بادئ الموضوع تاريخ البدء
  • المشاهدات 8,519
  • الردود 107
إنضم
10 نوفمبر 2008
المشاركات
54
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
قصتي مع شخصية السارقة



((ن))................فتاه هادية بطبيعتها منذ نعومة أظفارها


وهذي الصفه تتميز بها مولودة


برج العذراء


هادية بس خبيثة


والكل يشهد على ذلك



وكانت ((ن)) تحب لفت أنظار من حولها دائما


خاصة الشباب
لكن ((ن)) لم تلتفت إلا لـ ((ح))



طبيب طموح ووسيم الكل يشهد على أخلاقه ومركزه الاجتماعي والمستقبل الباهر الذي ينتظره غيرعن كل اللذين قابلتهم ((ن))


ولما لا تعجب فيه


منصب ومركز ووظيفه مرموقة


فأي فتاه تتمناه


يالله نبدأ القصة


في البداية كانت زيارتها للعياده مجرد مرافقة أختها الصغرى للعلاج


ولكن بعد مرافقتها فجأه تغير كل شي


بعد أن رأت ((ح)) أحست بانجذاب نحوه ولشخصيته المثيره


وقالت لنفسها هذا ما كنت ابحث عنه


هذا هو....
كانت ((ن)) تعرف كيف تقنع نفسها



وتفكر جيدا بما تريد وهي عملية بطبيعتها
ترغب بسيارة فارهه و راتب عالي و شكل وسيم لا يهم ان كان مرتبط او متزوج المهم انها تعيش مدللة وكل طلباتها مجابه



فقد تعودت منذ صغرها على الانانية .......... وبالمقابل ((ح)) يمتلك كل الصفات التي تتمناها وظلت تخطط وتفكر كيف ساحصل عليه وهو متزوج




قامت بزيارته كالمعتاد ولكن هذي الزياره ليس كغيرها ...بدأت بالتحدث معه وبدأت تثيره بأنوثتها رغم إنها لا تحمل أي من مقومات الجمال مجرد طول فارغ والعبايات المزركشة للفت الانتباه.. فقد كان حديثا وديا وكأنها تسال عن عمله وعن دراسته ومره عن طريقة العلاج ولكنها كانت تعلم إنها لن تيأس حتى تتطيح به وبنهاية حديثها أعطاها رقمه الشخصي للتواصل معها لتكملة العلاج .......


فهذا ما تريده ((ن)) التواصل كبداية


وتوالت اتصالاتها ومراسلاتها مع ((ح)) مره صباح الخير حبيبي ..ومره مساء الخير عمري.. و مره حبيت اسلم عليك.. ومره أتطمئن على صحتك..


و مره الاطمئنان على سيرعمله.. وطبعا سؤال يجر سؤال


لوقت بسيط انجذب ((ح)) لـ((ن))


ولكنه لم ينسى زوجته وبالمقابل


((ن)) لن يهدأ لها بال حتى تحصل عليه كليا


وكانت تحسد زوجته على ((ح)) لوجوده بالقرب منها


في إحدى مواعيدها مع ((ح)) أهدته عطر تعبيرا عن اهتمامها وحبها له


كانت ((ن)) تستمتع بصحبته بالخفاء... توالت المكالمات والزيارات بينهما استمر الحال لفترة طويلة...


كان ((ح)) يتحاشى النظر في عيني زوجته


لانه يعلم ان ما يفعله ذنب لا يغتفر


وانه يحبها ولا يستغني عنها


الرجال معرفون بالمغامرات




 
إنضم
10 نوفمبر 2008
المشاركات
54
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
في البداية كل شي ماشي تمام اللقاءات الحميمة بدأت بالعيادة وطبعا لم تكتفي ((ن)) بهذه اللقاءات البسيطة


كانت تريد ((ن)) الاختلاء ب ((ح))


ليكون لها وحدها


((ن)) كانت تعلم أنها لا تسطيع لقاء حبيبها بمكان عملها كون أخيها الأكبر يعمل معها فقد كانت تتعذر دائما لاهلها انها ستذهب للمشفى لتكملة العلاج والاخت الصغرى طبعا كانت تعلم بكل هذا وتساندها ومن هناك تذهب معه للاستمتاع مع حبيبها


