عندما تشاهد (الأنمي) انتبه إلى أنك تربِّي في نفسك مهارات للعيش على كوكب (الأنمي) الخيالي وهي مهارات غير ملائمة لكوكب الأرض! فتنقص قدرتك على قراءة مشاعر من حولك من الناس فتُطْعَن منهم كذا مرة، لأنَّك تمرّست الفِراسة في قراءة مشاعر شخصيات (الأنمي)، وهذا ما أكدته دراسة في كتاب (دراسة نفسية لمحبِّي الأنمي): إنَّ محبِّي (المانغا والأنمي) يجدون صعوبة في قراءة مشاعر الناس، لأن وجوههم لا تشبه وجوه (الأنمي) ذات العيون الواسعة، كذلك هم لا يفضّلون مشاهدة أفلام أبطالها بشر حقيقيون! فما عادوا يستمتعون بالطبيعي!

فكِّر، هل ردَّات فعلك مبالغٌ بها؟ هل بدأت تشعر أنَّ ردَّات فعل الآخرين ناقصة، ليست بشدَّة الانفعال التي اعتدت عليها في شخصيات (الأنمي)؟ هل شَكلُك لم يعد يعجبك؟ فالعيون ليست عيون (الأنمي)، والبشرة ليست ناصعة كصورهم مع أنَّك لو شاهدت جمجمة شخصية (أنمي) لأثارت فيك ضحكًا وما تمنيت هذا!

وأخيرًا، انتبه، إن أكثرت التَّعرض لأفكار (الأنمي) ستجد نفسك مُتَقبِّلًا لأي فكرة! ليس فقط الشذوذ والاختلاط والتَّعرِّي فقط! بل أي شيء قادم من خيال رسَّامي اليابان، ظانًا نفسك أنك منفتح[28]، لكن هذا ليس انفتاحًا، بل سيولة فأنت هلامي مُعَدٌّ لتوضع في أي قالب يريدونه هم!

مزيد من مقالات السبيل: "حين يفتك الأنمي بالعقول والقلوب!" بقلم سيمازه محمد