بادئ الموضوع تاريخ البدء
  • المشاهدات 31,376
  • الردود 19
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
إنضم
21 أكتوبر 2008
المشاركات
116
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
عزيزاتي وحبيباتي عضوات مملكة بلقيس


أرحب بكن في أول رواياة لي .. والتي أهديها بكل حب من قلبي


لتصل إلى قلوبكن .. لتعيشوا معي فصول قصتي


كما أهدي هذه الرواية إهداء خاااااص إلى الأخت فراااولة





ولكن



قبل بداية القصة


أرجو من أرادت نقل قصتي


إلى أي منتدى آخر ن تقوم بإدراج اسمي


وأنها منقولة من مملكة بلقيسسسسس


وإلا !!!!



لن أحللها يوم القيامة



كما أن هناك شروط لقراءة القصة



أولاً : القصة ستكون جزء كل يوم



ثانياً : أتمنى عدم التجرييييييييح فمن أرادت


أن تتابع معي القصة فلتتابع بروح طيبة


وأن تنتظر كل جزءين في يوم


ومن تشعر بأنها لا تستطيع أن تنتظر .. لا تقرأ القصة


وتنتظر نهايتها



ثالثا ً : كل انسان له ظروف متى سنحت لي الظروف


بالكتابة سأكتب ..


كما أريد أن أنوه بأن القصة من وحي الخيااااااال


وشكراً لكن .....






البداية



الجزء الأول





جلس خالد على جهاز الكمبيوتر وسرح بفكرهِ بعيداً .. وظل يتذكر لحظاته


الجميلة مع (( سارة )) .. دخلت عليه زوجته خولة وهي تحمل الشاي


ووضعته له على الطاولة .. ولكن خالد لم يشعر بوجودها


فوضعت خولة يدها على كتف خالد وقالت بدلع : حبيبي شفيك وين سرحت


أكيد فيني صح ؟؟؟



نظر إليها وقال : لا طبعاً مو فيج .. روحي جيبي غترتي بسرعة بطلع



نظرت إليه خولة بغضب وقالت في نفسها : أكيد يفكر فيها


آآآآه ياالقهر هو للحين ما نساها .. هي ماتفتكر فيه وهو ذابح نفسه عشانها







خرج خالد بسيارته متجهاً إلى البحر .. وقف أماما البحر وظل ينظر إليه ويتذكرها


حبيبته سارة .. بل زوجته الغالية !!!




نأتي لنعرفكم بخالد كبداية للقصة


خالد شاب يبلغ من العمر28 عاماً .. أنهى دراسته الجامعية


وعمل في التجارة .. فهو شاب يحب ويعشق المغامرة بكل شيء


شخصيته قوية .. طباعه حااادة ... يثق بنفسه ثقة عمياء


تزوج خالد من سارة عندما كان عمره 25 عاماً


وسارة فتاة تبلغ من العمر 22 عاماً عاشت حياتها في كنف


أسرة عريقة .. لديها أخت واحدة وشابان أحدهما يكبرها ب3 أعوام



سارة فتاة طموحة واجتماعية .. تحب العمل كثيراً


فهي تعمل مع والدتها في مشغلٍ خاص لفساتين السهرة


تعشق الرومانسية إلى أبعد الحدود



تمت خطبتها عن طريق أم خالد .. فقد خطبتها لابنها خالد


دون أن يعلم .. فقد كان يريد الزواج من إبنة عمته (( خولة )


ولكن أم خالد أبت ألا تزوجه غير سارة ابنة صديقتها الغالية


فهي تحب سارة كثيراً وترفض أن تزوج ابنها من خولة


لأنها تكره غرورها الزائد .. ولأنها تكبر خالد بعام واحد


صُدم خالد عندما اخبرته أمه بأنها قد خطبت له سارة


فاشتعل خالد غيظاً وقال لأمه بأنه لايريد إلا خولة


إلا أن أمه رفضت وقالت له : إذا ما تزوجت سارة لانت ولدي ولاني امك



حزن خالد كثيراً وبعد عدة محاولات رضخ للأمر ووافق


تمت خطبة خالد وسارة بسرعة ورفض خالد أن يرى خطيبته


أو يكلمها متعللاً بأنه لا يحب أن يراها إلا يوم الزفاف والذي تم


تحديده بعد 3 أشهر من الخطبة




كانت سارة سعيدة جداً بخالد .. فقد أحبته منذ أن رأت صورته


ولم تكن تعلم ماذا يخبئ لها القدر



اقترب موعد الزواج وسارة قد أكملت تجهيزها لنفسها ولجميع


مستلزماتها ..



وعندما جاء يوم الزفاف



سارة جالسة في غرفتها وأختها مريم تقوم بوضع لمساتها الأخيرة


من قناع الوجه حتى يظهر وجه سارة جميلاً صافياً كعادته


سارة : آآآآآه يا مريوم .. ماتدرين شقد مستانسة .. أخيراً بشوفه هالمتكبر


أنا مستغربة منه ليييش رفض يشوفني أو يكلمني


مريم : ياحبيبتي تلاقينه يبي كل شي بعد الزواج والدليل انه استعجله



رفعت سارة نفسها ونظرت للمرآة وقالت : تتوقعين يحبني


مريم : شلون ما يحبج وين بيحصل وحدة أموووووورة مثلج قالتها وهي


تمسك طرف خدها فضحكت سارة من ذلك



دخلت أم سارة إلى الغرفة : انتوا لين الحين ما خلصتوا


مريم : يمه شفيج بنتج بتعرس خليني أطلعها أحلى عروس


الأم : انتي روحي ارتاحي وراج وقفة بالعرس ارحمي اللي في بطنج


مريم متزوجة من ابن خالتها وهي حامل بشهرها الرابع


وبطفلها الثاني


سارة : يمه شفيج خليني أكشخ والا لا يكون تغارين مني ههههههه


الأم : انا واثقة من نفسي وانا احلى منكم توني شباب


سارة ومريم : هههههههههههه


فخرجت مريم مع أمها لتحضير الغداء



حينها أخرجت سارة من حقيبتها صورة خالد وظلت تنظر إليه


ملامحه جميلة أبيض الوجه خفيف اللحية عيناه واسعتان من يراهما يخجل


أن ينظر إليهما من جمالهما ، لديه ابتسامة ساحرة سحرتها منذ أول مرة


ضمتها إلى صدرها وقالت : آآآه يا حبيبي والله لحطك بوسط قلبي


وعيني .. وأسوي لك كل اللي تبيه






في الساعة الثالثة عصراً ذهبت سارة إلى الفندق ترافقها شقيقتها مريم


قامت بتجهيز وتعطير الغرفة التي ستجمعها هي وزوجها


حضرت اليها الماكيرة وقامت بعمل كل ما يلزم لتظهر جمال سارة


ارتدت سارة فستانها اللؤلؤي فقد قامت بتصميمه والدتها


وبعد ان انتهت نظرت الى نفسها في المرآة وقالت : ياالله هذي انا


الماكيرة : ايوا شو مش مسدئة .. ما شا الله عليكي أموووورة .. ويابختو الحبيب اليوم


ضحكت سارة وجلست تنتظر ... مرت الساعات ببطء وسارة مازالت تنتظر


جاءت مريم الى سارة في الساعة العاشرة مساءاً وقالت : يله حبيبتي


القاااعة ملياااااااااانة حدها يله لازم تطلعين الحين


ارتبكت سارة في البداية فقرأت المعوذات ثم توكلت على الله ودخلت القاعة


نظر اليها جميع من بالقاعة


أعجب الجميع بجمال سارة ورشاقة جسدها وطول شعرها وبريق عينيها


وصلت سارة الى الكوشة وجلست تنظر الى النساء وهي خجلة


قامت المدعوات بالذهاب للسلام على العروس ومن بينهم خولة ابنة عمة خالد


إلا أن نورة اخت خالد لحقت بها وأمسكتها وقالت لها



خولة وين بتروحين


خولة : بروح اسلم على خطافة الرياييل واسمعها كم كلمة في الصميم


نورة : انت مينونة وسحبتها إلى دورة المياة وأدخلتها رغماً عنها


وصرخت فيها : انت مب صاحية شتبين يقولون عنج الناس


خولة بصراخ : أي مب صاحية خلي الناس تعرف حقيقتها


خليهم يعرفون انها خذت حبيبي مني


نورة : والله اللي يسمعج يقول كان بينكم قصة حب


كل اللي كان كلام بس من يوم انتوا صغار وهم يقولون خالد حق خولة


والحين انتوا كبرتوا على هالشي وبعدين امي اخطبت له سارة


ولو كان مايبيها ما كان وافق ..



ظلت خولة تبكي وقالت : انا مالي قعدة في هالمكان برجع البيت احسن



تركتها نورة واتجهت لقاعة الفرح


مرت الساعات وسارة فرحة مسرورة


وكانت ترتقب لحظة دخول حبيبها القاعة


ولكن خالد رفض الدخول وطلب من والدته واخته بأن يخرجوها


له ويذهب معها الى الغرفة


تضايقت الام من فعل خالد


ذهبت نورة الى سارة وقالت لها:


سارة حبيبتي ترا خالد ماراح يدخل القاعة طلب انج تخرجين له


سارة نظرت اليها باستغراب : ليييش شسالفة اخوج ليش يخليني في هالموقف


نورة : لاحبيبتي شكله خجلان


قامت سارة وتبعتها امها وام خالد ومريم ونورة


وأخذوها اليه بعد تغطيتها بالعباءة للذهاب الى الجناح


الذي قام بحجزه خالد



خرجت سارة من القاعة ووجدت خالد ينظر اليها نظرات حادة


خجلت سارة وأنزلت رأسها ووقفت بجانب خالد الذي حياها ومسك يدها


وما ان وضع يده بيدها ارتجفت سارة فقد أحست بدفء يديه وصلابتها


ظل خالد ممسكاً بها واتجها معاً إلى غرفتهما


عندما وصلا الغرفة دخلت سارة ودخل خالد وتوجه ناحية الكرسي وجلس


اندهشت سارة وظلت واقفة فهي لا تعرف ماذا تفعل


رفع خالد رأسه ونظر إليها نظرة خاطفة وأمرها بخلع العباءة فلا يوجد أحد غيرهما


بالغرفة .. خلعت سارة العباءة وكشفت عن وجهها


نظر اليها خالد نظرة إعجاب فلم يكن يتوقع جمالها


فأحست سارة بنار تأكلها فلقد كانت عيناه تتفحصانها بالكامل


وقف خالد وتوجه إلى سارة رفع وجهها إليه فأغمضت سارة عينيها


منتظرة قبلته التي سيطبعها على جبينها ولكن طال الانتظار ولما


فتحت عينيها وجدته ينظر اليها نظرات لم تعرف لمغزاها معنى



ماذا سيحدث بين خالد وسارة سنعرف ذلك في الجزء القادم

 
إنضم
21 أكتوبر 2008
المشاركات
116
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الجزء الثاني




فتحت سارة عينيها ووجدت خالد ينظر اليها بهدوء




قالت في نفسها : يا الله انا مب عارفة شسالفته ذي .. ليش مايتكلم .. ليش مايقول شي .. شفيه



قطع صوت خالد حبل افكارها وناداها : سارة ...


روحي بدلي ملابسج وتعالي .. ابغاج في موضوع



سارة : حاضر



ذهبت سارة الى الغرفة ولم تفهم ماذا يريد خالد


فتحت حقيبتها ونظرت إلى ملابسها : ياربي شلبس


أكشخ .. والا ألبس جلابية .. بس انا ماعندي جلابية


كل اللي جبته قمصان وفستانين


بلبس فستان أحسن لي


لبست سارة فستاناً طويلاً مصنوعاً من الحرير لونه ذهبي


فتحت شعرها وأسدلته على كتفيها فقد كان غزيراً أسود اللون


ومسحت مكياجها سريعاً ووضعت مرطب للبشرة


وكحل خفيف وروج ذهبي


ليظهر جمالها طبيعياً أكثر


أربكها نداء خالد فوقع الكحل من يديها : يا سااارة


انت شتسوين ..


استغربت سارة وقالت : هذي شكله مب صاحي ما يبيني أكشخ له


خرجت سارة إلى الصالة ووجدته قد خلع البشت والغترة


وكان جالساً وواضعاً يديه على رأسه


اقتربت منه وقالت برقة : حبيبي


رفع خالد رأسه ونظر إلى سارة وارتبك قليلاً


فجمالها لا يقاوم


وقال بحدة وبصوت هادئ : ليش كل هالكشخة


صُدمت سارة من كلام خالد


صمتت قليلاً ثم قالت : كله لك


قام من مكانه وتوجه إلى النافذة ونظر منها وقال:


اسمعيني


سارة في نفسها : قول قول اسلوبك يخوفني


خالد : سارة ابيج تعرفين سر انت ماتدرين عنه ومالج ذنب فيه


سارة : خرعتني ياخالد صاير شي


خالد : اسمعيني يا بنت الناس .. انا ما ابي اظلمج معاي


سارة : مب فاهمة .. ممكن توضح


خالد : سارة انا تزوجتج ..... وسكت قليلاً .. ثم أكمل . أنا تزوجتج


بضغط من امي .. يعني امي هي اللي خطبتج لي من غير ماتشاورني


وانا الصراحة تضايقت من هالشي ..


