ماذا يحول عادة بين الناس وبين قيام الليل ..؟!
- المبالغة في التصور الذهني .. واشتراط كمال لم يشترطه الشرع !
يعني إيه ..؟
- كثير من الناس إذا تذكر قيام الليل .. استدعى في ذهنه تصورات التهجد في جوف الليل .. والخشوع والبكاء .. والترتيل الطويل !!
صورة ذهنية مثالية .. تتطلب عزيمة وجهدا .. وصفاء وتفرغا .. وإقبالا ونشاطا .. وحالا قليلا ما يصفو للعبد ...!
والنتيجة = ربنا يفرجها من عنده ..!!!!
فإذا تذكر .. أن هذا التصور المثالي وإن كان خيرا .. لكن الشرع لم يشترطه .. وأن من قام الليل بركعة واحدة من الوتر .. يقرأ فيها ولو بعشر آيات من قصار السور .. فقد حاز أصل الخير .. وانتفت عنه الغفلة .. ونال بها من الفضل والثواب .. فيصح منه العزم ويتحقق منه الامتثال.
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .. مَنْ قَامَ بِعَشْرِ آيَاتٍ لَمْ يُكْتَبْ مِنْ الْغَافِلِينَ ...
على فكرة .. من صلى الوتر بالإخلاص والمعوذتين .. جاوز هذا القدر وحصل هذا الفضل ...!!!!!
وعلى مثلها ميزان أقرانها ..!
والله المستعان.

- نضال حماد