحلي إنه بس بده ينتقم مني....
حماي و حماتي كانوا دايبين بممدوح، و كإنه نزل عليهم من الفضاء...
المزح و الكلام الحلو و الأكل الطيب و الدلع...
سماهر يا إما إنها كانت متقصدة أو إنها مش منتبهة....
الحب اللي كانت تطلعه باتجاهه بيحكي إنها ما صدقت تلاقي حدا يخطبها....
ممدوح كان مبين إنه ماديا مرتاح، من الهدايا اللي كانت تيجيلها....بوكيهات الورد....الزيارات المفاجأة (جيت أضمك و أروح ما تحملت) ضحكهم لما يقعدوا لحالهم و صوت البوس و الغمز و اللمز....
كإنه ممدوح بيتعمد يعذبني، على الأقل لإنه بيعرف تعامل أيسر معي...كان قاصد يفرجيني العكس....
ليش يا ممدوح؟ مش حرام عليك تزيد كسرتي؟! مش حرام عليك تخليني أشوفك بهاي الشخصية و بهالوضعية؟!
-هيييييي إنتي!!!!!!! منااااااال شو مالك صافنة بالعرسان؟ شو بدك تحسديهم؟! جيزة و تجوزتي.....شو بدك أكتر من هيك؟! انقلعي على غرفتك....يا خوفي تحسديلي ياهم....
كانت تحكي بطريقة الهمس اللي كله عصبية...
انتبهت إنه حماتي بتصرخ علي بصوت واطي و أنا بتطلع بعيون ممدوح...بتفرج عليه من فتحة باب المطبخ بدون ما ينتبه....
-هييي غبية إنتي؟!
اتطلعت فيها....بدون وعي....
-غبية لحالك ماشي يا ختيارة الجن!!!
بدون قصد...رفعت إيدي...ضربتها كف!
حماتي، اللي هي بمقام أمي المفروض....ضربتها كف جوا المطبخ....ضربت وحدة أكبر مني ب30 سنة....
-بتمدي إيدك علي؟!
بكيت...
-والله مش قصدي...ما بعرف كيف ما كنت واعية.....
بهاي اللحظة أنا كسرت هيبة حماتي...بكف عمرها ما توقعته...
أيسر كان مش موجود....ولا أيهم....كنا أنا و حماتي لحالنا بالمطبخ...
اتطلعت حماتي بممدوح من بعيد، بدها تتأكد إنه ما شافها...ممدوح قاعد مع خطيبته و لا داري عن الدنيا كلها...
بصوت واطي بدون ما حدا ينتبه...
-أنا رح أسامحك لإنك حامل....و كرمال ممدوح..بعرف إنه إنتي بشهرك و إنك مش واعية على تصرفاتك....
من الخوف قربت منها و بست راسها....ما صدقت إنها سامحتني....
حماتي عملت هيك حتى ممدوح ما يشوف تعاملها...وجهها التاني...
طلعت على غرفتي أركض و أنا برجف...بركض و مش سائلة ببطني..المهم اتخبى تحت الحرام....أنا كيف ضربتها...
حسيت بانقباضة قوية ببطني....كمان وحدة و كمان و كمان...
كنت عم بطلق و كل شوي الوجع بيزيد...
بنادي عليهم ما حدا يجاوبني....
فجأة انفتح باب الغرفة....
وقفت حماتي قبالي....
صرخت من الوجع....
-لو قاعدة بتموتي...اسمعيني مزبوط......اليوم عملتي أكبر غلطة بحياتك.....اليوم كتبتي على حالك النهاية يا بنت الحرام...أنا تيجي وحدة تافهة و بنت شوارع تمد إيدها علي؟! و جوا بيتي؟!...بس تولدي...رح أعمللك مفاجأة......رح انسيكي حليب امك اللي رضعتيه.....رح أخليكي تندمي كل لحظة إنك زوجة إبني........
الانقباضات بتزيد....
و أنا بحالة خوف بتشبه اليوم اللي هجمت علي فيه مرت عمي و ضربت ابنها معي....
بس في لحظة خلص...
إلإنسان....بيفقد المنطق من عقله و حياته....
قررت أتغير...مع ولادة هالطفل...رح تنولد منال جديدة....
قمت بصعوبة....و حماتي بتفكرني بمثل....
قربت عليها....

بنفس الطريقة اللي كانت مرت عمي تضرب فيها ممدوح...
 

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
784
مستوى التفاعل
870
النقاط
93

رفعت ايدي و ضربتها أول كف و تاني كف....
وقفت مصدومة...توسعت عيونها من المفاجأة...
مسكت وجهها من عند رقبتها بوضعية الخنق....اتطلعت جوا أعماق بؤبؤ عيونها....تقمصت شخصية أم ممدوح لما كانت تستخدم الأسلوب النفسي معي...
-من اليوم...اللي بده يإذيني...أو يهددني....رح أقطع إيديه....إنتي ولا الكلب إبنك...أنا خلص....سكتت كتير....بدي ألعن أبو أحسن واحد بعيلتكم.....أنا بنت شوارع....مش إنتي هيك بتحكي؟! هلأ بدي أفرجيكي تربيتي الأصلية....
سحبت حماتي وجهها من بين إيدي برجفة....
يومها شديت شعرها بكل قوة الإنقباضات اللي عم تيجيني...تطلعت فيها بجنون...
-أنا رح أقتلك...بالمرة الجاي اللي بتفكري فيها تهينيني أو تمدي إيدك علي فيها...و لو ما قتلتك إنتي...رح أقتل إبنك و أحرق قلبك عليه....
رجعت حماتي خطوة لورا و هي منغمسة برعبة عمرها ما عاشتها....رعبة انتقمت فيها منها عن كل لحظة أذتني، عن كل لحظة ربت فيها ولادها بطريقة غلط.....
-مجنونة....هاي انجنت...
هربت مني....نزلت على الدرج...
-بدها تموتني....ضربتني.....
تزامن هروبها مني مع وصول أيسر و أيهم....
سمعوا كلام أمهم...طلعوا التنين يركضوا بدهم يموتوني، على الأقل رح يموتوني و يقتلوني ضرب...
وصلوا على الغرفة....
لقو دم بينزل من ايدي....و مية الراس نزلت....
من هون بلش مسلسل جديد بحياتي إسمه المسكنة....اضرب و اهرب....
كيف وحدة جايها الطلق و مي الراس...و بدها تعمل الحكي اللي قالته حماتي؟!
-إنتي ضربتي أمي؟! جاوبيني!!!
-أنا؟! حرام عليك...أنا عمري عملتها؟! أنا عم بولد من ساعة و كنت بصرخ...شوف مية الراس نزلت....وديني على المستشفى بدل ما تتهمني....لو تما كسرت التلفون كان قدرت أحكي معك!!
تصنعت البكا...
-حتى بوقت ولادتي؟ مش حرام عليها؟! ما تعودت على تصرفاتها....ابنك رح يجي عالدنيا يا أيسر يللا وديني على المستشفى....بعد شوي رح تلعب معه و تلمس إيده....ما بدي أزعل حالي خلص..
استغرب أيسر من الأسلوب...وقف زي المصدوم و مش عارف يرد...
أيهم كان شبه فاهم....
بالفترة الماضية كنت بعامل أيسر بكره...
-...مشان الله وديني....
-إنزل إنت يا أيهم خليني ألبسها....و بعدين بنشوف قصة إمك....

مسكت إيد أيسر....
-حبيبي...رح تشوف إبنك....
-من شو إيدك بتنزل دم....
-لإنه إمك ضربتني، بحكيلها من الصبح بطني بطني....نزلت بدي أحكيلها لقيت ممدوح عندكم...حكتلي إطلعي على الغرفة....ما صدقتني...ضليت أصرخ و أنادي...بدي مساعدتها...طلعت لعندي و دفشتني...حكلتي موتي أحسنلك....موتي إنتي و حفيدي اللي منك...قلتلها رح أحكي لأيسر....ااااااه بطني...وديني مشان الله.....

يتبع.....
 

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
784
مستوى التفاعل
870
النقاط
93
مرات كتير كنت أقعد مع حالي و أضل أحاول أتزكر أي شي عن وفاة ماما و بابا...أي معلومة و لو صغيرة، الليلة الأخيرة معهم، طريقة تعاملهم مع بعض...قد ما حاولت بيخطر على بالي مشهد واحد بس...ماما و بابا بالمطبخ و بتحكيله بكل حرقة و حزن...
- روحلهم...!!! روحلهم و خلص خلصنا أنا و منال من كزبك و تمثيلك...خلص بكفي كل هالسنين عايشين بكزبة كبيرة.....إنت مش قد الزواج ولا قد المسؤولية.....