لأني ابي اتزوج بنت عمتي


وامي ماتبيها .. وتبيج انت لأنج بنت زميلتها


واحلفت اذا ما تزوجتج بتغضب علي


وانا ما اقدر ازعل أمي نهائياً فوافقت وفي نفسي مب موافق


وقررت اتزوجج لكن قدام الناس بس



أحست سارة بأن الأرض قد انشقت وتبلعها بالبطيء


نزلت دموعها وهي واقفة جثة بلا روح


فروحها قد خرجت من هول الصدمة


وقالت : ايش المطلوب مني


خالد وبكل برود : المطلوب انج تروحين تبدلين ملابسج الحين


وتلبسين محتشم لأني مااعتبرج زوجتي .. كل اللي بينا ورقة


وبعد ماتبدلين ارجعي عشان نتفاهم


نظرت سارة إلى خالد نظرة حزيييينة


وركضت إلى الغرفة


دفنت وجهها في الوسادة وظلت تبكي بكاءً طويلاً


حتى تعبت من البكاء


ناداها خالد ولم ترد عليه


دخل عليها الغرفة ونظر سريعاً للغرفة ورأى ترتيبها لكل شيء


فقد أشعلت الشموع ونثرت الورود


وعطرت المكان


ورأى على الطاولة هدية مغلفة ومعها رسالة


لم يعرها أي انتباه


توجه إلى سارة وناداها بهدوء: سارة ممكن أعرف ليش تبكين


التفتت إليه سارة بكل غضب وعيناها قد امتلأت ووجهها من الدموع .. ليش أبكي انت شنو ماتحس


ليش تسوي فيني جذي .. ليش ماصارحتني من البداية


ليش ماكلمتني فترة الخطوبة وصارحتني


حرام عليك تحطمني حرام عليك .. وظلت تبكي وهو ينظر إليها بحزن


خالد :أرجوج يكفي .. الله العالم اني متضايق حدي


انا بإمكاني أكمل معاج حياتي كأي زوجين .. لكن ما أبي أظلمج


شلون تبيني أعيش معاج أخاف أكرهج وانت مالج ذنب


سارة : اوكي خلااااااااااص طلقني الحين وخل كل واحد يروح بطريق


خالد: انت مينونة انا مستحيل اطلقج الحين


تدرين ان الناس بتاكلج بلسانها .. الكل بيظن فيج ظن السوء


وانت تدرين الناس ماترحم .. ما تصدق تلاقيلها حد تتكلم فيه


انا مش نذل لهالدرجة يا سارة



تذكرت سارة أحلامها التي رسمتها مع خالد .. تذكرت حبها له


فظلت تبكي دماً قبل الدموع ..وقالت في نفسها


حبيتك .. والله حبيتك .. وعلشان حبك بسوي اللي تبيه


عشان أشوفك سعيد ومرتاح


طلب خالد من سارة أن تنام في الغرفة وأنه سوف


ينام في الصالة حتى يوم غد


فتركها وذهب إلى الصالة وظل جالساً طيلة الليل يفكر


أما سارة فلقد اتجهت لترى فستان زفافها الذي أحست بأنه


ليس فستانها بل كفنها الذي قام خالد بتكفينها به



.....


في صباح يوم الأحد نهض خالد متثاقلاً على أثر طرقات الباب


اتجه نحو الباب وقال بصوت متثاقل : من من


من خلف الباب : هاي سير .. بريك فاست (( الريوق ))


خالد : اوكي اوكي ويت


ذهب خالد ولبس ثوبه وفتح الباب


دخل النادل ومعه مائدة الافطار فقد أعدها الفندق للعروسين


شكر خالد النادل وأغلق الباب


اتجه خالد إلى الغرفة وطرق الباب ولكن لم يرد أحد


ظل خالد يطرق ولكن لم يكن هناك صوت


فتح خالد الباب ووجد سارة تغط في نوم عميق


فقد أعياها السهر والبكاء .. وظل ينظر إليها بحزن


واقترب منها .. ورأى كيف انها احتضنت الوسادة ونامت


فبدل من ان تحتضنه هو احتضنت وسادتها ..


وكانت مازالت ترتدي فستانها الذهبي


اقترب منها أكثر ورأى جمال عينيها وبشرتها


وقال في نفسه : ماشاء الله عليج الله عطاج جمال ساحر .. الله يحفظج


حزن خالد كثيراً لحال سارة وذهب إلى الصالة وأفطر


ثم جلس يفكر ....وقال في نفسه : يا الله احس اني قسيت وايد عليها


كان المفروض انتظر .. بس انا ما أبي اعلقها فيني


ظل يفكر خالد حتى دخلت سارة عليه الصالة ووجدت مائدة الافطار


ثم نظرت لخالد وخالد ينظر اليها وفي عينيها حزن كبير


أطرقت رأسها فقال خالد: سارة انا فطرت روحي انت افطري


سارة : مشكور ما اشتهي شي


جلست سارة وقد غطت نفسها بعباءتها وقالت :


خالد .. ابغى اروح بيت امي


خالد : انت شتقولين ناوية علينا شوفي ويهج منفخ من الصياح


سارة : حرام عليك .. ما اقدر اقعد هني .. احس بخنقة


خالد : اوكي اوكي قومي بدلي ملابسج ونطلع


سارة : وين


خالد : نتمشى شوي


سارة : انا تعبانة ياخالد ابي ارجع حق امي اللي صار صدمة بالنسبة لي


وانا ما ألومك انت انسان شهم وما حبيت تغضب امك


بس .............


خالد : بس شنو


سارة : خلاص خلاص مب لازم


خالد : على راحتج .. يله بدلي وانا بنزل تحت



ذهبت سارة لتغيير ملابسها سريعا ً ونظرت الى نفسها في المرآة


وقالت : آآآخ ياسارة لو كنت تدرين باللي بيصير من قبل


ماكان سمحتي لهالشي انه يصير .. لكن قدرة الله أعظم


خرجت سارة من الغرفة وأخذت معها قطعة ثلج لتضعها على


عينيها التي تأثرت من كثرة البكاء


ركبت سارة بجانب خالد وذهبت معه وكان الاثنين صامتين طول الطرييييق



أحداث كثيرة حدثت في هذا اليوم سنعرفها غداً بإذن الله في الجزء القادم
 
إنضم
21 أكتوبر 2008
المشاركات
116
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الجزء الثالث



ركبت سارة بجانب خالد وذهبت معه وكان الاثنين صامتين طول الطرييييق



ظلت سارة سارحة بأفكارها في المستحييييل



وأذرفت دمعة ومسحتها سريعاً



التفت إليها خالد وقال : وين تبين نتغدى



سارة : ما ابي غدا ما اشتهي



خالد : مايصير يا سارة ما تاكلين شي .. ما تخافين على صحتج



سارة : وانتوا خليتو فيني صحة .. قتلتوا فرحتي وقتلتوني



حكمتوا علي بالاعدام وانا مالي ذنب .. ليييييييييييييييش



وعادت للبكاء مرة أخرى >> مثل ما قلنا من قبل سارة رومانسية



جداً وحساااااسة لأقل شي يصير



ظل خالد صامتاً وتوقف بالسيارة عند أحد المطاعم ونزل لشراء



الطعام .. نظرت إليه سارة وهو خارجاً من المطعم وقالت في نفسها:



ماتدري ياخالد .. اني أحبك .. أحبك



ركب خالد السيارة .. وقال لها : شرايج نرجع الفندق ونتغدى



سارة : سوّ اللي يريحك .. انا ماراح آكل



خالد : مب على كيفج يا مدام .. بتاكلين غصبن عنج .. سمعتي



صمتت سارة حتى عادا إلى الفندق



دخلت سارة مسرعةً الغرفة وأقفلت عليها الباب



دخل خالد ووجد الغرفة مقفولة وأمرها بالخروج فوراً



رفضت سارة وقالت : أرجوك ياخالد خلني بروحي انت شتبي بالضبط



خالد : ماابي شي يا بنت الناس .. ابيج تقومين وتاكلين الحين



سارة : ابي انام وارتاح علشان اروح بالليل بيت امي



خالد : سارة (( ولم ترد )) .. سارة (( ولم ترد أيضاً )) .. ردي علي



لم ترد سارة وذهب خالد إلى الصالة وتناول وجبة الغداء



ثم ذهب ونام على الأريكة حتى استيقظ على رنين هاتفه



خالد : ألوو



أم خالد : هلا حبيبي هلا بولدي هلا بالمعرس



خالد : هلا يمه هلا هلا



أم خالد : هااا شكلك غرقان في العسل حتى مااتصلت ولا سألت



خالد في نفسه : أي عسل أي بطيخ وانتي خليتي فيها عسل



آآآخ لوتدرين باللي صار كان ذبحتيني من زمان



أم خالد : خالد .. خالد .. شفيك ياولد ماترد



خالد : نعم نعم يمه ..اسمحيلي سرحت



أم خالد : لااااا انت شكلك غرقت عدل في العسل



وخلصت (( وتضحك )) هي هي هي



خالد : الله يهديج يا يمه اصبري علينا تونا ثاني يوم زواج



أم خالد : انزين .. وينها عروستك عطني اياها اكلمها وابارك لها



خالد : والله ورطة



أم خالد : شتقول



خالد : لاااا ...بس .. سارة نايمة



أم خالد باستغراب : نايمة .. وييييي ..لييييييش



خالد : يايمة ليش بعد المرة تعبانة نسيتي امس سهرت



أم خالد : تعبت منك أكيد .. انتوا يا الرياييل ماتصدقون ..كل شي


تبونه بسرعة ...!!!!!



خالد : الله يهديج يايمه



أم خالد : المهم .. بتجونا اليوم في بيت العروس سمعتني ..



خالد : ان شاء الله خير يايمة .. بس ماراح نطول عشان بكرة



بنسافر الفجر .. لازم نرجع الفندق ونرتاح



أم خالد : على راحتك كييييفك



خالد : خلاص يمه .. اشوفج على خير



أم خالد : حياك الله يا حبيبي مع السلامة


أغلق خالد الهاتف وتوجه إلى الغرفة .. طرق الباب ونادى



سارة .. سارة افتحي الباب وقومي صلي .. أذن العصر



سارة مستلقية على فراشها ولم تنم .. بل كانت



تفكر طيلة الوقت في خالد ..



سمعت طرقات خالد من خلف الباب وقامت وفتحت له



سارة : أهلين انا قاعدة مانمت



خالد : كنت حاس .. ترى امي اتصلت وسألت عنج



سارة : يعني شنو



خالد : يعني بنروح لهم اليوم



سارة : انا مالي نفس اشوف حد



خالد : سارة ((بغضب )) اسمعيني .. انا مستعد اطلقج من الحين



بس زين مني خايف عليج من كلام الناس



سارة : طبعاً لأن المجتمع دايماً يحط ان المرة هي دووووووم



العيب يكون فيها ..



خالد : اسمعي بلا مجتمع وبلا سخافات .. لازم تكشخين الليلة



وتبينين لهم انج مستانسة معاي .. وخلج عادية



احنا ماراح نطول بنطلع بسرعة



سارة : ليش نطلع بسرعة .. انا ابي اقعد مع امي



خالد : احنا بنسافر بكرة ..



سارة : بنسافر !!!.... وين



خالد : المانيا



سارة : وليييييييش



خالد : لأن انا اصلاً عندي دراسة هناك .. وعشان يفكرون ان



انا وانتي رايحين شهر عسل



سارة : الله يعين (( قالتها بحزن))



وبعد المغرب جاء خالد الى غرفة سارة وطرق الباب



سارة : نعم



خالد : اقدر ادخل



سارة : تفضل



دخل خالد ونظر الى سارة ولم يستطع مقاومة جاذبيتها



فقد كانت ترتدي فستاناً أحمر اللون مفتوح الظهر



تضع فوقه قطعةً صغيرة من التور الأسود



ولبست عقداً أبيضاً .. وتاجاً ناااعماً وضعته فوق رأسها



ورسمت عينيها بكحلٍ أسود من الداخل والخارج ..



ووضعت روج أحمر اللون أظهر جمال شفتيها



التفتت سارة إلى خالد وقالت : شفيك وين سرحت



خالد : هاا .. لا .. خلصتي .. تبين شي .. يله نروح



ضحكت سارة .. وقالت : لا انت فيك شي



أخذت عباءتها وارتدتها ومرت بجانب خالد وقالت : يله ((بدلع))



خالد في نفسه : شفيني شصايرلي .. احس جسمي كله حار



خرج خالد وراء سارة ونزلا معاً ..



وركبا السيارة وانطلقا إلى منزل أم سارة



ظلت سارة كعادتها تفكر في خالد وفي حبها الذي قتله



أما خالد ... فظل ينظر الى سارة تارة .. وتارة اخرى ينظر الى الامام



حتى وصلا الى بيت ام سارة .. ونزلا



ذهبت سارة باتجاه باب المنزل فناداها خالد وقال : سارة ..



لا تنسين تقرين الاذكار على نفسج ..



سارة : ان شاءالله



دخلت سارة الى منزل امها ووجدت المنزل ممتلئ بالنساء



فخافت من الدخول .. وخافت ان تبكي إن رأت امها



لكن ...



الأحداث آآآآآآتية .. سنعرف الكثير في الجزء القادم



تقبلوا تحياتي :blush-anim-cl:
 
إنضم
21 أكتوبر 2008
المشاركات
116
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الجزء الراااابع




دخلت سارة الى منزل امها ووجدت المنزل ممتلئ بالنساء




أحست بالخوف ورعشة تسري في أركانها ..




لم تتوقع الحضور .. فقد كانت مفاجأة أعدتها والدتها وأم خالد



فلقد تم عمل بوفيه وتم دعوة جمييييع من حضر زفاف سارة



خلعت سارة الشيلة من على شعرها وانتبهت لها شقيقتها مريم



نادت .. هلا هلا .. كللللللللللوووووووووووش ( زغرودة ) :bleh:



يمة يمة .. سارة وصلت .. دخلت سارة المجلس ووجدت الجميع



بانتظارها .. قامت جميع النساء بالتصفيق والغناء لسارة



أحست سارة بارتباك ولاحظت والدتها ذلك



إقتربت منها وسلمت عليها .. ثم ضمتها لصدرها وهمست في اذنها



شكلج تعبانة ياحبيبتي ... فيج شي



سارة : هااا .. مدري



الأم : اسم الله عليج .. ويهج شاااحب عسى ماشر ياالحبيبة



سارة أحست بأنها تريد البكاء فاعتذرت من والدتها بالذهاب إلى الحمام



خرجت سارة من المجلس متجهة إلى الحمام .. ووجدت نورة في وجهها



نورة : سارة وصلتي .. ماانتبهت لج .. كنت اتكلم بالتلفون



سارة : هلا نورة .. اعذريني .. بروح غرفتي شوي .. عندي اغراض



لازم آخذها معاي ..



أيضاً لاحظت نورة شرود وارتباك سارة .. وقالت في نفسها :



ياخوفي خالد زعلها .. أو قال لها شي عن خولة



اتجهت سارة لغرفتها وأغلقت على نفسها الباب .. ثم أخذت صورة خالد



من حقيبتها التي تركتها بالمنزل وقامت بمزعها .. وظلت تبكي



أسكت بكائها طرقات الباب ..



سارة : من



نورة : انا يا سارة .. الوالدة تسأل عنج ..



