اخر مواضيع المنتدى

صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 123456 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 60 من 181
  1. #31
    ملكة الصورة الرمزية ^.^lamaaar^.^
    تاريخ التسجيل
    03 - 01 - 2011
    المشاركات
    536

    افتراضي


    معليش بنات طولت عليكم
    نبراس
    الحمد لله عبودي بخييير والله الحمد
    وتوني واصله بيتي
    وراح اكمل الروايه أنشاء الله


    اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما ابد..االلهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام .
    و اكفه بركنك الذى لا يرام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .و اكلأه فى الليل و فى النهار .
    و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة
    المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
    اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه..اللهم امين.
    إلهي ..

  2. #32
    ملكة الصورة الرمزية ^.^lamaaar^.^
    تاريخ التسجيل
    03 - 01 - 2011
    المشاركات
    536

    افتراضي

    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
    الـــبــآرت الــوآحــد والـــعــشرون
    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    ايإأم حلـ‘ووهـ .. كإأنت ايإأم حبـ‘كـ
    كنت فـ‘ي روحي تسـ‘ري ..
    كنت بجـنوون آإحبـ‘كـ ..

    أبتسمت وهي تشوف وجه اللي أسرها وملك قلبها وكل احساسها .. ماتبي تبعد عنه لحظة وحده
    ولا تبي تتركه ثانيه بدون ماتكون معها ويتقاسمون كل لحظاتهم بحلوها ومرها .. نست نفسها وهي تمشي لكن ماصحت الا على صوت شهد اللي تصرخ بأسمها وتعلقت عيونها وأيقنت انه قادم لا محال
    شهد بصرخه افزعت الجميع : رغـــــــــــــــــــد ... طاحت على الرصيف نصف جسمها العلوي عليه واسفل جسمها على الطريق تضرر رآسها وأسفل بطنها من الطيحه .. لفت بسرعه وهي تشوفه طايح على الارض والدم مالي المكان .. مصدومه ومدهوشه ماهي مصدقه اللي تشوفه قدآم عيونها .. ركض لها ودفها وصدمته السياره بدآلها .. نست الالم وقامت وعبايتها أنقطعت من الطيحه والطرحه طايحه عن وجهها ركضت له ودموعها ماليه وجهها جلست عنده وأنفاسها سريعه
    رغد : عبدالله .. عبدالله .." صرخـــت ".. عــــــــبـــــدالله .. جاء يوسف اللي شاف كل شي قدآم عينه ماحس بنفسه الا وهو يبكي وطاح على ركبه وهو يخبي وجهه بيده .. وأجتمعوآ الناس
    رغد رفعت راسه وقالت بترجي : عبدالله .. تكفى رد علي .. عبدالله لاتخليني " زآد بكاها وبصرآخ " رد علي ياعبدالله .. رفعت راسها ليوسف ووجهت له الكلام .. يوسف قول له يرد علي قوله ... جات شهد تركض لرغد .. حاولت تسحبها عنه لكنها ماقدرت عليها
    شهد : قومي يارغد .. قومي .. بعدت شهد عنها وصرخت ..
    رغد بأنهيار تام : عــــبـــــــدالله .. أنا أحبك لاتموت أنت وعدتني تكون معي .. عبدالله انا حياتي بيدك
    يوسف يهزه : تكفى ياعبدالله رد علينا ..
    نزل اللي صدمه وهو خايف ومرعوب مسكته شهد مع بلوزته وهي تبكي
    شهد : لو يصير فيه شي رآح اذبحك . حاولوآ الناس يبعدون رغد عنه ويسعفونه
    رغد : اتركووووونــــــــــي .. عبدالله الحين بيقوم معي .. لفت وطالعت وجهه .. صح عبود يالله قوم انت مافيك شي ..
    واحد من المتوآجدين : يا آنسه الحين توصل الاسعاف بعدي عنه .. سحبتها شهد بالقوه مسكتها بأقوى ماتملك ورغد تبكي ومنهاره وهي تشوف عبدالله طايح قدآمها ولا قادر يتحرك حركه وحده
    شهد تضمها وعدلت طرحة رغد : خلاص ياقلبي خلاص ان شاء الله بيقوم بالسلامه
    رغد تطيح على الارض وتبكي بصوت عالي : لآتروح .. لاتروح ياعبدالله .. أنــآ أبــيــك في شي ماقلت لك عليه .. تكفى لاتخليني اصحي ياعبدالله اصحى
    وصلت الاسعاف لان المستشفى قريب .. شالوه ودخلوه سيارة الاسعاف .. تحررت من يد شهد بقوه وركبت معه
    وقفت بمكانها تبكي على اللي شافته هزها من الأعماق بتمنعها لكنها ماتقدر عليها حالها يرثى له تحرك سيارة الاسعاف وسط زحآم الشارع وهي تتأمل سيارة الاسعاف حتى بعدت وماعادت تشوفها .. جمعت اغراضها واغراض رغد وشنطتها .. ماحست الا بيد تسحبها بقوووه وتدخلها لسياره ماتعرفها وهي مصدومه وتجمدت جوارحها حتى الكلام نسته بهذه اللحظة كل شي متضارب فيها هذه اللحظه


    بسيارة الآسعاف
    رغد ماسكه يده وتشهق من كثرت بكاها وعيونها المتورمه الحمراء : عبــ..ـدالـ.... سمعت صوته وقربت اكثر ودموعها ملت صدره العاري والاجهزه ماليته .. بعدوآ عنه جهاز التنفس حتى يقدر يتكلم
    عبدالله بصوت مقطع : رغـ..ـد
    رغد تزيد مسكتها ليده بقوه : امرني ياروح رغد
    عبدالله : ســ.. ســ.. ســآمحيــنــي
    رغد : انت بكره بتجي بيتنا صح .. لاترجع بكلامك انا استناك
    عبدالله أبتسم : آسف .. آســ...ــف
    رغد تبكي على صدره : لاتتركني وحيده ..
    عبدالله : أنا الوحيـ... وقطع كلامه روحه اللي بدت تغادر جسده تحول جسمه الدآفي الى بارد .. بدأ يرجف ببطئ تعلقت عيونها فيه ودموعها كغيم المطر ينهمر بغزاره مسحت على شعره وهي تبكي وتبكي الكل يحاولون ينقذونه ولكن ( لا مبدل لكلماته ) .. ترآقب كل شي بصمت ودموع وداعيه أخر مرة بتشوفه
    وبتلمحه وتكلمه .. هذه أخر لمساته ستفقد كل شي بمغيبه وأبتعاده عنها ضمت يده بين كفوفها فتح عيونه طالع وجهها أخر مره رآح يشوفها وللآبد .. تمنى يشوف أمه وأهله وماتكون نهايته بعيده عنهم ..
    بكل نظره يطالعها فيها كانت تتعذب أكثر وأكثر وتخونها دمعاتها أكثر همست له : أحــــبـــك ..كل شي فيني يحبك
    أبتسم لها أبتسامه شبه ميته وغمض عيونه ونزلت دمعته .. الممرض يحاول يكشف عليها لكنها كانت ترفض كل شي فيها مخدر وجامد ألا قلبها اللي ينتظر ساعة وفاته .. وصلوآ للمستشفى ونزلوآ من سيارة الاسعاف .. وهي ماسكه يده ورآفضه تتركها لثانيه وحده .. نداءات وصرخات كانت تشعر فيها وهي بحالة اللأوعي الممرضين يدفون السرير بأسرع مايمكن وهي تركض معهم ويدها ماسكه يده لأخر لحظة .. منعوها من الدخول .. ودفوآ السرير لغرفه الجراحه بالطوارئ وأبتعدت يده عن يدها وهي وآقفه مع النيرس اللي ماسكتها حتى ماتدخل وعاودها الالم لكنها كانت تقاوم وتقاوم وطاحت على الأرض تبكي وأنقفل الباب وعيونها متعلقه فيه
    رغد صرخت والكل يطالعها بشكلها المبهذل والدم عادمها : عـــــــبـــــدالله .. مسكت النيرس يدها تحاول توقفها لكنها كانت تبكي بهستريا وتنطق اسمه على لسانها .. أملها الضعيف تتمنى انه يصدق ويكتب الله له العمر حتى تصحح اشياء كثيره معاه ..
    :::
    :::


    سحبها من يدها ودخلها السياره .. ما أبدت أي مقاومه واعتراض كان يسوق السياره بسرعه جنونيه عينها عليه وعلى الطريق خايفه يصدم وهي معه ماتركها لحالها وتصرف من راسه وسط ذهولها باللي شافته وموت روح شافته بعينها .. تذكرت امها وأبوها حتى أم مها اللي ربتهم قلبها على رغد خايفه عليها ماتفصللها عنها الا مسافه قطعها يوسف بأقل من 3 دقائق .. شهقت ببكائها لفت يديها على نفسها ونزلت راسها وكملت بكاء . حست بوقوفه المفاجئ .. ونزلت ورآه كان يركض هروت بسرعه ورآه تحاول تلحقه .. ما أنتبهت للحفره وطاحت وزاد بكاها تالمت شوي .. لف يوم سمع صوت صرختها الخفيفه وشافها طايحه يبي يوصل لصديق عمره بأسرع مايمكن ويتطمن عليه أو يرجع ويساعدها ركض بسرعه ومد يده لها وساعدها بالوقوف مسكها بقوه ومشى بسرعه وهي متمسكه فيه حتى ما تطيح .. دخلوآ المستشفى شافت رغد طايحه على الارض بعيد عنها ..
    شهد ببكاء صارخت : رغـــــــــــــــــد ... وجريت لها بأسرع ماتملك .. جلست لمستوها وضمتها وهي تشهق مثلها : ويش فيك ياعمري ؟!
    رغد تتمسك فيها اكثر وتبكي : بيتركني ياشهد بيتركني
    شهد تضمها لصدرها : لا أن شاء الله .. وقومتها وحاولت تسندها تحركت لجهت الكرآسي وجلستها عليها وجلست جنبها تحاول تهديها وتقرأ عليها .. تورمت عيونها في أثر لكدمات بجبينها وتجاهلت الآلمها ومركزه بعيونها الدامعه على الباب اللي قدآمها تنتظر خروج الدكتور
    شهد تمالكت نفسها : خليهم يكشفون عليك
    رغد بحده : لا .. جاء يوسف وعيونه حمراء من الدموع اللي ذرفها بصمت كبت كل شي داخله ماسمح لاي صوت يطلع منه ومكتفي بدعاه لربه وتضرعه أليه
    يوسف : وينه ؟!
    رغد رفعت عيونها الدآمعه له : بالعمليات
    يوسف ارتكز على الجدار اللي جنبهم وحاول يهدي نفسه وشهد تهدي رغد ثانيه وتبكي معها ساعه وكلهم بأنتظار خروج الدكتور وهو أملهم الوحيد بعد الله عز وجل
    :::
    :::
    :::


    ريم بقلق : بنآت
    الكل : نعم
    ريم شعور الخوف تملكها وقلبها ناغزها : رغد وشهد تأخروآ أنا خايفه عليهم
    سمر : لا ان شاء الله مافيهم الا العافيه
    ريم : مدري ليش قلبي يقولي في شي صاير معهم .. وأدق على جوالاتهم مايردون
    سحر : تعوذي من الشيطان كلها وساوس وبتروح
    هنادي : زي ماقالت سحر كلها وساوس ..
    ريم بخوف : يارب رحمتك
    سمر : لاتخوفيني ترى حدي خايفه من كلامك
    سحر : بس انتي وهي بكمل المسلسل أووف
    سكتت ريم وهي خايفه وقلقانه على خوآتها وعقدت حوآجبها
    هنادي : افرديها يابنت مو تكشرين
    ريم بخوف ونبرة حزن : ماني مرتاحه .. برجع ادق عليهم .. ودقت لكن كسابقتها لم تجد أجابه على اتصالها


    بآلمستشفى
    ماجفت عيونها ثانيه وحده دوخه تجيها وتروح لكنها تناست اللي تحس فيها وهمها الوحيد قلبها اللي دآخل
    ولاكلمة نطقت فيها أو حركه فقط دموعها هي من تجري على خدها .. أحتارت شهد معها وهي تترجاها تتكلم او تقول شي لكنها ماتبدي اي ردة فعل على كلامها

    {رغد }
    فاجئني دخوله للمحل أنصدمت يوم شقته جنبي لكني سيطرت على نفسي .. وزادت صدمتي لما غصبني أدخل محل المجوهرآت وأشترى الدبل على ذوقي .. كنت ما أعارضه بشي أبداً طالعت عيونه ونظرآته ماهي نظرات عبدالله اللي اعرفها كانت نظرآت غريبه ولمعة شي غريب فيها .. حنانه غريب لمساته لي أغرب والأهم كل كلمه يقولها لي أحسه يودعني فيها .. بكيت بحضنه هاجمني أشرس شعور في حياتي وهو الحرمان ... خايفه ابعد عنه وأنحرم منه ابي اعترف له بشي لكن خفت يتبدل كل شي سكت وانا اتعذب من نظراته لي .. تمسكت فيه اكثر ولميته بحضني ودموعي بدت تخوني كلمته هزتني من الاعماق وترجيه لي ..
    رغد سامحيني على كل شي
    رغــد ســامــحــينـي عــلى كـل شــي
    رغــــــــد ســـــامــحــيــــنــي عـــلـــى كـــــل شــــي
    ترددت كلمته اكثر وأكثر زآدت دموعي بمقدار ماترددت كلمآته بأذني .. صوته الى الأن يتردد .. كلمته بعقلي وقلبي واحس بأحساسه وهو ينطقها .. صدقه وأخلاصه لي والأعظم حمايته وخوفي علي .. أحبه واعشقه واحس فيه .. أحس بألمه ومعاناته ابيه مايفارقني ابي اكون معه لأخر العمر .. هو من ملكني وخلاني أتخلى عن مبادئ وأشياء كنت مستحيل اتركها .. كنت انصح شهد وطحت بنفس النار نار الحب اللي ماترحم ونسيت نار الاخره شريط حياتي بدأ يعاودني من صغري الى لحظتي هذه .. ابي اصحح غلطتي
    وقفت وعيوني شخصت .. حسيت أن قلبي بينتزع من مكانه .. أبي اتنفس لكن أنفاسي صعبه .. ابي أتمسك بأي شي حولي .. كآنت يد شهد أقرب لي من أنفاسي سندتني وجاء يوسف وهو يطالعني بخوف سمعت صوت شهد بعيد عني بعيد كثير كأني أودعها وألم بطني زاد علي وصرت ماحس بأطرافي وراسي يألمني بقوه
    شهد تبكي : رغد ويش تحسين فيه ..
    أبي ارد عليهآ لكن مقدر لساني عجز عن النطق أطرآفي بردت .. أنتبهت لشفايف يوسف اللي يتكلم لكني ما أقدر افهمه ... شفت باب الغرفه ينفتح رجع لي سمعي مشيت للدكتور بسرعه وعيني عليه سمعت صوت يوسف اللي يسأله عن روحي وقلبي بصوت خايف وهو يرجف
    جاء صوت الدكتور اللي صدآه ترددت بزوآيا المستشفى
    الدكتور : يــطــلـــبــكــم الــــحَــــــــــــل
    أنهار يوسف وبدأ يبكي بصوت مسموع وشهد بالمثل لف على رغد اللي أنتبه لدمعتها الوحيده ووجها البارد الميت جسمها بدأ ينزل للأرض وأغمى عليها .. صرخت شهد وهي تجري لها وشالوهآ الممرضين ودخلوهآ الطوارئ ... كانت بتدخل معها لكن منعوها أنهارت أكثر موت عبدالله صدمها وفقدآن رغد للوعي زآد عليها
    يوسف وهمس لها : أدعي لها بالصبر .. قبل ماتنطق بجوآب عليه طلع الدكتور ووجه أسود تجمدت بمكانها هوى قلبها من محله
    شهد والدمع من يشاركها هذي اللحظة وبصوت باكي : مــآتت ..."صرخــت " .. لا
    الدكتور نزل راسه وشبك يده : تقربين لها
    يوسف بخوف : اختها يادكتور ..طمنا رغد ويش فيهآ ؟!
    الدكتور "وبعد سكوت مضطرب ": نزيف دآخلي
    حست الارض تدور فيهآ صدماتها أكثر من أنها تتحملها أستندت على الجدار ودخلت بدوآمت البكاء .. كيف تتصرف بهذآ الوضع عمها واخواتها .. ويش بتقول لهم لازم تتصرف قبل تفقدها .. وقفت بسرعه وقالت للدكتور
    شهد : دكتور ارجوك ساعدنا
    د : .. بس لازمها عمليه فوراً
    شهد : الحين بكلم ابوي .. ورآحت على جنب تكلم عمها
    يوسف : دكتور ارجوك اتصرف أبوها لو يدري يمكن يموت خصوصا انه مريض قلب
    الدكتور : بحاول قدر الامكان والله معانا
    يوسف يقاطعه: ارجوك يادكتور ..
    الدكتور : حولو تستعجلوآ شوي
    يوسف : أن شاء الله
    شهد تبكي : يبه الحقني .ائههههئ
    وقف مفزوع من صوتها : ويش فيك
    شهد : رغد بالمستشفى
    ابو مها : أي مستشفى ؟!
    شهد : مستشفى الــ....
    ابو مها : دقايق واجيكم .. مع السلامه

    بــــجده
    ارتاحت أخيرا رمت شنطتها بغرفة الملابس بكل حقد وكره
    شوق : وهذي الملابس اللي فيها برميها بأقرب فرصه .. والحق عليهم لما حطوها لي ..فتحت دولابها وتشوف ملابسها منسقه ومرتبه بشكل دقيق أخذت لها بجامه لونها بني وبيج ساتره ودخلت تأخذ لها شور
    وبعد ربع ساعه طلعت وهي مرتاحه نفسيا شوي أكثر من قبل .. أخذت نفس طويل
    شوق عقدت حواجبه : ريحة البحر تجنن .." فكرت شوي " .. صدق انا غبيه بجده اكيد ريحة بحر .. ضحكت على نفسها برضاء وقفت قبال المرايا تنشف شعرها بالمنشفه بعد ماخلصت حطت لوشن وتعطرت وبرآسها تلف شوي بجناحه تتفقده .. وقفت ومشت شافت ستاره طويله لونها أورنج وأحمر متناسقه مع غرفتها الفخمه جدا تأملتها بسريرها الملكي وتسريحتها المليانه من انواع العطور والكريمات وكل مايخطر على البال الوآن الغرفه هاديه ورآيقه وتدل على ذوق رفيع ... مسافه كبيره بين السرير وبين قسم الملابس والحمام وأنتم بكرآمه .. أتجهت للستاره وفتحتها وأندهشت وهي تشوف المنظر اللي قدآمها الحديقه وأنارتها على شكل دوائر متداخله وملونه والآشجار وسط الدائره وجلسه خشبيه رآقيه جداً تطل على الساحل الرملي وتسمع صوت أموآج البحر ... فتحت الباب الزجاجي اللي يفتح على بلكونه نصف دائريه متوسطه .. وطلعت غمضت عيونها وأخذت نفس طويل نقي .. هاجمتها الذكرى ذكرى الالم اللي عانته الصرآع اللي عاشته ..طفلها الذي كان بين أحضانها لمدة لاتتجاوز اليوم .. مر الحياه الذي تجرعته في صغرها وبدآية نظرتها للحياه نزلت دمعتها وأسرعت أصابعها ومسحت قطرآت دموعها ... لفت وانصدمت من وجوده ورآها بهدوء مرت من جنبه ودخلت للغرفه
    فهد : ويش كنتي تفكرين فيه ؟!
    شوق بصوت مخنوق : شي مالك فيه
    فهد جاء قدآمها : أي شي يخصك لي فيه من اليوم
    شوق بنفس نبرته : وأنت بعد أي شي يخصك لي فيه من اليوم .. ورفعت حاجبها
    أبتسم لها وباسها على خدها وجلس على السرير وهو يطالعها وباله سرح لمكان بعيد .. مشت للدولاب وطلعت شنطة السفر وبدت تجهز أغراضها وكل شي ممكن تحتاجه .. وسط انغماسها بالترتيب


    فهد : رتبي شنطتي بعد .. لفت وجهها على جهته وبنظره غريبه ورفعت حواجبها بتعجب
    فهد : مو أي شي يخصني لك فيه ... ابتسمت وميلت فمها على جنب
    شوق : أخلص وارتب شنطتك ... دق جواله ورد عليه
    فهد : ههههههههههه ويش تقول انت
    خالد : الله الله اسبانيا وايطاليا .. حركات والله هذا اللي يكرها ولا يطيقها الظاهر كل شي تبدل
    فهد : ويش درآك انت ؟!
    خالد : العصفوره قالت لي .. وبعدين بتسافر ولاتكلمني تسلم علي
    فهد : والله المغرب وآصل ومايمديني تروشت وغيرت ملابسي والا انت دآق يأخي ماتخلي لنا مجال نتذكرك تنط على طول
    خالد : بتكذب علي فهيدآن ترآني خويلد اللي فاهمك زين
    فهد : وينك الحين أنت
    خالد : كلمني ريان قال مجتمعين بالشاليه ورآيح لهم
    فهد : اوكي بجيكم بعد ساعة
    خالد : أخيرآ .. المهم سلم على مدامك ههههههه
    فهد : طس بس .. وقفل الجوآل وهو يضحك
    شوق : ياباسط .. كل هذآ ضحك
    فهد وقف ومشى لها : طلعي لي لبس على ذوقك
    شوق بأستغراب : أنــــــــا
    فهد : ايه انتي .. قفلت شنطتها بعد ماخلصت من ترتيبها .. وبعدها فهد عن الدولاب فتحت دولابه وهي تحاول تختار شي يناسبه لكنها ماقدرت لفت عليه وقالت له بحياء
    شوق : أحس الثوب لآيق أكثر شي عليك
    فهد بضحكه كتف يديه : بس انا أبي بنطلون وتي شرت ..
    شوق اعجبها بنطلون برمودآ أبيض وتيشرت حفر رمادي .. مدتها له : ويش رآيك
    فهد : خطير .. كانت بتقفل الدولاب وشافت الكابات مرتبه على جنب ولفت أنتباهها كاب ابيض مطرز عليه حروف أسمه ... مشت له وهو يبدل ملابسه
    شوق تضحك : مضيع اسمك أنت ؟!.. التفت لها وهو عاقد حواجبه وطاحت عينه على الكاب وأنفجر من الضحك ..
    فهد بغمزه : لزوم التشبيك ياحلوه .. بعد مالبس قربت منه وثبتت الكاب
    شوق : بكذآ ما ألومك .. وطلعت من الغرفه .. ونزلت للصاله تستكشفها .. بعد عشر دقائق نزل وشافها تكلم ليزآ
    فهد : لاتنسين ترتبين شنطتي لان رحلتنا الصباح
    شوق تطالعه بتفحص : لاتخاف كل شي بيكون جاهز
    فهد : ليزآ اي شي مدام شوق تقوله تنفذيه اوكي
    ليزآ اوكي سير .. .. طلع وسكر الباب ورجعت للغرفه شافت جواله على الطاوله أخذته ونزلت بسرعه قابلته عند الدرج
    شوق : كأنك ناسي شي ؟!
    فهد : ايه جوالي .. مدته له وهي تلف عنه وترجع للغرفه تكمل ترتيب وتجهيز للأغراض


    [ يــتــبـع لأحد يرد بليز ]




    بالأسترآحه
    ريان : اهلين بالعريس .. كل هذي غيبه حتى اتصال ماتتصل
    فهد : ترى كلها خمس أيام بدري تفقدوني
    خالد : انت لو تغيب يوم كانه سنه بالنسبه لنا .. احنا مانقدر نعيش بلاك
    فهد : هيه عاد لاتكون زوجتي عشان تتغزل فيني
    الاولاد : ياهووووووو
    وليد : يعني ماترضى الا المدام تغازلك .. تطورآت والله
    فهد يرفع حاجبه : تقارنون نفسكم بوجهها السموح مع وجيهكم اللي تقطع الرزق
    خالد بتعجب : لالالا في تغير ملحوظ ..
    فهد : ترى مابطول معكم شوي وروح
    ريان : وين اللي كان يتريق على خالد الحين انقلبت الايه
    فهد بأبتسامه : ماكنت مجرب
    كلهم استغربوآ من تغير صديقهم بين ليلة وضحاها وارتسمت على وجيههم الاف علامات الاستفهام
    رآمي بغمزه : تنصحني اتزوج
    فهد بنذآله : لا ما أنصحك
    رآمي كشر : افآآآآآ وليه ؟!
    فهد : لان مو الكل مثل مدآمتي ..
    خالد أنصدم من كلامه عنها ماتوقع انها بتغيره كل هذآ التغير .. لكنه شك انها مسرحيه من مسرحيات فهد المتقنه .. بعد ربع ساعه أستئذن ولحقه خالد
    خالد : فهد .. صدق اللي قلته
    فهد بأبتسامه خبيثه : عن ويش تتكلم
    خالد : معقوله الكلام اللي قلته عن شوق
    فهد : أيه صدق .. ليش مستغرب
    خالد : ناسي ويش كنت تقول لي يافهد والا كله تبخر
    فهد بأبتسامه : انت قلتها كنت .. وكآن فعل ماضي
    خالد بأبتسامه : الحمدلله انك عرفت الطريق الصحيح ومشيت فيه المسكينه مالها ذنب
    فهد بضحكه : ايه مسكينه تاركها لحالها بروح لها .. توصي شي
    خالد : على دربك مر فرنسا وهات لنا شوكلاته فرنسيه
    فهد : ابشر بطلب لك .." ويقلده ".. شوكولاته فرنسيه
    خالد بتملل : ويش نسوي ميسا هانم تبي شوكو فرنسي
    فهد يضحك : اللهم لاشماته .. خلاص من عيوني بجيب معي بعد شهرين
    خالد : قلت شهر ويش خلها شهرين
    فهد : انا بطول المده .. خبرك عريس توي بلف العالم
    خالد : لالا تطورآت غريبه
    فهد يدخل سيارته اللكزس : اخرتني يالله مع السلامه
    خالد يودعه : مع السلامه
    :::
    :::
    :::


    بآلمستشفى .. وتحديدآ في استراحة الانتظار
    شهد رآحت لجهت يوسف : يوسف ابي اطلب منك خدمه
    يوسف بتعب : امري
    شهد بصوت باكي : ابوي رآح مع الدكتور وانا قلت له ان اللي صدمها هرب لاتجيب سيرة عبدالله الله يرحمه .. وقول انت اللي ساعدتنا .. ارجوك
    حس بألم وطعنه لما ترحمت على صديق عمره اللي وقف معه وعاشوآ سنين مع بعضهم
    يوسف : لاتخافين بقول اللي تأمرين عليه
    شهد : الله يسعدك يارب .. وجلست على الكرسي وهي تطالعه متجه للباب بيروح .. وقفت ولحقته لبرى
    شهد : يوسف
    يوسف لف عليه : هلآ
    شهد تحاول توآسيه .. لكن خانها التعبير ماتدري باي طريقه تتكلم معه
    يوسف طالع بعيونها وهو فاهم اللي بتقوله وحس بأرتباكها : فاهم اللي بتقوليه ياشهد ... بس مالنا الا الصبر أبتسم بسمة الم ورآح
    شهد : الله يكون بعونك

    بـــعـــد أسبوعيـــن من الآحدآث
    بأسبانيا وعلى شاطئ البحر كانت لابسه عبايه على الكتف ومتحجبه وبس مطلعه وجهها لكن ماتضيف له اي نوع من الميك آب تتأمل البنات والاولاد عوآئل ومختلف الاعمار متوآجدين .. ومبسوطين ويلعبون .. كانت مثل الكائن الغريب بينهم بلبسها وحشمتها نظراتهم لها نظرات استغراب لانه شي مو متعودين عليه .. لمحته من بعيد جاي بعد ماسبح بالبحر .. بشورته أبتسمت على شكله وجاذبيتة العربيه والمميزة له من بين الكل .. وعيونه السوداء صحت من من سرحانها وهي تشوف بنت تستوقفه وتسلم عليه وتضمه ولابسه لبسها الخليع الفاضح اكثر من كونه ساتر .. ركزت بعيونها عليه وهي تشوف البسمه على شفاته وكلامه وأنسجامه التام معها
    شوق( مو من حقها تضمه هذآ شي من حقي أنا وبس هو ملك لي أنا زي ما أنا ملك له .. آآخ لو أروح واصفقها واعلمها الضمات والبوسات كيف تتركها الغبيه ) أنتبهت له يمشي وهي معه جايين بأتجاهها ولعت من دآخلها متنرفزه من برودها وكل من هب ودب يطالع بجسمها تمالك نفسها حتى ماتبين لفهد شي .. قرأ افكارها وأنتبه لعصبيتها ممو حباً فيه لكن نوع من التملك ..


    فهد : شوق اعرفك على سكرتيرتي ببريطانيا جوليا
    جوليا : مرحبا مدآم
    شوق : وعليكم السلام
    جوليا تغيرت ملامحها : بؤصد السلام عليكم
    شوق تميل فمها : وعليكم السلام
    فهد مسك نفسه لايضحك على أحرآج شوق لجوليا : بعرفك جوليا على زوجتي شوق
    جوليا شهقت : اتزوجت استاز فهد .. الف مبروك
    شوق أنقهرت منها زياده : الله يبارك فيك .. عقبالك آنسه جوليا
    جوليا : ايه ان شاء الله ليش لا .. وغيرت لغتها وصارت تتكلم بالانجليزي وفهد يرد عليها طبعا شوق فهمت بعض كلامها اللي كانت تنتقد شوق فيه
    بترجم لكم بالعربي عشان لانلف وندور << ماعندي لغه هع هع هع
    جوليا : ما بصدئ انك اتزوجت وحده ملتزمه
    فهد : ليش ويش فيها الملتزمه .. احسن شي الدين
    جوليا : بس مبين انها مش مسأفه (مثقفه ) << ابوك ياللغه رايحه وطي
    فهد : اهم شي عاجبتني ..
    جوليا : ايه تتهنى يارب .. بس ماعندها برستيج بالمره
    شوق وقفت ولعت منها والقهر أشتعل بقلبها : فهد فهم هذي جوليا انني احسن مليون مره منها .. على بالها بايعه نفسي زيها
    فهد سكت شوي وبنظره غريبه : شوق أسكتي
    شوق تأخذ شنطتها وبكل قهر لفت عنه وبصوت منقهر : خلها أجل تنفعك .. ومشت بطريقها ماتدري وين تروح وهي ماتعرف أي شي ماصار لها أسبوعين هنا ..
    فهد : أنا اسف جوليا .. لازم الحقها الحين باي
    جوليا بدون نفس : باي .. مشى يحاول يلحقها ويناديها وهي مطنشته ولا ماعطيته وجه
    شوق ( آآخ يالقهر مبسوط معاها .. صح ما أحبه ولا أطيقه بس هو شي خاص فيني الحين يحسبني اغار عليه صدق انا غبيه بينت اني أحبه .. لازم افهمه مبادئ وتفكيري حتى لايروح باله بعيد )
    مسكها مع يدها ولفها عليه : ماتسمعين وانا اناديك
    شوق ترفع حاجبه وتحط عينها بعينه : الا اسمعك بس اطنش .. خل انسه جوليا تنفعك
    فهد بأستغراب : ويش على بالك اني نسونجي وأروح مع كل من هب ودب
    شوق : والله اللي يشوف اللي سويته فيني يبصم بالعشره انك نسونجي
    فهد بنظره حاده : انتي حاله استثنائيه
    شوق تبي تقهره : اكيد اني حالة استثنائيه .. بنبره حاده .. رجعني الفندق
    فهد يمشي وهي تمشي ورآه بأتجاه الفندق .. بعد مارجعوآ دخل وأخذ له شور بعد السباحه وهي أخذت الريموت وقلبت بالقنوآت بدون لا مبالاه ولاتفهم أي شي ينعرض
    الساعه 7 بعد ما غفى له غفوه قام وطلع لها بالصاله
    فهد : ويش رآيك نطلع
    شوق تفكر : اممم طيب يالله اصلا طفشت
    فهد : أوكي بنروح نتعشى ونلف شوي الجو هنا بالليل حلو
    شوق توقف وتروح للغرفه تلبس عبايتها وتتجهز للطلعه وهو بعد .. عند الدرج طالعها بنظره شككتها بنفسها
    شوق حطت عينها بعينه : ليش تطالعني كذآ
    فهد : لا مافي شي
    شوق : اجل حافظ على عيونك لا افقعها لك .. عقد حواجبه
    فهد بحده : انتي اللي صوني لسانك لا تندمين .. ماردت عليه وقهره برودها واسلوبها الاستفزازي
    أخذها لحديقه هاديه وأنارتها خافته عجبتها الورود اللي بكل مكان والناس الجالسه بهدوء وروآقه
    فهد : عجبكي المكان صح
    شوق تلف بعيونها زوآيا الحديقه اللي ماتعرف نهايتها : مره عجبتني بس في شي وآحد معكر الجو علي
    فهد بأستغراب وحسن نيه : ويش هو ؟!
    شوق بأبتسامه : أنت .. مخرب علي حياتي وأجوآئي
    أنقلبت ملامحه وتحولت للعصبيه لكنه كبت نفسه ولا رد عليها بكلمه وحده ولكن وجهه كافي بأظهار عصبيته مشى وتركها لحالها عند الكرسي جلست عليه وهي ترآقبه بعيونها وهو متجه للمطعم يحجز طاوله وبداخلها ميته ضحك على شكله المعصب .. رآقبت الناس كل وآحد لاهي بحياته وأحلامه رفعت رآسها فوقها وشافت الشجره الكبيره اللي ورآها .. سمعت صوت جنبها لفت ولقت أمراءه حامل ومعها طفلها يبكي .. أبتسمت على شكلهم جلست الغريبه جنبها وجلست ولدها بينها وبين شوق .. جاها صوتها ولغتها العربيه
    ..: أنتي سعوديه
    شوق : أيه سعوديه وأنتي
    ..: حتى انا سعوديه .. من الرياض
    شوق : أنا من المدينه
    ..: تشرفنا .. ماقلتي لي ويش أسمك
    شوق : شوق .. وأنتي ؟!
    ..: أنا حنان .. وهذآ ولدي اسمه مروآن
    شوق تأخذه بحضنها وتبوسه : كيفك مروآن .. شخبارك ؟
    مروآن : بحييير << بخير
    شوق تبوسه أكثر : ربي يحفظه لكم أن شاء الله يجنن
    حنان : جايه تدرسين هنا
    شوق : لاوالله انا توي متزوجه وجايه اتمشى هنا
    حنان : مبروك ..
    شوق : الله يبارك فيك ..انتي تدرسين
    حنان : لا والله بس جايه مع زوجي يحضر الدكتورآه ويكمل شغله هنا
    شوق : الله يوفقه يارب ..
    حنان : أجمعين .. استانست دقائق من الوقت وهي تلعب مع مروآن أنتبهت لصوت ضحك ورآها .. لفت وشافت فهد ومعه وآحد ما دققت بملامحه .. وقفت بتستأذن وقرب فهد واللي معه ..
    مروان ينزل ويروح يضم ابوه : بابا ..
    أحمد يشيله : ياعيون بابا .. سلم على عمك فهد ..
    تعلقت عيونها فيه نفس الوجه نفس الصوت نفس الهيئه .. وجه مانسته من غاب عنها وجه عشقته بكل تفاصيله يوم من الايام ولازال العشق يجري في دمائها .. قطع سرحانها صوت الطفل
    مروآن : بابا سوف خالتو سوق << بابا شوف خالتو شوق ..
    رفع عينه اللي طاحت عليها الملاك الطاهر الذي أحببها في مامضى .. خارت قوآه نزل ولده على الارض تجمد كل شي فيه وهو يطالع وجهها الملائكي .. نسى كل الدنيا نسى زوجته نسى فهد ونسى ولده .. حس الدنيا مافيها الا هو وهي الثوآني تمر كأنها سنه بطيئه وثقيله حيل على قلبه وقلبها الجريح .. محى كل شي من عقله للأبد لكن شوفتها بتوقيت ماتوقعه رجعت الماضي برمته لذآكرته الوآسعه تجاهل حبها اللي لازال يسكن قلبه لكنه تيقن انه الى هذه اللحظة يحبها بكل مافيها ..
    آمـــآ هي تجمعت الدموع بعينها وهي تطالع من حبته طول عمرها .. اكمل حياته بدونها وصار له اولاد وحياه خاصه فيه .. رجف قلبها كأنه بيهوى بين ضلوعها .. قاطعها صوت فهد اللي يبي ينهي كل شي بينهم واللي حس بشي غريب ما يعرفه
    فهد : استأذن الحين ياحمد لازم اخذ زوجتي ونرجع للفندق .. لف أحمد رآسه بسرعه وعيونه بتطلع من مكانها
    احمد بصدمه : زوجتك ؟!
    فهد بنظرة شك اخفاها : أيه زوجتي ..
    احمد يبرر سؤاله : توي دريت انك تزوجت .. على العموم الف مبروك
    فهد بينهي كل شي : الله يبارك فيك .. اشوفك يوم ثاني مع السلامه
    أحمد : مع السلامه
    فهد بلئآمه وخبث : يلا حبيبتي
    مسكت يد فهد وكأنه تحتمي فيه وعيونها متعلقه بأحمد .. لفوآ ومشوآ بطريقهم والصمت سيد الموقف بينهم
    تأملها وهي تمشي بعيد عنه .. تمنى انه يكون بمكان فهد وتمسك يده بدآله لكن الزمن تحول غمض عيونه وهو يحس بألم في قلبه المتفطر على شوفتها
    قلت .. أبحكي .. ما رأيته .. وما سِمَعتَه للذينه ..
    يسمعُونِي , و يفهمُونِي , دَام خفَّاقِي كفَلها

    " قصةٍ " صَارت و عِبرَه و " نُور دَرب " العارفينه
    وإستَحَت ( كِل القِصَايِد والكُواكِب ) مِن خَجَلها
    شاعرهـ . لا يُمكِن إنهَا تِعترف مِثل : السفينه
    لا بَغَت تغرق ؟ تِكابِر ! حتَّى تتناسَى خلَلها
    , السهل فيها صَعَبهَا , وما تبي تِرسى في مينه ,
    أبحَرَت رَغم العَواصِف . . . والصَّعَب فِيها سَهَلْها . . .
    مِن تِغزَّل ؟ ما عِجَبهَا ... لو مِسَكهَا في يمينه .
    ومِن عَرَفهَا ؟ ما فَهَمهَا . لو قراها في غزلْها ...
    تكتِب " اللي صار فِيها "و " الجُروح المستكينه "
    و القوافي / صَارت أجمَل ! لا بِدى فِيها زعلها /..
    ولو يكذِّب ؟ ما تِصَدِّق لو يقول إنْهَا : ثمينه
    ولو وصَفهَا ؟ مِن خياله ؟ ما وصِفهَا في مثلها ,
    تِنْصِدِم لا شافَت إنهَا - هَزَّت قِلوبٍ رزينه
    صارت الوردَهـ ..الوحيده.. و النَّحَل ناوي ( عسلها )
    مِن سَألهَا عَن خَبَرها قالت [ أشوى صِرت زينة ]
    وهيَ تدري في النهايه ؟ إنْهَا في قِمَــة مللها !
    ما شِكت تكْسر خواطـر . . . وما بِكَت دَمع المهينه . . .
    ما رجت { رغـم المصايب }, و إنْعَدَم فِيها جهلها
    ويُوم خان الحُب ؟ قالَت : يــقطع الحُب وسنينه :
    نفسها نفسٍ - عزيزه و " ما إنوَلَد " مِن هو يذلها
    ما بقى للِّيل داعـي .... . بعد ما راحت حزينه
    وما بقى للحب معنى . .... بعد ما حُبها خذلها
    مِن قِدَر قلبه و جَرَحهَا ؟؟ مِن ذِبَحهَا في إيدينه ؟؟
    ما عَـرَف ( " قِيمَة وفاها " ) لِيته والله ما وصلها !
    كِلْ شَي فِيهَا . ! يحبَّه ! . و ما تبـي إلا / حنينه
    كامله و الكامِل الله يـا كِثِر و الله , خِصلها
    ... الأصيلة يوم صَارت في وسط عينه رهينه
    ؟؟قام - يضحَكمِن غلاها عِند ~ كِل اللي عَذلها ~
    ويَسرِد القصَّه الطويله ــــ و يقلُب الزينه بشينه !
    والخطا ؟ سوَّاه مِنْها . ما رَحَم " طِيبَة أصِلْها "
    ولو أحَد عَنَّه سَألْهَـا ؟؟ قالت : الله بَس يعينه :
    مـا تبي تحكِي , و تِذِمَه , لو سَألها مِن سألها ,
    كانت ( أكبَر ) مِن جحُودَه يُوم عاشَت له سِجينه .
    ما خَطَت مَرَّه !! في حَقه و - يا كبر والله عقلها
    وكان ( أصغَر ) مِن صِغيرٍ عِندَه سِكينٍ سنينه ...
    و لما صارت في إيدينه ؟ مادرى إنِّه [ قِتلها ]
    عِزِّتي لِك يا وُفاها ,., مـا رَحَمهَا مِن مدينه ,.,
    كِل مِن فِيهَا " جَرَحهَا " و إنطُفَت شَمعَة أملها
    ما عطاها الحَظ مَـرَّه .! عَاشَت و مَاتَت / حزينه
    والمشاكِل ؟ مـا تِجيهَا إلاَّ مِن { أقرَب أهلهآ

    بعد ما وصلوآ للفندق دخلت غرفتها ورمت طرحتها وعبايتها على الارض تحاول تمنع دمعتها من النزول .. دخل وهو هايج والغيره تنهش بقلبه .. وعيونه تطلق شرار طالعها بحقد وصرخ صرخه افزعتها ..
    فهد بصرخه : تـــعـــرفـــيــنه ؟! تعلقت عيونها فيه وهي ترجف نزلت دموعها ماقدرت تحبسها أكثر .. تأكد من شكوكه شدها مع شعرها وهو يصرخ عليها ونفسه يقتلها
    فهد : كيف عرفتيه ياحقيره ؟... تكلمي يالله
    شوق تحاول تبعد يده عنها : ويش خصك انت .. اترك شعري
    فهد : قولي لي قبل أذبحك .. كيف عرفتيه ؟! ".. صرخ .." تكلمي
    شوق تبكي وهي تتألم من شده لشعرها : كان خطيبي قبل تخطفني .. بس ابشرك طلع بمستوى حقارتك .. تركها ودفها على السرير وهو مصدوم من كلمتها .. جلست على السرير وضمت رجولها لصدرها وجلست تبكي وتشهق
    شوق من بين دموعها : تدري المفروض أنا ام ولده لو ماطلعت بحياتي وخربت علي كل شي .. كان المفروض انا زوجته مو زوجتك .. لكن الزمن دوار ... كملت بكاها بحرقه وألم وبعد فتره من بكاها وصمت فهد .. بس تدري ويش احسن شي سويته لي .. ركز عيونه عليها وعيونها متورمه من البكاء .. انك عرفتني معدنه وأنه خسيس لما فسخ خطبته يوم وفاة ابوي سندي وعوني بدنياي
    طالعها بنظرآت كسيره اليمه .. شعوره بأنه دمر عائله كامله يعذبه .. ضميره بدأ يصح من سباته الابدي .. وقف وطلع بدون مايتكلم .. نزل يدور له مكان يلمه يبعده عن وحشيته وتدميره لبنت ماله ذنب بكل اللي صار ذنبها الوحيد انها ماشيه بطريقها وهو أعترض لها وسلب منها كل حياتها

    [يــتــبع لأحــد يــرد ]




    بآلمدينه
    فتحت عيونها بتثاقل وتعب تعلقت عيونها فيها وهي ترآقب أول حركاتها من بعد عمليتها الصعبه وغيبوبتها اللي استمرت أسبوعين مسحت على شعرها بحب وحنان نزلت دموع فرحتها لرجعتها لهم
    شهد ماسكه يد رغد وتبوسها وتمسح عليها : الحمدلله على سلامتك ياقلبي
    ركزت بنظرها عليها لكنها ماتمكنت من شوفتها وآضحه كأن سرآب يفصل بينهم : عــ..ــبـ
    شهد تقاطعها : اهم شي سلامتك ياعمري بروح أنادي الدكتور يشوفك
    رغد تمسك يدها : شهد أبوي وينه ؟!
    شهد تبتسم : شوفيه نايم على الكرسي اللي جنبك تعبان لاتطلعين صوت توه نام
    رغد نزلت دموعها : طيب روحي انتي .. وطلعت شهد تكلم الدكتور المسؤل عن رغد
    أما رغد لفت على جهة ابوها وهي تشوفه نايم على الكنب ومبين التعب عليه نزلت دموعها أكثر وأكثر تذكرت عبدالله واللي صارتذكرت خبر وفاته اللي بالنسبه لها كان كابوس حرقتها الدموع اللي تجري على خدها حست بألم فظيع برآسها انرعبت حاولت تجلس لكن الم بطنها كان اكبروجلست تبكي صحى ابوها على صوت بكاها
    ابو مها بفرحه : رغد حبيبتي الحمدلله انك صحيتي
    رغد تبكي وتمد يدها لابوها : يبه انا تعبانه .. ضمها لحضنه وجلست تبكي .. دخل الدكتور عليها
    د: الحمدلله على سلامتك يارغد
    رغد تمسح دموعها زي الاطفال : رآسي يألمني ويش سويتوآ فيني
    د: لاتخافين هذآ أثر العمليه فتره ويروح الالم لكن نبيك تساعدينا
    رغد : بطني كمان يألمني
    د: طبيعي لان مكان العمليه لسى مابرى
    شهد : في شي ثاني تحسينه
    رغد : أبي انام اتركوني لحالي .. ورجعت نامت على طول
    ابو مها : دكتور بنتي فيها شي
    د : لا لا تخاف هي تعبانه الحين خلها ترتاح
    طلعت شهد وكلمت خواتها
    سحر بفرح : صدق الحمدلله ياربي
    ريم : ويش في
    سحر : رغد صحت .. كلهم بدوآ يبكون
    شهد : بلا دلع ودموع واذا دقت شوق حسكم تقولون شي زي مانبه عليكم ابوي اوكي
    سحر : اوكي يالله باي .. وقفلت منها
    هنادي جايه وبيدها سلة الغسيل : ويش فيكم
    سمر : رغد صحت من الغيبوبه
    هنادي ترمي السله وتدور : اخيرآ الحمدلله الف الحمدلله وربي اشتقت لها
    ريم : بكره نروح لها خلاص
    الكل : اكـــيـــد
    أستغربت الرقم اللي دآق عليها وترددت ترد او ماترد لكن بالأخير ردت
    شهد : الـــو
    يوسف : السلام عليكم
    شهد : وعليكم السلام .. مين معي ؟
    يوسف : هذآ جوال شهد ... خافت وبدت دقات قلبها تزيد
    شهد : ايه أنا شهد مين أنت ؟
    يوسف أبتسم عليها : معك يوسف
    شهد ارتبكت وبنفس الوقت ارتاحت : هلا يوسف كيفك ؟
    يوسف بصوت حزين وكسير : الحمدلله عايش بدنيتي انتي كيفك وكيف رغد اليوم
    شهد : انا الحمدلله تمام .. ورغد ابشرك صحت من الغيبوبه الحمدلله
    يوسف برآحه : الحمدلله على سلامتها هذي من ريحة الغالي
    شهد بحزن : الله يرحمه يارب
    يوسف : امين يارب شهد اذا احتجتوآ رقبتي سداده
    شهد: تسلم ومتقصر وخيرك واصل
    يوسف بسمه تغز شفايفه من موت عبد الله : بس لا يردكي الا لسانك ويالله مابي اطول عليكي
    شهد : تسلم على سؤالك واذا تبي اي شي مني كلمني
    يوسف بيخوفها : حتى لو ابيك تطبخين ؟
    شهد ضحكت بشويش : طبخ !. اخاف تتسمم وتروح ضحية طبخي
    يوسف : احلى تسمم والله
    شهد استحت وحمرت خدودها : ماعليش يوسف الدكتور طلع من رغد بروح اكلمه
    يوسف : اوكي مع السلامه .. وقفل منها وهي ميته ضحك عليه وصرفته حتى ما يتجاوز حدوده معها
    شهد : والله انه خطير ربي يستر عليه بس برضوآ يقهرني وآثق من نفسه بزياده
    أما عنده بعد ماقفل منها ارتاح شوي حس انه طلع شي كابته موت عبدالله غير اشياء كثيره فيه .. فتح صندوق الوارد وشاف اخر رساله ارسلها عبدالله ليلة وفاته
    لَكْ 3 .. أيْآمَ فيَ عيوْنكَ ع تَبْ
    { ليْتكَ تسْولفَ [ قبَل ] دمعْ كَ يسْيلَ ~
    ليْهَ | مخَ تْآرْالسَكوتْ .. بلآ سببْأنتَظرتْ والظآهَرْ أنَ
    [ صْمتكَ طوْيلَ ]
    سْولفَ مآكلْ صْمتَ منَ ذهبْ
    كمْ ع زُيزَ = .. رآحَ منْ صمتْه ذليْلَ ~ }

    يوسف : الله يرحمك ياعبدالله من بعدك صارت حياتي فرآغ
    اليوم اللي بعده
    ريم : يالله يابنات جلالي تحت ينتظرنا
    سحر : يالله يالله نازلين .. ونزلوآ وأتجهوآ للمستشفى بعد مادخلوآ عليها وشافوها جالسه وشهد وأبوها جنبها
    ريم تضمها ونزلت دموعها : الحمدلله على سلامتك
    رغد تبتسم أبتسامه باهته : الله يسلمك ياقلبي
    هنادي وسحر وريم بعد ماسلموآ عليها جلسوآ جنبها وأخذتهم السوآلف
    رغد : ان شاء الله تسوون كل اللي بالجدول
    هنادي تكشر : ايه حتى الملابس غسلتها زمن دوآر ياساتر انا هنادي اغسل الملابس استاهل جائزة ميامي خخخ
    ريم : ياليتك ماغسلتيها تصدقين يارغد بلوزتك الحمراء ترحمي عليها خربت صار لونها وردي
    شهد طلعت عيونها : يالطيف ويش سوت فيها ؟
    سحر بضحك : حطت كلوركس عليها تقول عشان اللون يصير حلو رآح اللون وتحول ههههه
    رغد تطالعها بنص عين : يبه تدفع لي تعويض على بلوزتي المجنونه خربتها لي
    هنادي : ماحد قال لكم تسلموني الملابس
    سحر : لو درينا ريحناك من الاول بس يالله تعلمتي من غلطتك
    هنادي : أمحق تعلم والله
    :::
    :::

