فايروس الورم الحليمي hpv

74هنادي

New member
السلام عليكم اخواتي العزيزات انا نفسيتي جدا محطمة ومنهارة انا امراءة متزوجة من خمس سنوات وليس لدي اطفال عمري 40 سنة اصبت مؤخرا بحكة شديدة لمدة شهر وبعد العلاج لم تتحسن حالتي وبدء مايشبة الحليمات او نتوء صغير في المنطقة التناسلية يظهر وبمرور الوقت يزاد وبعد الكشف الطبي تبين اني اعاني من فايروس يسمى hpv وهم من اكثر الاسباب مؤدية لسرطان عنق الرحم ارجوكم من عندها هذا الفايروس ماذا فعلت والله يوفقكم ولا تشوفون شر يارب ويشفني ويشفي كل مريض ومريضة
 

طموح حلم

New member
ماعندي فكره عنه حبيبتي

بس انا حابه اسألك النتوءات فين مكانها بالزبط ع طرف المهبل من جوا مسافه تقريبا نصف اصبع لأن كنت زيك جاتني حكه شديده فتره وراحت وبعده نتوء زي الحبه قاسيه من جوا بجهه وحده والى الآن موجوده بس خايفه اروح للدكتوره واسمع خبر مو حلو لأني انا عندي احتمال بالإصابه بالسرطان وخايفه من دا الشي انه يصير فعلا

