مرحبآ !

من خلال التسجيل في صفحات نسوة يمكنك ذلك من المشاركه وتبادل الآفكار الأيحابيه مع زميلاتك

آشتركي معنا الآن !

الى تبغى الأجر مدى الحياه تدخل ...

مملكة زوجي

New member
إنضم
5 مارس 2008
المشاركات
61
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواتى التى عنده الاجابه لا تبخل على
ابنتى تسألنى كيف الله يشوفنى ؟ ومن فين ؟
وانا مارديت عليه سويت نفسى انى مشغوله وانا مدرى ايش اقولها:dunno:وانا محتاره
 

lenh

New member
إنضم
5 مارس 2007
المشاركات
3,163
السلام عليكم ورحمة الله

اختي مملكة زوجي ...

الاجابة على هذا السوأل سهلة ولا تدعو للحيرة ..اولا كم عمر ابنتك لتجيبي على قدر استيعاب سنها

وفي تصوري انها صغيرة ..

وعند الإجابة عن أسئلة الطفل يجب الانتباه إلى عدة نقاط، منها:

خصائص المرحلة التي يمر بها الطفل.

درجة ذكاء الطفل وعدم الاستهانة به.

المكونات التي تحيط بالطفل والتعامل معها.

عدم اعتبار الطفل كثير السؤال ثرثارا، وإنما اعتباره طفلا ذكيا متأملا لما حوله ويريد أن يعرف.

عدم الحرج من أسئلة الأطفال المحرجة ولا مانع من الاعتراف للطفل بعدم معرفتك للإجابة مع وعد بالبحث عن الإجابة الصحيحة وإبلاغه بها.

طفل ما قبل المدرسة

ويضيف الأستاذ الدكتور "سعيد متولي" أن من أهم خصائص المرحلية العمرية لطفل ما قبل المدرسة ما يلي:

وجود فروق بين الجنسين فبالنسبة للعب يميل الذكور إلى التعبير العضلي في اللعب، كألعاب القوى والمصارعة، بينما تميل الإناث إلى اللعب الذي يتطلب الدقة والمهارة والترتيب.

أما عن خيال الطفل في هذه المرحلة، من الملاحظ أنه يبدأ من الواقع ولكنه لا يلتزم بأي قيود.

يوجد قصور في إدراك البعد الزمني، فهو يريد إشباع حاجاته عاجلا وبدون تأخير.

يحدث تطور في اللغة إلى جمل أطول.

من مكونات النمو الانفعالي لدى الطفل في هذه المرحلة: الخوف، الغضب، الغيرة، الاستطلاع الجنسي، التعرف على عواطف الآخرين وتفهمها، والبعض يسمي هذه المرحلة بمرحلة الطفولة الصاخبة حيث يكون الفرح بشدة والغضب بعنف وثورة وحيث التقلب الفجائي.

ويميل الطفل إلى كثرة الأسئلة في هذه المرحلة.

لماذا يسأل الطفل؟

لكن لماذا يكثر الطفل من التساؤلات في هذه المرحلة؟

أرجع العلماء ذلك إلى الأسباب التالية:

- رغبة الطفل في الاستطلاع والاكتشاف.

- حاجة الطفل إلى الفهم.

- حاجة الطفل إلى المشاركة وتأكيد الذات.

- الرغبة في تقليد الكبار.

- نمو القدرة اللغوية.

والإجابة عن أسئلة الطفل تحقق له توازنا نفسيا، وتزيد من قدرته على التفكير، وفهم الآخرين واحترام الذات، وفهم العادات والتقليد المحيطة به ويحترمها الجميع.

كيف نجيب؟

يؤكد الأستاذ الدكتور "علاء التهامي" أن القدرة على طرح أسئلة جديدة مكون أساسي في الذكاء والإبداع، ويجب أن ندرك أن تعليم الأطفال كيف يسألون، ومتى يسألون، وعم يتساءلون أهم من تعليمهم كيف يجيبون على أسئلة الآخرين، وهذا يتطلب اتجاهًا مؤيدًا إيجابيًّا نحو الطفل ونحو السؤال الذي يطرحه.