    كانت جالسه تأكل ابوها وتسولف عليه وتضحكه شوي حتى ما يحس بالوحده وتستوحش حياته
    فاتن : ويش رايك بالطبخه هذي يبه أكيد طعمه همهم ابوها بكلمات فهمتها
    فاتن تضحك : ياجعلني فداء رآسك
    دخل اخوها ووجه مكشر ومعصب صرخ عليها : قومي البسي عبايتك
    خافت منه ومن شكله أكثر وقالت له بخوف : ويش تبي فيني ؟
    فايز : لا تناقشيني وقومي البسي قبل اكسرك
    فاتن تقوم بشويش : طيب طيب بروح البس عبايتي ...جريت على غرفتها وقفلت الباب على نفسها وأخذت جوالها دورت الكرت اللي اعطاها قلبت الغرفه عليه وماحصلته تاخرت عليه ربع ساعه شك بأمرها ورآح لغرفتها ودق الباب
    فايز : افتحي يالله تاخرنا
    فاتن : طيب البس أنا استنى شوي
    فايز : تحسبينها مرت علي ياغبيه افتحي الباب لا أكسره عليك
    فاتن ارتجفت وبدت تدور بعدم تركيز فتحت درج عند سريرها ولقت الكرت دقت الرقم والباب شوي ويكسره عليها ماجاها رد ودقت مره ثانيه لكن فشلت محاولاتها أستسلمت لحقارة أخوها مشت للباب ببطئ وفتحته وهي لابسه عبايتها
    فاتن : شوفني خلصت
    فايز يمسكها مع يدها : يالله بنروح ولاتفتحين لي فمك سامعه .. تمالكت نفسها وحاولت تهدي نفسها وركبت معه بالسياره البسيطه حقته وأتجه لشقة صديقه نوآف او بالاصح مكان القذاره والنجاسه سحبها من يدها ودخلها بالعماره القديمه وسكانها كلهم عزوبيه وبحاره اول مره تشوفها وبعيده عن ضوضاء المدينه
    فاتن تبكي : فايز وين بتوديني أنا أختك كيف تبيع شرفك
    فايز : الفلوس أهم من الشرف يأختي
    فاتن : أنا رآح اعطيك الفلوس واللي تبي بس خلني بحالي
    فايز يطالعها بأستهتار وقف قبل يطلع الدرج وهو ماسك يدها : كم بتعطيني 500 أو 1000 ماتسوي شي الحين
    فاتن بدت تنهار من الخوف : انا أختك اغلى من كل شي
    فايز يسحبها بقوه يطلعها الدرج : اغلى من ويش ياحظي أمشي يالله قدآمي .. وقفوآ قدآم شقه قديمه دق الباب وفتح له نواف اللي كان يدخن سجارته
    فايز : وهذآ أنا جبت لك أختي عطني اللي اتفقنا عليه
    ابتسم نوآف أبتسامه شيطانيه حقيره : ادخلوآ .. ومشى قبلهم وهم ورآه وهي خايفه من شبح اخوها ومن شبح الشيطان اللي تشوفه قدآمها
    نوآف : خل اختك تدخل بالغرفه هذي وأشر على غرفه جانبيه وأشر لها اخوها بعيونه ورآحت لها وردت الباب شوي بحيث انها تسمعهم
    فايز : نفذت اللي قلت لي عليه
    نواف : كيس وآحد وخمس الاف بس
    فايز : امممم بس ما كأن كيس قليل زيد عليه حبوب
    نوآف : وحبوب زي ماتبي .. رمى عليه كيس فيه اللي قال عليه
    نوآف : يالله طس عن وجهي بشوف شغلي مع اختك الكيكه
    فايز يضحك ويلف عنه ومشى بأتجاه الباب : سوآ اللي تبي أهم شي أنا استفيد
    فاتن رآحت لزاويه جانبيه وهي تشوف السرير مقرف بشكل قززها تذكرت شهد والاتفاق اللي اتفقته مع فيصل عشان تأذيها فعلا الدنيا سلف ودين وهذي حياتها على طرف حفره ماتدري متى تنهار فيها نزلت دموعها بكثره كتمت صوت بكاها وانرعبت لما أنفتح الباب ودخل نوآف عليها وعلى وجهه بسمه أنتصار وحقاره لزقت بالجدار اللي ورآها خوفاً منه
    نواف بسخريه : لالالا .. ويش القمر اللي قدآمي صراحه يافاتن اخوك مستفيد من ورآك كثير
    فاتن بحقد : احترم نفسك وانتق الفاظك
    نواف بضحكه تردد صدآها بالغرفه : هههههه ضحكتيني مره اقول يالله بس ترى ماني فايق
    فاتن : حسك تقرب مني والله تندم
    نواف يرمي السجاره على الارض ويدوسها برجله : احلفي بالله .. مشى لها وملامحه حاده ومسكها مع يديها وسحبها للسرير
    فاتن تحرر نفسها : أنقلع ياغبي
    نواف : هيه انتي لا تتعبيني حتى اكون لطيف معك
    فاتن بدت تبكي وتصارخ : والله لا اجمع خلق الله عليك
    نواف يرميها على السرير بقوه : اصرخي زي ماتبين ماحد بيسمعك
    نزل بلوزته وبنطلونه وبيده الثانيه ماسكها حتى ماتهرب تحاول تسحب يدها منه لكنه اقوى منها بكثير
    نواف قطع عبايتها ورماها بعيد ورفع حاجبه : جايه ببجامه غبيه
    فاتن وعيونه عليه تفلت بوجهه : حقير .. ســــآآآفـــل
    نواف ولع منها وثبتها على السرير وهو يشد بلوزتها وقطعها من عند كتفها وهي تبعد وجهه عنها وتصارخ قوه لكن هيهات ماحد يسمعها او يحس فيها قرب منها وثبت يديها وبدأ يبوسها وهي تبعد وجهها وتبكي
    لكنه بهذي اللحظة ضربها كف على وجهها وبعيون حارقه : لاتزعجيني وخليك مطيعه معي لا اوريك
    فاتن تقاومه : انقلع ياحقير ياوآطي .. أبعــــد عني .. بعد حرب طاحنه بينه وبينها مسكت كاسه قزآز كانت على الطاوله جنبها وضربته على راسها .. فقد وعيه وطاح على صدرها .. ونزف دمه عليها .. دفته بعيد عنها ووقفت بسرعه وهي تشوف رآسه ومكان الجرح والقزازه مكسوره ودآخله فيها صرخت بقوه
    فاتن : قتلته ... تجمدت مكانها من الرعب والخوف لمت بلوزتها المقطوعه لبست عبايتها وهي تبكي وطلعت من الشقه وهي تركض بدون وعي الحاره ضلام ماتشوف شي لا أثر لحركه ولا شي ضلت تمشي وتركض بالطريق مرت عليها ربع ساعه وهي تركض بدون مايمر عليها أحد مكان ماعمرها شافته ولا زآرته أخيرا شافت سياره وآقفه على جنب الرصيف صرخت لكن صوتها من التعب والخوف أنبح ماعاد يقدر يساعدها بدت تبطى مشيتها عطشانه طاحت على الرصيف
    فاتن تبكي : الــحقـــوونـــي
    تركي سكت فجأه : سمعتم الصرآخ
    أيمن : يتهيأ لك ياشيخ مافي شي
    تركي : والله ياشباب متأكد اني سمعت صوت صرآخ
    صالح : لالا ما أظن بس شكلك خايف
    تركي يوقف : أنا متاكد .. ولف بعيونه بالمخطط اللي طالعين فيه يشوون ويستانسون
    تركي طلعت عيونه من مكانها وصرخ وهو يركض : الــبـنــت
    وقفوآ الشله اللي كانوآ جالسين معه وركضوآ ورآه وهو يشوفونها طايحه على الارض
    تركي يشيلها ويسدحها على فرشتهم
    فاتن بصوت مقطع : مــ..ــو.يـــه
    تركي عصب : أعطوني مويه بسرعه .. وشربها
    أيمن : ويش صاير فيك .. ليش عبايتك مقطعه
    تركي يشيلها ويدخلها بسيارته : بوديها المستشفى
    ضاوي : بروح معك
    تركي : لالا انا اتصرف يالله اشوفكم بعدين .. وركب سيارته وأتجهه لشقته سدحها على السرير
    تركي : فاتن ... فــــاتن
    فاتن تبكي : قتلته أنا قتلته
    تركي بصدمه : مين قتلتي ؟!
    فاتن : نوآآآف .. آئـــههـئ
    تركي عقد حوآجبه : ليش قتلتيه يافاتن ؟!
    فاتن أنهارت وقامت تبكي بشكل هستيري : حــاو.ل.. يــ..غـــتـ.
    تركي : أغتصبك والا حاول
    فاتن تعلقت عيونها بتركي : حاوول مابي ارجع البيت فايز بيوديني لغيره حتى يأخذ فلوس
    تركي والشرار بعيونه : الحيوآنات
    :::
    :::
    :::
    بعد يومين من غيابه عنها بديره ماتعرف فيها غيره تركها وحيده بمكان تخاف منه أنتظرته الى ان ملت من الانتظار امتلى قلبها من الخوف والوحده ترآقب الباب تنتظر دخوله عليها باي لحظه في بعده ماحست بالامان
    شوق ( وينك يافهد تاركني لحالي .. كل هذآ عشان الكلام اللي قلته متى ترجع مـــتــى ؟! انا تعبت من الانتظار بلبس عبايتي وأنزل ادوره) أخذت عبايتها ولبستها طالعت الساعه كانت 8 العشاء توكلت على ربها ونزلت لحالها طلعت لحديقه الفندق تسأل عنه بعض السعوديين اللي تعرفوآ عليهم هنا لكنهم ما اعطوها أي شي ممكن يفيدها لانه اختفى ولا أحد يدري عنه الا رب العالمين لفت وشافته بوجهها تغيرت ملامحها الى صدمه ودهشه ماتوقعت تشوفه هنا رجعت احاسيسها القديمه حبها له ووفائها لذكراه فرحت وتضايقت بنفس الوقت لشوفته اللي رجعت كل شي طوت صفحته من حياتها بمجرد زوآجه من فهد رغم الجرآح والآلم اللي تحس فيه معه
    أحمد بنظرآت لامعه ووآضح فيها الأشتياق والحب : وحشتيني
    شوق حطت عينها بعينه اللي مستحيل تنسى كل نظره شافتها فيه : أحمد ارجوك أبعد عن حياتي
    أحمد : بعدت فتره طويله عنك ياشوق بس شوفتك فجرت كل الحب فيني
    شوق بقوه: كذآآب انت ماتعرف تحب
    أحمد : انا أحبك أنتي ياشوق لكن الظروف اللي فرقتنا كانت أقوى
    شوق بأستغراب : ظروف أي ظروف تخليك تتركني بوقت كنت محتاجتك فيه أكثر من اي وقت ثاني
    أحمد نزل رآسه مايقدر يجاوبها او يبرر لها اللي سوآه : شوق انا ماقدر اعيش بدونك جربت أبعد واكمل حياتي لكنك أنتي الوحيده بس اللي تقدرين تسعديني


    شوق : وانت الوحيد اللي كنت سبب في تعاستي وزدت الجرح جروح بخيانتك
    أحمد : خيانه ؟
    شوق بنظره حاده : أجل ويش تسمي اللي سويته أنت قتلتني ياأحمد مرآت ومرآت اللي صار فيني مو شوي تركتني بيوم وفاة ابوي ومن بعدها ماسمعت عنك شي ولا شفتك
    أحمد : كلام الناس مايرحم
    شوق بسخريه : صح مايرحم وانا مانرحمت وانت مالك مكان بقلبي للأسف مثلك مثل الميت بالنسبه لي
    أحمد بقهر : بس أنا أحبك
    شوق : لاتظن بقول وأنا بعد لاني محيتك من حياتي والحين انا متزوجه اتركني أكمل حياتي زي ماكملت حياتك
    أحمد : لا أنتي تقدرين تكملين حياتك بدوني ولا أنا اقدر اكمل حياتي بدونك
    شوق : اذا انت ماتقدر فأنا اقدر كملت باقي حياتي بدونك ولازلت بكملها بدونك ريح نفسك وأبعد عني
    أحمد بأبتسامة خبث : بروح اقول لزوجك عن ماضيك وانك مخطوفه وكنتي حامل من اللي خطفك وولدك طالع للحياه وأنا اللي محيته عن الوجود
    [يــتــبع لأحــد يــرد ]





    :::
    :::
    :::
    شوق بصدمه ماتوقعتها وبصوت حاد : انــــت ؟
    أحمد : أيه انا اللي قتلته وهو بالحضانه
    شوق مسكته مع بلوزته ونزلت دموعها : أنت يا أحمد انت تعذبني وتحرمني من ولدي
    أحمد يبعد يدها عنه : اطلبي الطلاق عشان نتزوج قبل ما اروح له وأقول كل اللي عندي
    شوق بأقوى ماتمك صفعته كف مات كل شي قدآمها وكل حب بقلبها له تحول لبرآكين حقد وكره له
    شوق بصوت باكي غالب عليه القهر : صدقني بردها لك يوم وأدمرك
    ورجعت للغرفتها وقفلت الباب رمت نفسها على الكنبه وهي ميته من البكاء القهر والغبن أكل وأحرق قلبها اختفت تفاصيل الفرح من حياتها وأستحل الحزن جوآنب بقايا دمارها كانت كالمدينه تعج بالحياه وأنهت الحرب معالمها ولازآلت تحضى بالحياه ولكن قضت القنبله القاتله على ماتبقى من تلك الحياه صدمة عمرها حُرمت من أغلى الاشياء بكت بألم وعذآب صدى صوتها الحزين يفطر قلب السامع
    كل شي فيها كسير كرآمتها أنسانيتها وحتى أحلامها مُقدر لها الممات قبل أن تحضى بشي من الحياه فتح الباب ودخل تعلقت عيونه عليها وهي تبكي على الكنب بشكل جنوني أول ماشافته قدآمها وقفت وركضت له وضمته وهي تبكي
    شوق وهي منهاره : ليه تركتني لحالي خفت مره... وضمته اكثر لحضنها أبتسم ولف يده على ظهرها
    شوق : فهد لاتتركني لحالي .. خلك بجنبي
    فهد بحنيه : لاتخافين ياقلبي ماعاد بتركك لحالك .. بس أهدي الحين
    دفنت وجهها أكثر بحضنه وكملت بكاء .. مسح على شعرها وهو يحاول يهديها جلسها على الكنبه وجلس جنبها
    فهد : مافي شي يبكي ياشوق .. امسحي دموعك .. ماردت عليه الا بشهقات .. جاب لها كاس مويه وشربها بيده سمت بالله وشربت
    شوق : أبي ارجع السعوديه
    فهد : عندي كم شغله أخلصها ونرجع
    شوق رجعت دموعها تنزل : خلصها بسرعه .. ماني قادره اجلس هنا اكثر
    فهد مسك يدها وباسها : مايصير الا اللي يرضيك
    شوق توقف : بروح أنام
    فهد : وأنا بعد بأخذ دش وانام تعبان .. أعطته بجامته وأغراضه وطفت الانوار ونامت على مخدتها كلام أحمد مازال ببالها وكل ماتذكرت اللي قاله نزلت دموعها

    شوق ( حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا أحمد .. قتلت فرحة حياتي ليش حياتي كلها أكاذيب وانا اللي ادفع ثمن غلطات غيري .. يارب انا أمتك ارحمني برحمتك ارحمني من عذآب الحياه)
    جلس جنبها على السرير وهو يحس ببكاها حزن عليها من أول يوم لهم ودمعها ما غزآه الجفاف .. يا أما بسببه او سبب هو يجهله
    فهد : لسى تبكين ياشوق
    شوق : أشتقت لخوآتي
    فهد ينسدح جنبها : ياليت في أحد يشتاق لي ويبكي علي .. لفت عليه وهو تطالعه بعيون دآمعه
    شوق : ويش تقصد ؟!
    فهد : ولا شي .. الحين ويش له دآعي الدموع
    شوق : انت ماتحس .. ماعمرك أشتقت لأحد
    فهد برد فاجئها : ابداً ولا أعرف اشتاق لأحد
    شوق تمسح دموعها : انت غريب ماعمري شفت أحد مثلك
    فهد : لأني غريب شوفيني عايش بحياتي ولا أحد يقدر يقرب مني او يهمس علي بكلمه
    شوق تجلس : فهد
    فهد : نعم
    شوق : أبي منك عيال
    فهد أنصدم من كلمتها جلس زين وهو يطالعها بنظرآت أستغراب : عــــيــآآآل
    شوق : أيه عيال ... انت مو صغير ولا أنا صغيره ابي اكمل حياتي معاك
    فهد : بس هـــو
    شوق بعناد : لا بس ولا شي .. أبي عيال يعني ابي عيال
    فهد أبتسم : اذا تبين اوكي ماعندي مانع
    شوق تتنهد : بنام تصبح على خير
    فهد : وانتي من أهل الخير
    :::
    :::
    :::
    بعد ماطلعت من المستشفى وبدت تتشافى .. تذكرت جوآلها فتحت درجها وطلعته شافته مغلق وفتحته وهي تتأمل الخلفيه وهي صورة عبدالله غمضت عيونها وفزعت من صوت نغمة الرسائل .. فتحتها وكانت منه رجف قلبها بين ضلوعها رساله منه كافيه بأنها تذرف دموعها بحسره وألم عليه .. قرت كل حرف فيها بقلبها قبل عقلها حست انه يكلمها بهذي اللحظات .. وهي تقرأ رسالته اللي محتوآها
    حبيبتي .. نعيش أيامنا بحلوها ومرها تكسوها لحن الحب التي تغني وتعزف على أوتار القلب
    نحتضن الشوق والدموع تنهمر بغزاره شوقاً ولفهة للقاء .. ننتظر وننتظر هل سيكون اللقاء
    يوماً حلماً يتحق أم خيالاً رائعاً ترتسم في أذهاننا نعيش لحظاتها ولا تتحقق ؟!
    حبيبتي .. أريد أن أرسمك كلوحة طيفيه أستمتع في وجهك الملائكي . أريدك أن تكون ذكرى تعانق ذاكرتي
    أريدك أن تكون لقصتي عنوان أجمل حب حملته داخل قلبي ..
    حبيبتي .. أبحرت يوماً في أمواج حبك فأخذني إلى عالم المستحيل .. عالم مليء بعشق الغرام ..
    عشت معك لحظات لا أريد أن تنتهي فكانت كالكتاب المفتوح تنبض بداخل سطورها أجمل ترانيم الحب
    لا أريد لتلك الحظات وتلك السطور أن تنتهي كم أتمنى أن تكون روحك داخل روحي بجسد واحد ينبض
    بدماء العشق .. لا أريد أن أنساك .. أريدك صفحه من صفحات حياتي التي يبتسم لها قلبي
    حبيبتي .. أرجوكِ دعيني أعانقك قبل أن أعانق التراب .. دعني أقبلك قبل أن أقفل آخر صفحات حياتي
    دعني أشتم عطركِ وأتعطر به بين ضلوعي قبل أن أشـتم رائحه السدر في جسدي ..
    أرجوكِ حبيبتي قبل أن يغطيني التراب وتودعيني لا أريد أن تكون آخر صفحاتنا وذكرياتنا هي دموعكِ
    أجعليها إبتسامه وداع وأمل باللقاء في جنات النعيم .. وأكتبِ على قبري لن أنساك وغطيني بيديك
    لأستشعر الحنان من جديد .. أحبك .. !!
    [ للأمانه بقلم صديقتي ]

    نزلت دموعها شافت وقت أرسلها كان قبل تطلع للسوق ويصير الحادث لكنها ما أنتبهت للرساله .. بكت بألم عليه كان حاس بموت أنهارت بالبكاء ضمت مخدتها اللي بللتها دموعها
    رغد : رحت ورآح قلبي معاك .. دخلت عليها هنادي
    هنادي : رغوده .. ويش فيك تبكين ؟! في شي يألمك
    رغد : لا .. بس حسيت بنغزه خفيفه
    هنادي: اقول لأبوي يوديك المستشفى
    رغد : لا مايحتاج بأخذ دواء وانام
    هنادي : أجل بخليك ترتاحين وتنامين
    رغد : انتي كنتِ تبين شي مني
    هنادي : أبد سلامتك بس جيت اشيك عليك
    رغد : سكري الضوء معك بأنام تعبانه
    هنادي : تصبحين على خير
    رغد : وانتي من اهله .. بعد ماطلعت هنادي جلست لحالها تتابع مسلسلها المفضل أخذت جوالها وفتحت الأستوديو وشغلت المقطع اللي صورته
    هنادي بشر : كريه الله يأخذك والله لأربيك يامجود انا وأنت والزمن طويل .. فتحت رساله وأرسلت المقطع له
    كآن بين اصحابه يضحك ويلعب بلوت
    معاذ بفرح : لاحد يتحدآني هزمتكم كلكم
    رآئد : كله بالغش
    معاذ : قسم بالله ماغشيت على بالك زيك
    ماجد يرمي الورق : أنا طفشت مابي العب بلوت
    معاذ : مين يباريني بالبلاستيشن
    سامر : أنا يالله نبدأ
    معاذ : اوكي .. ترآهن على كم
    سامر: على 100 ريال
    معاذ : مش بطاله فيها بنزين وزيت لسيارتي .. هههه
    ماجد : صدق فاضي
    رآئد : ماشفتوآ مقطعي الجديد حق التفحيط بالكامري
    سامر : الا شفته مع عامر أرسله لي أمس
    رآئد : ويش رايك فيه بالله
    سامر : والله أنك متهور
    معاذ يلف عليه : توك تدري .. هذآ يوم بيموت وهو يفحط
    رآئد : أعوذ بالله منك فاولنا خير
    معاذ يضحك : نفتك منك للأبد
    فتح جواله على صوت المسج اللي وصله .. فتحه وشاف اللي تمنى الارض تنشق وتبلعه وماتمر عليه لحظة بنت تتشمت فيه .. شاف أخر الرساله وعبارتها أشعلت النار بقلبه
    (( لآ تــــســـتـــعـــجـــل الــــدور جــــآيــــك )) .. رمى الجوآل بأقوى مايملك على الجدار .. تناثرت اشلاء الجهاز بالخيمه اللي جالسين فيها بالجو البارد ... لفوآ مصدومين من تصرفه .. صرخ بصوته العالي
    : كــــــلــــبــــه .. وطلع رآح لسيارته ومشى بأسرع مايمكن .. ماحس بنفسه الا وهو تحت بيتها ويطالع شبابيك العماره .. أنتبه لضوء الغرفه اللي أنطفى
    ماجد ( هين ياهنادي ...إن مامشيتك على الطريق المستقيم على كيف كيفي وخليتك ماتقولين ثلث الثلاثه كم ..
    ماكون ولد ابوي اذا ماخليت كل شي بيدي .. دخل سيارته وشخط بسرعه أزعجت سكان الحاره
    :::
    :::
    :::
    ماقدت تنام جلست بالصاله حتى ماتزعجه وتعكر عليه نومته .. كلام أحمد ماغاب دقيقه أو ثانيه عن بالها
    بروح اقول لزوجك عن ماضيك .. وانك مخطوفه وكنتي حامل من اللي خطفك
    بروح اقول لزوجك عن ماضيك .. وانك مخطوفه وكنتي حامل من اللي خطفك
    بروح اقول لزوجك عن ماضيك .. وانك مخطوفه وكنتي حامل من اللي خطفك
    شوق : آآه يافهد لوتدري عن اللي كان ماضينا ويش بتكون ردة فعلك .. لو تدري اني كنت أم لطفلك والحين دار الزمن وصرت زوجتك .. الله ينتقم منك يا أحمد والله ما أتركك ورآح احرق قلبك زي ماحرقت قلبي .. وبدت تبكي بصمت وأبتدت دوآمة البكاء الدآئم تمسح دموعها وترجع تنهمر
    تكى يده على باب لغرفه وبيده الثانيه رجع شعره الاسود الطويل على ورى
    فهد : ماجاك نوم ؟!
    شوق تمسح دموعها بسرعه وتعدل شعرها : لا ما نمت .. شكلي نكدت عليك نومتك
    فهد مشى للثلاجه وطلع علبه مويه وشربها .. جلس جنبها وقال : أنا بعد ماجاني نوم
    شوق : ويش رآيك نطلع نتمشى شوي .. الفجر الجو حلو
    فهد يلعب بشعره : اوكي نو بروبلم .. آي لايك يو
    شوق أبتسمت : مو تسوي فاهم علي .. ترآني ماعرف انقلش
    فهد بأبتسامه خبيثه : أجل كيف فهمتي جوليا ذآك اليوم
    شوق : انا وديعه مع الكل بس أذا أحد قرب من شي يخصني اتحول لشرسه
    فهد يوقف : طيب يالشرسه قومي البسي حتى نلحق نسمات الصباح العليل .. ومشى للغرفه يلبس وهي أخذت عبايتهها ولبستها وطلعت تستناه برآ .. ثوآني ولحقها وطلعوآ مع بعض
    شوق أعجبها الجو خصوصا ان قطرآت المطر تدآعب اورآق الاشجار أخذت نفس طويل وشبكت يدها بيده .. طلعت أشعة الشمس بارده وخافته .. وبدت تدب اللحياه من جديد .. تفتحت اورآق الازهار .. وكل شخص سار لعمله وطريقه بأنتظام
    فهد : شايفه كيف كل الناس همه نفسه وعمله ..
    شوق : احس هالمدينه تشبهك كثير ... لف عليها بنظره أستغراب
    فهد : بأيش يعني تشبهني ؟!
    شوق مشت للشجره وتكت عليها : بغموضها .. وحركتها الساكنه .. وقسوة جوها البارد .. وحنان شمسها الدآفيه
    فهد رفع حاجبه بتعجب : كل ذآ فيني ؟!
    شوق ترفع عينها للشجره الشامخه : أنت غامض وفي ورآك أسرار كثيره لكن ما أدري هل بعرفها بيوم أو بتظل بالنسبه لي مجهول الهويه
    فهد يتأمل الناس : انا عند الكل مجهول هويه ومجهول شخصيه والأثنين ماتفرق كثير عن بعضها
    شوق : بالعكس في فرق كبير بينهم .. لكن محد فهم شخصك
    فهد : ولا أتوقع بيوم أحد يفهمني ياشوق
    شوق بنظره حانيه : ولا انا أتوقع .. شخصيتك من الشخصيات الصعبه
    فهد أبتسم ولف عليها : الصعبه !!.. وانتي بالنسبه لي كتاب مفتوح افهم كل شي من عيونك قبل حتى تنطقين فيه
    شوق بنظره غريبه : تقدر تقولي ويش افكر فيه الحين ؟!
    فهد بخبث : الأنتقام هاجسك الوحيد ..
    شوق نزلت عيونها وبأرتباك : فهمتني غلط
    فهد : لاتتهربين ياشوق قلت لك أنتي كتاب مفتوح لي مهما ادعيتي الغموض والتخفي أظل كاشفك .. من يوم خطفتيني كنت أفهم نظرآتك الحاقده والناريه .. أشوف لمعة الحزن فيها ولازلت اشوفها .. ويمكن انا أزيد حزنك وجروحك بوجودي جنبك .. وهذآ من أختيارك
    شوق تطالع بمكان بعيد : انت اللي غصبتني على هذآ الأختيار ساومتني بنجاح عمي وتسديه لكل ديونه تتوقع اني بفضل حياتي ورآحتي على شقى وعذاب عمي ..
    فهد : أنتي ذكيه حسبتيها صح والحين انفتحت لك أبوآب كثيره في الحياه وانا اعطيك الكرت الأخضر
    شوق بأستغراب وتعجب : كرت أخضر لويش ؟!
    فهد : الطلاق وحريتك أو تكملين حياتك معي وتسوين اللي تبين
    شوق وقرآرها الحاسم بدون تردد: أكمل معك
    فهد بنظرة اعجاب : قلت لك ذكيه وتحسبيها لبعيد
    شوق : صدقني يافهد على كثر ما أكرهك على كثر ما أحتاجك وتحديداً بتوقيتي الحالي
    فهد : تحتاجيني والحين .. ويش الأسباب ؟!
    شوق : مو لازم تعرف كل شي .." غيرت الموضوع ".. ترى جعت كثير
    فهد : شوفي هذآك المطعم أكلهم شامي تعالي نروح نفطر هناك
    شوق : يالله .. ومشوآ له


    [يــتــبع لأحــد يــرد ]






    تردد يدخل الغرفه أو مايدخل .. لكنه استغرب انها ماطلعت وهو سهرآن ينتظرها تصحى
    تركي : غريبه ما صحت خلاص بدخل وأمري لله .. دق الباب مره ومرتين لكنها ماردت عليه فتح الباب ودخل
    تركي من بعيد : فاتن .. فــآتــن
    تحركت شوي وأرتاح وهو يشوفها حيه قرب أكثر ونادآها : فاتن
    فتحت عيونها بكسل : نـــعــم .. صحت على نفسها وتذكرت اللي صار لها من يومين
    تركي : لك يومين هنا وأنتي نايمه خفت انك ميته
    فاتن : أبوي .. ابوي تركته لحاله واكيد يدورون علي عشان يحكمون علي بالأعدآم
    تركي بصوت حاد : ويش تخربطين انتي ؟ ماصار له شي نوآف بس رآح للمستشفى وخاطوآ له الجرح وهو حي كل الناس يموتون الا هو
    فاتن : رجعني لأبوي .. رجعني
    تركي : يالله بوصلك لأهلك الحين أكيد الناس بمدآرسهم
    فاتن تلبس بسرعه : يالله طيب .. وطلعت معه يوصلها لأبوها وناويه على اخوها بالشر
    أول ماوصلت .. دخلت تبكي لأبوها شافته على سريره نايم
    فاتن باست رآسه : يبه .. انا جيت .. يـــبــه قوم انا جيت يالله بسوي لك الفطور وأنت صلي .. مارد عليها لفت ابوها وشافت وجهه أزرق صرخت بأقوى ماتملك .. يــــبـــــــه .. طلعت ونادت جيرآنهم اللي أتصلوآ على الاسعاف .. بالمستشفى
    طلع الدكتور من الغرفه وفاتن تبكي ومنهاره
    الدكتور : يأسفني أخبركم أن الوالد له 36 ساعه متوفي بسكته قلبيه
    فاتن أنهارت من سمعت كلام الدكتور

    :::
    :::
    كآنوآ جالسين بالمطعم يفطرون كانت تأكل لأن الجوع عامل عمايله فيها .. آما هو أكتفى انه يرآقب حركاتها وأنسجامها مع الجو البارد .. يتابع خطوآت يدها ورمشات عيونها حست بعيونه ترآقبها رفعت عينها له وشافته سرحان فيها ويده تلعب بصحنه
    شوق ( ويش ورى عيونك من أسراراشوف فيك بحر عميق ماله قرآر ) قطعت سرحانه : ليش تطالعني كذآ
    فهد : مشتاق لك


    تعلقت عيونها فيه من صدمة جملته لها أول مره تحس الجو بينهم لطيف حمرت خدودها وبان خجلها ونزلت رآسها وبصوت وآطي : تشتاق لك العافيه
    فهد أبتسم على شكلها الخجول : تذكريني بوحده مستحيل أنساها
    عقدت حواجبها وتحولت ملامحها الى الملامح الحاده ضغطت على شفايفها كلمته وترتها وفجرت الغيره بقلبها وقالت وهي تحاول ماتبين له شي : ومين هذي الوحده ؟!
    شافت بعيونه نظره غريبه اول مره تشوفها بعينه شي غريب حست فيه من صوته اللي تغير رغم انه مايبين لها شي تركت كل شي من يده وهي تنتظره ينطق كلمته
    فهد : بــأمــــي
    شوق بحزن : الله يرحمها .. لف بعينه وهو يشوف أحمد ومعه زوجته وولده وأنتبه لعيون شوق اللي تطالعه بحقد حاد أكثر من حقدها عليه
    شوق : خلنا نطلع انا شبعت
    فهد يدفع الفاتوره : أوكي يالله .. وقفوآ ومشوآ وهو يحط عينه بعين أحمد اللي ماشالها عن شوق لكنه طنش كل شي ولا تحرك أي شي فيه وكأن شي لم يكن
    أما هي كان بودها تمحيه عن الوجود زي ماحرمها من الفرحه حتى لو كانت بتسبب لها جرح دآمي لايمكن أن يبرى فكرت تقول لفهد على اللي كان لكن خافت من ردة فعله لكن زال كل شي رحوم من قلبها وماتشوف الحياه الا بعين سوداء
    شوق : فهد برجع الفندق في موضوع لازم اقولك عليه
    فهد يوقف سيارة أجره : يالله أركبي .. وأتجهوآ لفندقهم بعد ماوصلوآ وغيرت ملابسها قررت تطلع له وتفتح له الموضوع رفعت شعرها فتحت باب الغرفه وشافته منسدح على الكنب يقلب بالقنوآت أول ماشافها عدل جلسته وفتح أزارير بلوزته
    شوق جلست جنبه وشبكت يدها ببعض وبدت تتوتر وهي تحاول تحبس دموعها
    فهد : ويش الموضوع اللي بتقوليه ؟
    شوق : فــهــد يمكن هالشي رآح يصدمك أو يمكن مارآح يعني لك شي لكن لي أنا يعني شي اليم وشي كبير جرحني والى هاليوم افكر فيه
    فهد بردة فعل ما توقعتها : بتقولين انك كنتِ حامل وأحمد قتل ولدنا
    نزلت دموعها من كلامه وبصوت خافت : أكيد قال لك
    فهد يرجع على ورى ويرجع يده ورى رآسه : لا ماقال لي أنا سمعته لما كلمك تحت بالحديقه
    شوق بصدمه : سمعتنا
    فهد يلف عليها : ايه سمعته وسمعت تهديده لك
    شوق دفنت وجهها بين كفوفها وهي تبكي : توقعت ردة فعلك غير .. مو تقولها لي بكل برود
    فهد عقد حواجبه وصل الى حد مايقدر يتحمل بعده اكثر ماحد يعرف عنه شي او بالاخص هي بالذات كل شي فيه تجهله وقف بعصبيه وقال بصوت يرجف : ويش أرد وأقول اقولك اني ولدي جاء للدنيا منبوذ زي أبوه .. أو اقولك انه لو عاش كان بيعيش كل عمره حزين زي أمه ..قولي ويش ارد عليك يمكن الموت كان رحمه له
    شوق تصرخ عليه : هذآ ولدي أنا .. كان جوآتي شهور عشت فيها لوحدي بين جدار مستشفى ما أعرف أنيس غيره هو." وبصوت خافت "على كثر ماكرهتك على كثر ماحبيته كنت احسه هو طوق النجاه لي عانيت كثير يافهد عانيت من شفقه عمي علي وخاينة احمد لي وموت ابوي بحسرته علي يوم شافني حامل
    بكت بحسره وقهر قلبه الحجري لايمكن يحس بمدى الالم اللي تعانيه وهي تدري ان ولدها مت مقتول ومن شخص كانت تحمل له الحب
    فهد ببرود : تبيني أقتل ولده يعني زي ماقتل ولدنا ؟!
    شوق بشر وحقد وبصوره غير صورة الملاك اللي كانت عليها بدت تتحول الى شيطان وقد يكون اشرس من شيطان فهد : أيه تقتله .. أو انا بقتله وأخليه يذوق من الكاس المر اللي أنا ذقته
    طالعه بصدمه أسابيع معدوده عاشت معه وكان يشوفها ببروآز وآحد والحين بدت تتغير صورتها وتحطم ذلك البروآز كأن شي دفين بدآخلها بدأ يستيقظ من سبات عميق بدت ترجع شوق القديمه
    أبتسم لها بلئم بدت ترضي غروره وشيطانه الغاوي قال لها برضا : سوي اللي تبين مستحيل أوقف بوجهك
    دخل لغرفه وتركها تبتدي تحولها وتغيرها
    البارِحَہ
    ڪِلْ شي مُغرِي لـاللقىا
    إلا: اللقىا البارِحَہ
    نصفِي يبي نصفَہ وِلڪِنْ مالِقَىا إلا
    ڪثيرِْالأسئلَہ
    تثيرِْ بعضْ الأسئلَہ
    مدرِي وشْ اللّي بس بقَىا
    وِ مدري وشْ اللّي لي بقَىا
    غِيرِْ السؤالْ اللّي جوابہ مِنْ مُحَالْ
    وِشْآخرةهذا الشقىا. . ؟
    وِشْآخرةهذا الشقىا. . ؟
    وِشْآخرةهذا الشقىا. . ؟
    :::
    :::
    :::
    بــآلمــدرســه
    لينا تجلس على الطاوله : عندي لكم خبر
    سح ترمي الدفتر بالشنطه : قولي خلينا نسمع شي جديد
    لينا : عمي أبوهزآع كلم البارحه أبوي وقال له ان هزاع وآآي فديته يبي يملك علي بأسرع وقت
    ريم وسحر بتركيز : مــــــــتــــى ؟!
    لينا : أبوي قال له يأجلها الي الخميس مو الجاي ولا اللي بعده اللي بعده
    ريم : يعني بعد خميسين
    لينا حمرت خدودها : يس افكورس .." تربعت ".. تصدقون امس مانمت شايله هم الملكه بنروح الرياض وهم ناس شبعانين مره خايفه من كل شي
    ريم تضربها على يدها : ياخبله خليك وآثقه من نفسك الى متى عدم الثقه هذي
    لينا : والله يابنات يوم حطيت رآسي على المخده ياجاتني افكار وافكار وبديت اخاف من شوفته
    سحر : هذآ وباقي اسبوعين والثالث تسافرين وتقولي كذآ روقي بالله عليك بدري على الهم
    لينا تميل فمها : ساعدوني اسوي حركه غريبه
    سحر تغمز : اسئلي المجربه اللي جنبي
    لينا بخبث : أول ماشافك ويش قال عشان لا أفتح فمي واروح فيها مع زيزو
    ريم بغرور : الف من هزاع مايجون مثل سيف فديته
    سحر تصفر : أموت أنا على الحب من أوله
    ريم : بيجيك الدور سحور وتجربين
    سحر : خليني اكمل درآستي وأدخل اللي ابي بعدها يفتح الله
    لينا : سحر انا مستغربه منك احسك تصرفين
    سحر بتحطم : ليش أتامل اللي يسمعك يقولي درج بيتنا أنحفر من كثرت الخطاب
    لينا وريم : ههههه
    سحر كشرت : هذي الحقيقه ولاتضحكون
    لينا تلعب بخصلة سحر اللي على جنب : والله الناس ماتعرف تختار أحد يشوف القمر ويبعد عنه صدق قليلين ذوق
    سحر تضحك : الله يجبر خاطرك ياشيخه .. خخخخ
    لينا تدفها : لازم نرفع المعنويات شوي على قولة ريم خليك وآثقه من نفسك
    سحر : أبو الثقه اللي كذآ
    دخلت هنادي ومعها عبير
    هنادي تصارخ : الـحقـــوآ
    البنات بصوت وآحد : ويش في ؟!
    هنادي : أبله هدى طاحت من الدرج فاتكم المسلسل الكوميدي
    عبير ميته ضحك : وربي يابنات فاتكم نص عمركم .. شي ماينفوت
    لينابحسره : خسارره رآحت علي
    هنادي : قمة الشماته اليوم شوي وتبكي وبنت أختها تسوي نفسها ناعمه خالتو خالتو ودي مديت رجلي وتلحق خالتها
    الكل : هههآآآي
    عبير : لو تهورتي وخليتي الحلقه حلقتين
    هنادي : الله يلعن بليس اللي ماوزني عليها
    سحر ميته ضحك : أستغفر الله
    ريم تشيل اغراضها : يالله ننزل عشان الصرفه حدي نعسانه
    هنادي : والله من السهره مع خنجرك هذآك الغبي هههههه
    ريم ترمي الكتاب عليها : انطمي .. شغلك عندي
    هنادي : بطلع ويك ويك ويك برجع مع عبير للبيت بنسوي رياضه
    سحر : اقول تبين شهد تذبحنا
    عبير : والله بنرجع مشي اليوم انا وهنادي حتى تمر عند امي تأخذ ميشو ناسيه انه عندنا لان شهد تروح الجامعه
    ريم : أيوه صح .. يالله أجل أرجعي مع عبير
    هنادي : اوكي سيوو يا قرده
    لينا فطست ضحك : اختكم ذي اشك ان عدادها فاصل
    سحر : لا تشكين تأكدي مليون بالميه






    قبل ساعتين
    كآنت لوحده تستقبل المعزيات لا أقارب وأخوآت واخوها ماتعرف اي شي عنها لولا الله ثم جارهم اللي تولى العزاء بدل اخوها كان ماتدري أيش صار فيها .. صابها برود قاتل بقت وحيده لا أب ولا أم والأخ ماتستأمنه على شي بعد اللي عمله فيها وأعمامها كلهم بالشرقيه ولا تعرف عنهم أي شي من كان عمرها 15 سنه
    تفاجئت بدخولها الغير متوقع .. جت هي وريماس يعزونها
    شهد تسلم عليها : أحسن الله عزآك
    فاتن بدموع هاديه : جزآك الله خير
    ريماس تأثرت من شكل فاتن : مثوآه الجنه ان شاء الله
    فاتن : أمين
    أستغربوآ البيت فاضي مافيه الا فاتن وثلاث من جارآتهم الوقت مو مناسب للكلام جلسوآ عشر دقائق وأستأذنوآ
    ريماس : احس قلبي حن عليها حالتها صعبه مره
    شهد : حتى انا والله شفقت عليها مافي أحد حولها
    ريماس : شهد خلينا ننسى كل شي ونفتح صفحه جديده
    شهد : احنا الحمدلله ماصار فينا شي ربي ستر علينا صح غلطنا بس هي كانت تساعدنا وأحنا برغبتنا كلمنا عيال وطلعنا معهم
    ريماس : والله صدقتي هي غلطت انها دلتنا على ذآ الشي وعلى قولتك حنا رحنا برغبتنا
    شهد : عن نفسي سامحتها ولا أبي منها شي
    ريماس : وانا بعد ..
    شهد : بكره الصبح ماعندنا الا محاضره وحده ويش رآيك بعد مانخلص نأخذ فطور ونروح لها
    ريماس : اوكي بقول لأبوي وأشوف رده علي واديك خبر
    شهد : وأنا بعد بقول لعمي عشان ادبر ميشو وأحطه عند جارتنا
    ريماس : الا على طاري ميشو .. شخباره معك
    شهد بحب : وه بس يهبل ياريماس يجنني بضحكته وحركاته والحين صاير يطلع اصوآت ويلعب
    ريماس : وي وي اموت على الاطفال تكفين صوريه فيديو وارسليه لي
    شهد : ابشري بس ماترسلي صورته لأحد اخاف عليه موت
    ريماس : بدأ شغل الامهات .. خايفه من العين
    شهد : لو تشوفينه تنهبلين عنده ابيض يزنن وعيونه وآسعه عسليه اقول له مستقبل بالتشبيك ههههه
    ريماس : من بدري حركتات .. الله يسعدك زي ماتسعديه يا شهوده
    شهد : امين يارب
    بعد ماوصلت ريماس ومرت على جارتهم ام عبير وأخذت ميشو .. طلعت للبيت ودخلت غرفتها ولقت رغد نايمه .. أخذت ملابسها ودخلت غرفة شوق وغيرت فيها رآحت للمطبخ وهي تفكر أيش تطبخ .. حطت مشاري بعربيته وأخذت معها للمطبخ حتى مايبكي .. وبدت تطبخ ..
    دخلت عليها سحر بعبايتها
    سحر : ياسلام ياشهد وربي جوعانه مره
    شهد : يالله بسرعه غيري ابوي الحين يجي من الصلاه واحط الغداء
    ريم تغمض عيونها وتشم الريحه : وآآآآو الريحه بس حكايه ثانيه
    شهد : ههه الله يستر من الطعم .. والله خبصت على مزآجي
    سمر : شكلي بمرض من الخبصه حقتك بس ويش نسوي الجوع ظالم
    شهد : بلا كثرة حكي وروحوآ خلصوآ صبر وين العربجيه
    ريم : بتجي مع عبير تقول بيسوون رياضه
    شهد : خبله ... رآحت للغرفه
    :::
    :::

    كانت جالسه لحالها تفكر بأبوها اللي مات وهي بعيده عنه وتفكر بجية شهد وريماس الغريبه لها .. دق جوالها .. وبكل كسل ردت حتى ماطالعت بالرقم
    فاتن بصوت مبحوح : الـــوو
    تركي : سلام
    فاتن : وعليكم السلام


    تركي استغرب صوتها : فاتن علام صوتك مبحوح ؟!
    فاتن بصوت باكي : أبوي
    تركي : ويش فيه ؟!
    فاتن : مات .. ائـهههـئ
    تركي : أحسن الله عزآك ِ
    فاتن : جزاك الله خير
    تركي : وفايز سوآ لك شي
    فاتن : فايز مختفي حتى جواله مغلق ولا يدري عن موت ابوي
    تركي : أستغفر الله .. فاتن امانه معك أذا احتجتي شي كلميني
    فاتن : أخاف ازعجك
    تركي : لا ازعاج ولاشي بأي وقت كلميني اوكي
    فاتن : أوكي
    تركي : مع السلامه
    :::
    :::

    {شوق }
    كنت على مخدتي أفكر بشي بعيد مني كثير من المستحيل اوصل له لكن كلام فهد معي الصباح خلني احس اني قطعت مسافه كبيره لهدفي وبنفس الوقت أحس فهد مخبي علي شي أو مايبي يصارحني بسر من أسراره الغامضه تفكيري مشتت بين أحمد وعمايله الوسخه وبين فهد وتغير طريقه تعامله معي حتى كلامه تغير وأحنا بأول مشوارنا .. اللي أعرفه ومتأكده منه أن فهد مو هادي لل ويمكن يكون هدوء ماقبل العاصفه خاصةً تلميحاته لي ونظرآته شكل زي ماغيرت اسلوبي معه عشان أوصل لا أهدافي يمكن هو زي يبي يوصل لشي أنا جاهلته وأنا ويش همني اهم شي اوصل للي ابيه مهما كان الثمن
    دخل عليها وشافها نايمه .. ماحب يزعجها وقبل يطلع من الغرفه
    شوق : ويش تبي ؟!
    فهد : بس كنت بسولف معك
    شوق بأستفهام : بخصوص ؟!
    فهد بنظرآت قويه : بــخــصـــــــــوص .....


    وأنَـِـطًــْلـُـِقًـُــتَ مِـَّـٍسُيـَـِْرةَ الَـِـشَــٍرَ وَشُـِــَيـٌـَآطُـِـيًـٍـْنَ
    { الأنــــتــــقـــآم }

    سَـٍــًــًآرَتُ بِـَـرَفًـٍـْقَّــةَ مِـًــٍلاُكِـَــِنًــٍْــآ
    { الــــطــــآهـــــر }


    اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما ابد..االلهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام .
    و اكفه بركنك الذى لا يرام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .و اكلأه فى الليل و فى النهار .
    و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة
    المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
    اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه..اللهم امين.
    إلهي ..

  3. #33
    ملكة الصورة الرمزية ^.^lamaaar^.^
    تاريخ التسجيل
    03 - 01 - 2011
    المشاركات
    536

    افتراضي

    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&
    الــبـآرت الــثـآنـي والعشرون

    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&

    جاآي لك قلبي " متعشم "
    وده يعرف عن غلاآه
    يعني علمهـ يا حيآتي
    وين أرضه وين سماآه
    يعني تهتم بـوجوده
    و إلا أصلا ما تبيه !
    علمه تكفى ( حدوده )
    و إرمي كل همك عليه


    دخل عليها وشافها نايمه ماحب يزعجها وقبل يطلع من الغرفه
    شوق لفت عليه : ويش تبي ؟
    فهد : بس كنت بسولف معك
    شوق بأستفهام : بخصوص ؟
    فهد بنظرآت قويه :بخصوص قعدتك معي ؟!
    جلست بأهتمام وفتحت الابجوره : قول اللي عندك
    فهد : عندي شروط حتى تبقين معي
    شوق تنرفزت من طريقة كلامه وبنظره حاده : ويش شروطك يابعدي
    فهد يبتسم على ردها جلس على الكرسي وهو يملي عليها شروطه : اولها أي طلب اطلبك هو تنفذينه بدون أعتراض وحقوقي منك بأخذها كامله
    شوق رفعت حاجبها :بس حقوقك تأخذها بالغصب قبل الطيب
    فهد أبتسم على جنب : بس من هاليوم مافي شي بالغصب تجيني برضاك
    شوق بنفس الابتسامه : موافقه في شي بعد
    فهد يفكر : ايه في شي ثاني أي شي يصير بالبيت مايطلع سامعه حتى لو مايناسب مبادئك وقيمك الدينيه
    شوق بعدم مبالاه : وبعد؟!
    فهد : الى الان خلصت بس يمكن يطري علي شي ناسيه
    شوق تبعد الشرشف عنها وتوقف : لا تذكرت قولي .. ومشت للحمام وأنتم بكرآمه وقبل لاتدخل لفت عليه .. وقالت بدلع يذوب : بس انت قلت اسوي اللي أبيه
    فهد تعلقت عيونه فيها : وانا ماقلت غير كذآ .. ابتسمت ابتسامه شر ممزوجه بدلع وغنج طبيعي ودخلت الحمام

    { فـهـد }
    ولقيت اللي توازيني بكل شي حتى بتفكيرها البعيد وموافقتها على عرضي الي عرضته مو حباً فيها أو عشق وهيام لها على العكس تماماً لاني متاكد مليون في الميه ان بدنيتها مالها غيري تتمسك فيه والدليل موافقتها بدون تفكير وعارف انها تكرهني وأني أبغض الخلق لها لكن تكره دنياها أكثر مني
    هذآ هو تفكيرك ياشوق !! رمى نفسه على السرير وغمض عيونه وفجأه بعد سكوت طويل ضحك وكانت طالعه من الحمام طالعته بنظرآت غريبه فتح عينه وهو يشوفها قباله وقف وجاء ورآها وضمها وباسها على خدها بدون أي اعتراض منها
    فهد ( وطلع شيطانك ياحقيرتي وأحمد هو السبب ياويلك يا أحمد من الجاي ) وضحك بصوت هادي
    لفت عليه وحطت يدها على رقبته وبدلعها الراقي قالت : ويش يضحكك فهودي ؟!
    فهد يقرب وجهه منها ومايفصل بينهم ولا شي الا أنفاسهم : فرحه بقدوم شوق الجديده

    :::
    :::

    أخذت جوالها بعد مانومت ميشو ودقت الرقم بهدوء تام جاء صوتها الحزين من بعيد
    شهد : السلام عليكم
    فاتن بتعب : وعليكم السلام
    شهد : كيفك اليوم ؟
    فاتن : بخير أنتي اخبارك ويش مسويه
    شهد : الحمدلله تمام طمنيني عنك ايش مسويه
    فاتن : ولا شي جالسه لحالي
    شهد : محتاجه شي ؟
    فاتن : لا الحمدلله ماني محتاجه شي
    شهد : حلفتك بالله اي شي تحتاجيه كلميني على طول اجيك أو ارسل لك السوآق
    فاتن أبتسمت بألم على كلام شهد اللي فاجئها بدل ماترد لها بالمثل صارت أحسن منها وتعلمت من خطاها : ماتقصرين ياشهد الناس تبان وقت الشدايد " وبكت وهي تقول " سامحيني على اللي سويته فيك
    شهد : الله يشهد اني مسامحتك دنيا وأخره والله يسامحك يارب
    فاتن : امين وياك يارب
    شهد : يالله بقفل بس زي ماقلت لك اي شي تحتاجينه كلميني
    فاتن : اقولك شهد رغد ايش اخبارها
    شهد : ادعي لها والله تعبانه مره ونفسيتها متدهوره
    فاتن : الله يشافيها ويعافيها يارب .. سلمي لي عليها
    شهد : يوصل مع السلامه
    فاتن : الله معك ياقلبي .. وقفلت
    وقفت ورآحت لسرير مشاري اللي نقلته من غرفتها هي ورغد الى غرفه شوق حتى ماتزعج رغد هي وميشو
    باسته على جبينه ورآحت للمطبخ أخذت كأس مويه وأدويه رغد وأتجهت لغرفتها قبل تفتح الباب سمعت صوتها تبكي وتشاهق فتحت الباب والغرفه كانت ظلام × ظلام وقالت بنبره عاديه
    شهد : موعد الدواء
    رغد تمسح دموعها وبصوت متقطع : مأبي دواء
    شهد : رغد الله يخليك بلا عناد خذي دوآك حتى تطيبي بسرعه
    رغد رجعت تبكي : مابي أطيب أبي اموت والحقه وأرتاح
    شهد جلست جنبها وحطت الكاس على الكمودينه : ليش تقولي هذآ الكلام لو كل وآحد يموت بموت أغلى أحببه كان متنا لما أمهاتنا ماتوآ
    رغد تغطي وجهها بالبطانيه : أتركيني لحالي
    شهد : طيب بس خذي الدواء واخليك لحالك
    رغد تصرخ عليها بهستريا : روحي عن وجهي مــآآبــــي شــي
    شهد طلعت بسرعه وسكرت الباب وجات ريم على صوت صرآخ رغد وأبوها ورآها
    ريم بخوف : ويش فيها تصارخ
    شهد ودمعتها بعينها : ماتبي تأخذ الدواء بس تبكي اناتعبت معها
    أبو مها : الله يكون بعوننا أنا بدخل عليها وأكلمها
    شهد : لا يايبه هي تعبانه الحين خلها على رآحتها من نفسها رآح تهدى وتاخد الدواء
    ابو مها : والله هالبنت حيرتني مدري ويش اسوي فيها يارب كون بعوننا
    ريم سمعت جوالها يدق : عن أذنكم
    لحقت على أخر دقه
    ريم : الوو
    سيف : سلام
    ريم : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    سيف: كيفك حبيبتي ؟
    ريم : بخير أنت كيفك
    سيف : دآم سمعت صوتك انا بالف خير
    ريم بخجل : الله لايحرمني من هالصوت
    سيف : امين ياررب ولا منك ياروح سيف
    ريم : بشرني عن اخبارك كيف شغلك وأمورك
    سيف: الحمدلله عال العال انتي كيف دراستك عساكِ شاده الهمه
    ريم : والله تعب مره بس ربك كريم كلها كم شهر ونخلص
    سيف : الله يوفقك ويجيبك جنبي
    ريم حمرت خدودها وأبتسمت بحياء قاتل وبصوت وآطي : أمين
    سيف بيحرجها : ويش قلتي ياعمري
    ريم : قلت أمين
    سيف بصوت ولهان : مشتاق لك ياريم لازم اكلم ابوك اشوفك ماعاد فيني صبر
    ريم : اللي تشوفه
    سيف تهبل منها : وه ياريومتي ملكتي قلبي وعقلي وكل شي فيني
    ريم : وانت بعد صرت احلم باليوم اللي نجتمع فيه
    سيف : لالا حركآت وتطورآت تحلمين فيني ويش صاير بالدنيا اليوم ريومتي تقول هالكلام ما أصدق
    ريم بجراءه : مو زوجي حلالي
    سيف ذآآب من نبرة صوتها الممزوجه بغنج : بس بس علي يالبنت محمد ترى اخق بسرعه
    ريم : اساس انت خاق معي من زمان والا ناسي يوم الملكه
    سيف: آآآه بس لاتذكريني بذي الليله كنتِ أميره
    ريم : وانت سلطاني
    دخلت هنادي برجتها المعتاده وهي تصارخ على ريم
    هنادي : ريـــــــم ووجع
    ريم أنقهرت منها خربت أحلى أجوائها حمر وجهها من العصبيه وقالت : ثوآني سيف " وطالعت بهنادي بعيون حارقه وصرخت عليها ".. ويش تبين
    هنادي تتخصر : ماشاء الله تكلمين روميو الغفله وناسيه غسل الموآعين اللي عليك اليوم .. سكري هالنكبه جوالك وقومي غسلي بعدها بحريقه انتي وروميو مدري اوباما حقك
    ريم مسكت الابجوره اللي جنبها ورميتها لكن هنادي شردت وطاحت على الارض وأنكسرت أول مره تحقد على هنادي من دخولها اللي يسبب سكته قلبيه من الخوف والا كلامها اللي ماتحسب له الف حساب أنقهرت موت منها وأخذت اجوال وهي تهز رجلها بتوتر
    ريم بصوت مرتبك : ايوه سيف .. كان ميت ضحك على كلام هنادي
    سيف : هذي المرجوجه أختك
    ريم شوي وتبكي من الاحراج : أيه
    سيف : روحي كملي شغلك ولاخلصتي كلميني
    ريم : طيب يالله مع السلامه .. رمت الجوال على السرير وركضت للصاله وهي هايجه شافتها تتفرج على التلفزيون ومسكتها مع شعرها بأقوى ماتملك وطاحت فيها ضرب .. وبدوآ حرب طاحنه ياقاتل يامقتول وسحر وسمر يحاولون يفككون بينهم
    هنادي متمسكه بشعر ريم الطويل : قلت لك اتركني يابقره يادلخه
    ريم شوي وتبكي من الالم : والله ياهناديووه لا اربيك ياخبله كذآ تفشليني هين .. وضربت راسها بالطاوله وأنقضت عليها هنادي ورفستها مع بطنها وهي تسب فيها ودخل ابوهم على صوت صرآخهم
    ابو مها بصوت حاد : هـنــآآدي قومي عن أختك عيب عليك
    هنادي تعدل شعرها القصير وتمسح وجهها الساخن من كفوف ريم لها : يبه شوف بنتك
    ريم جلست تبكي وطالع ابوها فيها : ويش في بينكم
    ريم : أسئل البويه ذي .. هنادي تصر على أسنانها بقوه
    هنادي : لا يا انجلينا جولي .. أنقلعي بس
    ابو مها صرخ على هنادي : يابنت عيب عليك
    هنادي : يبه هي اللي ماتسوي شغلها وكل دقيقه تكلم المقرود زوجها مالت عليها وعليه
    ابو مها مسك ضحكته وقال بصوت حاد : ويش ماسوت
    ريم كملت بكاء : يبه فشلتني مع سيف وصارت تسبه
    ابو مها : هنادي عقاب لك تسوين شغلها اليومين ذي والا تحلمون تروحون استراحة ابو سامر يوم الاربعاء
    هنادي بقهر ولعت من تحيز ابوها لريم اللي هي اغلى وحده من بناته : طيب بسويه .. بس والله لا اردها لها
    ورآآحت للمطبخ تشوف الشغل وهي معصبه وتضرب اي شي بطريقها
    ابو مها ضحك على شكلها المعصب : يابوك ياريم خففي مكالمات ترى هنادي معها حق تنقهر من تسيبك بالشغل
    ريم : يصير خير يبه
    ابو مها يجلس مع بناته : وين مشاري جيبوه مشتاق له
    سمر توقف : بروح اجيبه لك يبه ..
    قبل تطلع من الغرفه دخلت شهد وهي شايله مشاري بين احضانها : اسمع انكم تبون ميشوو
    ابو مها : هاتيه يايبه .. مبطي عنه
    شهد تضحك : ياحركه يابو مها . صرت تعرف تشتاق
    ابو مها بغرور : بلاكم ماعرفتوني والا ماتلاقون مثلي
    سحر تبوس يده : والله ما نلقى مثلك يايبه
    ابو مها : أقول ما كأن مها صاير لها فتره ماتجينا
    شهد : كلمتها اليوم تقول بتجي بكره عشان تحضر عزومة عمي ابو سامر
    سحر : على فكره ليش يايبه مسوي عزومه
    ابو مها : عشان اخته وزوجها جوآ استقروآ هنا بالمدينه بدل خيبر
    شهد : اها .. زين والله
    :::
    :::
    :::

