بادئ الموضوع تاريخ البدء
  • المشاهدات 1,301
  • الردود 11
إنضم
1 مايو 2008
المشاركات
68
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
" مملكة الإنسانية "
ماذا عـن غشـاء بكارتك أيها الشـــاب ؟؟؟؟
يبكي ويقول تزوجتها وبعد ليلة الزفاف اكتشفت أنها ليست بكرا,
وشاب أخر يقول ماذا أفعل هي ابنة عمي ولا أستطيع طلاقها
وهي ليست بكرا والشكوك تراودني .
..................................................
هذا حال الشباب في زمان المتغيرات ,الشكوك تراودهم فهم لا يرضون
لأنفسهم أن يأخذوا فتيات قد أخطئوا في حياتهم, ولو عقب هذا الخطأ
الندم والاستغفار والتوبة النصوح.
إن الخطأ ليس عيباً أيها الشاب ولكن العيب الاستمرار والإصرار في الخطأ .
..................................................
وبعد هذه المقدمة يحق لك أخيتي أن تصرخي وتنادي وتقولي
ماذا عن غشاء بكارتك أيها الشاب ؟؟؟؟؟
نعم, إنك عندما تريد أن تأخذ ملاكاً طهراً فهي أحق بأن تأخذ عفيفاً لا يرضى
لنفسه أن يرتع مع الهمل .ولكن أن لها أن تكتشف خبثك وعوار أخلاقك
وأنت لا تملك دليلاً واحداً على أفعالك وأخلاقك إلا سيرتك الظاهرة بين الناس.
..................................................
أيها الشاب
إن غشاء البكارة الحقيقي الذي يتسم به الشاب والشابة هي المراقبة الإلهية.
فالإنسان عندما يريد أن يقدم على المعصية يجب أن يتذكر أن الله يراه وأن
محاسب بأفعاله . يجب أن يتذكر أنه في الغد المقبل سوف يصبح أخاً وأباً
فماذا يقول عندما يريد أن ينصح أو يوجه أو يرشد.

لا تنه عن شيء وتأت مثله &&& عار عليك إذا فعلت عظيم

إن المراقبة الإلهية كنز عظيم إذا حظي به الشاب والفتاة فهو من ينهاه
عن فعل الشر ويأمره لفعل الخير .

وإذا خلوت بريبة في ظلمة &&& والنفس داعية إلى الطغيان
فاستح من نظر الإله وقل لها &&& إن الذي خلق الظلام يراني

وقال أيضاً:-
إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل &&& خلوت ولكن قل علي رقيب
فلا تحسبن الله يقفل ســــاعة &&& ولا أن ما يخفى عليه يغيب
غفلنا لعمر الله حتى تراكمت &&& علينا ذنوب بعدهن ذنوب
فيا ليت أن الله يغفر ما مضى &&& ويأذن في توبتنا فنتوب
..................................................

خاطرة:-
إنك قدوة لإخوانك وأقرانك من العالم عندما تسافر فهم لا ينظرون إليك
كفرد ولكن ينظرون إليك كأمة إسلامية قامت بتربيتك وتوجيهك الوجهة
التي تريدها فكن خير رسول لخير أمة بعثها الله للعالم.

إن ما تتمتع به من غشاء بكارة لا تظن أنه لا يمس ولا ينقص ولا يخرق
ولكن ليكن في معلومك أنك قد تبتلى به فيخرق بأفعالك المشينة فيذهب
بالكلية وتصبح كبهيمة لاتوقفها شهوة ولا ترشدها نصيحة فإنا لله وإنا إليه راجعون
..................................................
أترك هذا الموضوع لإنصافكم وتعليقاتكم

:questionmark:​
 

المواضيع المتشابهة

المواضيع المتشابهة


كلمة المدير

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ,, ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى .

عن منتديات نسوة

نسوة أكبر تجمع نسائي في العالم العربي لكل ما يخص عالم حواء والحمل والولادة والزواج والثقافة الجنسية والسعادة الزوجية وطرق الجماع وقصص وحكايات رومانسية وتسريحات وكياج لكي أن

تابعنا على المواقع الاجتماعية


إتصل بنا

 

أعلى