وقد وضح العالم "إسترنبرج" في برنامجه لتنمية التفكير سبعة مستويات للإجابة على أسئلة الطفل:

1. المستوى الأول: رفض السؤال

كأن تكون الإجابة قول الوالدين: توقف عن هذه الأسئلة، لا تكن كثير التساؤل، لا تزعجني بأسئلتك... إلخ، وهنا تصل إلى الطفل رسالة تحمل له أمرا بالصمت، فالأسئلة مصدر إزعاج وبتكرار هذه الإجابة يتعلم الطفل عدم توجيه أسئلة أي "يتعلم أن لا يتعلم".

2. المستوى الثاني: إعادة صياغة السؤال (التهرب)

في هذا المستوى لا يقدم المجيب إجابة حقيقية، فعلى سؤال لماذا لا نرى الله قد يجيب: الله ربنا ونحن لا نرى ربنا.

3. المستوى الثالث: إعطاء إجابة مباشرة أو الاعتراف بالجهل

وهنا تتاح للطفل معرفة شيء جديد، أو قد يتبين أن والديه أو معلّمه لا يعرف كل شيء، وكلاهما إجابة معقولة ومقبولة في بعض المواقف، ولكن ليست متنوعة
هنا يقر المجيب بأنه لا يعرف الإجابة، ويطلب من الطفل اقتراح ما يراه تفسيرًا مناسبا أو إجابة مناسبة، والوضع الأمثل أن يشترك المربي والطفل في البحث حتى يتوصل إلى بدائل متعددة للإجابة عن السؤال.

أفضل الإجابات

4. المستوى الرابع: تشجيع الطفل على البحث عن الإجابة من مصادر موثوق بها

كأن تكون الإجابة: سوف أبحث عن إجابة سؤالك في كتاب التفسير أو كتاب العقيدة، أو: لماذا لا تسأل فلانًا فقد درس هذه الأمور؟ وهنا يتعلم الطفل أن المعرفة التي لا يمتلكها يستطيع الحصول عليها ببذل الجهد والسعي.

5. المستوى الخامس: تقديم تفسيرات

كأن يقوم المربي بالإجابة المباشرة عن موضوع السؤال.

6. المستوى السادس: تفسير أو إجابة السؤال وتقييم الإجابة

وهنا لا يكتفي المجيب بتشجيع الطفل على التوصل لبدائل متنوعة، ولكن يناقش معه طرق تقييم مصداقية كل بديل.

7. المستوى السابع: التوصل لتفسير وتقييم التفسير ومتابعة التقييم

هنا يسعى المجيب لتشجيع الطفل على القيام بتجربة، وجمع الإجابة من الكتب والمصادر، وبذلك يتعلم الطفل التفكير والبحث بنفسه عن الإجابة.

ولا بد من التنبه إلى أنه قد لا يتاح للمربي أن يصل إلى المستوى السابع إما لضيق الوقت أو لقصور المصادر أو لعدم مناسبة هذا المستوى لعمر الطفل، وهنا يختار المربي المستوى المناسب للموقف، وفي ذهنه حقيقة أساسية أن المستويات الأعلى أكثر فاعلية في تنمية المهارات المعرفية والذكاء.

وفي هذا الصدد يؤكد الأستاذ الدكتور وائل أبو هندي -أستاذ الطب النفسي بجامعة الزقازيق- أن أسئلة الأطفال تختلف حسب المرحلة العمرية للطفل، فمثلا ينتقل الطفل من أسئلة ما هذا إلى أسئلة كيف هذا إلى أسئلة لماذا هذا بعد ذلك، والطفل الذكي هو طفل كثير الأسئلة وان اعتبره أهلة ثرثارا، والمسألة تتعلق بفهم الوالدين وطريقة تعاملهما مع أطفالهم أكثر ما تتعلق بالأطفال.

وأما تجاهل أسئلة الطفل فيؤدي بعد فترة قد تطول أو تقصر إلى أن يسأل الطفل الغرباء الذين لا نستطيع دائمًا أن نثق فيما يقولون للطفل، وقد يتحول إلى شخص كتوم لا يعبر عن رغبته في المعرفة تحاشيا للتفاعلات غير المرغوبة فيها من الآخرين