فتحت سارة الباب ودخلت نورة وصُدمت لرؤية وجه سارة



فقد كان مليئاً بالدموع .. قالت : ساااارة ..شفيييييج



سارة : ولا شي .. بس ... قلبي يعورني لفراق أمي



نورة : سارة تكذبين علي .. انت فيج شي



سارة : لاااا .. صدقيني .. بشتاق لامي



نورة : ياحبيبتي . وضمتها لصدرها



ثم طلبت منها ان تصلح مكياجها وفور انتهاءها أخرجتها



الى المجلس وقامت النساء بإلقاء السلام عليها وتهنئتها بالزواج



قامت والدة خالد بالتصوير مع سارة .. وظلت بجانبها حتى شارفت


على الرحيل ..



اتصل خالد على سارة وقال لها : يله نروح



سارة : اوكي يله .. لأني وايد تعبانة



خالد : انا انتظرج في السيارةاطلعي



اغلقت سارة الجوال .. وقامت بلبس عباءتها .. وسلمت على الجميع



وهي تسمع كلامهم ..فواحدة تقول : وييي تو الناس



شعندها بتروح من الحين



وأخرى : خلوها تروح .. الريال ما يقدر ينتظر اكثر .. مشتاق لها



ويعم الضحك المجلس .. تتضايق سارة جداً وتطلب من والدتها



مرافقتها للباب .. ثم قامت بضمها والبكاء معها وتوديعها



ركبت سارة السيارة وألقت السلام بصوت متحشرج



سارة : السلامم علللليكم



خالد : وعليكم السلام .. هاااا شخبارج



سارة : الحمدلله ..



خالد : تبين نرجع الفندق والا نروح نتمشى شوي



سارة : الفندق .. لاني تعبانة .. وابغى انام




خالد : على راااحتج


انطلق خالد بالسيارة متجهاً للفندق .. حتى وصلا ونزلت سارة



وصعدا معاً حتى وصلا الغرفة ..



دخلت سارة الغرفة وقالت لخالد : انا بروح انام تبي شي



خالد : جهزي اغراضج وبعدين روحي نامي .. لأن ماعندنا وقت ..



لازم نكون في المطار الساعة 5 الفجر



سارة : حاضر .. على أمرك



خالد : بوقظج الساعة 3 ونص اوكي



سارة : ان شاء الله



خالد : تصبحين على خير



سارة : وانت من أهله




ذهب خالد الى الصالة وترك الغرفة لسارة ..



قامت سارة بتبديل ملابسها وألقت نفسها على السرير



وظلت تفكر في السفر .. وكيف سيكون حالها مع خالد وحدهما



لم تستطع سارة ان تقاوم النوم .. فغطت في نوم عميق



استيقظت سارة على صوت خالد يوقظها من نومها



فقامت وهي متضايقة من اسلوبه في ايقاضها



فقد كان يوقظها بصوت عال أرعبها



سارة : استغفر الله العظيم .. ماتعرف توقظني الا بصوت عالي !!!



خالد : قومي بلا دلع .. مافي وقت ..



قامت سارة من سريرها وتوجهت للحمام



أخذت دشاً سريعاً ثم لفت نفسها جيداً .. وخرجت وكاااانت المفاجأة



لم تكن تعلم ان خالد بالغرفة .. وعندما انتبهت لوجوده



صرخت: انت شلون تدخل الغرفة بدون استئذان



خالد : آآآآسف ماكنت ادري انج بتطلعين ... بفوووطة



سارة بغضب : اطلع بره ..



خرج خالد وهو محرج من موقفه مع سارة .. لكنه غضب



لصراخها عليه .. وظل غاضباً وانتظرها لحين خروجها



لبست سارة ملابسها وخرجت لتتفاهم مع خالد



وجدته جالساً يفكر .. ووجهه قد احمر من الغضب



سارة : ممكن اعرف شالحركة البايخة اللي سويتها ؟؟؟



خالد مستغرباً : شسويييت لج انا .. الله العالم اني ماكنت قاصد



وبعدين ليش معصبة جذي .. انت ماظهرتي قدام واحد غريب ..



ظهرتي قدام زوجج ..



سارة باستهزاء: نعم نعم .. أي زوج .. ليش احنا في غرفة تجمعنا



او فراش يضمنا مع بعض .. الظاهر انك نسيت .. ان اللي يجمعنا ؟؟



وصمتت ....... وطال صمتها .... ثم قالتها .. بألم : ان اللي يجمعنا



ورقة !!!!!!!!!!!!!



ثم ذهبت مسرعة الى غرفتها .. حتى لا يحس خالد بألمها



ظل خالد شارد الذهن .. لم يكن يتوقع ردة فعل سارة



حزن كثيراً لما فعله بها .. فعلم انه قد قسى عليها



وهي لا ذنب لها .. فقرر ان يعاملها كأخت غااالية إلى قلبه



ماذا حصل بين خالد وسارة بعد ذلك



سنعرفه في الجزء القادم المليء بالمغااااااااااامرات
 
إنضم
21 أكتوبر 2008
المشاركات
116
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الجزء الخامس





ظلت سارة في غرفتها لفترة 10 دقائق .. ثم دخل عليها خالد




خالد : سارة .. آنا آآآسف ..وابيج تعذريني .. والله ماكنت اقصد



سارة : حصل خير ياخالد .. خلاص انسى الموضوع



خالد : على العموم .. انا اوعدج مااعيدها



سارة : ان شاء الله خير



خالد : يله قومي نروح



سارة : اوكي .. بلبس عباتي وبطلع وراك



خالد : انتظرج



خرج خالد وانتظر سارة في الصالة



سارة تلبس عبائتها وتخرج فترى خالد ينتظرها



خالد : خلصتي



سارة : ايوا خلصت ..يله



خرج الاثنين معاً وانطلقا نحو المطار ووصلا في الوقت المناسب



انهى خالد جميع الاجراءات .. ثم توجها نحو الطائرة



ركبا الطائرة فجلس خالد على مقعده ثم جلست سارة بجانبه



أقلعت الطائرة في تمام الساعة 5 والنصف فجراً


ظلت سارة شاردة بذهنها .. وخالد ينظر لها مابين الحينة والأخرى



أحست سارة بتعب شديد .. فغطت في نوم عميق



جلس خالد ينظر لتقاطيع وجهها



خالد في نفسه : والله ياخالد ان عندك وحدة حلوة .. لو تتوكل على الله



وتكمل حياتك معاها أكيد بتحس بالحب .. وراح تحبها اكيد



ماشاء الله عليها .. جمال .. ورشاقة .. ورقة ..وصووووت ..آآآه



من الصوت كله نعومة ..



وانتبه لضميره : انت مينون .. ونسيت خولة



هالمسكينة اللي تحبك .. واللي ودها تقطع روحها عشانك ..



هي الأولى .. هي اللي تحبك قبل .. أما سارة عمرك ماعرفها قلبك



المضيفة : لو سمحت .. لو سمحت .. مستر خالد



خالد : نعم نعم



المضيفة : بدك تشرب إشي



خالد : كابتشينو لو سمحتي



المضيفة : حاضر



عاد خالد لضميره : أصلاً سارة ماتفكر فيك .. هي حزينة لأنكك جرحت



كبريائها .. هاي الحريم سوالفهم ماتخلص .. أصلا مجرد ماتطلقها



بتتزوج بسرعة وبتنساك .. من انت عشان تحبك



نظر خالد لوجه سارة وظل ينظر لجمالها



جاءت المضيفة ورأت كيف ينظر خالد لزوجته



المضيفة : زوجتك



خالد : ايوا .. زوجتي



المضيفة : لساتكم عرايس



خالد بخجل : آه .. لساتنا



المضيفة : الله يهنيكو ببعض



خالد : مشكورة



استيقظت سارة على صوت خالد .. وقالت : الساعة كم



خالد : ليش قمتي تو الناس الساعة 7



سارة : عطشانة ..



خالد : آآآمري .. اطلبي اللي تبينه



سارة باستغراب : مشكور .. بطلب بنفسي



صمت خالد وجاءت المضيفة على اثر جرس سارة



المضيفة : صباح الخير ياعروس .. مبروك



سارة : الله يبارك فيج .. بغيت عصير برتقال لو سمحتي



المضيفة : تكرمي حبيبتي



سارة لخالد : شعرفها اني عروس



خالد : لاحظت وسألتني



سارة : لاحظت ايش



خالد : مادري



جاءت المضيفة واحضرت عصيراً لسارة



المضيفة : تفضلي ياعروس



سارة : شكراً



المضيفة : عفواً .. على فكرة .. انتوا بتناسبوا بعض كتيييييير



سارة : مشكورة حبيبتي



ذهبت المضيفة وقالت سارة باستهزاء : اناسب بعض .. بالشكل بس



مب بالمضمون .. أحس خالد بالقهر من كلام سارة



فصد عنها وصمت



مر وقتٌ طويل على صمت خالد .. فأحست سارة بالملل



سارة : ممكن أعرف شفيك .. ليش ساكت .. قلنا ماتبيني ..



بس مو تصد عني وتخليني كأني ولاشي



خالد : انت شفيج اليوم .. ناوية على شي



سمعيني .. انا مسافر عندي شغل ومحتاج أغير لي جو



وانتبه لكلامه .. ثم قال



وابي في نفس الوقت أغير نفسيتج



سارة : أيوا تغير نفسيتي .. مشكور



خالد : استغفر الله العظيم



سارة : ......................



مرت الساعات ببطء



حتى وصلا الى المانيا



انتظرا حتى أمر الكابتن الجميع بالخروج.. ثم نزلا وركبا سيارة



كانت تنتظرهم وهي من ترتيب خالد مع شركات الليموزين



وصل خالد وسارة الى العاصمة برلين



وتم أخذهم إلى فندق خمس نجوم




نزل خالد وسارة الفندق


وقام خالد بعمل الاجراءات .. ثم ركبا اللفت وذهبا لغرفتهما



اندهشت سارة لرؤية الغرفة .. فكانت مكونة من غرفة الضيوف


وغرفتي نوم ..



وحمامين ..




أحست سارة بسعادة .. فقد أحست بتغيير لنفسيتها فعلاً



دخلت غرفة النوم .. وأعجبتها كثيراً فقال لها خالد :



هذي غرفتج .. وانا غرفتي بتكون في الجانب الثاني



وعندج الحمام تعالي شوفيه ..



توجهت سارة الى الحمام .. فأعجبت كثيراً لرؤيته



خالد : شكلج مستانسة



سارة : الصراااحة .. المكان روعة واااايد



أحس براحة نفسية



خالد : ان شاء الله دوم



سارة : بس .. كان ينقص شي واحد



خالد : شنو



سارة : مب لازم تعرف ..



خالد : انتي وايد غامضة تقولين كلام .. وماتوضحين معناه



سارة : وليش أوضح .. ما اعتقد ان يهمك



خالد : على راحتج .. المهم الحين لازم نرتاح وبعدين ان شاء الله



بنطلع نتعشى اوكي



سارة : اوكي ..



خرج خالد وتوجه لغرفته .. أما سارة فقد دخلت الحمام واستحمت ..



ثم خرجت وتوجهت لسريرها وناااامت

توتة توتة خلصت الحتوتة

والى الجزء القادم
 
إنضم
21 أكتوبر 2008
المشاركات
116
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الجزء السااااادس





استيقظت سارة من نومها بعد أن أخذت قسطاً طويييييلاً من النوم




ذهبت للحمام وغسلت وجهها .. وبدلت ملابسها ..وخرجت للصالة



قالت في نفسها : ياالله أحس برااااحة لأني سافرت .. المكان عجيييب



توجهت نحو النافذة .. ألقت نظرة ..

فوجدت السماء قد تلبدت بالغيوم



ونظرت للأسفل فرأت الناس وهم يتنزهون في حديقة الفندق



نظرت للساعة فكانت تشير إلى السادسة مساءً



قالت : خالد لين الحين ماقام .. بروح اشوفه



طرقت سارة باب خالد .. ولكنه لم يجيب



دخلت ببطء ورأته نائماً وعلامات الارهاق بادية عليه



اقتربت منه وقالت في نفسها : فدييييتك .. اللي يشوف وجهك وانت نايم



يقول عنك حنوووون .. وكأنك طفل صغير .. آآآآآآآآه .. والله أحبك



وتركته فخرجت .. رمت نفسها فوق الأريكة وسرحت بخيالها



وقالت : انا ليش مااستغل هالايام الحلوة لصالحي .. وفي نفس الوقت أفرح خالد



عندي فكرة .. ونهضت سارة سريعاً وأخذت الهاتف واتصلت


بالاستقبال وطلبت منهم اعداد مائدة عشاء لعروسين .. وارسالها للغرفة



وذهبت سارة للغرفة وجهزت نفسها سريعاً



فتحت حقيبتها وأخرجت فستاناً أسوداً



من التور .. قصير من الأمام .. ليس له أكمام .. ووضعت



في وسطه حجراً بنفسجي اللون



وضعت مكياجاً ناااااعماً .. وبعد نصف ساعة وصل العشاء فطلبت



من النادل الدخول واختبئت خلف الباب .. وعندما خرج النادل



خرجت سارة فرأت العشاء وقد أعجبها .. وكان هناك باقة ورد كتب عليها ..



ألف مبروك



ذهبت سارة مرة أخرى إلى غرفة خالد .. وجلست بجانبه ومسحت



بيدها على رأس خالد بنعووومة .. وقالت : خالد .. خالد



استيقظ خالد على صوت سارة الرقيق .. ولم يكن متوقعاً



أن يجدها بجانبه .. جلس سريعاً وقال : فيج شي



سارة : لا شفيك خايف ..



صمت خالد وظل ينظر في سارة بإعجاب ..



وقال : بتروحين مكان .. ليش لابسة جذي



سارة : لأني عروس وابي استانس ..!!



خالد في نفسه : هذي ناوية علي .. انا كل مالي اطيح من جمالها



ياربي .. والله ماني عارف شاسوي



سارة : شفيك يله قوووم



خالد : وييين



سارة : نروح نتعشى



خالد : لبسي عباتج وانتظريني .. انا بغسل وجهي وبلبس وبجيج



سارة برقة : لأ .. بررروح جذي .. بدون عباة



وخرجت وهي تضحك ..



