أفضل ماتم كتابته في الأسبوع

فن الديكور ... طرق مذهلة في توزيع المزهريات في أرجاء المنزل

للمزهرية لمسة خاصة في المنزل فهي تمنحه لمسة من الديكور الأنيق والجميل لهذا توجد طرق جميلة لتوزيع المزهريات في ديكور المنزل ليبدو الديكور مميزاً وأنيقاً ولافتاً لنظر كل الزوار يتم مناقشة المزيد حول فن الديكور والتصميمات الداخليه للمنازل في الموضوع المميز لهذا الأسبوع بإمكانك الضغط على مشاهدة الموضوع لرؤية محتويات الموضوع بأستفاضة والتعليق عليه او مناقشته مع الكاتبه



صفحة 11 من 11 الأولىالأولى ... 7891011

الموضوع: طريقة سيدونا للتحرر من المشاعر السلبية

  1. الصورة الرمزية رابيا
    رابيا
    ملكة
    17 - 10 - 2011
    668
    ❤ Like
    136
    اعجابات 392 في عدد 243 مشاركات

    افتراضي



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عهدنا مشاهدة المشاركة
    رابيا عزيزتي..
    شكرا لك على الكتاب رائع بمعنى الكلمه...
    عزيزتي.. لا اقصد من اقتراحي شيء بالنسبه لفضفضتك ...
    بالعكس فضفضتك معضمها تشبه معانتي.. فانا
    ابحث عن بصيص عن كل شيء يشبه معناتي
    وكيف تم تخطيه.. كي اطبق...

    اعتذر منك مره اخرى ان كنت ضايقتك بالاقتراح...
    عفوا عزيزتي ..الحمد لله أرجو لك الفائدة...
    لاعزيزتي لم اتضايق...أنا مع اقتراحك...
    هكذا أفضل ..صفحة للموضوع وصفحة للتدريبات إن شاءت خضرا...
    #151 أرسل بتاريخ     منذ 5 يوم

  2. الصورة الرمزية رابيا
    رابيا
    ملكة
    17 - 10 - 2011
    668
    ❤ Like
    136
    اعجابات 392 في عدد 243 مشاركات

    افتراضي



    هناك صوت في أعماقك يخبرك الصواب هذا مااكتشفته لاحقا....
    رغم أني كنت اعاني من عدم ثقة بالنفس وخوف وتشتت إلا أني الآن عندما أتذكر ماحدث معي..أتذكر ذلك الصوت الذي في داخلي الذي كان ينبهني أن هناك خطأ ما ..وإنأ ليس هذا ماأريده ..لكن امي وإصرارها وخوفها كان يجعلني أفكر اني على خطأ ..
    جاء يوم شراء الذهب ..كان الذهب موجودا من خطيبته السابقة ..سألني أريد تغييره ..جاء الجواب من أبي وأمي :لا لن تغير شيء ..رغم أنه لم يعجبني وأردت تغييره....وعندما ذهبنا للسوق كنت فرحة جدا به وكانت الفرحة واضحة علي وهذا خطأ كبير أمام أهلي وأمامه...كان علينا شراء المحابس وخاتم ..اشتريت المحابس وخجلت أن أطلب الخاتم وهو لم يشتري لي ..أصبحت امي تقول لاخوتي عند عودتنا:اني خفت أن يفسخ الخطوبة اذا اشتريت الخاتم ...اني لم أصدق انه خطبني ..اني طوال السوق انظر إليه ..ولم تحدث الأمور بهذه المبالغة كنت أشعر بسكين في داخلي من كلام امي رغم فرحتي ..ومن هنا بدأ التقليل من شأني ...تم تحديد كتب الكتاب دون رأيي وعندما اعترضت نظر لي أخي باستخفاف وقال وتريدين رأيك...في اليوم الثاني نزلت انا وهو إلى السوق لشراء فستان الخطوبة وكنت اتوقع شخص لطيف يسايرني قليلا ...ووجدت عكس هذا كأني متزوجة به منذ زمن ..قال لي :لاأحب الأسواق ...ومنذ اول محل
    اختار لي ولم يعجبني كثيرا لكنه اشتراه ولم يلتفت لي ..ثم انتقل إلى محل الأحذية هيا اختاري من هنا ..اشتريت حذاء لايتناسب مطلقا مع
    الفستان....واشترى لنفسه دون أخذ رأيي..وطلب مني أن أخذ الثياب معي واقصرها وأكويها..كان عفوي جدا لايحسب لكلامه ولالتصرفاته مطلقا مايجعلنا هذا في كثير من الأحيان أضحوكة...ذهبنا ذات مرة الى المطعم يريد تقبيلي أمام الجميع حتى جاءت النادلة وطلبت منه الابتعاد اوالخروج يومها عدت إلى المنزل وبكيت بكيت كثيرا ..كيف يستطيع فعل هذا ..كيف يقبل أن يراني الرجال بهذا المنظر ألا يغار علي ...كان يتكلم معي وكأننا متزوجون ..انت لاتسمعين يلزمك طبيب اذن ..وكثيرا ماكان يسخر بي أمام اخوتي ..لسانه لاذع جارح مع الجميع حتى مع أهلي ...كان أبي واخي يتضايقون منه ..حتى اخوتي ماعدا امي رغم أنه في الكثير من الأحيان يقطع حديثها ولايكمله أو يسكتها بكلمة لكنها تحبه وتحب أن تنافس فيه أخوتها...وكثيرا ماتجادل مع اخوتي ..ولكنه جعل لنفسه هيبة وشخصية وأصبح يحسب له حساب بين أهلي ...لم يكن يعاملي بلطف ابدا في فترة الخطبة...كان يصرخ بي أحيانا ..وأحيانا إذهب لزيارتهم فلايجلس معي ينام أو يذهب لأصدقاءه...
    لم يعد يأتي لزيارتي إلا نصف ساعة في آخر الليل عندما يكون الجميع نائم..يتصل بي هل تعطيني ماأريد أم اني لن أتي ..يأخذ مايريد ويذهب ..بدأت أشعر أنه يعاملي مثل الحيوان ..لاحوار ولاكلام بيننا..ولم نعد نخرج معا ...كنت أشعر أنه ليس بيننا شيء مشترك ...كنت أشعر أن بيني وبينه بعد المشرق والمغرب ...كنت أشعر في داخلي أن هناك شيء ما خطأ وأنه ليس هذا ماأريده...وعندما ابكي واشتكي لأمي تقول لي :هذه طبيعته وتظهر محاسنه..ولكن انا كنت أشعر اني مهمشة تماما....كان والدي أفضل حالا من امي عندما يراني ابكي يصرخ ..يقول مالموضوع..اذا كنتي غير سعيدة أتركيه لجهنم ...لكن والدتي كانت تقول لي :والدك سيخرب الأمور ...لايعجبه احد..لكن والدي لم يكن كذلك ..كان واالدي وا ثقابنفسه لم يكن يرى أحد بالصورة الكاملة التي تراها امي...
    عدد 2 أعضاء قاموا بعمل ❤ Like لك يا رابيا على المشاركة الرائعة: Ƙհɑժɾɑ (منذ 3 يوم),وردة الكرز (منذ 2 يوم)
    #152 أرسل بتاريخ     منذ 3 يوم

