بادئ الموضوع تاريخ البدء
  • المشاهدات 406
  • الردود 22
إنضم
11 يوليو 2014
المشاركات
3,235
مستوى التفاعل
1,633
النقاط
113
٢٠ معلومة لا تعرفينها عن زوجك!🤔

1. هو لا يقول "أحبك" كثيرا، لأنه يتصور أن كلمة أحبك التي قالها في فترة الخطوبة صالحة و"شغالة" حتى يخبرك بالعكس!، ولهذا لا يرى جدوى من تأكيد شيء مؤكد وتعريف شيء معرف.

2. يحتاج لأن تعامليه على أنه جزء من الحل وليس جزءا من المشكلة، وعليه فإن عبارة مثل "اتخنقت من البيت وانت بره طول اليوم" سيكون ردها عنده دفاعاً وتبريراً لموقفه وأنه لا يلعب جولف عندما يخرج، نظراً لجعلك إياه ـ دون قصد ـ متهم.

3. الرجل يقول نعم، عندما نعطيه الحرية ليقول لا، ولذلك "عاوزين نروح لماما"، تختلف عن "عارفه انك مشغول، يا ريت لو عندك وقت فاضي عرفني عشان نزور ماما".

4. الرجل بشكل عام لديه مبرراته للكذب "علشان متزعلش"، وجودك تحت رجل لا يكذب شيء يحتاج إلى شكر الله، لأنه من القلة الصادقة، أو الأكثرية صاحبة الخيال الخصب.

5. "لو مهتم كنت عرفت"، هذه عبارة فاشلة تماماً، هو لا يعرف يقينا كثير مما يسعدك أو يحزنك، ولا يعني هذا أبداً أنه غير مهتم بكِ، ستحتاجين لشرح وتبسيط.

6. الرجال ليسوا بالذكاء الذي يدعونه، زوجك طفل بشارب!، يغضب ويرضى كما الأطفال، ولذا أنت محتاجة في تعاملك معه إلى بعض الصبر، وكثير من "الملاطفة".

7. ذكائك في التعامل معه أن تشعريه بأنك كبيره به لا كبيرة عليه، وأن نجاحك الذي تحققيه في الحياة جزء مهم منه كونه في حياتك.

8. من حقك أن تغيري عليه، وتعبري عن استيائك من سلوك خاطئ يفعله، المشكلة أن المبالغة في مراقبة "لايكات نهى"، و"كومنتات منال"، و"ماسجات مدام علياء"، يمكن أن ينسيك التركيز معه، ومن ثم تدخل "سهام" وتعشش في الفراغ.

9. يرى الطبيب النفسي الشهير فيليب ماكجرو "دكتور فيل" أن الندية بين الزوجين خطر، وأن على الزوجة أن تغذي دور القوامة لدى زوجها وتحترمه، بينما يرى صديقي "الحاج عبدالغني" أنه في حالة التوتر يجب على الزوجة أن تعمل بالمثل الشعبي القائل "كله بالحنية يفك" دون الدخول في مصادمات على كل كبيرة وصغيرة، وشخصياً أميل إلى الرأي الثاني.

10. أهم مطلب لدىه هو "التقدير"، كي تربحيه عليك إشعاره دائماً بتقديرك لما يبذله من أجلك وأجل الأبناء.
11. خير النساء عنده هي الواضحة الحازمة الجادة في الحياة، الطائعة المتغنجة بين يديه، ويرى بأن المعضلة غلبة الشخصية الأولى على الثانية.

12. في التسوق هو يبحث عن "الشيء المناسب"، أنتِ تبحثين عن "أنسب شيء"، ولذلك يشتري ما يريد طالما وجده، ولا يستطيع تفهم بحثك، ومقارناتك، وحيرتك، وإصرارك على زيارة كل المحلات، ويصيبه الدوار حينما تقررين العودة في اليوم التالي لإرجاع ما اشتريتي بحجة إنك "مش حساه حلو".

13. بالرغم من كونها أشبه بالحقيقة الكونية، إلا أننا بحاجة إلى إدراجها والتأكيد عليها، "كرة القدم ليست مجرد لعبة".

14. هو ليس مبالغاً في تذمره، كل ما هنالك أنه يتسائل عن جدوى "سي بي سي سفرة"، و"فتافيت" ومشاهدة "الشيف حسن"، وشراء كتاب "منال العالم" للطبخات الشامية، ثم طبخك "رز وبامية" على الغدا، كان يتمنى فقط بعض الإبداع .. لا أكثر.