كانت عائلتها منشغله بمرض والدها والذي كان يعاني من سرطان القولون


والفرصه كانت سانحة لـ ((ن)) طبعا لا حسيب ولا رقيب


بدأت ((ن)) تلمح له ما هي نهاية هذي العلاقة


وبالمقابل ((ح)) كان يدري إنها تخطط لهذا منذ البداية


ويدري إنها مادية وتموت بمركزه الاجتماعي وفتاة لعوب عكس زوجته اللي شايفه خير ومن عائلة معروفة فيه غير أنها جميلة وكل الصفات اللي يتمناها أي رجل وأخر شي تفكر بالماده


بدأت تزعجه بسؤالها الدائم... متى ستتقدم لخطبتي... سأذهب مع والدي لبريطانيا لمرافقته للعلاج وأود أن تتقدم لخطبتي بعد ما ارجع من بريطانيا... فترة علاجه انتهت ورجعت ((ن)) تطالبه بالتقدم لخطبتها


طبعا ((ح)) يعرف انه لا يحبها ويحب زوجته و((ن)) مجرد إنسانه يمضي معها بعض الوقت للتسلية ولن يتزوجها



كانت ((ن)) تردد دائما أنت وعدتني ألا تذكر.... وانا صارحت والدتي باننا على علاقة.... وانك ستتقدم لخطبتي لما لا تفعل ما الذي يؤخرك ...


طبعا ((ن)) كانت تعلم انه يحب زوجته ليس من السهل انه يتنازل عنها بهذه السهوله مقابل ان يتزوجها


كانت تردد عليه... انت مو مرتاح معاها واتحبني انا ليش ما تطلقها ووالدتي تطلب منك التقدم...


صارت ((ن)) مملة وأنانية بنظر ((ح))


((ح)) يعلم انه كان يتسلى معها كاي رجل يمضي وقته مع عشيقته فترة تسمى بنزوة بحياة الرجال وفي لحظات يعتبرها نقطة سوداء بحياته ليس الا ولا يستطيع المغامرة بحياته الزوجية او التنازل عن زوجته من اجل هذي الأنانية اللعوب التي لا تفكر إلا بسعادتها


طبعا ما في وجه مقارنه بينهما بدأ ((ح)) يفكر كيف أتخلص منها قبل أن تدمر حياتي الزوجية هذي اللعوب


بدأ ((ح)) يتهرب من مكالماتها بحجة انه مشغول تارة ومسافر تارة أخرى (هذا اعتراف من ح) ولكن بالحقيقة انه ينوي انهاء العلاقة معها


كان ((ح)) صريح معها بالمكالمات بان الارتباط بينهم مستحيل وينتظر مولود ثاني


((ن)) انهارت نفسيا على هذا الرد الذي لم تكن تتوقعه... رفض الارتباط بها


كأنها صفعة من (( ح)) توقظها لا استطيع الزواج


تعودت ((ن)) أن تحصل على كل شيء لا تشبع


فثارت عليه واقنعت نفسها انه خدعها رغم انها تعلم انه لم يكن لها منذ البداية لها


فملء الحقد والغيره قلبها


فقط لانه فضل زوجته عليها




 
إنضم
10 نوفمبر 2008
المشاركات
54
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
حاولت ((ن)) تحطيم زواج ((ح))
بتهديده اما ان يرجع لها او انها راح تخبر زوجته
ولكن ((ح)) ما عطاه ويه كان يسفها ويقول لها كل شي بيننا انتهى
ما راح ارجع لك مهما صار انا احب زوجتي ومستحيل اتركها عشانك
فقامت ((ن)) بارسال اختها الصغرى لتحطيم علاقة الزوجين

تابعوا تكملة القصة
 

mlaaaak

New member
إنضم
12 يوليو 2008
المشاركات
169
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الموقع الالكتروني
🔗
اكملي انا بنتضار النهاااااايه ...........متحمسه للاخر
 