  3. الصورة الرمزية Ƙհɑժɾɑ
    Ƙհɑժɾɑ
    ملكة نشيطة
    02 - 08 - 2016
    Their Hearts
    1,644
    ❤ Like
    468
    اعجابات 1,038 في عدد 584 مشاركات

    افتراضي





    أظن أنه لما تركنا بابا كان هذا آخر عهدي بالأمان ، آخر عهدي بالثقة ، صرت إنسانة تانية ، منغلقة جدا على نفسي ، صامتة ، ساكنة ، ومع المدرسة العسكرية اللي قضيت فيها الإعدادية خلاص تحولت تماما . الحياة بالنسبة لي صارت شئ مخيف لازم أحمي نفسي منه لأنني لوحدي ، كان دائما عندي عائلة تحبني بس كنت أحس بأني لوحدي في مواجهة الحياة بمخاطرها وأهوالها ووو ، كثير من هذا الخوف زرعته معلماتي في ، وبمخيلتي الواسعة وانغلاقي تضخمت هذه المخاوف وتضخمت . لما تزعل ماما ، لما ما تكون راضية عني كنت أقول خلاص هي أيضا ستتركني ، وقتها تولدت لدي رغبة إرضائها بأي ثمن ، ما كنت اجيده حقا هو العمل بصمت ، المطبخ صار بيتي دائما عم أنظف ، أمي لما صارت تشوف تفانيي صارت ترسلني لخالتي ولجاراتنا أيضا ، كل وحدة مريضة ، كل وحدة والدة وفي نفاس ، كل وحدة محتاجة جليسة أطفال أنا كنت معاها . ماما كانت مضحية جدا بطبعها ودائما كانت تشغلنا ، كانت نوعا ما هي زعيمة الحارة خخخخ ، كانوا يجونا بشتى الخدمات ، أخواتي ما كانوا يشتغلو كتير ، بس أنا كنت دائما جاهزة كله عشان أمال حبها ورضاها ، عشان ماتتركني ، عشان أشعر بقيمتي أيضا لما أقدم خدمة للآخرين . بس عمري ما شعرت بالأمان ، أمي صعبة الارضاء ولما كبرت صارت تراني عبء تريد التخلص منه وكانت تعلن عن ذلك بوضوح خخخ .

    المقارنات حدث ولا حرج ، بيني وبين أخواتي ، وبيني وبين صديقاتي ، وبيني وبين أي فتاة في العالم . أخواتي رائعات فعلا ربي يحفظهن لي ودائما كن إلى جانبي أو وقفوا في الحياد لما تحتدم الأمور ، بس هل كان ينقصني عنهن شئ ؟ لا ، أعلم ذلك الآن لكن سابقا كنت أراني البطة السوداء في العائلة ، كان ينقصني شئ واحد لا غير ، أن أعرف قيمتي . كانت تمر علي لحظات غيرة ، أحيانا أتمنى لو أخبئهن لكي يراني الآخرون ، لكن المشكلة لم يكن وجود أخواتي ، كم فتاة في العالم ؟ المقارنة لن تنتهي . لن أخسر أخواتي بسبب ذلك ، الحمد لله علاقتي بهن طيبة جدا ، يساعدنني بتعلم الكثير من عناية ومكياج وموضة وما الى ذلك ، آخذ الأفكار واطبق ما يناسبني . ثلاثتنا لا نشبه بعض ، كل وحدة مزيج خاص . لما يأتي الموضوع للاهتمام بالنفس والعقل والتنمية وما إلى ذلك يبقى هذا اختصاصي ، يسألوني وأنا أتفلسف عليهن ^^

