أسلوب النرجسي في السيطرة والتلاعب والخداع وهو ما يسمى بالشعللة ( جازلايتينغ)
وهذا أسلوب يتبعه الأشخاص السامين والمصابين باضطرابات الشخصية النرجسية رجلاً كان أو امرأة
أسلوب الشعللة هو ان هذا المضطرب النرجسي المسيطر يُحاول استدراجك الى الجنون ، يُشكِكَ في عقلك وإدراكك، ويهز ثِقتك بنفسك، وتفكيرك ورأيك ،ويقنعك بأنكِ مجنونة، ولديكِ تَهيُآت ، او بأنكِ إنفعالية وعصبية ، او عاطفية وحساسة زيادة عن اللزوم، ولا ترين الحقيقة وبأنكِ مسكينة تستحقين الشفقة وبالتالي تحتاجين المُساعدة( او مُعالجة حسب تعبير المُختل والمريض النرجسي)
لو انكِ تسقطين في هذه الالاعيب النفسية من شخصٍ آخر فأنكِ لا أراديا سيصيبك الشك بنفسك وعقلك بأنكِ مجنونة او موهومة وبان لديكِ تَهيُآت، او بأنكِ عاطفية وانفعالية وعصبية ولا بد لكي ان تتحكمي بنفسك وعواطفك !
و لو أستمرت تلك الاساليب المؤذية طويلا ، فأن النهاية ستكون تدمير نفسي كامل، تستحق فيها زيارة طبيب نفسي ليحاول معالجة هذا التدمير الكُلي الذي تعرضت له الضحية من أسلوب الجازلايتينغ الي أتّبعه معها ذلك المُسيء والمؤذي والمريض النرجسي

وهذا من أخطر الاساليب التي تحدث في إطار العلاقات العاطفية من احد الطرفين، او يحدث داخل الاسرة النرجسية، ما بين الام أوالاب النرجسيين لابنائهم، او بين الأخوة و الأخوات، او علاقات العمل، والصداقة
الشخص النرجسي المُستغل يستخدم هذا الأسلوب عمداً مع يقينه بأنه يدمر الآخر وهذه أمثلة عن بعض تلك الأعيب،، كأن يُنِكر تفاصيل مؤكدة كنتَ او كُنتِ طرفاً فيها و قد رأيتموها بعيونكم وبانها حصلت فعلاً بالإثبات والدليل، ومع ذلك يُنكرها النرجسي ويُصر على عدم حدوثها ،و بأنكم متوهمون ودليلكم هواء لا أكثر،ثم يحاول اقناعكم بانكم على خطأ
ولو اعترضتم مثلا على إهانتهِ لكم او على مشاجرة حصلت بينكما سينظر اليكم بمنتهى الاستغراب وبكل ما للاطفال من براءة سينكر ما حدث انكارا شديداً
ويبدأ بتشجيعك للذهاب للمعالجة النفسية و بانك/انكِ مسكينة و (يتهيألك)
و سيتهمك بانكي موهومة ومريضة، او انكِ أخطئتِ فهمهِ او انكِ تُكبرين المواضيع لانكي انفعالية وعاطفية او تتخيلين أشياء غير موجودة ولم تحدث اأصلاً، وبانكي مريضة/ مريض نفسيأً وتحتاجون المعالجة عند الطبيب النفسي

الخطر في هذا الموضوع ، ان سموم ذاك النرجسي قد تغلغلت داخل الضحية بخطوات أخرى سابقة لهذا التلاعب، وهنا الضحية تكون في حالة تقبل لتقع تحت تأثير هذه السيطرة

في علم النفس هناك تجارب تثبت أنه بعد ثلاث ساعات من تكرار اي معلومة لم تحدث بعدها ستقتنع أنها حدثت فعلاً

ما هي غاية النرجسي من حيل السيطرة
*يريد إشعارك بأنك ِ مُخطئة لانك لا تفمين اسلوبه ونظرتكِ للحياة تختلف عن نظرتهِ ، وانكِ السبب في نشوب الخلاف الذي تستحقين العقاب عليه
النرجسي يريد إخضاعك و إتلاف هويتك و شخصيتك وذلك بعدم الاعتراض على ما يفعل او يقول وعدم مخالفته الرأي في اي شيء باختصار يريد (إحتلال عقلك)

ثم تقفين امام المرآة ولا ترين نفسك، سترين تلك التي أرادها النرجسي ان تكون، تلك الشخصية التي البسها لكي وألصقها بكِ

فلو كنتِ قد وقعتي قبل معرفتك بهذه الآعيب والسيطرة والخداع والتدمير و تؤمنين انكي قوية مستقلة ذكية ،صاحبة رأي وقرار، ستتغير نظرتك لذاتك وتشعرين بالضعف والاعتمادية ،مع علمك انه يسيء اليكي ، النساء للأسف هن الأكثر عرضة لهذه الاساليب المدمرة بسبب التربية المتشددة و غرس مفاهيم الضعف في رأسها ، وقبول الإهانة دون إعتراض لان ذلك تعبير عن الحب

هناك الكثير من السيدات تربين على العنف والتعذيب والضرب والاهانة بحجة الحب الحرص

ولذلك عندما تقع المرأة تحت تأثير تلك الاساليب من السيطرة والتلاعب ، ستشك في نفسها و تلومها مع اعتقادها بانها هي المخطئة دائما ، مع الاعتذار عن خطأ لم تفعله أساساً (فاحذروا الا تغرسوا تلك المفاهيم في عقول بناتكم )

كثير من النرجسيين المثقفين يتعمقوا في دراسة تلك الاساليب للسيطرة والتحكم والتلاعب وترهيب الآخر
اللعب على نقاط ضعف النفسية ،واستخدام الضغط العصبي الشديد والمستمر، يُضِعف مقاومة الضحية، ويكسر إرادتها ويحولها الى كائن خاضع واعتمادي تماما، والاخطر من ذلك ان الشخص المتلاعب ،سيحرص جداً على ان العلاقة لا يجب ان تكون كلها سيئة ، لئلا تصلي لدرجة الإنفجار ،وبالتالي التوقف والفرار ، لان النرجسي سيتبعك قبل نقطة الفرار و بدأ مرحلة القصف العاطفي، ليتم تخديركِ وقتياً ومؤقتاً ،لتبدأي بعدها بتقبل جرعة جديدة من تلك الاعيب و الازدراء و التقليل و الإخضاع النفسي والاهانة و هكذا من مرحلة مُرة وسامة لمرحلة تخدير و تنميل الى حد وصول الضحية لمرحلة الإنهيار ،وهناك نساء كانت معاناتهم لسنوات طويلة ربما عشرين وثلاثين سنة مع كم التدمير النفسي الذي عانوا منه من ذلك المريض النرجسي

النصيحة
قبل ان تدخلوا في ارتباطات وعلاقات كالزواج وغيرها وفي مرحلة التعارف،، إياكِ أن تشكي في نفسك، عندما تكوني متأكدة من موقف معين او حوار محدد إياكِ والوقوع في فخ الشك في ذاتك مهما حاولوا إقناعك العكس، ليكن إصرارك هو سلاحك ، انتي من يقوي نفسك ويدعمها كرري الحدث بصوت مرتفع وارشقي تلك الدلائل في وجه المتلاعبين بقوة وإصرار ، تمسكي بنظرتكِ السوية بالحياة

منقول عن صفحة ضحايا النرجسية