بادئ الموضوع تاريخ البدء
  • المشاهدات 108
  • الردود 8

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
786
مستوى التفاعل
876
النقاط
93
الذوق العربي في النساء قديماً سواء لناحية الجمال أو القبح يختلف بشكل كبير عن الذوق العربي المعاصر.

النظرة للمرأة أيضاً تختلف وإن كانت تتقاطع في بعض الأحيان.. لكن السمات الأخلاقية والشخصية المحببة والمرغوبة هي بشكل عام نفسها.

الأنواع وفق الجمال الخارجي والداخلي
العربي قديماً كان يفضل المرأة صاحبة العيون التي في طرفها حور أي العيون التي يشتد سواد سوادها ويشتد بياض بياضها. أما الشعر فأسود فاحم ناعم طويل، والوجه أبيض متورد. الفم صغير والشفاه حمراء والأسنان بيضاء أما الأنف فدقيق، طويلة القامة ومتجانسة الملامح، بحيث تكون مليحة من قرب وجميلة من بعد.

لناحية القد كانوا يفضلون تلك التي تميل إلى الطول من دون إفراط وتبرز فيها مكامن الأنوثة. المرأة الممتلئة كانت المفضلة ثم لاحقاً تم تبني معايير كعب بن زهير ومحسن الهزاني اللذين كانا يفضلان المرأة المعتدلة الطول.

نجد شرحاً مفصلاً للجمال في نصيحة قدمها أعرابي لعبدالملك بن مروان الذي استشاره حول نوع النساء الذي عليه أن يختار فقال له:

«خذها ملساء القدمين، دَرْمَاء الكعبين، مملوءة الساقين، جمّاء الركبتين، لفّاء الفخذين، ناعمة الأليتين، مهضومة الخصرين، ملساء المتنين، مشرفة، ناعمة، فعمة العضدين، فخمة الذراعين، رخصة الكفين، ناهدة الثديين، حمراء الخدين، كحلاء العينين، زجّاء الحاجبين، لمياء الشفتين، بلجاء الجبين، شمّاء العِرنين، شنباء الثغر، حالكة الشعر، غيداء العنق، عيناء العينين، مُكسّرة البطن».
المسميات:

الجارية: المرأة طويلة القامة.

الوضيئة: تلك التي تملك مسحة من الجمال.

العيطبول: المرأة التي تتمتع بطول العنق وإنما بشكل جميل ومعتدل.

الغانية: هي المرأة الجميلة التي استغنت عن الزينة، لأنها لا تحتاج اليها لإبراز جمالها.

الرعبوبو: بيضاء البشرة بلون ملفت وجميل.

الزهراء: المرأة التي يميل لون بشرتها البيضاء إلى صفرة لون البدر.

الدعجاء: تلك التي تتمتع باسوداد شديد في سواد العين مع مقلتين واسعتين.

المملودة: المرأة التي تتمتع بملامح جميلة رقيقة.

الهيفاء: رقيقة البطن.

الممشوقة: المرأة التي تتمتع بخصر جميل وطول قامة.

العبقرة: الناعمة والجميلة.

اللدنة: ناعمة ولينة القوام.

المقصد: صاحبة الجمال التي لا يراها أحد ولا يجد نفسه معجبًا بها.

البراقة: بيضاء الثغر.

الباهرة: صاحبة الجمال الذي يتفوق على غيرها بأشواط.

المجدلة: الممشوقة.

السرعوفة: الناعمة الطويلة.

البضة: المرأة إذا كانت رقيقة الجلد وناعمة البشرة.

العبلة: الممتلئة الجسم.

المتحرية: المرأة حسنة المشية في خيلاء.

لناحية الأخلاق

قال شيخ من بني العنبر.. كان يقال النساء ثلاث: هنية لينة عفيفة... تعين أهلها على العيش ولا تعين العيش على أهلها. وأخرى: وعاء للولد. وأخرى نمل قمل (المرأة السيئة الخلق) يضعه الله في عنق من يشاء ويفكه عمن يشاء.

وفي وصف آخر يتم تقسيم النساء إلى خمسة أنواع فمنهن معمع (أي المستبدة) لها شيئها أجمع. ومنهن: تبع تضر ولا تنفع. ومنهن: صدع تغرق ولا تجمع. ومنهن: همع إذا وقع ببلد أمرع.. ومنهن: قرثع (أي المرأة البليدة) تلبس درعها مقلوبًا (الثوب) وتكحل إحدى عينيها والأخرى تدع.

المسميات:

البلهاء: المرأة الكريمة.

الخود: حسنة الخلق.

الرشوف: طيبة اللسان.

القذور: المتجنبة للأقذار.

الحصان: العفيفة.

الغيلم: الحسناء شكلاً ومضمونًا.

العزيزة: الغافلة عن الشر.

الخفرة: شديدة الحياء.