    لما اجينا على الغربة نوعا ما تضاعفت مخاوفي ، نسمع عن أحداث هنا وهناك ، الأهل صاروا خايفين ، اهتمي بنفسك ، انظري حولك ، لا تغرقي في عالمك كالعادة ، الدنيا مو أمان ووو . وهكذا ازدادت مخاوفي حتى صرت أكره الطلعة ، وقليل ما أخرج أصلا ، فصار خروجي نادر جدا ، وازداد شعوري بأنني حبيسة . حتى أتى يوم من العالم الماضي ، سألت نفسي مالذي اخافه ؟ الموت ، طيب رح أموت في يوم ما ، لماذا أترك نفسي أموت قبل أن أرى الموت ، صرت أطلع وأواجه مخاوفي كل مرة خطوة بسيطة زيادة . عندنا ممشى حلو كثير ونهر حارتنا بس عمري ما استفدت ، مقيمة في نفس المكان لسنوات بس لا أذهب سوى نادرا ومع أحد . النهر لازم أترجاهم عشان يروحو معي ، الممشى الكل يكره يمشي معي خخخخ يقولون إني بطيئة ، طيب هم رايحين في مهمة ولا رايحين يتمتعوا بالطبيعة ! المهم صرت أمشي لوحدي ، كنت أتخيل كثير شخص ورائي رح يخنقني خخخ بس ولا مرة حصلت ، الآن أمشي لأماكن نائية لوحدي ، أماكن فعلا منقطعة عن العالم ، كلها أخضر ، ياااااه ، وجدت نفسي هناك ، هذا شئ فعلا يستحق الموت لأجله . والنهر كنت دايما أقول لنفسي ساتعلم السباحة عشان لو أحد إجى ورماني لا أغرق وأستطيع النجاة . لم أتعلم السباحة وكثيرا ما أروح ولا شفت أحد يريد إغراقي . بالعكس بقيت نفسي مع ناس يجمعنا حب الطبيعة ، أشعر بالالفة وبانني جزء من مجتمع هواة الطبيعة . العقل دائما يختلق قصص كهذه لحمايتنا ، لكن اللي يحصل هو أنه يجعلنا سجناء . مازالت لدي مخاوفي الكثيرة لكن كل مرة أحاول التغلب على أحدها .


    أصعب شئ مخاوف وجراح الطفولة لو تجاوزت هذه كل شئ سهل من بعد ذلك . تعلمت أثق بربي ، وهيك لن أكسر أبدا . وأيضا أطلب رضاه لأن رضاه سهل وميسر أما الناس فكل واحد يريد شئ مختلف ، لن أجني سوى التعب والشتات . أرضي ربي وربي يرضيهم عني . Win = Win


    أحلى شئ أنني قللت خدماتي اللانهائية للعائلة وللحالات الطارئة .صرت أعتذر كتير وبلطف ، يعترضوا ولا يستسلموا هم مضطرين يتقبلوا ، معليش هذا وقت الاهتمام بي وتسخير طاقتي لأجلي . ما عندي وقت . خير ؟ أجر ؟ الأقربون أولى بالمعروف ، خضرة اللي انتظرت دورها سنين أولى ، أحتسب الأجر فيها . مع حبي خخخ ، طبعا ما أخبرهم ، هيك احاور ضميري ونفسي ، لسه الحدود جديدة علي (:



    عدد 2 أعضاء قاموا بعمل ❤ Like لك يا Ƙհɑժɾɑ على المشاركة الرائعة: رابيا (منذ 2 يوم),وردة الكرز (منذ 2 يوم)

    #153 أرسل بتاريخ     منذ 3 يوم

  4. الصورة الرمزية Ƙհɑժɾɑ
    Ƙհɑժɾɑ
    ملكة نشيطة
    02 - 08 - 2016
    Their Hearts
    1,644
    ❤ Like
    468
    اعجابات 1,038 في عدد 584 مشاركات

    افتراضي




    معليش بنات
    إن شاء الله رح يترتب الموضوع قريبا
    محبات الترتيب والنظام يستحملونا شوية

    #154 أرسل بتاريخ     منذ 3 يوم

  5. الصورة الرمزية رابيا
    رابيا
    ملكة
    17 - 10 - 2011
    668
    ❤ Like
    136
    اعجابات 392 في عدد 243 مشاركات