أيسر بيدفشني على كرسي العجلات و أنا بكل مغصة ما بتزكر إشي إلا عمو أبو ممدوح و هو بياخدني من المدرسة....الشتا اللي كان نازل علينا بغزارة....للحظة حسيت حالي رح أموت و أنا بولد...هاي أحسن نهاية ممكن أرتاح فيها....ما بدي إبني يكبر بين عيلة كلها نفاق و كزب و شر...ما بدي ياه يطلع متل أبوه....ما بدي ياخد ولا صفة من جده....ولا حتى لمحة من عمه أيهم....ما بدي حدا يحكي يحكي عنه أي كلمة سيئة لإنه حتما رح يطلع متلهم...
الإنقباضات بتزيد، و ماما براسي بتصرخ على بابا....و بخيالي ممدوح ببوس سماهر..
أيسر بيضحك علي...و أمه بتعاملني زي الأسيرة....صورة عمو و هو بالسجن وحيد....
ما كنت خايفة من الولادة و لا مهتمة حتى، الوجع اللي دقته بحياتي أكبر بكتير من وجع جسمي...
الممرضات اخدوني من أيسر..
- إطلع برا لو سمحت....
- ديروا بالكم على إبني....هيني برا طمنوني عليه أول ما ينولد...هيني برا ما تنسوا...أوكي؟! بحكي معك..هيييي بحكي معكم....
ابتسمت....طمنوني على إبني، يا الله شو شهم يا أيسر....أمه مش مهمة أبدا للولد....بس طمنوني على إبني...حتى لو أمه صارلها إشي طمنوني بس على إبني...
الوحدة بهيك موقف بتكون محتاجة جوزها يطمنها، يكون جمبها....يحسسها بالأمان....
بس شو اللي تغير؟ ما هو طول عمره محسسني بالخوف....الأشخاص اللي بحبوني و احد مات و التاني صار همه بس يحرق قلبي و يفرجيني إني خسرته.....ووحدة ما بعرف عنها ولا شي....
بغرفة الولادة في دكتورة و ممرضة...و كل شوي بيجي حدا من الاطباء من برا....
كان شكلهم متوترين...أنا بشد على بطني و بصرخ.....

كل كلمة آه، كل لحظة ألم كنت اتزكر كل شي سيء مرة وحدة....وجع الولادة غريب...بيكون بين الأم و الموت شعرة...ممكن تقتلها ببساطة....على الأقل أي شخص يكون جمبي كنت رح أرتاح...رح أتطمن...
 

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
784
مستوى التفاعل
870
النقاط
93

آخر مرة صرخت فيها حسيت الشبابيك انهزت....حسيت إشي انسحب مني ارتعش كل جسمي و نقط العرق على جبيني....بمسك بإيد الممرضة و ببكي....أخدت نفس عميق و ارتخيت مرة وحدة.....
طلعت الدكتورة البيبي و قلبته بالعكس....أنا متمددة بس لسا بوعيي...
ضربتين صغار ورا بعض....فجأة...
سمعت صوته....
حسيت بكهربا بكل أعماق روحي.....من صوته...
صوت غريب كل دفا و حب و حنية...
صوته و هو بيبكي كإنه محتاجني...حسيت جواتي في عاطفة حجمها مليون كسرت كل شي سيء مريت فيه و عوضتني عن كل لحظة حزن.....
مسحوا البيبي واعطوني ياه....
خدّه أنعم شي لمسته...
خده على خدي و أنا بحرك وجهي بحنية...
- يا الله...شو هالإحساس..شو هالحب....
بشوف عيونه المغمضة و إيديه الصغار الناعمين....لمست روس أصابعه و أنا ببتسم....
مستغربة من حالي كيف ما كنت بدي احمل فيه أصلا....كيف كنت رح أعيش هاي اللحظة من حياتي؟! كنت رح أضيع إشي كتير كبير....
جسمه الصغير كإنه كان بيحكيلي ماما ضميني...صرت أبكي من السعادة...الطمأنينة اللي عيشني ياها..مع إنه يا دوب لسا جاي....كله قد الكمشة الصغيرة هالأزعر و مخليني أبكي من الفرح....
- مبروك يا أم...شو حابة تسميه؟!
ابتسمت و أنا بمسح دموعي...سرقت منه نظرة.....اتضايقت بسرعة....
كيف بدي أسميه أنا؟! بعرف إنه في معركة رح تنفتح علي لو جربت بس آخد هيك قرار.....
الوضع الطبيعي لكل بنت متزوجة إنها بتحكي مع زوجها بفترة الحمل و بيتشاوروا...بيكون عندهم اكتر من إسم و بالآخر بيتفقوا على واحد من الأسماء...و بيكون الكل راضي...
خلال فترة حملي ما في يوم انفتح معي هالموضوع....
حست الدكتورة إني ما رح أجاوب على السؤال، اعتذرت منها بعيوني....
قربوا حتى ياخدوا ابني مني، نقزت....رجعت فيه لورا شوي...
- لا ما بصير يبقى معك، بدنا نحممه هلأ و بنعطيه رضعة مؤقتة و بنرجعلك ياه بس تنامي و ترتاحي حتى ترضعيه....اتفقنا...؟!
هزيت راسي و أنا مرتبكة..
طمنتني الممرضة....
-ما تقلقي، رح انتبهله....
اتطلعت على اسمها، معلق على صدرها....نهلة...

جروني بالتخت للغرفة....كان عندي إحساس سيء، إحساس غريب مع إني ارتحت باللحظة اللي مسكت فيها ابني اللي من لحمي و دمي...بس في إحساس سيطر علي بطريقة مو عادية...

كنت مرهقة و حاسة بتعب عن كل شهور الحمل....
أعطوني مهدئات و رحت بنومة عميقة.....

صحتني الممرضة نهلة...
- يللا حبيبي قومي رضعي البيبي....
صرت أقاوم و أنا بصحى من التعب...معلش..هلأ اكيد حبيبي جوعان..
اتطلعت بالممرضة بخوف....
- بببس كيف اطعميه؟! ما بعرف؟!
ضحكت الممرضة....
- يا الله شو بيسألوني الامهات الجدد هالسؤال...إنتي بس اتطلعي بعيونه....و جسمك بيعمل الباقي..
حملته بحنية...شو هالسر الإلهي...شو هالنعومة و الطفولة....
اتطلعت بعيونه....انفتحوا شوي....
بلش يرضع....
ابتسمت نهلة بفرح....
- شفتي؟ هههههه سبحان الله....
دمعت عيوني..اتطلعت فيها....هزيت براسي....و أنا فرحانة عليه....
- ممكن أسألك شي؟!
- أكيييد حبيبتي شو ما بدك....
- وين زوجي؟! شفتيه؟ هو برا؟!
ارتبكت نهلة...
- بصراحة؟! هو شاف البيبي وكان كتير فرحان....و...
قاطعتها..

- و راح..بعرف ما سأل عني....و لا حكالك كيف حالها....
 

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
784
مستوى التفاعل
870
النقاط
93

وطت نهلة راسها،
- يمكن حكا لممرضة تانية....و.....خلص يللا أعطيني ياه....و ارجعي ارتاحي...نامي قبل ما يحرمك النوم من هون لسنة ههههههه
كنت ألمس شفايفه الصغيرة الطرية...و حاسة بالتغييرات اللي صارت بجسمي....
- --
دخلت الشمس بعيوني...
فتحت عيوني و دورت على الجرس..صارلهم أكم ساعة ما جابولي ابني...ما بدي ياه يتعود على الحليب الصناعي...اجت الممرضة...ممرضة غير نهلة...
- ممكن تيجبيلي ابني؟ من زمان ما رضع حرام....
نظرة الممرضة كانت مش مريحة، حستيها انصدمت لما شافتني...
- أكيد ولا يهمك يللا حبيبتي...
غابت عني لحظات و أنا قلبي زي النار، حسيت بسعور سيء عم بيزيد....
رجعت بعد شوي معها الممرضة نهلة....
تعابيير وجههم كانت غريبة...
- منال؟! إنتي لسا هون؟! ما رحتي مع زوجك؟
حسيت بضربة قوية بكل جسمي، انخضيت و فار دمي....بدون وعي صرت أحسب 100 حساب...
- ما فهمت؟! وين ابني؟! ليش ما جبتوه لحتى أرضعه!!!
- زوجك....زوجك أيسر...أخد ابنكم و على أساس إنه أخدك! الدكتورة كتبتلك على خروج عشان ترتاحي ببيتك!