استغرب خالد وقال: هذي شفيها لا يكون تسويها وتطلع بهااللبس



ذهب خالد للحمام .. وقامت سارة بإشعال الشموع .. وإطفاء الأضواء



خرج خالد من الحمام ولبس ملابسه .. وخرج ليتفاجأ بما أعدته سارة



خالد : شنو ذي ...



سارة : العشاء .



خالد : ليش ..ماتبين نطلع بره



سارة : لا .. ابي آآآآخذ راحتي هني



خالد في نفسه : شتقصد تاخذ راحتها .. الله يستر ..



سارة : شفيييك .. اقعد وخلنا نتكلم



خالد : تفضلي انت الاول



سارة : شكراً



جلست سارة على طاولة الطعام مقابل خالد



ونظرت إليه في صمت .. ثم قالت :



خالد ... احنا جينا ألمانيا عشان شغلك .. وعشان نغير جو .. صح



خالد : صحيح



سارة : طيب .. لازم نتفق على اشيااااء وايد



خالد : مثل شنو



سارة : ابغى اعرف .. لين متى انت ناوي تخليني على ذمتك



خالد : شهالسؤال ..



سارة : خالد .. احنا بنعيش مع بعض .. ولازم بنطلع ونروح ونجي



مع بعض ..



خالد : وبعدين



سارة : علاقتنا .. لازم تكون طيبة .. وأخوية ..



خالد : وهذا الشي اللي كنت افكر فيه .. لاتفكرين يا سارة اني بظلمج





سارة : انت زوجي قدام الناس بس .. اما بيني وبينك لا



انت قلت هالكلام صح ..



خالد : سارة .. قولي اللي تبينه



سارة : قدام الناس لاتحاول تتصنع انك تحبني ..لأن هالشي بيجرحني



وااااايد



خالد : ان شاء الله .. لا تخافين .. انا قلت لج اني ماراح اظلمج ..

وليش يجرحج



سارة : لأني ... ما ابي اتعلق فيك



خالد : .............



سارة : انسى ان احنا زوجين وخلنا نتعامل مع بعض كأصدقاء



خالد : حااااضر والطلب رخيص ياصديقتي الغالية



سارة : هههههههه حللللوة يا صديقي الغالي



خالد :هههههههه



سارة : تفضل تعشى



أكل خالد وسارة وظلا يتكلمان عن مجموعة من الأمور



.. وخالد في أغلب اللحظات يسرح كثيراً في سارة



وسارة تنبهه وتضحك



خالد : الصراحة .. العشا رهيب ..والترتيب أحلى



سارة : لعيونك ياالغالي



ارتبك خالد لكلمة ياالغالي



سارة : شرايك نطلع نتمشى



خالد : اوكي خليني ألبس جاكيتي وأجي .. وانت روحي غيري ملابسج



لأن الجو بارد



سارة : ان شاء الله



خرج خالد وسارة وظلا يتمشيان معاً .. شبكت سارة يدها بيد خالد



وقالت : بردااااااانة ..



مسك خالد بيد سارة بكل قوة .. فأحست سارة بدفء يديه



سارة : ياالله ..شنو هالدفا !!



خالد : شفتي شلون .. هذي بس يدي..لو اضمج شبتسوين



سارة : هههههههه .. أكيد بذوب ..لأني مثلجة



وفي لحظة



التفت يدي خالد حول خصرها وحملها الى صدره وقال لها



هااا شرايج .. أحست سارة بدفء يسري في جسدها



وصرخت : نزلني ياخالد



انزلها خالد ونظر اليها .. فوجد الارتباك واضحاً عليها



خالد : آآآسف



سارة : حصل خير .. خلنا نرجع



خالد : أوكي



رجع الاثنان الى الفندق وهم صامتين



ما إن وصلا الغرفة حتى ذهب كل واحد منهم لغرفته



التفتت سارة وقالت : تصبح على خير



خالد : وانت من هله



دخلت سارة غرفتها .. وظلت تبكي وتقول : ياربي ارحمني



ما اقدر أوقف عن حبه .. كل مالي اتعلق فيه .. انا لازم اشوف



لي حل .. لازم اقنعه يطلقني



خالد في غرفته يفكر في سارة .. قال : يا الله .. والله حلوة



حلوة من قلب .. مينون اذا فرطت فيها .. مينون اذا خليتها



لغيري .. هذي زوجتي حلالي .. هذي تسوى خولة وطوايفها



من يوم ضميتها وانا احس قلبي يضرب ..



لأني أحبها .. بس مب عارف .. هي تحبني والا لا



انا لازم اروح لها واصارحها بقراري الجديد



خرج خالد واقترب من غرفة سارة .. وقبل ان يطرق الباب



سمعها تبكي وتقول : أكرهك أكرهك .. ليش تعذبني ياخالد



صمت خالد وأحس بدماء جسده قد توقفت وقال: تكرهني !!



الحين عرفت ليش تبي طلاقها بسرعة .. لأنها تكرهني



آآآآآه ياالقهر يوم بديت أحبها .. تطلع هي تكرهني



أحس خالد بألم شديد وعاد إلى غرفته



نامت سارة بعد بكاءها بفترة



ولكن خالد ظل يفكر في كلام سارة .. (أكرهك )



وقال: ليش هذي جزاتي اني بخليها على ذمتي



ليش ليش



ماذا سيفعل خالد لسارة واذا سيقول لها .. كل ذلك في المرة القادمة
 
إنضم
21 أكتوبر 2008
المشاركات
116
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الجزء السابع





استيقظت سارة مبكراً .. توجهت للمطبخ وأعدت فطوراً سريعاً




ثم توجهت للحمام واستحمت سريعاً ..



خرجت من الحمام وقامت بتنشيف شعرها وتعطيره .. وتركته منسدلاً على كتفيها



لبست بنطلون جنز .. وجاكيتاً شتوياً .. خرجت واقتربت من غرفة خالد



قالت في نفسها : أوقظه .. والا أخليه .. أخاف أخليه يزعل



أففففف مب عارفة شاسوي .. انا بوقظه .. هو قال عنده شغل ضروري



دخلت سارة الغرفة .. وتفاجأت بأن خالد مستيقظاً



سارة : خالد انت قاعد



خالد من غير ان يلتفت لها : ايوا انا قاعد



وبعدين من قال لج تدخلين الغرفة من غير استئذان



سارة باستغراب : ليش انا دايماً ادخل الغرفة بدون ما أطق الباب



عادي .. انت ماقلت شي ..



خالد : لا يامدام من الأفضل انج تستأذنين أول ..



والا نسيتي ان احنا نعتبر بعض اصدقاء



سارة بألم : آآآآآآسفة



خالد : تبغين شي



سارة: كنت ابيك .. تجي تتفطر



خالد : ماابي شي .. بطلع بره وبتفطر



سارة : على راحتك كنت مجهزة لك فطور .. توقعت انك تتفطر



وبعدين تطلع .



التفت خالد اليها ونظر إلى لباسها وزينتها .. فقد كانت تبدو



ناعمة كثيراً .. وأحس بلهفة قلبه .. لكنه سرعان ما صد بوجهه



وقال : شكلج تبين تطلعين مكان



سارة : قلت يمكن ما تروح شغلك وننزل نتمشى بالحديقة



خالد : لا .. انا بطلع ويمكن أتأخر انت نزلي بروحج



سارة : انزل بروووحي !!!



خالد : ليش تخافين .. الدنيا نهار .. والحديقة فاضية ..



سارة بضيق : خلاص بقعد هني .. مب نازلة



خالد : شوفي ..اخذي راحتك .. لاتفكرين اني بضغط عليج



اذا تبين تطلعين اطلعي .. ماراح أقولج شي .. انت حرة بتصرفاتج



سارة : لا لا خلاص .. انت اطلع ماعليك مني



خالد : كيفج



خرجت سارة وفي نفسها : ليش يعاملني بهالطريقة .. ساعات يهتم



فيني ويضحك معاي ويتغشمر .. وساعات أحسه يكرهني كره العمى



ما أدري شاسوي له .. شلون أخليه دوم مستانس



ظلت سارة تنظر من نافذة الصالة .. حتى سمعت صوت الباب وقد أغلق



التفتت لتجد ان خالد قد خرج وقالت : حتى ماقال لي مع السلامة



الله يسامحك ياخالد على اللي تسويه فيني



مرت الساعات وذهبت سارة لترتاح قليلاً .. ثم استيقظت ظهراً



في حوالي الساعة 3 فاستغربت عدم مجيء خالد



أخذت هاتفها واتصلت عليه ..



خالد : ألو



سارة : خااالد .. انت وين



خالد : انا في الشركة .. ليييش



سارة : لا .. استغربت تأخرت



خالد : عندي شغل .. تبين شي



سارة : بتتغدى معاي



خالد : لا لا .. تغدي انتي .. انا بطول



سارة بحزن : حاضر ..مع السلامة



خالد : مع السلامة


ذهبت سارة لغرفتها ولبست عباءتها ونزلت لمطعم الفندق



جلست على طاولة في زاوية لوحدها



طلبت غداءاً خفيفاً .. لكنها لم تكن تشتهي الأكل



مرت ساعة على نزولها المطعم



جلست سارة تحتسي الشاي الذي طلبته بعد الغداء



ولم تكن تعلم بأن أحداً يراقبها



انتبهت سارة لصوت رجل يقول لها .. ممكن



رفعت سارة رأسها فوجدت شاباً حنطي البشرة ..



طويل القامة .. يلبس نظارة شمسية فلم تستطع ان ترى عيناه



وقالت : نعم .. في شي



الشاب : اسمي عبدالعزيز .. وانا الصراحة كنت قاعد مقابلج



ومن ساعة وانا قاعد اشوفج ..



احمر وجه سارة وأحست بارتباك وقالت : قاعد تشوفني



خير .. تبي شي مني



وجلس الشاب على الطاولة دون إذنٍ من سارة



فغضبت سارة وقالت : من أذن لك تقعد .. انت شتبي



الشاب : ابيج انت .. انت حللللوة من قلب



في هذه الأثناء ..دخل خالد المطعم بعد أن صعد إلى الغرفة



ولم يجد سارة .. ورأى بعينه مالم يتوقعه



وجد سارة جالسة ً مع شاب غريب يتغزل بها



لم يستطع خالد ان يسيطر على أعصابه وتوجه ناحيتهما



وقبل أن يصل كانت سارة قد وقفت وقالت للشاب : انت ماتستحي



انا وحدة متزوجة .. وانا انسانة محترمة



حتى وصل خالد ورأته سارة .. فتوجه ناحية الشاب ومسكه



من ملابسه بكل قوة وسحبه .. وقال له : يا نذل .. قاعد تتغزل في زوجتي



ياحقير .. وكان يريد ان يضربه إلا أن الشاب قد أفلت من يديه



وهرب .. ونظر خالد لسارة التي وقفت منذهلة .. وسحبها من يدها وخرج



من المطعم .. وكل من بالمطعم ينظر لهم



وسحبها بقوة ولكنهاأفلتت يدها .. وقالت : شفيك انت .. عورت يدي



نظر إليها خالد نظرة غضب وقال : ماشفتي شي .. وصمت



وصل خالد الغرفة ودفع سارة إلى الداخل بكل قوة



سارة : شفيك انت ينيت .. ليش تدزني جذي .. شسويت لك



خالد : انا اقول ليش متصلة تسأليني بتأخر والا لا .. عشان تاخذين



راحتج وتواعدين اللي تبينه صح ..!!!



ذُهلت سارة لكلام خالد وقالت : تشك فيني ياخالد .. تشك في اخلاقي



خالد : ومن انت عشان اثق فيج .. وشكثر صار لي معاج عشان



اعرف أخلاقج يا مدام



اقتربت سارة من خالد وأرادت أن تصفعه .. لكن خالد مسك يدها



بكل قوته وقال : تبين تطلعين نفسج انج مسكينة .. ها



ماكنتي تتوقعين اني بصيدج مع هالتافه ..



ظلت سارة تبكي وتقول : حسبي الله عليك .. انا أشرف من



اللي تفكر فيه .. قلبي ماعرف انسان غيرك .. وعمري ما شوهت سمعتي



أو تواعدت مع أنذال . . انا تربيت أحسن تربية .. وما أسمح لك



تتهمني بهالتهم الكبيرة .. ربي مايرضاها .. والله ياخذ حقي منك



ذهبت سارة لغرفتها وهي تبكي .. وظل خالد واقفاً لا يعرف ماذا يفعل



خرج خالد من الغرفة وخرج من الفندق



فأوقفته إمرأة خليجية .. وقالت : لوسمحت



التفت اليها خالد وقال : تناديني



المرأة : ايوا اناديك .. ممكن اكلمك شوي



خالد : تفضلي



المرأة : اسمعني ياخوي .. انا كنت موجودة في المطعم ..



وشفت اللي صار بينك وبين زوجتك .. ولأني أحب الخير



قلت لازم أكلمك ..



خالد : شتقصدين .. تكلميني عن ايش



المرأة : انا لاحظت انك كنت متهور .. ومتأكدة انك شكيت بزوجتك



لأن هذا طبعكم يا الخليجيين .. دايماً تشكون بحريمكم



خالد : قولي اللي عندج .. شتبين تقولينه بالضبط



المرأة : حبيت اقولك ان الشاب هو اللي بدا واقترب من زوجتك



وحاول انه يتحرش فيها .. لأنه كل يوم يدخل المطعم ويتحرش



بأي بنت في المطعم سواءً خليجية أو غير



وزوجتك ماشاء الله عليها من دخلت المطعم كانت لحالها..



تغدت .. وشربت الشاي وبعدين جاها الشاب اللي شفته انت



والله العالم .. انها تضايقت منه وانا لاحظت عليها لأني كنت



قريبة من طاولتها وايد ..



خالد : جزاج الله كل خير انج وضحتيلي ..



المرأة : اتمنى انك ماتتسرع بحكمك .. زوجتك واضح عليها انسانة



عاقلة .. ومحترمة وااايد



خالد : مشكورة اختي



ذهبت المرأة وصعدت لغرفتها .. وظل خالد واقفاً يفكر بما جرى



وقال : ياالله .. انا من غيرتي عليها ظلمتها .. لازم ارجع اراضيها



ذهب خالد إلى محل الورود في الفندق .. واشترى باقة ورد أحمر



ووضع بطاقة عليها وكتب : آآآسف من كل قلبي



غيرتي عليج أعمتني.. وكتب في الأ خير ..زوجج خالد



توجه خالد للغرفة مسرعاً .. وصل إلى غرفة سارة وطرق الباب



ولكنها لم ترد .. فدخل خالد ووجدها تبكي ..