إنضم
10 نوفمبر 2008
المشاركات
54
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
كانت الزوجة قاعده مع زوجها جلسه رومنسية كعادتها وفجأه يرن موبايلها..
تطالع رقم غريب تسأل زوجها رقم غريب ارد ...يطالع ((ح)) الموبايل ويقول لا تردي دام انج ما تعرفين الرقم
استغربت الزوجة من ردت فعل ((ح)) كان خايف ويتصبب عرق
قالت اشفيك حبي متنرفز خلاص ما راح ارد...طبعا الزوجة شكت بالموضوع استئذنت زوجها وقامت بتخزين الرقم ...بعد ساعة طلبت الزوجة من ((ح)) لاحضار بعض الاغراض للمنزل وما بينت له انها شاكه بشي ..بعد ما طلع ((ح)) قامت بالاتصال على الرقم وطبعا ((ن)) سوت اللي براسها وقالت لها كل شي عن علاقتها بـ ((ح)) ...
كانت الزوجة ساكته طول المكالمة حتى لما رجع ((ح)) لقاها ساكته بس كله تطالع عليه كانها اول مره تطالعه ...
الصدمة كانت قوية على الزوجه معقوله زوجي يخونني كل هالفتره..
 
إنضم
10 نوفمبر 2008
المشاركات
54
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الزوجة كانت هادية طول الجلسة انتظرت لحد ما ((ح)) واطفالها يستسلموا للنوم...
ما قدرت تنام تتقلب يمين تتقلب يسار.... قالت ما في غير اني اكتب رساله لزوجي ومنها راح اعرف الحقيقة ...طبعا اهي ما كانت بارعة بالتعبير فستعانت بمنتدى بلقيس وقرأت قصص الاخوات والمشاركات واختارت الاحداث اللي كانت قريبه او مشابهه لحالتها ...قعدت طول الليل ترتب وتطبع بعد ما انتهت حطت الرساله على طاولة الطعام تنتظر ((ح)) ان يقرأها قبل ما يروح الدوام....
تبون تعرفون شو كتبت.....
 
إنضم
17 أبريل 2007
المشاركات
413
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الإقامة
أرض الله الواسعه
امرأه بلا قيود
سمحي لي اختي الحبيبة
ترا وغصب عني بقولج
والله انا ما احب القصص العلوقه نقعد مرات بالاسابيع ولا يكملونها
خلج رحيمة فينا
ترا اسلوبج جاذب جدا ويمكن ما انام بس انطرج اتكملينها
والسموحة:blush-anim-cl:
:msn-wink:بس شوقتينا وايد:msn-wink:
 
إنضم
10 نوفمبر 2008
المشاركات
54
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
سأبدأ اليوم بالكتابة عن أروع أوقاتي....وأجمل ذكرياتي...علني أتشجع وأنسى المرحلة المؤلمة التي مررت بها ,,,,


عندما كنت في السابعة عشر من عمـــــــــــــــــــــــــــــــري
كنت مميزة في عائلتي،،محاطة بصديقاتـــــــــــــــــــــــــي،،
كنت أرى في أعيــــــــــــــن الكثيرات غبطـــــــــــــــــــــــة،،،،وأحيــــــــــــانا حسدا..
كنت أتأمل نفسي في المرآة كثيرا.....ربمـــــا حسبت أنني الأجمل،،، والأذكى على الإطلاق...
هكذا كنت أرى نفســــــــي....وكان يراني الجميـــــــــــــــــــــــــع...
طبعا الكل يذكر المسلسل الكرتوني "صاحب الظل الطويل"
وكم وقفت مذهولة أمام شخصية جودي أبوت !!!
فقد رأيت نفسي
كنت مثلها تلك الفتاة التي تضج بالحيوية والإبداع ، لها عالمها الخاص الذي لا يفهمه أحد
تعيش وحيده رغم كل من حولها ،
تحول كل شيء لإيجابي يدفعها للقفز فرحا كالفراشة
ثم فجأة تكتئب وفي ثوان معدودة تعود لحيويتها مع قلبها البريء وتفكيرها الذكي ....
ولكي فقدت حيويتي عبر السنين وبما ذقت من آلام ... فهل سأعود لتلك الشخصية مجددا ....
ما الذي جعلني لا أظهر مشاعري !
دائما اكتمها
خاصة المحزنة
لا أريد أن أسبب الحزن لأحد
وكبرت وأنا اكتم مشاعري
وكبروا وهم يتجاهلون مشاعري المكتومة ....
وآآآه من المشاعر المكتومة التي تغلي كغليان البركان فبأعماقي
آآآه كم سببت لي المشاكل والأحزان والمتاعب في حياتي
ليتني تعلمت البكاء والصراخ والنحيب والعتاب واللوم
ليتني
 