    يوسف : ليش يايمه تكفين وآفقي
    ام يوسف : ياولدي الناس مانعرفهم
    يوسف : طيب كلمي ام عبدالله أسئليها كانت بتخطب اختها بس صار اللي صار
    ام يوسف : يايمه يايوسف .. بنت خالتك ساميه ويش ناقصها جمال ودلال ودلع يكفي سمعت أبوها الزينه
    يوسف عصب : يمه ساميه لاتجيبين لي سيرتها تدرين اني ما أدانيها ولا اطيقها من شرها ولا تبيني اتزوجها اعوذ بالله عشان حياتي تصير جحيم
    غدير : ايه يمه يوسف صادق ساميه شرانيه شوفيها ويش تسوي بسيف عشان خطيبته مطلعه له روحه بس اللي مسكتها ان سيف واقف بحلقها وجدتي
    ام يوسف : الزوج يقدر يغير زوجته ويمشيها على كيفه بس الرخمه هو اللي تمشيه زوجته على هواها
    يوسف : ويش تقصدين يمه إني رخمه ؟
    ام يوسف : شوف يايوسف أختر بين الثنتين ساميه والا ضحى
    يوسف بعناد : لا ساميه ولا ضحى ولا فجر .. ابي البنت اللي قلت لك عليها
    غدير : طيب ياشاطر ويش معنى ذي البنت
    يوسف : عجبتني يمه شفتها بالصدفه والناس محترمين تكفين يمه اشتري سعادة ولدك
    ام يوسف بتسكر السالفه : طيب طيب يصير خير خلني افكر واشاور عقلي
    يوسف : يمه فكري زين يا اتزوجها يا اجلس عزوبي طول عمري
    امه عصبت من كلامه : تهدد يعني ؟!
    يوسف : حشى والله ما أهددك يالغاليه بس النفس ماتبي غيرها .. وباس راس امه ورآح غرفته
    غدير تبي تقنع امها : يمه من جدك تبين ساميه والا ضحى عشان يطلعون عيونك .. هذول الشر يمشي بعروقهم مستحيل يتغيرون يبعون اهلهم عشان اللي براسهم
    امها : انا بس ابي اجبره يتزوج من اقاربنا ليش نطلع برى .. البنات كثير
    غدير : بس السعاده يايمه ماتنلقى بسهوله لما الولد يحب زوجته بيعيش مبسوط معها لكن لو انجبر عليها بيعيش بتعاسه وجحيم حتى لو كانت احسن وحده
    امها :الله يرجك تعالي علميني ويش اقول وايش اسوي بعد
    غدير ابتسمت : ويش فيك قلبتي علي يمه اروح عند يوسف اسولف معه احسن من انك تعصبين علي وتجبين اخرتي
    رآحت لغرفه يوسف ودقت الباب
    يوسف : أدخلي
    غدير بغمزه : تــحــب ؟
    يوسف : حبتك القراده
    غدير : لا صدق تحب ؟
    يوسف يرمي الجريده : بالله هذا وجه واحد يحب والا يعرف درب الحب
    غدير : تف تف بسم الله عليك تهبل تعلمني عن تشبيكاتك والترقيم وشكلك اللي مساعدك ومخقق أمه لا أله الا الله

    [ يتبع لأحد يرد ]




    يوسف : ويش دخل ذا بذا ؟
    غدير : شوف يا أخي الغالي انت متمرد من يومك ووسيم والكل يشهد لك مستولي على المرتبه الثانيه في وسامة عيال قبيلتنا وكل البنات يتمنونك بس انت مطنش الكل ولا سأل باحد
    يوسف يطالعها وهي تكمل كلامها : ايه ويش بعد ؟
    غدير : ويقولون الدنيا يوماً لك ويوماً عليك كنت تلعب بقلوب البنات وجت اللي لعبت بقلبك لعب
    يوسف : اقول غدير محاضراتك ذي فكيني منها هذا بس عشان قلت اخطبوا لي خـــلاص مابي اتزوج بصير عزوبي الزواج هم وغثاء
    غدير : هيه احمد ربك اني بس انا سمعت كلامك مع امي اما لو سمعتك خوله وشذى والله مايفكونك فأصدقني القول يا أخي ويش اسمها اللي تحبها ؟
    يوسف : اقول غدير اقضبي الباب قبل ألطشك ترى اخلاقي اليوم زفت
    غدير تضحك على شكله : ياويلي اثاري الحب عذآآب وينك يا جلمود تجي تشوف هالصخره
    يوسف بنظره : مين جلمود ؟
    غدير : اخوك ماجد خخخ
    يوسف : هذآ بس خليه بالتفحيط والكسرات
    غدير : الله يستر منه احس ورى سكوته مصايب
    يوسف : ماعليك منه هو مايحب احد يكلمه .. الا تعالي بنات أخواني ما اشوفهم عندك
    غدير: طلعوا ينامون ورآهم كليات ودراسه
    يوسف : وانتي ويش وراك
    غدير : ورآي جامعه بس بسحب عليها بكره
    يوسف : وليش تسحبين شدي حيلك لا تصيرين فاشله
    غدير تتمصلح : سوسو
    يوسف يميل فمه : ويش تبين هاتي على بلاطه
    غدير : ابي قروش .. فلوس ابي مآآني
    يوسف : شفتني بنك متحرك كل يوم قاطه وجهك ابي فلوس
    غدير : دبوس وماعندك فلوس
    يوسف : دبوسك يخش برجلك قولي أمين .. <<دبوس كلمه تطلق على رجال المباحث
    غدير : بليزز ياسوسو ابي فلوس اوعدك اخر مره اطلبك
    يوسف : كم تبين ؟
    غدير : امم 500
    يوسف : ابعرف كل اسبوع 500 ويش تسوين فيها
    غدير : سر بيني وبين نفسي
    يوسف يطلع من جيبه فلوس : خذي 200 كثيره عليك بعد يالله بنام واذا جاء ماجد قولي يخش بشويش
    غدير : من عيوني كم يوسف عندنا
    يوسف : مصلحجيات هالبنات .. وحط رآسه على المخده ونام على طول

    :::
    :::

    بتوقيت اخر ويوم جديد
    طلعوآ يفطرون بالجو البارد ويتمشون شوي
    فهد : ويش تبين فطور
    شوق : امم والله مدري بس ويش رايك نروح المطعم الشامي ودي بحمص وفتوش
    فهد يضحك : حمص على الفطور طيب يالله
    شوق تكشر : كأنك تضحك علي
    فهد : أبد أبد .. وليش اضحك
    شوق وهي تتقصد كلماتها : أنت ادري يلا قدآمي جوعانه
    فهد : حتى انا جوعان امس نمتي وتركتني بدون عشاء
    شوق ترفع حاجبه : طول عمرك عزوبي معقوله ماتعرف تدبر نفسك
    فهد : كنت عزوبي الحين متزوج وفي فرق بينهم
    شوق تسكته مافيها تتكلم : طيب طيب .. سمعت صوت أحد يناديها لفت تدور مصدر الصوت
    شوق تلمح بنت جايه بأتجاهها وكأن ملامحها مألوفه لها
    ..: شوق القايد
    شوق : أيوه مين أنتي
    ضمتها البنت بقوه : وحشتيني يابنت وينك ووين ايامك ماعاد سألتي علينا
    شوق ابتسمت بأحراج : شكلي اعرفك بس ناسيه
    ..: ماعرفتيني انا جميله
    شوق شهقت : جميله ماغيرك
    جميله بأبتسامة فرح : بشحمها ولحمها وحشتيني
    شوق رجعت ضمتها : وانتي اكثر يالله من زمان عنك وعن اخبارك
    جميله : انتي اللي قاطعتينا .. دورت على رقمك بكل مكان وماحصلته
    شوق : والله رجعت ايامك يامرجوجه
    جميله : عقلنا الحين وصرنا كبار
    شوق : ياحركات كل الناس تعقل بس انتي اشك
    فهد : انا رايح استناك بالمطعم
    شوق : اوكي اجيك انا .. ومشى فهد للمطعم المقابل له
    جميله تطالعه بتفحص : مين المزيون هذآ ؟
    شوق تدقها : زوجي ياحلووه
    جميله : مشاء الله مبروك يادبه وربي مشتاقه لك مووت تعالي تعالي سولفي لي عنك وعن حياتك
    شوق تضحك : شفتي وتقولي عقلتي هههههه
    جميله : غير جبل ولا تغير طبع
    شوق : ماتزوجتي
    جميله بنظره حزن : لا .. انتي اكيد فاكره ايش صار لي من بعدها حتى نصيبي وقف
    شوق توآسيها : الله كريم ياحيبتي هو الى الحين مستمر معك
    جميله : يس لا انا تزوجت ولاهو تزوج
    شوق : ياقلبي عليك لاتخافين أن الله مع الصابرين الصبر مابعده الا الفرج
    جميله : شوفيني صابره ومؤمنه بالمكتوب وهذي حكمة رب العالمين
    شوق : ماقلتي ايش تسوي هنا
    جميله : اكمل الماجيستير في الصيدله
    شوق بفرح : الحمدلله حققتي حلمك
    جميله : اي والله الحمدلله .. ومفكره اكمل الدكتورآه
    شوق : الله يوفقك ويكون معاك
    بعد ماجلست نص ساعه مع صديقتها من الطفوله اللي فرقتهم الايام وتبادلوآ الارقام رجعت عند فهد .. وشافته من بعيد سرحان ويشرب فنجان قهوه .. جلست قباله وهي تتأمل وجهه ركزت بالشلخ اللي أعلى خده ومر طيف الذكرى ببالها لكنها تجاهلته بسرعه
    شوق : ما أفطرت .. وعرفت جوآبه من نظراته لها
    شوق تأخذ المنيو وهي تحاول تقرأ وتختار أيش تطلب لهم أخذ المنيو منها وقال : انا بطلب على ذوقي
    شوق : اوكي اللي تشوفه
    بعد ما أفطروآ وخلصوآ وطالع فيها وهي تمسح شفايفها وتعدل حجابها فكر بحياتهم مع بعض شتات وضياع لكل وآحد فيهم اشياء خلف الاسوآر لايريد كلهما أن يضعها بين يدي الاخر خصوصا هو يبتعد عن ساحات الانظار ولا يريد لها ان تكتشف اي شي يخصه ويبتعد عنها قدر الأمكان
    ان رجعنا للتواصيف ..
    لله الكمـال !
    لا انتـهى ليل المزايين .. جاتك تبتديه
    كنها غفلٍ مع البدو ..
    طاويها الحـيال !
    ما يمـيز وصفـها الاّ نبيهٍ من ../ نبيه
    واهني اللي وصلها وذاق ..
    امن الزلال !
    رشفةٍ مع غفلة الناس .. من فيها لفيه

    شوق : خلصت تبي نطلع نمشي
    فهد : ياليت نغير جو الهدوء شوي
    شوق توقف : متى تحجز لنا
    فهد : بكره طيارتنا للأيطاليا
    شوق بأستغراب : ايطاليا ؟
    فهد : ايه بنروح هناك
    شوق : بس انا ابي ارجع السعوديه طفشت مره
    فهد يرفع حوآجبه وهم بالطريق يمشون : تطفشين وانتي بالطبيعه الحلوه
    شوق : ابي اشوف اهلي وأخواتي اشتقت لهم حتى اتصالات ما أكلمهم زي العالم والناس
    فهد : لاحقه عليهم بالليل نجهز شنطنا عشان السفر الصباح
    شوق كشرت : انا طفشت منك صراحه وجودك زي عدمه
    فهد بنظره استغراب : ويش تقصدين ؟
    شوق تطالعه بكره واحتقار : انا اقولك انت بارد بكل أحوالك ساكت منعزل بس لحالك متجاهل وجودي معك وتجامل لأبعد حد اذا ماتبيني قولي ترى ماني فارضه نفسي عليك
    فهد يمثل الروآقه : وويش تبين تقولين ثاني
    شوق نرفزها بعدم احساسه وتبلده : عديم احساس وبتظل كذآ مستحيل تتغير
    فهد يطالعها بحده : اذا عاجبك الوضع حياك
    شوق : اضن انا انسانه زي ما أنت انسان ياليتك تفكر شوي بقلبك ومشاعرك وتخلي تفكيرك الشيطاني الثلجي بعيد شوي لو ثوآني
    فهد بسخريه : قلبي ومشاعري !! لو فكرت فيها يمكن ادمر اي احد قدآمي وأولهم أنتي
    شوق بصدمه : أنــا
    فهد : ايه انتي وكل اللي حولي قلبي ميت من زمان من كنت طفل ومشاعري قتلتها حتى ما تأذيني قبل ما تأذي اللي حولي
    شوق ردت عليه بنفس حدته :أنت مريض نفسي يافهد يبي لك أعادة تأهيل
    فهد بخبث ولائامه : وأنتي علاجي
    شوق وقفت وهي تطالعه بنظرة احتقار : أكرهك اكره بشاعتك وتبلدك الغريب
    فهد يكمل طريقه : مو لازم تحبيني
    شوق : مصدق نفسك انت اني بحبك لو أخر شخص بالدنيا ماحبيتك
    فهد حط عينه بعينها : أجل ليش تبين تكملن حياتك معي .. وكمان تبين أولاد
    شوق أبتسمت له وشك بتفكيرها : لمصلحتي اولا مو حباً فيك يابعدي
    فهد : عذر اقبح من ذنب
    شوق قربت منه وقالت بصوت حاقد : مو انت اللي دمرتني مو انت السبب الاول بموت ولدي مو انت اللي خربت كل حياتي وحرمتني من كل شي سعيد فيها جاء الوقت اللي تدفع ثمن كل ذنب ارتكبته
    فهد قرب منها أكثر : انتي اللي طلعتي لي بتوقيت غلط ومكان غلط والا انا ماسويت شي
    شوق ولعت منه ومن كلامه اللي رفع ضغطها صرخت بحده : ماسويت شي ؟!ياطاهر ياشريف انت
    فهد بنفس النبره : لاتحديني اذكرك بكل شي ياشوق ترى انا مطنشك بكيفي
    شوق مسكته مع بلوزته : لو اموت بيدي يافهد كان من زمان قتلتك وقتلت برودك وعدم أحساسك
    فهد يمشي ويتركها ورآه مقهوره منه ومن اسلوبه معها كأنها جاريه عنده
    :::
    :::

    لينا : يبه والله بدري الاسبوع اللي جاي قولهم اللي بعده
    ابوها : بكلم ابو رياض واشوف ويش يقول
    لينا : اقنعه يبه لسى باقي لي تجهيزآت كثيره
    امها : ايه يابو معاذ في اشياء ماسويناها قول لهم يأجلون
    معاذ : يبه ارحمهم وكلم عمي شوف ويش يقول هذآ اخر الحب والكلام والفاضي لبشه وزواج
    لينا حمر وجهها من كلامه قهر وحياء لوجود ابوها امها ورمقته بعيونها بنظرآت حاره أبتسم لها وهو يرفع حاجبه بخبث لانه ناوي ينرفزها
    ابوه : اهم شي سعادة أختك
    لينا : بروح أذاكر عندي اختبار
    معاذ يرفع صوته : أختبار والا تفكير بهزآع
    امه : معاذ استح على وجهك احرجت أختك
    معاذ : هذي تنحرج الا تحرجنا ولا تنحرج وبرد لها بعض من أحرآجها لي
    ابوه : ياولدي الاخوآن
    معاذ كشر : يبه اقسم لك حفظت محاضرآتك عن ظهر قلب الاخوه والاخوه مت انا الله يكون بعون طلابك
    ابوه يضحك : تحسبهم فاشلين زيك
    معاذ : حشى متفوقين ولافي زيهم


    دخلت غرفتها ودخلت المسن شافته اون لاين لكن ترددت تكلمه أو ماتكلمه .. فجأه دخلت ندى وعلى طول كلمتها
    لينا : هلا وغلا بالقاطعه
    ندى : هلا بخطيبة اخوي أخبارك ويش مسويه
    لينا : تمام بشريني انتي ويش اخباركم
    ندى : لا جديد بس نحضر لشبكتك انتي والباشا
    لينا : وه بس فديته
    ندى : من الحين تتفدينه بدري ياختي مدري ويش عاجبك فيه هالبطه
    لينا : بطه تخش بعينك يامصعلكه
    ندى : بسم الله أكلتيني ترى ماقلنا شي
    لينا : لا تقربي من بعلي أيتها الفتاه
    ندى : يؤؤؤ من متى اللغه العربيه الفصحى
    لينا : من يوم حبيت المقرود اخوك هبل فيني
    ندى : مابي اتشمت اخاف ينقلب كل شي ضدي

    بمكان ثاني ودوله ثانيه
    جلست جنبه وقبل تتكلم
    أحمد : حنان اذا عندك اي كلام أجليه لوقت ثاني
    حنان : بس اللي فيني ماعاد اتحمله
    احمد : وويش اللي فيك
    حنان : البنت اللي ذاك اليوم شفناها مع فهد اللي اسمها شوق . احسك تعرفها
    أحمد بحده : حنان لاتجيبين سيرتها على لسانك انا ما أعرفها ولا هي تعرفني
    حنان عصبت : شلون ماتعرفها ولا تعرفك انا شفتك وانت تطالعها شوي وتأكلها ما احترمت وجودي معك
    أحمد : ماتوقعتها زوجته هذي كل الحكايه
    حنان : كذآآب عيونك وانت تشوفها تقول بينكم شي كبير
    أحمد عصب وصرخ : انتي ويش يهمك فيه اعرفها والا ما أعرفها كانت مجرد زميلة دراسه ارتحتي الحين
    حنان : لا تحسبني بصدق كلامك هذآ وبيوم بعرف كل اللي بينكم
    أحمد زآدت عصبيته من زوجته وصرخ عليها : روحي عني مابي اسمعك كلام انتي في غنى عنه
    [ يتبع لأحد يرد ]





    ::
    ::
    صحت من غفوتها بعد بكاها المتوآصل قامت والكل كان نايم حست بالم ونغزآت ببطنها جهزت المطهر والقطن وحاولت تنظف مكان العمليه نزلت دموعها من الالم الحارق اللي تحس فيه ضغطت على نفسها وتحملت الى ان خلصت من تعقيم الجرح ورمت نفسها بتعب انهك جسمها على السرير ودموعها ماتوقفت عن الانهمار
    جاها صوت من دآخلها : الى متى بتبقين كذآ يارغد كل ماتذكرتيه بكيتي .. الموت أخذه وكلام شهد كله صح لازم اكمل حياتي وذكرآه بقلبي وماحد يدري .. أحبك من قلبي ياعبدالله موتك هز فيني أشياء كثيره بس مهما صار بكمل حياتي ... واحط حرتي كلها بدرآستي .. تنهدت وسمعت دق خفيف عالباب
    رغد بكسل : ادخلي .. ودخلت سحر
    رغد : ليش مانمتي بكره ورآك مدرسه
    سحر : مافيني نوم وسمعت خطواتك قلت اجي اسولف معك
    رغد : اعطيني هرجه نسولف فيها
    سحر تفكر : اممم بتروحين معنا العزومه حقت ابو سامر
    رغد : على حسب اذا كنت تعبانه بجلس هنا
    سحر : لحالك ؟! .. مايصير تجلسين لحالك
    رغد : اقولك غيري السيره ويش اخبار دراستك
    سحر : الحمدلله ماشي حالها .. اقول رغد من زمان نفسي اعرف شي عنك بس ماتجرأت وسالتك
    رغد بأستغراب : ويش هو ذآ الشي
    سحر : من هذآ عبدالله ؟
    أرتعشت من اسمه اللي مر على لسانها : ويش تقولين أنتي ؟
    سحر بنظرآت قويه : رغد انا ماني هبله الرسايل اللي كانت بجوآلك كلها حب وغرام وهيام .. سؤالي من هو عبدالله هذآ
    رغد تطنشها : بليز لا تجبين اسمه على لسانك وانسي السالفه
    سحر : ويش معنى .. أبي افهم كل شي منك
    رغد : عبدالله مــــــــــــآآآت .. وخلاص ارجوك ياسحر لا تعذبيني أكثر من عذآبي
    سحر انصدمت شوي بعدين كملت : مآآآآت .. كيف مات وايش كان بينكم
    رغد تصرفها : سحر مو وقته بالمره لو سمحتي شيلي القصه من راسك
    سحر : بكيفك .. بس انا حبيت اعرف وتفضفضي لي .. بروح انام تصبحين على خير
    رغد : وانتي من أهل الخير
    ::
    ::
    أبو رياض : ويش رايك ياهزآع
    هزاع : اللي تشوفونه يبه .. اسبوع مايضر
    أبو رياض : اجل خله اسبوع حتى فهد بعد يحضر
    ام رياض : غريب اهتمامك يابو رياض بفهد بعد العمر هذا كله
    ابو رياض : نسيتي انه تزوج وصار مسؤل عن بيت وزوجه وانا تهمني مصلحته
    ام رياض : الحين تهمك مصلحته يوم كان صغير وينك عنه ليش رميته عند جده
    ابو رياض بنظرات شرانيه : اقول لاتزيدين النار حطب .. وخليك ماسكه لسانه
    ندى تهمس : هزيع ويش بينهم وويش قصة فهد
    هزاع : علمي علمك .. بس ياخبر اليوم بلفوس بكره ببلاش
    ندى : على قولتك انا ورآهم لين اعرف القصه
    هزاع : كلمتني دانا اليوم تروحين معي عازمتني على العشاء
    ندى تضحك : قالت لي من قبل .. لابغيت تروح اعطيني رنه
    هزاع : على عشره بنروح اوكي
    ندى : اوكي بكون عند الباب مسنتره
    هزاع : تتاخرين دقيقه اتركك واروح
    ندى : لاتخاف ثانيه ما أتأخر

    ,,
    ..: ويش تبي فيني ؟!
    ..: فلوس ياحلوه والا المقاطع بتنتشر
    ..: مو انت قلت ماعندك شي واخذت اللي تبي منا
    ..: لا ياقمر على بالك بعطيكم كل شي عشان 50 الف ماضن شرفك يساوي 50 الف
    ليان : طيب والمطلوب الحين مني ؟
    فيصل : تجين وتجبين معك اي شي تملكينه ويكون عليه القيمه الين توفرين المبلغ اللي ابيه
    ليان : بس فهد كلمك
    فيصل : هههههه فهد ومن هذا خالك اللي كل بنات جده طالعين معه
    ليان : هيه انت ويش تقول
    فيصل : والله ياحلوه عايلتكم كلها خربانه من جدك الى اخر واحد فيكم ... وشوفي كلمتي ما اكررها تجين الساعه 1 ومعك اي شي طفرآن ابي فلوس
    ليان قفلت الجوال بوجهه وهي مقهوره ماتدري ايش تسوي ماتقدر تقول لأبوها او أمها كافي اللي قاله لهم فهد
    تملكتها الحيره .. وصارت شبه ميته .. كل شي من فعل يديها وهذي هي النتيجه.ز نزلت دموع الندم والقهر وقلة الحيله .. طاحت من عين الكل وأولهم امها وابوها اللي ربوها وتعبوآ معها وكذآ تجازيهم
    لحد هنا استسلمت لنيرآن القهر بقلبها وضمت وسادتها اللي بللتها دموع الحزن

    بآلمدينه بنص الليل
    صحت على صوت بكاء مشاري .. شالته من سريره تحاول تسكته لكن حست بأن حرارته مرتفعه وخدوده لونها احمر خافت عليه ... ورآحت لعمها صحته من نومه وهي متوتره وخايفه عليه
    شهد : يبه تعبان مره بس يبكي بوديه المستشفى مع جلالي
    ابو مها : بنص الليلي مايصير لازم اروح معك
    شهد : لا يبه انت انتبه لرغد لو تحتاج شي هي ماتقدر تتحرك الجرح لسى يألمها
    ابو مها : بس قلبي مايطاوعني أخليك تروحين لحالك
    شهد : معي جلالي وبصحي هنادي تروح معي
    أبو مها : أجل صحيها تروح معك أتطمن شوي عليكم .. رآحت صحت هنادي .. ورآحوآ للمستشفى
    بالطريق
    هنادي : هو ويش فيه ؟
    شهد حابسه دموعها من خوفها عليه : حرارته مرتفعه وبس يبكي من امس مدري ويش فيه
    هنادي : عادي يابنت الحلال حراره وتروح لا تقلقين عليه


    شهد : يارب مايكون فيه شي
    وصلوآ للمستشفى ونزلوآ بسرعه ..
    شهد : لو سمحت دكتور اطفال
    موظف الأستقبال : موجود .. غرفه رقم 3
    هنادي : المستشفى فاضي .. يالله بسرعه ندخل قبل صلاة الفجر
    شهد : اوكي يالله .. ودخلوآ على الدكتور اللي طمنهم بأنه شي طبيعي يصير لكل طفل ينمو ويكبر وأعطاها أدويه له وتعليمات تتقيد فيها

    بعد يومين
    رغد : انا بروح للمستشفى أكشف على الجرح عندي موعد
    شهد : أيوه عمي بيروح معك
    رغد : اعطيني عبايتي وشنطتي .. ولبستها شهد
    ريم : ان شاء الله مجرد روتين وتجين
    رغد : عادي ومن قال اني خايفه
    شهد تبتسم : طيب يالله عمي تحت يستناك
    رغد تنزل مع الدرج بشويش : مع السلامه
    ريم وشهد : مع السلامه .. دخلوا بعد نزولها .. وجات هنادي
    هنادي : ويش العشاء اليوم ؟!
    شهد : مكرونه بالباشميل
    هنادي : يم يم .. من زمان ماسويناها .. والله ياشهد شاده الهمه
    شهد : ويش اسوي رغد وتعبانه وانتم دلوعات ماتبون تسون شي غير ريم اللي يدها بيدي
    هنادي : طيب طيب بروح اشوف مباره الهلال ..
    ريم : يابنت متى تتركين الكوره
    هنادي : لما اموت .. تعالي وين الفصفص اللي اليوم شريته من المدرسه
    ريم : ويش يدريني كان بالكيس
    هنادي : ياربي اكيد سمر اكلته الغبيه ذي ... ورآحت للغرفه تدور الكيس اللي حطته فيه اول مادخلت ارتبكت سمر وشالت الورقه اللي كانت تكتب فيها
    هنادي بشك : ويش تكتبين !
    سمر : ولا شي احاول اكتب شعر
    هنادي بنظره شك : حركات من متى موهبه الشعر عندك
    سمر : من زمان والحين بحاول انميها
    هنادي : اعطيني بقرأ الشعر
    سمر بأرتباك واضح :لالالالا .. لما اخلص اخليك تقرينها كامله
    هنادي : بكيفك .. وأخذت جوالها ومالقت اي اتصال او مسج وخلته بمكانه وطلعت لغرفة التلفزيون
    جلست وهي تتابع البرنامج اللي تتابعه سحر وريم
    هنادي : الله يخليكم غيروه حطوآ دبي سبورت الحين يجي الأستوديو التحليلي
    ريم بمسخره : ياشيخه .. روحي بس نغير جويل ونحط دبي سبورت ليش شايلين عقلنا بيدنا
    سحر تضحك : تعلمي منها يمكن تحسين بشي ناقصك
    هنادي تتربع على الارض وتصب لها شاي : وآثقه من نفسي ومن جمالي على بالكم مشفوحه زيكم
    ريم : يووه يا جوليا روبتس
    هنادي : كح كح .. تشبهيني بهذيك العقرب الشهباء
    سحر : مناك تصيرين زيها .. شينه وقوآة عينه
    هنادي تسحب الريموت : الكلام معكم ضايــع .. وفرت بالقنوآت
    ريم بتصرخ عليها لكن سبقتها نغمة جوالها المخصصه لروحها وحبيب قلبها وتحولت تجاعيد العصبيه الى أبتسامه عذبه أرتسمت على شفايفها
    سحر توقف : ردي على فارس احلامك بروح على النت
    ريم تضحك : وانا بروح المجلس اكلمه على روآقه .. وخلال ثوآني أختفوآ من قدآمها
    هنادي تتأمل الغرفه : ايوه كذآ نشوف اللي نبي مو يتحكمون فيني هذولك المفتريات
    دخلت عليها سمر قطعت انسجامها مع التحليل للمباره اللي فاتتها ..
    سمر تمد ورقه : اقريها وأعطيني رائيــك فيها ؟
    هنادي : هذي اللي كنتِ تكتبينها ؟
    سمر بحياء : ايوه هذي اللي أكتبها بس قولي الصدق
    فتحت الورقه الطويله شوي وهي تضحك متحمسه تشوف أبدآع سمر بالكتابه وأنصدمت من أول كلمه قرتها وركزت بالأسطر اللي بعدها بكل حوآسها وجوآرحها
    أحُبكَ
    حُباً عَميقاً يـِسَكُنْ القَلبَ قَبلَ العَقلْ
    عَشقتُكَ وأهَديتُكَ قَلبي ورُوحي وجَسدي ..!!


    فــَ هُما مُلككَ الأنْ .. فــَ \ لا أحَدْ يَستحقْ قَلبي سِواكَ
    أنتَ الرجُلْ الوحَيدْ .. الذي كُنتُ أبَحثُ عنهُ ..
    بـِ \ كُلْ الزوايا ..


    فـَ صَهيلُ حُبكَ سَرجَ حُبي .. حَتى امِتلأ الأُفقَ
    فَـ دَعنّا نُمطر حُبنا وَ نَنثُر عِشقُنا المَجَنُونْ ..
    ولـِ نَشربْ نَبيذ غَرامِنّا .. فـ َ \ في ذلكَ اليَومْ
    والسَهره كُنا كـَ أمِيرينْ .. وعَروسَينْ ..
    فـَ لذةُ الحُبْ أصَبحتْ تَغِمرُنّا بــِ خُيوطٍ منَ الوردِ


    بـ هَذهِ الليلة بدأنا نَسمعُ أذانَ الحُبْ ..
    يدعُو الجَميعَ للاحتفالِ بـِ حُبنا .. الأبَدي ..!


    فـَ سكرةُ حُبكَ أسَقتنّي جُرعةٌ منَ الهَواءِ
    فـَ \ لـتزدِ الجُرعةِ لـِ يَفوحَ نبضُ حُبكَ .. فــَما عُدتُ أحَتملْ
    بُعادكَ عنّي .. فالثَوانّي كأنّها شُهور ..!

    في هَذا اليَومْ أقَسَمْتُ بـِ \ أنّي أحُبُكَ

    وأقَسمنّا أنْ نَحملْ حُبنا كـَ أسُطورة تُعانقُنا أينّمَا كُنا
    فـَ حُبكَ هُو كَلَّ الجُنونْ .. قُـلتها ولمْ تَعلمْ بأنّ رُوحي مُتعلقةٌ بكَ


    فـَ \ مَكاني لمْ يُصبحْ مَكَاني .. وَ حَياتي لمْ تُصبحْ حَياتي
    كُلْ ما أعَرفهُ وما أريدُ أنْ أصِلهُ لكَ بأنّي أحُبكَ أنتَ لا أحَدَ سِواكَ


    فـَقدْ أصَبحتُ مُلككَ وقَلبي مُتجَسدْ بــِ قَلبكَ

    حَبيبي

    يداكَ حينما عَانقتْ يدايا
    جَعلتني أنَسى منْ أكُونْ أو منْ أنا ..
    قـَلبي أصَبحَ لكَ وليمةَ عِشقْ وجُنونْ ..

    أهَواكَ \ أعَشقُكَ \ أتَنفسكَ \ وأُقُسِمْ بــِ \ ربي أنّي أحُبكَ

    أعُلنّها أمَامكَ وأمَامَ المَلأَ أحُـــبكَ وأُقُسمْ بذلكَ
    والله خَيرُ الشَاهدينْ ..!

    عَهدٌ عليَّ بأنّي أكُونَ لكَ بــِ كُلِ زَمانْ
    وَ مَـكانْ .. وسـَ أخُلصْ لكَ .. إلى أنْ أمُوتْ ..!

    هنادي وعلى وجهها صدمه ودهشه وأعجاب شديد باللي قرأته رفعت عيونها وهي تطالعها وعيونها شوي وتطلع من مكانها : ياخطيره .. كل هـــذآآ عندك ولا تتكلمين
    سمر توردت خدودها وابتسمت على جنب : ويش رأئيك
    هنادي : جنآآن عجبتني حيل .. أقولك بأحتفظ فيها عندي مره دخلت مزآجي "طلت فيها بنظره جامده " .. ولمين كاتبه أحبك وأميري وأعشقك
    سمر بأرتباك : مو لأحد معين بس قلت أعيش جو اني أحب عشان أطلع اللي بدآخلي
    هنادي : رقعي رقعي .. على بالك غافله عن قصة حبك أنتي وسامر ولد عمتي .. ورسايل الغرآم .. ووسيط الحب بينكم خلود
    سمر الآف علامة استفهام طلعت فوق راسها : ويش درآك
    هنادي بابتسامه : دريت ومن زمان واستناك تتكلمين لكن عزيمتك قويه ماقلتي لأحد
    سمر بدت تتكلم مع هنادي وتفضفض لها : خفت اقول لخوآتي يشرشحوني .. تعرفينهم زين
    هنادي : وتحبينه ؟
    سمر بحالميه وحب صادق : أمووت فيه .. بس تكفين لاتقولين لأحد
    هنادي : سرك ببير لا تخافي
    دخلت شهد ومعها مشاري بحضنها ترضعه
    شهد : ليش سكتوآ كملوآ سوالفكم
    سمر : انتي دخلتي وأحنا مخلصين سوالف
    شهد بنظرة شك : ويش كنتم تسولفون فيه
    هنادي : عن المدرسه وويش صار اليوم
    [يتبع لأحد يرد بليززززززززز]






    بمــكآآن ثـآنـي
    كان جالس على الاب توب الخاص فيه يدرس بعض المشاريع ويجهز كم شغله خاصه بعد ماجاء لرومــآ انشغل بأشياء كثيره وكلها خاصه بقروب الشركآت حقته .. أتصل على سلطان وكلمه يسأله عن الصفقات اللي تمت بغيابه بعز أنسجآمه وتركيزه بشغله طرت على باله فجأه له كم يوم ماكلمها أبداً ولا سأل بوجودها ترك كل شي من يده وأتجه للبلكونه اللي كانت جالسه فيها تشرب كابتشينو وتتفرج بمجله على الطاوله .. حست بوجوده ورآها لكنه مالفت له ولا عارت وجوده أي اهتمام .. جلس جنبها وهو يطالع المكان اللي عيونها مركزه عليه
    فهد : ويش رائيك نروح الفاتيكان
    شوق بدون اهتمام : روح لحالك
    فهد لف عليها وطالعها بنظره حارقه : جهزي نفسك الحين بنروح لنافورة تريفي ..
    أنقهرت منه يأمرها أمر ولا ينتظر ردها أو رأيها رآحت للغرفه وسكرت الباب بقوه وهي مقهوره منه ومن تطنيشه لها وأنشغاله من الحين بشغله وشركاته وعمله لبست وخلصت وطلعت له وحاطة شنطتها على كتفها
    شوق بدون نفس : خلصت
    فهد يقفل الاب توب ودخل الغرفه بعدها ولبس له بنطلون جينز وتيشرت أحمر ورجع شعره على ورى بشكل عشوآئي ولبس نظرآته وطلعوآ
    شوق : ويش هذي تريفي
    فهد يمشي ويطالع اللي قدآمه ولا سأل فيها : نافوره .. بتشوفينها بعد شوي
    بعد ما أستأجر تاكسي ووصلهم للمكان المطلوب أخذها ولف فيها المكان كله اللي أعجبها مره وأنبسطت فيه
    شوق وهي تتأمل المكان بكبره : مره حلو .. ضربها على راسها بخفه
    فهد : اكيدي حلوو .. أنجلط لو تقولين ماهو حلو
    شوق بتكشيره ودقته على جنبه : ايوه ماهو حلوو عندك شي
    فهد باسها عل خدها وبعد بسرعه عنها وهو يطالع شكلها اللى أنصبغ بكل الالوآن وأرتبكت وغيرت أتجاهها
    فهد: وين الشرسه اللي كانت توها مكشره
    شوق مشت له بسرعه بتضربه وهو يتحركش فيها بكلامه : أسكت أحسن لي ولك
    فهد :ويش بتسوين يعني بتقتليني
    شوق تمسكه مع يده بقوه : وأقطعك كمان
    فهد حط عينه بعينها : وأهون عليك تقطعيني أنا فهد مو حي الله
    شوق رفعت حاجبه وهمست له : ولأنك فهد بقطعك
    أبتسم على كلمتها لانه فاهم مقصدها للحين تكره لو يعيش العمر كله معها بتظل تكره وماتنسى اللي صار لها حتى لو هو تغير او حاول انه يتغير معها .. بيظل شي دآخله يبغضها ولا يودها
    رد عليها بنفس الهمسه : وهذآ أنا قدآمك سوي فيني اللي تبين وقدآم الكل
    ماردت عليها ومشت بطريقها وعيونه متعلقه فيها مشى ورآها وبقلبه يضحك عليها وعلى ضعفها قدآمها مهما حاولت تبـين له العكس لكن عيونها تكشف كل أورآقها لما تلتقي بعيونه

    {شــوق}
    قهرني بتصرفه معي يتحكم فيني كأني دميه أليه يحركني على رغبته .. أخاف منه ومن نظرآته الثاقبه أخاف يتوحد فيني زيه زي البحر ماله امان وغدار .. عجزت اجبر نفسي عليه حتى لو بالغصب أحساس البغض والتقزز منه ممتلكني حتى لو أضطريت أني العب معه لعبه المسرحيه وأنا وهو أبطالها شعور الحقـد والكره لازآل يبيع ويشتري بدآخلي
    لكن في شي غريب ما أفهمه ومستحيل افهمه أرضخ له بكيفه يسيرني على أهوآئـه بدون أي اعتراض مني مو مثل أيامنا الاولى مع بعض تغيرت فيني أشياء لكنها لآزآلت مبهمه لي ..
    {أحـــبــه }
    أبـــداً وهــــذآ من أخر وسابع المستحيلآت انه يصير .. لكن شعوري ما أفمهمه
    صرت مثل المتاهه أضيع في دآخلي ولا ألقى نفسي .. نطقتها من صميم قلبها
    ( آآآآآه ويش سويت فيني يا فــهــد .. وويش بتسوي بعد شي جديد لــي )
    لحقها ومسك يدها ومشوآ بطريقهم وكل وآحد يتفادى ان عينه تلاقي عين الثاني كانت مثل الطفله لقت الامان بقربه مكان ماتعرفه وناس أول مره تشوفهم وهو ملآذهــآ الوحيد من بينهم كانت تسير معه وماتدري لو ين بيأخذها مروآ على أماكن عجبتها وأول مره تشوفها على الوآقع
    فهد يركز عينه لمكآن بعيد : طالعي قدآمــك
    بتلقائيه طاحت عينها على المكان اللي فهد يطالعه تاريخ قديم ومعالم من معالم الحضاره الرومانيه منذ الآزل يحكي وقت كانت فيه الأمبرطوريه الرومانيه في ذلك الوقت ..مدت نظرها لطوله الشاهق وجماله باله معه وهي تحس بسرحانه وأسترجاعه لذكريات أسكنت حركاته
    " الكـولـوسيـــو"
    جمع له بالماضي البعيد أوقات بساحاته ودآخله وبين منحنياته ذكريات مع أمه وجده كان صغير ماتجاوز 10 اعوآم طفل ولكن ادرك مالم يدركه من هم بسنه طفوله ضاعت وذهبت ادرآج الرياح وألم من صغره سكن عالمه البريء معاناه وحرمان وأسى رآفقه طول تلك الليالي .. غرقت سفينته قبل ان تشرع بالأبحار في بحور الحياه جسمته الظروف وأسقامه الداخليه كوحش كاسر لا يرحم من يمر طيفه امامه تعزف اوتاره على لحن اللإراديه لايستطيع ان يجعل من نفسه رحيم وأليف لأن ظروف بيئته المحيط به تجعل من مناخه عاصف أنتبش قبر الذكرى وبدأت اروآح الماضي بالأنتشار ... تردد صدى كلمات لازالت رآسخه بباله
    ..: ويــش تــســوي هـنـآ أطــلــع بــرآ بـــــرآ
    ..: لــيـــش جــالــس هـنــآ يالله روح غرفتك مابي أشوفك هــنـــآ
    ..: شــاطر جبت شهاده تعال خذ هديتك .. وهو كآن وآقف بشهادته وعيونه متعلقه بأبوه ينتظر أي كلمه لكن خابت أماله لما ابوه تجاوزه مع رياض وهزآع يلحقه والتفت للجهه الثانيه وشاف نظرآت الشفقه في عيون أم رياض
    تذكر ذآك اليوم اللي من بعده كره الرياض وأهله ومارجع لهم الا بعد ماصار الكل يحسب له ألف حساب وغير موآزين كثيره لكن في ذآكرته أشخاص لا يستطيع الزمان محيهم أو ان يسمح لقلبه بالغفران لهم


    حس بلمست يدها اللي زآدت على يده كأنها تدعمه بذكريات الأليمه الذكرى الاولى ليست هي وليس ماكان بينهم الذكرى الاولى هو ( ولــــــــده ) .. منها لأول مره يهتز أحساسه بدآخله وعينه على طفل يمر من قدآمه ..حس بدموعه تتجمع بعينه جاته رغبه جامحه بالأبوه مر طيف أحمد ومروآن بباله وكيف هو أحرم ولده الحياه زي ماكانوآ رآح يحرمونه من حقه بالحياه .. جمعهم أحساس وآحد { لــذة الحرمآآن }
    برآكينه الخامده من سنين أجتاحها زلزآل منذ دخولها حياته لتبدأ ثورتها ولكن لا أحد يعلم متى وقت الأنفجآر .. لكنه متيقن أن أنفجاره سيدمر الكل عــدآها لانها ببساطه زوجته وأول وأخر شخص يشاركه بكل مافيه جسده , أحاسيسه , والاهم نقطة تلاقيهم وهو الأنتقام
    قربت منه وهي تحس بمعاناته وحربه الداخليه وهمست بهدوء : أنسى الماضي وفكر بيومك ولما نرجع كل وآحد يرتب أوراقه
    فهد بخبث : افكر بيومي معك ؟!
    شوق بدلع أنثوي : مو بس يومك الا أيامك كلها .. مو أنا زوجتك وقلبك وحياتك
    فهد حط يده على ظهرها وأبتسامه : بدون شك
    شوق بغنج يسحر وصوت يذوب : حسبت غير كذآ تجرأت وحطمت كل مقاييسها وأمتزجت شفايفها بشفايفه
    نسوآ العيون اللي تطالعهم بعدت عنه بعد ما أستثارت مشاعرهم الخامده مشاعر أنوثتها وعاطفتها ومشاعر غريزته الرجوليه
    فهد يضحك : لا تخليني أتهور ونرجع الفندق .. مسكت يده وسحبته وهي تدلع عليه
    شوق : لاحقين على الفندق .. وأطلق ضحكه رنانه بعد كلمتها هذي وأستسلم لها ومشى بدربها

    {شوق }
    لاتظنون أني أحبه ..لا بس قررت أني اعيش باقي حياتي معاه وهو الوحيد اللي يحسسني بأنوثتي ومشاعري المسفوكه انا مراءه وبطبيعتي احس بالثقه وتزيد قوتي كل ماحسيت بهذآ الشعور رغم جفاه لكن لما ادلعه واتدلع عليه يستجيب بسرعه جنونيه وبدون اي حواجز بيننا رآح أملكه بذي النقطه وأحقق اللي ببالي .. هههههههه وبكل الحالات انا المستفيده

    بعد ما أتمشوآ وأتعشوآ بالمطعم رجعوآ للفندق فتح لها باب السويت الخاص فيهم جذبتها ريحة الورد .. ودخلت والمكان ظلام وكل ماقربت من الغرفه تزدآد لها الرؤيه دخلت الغرفه وهي مصدومه من اللي تشوفه .. شموع وورد منثور وجو الرومنسيه يطغى حتى على أنفاسها قرب منها وضمها وهو يهمس لها
    : مو أفكر بيومي معك .. ضحكت بشويش ولفت عليه وقبل تنطق بأي كلمه ضغط على الريموت بيده وصدح صوت كاظم الساهر فقط
    أكـــرهـــهــا
    أكرهها وأشتهي وصلهاوإنني أحب كرهي لهاأحب هذا اللؤم في عينها
    وزروها أنت زورت قولها
    عينٌ .. كعين الذئب محتالة
    طافت أكاذيب الهوى حولها
    قد سكن الجنون أحداقها
    وأطفأت ثورتها عقلها
    أشك في شكي إذا أقبلت
    باكية .. شارحة ذلها
    فإن ترفــقــت بــهــا أستكبرت
    وجررت ضاحــكة ذيلها
    أن عانقتني كسرت أضلعي
    وأفرغت على فمي غــلــّها
    يحبها حقدي ويا طالماوددت إذ طــوقــتـها .. قــتــلـهــا
    ركزت بكلمات الأغنيه وأبتسمت على معانيها لفت يدها على رقبته رفعت عيونها له والبسمه لا زآلت على وجهها قرب وجهه أكثر منها وهمست : الشعور وآحد بيننا
    فهم قصدهاوأبتسم وشالها بين أحضانه
    :::
    :::
    :::


    صحت من نومها على أثر الحلم اللي كانت مرتاحه فيه ضحكت وهي تتذكر أحدآث الحلم
    شهد : ويش جابه على بالي .. قامت من نومها ولمست جبين مشاري وكانت حرارته منخفضه أرتاحت
    شافت الساعه بجوالها3:15 صباحا طلعت للصاله البيت هادي ومظلم فتحت الباب بشويش على رغد وشافت الأبجوره مفتوحه وهي نايمه وكأنها نست نفسها ودفترها ضامته على صدرها مشت بشويش حتى ماتصحيها وسحبت الدفتر من يدها وطفت الضوء وطلعت وبيدها الدفتر شافت اخر صفحه كتبتها مذيله بالوقت وتاريخ هذه الليليه .. نزلت دموعها وهي تقرأ ما خطته يد تؤآئم روحها
    لا واللذي سوى عيونك .. وسواك
    .. ماقلت أبيك ألا وأنا فعلا أبيك ..
    الحب مايوخذ سوالف . خذ . و . هاك
    الحب يقطع عرق عينك ويعميك
    يدكني في تالي الليل دكاك
    وإذا سألني عنك قلبي ؛ أزكيك
    أموووت بك .. أعشق ترابك .. وماطاك
    ومالاح صبح إلا وأنا أنوح وأبكيك
    كني ملكت الكون إذا تضحك شفاك
    تفداك روح اللي على النفس يغليك
    أهواك .. تدري ويش تعني لي أهواك ..
    أهواك معناها أنا .. ميتٍ فيك ..
    لو ربع ماجاني من الشوق قد جاك
    وربي الكريم ان ماتشيلك مواطيك ..
    أن قاله الله والهوى الشين وراك
    والله إن تبرد فبرد عشقي وأدفيك
    تدري أمل عمري أني آصل رضاك
    خذ كل ماتبغي .. على شرط يرضيك ..
    سبحان من كب البهاء فيك وأعطاك
    هسى عيونٍ شافت الزين تخطيك
    ياحلو هم العشق . . ويازين بلواك
    وماصابني من غم عساه يخطيك
    قويت كل الناس وعجزت لأقواك
    ياكثر ضعفك . . بس ياقوةٍ فيك
    شهد : لازم تنسينه يا رغد وتكملين حياتك اللي تسوينه ما يصير بس وين القى الحل
    جاء ببالها يوسف هي صح تحترمه بس يقهرها بتصرفاته وثقته بنفسه ونظرة الغرور بعيونه بس فيه جاذبيه تجذبها له ممكن شكله,طريقة كلامه, أو غروره اللي يجذبها له أكثر وأكثر ضحكت على تفكيرها
    شهد : بدينا بالحب والخرابيط الولد شكلوآ مو شايلني من ارضي وأنا من حلم أفكر فيه
    نفضت الأفكار من راسها ورجعت لفراشها ونامت او بالأصح تحاول تنام
    بغرفه ثانيه وعلى سرير منفرد كانت تتقلب تفكيرها فيه مسيطرعليها المنظر اللي شافته فيه قززها لكنها ماتستحمل تشوف الغلط وتسكت صح اللي تسويه أكبر غلط في حق نفسها وحق أهلها لكن مايساوي شي عند اللي شافته بعينها منه وهو رآسه والف سيف يرد لها الصاع صاعين .. من وصلتها رسالته حوآلي نص الليل جافها النوم قرت المسج اكثر من مره لكن شعور وآحد رآودها شعور الخوف من الجاي
    رجعت قرت حروف مسجه ( وأنتي اللي حطيتي رآسك برآسي ياهاني .. قصدي ياهنادي بس تأكدي مليون بالميه أني بترك بحياتك بصمه ماتنسيها طول عمرك )
    هنادي ( يمه يعني بيسوي زي فهد ماسوى بشوق .. لالالا اناغبيه وحماره استاهل اللي يصير لي الحين دآم اني مو قد هالشي ليش اعاند .. "جاء صوت مناقض" .. أنتي قدها وقدود مو هنادي اللي تستسلم بسهوله وماجد مو هو اللي بيترك لك بصمه أنتي اللي رآح تتركين له بصمه في حياته)
    دفنت رآسها بمخدتها تحاول تبعد أي تفكير عن بالها تبي تنام وتنهي مرحلة التفكير المزمن

    آمــا في بيت يوسف
    كان جالس يتفرج على فلم بعد ماخلص طفى التلفزيون ورجع لفراشه
    يوسف : ماجد
    ماجد بدون نفس : نعم
    يوسف : الله ينعم عليك .. ويش دعوه هالنفس الخايسه ذي
    ماجد بصوت عصبي : اذا ماتبي شي خلني انام
    يوسف عصب منه : انا اكلمك كلمني زين
    ماجد لف عليه : نعم ويش تبي
    يوسف : ويش فيك هاليومين منت على بعضك
    ماجد : مافيني شي .. أزقح
    يوسف : محتاج شي .. تبي فلوس
    ماجد : الحمدلله ماني محتاج شي
    يوسف يحاول يتقرب منه : انت متغير مره ويش اللي مغيرك .. قول اللي بخاطرك أنا أخوك سندك وعونك
    ماجد : صدقني مافيني شي بس مزآجي متقلب اليوم لو فيني شي بقولك على طول
    يوسف مامشت عليه تصريفته لكنه كان يبي يحسس أخوه انه هو سنده بعد الله .. متى ما أحتاج شي أول من يوقف معه هو .. سكت عنه وحط رآسه على مخدته ونام بسلام
    ماجد ( ويش اقولك يايوسف اقولك أن بنت لعبت بحسبتي بنت تهددني بشي لو تدري عني بطيح من عينك .. بشي ماسويته من الأصل هي فهمت الموضوع غلط ولاتركت لي مجال افهمها .. آآخ من هالبنت تحسبها ضعيفه وهي فيها قوه الف رجال عجزت القى حل معها .. لكني مابتركها تروح بسلام أنا اللي بربيها على يدي)
    [يتبع لأحد يرد بليززززززززز]







    اليوم اللي بعده
    صحى من النوم وهي نايمه على صدره وشعرها يغطيه ماقدر يحركها ويبعدها عنه ففضل انه يسكت الى ان تصحى من نفسها .. تأمل شكلها الناعم ورمشها الكثيف صفاء بشرتها ونعومتها كأنها طفله بين أحضانه
    مشاعر متضاربه وأحاسيس مختلفه .. غمض عيونه وهو يحاول ينسى ويتناسى أي شي يخرب عليهم الهدوء والأنسجام بينهم
    فتحت عيونها ببطئ وتكاسل حركت شعرها بكسل فتح عيونه بعد ماحس بحركتها أبتسمت بعد مارفعت عينها بعينه وهمس لها وهو يبعد شعرها عن صدره : صبآح الخير
    شوق وأكتست خدودها بالحمره وبعدت عنه : صباح النور .. لف فوطته على خصره .. ووقف واتجه للحمام وأنتو بكرآمه .. وقبل يدخل
    فهد : جوعآن أبي فطور ..كلمي الرسبشين وأطلبي
    دخل وطلعت تكلم الرسبيشن .. جلست على السرير تنتظر خروجه .. دقايق وطلع يفطر ..