المسميات وفق الصفات الجنسية

تزخر كتب التراث بأوصاف مفصلة عن صورة المرأة المثالية. كتاب «الروض العاطر في نزهة الخاطر» يذكر هذه الصفات فيقول: كاملة القد، عريضة، خصيبة، أسيلة ظريفة الأنف، ضيقة الفم، محمرة الشفائف واللسان، طيبة رائحة الفم والأنف، طويلة الرقبة، غليظة العنق، عريضة الصدر، واقفة النهود ممتلئ صدرها، معقدة البطن وسرتها واسعة، عريضة العانة، غليظة الأفخاذ والأوراك ذات أرداف ثقال، وأعكان وخصر جيد، ظريفة اليدين والرجلين، عريضة الزندين، بعيدة المنكبين، عريضة الأكتاف، كبيرة الردف".

المسميات:

اللبون:
كثيرة الأولاد.

النظور: قليلة الأولاد.

المذكار: التي تلد الذكور فقط.

المأناث: التي تلد الإناث فقط.

الغيداء: المرأة التي تبرز مؤخرتها عمداً للإغراء.

الرشوف: تلك التي تملك مؤخرة وصدرًا بحجم متوازن.

أنوف: صاحبة المؤخرة الصغيرة.

الشموع: المرأة اللعوب.

العروب: التي تتعامل مع جسد زوجها بتكلف.

النوار: المرأة التي تبدو وكأنها لا تحب العلاقة الحميمة.

الفرس: المرأة التي تبادر لطلب العلاقة الجنسية.

المهاب: المرأة المهيمنة في الفراش.

محمقة: المستجيبة للجنس بشكل تلقائي.

الونانة: التي تصدر الأصوات خلال العلاقة الحميمة.

العانق: لا تفضل العلاقة الحميمة وهي مستلقية على جانبها.

القعرة: التي تفضل العلاقة الحميمة العنيفة.

الرجراجة: التي تختبر الذروة الجنسية بشكل متتالٍ..

الرتكة: التي يمكنها الاستمرار في العلاقة لوقت طويل.

الأنوفه: التي تتمنع بداية الأمر ثم ترفض التوقف لاحقاً.

منقول
 

وردة بلدى 2000

Well-known member
إنضم
14 يناير 2018
المشاركات
543
مستوى التفاعل
397
النقاط
63
بجد حرام عليكى كده هههههههههههههههه
كل ما اشوف صفة لنفسى فى نقطة على ما اخلطها و ادخل على النقطة اللى بعدها انسى انا كنت فين فى النقطة اللى قبلها لو فهمتى منى حاجة فهمينى
زودتى عندى التخلف العقلى ربنا يهديكى ههههههههههههههههههههههه
 

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
786
مستوى التفاعل
876
النقاط
93
بجد حرام عليكى كده هههههههههههههههه
كل ما اشوف صفة لنفسى فى نقطة على ما اخلطها و ادخل على النقطة اللى بعدها انسى انا كنت فين فى النقطة اللى قبلها لو فهمتى منى حاجة فهمينى
زودتى عندى التخلف العقلى ربنا يهديكى ههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههه اضحكني تعليقك والله
بعدي الشر عنك الله لا يبلاكي بتخلف عافاكي الله اختي
تصدقي انا مثلك ما فهمت شي والمشكله كلمات صعبه تنفهم هههههه بس تحسين عندهم دقه بالوصف هههه
 

وردة بلدى 2000

Well-known member
إنضم
14 يناير 2018
المشاركات
543
مستوى التفاعل
397
النقاط
63
هههههههههههههه اضحكني تعليقك والله
بعدي الشر عنك الله لا يبلاكي بتخلف عافاكي الله اختي
تصدقي انا مثلك ما فهمت شي والمشكله كلمات صعبه تنفهم هههههه بس تحسين عندهم دقه بالوصف هههه
لا مش دقة و لاحاجة هما عارفين ان مفيش واحدة فينا هتفهم الكلام ده و هتفضل تشك فى نفسها و يجلها تخلف زى حالاتى كده
 

Noufshamri

Well-known member
إنضم
4 مايو 2020
المشاركات
786
مستوى التفاعل
876
النقاط
93
لا مش دقة و لاحاجة هما عارفين ان مفيش واحدة فينا هتفهم الكلام ده و هتفضل تشك فى نفسها و يجلها تخلف زى حالاتى كده
والله ردودك تضحك الله يبسطك يا رب
ههههههه والله يمكن كلامك فيه وجهه نظر هههه
 

Lena Dareen

مجموعة الإدارة
طاقم الإدارة
إنضم
28 مايو 2015
المشاركات
15,023
مستوى التفاعل
4,883
النقاط
113
الإقامة
In City Of Gold
موضوع جميييل نوف

يسلمو يالغلا 😙
 

كلمة المدير

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ,, ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى .

عن منتديات نسوة

نسوة أكبر تجمع نسائي في العالم العربي لكل ما يخص عالم حواء والحمل والولادة والزواج والثقافة الجنسية والسعادة الزوجية وطرق الجماع وقصص وحكايات رومانسية وتسريحات وكياج لكي أن

تابعنا على المواقع الاجتماعية


إتصل بنا

 

أعلى