إنضم
10 نوفمبر 2008
المشاركات
54
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
آآه تنبهت الآن
أطفالي الأحباب لن أمنع أحدكم من البكاء بعد اليوم
أبكوا حتى لو على أتفه الأشياء
مهما كان صوتكم مزعجا ، وبكاؤكم دلعا ولفت انظار ابكوا حتى تشبعوا
سأطبطب على أكتافكم وارسم قبلة على جبينكم وأترككم تبكون حتى تشبعوا
لتكبروا وتتعلموا التنفيس عن أحزانكم وغضبكم
ومشاعركم !

أتذكر نفسي اليوم....
فأضحك كثيــــــــــــــــــرا....كم كنت بريئة...ونقيــــــــه..
كم كنت سعيــــــــــــــــــــدة بذلك الشعور الذي يملأنــــــــــــــــــــــــــــــــــي..
يا لها من أيام ...........ليتها تعود....
كم كان غروري بريئا.........ورقيقا....!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
كم كنت أحب تلك الفتاة القابعة على عرشها...المخملي...
المزهــــــــــر بالأمـــل...وما زلت إلى اليوم.
كنت محط اهتمام الجميع إلى أن التقيت به........رأيته بسيطا.. طيبا.. متواضعا.....
غلفنـي بإعجابه،،
اجتث جذور الخوف من داخلــــــــــــــــي،، ورمى بها بعيــــــــــدا...
حيث لا أراها...
نعم كنت أخاف الحب،،،، وبالاخص بعد أن مررت بتجربة فاشلة كادت تحطمني
أعتبرت الحب ضعفا......وأنا قويـــــــــــــــــــــــــــــه
ومن بعدها دائما كان يقنعني أن الحياة جميلة مثلك تستحق المواصلة ابدئي من جديد لا تيأسي
هذي نصيحته لي اللي عمري ما راح أنساها
إصراره لدخول عالمي جعلني أفكر وأراجع حساباتي قلت أكيد الأيام تعتذر مني وتقبل جبيني وتقدمه وردة بلا أشواك
أصبحت كالطيـــــر،،نعم أصبحت أطـــــيــــــر..ولكن بجناحيـــــه.
لم يعلمني كيف أحرك أجنحــــــي،،
لقد قال لي...بل وأقنعنـــــــــــــــــــــــي،،
إنها تصبح أجمل إذا لم تستخدم،،،فالطيران يشوه منظرها....فتبدو شاحبة...وهزيلــــه..وهو يحبها ناعمة..ورقيقـــــــــــــــــــــــه..
صدقتـــــــــــــــــــه طبعا.......وعندها ...كانت نهايتــــــــــــي معه،،، أو ربما لا....مع ذاتـــــــــــــــــــــي وليس معه
 
إنضم
10 نوفمبر 2008
المشاركات
54
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
دائما أنا هكذا،،،دائما...
أصدقــــــــــــــــــــــــه
واكذب أحاسيسي
لقد جعلني اعترف مره أخرى بوجود ذلك المخلوق الجميـــل ...
....
والذي يسمى بالحب.......
وقال لي ....انه جنينك .... اهتمـــي به ....وأرعيه....
فأنتي الأم......وكررها مرارا.....أنتي الأم...
حملته بين يدي.....واحتضنته بقوة....انه طفلـــــــــــــــي ...
لقد صدقته......إنها عادتــــــــــــي...
وهو...... اكتفى بوعده .....بأن يكوون أبا جيـــــــــدا...
وهاهو صغيـــــــــــــري.....
..
يحبو......ويلهو....ويمرح......بيننا فقط.....
ونحن.......
كنا نتأمله في كل يوم ..مئة مره….لقد عشقنا نبضه بيننا.....
ومرت الأيــــــــــــــــام....
وكبر صغيـــــــــــــــرنا ( الحب)....سعدت أنا بعمره الذي نما بين أيدينا...
ولكن هو.... لقد تغيــــــــــــــــــــــــــر...!!!!!!
أين صغيري الذي كان لا يجلس إلا بيننا........
ولا يتنفس إلا من أنفاسنا...
لقد أصبح اليوم مراهقا....لقد كبر...
أصبح يغيب عن البيت كثيــــــــــــــــــرا.
.....
وأنا كم أفتقده؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لم يعد ذلك الذي يحب اللعب في البيت......!!!!!!!!!
ها أنــــــــــــــا....وهاهو والده.....الذي وعد برعايته بالأمس....
نجلس كما كنا نجلس دائما.....بفرق واحد.....
وهو أنه ليس بيننا كما كان دائما....
في يوم ما ....سألت والده عنه......
ألا تلا حظ أنه بات يغيب كثيـــــــــــــــــرا عنا....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ طبعا كنت اقصد الحب....
فأجابنـــــــــــــــــي بهدوء غامر......
حبيبتــــــــــــــــــــــــــي،،، لقد كبر....دعيه يسهر خارجا...اتركيــــــــــــــــــــــــــه..حتما يعود.......
 
