رقم تسعة .. فعلا كان قريب من شخصيتي