اقترب منها وقال : سارة ،، .. لكنها لم ترد عليه



وضع خالد باقة الورد على الطاولة وخرج إلى الصالة



التفتت سارة ووجدت باقة الورد ..



توجهت ناحيتها وحملتها ورأت البطاقة .. وقالت : أي غيرة



هذي جنون مب غيرة .. وليش تغار علي أصلاً .. انت ماتحبني



جلس خالد في الصالة يفكر .. وقال في نفسه : شكلها ماراح ترضى



علي نهائياً .. اللي سويته مب شي بسيط .. اتهمتها في شرفها



آآآآخ ياسارة والله لو تدرين اني ماسويت هالشي الا لأني أحبج



دخلت سارة الصالة وجلست مقابل خالد ..



نظر إليها خالد وقام من مكانه .. وقال : سارة .. أرجوج سامحيني


سارة : ارجووووك انت ياخالد .. يكفي خلااااص .. عذبتني بما فيه


الكفاية .. ارجوك ياخالد طلقني .. مااقدر استحمل أكثر ..مب يكفي انك جرحت



مشاعري .. طلقني ياخالد طلقني



وقف خالد صامتاً ثم قال :



انا ماراح أطلقج يا سارة ..



رفعت سارة وجهها .. وقالت : ليش ياخالد



صمت خالد قليلاً ..وقال : لأني ..



سارة : لأنك إيش .. خايف من زعل امك .. خايف الناس



تتكلم وتطلع كلام عليك وعلي .. لا ياخالد .. انا ماعاد يهمني حد



انا حبيتك من كل قلبي .. ولأني أحبك .. مااقدر أعيش معاك



وانت ماتحبني ..



خالد منذهلاً : تحبيني



سارة وهيي تبكي: إيه أحبك .. أحبك ياخالد .. من أول ماشفت صورتك



خفق قلبي لك ... من أول ماعرفت اسمك .. نقشته على صدري



من أول ماشفتك وانا أحس ان الدنيا ماتشيلني من الفرحة



ماكنت ادري انك ماتبيني .. وتكرهني .. لين صدمتني



انك ماتبيني ..وكتمت حبي اللي ذبحته ..



وعشانك رضيت أعيش معاك جسد بلا روح .. لأنك مغرور ..



تفكر في نفسك وبس .. مافكرت في الإنسانة اللي رفضت



كل اللي يبونها .. وتبيك انت بس ..



انا اعترف ياخالد .. اعترف .. اني مااقدر اكتم حبك اكثر



لكن انت نكرتني .. وظلمتني .. واتهمتني اني اخونك



اكثر من جذي انا مااقدر استحمل .. خلاص ياخالد



مااقدر اكمل معاك .. انا ماتهمني سمعتي ولا شي .. خل الناس



تقول عني اللي تقوله مايهموني ..



روح حق امك وقول لها أي شي .. طلعني اني مااصلح لك



واني متكبرة ومغرورة .. روح ياخالد .. روح تزوج حبيبتك اللي تنتظرك



أحس خالد بألم يعتصر قلبه .. واتجه ناحية سارة وضمها إلى صدره بكل



قوة .. ووضع يداه على شفتيها وأغلق فمها وقال : خلااااااص



خلاص ياسارة ... بس أرجوج ذبحتيني بكلامج



وحاولت سارة أن تتخلص من ذراعيه فلم تستطع



فلقد كان خالد مطبقاً عليها بكل قوة .. ثم أضاف



والله يا سارة اني من يوم شفتج وانا أحس بقلبي يضرب لما اشوفج



لكن ماكنت ادري اني أحبج



ورفع وجهها ونظر إليه وقال : انا اللي أحبج ياسارة



صدقيني .. انا أمس لما شلتج وضميتج حسيت اني



صدق احبج .. حتى لما رجعنا الفندق .. قعدت افكر طول الليل فيج



وطلعت من غرفتي ولما قربت من غرفتج .. انصدمت لما سمعتج تبكين



وتقولين ..: أكرهك ياخالد أكرهك



حسيت ان الأرض ماتشيلني من الصدمة



كنت ياي أقولج اني أحبج .. واني ابيج انت وبس زوجتي



لكن يوم سمعتج تقولين هالكلام .. انصدمت ورحت لغرفتي



عشان جذي شفتيني اليوم متضايق حدي الصبح



ظلت سارة تنظر لخالد وعيناها تمتلأ بالدموع



وقالت : تكذب



خالد : أكذب .. وليش أكذب يا سارة



نظرت سارة لخالد نظرة غضب وقالت :



مب محتاجة منك شفقة ياخالد .. لا تلعب علي



تصبح على خير



وذهبت سارة لغرفتها وظل خالد ينظر لها بحزن



وهي ذاهبة .. فذهب لغرفته وظل يبكي على سارة



أحداث مشوقة ستعرفونها قريباً
 
إنضم
21 أكتوبر 2008
المشاركات
116
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الجزء الثامن



دخلت سارة غرفتها وألقت نفسها على سريرها



ظلت تفكر بما دار بينها وبين خالد


قالت في نفسها : معقولة يكون حبني بهالسرعة


مب عارفة .. بس عيونه ونظراته .. كانت كلها حب


يا الله أحس انه يبي يلعب بمشاعري .. عشان ما أتركه


ويخليني عنده .. عشان أمه ماتزعل عليه


الله يسامحك يا خالد ..


خالد في غرفته


واضعاً يديه على رأسه ويقول : ما اقدر اتركها .. انا ماصدقت


اني حبيتها .. وهي تبي تتركني ..


ماكنت ادري انها تحبني وايد .. وتبيني


ظلمتها ياربي ظلمتها . سامحني ياربي


نامت سارة وهي لا تعلم ماستفعله مع خالد


كما نام خالد بعد صراع طويل مع التفكير في سارة


استيقظ الاثنان .. وتوجهت سارة للمطبخ لتعد لها كوباً من الشاي


خرج خالد من غرفته ووجد سارة في المطبخ ..


اقترب منها وقال بكل رقة: صباح الخير


ارتبكت سارة عندما سمعت خالد وقالت : صباح النور


خالد : شتسوين


سارة : اسوي لي شاي


خالد : ممكن تسوين لي معاج


سارة: حاضر


خالد : تسلمين لي ... ياالغالية


سارة : !!!!!!!!!!!!!!!!


ذهب خالد للصالة واتصل بمطعم الفندق وطلب الفطور


أعدت سارة الشاي وجاءت به للصالة


سارة لخالد : تفضل


خالد : مشكورة .. تعالي اجلسي


سارة : بروح غرفتي


خالد : ليش .. ماتبين تقعدين معاي


سارة : ليش اقعد ..


خالد : لأني زوجج ..


سارة : صج .. توني ادري ..


خالد : سارة اقعدي وصلي على النبي


سارة : ليش تبيني اقعد


خالد : لأن في كلام وايد ابي اقوله


جلست سارة مقابل خالد


خالد ينظر إليها ويتفحص ملامحها


شعرها .. عيناها .. أنفها .. شفتاها .. جسدها الرشيق


أحس بضربات قلبه تتسارع .. أخذ نفساً عميقاً وقال :


انا طلبت فطور .. الحين بيوصل .. تفطري معاي


سارة : مشكور ياخالد .. مااشتهي


خالد : مب على كيفج


سارة : صدقني نفسي منسدة


قام خالد من مكانه وجلس على الأرض مقابل سارة


مسك يدها وضمها إلى صدره .. لم تستطع سارة أن تسحب يديها


فقد أحست بأنها تريد ذلك .. قال خالد : شوفيني .. وكانت سارة مطرقة


الرأس .. وأكمل : حطي عينج بعيني ..


رفعت سارة عينيها .. ونظرت لعيني خالد ..


لم تستطع أن تقاوم نظراته .. فقد كانت تعبر عما بقلبه .. أحست سارة


بخفقان قلبها .. أطرقت برأسها إلى الأسفل


مسك خالد وجهها وقربه إلى وجهه وقال بهمس :


أحببببببج .. تفهمين والا لا ..


قامت سارة من مكانها وقالت : خالد خلاص .. لاتلعب علي


وقف خالد ومسك سارة من كتفيها وقال :


والله العظيم اني أحبج أحبج أحبج .. أوكي


صمتت سارة طويلاً وأحست بأنها لا تستطيع أن


تقول له : انا بعد أحبك .. وأبيك .. فظلت صامتة


خالد : سارة شوفيني .. أرجوج


في هذه اللحظة .. رن هاتف سارة .. فتوجهت مسرعة فإذا هي


والدتها .. فقالت : هلا يمه هلا حبيبتي


الأم : حبيبتي سارة شخبارج يابعد عمري وشخبار زوجج


سارة : طيبين يمه .. الحمدلله انا بخير


الأم : ان شاء الله مستانسة ياحبيبتي


سارة : مستانسة !! ..إيه مستانسة يايمة


الأم : ليش تقولينها من غير نفس


سارة : لا يمة .. بس تعبانه شوي


الأم : تعبانة من ايش ياحبيبتي


سارة : ولاشي يايمة ولاشي


الأم : شخبار خالد .. عطيني اكلمه


سارة : ان شاء الله يمه .. خالد امي تبي تكلمك


خالد : مرحبا عمتي


الأم : هلا حبيبي .. شخبارك ياوليدي


خالد : الحمدلله ياعمتي طيب ويسرج حالي


الأم : ماابي أوصيك ياوليدي على سارة ..


خالد : لاتوصيني ياعمتي .. هذي غالية .. واحطها بعيني


وبوسط قلبي .. والتفت لينظر إلى سارة


نظرت إليه سارة وأشاحت بوجهها عنه


الأم : خلاص ياحبيبي ماابي اطول عليكم ..


خالد : في حفظ الله ياعمتي .. مع السلامة


سارة : اففف ليش سكرت .. كان ودي أكلمها واقول لها اللي في خاطري


اقترب منها خالد ووضع يده على رأسها وقال : وشنو اللي في خاطرج


أسقطت سارة يده من على رأسها وقالت : كلام خاص فيني


خالد : وانا


سارة : انت شنو


خالد : تحبيني ؟؟؟


سارة : انا بروح غرفتي .. محتاجة أقعد مع نفسي


مسكها خالد من يديها ولف يده بكل قوة حول خصرها وجعلها


مقابلةً لوجهه وقال ..: وتخلين حبيبج خلود بروحه قاعد


ظلت سارة تنظر لعيني خالد .. فكان ينظر لها بكل حب


سارة : انت مو حبيبي


خالد : إلا حبيبج .. ليش تكذبين


لم تستطع سارة هذه المرة الإفلات من يدي خالد


فقالت : خااالد .. أرجوك .. لاتعذبني أكثر .. حرام عليك


خالد : ليش تقولين هالكلام ياحبيبتي .. انا اعترفت بغلطتي


والله اني ندمان ياالغالية .. واعترفت لج بحبي وبتمسكي فيج


انا ابيج يا سارة . ... ابيج ياعمري


سارة : لااا ياخالد .. انت تلعب علي .. ادري بك ..


تركها خالد وقال : والله ثم والله اني أحبج . .. أحبج أحبج أحبج


سارة : يكفي خلاص .. وصمتت ثم قالت : بس .. انا ما .... ما أحبك


ظل خالد صامتاً ثم قال : ماراح افرض نفسي عليج ياسارة ..


انا بظل احبج لين آخر لحظة بحياتي


وراح اتركج على راحتج .. وماراح اغصبج علي .. لين تجين لي


من نفسج ..


فظلت سارة واقفة .. وذهب خالد لغرفته ..


ظلت سارة تفكر فيما قاله خالد


لم تعرف هل صحيح يحبها .. أم يتلاعب بها .. لأهدافه الشخصية
 
إنضم
21 أكتوبر 2008
المشاركات
116
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الجزء التااااااسع





ظلت سارة جالسة أمام التلفاز حتى الظهر



خرج خالد من غرفته ورآها جالسة ... فلم يعرها انتباهه



جلس هو الآخر وقام بلبس حذاءه .. كانت سارة تنظر له دون علمٍ منه



قالت في نفسها : كأنه بيطلع .. ياسلام هو يستانس وانا



يخليني بروحي قاعدة .. بسأله وين بيروح



سارة : بتطلع



رفع خالد رأسه وقال : تكلميني ..؟؟



سارة : أكيد أكلمك في حد غيرك بالغرفة



خالد : إيه بطلع .. تبين شي



سارة : وين بتروح ؟؟؟؟



خالد : طفشان .. بطلع اتمشى شوي



سارة : ................... صمت



خالد : ليش تسألين



سارة : بس .. لأنك دام بتطلع .. انا بنزل اتسوق



خالد : تبين تتسوقين بروحج !! سوووووري ما أقدر اخليج بروحج



سارة : ليش .. انا مب ياهل ..



خالد : نسيتي يوم خليتج من كم يوم .. شلون تحرش فيج



هذاك النذل ..



سارة : ليش .. يهمك



خالد : شلون مايهمني .. مب زوجتي



سارة : يعني شنو ياخالد ... مااطلع



خالد : ومن قال لاتطلعين .. تبين تتسوقين قومي معاي بوديج



سارة : انت ماتبي توديني ..



خالد : انا قلت ماابي اوديج



سارة : انت لابس وطالع .. حتى ماقلت تطلعين معاي



خالد : سارة .. مب انتي اتبيني .. انا ماابي افرض عليج شي انتي ماتبينه



سارة : خلاص خلاص .. اطلع .. بقعد بروحي



خالد : مب انا اللي أخلي زوجتي حبيبتي بروحها .. يلا قومي بدلي



ذهبت سارة لتبديل ملابسها بعد الحاح من خالد



خرج الاثنان معاً وقاما بالتسوق معاً .. فكانت سارة تشتري



لوالدتها ولأختها مريم .. كما لم تنسى أن تشتري لنفسها



وبينما انشغلت هي بالشراء .. قام خالد بالذهاب إلى



متجرٍ قريب للمجوهرات ..



