- يارب زوج صالح .. أتجوزت .. يارب ذرية صالحة .. بقى معاكِ طفل ..
يارب واحد كمان .. بقى معاكِ اتنين .. و مع شوية ضغوطات تبدأ:

ما انا كنت قاعدة في بيت أهلي مُعززة مُكرمة، يا بخت اللي متجوزتش !

- يارب شغل في أي مكان، يارب أي شغل، يجي الشغل بس، و تشتغل، و مع الوقت :

شغل مُقرف مش مرتاح مواصلات و بهدلة !

طيب لو الشغل قريب من البيت :

شغل مُمل، حاسس اني مش شايف الدنيا !

طيب لو الشغل جوا مصر :

عايز اسافر بقى ، مش لاقي نفسي هنا .

طيب لو الشغل برا مصر :

تعبت من الغربة و حاسس إني ألة بتجيب فلوس .

طيب لو شغال في مكان تحت إدارة حد :

نفسي اشتغل لوحدي، زهقت من إن حد هو اللي بيديني أوامر .

طيب لو شغال لوحدك :

كان نفسي ابقى شغال في مكان و متحملش كل المسؤليات دي .

(( و تستمر دايرة البطرعند ابن آدم ))

عارفين المشكلة فين .. ؟!!

بإختصار .. إننا عايزين نعمة بدون " مُنغصات " و أول ما تيجي المًنغصات بنفشل في امتحان الشكر .. و تبقى الحاجة اللي كنت بتبكي ليل نهار علشان تجيلك بقت هي الحاجة اللي بتتمنى زوالها لمجرد إنها جت بشوية مُنغصات و ده طبيعي جدًا !

ربنا بيستجيب لنا .. و بيكرمنا .. بس إحنا اللي مُتخيلين الدنيا زي الأفلام كل حاجة بتيجي سهلة و على المزاج بالظبط، خلي بالك تكون بتتبطر على نعمة في حياتك لمُجرد إن فيها مُنغصات لأن في قصة قصيرة بتقول :

نسي شكرها ففقدها .

منقول