أنتمُ أَولَى بالجمال والرائحة الطيبة والملابس الجميلة و الأطباق وطقم السُّفرة وفرش السرير.. والاستمتاع بالموجود لديكم.. لماذا تحرمون أنفسكم منها، وتدّخرونها لغيركم...لأ تُفوِّتوا فُرصة الاستمتاع بشيء موجود ومُتاح لفُرصةٍ مجهولةٍ قادمة أو مُحتملة .. كيف؟
أحلى ملابس عند ابنك لا تحرمْه منها، لتؤجّلها للمناسبات البعيدة! ..خليّه يلبسها وقت ما يحب، ويهتم بمظهره ورائحتِك ونظافتِه في بيته ولأسرته أكثر من اهتمامه أن يراه من هم خارج المنزل
ولو قلتَ: ولكن الولد هيبهدِل الهُدوم
الجواب:علّمه كيف يُحافظ عليها، ويضعها في مكانها بعد اللبس ويهتم بها، فهذا أفضل من وضعها في (خزانة الملابس لحد ما تصغر عليه 😍) وبعدين يعني هي الملابس جايه ليه.. مهو علشان تتلبس وتتبهدِل
وأنت كذلك كزوج ووالِد ،لا تجعلْ لنظافتك و اهتمامك بالعطر و حُسن المظهر ميعادا معيّنًا أو مكانًا معينا أو أشخاصًا محددين.. حقُّك أن تكون جميلا نظيفًا
وتزيّن عند الذهاب إلى العمل و المسجد ، و لو جالِس أمام البيت،لا تتكلّف ما لا تستطيع، واحتسِب ذلك فإنّ ربّك سبحانه جميلٌ و يحب الجمال ..
و أحلى فَرش للبيت لا تدّخروه لمجيء الضيوف ،أنتم أولى بالاستمتاع به
وكذلك الأطباق و طقم السُّفرة، وكُلُ جميل بالمنزل أنتم أولى به.
إلبسو أحلى لبس و حطو أحلى عطر و أنتو قاعدين مع بعض في البيت
لا تؤجلْ السعادة و الشياكة و النظافة
أهل بيتك أولى بجمالك و رائحتك الجميلة و لِبسك الشيك
و لا تجعلْ للسعادة أوقاتا معيّنة.. عِش كل لحظة
اصنع سعادتَك بالمُتاح لديك و لا تُراقبْ غيرك و تُقارن نفسك به ،و لا تجعل لها زمنًا أو شرطًا تتوقّف عليه
#وهذا يأتي بالعود وتذكير النفس والأهل و الأولاد
#ممكن تكتب ورقة مثلا فيها (تنظيف الأسنان، الاستحمام، العطر، اللبس الجميل، تنظيف الغُرفة، ترتيب الفرش..) مع حديث (إن الله جميل يحب الجمال) ليُلاحظ أهلُك أنهم يفعلون ذلك تَديُّنًا واحتساباً
جمِّدْ قلبك واسرق مفتاح النِّيش من مراتك.. وطلّع كل الأطقم (اللي لسّه بشُوكها🌿)

اللهم أسعدْنا و رضِّنا بما قُسِمَ لنا ، و قِنا شُحَّ النفس

حسين عبد الرازق