رحله نور نحو النور - الصفحة 2
التسجيل

من فضلك يرجى الألتزام بالقوانين ، للتسجيل أضغطي على رابط التسجيل نتمنى لكم وقت ممتع .

Follow us on Facebook Follow us on Twitter Watch us on YouTube



صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 16 إلى 20 من 20
  1. #16
    متميزة أقسام نسوة
    الصورة الرمزية راجيه الرضا
    التسجيل
    19 - 02 - 2017
    المشاركات
    5,107
    ❤ Like
    2,695
    اعجابات 2,858 في عدد 1,992 مشاركات

    افتراضي




    اقتباس من المشاهد القادمه
    ........................................


    امي..يا حاج لقد كبرت نور وأصبحت محط الأنظار

    والدي بنظره استفهاميه:ثم أما بعد

    امي ..لقد كلمتني اليوم احدي الجارات عن نور

    ابي ..ماذا تريد ؟

    ابي كان ذكيا لماحا وكان قد فهم ولكنه أراد أن يستخرج الكلمات من امي لتتضح الأمور أكثر







    الله اكبر الله اكبر الله اكبر

    لا اله الا الله

    الله اكبر الله اكبر الله الله اكبر
    ولله الحمد

  2. #17
    متميزة أقسام نسوة
    الصورة الرمزية راجيه الرضا
    التسجيل
    19 - 02 - 2017
    المشاركات
    5,107
    ❤ Like
    2,695
    اعجابات 2,858 في عدد 1,992 مشاركات

    افتراضي




    نور لا زالت صغيره لا تفهم شيئا

    قالها والدي
    لكنه لم يعلم حينها اني كبرت باخلامي امالي التي لا حدود لها .هكذا رأيت نفسي ولكن .....







    الله اكبر الله اكبر الله اكبر

    لا اله الا الله

    الله اكبر الله اكبر الله الله اكبر
    ولله الحمد

  3. #18
    متميزة أقسام نسوة
    الصورة الرمزية راجيه الرضا
    التسجيل
    19 - 02 - 2017
    المشاركات
    5,107
    ❤ Like
    2,695
    اعجابات 2,858 في عدد 1,992 مشاركات

    افتراضي




    الفصل الرابع
    .................
    وتمر الايام والشهور وتكبر نور .نعم كبرت وطرقت ابواب المراهقه.نضج الجسد ازددت جمالا حتي أصبحت محط الأنظار ومثار حسد الفتيات.لكن هناك جزء من احلامي لم ينضج بل زاد بعنفوان المراهقه.

    وصلت سن الثامنه عشر وكنت علي اعتاب دخول الجامعه .وكانت بدايه مرحله جديده علي في كل شيء .كل شيء.

    وذات يوم دخلت امي من الباب مكفهره الوجه فلم القي لذلك بألا فلعله إرهاق اثر تجولها لشراء احتياجات المنزل ولكنها اخذت تنظر لي نظرات غريبه اول مره اراها في عينيها فسالتها

    ما بك يا امي؟

    امي بتعلثم:لا شيء حبيبتي فقط ساعديني في تحضير الطعام

    نور .حسنا يا امي وأخذت اساعد امي ثم استئذنتها كي اذهب لجدتي لأنها كانت متوعكه بهذا اليوم.فاذنت لي امي علي وعد أن تلحق بي بعد انتهائها من واجباتها المنزليه.
    وانصرفت الي بيت جدتي .ونسيت حاله امي الغريبه .ولكني فعلا كنت محقه بشكي بحال امي.

    إذ بعد انصرافي دار حوار بين امي وابي

    امي: كيفك يا حاج؟
    ابي باستغراب وقد لاحظ تلعثم امي واحمرار وجهها

    بخير يا غاليه

    فهكذا كان يناديها لحبه الشديد لها إذ كانت امي مثالا للعطاء والهدوء والحنان
    كما أنها كانت علي قدر من الجمال فاجتمع فيها جمال الخلق والخلقه

    ثم سكتت امي واطرقت براسها.

    ابي.ما بك يا ام نور

    ههههه هكذا قد غضب قليلا لأنها أثارت حيرته ياااه ع الغضب.

    قالت امي .:لقد كبرت نور وأصبحت محط الأنظار

    والدي بنظره استفهاميه: ثم أما بعد

    امي لقد كلمتني اليوم احدي الجارات عن نور


    ابي .ماذا تريد؟

    كان أبي ذكيا لماحا وكان قد فهم لكنه أراد أن يستخرج الكلمات من امي لتتضح الأمور اكثر.

    امي ..لقد كلمتني احدي الجارات لتطلب يد نور لاحد أقاربها

    ابي بنبره غضب : نور لا زالت صغيره لا تفهم شيئا.
    قالها والديولم يكن يعلم اني كبرت باحلامي وامالي التي لا حدود لها .