بدون وعي مزعت الإبرة اللي بإيدي و قمت...
-أعطوني أواعيي...أعطوني إشي ألبسه ع حالي...
حاولوا يهدوني...بس النار اللي جواتي بلشت تحرقني....
مسكت نهلة من قبة المريول و أنا غرقانة بدموعي....
- ليييش!!!!! هاد ابني ليش تعطوه لأيسر؟! كيف هيك بتعطوه ياه بدون ما تسألوني!!! كيييييف!!! ليكون واحد تاني خطفه؟! متاكدين إنه أيسر؟!
نهلة كانت متفهمة شو اللي عم بيصير...
- حقك علي..أنا هلأ إجيت داومت... و حكتلي الممرضة إنه زوجك إجا خلص معاملات المستشفى و اخد البيبي....و الكل مفكر إنك طلعتي معه...

--
الطريق كانت طويلة للبيت، الأفكار كلها كانت ضدي....
ليش ممنوع أفرح؟ ليش كل ما بقرب من راحة البال لحظة....بتنقلب فرحتي و بتصير بدالها مشاعر بشعة....

أكلت أضافري من الصدمة و التوتر...معقول! معقول أيسر وصل لهاي المرحلة من الوضاعة!؟ فجأة خطر على بالي تهديد حماتي لما ضربتها...
"لو قاعدة بتموتي...اسمعيني مزبوط......اليوم عملتي أكبر غلطة بحياتك.....اليوم كتبتي على حالك النهاية يا بنت الحرام...أنا تيجي وحدة تافهة و بنت شوارع تمد إيدها علي؟! و جوا بيتي؟!...بس تولدي...رح أعمللك مفاجأة......رح انسيكي حليب امك اللي رضعتيه.....رح أخليكي تندمي كل لحظة إنك زوجة إبني"

من شو معجون قلبهم هالعيلة!
كيف بيقدر يعمل هيك؟ أنا أمه....أنا أم الطفل اللي أخده بدون حتى ما يحس بنفسيتي...كيف رح أحس لما ياخدوه مني....
ما بعرف كيف صبرت لحتى وصلت باب العمارة...
صرت أطلع بسرعة مع إني قبل أقل من 16 ساعة بس ولدت....
فتحت الباب بكل عصبية و عنف....
أبو أيهم، حماتي، الكل قاعد حوالين إبني...بيتطلعوا فيه ببراءة.....
سماهر و ساندرا مش موجودين...
ابني بحضن حماتي....و بإيدها رضاعة حليب....
رفعت عيونها باتجاهي...
شفت وحش، كتلة من الكره و الخبث....على شكل إنسان...
رفعت إيدي و أنا بلهث...
-أعطوني ابني....بدي أرضعه....
حسيت بمغص قوي إجاي زي الضربة على بطني...صرت أمسك جسمي من الوجع و أنا بفقد السيطرة على حالي...
صاروا يتطلعوا ببعض....
قربت خطوات بطيئة على حماتي و أنا بعرف إنها بلشت تنتقم مني...مخططها بلش...

مديت ايدي باتجاه ابني...لمحته بطرف عيوني....الرضاعة بتمه....بدل ما يعطوني أرضعه....اختاروله هم الاشي اللي يشربه....
 

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
784
مستوى التفاعل
870
النقاط
93

قبل ما إيدي توصلله...
مسك أيسر إيدي...
- هاي الإيد اللي انمدت على أمي؟! هاي ولا هاي؟! مش عارف أكسرهم و للا أقطعلك ياهم....
حماتي ابتسمت بخبث...
- خلص خلص سامحها مش مشكلة....
وقف أيسر...اتطلع فيي بالطريقة اللي لما بده يكون مع حقير معي فيها....
- بتطلعي على غرفتك، لما بدك تشوفيه بتنزلي لهون.....غير هيك....ما إلك عنا....
أبوه كان قاعد زي الأطرش...زي واحد مجنون مش فاهم اشي من الدنيا...
- شوفوا تمه زي كأنه أنا....لما كنت طفل صغير كانت والدتي الله يرحمها تحكيلي........
اتطلعت فيه بكل غضب و قاطعته......
- إنت مش شايف مرت و اولادك شو قاعدين بيعملوا فيني؟! إنت مش شايف إنه إبنك بده يحرمني من إبني يا عمو؟!! إنت ما إلك كلمة على مرتك تحكيلها أعطي البنت المسكينة ابنها!!!
شد ايسر على ايدي و رح تنكسر...
- احكي؟! مش إنت زلمة بتصلي؟! و بتخاف الله؟! هيك تعلمت من الدين؟! إنك تحكم بالزور و الظلم؟! خليهم يعطوني إبني؟! احكيلك كلمة بس لمرة وحدة!!! شو بدك تقول لربنا بس توقف بين ايديه!؟ و إنتي؟! مفكرة حالك رح تعيشي للابد؟! اخرتك رح تموتي...شو اسمه اللي بتعمليه؟! لو حدا عملها معك لما ولدتي شو كانت ردة فعلك؟ إنتوا شووووو؟ ما عندكم رحمة! الله يحرقكم الله يحرقكم........بدي ابنييييييي
أيسر كان عم بجرني...باتجاه الباب....
- زودتيها كتير....امشي انقلعي اطلعي على غرفتك....امشيييييييييي
في لحظة قبل الولادة قررت أكون فيها قوية....
قررت إني أخد حقي بإيدي.....
بس لما شفت ابني ضعفت، صار عندي نقطة ضعف جديد اسمها ابني....
أيسر بجرني على الدرج باتجاه غرفتي و أنا بصرخ...
- عطوني ابني يا كلاب....حرام عليكم...شو عملتلكم!!!
كنت منهارة و تعبانة و نفسيتي متحطمة......فتح الباب و دفشني جوا.....
سكر الباب علي و قفله، حسيت حالي زي الحيوان اللي بيتزواج معه حيوانات تانية بالمزرعة حتى ياخدوا ابنه و يتاجروا فيه....

جسمي بيرجف، و أنا بكامل حالة الإنهيار...
ما ضل إلا أروح اشكي عليهم و ساعتها بنرمي بالشارع ما في قاضي بالدنيا رح يحكم لوحدة مشردة تاخد طفل و تربيه بالشارع.....
لو قتلت حماتي هلأ رح أريح الدنيا منها بس إبني رح أخسره للأبد....
نقطة ضعفي ليش! ليش تيجي هلأ بهالوقت!

قعدت على التخت و أنا ببكي بحرقة...الدنيا كلها مسكرة بوجههي....
شلحت أواعي الطلعة...كنت حاسسة بنار بجسمي.....ما كانت بوعي ابدا....و بقيت بفستان خفيف....اجيت بدي ألبس البيجاما...
لقيت هدية ملفوفة على التخت...
المنطق و الوعي بهديك اللحظة دخلوا ببعض...مع كل هالمصايب..بلاقي هدية بنص الغرفة....يمكن من سماهر...
جريتها لعندي...
شكها مستطيل...ملمسها من برا زي اوراق مطوية....
فتحتها و انا بمسح دموعي و عندي فضول...يمكن في أمل......
لسا ما كملت لبس...
لقيت جوا الهدية جريدة قديمة.....
استغربت....
قلبتها مرة و مرتين و أنا عم بشوف صورة شخصين بعرفهم منيح..على الأقل لسا صورتهم بذاكرتي...
هدول ماما و بابا!!! هدول ماما و بابا عنجد!
صورتهم جمب بعض....
قربتها من عيوني...
بلش العنوان يوجعني....

زوجة تقتل زوجها و تنتحر في عمان.....
رجفت ايدي...
عمان- اسم الصحفي...
التاريخ قديم...
أخلت كوادر الدفاع المدني اليوم جثتين تعود لزوج و زوجة في حادثة مأساوية حيث قامت الأخيرة بطعن زوجها طعنات متتالية في منطقة الصدر و الرقبة مما أدت إلى مقتله على الفور...