    بعد ساعه ..
    شوق : فهد خلنا نرجع السعوديه .. مره مليت هنا
    فهد : بنرجع بعد يومين رحلتنا
    شوق رفعت حاجبها : يعني حجزت ؟
    فهد : حجزت للرياض بنزور أهلي واليوم بنروح نتسوق
    شوق : اممم وليش نتسوق ؟
    فهد : نشتري هدآيا لاهلك وأهلي .. والا ماتبين تهدينهم شي
    شوق : أكيد
    فهد : أجل جهزي نفسك الساعه 2 الظهر ننزل نتسوق .. بشوف شغلي شوي
    شوق تشيل الصحون : أوكي سوكيزاتما << كلمه رومانيه تعني عن أذنك
    فهد يبتسم : حركآآت صرنا نتكلم رومااني
    شوق تضحك : نتعلم ليش لا .. ورآحت للغرفه تبدل ملابسها وتكلم أهلها
    :::
    :::
    :::
    جلس قبال أمه وأخوآنه مجتمعين وبنآت أخوآنه وخوآتــه .. تشجع يفتح الموضوع للمره الثانيه مع امه وبوجود الجميع .. مايقدر يكبت نفسه أكثر من كذآ من وفاة صديقه اصبح وحيد لا انيس ولا ونيس وأعجابه فيها مسيطر على تفكيره .. هل هو حب أو مجرد أعجاب مؤقت ويرحل بعدها .. من اول مره شافها تعلق فيها رغم كل الجفاء منها وتحطيمها له كل ماشافته وبغضها له لكنه يجهل السبب
    يوسف رفع صوته : يمه .. برجع افتح الموضوع وقدآم الكل
    أمه : أي موضوع يايوسف
    يوسف : الخطبه .. البنت اللي كلمتك عنها ... وحل الصمت على الكل
    امه عقدت حواجبها لانها شالت الفكره من بالها نهائيا ولا فكرت فيها ثانيه توقعته كلام عابر لكن شافت نظرة الاصرار بعين ولدها وصدقه بهذآ الموضوع بالتحديد .. سكتت ماتعرف ويش ترد عليه
    أخوه الكبير أبو محمد : ويش السالفه يمه .. لايكون يوسف بيخطب وحنا ماندري
    يوسف : انا كلمت امي قبل يومين وقلت اني أبي أخطب وحده وهي ماردت علي .. عشان كذآ قلت أشاوركم بعد حتى ماتتشرهون علي
    اخته مريم : مين هذي البنت نعرفها
    يوسف : لا ماتعرفونها
    ابو محمد : اجل من وين عرفتها انت .. لاتكون تكلمها وحب وخرابيط
    يوسف : لا والله حشى لله أني ماكلمتها .. هي تصير أخت خطيبة عبدالله الله يرحمه وخاطري أخطبها من زمان بس كنت مأجل الموضوع وتوفى عبدالله وشلت الزوآج من رآسي
    امه : شوف يايوسف .. انت ولدي وانا ادور الشي اللي يسعدك ويهنيك شوف لك وحده من بنات اعمامك او اخولك ومن بكره اخطبها لك .. لكن ويش تبي بناس مو من عائلتنا ولا من معارفنا وقبيلتهم غير عنا
    يوسف : انتم بس تفكرون بالقبيله .. بنات اعمامي واخوالي ماعليهم زود والف وآحد يتمناهم بس انا مابي غيرها أفهميني يمه الله يرضى عليك
    امه عصبت : الله يرضى عليك انت شيل البنت من رآسك وانا عند كلمتي دور لك من قرايبنا كل وحده تقول الزود عندي
    بدأ يحمر وجهه من العصبيه كلام امه ما أقتنع فيه أبداً ويعرف امه وعنادها لكنه تمالك نفسه وكان بيتكلم لكن قاطعه اخوه
    ابو محمد بتودد : يايمه ليش رآفضه انتي الحين ترى يوسف ماهو صغير بيصك 27 وانتي لسى تفرضين شورك عليه
    امه بحده : انا امه ووآجب عليه طاعتي
    ابو محمد : ما أختلفنا بس نفسه ببنت معينه لاتغصبينه على وحده ماهو باغيها وبالأخير تندمين يمكن يطلقها أو يعيشها بتعاسه .. بيظلم بنت مالها ذنب
    امه : ولو يدور له من بنات خالاته والا خواله ماله دآعي نروح للبعيد ونترك القريب
    مريم : يايمه الحين في أشياء ورآثيه يمكن ما يتطابقون ويتحطمون او يخلفون عيال مشوهين
    امها : هذآ أنا تزوجت ابوكم وهو ولد عمي وماجبت الحمدلله مشوهين .. خلو عنكم الكلام الفاضي
    يوسف بعناد ووقف معصب : أجل لاتقولون لي تزوج .. يأخذها والا ما أخذ غيرها واقعد طول العمر عندك
    امه : ابرك لي تقوم فيني وتحطني على رآسك ..
    توتر وطلع معصب من البيت نزل الدرج ركض .. ودخل سيارته تايه يفكر بأمه وكلامها بتغصبه على شي مايوده ولا يبيه
    يوسف يضرب الدركسون : الله يسامحك يمه الله يسامحك .. لو تروح مني شهد والله غير أموت .. وشخط بالسياره .. وصوت الفرآمل وصل للغرفه اللي كآنوآ جالسين فيها
    غدير : زين يمه طلعتيه زعلان لو يصير فيه شي الحين
    ابو محمد : خلوني مع امي شوي أنا ومريم .. وطلعوآ الكل عدآهم
    :::
    :::
    :::
    أنا ماخسرته ,‘, هوبـ نفسه خسرني

    أنا ماجبرته ,‘, هو بـ قسوته ظلمني
    قلبي حنون وماأزعل ,‘, والكل يتمنىآ يعرفني
    قرب مني وهمس بـ أذني " عاشقه الناس معك تحسدني "
    كتبت فيه الغلا ,‘, ولاحتىآ قدرنـي
    مثل الطفل ..! ,‘, كللحظه يزعلنــي
    حتىآ الطفل ,‘, أعطيه لعبه يرحمنـي
    كبير أنا بـ/ قلبي , كبير بـ/ عقلي , كبير بـ/ طيبة قلبي
    خسارى أنت ..! أحطك من ضمن همي .؟!
    أنا مايهز قلبي أمثالك ,‘, وأنت أكثر شخص عارفني
    أحب الحب , وأهلالحب , وأنت للحين تجهلني ..!
    وكل من حولك ..! ,‘, يتمنىآ لو مره يكلمني
    أبرحل ..! ,‘, يمكن تلين وتحس بـ قدري
    هذا أنا معروفه ,‘, كذا أنامن صغري
    حظي عنيد ,‘, وفجأه ينقلب ضدي
    قلبي حنون ..! ,‘, ولا شخص بـالدنيا فاهمني
    ترىآ والله ماخسرته ,‘, هو بـ نفسه خسرني
    قرت كلماتها مره ومرتين .. حستها تتكلم عن شخصها وقلبها الضعيف .. كررت البيت الأخير
    ترىآ والله ماخسرته ,‘, هو بـ نفسه خسرني

    ترىآ والله ماخسرته ,‘, هو بـ نفسه خسرني
    ترىآ والله ماخسرته ,‘, هو بـ نفسه خسرني
    حست بمعانيها فعلا هو خسرها خسر حبها له .. صدمتها فيه أكبر من أي شي .. حاولت تنساه وبدت تنجح بنسيانه . رمت كل شي ورآها ورآحت للصاله .. تفأجئت وهي تشوف رغد جالسه تسولف مع ريم وشهد ومعها مشاري تلاعبه
    سحر : ياسلام بدأ يرجع وجهك زي أول
    رغد : الحمدلله على كل حال
    ريم : ايوه ارجعي رغد الفرفوشه الاوليه شوفي دروسك ومحاضراتك مو تبين تحولين للطب
    رغد تشرب النسكافيه اللي بيدهآ : ان شاء الله ربنا كريم
    شهد : من بكره تدآومين
    رغد ابتسمت : بكره الخميس ياحلووه .. من السبت قصدك
    شهد : اللي هو .. اهم شي تدآومين
    رغد : ان شاء الله وقت الدلع خلاص رآح .. وكل شي مع مرور الايام يبرى
    سحر ترمي نفسها على الكنب : تــــعــــب اليوم
    ريم : على فكره بكره مو بنروح استراحة زوج عمتي
    شهد : يس افكورس .. بنروح
    ريم تحط سدها على رآسها : ماجهزنا شي يوووه
    دخلت سمر وهنادي وقالوآ بصوت وآحد : احنا جهزنا اغراضنا باقي أغراضكم
    سحر : أنانيات ليش ماتجهزون لنا معكم
    هنادي : والله ماندري حضرتكم ويش بتلبسون قوموآ جهزوآ اغراضكم بنفسكم
    رغد : معهم حق كل وحده مسئوله عن نفسها
    شهد تأخذ ميشو من رغد : وهذآ القميل شو بدنآ نلبسوآ
    سحر : الشورت الجينز يجنن عليه
    شهد : صح كيف رآح عن بالي .. بلبسه الشورت
    رغد بكسل : مالي خلق بكره اروح
    سمر : عشان خلود تزعل مشتاقين لك مره
    رغد : اممم عشانهم بروح
    هنادي : والله وحشتني الدب شوق لما كلمتني شوي وأبكي
    ريم : أنتي تبكين
    هنادي تتخصر : ليش ما أبكي ماني بنت زيكم
    ريم بتكشيره : أشك في أنوثتك
    هنادي طلعت عيونها قدآمها : ويش قلتي
    ريم بلامبالاه : اللي سمعتيه .. عندك اعتراض
    هنادي : مسويه نفسك بنت ترآك بقره كبييييييييييييييره
    ريم : أهم شي مو غوريلا زيك
    هنادي وقفت وعصبت وعيونه مره على رغد اللي حابسه ضحكتها وعلى شهد اللي ابتسمت على كلام ريم : صح انا كذا
    رغد : وعندك شك بعد
    هنادي رمت علبه المنديل بأقوى ماتملك لابعد مكان : مالت عليكم من خوات .. ورآحت لغرفتها
    سمر بحزن : حرآم عليكم تحطمونها المفروض ترفعون معنوياتها
    شهد بجفاف : خليها يمكن تحس على نفسها وتغير لوكها وتصرفات البويه حقتها .. الى متى تشمر وترجع اكتافها على ورى
    رغد : شهد صادقه احنا نضغط عليها حتى تتغير جذريا
    سمر : بس مو بالطريقه هذي كثرة الضغط يولد الانفجار
    سحر : بالله هناديوه تنفجر اسكتي بس يالمحلله النفسيه
    سمر : نفسي أعرف ليش تعشقون التحطيم
    رغد : مو تحطيم بس نبي نوصل لهدف معين
    سمر : فهميني
    رغد :مافيني اتكلم بليززز شت يور مآآوث


    سمر تمد لها لسانه وتسحب الريموت من يدها تبي تتابع مسلسل على افضل قناة عندها "دبــي "
    :::
    :::
    :::

    سمعت صوت الجرس قامت بتكاسل وخوف خصوصا ان الوقت تأخر ... وقفت ورى الباب
    فاتن : مين ؟!
    تركي : أنا تركي يافاتن
    فاتن بخوف : ويش تبي ؟
    تركي : جايب لك أغراض .. وأشوف أذا ناقصك شي
    فاتن : الحمدلله ماناقصني شي .. ماتقصر
    تركي : على العموم الأغراض عند الباب انا رآيح دخليها .. وتأكدي من الباب انه مقفول زين واي شي يصير كلميني
    فاتن أستحت منه وقالت بأمتنان : مشكور ياتركي اخوي اللي هو أخوي ما أدري عنه ولا سأل فيني
    تركي : يالله انا رآيحه .. مع السلامه .. سمعت خطوآته تبتعد وفتحت باب شقتهم وشغلت الاضاءه لان المدخل مظلم نزلت دموعها على حالها لا أهل يسألون فيها ولا أخ يعزها شالت الأغراض بهدوء وقفلت الباب ورآها
    كآن وآقف على جنب يرآقب تصرفاتها حزن عليها وبعد ما تأكد انها قفلت الباب ركب سيارته ومشى وباله وتفكيره معها

    بسيـآره ثانيه
    مها متنرفزه : يعني ويش تبي أقول لك ؟
    بندر : لا ترفعين صوتك علي يامها
    مها بزعل : انت ما ترآعي حالتي وعارف اني حامل ومتجاهل هالشي
    بندر : لا متجاهل ولا شي بس الظاهر بدت تخاريف الحمل تجيب مفعولها
    مها زآدت عصبيتها : تخاريف هاه .. أصلا انا الهبله اللي تزوجت قبل أتزوج مرتاحه ومريحه رآسي من الشقاء والتعب
    بندر بطولة بال وعصبيه قامعها : تقصدين أني غثاء هــآه ؟
    مها تلف على جهتها : الحمدلله انك عارف نفسك
    بندر : مابرد عليك هذآ انتم يالحريم ناقصات عقل ودين
    مها والدموع بعيونها : لا أموت يامطوع بريده
    بندر كبت ضحكته على كلمتها اللي طلعت من قهرها : على الآقل مو سخيفين حتى بمشاكلنا زيكم
    مها تشهق : يعني أنا سخيفه ؟
    بندر بنفس نبرتها : الحمدلله انك عارفه نفسك
    مها ولعت منه وماردت عليه بكلمه وأكتفت ببكاها .. كانوآ رآجعين من القريه وعلى طريق السفر .. وقف على جنب بعد ماحس أن مافي أمل تسكت وتنهي دوآمه بكاها
    بندر : وبعدين يعني مارآح تسكتين
    مها : لا مارآح اسكت ووصلني عند أهلي بسرعه
    بندر رفع حاجبه : ياسلام مو متفقين نروح عند أمي
    مها بعناد : روحه معك مافي .. بروح عند أهلي وبعدين أحس ماني طايقتك ياخي أعتقدني من شوفتك
    بندر بقهر : طيب روحي عند أهلك ولا ترجعين اوكي
    مها انقهرت أكثر منه : اوكي ..

    [يتبع لأحد يرد بليززززززززز]






    {مــهآ}
    أوووف أحس ماني طايقته نفسي كل ماتكلم اضربه صاير يغثني بقوه .. الله يعني على مابلاني كنت احبه وللحين احبه بس شعوري مضطرب أكيد بسبب الحمل والتعب والهم .. وكمان هو مايرآعيني ويشوف وضعي ياكرهي للرجال ليتهم يعانون زي مانعاني كان حسوآ فيني ولا يقدرون حتى يزعلون بكلمه وحده أناني مره انا ويآك والزمن طويل
    لفت بتكلمه ونطقوآ كلهم بوقت وآحد :.. مــهــآ .. بــنـــدر
    طالعها بنظره : ويش تبين
    مها بتغلي : انت ويش تبي ؟
    بندر : لالا انتي ويش تبين انتي قلتي أسمي أول
    مها : كنت ابيك توقف عند محطه أبي ايسكريم
    بندر : ايسكريم بعز البرد
    مها : ايه مشتهيه أيسكريم بالشكوكلاته
    بندر : أبشري من عيوني الحين تقابلنا محطه أوقف وأجيب ويش تبين بعد
    مها : بس هذآ ياعمري ..
    بندر يغمز لها : يعني رآضيه علينا الحين
    مها بغنج : أيه رآضيه .. بس لآتحاول اروح معك بروح عند أهلي
    بندر : أهم شي صافيه لبن
    مها : حليب يا إئشطه
    بندر : أجل خلاص من عيوني أوديك عند أهلك
    مها بفرح : الله يخليك لي ولا يحرمني منك ياغلاتي
    بندر : ولا منك

    بعد ساعه من مشوآر الطريق وصلوآ للمدينه وودهآ عند أهلها
    رغد : يآهلآ وغلآ بمهاوي .. شخبارك ويش اخر علومك
    مها ترمي شنطنها وأغراضها بتعب : الحمدلله تمام .. أنتم أخباركم
    هنادي : بخير .. وه ويش هآلكرش مهاوي
    مها : شايفه كيف صايره زي الدب
    هنادي بتقهرها : من زمان زي الدب خخخخخ
    مها تكشر : ماتعرفين تجاملين أنتي
    شهد : ماعليك منها طمنينا عنك ويش أخبارك
    مها : تماااموو .. أقول ترى حدي جوعانه أبي أكل
    ريم : سندويش بنسوي غير كذآ مافي
    مها بصوت حزين وعقدت حوآجبه : تكفوووون وحده تسوي لي أكل عشان البيبي مو عشاني
    سحر : بسوي لك وآمري لله ..
    مها تلف على رغد : كيفك انتي الحين أن شاء الله أحسن
    رغد : الحمدلله احسن بكثير
    مها : كويس .. وأنتي شهد كيف الجامعه معك
    شهد بتملل : ماشي حالها .. بس قرفت خلاص منها
    مها : شدي حيلك بلا كلام فاضي .. وانتي ريم ركزي بدروسك ترى سمعت انك بس بالجوال
    ريم : شكلي بكسر الشريحه حتى ترتاحون مني
    هنادي : يكون أفضل .. ترى اذا نزلت نسبتكِ أنتي الخسرآنه
    ريم كأنها خافت : لا أن شاء الله بشد حيلي
    مها بخبث : خلي الرجال ينطق أهم شي مستقبلك ترى مابقى شي وأنتم على نهاية الترم
    ريم توترت : لا تذكروني تكفون اسكتوآ أحس بتأنيب الضمير
    رغد أبتسمت : يالله نبي نشوفك دكتوره
    ريم : لا أبي حاسب
    مها : أهم شي تحققين اللي ببالك وتكوني في غنى عن الغير
    ريم : والله معكِ حق بكل اللي قلتيه
    هنادي تتربع على الأرض وتصب قهوه لمها ولها : أيوه مهاوي كيف بندورتك معك
    مها: زين ياعساني أفدآه
    دخلت سحر وبيدها صينيه أكل لمها
    مها : الله يوفقك ويزوجك باللي يسعدك ..
    سحر حمرت خدودها من دعوآتها : بدري على الزوآج
    مها : يارب أزفكم كلكم
    الكل : آآمــيــن
    مها كشرت : ماتستحون على طول أمين ههههههه
    شهد : اجل تبين نقول لا مانبي نتزوج عن نفسي انتظر عريسي يجيني على بنورآما بيضاء
    هنادي : أنتي هايلكس ويخب عليك بعد
    الكل : ههههههههههآآآآي
    شهد بغرور : وليش ويش ناقصني مايجيني على بنورآما .. أصلا انتي تحمدين ربك أذا جاك على حمار جحا
    رغد ضحكت من قلب عليها : خلاص خلاص بيجيك بطياره بعد لاتزعلين علينا
    شهد ترفع ميشو : قولهم أني أستاهل ملك .. قام يضحك ميشو على حركاتها ويطلع أصوآت
    شهد : شفتوآ حتى ميشو يأكد كلامي
    مها بتحطيم : مايبي يكسر خاطر أمه
    شهد تأثرت من كلمتها : أكيد أنا أمه وأبوه وكل ناسه .. وباسته على خدوده الورديه
    سمر : اممم لو تجي أمه وتأخذه أيش بتسوين
    شهد تعلقت عيونها بسمر وعلامات الصدمه على وجهها وقالت بحده : لو تموت ماتأخذ مني ..
    مها : خلاص خلاص قفلوآ السيره .. ماكلمتكم شوق
    شهد : الا كلمتنا وتقول قريب بيرجعون
    هنادي : والله أشتقت لها هي اللي تنصفني مو أنتم
    شهد : المهم بكره بتروحين معانا
    مها : يس يس .. أكيد
    رغد : انا بروح أنام تعبانه
    ريم وسحر : بدرري اليوم أربعاء
    رغد بتعب : أحس بتعبت بروح أنام وارتاح بكره ورآنا مشوآر طويل
    شهد : أوكي بس خُذي دوآك مو تطنشينه
    رغد توقف وتمشي بأتجاه الباب : طيب بأخذه مو نآسيه
    ورآحت لغرفتها وأخذت دوآها تحلفت بالبطانيه وهي تحس الجو بارد مرره وتحاول تدفي نفسها ..حطت رآسها على مخدتها وغمضت عينهآ لكن دق جوآلها أخذته بكل تكاسل وشافت الرقم 0555..... أستغربت ماتعرف الرقم طنشت ورجعته على الكمودينه
    سمعت صوت مسج بعد ثوآني معدوده فتحته بأهتمام وهي تحس قلبها بدأ ينغزها
    ( رغد ردي علي أنــا .....)

    ؛؛؛؛


    اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما ابد..االلهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام .
    و اكفه بركنك الذى لا يرام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .و اكلأه فى الليل و فى النهار .
    و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة
    المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
    اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه..اللهم امين.
    إلهي ..

  4. #34
    ملكة الصورة الرمزية ^.^lamaaar^.^
    تاريخ التسجيل
    03 - 01 - 2011
    المشاركات
    536

    افتراضي

    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&
    الــبــآرت الثـآلــث والعشرون

    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&

    وتترك لي [ عَبَثْ طيفك ] ..!
    يشاغب عيني اللي ..
    من رحلْت .. وحالتي "حالة " ..!!

    حطت رآسها على مخدتها وغمضت عينهآ لكن دق جوآلها أخذته بكل تكاسل وشافت الرقم 0555..... أستغربت ماتعرف الرقم طنشت ورجعته على الكمودينهسمعت صوت مسج بعد ثوآني معدوده فتحته بأهتمام وهي تحس قلبها بدأ ينغزها
    ) رغد ردي علي أنــا نوره ) .. سبقتها يدها للأبجورة وفتحت الضوء قرت الرساله مره ثانيه .. وقطع عليها قرآءتها اتصال منها
    رغد : هلا وغلا
    نوره : السلام عليكم
    رغد : وعليكم السلام
    نوره : كيفك رغد شخبارك ؟
    رغد : الحمدلله بخير .. كيفك أنتي وكيف خالتي ان شاء الله طيبين
    نوره : الحمدلله بخير .. طمنيني عنك سمعت أنك مريضه
    رغد تمالكت نفسها : ايه كنت مريضه الحمدلله على كل حال
    نوره : والحين كيفك ؟
    رغد أبتسمت ابتسامه مؤلمه : بخير .. ايوه خبريني عنك وعن أحوالكم
    نوره بحزن : كلنا بخير عدآ الوالده
    رغد : الله يكون بعونها
    نوره ارتبكت : اقولك رغد شكل امي تناديني اكلمك وقت ثاني .. مع السلامه
    رغد : مع السلامه
    قفلت منها وتفكيرها كله فيهم
    رغد ( لايكونوآ عرفوآ ان عبدالله انقذني .. آآه ياربي ويش اللي قاعد يصير لو أمه تدري أكيد بتكرهني وبتدعي علي لاززم اتبعد عن الكل لاززم اعيش لحالي )

    في بيت اهل يوسف
    توه رجع من طلع قبل العشاء طالع ساعته وكانت 3 تماماً تنهد وهو يفتح الباب بشويش حتى محد يحس بجيته .. نزل شماغه ورمآه على المرآيا اللي عند الباب فتح أزارير ثوبه ومشى بشويش قبل يفتح باب غرفته سمع صوت من ورآه
    ..: لو نمت برآ كآن أحسن
    لف على أمه اللي مبين انها تنتظره ومانامت وقال بتعب : يمه أنا أسف وحقك علي .. بنام ورآي دوآم
    امه بحده : ورآك دوآم ليش مارجعت بدري هآآه ؟.. والا هالبنت أخذت عقلت وصرت تفضلها على أمك ومستعد تعصيني عشانها
    يوسف بتملل : يمه أذا ماودك اتزوجها خلاص ببطل الزوآج كله وعلى قولتك اجلس وأخدمك أنتي أمي أولى فيني
    امه تغيرت ملامح وجهها وقالت بأرتباك : ومن قال مابيك تتزوج منى عيني اشوفك عريس ومتهني مع زوجتك
    يوسف بأصرار : أجل أخطبي لي شهد .. هي اللي أحس اني سعادتي معها .. وأخاف البنت تروح مني يايمه لا تنكدين علي لين يطيح الفاس بالرآس
    امه جلست على الأرض : شوف يايوسف دآمك تبيها ورآضي فيها بخطبها لك .. بس لاطلعت شرآنيه وخربت حياتك وعيشتك بتعاسه لاتجي تقولي الحقيني يمه
    يوسف جلس قبالها وعلى وجهه علامات الأستبشار : ذيك الساعه سوي فيني اللي تسوين .. انتي أسئلي عن البنت وأهلها ناس طيبين وأخلاق .. وبعد زوريهم اذا تبين
    امه بشك : ويش معنى هالبنت .. احسك تعرفها ؟
    يوسف : والله والله والله اني ما أعرفها يايمه وزي ماقلت قبل هي أخت اللي كان بيخطبها عبدالله الله يرحمه
    امه بأقتناع : طيب طيب أشوف خوآتك وأشاورهم بالأول
    يوسف : بس يمه لا تطولون البنت ماتحتريني والزين مايجلس
    امه بنظره شك : زين ؟!!.. ياولد أنت شايفها من قبل
    يوسف أبتسم : صدفه .. طاحت عيني عليها يوووه يايمه ماعمري ماشفت بجمالها متأكد انها بتعجبك انتي وخوآتي
    امه بتصرفه : طيب طيب خلاص مو توصفها لكل من هب ودب
    يوسف كشر : على بالك ماعرف الأصول والحرآم يمه اول مره اقول هالشي و قدآمك
    امه : ياولدي انت مزيون ماودي نخطب لك وحده اي كلام .. ابي وحده بمستوى جمالك وزينك وتليق بملازم وتسعدك وتهنيك
    يوسف : وهذي كلها أن شاء الله فيها
    امه بضحكه : والله شكل البنت مأخذه عقلك .. بنشوف ذوقك واذا عجبتني طاح نص الحطب
    يوسف : عقبال مايطيح كله "باس راس امه " انا رايح انام تعبآآآن حيل
    امه : تصبح على خير يايمه
    يوسف : وانتي من أهل الخير يالغاليه .. ودخل غرفته وهو فرحآن ويحلم بأيامه مع اللي أستوحذت على تفكيره الفتره الأخيره
    :::
    :::
    :::
    بهذآ الوقت
    كانت تحاول تنام لكن النوم مجافيها تقلبت على السرير وهو جنبها تأفف منها لف على يساره وهو يغطي وجهه بالشرشف
    فهد : شوق اذا مافيك نوم روحي برآ تعبآن بنام بكره ورآي مليون شغله وغير السفر
    شوق بتملل : ويش اسوي النوم مجافيني .. بعدت الشرشف عنها ووقفت لفت الروب وطلعت عشان يأخذ رآحته بالنوم جلست تتامل السويت بعدها قامت توضت وصلت الوتر وقراءة جزء من القرآن حست بعدها برآحه وأتجهت لسريرها بعد ماقالت الأذكار ونامت بسلام

    اليوم اللي بعده بعد الظهر
    كانوآ يجهزون نفسهم للأستراحة زوج عمتهم .. وللعزيمه لانهم بيروحون العصر يساعدون عمتهم
    ريم : يالله يابنات أخلصوآ بدري عشان نلحق نروح المشوآر طويل
    مها : طيب لا ترجينا قريب نخلص
    شهد تلبس مشاري : ريوم الله يخليك شوفي سمر وهنادي اسمع صرآخهم
    ريم تضحك : تدرون أن هنادي بتلبس السلسال الأبيض وسمر هي تبغاه وتضاربوآ
    مها بأستغراب : ويش الطاري هنادي تلبس سلسال بدون جماجم وعظام ؟!
    ريم بخيبه امل : يس يس لكن سمر تحزن اليوم متكشخه وخربت هنادي عليها
    شهد : كملي لبس ميشو بشوفهم هالثنتين .. ورآحت الغرفه
    هنادي بعناد : انا بلبسه يعني بلبسه لاتحاولين
    سمر تبكي : يعني جت عل اليوم ياهنادي .. البسي وآحد ثاني عندك صندوقي كامل خذي اللي يعجبك
    هنادي تتخصر : وهذآ اللي عاجبني
    شهد بحده : خير خير .. خلاص ياهنادي جات على اليوم أعطيه سمر
    هنادي : وليش أن شاء الله خليها تضحي مره عشاني
    شهد فتحت عيونها على الأخر : اذا أنتي ماضحيتي عشان نفسك تستني الغير يضحي عشانك
    هنادي حست بخنجر طعن قلبها :ويش تقصدين آنسه شهد
    شهد تتخصر : اللي فهمتيه ياقلبي .. رمت السلسال على الأرض وقالت بصوت عالي
    هنادي : خذوه اشبعوآ فيه .. وطلعت للمجلس أول مره تنزل دموعها حتى لما تبي تغير نفسها ماحد فاهمه وساعدها على العكس تماماً الكل ضدها ومايحسون فيها هذآ شي هزها من الأعماق لكنها قمعت نفسها ومسحت دموعها حتى ماتبين لهم ضعفها وتأثرها ورآحت غيرت لبسها وأستشورت شعرها وحطت روج لأول مره بدون اصرار من اللي حولها كشخت بنعومه وطلعت لهم
    مها تصفر بأعجاب : حركات ياهنوده ... ويش الكشخه ذي
    هنادي بشراسه : مالك خص ولا أحد يكلمني
    رغد انقهرت من اسلوبها : طسي من زينك
    بعد ما تجهزوآ وخلصوآ أتجهوآ للأسترآحه .. بعد ماوصلوآ لها وخلصوآ ترتيبات مع عمتهم .. وبأنتظار الضيوف
    سمر تهمس لخلود : كيفه سامر ؟
    خلود بضحكة : بخير موصي عليك كثيررر
    سمر حمرت خدودها : وه فديته امووت عليه
    خلود ميته ضحك : نفس كلامه
    سمر : تصدقين كتبت فيه خاطره من قلبي
    خلود بصدمه : ياهووه ويش ذآ التطور خاطرة مره وحده
    سمر : الحب عذآب يختي
    خلود : اللهم عافنا ولا تبتلينا
    بركن ثاني كانت وآقفه على الدرج تمد نظرها في العشب الأخضر والجلسه العربيه اللي قدآمها والهواء البارد يلعب بخصلات شعرها ضمت الجآكيت أكثر لجسمها كأنها تطلبه الدفاء أكثر وأكثر ... غمضت عينها بألم ومشت بخطوآت متثاقله كل شي صعب عليها أخذت Amp4 وشغلت الملفات اللي حافظتها فيه سحر وبتلقائيه سمعت صوت سآحر ينطق بهذي الكلمآت
    تعال شوف حالي كيف صار من فراقك..

    تعال يكفي وربي عذبني غيابك..
    تعال وربي ما قدرت أنساك..
    تعال و أرحم قلب حبك و صانك..
    تعال بطلب منك آخــــر طلب وبعدها بشرني برحيلك..
    أبيك تضمني بس سبع ضمات بعدها صدقني أنا اللي برحل..
    أبي بالضمة الأولى تحس كيف صار جسمي صار مثل العود و أنت بغيابك تعذبني..
    و بالضمة الثانية تحس بدقات قلبي كيف بكل دقة تنطق أسمك..
    وبالضمة الثالثة أسمع همسي كيف يهمس بأحلى أسم تنطقه شفاتي..
    وبالضمة الرابعة حس بالرعشة اللي تصير في جسمي يوم أحس أنك بقربي..
    وبالضمة الخامسة أبيك تكسر كل ضلع من أضلاعي يوم تضمني بأقوى ضماتك..
    وبالضمة السادسة أسمع آخر همساتي لك لأني خلاص برحل..
    بالضمة السابعة ضمني يوم تلفني بالكفن لأنها آخر ضماتك
    وهذا اللي أطلبه منك السبع ضمات وبعدها وربي أنا اللي برحل..
    وابيك بيدك تدفني..

    سندت نفسها بمكان بعيد عن الأنظار وبكت بألم كان بعد 24 ساعه يكونون مخطوبين والحياه تنتظرهم لكن الموت مايعرف الرحمه أمر محتم لامفر منه
    جلست على الترآب وضمت رجولها لصدرها حست قلبها ينبض بسرعه كل مافكرت فيه تذكرت موته قدآمها وبسببهآ لو ما حاول ينقذها كآن أرحم لها وماصار اللي صار لكن هذآ كله مقدر ومكتوب من رب العباد
    نرجع عند شلة البنات
    { سحر ، ريم ، سمر ، خلود ، هديل ، حنين ، هنادي }
    الكل يضحك ومبسوط .. يلعبون ويحشون ببعض أصوآتهم صدآها يتردد عليها أبتعدت عنهم لأول مره ماتشاركهم بأي شي يسوونه على غير عادتها ودآئما تترأس قائمتهم ... تحرك شي غريب دآخلها شي ماحست فيه من قبل .. حياتها فرآغ × فرآغ .. لا هدف تسعى له ولا مستقبل تهتم فيه وما أحد يحس فيها
    وأكبر دليل على هذآ الشي موقفها معهم اليوم وقفتهم كلهم مع سمر ضدها .. ماتدري هل هو عدم أهتمام فيها أم أستهوآن لها .. الوحيده اللي كانت تحس فيها وتساندها حتى لو ماشكت لها وتفهمها من نظرتها هي شوق لكنها رآحت بحياتها وهي لابد ترسم خط تمشي عليه بحياته وتثبت وجودها بين أهلها وصحباتها والأهم تصحح أي خطاء طايش ارتكبته ...
    لو شلت في "قلبي"

    مثل مآيشيلون !
    مآڪآنت " آلطيبہ "
    من آبرز صفآتي !
    نفضت الأفكار من رآسها ورسمت ابتسامه خفيفه على وجهها وأخذت نفس طويل ورجعت لهم وهي مقرره دآخلها قرآرآت بالقادم سنتعرف عليها
    سحر : الخبله جات
    هنادي تقلب عيونها وسكتت ماردت عليها .. ضمتها هديل وباستها اللي شخصيتها مماثله لهنادي
    هديل : وأحلى خبله بالكون
    هنادي تغير الموضوع : ويش بتلعبون ؟
    حنين : اكيد نلعب غميمه
    ريم : لالا ياقديمه خلونا نسوي شي جديد
    هديل تفكر : طيب اخترعوآ شي نلعبه
    سحر : خلونا نجلس نسولف بدل المجهود اللي ماله دآعي
    خلود : انا مع سحر خلونا نروح بمكان ونجلس
    حنين : اجل الحين نساعدهم بعدين بعد المغرب نحط الحطب ونشعل النار ونجلس نسولف
    ريم : احلى شي .. يالله خشينا جوآ
    ام هديل : تعالوآ ساعدونا يالله سووآ الشاهي
    هديل : ياليل من الحين ..
    [ لآحد يرد بليز ]




    :::
    :::


    حطت لها أكل الجوع نهش لحمها جلست على السفره لحالها لا أنيس ولا ونيس قبل تحط اللقمه بفمها أنسدت نفسها
    فاتن : ياربي كل يوم على هذآ الحال .. فزعت من دق الباب بقوه تعوذت من الشيطان
    فاتن : عساه خير يارب .. "قربت من الباب وهمست" .. مــــيـــن ؟!
    جاها صوت خافت يادوب سمعته : فاتن أفتحي بسرعه
    فاتن بخوف ورعب : مين أنت ؟!
    فايز : انا فايز أفتحي لي بسرعه بسررررعه
    فاتن فتحت الباب بسرعه وبكل لهفه والدمع متجمع بعينها : فايزز وينك وين أختفيت ؟
    فايز يسكر الباب ويقفله : انا بخير بس جاي أخذ كم غرض وماعاد بتشوفين وجهي بحياتك
    فاتن غصت بكلمتها وقالت بألم : تدري ان ابوي مات .. أنصدم وتجمد كل شي بجسمه وبانت معالم الفجعه على وجهه
    فايز : كيف ومتى وليش مآآت ؟
    فاتن : ابوي من مده ميت وأنت لآ حس ولا خبر .. صرت لحالي بهذآ البيت انام وأنا خايفه على نفسي لولا الله ثم جيرآننا كان انتهيت مع وفاة أبوي
    فايز أول مره يتحرك فيه شي : ليش ماكلمتيني
    فاتن : كل ارقامك مغلقه .. بكت وهي تردد على أذنه .. انا ما أستأمن نفسي معك بعد موت ابوي كل الأمان رآح معه
    سمعوآ اصوآت بمدخل العماره القديمه اللي ساكنينها وصوت دق أفزعهم على الباب
    فاتن بخوف : مين جايينا ؟!
    فايز أرتبك : اسمعي لا شفتيني ولا شفتك سآآمعه .. تعالي قفلي طاقة المطبخ بعد ما أطلع .. سمعوآ صوت كسر الباب .. وقبل يتحرك خطوه أصبح البيت كله محاصر من رجال الأمن
    الضابط : وين بتروح منا يافايز .. هذآك طحت بيدنا
    فايز يضحك بخبث : لسى ما وصلنا للنهايه .. ولف بيمشي لكن كآن ورآه رجال من رجال الأمن وكتفه حتى مايهرب .. وفاتن ركضت للغرفه تلبس عبايتها وهي تبكي على الموقف اللي يمرون فيه أنرعبت وخآفت من كل شي والجو هذآ يزيد خوفها أكثر وأكثر
    فايز وبيده الحديد : لحظة لا تدف بكلم أختي
    يوسف يأشر للشرطي اللي ماسك فايز : طيب لاتنافخ ومعك خمس دقايق تكلم فيها أختك لأن من بكره بتروح للمحكمه ورآك حكم واذا ماكان قصاص على البلاوي اللي سويتها
    فايز : طيب سكتنا ياخي لاتسمعك اختي
    يوسف : أموت يالخايف على اختك .. امش كلمها وخلصنا
    رآح لأخته بغرفتها وكانت تبكي
    فاتن : قولي ليش جايين الشرطه
    فايز : بتعرفين قريب يافاتن .. أنتبهي لنفسك انا خلاص ضعت
    فاتن : ويش السالفه تكفى قولي لا تتركني كذآ
    فايز : يالله مع السلامه .. وسامحيني على كل شي يأختي
    فاتن : مسموح يافايز بس خلك معي انا أخاف بروحي
    فايز ينزل راسه : انا رايح مع السلامه .. طلع وترك أخته تغرق ببحر احزآنها أكثر مهما كآن هو أخوها وسيظل أخوها وشعور الأخوه لا يعرف التبلد .. والقلب يحن مهما حصل

    :::
    :::
    :::
    أخيرآ وصلوآ للفندق بعد عناء مشوآر طويل من السفر .. رمت نفسها بتعب على الأريكه رمت طرحتها جنبها وأخذت لها نفس طويل .. دخل لسويتهم وبيده شنطتها حقت الملابس حطها على جنب وجلس قبالها وتنهد
    فهد يوقف : جهزي لي ملابس ابي أدخل أخذ شور تعبان
    شوق تغمض عيونها : أوك .. قام غير ملابسه ودخل للحمام وأنتم بكرآمه فتحت الشنطه وأخذت لها روب وردي قطني قصير كت فردت شعرها وحطت كريمها كالمعتاد .. أستنت خروجه حتى تتوضى وتصلي قبل تنام جلست على طرف السرير وهي تلعب برجلها وتشوف الشبشب الوردي
    شوق رآح بالها عند خوآتها : والله يارغوده أنتي وشهد يجي منكم الشبشب مريح مره .. سمعت صوت قفل الباب وقفت وشالت بجامته بين يديها مدتها له وعلى وجهها ابتسامه هاديه.. وأتجهت للحمام تتوضى .. بعد ماخلصت من صلاتها وقفت قبال المرايا وهي تلاعب خصلات شعرها بنعومه ورقه وفي بالها تعذبه بحركاتها وتثير مشاعره فهو برغم تعدد الأحوال رجل وأمامه أنثى بكل ماتملك .. مشت بدلع وغنج رآقي وجلست جنبه على السرير وسحبت الشرشف لجهتها وحطت رآسها على كتفه وهمست بصوت يكآد يسمع : تعبنا اليوم مره
    فهد : متعود على التعب ويش الجديد .. هو كذآ السفر
    حوطت يدها على صدره ونزلت رآسها اكثر لجهة قلبه : فهـــد مآتحس بشي نآقصنا أحنا الأثنين ؟
    أستغرب من كلمتها وركز نظره عليها : ويش تقصدين ؟
    شوق رفعت نظرها له وأكتفت بنظره منها تعرفه قصدهآ .. غمضت عيونها بتعب وكسل هآجمها اغرب شعور مر عليهآ بحياتها بقربه نست الماضي والحاضر .. طعم الحزن والأنكسار لاتكآد تشعر بوجوده بين حنايا روحها .. كل الألــم الذي عانته رحل لفتره لاتعلم كم ستطول .. بقربه تشعر بالأمان ، بالثقه ، ولذة الحياه بعد العناء وجروح الزمان .. لاتدرك ماهوية هذآ الشعور تكرر مرتين ولكنه لازآل مجهول لها وثقتها بالله ثم فيه بحمايتها حتى لو كان من نفسه
    حست بيده تتسلل لخدها فتحت عيونها وأبتسمت وبآنت الغمزآت بخدها .. لأول مره ينتبه لغمزآتها وجاذبية ابتسامتها الأسِـره
    فهد يرفع حوآجبه وضحك : توي أنتبه لغمازآتك
    شوق بدلع : وياما بتكتشف اشياء فيني تجهلها .. طالعها بنص عين ولف يده على ظهرها وقرب من خدها ببطئ وطبع بوسه طويله على مكان غمازآتها اللي حمرت خدودها من قربه الشديد منها وهمس لها بنبره ألجمتها من الصدمه والدهشه وحركت فيها مشاعرها الخامده وأشعلت لهيب نار تتوقد بجوفها من خجلها وأحساسها اللذي تحاربه قدآم عيونه ..
    لا واللذي سوى عيونك .. وسواك
    ..ماقلتأبيك ألا وأنا فعلا أبيك ..
    الحب مايوخذ سوالف . خذ . و . هاك
    الحب يقطع عرقعينك ويعميك
    يدكني في تالي الليل دكاك
    وإذا سألني عنك قلبي ؛ أزكيك
    أموووتبك .. أعشق ترابك .. وماطاك
    ومالاح صبح إلا وأنا أنوح وأبكيك
    كني ملكت الكونإذا تضحك شفاك
    تفداك روح اللي على النفس يغليك
    أهواك .. تدري ويش تعني ليأهواك ..
    أهواك معناها أنا .. ميتٍ فيك ..
    لو ربع ماجاني من الشوق قدجاك
    وربي الكريمان ماتشيلك مواطيك ..
    أن قاله الله والهوى الشينوراك
    والله إن تبرد فبرد عشقي وأدفيك
    تدري أمل عمري أني آصل رضاك
    خذ كلماتبغي .. على شرط يرضيك ..
    سبحان من كب البهاء فيك وأعطاك
    هسى عيونٍ شافتالزين تخطيك
    ياحلو هم العشق . . ويازين بلواك
    وماصابني من غم عساهيخطيك
    قويت كل الناس وعجزت لأقواك
    ياكثر ضعفك . . بس ياقوةٍ فيك

    لأول مره تسمع فهد يقول شعر .. أول مره تكتشف فيه جانب كان خافي لها والأعظم من كل هذآ أنه يقوله لها مو لأحد غيرها كلمات وسطور ماتحكي الآ عن عاشق متيم في دنيا الحب والعشق ..
    زحمـــة افكار & وهيجآن مشاعر & ونبض قلب يخفق من صدمته
    {شوق}
    صدمني شعره .. والصدمه الكبيره انه يقوله لي أنا .. يقوله لشوق اللي خطفها وعذبها بحياتها بقصد وبدون قصد .. شوق اللي ساومها على مستقبل عمها والا حياتها معه .. شوق اللي غصبها تنام بحضنه واللي خلاها ترضخ لطلباته بدون أي نقاش .. شوق اللي تغيرت من دخولها لعالمه الغامض .. أنا فهد يقول لي كذآ
    يــــآآآآآه من زمــــــآآآن مـــا حسيت بهذآ الشعور .. شعور الغزل وكلمات تعذب القلب أكثر وأكثر ..
    تغيرت الأحوال وتقلبت الموآزين .. لا أنا صرت شوق .. ولاهو صار فهد ... وين فهد الوحش الكاسر .. فهد اللي اكرهه بكل أحواله .. فهد اللي نظرته ترعب كل من حوله .. آآه يافهد انت بير ماله قرآر !!
    بعد شعرها الطويل عن وجهها وأتناثر على صدره وقال لها : ليش ساكته
    شوق نزلت عيونها : ماعندي شي أقوله
    فهد بنظرة خبث : بس أنا عندي شي بسويه ......
    :::
    :::
    :::
    رمت جوالها على السرير وهي خايفه ينفذ تهديده مليون فكره برآسها والأم كيف تنقذ نفسها منه .. مالها الا فهد اللي ساعدها بأول مره ومؤكد بيساعدها هذي المره بعد هي بنت اخته وعرضه وشرفه والدليل القاطع على كلامها افعاله لما أكتشف كل شي .. خايفه تقول لأمها أو ابوها وتخيب كل أملهم فيها نزلت دموعها على قلة حيلتها مابيدها شي تسويه وتنقذ نفسها من هذي المصيبه اللي رآح تدمر العائله بكامله خصوصا وهم عائله من طبقه مخمليه لها أسم رنان في البلد والكل يعرفهم .. جلست على كرسيها الوردي رفعت شعرها
    ردت على نفسها وقالت ( انتي اللي دهورتي نفسك ياليان محد غصبك على شي .. سوتي كل شي برضاك ومايتساوون المغصوب والرآضي بأي شي خطأك ماينغفر وهذآ انتي تدفعين الثمن يكفي تفكيرك وخوفك من الجاي وهوآجسك اللي ترعبك .. غير عن التعب النفسي اللي تعانينه .. حاولي تتجاوزي هذي العتبه )
    بكت بحرقه وألم : وشلون أتجاوزها أنا ضعيفه أي شي يكسرني .. حسبي الله ونعم الوكيل انا تبت والله تبت ليش يلاحقني هالوآطي .. أنا لازم اتخلص منه بأي طريقه لاآآآآآآآآآآآزم
    وجلست بينها وبين نفسها تفكر بحل لمشكلتها


    [ لآحد يرد بليز ]



    كآنوآ بالاستراحه
    فله + وناسه + سوآلف مبسوطين على الأخر وكل وحده فيهم ترمي أي شي ببالها حتى تعيش هذي اللحظات بفرحه جلسوآ ميشو بوسط دائرتهم .. وكل وحده تسوي له حركآت حتى يضحك جاء زياد اخو هديل عمره 5 سنوات
    زياد : انتو بث تحبون ميثو وأنا لا ( أنتم بس تحبون ميشو وانا لا )
    رغد تأخذه لحضنها : ومين قالك هذآ الكلام ؟
    زياد بزعل : ماتحبوني ذي أول ( ماتحبوني زي اول )
    حنين : لا حبيبي كلنا نحبك بس ميشو عشان يبكي نلعبه
    زياد يحط يده على خصره و يقلد حركات هديل دآئما : كدآآبــه .. أنا سوفتكم تقولو سهد هاتي ميثو نبيه حنا نحبه ( كذآبه انا شوفتكم تقولوا لشهد هاتي ميشو نبيه حنا نحبه )
    شهد تضحك : وكمان نحبك زيزو .. تعالي عندي بعطيك حلاوه
    زياد ضحك : حلاوه !.. وطلعت من شنطتها الحلاوه ومدتها له وجاء ركض لها وقبل يأخذها
    شهد : اعطيني بوسه واعطيك حلاوه .. وباسها واعطته الحلاوه
    سحر تهبلت من زياد لانها تموت فيه : ياناس اموت عليه هالزيوود نفسي اكله اكل
    هديل : بالله خلوه يروح مافيني يجي يلزق عندي طفشني حتى لما أنام لازق فيني
    هنادي : وصار احد يحبك احمدي ربك
    هديل بتضجر : انا أكره الأطفال وزياد كرهني فيهم زود
    رغد : حرآم عليك الأطفال زينة الدنيا بكره لما تتزوجي تتمني طفل يملي عليك حياتك
    هديل تمد رجولها وترجع يدها ورى ظهرها : أتزوج ؟! اذا حجت البقره على قرونه
    الكل : هههههههههههه
    سمر : خلي عندك أمل
    خلود : شوفي الدنيا بعين تفاؤل ليش اليأس
    هديل : يالله من بيطالعني لاجسم ولا شكل ولا نعومه يعني فاقده جميع مقومات الجمال
    ريم :هيه ويش مقومات بسم الله عليك تجنني لاأسمعك تتكلمي عن نفسك كذآ خليك واثقه بنفسك
    هديل : اي ثقه ياعم خليها تولي لا أنصدم بوآقعي المر
    حنين عارفه اختها وعدم مبالاتها : خلوها ذي دائم يأسه مدري كيف بتعيش
    رغد توقف : بدخل مت برد
    شهد توقف وتشيل ميشو : أستني بدخل معك أخاف يأخذ برد
    رغد تضحك على شكل شهد وهي شايله ميشو وأغراضه بيدها : الله يعينك كل يوم على هالحال
    شهد بكل ماتحمل من حب لميشو : أموت فيه ياناس ماتخيل حياتي بدونه وضمته أكثر لصدرها
    سحبته رغد من حضنها وشالته حست بألأم بمكان عمليتها لكنها تجاهلته ودخلوآ جوآ الأستراحه
    بالصاله
    مها وبيدها كاسة حليب دآفي : تعالوآ تدفوآ الجو مره بارد
    شهد طلعت عيونها وهي تشوف مها تدفي نفسها : مو برد لدرجه انك كاتمه نفسك بالبطانيه وبعد ملابسك صوف
    مها ترجف : بردآنه مووت .. سمعت صوت جوالها وطلعته من الشنطه
    مها : هلا حبيبي
    بندر : كيفك اليوم ؟
    مها : تمام انت عند ابوي بالمجلس
    بندر : أيه هنا جنبك .. أقول متى ناويه ترجعين معي للبيت ترى اشتقت لك
    مها أبتسمت ويش رايك تجي نتمشى برآ بالجو البارد
    بندر بدون تردد : أوكي ثوآني وانا عندك .. وقفل
    ام سامر : ماتعلبين يامهاوي على طول تعال نتمشى
    رغد تغمز لعمتها : تسمع بالرومنسيه هي وجهها
    مها توقف ببطئ وتمسك بطنها : ويش عرفكم أنتم هذآ بندر حبيب قلبي ونظر عيوني مقدر على بُعده
    ام هديل : كثري من ياقلبي وياحبي وياعمري ترى بعدين بتنسينها
    طالعت بعمتها وهي تضحك : نصيحه ياعمتي
    شهد : اقول روحي لزوجك وأنتبهي لطريقك انتي وبطنك اللي قدآمك
    مها تزبط شعرها على المرايا وتحط روج وتتعطر : كيف كذآ حلو
    رغد : تهبلين بس روحي
    مها : أعوذ بالله يبون الفكه مني .. لبست صندلها ولفت شالها الصوف على رقبتها وطلعت له سمعت صوته جاي من الخلف .. مشت له وهي كاتمه شوقها وهيامها وحبها له من 5 سنين .. أقبل ظلها قبل جسمها واللهفه والشوق أبادت عروقه أرتفعت حرارته وهو يعد أجزاء الثوآني للقياها .. أقتربت منه وشعاع الحب يلمع كالبرق بين ناظريها .. مسك يدها بكل احساس وحب .. وهمس بأذنها : أشتقت لك ياغناتي
    مها قربت منه أكثر ولفت يدها على خصره : وأنا موت أشتقتلك
    بندر : يهون عليك يوم كامل حتى مسج ماترسلين
    ميلت فمها بدلع وملامح بريئه : بشوف شوقك لي متى يبان
    قرب وجهه من وجهها ومسك خصله من شعرها وشدها حتى تتوجع : وعندك شك بحبي لك مهاوي
    مها : طبعا لا متاكده مليون بالميه بس أبي اتغلى واتدلع عليك
    بندر يرفع راسها للسماء وبصوت عالي شوي : ياربي بتخبل فيني هذي
    مها تحط يدها على فمه : أوووش لا أحد يسمعك بتفضحنا أنت .. باس باطن يدها ورفعت يدها لخده وحطت عينها بعينه وهي تبي تقهره
    مها : الليله برجع مع خوآتي
    بندر طلعت عيونه قدآم وقال بصوت كأنه طفل يتوعد : والله ماتروحين رجلي على رجلك
    مها ضحكت على شكله وضمته : وووه بـــس أمووت عليك يابندورتي
    سمعت صوت هنادي من بعيد ميته ضحك عليهم
    هنادي : الله يرجكم ياكناري الحب قلة الأماكن
    مها : هناديوه ووجع خربتي جوي
    ردت حنين : والله حركآت يامهاووي صرنا نحب
    بندر ميت ضحك على كلامهم وقال بصوت عالي : عيب عليكم تتجسسون علينا ..
    هنادي : والله انتم اللي عيب عليكم عارفين ان اغلب اللي هنا عزآبيه ذنبنا برقبتكم
    مها وبندر انطلقت ضحكاتهم : ههههههآآآي
    بندر : خلاص بزوجكم كلكم حتى تحلون عنا .. خربتوآ جونا
    حنين : خساره لو في كاميرآت صار فلم هندي
    هنادي تسحب حنين : يالله كملوآ جوكم وحنا بندخل جوآ
    مها : لا تطالعون اعرفكم ملاقيف
    حنين : اقول عيشي رومنسيتك مع زوجك وحنا لنا الله بس
    بندر مو قادر يتحمل من الضحك : تحفه هذول
    مها : ماعليك خلنا نمشي
    بندر : اوكي ياقلبي .. ومشوآ ويده بيدها يسولفون
    جوآ الأستراحه .. بعد ما اعطهم ملخص اللي شافوه
    سحر تضحك : يا مصيبه أنتي وهي كيف طبيتوآ عليهم
    حنين بغمزه : خبرك حنا الاف بي آي
    ريم تغمض عيونها وتتكي على كتف هديل : متى أكون مع سيف وربي لا اعيشه بحلم مايصحى منه طول عمره
    الكل : هووووووووه
    خلود : بس بس طاحت علينا السماء الحياه مو كلها سعاده
    ريم : انا اللي يهمني وجوده معي ويسمعني أشعار بالصباح وقبل النوم ويغرقني بالكلام المعسول
    سحر أبتسمت على كلام ريم : يارب يحقق لك أحلامك والله اني خايفه عليك من شخصيتك الحالمه
    سمر : احلى شخصيه الحالمه ..
    هديل : اقول فكونا يابنات .. تدرون شفت لكم حلم بشهد رهيب
    كلهم تحمسوآ : ويش هو .. بالصدفه دخلت شهد تدور جوآلها معهم
    حنين : تعالي شهوده هديل شافت فيك حلم تقول رهيب
    شهد فرحت وجلست جنب هديل : ويش الحلم هدوله
    هديل تربعت وأخذت لها رشفه من النسكافيه : اسمعي ياطويلة العمر شفتك جالسه بكوفي انتي ورغد وكأنكم بطاوله على الرصيف وكاشفات وجيهكم وأشوف بأصبع رغد خاتم كأنه دبله نزلته وقالتلك خذيه وأنتي باين عليك أنك فرحتي مره وخدودك صارت حمراء المهم وانا أشوف لك سياره تمر من قدآمكم وفيها ولدين وآحد كذآ اسمراني ما أنتبهت لشكله مره بس انتبهت للي بجهتي أبيضاني مزيون بشكل مو طبيعي وأشوفه يطالعك ويضحك وأنتي لما شفتيه نزلتي رآسك وأسمع وآحد يقولي هذآ زوج شهد أسمه يوسف
    شهد جمدت بمكانها وتعلقت عيونها بهديل اللي ضحكت لما شافتها كأنها مصدومه
    هديل : ويش فيك سكتي ماتبين أكمل
    شهد وقفت بأرتباك : لالا تكملين مابي أسمع حلمك هذآ كله كذب
    هديل : والله ما أكذب .. ترى مجرد حلم
    شهد : عارفه بس ما أتوقع يتحقق .. بروح عند رغد تستناني .. وقبل تمشي تذكرت اللي جايه عشانه ولفت عليهم
    شهد : نستوني ليش جايه مين شافت جوالي
    سمر : بالمطبخ شفته على الطاوله .. طلعت وعقلها مشلول من صدمتها الحلم بالنسبه لها عادي جدآ لكن اللي استغربته ان يوسف موجود فيه وهديل ماتعرفه أبدآ ..


