ا
لسلام عليكم و رحمة الله و بركاته



قال الله تعالى :﴿ ادْفـَعْ بِالَّـتِي هِيَ أَحْسـَنُ الـسَّيِّئَةَ

قال العلامة السعدي رحمه الله تعالىٰ :

هذا من مكارم الأخلاق التي أمر الله رسوله ﷺ بها فقال : { ادفع بالتي هي أحسن السيئة }

أي :إذا أساء إليك أعداؤك ، بالـقول والـفعل ، فلا تقابلهم بالإسـاءة ، مع أنه يجوز معاقبة المسيء بمثل إساءته ،

ولكن ادفع إساءتهم إليك بالإحسان منك إليهم، فإن ذلك فضل منك على المسيء ، ومن مصالح ذلك ، أنه تخف الإساءة عنك، في الحال، وفي المستقبل، وأنه أدعىٰ لجلب المسيء إلى الحق، وأقرب إلى ندمه وأسفه، ورجوعه بالتوبة عما فعل ،

ولـيتصف العافي بصفة الإحسان ، ويقهر بذلك عدوه الشيطان ، وليستوجب الثواب من الرب ،

قال تعالىٰ : { فمن عفا وأصلح فأجره على الله }

وقال تعالىٰ : {ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم وما يلقاها }

أي : ما يوفق لهذا الخلق الجميل { إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم } .



[ تيسير الكريم الرحمٰن (٥٥٨/١)