شهقت...حطيت ايدي على تمي...
هاد أكيد كابوس، أنا بحلم...
رميت الجريدة من إيدي...مين اللي جابها لهون! و مغلفها بهدية كمان!!! و بهالوقت؟ و أنا بحالة نفاس...؟!!!
مسكتها مرة تانية...
و قد عزا المحقق المشرف على القضية بأن الدافع الجرمي هو بسبب علاقات الأب النسائية المتعددة حيث تبين بعد التحقيق وجود العديد من الرسائل الغرامية أما عن الام فقد ألقت بنفسها من شرفة المنزل بعد أن تركت الأب مضرجا بدمائه...
هذا و من الجدير بالذكر أن طفلتهم الوحيدة كانت في المدرسة أثناء الحادث مما أدى لنجاتها على ما يبدوا من هذه الجريمة البشعة....

المطر، امتحان الدين، عمو أبو ممدوح....الحقيقة اللي خباها عني كل هالسنين!!!
مرت كل هالزكريات قدام عيوني زي سكاكين بتطعن بقلبي...
حتى لما طلبت منه أروح معه حتى أجيب ألعابي من بيتنا رفض، هو كزب علي!
يعني ما حدا منهم بالجنة......
حقها زوجته تستعر مني و تكرهني..لإني كنت بنت وحدة مجرمة قتلت زوجها!

لقيت حالي بروح باتجاه الباب...
فتحته..لقيته مقفول...
صرت أخبط على الباب بكل قوتي...
اللي حط الهدية اللي فيها الجريدة خلص..انتصر....ما ضل إشي بحياتي أسوأ من هيك...
أنا لازم أخد إبني و أهرب...
طلعت راسي من الشباك من الصغير...
- أيساااااااااااااااار افتحلي الباب.....افتلحي الله لا يسامحكم خلص....خلاااااص شو بدكم مني؟! شو ضل أكتر من هيك! خلص افتحلي مشااان الله....
الناس صارت تتجمع تحت البيت و أنا بنادي عليه....
- ابصر شو مالها هاي....
- هاي العيلة غريبة كل يوم عندهم قصة....
سمعت صوت ركض ايسر زي المجنون على الدرج...
فتح الباب....
نظرات عيونه كانت بتحكي إنه ما بيعرف إشي عن الجريدة....
تصرفات أمه كانت واضحة...و لو مش أمه حدا من هالعيلة....
قرب علي و بكل وحشية سكر تمي....
حسيت حالي بختنق...كنت بس بدي أطلع من الباب....
- ولك اخرسيييي فضحتينا.....اخرسي.....
صار الأكسجين قليل...

بآخر لحظة انتبه اني رح أموت....و دفشني على الأرض...
 

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
784
مستوى التفاعل
870
النقاط
93

- بدك تسمعي صوتك للجيران! خلص منيح..هيهم سمعوا....
كنت بحاول أسحب نفس...
اجتني طاقة غريبة....زحفت باتجاهه...و مسكت رجليه التنتين و سحبتهم....وقع على الأرض...
قمت بسرعة و نزلت على الدرج...
فتحت الباب...
لقيت ساندرا....على الأرجح كانت داخلة من البيت وفهمت القصة...
- حرام عليكم رجعلولها ابنها...شو هالقسوة اللي عندكم؟!
- ساندرا...احكيلهم مشان الله....ما بدي منهم اشي بس يعطوني ابني و بختفي.....
ركضت علي ساندرا و ضمتني....
- و أنا كمان رح اختفي....هدول مرضى نفسيين.....ولكم شو اللي بتعملوه؟! حرام عليكم...اعطوها ابنها....
حماتي كانت قافلة على ابني بالمفتاح...
قربت عليها و أنا مستعدة بهديك اللحظة إني اقتلها....
حسيت حالي أمي..اللي قتلت بابا........مشيت باتجاهها بكل ما اوتيت من قوة....
اشي شدني لورا...
لفيت وجههي لقيت أيسر وراي....
كل اللي بتزكره إنه ضربني كف...بس هالمرة كان مختلف....مشاعره تجاه أمه كانت قوية و بتعميه فورا....
اختل توازني....اجا بده يضربني كمان مرة...وقفت ساندرا بوجهه...
- حسبي الله فيك...ولك مرتك مبارح ولدت....اتركها....
مد ايده حتى يدفش ساندرا...
وقفت بوجهه و صارت تصرخ...
- أهربي يا منال..اهربي لعند أي حدا من الجيران بسرعة....
ضليت بمكاني....
- أهربي بحكيلك...روحيييييييي........
دفشها ايسر و ركض باتجاهي....
حسيت بخوف عمري ما حسيته من نظرة عيونة....
رجعت خطوة و ركضت باتجاه الباب....

آخر اشي بتزكره إني كنت اركض بالشارع..لابسة الفستان الخفيف و الناس كلها بحاولوا يهدوني و اللي منهم بيتطلع على جسمي.... اللي بيتخوت.....و أنا بركض و بصرخ...ابنيييييي......بركض و بتطلع وراي زي المجنونة خايفة أيسر يمسكني...و بنفس الوقت بركض باتجاه أقرب مكان احتمي فيه.........بهديك اللحظة أنا طلعت عن تفكيري و حسيت بإشي غريب جواتي بيتحكم بتصرفاتي....بطلت قادرة حتى أوقف ركض مع إنه نفسي انتهى...صار في براسي زي خلاط بيهرس كل تفكيري و بيدمج كل الخلايا مع بعضها...الألوان اختلفت...و الحواس بطلت تشتغل...

--
زي لما كنت تشغل التلفزيون القديم...صوت تشويش و بتشوف المشهد من نصه ما بتعرف شو كان قبله......
فتحت عيوني....
اجيت بدي أقوم..
لقيت حالي مربوطة بأحزمة بتشدني للتخت...
ركضت ممرضة حجمها ضخم باتجاهي....
انصدمت..و لسا مش بكامل وعيي...

- أنا وين؟! ليش هيك رابطينني....
 

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
784
مستوى التفاعل
870
النقاط
93

- دكتور شكلها صحيت و لسا على وضعها......

اجا الدكتور...شغل ضو صغير..و حطه بعيوني.....
- كيفك؟! كيف حالك اليوم؟!
- بدي إبني....بدي ابني مشااان الله...أنا وين؟!
- اهدي شوي...خليني أشرحلك....
- قبل ما تشرحلي بحكيلك بدي ابني.........
- طيب هو شو اسمه؟!
- ما بعرف شو اسمه لسا ما سميته....بس بدي ياه..هاد ابني أخدوه مني.....و كككمممان....أيييسسس......و حم...حما.........
اتطلع الدكتور بالممرضة...حكالها بصوت واطي اشياء..و هي كانت تهز براسها...
طلعت للحظة و رجعت، جابتله إبرة...
- هاي رح تهديكي شوي..
انتفضت..
-بدي...إبن.....ابن
--
ماما قبل أروح على المدرسة بآخر يومها شفتها فيه ضمتني....ضمة غريبة و قوية....صارت تشمني فيها و تبكي...
" بدي ياكي تكوني قوية، و مهما سمعتي عني بيوم تزكري إني كنت مظلومة...في أشياء أنا حاربت حتى ما تعرفيها، و تحملت كتير....بدي تكبري و تصير إشي مهم كتير....و تسامحيني..."
شو اللي خلاها بيوم تفكر تقتل! نفس التفكير اللي إجاني تماما....
معقول قدرنا هو نفسه؟! معقول مكتوب علي و عليها نفس القصص و العزاب؟!
أنا مش ملاك، بس مش ظالمة إني أحرم أم من إبنها ما قدرت تضمه إلا لحظات على صدرها....أنا كنت رح أسامحهم لو مرة غيروا تعاملهم معي حتى بدون ما يتأسفوا، كنت بدي بس اعيش بشوية سلام....
الأدوية كانت منتظمة، بكل شوي فحص..
قدرت أفهم و أخيرا، إني بمستشفى...مصحة للأمراض العقلية....
باللحظة الأولى اللي استوعبت هالشي ضحكت....ضحكت من جوا قلبي و أنا عارفة إنه هاي النتيجة حتمية....
بشوف حالي بمشي على العكازات لإني ضعيفة، أحيانا بمساعدة حدا من الممرضات....معي ناس أشكالهم مخيفة....و كل واحد فيهم عنده قصة.....
ما حدا بيتوقع بيوم إنه رح يوصل لهيك مكان....كل اللي هون كانوا بيوم طبيعيين...
أنا متمددة على سرير نص مايل....بتطلع على السقف....
- إحكيلي يا أمل، إحكيلي كل شي من بداية حياتك.....صدقيني هاي أحسن طريقة حتى نضمن خطة العلاج السليمة و الصحيحة لإلك..إنتي صارلك هون شهر و نص تقريبا و إنتي بس بتحكي بدي إبني....أنا ما بقدر حتى أخليكي تحمليه قبل ما أتأكد إنك بخير...معلش كلامي يمكن قاسي عليكي....و الناس اللي سألناهم عنك...كلامهم و شهاداتهم كلها متضاربة...بدي أسمع منك...بترجاكي...
التفتت على الدكتور....
شكله ابن ناس و عالم، إنسان طيب....و مبين عليه الاحترام.....عمره بأواخر الخمسين...الشيب معبي راسه....
- إسمي منال....منال يا دكتور مش أمل.......
- بعرف، كنت عم بختبر وعيك....
- شو بدي أحكيلك يا دكتور....من وين بدك ابدا...صدقني كلها أسوأ من بعض الذكريات اللي عندي....اللي قدامك بنت مرت بكل أنواع المشاعر السيئة من الضرب للتحرش للإهانة للهجر...
نزلت دمعتي على جمب عيني...
- احكيلي كل اشي أنا اليوم بدي أعرف شو اللي وصللك لمرحلة تركضي فيها بالشارع بدون وعي....بلبس قصير و كنتي تصرخي بطريقة جنونية...بعتذر عن المصطلح، بس بوصفلك الحالة......
رجفوا شفايفي و أنا لسا بدي أحكيله....