دخل خالد المتجر وطلب من البائع أجمل ما لديه من الأطقم



نظر خالد لجميع ماعرضه البائع .. فاختار طقماً من الألماس



عبارة عن مجموعة من القلوب الصغيرة .. تداخلت في بعضها



البعض .. ثم ذهب لمتجراً آخر واختار فساناً أبيض اللون



قام بتغليف كل ذلك ووضعه في كيس كبير



ذهب خالد للمتجر الذي تتواجد فيه سارة .. ودخل مسرعاً



وقال : هاا .. ماخلصتي



سارة : لااا .. وين كنت



خالد : افتقدتيني



ارتبكت سارة وقالت : لا بس .. تخرعت .. قلت وين راح وخلاني



خالد : انا معاج دووووم .. ماراح اخليج لحظة وحدة .. وماراح يفرقنا




الا الموووت ..



سارة بكل خوف : اسم الله عليك ..



ضحك خالد واقترب منها وقال لها بهمس : تخافين علي



سكتت سارة وقالت : يله خلصت بروح احاسب



ظل خالد يضحك عليها وذهب معها للكشير



بعد التسوق خرج الاثنان للتنزه ..



أخذ خالد الأغراض وأرسلها للفندق



قام بأخذ سارة إلى أحد المطاعم الكبيرة والمشهورة



كان الجو بااارداً جداً .. جاء النادل ورحب بهما .. ثم أخذهما للطاولة



التي كان قد حجزها خالد .. فقد قام باختيار طاولة بعيدة عن الانظار



جلست سارة وجلس خالد مقابلاً لها



قاموا بطلب الغداء .. وفي أثناء الانتظار



كانت سارة تنظر من النافذة التي كانت بقربها .. فقد كانت تطل



على بحيرة كبييييرة من الماء .. وقالت : الجو وااايد بارد



أحس اني مثلجة ..



مد خالد يده وأمسك بيد سارة .. أحست سارة بالدفء



الذي بيدي خالد . . وقال خالد : تبيني أدفيج



إحمر وجه سارة خجلاً وقالت : عطني جاكيتك



خالد : لا ماراح اعطيج جاكيتي



وقام من مكانه وجلس بجوار سارة ..



وضع يده حول كتفها .. وقام بضمها إليه



لم تستطع سارة أن تنكر حاجتها لدفء صدره وحنانه



أغمضت عينيها وصمتت ..



ظل خالد أيضاً صامتاً .. ثم قربها إليه أكثر



وقام بلمس وجهها وقال: ويهج بااارد .. لهالدرجة بردانة



سارة : إيه .. وايد بردانة



رفع خالد وجهها إليه وقبلها على خدها بكل رقة



أحست سارة بدفء يسري في سائر جسدها .. فكانت تريد المزيد



لكنها فضلت ان تصمت .. فقامت بإنزال وجهها وقد اشتعل احمراراً



قال خالد : هااا .. دفيتي



سارة : .................



ضحك خالد .. وضمها إليه بكل قوة وظل يقبلها بين التارة والأخرى



على رأسها ..



نظر خالد ورأى ان النادل قد اقترب منهم فقام بإبعاد سارة عنه



قامت سارة وقد كانت تشعر بالنعاس



وضع النادل الغداء على الطاولة واستئذن للذهاب



انتهى الاثنان من وجبة الغداء وخرجا من المطعم



شكرت سارة خالد على الغداء .. مسكها خالد من يديها



وقال : تعالي نتمشى



ظل الاثنان يمشيان وسط الثلج .. فكانت الغيوم متلبدة بكثرة



وأثناء ذلك تساقطت زخات من المطر فأسرع



الاثنان بالتوجه للفندق



دخل خالد الغرفة وأتبعته سارة وهي ترتجف وقالت : يا الله شهالبرد



ضحك خالد عليها كثيراً وقال : تعالي يالبردانة تعالي أدفيج



صمتت سارة فسحبها خالد بهدوء وضمها إلى صدره



أحست سارة براحة كبيرة فهي تحبه وتريده للأبد



لم تستطع أن تتركه .. فقامت بوضع يدها على صدره



وقالت : ضمني .. أكثر



ابتسم خالد .. وأخذها إلى الكرسي وأجلسها وجلس بجانبها



أخذها مرةً أخرى إلى صدره ..وقام بالمسح على رأسها



حتى غفت ونامت وهي بحضنه



رفع خالد وجهها وقبلها على جبينها



قال في نفسه : يا الله .. محلاج .. مااقدر انكر .. انج سحرتيني



قام خالد بحملها وأخذها إلى غرفتها .. شعرت سارة عندما



قام خالد بإنزالها على سريرها .. لكنها لم تعي ما كانت تقوله فقد كانت متعبة



سارة : لاتروح .. خلك جنبي



جلس خالد بجانبها .. وقامت سارة بوضع رأسها على صدره



أحس خالد براحة كبيرة .. فأغمض عيناه هو الآخر ونام



استيقظت سارة ورأت خالد بجانبها



قالت في نفسها : هذي متى رقد عندي



شلون سمح حق نفسه



قامت مسرعة .. وقام خالد فزعاً من حركتها



خالد : بسم الله شفيج خرعتيني



سارة : انت ليش راقد عندي .. ماعندك غرفة



نظر خالد لها باستغراب وفال : انت قلتيلي



سارة بتعجب : آناااا !!!!!



خالد : ايوا .. انتي .. لما حطيتج على السرير وانت نايمة



قلتي خلك جنبي .. قعدت عندج ومن التعب نمت



أحست سارة بخجل وقالت : ماحسيت بنفسي .. آسفة



خالد : ليش آسفة .. انا كانت عندي هذي احلى نومة



سارة وقد استحيت : ابغى ابدل ملابسي



خالد : بدلي حد قالج لا



سارة : طيب ممكن .... تطلع



خالد : ايه ايه .. سوري .. نسيت



خرج خالد من الغرفة وهو مبتسماً



أما سارة فكانت تشعر بدفء خالد



قالت في نفسها : فديتك وفديت دفاك وضمتك يابعد عمري



آآآآآه لو تدري .. اني ما اقدر استغنى عنك



ذهب خالد لغرفته وقام بتجهيز الهدية التي اشتراها لسارة



وقال : الليلة لازم أحسسا انها عروس .. وأحاول أمتلك قلبها



الليلة .. كل شي بيتحدد ..




الليلة .... ماذا سوف يحدث في هذه الليلة ؟؟؟؟



انتظروووووني
 
إنضم
21 أكتوبر 2008
المشاركات
116
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الجزء العاشر




خرج خالد من غرفته وتوجه لغرفة سارة وطرق الباب




ثم دخل ولم يجد سارة بالغرفة .. فسمع صوت الماء بالحمام



فعلم انها تستحم ..



انتهز الفرصة وأحضر الفستان وقام بوضعه على السرير



ووضع معه ورقة كتب عليها : (( اتمنى تلبيسين الفستان



انت معزومة على العشا الليلة اوكي)) ..



وكتب في آخر الورقة .. (( لاتخذليني .. ارجوج ))



خرجت سارة من الحمام ووجدت الفستان ..والورقة



قرأت الورقة أولاً وأحست بفرحة لذلك



نظرت للفستان سريعاً ثم قامت بارتدائه



وضعت لمساتها الناعمة على وجهها الطفولي البريء



أسدلت شعرها على كتفيها ثم خرجت



كان خالد جالساً في الصالة .. وقد لبس هو الآخر وتجهز للخروج



دخلت سارة الصالة وقالت : أنا جاهزة ...



رفع خالد وجهه ولم يتكلم .. نظر إليها بإعجاب



ولم يستطع إخفاء إعجابه



قال : ماشاء الله عليج .. قمر .. سحرتيني



إحمر وجه سارة خجلاً فقالت : وين بنتعشا



خالد : مالج خص .... مفاااااجأة



سارة : عاد قولي ..



خالد : أقولج مفاجأة



سارة : انزييين ..



خالد : نسيت اقولج .. خذي معاج ملابس تحتاجينها لأن



الليلة بننام في فندق ثاني



سارة : ليييش !!!!



خالد : بس جذي .. تغيير



يلا روحي لبسي عباتج عشان مانتأخر



سارة : ان شاء الله



ذهبت سارة ولبست عباءتها ووضعت سريعاً ماتحتاجه من ملابس



مسك خالد سارة من يديها وخرجا معاً



ركبا الليموزين وانطلق بهم السائق الى حيث امره خالد



وقف السائق امام أحد الفنادق الكبيرة ونزل خالد



وسارة ثم دخلا الفندق



تكلم خالد ياللغة الانجليزية موضحاً للمدير اسمه ورقمه



لأخذ الغرفة التي حجزها مسبقاً



ركب الاثنين المصعد وتوجها للغرفة



دخل خالد الغرفة أولاً ثم تبعته سارة



لم تصدق سارة ما رأت .. فقالت :ياالله محلاه من مكان



خالد : تعالي شوفي .. وأدخلها غرفة الطعام .. فكانت مليئة



بالورود والشموع



والطاولة عليها كل مالذ وطاب



لم تستطع سارة التكلم فكانت متفاجأة .. فظلت صااامتة



اقترب منها خالد وخلع لها عباءتها



ثم أخذها إلى طاولة الطعام وجلسا



سارة : ليش كل هذا ..



خالد : لأنج تستاهلين



سارة : استاهل شنو



خالد : تستاهلين كل شي ..



سارة : خالد وضح أكثر .. صج عاد ليش عازمني على العشا



خالد : لأن اليوم بنحتفل بزواجنا



سارة باستغراب : شنو .. !!



خالد : تعشي .. وبعدين نتفاهم



سارة : اووووووووووووكي



بعد العشاء شكرت سارة خالد على العشاء الجميل



أخذها خالد إلى غرفة النوم وفاجأها .. فكانت الغرفة مضيئة بالشموع



وكان السرير مليئ بالبالونات والقلوب وقد وضعت الهدية بوسط السرير



نظرت سارة لخالد وقالت : شالسالفة ياخالد .. ممكن تفهمني



اقترب خالد من سارة ومسك يدها وضمها وقال : ابي أعوضج



سارة : تعوضني شنو ..



خالد : أعوضج عن ليلة عرسنا .. واحتفل معاج بليلة عرس ثانية



سارة .. انا حبيتج من كل قلبي .. واكذب عليج لو قلت لج اني



ما احبج وما ابيج .. بالعكس .. انتي ملكتي قلبي من اول يوم شفتج فيه



ماكنت متخيل انج بهالجمال .. سحرتيني بمعنى الكلمة



سارة .. انا ابيييييج زووووووووووجتي للأبد



وجلس خالد على ركبتيه كما يفعل العشاق .. ومسك يدها وقبلها



ثم قال .. حبيبتي .. أتتزوجيني ..



ضحكت سارة وعيناها مليئة بالدموع .. وقالت : إييييه .. اتزوجك



قام خالد من على الأرض وضمها بكل قوة إلى صدره



ولم تستطع سارة أن تكتم عبرتها .. فظلت تبكي وتقول : أحبك ..



والله أحبك .. وما ابي انسان غيرك .. انا رسمت حياتي معاك انت بس



قلبي يبييييك .. ومايبي قلب غير قلبك ..



أسكتها خالد وقال : لا تخافين يا عمري .. انا معاج بإذن الله



لين آخر العمر .. وبنجيب كتاكيت حلويييين مثلج



ضحكت سارة وهي تمسح دمعتها وتقول : ومثلك بعد



الله يرزقني واحد يشبهك .. ويصير ريال مثلك



ضحك خالد وقبلها على عينيها وقال : حبيبتي انتي ..



فديت هالدموع .. ما ابي اشوفها مرة ثانية ..تراها غالية علي واااايد



سارة : خالد ..



خالد : عيووووووون خالد



سارة : لا تخليني ..



ضمها خالد له مرة أخرى وقال : ماراح أخليج طوووول عمري



وماراح يفرقنا الا الموت ..



سارة : اسم الله عليك .. الله يحفظك



خالد : تخافين علي



سارة : اكييد اخاف .. مب حبيبي



خالد : أحببببببج



سارة : وانا امووووووووت فيك



بعد ذلك طلب خالد من سارة ان تقوم بتغيير ملابسها



حتى يصلي معها ركعتان ..



صلى الاثنان معاً ووضع خالد يده على رأس سارة وقال : اللهم إني أسألك



خيرها وخير ما جبلت إليها ، وأعوذ بك من شرها وشر ما جبلت إليها



ثم أنهى صلاته وجلس بجانبها على الأرض وقال : هاا حبيبتي .. مرتاحة



سارة : مرتااااحة وااايد ..



خالد : قومي نقعد فوق .. ابي اعطيج شي



قامت سارة وجلست بجانب خالد على السرير



طلب منها خالد ان تغمض عينيها



أغمضت سارة عيناها .. وقام خالد بوضع الهدية بين يديها



وطلب منها ان تفتحها



فتحت سارة ووجدت الهدية التي وضعها خالد



سارة : شنوو ذي



خالد : افتحيها



فتحت سارة الهدية .. لتفاجأ بالعقد الذي اشتراه خالد لها



سارة : وااااو .. رهيب واايد .. حبيبي .. تسلم لي يا عمري



خالد : جربيه



سارة : لبسني اياه



خالد : اووكي .. عطيني



أعطت سارة العقد لخالد .. قام خالد بوضع العقد على رقبة سارة



وبعد ان أغلقه من الخلف .. مسك عنقها بيده وقبلها بكل رقة



أحست سارة بخجل.. وظل خالد يضحك عليها .. وهو يقول



تستحين مني .. للحين ما شفتي شي



هذا ما حدث بين الحبيبان في أجمل ليلة حدثت بينهما



وفي الصباح استيقظت سارة من نومها ووجدت خالد ماسكاً يدها وهو نائم



ضحكت وقالت في نفسها : مسكين خايف اروح عنه



سحبت يدها دون أن يشعر وخرجت من الغرفة



ذهبت للمطبخ وأعدت كوباً من الشاي



وتوجهت للنافذة الكبيرة التي تطل على الشارع



وظلت واقفة وتنظر للثلج الذي يتساقط



وفجأة أحست بيد خالد وقد التفت حول خصرها من الخلف



سارة : حبيبي .. قعدت



خاالد : انت قعدتيني .. ليش خليتيني .. افتقدتج



سارة : ههههه كله تبيني عندك



خالد : ايه .. ماابيج تغيبين عني دقيقة وحدة .. أحبببببببج



سارة : فدييييت حبك .. تبي اسوي لك شاي



خالد : انت الشاي والماي .. آآآه ودي ارتوي منج دووووم



سارة وهي تضحك : ماتشبع .. خلااااص



خالد : انا ما اشبع منج .. ابيج اكثر



ضحكت سارة وذهبت للمطبخ ..