اتمنى اكون افدتك وشكرا لك
 

&Athari&

New member
إنضم
29 أبريل 2008
المشاركات
1,364
قولي لها ان الله بالسماء ويشوفك بقدرته
يعني ان احنا مانشوفه وهو يشوفنا
اذا قالت لك اثبتي لي ان الله يشوفنا
قولي لها اجل احنا مين ندعي اذا مرضنا
ولمين نصلي
احنا ندعي الله لانا متاكدين انه يشوفنا
اذا قالت طيب كيف يشوفنا
قولي ان الله يشوفنا بطريقة غير اللي احنا نشوف فيها
واحنا مانعرف كيف بالضبط لكن المهم نصدق بكذا
انا قصدي لاتفلفسين الموضوع لها تراها طفله تصدق اللي ينقال لها وماراح تفتح لك موضوع نقاش
يااختي واضح بنتك ذكيه وعندها دافع للتعلم حسب عمرها
حطي ببالك من الحين انك
تدخليها تحفيظ قران وجيي لها قصص الانبياء للاطفال
وفيه افلام فيديو عن كذا
يعني باختصار اهتمي بثقافة ابناءك الدينية
 

ألعاب

New member
إنضم
9 يوليو 2008
المشاركات
49
كرري كلمة واحدة (ليس كمثله شي وهو السميع البصير )
كل ما سألت كيف الله يسوف كيف يسمع كيف كيف قوليلها نفس الجواب (ليس كمثله شي وهو السميع البصير ) ولاتملي لأن الطفل بحاجة ماسة لتكرار نفس المعلومة
ولاتغيريها أبدا أبدا نفسها (ليس كمثله شي وهو السميع البصير )

وإن سألك أين الله جوابك .. الله في السماء.. لاتقولي معانا في كل مكان ولاتقولي أي شي ثاني
الله في السماء وبس
والله يهدينا لحسن التربية
 

القارورة

New member
إنضم
24 يونيو 2008
المشاركات
1,254
أختى الحبيبة

أختى الحبيبة
أرى أن سؤال إبنتك فرصة عظيمة لترسخى فى ذهنها أن الله الذى تسأل عنه عنده من القدرة ماليس عند البشر فهو ليس مثلهم

قولى لها الله عظيم وكبير يرانا جميعاً ولا يوجد أحد يستطيع أن يرانا غيره ولذلك نحن نخاف منه لانه الوحيد الذى يرانا دائماً..... امسكى يدها وقولى لها هو الذى خلق لكى هذه اليد وأريها يدها وقولى لها وخلق لى هذه اليد وخلق لأباكى يده وخلق كل شئ فى الكون ... خلق السماوات والأرض والجبال والحيوانات والنباتات ..أشعريها بمدى عظمة الخالق ........ ولانه خلق كل هذا فهو فبقدرته يرى كل هذا
قولى لها هذه السماء التى نراها فوقها سماوات أخرى نحن لا نراها وفوق هذه السماوت الله سبحانه وتعالى مستو على عرشه يدبر لنا أمورنا وينظر إلينا ويرانا .

لاتخافى من الإجابة على أسئلة ابنتك فسؤالها بسيط ومنطقى بالنسبة لها ، وإجابته ليس فيها صعوبة

أذكر طفلة أحد أقاربى عمرها حوالى أربع سنين سألت أمها أين الشيطان ..إنه غير موجود .. لأننى لا أراه
، فقالت لها أمها تعالى قفى أمام المروحة بماذا تشعرين ؟ قالت لها أشعر بهوا .. قالت لها أمها وهل رأيت الهواء قالت لا ..قالت ولكنكى تشعرين به أليس كذلك ؟ ..قالت نعم ..فقالت الأم هكذا الشيطان لا نراه ولكن نشعر به عندما تأتينا أفكار سيئة فهى وسوسة منه ...فاقتنعت الطفلة وسرت بهذه المعلومة .

أسأل الله أن يعينك فى ترسيخ الإيمان والعقيدة فى قلب إبنتكى...آميين
 

مرسى

New member
إنضم
9 يونيو 2007
المشاركات
2,726
أنا إبنتي ذات الأعوام الخمسه دائما تسألني نفس السؤال فأقول لها بأنه فوق السماء وهو يرانا ونحن لانراه أبدا ويراك عندما تخطئين وتحاولين أن تدارين أخطائك عني فأنا ربما لن أراك ولكن الله يراك في كل وقت حتى وأنتي نائمه ولكنني ألاحظ عليها الخوف من إجابتي ولا أعلم هل أنا على صواب ؟
 
أعلى