👈 من نوادر الصور ... شاركينا صورة 📷

راجيه الرضا

مراقبة و متميزة أقسام نسوة
في 17 يونيو عام 1885، وصلت هذه الصناديق إلى الولايات المتحدة وبدأت عملية إخراجه من الصناديق الكبيرة. في الصورة: وجه التمثال بعد وقت قصير من إخراجه من الصندوق.43988-15-561x923.jpg
 

Lena Dareen

مجموعة الإدارة
طاقم الإدارة
IMG_20200403_082808_752.jpg

في 1966 ، داكوتا الشمالية ولاية من الولايات المتحدة الأمريكية وصلت الثلوج الى حد انها غطت اعمدة الكهرباء والاسلاك
 

Lena Dareen

مجموعة الإدارة
طاقم الإدارة
IMG_20200403_083256_938.jpg


محاولة انتحار في بروكلين نيويورك عام 1942 هذه السيدة الامريكية تحاول الانتحار لانها لم تشاهد ابنها الذي ذهب الى الحرب منذ اكثر من عام كامل
 

Lena Dareen

مجموعة الإدارة
طاقم الإدارة
IMG_20200403_083501_289.jpg

‏موظفون سعوديون يدفعون حافلة قديمة تسمى "بساط الريح" بعد أن علقت بالطين الذي سببه هطول الأمطار على طريق الظهران - راس تنورة وذلك في عام1953م حيث كانت متخصصة بالنقل العام ..
 

Lena Dareen

مجموعة الإدارة
طاقم الإدارة
IMG_20200403_084308_340.jpg

بغداد ‏سيارة شرطة المرور او النجدة في العهد الملكي ‎العراقي للشرطة العراقية عام 1955 م وهي سياره المانية الصنع من طراز (مسرس كهميت)
 

Lena Dareen

مجموعة الإدارة
طاقم الإدارة
IMG_20200404_182017_155.jpg


لحظةأفتتاح جسر شمبات في مدينةأم درمان في السودان ويضهر جمع كبير من الناس وسطهم السيارات الاوربية حيث لا توجد سيارات كورية ولايابانية اغلبها الموريس+الهمبر البريطاني وشفرلي امريكي ومرسيدس الماني عام 1966
 

Lena Dareen

مجموعة الإدارة
طاقم الإدارة
IMG_20200407_052058_064.jpg


‏درج مقهى النُّوفرة الموجود في دمشق سوريا عام 1900م الملاصق للجدار الشرقي للجامع الأموي، وتظهر بالعمق ساحةُ الجامع الأموي من بابه الشرقي المفتوح ...
 

Lena Dareen

مجموعة الإدارة
طاقم الإدارة
IMG_20200407_054212_253.jpg


نهر دجلة في بغداد عام 1923 حيث تظهر السفارة البريطانية في بغداد على شاطئ نهر دجلة الذي كان موقعها هناك ائنذاك
 

Lena Dareen

مجموعة الإدارة
طاقم الإدارة
IMG_20200407_081158_075.jpg


"هاتي صاحبة الصوت والشخصية في كرتون توم وجيري والتي لم نرَ منها سوى أرجلها حصلت على جائزة الأوسكار سنة 1939." •
 

Lena Dareen

مجموعة الإدارة
طاقم الإدارة
IMG_20200407_084002_527.jpg

هذا التمثال في العاصمة السلوفاكية "براتيسلافا"
تخليدا ﻷحد عمال النظافة الذي أحب فتاة وهجرته بعد أن أخبرها عن عمله!

لم تكن لديها الشجاعة لتصارحه بذلك حين حدثها عن عمله، فوعدته على شرب القهوة معه، وأخلفت وعدها، وبقي ينتظرها كل يوم، في نفس التوقيت، وفي نفس المكان.

كان اصدقاؤه الذين تواتر الخبر اليهم يتعاطفون معه وكانوا يجالسونه لشرب القهوة معه ولمواساته.

وبعد وفاته؛ أقيم له هذا التمثال وبني مقهى بجانبه لتأتي الناس لشرب القهوة معه والتعبير عن حبهم له والتعاطف معه وتقديرهم للعمل والعمال عموما و لعمله وتضحياته خصوصا من أجل ان تكون براتيسلافا نظيفة..

(القبعة أصبحت ملساء وتغير لونها من اثر تحية الناس عبر مسحها)
 
أعلى