FB_IMG_1623358341116.jpg


أصبحت فضيحة أسد كيني على كل لسان بعد أن التقط مصور نرويجي صورة له وهو يتشبث بيأس بشجرة، صعد إليها خوفاً من قطيع من الجاموس يتربص به.
وأوضحت صحيفة صن أن المصور النرويجي أولاف ثوكلي (54 عاماً) نجح في التقاط ورصد اللحظة التي نجا فيها "فخر الأسود" بحياته بعد محاولة فاشلة لاصطياد قطيع من الجاموس في ماساي مارا بكينيا.
وكانت مجموعة من 5 أسود يطلق عليهم لقب Black Rock Boys يتتبعون قطيعاً يضم أكثر من 500 جاموس عندما حاول 4 منهم الزحف عن قرب في محاولة لاكتشاف الأعضاء الأضعف وقتلهم.
ولكن المؤامرة أجهضت عندما شم بعض أفراد القطيع رائحة الأسود، وتوجهوا نحوهم غاضبين ثائرين.
وفي تدافع يائس، هرب أحد الأسود إلى أقرب شجرة، وتسلقها واختبأ هناك لساعات.
وتُظهر الصور المضحكة التي تم التقاطها في ذلك اليوم الأسد الضخم يتمسك خائفاً بأغصان الشجرة ومن الواضح أن دقات قلبه كانت تتسارع خوفاً على حياته.


FB_IMG_1623358345537.jpg