15. لم يتوصل العلم حتى الآن لتفسير هذا الأمر، ولكن فعلاً الحمامات صارت أكثر راحة واستمتاعاً للرجال بعد اختراع الهواتف الذكية.

16. لا يزعجنك كلامه السخيف عن التعدد، الحكمة تقول "من يتكلم لا يفعل"، الخوف كل الخوف من صاحبنا الذي يسخر من التعدد مؤكداً مخالفته للفكرة، وقناعته بالزوجة الواحدة، لأن في الغالب ابنه من زوجته الثانية في kg2.

17. سيخبرك أن وجود شارة "تم الإرسال" بلونها الأزرق على "واتس أب" لا يعني أنه شاهد رسالتك وأهملك وأن كل ما هنالك أنه كان ينوي الرد بعد الانتهاء من أعماله لكنه نسي، ألم أخبرك أنهم ليسوا بالذكاء الذي يدعونه، نسخ مكررة حتى في التبرير.

18. هو محدد جداً بدء من حافظة نقوده الصغيرة، وانتهاء بكلماته القليلة، أنت شاملة و"بتركزي بزيادة"، المفروض أن هذا شيء رائع لأنه يعني التكامل، سيعرف قيمته حينما يسخر من "شنط المصيف" الكثيرة ثم يدرك أنك لم تنسى "البن، والسكر، والشامبو، والكريمات،" في الوقت الذي نسي هو إحضار شاحن هاتفه.

19. لا تقولي هذا، بالتأكيد أصحابه ليسوا أهم منك، كل ما هناك أن الرجل يبحث عن عشيرة تشبهه، يبحث عن بعض الاستقلالية بعيداً عن عالم البيت والزواج، حاولي ما استطعت أن تشيعيه بابتسامة كي يعود بابتسامة، صدقيني سيعود أكثر حيوية ونشاطاً، وسيكون ممتناً لكِ.

20. الرجال يقدرون المرأة الجميلة، غير أن المرأة الواثقة من نفسها، وقدراتها، وجمالها، هي القادرة على خلب لبهم، للأسف ما لا يعلمه الرجال ولا النساء أن جزء كبير من الجاذبية والسحر والجمال .. مكتسب.

#كريم_الشاذلي
من كتاب (لم يخبرونا بهذا قبل أن نتزوج)

2B356C2E-0B3B-47D3-9031-78164CE3CB08.jpeg
 
إنضم
11 يوليو 2014
المشاركات
3,235
مستوى التفاعل
1,633
النقاط
113
ملخص كتاب ...
الخميائي ل باولو كويلو
تم نشر الكتاب 1988 واصبح ذا شهره عالميه في بضع سنين ..ذلك لان الكتاب ليس مجرد قصه بل لكونه كتاب
يعطي دروسا في الحياه ..
يتكلم الكتاب عن شاب طارد حلما ..وعاشا مغامرات كثيره
باحثا عن كنزه ...كنزه الذي كان قريبا منه من البدايه ولكنه
استلزم رحله بحث طويله لكي يجده
العبر المستفاده برائي من الخيميائي
1.يجب ان يخرج الشخص دائما من حياته التي يملوها التكرر
ويلاحظ كل التفاصيل الجميله في حياته ...
2.يجب علينا ان لا نلتفت للماضي او نفكر بالمستقبل بل نعيش كل يوم بيومه
3.لابد ان نحلم ...وان نتبع حلمنا .ان ندرك بان كل شي يمكن ان يحدث لو صدقنا بذلك
4 .الناس مختلفون ..ويجب ان نحترم ذلك ونتعلم من كل المحيطين بنا
5. اتبع قلبك ... سيدلك دائما علي المكان الصحيح ..

ملخص لكتاب الخميائي ..

منقول

C474F765-CCA3-4203-B3A7-656E014159B0.jpeg
 
إنضم
11 يوليو 2014
المشاركات
3,235
مستوى التفاعل
1,633
النقاط
113
نَاقِصاتِ عقلٍ ودِين ..