    افتراضي



    أثناء فترة الخطوبة حدثت انتخابات على مستوى قريتنا ...كان خطيبي مرشحا لها ...انتخبته انا وأمي طبعا..ثم أصبح كل قليل يأتيني ببطاقات لأسماء أناس لااعرفهم لانتخابه باسمهم يعني غش بغش بالاتفاق مع باقي اصدقاءه..كنت متضايقة كثيرا أريد أن أقول:لا..لا أريد أن أفعل هذا ..لايجوز إنه الصوت الذي في اعماقي الذي غالبا ماكان صحيحا ولكن هيهات أن أرفض أو ابدي رأيي ..فربما آخسره..
    مضت فترة الخطوبة دون أن تكون كما أريد ..دون أن تكون كما اسمع عن أيامها ..فالكلام الجميل والرومانسية والهدايا معدومة ..حتى الكلام والحوار بيني وبينه ينهيه بسرعة...
    اقترب الزفاف وبدأت التجهيزات ..جهز خطيبي البيت كامل دون أن يأخذ رأيي بأي شيء حتى غرفة النوم اشتراها دون أن أراها ..بطاقات الزفاف طبعها ووزعها على المدعوين دون أن أراها ..رأيتها عندما كان أخو زوجي وصديقه يوزعونها على الأقارب ..حينها طلبت منه أن يريني إياها..فضحك وقال لصديقه :أنظر العروس لم ترى بطاقة زفافها..ليس لها اي قيمة عند أخي هذه الجملة التي سمعتها مرارا وتكرارا خلال سنوات زواجي من أهل زوجي ..ليس لها اي قيمة عنده ..لايراها ..لاتعجبه..هو أفضل ..لايحبها..لم يحسن الاختيار ..كنت أظن اني عندما اساريهم وأقدم لهم الخدمات سيرضون..سيغيرون نظرتهم ..سيحبني زوجي ويعجب بي لاني أعتني بأهله واخوته...ولكن ماحدث فيما بعد هو العكس تماما..
    كنت أشعر بالقهر من تجهيزه البيت كامل دون أخذ رأي في شيء ..قلت لأمي على الأقل غرفة النوم ..قالت لي : هكذا أفضل من نزلة الأسواق والتعب والمشاكل ..لم اقتنع كثيرا ولكني تركت الأمورتمشي
    لم أسأله أو أعاتبه....
    بدأت اختي الكبيرة بالوسوسة والتخريب ...وبدأ ابي فجأة يثور علي ولايريد إعطاءي النقود لتجهيز نفسي
    ويريد أن أنهي ذهابي الى الأسواق بسرعة ..ثم أعطاني مبلغ قليل جدا ..لم يكفي لشيء..وبدأ كل يوم صراخ وعصبية ..أنهيت الأمور في ثلاث أيام وذهبت انا وأمي لأرى بيتي وأضع ملابسي فيه .. لم يعجبني شيء في المنزل ولا في الاثاث ..الألوان كلها لاأحبها
    غرفة النوم كانت غامقة اللون وليس فيها أي زخارف ..لم تعجبني مطلقا...رأتني امي متضايقة ..سألتني مابك..قلت لها لم يعجبني شيء ..ماذا ..ماذا ..عادت للبيت ولمت اخوتي كالعادةوبدأت تتكلم بصوت عالي..والوحدة بيديها الشقة لم تعجبها..وتنظر لي بطرف عينها كأنها تقول لي :من تظنين نفسك ...
    وتتحدث لاخوتي عن جمال الشقة والأثاث وتبدأ كل واحدة منهم بالتدخل وإعطاء رأيها ..أو لومي والصراخ علي ..وأصبح هذا حال كل مشكلة تعترضني ..
    لديك ❤ Like بواسطة : وردة الكرز (منذ 2 يوم)
    #155 أرسل بتاريخ     منذ 2 يوم

  6. الصورة الرمزية رابيا
    رابيا
    ملكة
    17 - 10 - 2011
    668
    ❤ Like
    136
    اعجابات 392 في عدد 243 مشاركات

