مرحبآ !

من خلال التسجيل في صفحات نسوة يمكنك ذلك من المشاركه وتبادل الآفكار الأيحابيه مع زميلاتك

آشتركي معنا الآن !

?فـضـفـضـه مـرهـفـه ?

راجيه الرضا

مراقبة و متميزة أقسام نسوة
إنضم
18 فبراير 2017
المشاركات
14,526
رحمها الله وتقبلها وأسكنها الفردوس الأعلى من الجنة

ربي بجعله في ميزانكم

مزقتي قلبي
 

رهف 88

Well-known member
إنضم
15 يناير 2017
المشاركات
2,650
انتقلت للعاصمة مع أختي وأخي .. ورغم اني كنت دون السابعة بقليل الا اني لم افهم ان أمنا رحلت ولن تعود .. كنت يوميا وفي كل لحظة انتظر ظهور أمي في اي لحظة .. بقيت جملة تلك السيدة راسخة تأبى الزوال : أمكم نامت وستسيقظ بعد قليل .. طال غياب أمي وكنت على عهدي مازلت أقف يوميا على رأس سلم العمارة انتظر ظهورها .. وكثيرا ما ركضت بعد المدرسة لبيت جدي آملة أن أجدها هناك
لا أذكر انهم أخبرونا أنها ماتت .. لربما كنت ادركت انها لن تعود .. لا اعرف كيف أمضى اخوتي الآخرين ايامهم بعد أمي لكن اتوقع انهم انتظروها مثلي خاصة الأصغر مني
أبي رحمه الله كان على قيد الحياة حينها .. ورغم ذلك لم انتظره .. كنت اتمنى رؤيته لكن فهمت جيدا ان وجوده في العاصمة قد يكون امرا مستحيلا
توقعت ان اخوتي الآخرين محظوظين برؤيته فقد كانوا في نفس المنطقة حيث كان يتواجد
لما كبرت ادركت ما حدث ليلة وفاة أمي رحمها الله رحمة واسعة .. ليلتها زارنا والدي .. اذكر اني استيقظت واخي حبيبي الذي كان كظلي لا نفترق .. لا اذكر من ايقظ من .. استيقظنا كلانا وفرحنا برؤية ابي .. ثم بعد خروجه عدنا للنوم لنستيقظ على صوت أمي بعدها ..
لربما كانت أمي مريضة تلك الفترة او ربما كانت تحس بدنو أجلها لاني اذكر انها كانت آخر ايامها تنظر الينا وتقول اخشى ان اموت واترككم .. قالتها مرات عديدة تلك الفترة .. ومع ذلك كانت ترفض حضور الآخرين وتقول ان الله معنا .. كانت عفبفة نفس رحمها الله
اظن ان امي رحمها الله كانت في سكرات الموت ليلتها وانها ادركت ذلك فاستعجلتنا لحضور الجيران قبل موتها
تقول جارتنا ان امي اوصتها عنا رحمها الله تعالى وما فتأت أن فاضت روحها بيسر
يقولون انها ماتت مبتسمة والزبد في ثغرها .. كانت علامات حسن الخاتمة رحمها الله وجميع موتانا وموتى المسلمين
 

راجيه الرضا

مراقبة و متميزة أقسام نسوة
إنضم
18 فبراير 2017
المشاركات
14,526
انتقلت للعاصمة مع أختي وأخي .. ورغم اني كنت دون السابعة بقليل الا اني لم افهم ان أمنا رحلت ولن تعود .. كنت يوميا وفي كل لحظة انتظر ظهور أمي في اي لحظة .. بقيت جملة تلك السيدة راسخة تأبى الزوال : أمكم نامت وستسيقظ بعد قليل .. طال غياب أمي وكنت على عهدي مازلت أقف يوميا على رأس سلم العمارة انتظر ظهورها .. وكثيرا ما ركضت بعد المدرسة لبيت جدي آملة أن أجدها هناك
لا أذكر انهم أخبرونا أنها ماتت .. لربما كنت ادركت انها لن تعود .. لا اعرف كيف أمضى اخوتي الآخرين ايامهم بعد أمي لكن اتوقع انهم انتظروها مثلي خاصة الأصغر مني
أبي رحمه الله كان على قيد الحياة حينها .. ورغم ذلك لم انتظره .. كنت اتمنى رؤيته لكن فهمت جيدا ان وجوده في العاصمة قد يكون امرا مستحيلا
توقعت ان اخوتي الآخرين محظوظين برؤيته فقد كانوا في نفس المنطقة حيث كان يتواجد
لما كبرت ادركت ما حدث ليلة وفاة أمي رحمها الله رحمة واسعة .. ليلتها زارنا والدي .. اذكر اني استيقظت واخي حبيبي الذي كان كظلي لا نفترق .. لا اذكر من ايقظ من .. استيقظنا كلانا وفرحنا برؤية ابي .. ثم بعد خروجه عدنا للنوم لنستيقظ على صوت أمي بعدها ..
لربما كانت أمي مريضة تلك الفترة او ربما كانت تحس بدنو أجلها لاني اذكر انها كانت آخر ايامها تنظر الينا وتقول اخشى ان اموت واترككم .. قالتها مرات عديدة تلك الفترة .. ومع ذلك كانت ترفض حضور الآخرين وتقول ان الله معنا .. كانت عفبفة نفس رحمها الله
اظن ان امي رحمها الله كانت في سكرات الموت ليلتها وانها ادركت ذلك فاستعجلتنا لحضور الجيران قبل موتها
تقول جارتنا ان امي اوصتها عنا رحمها الله تعالى وما فتأت أن فاضت روحها بيسر
يقولون انها ماتت مبتسمة والزبد في ثغرها .. كانت علامات حسن الخاتمة رحمها الله وجميع موتانا وموتى المسلمين



