قصة كادت تصل للطلاق:
سببها معايدة أخ لاخته بمبلغ ١٠٠ د.ك. في العيد.
لتبالغ الأخت بالمدح والثناء أمام الجميع لأخيها!
والزوج يستمع؛ ويصبر؛ ويصبر!
جائني يقول: دكتور ما عمري سمعت كلمة (شكرا) عند تقديم أي هدية.
حتى في هذا العيد؛ عطيتها عيدية ١٠٠ د.ك. ساعة وهاتف!!

معاشر النساء:
احترموا مشاعر أزواجكن!
الزوج لديه أحاسيس ومشاعر ويحتاج لمن يقدره ويثني عليه.

أحمد بدر