لحقها خالد وقال : يلا بسرعة عشان نروح نتفطر في المطعم



سارة : ان شاء الله حبيبي ..



خرج خالد من المطبخ وتوجه للحمام للاستحمام



ذهبت سارة وغيرت ملابسها سريعاً وجلست تنتظر خالد حتى خروجه



خرج خالد ولبس سريعاً وخرجا معاً



أمضى الاثنان أجمل أيام عمرهما في حب ومرح ومحبة



مرّ 20 يوماً منذ أن احتفل العروسين بزواجهما



في ليلة من الليالي أحست سارة بألم في بطنها وأحست بصداع غريب



خرجت لخالد في الصالة وجلست قريباً منه ووضعت رأسها



في حضنه ..



نظر خالد لسارة واستغرب لحالها ولم يعلم ماذا حلّ بها




ماالذي حصل لسارة



سنعرف ذلك قرييييييباً



سلاااااااااااااااااااااااااااام
 
إنضم
21 أكتوبر 2008
المشاركات
116
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
((الجزء الـ 11 ))




في ليلة من الليالي أحست سارة بألم في بطنها وأحست بصداع غريب




خرجت لخالد في الصالة وجلست قريباً منه ووضعت رأسها



في حضنه ..




نظر خالد لسارة واستغرب لحالها ولم يعلم ماذا حلّ بها



خالد : حبي .. فيج شي



سارة : أحس بألم في بطني



خالد : كأن حرارتج مرتفعة



سارة : مب عارفة .. تعبانة



خالد : قومي أوديج المستشفى



سارة : ماله داعي .. محتاجة انام



خالد : اللي يريحج حبيبتي .. قومي نروح ننام



وحملها خالد إلى الغرفة ووضعها على السرير وقام بتغطيتها



وفي لحظات نامت سارة وخالد ينظر إليها



نام خالد بجانبها وقريباً منها ليطمأن عليها



استيقظ خالد على صوت سارة التي بدأت تتأوه ألماً وهي نائمة



وضع خالد يده على سارة وقد أحس بارتفاع حرارتها



خالد : سارة .. سارة حبيبتي قومي



سارة : آآه .. تعبانة مااقدر



خالد : حبيبتي .. درجتج مرتفعة وايد .. جسمج كله حار



سارة : خااالد .. و.. والله .. والله تع .. تعبانة



أسرع خالد للحمام وفتح الماء البارد ليصب في البانيو



وعاد إلى الغرفة وأجلس سارة وأسندها على صدره



سارة : خالد ... لا .. شتبي تسوي



خالد : بوديج الحمام .. حرارتج لازم تنزل



سارة : لا يا خالد .. حرام عليك



قام خالد بخلع ملابس سارة ولفها بلحاف وأخذها مسرعاً للحمام



قام بوضعها في البانيو .. حينها قامت سارة تصرخ من برودة الماء



سارة : لاااااااااااااا ...... خااااااالد حرام علييييييك ..



وظلت تبكي كأنها طفلة وخالد يقوم بصب الماء على رأسها



وظلت سارة تحاول جااهدة ان تقوم من الماء



الا أن خالد كان يحكم قبضته عليها



ظلت سارة تبكي وتقول : بررردانة .. خالد خلاص



وظل خالد صامتاً وهو يمرر بيده بالماء على رأسها ووجهها



لمدة ربع ساعة ثم قام بلفها جيداً وأخذها إلى الغرفة



وضع خالد سارة على السرير وهي تبكي وقام بتغطيتها جيداً



قام بتشغيل المدفأة حتى لا تشعر بالبرد



اقترب خالد من سارة وجلس بجانبها وقام بتهدئتها وضمها لصدره



خالد : زعلتي مني ..



سارة : ليش تسوي فيني جذي



خالد : خفت عليج .. كانت حرارتج مرتفعة وايد



سارة : ماكنت أحس بجسمي .. كان كل شي يعورني



خالد : خفت اني افقدج .. مااستحمل اشوفج تعبانة



وضعت سارة يدها على وجه خالد وقالت : تحبني



خالد : أحبج .. انت روووحي .. تفهمين



سارة : أحبك



قبل خالد سارة على جبهتها وضمها مرة أخرى لصدره



نامت سارة في حضن خالد .. وظل خالد جالساً حتى أذان الفجر



همس خالد في أذن سارة : حبي .. حبيبتي .. سارووونة



سارة : هه



خالد : قومي حبيبتي صلي الفجر وارتاحي .. وانا بصلي وبعدين



بجهز لج الفطور وبوديج المستشفى اوكي حياتي



سارة : ليش المستشفى



خالد : سارة .. ابي اتطمن عليج



سارة : لا حبيبي ماله داعي .. انا اقول ليش ماتحجز ونرجع بلادنا



خالد : ليش زهقتي



سارة : خالد الجو وااايد بارد وانا ما استحمل



خالد : أفااا .. يعني مايكفيج دفاي ..



ضحكت سارة وقالت : دفاك يكفيني وزود .. بس بلادنا أحسن من الغربة



الحين صار لنا فوق ال20 يوم



خالد : ان شاء الله حبيبتي .. اليوم الصباح بروح احجز اوكي



سارة : اوكي



وبعد صلاة الفجر .. قام خالد بإعداد الشاي والفطور



دخل خالد حاملاً الفطور إلى غرفة النوم



كانت سارة شبه نائمة .. اقترب خالد منها وقال :



الحب .. ياالحب ..



ابتسمت سارة وقالت : انا قاعدة



خالد : الا في سابع نومة



فتحت سارة عينيها ونظرت لصينية الفطور التي أعدها خالد



سارة : ما شاء الله عليك .. تعرف تنسق الألوان



خالد : تتطنزين حضرتج



ضحكت سارة وقالت : شدراني فيك .. كوب احمر .. وصحن ابيض



خالد : هذي يسمونه موووضة الحين



سارة وهي تضحك : صج .. توني ادري



وضحك الاثنان معاً



في الساعة التاسعة صباحاً ذهب خالد لأحد السفريات



وقام بحجز تذاكر للعودة إلى ارض الوطن



في طريق عودته للفندق .. مرّ خالد ببائع الورود واشترى



باقة ورد لسارة .. وكتب على البطاقة .. سلااااامتج يا أعز انسانة بقلبي



وصل خالد الفندق وتوجه للغرفة



دخل الغرفة فشم رائحة المكان عطرة جميييلة جداً



ذهب إلى الغرفة فوجدها مقفلة



استغرب خالد .. وقال في نفسه : ليش قافلة الباب



طرق خالد الباب وسمع صوتاً ناااااعماً يقول : ميييين



خالد : انا يا سارة .. ليش قافلة الباب



سارة : الأميرة سارة مشغولة من أقول لها



ضحك خالد وقال : قوليلها الأمير خالد ينتظرج



سارة : لحظة .. وظلت صامتة قليلاً ثم قالت :



الأميرة تقول تبي شي منها



خالد : قوليلها .. الأمير مشتااااااق لحضنها



سارة : لحظة



فتحت سارة الباب وذهبت مسرعة ونامت على السرير



وقالت : تقول لك الأميرة تقدر تدخل الحين



دخل خالد الغرفة ووجدها مزينة بقلوب



ووجد سارة ترتدي قميصاً أحمر اللون ... من غير أكمام .. قصييير



وكانت مغمضة العينين .. اقترب خالد منها وجلس بجانبها


وقال : ذبحتيتي بالأحمر ..



لم ترد سارة فهي الأميرة النائمة



ضحك خالد عليها وعرف مطلبها



نزل خالد بوجهه على وجه سارة وقام بتقبيلها



تحركت أطراف سارة ولفت يدها حول عنق خالد وقالت : حبيبي



خالد : عيوووووووون حبيبج



سارة : ليش تأخرت



خالد : ما تأخرت



سارة : تأخرت ساعة كاملة



خالد : ياعمري رحت احجز .. ما تبين نرجع البلاد



سارة : ابي ارجع اشتقت لامي ولاهلي كللللهم



خالد : ان شاء الله يا غلاي .. بعد بكرة بنرجع



سارة : صج .. يااااي



قام خالد بإعطاء سارة الباقة



سارة : وااااو .. حبيبي .. فاجأتني



خالد : وانتي فاجأتيني بهالأحمر .. الصراحة ما اقدر اقاومج



سارة : تعال بجنبي



ودخل الاثنان في نوبة من الرومانسية معاً



بعد يومان قام الاثنان بتجهيز حقائبهما وتوجها إلى مطار ألمانيا



في المطار أنهى خالد جميع الاجراءات وتوجه مع سارة لركوب الطائرة



كانت الساعة الحادية عشر ليلاً



ركب الاثنان الطائرة وجلسا على مقعديهما



أقلعت الطائرة .. ونامت سارة على كتف خالد



بعد مرور الساعات .. أعلن كابتن الطائرة عن وصولها إلى أرض الوطن



نزل الاثنان من الطائرة واستقلا سيارة ليموزين التي حجزها خالد



وصل الاثنان إلى منزلهما .. فخالد يملك منزلاً قريباً



من منزل والدته.. دخلت سارة المنزل وأعجبت به



سارة : ماشاءالله هذي بيتنا



خالد : هذي بيتج يا أحلى أميرة بالدنيا



ضحكت سارة وقالت لخالد : تعال خلني اشوف البيت كااامل



خالد : حبيبتي احنا الحين تعبانين خلينا نروح نرتاح اول اوكي



سارة : اوكي



ذهب الاثنان لغرفة النوم وأعجبت سارة بالغرفة كثيراً



نام الاثنان معاً حتى يرتاحوا ومن ثم يذهبوا لزيارة الأهل




انتظروووني
 

(A7LA)

New member
إنضم
15 أبريل 2008
المشاركات
2,878
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
بسم الله الرحمن الرحيم

بسبب أسلوب الرمش الأسير الجذاب و الآسر و التفاعل الرائع مع القصة ... مما جلب عدد كبير من القارءات ...

تم فصل الردود عن القصة و تثبيتها ..

و أرجو الرد في الموضوع المخصص للردود ...
http://www.niswh.com/vb/showthread.php?t=112013

شكراً لتعاونكن
 
إنضم
21 أكتوبر 2008
المشاركات
116
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
مشكووووووووووووووورة يا أحلا على التثبيت
فرحتي قلبي يا الغالية


الجزء الـ (12)




استيقظت سارة في تمام الساعة 5 مساءاً وأيقظت خالد لصلاة المغرب




توجه خالد للمسجد المجاور وأدى صلاة المغرب ومن ثم عاد إلى المنزل



استعدت سارة ولبست أفضل مالديها وتزينت للذهاب لمنزل والدتها



فقد أعدت والدتها ووالدة خالد حفل استقبال مابين الأهل والأقارب



دخل خالد الغرفة ووجد سارة أجمل بكثير مما كانت عليه في ألمانيا



خالد : الله الله على هالأناقة وعلى هالجمال .. الصراحة تجننييييين



سارة بخجل : شكراً



خالد : ماكشختي لي في ألمانيا بهالطريقة



سارة : لاتنسى ان انت قلت لي ماابيج زوجة لي .. عشان جذي ماوديت



شي معاي كشخة وايد .. قلت ياحسرة أكشخ حق مين .. زوجي مايبيني



اقترب خالد منها وقال : الا ابيج وابيج وابيج .. سمعتي



ضحكت سارة وقالت : فديتك وانا بعد ابيك .. يله تأخرنا وايد



خالد : انا جاهز بس البس غترتي



نزلت سارة الدرج وجلست بالصالة تتنتظر مجيء خالد



نزل خالد بعدها ب10 دقائق وركبا معاً السيارة وتوجها لمنزل الأهل



وصل خالد منزل والدة سارة



ونزلت سارة ودخلت المنزل .. توجهت ناحية الصالة ودخلت ورأت



الجميع ينتظرها .. وقالت : السلام عليكم



التفتت والدة سارة للخلف وقالت : هلا هلا هلا بالعرووووووس ياهلا



وأطلقت العنان للسانها ( كللللللللللللللوووووووووووش ))



توجهت والدة خالد لسارة وضمتها لصدرها وسلمت عليها



واتجهت اليها اختها مريم واخت زوجها نورة وقام الجميع بتهنئتها



في الزاوية كانت تقف خولة وتنظر لسارة بنظرات حقد وغضب



ولم تسلم على سارة .. جلست سارة على الكرسي وجلست بجنبها



مريم وقالت لها : هااا حبيبتي ... طمنيني عليج ان شاء الله مستانسة



سارة : واااااااايد يامريم .. خالد يحبني واايد



مريم : الله يتمم لكم ان شاءالله ويحفظكم من كل عين



سارة : العين .. هاي اللي انا خايفة منه .. اخاف الناس تحسدنا



مريم : الزمي الاذكار والمعوذات وماراح يصير الا كل خير



سارة : شخبار النونو .. ماعرفتي شنو جنسه



مريم : اممممممم .. مفاجأة



سارة : اكيد بنوتة وبتسمينها سارة



مريم : هههههههه مصدقة روحج .. بسميها شوق



سارة : أحب البنات وااايد



مريم : ان شاءالله بتحملين وتجيبين احلى بنوتة



سارة : آآآآمين الله يسمع منج



قامت مريم من مكانها وجلست نورة شقيقة خالد



نورة : شكلج مستاااانسة واااايد



سارة : ماتتخيلين .. الله كان معاي .. ماكنت متخيلة ان خالد بيحبني



نورة : ليش تقولين هالكلام خالد يحبج من يوم خذج



سارة : لا تكذبين علي يا نورة .. ترا خالد اعترف لي



نورة : اعترف لج بشنو



سارة : انه يبي خولة ومايبيني



نورة : شقاعدة تقولين .. شلون اعترف لج



سارة : خليها على الله يا نورة .. انا مريت بحالة .. الله العالم فيها



شفتي ثاني يوم من زواجي يوم كنت اصيح بغرفتي وقلت لج اني



اصيح على امي .. كنت اكذب عليج



لأن خالد صدمني بقراره في ليلة العرس .. وقال لي انه مايبيني زوجة له



وانه مايبي الا خولة .. انا انصدمت وقعدت اصيح لين الله شافلي



آآآآآآه الله لا يعودها من ايام ... حسيت ان روحي طلعت مني



نورة : والحين شصار !!!