ما يخفف عن القلب الحزن على موتها هو ابتسامتها عند. الموت.


فاللهم.ارحمها وإيانا وأحسن خاتمتما .
 

ها أنا ذا

Well-known member
إنضم
27 يناير 2019
المشاركات
1,165
كلامك ذكرني برجل من الأقارب .... لديه إبنه عقد قرانها وتبقى لها أشهر قليله على الزواج ....
كان هذا الرجل في أخر الفترات يوصي ابناءه بأنه إن مات فلا تأجلو الزفاف وزوجو الفتاه بعد دفني وإنتهاء العزاء مباشره ... كان يلح ويكرر بهذا الكلام كثيرا ..
لم يلتفت ابناءه ابدا لكلامه فما الداعي لهذا الكلام ...


كان قد تناول طعام الإفطار معهم وكان يحادثهم أحاديث إعتياديه ثم فجأه ودون سابق إنذار سقط على الأرض إثر جلطه دخل فيها في غيبوبه لسنتين ثم مات ...


لانعرف مابداخله فلربما
كان يشعر بأعراض وآلام جسديه ...
أو ربما هي أحاسيس تأتي للإنسان لايعرف مصدرها..


كلنا في ذات الطريق ولنا نفس النهايه ..
والأهم هو حسن الخاتمه .....
نسأل الله حسن الخاتمه دائما .........
لاتعرفين كيف أثرت بي قراءه ال
أحداث ....
أنقبض قلبي لها ....
ليس أقرب للإنسان من الأم والأب ....

ولكن نصيب كل شخص من الإبتلاء في الدنيا ...
 

رهف 88

Well-known member
إنضم
15 يناير 2017
المشاركات
2,650
رحمها الله وتقبلها وأسكنها الفردوس الأعلى من الجنة

ربي بجعله في ميزانكم

مزقتي قلبي

تعرفي راجية عندنا مثل يقول : اللي خلق ما يضبع
معناه ان الله سبحانه وتعالى لا يضيع عباده
الحمد لله تولانا الله بلطفه ورعايته وكبرنا ..
في الماضي كنت أرى أننا محرومين .. لكن لما كبرت ادركت كم أننا محظوظين .. يكفي ان الله رزقنا لباس الصحة والعافية .. يكفي ان اخوتي كبروا صالحين غير مدمنين ولا اصحاب سوابق .. الحمد لله احاطنا الله برعايته وكثيرا ما افكر أنها دعوات امي او ابي او اعمالهما الصالحة التي كانت سببا في صلاح ذريتهما
 

رهف 88

Well-known member
إنضم
15 يناير 2017
المشاركات
2,650
كلامك ذكرني برجل من الأقارب .... لديه إبنه عقد قرانها وتبقى لها أشهر قليله على الزواج ....
كان هذا الرجل في أخر الفترات يوصي ابناءه بأنه إن مات فلا تأجلو الزفاف وزوجو الفتاه بعد دفني وإنتهاء العزاء مباشره ... كان يلح ويكرر بهذا الكلام كثيرا ..
لم يلتفت ابناءه ابدا لكلامه فما الداعي لهذا الكلام ...


كان قد تناول طعام الإفطار معهم وكان يحادثهم أحاديث إعتياديه ثم فجأه ودون سابق إنذار سقط على الأرض إثر جلطه دخل فيها في غيبوبه لسنتين ثم مات ...


لانعرف مابداخله فلربما
كان يشعر بأعراض وآلام جسديه ...
أو ربما هي أحاسيس تأتي للإنسان لايعرف مصدرها..


كلنا في ذات الطريق ولنا نفس النهايه ..
والأهم هو حسن الخاتمه .....
نسأل الله حسن الخاتمه دائما .........
لاتعرفين كيف أثرت بي قراءه ال
أحداث ....
أنقبض قلبي لها ....
ليس أقرب للإنسان من الأم والأب ....