    شهد ( يمكن مو يوسف صديق عبدالله أحتمال وآحد ثاني .. بعدين ايش قصة الخاتم .. لالالا كلها خرآفات انا ما أصدق بالاحلام وأنها تتحقق .. الله يصلحك ياهديل شليتي عقلي عن التفكير ) نفضت كل شي من بالها محاوله منها للتجاهل .. جلست عند عماتها ورغد وفكرها بعيد عنهم فتحت جوالها ولقت مكالمه من فاتن لكنها قررت تكلمها الصباح لان الوقت متاخر والمكالمه من ساعتين ..
    رغد همست لها : ويش فيك شهد باينه مو على بعضك
    شهد : مافيني شي بس نعست مدري متى نرجع
    رغد : الساعه بعدها 1 اتوقع على 3 نرجع
    شهد : اوك بروح اتمشى لحالي
    رغد : طيب

    :::
    :::
    اليوم اللي بعده
    العصر الساعه 5 .. جهزت نفسها وكشخت لأنها بتزور أهله لبست بنطلون سكيني جينز وبدي أحمر ماسك على صدرها فيه تكسير ناعم تحت صدرها ولابسه جاكيت دانتيل أسود كت جعدت شعرها ورفعته على فوق وحطت ورده حمراء اسفله وخصلات شعرها الغجري متناثره وزايده جمالها كحلت عينها بكحل أسود وحطت روج توتي لامع وبلاشر بلون الخوخ على خدودها تعطرت ولبست ساعتها السوداء الفخمه اللي شرتها من روما جهزت شنطتها وصندلها لبست عبايتها اللي على الراس وتغطت زين وحصنت نفسها قبل تطلع ونزلت مع فهد اللي كاشخ بالثوب والشماغ
    أتجهوآ لقصر ابوه بأرقى احياء الرياض متوتره من لقائها معاهم أول مره تقابلهم من بعد زوآجهم ماشافتهم الآ مره وحده بس وصلوآ عند البوآبه اللي فتحها الحارس لهم .. تعلقت عينها بفخامة القصر وذوق مبدع في تصميمه كأنه قبه أثريه .. نزلت من السياره وهي تشوف اطفال يلعبون بالمراجيح الكبيره والمسبح البيضاوي جنبهم طلعت الدرج وأنفتح الباب
    فهد : أدخلي .. سمت بالله ودخلت جمال البيت من الداخل اروع من الخارج كل شي فيه يدل على ذوق رفيع ودقه في الأنتقاء وفخامه تأسر الأنظار ذكرت ربها لكنها بدآخله قارنت بين قصر ابورياض وقصر فهد الأجمل منه بشكل لايوصف .. نزلت غطاها وعبايتها وأخذتها الشغاله منها القت على نفسها نظره أخيره وتعطرت وأخذت نفس طويل .. سمعت صوت ورآها
    ...: ياهلآ وغلا بفهد وشوق تو مانورت الرياض
    سلم عليها فهد وباس رآسها ويرد عليها : هلا فيك ياخالتي والله لك وحشه
    ام رياض : يعني أخذت الزين كله ولا سألت فينا .. ضحك ورد عليها
    فهد : افا ياخالتي انتي بالقلب .. سلمت علي شوق بحراره وحست بحب صادق من قلبها حطت شوق أكياس الهدآيا اللي شرتها مع فهد على الطاوله الزجاجيه الدائريه
    ام رياض : ليش مكلفين على عمركم يابنتي
    شوق : تستاهلين أكثر ياخالتي
    فهد : هذآ مو من قدرك يا خالتي لو بيدي اجيب الدنيا تحت رجلك
    ام رياض حبت شوق من أول مره وحست بطيبتها ردت على فهد : الله لايحرمني منك ياولدي
    ام رياض : حياكم تفضلوآ البنات بصالة الأستقبال ينتظرونكم
    فهد : في غير خوآتي
    ام رياض : لا مافي احد زوجة رياض بعدها ماجات
    فهد : اجل بسلم عليهم .. دخل وبجنبه شوق اللي رحبوآ فيها كثير وأرتاحت معهم مبدئيا
    ندى : هلا بمعاريسنا .. كيف اسبانيا وايطاليا فهيدآن
    فهد : يسلمون عليك كثير السلام
    ام ليان : ان شاء الله انبسطوآ هناك
    فهد يطالع بشوق اللي ردت بحياء متملكها : الحمدلله انبسطنا
    ام دآنا أبتسمت على شكل شوق : ايش بلاك مستحيه ياشوق
    فهد : هي كذآ طبعها خجوله
    ندى ضحكت بصوت عالي : ياعيني .. فهد يقول كذآ صرآحه ياشوق غيرتيه مره
    ام ليان : ندى اسكتي
    شوق : عادي ماقالت شي ..
    فهد : خالتي وين رآحت ما أشوفها
    ام دآنا : أكيد بالمطبخ تشرف عليهم تعرفها تعشق المطبخ
    فهد : الله يخليها لنا
    الكل : أمين
    فهد : وين دآنا وليان ما أشوفهم
    ام دآنا : فوق يلبسون شوي ونازلين
    ندى : من بدري قلت لهم بس هم عنيدآت .. دخلت ام رياض وهي تهلي وترحب فيهم وورآها الشغاله تدف عربيه ذهبيه كلها كرستالات فخمه ..
    ام رياض : حيا الله من جانا تو ماتبارك المكان
    شوق : تسلمي ياخالتي النور نورك
    بعد القهوه والحلى جوآ دآنا وليان وسلموآ على شوق وفهد
    فهد : هذي دآنا ياشوق واللي شعرها قصير ليان
    شوق : مشاء الله يشبهون بعض مره
    دآنا تطالع بليان وتتمقل فيها : نشبه بعض ؟!
    شوق : ايه مرره في شبه بينكم
    ليان ضحكت : أول احد يقول الكلام هذآ
    شوق : بس مبين انكم تقربون لبعض
    ندى : وانا اكيد شاذه صح
    شوق : لا والله بالعكس أنتي تشبيهن لفهد
    أم دآنا : معك حق ندى فيها من فهد خصوصا عيونها
    ندى بثقه : أجمل ملكه جمال دآمني اشبهه فهودي
    فهد : بنتحر اذا تشبهين لي
    شوق : منآك انها تشبهك .. كلهم ضحكوآ على رد شوق له
    ندى : قوويــــــه ياشوق "وبدلع" أموت اذا اشبهك صرآحه بعنس عند أهلي
    فهد : بوسي يدك وجه وقفى أذا احد شبهك فيني
    ليان وقفت : عن أذنكم
    أمها : وين رايحه ؟
    ليان : بشوف أخوآني بالحديقه ريمان ماتنتبه لهم زين
    امها : طيب كلميها تنتبه لهم عن المسبح
    ليان : طيب ابشري .. وطلعت للحديقه وهي تتأمل أخوآنها وأولاد خالتها يلعبون ببراءه .. تذكرت ايام طفولتها كانت مدلعه وكل شي تبيه عندها وعايشه كالأميرآت خادمه خاصه لها وأحلى لبس تلبسه وغرفتها أروع من غرفة أمها كل شي مافادها وهي دمرت نفسها بنفسها حست بأحد ورآها لفت لقت خالها وآقف يطالع المكان اللي تطالعه
    فهد : فاكره يوم كنتِ تلعبين مع دآنا وندى بالمرجيحه هذي
    ليان بابتسامة مجامله : أيه أذكر
    فهد مشى وقرب منها : فاكره يوم أبوك مدلعك وأنتي أغلى من عيونه
    ليان : خالي ويش تبي توصل له
    فهد أبتسم : طول عمرك ذكيه ياليان بس ماتعرفين تسغلي ذكائك بشي يفيدك
    ليان : كل وآحد يغلط ويستفيد من خطاه
    فهد لف يده على كتفها : ويش اللي مخبيته ؟عيونك تقول انك تعانين
    ليان : مافيني شي
    فهد ضغط على كتفها أكثر : فيصل صح ؟ ماردت عليه وبدأ قلبها ينبض بسرعه خايفه تقوله اللي صار ويعصب او ياذيها تخاف منه خوف مو طبيعي أكثر من فيصل
    فهد : ويش سوآ لك قولي حتى اعرف اتصرف معه
    ليان بتردد : عنده مقاطع محتفظ فيهآ خالي انا غلطت وغلطي كبير بس لو أنتشرت المقاطع الموت أهون علي من أني أكون بصمه عار لأهلي
    فهد رفع حاجبه : ويش المقاطع اللي عنده غير اللي أخذتها
    ليان بخوف شبكت يدها : هذيك كانت مع شلته لكن هذي معه هو
    فهد مسك نفسه : ويش نفسك يصير فيه
    ليان انصدمت من كلمته لفت عليه وعيونها متعلقه فيه بدون ما ترد بكلمه وحده على جملته
    فهد بنظره جديه : قلت ويش نفسك يصير فيه ؟
    ليان : يعني اللي ابيه
    فهد : ان شاء الله اللي تبينه يصير ماعرفتي خالك لسى
    ضمت خالها ونزلت دموعها ماتدري هي فرحه او ضعف أو أنكسار مسح على شعرها وهو يحاول يهديها
    [ لآحد يرد بليز ]





    :::
    :::

    كآنوآ جالسين بالغرفه على قهوتهم كالعاده اللي تحل وآجباتها واللي تذآكر لأختبارها كل وحده فيهم لآهيه بأهتماماتها
    شهد : هاه بشري بتدآومين السبت صوح
    رغد ابتسمت : يس افكورس يكفي الأجازه اللي أخذتها اسبوعين وأكثر ضاعت علي المحاضرآت
    شهد : يالله ان شاء الله نعوضينها
    ريم ترمي الكتاب على جنب : عيوني انحولت من الانجليزي كل يوم اذكر واحفظ كلمات خارجيه ولا كأني اسوي شي
    سحر : بالعكس ريومه اشطر بنت بالفصل بالماده انتي عندك بنك كلمات مشاء الله
    ريم : حتى انتي ماشيه فيه بس يبي لنا نزيد اهتمامنا فيه حتى نتقنه
    هنادي : تصدقين ريومه اول مره اشوف وحده غاويه نكد زيك تحبين الشقاء
    ريم : الحين اللي يجتهد حتى تصير عنده لغه يكون غاوي نكد!
    هنادي تشرب قهوه وتطنشها : الله يزيدك من علمه
    رغد : ههههههه والله انتي ياهنادي بتكون أفشل وحده بيننا ماعندك هدف
    هنادي تتمغط : اي هدف الله يسلمك مادخلت علمي حتى افكر بمستقبلي وبتقولين تخصصي انقلش اقولك اكرهه ولا اطيقه وماني فالحه فيه .. يعني برائيك ياحلوه ويش هدفي مافي شي يناسبني
    شهد : انتي شايله من راسك انك تتعلمين تبين تلعبين وتفلينها وتذاكرين ليلة الاختبار يعني تناسبك جلسة البيت
    هنادي : هذآكِ قلتيها تناسبني جلسة البيت اكل ونوم ونت شــــي صرآحه افلها بقوه
    سمر : بعدين بتندمين
    هنادي : شوفوآ شوق ماكملت اولى ثانوي وجلسة بالبيت وتزوجت وعايشه حياتها ماراح نختلف عنها ابداً
    سحر بحده : شوق وضعها يختلف عنا ولاتقارني ابداً ظروفها غير عن ظروفنا ولاتتمني تكوني بمكانها
    هنادي : ماقلت ليتني مكانها .. لاتفسرين على كيفك سحير
    سحر تقفل دفترها : مافسرت على كيفي وصرآحة هنوده انتي تفكيرك غريب مره احيان احسك بوي واحيان احسك بنت فيك تناقض وآضح بشخصيتك وماتعرفين ايش تختارين
    رغد : خلاص اسكتوآ ماله دآعي الكلام هذآ
    هنادي توقف : على فكره المغرب بروح الصيدليه أجيب لي علاج
    شهد : علاج ويش
    هنادي : علاج عن الحبوب اللي طالعه بوجهي ماتشوفونها
    رغد : اكيد التهاب بس خليه يعطيك شي يهديها
    هنادي : اوكي بس اذا تبون شي قولوآ من الحين
    شهد : ابي حبوب بنادول خلصت امس وابي دوآء خافض للحراره للاطفال عشان ميشو
    هنادي : اوك هاتي فلوسك انا مطفره
    ريم : ضحي بفلوسك لو يوم واحد
    هنادي : الفلوس اغلى من امك وابوك
    تركتهم لحالهم بالغرفه ورآحت لغرفتها ها فتره ما أختلت بنفسها فتحت جهاز الاب توب حقها تشيك على ايميلها لها فتره طويله ما دخلته فتحت بريدها تتصفح رسايلها لفت نظرها رساله بعنوآن ( من كم عام )
    من كمّعَامو صآحبك
    يغزل بـ صدره أسئلة
    و يعآتبْ .. الـ أحلآم
    من كمّعَامو صآحبك
    ينسج لك أحلاك .. بـ كلام
    من كمّعَامو( خيبتي ) تكبر معك
    أنثر خطاياك بـ حضن قلبي
    و يرجع يجمعك
    تعبتْ حتَى من * الحزن *
    تعبتْ حتَى من * البكا *
    تعبتْ حتَى من * الملام *
    و ألحين مافيني حكيّ


    و المُوت .. كل المُوت
    مقدر أحرّك لكيديّ
    وأرد أبادلكّ " السَلآم "!؟
    استغربت حيل ودمعتها اوشكت على الأنذراف رساله من بريد عبدالله شافت وقت الارسال قبل ثلاث ايام .. قفلت جهازها وهي تفكر كيف انرسل لها المسج من بريده ممكن شخص يدخل ويرسل لها أو برنامج يرسل لها كل فتره هو محددها قبل يموت .. بدون اي شعور أخذت جوآلها ودقت على رقمه لكن ماحصلت رد .. ودقت على رقم أقرب صديق له ..
    يوسف : هلا والله
    رغد : السلام عليكم
    يوسف : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    رغد : يوسف
    يوسف : انتي رغد ؟
    رغد : ايه انا رغد .. كيفك
    يوسف : بخير عساك بخير .. انتي كيف حالك الحين ان شاء الله طيبه
    رغد : الحمدلله انا بخير .. اقول يوسف بغيت اسئلك سؤال
    يوسف : تفضلي
    رغد : لقيت مسج من بريد عبدالله أستغربت كيف وصلني
    يوسف : والله علمي علمك يارغد
    رغد : احس أنه حي يا يوسف
    يوسف : الله يرحمه بس أنتي كثير تفكيرين وما أنتي قادره تستوعبين موته .. هذآ كله مقدر ومكتوب ولازم نرضى فيه
    رغد : والمسج ويش قصته ؟
    يوسف : اكيد أرسله من قبل أو له حكايه ورآح تنكشف مع الأيام
    رغد : اقلقتك معي
    يوسف : افا عليك انا حاضر باللي تبين
    رغد : يالله مع السلامه
    يوسف : مع السلامه
    قفلت منه وقلبها تتسارع دقاته ويدها ترجف دخلت عليها شهد وعلى طول قالت لها اللي صار
    شهد : وليش دقيتي عليه الولد مات يا رغد وقدام عيونك ويش صاير لك انهبلتي
    رغد : عندي أمل 1% انه حي
    شهد : مآآت يارغد فوقي وحسي باللي تسوينه شكلك انجنيتي ويوسف لا عاد تكلمينه سامعه
    رغد : تغارين عليه هاه
    شهد عصبت : ويش اغار عليه خير .. من هو عشان اغير عليه
    رغد : خلاص خلاص سحبت كلامي
    شهد ترمي اغراض ميشو على السرير ومعصبه من رغد وتلميحاتها فتحت دولابها واخذت ملابسها تبي تتروش
    رغد : بشويش على الدولاب ماله ذنب
    شهد تصرخ عليها : انتي اسكتي وربي يارغد قهرتيني بكلامك الغبي هذآ .. وطلعت من الغرفه
    رغد تضحك : هههههههه عصبت ويش اسوي لها يعني اقص يدي اذا ماتحبه هالمجنونه
    دخلت ريم على كلمتها : مين اللي تحب ؟!
    رغد : ويش خصك انتي خليك بزوجك ابرك لك
    ريم : كلكم صايرين تزعلون من اي كلمه ترى ماقلت شي بسم الله
    رغد : طيب ليش جايه ويش تبين ؟
    ريم : أبي لاب توبك شوي محتاجته ضروري
    رغد : طيب خذيه انا بنام
    ريم : بدري الحين المغرب
    رغد : باخذ لي غفوه أحس بتعب
    ريم تشيل اللآب توب وتسكر باب الغرفه ورآها وجت معها سحر وهم ناوين يتصفحون شي قالت لهم لينا عليه


    :::
    :::
    :::
    بالرياض
    أم رياض : وين يا فهد بدري اليوم عشاكم عندنا
    فهد : كثر الله خيركم بس مضطرين نمشي ياخالتي
    ام رياض تحلف : والله ماتروحون عشاكم عندنا أول مره تجونا
    شوق : مانبي نكلف عليكم
    ام دآنا : البيت بيتكم ومايصير تطلعون من عندنا بدون عشاء
    ام ليان : لآ تخلون أمي تحلف ان غداكم وعشاكم هنا كل يوم الين ترجعون جده
    ام رياض : أي والله يا فهد تعال عندنا كل يوم
    فهد يضحك : عاد كل يوم ياخالتي مايصير .. الله يعين بأجل شغلي الى ماتخلص شبكة هزآع
    ندى : الشغل مايخلص طول عمرك مشغول اجلس هنا أسبوع مايضر
    فهد : يصير خير .. أجل انا طالع بروح لجدتي أسلم عليها عشان تأخذون رآحتكم مع شوق
    أم رياض : مو تنسى تجي على وقت العشاء
    فهد : ابشري من عيوني
    حاولت تفهم تصرفات فهد مع خالته زوجة ابوه يحترمها ويحبها وبمقام أمه .. وبنفس الوقت تحس انه يعاني من أهله كثير ومايقدر يتأقلم معاهم .. بالنسبه لها اذا اتضح لها شي تكتشف شي غامض يستحيل عليها فهمه .. شخصيته وأفعاله غريبه والأغرب تعامله معها يوم قاسي ويوم حنون .. عرفت فيه جوآنب كثيره غآمضه
    ماتقدر توصف الآ بمتآهــه مستحيل أحد يفهمها وينجو منــهــآ
    شوق ( أمرك عجيب يافهد وين جبروتك وظلمك وسلطتك .. ماعرفت لك !)
    طلع وتركها مع خوآته وأم رياض وجلسوآ يسولفون مع بعض
    ::
    ::
    حالتها بكاء حاد .. مكانها قبر يلم بقايا شتاتها .. جوها حزن وألم وعذآب
    جت عندها جارتها ام صالح تشفق عليها يتيمه وحيده لا اب ولا أخ ولآ أهل يسئلون فيهآ واعمامها من سنين ما تعرف شي عنهم
    فاتن تبكي بحرقه : والسوآت يا عمتي
    أم صالح : ربك كريم يابنتي أكيد يومين ويطلع
    فاتن : ماجاء ابو صالح من القسم أبي اسئله ويش صار معه
    ام صالح : أن شاء الله بيجي ومعه الاخبار الزينه
    فاتن : أمين ياررب .. انا خايفه ياعمتي خايفه مالي أحد من بعد أبوي مالي غير الله ثم انتم
    ام صالح : أن شاء الهل مانخليك تحتاجين شي يا فاتن بس انتي اهدي الحين اكيد ابو صالح على وصول
    سمعت صوته ينادي .. ورآحت له وفاتن ورآها
    فاتن : بشرني ياعم ويش قالوآ لك
    أبو صالح بحزن : ويش أقولك يابنتي أخوك ماله أمل يطلع من السجن
    فاتن : ولـــــيــــش ؟!
    أبو صالح : فايز عليه بدل القضيه عشر وكلها بأدله ثابته
    فاتن بصدمه شلتها عن التفكير : قضايا ويش ؟
    ابو صالح بحياء وحزن على حالة فاتن : سرقه وأغتصاب وترويج مخدرآت غير بيع الخمور والعياذ بالله
    طاحت على الارض ماهي مصدقه اللي تسمعه صح اخوها كان يرميها بالنار لكن ماتوقعته يسوي اشياء تخالف الشرع كيف لا وهو باع شرف اخته عشان مبلغ مالي .. نزلت دمعة حاره على خدها وين العزوه والسند لها ..الكل أختفى بغمضة عين وبقت وحيده ابوها مات واخوها الله وحده العالم بحاله وحالها مين بيهتم فيها ويرآعيها ويشوف طلباتها بكت بصمت وأخذت الدموع مجرآها بين تجاعيد وجهها الشاحب
    ام صالح تحاول تسندها : قومي حبيبتي ربي يكتب اللي فيه الخير
    فاتن : خير !!.. ماظنتي يجي من ورى فايز خير ياعمتي .. أنا تعبت ياليتني مت ولا صار اللي صار فيني
    أم صالح : ويش تقولين يافاتن انتي مؤمنه بقضاء الله وقدره أستغفري ربك يابنتي
    فاتن تحاول توقف بمساعدة أم صالح : اللهم أني استغفرك فتُب علي يا أرحم الرآحمين
    ابو صالح : الله يصبرك يابنتي وتأكدي ان كل هذآ اختبار من رب العالمين والله اذا أحب عبداً ابتلاه
    فاتن نزلت دموعها بغزاره : يامصبر أيوب صبرنا .. اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيراً منها
    ام صالح : ما رآح نتركك يا فاتن .. وأي شي تحتاجينه بس قولي لأبو صالح عليه وهو مايقصر
    فاتن تضمها : لولاكم ياخالتي ضعت .. أنتم الأهل والعزوه اللي فقدتها
    أم صالح : أنتي بنتنا وبعيوننا ..
    جلست بالصاله وجابت لها ام صالح كاس مويه تشربها

    :::
    :::
    طلعت مع جلالي للصيدليه كآنت تتأمل الطريق اللي ماشين فيه فجأه وبطريق جانبي وقف جلالي فجأه وضرب رآسها بالكرسي اللي قدآمها ..
    صرخت : ويش في ؟.. أنفتح الباب فجأه وسحبها بقوه وهي تصارخ والطريق فاضي
    هنادي تضربه : اتركني ياهوو .. بعد عني والله لأوريك
    جلالي ينزل وهو خايف : هنآآدي وين رآيح أنتي
    هنادي تصارخ : جلاآآلـــي أتصل على الشرطه
    ولدين متلثمين وسياره مظلله بالكامل .. دخلوها بالغصب ومشوآ بأسرع مايمكن وبعد أجزآء من الثوآني أختفت سيارتهم عن الانظار ..
    بآلسياره
    حاولت تحرر نفسها منه وهو ماسكها بقوه والثاني يسوق السياره بسرعه
    هنادي : رجعوني والله لأ اخليكم تندمون .. وقآمت تصارخ وتضربه بأقوى ماتملك لكنه يرجع يكتفها حتى يتحكم بحركاتها .. بعد دقائق وقفت السياره وسحبها لدآخل بيت مهجور أول مره تشوفه
    هنادي : ياحقير ويش بتسوي فيني .. دفها دآخل غرفه فاضيه وحالتها مزريه للغايه ومكان زآد الخوف فيها أكثر
    نزل اللثام عن وجهه وبآنت ملامحه بالظلام
    هنادي تفاجئت : أنـــــــت
    ماجد : ليه توقعتي أحد ثاني
    هنادي عصبت وصرخت عليه : ياوآطي كذآ تجرني من سيارتنا
    ماجد : وانتي على كيفك تصورين اللي تبين وتطنشين اللي تبين
    ماقدرت تفكر الموقف بحاله شلها عن التفكير نست كل شي خوفها منه يرعبها تمنت أنها الأرض تنشق وتبلعها ولا تمر بهذ الموقف .. ماتعرف بأيش ترد عليه أو تبرر له او بالأصح نست أيش سوت وخلته ثاير جنونه ومايفكر باللي يسويه كل همه يعلمها الحق ويأدبها
    ماجد بصوت حاد ارعبها : ليش ماتردين والا مافي كلام تقولينه
    هنادي حاولت تبين له انها قويه ومافي شي يهزها : كيفي مأبي ارد على واحد مثلك وآطي وحقير
    ماجد عصب من كلامها وقرب منها اكثر ودفها على الجدآر بقوه : أنا وآطي يالسافله
    ردت عليه بنفس نبرته : أنا أحسن منك مليون مره لا تغلط
    ماجد مسكها مع دقنها وضغط عليها بقوه وعيونها متعلقه فيه وقال لها بهمس حآر : أسمعي ياهنادي بعدي عن طريقي وأتركيني بحالي لآ تخليني أحطك برآسي من جد وذيك الساعه بتدمين أشد الندم
    هنادي ردت عليه : أصحى من القذآره اللي أنت فيها ولآ تلمسني يانجس .. ماقدر يستحمل أكثر من كذآ عصب منها ومن طريقة رميها للكلمات بدون حساب .. وصل لحد مايقدر تحمله بتصرفاتها وكلامها تجنن جنونه.. صرخ عليها
    ..: أنا مو زي ماتفكيرين ياغبيه .. انتي وحده تشوف اللي تبي واللي ماتبي ترميه ورآها أنا حذرتك بس أنتي ماينفع معك .. لكن صدقيني اذا ماربيتك صبرك علي
    هنادي : طز فيك وأعلى مابخيلك اركبه .. وحسك تسوي حركه من حركاتك الغبيه لأني وقتها بروح الهيئه وأعطيهم عنوآنك والمقطع ويالله وريني ذيك الساعه ويش بتسوي ..
    شاف قزآز طايح على الأرض ومتكسر أخذ قطعه ومشى لها بأندفاع والشر بعيونه وحطها على رقبتها وقال لها بنبره تخوف : اذا فيك خير سويها عشان أشوه لك جسمك
    غصت بريقها وهي تشوف الشرار يطلع من عيونه دفته عنها وركضت لخارج البيت وهي ماتدل الطريق .. أخيرا وصلت للشارع نزلت دموعها خوف منه ومن تهديده حست انها تسرعت بكلامها لكنه استفزها وغصب عنها قالت اللي قالته حتى تبين له انها قويه وبدآخلها متأكده انها مستحيل تتصرف مثل هذآ التصرف .. شافت سيارتهم ورى السياره اللي دخلها ماجد فيها .. وركضت لها ودخلت
    هنادي تبكي : جلالي امشي بسرعه
    جلالي : أنت في صير شي
    هنادي : ما صار شي بس امش انت يالله .. وتحركت السياره لبيتهم



    بــعـــد أسبوع
    مر هادي على أبطالنا وأجوآئه كآن عاصفه قليلا بالهموم والأحزآن
    دق تلفون البيت
    شهد : ردي ياسحر مآني فاضيه
    سحر تسكر دفترها : طيب برد ياربي ورفعت سمآعة التلفون
    سحر : الو
    أم يوسف : السلآم عليكم
    سحر : وعليكم السلام ورحمة الله وبركآته
    أم يوسف : هذآ بيت محمد القايد
    سحر : ايوه هذآ بيته مين معي ؟
    ام نايف <أسم ولدها ابو محمد : أنا ام نايف
    سحر : يآهلآ والله .. أمريني ياخالتي بغيتي شي
    أم نايف : اي والله بغيت أكلم الوآلده يابنتي
    سحر : الوآلده متوفيه ياخالتي بس تقدرين تكلمين أختي الكبيره
    أم نايف : طيب ناديها بكلمها
    سحر : هي ببيتها الحين أعطيك رقم جوآلها تكلمينها
    أم نايف : طيب أبوكِ موجود
    سحر : أيوه موجود تبين أناديه لك
    أم نايف : اذا ماعليك أمر ورآحت لعمها بالصاله وجاء معها مستغرب أن في حرمة تطلب تكلمه
    أبو مها : السلآم عليكم
    أم نايف : وعليكم السلام ورحمه الله وبركآته. كيف الحال يابو مها
    أبو مها : الحمدلله بخير هلآ ياختي قالت لي البنت أنك تبيني
    أم نايف : أي والله ياخوي أنا ابيك بموضوع
    أبو مها : ويش هو الموضوع
    بعد ربع ساعه من المكالمه سكر وجلس يشرب قهوته كالعاده
    سحر : يبه ويش تبي الحرمه منك اول مره حرمه تكلمك
    ابو مها : وين شهد قولي لها تجيني بغرفتي
    سحر : طيب الحين اقول لها ورآحت لها بالمطبخ وشافتها مع رغد تسولف
    سحر بسرعه : شهد شهد
    شهد : نعم ويش تبين
    سحر : الحقي في حرمه كلمة ابوي بالتلفون والحين ابوي يبيك بغرفته
    شهد بخوف : ماتدرين ويش يبي فيني
    سحر: للأسف الشديد ما ادري
    رغد تدفها : روحي شوفي ويش في وتعالي قولي يالله


    شهد تمشي : طيب بروح مشت لغرفة عمها ودقت الباب عليه
    ابو مها : ادخلي ياشهد
    شهد : هلا يبه قآلت سحر تبيني
    ابو مها يضحك : ليش خايفه مافي شي تعالي اجلسي بكلمك
    شهد : خير يايبه ويش فيه ؟
    ابو مها أبتسم : مابي اقول مقدمآت يابنتي كلمتني اليوم حرمه خطبتك و بيجون يوم الأحد يشوفونك
    شهد بحياء كساها : ومين هم يبه
    ابو مها : والله ما أعرفهم بس بسئل من بكره عن الولد أسمه يوسف
    رفعت عينها لعمها بجمود تردد صوت عمها بأذنها .. ماتخليت بيوم أنه يخطبها صدمه ومفاجئه بنفس الوقت
    شهد : بـــس يــ
    ابو مها : يابنتي انتي مو مره والا مرتين تنخطبين وكلهم ترفضينهم خليني اسئل عن الولد واخلاقه وايش يشتغل وبعدها يصير خير وانتي بعد استخييري وقرري
    شهد : يبه انا بكمل دراستي
    ابو مها : عادي تكملينها ببيت زوجك يابنتي الزوآج سنه من سنن الحياه هذي مها وشوق تزوجوآ وريم أنخطبت وزوآجها قريب انا ابي اشوفكم مستورين مع ازوآجكم قبل لآ أموت
    شهد : لك طولة العمر يايبه .. الله يخليك لنا
    ابو مها : ويخليكم لي .. وانتي وخوآت أمانه عندي يابوك أبي استركم وأزوجكم باللي ترضون فيه وتأكدي أني ما أغصبك على شي القرآر بالأول والأخير لكِ
    شهد توقف : خليني افكر واستخير يايبه وانت أسئل عنه والله يكتب الله فيه الخير
    أبو مها : الله يسعدك ويوفقك يابنتي
    طلعت من عند عمها لغرفتها طوآلي ولقت رغد تلعب ميشو
    رغد : هاه بشري ايش يبي بابي
    شهد جلست على السرير : ماراح تتوقعين ويش قال
    رغد تحمست : ويش قولي هيا
    :::
    :::
    ريم : يالله مو متخيله بكره شبكة لينا
    سحر : الله يوفقها مع هزآع وربي تستاهل كل خير كآن نفسي يسونها هنا بالمدينه عشان نحضر
    ريم : توها ارسلت لي مسج وصلوآ الرياض
    سحر تغمض عيونها : كيف تتخيلين شكلها بالفستان الفوشي
    ريم تلعب بشعرها : أتوقع بتصير زي سندريلا
    هنادي تقفل الكمبيوتر : أووف سندريلآ مره وحده كنت احسبها باربي
    ريم : هه هه بآيخه مره هنوده
    هنادي تحرك شعرها : ويش رايكم أصبغ شعري بُني
    سحر بنص عين : تصبغين ليش ؟
    هنادي : تغيير .. بسوي لوك جديد بغير هنادي هذي بتاتاً
    ريم : أجليها للأجازه مابقى الآ شهر عليها
    سحر بتأفف : يووه كل ماتذكرت انو باقي شهر ويتحدد مصيرنا اموت رعب
    هنادي : خلاص بتخلصون وبتدخلوآ ان شاء الله الجامعه
    ريم ترفع يدها : الله يسمع منك
    سمر تلف على الجهه الثانيه : بليز اسكتوآ ابي انام الساعه 1
    هنادي : بكره خميس ليش مستعجله على النوم
    سمر : نعسانه مره ابي انام
    ريم : طيب بنطلع نتفرج على التلفزيون اكيد في فلم
    طلعوآ كلهم لغرفة التلفزيون وجلسوآ عند رغد اللي مطنشتهم وجالسه تكتب بدفتر اشعارها تركته على الكنب ورآحت للمطبخ تسوي لها نسكآفيه .. تلقفت سحر وفتحته وقرت اللي كتبته رغد بصوت عالي شوي
    هذا وإنتَ إسمك : { حبيبي } إبتعدت !!
    كيف لو إنّك " عدو " وإلا " غريب " ؟
    لما في جرحي على قلبيإجتهدت
    شي أكيدالجرحلك منّه " نصيب "
    قلت لكبنسى المحبه " ما وعدت "
    !وإنْ تراجعت بـ كلامي ماهوعيب
    كنت أحزن لك ، وأفرحلو سعدت
    طول عمريكنت من عينك قريب
    وحدك إللي فيوسط قلبي : قعدت
    صرت تجرحني وعلى إيدكأطيب
    يسألوني الناس عنّك - منبعدت؟
    عطني { حلٍ } يقنع العالم ، وأغيب
    ريم : حركآت رغد كاتبه كذآ
    سمر : حسيت انها تعاني
    هنادي : تكفين هووس بس قال تعاني هجدينا
    سحر سكتت وهي عارفه باللي تعانيه رغد لكنها ماتتجرأ تقول لها شي حتى ما تجدد جروحها اللي ماجفت
    سمعت صوتك النغمه المخصصه له وفزت من مكانها
    سمر : ياساتر كل هذآ عشان سيف
    ريم : مشتاقه له من اسبوع ماكلمني عشان الأختبارآت وردت عليه
    ريم : هلا بروحي
    سيف : هلا فيك ياروح روح روحي كيفك
    ريم : بخير دآم سمعت صوتك انت ويش اخبارك
    سيف : الحمدلله بخير يالغاليه طمنيني كيف اختباراتك
    ريم : زينه سهله
    سيف : شدي حيلك لا أوصيك
    ريم تروح للغرفه حتى تأخذ رآحتها معه بالكلام بعدين عن ازعاج خوآتها
    سحر : اقول رغد ايش كان يبي ابوي بشهد
    رغد : شهد انخطبت طلوآ كلهم ببعض
    سمر : بذمتك انخطبت مين وكيف ومتى ؟!
    رغد : اسئلوها هي ورآحت سحر وسمر وهنادي على طول لغرفة شهد
    ::
    ::





    بيوم ملكة لينا وهزآع
    اشترت لها فستان وكشخت حتى تروح بدري لأهل فهد ببيتهم لأنها وعدت ندى تجي بدري .. دخل عليها حتى يغير ثوبه وغترته وهو يتأمل شكلها الناعم وملامحها الساحره .. هي زبطت نفسها بنفسها لأنها أخذت دورة تجميل من قبل وماهره بالميك آب والشعر مستشوره شعرها وملففه اطرآفه ومن الآمام بف خفيف ومنزله خصلات من شعرها على وجهها وميك آب هادي بارز عيونها العسليه الوآسعه مكحلته بكحل أسود وآي شدو وردي وأسود وكآنت بقمه النعومه والجمال وفستانها الوردي والليموني زآيد انوثتها .. بعد ما لبس وخلص قال لها


    فهد : يالله مشينا
    شوق : طيب أنا نازله ورآك
    لبست عبايتها ونزلت ورآه بعد ماحصنت نفسها وقالت الأذكار وركبت السياره ومشوآ للبيت أبو رياض بعد ماوصلوآ
    نزلت ودخلت للقصر وهو أتجه الى قسم مجلس الرجال
    ندى : مشاء الله تبارك الله ويش هالزين ياشوق صرآحه اليوم بتحطمين الكل
    شوق بحياء : ويش رايك بالفستان جابه لي فهد بدون ما ادري
    دآنا : حركآت خالي فهد رآح جابه
    شوق : ايه مادريت الا وهو جايبه لي
    ام دآنا : بس صرآحه روعه الفستان موديله نآآعم بس عاري شوي
    شوق : مايمديني اعدله امس جابه
    ام رياض : ماعليك يابنتي اهم شي يجنن وانتي اللي محليته
    شوق حمرت خدودها : تسلمي ياخالتي من ذوقك
    دآنا : متى تجي خالتي وليان ؟
    ندى : لسى ماخلصوآ كلمتهم قبل شوي
    ام دآنا : متى يوصل الورد تأخر
    ام رياض : هزآع يقول على وصول
    شوق : مره حلو الديكور اللي مسوينه والكوشه مكانها روعه
    ندى بغرور : كله ذوقي أنا ولسى ماوصل الورد عشان تشوفينه يهبل
    شوق : صرآحه ذوق مره ندو
    وصلت مريم زوجة رياض وأمها وخوآتها دخلوآ وسلموآ على ام رياض والبقيه
    اخت مريم تهمس : هذي مين اللي لابسه وردي
    مريم بصوت وآطي : زوجة فهد
    اخت مريم : ماتوقعتها مزيونه كذآ طلعت احلى من تصوري
    مريم بغيره : مافيها زين
    اختها : حرآم عليك كل هذآ مافيها زين
    مريم : خلاص قفلي السالفه
    بعد ما أجتمعوآ المعازيم وأشتغل الدي جي وبدوآ البنات يرقصون
    ندى تسحب شوق : يالله قومي ارقصي
    شوق : لا ما أبي استحي
    ندى : بتقومين غصب عنك يالله بس وسحبتها وقبل يرقصون سلمت على بنات اعمامها
    ندى : أعرفكم على زوجه فهد شوق
    شوق تسلم عليهم : كيفكم ؟
    لمياء بابتسامه حلوه : بخير انتي شخبارك
    شوق : الحمدلله
    ندى : هذي لمياء وهذي رزآن واروى وبيان
    شوق : اهلا وسهلا
    رزآن بغرور لفت عنها : انا رايحه اجلس
    اروى : انا برقص امشي ليان معي ارقصي
    ليان : اوكي يالله
    شوق أستغربت حركة رزآن : اقول ندى شكلها كبيره
    ندى : ايه عمرها 23 ودرست برآ علم ورآثه ببريطانيا
    شوق : مشاء الله وخلصت دراسه
    ندى : ايوه هذي السنه .. يالله بتلفين عشان ماترقصين
    شوق تضحك : لا والله مو قصدي
    ندى تمسك يدها : يالله بس قدآآمي
    بعد ما رقصوآ وجلست مع ندى وليان اللي تسولف معهم وصلت لينا وامها وأخذتها ند ىتسلم عليهم لانها تعرف لينا وامها نادتها ام رياض
    شوق : هلا خالتي
    ام رياض : الله يسعدك ياشوق شوفي فهد برآ عند البوفيه بالحديقه أتصل يبي ندى تأخذ منه اغراض روحي انتي
    شوق : ابشري الحين اروح له
    ومشت لجهة الحديقه وطلعت من غرفه زجاجيه تطل على الحديقه أنصدمت وهي تشوفه يكلمها وهي كاشفه عنده بدون عبايه او طرحه وبكامل أناقتها من ميك اب ولبسها القصير سمعت كلامها له
    رزآن : متغير بعد الزوآج مره يافهد
    فهد : كيف دراستك ؟
    رزآن : خلك من درآستي انت قولي ويش اخر اخبارك اخر مره شفتك فيها قبل سنه ببريطانيا
    فهد : الحمدلله انا بخير وعايش بحياتي
    رزآن : والله اشتقت لك ولذكرياتنا بالريجنت ستريت
    فهد : ايام ورآحت وبقت ذكريات
    رزآن : على فكره زوجتك تعرفها من قبل
    فهد : طبعا لا
    رزآن بدلع : تحبها انت
    فهد بتضجر : رزآن ادخلي جوآ وخذي الأغراض معك انا مشغول مو فاضي لسوالفك
    رزآن تكشر : الحين ماتبي تكلمني واول كنت تموت وتكلمني
    فهد طنشها ولف وهو يشوف شوق وآقفه عند باب الغرفه الزجاجي شاف عيونها ونظرآت الأستحقار فيها لفت ومشت بترجع ادرآجها لحقها وهو يناديها طنشته ولا ردت عليه وصل عندها قبل تطلع من الغرفه ولفها عليه بقوه
    فهد بحده : لا تطنشيني
    شوق : أرجع لذكرياتكم القديمه .. وتركته ورآحت للصاله


    اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما ابد..االلهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام .
    و اكفه بركنك الذى لا يرام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .و اكلأه فى الليل و فى النهار .
    و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة
    المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
    اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه..اللهم امين.
    إلهي ..

  5. #35
    ملكة الصورة الرمزية ^.^lamaaar^.^
    تاريخ التسجيل
    03 - 01 - 2011
    المشاركات
    536

    افتراضي

    &&&&&&&&&&&&&&
    البارت الرابع والعشرون
    &&&&&&&&&&&&&&



    جٍ'ـَآإ يطيّب خآطريّ بـ/كلمتيَـَـنٌٍ~*

    يحسٍ'ـَبّ آنٍ رضآيّ [مض'ـَمونّ وسهل]-

    عذرٍهـٍ آلليّ رٍج'ـَعه"شوٍق"وحٍ'ـَنين..!

    يحسٍ'ـَبّ أإنّ رٍضآيّ بـ /شويّة غٍ'ـَزل..‘

    مآدرىّ أإنيّ "حآلف "وٍ حآلف يمينّ.. !

    مآ أرٍدّ بـ ’كلمتيّ‘ مهمَـآ عمل. . .}-


    مآيليَـَـنٌ آلـ"قلبٌ"وٍآلله مآ يليَـنٍ‘


    أإنّ زعلّ . . يزعلّ ]- ويعنيّ لوٍ زعٍ'ـَل . . !

    فهد بحده : لآتطنشيني
    شوق : ارجع لذكرياتكم القديمه .. وتركته ورجعت للصاله وبدآخلها نار تتوقد بقلبها من اللي شافته رآحت للصاله وجلست والصمت مخيم عليها شكل رزآن مستحيل تنساه وهي وآقفه قدآمه بكل ثقه بلبسها العاري القصير .. كتمت الحرقه بصدرها وهي مستغربه كيف مبادئها تسمح لها تظهر بهذآ الشكل قدآمه تذكرت انها دارسه برآ وعاشت فتره من حياتها هناك ..
    شوق ( ايه ايش عليها ماعندها مشكله لوتكون عاريه قدآمه الحياء رآح اللهم ياكافي .. بس أنا بربيها قليلة الحياء هذي وبكل وقاحه واقفه قدآمه وتتلزق فيه وهو فانح فمه معها ) .. غمض عيونها ووقفت رآحت للمرآيا حتى تشوف شكلها واذا علامآت التوتر باينه عليها .. زآدت روجها وهي تضغط بقوه على القلوس كأنها تطلع كل حرتها فيه .. ورجعت عند ندى وليان وتضحك وتسولف معهم .. دخلت رزآن ونظرات وطالعت شوق بأستحقار جلست قبالها وحطت رجل على رجل وماشالت عيونها ثانيه عنها
    شوق ( صدق وقحه هالادميه ماعندها دم وتستحي على وجها وتنزل عيونها .. لكن برد لها الصاع صاعين على بالها بأسكت لها ولأشكالها ) .. وطالعت فيها ونظرآتها شرسه وناريه ومانزلت عينها عنها الا لما بدت رزآن تغير نظراتها
    رزآن ( ويش لاقي فيها فهد .. لا جمال ولا تعليم ماتضاهيه بجماله ويش عاجبه فيها )
    بدأت زفه لينا .. ودخل معها هزآع وكآنت مرتبكه كثير لأنها بتجرب شي جديد عليها وبتدخل حياه يشاركها هزآع في كل تفاصيلها .. مرتبكه من قربه منها ومن العيون المتسلطه عليها
    ندى : ويش رايك فيها شوق
    شوق : مشاء الله تبارك الله تهبل ليونه هي صديقة سحر وريم
    ندى : ايوه افتكرهم بزوآجك قالوآ لي
    شوق : تعالي نشوف خالتي محتاجه شي الحين عشان بعد الزفه وكذآ يتعشون الناس
    ندى : اوكي يالله نروح
    بعد ماخلصت شبكة هزآع ولينا .. اخذ هزاع لينا لمطعم يتعشون فيه حاجزه لهم مخصوص وبعد ما بق بالقصر الا اهل فهد
    ام رياض : تعبانك معنا ياشوق انتي مريم
    شوق : تعبكم راحه ياخالتي يشهد الله علي انكم زي اهلي
    مريم : افا ياخالتي هزاع غلاته من غلا رياض
    ام رياض : الله يسعدكم ويوفقكم
    شوق : أمين ... دق جوآلها وردت
    فهد : في احد دآخل انا أبوي بندخل
    شوق : ايوه مريم موجوده ..
    مريم تاشر لها : انا بروح الحين خليهم يدخلون ... وقالت له يدخلون بالصاله الجانبيه .. ورآحت لبست عبايتها حتى ماتقابل عمها بفستانها .. سلمت على عمها وطلعت بعده للسياره وبعد مادخلت كآن الجو هادي وباين عليه انه معصب ماناقشته ابدا بأي كلمه والى الأن كل شي هادي بينهم
    فهد : ويش اللي سويته الليله
    شوق بدون أهتمام : تقصد اللي سويته انت
    عقد حوآجبه وأحتدت ملامحه : أنا ماتزوجتك حتى تحاسبيني
    شوق لفت عليه وبنظره قاسيه : وأنا ماحسبتك خليتك معاها "قالتها بمده " على رآحتك
    طالعها بنظره مافهمتها لكنه لفت على جهة الطريق تشوف السيارات والطريق المزحوم وهي تنتظر يكمل كلام لكنه سكت وبدآخله نآوي يكمل كلامه معها بالبيت ويفهمها اللي تجهله
    :::
    :::
    :::
    بعد ماصلت الأستخاره جلست على سجادتها وتفكيرها بالموضوع اللي فاتحها عمها فيه . بس هي موقفه حياتها على حياه مشاري ماتبي تتركه بعد ماعاهدت نفسها انها تربيه وتحسن تربيته طاحت عيونها تلقائيا على سريره وركزت بملامحه البريئه وهو نايم بسلام تفطر قلبها على حاله كيف تتركه وتتزوج وتخليه وحيد يعاني قسوة الايام خاصةً انه منبوذ من مجتمعه .. متأكده اذا عرف يوسف بحكايته احتمال كبير يتراجع بزواجه منها فكرت وأطالت التفكير وهي تدعي ربها ييسر لها أمرها ويدلها على الطريق الصحيح
    دخلت عليها رغد وشافتها تصفط سجادتها وباين الهم بعيونها .. بعد ماجلست على السرير قالت لها
    رغد : فكرتي بخطبتك ؟
    شهد والخوف مسيطر عليها : ماني قادره اقرر يارغد احس أني ابيه وبنفس الوقت ما أبيه مرتاحه وماني مرتاحه له .. كل همي مشاري مابي أتخلى عنه تعرفين أني متعلقه فيه بكل ما أحد يتخيله اتوقع لو أجيب اولاد مايوصلوآ لغلاة ميشو بقلبي
    رغد مسكت يدها بحنيه : شهد فكري بعقلك لاتفكري بعواطفك الحين انتي انخطبتي واذا خايفه على ميشو أحنا خمس بنات بنقوم بوآجبه واكثر كلنا نحبه بجنون .. لاتضيعي الفرصه من يدك انتي الخطاب كثير يتقدمون لك أخاف بيوم تتمني احد يدق الباب وماتلاقي هالشي
    شهد نزلت رآسها بحيره : بس انا خايفه من يوسف هو يدخن وغير كذآ يعرف اني ما أحبه وأكرهه ينرفزني بكل شي فيه احسه مغرور
    رغد أبتسمت على جنب وغمزت لها وهي تقول بنبرة شك : تكرهينه والا ماتبين له انك ميته عليه
    شهد بنظره قويه : ويش أموت عليه يخسي مابقى غيره قلوآ رجال الدنيا
    رغد تضحك : شهوده لو تحلفين لي ما أصدقك انتي تخبين حتى على نفسك خليك صريحه مع نفسك أولا وبعدين معنا
    شهد توقف بتوتر : رغد بليز كافي اللي فيني
    رغد ترفع صوتها : تحبينه يامجنونه لايضيع منك ترى يوسف البنات يركضون ورآه ركض
    شهد تطلع مع الباب : الله يهنيه
    رغد : ترى مسلسلك هذآ بيجي على راسك
    شهد : بروح اكلم ابوي يقوله عن مشاري
    رغد وقفت : هيه انتي .. من جدك صدق هبله مشاري بعيوننا فكري بنفسك .. وبعدين صلي مره واثنين والف الين يطلع معك شي
    شهد رجعت وسكرت الباب وهمست : شوفي برسل له مسج اقوله عن ميشو بجس نبضه يعني بيعترض او ايش
    رغد : بكيفك .. سوي اللي يريحك
    شهد بخوف : بس اخاف عمي يكون
    رغد تقاطعها : ابوي ما يجبرك على شي سوي اللي تشوفيه مناسب
    أخذت جوالها وأرسلت له مسج تنهدت حست انه هم وانزآح عن صدرها ولكن بقى الشي الأصعب وهو رده على المسج اللي تنتظره بفارغ الصبر
    قطعت تفكيرها كلمات رغد اللي قالتها بتردد
    رغد : شهد بكره بروح بيت أهل عبدالله
    شهد بصدمه طالعتها متفاجئه من كلامها : ويش قلتي ؟ وين بتروحين
    رغد حطت عينها بعين شهد : قلت بروح بيت اهل عبدالله سمعتي
    شهد : ليه بتروحين أنهبلت أنتي ويش تبين امه وأخته تقول عنك
    رغد قالت والغصه بكلماتها والدمع متجمع بعينها :أنتي ما تدرين عن النار اللي بدآخلي " مسكت السلسال اللي حاطته على صدرها ودبلة عبدالله ودبلتها فيها" .. بتأكد عبدالله حي أو ميت دآيم يجيني بأحلامي احساسي يقول أنه حي وينتظرني... " نزلت دموعها " ..أحبه يا شهد ماني قادره انساها ومتأكده انه موجود بكره بتشوفين


    شهد تجننت من كلامها : صدق انجنيتي .. الولد مات وأحنا متأكدين ويوسف حضر دفنه ويش تبين أكثر من كذآ تأكيد على كلامي وانتي كلمتي يوسف وقال لك الكلام الصحيح بس شكل فيوزك ضربت
    رغد قالت بألم : تخيلي يوسف يموت اليوم ويش بيصير فيك
    شهد بتاقائيه وخوف : بسم الله على قلبي في اللي يكرهونه يارب
    رغد ابتسمت من بين دموعها : شفتي تحبينه .. كيف أنا ياشهد.. "بدت تبكي بصوت وآضح " .. حسي فيني لو يوم أن شاء الله ماتجربي النار اللي تحرق قلبي
    شهد ضمتها لحضنها : الله يعينك ياحبيبتي بس أنتى لاتزيدين على نفسك هذآ مقدر ومكتوب من رب العالمين مانقدر نغيره
    رغد وهي تبكي على صدرها : بس بكره رآيحه يعني رآيحه وكمان بفاجئهم
    شهد حست ان براسها شي بس سكتت لانها تعرف عناد رغد واذا صممت على شي تسويه

    بغرفه ثانيه من غرف البيت
    كآنت جالسه على المسن وجاتها أضافه من أيميل غريب قبلت الأضافه وعلى طول فتح معها محادثه
    ولفت نظرها نكه { حلوه أحبك من شفاتك }
    حلوه أحبك من شفاتك : السلام عليكم
    سحر : وعليكم السلام
    حلوه أحبك من شفاتك: كيفك ؟
    سحر : الحمدلله .. مين أنت ؟
    حلوه أحبك من شفاتك : أنا اسمي أهتداء ويدلعوني هدو
    سحر : عاشت الاسامي ياهدو .. بس من وين جبتي ايميلي
    حلوه أحبك من شفاتك : من ايميل رسلته وحده من صديقاتي لي وأضفتك لاني احب اتعرف
    سحر : ايووه
    حلوه أحبك من شفاتك: ويش اسمك انتي ؟
    سحر : اسمي سحر
    حلوه أحبك من شفاتك: عاشت الاسامي سحوره
    سحر : تسلمين ياقلبي .. انتي من وين
    حلوه أحبك من شفاتك: الرياض
    سحر : أنا من المدينه
    حلوه أحبك من شفاتك: ماتوقعت اتعرف على احد من هناك اول مره اضيف احد من المدينه
    سحر : هههههه عادي هدو اهل المدينه طيبين وكريمين
    حلوه أحبك من شفاتك : بدينا بالمدح
    سحر : هذا شي متعارف عليه ياحلوتي
    حلوه أحبك من شفاتك : ماقلت شي
    سحر : سوري يمكن انفعلت شي حبتين
    حلوه أحبك من شفاتك : لا عادي
    سحر : كم عمرك هدو
    اهتداء : 25 وانتي
    سحر : العمر كله انا 19
    اهتداء :عادي نكون اصدقاء
    سحر : يس يس عادي

    دخلت هنادي عليها وصرخت : ابي الكمبيوتر
    سحر : لو تطقين ماراح تجلسين انا اليوم مخلصه اختبارات وباشبع منه
    هنادي بترجي : والله ظروري يابنت مو لعب
    سحر : بكرره خذي راحتك عليه
    هنادي بتضجر : ياويل احد يقول بكره مو انا
    سحر بعصبيه : وبعدين معك انتي ماتتركين حركات الاولاد ذي .. روحي عني طفشتيني
    هنادي عصبت : ويش قلتي حضرة جنابك .. ماسمعتي
    سحر : طرش ان شاء الله .. انقلعي عني يابويه
    هنادي بدون شعور اعطتها كف جامد الجمها عن الكلام ... بدت تتحول لشرسه ومسكتها مع كتفها بقوه : لو تقولي بويه مره ثانيه " وشدت شعرها " راح اسيح دمك هنا .. سآآآآمعه
    سحر مصدومه من ردة فعل هنادي ودموعها بوشك الانهيار .. بعد مادفتها انتبهت لشخص ثالث كان شاهد على كل شي صار بينهم وهي ريم اللي صدمتها ماتقل عن سحر ماقدرت تنطق بحرف وآحد .. مرت من جنبها هنادي بعد مارمت عليها نظرات ناريه خلتها تبعد بخوف من عن الباب .. بعد ماطلعت وتركتهم جريت ريم على سحر ..