إنضم
10 نوفمبر 2008
المشاركات
54
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
لم أتعود أن أجود بحبـــــــــــــــــــــــي كثيــــــــــــــــرا....
لقد تعودت أن أكون متلقيـــــــــــــة له.....
ولكني معه......ومعه فقطـ...
انقلبت جميــــــــــــــــع عاداتــــــــــــــــــــــــــي،،
لقد أصبحت انشد له بالحب ليل نهــــــــــــــــــار...
بل وأتفنــــــــــن في إلقائه......
أتعلمون ...............

ليست تلك هي المشكلة.....!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
بل المشكلة هي أنه هو.....والذي لأجلــه غيرت عاداتـــــــــــــــــــــي....
لم يعد حبــــــــــــــــــي يغريــــــــــه !!!!!!!!
ربما لأنه بات سهلا...............وسخيـــــــــــــــــا......... ....وأصيـــــــــــــلا...!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
............
لم أعد تلك النرجسية...........
التي كنت!!! لقد تبدلت لأخــــــــــــرى..كان هو يريدها..
عندما تعشق أمثالي ينسيــــــــــــن عاداتهن.....
لا تتذكـــــــــــــر الواحدة منهن سوى شيء واحد.....تظل تردده...

...................
أنا امـــــــــــــرأه.......................
وهذا ما حصل معــــــــــــي....
أحببتـــــــــــــــــه.
عشت لمدة ثلاث سنوات معه الحب كقصة ......لم أتخيل أن تنتهـــــــــــي يوما...
وهو....
أحبنـــــــــــــي....نعــم .
لقد قالها دوما......أتذكرها منه ....
كم كانت تثيــــــــــــر عواطفــــــــــــي عندما يقولها بصوته ؟؟؟؟!!!!

 
إنضم
10 نوفمبر 2008
المشاركات
54
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
اليوم....لم يعد كالأمـــــــــــــــس...
لا أعتقــــــــــــــــد بوجود امرأتان يختلفان في مسألة احتياجنا للحــــــــــــــــــب كنساء..
ولكنــــــــــــــــــي كنت أنكر هذا الاحتياج في يوم ما...!!!!!!!!!!
رددتها مرارا......لست بحاجة لرجل يحبنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي،، ،
ومع مـــــــــــــــــــــرور الزمـــــــــــــــــــــــن......
وزخرفــــــــــــــة تضاريسه على جســـــــــــــــــــدي....
بدأت أبوح باحتياجي هذا..... كبوح سحاب يحمل المطـــــــــــــــــــــــــــر...
بدأت انثر دمعــــــــــــــــــي ......
بل ر بما أنزفـــــــــــــــــــــه.
أنت أيها الكائن الذي خلقت لتسكنني وأسكنك..

....
أين السكن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لا أراني بين تجاويفك المتغلغلة في العمــــــــــق.........
..
ربما أرى بعض حروف اسمي.......واراها بدون نقاط....ولا حركات...
ربما حسبت الألف .....كافا.....لا أرى سوى الهمزة......؟؟؟؟؟؟؟؟

أتراه ألف أم كاف.......

