مرحبا











قبل الأنسولين ، كان الخيار الوحيد لمرضى السكري من النوع الأول هو نظام التجويع للسيطرة على السكر في الدم كان يتم تحديد تناولهم للطعام بشكل كبير , هذا يمكن أن يؤجل موتهم لمدة تصل إلى سنتين .

كانت مدة السنتين أطول مدة لمرضى السكري دون الانسولين .
كان شهر كانون الثاني 1922 أول مرة يتم فيها إعطاء إنسولين للإنسان , ذهب الدكتور Banting إلى غرفة مستشفى كل من فيها من الأطفال المصابين بمرض السكري معظمهم غير واعين و حقن الأنسولين لكل طفل في الغرفة.

بحلول الوقت الذي حقن فيه الطفل الأخير في الغرفة ، استيقظ أول مريض تم حقنه بالأنسولين .
و تحولت هذه الغرفة من غرفة الحالات الميؤوس منها إلى غرفة الإحتفال والفرح , الطفل الموجود في هذه الصورة هو طفل من النوع الأول مصاب بالسكري يظهر قبل الأنسولين وبعد.




photo_2019-08-17_06-51-20.jpg





وتم اختيار عيد ميلاد هذا الدكتور الذي ساهم باكتشاف الأنسولين مع زميل آخر له ليكون اليوم العالمي للإحتفال بالسكري والتوعية حوله والذي يصادف 14-11




منقول