الله يشفيك ويشفي جميع مرضى المسلمين والمسلمات يارب
 

ريحانة الجزائر

: : مشرفة سابقه ومتميزة نسوة : :
فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)
ما هو فيروس الورم الحليمي البشري؟
فيروس الورم الحليمي البشري أو HPV هو اسم لمجموعة من الفيروسات. هناك أنواع كثيرة من هذا الفيروس و منه الأنواع المسببة للثآليل التناسلية و الأنواع التي يمكن أن تتحول إلى مرض سرطان إذا لم يتم معالجتها. عدوى HPV هو واحد من أشهر الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.
كيف يحدث هذا المرض؟
تنتقل العديد من الأنواع من فيروس الورم الحليمي البشري أو HPV من شخص إلى آخر خلال العلاقات الجنسية. والعديد من هذه الأنواع تسبب الثآليل التناسلية. وتتطور بعض أنواع فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) تلقائيا وليس عن طريق العلاقة الجنسية.
عادة تظهر الثآليل التناسلية داخل و خارج المنطقة التناسلية. و قد تنتشر في المناطق الأخرى المجاورة في الجسم.
ما هي أعراض عدوى HPV؟
في الغالب لا تظهر أي أعراض، و في الأحوال الأخرى قد يشعر المصاب بالزوائد (الثآليل) التي تظهر في المنطقة التناسلية أو الشرجية خلال عدة أسابيع أو شهور أو سنوات بعد الاتصال الجنسي مع شخص مصاب.
قد يصاب المريض أيضا بـ:
• تهيج خفيف
• حرقة
• الحكة
• الألم
• رائحة كريهة
• الشعور بالألم عند الاتصال الجنسي
• تزايد الإفرازات المهبلية
• النزيف
كيف يتم تشخيصه؟
سوف يسألك مسئول الرعاية الصحية الخاص بك عن الأعراض التي تمر بها و يفحص المنطقة التناسلية و منطقة الشرج و الجلد المحيط بها. قد يستخدم المسئول عدسة أو مجهر مكبر للنظر عن كثب إلى الأعضاء التناسلية.
إذا كان المريض امرأة سيتم إخضاعها للفحص الحوضي. غالبا يتم اكتشاف فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) بعد الانتهاء من عمل مسحة عنق الرحم، فإذا كانت نتائج المسحة غير طبيعية سيقوم مسئول الرعاية الصحية بفحص المنطقة التناسلية للمريضة و المهبل و عنق الرحم من خلال منظار المهبل. و قد يقوم المقدم بعمل خزعة عن طريق أخذ عينة من الأنسجة لعمل فحوصات مجهرية. و سوف تساعد الاختبارات و الفحوصات في تحديد ما إذا كان فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) هو سبب مسحة عنق الرحم الغير طبيعية و التي لا تعني بالضرورة أن الشخص مصاب بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV). هناك أسباب أخرى للنتائج الغير طبيعية. كما أن هناك اختبار DNA يمكن عمله لاكتشاف ما إذا كان نوع فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) المصابة به المريضة هو النوع المرتبط بسرطان عنق الرحم.
كيفية علاجه؟
هناك عدة طرق يمكن من خلالها علاج فيروس الورم الحليمي البشري (HPV). و سوف يناقش مسئول الرعاية الصحية خيارات العلاج مع المريض. عادة يجرى العلاج في مكتب مقدم الرعاية. العلاجات المتاحة هي:
•الأدوية التي توضع على مكان عدوى فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)
•المعالجة بالتبريد كريوثيرابى- من خلال التبريد بالنيتروجين السائل
•العلاج بالليزر- و هو شعاع ضوئي عالي الكثافة يستخدم لتدمير العدوى
•الجراحة الكهربية - و هي عبارة عن تيار كهربي يستخدم لحرق أو إزالة العدوى بواسطة عروة سلكية
•لجراحة- إزالة الزوائد أو العدوى
إذا كان لدى المصاب زوائد متعددة أو زوائد كبيرة سوف يحتاج إلى تخدير موضعي قبل أن يزيل مسئول الرعاية الصحية الثآليل.
بالنسبة للثآليل التناسلية التي تستمر أو تتكرر بعد العلاج القياسي يمكن علاجها بواسطة حقن دواء الإنترفيرون، و الانتروفيرون هي بروتينات تعزز استجابة مناعة الجسم و تساعد على منع الفيروسات من التكاثر.
كم من الوقت ستدوم آثار المرض؟
قد يساعد العلاج في إزالة الثآليل و لكنه لا يقضي على الفيروس، و نتيجة لذلك تعود الثآليل في الظهور و قد يحتاج المصاب إلى المزيد من العلاج.
معظم عدوى فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) قد لا تكون خطيرة على صحة المريض. و مع ذلك ترتبط بعض أنواع فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) بظهور سرطان عنق الرحم و أنواع أخرى من أمراض السرطان. لهذا السبب من المهم للغاية أن تقوم النساء المصابين بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) بعمل مسحة لعنق الرحم بانتظام لفحص وجود الأوضاع السابقة للتسرطن.
كيف يمكن للمصاب الاعتناء بنفسه؟
•لا يجب ممارسة الجنس إذا كان الشخص أو شريكه مصابين بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV) حتى يتم علاج العدوى.
•عمل فحوصات متابعة و مسحة عنق الرحم وفقا لتوصيات مسئول الرعاية الصحية الخاص بالمريض
•إذا تعرضت المصابة لتهيج أو إفراز مهبلي غير معتاد أو إذا لاحظت وجود زوائد في المنطقة التناسلية يجب عندها زيارة مسئول الرعاية.
•إذا كانت نتيجة فحص مسحة عنق الرحم غير طبيعية يجب أن يتبع المصاب نصيحة المسئول بإجراء الفحوصات و العلاج.
ما الذي يجب عمله للمساعدة في الحد من HPV و من مضاعفاته؟
•يجب استخدام الواقيات الذكرية المصنوعة من مادة اللاتيكس أو البولي يوريثين عند الاتصال الجنسي, قد تقلل الواقيات الذكرية من خطر ظهور الثآليل التناسلية و لكن تنتشر الثآليل من المناطق الغير مغطاة بالواقي.
•تجنب الاتصال الجنسي حتى يتم معالجة الثآليل التناسلية أو فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)
•تجنب التدخين، حيث وضحت الدراسات أن التدخين يزيد من مخاطر و المشاكل المتعلقة بمرض بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV)
•إجراء فحص حوضي و اختبار مسحة عنق الرحم مرة في العام على الأقل.
 

ريحانة الجزائر

: : مشرفة سابقه ومتميزة نسوة : :
ربنا يشفيك لا تقنطي من رحمة الله سبحانه و تعالى
و أول سبب في العلاج بنجاح هي المداومة على الصدقة و الله ان لها مفعول خاص فلقد أوصانا الرسول صلى الله عليه وسلم بأن قال " داووا مرضاكم بالصدقة".
مع الدعاء في وقت الاستجابة
و لا تنسي أختي الاستغفار .
 
أعلى