    آمــآ هي .. اختارت مكان بعيد عن الجو اللي يزيد كئابتها ويجرحها وجودها معهم بودن مايحسون ذنبها الوحيد انها ماكانت تزعل من اي انتقاد لاذع لها لكن هالشي تغير فيها من مده حست على نفسها وفكرت بنفسها وحزنت كثير على حالها حتى اهلها مايقدرونها ولا يحسون بمشاعرها المسفوكه الوحيده اللي كانت تداريها ولا تجرحها ورقيقه في التعامل معها هي شوق بعد مابعدت وتركت البيت الفرآغ أكتسى حياتها ماتلاقي اللي تشكي له همومها ويواسيها على صغر سنها الا ان شوق كانت تقول لها على أسرارها وهمومها ومعاناتها وهي كذلك تبادلها نفس الشي ترتمي بحضنها لما تحس بالخوف تحضنها لما تحن لشعور لأم والبنت كآنت هي أمها وأختها ومرسآها .. قفلت باب الملحق عليها بدون شعور منها دقت على رقمها اللي حافظتها عن ظهر قلب مشتاقه لصوتها وحنيتها .. ردت عليها بصوت مشتاق لها
    شوق بحب : هلآ هنوده وحـــــشـــتيني
    جاها صوت هنادي الباكي لأول مره تسمع هنادي تبكي دآئم كانت تواسيها وتشد على يدها وتقويها لكن هالمره مختلفه هي محتاجه من يقويها ويساندها محتاجه لأحد ترتمي بحضنه تشكي له عن اللي بقلبها : شـ..ـو..ق
    شوق وقف قلبها خافت على أهلها : هنادي تكلمي ويش فيك أحد فيه شي قولي طيحتي قلبي
    هنادي بأنهيار : محتاجتك جنبي ياشوق ابيك
    شوق حست بالحرج لان صوت سمآعه الجوآل عالي شوي وفهد متعلقه عيونه عليها: ويش فيك هنوده تكلمي
    هنادي : الكل مايحس فيني كلهم يجرحوني حتى ابوي حنون مع الكل الا معي ويش سويت انا حتى يصيرون كلهم قاسين معي
    شوق بحزن : ليش تقولين كذآ ياهنادي كلنا نحبك ونعزك
    هنادي تشهق : اللي يحب مايجرح ياشوق مايجرح يحسبون قلبي صخر مايحس بكلامهم غير انهم يوآسون بعض ويحسون ببعض الا أنا ماحد يسألني ويش فيني ويش مضايقني كلهم يبون ينبسطون معاي بس وقت ضيقتي ما الآقي احد
    شوق تأثرت وبدت تنزل دموعها : ياقلبي عليك ياليتني جنبك ياهنوده
    هنادي بترجي وبكاء حاد : خلي فهد يجيبك عندنا انا أشتقت لك ابيك بليز
    شوق بتأثر: خلاص لاتبكين قلبي مايتحمل يسمع صوتك وأنتي تبكين
    هنادي : انا بقفل الحين بروح انام بس كلمي العله زوجك ذآ وخليه يجيبك لا أرفع عليه قضية خلع عشان تجلسين عندنا
    شوق بدت تضحك : يخرب بيتك شيطانك حتى وانتي زعلانه تنكتين روحي بس نامي ابرك لك
    هنادي تمثل البكي : شفتي حتى انتي تجرحيني
    شوق بسرعه : والله والله ماكان قصدي انتي تعرفين غلاتك عندي
    هنادي انطلقت ضحكاتها : على بالي شي ثاني
    شوق : وقفتي قلبي ماعندك سالفه روحي نامي بكره ورآك مدرسه
    هنادي : طرده محترمه شكلي قطعت عليكم جوكم
    شوق حمر خدها وبحده : وجع ماتستحين أنتي نآآمي نوم الظآلم عباده
    فهد بصوت عالي شوي : اي والله قطعتي جونا
    هنادي ارتبكت وبأحراج وحياء : وجع هذا العله عندك على بالي طاس له بمحل بعيد
    فهد يضحك : ما العله الا انتي أحد يدق على عرسان بذآ الوقت قفلي يالله
    هنادي : شوق اسمحي لي زوجك قليل حياء أعطيه كف بالنيابه عني
    شوق تستهبل : وه انا اضرب فهودي
    هنادي تصرخ : أوخص ياحركآت في تطورآت على الساحه الزوجيه والعاطفيه
    شوق تقطع كلامها : كأني اعطيتك وجه زياده
    هنادي : بقفل وأفكك مانتي كفو أشكي لك .. بآآآي
    شوق تضحك : بآيوو
    بعد ماقفلت طلت بفهد بنظره ضحك منها وقال بأستفسار : هذي اختك اللي كانت تجيب لي الاكل بالخلسه يوم كنت بالملحق تحت تعذيبك ياهانم
    شوق : ايوه هي بس مو أختي تصير بنت عمي
    فهد : احس ماتفرقون بين بعض كلكم وآحد
    شوق : أكيد مانفرق وعمي كان ابونا كلنا ماعمره فرق بين احد فينا


    فهد ابتسم : حلوه علاقتكم مع بعض يالله طفي النور بنام
    شوق رفعت حاجبها تبي تستفزه : نام ويش اسوي لك
    فهد ضحك : ويش تسوين " ضحك بشر " تعالي اعلمك ويش تسوين .. وقامت عن السرير وحطت يدها على خصرها
    شوق : ياسلام كأنك الملاك الطاهر ماسويت شي الليله
    فهد تأفف : أنتي ماتنسين شي
    شوق بحده : طبعا ما أنسى اجل اشوفها قدآمك بدون حياء صدق اننها ماتستحي ودمها بارد تحمد ربها طلعت سليمه ما شوهت وجهها اللي ماخذه فيه مقلب
    فهد يكتم ضحكته : قلتيها ماتستحي بس بنت عمي حلوه ماعليها كلام
    شوق طلعت عيونها واعطته ظهرها : طول عمرك نسونجي وماتترك حركاتك الغبيه وعينك الطويله هذي يبي لها فقع
    فهد وقف وبعد الشرشف عنه جاء ورآها وحوط يده على خصرها وصورتهم معكوسه على المرايا وهي تتابع حركاته وهمس لها : تبين الصدق أنتي أول وحده من جنس حوآء أهتم فيها لا رزآن ولا مليون مثلها يسوونك
    شوق ضحكت والبسمه على وجهها رغم تحس ببعض الصدق بكلامه وقالت له : والله انك نصاب لو وحده غيري صدقت كلامك المعسول
    فهد ابتسم وباسها على رقبتها : المصيبه انك عارفتني
    :::
    :::
    اليوم اللي بعده

    كآنوآ بالجامعه بعد ماخلصوآ محاضراتهم شآفوا فاتن جالسه على طاوله لحالها وأتجهوآ لها قبل يخرجون من الجامعه
    شهد بأبتسامه : ايش فيه القمر زعلان
    فاتن رفعت راسها وتضحك : أكمل المحاضرآت اللي فاتتني بسبب الغياب
    رغد تسحب الكرسي وتجلس : ماخلصتي محاضرات
    فاتن : باقي لي وحده بعد نص ساعه انتم شكلكم طالعين
    شهد : ايه خلصنا وبنروح بدري دآم عندك محاضره
    فاتن : ويش رايكم تجون عندي الليله بالبيت ماعندي أحد صايره وحدآنيه
    رغد : سآمحينا الليله مافي مجال ان شاء الله يوم ثاني
    شهد تذكرت : الا على فكره فتونه ويش صار على أخوك مو قالوآ بيحولونه المحكمه
    فاتن ولمعة الحزن بعينها : لسى الحكم يوم الخميس بس ابو صالح يقول مافي أمل يطلع
    شهد ورغد : الله كريم
    شهد : لا تيأسين رحمة ربي وآسعه
    فاتن : مدري ايش اقول لو ينسجن بكمل حياتي لحالي وربي اني اخاف انام بالبيت لحالي اخاف يدخل علي حرآمي
    رغد حزنت على حالة فاتن اللي عايشه لوحدها : لاتخافين جيرآنكم مايقصرون على حد كلامك
    فاتن : اي والله مايقصرون وقفوآ معي واعمامي كلهم قفلوآ جوآلاتهم من سمعوآ بالخبر
    شهد : اسمحي لي اعمامك حقيرين
    فاتن : صدقتي والله
    رغد توقف : يالله نستأذن ورآنا مشوآر
    فاتن : الله معكم
    وطلعوآ وهم قاصدين مكآن وآحد لغايه بنفس رغد
    بآلسياره
    شهد : رغد مايرآودك أحساس الخوف
    رغد بأصرار : أبدا لو تحسين باللي احس فيه الحين يمكن ماتصدقين لو أقول لك أن احساسي انه حي متأكده منه 100%
    شهد : كلها دقايق ونشوف وين بيوصلنا أحساسك
    رغد : عندي أمل اشوفه اليوم حتى لو كآن طيف
    شهد بحنيه : أرحمي نفسك يارغد انتي تعذبين نفسك بنفسك
    رغد تلف على القزآز : وهالتعذيب رآضيه فيه
    بعد ربع ساعه وصلوآ للمكآن المقصود نزلوآ ودخلوآ عماره عاديه جدآ وطلعوآ للشقه أهل عبدالله
    كآنت ترجف بقوه وخفقآن قلبها يزدآد بشكل مضطرب خايفه تشوفه وبذيك اللحظة ماتقدر تحدد كيف بتكون ردة فعلها .. او تتأكد من مفارقته للحياه وتفارقها روحها وتلحق روحه بس لك
    طـــــــن طـــــن .. بكل هدوء وبطئ أنفتح الباب وقلبها وقف عن النبض وتجمد الدم بعروقها حت أن الوقت وقف عن السير وأنتهت الحياه فيهآ

    :::
    :::
    :::
    بالمدرسه
    كآنت تمشي مع عبير وتحكيها عن أخر مره شافت فيها ماجد
    عبير : تصدقين بديت اخاف من ماجد والله ماهو سهل ياهنادي لاتستهينين فيه هذي المره وقف سيارتك المره الجايه ويش بيسوي
    هنادي : والله رآح اربيه لك بس اصبري علي .. في شي براسي بسويه بخليه يندم على كل شي سوآه
    عبير : هنوده لاتلعبين بالنار بعدين تحرقك كلامه مايروح من بالي وبعدين أحس احنا فاهمين غلط
    هنادي عقدت حوآجبها : كيف فاهمين غلط قصدك فاهمين صح
    عبير بترجي : هنوده بعدي عن طريقه لو يدري رآئد والله غير يصير شي ماهو بالحسبان
    هنادي : انتي طول عمرك ضعيفه وخوافه هذول مايقدرون يسوون شي لنا معنا دليل يوديهم بستين دآهيه انتي ماتعرفين قيمة هالمقطع
    عبير بنظره خوف : عارفه ان المقطع فضيحه بحاله يكفي الكلام الوآطي اللي فيه فمابالك بالصوره ..هم وآطين ليش ننزل لمستوآهم ؟
    هنادي : هذآ ماجد قلت بربيه يعني بربيه واللي براسي بيصير لاتتعبين نفسك
    عبير جلست على الأرض وجلست هنادي قبالها : طيب ويش برآسك
    هنادي بخبث : رآح أفهمه أني ما أهتم له ولا لعشره أمثاله وبكره المقاطع باليوتوب
    عبير شهقت : ويش .. يوتوب حرآم عليك بتفضحينه
    هنادي ضحكت : انا مو وآطيه مثله لكن بأعطيه الدرس الثاني الأول كان تصوير المقطع والثاني بالطريق وياما في بعده دروس
    عبير : لالا هنادي ويش ذآ من تتبع عورآت الناس تتبع الله عورته ناسيه هالشي ؟
    هنادي تقشعر جسمها : لا مانسيت بس هالشي ماينسكت عليه وبعدين بتعرفين اني خايفه عليه هالغبي ذآ
    عبير بخبث : خآآيفه ياعيني
    هنادي بصدق : والله العالم هذآ وسخ ياعبوره بصراحه أحسه طيب بس انه غبي وحمار لما يروح لشي خارج عن فطرة الأنسان
    عبير تفكر : أنتي متأكده أنــه ... وسكتت
    هنادي : قولي من صاحبت اقول لك من أنت والمقطع دليل قاطع ويش تبين أكثر من أولاد مع بعض وربي شي يقرف بالصدفه شفته معهم واكيد كان ينتظر دوره لو مع بنات أرحم مليون مره من هالشي
    عبير شوي وتبكي : يمه كيف تطاوعهم نفسهم يسوون كذآ سبحآن الله كأنهم حيوآنات
    هنادي تتذكر اللي شافته وبتقرف : يرحم وآلديك سكري السالفه أحس بغثيان الله ياخذهم
    عبير : اللهم عافنا ولا تبتلينا
    هنادي تتنهد : آمـيـن
    مرت من جنبها سحر وريم ولينا .. وطنشتهم ولا طالعتهم وعيون ريم عليها ماتفارقها
    لينا تضحك : والله هزآع كل شوي يكلمني .. غثني
    سحر : من البدآيه غثك
    لينا بحب : وربي على قلبي زي العسل ماتصدقون اني اخق عليه واموت بدربه
    ريم :لسى بدري عليك انتي ماشفتي شي
    لينا : ايه نسيت انتي مجربه
    سحر : اقول لينا ويش كآن شعورك
    لينا بتتكلم بس لحقت على نفسها وقالت بغرور : ما أحرف بزآرين أنا
    سحر كشرت : بزر بعينك .. بكره بتقولين كل شي زي السلام عليكم
    ريم تضحك : بعدين نكسب ذنبك أذا أنخطبتي بنقول لك كل شي
    سحر بخبث : أنا اعلمكم مو انتم تعلموني
    لينا : شوفي ياسحوره لو بتوآفقين من بكره بتنخطبين
    سحر عقدت حوآجبه وهي تفكر بكلام لينا بعد ثوآني فهمت مقصد لينا وقالت : مابقى ألا اخوك أعوذ بالله
    لينا : ماقلت لك أنه أخوي الا اذا مانسيتي موقفكم الحميمي
    سحر عصبت وحمر وجهها وسكتت ماردت على كلام لينا اللي استفزها
    لينا ضحكت بخفه حتى ماتحط سحر حرتها فيها وقطعت السكوت : الا ويش فيها هنوده ماجات تستهبل زي عادتها والله فقدتها وفقدت ضحكتها
    سكتوآ ريم وسحر وطالعوآ ببعض .. وخيم الصت عليهم
    :::
    :::
    بعد مافتح لهم عبدالرحمن أخوعبدالله اللي كأنه تؤآئمه بكل شي نادى نوره أخته اللي كآنت غايبه ودخلتهم للمجلس بعد ماسلموآ عليا وعلى أمها اللي دخلت للمطبخ تسوي لهم قهوه
    شهد بحياء : سوري جيناكم بدون موعد
    نوره بأبتسامه وحب : بالعكس أحلى مفاجئه ماتوقعت أشوفكم أبداً خصوصا رغد "وركزت بنظرآتها على رغد اللي منزله رآسها وباين الحزن بعيونها "
    نوره توقف : ثوآني اروح اشوف أمي ونرجع لكم
    شهد : تفضلي خذي رآحتك .. بعد ماطلعت ورآحت للمطبخ عند امها
    ام عبدالله : مدري ويش جابها
    نوره : اتوقع عشان عبدالله الله يرحمه نسيتي يمه انكم كنتوآ بتروحون تخطبونها ترى مو سهل اللي مرت فيه
    وبالذآت انه كآن يحبها
    أمها بأستغراب : يحبها ؟!. نوره تجمعت الدموع بعيونها
    نوره : ايه كآن يحبها مسكينه يمه رغد امها ميته وابوها كل ذريته بنات وبنا عمها عايشين عندهم حالهم يكسر الخاطر
    امها شوي وتبكي لكن تمالكت نفسها : الله يعلم يابنتي اني حبيتها وزآد غلاها بقلبي لانها من ريحته الله يرحمه بس ويش نسوي هذي قدرة رب العالمين
    نوره : طيب خلينا نرجع لهم تأخرنا

    بآلمجلس
    شهد تهمس : رغد أمسكي نفسك على الأقل الين نطلع من هنا
    رغد رفعت عيونها اللي نزلت منها دموع حاره : ما اقدر ياشهد كل شي يذكرني فيه
    شهد بتضجر : قلت لك من الأول ماحنا جايين بس العناد الله لا يبلانا
    رغد بدأ الدمع ينزل من عينها بغزاره : لاتزيدين أوجاعي .. أسكتي !
    دخلت أم عبدالله ونوره بيدها صينيه القهوه .. بسرعه مسحت دموعها لكن عيونها حمراء ومتورمه .. جلست جنبها أم عبدالله
    ام عبدالله : كيف حالكم يابناتي
    شهد : الحمدلله بخير ياخاله انتي كيفك وكيف الأولاد
    ام عبدالله : الحمدلله على كل حال " طالعت برغد اللي ملتزمه الصمت " وانتي يمه ويش اخبارك
    رفعت عيونها والدمع ماليها : ماشي حالي
    ام عبدالله : ويش لها دآعي الدموع
    رغد زآد دموعها وبدون ماتحس طلعت شهقتها وخبت وجهها بين كفوفها ضمتها أم عبدالله لحضنها وهي تمسح عليها .. ورغد تدفن وجهها على صدرها تذكرت كلماته لها وهمساته وحتى لمساته
    همت لها أم عبدالله : يايمه ادعي له بالرحمه
    زآد بكاها وزآدت ضمت أم عبدالله لها وهي متماسكه وقوتها تستمدها من أيمانها .. أما شهد ونوره متأثرين مره من الموقف
    رغد تبعد عن حضنها : سآمحيني ياخالتي زدت أوجاعك .. بس ماقدرت اتحمل لأنك أمه
    ام عبدالله : والله يابنتي غلاتك بقلبي الله العالم فيها
    رغد توقف : نستأذن الحين ياخالتي تأخرنا على البيت
    نوره : بس ماشربتوآ القهوه
    شهد توقف : يوم ثاني ان شاء الله
    رغد تمسح دموعها وتلبس طرحتها : يالله مع السلامه ... وباست رآس ام عبدالله وطلعت




    بالسياره
    بعد ماحركوآ من عند بيت أهل عبدالله دخلت في دوآمة البكاء وكان جلالي مشغل الرآديوآ على fm
    وجات أغنيه لمست الوتر الحساس عندها
    زعلان يادنيا عليك . . مخاصمك لا ما أبيك
    من يوم ما خذتي العزيز.. ماعاد تسوى شي فيك
    ميت أنا مدري حي.. واللي جرالي مو شوي
    اللي يضيع شي زعل .. وأنا ضيعت كل شي
    مشتاق له فاقد هواه ..محتاجه له روحي فداه
    هو اللي الشي الوحيد .. طلعت فيه من الحياه
    تعلقت عيون شهد فيهآ وهي تسمع كلمآت الأغنيه وكآنت منزله رآسها وتشوف يدهآ ترجف وبدأ يعلى صوت شهقاتها
    شهد مسكت يدها بحنان : خلاص يارغد مايصير كذآ
    رغد تحط يدهآ على راسها : مآآني قادره أتخيل انه خلاص مآت ماأقدر ماأقدر
    شهد : لا تتسخطين يابنت حرآم اللي تسويه أستغفري ربك

    :::
    :::
    :::
    ببيت أهل يوسف
    كآن جاي من العمل تعبان وهلكآن دخل الصاله وشآف امه تتقهوى مع أخوه الكبير
    يوسف : السلام عليكم
    امه وأخوه : وعليكم السلام
    يوسف يجلس بتعب : كيف حالكم
    ابو محمد : الحمدلله وينك مانشوفك يالعريس
    يوسف : العمل مشدديين علينا "لف على أمه ".. أقول يمه ماردوآ عليكم
    امه ضحكت : بدري يايمه يردون علينا خلهم يأخذون وقتهم
    يوسف من بعد ماقراء مسج شهد له أنقبض قلبه ..مايدري كيف يقول لأمه كيف بيفتح المموضوع معهم شآف أن الوقت مناسب أنه يتكلم معهم وقال : يمه انا بقولك شي أمس دريت فيه
    امه بأهتمام وعيون اخوه مركزه عليه : خير ويش في ؟
    يوسق يفرك يديه ببعض : شوفي يايمه شهد لقت بزر عمره تقريبا الحين 6شهور وهم يربونه وهي متعلقه فيه
    ابو محمد : يعني ماهو ولدهم ؟
    يوسف : لا ماهو ولدهم لقت بالشارع هو لقيط
    امه واخوه عقدوآ حوآجبهم لأنهم مافهموآ قصده
    امه : فهمني زين ويش تقصد ؟
    يوسف : يمه شهد أذا وآفقت ماتبي تترك هالبزر لأنها عاهدت نفسها انها تربيه طول العمر
    امه بعصبيه : هذآ اللي ناقص تجلس تربي كل من هب ودب اصلا هالبنت من أول أنا مابي اخطبها لك
    يوسف يحول يهدي امه : يايمه صلي على محمد .. البنت مسويه خير
    امه : قول له يابو محمد رآيك
    ابو محمد : شف يايوسف خطبنا لك اللي تبيها بس ماتوصل لهدرجه ويش بيقولون الناس عنها فكر بنفسك ترى كلام الناس مايرحم
    يوسف : بس انا متمسك فيها ومابي غيرها
    امه : تبيها لحالها ياهلا .. أما معها عيال خلق الله طبعآ لالالا
    يوسق يوقف يبي يتهرب من أمه وكلامها القاسي : طيب طيب انا بستخير.. ورآح لغرفته غير ملابسه ورمى نفسه على السرير يفكر بمسج شهد .. هو ماهو رآضي بهالشي لكنه متأكد مليون بالميه انه يبيها زوجه له مهما كان الثمن .. ويش هو شعور لك ياشهد ؟!..حب – اهتمام – أو أعجاب .. ليش يوم افكر فيك تضطرب دقات قلبي .. ليش لما أتخيل انك جنبي أتمنى من قلبي ان اللحظة ذي تتحقق بلمح البصر
    حـــــــب & وخطوآت للجنون
    أحبك .. ولا أبي الآ قربك .. ياليتك تحبيني زي ما أحبك بس المهم الحين بتوآفقين والا بتهدمين كل شي حلمت فيه
    صحى مفجوع على صوت ماجد اللي فتح الباب بقوه ورمى عقاله وشماغه بطفش
    يوسف : هيه انت ماتعرف تفتح الباب بشويش
    ماجد بسخريه : بسم الله على قلبك يارقيق .. ترآك رجال يارخمه تخاف من فتحت باب
    يوسف يرمي عليه علبه المناديل :الرخمه مثلك وشروآك .. بعدين ا ضن من ادب الدخول طرق الباب
    ماجد : من متى تعطينا دروس بالأدآب لا تعلمتها نتعلمها ..
    يوسف : شوف لو مايجيك نوم وتنكد علي قسم بالله لا أخلي العقال يعلم على ظهرك تقوم بشويش وعلى اطراف اصابيعك وتسكر الباب
    ماجد ينسدح على فراشه ويشغل التلفزيون على الجزيره سبورت يتابع مباراه : لا وتخطب وتتزوج كيف بكره لا صار احد ينام جنبك على طول بتصحى من اخف حركه
    يوسف : بالله انت ووجهك تقارن نفسك ببنت تنام جنبي .. شين وقوي عين
    ماجد : بكره بتشتاق لنومتك هنا يالحبيب وتتمنى ترجع للعزوبيه
    يوسف بضحكه ساخره : اشتاق للعزوبيه أعوذ بالله والله ولا افكر فيها ..
    ماجد : نام نام .. ماورآك الا الدمار

    :::
    :::
    :::
    كآنت جالسه بالغرفه قلبها مقبوض ماتعرف ليه .. فهد تأخر برجعته طلع من الصبح ولا رجع .. شافت الساعه تشير الى 3:30 قريب أذآن العصر .. قلقت كثير تدق على جوآله مايرد أول مره تطبخ غداء من زوآجها أشتاقت للمطبخ ولهوآيتها الطبخ ... برد الأكل وهو مارجع مقابله الطاوله اللي مجهزتها من بدري لكن للأسف كل ثانيه تمني نفسها انه أحتمال بعد ثوآني يدخل مع الباب .. أول مره تحس بالشوق له لكن لعبة مشاعرها بدت مع بدآية صحو احاسيسها .. مانست منظر رزآن معه ومياعتها بالكلام .. بدأ يتجدد كرهها له وقفت وأتجهت للطاقه وبعدت الستاره وهي تتأمل شوآرع الرياض الكبيره المزدحمه بكل وقت
    شوق : من جدي أنتظره أنا ... نسيت اللي سوآه معي وغير انه مايرآعي شعوري وأناني ..
    سمعت صوته ورآها يرد عليهآ : أنا مارآعي شعورك ومعك شي فريد الكل يتمنونه
    لفت عليه وهي رآفعه حوآجبها ماأنصدمت من كلامه : ياشين الوآثق " أبتسمت بخبث وطالعت فيه بنظرآت مافهمها او بالأحرى تجاهلها " .. اليوم طابخه لك غداء
    فهد ابتسم : شكلك رآضيه علينا
    شوق ت سحب الكرسي وتجلس: الأكل برد أجلس تغدآ
    نزل شماغه وعقاله وحطها على الكنبه .. وسمى بالله وقال : ويش يضمني اني ما أتسمم
    شوق ضحكت: لو أبي اسمم أحد كآن سممت رزآن .. وبدوآ يأكلون ومن جوعه أكل صحنه كآمل
    شوق : أحط لك زياده
    فهد : ياليت لاني جوعان بالمره .. وزآدت له صحنه
    فهد : أول مره أكل طبخ بيت
    شوق بأستغراب : ليش أمك ماكانت تطبخ الله يرحمها ..
    وقف الأكل ببلعومه
    حس تنفسه وقف والدم تجمد بعروقه ... سيرتها تجدد الجروح والآلآلم بقلبه
    تحمل كثير ولآزآل يتحمل كثير .. يعآني من غربة الوطن .. وغربة الروح
    جسده ميت وروحه أنعدم أحساسها من هذآك اليوم .. ظلم نفسه وظلم ناس كثير معه
    والسبب الأول والأخير {أمـــــــه }+{ أبــــوه }
    عانى في طفولته من قسوة الابوه .. عانى حرمآنه من حضن الأمومه
    طالع فيها بجمود ونظرآت ميته .. لأول مره نفسها تحضنه وتحتويه باللي فيه لمعة لألم اللي حافظتها وذآقته مرآرتها شافتها لأول مره بعينه برق الحزن نظرآته .. تعلقت عيونها فيه تنتظر ردة فعله ترك الملعقه ووقف ورآح يغسل يده
    غمضت عيونها بألم قلبها يحس فيه يحس بمعاناته الخفيه عنها فضولها يدفعها أنها تعرف سره الغامض .. فهد بالنسبه لها أكبر علامة أستفاهام بحياته .. لغز صعب حله .. أمبرطور تصعب هزيمته
    هيبه & قوته &شموخه & ذكآئه & فطنته & وتحقيقه لأهدآفه بدقه متناهيه
    كلهآ عوآمل تحفزها أنها تمشي بطريقه المظلم حتى تكشف لو جزء بسيط من غموضه .. شالت الأكل عن الطاوله وألتهت بالمطبخ تغسل الأوآني ماتقدر توآجهه بعد كلمتها اللي شافت أثرها الفادح عليه .. بعد ماخلصت مسحت يدها ونزلت المريله عنها

    طلعت وشافته وآقف بنفس مكانها قبل يجي .. ومثبت يده على الجدار ويطالع مع الطاقه .. سرحآن لدنيا ثانيه سرحآن بماضيه الأسطوري .. خلد ورآها ذكريات حارقه وعذآب يومي يصارعه لمدى الحياه .. شكله يوحي للعيون انه مرتاح وعايش حياته .. وما أحد يدري انه يعاني ويعاني بصمت وسكون وكل شي بقلبه
    قربت منه أكثر صارت ورآه شعور مغناطيسي يجذبها له يقودها ونفسها تطاوعه ولا تقاومه او تتمرد عليه
    وقفت جنبه وشبكت يدها بيده ووعيونها على وجهه اللي مالف تجاهه وظل يطالع المكان اللي يطالعه


    لفت يدها على ظهره وضمته وهي تهمس له : تكفى لا أشوف هذي النظره بعيونك .. أنا قوتي من قوتك
    تفاجئ من كلمتها اعترآف زلزل كيانه الخامد
    قوتها من قوتي ؟!
    وين شوق القديمه ... "نزل وجهه وشاف رآسها على كتفه وعيونها ألتقت بعيونه "
    شآف بعيونها شي جديد شوق جديده تكونت بفعل الزمن وأفعاله

    {فهد }
    أنا اكيد أحلم باللي أشوفه .. هذي مو الأنسانه اللي قررت أرتبط فيها عشان أحقق فيها أهدآفي .. أنا كونتها كونت الوحش بدآخلها بدون ما أحس .. "صرخ بأعمآقه " .. لآ تـــكــفـــين لآتــصيـريــن نسخة من فـهــد
    اللي .. قطعت سرحآنه بعيونها العسليه .. اللي تيهته فيهآ وهمست بصوتها الأنثويه السآحر : أوعدني ماأشوف هذي النظره بعيونك ..

    {ومــآ لبــث أن يــســتيــقــظ ضــميره حــتـى أســتيــقــظــت مـعـه شيــآطــيــنــه }
    أبتسم بخبث وضمها أكثر حس أنها نصفه الثاني المكمل لمملكته الشيطانيه ووقال : جهزي نفسك بنروح جده الليله
    شوق : الليله ؟!
    فهد يبعد ويتجه للغرفه : أيه خلاص مليت من هالرياض ضاق صدري فيهآ .. بنرجع جده
    شوق : بس بشوف أهلي أشتقت لهم
    فهد أبتسم : لآ تشيلين هم بنروح للمدينه هذآ الأسبوع بس اول شي نروح جده في كم شغله أخلصها وبعدين ننزل للمدينه
    شوق جت لجهته وباسته على خده : الله لا يحرمني منك ..
    هذي أول كلمه تتلفظ فيهآ له .. قالتها من قلب
    أكيد لأنها بتشوف أهلها .. وأشتاقت لهم ..
    تأكد بهذي اللحظه انها صارت لعبه من ممتلكاته يشكلها على الشكل اللي يريده ..
    فرح بالنتيجه هذي اللي تنحسب لصالحه وضمها بقوه لصدره وأخذ نفس طويل وريحة عبير شعرها تأسره
    ماعمر كآن بحياته جزء انثوي الا لغرض معين وروتين مُمل لكن من دخلت محيطه غيرت أشياء كثيره فيه زي ماغير أشياء فيهآ .. وكآنت هذي الضريبه

    {فهد }
    تغيرت كل حساباتي حياتي معها اخذت مجرى ثاني ماتوقعته .. ماتوقعت انها تسلمني كل أسوآرهآ بكل سهوله والعب فيهآ زي ما ابي كنت مفكر انها بتعاندني وتخليني اخذ كل شي منها بالغصب .. لكنها حسبتها صح هالمره أنا وهي متأكدين اني حبل النجاه لها .. بس بغض النظر عن كل هذي الأشياء غيرت أشياء فيني طفيفه
    هذآ مو حب هذآ شعور تملك أنا متأكد منه ..
    طعمها الأنثوي مختلف عن كل نساء الدنيا .. لها رونق خاص فيهآ أجمل شي لما تكون بين يدي وتذوب بأحضاني وتفجر فيني مشاعري الرجوليه .. شي خاص لي لحالي ما أحد يشاركني فيهآ .. تسوي اللي أبيه بدون ما أطلبهآ حلالي أنا وبس شي مختلف عن كل اللي جربته ومريت فيه .. وانا بالنسبه لها شط الأمان تهرب من الكل وأكون لها الأمان والمرسى وتستقر بأحضاني .. تشعرني بنشوة التملك

    اعترفت بدآخلها بصرآحه (هذآ هو خياري الأستسلآم لفهد لأنه ماينفع معه العناد لآني لو عاندته رآح يدمرني)
    أستحت وأكتست الحمره خدودها من بعد بوسته على شفايفها الورديه .. بعدت ودخلت الغرفه وهي تحاول تشغل نفسهآ بأي شي عنه .. أما هو مبتسم على خجلها تزيد رغبته فيهآ.. مشى ورآها ووقف قبال الدولاب
    فهد : ليش تستحين أنا زوجك
    شوق بحياء : أنا خجوله بطبعي
    فهد قرب ولف يده على خصرها : ويش يجنني غير خجلك
    شوق سكتت وارتبكت من كلامه وهمسآته اللي تحس بحرآرته انفاسه لما يلفظها نزلت رآسها ماتقدر تحط عينها بعينه مثل هذي اللحظآت توترها وخصوصا قربه منها .. ضم يديه على وجهها ورفع وجهها بحيث أنها تشوفه وعيونه تلمع وكآنت متقطعه من الحياء تتهرب بنظرآتها حتى ماتلتقي عيونهم
    فهد : حطي عينك بعيني .. لاتتهربين
    حطت عينها بعينه شفايفها ترتعش من التوتر ماقدر يقآوم جاذبيتها السآحره وملامحها القاتله .. وشكلها الطفولي بالبجآمه الورديه اللي تبين تفاصيل جسمها وبارزه نحرهآ وبياضهآ الصافي حط يده خلف رقبتها وبدأت تقل المسافه بينه وبينها ..
    يحس بلهفه متعطشه للقاء شفايفها .. نزل يده لظهرها ولمس أخر خصرها قرب منها الى أن اصبح جسمهم كتله وحده... قبلهآ بعمق والنار تشتعل بدآخله نسى كل شي حوله من لذة شفايفهآ شالهآ بين أحضآنه وأختل توآزنها
    صرخت : أنتبه بطيح
    فهد ضحك : تطيحين ؟!.. هيهآآآت بـــس .. نزلها على الأرض قطع جوهم نغمة الجوال .. طلت فيها وهي كآتمه ضحكتها لآنه عقد جوآحبه بتضجر .. ورد على الجوال وجلس قبالها على طرف السرير
    خالد : سلاآآآم بالقاطع
    فهد : الله لايسلم فيك ولا عظمه
    خالد يضحك : آفآآآ ... ماتقول كذآ الا اذا خرب عليك شي
    فهد : خربت انت كل شي وبعد تضحك آخ لو أشوفك الحين بس كآن أتوطى فيك ...
    على الطرف الثاني كآن ميت ضحك على فهد هو يتكلم بغيض وقهر .. حست وجهها ولع من كلام فهد وتحركت بتمشى للصاله الى ان يخلص مكالمته لكنه مسك يدهآ
    خالد : نسيت مامضى .. لما تضحكون علي أول انت أنقطعت مره وحده شهر وزياده ماشفناك على الأقل انا كنتوآ تشوفوني شبه يومي
    فهد : اترك القمر وأطالع وجهك انت .. تبي كبدي تلوع
    خالد : لالالا ويش ذآ فهيدآن انت رايح وطي
    فهد : طيب ويش تبي متصل
    خالد : بس بسلم عليك مو ناسينا
    فهد : الله يسلمك ويالله مع السلامه
    خالد : على مهلك شوي شوي
    فهد : خلصني ياخي
    خالد : اقول طس لزوجتك .. مع السلامه
    وقفل الجوال بوجهه فهد اللي ضحك عليه وسحب شوق وجلسها بحضنها






    رجعوآ من المدرسه كل وحده ساكته وماتحاكي الثانيه
    جلسوآ على سفرة الغداء وتغدوآ مع ابوهم الا رغد اللي تعذرت بأنها تعبانه وبتنام
    ابو مها : شهد رغد ماصارت تروح مراجعاتها اليوم كلمني الدكتور
    شهد : ترفض تروح تقول ماتحس بشي وتحسنت كثير
    ابوه بحده : من اليوم ورايح انا بروح اوديها موآعيده هي صارت تتساهل بكل شي
    ريم : يبه هي نفسيتها دمآآر
    ابوها : بلا نفسيه بلا خرابيط بتضيع عمرها على سكوتها حتى نسألها ويش تحس فيه ماتجاوب
    ريم : لاتضغط عليها يبه خلها براحتها
    ابو مها : انا ماحب الدلع اذا زآد قلنا يمكن تعبانه بس الحين مالها عذر لازم تروح مرآجعاتها والحين بروح اكلمها
    وقف ورآح غسل يده وبعدها توجه لغرفتها وفتح الباب شافها تقرأ قرآن .من شافته دآخل عليها الغرفه قفلت المصحف وجات لأبوها
    رغد : هلا يبه بغيت شي .. انتبه لعيونها المتوره وعلامات البكاء وآضحه عليها
    ابوها : اسمعي يارغد بكره عندك مرآجعه بالمستشفى بتروحي معي لها خلاص
    رغد : بس يبه انا طيبه مافيني الا العافيه
    ابوها : اذا قال الدكتور مافي مراجعات ذيك الساعه خلاص ماعاد بغصبك على شي بس مايصير يايبه تهملينا هذي صحتك يابنتي الصحه ماتنعوض بأي ثمن
    رغد : عارفه يايبه
    ابوها : اجل اسمعي كلامي الله يرضى عليك
    رغد بأنصياع : ابشر اللي تأمر فيه بسويه بكره بروح معك للمستشفى
    ابو مها : الله يعافيك يابنتي هذا كله من خوفي عليك
    وطلع من عندها مرتاح ومبسوط ورآح لغرفته وأخذ قيلوله يريح فيها جسمه من كد وتعب النهار حتى يكمل باقي شغله المساء

    دخلت سحر لغرفتها ونامت هي وريم وسمر اما هنادي نقلت اغراضها لغرفة شوق بعيد عنهم حتى تأخذ راحتها اكثر تحسسهم بفقدآنها وكآنت بنفس الوقت محتاجه تكون لحالها لفتره بسيطه حتى ترآجع حسابتها وتغيرت بعض قراراتها وتغير بنفسها اشياء ماتحبها وتطرو نفسها للأحسن
    شهد بعد ماغيرت لمشاري نومته جنبها على السرير بعد تعب من المحاضرات والغداء وقبل لا تنام فكرت باللي أسر عقلها وتفكيرها تبيه ونفس الوقت خآيفه تتسرع بقرآرها .. بعد أستخارتها أرتاحت له .. ومن فتره كتمت مشاعرهآ بقلبها وماسمحت لهآ بالخروج عنه .. نفضت الأفكار وهي تحاول تنام بعد ماطبعت بوسه على خد مشاري اللي أعتبرته ولدها اللي ماولدته
    بعد العصر
    كل وحده خلصت أشغالها من تنظيف وترتيب وغسل ملابس .. وكآنت ريم تتكشخ بالغرفه لأن سيف كلمها وبيجي بعد المغرب يشوفهآ لأول مره من بعد ملكتهم
    ريم : والله محتاره ويش البس الجينز والا تنوره قصيره
    سمر كآنت فاتحه مجله بيدها وقالت : لا ريومه البسي بنطلون أستر واحلى ويبين تفاصيل جسمك
    ريم بنص عين : والله انك دآهيه دآمك انتي قلتي رائيك تعالي نقي لي بنطلون
    سمر رمت المجله بفرح وقالت : من عيوني كم ريومه عندي .. وفتحت الدولاب تختار لها بنطلون بعنايه
    آما ريم كانت جآلسه على كرسي تسريحتهم وسحر ورآها تجعد لها شعرها بالجل حتى يعطي شعرها حيويه ومنظر طبيعي أكثر
    سحر : ماسويته مره أوفر خليته نآآعم شوي
    ريم تلف شعرها يمين ويسار : تسلم يدك سحورتي الله خليكم لي كل وحده ماسكه عني شي
    سمر بعد لفه طويله لقت البنطلون المنشود وطلعت معه بلوزه فوشيه وبتعب : هاه ويش رايك
    ريم ابتسمت : ايه ايه موآفقه مرره حلو تعرفين الفوشي أموت عليه
    سحر تسحب سمر : طيب البسي عشان نكمل لك الباقي
    ريم : خليكم ورى الباب الحين البس بسرعه

    بعد ماطلعوآ عشان تلبس نادتهم رغد
    سمر : هلآ
    رغد شايله ميشو بحضنها : تكفون خذوه جنني يبكي ويلعب ماعرفت له
    سحر تضحك وأخذته من رغد : هآآتي المزيون ذآ ابو خدود ورديه .. وباسته
    رغد : ترآني حاجزته لبنتي لاتحطون عيونكم عليه
    سمر ميته ضحك : تزوجي أول بعدين أحجزي برآحتك
    رغد تمد لسانها : مالي شغل لو بعد مية سنه مشاري لبنتي ههههه
    سحر : ههههههه طيب لايطق فيك عرق
    رغد : بروح المطبخ أجهز القهوه ابلشنا هالسيف
    سمر : ياويلك لو تسمعك ريم تزعل
    رغد ترفع صوتها : أمزح أمزح العين أوسع له من المكان
    ريم تفتح الباب بعد ماسمعتهم : رقعي يختي رقعي اقول سحر تعالي شوفي البنطلون
    دخلوآ ثلاثتهم وهم يصفرون
    ريم بتكشيره : احسه ضيق مره
    رغد تطالعها من فوق لتحت : أشوف لفي طيب .. وأخذت لها لفه
    سحر : هو ضيق بس ماهو مره
    سمر تغمز لها : ياخبله هذآ زوجك الحين استغلي الفرصه
    ماحست الا بيد رغد تضربها على راسها
    رغد بحده : بلازوج بلا خرآبيط انتبهي تسوين شي سآمعه
    ريم حمر وجهها : اكيد غبيه أنا المهم ويش رآيكم
    كآنت لابسه بنطلون سكيني جينز فآتح وفيه رسومآت بالوردي على الفخذ والفخذ الثانيه فيهآ زي الفتحآت وآضحه منها الرجل وبلوزه تول فوشي مكسره من تحت الصدر وفيهآ كرستآله قريبه من لون الجينز وكمها كم الفرآشه بكشكشه بسيطه ونآعم مسويه شعرها تجعيد هآدي ولبست طوق وردي ونزلت خصلآت مايله من شعرها على وجهها وحطت روج فوشي وكحلت عيونها وكآنت طبيعيه لأبعد حد ونآعمه بشكل يأسر العيون
    سحر : والله كذآ حلو
    رغد : توكلي على ربك أخرتيني ماسويت القهوه ..ورآحت للمطبخ
    دخلت هنادي تبي تأخذ لها دفتر نسته بدرجها وتفاجئت بريم متكشخه لكنها سكتت وماسألتهم وهي ميته وتعرف ليش متكشخه بعد ما أخذت الدفتر رآحت بسرعه للمطبخ لقت فيه شهد ورغد
    هنادي : اقول ليش ريم متكشخه كذآ
    شهد ضحكت : بيجي سيف يقابلها أتصل على ابوي الظهر وابوي وآفق
    هنادي : حركآت وأنتم ويش تسوون هنا
    رغد : حلى وقهوه
    هنادي تدور صينية الحلى : ما أشوفها وينها
    رغد تتخصر : تبين تذوقين .. مآآفي
    هنادي : بشوف شكلها بس
    شهد ميته ضحك : لاتشوفين ولاشي روحي ذآكري
    هنادي تحط الدفتر على طاولة المطبخ : يرحم وآلديكم ابي اذوقها بعدين اعرف ما ألقي لي تذويقه
    رغد : شوفيهآ بالفريزر وقطعه وحده بس سآمعتني
    هنادي : أبشري كم رغوده عندي .. أول مافتحت الفريزر شافت صينتين
    هنادي تشهق : صينيتين حلى وآآآو اللهم زد وبارك
    شهد : ذوقي اللي على شكل مكعبات ترى أنا سويته
    هنادي تطلع لها صحن وتأخذ قطعه صغيره رغم ان نفسها بوحده كبيره لكنها خايفه من رغد : ابشري الحين اذوقها وأعطيك رأئي .. بس مين اللي سوت بالشكوكولاته
    رغد : أنا وشهد سوت بالكرآميل
    هنادي : الله يعطيكم العافيه طبآخات أنتم بالله علموني بس الحلى
    شهد : ذوقي ذوقي بس وخلصينا .. وقبل لتحط القطعه بفمها
    دخلت سمر وشهقت : يآسلام من قبل شوي اطلبكم بالأخير تخلوني هنادي تذوق .. وطاحت القطعه على الأرض
    هنادي شوي وتبكي : أهب ياعينك تف تف بسم الله علي اللهم سكنهم في مسآكنهم
    سمر تكشر : بسيطه ياشهيد بردها لك
    شهد ميته ضحك عليهم تحس الطفوله زآيده عندهم : بالافراح يارب
    رغد تغمز لها : قريب تردها لك يارب
    هنادي بنظرة شك : ويش الأفراح في أن بالموضوع لاتكون وآفقت على اللي خطبها
    حمر وجه شهد لأول مره وأستغلت هنادي الوقت
    هنادي : لا اله الله شهد الجنيه مستحيه تكتب في تآريخ الممكله العربيه السعوديه
    شهد وعيونها شوي وتطلع من محلها : ليش يعني قبل ماكنت استحي
    هنادي تنقز وتجلس فوق المطبخ : صرآحتن في مامضى كآن الخجل في ديرتون وأنتي في ديرتون أخرى ولم تجتمعوآ قط بس الله أعلم انه اليوم غازي حمانا
    رغد تضحك : يقلع شرك ياهنادي ماتتركي حركآتك
    سمر ودموعها على خدها من الضحك : أنا مع هنوده باللي قالته
    شهد كشرت وبحزن : آفا يعني ماكنت أستحي مالت عليكم المفروض ترفعون معنويآتي مو تحطموني
    هنادي : انتي محطوطه لوحة فوق رآسك مكتوب فيها منطقه خطر وجنبها دينجر دينجر خخخ
    شهد تنزلها عن المطبخ : روحي ذآكري ياشيخه فكيني
    هنادي تضحك : بروح غرفتي عندي بكره اختبار

    بآلغرفه
    كآنت متوتره شوي وخآيفه صحيح انها متعوده عليه وتكلمه لكن صوت بس مو تشوفه قدآمها
    بدأ قلبها يدق بسرعه وبان على ملامحها الخوف أنتبهت لها سحر
    سحر : ياساتر ويش فيك خآيفه
    ريم تفرك يدها ببعض : متوتره اعرف نفسي ماني جريئه
    سحر : مو تكلمينه أنتي خلاص اكيد متعوده
    ريم : بس الحين بشوفه وجها لوجه والله استحي منه
    سحر تضربها : شوفي لينا خربتها يوم ملكتها كآنت عادي ماهي خايفه مره كيف لو تقابله والله لاتجيب العيد سوي زيها
    ريم : قصدك أجيب العيد
    سحر ضحكت بصوت عالي : هذآ اللي جاء ببالك .. طبعا لا اقصد كوني جريئه وسولفي معه عادي يعني قولي له أشتقت لك من زمان عنك وكذآ
    ريم وعيونها كانها مفجوعه : اشتقت لك ليه وين عايشين
    سحر تتخصر : ياشيخه مو بالجوال ذبحتوآ بعض بكلام الغزل
    ريم : قلتيها بالجوال مو بالمجلس
    سحر تقرب من ريم : ياخبله ترى ايام الخطوبه ماتنعوض عيشي كل لحظة فيها
    ريم تفكر : ولو استحي
    سحر عصبت : جاتك نيله روحي طيب ياخجولة زمانك
    ريم ضحكت عليها : طيب خلاص بحاول اسولف واجيب هرجة

    :::
    :::
    :::

    نزل من غرفة وهو كآشخ كأنه بيتزوج الليله لابس ثوب مفصله خصيصآ عشان يقابلها فيه ولبس شماغه الأحمر وريحة عطره ماليه المكآن .. شافته امه نآزل مع الدرج جاء للصاله اللي مجتمعين فيهآ وباس رآس أمه وجدته
    الجده : بتروح لهآ ياوليدي
    سيف : ايوه ياجدتي بس بمر محل وبعد صلاة المغرب اروح لهم
    أمه ابتسمت له : الله يسعدك ويهنيك يايمه بس حاول ترجع بدري وتلحقنا بأستراحة عمك
    سيف : ابشري يايمه من عيوني
    الجده : سلم عليها ياولدي ريم مافي زيهآ بالاخلاق
    سيف أبتسم : يوصل ان شاء الله
    ساميه تميل فهمها : وع من زينها مدري ويش عاجبكم فيهآ اصلا سيف يخب عليها
    الجده عصبت : اضن انك غيرآنه منها ياساميه
    ساميه رفعت حاجبه : مابقى الا القرويه ذيك اغار منها
    أمها تغمز لها عشان جدتها : ماله دآعي الكلام ذآ
    سيف عقد حوآجبه وبنفسه يفهم ليش ساميه تكره ريم وماتدآنيها كل هذآ عشان رفض يتزوج كوثر والا في سبب يجهله طنش اختها ونفسها الشريره ووقف : أستأذن الحين مع السلامه
    الكل : مع السلامه .. وقبل يطلع من باب فلتهم سمع صوتها
    ساميه : انتبه لا يسحرونك هذول الناس مالهم أمان
    طلعت وصفق الباب بقوه ورآه وبدآخله يغلي غلي من كلام اخته السام
    الجده : ماتستحين انتي ما أخبر البنات يطولون لسانهم مثلك الظاهر التربيه مالها درب عليك
    ساميه : والله ياجدتي حفيدك ذآ هو اللي رآح واخذ لنا من ناس سمعتهم مدري كيف
    امها : هذول الناس مافي زيهم بس انتي مدري ايش فيك عليهم ماشفنا منهم الا كل خير
    ساميه بحده : خير اي خير الله يسلمك يمه يكفي يوم خطب سيف بنتهم الناس قاموآ يقولون ابو سيف خطب لولده بنت اختها مخطوفه والثانيه تزوجت بدون علمهم
    الجده عصبت منها : يابنت قومي روحي غرفتك قبل ماتسمعين كلام مايسرك
    وقفت وهي تتضجر منهم ومن عنادهم لكن مستحيل تأيس مستحيل تخلي هذآ الزوآج يتم بأي طريق ممكن تسويها
    :::
    :::
    :::
    المغرب
    فتحت عيونهآ بكسل وتثاقل تحس جسمها متعب لفت على جهتها الثانيه وشآفت مكآنه فاضي حآولت تجلس بأعتدآل لفت يعونها بالغرفه لكن ماله أي أثر .. شآفت الساعه رآحت عليها صلاة العصر قآمت وأتجهت للحمام (وأنتم بكرامه) وأخذت لها شور وتوضت وصلت .. بعد ماخلصت من صلاتها فتحت الدولاب وأخذت الشنطه ورتبت فيهآ الملابس وجهزت كل أغرضهم للسفر .. أخذت جوالها ودقت على شهد
    شهد : أهلين شوقه
    شوق : سلام
    شهد : وعليكم السلام
    شوق : كيفكم .. ويش أخباركم
    شهد : الحمدلله بخير انتي ويش اخبارك ان شاء الله مبسوطه
    شوق ابتسمت : الحمدلله مبسوطه بشريني عنكم ويش مسوين
    شهد : كل شي تمام " قالت بحياء " عندي لك خبر
    شوق بحماس : شنهو ؟
    شهد : أنا انخطبت


    شوق فرحت : صدق متى ؟
    شهد : قبل كم يوم .. ويوم الأثنين بيجون أهله عندنا
    شوق : مبروك الف الف مبروك
    شهد : بدري على مبروك لسى ماقررت بس امه وأخوآته بيجون يشوفوني
    شوق : انا قريب جايه أحتمال قبل الأثنين وعلى هالخبر اكيد قبل الأثنين
    شهد ضحكت : كل هذآ عشاني
    شوق : افا عليكم تدرين اني اموت فيكم وتبين الصدق وحشتوني مووت
    شهد : وربي حتى احنا مره مشتاقين لك
    شوق : خلاص هآنت كم يوم واشوفكم
    شهد : توصلين بالسلامه ياقلبي
    شوق : الله يسلمك .. الا وين البنات ؟
    شهد : ريم سيف بالطريق جاي بيقابلها ورغد والبقيه يتفرجون على التلفزيون
    شوق : سلمي عليهم .. وأنتبهوآ لنفسكم
    شهد : أن شاء الله
    شوق : على فكره مهاوي ويش اخبارها
    شهد : من زمان ماكبمتها بس امس كلمت رغد
    شوق : اجل الحين بكلمها .. يالله باي
    شهد : باي ..