    فلئن لم تنضج احلامي لكنها تكبر وتكبر ...ولكن ...هل سيستجيب ابي ؟






    التعديل الأخير تم بواسطة راجيه الرضا ; 08 - 04 -2019 الساعة 01:53 AM

    الله اكبر الله اكبر الله اكبر

    لا اله الا الله

    الله اكبر الله اكبر الله الله اكبر
    ولله الحمد

  4. #19
    متميزة أقسام نسوة
    الصورة الرمزية راجيه الرضا
    التسجيل
    19 - 02 - 2017
    المشاركات
    5,107
    ❤ Like
    2,695
    اعجابات 2,858 في عدد 1,992 مشاركات

    افتراضي




    الفصل الخامس
    .....................

    امي :كيف صغيره يا حاج ؟ مثلها واصغر منها يخطبن.

    ابي : لا شأن لي باحد لي نظره مختلفه عنهم كل انسان حر في تفكيره واختياراته.ثم أن ضيقك الذي ظهر عليك يجعلني استغرب انك تريدين زواجها

    قالت امي بعينين ظامعتين. الله يا حاج يعز علي فراق نور ي الحبيبه.وقد حزنت انها فجاه سوف تسلب مني .ولكني بالنهاية احكم عقلي لابد لها من اسره وزواج.ولن اغلب عاطفتي ع مصلحتها

    والدي: امم عامه لقد قلت ما لدي.


    امي لم تسكت ابدا وكانت ذاهبه بالاصل لزياره جدتي فقصت عليها ما حدث واستمعت جدتي فجر لحديثها في صمت .ثم اخبرتها أن تطلب من ابي أن يمر عليها غدا بعد عمله.

    كنت قد استمعت الي جزء من حديث امي مع جدتي. فدقت طبول قلبي.فرحه ورعبا واستغراب .مشاعر مختلطة لفتاه مثلي لا تعيش سوي في واقعها هي عالمها هي أحلامها هي.

    لم اقصد التنصت ولكن صوت امي المتهدج أثار فضولي ونسيت تماما ما علمتنيه جدتي من اداب عن عدم جواز التنصت .ثم خرجت امي وكانني لم اسمع شيئا.

    رجعنا بيتنا واخبرت امي ابي بالأمر فغضب قليلا وعاتب امي

    منذ متي وامورنا تخرج للعلن ؟


    امي ببكاء خافت ضعيف:سامحني يا حاج والله ما قصدت ولكنك تعلم مكانه امك عندي .وانني اعتبرها امي وجزءا مني .ولقد شعرت انك سترفض اي زيجه لنور ويمر العمر بها وتتزوج من هن في مثل سنها وتجلس هي .

    ابي باندهاش.:,والله المرء يكتشف كل يوم شيئا جديدا بالنساء. لقد اكتشفت فيك فعلا أمرا جديظا.اوتظنين أن افعل لابنتي ذلك.
    امي سامحك الله اوتسخر مني؟
    والدي:صدقا لم اكن اتخيل أن تفكري بتلك الطريقه؟

    امي:طيب يا حاج لماذا رفضت اذن؟

    ابي: لأكثر من اعتبار
    امي : طيب افهمني اذن
    ابي :اشاح بوجهه ولم يرد ولاول مره أراه يغضب علي امي هكذا

    امي:حاج.سامحني والله يا غالي لم اكن لاغضبك .

    ابي:فلنغلق هذا الموضوع ونقاشي سيكون مع امي غدا .وانت من اختراق خروج الأمر من بيننا.

    قضت امي تلك الليله باكيه لغضب ابي رغم أنها استسمحته وقال لها انتهينا لكنها انسانه حساسه وقد ورثت جزءا من حساسيتها

    ف اليوم التالي مر ابي ع جدتي وناقش معها الأمر

    جدتي فجر :مرحبا بني فلتجلس
    ابي وهو يقبل يدها بل مرحبا بك يا امي.

    جدتي:كيفك حبيبي ؟
    ابي بخير يا امي

    ثم دخلت جدتي مباشره في الموضوع

    جدتي : لماذا بني رفضت أمر زواج نور؟

    ابي: لعده اعتبارات يا امي.

    اولا نور نعم نضجت وكبرت لكن لا زال تفكيرها وعقلها غير مؤهل لاقامه بيت.
    ولا تربيه اطفال.
    ابتسمت جدتي وقالت: معك حق يا بني .لكن الم بأن الاوان لكي تعد نور لذلك .لم تعد صغيره .الكثيرات تزوجت في مثل سنها واصغر منها .
    يا بني أن من حسن تربيه البنت أن تعد جيدا الوظيفه التي خلقها الله لها .وانتم دللتموها قليلا وانا حاولت مع نور ولكن مهما كان وجودي معها ليس كوجودكم

    قال ابي : معك حق يا امي .

    يتنبه امها ع هذا الأمر جيدا خاصه وأنها علي اعتاب دخول الجامعه.وربما تنشغل وانسي دورها الأساسي في الحياه.ولكن الآن يتعلق هذا الموضوع .لاني نوعا ما لا ارتاح لتلك الجاره.