    افتراضي



    اقترب يوم الزفاف ..وحفل الزفاف في عاداتنا أربعة أيام ...يومان قبل ليلة الدخلة ويوم بعده..ولم يقوم أهلي بتجهيز المكان الذي يجب أن يتم فيه الحفل..
    وفجأة ثار أخي أيضا ضدي ...لم أكن أعرف ماذا فعلت ...ذهبت لوالدي ارجوه أن يجهز لي ..كان جوابه يجب أن يرضى اخوك عنك ..ماذا فعلت ؟لم أفعل شيء ..
    أخي أرجوك ابتعدي باشمئزاز..تريدين ان اجهز لك المكان ..لاتقتربي مني ..وخطيبي أخاف أن أطلب منه شيء بسبب فظاظة لسانه..كنت اتمنى ان لايدعني محتاجة لأحد..إن يجهز لي كل شيء كما فعل جوز أختي ...في داخلي عزة نفس كبيرة كبتت..ولم اظهرها...ولم أكن أجرؤعلى اظهارها..كنت أخاف من كرههم وخسارتهم وصراخهم وعيونهم الغاضبة لكنها تحولت فيما بعد إلى حقد اسود إلى قلب قاسي خالي من المشاعر نحوهم...
    جهز خطيبي في حفلته كلما يحتاج لم ينقص شيء لنفسه حتى أن هناك أمور لم تكن ضرورية جهزهاليكون حفله من اجمل مايكون ...أما أنا بدأيتصل بي ويعتذر منها لااستطيع جلب حلق الأذن انه غالي ...وللمرة الأولى اتكلم عما أريد وقلت له :كيف لعروس أن تكون بدون حلق في أذنها..قال :دبري نفسك ..قلت :لا يجب أن تجلبه..في اليوم الثاني جلب لي حلق غير الذي اتفقنا عليه كان خفيفا وبسعر رخيص ولكن أفضل من دونه...
    وأحضر لي مسجل للصوت صوته غير واضح ...جهز أخي مكان الحفل دون أي اهتمام ..كل من رآه يقول ..هذا عيد ميلاد...ليس زفاف ..
    ذهبت للكوافيرافي اليوم الاول...كانت تضع أولادها عند زوجها ..رأني زوجها أكثر من مرة ..وأنا اتجهز..
    تضايقت كثيرا ..لايجوز حرام انا محجبة..أخبرت امي ..سأغيرها وأخبر خطيبي..لا يابنتي..لاتفتعلي المشاكل ...ستحدث مشكلة كبيرة ..اسكتي ..دعي الأمور تمشي ..وافقت على مضض ..
    بدأ الحفل ..كنت فرحة جدا بنفسي كنت أرى نفسي جميلة جدا ..فقد كان لدي شعر جميل وطويل يبهر كل من يراه. ..وللمرة الأولى يراني خطيبي بهذا الشكل ..فوالدي لايسمح لنا في فترة الخطوبة سوى الملابس المحتشمة ..اكيد اني سأعجبه..وأريد أن يراه فتيات من أقاربي بجانبي لأغيظهم..هكذا كنت افكر
    جاء خطيبي بدأ قلبي يدق ..نظر لي وقال بصوت عالي دون أي حساب لمشاعري أو لوجود الناس من حولي ..ماهذا ياه كم تبدين مخيفة..كالبومة..شعرت أن الدنيا تدور بي ..شعرت اني سأقع ..سمع الناس وبدؤوا يتهامسون..فقدت اعصابي إذهب من هنا ..لعن الله حظي ..اذهب ..إذا ذهبت ياويلك..اذهب
    ..أصبحت أردد هيا إذهب ...شعر بخطأه..وأنا لم أعد أحتمل اختنقت أريد البكاء ..حاول معي لم يجد نتيجة ثم ذهب غاضبا...انتهى الحفل ..عدت للبيت بكيت وبكيت ..كانت اختي الكبرى تضحك وفرحة ..وفهمت مالقصة ..ولم قال هذا ..لكن انا لم أفهم إلا بعد مرور وقت طويل على القصة ...زوجي لايحب الألوان الغامقة والفاقعة ومكياجي كان فاقع اللون...
    جاء اليوم الثاني لم يقبل أن يصلني للكوافيرا...وبعد أن انتهيت اتصلت به مرارا وتكرارا ليأخذني ...حتى جاءني بعد ساعة ...هيا أخرجي بعصبية ...
    بدأ حفل اليوم الثاني وجاء خطيبي غاضبا متكبرا..قيل لي أنه لايريد المجيء ...وبدأ بلسانه وكلامه كعادته دون حساب لوجود الناس ...هيا أفعلي هذا ..العادة أن أبدل فستان امامه..قمت لتبديله :لا أريد إجلسي ليس لدي وقت بكل فظاظة ..وكل قليل خلصيني أريد الذهاب ...كيف تحملته لااعرف ....
    طلب منا أن نرقص..لم يوافق ..بدأت أرقص لوحدي أمامه وأمام الناس وفجأة قامت أخت زوجي ومسكت يدي بعنف وأنزلتها..وقالت لي : هذه الحركة لاتفعل هكذا....أحسست بشيء وخزني في صدري ..كأنه يقول لي :اعترضي ..ثوري ..أغضبي ..أم أنك أصبحت كالجدار ولكني أكملت رقصتي وعدت لمكاني ...ولكن الصوت الذي في داخلي كان حزينا ..كان ينبهني دوما
    ..
    لديك ❤ Like بواسطة : وردة الكرز (منذ 2 يوم)
    #156 أرسل بتاريخ     منذ 2 يوم

  7. الصورة الرمزية وردة الكرز
    وردة الكرز
    أميرة ذهبية
    15 - 07 - 2018
    170
    ❤ Like
    154
    اعجابات 131 في عدد 99 مشاركات

    افتراضي



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Ƙհɑժɾɑ مشاهدة المشاركة

    معليش بنات
    إن شاء الله رح يترتب الموضوع قريبا
    محبات الترتيب والنظام يستحملونا شوية
    انا احبه هكذا لا مشكلة لدي . خضرا اقرأ في يومياتك القديمة و كأنني عثرت على كنز لا استطيع التوقف عن القراءة . خضرا اسلوبك جميل و مشوق للغاية.
    #157 أرسل بتاريخ     منذ 2 يوم

  8. الصورة الرمزية وردة الكرز
    وردة الكرز
    أميرة ذهبية
    15 - 07 - 2018
    170
    ❤ Like
    154
    اعجابات 131 في عدد 99 مشاركات

    افتراضي



    تابعي رابيا ...اشعر مرات كثيرة انك لم تكوني يوما تنتمين لذلك العالم و لكنك اضطررت للمسايرة لأنك لم تجدي حلا آخر.
    #158 أرسل بتاريخ     منذ 2 يوم

  9. الصورة الرمزية رابيا
    رابيا
    ملكة
    17 - 10 - 2011
    668
    ❤ Like
    136
    اعجابات 392 في عدد 243 مشاركات