    قفلت من شهد وأتصلت على مها وجاها بعد ثاني رنه صوتهاوهي تضحك
    شوق : ياباسط السلام عليكم
    مها : وعليكم السلام
    شوق : هين يالقاطعه ماتعرفين ترفعين السماعه وتكلميني
    مها : خبري عروس جديد مو فاضيه لي
    شوق : على بالك مثلك غير مقابله وجهه
    مها ضحكت : ياقوويه هذا الحب سلطان على القلوب
    شوق : اموت أنا ياسلطان بشريني كيف الحمل معك
    مها : الحمدلله على كل حال بس تمر علي فترات اتعب فيها
    شوق : الله يعينك يارب واخبارك
    مها : اخباري تسرك دآمني مع بندر انتي قولي اخبارك مع فهيدآن
    شوق حمر وجهها : تمام ماشي حالنا
    مها : حكيني كيف تعامله معك أكيد قاسي وجآف اللي مثله مايعرفون الاحساس
    شوق : انا راضيه بقسمتي وربي مايقصر معي ابد
    مها بشك : شوق اذا متضايقه من شي صارحيني قولي ويش فيك
    شوق : ماني متضايقه ولاشي وبالعكس مرتاحه معه تقدرين تقولين بديت أنسى كل شي وابدأ اعيش حياتي زي ما أبي
    مها : مدري ليش احس فيك شي
    شوق : يابنت انتي غصب بتطلعين فيني شي وربي مافيني الا العافيه
    مها : اجل الحمدلله
    شوق : لو ماني سعيده معه كآن تركته من البدايه مو جلست شهر معه
    مها : صرآحه بندر يمدحه يقول رجال بمعنى الكلمه بس كلامك يوم زوآجك خلاني ما أرتاح له وأخاف عليك منه لان مهما كان بيظل له ماضي مو زين
    شوق : انا نسيت كل شي دآمي معه هذآ يكفيني يكفي عذآب ونكد بعيش حياتي على كيفي
    مها : الله يتمم عليك .. على فكره متى بتجين
    شوق : قريب خلال هالاسبوع
    مها : كويس عشان انا بأخذ أجازه أستثنائيه وبجلس عند خوآتي يصير أقابلك هناك
    شوق : وبتتركين زوجك لحاله ؟
    مها : لما يجي خميس وجمعه ارجع لبيتي والايام الباقيه بجلس عند خوآتي
    شوق تضحك : غريبه تفرطين ببندر وتتركينه لحاله اعرفك تموتين عليه وماتتركينه لحظة
    مها : ويش اسوي غصب عني اخترت هالحل مالي غيره
    شوق : هههههه وانا اقول غريبه عليك
    مها تدعي عليها من قلبها : أن شاء الله تذوقين اللي اذوقه
    شوق : أمــيــن ياررب
    صدمتها كلمة شوق هي اللي كانت خايفه ومرعوبه منه وتكرهه تغيرت بكل شي فيها حتى بردودها واستغربت مها منها لكنها منّــت نفسهآ انها تكون سعيده بجد معه ما أحد يعلم بحالها الا رب العالمين
    مها ( الله يعوضك ياشوق بحياتك وتشوفين السعاده معه )
    شوق : مهاوي وين رحتي ايش فيك سكتي
    مها : هاه لا معك أنا ياقلبي
    شوق : اتركك الحين شكلي اشغلتك
    مها : لا والله بالعكس انا فاضيه
    شوق : يالله مع السلامه
    مها : انتبهي لنفسك مع السلامه
    حط الجوال على الكمودينه ودخلت يدهآ بين خصلات شعرها الرطبه وجلجلته بأصابيعها رآحت للمرآيا وطلت بشكلها وهي تضحك فتحت الشنطه وطلعت لها بنطلون اسود ضيف وبلوزه كت أحمر فيهآ رسومآت بالاسود وتعطرت وحطت روج أحمر لآمع وطلعت بالصاله تستنى جيته
    بـآلـمدينه
    وتحديدآ بحي الخـالديه
    سمعت صوت الجرس أرتبكت ماتعرف ايش تسوي دفتها سحر لباب الشقه وسكرت الباب اللي يفصل قسم الضيوف عن باقي البيت .. توكلت على ربها ووسمت بالله وحطت يدها اللي ترجف بقوه على كآلون الباب وفتحته ببطئ شديد ... كآنت منزله رآسها من شدة حياها ماتقدر تحط عينها بعينه
    أمـآ هو فقد حسه بالعالم اللي حوله مايشوف الا هي مايفصل عنها الا خطوآت قصيره جدآ أنتفض قلبه وهو يشوفهآ قدآمها بجاذبيه ساحره نسى نفسه وآقف على الباب ضاع منه الكلام وخارت كل قوآه أمام الأنسانه اللي قرر يكمل معها بقية حياته صحى على صوتها
    ريم : بتطول وآقف برآ
    سيف حس بحرج منها لكنه تدآرك الموقف وقال وهو يمد يده لها: أحـم السلآم عليكـم
    طلت بيده لكنها بسرعه سلمت عليه وبحركه غير مقصوده سلمت علي خده : حيآك تفضل
    دخل وهو متفاجئ من حركتها ولآحظ توترها وارتباكها وغير رجفتها اللي حسها بيدها لما سلمت عليه دخل للمجلس وجآت ورآه بخطوآت متثاقله جدآ سكرت الباب وهي مستحيه مره ومارفعت راسها
    سيف بدأ يرجع طبيعي : كيفك ريومتي ؟
    ريم : الحمدلله بخير أنت كيفك ؟
    سيف : بشوفتك بخير
    قرب منها ومابينهم فاصل الا باقة الورد اللي شايلها بين يديه
    سيف : الورد للورد
    أكتست خدودها حمرة الأحرآج : يسلموو
    باسها على خدها ومشى للكنب وجلس وهي متفاجئه من حركته حطت الباقه على الطاوله وقالت بحيا : عن أذنك
    سيف : تفضلي ياروحي
    انقطع عنها الأكسجين !
    تحس الارض تدور فيهآ من شدة الأحرآج !
    حرارة جسمهآ ارتفعت وزآدت حُمرت خدودهآ !
    فتحت باب الصاله وكأنها ميته من العطش شافتها شهد وركضت لها
    شهد : ويش فيك ؟
    ريم : ابي مويه وهاتوآ الصينيه
    رغد طلعت والصينيه بيدها : يالطيف ليش وجهك احمر يابنت
    ريم بحياء : بعدين اقولكم بس ابي مويه ميته عطش
    ركضت شهد وجابت لها كاست مويه وشربتها وبعدها أخذت الصينيه وأخذت نفس طويل ودخلت للمجلس
    رغد ميته ضحك : اشك مسوي لها شي ماهي طبيعيه البنت
    شهد : حرآم تحزن خجوله
    دخلت المجلس ولما قربت منه وقف وأخذ الصينيه عنها وحطها على الطاوله جنب الورد جلست بعيد شوي عنه .. طالع فيها وشاف المسافه بعيده
    سيف : ليش خايفه ياحياتي ؟
    ريم بتوتر وآضح : ماني خايفه
    سيف : اجل ليش جالسه بعيد عني
    ريم بحياء : مستحيه شوي
    سيف ضحك بخفه وقرب هو منها ولف يده على كتفها : فديت المستحي ياناس
    ريم رفعت رآسها وبعفويه وملامح بريئه : ماتبي قهوه ؟
    سيف : شبعان من القهوه بس لشوفتك أنا عطشان
    زآد خجلها كلامه يذوبهآ غير العشق اللي تحمله له دآخلها همساته تعشقهآ وهو بعيد عنها كيف اذا كآن مايفصل بينهم الا أنفاسهم ضغطت على يدها بقوه كأنها تستنجد فيهآ
    سيف : ريومتي ليش مستحيه ترى أنا زوجك
    توها تستوعب أنه زوجهــآ يمكن نسيت من تضارب أفكــآرها


    وتلاعب مشاعرها في قلبهآ الوديع
    تحس بالـحـب في وجوده وبالهيـآم في كلمـآتـه وبـآلذة اللقاء بعد الأبتعـآد
    أخذ ورده حمرآء من الباقه وقرب من وجهها وتفصلهم بتلاتها عن الأقترآب تعلقت عينها بعينه وتمتعت أذنهآ بسمآع كلمآته الرقيقه
    سيف : ومن يوم شفتك وبجمــالك تمعنت لقيت عمـري داخل عيونك السود
    أبتسمت على كلامه ونزلت رآسهآ بحياء نفسهآ تحكي له شعورها وتعترف له بحبها اللي بنى قصور وصروح في قلبهآ تملكها من اول لقاء وتملك له لذة مختلفه عن الغير رفع شعرها ورى أذنها وحط لها الورده
    تقشعرت من لمسته كأن كهرباء سرت بجسمهآ
    ريم همست بصوت هــآدي ونـآعم : أحــبــكـ
    فجرت فيه كل الحب والوله والشوق لهها ولعيونها اللي تنسيه كل اللي حوله قرب الى ان طبع بوسه على خدهآ الوردي
    :::
    :::
    :::
    دخل وشآفها تتابع التلفزيون ومنسجمه مع البرنآمج الديني رمى نفسه جنبهآ استغربت منه كأنه تعبان ويخبي هذآ الشي عنها
    شوق : خير فيك شي
    فهد يرجع يده خلف شعرها الطويل : لا بس جوعآن
    شوق : ليش ماقلت لي من بدري حتى أسوي عشاء
    فهد : توي حسيت بالجوع .. اقول روحي البسي عباتك بنروح مطعم
    لبست عبايتها وغطآها وأخذت شنطتها ونزلت له عند بوآبه الهيلتون دخلت السياره وكآنت بارده جدآ
    شوق : فهد ممكن تطفي المكيف
    فهد : اوكي
    شوق : متى بنسافر؟
    فهد : الفجر ان شاء الله بتوصل طيارتنا
    شوق بأستغراب : أي طياره ؟
    فهد يعدل شمآغه : طيارتي الخاصه
    شوق ابتسمت : زين حتى بأي وقت ابي ارجع المدينه
    فهد ضحك : هذآ اللي يهمك الحين
    شوق : ايه هذآ اللي يهمني وطالع الطريق لاتجيب أجلنا
    بعد ما أخذها لمطعم يحبه بالرياض وخلصوآ عشاء
    فهد : شوق بعرض عليك عرض فكري فيه زين وردي لي خبر
    شوق : خير ويش هذآ العرض
    فهد يشرب العصير : امممم بفتح بشركتي قسم نسآئي وابيك أنتي تديرينه
    شوق بصدمــه : أنـا
    فهد :ايوه أنتي بس تنقصك اللغه رآح تدخلين كورس أنقليزي عشان تصير عندك خلفيه وانا بعلمك على كل شي
    شوق : بس انا مامعي شهآده حتى ادير قسم نسائي كآمل
    فهد بخبث : أذا حطيتي شي برآسك تعرفين له وما اضن ان شركه ماتقدرين عليهآ
    شوق بتفكير : أعطني فرصة افكر
    فهد : خذي وقتك وفكري زين
    شوق توقف : خلنا نمشي ورآي اشياء ماسويتها
    وعدلت عبايتها على الراس
    فهد يوقف ويحط الحسآب على الطاوله : يالله طيب
    قبل تمشي مسك يدها وشبكها بيده ومشوآ مع بعض وهم طآلعين قابلهم اكره أنسان لهآ شآفته مع زوجته وولده ضغطت على يد فهد اللي عيونه تعلقت بعيون أحمد وأعطآه نظره ناريه
    دخلت السياره بهدوء وحرك فهد السياره وهو ينتظر كلمتها
    شوق بأستفسار : كيف عرفت أحمد ؟
    فهد مركز على الطريق : يصير خال رزآن
    مسكت شنطتهآ وزآد الكره أضعاف وأضعاف بقلبهآ تحس بالنار تتوقد فيه والحقد بدأ حكآيته معها تتمنى الأمومه اللي حُرمت منها منذ أزل وتشتاق أنها تكون أم من دخول مشاري حياتهم قبل زوآجها ورغبتهآ جآمحه بالأمومه خصوصآ لمآ شاركهآ فهد حيآتها
    تبي ولدهآ يكون مثل أبوه قوي ومايهمه شي ويمحي أي شي بطريقه زي الأعصار .. طآحت عينهآ على فهد اللي باين عليه الشرود والسرحآن .. صحى من سرحانه على لمستها ليده
    :::
    :::
    :::

    سمعت جوآلها يرن دخلت الغرفه وسكرت الباب وتفاجئت بالرقم ترددت ترد او تطنش لكن في شي يجبرها على انها ترد و قوي بعد
    شهد : الو
    يوسف : سلام
    شهد : وعليكم السلام
    يوسف : شهد بغيت اسئلك سؤال واحد بس وابي جوآبه
    شهد استغربت نبرة الجديه : تفضل اسئل ؟
    يوسف : شهد اذا طلبتك تتركين مشاري و... قطعت كلامه بحده
    شهد : اللي مايبي مشاري مايبيني
    يوسف ابتسم : توقعت هذآ جوآبك بس خفت تستغنين عن هالطفل عشان حياتك
    شهد سكتت ماتعرف ايش ترد عليه : يوسف اذا انت رآضي بشرطي انا موآفقه واذا رآفض الزوآج قسمه ونصيب
    يوسف : تأكدي اني قبل لا أخطبك عارف كل شي عنك وعارف عن قصة مشاري وهذآ زآد تمسكي فيك
    انحرجت وتوردت خدودها وقررت تنهي المكالمه : خلصت كلامك ؟
    يوسف حس بشرآستها وانها مستحيل تتغير بقوتها اللي تخفي ورآها قلبها ومشاعرها : يعني طرده
    شهد سكتت من كلمته حست انه حاصرها : مو قصدي بس مافي شي رسمي بيننا ومايجوز تكلمني
    يوسف كبرت بعينه أكثر : معك حق الحين بقفل تأمرين على شي
    شهد بصوت خافت : سلامتك
    يوسف : مع السلامه .. قفلت على طول وماردت عليه وقلبها نبضآته كأنها طبول فرحآنه من مكالمته لها
    ضمت مخدتهآ لصدرهآ وبدآخلها تصرخ
    { متى أكون معآآك يايوسف .. أحبـك ورب الكون أحـبــك }
    دخلت عليها رغد وهي على وضعيتها هذي وشكت بشهد
    رغد تتخصر : ايه اكذبي وقولي ما أحبه
    شهد : بسم الله علينا وحوآلينا .. انتي مشعوذه
    رغد : ويش فيك
    شهد : توه كلمني
    رغد : مين اللي كلمك
    وقطع كلامهم صرآخ خوآتهم ورآحوآ ركض لهم
    بالغرفه
    ريم : قلت لك ابيه ضروري
    هنادي معصبه وماتشوف اي شي قدآمها : لا ياحبيبتي شفتوني تساهلت واعطيتكم وجه
    ريم : أصلا انتي ويش تتصفحين بالنت غير تفحيط وموقع نادي الشباب وخرابيط العيال ذي
    هنادي : والله ادخل اللي ابي اليوم دوري وشي من حقي ماحد يقدر يحاسبني عليه بس انتي وسحر استغلاليات
    ومعكم سمر بعد وتتعذر انها تكتب خوآطر
    دخلت شهد ورغد
    رغد بصرآخ : خيرخير ويش فيكم أصوآتكم عاليه
    ريم تتخصر : شوفي هنادي هانم ويش مسويه تبي تدخل تفحيط وانا ابي النت ضروري بكره عندي تسليم بحث
    رغد : ماتتركي حركآت العيال هذي ترآك زوديها ياهنادي
    شهد : سحر وضربتيها قلنا نعديها والحين ريم تقولك عندها بحث ومطنشه تبين تشوفين تفحيط
    تشوفهم يصرخون عليها ويخاصمونها لكنها ماتسمع كلامهم لانها بعالم ثاني .. تحس ان قلبها أنحروه سابقا وزآدو طعناته بموقف سحر والحين بيدفونه ..عرفت قيمتها عندهم وعرفت هي ويش تعني لهم مجرد زيادة عدد لا اكثر او مهرج يسليهم وقت الطفش تشوف شريط اغلاطها يمر قدآم عيونها وأول اغلاطها هو مآجد وتمآديهآ معه طنشتهم ولفت عنهم وهم يصارخون ولا حياة لمن تنادي .. وقبل تطلع من الغرفه
    هنادي ونظرة أقرب الى نظرة الأموآت تخلو من الحياه : أبشركم دفنتم هنادي بذي اللحظة
    وقفلت الباب ورآها بقوه الكل انصدم من كلمتها اللي أجلمتهم واستوقفتهم عن الكلام وحسوآ كلهم بأنقباض قلوبهم
    :::
    :::
    :::

    كآنت تتعشى لحالها بقت وحيده وعايشه بروحها .. ملت من الوحده كل شي تسويه لحالها تفرجت على برنآمجها المفضل وقبل تنام وصلهآ مسج من تركي
    ( اذا صآحيه أعطيني رنه ابيك بموضوع ضروري بخصوص فايز ) بسرعه اتصلت عليه لكنها تفآجئت انه يعطيها مشغول
    فاتن : غريبه توه يقول كلميني والحين يعطيني مشغول
    مايمديها نطقت بكلماتها هذي الا شافت رقمه على الشاشه ..ردت عليه بسرعه
    فاتن : الو
    تركي : مساء الخير
    فاتن : مساء النور
    تركي : كيفك ؟
    فاتن : بخير الحمدلله .. طمني ويش الموضوع
    تركي بتردد : فاتن انا اليوم رحت للمحكمه وحضرت الحكم على فايز ونوآف لأنهم أستعجلوآ بالحكم عليهم قبل وقت الجلسه اللي كآنوآ مقررينها
    فاتن بصوت بآكي : وويش كآن الحكم
    تــركي بتردد وخوف عليهآ من الصدمــة : انتي انسانه مؤمنه ورآضيه بالمكتوب و
    فاتن تقاطعه بتوتر : قولي ويش الحكم ؟
    تركي : الـــ.....

    ؛؛؛


    اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما ابد..االلهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام .
    و اكفه بركنك الذى لا يرام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .و اكلأه فى الليل و فى النهار .
    و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة
    المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
    اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه..اللهم امين.
    إلهي ..

  6. #36
    ملكة الصورة الرمزية ^.^lamaaar^.^
    تاريخ التسجيل
    03 - 01 - 2011
    المشاركات
    536

    افتراضي

    &&&&&&&&&&&&&&&&&
    البآرت الخآمس والعشرون

    &&&&&&&&&&&&&&&&&


    كاآافۓ صدمات بحياتۓ
    جاۓ تصدمنۓ بعد .ّ~
    والله هالدنيا! غريبه !
    وش بقى فيها بعد..
    مابقى غير الجراآاح
    وقلبۓ اللۓ ماستراآاح
    عاآآآدۓ متعود حبيبۓ .,‘
    حظۓ ياما طاآاح
    غلطتۓ الطيبه { ذبحتنۓ
    شوفها ودتنۓ لــ وين
    متضايق أنآ حيل منكـ
    وأضحكـ وقلبۓ حزين...


    فاتن تقاطعه بتوتر : قولي ويش الحكم ؟
    تركي : الـحـــكـــم بآلقــصآص
    دآرت فيهآ الأرض من هول صدمتهآ ماتوقعت أن الحكم بيكون قآسي بهذآ الشكل .. كيف بتودع أخوهآ الوحيد سندها وعونها بالحياه رغم الأذيــه اللي سببهآ لها والألم النفسي اللي عانته .. موت أبوهآ وحكم أعدآم اخوهآ كسروآ مابقى فيهآ من قوة .. نزفت عيونها دمع جارح ومؤلم كآنه سكآكين تعميهآ بدت تخور قوآها ولآ عادت تسمع صوته غآبت عن الوعي
    صرخ بصوته الرجولي ولسانه ينطق بأسمهآ خآف انه يكون سبب في موتها أو ماقدرت تتحمل صدمة الحكم .. أنبح صوته من كثر الصرآخ بعد ماسمع صوت شي طآح .. سحب مفاتيح سيارته وركض بسرعة وطنش أصحآبه اللي ينآدونه ويسألونه بأستفسآر عن صوت صرآخه
    سآق سيارته بسرعة أقرب الــى الجــنــون والتــهــور وقلبــ’ـة يغزوه شعور غريب مآعرف تفسيره

    :::
    :::

    &#******6;ش بقى ڷي غير دمعٍ بعد مآـہم ... غسڷ&#******6;ڪ؟!
    &#******6;ش بقى ڷي من فقدتڪ [ غير ] ص&#******6;رة ڷڪ فبآڷي ..
    آـہ ڷ&#******6;ّ تحس فيني بعد مآـہم .......... ڪفن&#******6;ڪ !؟
    ڪنت [ آـہزّڪ ] ق&#******6;م يآڷڷـہ إمسح دم&#******6;عي يآغآڷي ..
    ق&#******6;م مزحڪ مآـہ&#******6; &#******6;قتـہ بسّڪ آنتـہ .......... &#******6;آحمڷ&#******6;ڪ !
    &#******6;صرت آتمتم [ &#******6;ين رآيح ] ڷيـہ تترڪني ڷحآڷي ؟؟
    ـہذآ يضحڪ ڷسّـہ عآيش &#******6;فجأـہ عني [أبعد&#******6;ڪ]
    ڷيـہ عني تبعد&#******6;&#******6;&#******6;&#******6;ـہ &#******6;آـہ&#******6;آ مستآنس قبآڷي؟؟؟
    رد يآث&#******6;بـہ [ عڷآمڪ ] ڷيـہ ترضى يشڷح&#******6;ڪ ؟
    أحتضن مين فغيآبـہ ث&#******6;ب [ مرمي ٍ&#******6;خآڷي ]
    ربي إرحمـہم عبآدٍ ڪبر&#******6;ڪ &#******6;عظم&#******6;ڪ ../
    ربي مآـہ&#******6; ڪفر مني ربي إغفر ڷي ـہبآڷي !

    قفلت دفترهآ بعد مآسطرت يدهآ هذه الكلمات وحكى قلبهآ على قطعه من الورق أحساسهآ الصادق وعذآبهآ الحالي وآلمــهـــآ الحاضر والــقــآدم
    حطت رآسهآ على مخدتها وهي تتذكرت بعض من كلمآته الرآسخه في بآلها

    على سرير ثاني
    كآنت من يرآفق ظلمة ليلهآ تلك الدموع الملحيه آسى وحزن على حالهآ الأليم وقلبهآ الرقيق ... بدآخلها انثى محبوسه بسلاسل الخوف ممن حولها تحآول جاهده حماية أخوتها وتشعرهم بالأمان في غياب الأخ الحآمي والأب المشغول بأمور حياتهم ومعيشتهم .. بكت دمعاً على جرحهم وتعذيبهم لهآ ...
    ( ليش مايهتمون فيني .. ليش بس أنا اللي غلط وهم اللي صح .. آآه يادمعي اللي جرح خدي منهم .. متى احط هموم قلبي بمكآن يأويني .. آخاف ابكي ولا ألقى اللي يخفف عني أوجآعي ) مسحت دمعتها بأطرآف اصابعها هد الهم قلبهآ .. تخفي ورآء تلك الأقنعه انسانه تشكل لوحة الأنوثه من رقة مشاعرها .. شكى من دمعها المنديل وألتهمت وسادتها أحزآنها .. وغطت بسباتها العميق
    :::
    :::
    جآء بأقصى سرعته لبيتهآ .. الحاره ظلآم × ظلآم .. والهدوء والسكون مسيطر على جوهآ .. نزل من سيارته البآنورمــآ 2009 ودخل العمارة اللي تحتويهآ بوحدتهآ .. وصل بسرعة للشقه ودق الباب ماحصل رد .. دق الجرس بهستريا وهو متوتر ويهز رجله بقوه .. ماحصل رد .. طالع ساعته وكآنت 12:40 ص فتح الباب وأستغرب انه مفتوح .. دخل شوي ووقف
    تركي : فـــآتن .. فــــــــــــآآتــــــــن .. ماحصل رد على ندآئه ورجع نادي للمره الأخيره ويحس ان قلبه هوى بين ضلوعه ..رمى كل شي ورآه وكسر كل قوآنين العادآت والأدآب ودخل .. شافها طايحه على الأرض وجنبهآ الجوال ..ركض لهآ بسرعه ورفع رآسهآ عن الأرض وضربهآ بخفه على وجهها حتى تصحي لكنها ما أستجابت له دور على المطبخ وأخذ له مويه بارده .. ورجع لهآ وهو يرجف مسح على وجهها بالمويه البارده حس انها بدت تستعيد وعيهآ لكن ببطئ .. شربهآ شوي من المويه وفتحت عيونها وهي تهمس بصوت مخنوق
    فاتن : فــ...ــآ..يـ...
    تركي يحاول يجلسها : خفت يصير فيك شي وجيت على عمآي يرضيك تفجعيني
    فاتن بدت تتذكر كل اللي قاله بالجوآل ونزل سيل من دموعها : قولي أخوي ويش بيسوون له
    تركي يوقف ويمشي : الحمدلله ماصار فيك شي .. وأنتبهي لنفسك
    فاتن صرخت عليه : قولي متى بينفذون الحكم ؟
    تركي يمشي بهدوء لجهة الباب ومطنشهآ هو سوى اللي عليه اكثر من كذآ مايقدر يسوي لها شي تجاهل دموعها وصرآخها عليه وسكر الباب وهو يسمع صرآخها .. ماعمره حس بالعجز مثل ماحسه بهذي اللحظة مايقدر يحقق لها اللي تبي تجمع الدمع بعيونه لكنه تمالك نفسه وطلع بسرعه قبل تخونه عيونه وأحساسه بالوحده القاتل وتفكيره ببنت وحيده مالها أي سند بالدنيا الا رب العالمين .. مشى بطريقه لحي الفيصليه وتوجه وهو رآجع لشقته اللي مستأجرهآ ..والضيقه مالكه صدره
    رمى نفسه على السرير يبي يهرب من همومه ودنيآه اللي كل يوم تضيق عليه أكثر .. تذكر كل شي مر عليه بحياته .. أصوآت صرخآت لازآلت رآسخه بذآكرته تعذبه وتؤرقه وتتعبه .. حرآره سرت بجسمه من أثر هذه الذكرى الأليمه لكن كآن جواله وسيلته الوحيده للهروب من ذكرياته .. صحى من غفوته في الماضي على نغمه جواله وهي تعيده لوآقعه الذي تعب حتى أنسجم فيه

    :::
    :::
    :::
    كآنت جالسه على الكنبه بالصاله وتشغل نفسهآ بالكروشيه تسوي لهآ كآب وردي .. طلع من الغرفه وهو شايل شنطة اغراضه بيده طآلع شكلها وهي منسجمه بشغلهآ
    فهد : شوق يالله البسي بتوصل السياره تأخذنا للمطآر
    شوق تشيل الأغراض بشنطتها وتلبس عبايتها اللي حآطتها جنبهأ : أوكي ثوآني وأكون جاهزه
    فهد : انا نازل قبلك حتى اشوف السياره اذا وصلت اعطيك رنه
    شوق : طيب بستنى هنا
    نزل للرسبيشن وقآبل وآحد من رجآل الأعمال المعروفين اللي يتعامل معهم .. شآف السياره والسوآق فيهآ ودق عليهآ حتى تنزل له
    شوق نزلت بكامل حجآبها وتسترهآ ومشت بجنبه كأنها تحتمي فيه
    فهد بهمس : روحي للسياره اجي الحين
    شوق : طيب بس ما اعرفها
    فهد : اللي بوجهك على طول او ماتطلعين من الباب
    شوق : أوكي

    الفجر وصلوآ لـــ جده
    نزلت من السياره وهي تطالع القصر الكبير اللي بتعيش فيه أبتسمت بدآخلها وهي تذكر أشياء كثيره منها أول لقاء جمعهم من بعد سنين طوآل .. تذكرت لما شافت المكان اللي بتعيش معه فيه حست بألم بصدرها يمكن هالمكان يذكرهآ بأشياء كثيره ماتعرفها وبالنسبه لها لغز يصعب حله او من المستحيل حله
    [ اللــــه أكـــــــبــــــــر .. اللـــــه أكـــــبــــــر ]
    وأنطلقت كلمه الحق في الأرجــــاء ... تلاعب الهوآء بخصلاتها وغمضت عيونها وأخذت نفس طويل أشتاقت لهذه الكلمه اشتآقت تنطق الشهاده بلسانها وتردد خلف المؤذن كالعاده .. أشتاقت للجو اللي كانت تصحى فيه قبل الأذان بدقايق .. غرفتها ، سجادتها ، مصحفهآ وجلستها اللي ماتمل عنها ..
    أجوآئها الأيمانيه تدعوهآ .. شوقآ وحبآ وتعودآ
    سرح فيهآ وهي وآقفه بمكانها ماتحركت خطوه وحده من نزلت ينتظرهآ تحس على نفسهآ أو بالأصح فضوله يدفعه أنه يعرف ويش تفكر فيه حاليا طولت بالوقوف وهمس وعيونه على الباب : متى نآويه تدخلين ؟!
    شوق فز قلبهآ من مكآنه : هــــلآ
    فهد : اللي مأخذ عقلك يتهنى به .. ادخلي لا تأخذي برد الجو بارد مره
    مشت وطلعت الدرج قبله ودخلت لقصرهآ ومملكتها الخاصه فيهآ لفت عليه : دلني على غرفتي نسيت مكانها
    فهد ابتسم : شكلك بتضيعين
    شوق بتعب : ابي أنام تعبانه ومافين ادور وبعدين احنا شخصين وساكنين بقصر طول وعرض اكيد بضيع يالله امش وصلني
    فهد رفع حاجبه وقال بحده : كأنك تأمريني يامدآم
    شوق بنفس بنرته وهي تمسك خشمه وتسحبه : وليش ما أأمرك .. قدآمي يالله هو بس هالمره والمره الثانيه قلعتك
    فهد يمثل عليها العصبيه : ماشاء الله
    شوق تدفه : تلحلح شوي وربي ميته نعاس مالي خلق تعصب الحين أجلها للعصر بليز
    فهد ضحك : بقوه نعسانه .. بوصلك وأمري ولله
    وطلعوآ بهدوء لجناحهم .. أول مادخلته ريحة الورد والعطر تملي المكان وملابسهآ جاهزه على السرير مع كامل أدوآتها للشور .. أخذت ملابسها ودخلت تأخذ لها شور سريع حتى تصلي وتنام من تعبها .. طلعت وشآفته مبدل ملابسه ونايم على السرير عقدت حوآجبها .. وفرشت سجآدتها وصلت وقرأت جزء بسيط من القران وهي تستشعر اللذه اللي فقدتها شهر كآمل واللي اشتاقت لها كثير وقلبها حن لهآ أكثر .. قفلت مصحفها وطوت سجادتها وأنسدحت جنبه وبقلبهآ أحساس ماتفهمه ... نست كل شي بعد ثوآني معدوده وغطت في نومهآ العميق اللي أخذهآ الى عالم كثير منا يعشقه

    :::
    :::
    :::

    نآمت على الآرض بعد موجه من البكاء الحاد ... صحت من غيبوبة صدمتهآ ومجرى الدموع مرتسم على خدهآ تركهآ تبكي وما أهتم لبكاها ورجآئها له انه يساعدها أو يساعد أخوهآ .. قآمت على حيلها المهدود ماعادت تتحمل أي شي ثاني .. فكرة أن أخوها محكوم عليه بالقصاص تتعبهآ أكثر من أي شي ثاني .. واللي يزيد ألمها انها بتكون وحيده من بعده
    نزلت دموعها بغزآره ودخلت لغرفتها وهي ترمي نفسهآ بين أحضان سريرهآ اللي هلكته الصدمآت والمآسي وانحفر فيه وآحه لتجمع دموعها ... بكت وبكت الى ان جفت دموع عينها
    دق جوآلها وردت بصوتهآ المبحوح
    رغد : سلام ياحلوه
    فاتن : وعليكم السلام
    رغد بخوف : فتون ويش فيك ؟ خوفتيني عليك
    فاتن أعتلى صوت بكاها : رغد .. حكموآ على فايز بالقصاص
    رغد بصدمه : ويش ؟... قصآآص
    فاتن : ايه قصآص أخوي بيروح مني
    رغد نزلت دموعها : الله يصبرك ويكون بعونك حبيبتي
    فاتن بترجي : قولي ويش اسوي بنفسي الحين أنا تعبت .. تعبت مره
    رغد : ياعمري انتي اهدي الحين وصلي لك ركعتين وأدعي فيهآ ان ربك يفرج على أخوك كربه ويرجعه لك وان شاء الله ربي ييسر أمورك ويرجع سالم لك
    فاتن مسحت دموعها : أجل بروح أصلي الحين .. بعدين أكلمك
    رغد : باي حبي
    فاتن : بآي
    قفلت منهآ وطلعت لخوآتها بالصاله وحصلتهم يضحكون ومبسوطين وفرحانين
    شهد تضحك : الله يقطع بليسك يا لينا سوآلفها تضحك
    سحر : عليهآ تكليجآت تموت ضحك
    ريم وعيونها على هنادي اللي حآسه انها متضايقه وماهي طايقتهم : على فكره كلمتني شوق اليوم
    رغد تجلس : ويش قالت ؟
    ريم : تقول بتجي بكره أو بعده
    سمر بفرحه : اشتقت لها مووت
    هنادي بقهر : بس أكيد محد مشتاق لها قدي
    شهد ابتسمت : افرحي صديقتك الصدوق رآجعه هنا
    هنادي توقف وتمشي للغرفه : أكيد بفرح ..
    رغد بحزن : شهد مادريتي ؟
    شهد تجلس ميشو بحضنها : شنو ؟


    رغد : فايز أخو فاتن حكموآ عليه بالقصاص
    شهد انصدمت وتعلقت عيونها برغد : من صدق تتكلمين
    ريم بخوف : يالطيف الله يكون بعونها المسكينه ويش ردة فعلها
    رغد بحزن : تعبانه مرره ونفسيتها زفت ومنهاره
    شهد بألم : اخوها غصب عليها تحزن آآه الله يكون بعونها
    سحر : أمين ...لاتتركوها بهذآ الوقت اكيد محتاجتكم
    رغد : ان شاء الله مانقصر معها
    هنادي كانت وآقفه تسمع كلامهم اللي مايعني لها شي .. تركتهم ورآحت لغرفتها او غرفة شوق اللي اتخذت منها مكان يبعدها بعيد عنهم وعن الأحتكاك فيهم .. رتبت الغرفه ونظفتها وطولت بترتيبها حتى تجهزها لجية شوق .. دخلت عليهآ سمر وهي مستغربه
    سمر : غريبه تنظفين غرفة شوق
    هنادي : ماغريب الآ الشيطآن ..
    سمر أبتسمت : تدرين هنوده ذوقك خطير بترتيب الغرفه غيرتي مكان الاريكه والديسك رآح تتفاجئ شوق بغرفتها
    هنادي ضحكت : عشان ماتستهيني بذوقي ولو سمحتي جيب لي الشرشف الوردي
    سمر : اوكِ من عيوني الحين اجيبه لك
    هنادي : أسرعي

    بغرفة ريم وسحر
    ريم : سحوره بقولك شي مضايقني
    سحر : وت ؟
    ريم : سآميه اخت سيف
    سحر بأهتمام : ويش فيهآ ذيك الحيه
    ريم : ماني مرتاحه لها احسهآ الا متاكده انها بتفرق بيني وبين سيف
    سحر : ياشيخه خليها تولي وربيهآ انتي على بالها الدنيا سيابه
    ريم : مدري كذآ ماحبيتها .. حتى كوثر بنت عمه اكرهآ ما أطيقها
    سحر : شفتي كوثر صديقه شهد ورغد بس مو مره يعني
    ريم بكره : واذا صديقتهم طز فيهآ وهذي ساميوه تربيتهآ على يدي أنا
    سحر تضحك : ياهووووه من الحين بتستقوين
    ريم : صرآحه كلامها سم العقرب
    سحر : مو مشكله ربيهآ على كيفك
    ريم : اكيد بربيهآ بس مشكلتي حنونه والا اشكالها المفروض ماتحن القلوب عليهم
    سحر ترمي الخدآديه عليها : خلك من سيف وأهله وذاكري ترى الأختبارات مابقى شي عليهآ
    ريم بتأفف : والله تعبت أنا طفشت
    سحر : هيه هيه ترآنا بأخر الفصلالترم شدي حيلك ناسيه ورآنا نسبه "بصوت عالي " حــنآ ثآلث
    ريم : طيب طيب لا تزعجيني ترى اتوتر كذآ بزياده
    سحر : صرآحه امرك عجيب .. انا خلصت مذآكره بروح اشيك على مسني وألف بالمنتديات شوي
    ريم : شوفي لي معك شعر رومنتك برسله لسوسي
    سحر ببغض : لاتدلعينيه كذآ وربي يجيني مغص حآد
    ريم بغرور : كيفي روحي شوفي شغلك يالله
    سحر : وووع ياكرهي لك اذا تدلعتي





    وجلست قبالها على ديسك الكمبيوتر وفتحت أيميلهآ تقرأ رسايل بريدهآ وتدور لريم على طلبهآ أنطلقت موسيقى تسجيل الدخول ودخلت أهتداء وتملكتها الفرحه
    سحر : هلآ وغلآ هدو
    أهتداء : هلا سحوره كيفك ؟
    سحر : بخير انتي شخبارك
    اهتداء : بشوفتك انا بخير
    سحر : شو مسويه بدنياك
    اهتداء : تمآم فل الفل
    سحر : عسآه دوم يارب
    أهتداء : بشريني عنك سحوره كيف دراستك ان شاء الله شاده الهمه
    سحر : دراستي تمامو واخباري تسركِ غلاتي
    اهتداء : سولفي لي عن علومك
    سحر : عادي لاجديد زي كل يوم ذبحني هالروتين
    اهتداء : هي كذآ الدنيا روتين × روتين
    سحر : في اشياء احسها تمر ولا أهتم فيهآ واشياء سخيف اهتم لهآ
    اهتداء : هههههههههه هذآ يدل على شخصيتك
    سحر : صعبه شخصيتي انا نفسي مو فاهمه نفسي
    اهتداء : غريبه عادي تصير مع الكل
    ريم تقاطع انسجامها مع اهتداء وهي تشوف البسمه على وجهها : تكلمين مين؟! ليش مطيره عيونك بالشاشه


    سحر تضحك : وحده اتعرفت عليها اسولف معها ذاكري بس انتي
    ريم بقهر : المفروض دوري اليوم بس يالله بمشيها بكيفي
    سحر : فكه
    ريم : بس دورك بأخذه ياقمر
    سحر : خذيه عادي
    دخلت سمر تضحك ومبسوطه
    ريم : ياباسط .. ليش الضحكه شاقه وجهك
    سمر تتفل على نفسها : قل هو الله أحد حاسدتني على البسطه
    سحر : ريم فيها شي مو طبيعي ماهي يم المذاكره مدققه على كل شي
    سمر ترمي نفسهآ على السرير : ونآسه اليوم
    سحر وريم بصوت وآحد : ليش ؟
    سمر تغمض عيونهآ بفرح وحب : في خبر أن شاء الله يتم على خير
    ريم ترمي الكتاب وبحماس نقزت من سريرها لسرير سمر ونشبة بحلقها : قولي شنو ؟؟ ماسمعت اخبار حلوه من زمان
    سمر بنذآله : لما أتأكد مزبوط .. وينحل كل شي اقولك
    ريم بوزت ( كشرت بس بالحجازي ^_*) وبدلع : قولي بلا نكد
    سمر : نوو لما أتاكد اقول
    سحر : قولي بالله عليك مسويه كونان على غفله
    سمر : شي يخصني مابي اقوله
    ريم تدفها : قلعتك شي رآجع لك .. ورآحت لسريرهآ وقبل ترجع لكتابهآ جآها مسج من سيف وأبتسمت على كلمآته اللي كآنت
    هوٍ يزٍعلك لوٍ قلت :

    أإنيّ أحبّك }

    يزٍعلَـَـك . . . !
    يزٍعلَـَـك . . . !
    يزٍعلَـَـك . . . !

    وأإنيّ أمووتُ :
    أمووٍتٌ بـ / شوٍفتكٍ ~*
    هُوٍ يزعٍ'ـَلكِ . . !
    يآ عمرٍيّ قوليّ لـ | شآعرٍكّ |
    أإنتيّ ' آلفرحٍ ' ولآإ ' آلحزنُ '

    أإنتيّ ' آلرضآ ' ولآإ ' آلزٍعل '
    إنتيّ .. -{ آلمصيَـَـر ~
    آلليّ تركنيّ بلاإ " مصيًـَـَرٍ "
    يآعمري }- قوليّ لـ شأإعرك !
    وأإوعدكٍ بـ آلليّ بخآطركٍ :
    أح'ـَـَـَبكّ }-
    أح'ـَـَـَبكّ }-
    أح'ـَـَـَبكّ }-

    ريم صرخت : أحبــــكـ
    سمر : تحبك القراده ... ندري انك تحبينه لا تصرخين على روسنا
    ريم : اقول طفي النور بآنام بلا مذآكره بلا هم خليني أفل ابوهآ
    سحر تقفل الكمبيوتر : يكون احسن تطفينه سموره نعست
    سمر توقف : أجل بروح العب مع ميشو شوي واجي أنام .. تصبحون على خير
    ريم : وأنتي بخير حياتو
    بعد ماطلعت سمر وقفلت الباب والنور ورآها وأنسدحوآ ريم وسحر كل وحده على سريرها همست بصوت وآطي والحروف تتردد على طرف لسانها شعورهآ يجبرهآ أنها تتكلم وما تكتمه بنفسهآ يمكن تفرغ جزء من حرقة صدرها وغبنها على حظهآ العاثر
    سحر بهمس : ريومه
    ريم تلف على جهة سحر : هلا حبيبي
    سحر : أحس اللي لمحت له سمر يخص سآمر
    ريم كآن عندها نفس الأحساس لكنها مابينت : ما أتوقع هذآ وهم اللي تحسين فيه
    سحر : أنا متأكده ياريم كآن نفسي تقول ويش حتى ماتشغل بالي وقلبي بالتفكير وتعذبني وتخليني معلقه لا في السماء ولا في الأرض
    ريم : سحوره انسيه انتي الخسرآنه بالأخير تذكري انه يحب أختك وأختك تحبه يمكن كان أعجاب
    سحر حابسه دموعها : بس قلبي
    ريم قاطعتها : ياعمري انتي تحبين لك واحد مايحبك وفي وآحد يحبك وماتحبينه كذآ الحياه
    سحر : ويش تقصدين يحبني وما أحبه
    ريم تلف على جهتها الثانيه : اتوقع ليونه موضحتها لك زي الشمس بس العمى عمى القلب مو البصر
    سحر تنرفزت: ريوم ترى انا فاهمتك زين ماله دآعي هذآ الكلام
    ريم عصبت : أنسيه أجل خلاص ارمي سامر ورآ ظهرك اشتري سعآدة أختك
    سحر صرخت عليها : أسكتي .. أسكتي انا الغلطآنه اللي كلمتك وقلت لك عن اللي بقلبي
    ريم تتحلف بالبطانيه : نامي احسن

    بــجــده
    كآنت وآقفه على البلكونه اللي تطل على حديقة قصرهم والبحر خلفها ونسيم البحر مالي المكآن .. كآنت تنتظر وصوله فاقده هويتهآ بهذآ المكان الوحده قاتله والعذآب يتجدد بدآخلها وتبدآ مسيرته معها بالأنفرآد يأبى النسيان ان يتخلى عنها وتتمسك الذكرى الأليمه فيهآ غمضت عينها بألم ويدهآ على بطنها هذآ المكان اللي كآن متوآجد فيه قبل 5 سنين من الأن كآنت وحيده تنتظر خروجه للدنيا مظلوم ومجبور على حيآه كآن ضحيه لذلك الأفترآس
    ؛؛
    ؛؛
    كآنت بالمستشفى بمنطقه تجهلها كل اللي تذكره انها كانت بمكآن غريب ماتعرفه مع وآحد هدم حياتها ومابقى من كبريائها كآنت على سرير ابيض كآنت مثله بالبياض والنقاء والطهر قبل أن تقابله بأسوء ايامها وأمر كوآبيس يقظتها ... أغتصبهآ وشوه الأنثى البريئه وحكم عليهآ بظلم وجور وقهر كآن بدآخلها نبض منه حتى لو تنفر منه وماتبيه كآن أنيسهآ في وحدتها وغربتها الأليمه رفضت تتكلم 8 شهورخلالها صآمت عن الكلام ما أعطت أي شي يدل عليهآ حتى أسمهآ قاربت ان تنساه وذكرى الموقف العذابي ما يغادر خيالها ثوآني كآنت تنتظر تشوف طفلهآ اللي كأنت تتمنى انها تموت ولا يستنشق اول انفاسه في هذه الحياه .. تناقضهآ يتضح ويتجلى عند أمومتهآ حتى لو كآنت نتيجه غلطه أنجبرت أنها تشرب كآس مرارتها شآفت من دنياها شي أكبر من أنها تتخيله بيوم قررت أنها تفصح عن نفسهآ وتعطيهم هويتها المغتربه في وطنها
    أسمهآ وعمرها ورقم جوال أبوهآ .. بعد 12 سآعه صحت على صوت الممرضه اللي كآنت تنادي بأسمها وهي تبشرهآ بجيت أبوهآ اللي وحشهآ صوته وحضنه وكلمآته .. ورده ذآبله نظرآت كسيره بقايا حطآم من كرآمتها المهدوره والأقوى من كل ذلك منظر بطنهآ وطفلها دآخله .. صدمت أبوهآ وعمهآ وخطيبهأ في ذآك الحين (أحمد) كآنت أصعب من أنها تنوصف في كلمات قصيره تشرح بين ثناياها الضربه القاضيه اللي أنهت عمر أبوهآ بتلك الأوقآت
    دموعها على خدهآ وشكلهآ الذابل شآفوه بعيونهم وتجلدت قلوبهم من هول مايشوفونه توقعوها ماتت هربت و.... الـخ لكن ماتوقعوآ ان النهايه تكون بهذآ الشكل القاتل لهم
    أبو رآكان شهق ودمعاته أنذرفت من عينه على بنته .. دمع ما ذرفه على وفاة امه ولا على وفاة شريكة حياته ولا على ابنه اللي تمناه طول حياته دمع ماذرفه الا على شوق أغلى مخلوق وأقرب له من أنفاسه شوق اللي يشوف فيها الولد والبنت والآم والأخت
    شوق صرخت وهي تشوف ابوهآ يطيح قدآمهآ : يــــبــــــه ! فزت من مكآنها وركضت له وهو متمدد على الأرض وعمها وأحمد حوله
    شوق ببكاء هستيري : يبه سآمحيني يايبه ... أنا انجبرت يبه مالي ذنب .. يبه رد علي لاتتركني وحيده " صرخت صرخه تصدعت منها كل الجمادآت اللي حولها " .. يـــــبــــــــه
    هزته مره وثنتين وعشر لكنه فارق حياته وحسرته على بنته اللي ضاعت ببدآية العمر .. فارق حياته وهو مايدري عن برآئتها وطهرها وشرفها .. فارق حياته وأبتعد عنها وخلهآ توآجه كل العذاب بمفردها
    أنهارت قوآها وماعادت تتحمل الصدمآت وعمها وأحمد متجمدين بمكآنهم ومايدرون كيف يتصرفون .. فجعها موت ابوهآ قدآمها وبدت حكاية عذآب عاشتها 6 ساعات .. ولآده مبكره أطلقوهآ الدكاتره ودخلوها لغرفه تصارع فيهآ الالم كما اعتادت لحالها .. عانت وعانت الى أن سمعت صوت بكاء طفلهآ خرجت من صدرها تنهيده طويله وأخذت أنفاسهآ الأولى من بعد المخاض أعطوهآ طفلهآ اللي حضنته وهي تبكي أسى وحزن على حياته القادمه وهي لا تعلم بمآ سيكون قادم لهآ ضمته لصدرها كأنها تخبيه عن كل اللي حولهآ
    غأبت عن الوعي ولا تدري ماذا حدث من بعدهآ
    ؛؛؛
    ؛؛؛
    نزلت دموعها بغزآره وهي تدعي بحرقه : الله لا يهنيك يا أحمد ويحرق قلبك على عيالك زي ماحرقت قلبي
    دخلت لغرفتها وغسلت وجهها ونآمت والنوم مجافيهآ لكنه الوسيله الوحيده لهروبهآ من وآقعهآ المرير

    بعد وقت متأخر جاء تعبان من يومه الشاق والمتعب دخل غرفتهم وشآفها نايمه بسلآم لكن مكآن الدمع وآضح على خدهآ قرب منهآ وهمس بأسمها لكنه تأكد بأنهآ بعالم الاحلام غير ملابسه ونآم بسلام بجنبهآ
    صحيت الصبآح وشآفته نآيم ومايفصلهآ عنه سوء خطوه وحده بس ... قآمت بشويش وتحس نفسهآ قرفآنه منه أتجهت للحمآم توضت وصلت الفجر ونزلت للصآله .. القصر فآضي خالي من معالم الحياه .. لاتكآد أن ترى جآنب ينبض نبضاً حي كل شي ظلام × ظلام .. الستاير مقفله والجوء يبعث الرعب في النفس أتجهت للستاير وهي تحاول تفتحهآ لكن ماعرفت نظآمها غريب ماعمرهآ شآفت موديل زيهآ .. سمعت صوت ورآها
    ليز: نو مدآم مافي كذآ يفتح هذى ستاره
    شوق لفت عليهآ وهي تضحك لانها خوفتها : طيب كيف تنفتح يا.. <<نست أسمهآ
    ليز : مآي نيم ليزآ
    شوق ابتسمت بتودد : هلا ليزآ يالله وريني كيف تنفتح
    شآفتها قربت من مكآبس الأضاءه وجنبه زر صغير ضغطت عليه وأنرفعت كل الستاير ودخلت أشعة الشمس البارده للكل البييت وهي تحس بأن الحياه توهآ تنبض في أركانه .. أنعكس ضوء الشمس على الرخآم
    فتحت الباب الزجاجي اللي يطل على الحديقه وطلعت منه على جلسة خشبيه مظلله وأختارت الكنبه المتأرجحه وجلست عليهآ وهي تتأمل زرقة السماء وصفآئها والنسمآت البارده
    شوق : ليزآ سوي لي نسكآفيه
    ليزا : اوكِ مدآم
    هدوء وسرحآن كآن يطرق بآلها لكن فاجئهآ دخوله عليهآ ببجامته الرماديه وصدره نص الأزارير مفتوحه جلس على الكرسي قبالها
    فهد بصوت مبحوح : صآحيه بدري اليوم
    شوق بتملل : نمت بدري .. انت تأخرت بجيتك البارحه
    فهد يرفع شعره العشوائي عن وجهه : رحت عند الشباب بالشاليه وماحسيت بالوقت
    شوق رفعت حاجبهآ : أهم شي أنك مبسوط
    فهد ويده على عوآرضه وعيونه الناعسه مركزه عليهآ : وين الفطور ؟
    شوق : امممم اقول لليزآ تسوي فطور ؟
    فهد : لالا انتي قومي سوي فطور على بال ما أخذ لي شور
    شوق بدون أي اعتراض : اوكِ الحين بروح أسويلك
    قآمت من عنده وهو يمشي ورآها وأفترقوآ عند الدرج نزلت للطابق الأسفل حتى تروح للمطبخ وهو طلع لغرفته
    دخلت المطبخ وسط أستغراب الخدم اللي ماسبق لهم انهم شآفوآ احد يشاركهم جلستهم بالمطبخ
    شوق : ليزآ دليني على كل شي هنا
    ليزا : بس مدام مايصير انت يجي هنا
    شوق أبتسمت : لا يصير أنا مدآم هذآ البيت كله
    ماري : بس زمان ماما نسرين مايجي هنا ابد
    شوق عقدت حوآجبها بأستغراب : مين نسرين ؟
    ليزا : هذآ يصير ماما بابا فهد
    شوق : ام فهد اسمها نسرين ؟
    ماري وليزا : يس نسرين
    شوق بتصرفهم : طيب يالله سووآ معاي وتعلموآ مني اوكِ
    الكل : أوكِ
    وصلحت له الفطور زي ماطلب منهآ .. ورتبت السفره وهم ساعدوهآ حتى مايتأخرون بالفطور وهو مايتأخر على شركته ... جلست على الطاوله تنتظر نزوله شمت ريحة عطره تسبق خطوآته وعيونها مركزه على باب غرفة الطعام بأنتظار الشخص اللي طعنها ودآوى طعنته لهآ
    أول مادخل أبتسم متفاجئ : هذآ مو فطور يصلح غداء
    شوق : لاتخليني المره الجايه اسوي لك توست وحليب
    فهد يسحب الكرسي ويجلس : لا خلاص .. خليها كذآ تنفتح نفس الوآحد للأكل
    وبدوأ يأكلون مع بعض والسكوت مخيم عليهم
    شوق : بتروح الشركه الحين
    فهد : لا
    شوق : أجل وين بتروح
    فهد رفع عينه بنظره حاده اربكتهآ : أولاً انا ما أحب احد يسألني وين رايح وليش جاي ومن وين والكلام هذآ .. ثاني شي انا اللي أقرر اقول لك او ما أقول وما أضنه شي يهمك
    شوق ببرود : فضول لا أكثر ولا أقل وانت قلتها مايهمني
    فهد بدأ الغضب يسري بعروقه لكنه كبته وحاول أخفائه عنها : طيب اذا خلصتي فطور اطلعي البسي
    شوق بتلقائيه : ليش ؟
    فهد بنظره قويه غاضبه : ويش قلت توي
    شوق وهي تقرب منه لفت يدها حول عنقه وطبعت بوسه كرقتها ونعومتها على خدها وقالت بنبرة دلع : ماقلت شي حبيبي .. لآ تعصب " وبصوت هآمس " تـــوبــ’ـه
    وتركته يكمل فطوره وطلعت لغرفتها تلبس .. أمـآ هو تبدد غضبه وذهب ادارج الرياح مايدري كيف تقدر تغيره بثوآني بسيطه
    بعد مالبست وخلصت نزلت له وهو ينتظرهآ بالصاله
    شوق تلف طرحتها وتلبس قفزآتها السوداء : يالله حبيبي انا خالصه
    فهد ابتسم : يالله طيب شرفي قبلي

    شوق تطلع قبله وهو يسكر الباب ورآه ودخلوآ سيارته BMW وشغل المسجل قبل يتحرك خطوه أنطلق صوت شاعري [ طلآل الــسـعـيـد ]
    لا صار خـلـّـك مستحق المسـبـّــة
    سبـّه ترى العشاق غيرك يسبـون
    لا آبوه لا آبو الحب من قلب سبـّه
    لا آبو الغرام اللي يحدّك على الهون
    يا لعن أبو قلب غشيم يحبـــّــه
    ملعــون والقلب اللي يغـليه ملعــــــون
    أقول من هبـّــاك يا خبل هبـّـــــه
    الدون ما يســلك معــاهم سوى الدون
    عزّ الجفا ولا هـوان المحـبة
    مآخوذ من يصـبر على الذل مغبون
    أظهر قواة البأس والضعف خبـّــه
    ترى الضعيف ضعـيف لا طعم لا لون
    الرأس ما أحـد يقطعه غير ربـّه
    أقول عزّ النفس ما أقول لك هون
    خلـّه يولـّي لا يذلـّك بحبـّه
    أبعـد وتلـقاهم على البعد يدنون
    وإلا أنت لو ترقـد وبالعين شبـّــة
    أبرك من الـلي يجرحـونك ويسلون
    ياجاهل إفهم خذ من العلم لبـّــة
    إصبروتـنسـى والعذارى ينسـون
    الرجل عـقله دائماً قــبل قـلبه
    ماهو عمى بالقلب ومفـتـّح عيون
    لا قدّموا حبة تقدمت حبـة
    وإن وخروا وخرت والعز مضمون
    ترى غلا هالوقت هبـّـة وهبـّـة
    إغـنم هبوب الريح لا تقلـب سكون
    لاساعدك حظـّـك تغانم مهبـّه
    لا تـرتهي يـجـيك يوم ويصـدّون
    قبل يذبـك ناب الأرداف ذبـّه
    ترى حلاة الرجـل طاعن ومطعون
    كم عاشق خلـّـوه من غير سبـّـه
    يصفق بكفكف ما يدري وشـلون
    ما له جدى يا كــود دمع يكبه
    عليه سيف الهجر والصد مسبون
    هذا مـن أول يوم لو دلّ دربه
    ما دشّ في دنيا المجانين مجـنون
    لكن تـبع قـلبه وقـلبه لعـب به
    واليوم يبغى عون ما حصـّل العون
    روّض فؤادك يا إبن الأجواد ربـّه
    البيض ما يصلح لهن كود فرعـون
    وإلا ضعـيف النفس دايم مسبـّـة
    ودّك مساكين البشـر ما يحبـّـون

    طآلعته بعيونهآ وهي تسمعه يردد كل كلمه نطقهآ صوت طلال السعيد وحافظهآ هو عن ظهر قلب قالت له بصوت هادي ورآيق : كذآ الحب بنظرك
    فهد بتلقائيه : ماجربته عشآن أحكم عليه وأحساسي يقول أن هذآ هو الصح
    شوق رجعت عيونها وهي تطالع الطريق : الحياه بدون حب ما تمشي ..بس حطها برآسك العيب ماهو بالحب العيب بكيف حنا نحب
    فهد ينزل النظاره الشمسيه شوي عن عيونه وبنظرآته السهميه : آهــا صدرت فتوتك بمآ أنك جربتي الحب
    شوق بحده : انا ماجربت الحب قصدك وهم الحب " قلتها بنبرة حقد وبغض وآضحه بالنسبه له "
    فهد : لا تعكرين مزآجي بذآ الكلام
    شوق : طيب أقفل على السالفه على فكره متى بنروح المدينه شوفة شهد أختي بعد بكره
    فهد : بكره العصر نمشي للمدينه كلها ثلاث ساعات بالكثير ونوصل
    شوق : زين عشان أجهز شنطتي

    بعد عشر دقآئق وقف عند مرسى للسفن والمكان قليل الناس فيه نزلت معه وهي تمشي ورآه ودخل لدآخل المحل الكبير وقفت بعيد تنتظره يرجع من عند الكشك اللي تشوف صاحبه يسلم بحراره على فهد بعد ثوآني رجع لهآ
    فهد : يالله تعالي
    شوق بأستغراب : وين موديني ؟
    فهد : ماتبي تركبين قارب
    شوق ضحكت بخفه : يمه أخاف أدوخ
    فهد : ان شاء الله ماتدوخين يالله امشي تأخرنا .. مسك يدهآ ومشوآ وهم نآزلين مع الدرج الخشبي
    شوق تتمسك أكثر فيه وهي تمشي بشويش وقالت : أمسكني زين أحس بتزحلق
    فهد : ايه مبلول الخشب أمسكي ذرآعي كويس .. بعد ماوصلوآ للقرب اللي أختاره ركب ومد يده لهآ وهو يسآعده بالركوب سندهآ لما وقفت وكآنت بتطيح لكنه بطوله الفارع خلفهآ كآن قريب منهآ وثبتهآ بيده
    شوق بخوف : فهد خلنا ننزل والله بديت أدوخ ماني متعوده
    فهد يجلس على الكرسي ويأشر لهآ : اجلسي الجو ذآ ماينفوت أبد .. متأكد انك بتنبسطي
    جلست جنبه ولما تحرك القارب رجعت على ورى وكآنت بتطيح وتمسكت فيه ولفت يديهآ الثنتين على خصره وهي تحط رآسهآ على صدره ومغمضه عيونها وتحس بدوخه خفيفه .. وبدآخله يضحك عليهآ وعلى شكلهآ البريئ بعدوآ عن شآطئ المدينه وصار كحبة الرمل بحجمه وبعده عن النظر
    فهد : أكشفي ما أحد حولك
    شوق : والهندي هذآ ؟!
    فهد : الحين يطلع فوق يسوق مايشوفك بس أكشفي وطالعي المكان نزلت قفازآتها وغطآها وحطت طرحتها على كتفهآ وتحاول تجمع شعرهآ اللي تطاير ويلعب فيه الهواء رجعته على ورى ومدت نظرهآ وعيونهآ تتأمل زرقة وصفاء البحر هدوء, رآحه , أستجمام ولحظآت مرت طويله على كلاهم نسى المكان والزمان اللي جمعهم نسى كل شي يفكر فيه عيونه متعلقه فيهآ يتفحص ملامحها يغرق في بحر عيونهآ العسليه .. يحفظ كل حركه تتحركها ويحاول يوصل لتفكيرهآ بهذه اللحظة عيونهآ مافارقتهآ ثآنيه وهي جاهله بحرب الشخص اللي بجوآرها


    كآنت تتمنى انه يضمهآ لصدره أو يهمس لهآ بكلمه تذوبهآ أو حتى يختلق لهآ جو يفتح الأحاديث بينهم
    ردت على نفسهآ ( ويش أنتظر منه .. هو للحين مافهمته تصرفاته غريبه وكلامه اغرب أحيان أحس اني وصلت لقلبه وأحيان احس أني بكوكب وقلبه بكوكب ليش جآيبني هنا يافهد ليش ؟!.. كذآ تزيد ناري وانت منت دآري )
    جت خصله من شعرهآ على شفايفهآ كآنت يده أقرب من يدهآ لخصلتهآ ورجعها ورى أذنهآ ... ما أستغربت ولا أستنكرت تصرفه .. توردت خدودهآ نزلت رآسهآ بحياء ماحست الا بيده تحوس شعرهآ
    شوق صرخت : فــهـــد .. لا تخربه
    فهد : بالله هذآ شعر ؟!
    شوق طلعت عيونهآ قدآمها : لايكون ماتحب الشعر الطويل ؟
    فهد يميل فمه : أحبه بس مو يكون طويل مره .. قصري منه شوي عشان لما أشده يعورك اكثر
    شوق : خبيث الحين تبيني اقصه عشان يعورني صدق انك نذل
    فهد يضحك : أمزح وربي امزح اخق على الشعر الطويل ويعجبني وبطلقك لو تقصينه
    شوق ترفع حاجبهآ بغرور : تطلقني !! اشوى انك قلت عشان من بكره اقصه
    فهد يلف أكتافهآ بجهته وبجديه : تبين الطلاق ؟!
    شوق تعلقت عيونها فيه سؤاله فاجئهآ .. تلخبطت وزآدت نبضآت قلبهآ بأي جوآب رآح تجآوبه على سؤاله شآفت بعينه نظرآته القويه الحارقه ... بلعت ريقهآ منحرجه منه
    فهد بحده : ردي على سؤالي ؟
    شوق وهي منزله عيونها : طبعآ لا ولا عاد تجيب سيرة الطلاق
    فهد أبتسم حس انه أحرجهآ : ابشري ماطلبتي شي
    شوق كشرت وبدت تعصب وتحاول تحسب دمعتهآ .. رجعت لحساسيتها ودمعتها اللي ماتفارقها حتى على ابسط الأشياء .. لمح لمعة الدمع بعيونهآ
    فهد : تبكين ؟! .. هالكلمه خلت دموعهآ تنزل على خدهآ بدون سابق أنذارماتوقعها حساسه لهذي الدرجه ودمعتها قريبه .. حضنهآ بقوه بكت ثوآني وبعد ضمته هدت شوي الى أن سكتت
    فهد بضحكه وآضحه : والله ماتوقعتك بكايه كذآ ... على أي شي تبكين
    شوق تمسح دموعها بظهر يدها وبعشوآئيه : على بالك قلبي حديد زيك وما أحس
    فهد ضحك بهستريا وبعدها قال : والله ماني مطلقك ارتاحي
    شوق رفعت عيونهآ الحمراء وبنظره قويه : لا هميتني مره .. لاتأخذ مقلب بنفسك بس
    فهد يحط رآسه على كتفهآ ويلف يده على خصرهآ وهو يطالع بالبحر : طالعي بالبحر ؟.. تتوقعي صدق غدار ؟
    شوق : اكيد لا