أم أتراها همزة على السطـــــــــــــــــــــــــــــــر!!!!!!!!
ربــــــــــــــــــــــــــــــما...؟؟؟
أو ربما هـــــــــــي همزة لامرأة غيــــــــــــــري...لهذا لم أعرفها!!!!
أدرك كم أنت تحبنــــــــــــــــــــــــــــي،،
اعرف حبك لي........ تماما كما أعرفك أنت......
لقد ارتبط وجودك بوجود الحب في حياتي ......لهذا لا أنكر حبك أبدا..
إن لم يكن صادقا.................... لما أحسسته يسري بين شراييـــــــــــــــــــني..
إن لم يكن شفافا................. لما انعكس على عيناي بريقا يتوهج كلما ذكر اسمك...
إن لم يكن نقيــــا...............لما أحببته بهذا الكــــــــــــــــــــم اللا محدود..


 
إنضم
10 نوفمبر 2008
المشاركات
54
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
حبيبـــــــــــــــــــــــي أتدري؟؟؟؟؟؟

أنت بارع جدا في امتلاك القلوب،،بارع بقدر قوة التجاويف التي أضعها حول قلبي كي أحميــــــــــــــــــــه.
بارع بقدر كل نبرة عشق في صوتـــــــــــــــــي أحارب كي أخفيها عنك..
بارع بقدر كل الجفاف الذي أعيشه في حياتي....وبقدر كل إحساس منك ،، روى فيني ظمأ الحـــــــــــــــــــب!!!!
بارع بقدر ما ترعى حبك فينــــــــــــــــــي،، بقدر ما تحفر اسمك بأعماقي.....
بقــــــــــــــــدر ما تنقش في داخلـــــــــــــــي أروع المشاعر...
بارع بقدر ما تجعلني اعتادك....لحد الإدمان عليك...
عندما تزوجتك حلمت بالدفء و الرومانسية و الحنان ...
كنت أظن أن زوجي سيعانقني كل يوم قبل خروجه للعمل ...
و سيقبل يدي بحنان و هو ينظر بداخل عيني و يتأمل جمالي ...
زوج يغرقني بالرومانسية كل ليلة ...
و يمتدح لبسي و مكياجي و أنوثتي و دلالي ... حتى طبخي و نظافة بيتي ...
كنت أظن أنه سيفاجئني بالورود الحمراء و الصفراء و البنفسجية في الأسبوع مرة أو مرتين
كنت أحلم أنه سيشاركني ضحكاتي و همساتي أثاء مشاهدتي لأحد الأفلام و سيأكل معي الفشار ...
حسبت أنني لو بكيت أمامه فإنني سأفجر رجولته و أجعله يفعل لي كل ما أريد و أتمنى ...
ظننت أنه سيصطحبني كل يوم فقط لينزهني ويدللني تماما كطفلة صغيرة ...
حلمت بحياة كحياة الأميرات المدللات ... و هو الفارس الذي سيحقق لي هذا الحلم ...
كنت أظن أنني سأغرف حباً و شوقاً من بئر لا ينضب !!!
كنت أعيش حياة الأفلام الرومانسية و القصص التي أدمنتها في مراهقتي !!!!!!!
و ظننت أن زوجي سيحقق لي هذا ...
و لكن كانت المفاجأة ...!!!!!
بدلاً من الفارس الذي حلمت به ...
فوجئت بجندي في السلك العسكري ...
جامد لا مشاعر لديه......
أبداً
 
