ابنك عصا تتوكأ عليها ....قصه امي مع ابي

راجيه الرضا

مراقبة و متميزة أقسام نسوة
قصة تربوية عن علاقة رائعة......مع الابنة هي من يرويها (....ليه؟؟؟؟
كان اكثر سؤال محير بالنسبة لي. .هو لماذا....
طيب
ابدأ القصة من البداية
اسمي...حبيبة
وانا الابنة الوحيدة لماما وبابا...
اللذين تزوجا بعد قصة حب كبيرة....
كنت اسعد طفلة
بابا هادئ جدا
ماما في منتهي الحنان
يتعاملان معي ومع بعضهما البعض بحنان وهدوء لكن ماما هي من تبادر بالحنان والعطاء
وكنا نندهش من عصبية الاسر الاخري
ماما تنصح بابا دوما بالحفاظ علي الصلاة لانه غير منتظم فيها
ماما تحكي لي القصص الرائعة
وتذهب معي الي المكتبة العامة
وتشترك لي بالكورسات
وتحنو علي بابا...ربما بابا ليس متفاعلا معي بشكل مباشر ولكن....يتقبل حنان ماما....
كلمة المشاكل لم اكن اسمع عنها....لان ماما تبادر بالحل
وان حدث خلاف بين ماما وبابا تبادر ماما بالاعتذار لانها تحبه
ساعات بصراحة كنت اشعر ان حبها له أضعاف حبه لها
ماما انسانة جدا من داخلها
ومضت حياتي اشبه بحلم...
ماما كانت تحضر لي الورد ومعه كارت تقول فيه انت حبيبة فعلا حبيبة قلبي😍
وكانت تحدثني عن الثقة بالله
...وفجأة وانا بثالثة اعدادي....
أصاب ماما الم في البطن
لم يذهب بالمسكنات..
شيئا فشيئا
عرفنا انه ورم في مكان محدد بالقولون
...
😐😑
ذهب بابا معنا مرتين الي الطبيب
ثم اصبح يتعلل بعلل كثيرة...
المهم ماما اجرت عملية خطرة جدا...
كنت وقتها ابكي واصلي
وادعو ان يحفظها الله
بعد العملية كانت تحتاج مكوثا بالمستشفي
كنت الي جوارها
رفضت الابتعاد
ادعو انا وتيتة
لكنها تسأل عن بابا
اتصلت به...
لم يرد علي
..
جاء لزيارتها متأخرا...
وكان شكله قرفان....
كنت مندهشة ..
ماما حزينة ..لكن تتعافي....
وانا مندهشة...
اطبطب علي ماما
وبعد ذلك خرجت ماما من المستشفي
لنفاجأ ان بابا سيتزوج!!!!!!!!!
كلمة انهيار قليلة..
علي ما حدث لماما....
كنت اراها تصرخ من اعماقها وهي المريضة في فترة نقاهة واقبل يديها
بابا كان متماسكا وهو يرد (انا مش سعيد معاكي انتي كابسة علي نفسي )
ماما بكت لشدة واخذت ترجوه ان يبقي الي جوارها
اما انا فقد قلت له (ليه يا بابا ...؟؟؟ماما طول عمرها بتحبك)
قال (لكن انا طهقت ومش باحبها)
قلت له بضيق (وتفتكر ان ده الوقت المناسب لاعلان الخبر ده؟)
نظر الي بغيظ وغضب وقال (انا حر)
عندما هم بتركنا انهارت
واسرعت اساندها...
قلت لها ارجوكي بالراحة انت عيانة
خرج وهي تصرخ
اتصلت بتيتة
واتي الطبيب
صدمة عصبية بعد العملية!
وقفت في الشرفة
كان جسمي يرتعش
ما الذي حدث لحياتنا
واخذت اتذكر
ماما ام رائعة
لكن فعلا كنت اشعر انها هي من تحب بابا وليس العكس
لكن هل ما فعله رحمة!
بكيت
فجأة تذكرت ..كلمات ماما عن الثقة بالله ...
سأقف الي جوار ماما.....انا عمل من اعمالها....
كنت اراها نائمة بالمنومات
وعندما تصحو تسأل عنه ...هل اتي!!!
كنت اطبطب عليها واهدئها
واقرأ لها القرآن
كانت عموما تبكي...
تيتة تكظم غيظها امام ماما وتنفجر بالدعاء عليه امامي...😐😑
اتصلت انا به...
لارد...
ثم جاءني صوت نسائي (الوووووو)
قلت بتردد (عاوزة اكلم بابا انا حبيبة...)
قالت (اه اهلا..بابا بالحمام..)
جاء صوت بابا بعد ثواني....
قلت له (تعالي لماما ...ماما تعبانة جدا ..)
قال لي (مش فاضي )
قلت له بدموع (يعني ايه مش فاضي
...دي مراتك وتعبانة ماما هتموت كده....... وكده يبقي
اغلق الخط في وجهي😐😑
لا اصدق ...