أخبرتْنِي إحدَاهُن بِأسى ،أنَّ حلقَةً عُرضَت ،كانَ فِيهَا أحدٌ ما يَعظُ ابنَهُ حِينَ اختلَفَ معَ أختِهِ ، فقَالَ لهُ بِفصَاحةٍ سَاذَجة : " دعهَا يَابُنيّ ولَا تَختلِف مَعَ نَاقِصةٍ عقلٍ ودِين "!.

وهذَا مشهَد عارضٌ من آلافِ مشَاهِد الهُزء بالحَديث بصُورة خفيَّة ، لنتجاوز هذا المشهَد ،ولندلف للحَديث بطَعمٍ مُختلِف، بعيداً عن تَشوِيه من حُرمُوا فهمَه فهماً صحِيحاً.

لاأُبالِغ إن قُلت أَن هذَا الحَديث وجهٌ مِن وجُوه الإعجاز النبويّ! ، وهو مفخرةٌ لكل مؤمنة صادقَة ترفعُ رأسها بين آكامِ الجُموع ،عزةً بدينها ،لاتستثني منه شيئا حياءً أو حَرجاً!

يقول الحديث بتمامِه .. خرجَ رسولُ الله ﷺ في أضحَى أو فِطر إلى المُصلَّى ،فمر على النساء فقال :" يامعشر النساء! تصدقن ، فإني رأَيتُكن أكثر أَهلِ النَّار "
فقُلن :وبم يارسُول الله ؟ قال: "تكثرنَ اللعن، وتكفُرن العشِير ، مارأيتُ من نَاقِصاتِ عقلٍ ودِين أذهب للُبّ الرجُل الحازِم من إحداكن" قلن : "ومانُقصَان دِيننا وعقولنا يَارَسُول اللّه ؟
قال" أليس شَهادة المرأة مثل نِصف شَهادة الرَّجل ؟" قلن : بلى ، قال " فذلك من نُقصَان عقلها ، أليسَ إذا حاضَت لم تُصل ولم تصُم" قلن : بلى ،قال: "فذلك من نُقصانِ دِينها"

وقد جاء هذا الحديث في سياق مدح وتعجُّب من قُوة تأثير المرأة ، إذ أخبرَ بهِ النبي ﷺ في يوم عيد إسعاداً للنِّساء من جهة ، ولفتاً لانتباههن من جِهة أُخرى ..

ولرُبما ظنّت القارئة الكريمة أن فِي الحدِيث انتقَاصا منهَا ، ومنشأ هذا الظن الحزين _والله أعلم_ كثرةُ استعمَال هذِه اللفظَة في مواضِع النقص! في حوار أو مُناظرة أو عِراك فكري !

ولربما نَازعت المرأة في أصل معنى "نقص العقل" إذ الواقع يشهدُ بوجودِ كثيرٍ من الرّجال أفطنُ من الرجال .

حسنٌ هذا أمر مُشاهد آخر ، والمؤمنة في قرارة نفسِها ، مهما حاول المُرجفون ملأ عقْلها بمعنى بُطلانه مغنٍ عن إبطاله ،فما المخرج من هذا التناقض إذا؟

الحقيقة أنهُ مامن تناقضٍ البتة ؛كيف؟ إذ لم ينفِ الحديث بل لم يقصد فطنَة المرأة ،ولا ذكائها والسبب واضح وسهل، وهو أن العقل هنا لا يُقصد به الذكاء أو الفِطنة !

وأفضَل مايُفسر به هُو كلاَم القَائل نفسه فَهو أدرَى بمُراده ، يقول ﷺ :" مَارَأيت من نَاقصات عقلٍ ودِين أذهبَ للُب الرَّجل الحَازم مِن إِحداكُن " فَذكر نُقصَان عَقلها مُقابل عَقل الرَّجل ، نُقصان حزمِها مُقابل حَزمه ، ولَيس المُراد بِالعقل هُنا الذِي هُو ضِد الجُنون .

وهِي رُغم نَقص حَزمها تَغلب الرُّجل الحَازم بِنص الحَديث ! ألاَ مَاأعجَب تَكوِيننا ، الغَلبة للأَدهى ولَيست الأَقوى ونَحن مَعاشر النِّسَاء نَفهم ذَلك جَيداً .

وكَون العَقل يَأتي بِمعنى الحَزم فَأمر مُتعارف عَليه لّغة ، فَالعقل والحَزم يَأتيان بِمعنى وَاحد وهُو الاحتِراز فِي الأُمور والجَمع والضَّبط لِلرأي .