    افتراضي



    جاء يوم الزفاف وبدا جوزي أكثر لطفا من الأيام السابقة....
    وانا كنت فرحة بفستاني الأبيض ..كان يعجبني..كان واسعا كثيرا من الأسفل هكذا أحب ..قالت لي امي :لو كانت أصغر أفضل ..قلت لها أمام اختي الكبرى :لا هكذا أحب ..ذهبت اختي للغرفة وذهبت وراءها بعد قليل لأجدها تقوم بتخريب الفستان من الأسفل ..عندما رأتني ..ابتعدت ..
    رغم كل ماحدث ..كنت فرحة جدا ..كنت مازلت أعقد عليه آمال كبيرة ...كنت فرحة لأني تجوزت قبل أن تفعل بي أمي مافعلته بأختي...الحمد لله تخلصت منهم سأبتعد عنهم هكذا ظننت..رقصت كثيرا يومها
    قبل مجيء العريس ..قالت لي اختي الكبرى تعالي كي أصلح لك مكياجك لأني تحسس وجهي من الكريم...فرحت لأن لديها خبرة ..قلت ربما تريد أن تودعني وان أذكرها بالخير ..هكذا فكر قلبي الطيب حينها ...الذي مازال كان طيبا ونقيا. ....
    كانت تقف بجانب اختي إحدى أقاربنا ..لم تكن هناك مرأة أمامي ...وأخذت اختي تضع لي طبقات من البودرة ..لم أكن أعرف مافعلته لأني لم أشك مطلقا ..نظرت لها قريبتي بنظرة عتاب في عينيها كأنها تقول لها : لم تفعلين هذا ...لكن انا لم أفهم القصة ولم أفكر فيها ...جاء جوزي رفع عن وجهي وقال لي:ماهذا ..لما هكذا ..ظننت أن مكياجي لم يعجبه....
    سمعت أخته فتداركت الموقف وقالت له:من شدة البكاء على أهلها خرب المكياج ..هز رأسه ولم يعجبه كثيرا...ذهبنا لمنزلنا بسيارة العروس الذي لم يكن مهتما بتزينيها مطلقا..كان هناك باقة ورد وضعت في الأمام فقط ...لم يكن هناك أي شيء كما أحب ...
    وصلنا للمنزل ..قال إذهبي بسرعة إلى الحمام..أزيلي البودرة عن وجهك المليء بالبودرة...كيف سأقترب منك ؟...فهمت مافعلته أختي فيما بعد ...كانت اختي لأخر دقيقة تحاول أفشال هذا الزواج ...قالت :ربما يفعل كما فعل في اليوم الأول وتحدث مشكلة كبيرة بيننا ويتركني...لم تنجح في إفشال الزواج ولكنها نجحت في أفشال هذه الليلة ...أزلت البودرة وخرجت من الحمام لأراه نائم ويشخر ..استندت على طرف الطاولة حتى لاأقع..نائم في أول ليلة أكون عندك فيها...هذه الليلة التي تحلم بها كل فتاة ..هكذا ستكون ...ليس هذا ماكنت انتظره .شعرت بالإحباط ثم أطفأت النور ونمت بجانبه ...
    لديك ❤ Like بواسطة : وردة الكرز (منذ 2 يوم)
    #159 أرسل بتاريخ     منذ 2 يوم

  10. الصورة الرمزية وردة الكرز
    وردة الكرز
    أميرة ذهبية
    15 - 07 - 2018
    170
    ❤ Like
    154
    اعجابات 131 في عدد 99 مشاركات

    افتراضي



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رابيا مشاهدة المشاركة
    جاء يوم الزفاف وبدا جوزي أكثر لطفا من الأيام السابقة....
    وانا كنت فرحة بفستاني الأبيض ..كان يعجبني..كان واسعا كثيرا من الأسفل هكذا أحب ..قالت لي امي :لو كانت أصغر أفضل ..قلت لها أمام اختي الكبرى :لا هكذا أحب ..ذهبت اختي للغرفة وذهبت وراءها بعد قليل لأجدها تقوم بتخريب الفستان من الأسفل ..عندما رأتني ..ابتعدت ..
    رغم كل ماحدث ..كنت فرحة جدا ..كنت مازلت أعقد عليه آمال كبيرة ...كنت فرحة لأني تجوزت قبل أن تفعل بي أمي مافعلته بأختي...الحمد لله تخلصت منهم سأبتعد عنهم هكذا ظننت..رقصت كثيرا يومها
    قبل مجيء العريس ..قالت لي اختي الكبرى تعالي كي أصلح لك مكياجك لأني تحسس وجهي من الكريم...فرحت لأن لديها خبرة ..قلت ربما تريد أن تودعني وان أذكرها بالخير ..هكذا فكر قلبي الطيب حينها ...الذي مازال كان طيبا ونقيا. ....
    كانت تقف بجانب اختي إحدى أقاربنا ..لم تكن هناك مرأة أمامي ...وأخذت اختي تضع لي طبقات من البودرة ..لم أكن أعرف مافعلته لأني لم أشك مطلقا ..نظرت لها قريبتي بنظرة عتاب في عينيها كأنها تقول لها : لم تفعلين هذا ...لكن انا لم أفهم القصة ولم أفكر فيها ...جاء جوزي رفع عن وجهي وقال لي:ماهذا ..لما هكذا ..ظننت أن مكياجي لم يعجبه....
    سمعت أخته فتداركت الموقف وقالت له:من شدة البكاء على أهلها خرب المكياج ..هز رأسه ولم يعجبه كثيرا...ذهبنا لمنزلنا بسيارة العروس الذي لم يكن مهتما بتزينيها مطلقا..كان هناك باقة ورد وضعت في الأمام فقط ...لم يكن هناك أي شيء كما أحب ...
    وصلنا للمنزل ..قال إذهبي بسرعة إلى الحمام..أزيلي البودرة عن وجهك المليء بالبودرة...كيف سأقترب منك ؟...فهمت مافعلته أختي فيما بعد ...كانت اختي لأخر دقيقة تحاول أفشال هذا الزواج ...قالت :ربما يفعل كما فعل في اليوم الأول وتحدث مشكلة كبيرة بيننا ويتركني...لم تنجح في إفشال الزواج ولكنها نجحت في أفشال هذه الليلة ...أزلت البودرة وخرجت من الحمام لأراه نائم ويشخر ..استندت على طرف الطاولة حتى لاأقع..نائم في أول ليلة أكون عندك فيها...هذه الليلة التي تحلم بها كل فتاة ..هكذا ستكون ...ليس هذا ماكنت انتظره .شعرت بالإحباط ثم أطفأت النور ونمت بجانبه ...
    تعرفين رابيا طيبة قلبك منعتك من اكتشاف المؤامرات ضدك دائما تعتقدين أن الآخرين طيبون مثلك لا يقصدون الإساءة نيتهم حسنة . احيانا اجدها مشكلة عندما نسقط مشاعرنا الطيبة على الآخرين و نظن أنهم مثلنا يريدون العيش بسلام دون إيذاء أحد و عندما نكتشف حقيقتهم نحتاج وقتا طويلا لنستفيق من الصدمة.
    #160 أرسل بتاريخ     منذ 2 يوم