ولكن نصيب كل شخص من الإبتلاء في الدنيا ...
سبحان الله .. يقولون ان المؤمن يستشعر موته قبل اربعين يوما .. لا اعلم صحة المعلومة لكن اظن ان امي رحمها الله كانت من الذبن جاءهم احساس سابق بقرب أجلهم رحمها الله واسكنها الجنان
كلنا راحلون والموت حق .. رغم مرارتها تبقى نهاية كل كائن على وجه الأرض
انما الدنيا دار مؤقتة والآخرة ابقى وأدوم
الله يرزقنا حسن الخاتمة ويجعلنا من أهل الجنة
 

راجيه الرضا

مراقبة و متميزة أقسام نسوة
إنضم
18 فبراير 2017
المشاركات
14,526
سبحان الله .. يقولون ان المؤمن يستشعر موته قبل اربعين يوما .. لا اعلم صحة المعلومة لكن اظن ان امي رحمها الله كانت من الذبن جاءهم احساس سابق بقرب أجلهم رحمها الله واسكنها الجنان
كلنا راحلون والموت حق .. رغم مرارتها تبقى نهاية كل كائن على وجه الأرض
انما الدنيا دار مؤقتة والآخرة ابقى وأدوم
الله يرزقنا حسن الخاتمة ويجعلنا من أهل الجنة



آمين
 

رهف 88

Well-known member
إنضم
15 يناير 2017
المشاركات
2,650
منذ صغري أكره التصرفات الأنانية التي تذل اشخاصا لترفع اشخاصا آخرين
وأكره ما أكره فعلا ان يتم التشهير بحاجة الناس وضعف حالهم وقلة حيلتهم
دوما كنت اتسائل اين عقول بعض البشر .. يمرون عبر التلفاز يستعطفون الآخرين من أجل لإشباع بطن صغيرة جائعة .. اين كرامة ذاك الصغير .. اين احترام إنسانيته .. ما كل تلك الأنانية المقرفة
اليوم تطورت سبل الرياء .. بعض التصرفات أراها رياء مهما تعددت الأسباب واختلفت .. لكن الذي يربكني ان الأمر صار محمودا لدرجة تشككني في نفسي .. تستوقفتي بعض المواقف وتجعلني اتسائل بجد فقد
أكون غير طبيعية وقد يكون عدم تحملي لمثل تلك التصرفات مبالغا فيه .. حسب رأيي اذا كان ديننا يحثنا على التصدق في الخفاء لدرجة لا تعلم شمال المرء ما قدمت يمينه فما الفائدة من نشر صور الصدقات سوى أذية من ستصله
شخصيا أختار أن أبقى محتاجة جائعة على أن آكل لقمة تفاخر فيها البعض بتصدقهم لي بها .. والله الموت جوعا أفضل من الموت قهرا وذلا
انا ضد ان يتم التشهير بحاجة وضعف الآخرين مهما كانت المقاصد .. الله يهدينا ويردنا اليه ردا جميلا
 

رهف 88

Well-known member
إنضم
15 يناير 2017
المشاركات
2,650
قبل عرسي بيوم كان موعدنا في البلدية لإمضاء عقد الزواج .. وبعد دقائق من العقد كنت مستعدة ألف بالمئة لإلغاء كل شيئ .. كان يبدو امرا بسيطا ذاك الذي اختلفوا فيه .. وكان يبدو لي امرا كبيرا جدا .. جدا.. ليس بالبساطة التي يصورونها
كانوا يتناقشون عن موعد إحضار الإمام لقراءة الفاتحة .. وكنت قد تفاهمت معه ان قراءة الفاتحة ستكون بحضور جمع من اهلي لاتفاجأ يوم العقد انه يرمي باتفاقنا عرض الحائط .. فوجئت بهم يتسارعون للبحث عن إمام دون سابق انذار .. اخبرني عمي يومها ان عادات العاصمة تختلف عن العادات هنا لكني كنت حاااااانقة جدا .. حانقة لدرجة اني كنت سأمزق الدفتر العائلي الذي يعطى للعروسين بعد العقد .. كان عند اخت زوجي والا كنت قد مزقته وافتعلت بذلك سببا للفراق ..
اليوم وبعد سنوات من ذاك اليوم الذي قرأت فيه الفاتحة حسب اتفاقنا .. اتسائل عن ذلك الشخص الذي كنته .. وكيف اني تغيرت كثيرا جدا .. وكيف ان المظاهر مخادعة .. وكيف انني نفس الشخص بنفس العقلية ونفس الصرامة في المواقف الحاسمة
هناك حلقة مفقودة تصل بين طبيعتي وتغيري .. لم اجدها بعد .. وان كنت نفس الشخص في كثير من المواقف
 
أعلى