- دكتور....أنا بنت يتيمة....تربيت عند مرت عمي، عاملتني بأبشع الطرق، الطرق النفسية و الجسدية...وعيت على الخوف و الوحدة، برغم وجود عم جمبي إلا إنه الفترة اللي كان يروح فيها على الشغل كانت جحيم بالنسبة إلي، أنا يا دكتور انضربت و انحبست و اتعاقبت اكتر من أي طفل بالعالم...أنا يا دكتور عشت أسوأ أيام حياتي و أنا طفلة، و لما كبرت....وقعت بين إيدين عيلة زي العصابة..ما بتعرف شو بدهم، ما بتعرف شو اللي بيوجعهم بهاي الحياة، ما بتعرف ليش كل واحد فيهم عنده خبث و شر أكتر من التاني....من الأب للبنت الصغيرة....و كل هالشي انصب علي..دكتور أنا بخاف ادعس على نملة والله....ليش ياخدوا ابني؟...و كله كوم...و لما بكتشف إنهم تعمدوا يخبروني بإشي صادم...عن طريق الجريدة...اللي ما أعطوني اياها إلا لما ولدت.....
 

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
784
مستوى التفاعل
870
النقاط
93

- أنا بصراحة يا منال قعدت معهم، و للأسف...كل واحد حكى عنك إشي و للحظة انا كنت مصدقهم....هم خلوا الطفل عندهم لإنه حسب كلامهم إنتي تعديتي بالضرب على حماتك، و عملتي مشاكل كبيرة عندهم..و على كلام زوجك كانوا حاطينك بغرفة على السطح بعد ما أعراض ( الجنون بلشت تبين عليكي)...فهم خافوا على الطفل و خافوا إنك تإذيه....
لاحظ الدكتور صدمتي و انا بسمع إنهم لحقوني كمان على المستشفى و كملوا علي......
- شو هو موضوع الجريدة؟ ما سمعت عنه قبل هيك....
هربت بعيوني من الدكتور....
- لقيت جريدة مرمية على تختي، ملفوفة بهدية....بفتحها....
انخنقت بدمعتي...
- فتحها دكتور...لقيت فيها خبر..إنه أمي قتلت بابا و انتحرت...و بعمري ما حدا حكالي هالشي.....عشان هيك...كل شي صار مع بعضه...دكتور أيسر زوجي اجا اخد الطفل من المستشفى... و تركني هناك...أي جنون اللي بيحكوا عنه! إنت اقعد معهم جرب أسبوع و شوف لو بتتحملهم....غصب عنه الواحد رح ينجن....

- ما تقلقي منال...الاختبارات العقلية عندك كلها سليمة، اللي صار معك تقريبا هو اكتئاب ما بعد الولادة و لعلمك 15 بالمية من النساء حول العالم معرضين لهالإكتئاب...بس إنتي صار معك صدمة باللحظة اللي عرفتي فيها على الأرجح بموضوع والدك ووالدتك...الله يرحمهم....أنا هلأ قدرت أكون تصور كامل عن القصة....

- دكتور...يعني أنا هلأ رح أبقى هون؟ أنا صرت مجنونة....رح تضربوني بالكهربا عشان أطيب؟!

- لا هههههه.....أنا بدي ياكي تطمني...المصحة العقلية مش إشي سيء، الدنيا تغيرت، ما حدا رح يضربك كهربا ولا حدا رح يإذيكي..الدنيا لسا بخير منال، رح أخليكي تحت المراقبة هالكم يوم، التزمي بالأدوية و من خلال الجلسات معي رح أكتبلك على تاريخ خروج قريب بعد إكتمال الإجراءات....ما شاء الله عليكي..ما فيكي إشي....شوية ظروف و بتعدي....

انكمشت على حالي...
- بس دكتور...أنا وين رح أروح لو طلعت من هون؟ ما حدا بده ياني....
- اعتبريها هاي فترة نقاهة، و فكري بحياتك مزبوط...أنا متأكد من إنك رح تلاقي حل وسط....و في إشي بدي أحكيلك ياه بس ما بدي ياي تزعلي...
- خير...شو في دكتور..
- أنا اعطيتك حليب ينشف الحليب اللي بصدرك....خفت يسببلك مشاكل صحية...لإنك مش عم بترضعي....بعرف القرار قاسي بس صدقيني صحتك مهمة كتير....الطفل أكيد ما رح ينترك جوعان....
حطيت إيدي على وجهي....حسيت بمرارة جديدة.......
--
صارت الأيام كلها تشبه بعض....
الحديقة اللي بالمصحة فيها عصافير و ورد و عشب...للحظات كنت بحسها أحلى من كل البيوت اللي سكنتها...
كل يومين جلسة سريعة كان الدكتور يتطمن علي فيها..
الناس اللي معي برغم أمراضهم كانوا مسالمين أكتر من حماتي، عندهم خير اكتر من زوجها...
عندهم طيبة و حب أكتر من اللي أيسر اعطاني ياهم بيوم...
التزمت بأدويتي....
مرة و أنا بالحديقة...رفعت راسي...
لقيت أسيل و ساندرا جايين من بعيد....
قمت و صرت أركض باتجاههم....ضميتهم....
قعدنا اكتر من ساعة.....طول الوقت دموعهم بتنزل علي...
ترجيت ساندرا تفرجيني صور إبني....
كان عندها صورة وحدة بس...فتحتها على الموبايل...
حسيت زي المدمن اللي اخد جرعة بعد انقطاع....
بوّست شاشة التلفون و ضميتها، يا الله حبيبي كبران...الله يحميك يا رب....
- ع فكرة...اسمه غازي..على إسم حماكي....
معلش، مش ذنبه إنهم سموه على إسمه...رح احبه مهما كان...
ساندرا كان عندها كلام....
- أنا اتطلقت من أيهم....
حطيت إيدي على كتفها....
- أنا اسفة..يمكن بسببي...
- لأ، صدقيني إنتي اللي وعيتيني على شرورهم، بس أيهم طلع عنده علاقة مع سكرتيرة بالشركة و اكتشفت هالشي بالسر، بس هالمرة ما قدرت أبقى...عمري مضى معه و أنا بضحك على حالي.....
- أسيل...أحكيلي عنك..كيف الجامعة....و كيف حياتك.....
- الحمدلله، شغلي بالمكتبة منيح، بس أنا و ممدوح بطلنا نحكي مع بعض....
وطت أسيل راسها...
- سماهر بتضلها تلعب براسه، صار يكرهني....هي ضاربة صحبة مع إمي، و أنا بالنسبة إلهم حدا لئيم....أنا ما بحكي مع حدا فيهم...من لما عرفت قصة الجريدة....إمي هي اللي طلعتها و اعطتها لحماتك....أنا بعمري ما توقعت هاي القسوة اللي عندها....نفسي أعرف ليش بتكرهك....إحنا ما شفنا منك اشي سيء بيوم....نفسي اعتذر منك بأي طريقة يا منال...نفسي.....

