بادئ الموضوع تاريخ البدء
  • المشاهدات 696
  • الردود 6

papero0o

New member
إنضم
2 يونيو 2008
المشاركات
6,819
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
UK. براد فورد مدينة الأشباح
هذي مقالة لقيتها في منتدى أخر ولقد نشرت في جريدة الجزيرة بقلم كاتبة سعودية

أختي تعترف .. نعم .. أنا قتلته؟!:icon28:
عبير بنت أحمد بن عبدالعزيز الغفيص

بينما كنت مستغرقة في قراءة أحد الكتب.. صرخت أختي الصغيرة من حولي بزهو وفرح شديدين وهي تداعب أزرار جهاز الكمبيوتر.. (لقد قتلته.. لقد قتلته وتخلصت منه)!! استوقفتني العبارة عن مطالعة كتابي.. وسألتها باستغراب ..من قتلتِ؟! قالت: لقد تخلصت أخيراً من حارس البنك!!.. ألقيت بكتابي جانباً وطالعت معها شاشة الكمبيوتر.. فرأيت عجباً.. لعبة عن عصابة من عصابات المافيا الإرهابية.. من قوانينها أن تقتل كل من يقف في طريقك إلى المصرف المركزي.. سواء من المارة أو رجال الشرطة أو حراس الأمن أو حتى الزبائن. المال وسرقته هما الهدف الأول لكي يزداد رصيدك المالي فتبدأ مرحلة أخرى للاتجار بالمخدرات ومضاعفة رأس المال المسروق باستخدام أسلحة متنوعة تستعرضها لك اللعبة.. هذه الأسلحة وجدت أن أختي الصغيرة التي لم يتجاوز عمرها العقد الأول باتت تعرف أسماءها وأنواعها، وأحجامها وسعة ذخيرتها ومميزاتها القتالية وقوة فتكها.
وليس ذلك فحسب.. بل أيها أسرع للقتل، أو لشل الحركة أو للقنص المؤكد وكيفية طرق الإجرام وأساليب الهروب من درويات الشرطة وأعضاء ال F.B.I .. إلخ.
لقد انتابتني حالة من الحزن والقلق في آن واحد على هذه الزهرة اليافعة لكونها تدرك كل هذا الكم من الإجرام وتتعامل مع هذه اللعبة التي لا تقدم لها سوى الإرهاب المصحوب بالزهو والفخار عندما تردي المارة ورجال الشرطة والأمن قتلى.. فتنطلق صوب الخزائن لسرقة المال وسبائك الذهب!
فكيف نسمح لهؤلاء الصغار أن ينشأوا على هذه الألعاب الإلكترونية التي تربي فيهم حب الجريمة والتدمير والإرهاب بواسطة أشرطة شيطانية تمرر لنا بل وتغزونا عبر ما يسمى ألعاب الأطفال.. أم أن الغاية تبرر الوسيلة؟
هذا عدا ما يكتنف هذه الألعاب من كلمات بذيئة تتفوه بها الشخصيات المجرمة فيها إلى جانب ما يشوب ذلك من حركات واستعراضات مقززة وملابس خليعة وفاضحة ترتديها النساء المشاركات في إدارة الصفقات المشبوهة والغير شرعية مع ثلة من المجرمين والإرهابيين.. مما لا يتناسب مطلقاً مع مجتمعنا المحافظ وتربيتنا الإسلامية.
هل وصل الأمر بنا إلى هذا الحد لكي يتربى أبناؤنا وإخوتنا الصغار على كيفية إبرام وإدارة الصفقات المحرمة وتفجير المباني والاستيلاء على البنوك وقتل المارة، ورجال الأمن والحراس وغيرهم؟
أسئلة كثيرة أحار في إيجاد الجواب الشافي لها.. فليتنا نعي دورنا الرقابي كاملاً والعمل على منع إدخال مثل هذه الأفكار الإجرامية التي تتوفر على أقراص
CD صغيرة تباع بأثمان بخسة بهدف
التسلية والإثارة والمتعة، وهي إنما تحمل فيروساً خطيراً يتسلل إلى عقولنا ويعوّدنا على الكراهية والعدوان وحب الذات واستخدام القتل للحصول على المال بالطرق المحرمة.. وهل ما تروجه لنا الدول الأجنبية يمر بهكذا بساطة ويسر إلى بيوتنا دونما حسيب أو رقيب من الآباء!؟
إن كل مسؤول منا عليه أن يمارس مسؤولياته كاملة باستبدال مثل هذه الأشرطة (الفتاكة) بأخرى ثقافية وعلمية وأخرى تعلم فنون الخط والرسم والتلوين وبقية المهارات الفكرية، وأدعو لحماية أبنائنا .. جيل المستقبل من هذا الخطر المحدق بهم، والذي مع الأسف نقدمه لهم على أنه (هدية النجاح)، وهو في الحقيقة.. هدية للخطوات الأولى نحو الإرهاب والتدمير.. وقانا الله وإياكم من هذه الشرور، وأدام علينا نعمة الأمن والاستقرار والله المستعان.
 

رماني

New member
إنضم
19 مارس 2008
المشاركات
9,435
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
قلب زوجي
التسلية اليوم بأرواااااااااااااااح الناس عادي
حبيبتي لا تستغربين كل شيئ بهزمن عادي على الصغير قبل لكبير بنات او اولاد مدام غابت الرقابة وصارت امور الدين يستهان بها.
 

lenh

New member
إنضم
5 مارس 2007
المشاركات
3,163
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
بنت العز
كثير من العاب البلاي ستيشن ملئ بالالغام من هذا النوع وانواع جنسية اخري تلفت انتباة الطفل للاعظاء التناسلية مثلا

يجب علينا الانتباة لهم جيدا ومشاهدة كل الفيلم لانة يوجد احيانا في وسط فيلم اللعب قبلات ساخنة في الشارع

حمانا الله وحمااولادنا من هذا العبث

وجزاكي الله خيرا
 

الطموح

New member
إنضم
7 مارس 2008
المشاركات
43
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
تقهرين اللامبالاة من بعض الأهل فنحن نربي ابناءنا لدينهم ووطنهم و أنفسهم لماذا نقارن أبناءنا بغيرهم لماذا نترك لهم حرية الشراء والإخيار دون ان نوجههم وتكون لديهم ركيزة صحيحة من المعتقدات والمبادئ الهامة. " إنهم أمانة متى سندرك ذلك"
 

papero0o

New member
إنضم
2 يونيو 2008
المشاركات
6,819
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
UK. براد فورد مدينة الأشباح
تقهرين اللامبالاة من بعض الأهل فنحن نربي ابناءنا لدينهم ووطنهم و أنفسهم لماذا نقارن أبناءنا بغيرهم لماذا نترك لهم حرية الشراء والإخيار دون ان نوجههم وتكون لديهم ركيزة صحيحة من المعتقدات والمبادئ الهامة. " إنهم أمانة متى سندرك ذلك"

يعطيك العافية على الرد و مشكووووووورة و ماقصرتي
 

المواضيع المتشابهة

المواضيع المتشابهة


كلمة المدير

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ,, ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى .

عن منتديات نسوة

نسوة أكبر تجمع نسائي في العالم العربي لكل ما يخص عالم حواء والحمل والولادة والزواج والثقافة الجنسية والسعادة الزوجية وطرق الجماع وقصص وحكايات رومانسية وتسريحات وكياج لكي أن

تابعنا على المواقع الاجتماعية


إتصل بنا

 

أعلى