المهم لن اترك ماما....
انا مستمرة في رعايتها
وتدعوتيتة لي والممرضات...
ماما احسن صحيا من ناحية العملية
واسوأ نفسيا
كانت تصحو بالليل
تسألني (ليه عمل كده...هو انا وحشة اوي؟؟؟)
اقول لها (انت جميلة لكن هو مشافش جمالك )
لكن لا اري تحسنا نفسيا
وتحاول ان تتصل به فلا يرد....
ماما كأنها بلاعقل حين يختص الامر به....
كنت في بداية اولي ثانوي عندما قلت لها (اسمعيني يا ماما....)
)انت خسرتي زوج صح
..؟؟؟؟؟متخسريش نفسك.....،،،)
نظرت الي (كان كل حاجة ف حياتي)
قلت لها (معلش...ده مكانش صح)احاول دعمها...
لكن لا ادري ما حدث
بدأت انا انهار
وابكي
ماما احست بي
وجدتها تدعو الله...واقبلت تحضنني ...يااااه اول مرة من فترة كبيرة......لكني اعذرها.....
بابا...يضع صوره ع الفيس مع الحبيبة الجديدة 😐
لكن انا وماما
عدنا الي الحياة....
نخرج معا...
ونصلي معا....
احب ماما كثيرا
وهي تحب اصحابي....
ماما....لديها ميراث من جدو....
وبابا لا يرسل مالا. ..
لكن دفع مصاريف المدرسة.....
للاسف انا غير محبة له اطلاقا
اسأل نفسي مهما كانت بشاعة زوجتك ده كان توقيت تجرحها فيه؟؟؟!
ماما بناء علي نصيحتي..تذهب معهد قرآن. ..
وكورس دعم نفسي....
حياتنا احسن...
في يوم قالت لي (مكنتش فاكرة اني ربيت حد حلو كده...هيعلمني بعدين )
ابتسمنا ودمعت عيوننا....
بابا لم يطلق ماما...
ولم يظهر في حياتنا
لكن ماما اتصلت بصديق له.....
تطلب منه التوسط في الطلاق بدلا من المحاكم...
الطلاق الذي لم ترغبه بحياتها ولكن بابا اعتزلنا ولا يسأل عنا اطلاقا....
وبسهولة تامة
طلقها
ماما بكت كثيرا
وانا ايضا لماذا لا يسال عني.....
المهم حياتنا تم ترميمها....ونحيا الحمد لله
اشعر ان ماما تراجع نفسها وكل فترة تقول لي (انا غلطت انا كنت مش شايفة غيره....حتي الاخلاص اني انوي العمل لله مكنش موجود )
وفي الصيف التالي كنا مع خالي بالعين السخنة....
حين...تقدم صاحب من اصحابه لماما....
لكني لم استرح له اطلاقا
وماما احترمت رأيي
قلت لها (انا أتمنى زواجك لكن بلاش اونكل مهاب مش زيك ولا شبهنا..وبتاع سهر وكده)
ابتسمت في وجهي
بعد عودتنا
علمنا
ان بابا سافر الي المانيا للعلاج
صديقه الذي سعي في الطلاق الودي اتصل ببلغني
صدقا لم اشعر بشى ولا تمنيت اعرف مم يعالج
لكن....
اذا به نفس مرض ماما السابق ....
والمفاجأة الاكبر
ان زوجته لم تسافر معه...😐😑
وقالت للناس انا مش متجوزاه امرضه!!!
يااااه
ماما ساكتة
وانا ايضا .....
لكن ماما طلبت مني السؤال عن بابا ....
اتصلت بموبايله جرس ولارد.....
وبعد ذلك حادثني صوته مجهد جدا (ادعي لي يا حبيبة)
دعوت له......
لكن دموعي تسيل
عاد الي مصر
يقيم في بيت اسرته وحيدا لانه اصلا مالوش حد....
اذهب لزيارته
كبر سنا...
احمل اليه الاطعمة...
وكل هذا لله فقط لكن مشاعري مفيش....
اجد احيانا صديقه في زيارته...
وماما حبيبتي احسن كتير....
لكن...
صديقه طلب ان يري ماما
وقال ان بابا راغب بالعودة...
لكن....
ماما اخذت رأيي
ماما عاطفية جدا
ولم تعد تحبه اطلاقا
وانا لا اجد داعيا للتضحية
قلت لها ليس هناك داعي..
حضنتني
لكني ازوره
ولا احبه
واقيم معها واحبها....
وادعو لها الله ان يعوضها هي لا تزال في الاربعين وجميلة.....
ولم تظلم احدا...ولا انسي صوتها الحلو وهي تحكي لي القصص.....
###الابن رصيد من ارصدتك متخسروووش
##الابن احلي ايد تطبطب عليك...
واحسن قلب يحتويك..##اجبروا بخاطر عيالكم.
الابن سند حي له قلب وعيون....لا تكسره.......

بس احتويه انت الاول.....؛؛؛؛الابن عصا تتوكأ عليها ..لكن من لحم ودم...د.ايناس فوزي
 

راجيه الرضا

مراقبة و متميزة أقسام نسوة
ابدعت د.اينتس هنا بالقصه لكن لم يكن عنوان القصه الظرس الوخيد المستخرج بل عده دروس....



ابني عصاي فكيف ساعده ليمون تلك العصا هل ستسير بي نحو الجنه ام النار ... اربط ابنك بالله الواحد الاحد واختيار صفه التوحيد هنا لاجل ان تعرفه انه لابد ان ان يكون ربه الاهم في حياته ...الملجا الاول الحب الاول تلبيه اوامره اولا.

من هنا ادخل لنقطه مرتبطه بها ...الزوجه جعلت زوجها مركز خياتها. ولم تعط تلك المكانه لربها .......فصار ما صار....ثم اعطاء الحنان لشخص الاحظ عدم لهتمامه خطا كبير


لم تشوه الام صوره الاب عند اينتها . ما اكرمها من ام.


البنت رغم كرهها لابيها الا انها اكىمته لانها عاملته لله تعالي.


الزوجه تعلمت الدرس لم ترجع له بناءا علي مشاعر او عواطف فكرت بالعقل ومممكن نجد دروسا اخري فالقصه رايائعه
 
أعلى