ساد الصمت للحظات....كنت بدي أحكي...قاطعتني أسيل...
 

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
784
مستوى التفاعل
870
النقاط
93

- بعرف شو اللي براسك منال، ممدوح ما سأل عنك بصراحة و ما علق على الاشي اللي صار، هو هلأ همه يبقى مع سماهر...سماهر ساحرته بطريقة بينام و بيصحى و مش شايف غيرها......بس.....إنتي بالنسبة إله.....إنتي...خلص...خلص....احكيلنا هلأ شو رح تعملي بالأيام اللي جاي...الدكتور حكالنا طلعتك قريبة...وين رح تروحي؟!
- خلوها على الله...ما بعرف لسا....بس الله ما بينسى حدا...ع فكرة...أنا صرت عم بساعد الممرضات هون...و الدكاترة مبسوطين مني....مع إنه في ناس هون مرضى...بس عندي كتير صديقات.....
--

- ما شاء الله منال...صحتك عال العال...اليوم جلستنا بتختلف شوي...اليوم بدنا نحكي عن الأشياء الإيجابية...
- كيف يعني دكتور...
- اليوم بدك تحكيلي عن كل الأشياء الحلوة اللي صارت معك...من لما كنتي صغيرة...
- صدقني ما في يا دكتور...
- مستحيل...يللا اعصري مخك هههههه
ضليت أفكر شوي..
- ممممم اااه في، ساندرا مرت اخوه لزوجي...مرت علينا فترة كنا نسهر كتير و نضحك و حكينا لعبض أسرار.....بحبها كتير مع إنه ما كنا صاحبات...و عفكرة أسيل كمان أنا تربيت معها...برغم كل شي...كان عنا ذكريات حلوة......و في عندي شخص بذاكرتي....لو بعد 100 سنة..ما بنساه....حدا وقف جمبي...و عوضني لفترة طويلة عن حنان ماما....مس سهام....معلمة العربي....يا الله يا دكتور لو بحكيلك عن حبها إلي...الله ما رزقها بأولاد...و كانت تحن علي و تجيبلي هدايا.....و فجأة...انقطعت...و رجعت اتطلقت....بعدها فكرت إنه رح تضل تسأل عني...و انقطعت اخبارها من هديك الأيام...
اتطلع علي الدكتور بنظرة شفقة، اخفاها بس بينت عليه..حتى إنه كان يكتب و وقف عن الكتابة.....حسيته بده يسمع عن حياتي أكتر بس صار إشي غريب بهديك اللحظة...انهى الجلسة و خلاني أروح على غرفتي....حسيت بتوتر من تصرفه بس يمكن صار معه إشي خلاه ينهيها بسرعة....يمكن تزكر إشي سيء أو مش سيء....
--
على وجههي نقط مي، و مخنوقة و في صوت ناس بتصرخ....
فتحت عيوني و كإنه في إشي لافف علي...
الصوت جاي من بعيد و عم يوضح...
وعيت فجأة...لقيت في حدا ضاممني و بيبكي....
فكرت حالي متت...
شوي شوي الصوت بلشت يدخل لقلبي و مشاعري...
سامعة صوت بكا و عم بحاول أوعى...
نقط المي اللي على وجهي دموع منها....
صرت بكامل وعيي...
- مناااااال حبيبتي.....شو عملوا فيكي...الله ينتقم منهم....أنا رح أورجيهم...
مس سهام!....
مس سهام ضاممتني، و بتبكي.....
اجت عيني بعينها....
تشنجت...صرت ابكي بحرقة و صدمة....
ما قدرت أحكي إلا كلمة ماما...مش مس سهام....
- مماما....ماما........
- اه يا حبيبتي امك....امك....أنا مس سهام....حسبي الله و نعم الوكيل شو عاملين فيكي.....
أنا واعية بس مش مصدقة...يمكن تأثير الادوية خلاني أتخيلها....خفت يكون حلم...و لو كان حلم صرت أدعي ما أصحى منه...كمية الحب و الأمان اللي حسيت فيها بتكفيني لسنين لقدام....
- أنا عم بحلم؟ بالله عليكي احكيلي لأ...إحكيلي إنك هون....
- ما عم تحلمي...حبيبتي و حبيبة قلبي....أنا جمبك.....أنا جمبك....

قعدنا بالحديقة، و أنا ماسكة بإيدها خايفة تروح مني....أنا ما نسيتها بس فقدت الأمل....
- حاسة حالي سبب بإذيتك يا منال....أنا ما رح أقدر أسامح حالي أبدا....
- لالا ما تحكي هيك ماما...أوعك...بترجاكي..إنتي ما إلك دخل بشي....
- كان لازم أرجع أسأل عنك، أنا مريت بظروف صعبة كتير...كنت عم بعيش حرب زوجي القديم...و مرضت...بقيت أستنى متبرع للكلية أربع سنين و أنا بحالة يرثى لها...أنا كنت أنانية و ما سألت عنك إلا مرة وحدة بس...
استغربت...
- متى سألتي عني ماما؟! ما بعرف عن هالشي...
- لما كنتي مسافرة لعند زوجك على هنجاريا....
- أنا؟ متى سافرت؟ و مين حكالك...
تطلعنا ببعض بصدمة...و فهمنا تقريبا كل شي....

- أنا ضليت أسأل عن بيت عمك....و لما عرفت العنوان فتحتلي مرت عمك...أم ممدوح..قعدتني و شربتني قهوة...و حكتلي إنك مسافرة.....و إنها ما بتعرف عنك إشي...و إنك سعيدة و مبسوطة مع زوجك هناك.....
 

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
784
مستوى التفاعل
870
النقاط
93

حسيت بنفسي ضاق..
- الله لا يسامحها...ليش هيك بتعمل....
- و أنا صدقتها من غبائي...سامحيني...انا فكرتك عايشة مبسوطة و ما كنت بدي بيوم أرجعلك الذكريات السيئة...
تغيرت كل مشاعري و انقلب تفكيري،
- ماما! إنتي كيف عرفتي مكاني؟ كيف عرفتي إني بالمصحة؟!
ابتسمت...و ضمتني...
- شايفة هداك الدكتور اللي جاي علينا من بعيد...الدكتور اللي مشرف على حالتك؟!
- ااه!!
وصل الدكتور لعندنا...
- شو حجة سهام؟ تفضلتي؟! هي و لا مش هي هههههه أنا حكيتلك من الأول.....
أنا بطلت فاهمة إشي....
- أنا لما كنت قاعد معك بالجلسة يا منال و سمعت اسم مس سهام....ما حبيت أعطيكي الأمل....مس سهام درست كل ولادي....و إلها الفضل بإنه في عندي بالبيت مهندسة و دكتور و طيار بسلاح الجو....إلها فضل حتى على شخصياتهم....لما كنتي تحكي عنها أنا تأكدت إنه هي....بس بقيت ساكت لحتى ألاقيها....و الحمدلله...
قمت من مكاني..مشيت باتجاه الدكتور....
- تسمحلي اضمك زي عمو أبو ممدوح؟!
قبل ما يعطيني الموافقة...ضميته بقوة...
- دكتور؟ بتعرف إنت شو عملت؟! إنت جمعتني بأمي...و بس...
صار يضحك و دمعة الامتنان بعينه...

قاطعت كلامنا مس سهام...
- اااه مش تقعد تحكيلي فضل و مش فضل و انت لسا مخليها عندك...اتفضل روح اكتبلنا تقرير خليها تروح معي...من اليوم منال رح تسكن معي و ما رح أتركها أبدا....و اللي بقرب عليها....رح أكسر عضامه...
غص الدكتور شوي..
- منال اجت لعنا عن طريق جهة قضائية، القصة مش سهلة، لازم هلأ أكتب تقرير و منال لازم تنعرض على لجنة...و.... ما عليكي الموضوع سهل بس بده كم يوم....
- ما في مشكلة، أنا رح أبقى معها هون....لحد ما تطلع...
- بس...
- بس شو؟ شكلك ندمت لإنك جمعتنا هههه........
- ههههه أبدا، رح اخليكي على مسؤوليتي.....