  11. الصورة الرمزية بناتي ثلاثة
    بناتي ثلاثة
    أميرة جديدة
    11 - 03 - 2019
    12
    ❤ Like
    1
    اعجابات 0 في عدد 0 مشاركات

    افتراضي



    متابعة معاكن اخواتي اخت رابيا فيكن عنك يقين أن ما عشته ومريت به هو الذي جعل منك رابيا القوية الآن ورب ضرة نافعة ولو بقسوة..
    #161 أرسل بتاريخ     منذ 2 يوم

  12. الصورة الرمزية رابيا
    رابيا
    ملكة
    17 - 10 - 2011
    668
    ❤ Like
    136
    اعجابات 392 في عدد 243 مشاركات

    افتراضي



    في صباح اليوم التالي ...قال لي :قومي لنصلي ..بعد الانتهاء من الصلاة ..قال بعصبية : انت تحتاجين لطبيب أذن ..انت لاتسمعين نظرت باستغراب لماذا؟ قلت لك تقبل الله .لاتردين ..انت لديك مشكلة في اذنك وذهب إلى غرفة النوم ..كنا في الصالة ..قبل أن يقترب مني ..هذا هو زوجي يتصرف على طبيعته وقتما يشاء ..يقول كل مايخطر على باله في أي وقت ..لايعطي لشيء حقه ...عندما أتذكر ابكي ..على الأقل يازوجي تكون هذه الليلة مختلفة ..فيها بعض الحب ...لحقت به إلى غرفة النوم وحدث ماحدث ..
    كنت مازلت أحبه كثيرا ...بعد أن انتهينا قال لي :الاهل ينتظرونا في القرية جهزي نفسك ...وكان مقرر أن نعود إلى منزلنا إلى المدينة في نفس اليوم لذلك لم أحضر ملابس للنوم ...استقبلنا أهله بالزغاريد
    ثم أشارت لي زوجة أبيه لتسألني إن تم الامر..في نفس الوقت قالوا لي أمك على الهاتف ..لم أجيب زوجة أبيه وتكلمت مع امي ونسيتها... بعد حوالي ثلاث ساعات قالت لي أخته تعالي لنرى زوجة أبيه ..واجتمعنا حولها انا وأخوات زوجي وهم يعتذرون لها وهي متضايقة وتقول: لايوجد شيءوتنظر لي بطرف عينها ..انا لم أفهم مابها..خرجنا من عندها ..قالت لي اخت زوجي متضايقة منك لأنك تجاهلتها تكلمي معها ...قلت في نفسي مازلت في اليوم الأول تجاهلتها ولم اكلمها واعتذر.وهذه البداية ....جاء المساء وبدأ أصدقاءه يأتون ليباركوا له ...قلت له اتفقنا أن نعود اليوم لم احسب حسابي ..عدم جواب ..تجاهل تام..قالت أخته :إذهب واستقبل الضيوف بهذه الملابس جميلة ..انا اكلمه واخته تتدخل تضايقت منها ..وهنا بدأ خطأي وخطأه...هو يقول مايريد أمام أهله ويتصرف دون حساب لأحد وانا أحيانا ارد عليه وأبقى ابكي ومقهورةباقي الوقت ..أصبح كل شيء مكشوف أمامهم ...لم يرد علي ونمنا يومها في القرية ووعدنا إلى المدينة في اليوم الثاني ...قضينا يوم في المدينة
    ثم قال لي سنقضي باقي الأيام في القرية جهزي الأغراض ..لم يعجبني الامر كثيرا..سافرنا للقرية وكان أخوته معنا في المنزل ...منذ البداية الكلام قليل بيننا..بدأ الضيوف يأتون للمباركة وأصبح زوجي أمام الضيوف ..يصرخ بي اذا لم يعجبه أمر ..يستهزء بحديثي أو يتكلم علي ليضحكهم..لايوجد لباقة مطلقا .
    في البداية كنا نتشاجر وأبكي كثيرا أمام اهله...
    ثم أصبحت أفعل به مايفعل بي وأرد عليه ...أصبحنا مثل المجانين أمام الضيوف....حتى أمام اهله أن جلست بجانبه يصرخ بي أن لمست يده ..فسد وضوء ه
    ويستهزء بي امامهم.ويضحكهم علي ..كان أسلوبه مستفز كثيرا..إن عرضت المساعدة على أخته يقول :تريدين من يساعدك ...إن اقتربت لمساعدته ينظر لي بطرف عينه اصبحت شاطرة..وإن وقفت ولم أساعده
    :واقفة مثل الجدبة...إن استعجلت تلبكت مثل فلان شخص يضحكون عليه وان أبطات سكرانة..أصبحت انا وهو في كل زيارة لأهلي وأهله وأصدقائه نتشاجر ...كنت مقهورة ..لم يتغير شيء بل زاد الأمر أصبح اخوتي يضحكون علي اكثر من السابق..أصبحت في كل زيارة أخرج باكية وهو يضحكهم..حتى صرت أخاف الجلوس بينهم وهو معي...يقلد ضحكتي ..يقلد صراخي..يعيد كلماتي باستهزاء يخجلني في كل مناسبة..ثم أصبح بعد الشجار يضربني....وكل هذا في فترة قصيرة من الزواج..
    عرض عليه صديقه الذهاب إلى القرية المجاورة في أول أسبوع من زواجنا ..ذهبنا معا ..كان صديقه قد مر على زواجه سنوات ..كنا قد نسينا امرا ما ...كان لدى صديقه عشيقة قال لزوجي أن يمر عليها يستعر منها ..وبالفعل نزل لعندها ونزلت زوجته خلفه للشجار ...ثم خرجت أخت عشيقته ولم تكن جميلة ولكنها ترتدي الضيق بدأ زوجي يكلم ويتغزل بها وانا بجانبه في السيارة..قلت له:لمى اكلمها...لسانك جميل تعرف تتكلم ..لم أسمع منك هذا الكلام منذ عرفتك ..قال :أسخر بها ..انقهرت لأنه لم يحسب بوجودي بجانبه ولأني عروس ...كل يوم كنت ازداد قلة في الثقة بالنفس...
    كان زوجي من أيام الزفاف الأولى يسهر مع أصدقاءه ولايأتي الابعد منتصف الليل ..قررنا يعد فترة الذهاب لشهر العسل في أحد الأماكن المطلة على البحر .. ...طلبت منه الذهاب لوحدنا لم يوافق..قال :نشعر بالملل لوحدنا...انقهرت من هذه الكلمة نشعر بالملل ونحن عرسان ...ذهب معنا أحد أصدقاءه متزوج منذ سنوات ولكنه كان أكثر سعادة مني انا وزوجي ..قضيت شهر العسل داخل الشاليه ونحن نتشاجر
    ..وزوجي يجلس هو وصديقه يتغزل بفتاة كل مامرت أمامه ترتدي المايوه..
    #162 أرسل بتاريخ     منذ 7 ساعات