وفَسّر النبِي ﷺ أيضا نَقص عَقلها بِنقصِ شَهادتِها ، لِكون المَرأة رُبما جَهلت أو نَسيت عِند إِرادَتها الشّهادة ، كَأن يتعَلق الأَمر بِالدماء مَثلا وهِي لَم تَحتمل المَشهد الّذي رأَته ..

هل كُل النّساء هَكذا ؟ لاَ، لَكنها الحَالة السّائدة ، وهل كل الرِّجال أقْوياء أشداءُ على مَشهد الدّماء ؟ أيضاً لا ، لَكنه السّائد أنهم شَديدو التَّحمل ، والأحكامُ تُبنى عَلى الغَالب ،لا على الاستِثناءات، كَما أَن الإصَابات والقَتل يَكثر تعَرض الرّجال لَها لاَ النّساء .

كما أن شهادة المرأة لا تُرفَض ولكِن تُعزز بِشهادة اِمرأة أُخرى ..
وَمالا يَقوله أُولئك الّذين يُحبون إِحزان النسَاء وَإغاضتهن أنَّ من الشَّهادات مَا (لا) تُقبل مَعه شَهادة الرَّجل !
مثْل شَهادة الرِّضاعة أَو بأُمور أُخرى لاَ يمكن للرِّجال أن يَطّلعوا عليْها ولاَ تدخل فِي مجَال اهتِمامهم ، (لا تُقبل) وليْس أَن تُشترط أَن تُعزز بِشهادة رَجل آخَر فحسب .

_ولماذا لا يُكتفى بِواحدة فِي شَهادات الدمَاء ؟

_لأَن المَرأة مَملوءة بالعاطِفة ولولَاها مَااحتملت أَطفالها..

ولنخْتبر كَمال عاطفة النساء ونُقصان عَاطفة الرّجل ، ضَعي طِفلا يَبكي عِنده بمفرَده لِمدة رُبع ساعة ، وانظري أيَحتمل ذَلك أم لا ، أَعتقد أَن النتِيجة مَعروفة مُسبقا فَإما أن تُنجده أُم الطّفل وإِلا فَإنه مُعرض لِلخطر !

أمر ثان استشكل في شرح الحديث وهو كون النساء أكثر أهل النار ، وأن في هذا ظلما لهن ....

تابعوا الكتاب لمعرفة البقية 😁

______________ 📚

كان هذا مقطع من كتاب “فتاة الضباب ".. كتاب لاغنى للمسلمات عنه في عصرنا ، هو عبارة عن جلسات نسائية متفرقة جميلة تجلي سوء الفهم فيها في كل مرة امرأة من ذوات العقل والفهم من الدكتورات الواضعات لهذا الكتاب ، في جلسة لطيفة مع نساء متعددة في مجالسهن وهن يحتسين القهوة ..

قيمة الكتاب في دفعه لعديد الشبهات التي يلوكها الرجال هذه الأيام وللأسف من المسلمين ،وهذا ماأراه يدفع بالحديثات منهن للأسف لتبني أفكار كالنسوية وغيرها .. ومن هنا أقول أن الكتاب وإن كان موجها للنسوة إلا أنه حري بالرجال قراءته قبلهن ، وهذا ليتوقفو عن دفع الشبهات لبنات حواء ..

_كتاب خفيف يتكون من 200 صفحة ، يناقش عديد المواضيع ک .. إقبال المرأة في صورة شيطان ، ومسألة كمال الرجال ، وخلقها من ضلع أعوج ، وإخراجها لآدم من الجنة ، ووصفها بالفتنة ..
الكتاب معزز بالآيات والأحاديث الصحيحة وأقوال كبار العلماء ومنطق سليم من نساء راجحات جزاهن الله خيرالجزاء ..

أدعوا لقراءته وبإلحاح 🌱
منقول

1AB9B97E-2882-41FD-9EEE-0EB57601987C.jpeg
 

المواضيع المتشابهة

المواضيع المتشابهة


كلمة المدير

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ,, ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى .

عن منتديات نسوة

نسوة أكبر تجمع نسائي في العالم العربي لكل ما يخص عالم حواء والحمل والولادة والزواج والثقافة الجنسية والسعادة الزوجية وطرق الجماع وقصص وحكايات رومانسية وتسريحات وكياج لكي أن

تابعنا على المواقع الاجتماعية


إتصل بنا

 

أعلى