خط الرحمة، اللي بيمشي مع القسوة....
شفته للمرة التالتة بحياتي....
كل ما أغفى أصحى و اتطلع على مس سهام....تضحك بوجههي...عندها طيبة لا توصف...كيف الانسان بيختار يكون شرير و خبيث..و كيف بيختار يكون معطاء للخير و حنون...كيف بيعطي كل وقته للناس....الخير اللي عملته مع ولاد الدكتور لولاه ما كان لقيتها جمبي....الخير عمره ما بيضيع..تماما زي الشر...بيرجع لصاحبه بيوم...
--
-اتفضلي...هاي قرار المحكمة، و هاي تقرير عن حالتك، أمورك سليمة و حالتك ممتازة...
بدي منك تشتغلي، بأي شي و ما تقعدي لحالك و تفكري....
- هات هات يا دكتور أنا باخد كل هالورقات....و الله يجزيك الخير...
- اهم اشي، التزمي بالدوا يا منال و انتي يا مس سهام ديري بالك عليها....

وقفنا برا على باب المصحة، ضميتها 100 مرة...كل شوي أحس حالي عطشانة لحضنها...و هي تضحك من قلبها...
انجمعنا لهدف، أنا بنتها اللي ما خلفتها...و هي أمي اللي ما لقيتها بحياتي....
وصلت سيارة فخمة...
اتطلعت بمس سهام...
- اطلعي..هاد إبن اختي..رح يوصلنا، كيفك يا ليث؟ كيفك يا خالتي...
-الحمدلله، أهلا أهلا..شو نصحانة خالتي...ههههههه
- اخرس ولا ههههههه لا تحرجني قدام منال.....
ابتسملي ليث...
- مرحبا....هاي خالتي..ما شاء الله كل بهدلة عليها ههههه بتسوى عمري ههههههه
ابتسمت، طلعت ورا....مس سهام طلعت قدام....
سيرة و ورا سيرة...
- و هلأ رح أخدها تعيش عندي...أنا خلص...تركتها كتير....
فجاة صار ليث يضرب على المقود... بس ما فهمنا ليش..
نزلنا من السيارة....

مسك ليث خالته على جنب...

- أقسم بالله لو أشوف هاي العيلة لأمسح بوجوههم الأرض....كلاب....كيف بيعلموا معها هيك؟! شو الدنيا فش فيها زلام....خليها تحكيلي وين مكانهم هلأ بحكي مع الشباب بنروح نجيبلها إبنها......لو القانون مش معها أنا معها....
رجعت لعنده...
- لو سمحت...بترجاك...ما بدي أي مشاكل...أنا.....
اتطلعت علي مس سهام بجدية....
- إحنا رح نرجعلك ابنك منال، و هدول الناس لازم ياخدوا جزائهم...
رجعت اتطلعت بليث..

- ليث خالتي حبيبي....ما بدي تهور...صحابك مجانين..ابنها رح يرجعلها بس انت روق، و ما تخليني أندم اني حكيتلك...خلينا نحط إيدينا بإيدين بعض...و كل شي رح يتصلح....
 

دانسميز

Well-known member
إنضم
17 أكتوبر 2011
المشاركات
1,408
مستوى التفاعل
1,390
النقاط
113
يالله وجعني قلبي.. الحمد لله في حد ساعدها بالأخير... بانتظارك نوف..
 

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
784
مستوى التفاعل
870
النقاط
93
- منال...

- خير أسيل؟ حاسستك مو على بعضك من الصبح؟ تعبانة؟ صايرلك شي؟!

كنا وقتها بأول سنوات المراهقة، في شوية حبوب بوجهنا و لسا أشكالنا بتتكون....أسيل مترددة و منزعجة...

- في إشي صار معي غريب و مش عارفة يمكن أنا محتاجة دكتورة.....

همستلي أسيل، و ما قدرت ما ابتسم...

- حبيبتي ما بدك دكتورة...إنتي خلص....

صارت وجوهنا حمرا....

- خلص شو؟

ما عرفت كيف أوصفلها إنها خلص...كبرت....

- إنتي صرتي....

و أنا عم بحكي الكلمة فتحت علينا أم ممدوح الباب....و كان مبين إنها قاعد بتتنصت علينا....اتطلعت فينا لثواني قبل ما توجه كلامها علي...

- يا وقحة يا بنت الكلب قاعدة بتخربي أخلاق بنتي؟! هو الواحد شو بحصل من ترباية بنات الشوارع....

الابتسامة اللي كانت على وجههي انقلبت من الاحراج و الصدمة...

- ببببس....أأننننا ككنت بدي أحكيلها و هي سألتني لإنه...

- خلاااااااص....بتعرفي تخرسي؟ شو حكيتلها كمان؟! حكيتلها عن الشباب و شوب يصير معهم؟ حكيتلها عن ال#$#$% والشباب لما #@[email protected]#$ و شو كماااااا يا وقحة؟!

تشنجنا أنا و أسيل...حتى الكلمات الوسخة اللي حكتلنا ياها أمها ما عمرنا سمعناها حتى بالشارع.....

كان عندها أسلوب لما بدها تلبسني التهمة بطريقة ما كنت أقدر أفهمها...

يومها قعدنا على العشا...

ممدوح كان قبالي، عموا مبتسم و بيعطيني قطعة مخلل...بعد ما أعطى وحدة للكل...

- و هاي لحبيبة عمو...

ضربت مرتي عمي المعلقة بالصحن....طار شوية أكل على الطاولة...

سكتنا كلنا فجأة...

تجمعت الأعصاب بوجهها....

- هاي حبيبة عمو قاعدة بتحكي لبنتك بلاوي زرقا مش لازم تسمعها!!! دخلت عليهم اليوم لقيتها بتحكيلها جاايتك ال#@#$ و بتحكيلها كيف الشباب بيصير معهم أشياء.....

لفت أسيل وجهها من الإحراج، بالنسبة إلها التغييرات اللي صارت إشي محرج....و أنا بطلت قادرة أرفع راسي من الخجل و الظلم....كيف بتقدر حتى إنها تكزب قدام بنتها و هي بتعرف تماما إني ما حكيت إشي غلط......

رفع عمو أبو ممدوح راسه...و اتطلع فيني....حرقني بنظرات اللوم...كانت نظراته معناها ما تضلك تحطيني بمواجهات أضطر أدافع عنك فيها....
اتطلع بمرته....

- إنتي لو إنك ما بتخوفي الكل بهالبيت...كانت بنتك رح تيجي تحكيلك شو الأشياء اللي صايرة معها....إنتي عارفة إنه أنا في عندي كتير حكي و بتمنى أجي ألاقي حدا احكيله و لما أشوف وجهك و تعاملك و عصبيتك المستمرة بتردد؟!....إنتي عارفة إنه كلنا بنكون عنا حكي و المفروض إنك عمود البيت و القلب الكبير اللي الكل وقت الحاجة بيلجأله...بس ما حدا فينا بيتجرأ يحكيلك لإنه عاملة لحالك جوك العسكري الخاص، مسكرة على حالك و أسلوبك دايما ترهيب و توعد...عارفة بنتك ليش ما حكتلك؟! لإنك مش مركزة على أي حدا بحياتك زي تركيزك على ظلم منال و انشغالك كل يوم بطريقة عشان تكرهيها بحياتها....


مرت عمي كانت منبهرة بكلام عمي اللي كان طالع من قلبه...

حاولت أقوم بس عمي مسك إيدي و خلاني أقعد....
 

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
784
مستوى التفاعل
870
النقاط
93

- من اللحظة اللي دخلت فيها هاي البنت على البيت إنتي طلعتي كل أحقادك عليها و ضلت ساكتة لإنه ما إلها مكان تروح عليه...و لعلمك أنا كنت أنتبه تماما على كل مرة ضربتيها فيها، على كل مرة خليتيها تنام بدموعها...على كل إهانة على كل ظلمك...و ضلت ساكت، بتعرفي ليش؟! اااه؟ بتعرفي !!! مش خوفا منك....إنتي فعليا انتهيتي بالنسبة إلي من زمان....و أنا...و أنا كمان انتهيت باللحظة اللي مات فيها أخوي....كم عمرك؟! متزكرة آخرة سشورتي شعرك؟! متزكرة آخر مرة حطيتها فيها إشي على وجهك؟ متزكرة آخر مرة حكيتلي كلمة وحدة حلوة، آخر مرة لبستي فيها قميص نوم؟!!! أحكي اكتر من هيك؟

بعكسي تماما...؟! متزكرة كم مرة داريتك؟! و كم مرة سكتت لإني بحترمك...أو كنت بحترمك؟!....بتعرفي شو السبب إني ببينلك الضعف؟! السبب إني لو بدي أركز على تصرفاتك كنت رح أطلقك من زمان و تنقلعي على بيت أهلك.......السبب إنه ولادي ما بدي ياهم يكونوا ببيئة إنفصال أبوهم و أمهم...السبب هاي...هاي اليتيمة اللي ما إلها حدا و ما في مكان تروح عليه.....

