....آمال قوية....

Ƙհɑժɾɑ

Well-known member

مبهرة
كعادتك دوما
يالله ، كم افتقدت حرفك
كنت على وشك فقد الأمل
لكن أسعفتني
سلمت يمناك
أيتها الاستثنائية
أحب كتيييير
لما تحكي عن الشرقيين
لا أستطيع التوقف عن الضحك
أما موضوع الحقائب ده
احم احم
ومنكم نستفيد ^^
مبهر
ربي يخليكم لبعض
ملك وملكة
 

آمال قوية

Well-known member
Ƙհɑժɾɑ;9208490 قال:

مبهرة
كعادتك دوما
يالله ، كم افتقدت حرفك
كنت على وشك فقد الأمل
لكن أسعفتني
سلمت يمناك
أيتها الاستثنائية
أحب كتيييير
لما تحكي عن الشرقيين
لا أستطيع التوقف عن الضحك
أما موضوع الحقائب ده
احم احم
ومنكم نستفيد ^^
مبهر
ربي يخليكم لبعض
ملك وملكة
الله يخليك خضراءي،
على فكرة لم اكن اعلم ان هذا هو اسمك الحقيقي

مدونتي هي مملكتكن ايتها الملكات،

تعرفي شي،
انا كما اضضضضحك لما تحكي عن الشماليين ههه
احب لما تحكي عنهن
 

آمال قوية

Well-known member
الخوف الذي ابحث عنه..
رواية قرأتها في مراهقتي..

ووجدتني اتتبع اثرها في حياتي..
أيا كان الخوف الذي نبحث عنه ،كما قالت لي خضراء يوما هو ياكل من طاقتنا..

يستعبدنا..

وحريتنا تبدأ عندما ننتصر عليه،عندما نواجهه ونبتسم في وجهه كوننا أقوياء به وبدونه
وراضين بما قسمه الله لنا

طالما ارتضينا الاسلام دينا فهذا يعني اننا احرار،
يعني اننا عبيد لله وفقط،

لذا من يشعر بالقيود تكبله
من يشعر انه مملوك
لفكرة،
لشخص
لخوف
لشك
لمكان
ل...
ل..

من كان هذا نعته فليراجع علاقته بربه وعبوديته له جل وعلا


وهل كانت المصائب الا نتيجة الخوف،

التعلق سببه الخوف من الفقد
التفاني في ارضاء الاخرين سببه الخوف من النقد
التضحية لغير الله سببها الخوف من الرفض.

كل البلاوي المحرك لها الخوف..

هناك من لا يستطيع التخلص من الخوف،فيجليه له الله كواقع ويمتحنه ايسخط على الله ام يرض بقضاءه

واذا اختار الرضا عندها فقط تنفتح امامه ابواب الخير على مصراعيها

وسيحلق في السماء حرا طليقا سعيدا كيف لا وهو

لا يقيده شيء..
ولا ينتظر شيء..




[
/COLOR]
 
أعلى