  13. الصورة الرمزية رابيا
    رابيا
    ملكة
    17 - 10 - 2011
    668
    ❤ Like
    136
    اعجابات 392 في عدد 243 مشاركات

    افتراضي



    أصبحت ابكي كثيرا أمام أهله من أسلوبه معي ..وهو كلامه قليل معي وكل يوم سهر مع أصدقاءه...وأي مشكلة تحدث معي لاعلاقة له بها ..إحدى المرات تحرش بي شاب من أحد أقرباءه هو وصديقه في الطريق وكان يعرفني جيدا ..
    كان كلما مشيت إلى جهة يقف أمامي هو وصديقه ويضحك ...عدت للمنزل غاضبة سوف أخبر زوجي هههه. ظننته سيغضب...رد علي بهدوء:ماذا أفعل لك ..ياإلهي انا زوجتك...قلب الموضوع علي وأخذ يصرخ لماذا ذهبتي وهو من سمح لي ...مشاكلي مع اهله ..لاعلاقة لي..حلوا مشاكلكم مع بعضكم ...يخانقني أبوه ..يستهزء بي أخوه ..أخته ...لاعلاقة لي ..تنام أخته في غرفة نومنا..نامي لامشكلة ..
    أصبح أخوه الشاب ينام معنا في نفس الغرفة ..وهذا في أول أسابيع زواجنا .. في المرة الأولى قلت له :اخوك نائم هنا تعال ننام في غرفة ثانية....جوابه نامي لن ينظر إليك ...كدت أجن ..طار عقلي ..كيف انام انا وأخيك في غرفة واحدة وانا عروس ..أين غيرتك .اخوك شاب في الخامسة عشر من عمره ...نامي ..نامي ..اصبحنا ننام معا في غرفة واحدة وأخته معنا ولأني عروس كنت لاأريد أن انام لوحدي هو في غرفة وانا في غرفة ..غفر الله لي ..لو كنت الأن لأقمت الدنيا عليه وكان والدي لو علم جن جنونه..
    أثرت هذه القصة بي كثيرا أصبحت أراه لايراني مطلقا ..وأصبحت أراه خالي من الرجولة ...وكنت كل يوم انهار من الداخل ..ذهبت لأهلي متعبة وشكوت لأمي :قالت :لامشكلة ..انا كنت انام مع عمك في غرفة واحدة ...لكن انا لم اقتنع ...وتوالت الأحداث..كل مكان أخي يوصلك ..أخي يفعل لك .. أصبح هو كأن لاعلاقة له فيني ...يسهر خارج المنزل ..لايتحدث معي ...حتى نظر لاينظر لي أنا أتحدث وهوينظر للتلفاز...أو يجلس على الكومبيوتر..حتى عندما يأتي من العمل وأفتح له الباب واكون بجانب الباب يسلم علي ويدخل فورا ...أقول له : انظر لي وانت تسلم علي على الأقل ....يقول لي :أعرفك واحفظ وجهك لماذا انظر؟
    #163 أرسل بتاريخ     منذ 6 ساعات

صفحة 11 من 11 الأولىالأولى ... 7891011

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Powered by vBulletin - Hosted & Development

خطة لتكنلوجيا المعلومات