سارة : صار كل خير .. دعيت ربي ليل نهار والله استجاب لي



خالد بدا يحبني وطلب مني استمر معاه وقال لي انه ما يتخيل



حياته من غيري ..



نورة : ياحبيبتي ياسارة ... انت تستاهلين كل خير



سارة : بس انا لين الحين خايفة .. احس في اشياء راح تصير



بعدين انت شوفي خولة شلون تطالعني .. حتى ماسلمت علي



نورة : ماعليج منها .. هذي حقودة



طمأنت نورة سارة وقالت لها : استااااانسي انت لين الحين عروس



ضحكت سارة وظلت تتكلم وتضحك مع الآخرين



بعد العشاء ذهبت سارة لتغسل يديها وكانت خولة في وجهها



سارة : خولة شلونج



خولة : اسمعي .. لا تفكرين اني بخليج لحالج .. حرمتيني خالد



بحرمج النوم من عينج .. وذهبت



أحست سارة بخوف وارتبكت .. غسلت يديها ثم ذهبت واتصلت لخالد



خالد : الو ..



سارة : خالد .. تعشيت



خالد : ايه تعشيت .. ليش



سارة : خلاص خلنا نروح ..



خالد باستغراب : ليييش تو الناس



سارة : ارجوك خالد .. أحس بتعب



أحس خالد بارتباك سارة وقال: اوكي اوكي حبيبتي



انا الحين بجي داخل عشان اسلم على امي واختي



طرق خالد الباب ودخل الصالة وقامت والدته بالغناء له والرقص



والجميع يضحك من الفرح .. توجه خالد لوالدته وسلم عليها



ثم قام بالسلام على والدة سارة وأخته



وجاءت خولة باتجاهه وقالت : مبروك ياخالد



نظر خالد لها وقال : الله يبارك لج .. الفال لج ان شاءالله



انتبهت سارة لنظرات خولة التي كانت ترسلها لخالد



فكانت تنظر له بحزن وبحب



أحست سارة بالغيظ وتوجهت لخالد ووقفت بجانبه



قالت والدة سارة : ها ياخالد .. ماابي اوصيك على بنتي



نظر خالد لسارة وقال : تراها بعيوني .. وان ماكفتها عيني .. يكفيها قلبي



احمر وجه سارة خجلاً ورفعت رأسها لتنظر لخولة التي كانت تراها بحقد



خافت سارة من نظراتها وقالت لخالد بصوت خفيف : يله حبيبي



خلنا نروح



خالد : يله يا جماعة اسمحو لنا .. والله تعبانين من السفر ونبي نرتاح



والدة خالد : الله يحفظكم ياحبيبي .. ويفرحكم ببعض ..



سارة : يله مع السلامة



الجميع : مع السلامة



ركبت سارة السيارة .. وظلت صامتة



قام خالد بتشغيل السيارة ونظر لسارة



مسك يدها وقبلها وقال : شفيج حبيبتي .. شكلج مب عاجبني



سارة : خولة .. خولة هددتني



خالد : ايييش .. شلون هددتج



قالت لي انها بتحرمني النوم من عيني



خالد : ماعليج منها .. محد يقدر يحرمج النوم من عينج الا الله سبحانه



حبيبتي .. لا تخافين الله معانا ...



وثقي اني دوووووم معاج



سارة : مادري .. احس انها تبي تاخذك مني



خالد : اقولج انا دوم معاج محد بياخذني منج



سارة : خالد .. احبك ومابي حد يشاركني فيك



خالد : يابعد عمري .. انا لج انت وبس



يله عاد خلينا نرجع بسرعة ... لأني مشتااااااااااق لج حدي



ضحكت سارة وقالت : مافي اليوم .. أميرتك تعبانة وتبي تنام



خالد : ومحد غيري بيريح الاميرة وبيخليها تنام والا ماتبين تنامين على صدري



سارة : شلون ما ابي .. اصلاً انا ما اعرف انام الا على صدرك



خالد : فدييييييييييييتج



وصل خالد المنزل ودخل ودخلت سارة وراءه



حمل خالد سارة بين يديه وتوجه بها للغرفة



وضعها على السرير وهي تضحك وقالت : احس اني اميرة صج



خلع خالد ثوبه وذهب لها



جلس بجانبه وقال : وانت صج اميرة .. اميرة قلبي



قبل خالد سارة بكل حب .. طوقت سارة يديها حول عنق خالد



وطلبت المزيد .. قام خالد بخلع ملابس سارة وظل يقبلها من رأسها



حتى رجليها .. لم تستطع سارة المقاومة فخارت قواها



وظلت مستسلمة لخالد ..



نام الاثنان بعد هذه الليلة الرومانسية ..


في الساعة الثانية فجراً استيقظت سارة فزعة



وقالت خالد خالد



استيقظ خالد وقال : بسم الله الرحمن الرحيم .. شفيج ليش تصرخين



سارة : مادري حلمت حلم يخرع



ضم خالد سارة وقال بسم الله الرحمن الرحيم .. تعالي نامي بصدري



وبكرة الصباح قولي لي الحلم



نامت سارة على صدر خالد حتى الصباح............



ماهو الحلم الذي حلمت به سارة ..سنعرف ذلك في الجزء القادم بإذن الله
 
إنضم
21 أكتوبر 2008
المشاركات
116
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
الجزء الـ (13)




في الساعة الثانية فجراً استيقظت سارة فزعة



وقالت خالد خالد




استيقظ خالد وقال : بسم الله الرحمن الرحيم .. شفيج ليش تصرخين



سارة : مادري حلمت حلم يخرع



ضم خالد سارة وقال بسم الله الرحمن الرحيم .. تعالي نامي بصدري



وبكرة الصباح قولي لي الحلم



نامت سارة على صدر خالد حتى الصباح



استيقظ خالد على صوت أذان الفجر وأيقظ سارة معه



خالد : سارة .. سارة حبيبتي قومي أذن الفجر



سارة : هههم ... أذن



خالد : ايوا حبيبتي أذن .. قومي صلي



استيقظت سارة وذهب خالد للحمام .. توضأ وخرج ثم لبس ملابسه



ليتوجه للمسجد ..



خالد : يله حبيبتي .. انا بروح اصلي .. انت قومي صلي وانتظريني ارجع



سارة : بس لاتتأخر ..



خالد : ماراح أتأخر .. ليش شفيج



سارة : ....... أخاااف بروحي



خالد : هههههههههه .. مافيي شي يله قومي



خرج خالد للغرفة .. وظلت سارة تلتفت يمين وشمال في الغرفة



أحست برعب فهذه أول مرة تبقى لوحدها في منزلها الجديد



قامت سارة مسرعة وتوجهت للحمام .. توضأت وخرجت مسرعة



صلت صلاتها وظلت تدعي ربها بأن يبعد عنها العين والحسد



وأن يحفظ لها زوجها ويرزقها الابناء الصالحين



ظلت سارة جالسة على سجادتها مدة طويلة



حين انتهت وقامت أحست بأن هناك أحداً ما خلفها يراقبها



سرت بجسدها قشعريرة وخافت أن تلتفت لترى شبحاً أو جن



قالت بسم الله الرحمن الرحيم وهي تلتفت ببطء



أحس خالد بخوفها ما إن نطقت البسملة



فقال لها قبل أن تخاف أكثر .. انا خالد يا سارة



التفتت سارة مسرعة ورأت خالد .. ركضت له وارتمت في حضنه



وهو يضحك : شفيييييج يامرة .. طلعتي خوااافة من قلب



سارة : انا مب خوافة . بس الحلم اللي حلمته هو اللي مخرعني



أخذها خالد إلى الكنب وأجلسها وقال : قعدي وقوليلي شحلمتي



سارة : حلم مرعب من قلب ..



خالد : طيب قولي



سارة : حلمت اني كنت داخلة مكان كبير ومظلم ..



وكان قريب من شكل بيتنا وكان فيه غبار وخيوط عنكبوت



وكان كل أثاث البيت مغطى بلحاف أبيض .. بس كان في شي



واحد شكله كان يلفت النظر .. حسيت انه مب أثاث .. حسيته انسان ومتغطي



حاله حال الأثاث <<<< مستوحى من فلم The others



قربت منه ولما وقفت طاح من يدي الليت



ولما نزلت أجيبه ورفعت راسي ماحصلت اللي كان واقف



خفت .. التفت قدام ورا يمين شمال مالقيته .. حسيت بخوف



قمت اركض عشان اطلع الا هو قدامي قعدت اصرخ وقرب مني



وفجأة صوتي اختفى .. ولما قرب اكثر حط ايده على حلجي



حاولت اصرخ ماقدرت ولما مديت يدي اكشف عنه عشان اعرف من يكون



وصمتت سارة وارتعد جسدها كله .. وأحست بخوف وخرجت دموعها



من عينها .. وخالد ينظر لها : سارة شفيج



سارة : خلاص مقدر اكمل أخاااااااااااف وظلت تبكي بصوت عال



خالد : بسم الله عليج .. وأخذها وضمها بكل قوة وظل يقرأ عليها القرآن



هدأت سارة وقامت من حضن خالد



سارة : مشكور حبيبي .. القرآن ريحني



خالد : سارة هذي كابوس لا تفكرين فيه



سارة : ايوا .. بس الشخص اللي كان يحاول يخنقني وكشفت عنه



كانت خولة .. وكانت مشوهة



خالد : سارة سارة .. هذي شيطان يحاول يكرهج فيها تعوذي منه



سارة : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم



خالد : المهم انا بنام لي شوي بس لاتخليني نايم على طول



وقظيني الساعة 9 عشان نطلع مع بعض اوكي



سارة : حاضر حبيبي



حاولت سارة النوم ولكنها لم تستطع



انتظرت حتى يخرج النور ثم توجهت للمطبخ وعملت لها كوباً من الشاي



خرجت لحديقة المنزل وتمشت فيها قليلاً



جلست تفكر في خولة وفيما قالته وتهديدها لسارة



لم تنتبه سارة للوقت فقد جاءت الساعة الثامنة والنصف



وأحست بلسعة الشمس .. قامت من مكانها وذهبت للمنزل



دخلت المنزل وذهبت واستحمت ثم خرجت ولبست ملابسها



توجهت لخالد وأيقظته



سارة : خالد حبيبي .. يله حبيبي قوم



خالد : حاضر ... الحين بقوم



استيقظ خالد وتوجه للحمام واستحم سريعاً ثم خرج ولبس ملابسه



وجد سارة تنتظره في الحديقة



خرج الاثنان معاً وركبا السيارة



سارة : اوووه نسيت ساعتي



خالد : مب لازم خلاص



سارة : لا انا مااعرف الابساعة ..بروح اجيبها



خالد : يله انزين بسرعة ولا تتأخرين



نزلت سارة من السيارة ودخلت المنزل مسرعة وتوجهت للطابق الثاني



دخلت الغرفة مسرعة وأخذت ساعتها ولكنه سمعت صوتاً في الحمام



اقتربت من الحمام فسمعت صوت الماء في الحمام



قالت : يا الله أكيد خالد نسى يسكر الماي



فتحت الباب وتفاجأت .. كانت ستارة البانيو مغلقة وكان هناك



ظل خلف الستارة كأن أحداً يستحم



أحست سارة بخوف



وخرجت مسرعة من الغرفة ونزلت بسرعة كبيرة على السلالم



خرجت من المنزل وركبت السيارة وهي تلهث



خالد : شفيج تركضين مينونة



سارة : خااالد .. خاااالد .. اهئ اهئ .. خالد



خالد : اهدي اهدي شفيج



سارة : خالد في أحد بالحمام



خالد : أي حمام .. انت شتقولين



سارة : والله ياخالد في أحد بالحمام .. لما دخلت الغرفة سمعت صوت الماي



حسبت انك نسيته .. فتحت الحمام وتفاجأت .. كان في أحد في البانيو



خالد : شفتيه بعينج



سارة : شفت ظله من ورا الستارة



خالد : سارة انت من صدقج



سارة : والله ياخالد والله



نزل خالد من السيارة



سارة : وين بتروح



خالد : بروح اشوف من هذي .. يمكن حرامي



سارة : حرامي يتسبح .. واحنا تونا طالعين



خالد : يعني من يكون



سارة : يمكن .. جني



خالد : ياخواااافة .. مافي جن في البيت



سارة : لا والله هم قايلين لك ماراح ندخل بيتك



خالد : ههههه ضحكتيني



سارة : بنزل معاك



خالد : امشي يله



توجه خالد وسارة للمنزل ودخلوا ثم صعدوا لغرفتهم



دخل خالد الغرفة وفتح الحمام وسارة خائفة وتنتظر



لم يجد أحداً ..



خالد : مافي حد



سارة : هاااا شقاعد تقول



خالد مافي حد .. والستارة مرفوعة فوق مثل ما انا رفعتها



سارة : تبي تجنني ..



خالد : متأكد ان كان يتهيأ لج



سارة : خااااااالد .. انا متأكدة من اللي شفته



خالد : سارة ممكن نطلع وانسي هالموضوع



سارة : اوكي يله . . بس انا بطلع قبلك



خالد : صج خوافة ..



خرج خالد وسارة وركبوا السيارة .. ظلت سارة تنظر للمنزل



وأحست برعب لم تعرف معناه



أحداث كثيرة تعرفونها قريباً
 

نرجوووسه

New member
إنضم
26 يونيو 2008
المشاركات
32
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
وين الباااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااقي
 

ام شهودي

New member
إنضم
20 سبتمبر 2008
المشاركات
115
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
صدق شو السالفة قصة لين الحين مااكتملت وكل مرة ندخل نشوف مافي جزء يديد
 
إنضم
19 مارس 2009
المشاركات
243
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
جزيتي خيرا كمليهااااااااااااااااااااا الله يعطيك العافيه
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

المواضيع المتشابهة

المواضيع المتشابهة


كلمة المدير

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ,, ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى .

عن منتديات نسوة

نسوة أكبر تجمع نسائي في العالم العربي لكل ما يخص عالم حواء والحمل والولادة والزواج والثقافة الجنسية والسعادة الزوجية وطرق الجماع وقصص وحكايات رومانسية وتسريحات وكياج لكي أن

تابعنا على المواقع الاجتماعية


إتصل بنا

 

أعلى