    جدتي :لماذا بني ؟

    ابي : لا اعلم لم اشاهد شيئا معينا ولكنه شعور مجرد شعور

    جدتي : حسنا بني استخير فقط قبل أن اغلق الموضوع وعدني بالاهتمام بشأن نور فهي قطعه من قلبي

    ابي : سافعل ان شاء الله حبيبتي. اتركك الان لأعود الي المنزل

    قام ابي بتقبيل يد جدتي وانصرف عائدا .وبعد أن تناول الطعام جلس مع امي وقص عليها الحوار.فحزنت امي قليلا ثم زال الحزن عنها لما علمت براي جدتي فهي انها ترتاح لها كثيرا.كما أن ابي طيب القلب قد لاطفها.وقام بممازحتها
    ابي؛ ماذا يا امراه اتودين أن تصبحي جده عجوز

    فضحكت امي وقالت: اضحك الله سنك يا حاج احب ان اطمئن عليها .ثم ادمعت عيناها وقالت بنبره خفيضه كما اني ..كما اني يغمرني شعور بالرحيل يا حاج اشعر انني لن تظل كثيرا اريد ان افرح بها

    فارتجف ابي وقال بفزع: يا غاليه الاعمار بيد الله لا تفكري بهذا الأمر.كما الاطمئنان علي نور لن يكون بالزواج.انما هي في رعايه الله تزوجت ام لم تتزوج .

    امي : نعم يا حاج صدقت وإني استودعها الله الذي لا تضيع ودائعه.

    انتهي الحوار ولكن ظل صداه حيا داخل قلبه الذي ترتجف خوفا علي رفيقه دربه .إذ تسرب نفس الشعور لقلبه ولكنه استدعاء بالله تعالي من الشيطان الرجيم وناما سويا

    بانتهاء الحوار اغلق هذا الملف مؤقتا وأخذت امي تعاملني كما لم تعاملني من قبل بحنان نعم ولكن بحزم افعلي هذا يا نور.رتبي هذا يا نور بل كانت تترك لي مسئوليه البيت أياما .واهتمت ايضا بتعليمي الطهو وظللت هكذا حتي اقتربت السنه الدراسيه الجديده.السنه الاولي لي بالجامعه.

    يتبع







    فبكت امي و









    الله اكبر الله اكبر الله اكبر

    لا اله الا الله

    الله اكبر الله اكبر الله الله اكبر
    ولله الحمد

  5. #20
    متميزة أقسام نسوة
    الصورة الرمزية راجيه الرضا
    التسجيل
    19 - 02 - 2017
    المشاركات
    5,107
    ❤ Like
    2,695
    اعجابات 2,858 في عدد 1,992 مشاركات

    افتراضي




    ..............السادس....

    دخولي الجامعه كان نقله نوعيه في حياتي اختلفت الاشياء كثيرا.

    امي أصبحت تعاملني كربه منزل لابد وأن اتعلم عمل كل شيء.

    والدي تغيرت معاملته قليلا وأصبح يركز كلامه كثيرا حول علاقاتي بالآخرين وضروره الاحتراس من التعمق مع أي شخص .....وكأنه كان يعلم ويشعر.

    جدتي الحبيبه لم تتوقف عن تعليمي شئون ديني و أن تنصحني مثل أبي.

    وانا بالنسبه لي الجامعه أصبحت الماء الذي يروي احلامي التي بدأت في النمو اكثر واكثر وبدخولي الجامعه اخذت تكبر وتكبر حتي احتلت جزءا من تفكيري ربما جعلني مستعده للوصول إليها حتي وان تركت من احب.

    نعم الحياه الجامعيه رائعه بالنسبه لي ..حريه ليست كالخياه المدرسيه .هنا علاقات الصداقه الاكثر نضجا.هناك.انطلاقه غريبه رائعه أسرت روحي وجعلتني أتطلع اكثر لحياه المدينه.فان كانت حياه الجامعه ف الأقاليم هكذا ...فماذا عن حياه المدينه.


    كنت احاول طرد الأفكار من راسي كي اركز بدراستي فقد وعدت ابي الحبيب بالحصول علي اعلي التقديرات بالفعل ابليت بلاءا حسنا بالترم الاول ولكن الاحلام كانت تختفي فقط قليلا ثم تعود لتطفو ع السطح.وظللت هكذا حتي تعرفت علي فتاه كانت معرفتي بها نقطه فارقه في حياتي.

    ...... ..يتبع.......







    الله اكبر الله اكبر الله اكبر

    لا اله الا الله

    الله اكبر الله اكبر الله الله اكبر
    ولله الحمد


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الساعة الآن 09:12 PM
Powered by vBulletin
المواضيع تعبر عن أراء ومعتقدات كاتبيها فقط , جميع الحقوق محفوظه لمنتديات نسوة