إنضم
10 نوفمبر 2008
المشاركات
54
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
تبرجت و تزينت و رششت العطر و صرت أتنقل بين أرجاء منزلي كالملكة ... شعرت كالملكة المتوجة على عرشها و تتنقل في مملكتها ...
أو كالنحلة ... لا بل ملكة النحل ... تتنقل بين خلايا العسل في خليتها الصغيرة ...
كنت أنتظره لأحاول أن أبدأ "أنـــا" لحظة رومنسية ...
أتى من علمه فجلست باعتدال لاستقباله ...
-
هلا حبي كيف كان يومك
-
والله كله كنت مشغول ومضغوط
ذهبت إلى المرآة لأتأكد أنني ما زلت أنثى ... سألت نفسي : هل بي عيب أنا لا أراه؟؟؟
فتوجهت بحزن إلى غرفة الجلوس و نظرت من الشرفة لأجفف بعض الدموع الساخنة ...
ثم أغلقت عيناي لأحس بحرارة أنفاسي على زجاج النافذة الباردة ... كبرود مشاعري في هذه اللحظة !!!
كنت أرحمه و أقول ربما هو متعب لماذا أثقل عليه ...
أنا أعرف أن الرجل يتعب خارج البيت من أجل أهله ...
و لكن أهله أيضاً يتعبون من أجله ... يحلمون لأجله ... يعيشون لأجله ...
أقدم له طعام الغداء فيأكله بهدوء دون كلمة مدح و كأن هذا واجبي أديته و انتهى ...
فكرت أنني إذا بكيت أمامه قد أجعله يشعر بألمي .... فوجدته لا يهتم و كأنني أجرمت بدموعي أو كأنني أمثل البكاء أمامه ... و دموعي هي دموع التماسيح ...
أعرف أنه يحبني و أسترق نظرات عطف و حنان من عينيه و لكنه لا يريد إظهارها !!!!!
يريدني مجرد صديق يفضفض له عن هموم عمله و أنا أريده سعيداً و رومنسياً و محبوباً مني و من غيري !!!!!
ذات مرة ...
قلت له ...
-
لماذا أنت جاف معي ؟
-
لماذا عندما تحدثني بموضوع ما لا تلاطفني ؟
-
لماذا لا أرى ابتسامة محمومة تهرب من بين ثناياك ... كسهم يخترق قلبي ؟؟
فأهيم بك عشقاً و حباً و أغرق في هوى سماك...

 
إنضم
10 نوفمبر 2008
المشاركات
54
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
فأنا حواء الضعيفة ... و خلقني الله لأحبك يا آدم ..
قال لي بحزم ...
-
يا زوجتي ... لقد مر على زواجنا سنة كاملة ... المفروض تتعودي إحنا كبرنا على هذي السوالف؟
ثم أكمل ...
-
ألم تصبحي امرأة ؟؟؟
-
ألن تصيري عاقل؟؟؟
و كان كالذي ألقى في حجري حجراً كبيراً ... أعجزني عن الكلام ...
فأجبته و الدموع تسابقني ... و قد مثلت القوة و الحزم ...
-
أعقل من ماذا؟؟
-
ألا ترين لبسك ؟؟ ألا تشعرين أنه مبالغ فيه؟؟
-
ما به لبسي ... ؟؟
-
لماذا لا تلبسين مثل باقي النساء ؟؟؟
-وماذا تلبس باقي النساء ؟؟
-
لا أدري .. و لكن كوني كباقي النساء؟؟؟
-
باقي النساء ؟؟ أي النساء تقصد؟؟؟
نظرة لي نظرة لم أستطع فك رموزها ...
ثم تركني حائرة ... اغرق في دوامة ...
أصرخ بصمت و لكن ما من مجيب !!!
ماذا تريد أيها الرجل ؟؟؟
و ما الذنب الذي اقترفته معك ؟؟؟
و ما العيب في لبسي !!!
من هن النساء الذي يقصدهن هذا الرجل ...؟؟
هل هي المرأة التي اعتكفت في المطبخ لتذيق زوجها أشهى أنواع الطعام ...
أم التي تحولت إلى رياضية من الطراز الأول لتبقي على نظافة البيت ...
هل يريدني سلبية ... أنسى زوجي لأحترق في مشاغل البيت و همومه ...؟؟؟
أيريدني أن أسجن نفسي بثوب جدتي ؟؟؟
و أتناسى مشاعري الدافئة ...
أنا أحتاج لحبه و حضنه و حنانه ...
أحتاج له بعنف ...

 

المواضيع المتشابهة

المواضيع المتشابهة


كلمة المدير

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ,, ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى .

عن منتديات نسوة

نسوة أكبر تجمع نسائي في العالم العربي لكل ما يخص عالم حواء والحمل والولادة والزواج والثقافة الجنسية والسعادة الزوجية وطرق الجماع وقصص وحكايات رومانسية وتسريحات وكياج لكي أن

تابعنا على المواقع الاجتماعية


إتصل بنا

 

أعلى