سرقت نظرة من وجهها بهداك اليوم...
الشعر اللي حوالين تمها، عدم اهتمامها بحالها...
جسمها اللي ما بتعتني في أبدا....

توقعت إنها رح تقوم من مكانها و تركض على الغرفة تبكي أو تطلع من البيت...
مدت إيدها و سحبت خبزة من جمبي...

قسمتها و حطتها كل بتمها مرة وحدة.....شربت من الصحن شوربا و صارت تطلع صوت....مع إنه وجهها أحمر...بس كملت اكلها عادي بكل هدوء أعصاب.....و الكل بيتفرج فيها.....

اتطلع فيها عمو و تعابيير وجهه بتحكي عن مدى كرهه إلها.....
خلصنا أكل و قامت طبيعي غسلت و كإنه الأمور أقل من عادية....


صحيت بنص الليل على صوت غريب....
مشيت باتجاه المطبخ...لقيتها بتبكي و حاطة راسها على الطاولة....
حطيت إيدي على كتفها...
تشنجت....من الصدمة..ما كانت بدها يعرف إنها منهارة....
- مرت عمي....صدقيني أنا مش قصدي إني أكون دخيلة على بيتك....بس القدر هيك بده...خلينا نفتح صفحة جديدة كلنا....أنا بنتك اللي ربيتيني...و ربنا رح يعوضك خير....خلينا نكون ام و بنتها...و نمحي كل الخلافات اللي بيننا.....أنا من لما فتحت عيوني على الدنيا اعتبرتكم إنتي و عمو أبو ممدوح بابا و ماما....بترجاكي تحمليني...تقبليني...

ايدي على كتفها، و للحظة حسيت إنه قلبها رح يلين....
رفعت ايدها شوي شوي باتجاه ايدي...مسكتها...
لفتها بالعكس و بلشت تشد عليها....
- إنتي شكلك انهبلتي! كيف بتحطي إيدك علي؟! شو مفكرة حالك؟! إنتي مش بنتي! إنتي يتيمة و أمك ميتة...عندي بنت وحدة بس.....بتروحي على غرفتك و عمرك ما تحاولي تقربي مني....أنا مش أمك و عمري ما رح أكون...أنا انجبرت عليكي و باللحظة اللي رح أقدر أقلعك من بيتي ما أتردد...
- --

سكرت الباب و مشيت ورا مس سهام...شغلت الضو و قعدت هي على الكنباية ترتاح...
- هاد ليث ابن اختي مشعوط و طايش....ما تتحمسي لكلامه كتير....بعدين ما يغرك منظره و لحيته و عضلاته....لسا عقله عقل طفولي....بيتاخد بالعاطفة.....نحنا رح ندرس الخيارات حسب القانون...
اتطلعت حوالي...
اثاثها متوسط و الوحدة مسيطرة على كل زاوية فيه...
الاشي اللي طمنني إنها بحاجتي زي ما أنا بحاجتها تماما..
- منال...أنا بعرف كتير ناس و عندي علاقات.... رح أسخرها كلها في سبيل إنه ابنك رح يرجعلك..بوعدك....

- بس يا ماما...أنا خايفة...خايفة يرجعلي بعد ما يكبر...و يكون ما تعود علي و يكون بحب بيت جده أكتر....خايفة يكسب منهم قسوتهم و تصرفاتهم...هالكم يوم الي بعدت عنهم فيه قلبي بيشعل نار...لازم أشوفه بأقرب وقت....
 

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
784
مستوى التفاعل
870
النقاط
93

قامت مس سهام من مكانها....اجت لعندي...

- حبيبتي...في عندك خيارين....يا إما هلأ بنروح بنكسر عليهم الدنيا و بناخد الولد و ما بنلحق نوصل فيه للبيت لإنه ساعتها الشرطة رح يعتبرونا خطفناه و تعدينا على بيت أهل أيسر...و الخيار التاني، بتصبري شوي..و بتاخديه بحضنك للأبد....

سمعت كلمة بتاخديه لحضنك و ضميت حالي بدون وعي....ملامح وجهه الطفولية ما بتفارق خيالي...

- أنا حاسسة فيكي، صدقيني حاسة بشعورك تماما....بعدين يللا تعالي أعرفك على القصر تبعي ههههه.....

مس سهام ما كانت عارفة قديش أنا مرتاحة لإني لأول مرة بحياتي بعد بيت ماما و بابا بحس حالي بمكاني....كنت من لحظة ما انفتح الباب حاسة بإني داخلة على حياة جديدة....و عندي فيها أمل كبير

--

طلع الصبح...

اندهشت مس سهام و أنا واقفة على الباب..لابسة أواعي طلعة...

- وين؟! خير منال وين رايحة...

- بدي أروح على الجامعة...بدي أشوف لو بدهم حدا يشتغل...ما رح أقدر أقعد يا ماما بالبيت أبدا...تتزكري شو حكى الدكتور؟! حكالي أشغل بالي بأي شي...صدقيني ما غمضلي جفن و أنا بفكر بابني..غازي..

اتطلعت فيني مس سهام مطولا و تأخرت حتى جاوبتني....

- بتعرفي لو أنا مديرة الجامعة و تيجيني وحدة متلك؟! ما بشغلها أبدا...هههههه شوفي شكلك بالمراية....طب حطيلك نتفة حومرة على الأقل...شو انتي رايحة على معركة؟! ولا طالعة من عزا؟!

التفتت على المراية....

يا الله!! هاد أنا؟! هيك صار شكلي بعد اللي مريت فيه؟! لمست وجهي...ما قدرت أميز شكلي....ملامحي ساكن فيها وحدة عجوز ببيت متهدم، على طرافه في حزن و من حواليه كله قهر....

- ضايل عندي شوية مكياجات من حرب العالمية الأولى ههههههه شوفي لو بزبطوا معك...بعدين تعالي لهون أفطرتي؟!

اهتمام و حب...الإشي اللي افتقدته طول عمري....

ابتسمتلها من قلبي...لو تعرف غلاوتها عندي، فعليا هي إمي..
- يللا خلصي كل الصحن الله يرضى عليكي...بدي لونك الاصلي يبين...
--

وصلت على الجامعة دقيت باب القزاز و دخلت و أنا محرجة...كنت بدور بعيوني على المدير القديم،

-أُدخُل...
لقيت واحد مكان المدير القديم....عمره بالتنين و تلاتين سنة تقريبا...لابس نضارات اطارها عريض شكله زي اللي بيعرضوا أزياء....من جماله ما قدرت أتطلع بعيونه للحظة.....إنسان وسيم جدا.....جمبه الملفات مكومة و هو قاعد بدخل رقم رقم و بتمتم...ابتسملي...
- تفضلي؟!
- مممرحبا...أنا كنت موظفة هون قبل فترة بسيطة....و....صارت معي ظروف...و حابة أرجع اشتغل....

وقف كتابة شوي....

- ما تحكيلي إنك كنتي مدخلة بيانات....
- اه..أنا منال..و....

لما سمعني بحكي مدخلة بيانات..التفت على الملفات و رجع اتطلع علي بفرح...أخد نفس متفائل...عبى صدره هوا....

- منال؟ إنتي البنت اللي انقطعت فجأة عن الشغل؟ مديرك القديم حكالي عنك كتير و أنا لما شفت شغلك و الترتيب و الملاحظات اللي كنتي تكتبيها على الفايلات عرفت إنك مميزة......بتعرفي إنك أكتر وحدة صمدتي بهاد الشغل؟! بتعرفي إنه عيوني انعموا و أنا بدخل البيانات...شوفي نضارتي ههههه بكرا رح ابدلها بعدسة أو مكبر العلوم اللي قطره 20 سم هههههههه....
 

المواضيع المتشابهة

المواضيع المتشابهة


كلمة المدير

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ,, ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى .

عن منتديات نسوة

نسوة أكبر تجمع نسائي في العالم العربي لكل ما يخص عالم حواء والحمل والولادة والزواج والثقافة الجنسية والسعادة الزوجية وطرق الجماع وقصص وحكايات رومانسية وتسريحات وكياج لكي أن

تابعنا على المواقع الاجتماعية


إتصل بنا

 

أعلى