    :::
    :::

    بآلجامعه
    كآنوآ جالسين ثلاثتهم على طآوله وحده { شهد , رغد , ريمآس } رغد وريماس يسولفون وشهد تكتب شعر أعجبهآ من ريمآس
    رغد : مره حزنت عليهآ حتى صايره ادق عليها وماترد
    ريماس : حتى انا ارسلت لهآ مسج وماردت بس عاذرتها مالنا الا ندعي لهآ
    رغد : ويش رايك نروح لهآ اليوم المغرب ساعه ونرجع
    ريماس : اوكِ ماعندي مانع من رجع السواق وانا فالتتها بس اعطيني رنه قبل تروحين ونتقابل عندها

    جآتهم بنت قطعت حديثهم .. هي غريبه عنهم اول مره يشوفونهآ او بالأصح يكلمونهآ
    غدير : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    غدير بأبتسامه عذبه : وين شهد ؟
    شهد رفعت راسها بأستغراب : أنا شهد .. هلا حبيبتي
    غدير وعيونهآ تعلقت بشهد وهي تتفحصهآ وبأبتسآمه على وجههآ ومدت لها يدها تسلم : هلا حياتي .. كيفك ؟
    شهد وقفت وسلمت عليهآ : بخير الله يسلمك انتي كيفك وكيف الدراسه معك ؟
    غدير : تمام والحمدلله
    شهد : ماعليش أنتي تعرفيني .. انا ما أعرفك
    غدير : انا غدير اخت يوسف
    شهد توردت خدودهآ وبحيا : هلا وغلا
    غدير : من زمان اسئل عنك لما عرفت انك بقسمي بس ماصار وتقابلنا
    شهد : وتقابلنا الحين .. اعرفك على بنت عمي رغد وصديقتي ريمآس
    غدير : فرصه سعيده
    رغد وريماس : احنا اسعد
    ريماس تهمس لرغد وتغمز لها : مين يوسف تلعبون من ورآي شكل ورآكم سوالف
    رغد بضحكه : أووش لا تقطعك شهد شوفي كيف خدودها مولعه البنت ما نزلت عينها عنها
    غدير : اخليك تأخذي رآحتك الحين تأمرين بشي ياقلبي
    شهد والحياء مسيطر عليهآ والأحرآج اللي حسته بوجودهآ : سلامتك .. خلينا نشوفك
    غدير : أن شاء الله ترى بنط لك كل يوم ترآني نشبه
    شهد بضحكه : على قلبي زي العسل
    غدير : انتي العسل والله .. يالله ورآي كلاس بآآي
    شهد : بآآي .. بعد ما بعدت عنهم شوي أخذت لها نفس طويل وجلست على الكرسي وكأنها بذلت مجهود كبير
    ريماس : من ورآي ياشهد .. مين يوسف ؟
    شهد : رموسه ترى والله مدري ويش صار فيني مابحالي اقولك السالفه
    ريماس : خلاص اجل وجبت الليله بعد مانطلع من عند فاتن نروح مطعم والا مول ونجلس نسولف
    رغد تبي توهق شهد : انا موآفقه .. وشهد اضن ماعندها مانع
    شهد تصرفهم : طيب طيب موافقه "شافت الساعه وصرخت" مطروده ياربي تأخرت .. سحبت ملفها ورآحت جري
    ريماس : متغيره شهد مره من بعد ميشو
    رغد تتكي على ورى وتحط يدها على مكان عمليتها اللي تحس بوخز خفيف فيه : ميشو غيرها لو تشوفينها كيف طايره فيه اصلا هو يبكي معنا من يشوفها من بعيد يسكت
    ريماس : بسم الله عليه يجنن صوره بجوالها كلها ارسلتها لجوالي وسويت لها خلفيات على الــ photo ماما أتخبلت عليه وأخواني
    رغد : ايه يجنن هو ربي يحفظه بس مزعج بشكل ما أنام من أزعاجه
    ريماس تضربها على يدهآ : بكره تتزوجي وتخلفي وتعرفين شعور الأم اللي ماتتأفف
    رغد وكأنهآ مقروصه : مابي أتزوج واقفلي هالسيره
    ريماس أستغربت : ماقلت شي أنا
    رغد : ادري ماقلتي شي بس ماحب سيرة الزواج
    ريماس تمسك يدها : روقي اعصابك ليش الأعصاب هذي
    رغد سكتت وماردت عليهآ .. وقفت ريمأس وسحبتها من يدها وأخذتها يتمشون ويغيرون جو بعد ماحست ان رغد تضايقت أو تذكرت شي ضآيقهآ

    بآلمدرسه
    عبير : اقول هنوده اختك متى بتجي ؟
    هنادي : اي اخت حددي ؟
    عبير دفتها بدفاشه : أي اخت بعد انتي مهاوي
    هنادي : اليوم تجي .. وبكره شوق توصل
    عبير بفرحه : صدق اخيرا بنشوفها بعد ماتزوجت رآحت اخبارها
    هنادي : اخبارها تسرك تعالي بكره بس سوي معك حلى ونستقبلك
    عبير كشرت : تتشرطين بعدين لابغيت اجي بمزآجي مو لازم معي حلى
    هنادي : افهميها يابنت نفسي اكل حلى حرام يعني
    عبير : مو حرام برسل لك اليوم حلى من حظك امس سويته وبالثلاجه ما أحد اكله كرهوه من كثر ما اسويه
    هنادي تضمها وتبوسها : شطوره عبوره حاسه بخويتك يابعدي
    عبير تغمض عيونها وتميل فمها : عشان تعرفين اني مرهفة الأحساس
    ضربتها على راسها وبعدتها عن حضنها : انتي مرهفة احساس انصبي على غيري
    عبير تهمس لها : ويش رايك نهرب من حصة التاريخ مالي خلق انعس
    هنادي : خلاص تم
    الاستاذه : الى متى راح تتكلمين يا انسه هنادي
    هنادي : والله مدري يمكن الين بكره ... ويش رايك انتي
    الأستاذه عصبت : برآآ .. انتي واشكالك ماتلزموني
    مشت من مكانها لحد الباب : الحمدلله جات منك وماجات مني .. أشرت لعبير .. تشآآو
    عبير : تشآآو
    بعد ماطلعت وفرت بحوش المدرسه طفشت مافي احد غيرهآ دخلت غرفة فيهآ المستخدمات وتربعت وجلست تهرج معهم

    :::
    :::
    :::

    كآنت تكلم الجوآل وتضحك على مخططها الشرير اللي قريب رآح تنفذه وتنهي حياه انسانه بريئه مالها اي ذنب سوء انها دخلت حياتهم
    سآميه : اوكي كذآ تمام كوثر بس نحتاج احد يساعدنا
    كوثر : ماعليك هذي اتركيهآ علي .. انا اسويها بمعرفتي
    ساميه : قوووود فري قوووود بس هاه لاتنسي لازم تفكرين بشي كبير حتى نتخلص منها مره وحده
    كوثر : افا عليك .. انتي خليني أضمن سيف بيدي وبعدهآ اتفضى للي بالي بالك
    ساميه بحالميه : آآه بس لو تقدرين تسوين لي اللي ببالي يكون جميل ما انساه طول عمري لك
    كوثر بشر : بأقرب وقت يكون خاتم بأصباعك بس انتي شدي همتك وتحركي
    ساميه : ويش بيدي اسوي كل افكاري توقف قدآم ذآ الشي احس اني عاجزه
    كوثر : اجل خليني اتولى هالموضوع وابشري باللي يفرحك
    ساميه : الله يخلينا لبعض .. يالله بقفل الحين امي تشوفني وتفتح لي سالفه
    كوثر : باي






    الظهر ببيت أهل يوسف
    جت من الجامعه وبدلت ملابسهآ بسرعه
    غدير : يمه يمه وينك
    مريم : تعالي حنا بغرفة امي
    دخلت ولقت امها وخوآتها الثلاثه : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    امها : علامك تصارخين ويش عندك
    نجلاء : احس عندها خبر زين باين من وجهها
    غدير جلست على الأرض : ماتصدقون مين شفت اليوم بالجامعه ؟
    كلهم بصوت وآحد : مين ؟
    غدير والبسمه على وجههآ : أثاري يوسف طآح وهو وآقف
    امها بخوف : علامه ولدي ويش فيه ؟
    غدير : اللي بتخطبونهآ ليوسف .. طلعت معي بنفس القسم
    ناديه بحماس : أحلفي .. كيف شكلها تكلمي يالبارده ؟
    غدير : مزيوونـه مشاء الله ماتوقعت ذوق يوسف كذآ اموت واعرف كيف يعرفها
    امها بشك : والله اني شاكه بيوسف ذآ هالبنت ماني مرتاحه لها ابد
    غدير : لا يمه البنت طيبه وتهبل دخلت قلبي بس المشكله بولدك بس انا ورآه الين يعرف


    مريم : يعني حلوه والا نص ونص تقارن بسآميه بنت خالتي
    غدير غصت : وع ساميوه ولاشي عندها البنت فلقة قمر شفتو زوجه محمد اللي كل الناس يتكلمون بزينها هذي ازين منها والله حتى بنت عمها حلووه بعد
    امها : ايه نشوف كلها بكره وبعده نشوفها
    غدير بأصرار : بروح معكم قررت خلاص مافي مجال للنقاش
    مريم : عيب وين بتروحين
    غدير : بروح معكم لما تشفونها وتخطبونها مو يوسف بعد يمكن يشوفها
    امها : مشاء الله لاتحلمين تعتبين معنا شبر
    غدير : ابوك يالتحيز حتى نجلاء وناديه مايروحون لو على جثتي
    نجلاء : ماني رايحه انا ريحي راسك
    غدير : ايه اشوى
    امها : والله مدري طالعه لمين باللقافه
    ناديه : اقول يمه ماقلتي لخالتي اننا خطبنا ليوسف وكلمتي ابو البنت
    امها : لسى مابعد صار شي رسمي يوم الأثنين نقرر
    مريم : بس يمه شكل يوسف ملزم وناوي يتكلم رسمي كذا حسيت من كلامه
    امها : انا ماراح اوآفق الين اشوف البنت بعيني بعد نروح نخطب من برى قبيلتنا وتكون شينه بكره الناس يقولون ام محمد تركت بنات قبيلتها واخذت لولدها شينه
    غدير بقهر : من زينهن عاد ياربي لك الحمد انتي بتشوفين شهد وبتخقين عندها اعرفك يمه الآ الزين اللي ماتتكلمين فيه
    نجلاء : ولله حبيبتي يوسف كل الزين فيه لازم يأخذ وحده بجماله مو اقل منه جمال
    غدير : لاحول ولا قوة الا بالله من تفكير هالعائله مدري متى يتغير ترى الآخلاق هي المهمه اولا واخيرا
    امها : قومي فزي شوفي الغداء
    غدير توقف بتأفف : هذا اللي فالحين فيه اذا ماعجبكم كلامي صرفتوني
    امها بحده : ويش قلت انا
    غدير : طيب بروح ياربي
    :::
    :::
    بعد مارجعوآ للبيت وجهزوآ الغداء
    شهد وهي تقطع السلطه : تدرين رغد ان اليوم اخت يوسف احرجتني مع ريماس انا ماقلت لها عن الخطوبه لانها مو اكيده اتفشلت مره
    رغد : مو مشكله حبيبتي اليوم نقولها السالفه كلها
    شهد : حسيت اخته اكلتني بعيونها مره
    رغد : ماعليك فيها تلاقينها ماتوقعتك كذا
    شهد : انا حلمت حلم حلو ولنفس الوقت خوفني
    رغد : اهم شي تحسين براحه
    شهد : مرتاحه وحابه يوسف بس متردده في شي مرددني
    رغد : توكلي على الله وبعد الشوفه قرري يمكن يصير شي لاسمح الله
    شهد بخوف : لا ان شاءالله تبيني اموت من القهر
    رغد ضحكت : وي وي كل هذا حب
    شهد تشغل نفسها بالسلطه : ماهو حب بس اهتمام لانه بيكون زوجي مستقبلاً
    رغد : على مين ياحلوو ؟ اصلا عيونك فاضحتك ليش تكابرين انتي
    شهد وعيونها بتطلع من مكانها : هيه لايكون بدل البؤبؤ مكتوب احبه قال عيوني فاضحتني قال اصلا ماهمني لاهو ولا عشرة من اشكاله
    رغد : ليش العجرفه هاه ؟ اموت واعرف ليه ماتبين اللي فيك
    شهد : بكل بساطه لان مافيني شي بس انتي بالطيب والا بالغصب بتطلعين اني احبه
    رغد بنص عين : تدرين ويش المصيبه ؟
    شهد : ويش ؟
    رغد : اني فاهمتك زين بس مشكله العناد اذا زاد وطبعا مع شوية غرور او شي من الكبرياء
    شهد : يرحم اهلك اسكتي ادوشتيني
    رغد : كملي تقطيع بروح اصلي وبعدين اقول لابوي عن طلعتنا لفاتن ومع ريماس يارب يوافق
    شهد : يارب
    بعد ماخلصوا من الغداء
    ريم وسحر : رايحين ننام الدور اليوم على هنادي وسمر بالغسيل
    سمر : عارفين روحوا ناموا
    هنادي تشيل من الصحون : سمر بغسل هذي جيبي البقيه
    سمر : طيب راح الحقك
    رغد : يبه بغيت اطلبك
    ابو مها : هلا يبه امريني
    رغد : يبه فاكر فاتن صديقتنا اللي اخوها حكموا عليه اعدام
    ابو مها : ايه علامها
    رغد : اتفقنا انا والبنات نروح نزورها ونخفف عليها شوي ونبي موافقتك
    ابو مها : ايه واجب روحوا ماعندي اعتراض
    شهد : طيب يبه بعدها بنمر على السوق بنشتري لنا كم شي وبناخذ صديقتنا معها
    ابو مها : طيب بس ترجعون قبل 9 سامعين
    رغد : ابشر حنا مانطول ساعتين بالكثير وراجعين
    ابو مها : زين بنروح اريح ورآي مشآوير كثيره العصر
    شهد ورغد : الله يقويك

    أمـآ عند فاتن
    كانت جالس بالبيت بعد ماجابت لهآ ام صالح غداء لكن رفضت تأكل منه شي أتصلت عليهآ شهد وقالت لهآ انهم العصر بيجونهآ قفلت منهآ وهي تفكر بأخوهآ اللي أتحدد يوم قصاصه وأعلن التوقيت حتى بالأخبار والجرايد ووصفوهم بأنهم مجرمين .. قطع تفكيرهآ بأخوها اللي ندبت حظها عليه الأف المرآت صوت جوالها ترددت بأنهآ ترد عليه لكنهآ بالأخير استقرت وردت عليه
    فاتن : الو
    تركي : السلام عليكم
    فاتن : وعليكم السلام
    تركي : كيفك ؟ ويش مسويه
    فاتن : الحمدلله بخير
    تركي : بس صوتك ما يبشر بخير
    فاتن تنرفزت : ويش خصك بصوتي الحين وليش متصل ويش تبي ؟
    تركي متفاجئ من ردت فعلهآ العكسيه سكت شوي مارد وبعدها قال بحده : شكلي غلطت يوم قررت اني اتصل وأنشد عن أحوالك
    فاتن : مشكور ماتقصر وكثر الله خيرك .. ويش تبي بعد مني ؟
    تركي عصب : مابي شي بس قالوهآ البدو اول سو خير ولاتنتظر شكر
    فاتن : خير !! بالله اي خير سويته انك بشرتني بأسوء خبر بحياتي والا انك رحمتني يوم كنت بين يدك وناوي على الحرام
    تركي ماقدر يستحمل كلامها اللي جرحه : انا الغلطان واستاهل والا انتي مو كفو الواحد يسوي فيك خير
    فاتن : قبل تسكر لاعاد تدق ومالك اي خص فيني أوكِ
    تركي : اوكِ اصلا مالي صالح اهتم فيك صرفي نفسك بنفسك بس احب اذكرك انك بنت وحيده وفريسه سهله لأي وآحد
    فاتن أنقهرت : هيه ترآك زودتها !!لاتحسبني فريسه سهله على قولك
    تركي : الكلام ضايع معك .. وقفل الخط بوجههآ
    فاتن ارتفع ضغطها منه وعصبت : مين مفكر نفسه هالتركي وآحد غبي وحقير وأهبل على باله همني هو وشكله الله يأخذه
    أمآ عنده هو اللي أنصدم من كلامها وردة فعلهآ وزآد قهره انها تنافخ عليه ونست كل شي سوآه وساعدها فيه
    تركي : صدق مايبين شي بعيون البنات نكارة جميل .. انا الدلخ اللي اسئل عنها وأحاول أساعدهآ انا لآزم ادوس عليهآ عشان تعرف قدري وما ترفع صوتهآ علي
    لكن جاء صوت من دآخله ( ويش ذنبهآ المسكينه انت والزمن عليهآ لا عون ولا سند ماحد حولهآ يحميهآ ويهتم فيهآ غصب عنها تكون بشراسه هذي كذآ رآح تحاول تحمي نفسهآ وماتحتاج أحد بس اذا أنكسر شي مايرجع مثل ماكان أبد )
    تركي صحى من غيبوبة افكاره : ويش جالس اقول انا أحن عليهآ وهي ماتبيني اتصل قلعتها بحريقه ويش لي فيهآ انا

    العصر
    دقت ريماس على رغد
    ريماس : هاه بتروحون
    رغد : يس الحين بنلبس ونطلع
    ريماس : اجل بسبقكم انا خارجه الحين
    رغد : اوك نشوفك هناك سيو
    ريماس : سيو ليتر .. وقفلت منهآ
    شهد : يالله البسي انا خلصت وطالعه اسوي لميشو حليب واوصي ريم عليه
    رغد : طيب دقايق واخلص
    طلعت شهد ورآحت لريم وهي شايله ميشو بحضنهآ
    شهد : ريومه الله يسعدك توصي فيه
    ريم : من عيوني كم ميشو عندنا
    شهد : وغيروه له سامعين ياويلكم اجي والاقى ملابسه نفسهآ
    سحر : شحاد ويتشرط روحي واحنا نتكفل فيه
    شهد : يالله سلام
    ريم وسحر : سلام
    وطلعوآ لبيت فاتن وبعد مارآحو لهآ وسولفوآ معهآ وحاولو يغيرون جو كأبتها

    :::
    :::

    بالرياض
    كان توه رآجع من شغله اول مادخل البيت استقبله ولده مروآن اللي متعلق فيه كثير
    أحمد : كيفك يابابا اليوم
    مروان : كويث ( كويس )
    احمد : ويش مسويه ماما لنا غداء
    مروآن : كبثه ( كبسه)
    احمد يضحك على نطق : طيب روح قول لها تعجل لاني جوعان
    مروان : تيب الحين اروح لها
    احمد يبوسه ويدفه : جري روح
    مروان : لاتدفني يابابا الحين بروح لها
    حنان ترفع صوتها : خلاص سمعت كل شي جاهز اصبر شوي حبيبي
    احمد يصارخ : الحمدلله

    ببيت أبو رزآن
    ابو رزان : ويش سويتي يارزآن بالتقديم ؟
    رزان : أحتمال اكون استاذه بجامعة الرياض
    ابو رزان : اذا احتجتي اي وآسطة كلميني
    رزان : ما يحتاج ان شاء الله مضمونه بابي
    ابو رزان : بالتوفيق يارب
    رزآن بشر : بابا مافي خبر عن ..

    نرجع لجده
    بعد مارجعوآ من البحر وتغدوآ مع بعض سألهآ
    فهد : بتطولين عند أهلك ؟
    شوق : مدري انت ويش رايك
    فهد : اللي يريح اذا تبين تجلسين بكيفك انا برجع هنا عندي اشغال كثيره
    شوق : أجل خلاص بجلس اسبوع والخميس تجي تأخذني
    فهد : طيب بس جهزي نفسك الظهر رآح نمشي
    شوق : أوكِ

    بـمجمع النـور
    ريماس : وين تبون نجلس عشان نسولف
    رغد : ستار بوكس مافي غيره
    شهد تمشي : يالله عشان يمديني اتسوق واشوف لي شي حلو
    ريماس تقرصها : ليش تتسوقين ويش عندك
    شهد : الله يرجك تعالي اقولك السالفه من الألف الى الياء
    ريماس بفرح : سالفة يوسف صح
    شهد : ايه يوسف يابعدي امشي يالله ...ومسكتهآ مع يدهآ وسحبتهآ
    بعد ماجلسوآ على طاوله مستره طلبوآ لهم كوفي وجلسوآ يسولفون
    ريماس بشهقه : هين يا بكاشه ليش ماقلتي من البدايه
    شهد : ماصارت فرصه وخلاص حياك الله يوم الأثنين
    ريماس : اكيد بجي اجل افوتهآ على نفسي
    رغد : لاتتحمسين أمه وخوآته بيجون وهو بعد بيشوف شهد بعدين تقرر شهد
    شهد تشرب كابتشينو : تصدقون أخاف مايعجبني
    رغد طلعت عيونها من مكانها : يوسف مايعجبك انتي ويش يعجبك بالله
    ريماس : ياهبله قزيه قز مو بس هو بيتزوج حتى انتي بتتزوجينه فصفصيه زين
    شهد : لاتوصين ناويه على كذآ بس .. وسكتت
    ريماس ورغد : بس ويش ؟
    شهد : محتاره ويش البس
    ريماس : على بالي عندك سالفه شوفي حبيبتي مره سمعت الشيخ محمد العريفي يقول بالشوفه الشرعيه يرى الشاب الفتاه كما يرآها محارمها
    رغد ضحكت : يوووه ياعربي اموت على الفصحى
    ريماس بأنسجام : خليني اكمل محاضرتي المهم انتي شهوده اتستري زين عشان يأخذ عنك انك خجوله
    شهد توقف : طيب امشوآ ادور لي شي ساتر على قولتك
    رغد : اللي يسمعك يقول متفصخه ماعندك ملابس
    شهد : لابس ابي اكشخ عند امه وخواته عشان يعرفون اني بنت كشخه مو اي كلام
    وقفوآ ورآحوا يلفون بالمحلات ويساعدونهآ أنها تلاقي اللي يعجبهآ

    ببيت أبو مهآ
    وصلت مهآ من السفر وبدت أول أيام اجازتهآ جلست مع خوآتها تسألهم عن أخبارهم
    ريم : كلنا تمام أنتي شخبارك وشخبار البيبي
    مها : It is Good
    سحر : وزوجك كيفه
    مها : بخير أنتم كيف اختباراتكم خلاص شدوآ حيلكم مابقى شي على نهاية السنه
    سحر : ان شاء الله ربي يوقفنا
    ريم ترفع يدها : يااارب لاتخيب لنا تعب
    مها : لكل مجتهد نصيب واذا شديتم حيلكم اكيد ربي ماراح يضيع تعبكم
    هنادي : اقول مها كلمي شوق شوفي متى تجي
    مها : بكره قالت لي صعبه ادق عليها الحين
    ريم : دقي لا صعبه ولا شي

    بآلسيــآره
    شهد تسند ظهرها على الكرسي : أحس ظهري تكسر من الفرفره بالمحلات
    رغد : والله عمليتي عورتني شكله من المشي
    شهد بخوف : تبين نمر المستشفى ؟
    رغد : مايحتاج اذا وصلنا بأخذ شور وأنظفهآ وأخذ مسكن
    شهد : بالله اذا تعورك خلينا نروح المستشفى
    رغد : والله ماتحتاج كل الخوف ذآ طبيعي انها تألمني
    شهد : الله يعينك اول مانوصل تروحي الغرفه
    رغد ضحكت : حاضر اي أوآمر ثانيه
    شهد : نو ويالله أنزلي وصلنا
    رغد : شايفه عمارتنا قالوا لك حوله
    شهد : حولتين بعد .. أخذت أغراضهآ وأتجهت لبيتهم







    ببيت أهل يوسف
    دخل عليهم وبيده أكياس كثيره وهدآيا
    غدير بلقافه تشيل معه : لمين هذي أكيد لي ؟
    يوسف : ههههه لا شفتيني جايب لك هديه أعرفي اني بذآك الوقت مجنون
    غدير كشرت : ما أستاهل الهدايا
    يوسف يلف يده عليها : والله تستهلين اللي احلى من الهدايا
    غدير تهمس : بذمتك كل هذآ لمين وبعدين ليش ماقلت لي اروح اختار معك العيال ماعندهم ذوق
    يوسف يدخل الغرفه قبلها عند امه وخوآته : الحين تعرفين
    امه : مشاء الله ويش هالأكياس
    يوسف يحط الأكياس على الأرض ويطلع كل اللي فيهآ
    ناديه : وآآآو ويش ذي الساعه الخقه مره تهبل
    يوسف : ويش رايك بذوقي ؟
    مريم : والله يجنن
    يوسف : كل كيس مكتوب عليه صاحبته منكم والأسواره الذهب لأمي والساعه والعطر والخرابيط الثانيه لخطيبتي
    امه : بدري يمه ليش مستعجل
    يوسف : عيب نروح ويدنا فاضيه بعدين ذي شهد والله لا اذبح لكم لو توافق
    غدير تغمز له : تصدق عذرتك من شفت زينها
    يوسف بصدمه : وين شفتيها ؟
    غدير : كم تعطيني واقول لك
    يوسف : اللي تبين بس تكلمي قولي ؟
    غدير : شفتهآ بالجامعه طلعت معي بالكيمياء
    امه : والله انك منهبل ياولد اصبر خلنا نروح ونشوف البنت وبعدين نقرر
    يوسف : يمه ويش قلت لك انا مين اللي بيتزوج انا والا انتي ؟
    امه بزعل : ليه مايهمك رائي ؟
    يوسف : والله يهمني وانتي الكل بالكل
    مريم : اشوى انك حسيت ورحت جبت هدآيا
    يوسف : انا مجهز كل شي انتم بس روآحوا البيت وشوفهآ
    غدير تدقه : وانت بعد بترز وجهك بينهم
    يوسف يتنحنح : انا العريس يالخبله
    امه : الله يوفقك ياولدي واشوفك مبسوط وسعيد
    الكل : أمين

    ببيت أبو مها الساعه 9
    شهد تقيس لبسهآ : ويش رايكم ؟
    مها : مرره نآآيس ومخلي جسمك جنان
    شهد تلف على المرايه : والله احس اني دوبه
    ريم : بالعكس كذآ جسمك حلو
    شهد : امممم يلزمني رجيم شكلي بصير كوره بعد كم شهر
    سمر : هههههههه كوره
    رغد : بلا وسوسه ياشهد كذآ حلو
    مها : اتركوهآ هذي ماتأخذ بكلامنا اللي براسها تسويه
    شهد : بس احس اللون ماهولايق علي .. مدري ليش أخذت الأسود برجعه وأجيب الوردي
    مها : كل ملابسك وردي ويش ذآ .. خلي الأسود ماتقولين صايره دوبه خليه ينحفك شوي
    شهد شوي وتبكي : شكلي متشوه مره
    رغد : إنا لله ويش جايك انتي والله تهبلين وماعليك قصور


    شهد بتافف : طيب خلاص امري لله مهآ أبي ساعتك السوداء اللي من ديور
    مها : اوكِ حظك اني جبتهآ معي
    شهد ابتسمت : الحمدلله .. يالله ريم انتي وسحر نظفوآ المجلس والمقلط والممر حقهم
    ريم كشرت : لا ظلم ذاك اليوم نظفناه حتى الجدران يامفتريه مسحناها
    رغد : سوآ فيهآ اجر وانتي ريومه نسيتي ويش سوينا بيوم ملكتك
    ريم : لا تنقين علي بنظف ويش اسوي بعد اووف
    شهد : وانتي هنادي عليك غسل الأوآني اللي بتجهزها مها خليهآ تلمع مثل الألماس
    هنادي : يوووه انا أكسر كل شي دوري غيري
    مها : كسوله بتسوي اجل شي ثاني ياقلبي
    هنادي : خلاص امسح السيراميك خخخ
    رغد : انا بروح ارتاح بطني توجعني
    شهد تمسكها : لسى توجعك العمليه
    رغد : شوي مو مره .. تصبحون على خير
    الكل : وانتي من أهل الخير
    مها تحط ميشو بحضنها : ياقمر انت صاير تزنن شكلك بتغطي على عيالي
    هنادي : بعد شاكه تأكدي ياقلبي انه لن يأتي مثل ميشو ارتاحي
    مها بوزت : لا حبيبتي بكره تشوفين إنتاجي
    سحر: هههههه ليش دجاجه انتي تنتجين
    مها عقدت حواجبها بعصبيه : دجاجه تخش بعينك
    ريم ماسكه نفسهآ لاتضحك وتعصب عليها مها : انتي اللي قلتي أنتاج ماعرف الا انه نوع من انواع الدجاج
    مها : ياربي شكل ضغطي كل يوم بيكون h
    هنادي : المشكله يامهاوي انك انتي تجبينها على نفسك .. قبل ترد عليهم دق جوالها
    مها بنبره حقد : افرحوآ بندر انقذكم مني والا كنتم بتشوفون وجهي الثاني

    يــــــوم شوفــــة شـــهــــد
    كآنت مبسوطه وسعيده برجعتهآ لأهلها اللي أشتاقت لهم كثير .. وفرحانه أكثر بجلستها لمده معهم
    مها تضمها : والله لك وحشه ماهي بسيطه
    شوق بعد ماضمتها : وانتي اكثر
    مها تتمصلح : يالله سوي لي ميك اب
    شوق : اشوف الضمه ماهي لله .. بروح ازبط شهد هي اللي تحتاج تزبيط مو انتي
    مها تتخصر : شوقه يا نذله انا اكبر سناً
    شوق تضحك : امحق سناً .. خليني اخلص منهآ اول
    شهد تتشرط : شوق لاتسوين لي أوفر مره ابي شي كلاسيك ويبرز ملامحي
    شوق تجهز الأغراض اللي تحتاجها : طيب بحط شي يخلي وجهك نتوريل
    رغد : لالا شوق صايره تقطين عبارات اجنبيه ويش صاير لك
    شوق تضحك : تعلمت شوي من سفرتي مع فهودي
    شهد : يالله خلصيني عشان تلبسين مابقى وقت ويوصلون الناس
    شوق : طيب

    بعد ساعه الكل صار جاهز لأستقبال اهل يوسف لابسين وكاشخين وعماتهم وصلوآ
    ريم : ليش ماجوى خلود وهديل وحنين
    ام هديل : خليتهم عند اخوانهم
    سحر : والله انتي مره شديده ياعمه لو خليتهن يجوون هنا
    ام هديل : وجودهم ماهو ضروري
    سمر : اجل بكره بنطلع نتعشى ونأخذهم معنا
    ام خلود : انا موآفقه حرام خلود بس جالسه بالبيت
    شوق : ماعلينا منهم .. اخباركم عماتي مرره اشتقت لكم
    ام هديل تبتسم على شكلها المتغير : انتي اللي وحشتينا ماتتصلين ولاشي الرجال اخذ عقلك
    شوق حمرت خدودها : لا ياعمه والله ما افضى
    ام خلود ضحكت علي شكلهآ المنحرج : ملتهيه بزوجك .. بشرينا كيف اهله
    شوق : ناس طيبين مره وحبوبين ..
    ام هديل : الله يسعدك ياشوق ويوفقك
    شوق : ياررب .. بس ماقلتو لي ويش ملاحظين علي كلهم يقولون وزني زايد
    ام خلود : مرره زايد بس محلوه بسم الله عليك وصايره تلقين من البياض
    شوق : هههههههه اشوى يعني صايره احلى من اول
    ام هديل : من يومك تهبلين .. المهم قولي لنا عن اخبارك مافي شي بالطريق
    شوق تغير وجهها كأن عمتها احرجتها بالسؤال بعد ثوآني من سكوتها ردت عليها : بدري ياعمتي توي عروسه
    ام خلود : ترى الآولاد يربون الزوجين من بعض
    شوق ولعت خدودها : لا بدري حتى فهد مايبي الحين اطفال
    ام هديل : ماعليك منه مابقى بالعمر كثر ماراح جيبي لك ولد يونسك بوحدتك وغربتك
    شوق : انا مبسوطه كذآ وفهد مو مقصر معي كل يوم يطلعني
    ام خلود : يابنت افهمينا حنا نبي لك الخير نبي نشوف عيالك
    شوق : ان شاء الله قريب بس ادعولي
    ام هديل : الله يرزقك الذريه الصالحه ياشوق يابنت أخوي
    شوق تأمن على دعوآت عمتها وجت شهد تلف قدآمهم
    شهد : عمة قولي الصددق كيف شكلي
    ام خلود وهديل بصوت وآحد : حصني نفسك
    شهد : هههههههه سبقتكم شوق ثلاث مرآت حصنتني وقرت علي الأذكار بس قولوآ رايكم
    ام هديل : تهبلين عجبتني حركة الكرآفته معطيتك أناقه اكثر

    شهد لابسه تنوره سودآء طويله ضيقه ومخصره على جسمها الرشيق وبلوزه كم حيرآن بيضاء رسميه عليهآ كرافته مقلمه بالابيض والأسود ولابسه ساعة مهآ السوداء ورافعه شعرهآ كله ومنزله منه خصل عشوآئيه مجعده وغرتها " قصتهآ" حاطتها على جنب وبأخر أطرافها حاطه شباطه على شكل فيونكه لونهآ ابيض ولابسه كعب بسيط ابيض وطالعه انيقه وكيوت مرره .. أما ميك أبهآ كان خفيف مكلحه عيونهآ بالكحل الأسود وحاطه ماسكرآ بارزه عينهآ الكبيره ونظراتها الأسره وبلاشر خوخي وروج وردي لامع
    جات سمر تركض : شفتهم نزلوآ من السياره بروح اقول لأبوي بالمجلس
    مها : هههههههههه ماتترك لقافتها سمر
    دقايق وسمعوآ صوت الجرس
    ام هديل : روحي ريم افتحي الباب
    ريم : لا استحي خلي هنادي هي جريئه .. وقفت هنادي ورآحت تفتح الباب اللي يدخل على قسمهم وابوها فتح الباب الخاص بقسم الرجال ودخل ابو محمد ويوسف عند ابو مها
    ام يوسف : السلام عليكم
    هنادي بابتسامه صايفه : وعليكم السلام .. تفضلوآ حياكم
    دخلت ام يوسف وام محمد (زوجه ولدها الكبير وتصير اخت سيف ) ومريم
    ام هديل : ياهلا وغلا .. حياكم الله
    ام يوسف : الله يحيك ويبقيك
    شوق : تو مانور البيت
    ام محمد : منور بأصحابه .. ودخلوآ الغرفه وبعد ماضيفوهم
    أم محمد متفاجئه : والله توي دريت ان شهد اختكم يوم وصلنا هنا
    ام هديل : الدنيا صدف
    ام محمد : واحلى صدف
    بعد نص ساعه من السوالف رآحت مها تنادي شهد
    شهد برجفه : خآيفه
    مها تمسك يدهآ : يالله قلبي شيلي ينية العير وأدخلي ورآي لسى في ورآك شوفة عريسك
    شهد شوي وتبكي : مابي أشوفه يكفي امه وخواته
    رغد ميته ضحك : الله يخلف على عقلك وين كلامك
    ريماس تدق رغد : اضن كلام الليل يمحيه النهار
    شهد تنرفزت : أنا أوريكم
    مها تسحبهآ : يالله يابنت طولنا عليهم .. وأخذتهآ للمطبخ وأتجهوآ لغرفة الضيوف
    وخوآتها ورآها يتريقون ويضحكون عليهآ
    شهد قبل تدخل تأخذ الصينيه من هنادي : أشوف فيكم يوم كلكم
    أخذت نفس طويل وسمت بالله ودخلت الغرفه بعد مها .. كل العيون تعلقت فيهآ بان الحرج والأرتباك عليهآ
    مها تهمس لها : سلمي عليهم
    شهد بصوت خافت : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    ام يوسف بفرحه : هذي عروسة ولدي
    ام هديل : ايه هذي شهد يام يوسف
    مريم تهمس لأم محمد : مشاء الله تجنن
    ام محمد : ايه هي حلوه كلهم والله حلوآت بس ذي بزود
    مريم وبدآخلها فرحه والابتسامه على وجهها : كيفك يا شهد ؟
    شهد جلست بين شوق ومها : الحمدلله بخير
    ام يوسف : كيف دراستك عسآك ماشيه فيهآ
    شهد هزت راسها ودقتها شوق وقالت : ايه الحمدلله
    مريم : مبروك مقدمآ
    شهد وقفت كأنهآ مقروصه ولا أستأذنت وطلعت على طول وكآنوآ البنات يستنوهآ برى
    ريماس من شافتها مسكتها تحقيق : ويش صار
    شهد : أعوذ بالله حسيت اني بمحكمه وانتظر الحكم
    ريم : جربتي اللي جربته
    شهد تضمها : توي حسيت فيك ياقلبي
    هنادي تحط رجل على رجل : لسى ماخلصت مهمتك يا شهد ورآك المهمه الكبرى
    شهد تفرك ديهآ ببعض : شكلي برفض اشوفه
    رغد : مجنونه انتي ؟
    ريم جلست جنبهآ : لالا ياهبله روحي شوفيه عشان ما يغشونك فيه يمكن يطلع اخوه والا شي
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه
    شهد مافهمت ويش تقصد وسكتت ماردت عليه .. دخلت شوق ميته ضحك
    شوق : حسستني انك هربانه من حراميه .. ليش ما أستأذنتي
    شهد ترجع راسها على ورى : فايقه استأذن خلاص شافوني ويش يبون بعد .. بيحققون والا بيخطبون ذول
    شوق تضربهآ على راسها : قومي يالله الولد بالمجلس بيشوفك
    شهد كشرت : ياربي ويش البلوى ذي .. مايب ورى بعض ماااابي
    شوق تدفها بالكرسي : بنوديك له كذآ
    شهد توقف : لا خلاص بس لحظة بشوف شكلي
    ريماس توقف قبالها : مافي مرآيا انتي فيك وسواس روحي يالله خلصينا عشان تعطينا موجز الأنباء
    شهد ترفع يدها وتدعي عليهم : ان شاء الله اشوف فيكم يوم ياقويات واتشمت فيكم







    بآلمجلس
    ابو مها : الحين البنت تجي ياولدي أحنا بنروح المجلس الثاني
    يوسف يطالع بأخوه ويبتسم : خذوآ رآحتكم
    اخوه يهمس له : انتبه لاتاخذ رآحتك انت
    يوسف : هب حتى الشيبان ينكتون
    ضحك ابو مها وأخوه على كلامه وطلعوآ للمجلس الثاني . وبقى هو وحيد ينتظر لحظة دخولهآ بع دقايق سمع صوت همسات خلف الباب كانت وآضحه له
    شهد : خايفه مووت لاتخلوني بروحي
    رغد : شهد هذي اللحظة لا تفوت لاتخربينها بغبائك
    ريم : شهيد توكلي على ربنا وادخلي
    ريماس عقدت حواجبها : ترى تجرح حلقي وانا اتكلم ريحينا وادخلي
    شهد وصرها بدأ يرتفع وينخفض وانفاسها احتدت : طيب .. ادعولي
    كلهم : الله معك
    سحر : شهد خشي يالله
    رغد تسحبهم كلهم وتدخلهم عشان تدخل لانهم لو جلسوآ معها مستحيل تتحرك وتدخل

    أعظم (وجـع) بالحب لا صرت تشتاق ...
    لـ اللي تحب ولا أنتقـادر تشوفه!

    يكويـك "جمـرٍ" داخـل القلبحرّاق ...
    زود ٍعلــى نــاره تهـدّك طيوفه!

    لا مـرّ بعيـونك كمـا نـوض برّاق ...
    مـالك مجــال إلاّ تســاير ظروفه

    ياصاحبـي لـو بينـي وبينـك آفاق ...
    نفسي معـك في كـل حالـة شغوفة

    ما كنت "قبلك" خلف الإحساس أنساق ...
    وإن شفت درب الحب أسكت وأطوفه

    يلين جـاني منعطـف سيل الأشواق ...
    بأمر الغرام اللـي سطت بي سيوفه

    قاومت لكـن! خافـي الحب ماطاق ...
    صابه صمـود ٍ زلـزل أجزاءخوفه

    بغيـت أردّه بـس حسيـت بإخفاق! ...
    في لحظـة ٍ"مـد" لـ كفوفك كفوفه

    جا لك ولا كنت أحسـب الحب دفاق ...
    لين أغرق الخـافق وسال بـ نزوفه

    أثْــر المحبـة نبضهـا دوم سرّاق ...
    دمي وهـو دمـي بجسمـي تحوفه!!

    حاولت أداري حـب قلبـي بالأوراق ...
    وأثْر الورق ماهـي أمينـةحروفه

    سـلّ المشاعر من متاهات الأعماق ...
    وأصبح يفسـرّ كل وضـع بوصوفه

    يكتب تقاريـر الغـلا وقت الإشراق ...
    وعندالمسـا يعطيـك باقي كشوفه

    يا"جامـع" حنيّـة الكـون بأخلاق ...
    معـذور قلبـي لـو يضمك بجوفه

    فتحت الباب اللي كان شبه مغلق .. وبدأت نبضات قلبهآ تزداد كبتت كل الخوف والأحراج وضغطت على نفسهآ ودخلت .. ماقدرت ترفع راسها حتى تشوف وين جالس ريحة عطره ماليه المكان
    شهد ( لآزم اكون طبيعيه وارمي كل الحياء ورآي ... بــــــس بـــس كــــــــيــــــف !!)
    تعلقت عيونه فيهآ ينتظرهآ تهمس بكلمه حتى ترمي باقي المهمه عليه .. رفعت رآسهآ وبانت خدودها المتورده من الأحراج
    شهد : السلام عليكم
    يوسف وقف : وعليكم السلام .. مشت بخطوآت بطيئه وقربت منه وجلست جنبه ومايفصل منهم الا مسافه تكاد لاتذكر
    يوسف : كيفك ؟
    شهد نزلت راسها : بخير ... انت كيفك
    يوسف : بشوفتك قدآمي بألف خير ... طلت فيه بنظرات غير مقصوده وارتبك منها
    يوسف : قصدي اني بخير .. مسكت نفسهآ لاتضحك عليه وتحاول تقاوم ضحكتهآ ظلوآ فتره ساكتين كانت متردده لاترفع راسها وتناظره وهي تحس بعيونه تأكلهآ أكل
    شهد : يوسف لاتطالعني كذآ
    يوسف ابتسم : طيب ارفعي راسك ليش مستحيه .. انا بصير زوجك واخبرك جريئه
    شهد تلعب بخصله من شعرها : جريئه بشي وشي لا
    يوسف : بس أنا احب البنت الجريئه
    شهد : حبها زي ماتبي ويش خصني انا
    يوسف ( مادريت أنها جافه بالتعامل كذآ .. هذي كيف اتقرب منهآ .. شكل مشواري طويل معك ياشهد )
    رفعت رآسها وشافته سرحآن يلعب بجوآله لقتها فرصه حتى تحفظ ملامحه اللي تعشهآ لحد الجنون لكنهآ ماتبينهآ لأي مخلوق سوى قلبهآ وروحهآ وأورآقهآ
    شهد : أستأذن ...
    يوسف مسك يدهآ : وين بدري .. سحبت يدهآ بهدوء وماردت عليه
    يوسف : مابعد شبعت من شوفتك
    شهد استحت وحست بحرارة جسمهآ ترتفع : بس لسى ما ملكنا حتى نبقى وقت طويل مع بعض
    يوسف : معك حق
    شهد : عن أذنك .. ومشت وسكرت الباب ورآها وتنهدت وهي تطالع بيدها اللي لمسهآ وتحطها على خدهآ همست بينها وبين نفسها : أحبــــك


    :::
    :::
    :::

    بــعـــد ســــــنــــــه
    غيرت مجرى حيآة ابطالنا .. كانت صدماتهآ اكبر من أنها تمر بدون اثر عليهم .. خلقت لهم حيآة أخرى تختلف بكل نوآحيهم عن حياتهم السابقه ... جلعت منهم اشخاص مختلفين عن حقيقتهم وألبستهم كساء أخر لايعرفونه
    كسرت بعض القلوب .. وطعنت البعض الأخر ... أذاقتهم المر وحملت لهم رسائل شائكه

    عندما يتبعثر الحب الصادق ويخترقه سهم الخيانه ستكون الحياه مختلفه
    عندما تتهاوى امنياتنا واحلامنا ولا يبقى منها سوى الفُتــات ستكون الحياه مختلفه


    عندما يظهر الماضي ويتجلى بصورة الحاضر ويصاحبه الألم ستكون الحياه مختلفه
    عندما يطعن القلب من يد من كآن له حبيب سيتشوه معنى الأخلاص وستكون الحياه مختلفه

    {وستبقى هي الحياه نسايرهآ وتسايرنا ونهوى العيش فيهآ }
    ؛؛
    شافت مهآ جالسه تتفرج على التلفزيون كانها تهرب من همومها .. وبنتهآ جنبهآ تلاعبها حتى تنسى الذي كآن .. انتبهت لوجودهآ
    مها : شوق تعالي أجلسي
    شوق جلست قبالها : مها متى بترجعين تدرسين
    مها ترضع بنتها : قريب ان شاء الله من بكره بروح الغي الأجازه
    شوق : بس انتي طولتي فيهآ
    مها : عادي .. جات شهد وبيدهآ الاب توب
    شهد جلست جنبهم : شوفوآ هذي الشنطه شكلي بطلبهآ
    شوق : حلوه
    مها : لالا ليش تطلبيها والله ماتستاهل
    شهد : انا بطلبها ومعها كم أيشارب عشان لونها قريب من ملابسي
    مها : الرجال مايستاهلون تتكشخين لهم خساره تشترين شي واحد عشانهم
    شهد طلعت عيونها : بس يوسف غير عنهم
    مها عصبت : كلهم وآحد وآطين وحقيرين طبيعتهم كذا
    ريم تهدي الوضع : طيب طيب خلاص لاتعصبي مافي شي يستاهل
    مها نزلت دموعها : كل الرجال خونه كذابين
    شوق ضمتها وبدت دموعها تنزل مع مها : لاتكدرين خاطرك ياحبي مصيره يعرف قيمتك هو الخسران انتي ماخسرتي شي
    شهد بحزن على حالة خوآتها : لاتخلوني اكره الزوآج انا على وجه زواج
    شوق : الزوآج استقرار ومشاركه لما تلاقي اللي يتفاهم معك ويشاركك بكل شي .. واظن يوسف انسان وآعي ومثقف وبيقدرك
    شهد وقفت بعد ماكدرت مها خاطرها بكلامها ورآحت بدون ماترد على شوق ودلخت غرفتها وقفلت الباب

    بدت تعتلي نغمه جوالهآ بالصاله .. نفس النغمه تتردد عليها لكنها ماترد ابدا على المتصل من سنه وشهرين
    ريم : شوق ردي على فهد حرام عليك
    شوق بعناد : ما أبي ارد خليه يولي
    مها تمسح دموعها : ردي عليه ترى راسي انفجر من كثر مايدق
    اخذت جوالها وراحت لغرفتها ..
    شوق : الوو
    فهد : ليش ماتردين علي
    شوق : انت تعرف ليش مايحتاج اقول لك ؟
    فهد : متى بترجعين ؟
    شوق : اذا نفذت شرطي ارجع لك
    فهد عصب : انا تعبت وانا اركض وراك متى تحسين على نفسك ؟
    شوق صرخت عليه : انا اللي تعبت منك ومن تصرفاتك وانت ماتهمني .. ياخي طلقني وخلني ارتاح منك
    وقفلت الجوال بوجهه


    ^^^
    ^^
    ^


    شوق & فهد .. وماذا حدث بينهم خلال هذه الفتره ؟ وهل سوف يوافق على طلبها ؟
    مهآ & بندر ... وما الذي حدث بينهم ؟ وهل قصه حبهم لم تكلل بالنجاح ولماذا ؟
    شهد ماالذي سوف ينتظرها مع يوسف .. ؟ وأي حياه ستعيشها ؟
    رغد .. وكيف سنتعرف على تغيراتها التي حدثت لهآ .. واي مفاجئات سنكتشفهآ ؟
    سحر .. ورحلة دراستها التي بدأت وحلمها الذي تحقق .. ولكن هل ستتحقق امنيات قلبهآ ؟
    هنـــــآدي التي لم يكن لهآ توآجد يذكر .. هل ستكون رجعتهآ قويه وتغير مجرى روآيتنا ؟

    أكتفي بهذآ وبأنتظار تعليقاتكم وتقييمكم لهذآ البارت

    بآقــــة من الورد لكم جميــعــاً


    وديِ لأروآحــكــم ...~
    شـــطــــوئــــه ..~

    &&&&&&&&&&&&&&&&&
    انتهى البارت الخااااااااااااااااامس والعشششششششششششششششششششرون


    اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما ابد..االلهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام .
    و اكفه بركنك الذى لا يرام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .و اكلأه فى الليل و فى النهار .
    و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة
    المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
    اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه..اللهم امين.
    إلهي ..

  7. #37
    ملكة الصورة الرمزية ^.^lamaaar^.^
    تاريخ التسجيل
    03 - 01 - 2011
    المشاركات
    536

    افتراضي

    &&&&&&&&&&&&&&&&&
    البارت السادس والعشرون
    &&&&&&&&&&&&&&&&&



    ابتديتك صح في قصة غرام
    وانتهيتك جرح غافلني ونام

    قال لي :
    [ ببقى معك رغم الظروف ]
    والحقيقة أنت مو قد الكلام
    كنت أحاول بس فعلاً ماقدرت
    لو مكاني أنت والله ماصبرت
    بين جرحي والكرامةوالحنين
    ضعت فيني
    [ ورحت أدور لك وضعت ]
    منهو غيري هالكثر إنسان حبك؟
    منهو عاف الكل لعيونك وقلبك..؟
    لاتفكّر
    [ كل اجاباتك أنــا ]
    حس فيني والا فيني خاف ربك
    لاتردد والقضية في قرار
    وحده من ثنتين جاوب بإختصار
    يامعي تبقى أو إنك تبتعد
    ياتأكد حجز أوتلغيانتظار
    وإن بغيت تغيب عني
    [ روح سافر ]
    لاتفكر بالزحام وبالتذاكر
    وإن بغيت
    تعود لأرضك مانفيتك
    لاتكابر وآخرالرحلة مقابر


    صحت من نومهآ على صوت أخوآتها اللي يجهزون نفسهم للجامعه والمدارس .. بعد ماصلت وصلحت الفطور
    هنادي تلبس عبايتهآ : شوق الغداء اليوم على ذوقك بس ابي شي يشهي
    شوق تبوسها : من عيوني ياقلبي بس هذآ اللي تبين
    سمر : شوقه بليززز نوعين سلطه
    شوق : ابشري في اي طلب ثاني
    كلهم : لا
    رغد تطلع من غرفتها : ماشفتوآ عبايتي دورتهآ ماحصلتهآ رآحت علي محاضرآتي
    شهد : كانت بالدولاب البارح شفتهآ ... ضربت رآسها نست انها كوتهآ وعلقتهآ .. ورآحت جري للغرفه
    ريم بهمس : رغد من بعد ماحولت طب تغيرت وصارت وحده ثانيه
    شوق : تحسين فيهآ حياه مو زي أول ذآبله
    شهد تدف ريم : تأخرنا لو بنسولف ماراح تخلص السوالف ... ونزلوآ كلهم عدآ رغد اللي تلبس عبايتهآ
    شق وهي شايله مشاري بين أحضانه ويودع شهد بيده الصغيره
    شهد ترسل له بوسه سفري : باااي ميشووو ... باسته رغد وهي نازله ورآحوا كلهم
    دخلت البيت وشالت السفره وبآلهــآ عند اللي أسر كيآنها وأشغل تفكيرها طول هالسنه وهي بعيده عنه

    مها : شوقه حياتي أنتبهي لبنتي هي نايمه الحين بعد شوي بروح لمركز التوجيه عشان الغي أجازتي
    شوق : طيب قلبي انا خلصت شغلي برجع أنوم ميشو وانام
    مها : نوم العوافي يارب .. انا بجهز نفسي


    بــــمــــكـــآآن ثآنــي
    كآن جالس على مكتبه يلف الكرسي على الطاقه الزجاج اللي خلفه .. يذكر طيفهآ اللي يمر بهذي اللحظة بعيونه ... فقد شي كبير بغيابهآ فراغهآ ماحد قدر يسده .. تردد صوتهآ وغنجهآ بأذنه

    ؛؛
    شافته جالس لحاله وتفكيره أسره لمكآن تجهله .. جلست جنبه وتسللت أصابعهآ وشبكتهآ بين فرآغات أصابعه
    قالتهآ بصوت تردد صدآه بأذنه وماقدر يمحي حتى الزمآن : حبيبي ليش شآرد ؟
    لف بأستغراب على كلمه حبيبي رفع حاجبه : حبيبك !!
    لفت يدهآ ورى ظهره وتكت برآسهآ على كتفه : أيه مو زوجي اسميك حبيبي نصيبي أو حتى عدوي شي رآجع لي
    فهد بأبتسامه خبيثه : أجل سميني على كيفك .. والحين ويش تبين ؟
    شوق عفست وجهها : كيف ويش ابي .. أبيك أنت ؟
    فهد يضحك بداخله على جرائتهآ معه وبثقل قال : ويش تبين فيني انا مشغول الحين الحين
    بعدت يديه عن حضنه وجلست فيه ولفت يديهآ ورى رقبته وبدلع طفولي : لازم تسوي فيهآ ثقيل .. اصلا عارفه ان علومك ضاعت
    أنطلقت ضحكه منه ماقدر يكبتها ولف يده ورى ظهرهآ وقربهآ أكثر لوجهه : بقووه تضيع علومي يوم أشوفك
    لابسه هالملابس
    قربت منه وهمست له بصوت رآيق : أنــــا زوجــتـــك ويحق لي البس لك كذآ
    فهد : وأحلى زوجــــه ... نسى العالم وأمتزجت شفايفه بشفايفه الورديه

    قطع شريط ذكرياته صوت سلطان وهو دآخل مع الباب
    سلطان : أستاذ فهد مسؤول الشركه اللي بنتعاون معهم موجود برى
    فهد أبتسم وأخير وصلت اللحظه اللي يتمناها : اوكِ دخله غرفة الأجتماعات انا جاي الحين
    سلطان : تأمر ياطويل العمر ... وطلع يستقبل المسؤول
    دق على حارس قصره
    ابو هيثم : الوو
    فهد : السلام عليكم
    ابو هيثم : وعليكم السلام اهلين ياطويل العمر
    فهد : هلا ابو هيثم .. بغيت أقولك تجهز لي العصر جيبي اللكزس
    ابو هيثم : عاوز تسافر حضرتك
    فهد بتأفف : ايوه بس العصر الاقيه جاهز .. يالله سلام .. وقفل جواله ورآح لغرفة الأجتماعات

    :::
    :::


    بعد ماخلصت محاضرآتها جلست بالكوفي عن حرارة شمس المدينه الحارقه
    شهد بتملل : ويش ذآ الطفش مافي احد يجي يسولف معي .. بعد ثوآني من كلمتهآ دق جوالهآ { غــلا روحــي}
    شهد بدلع : هلا وغلا
    يوسف : هلا بدنيتي كلهآ .. صباح الخير
    شهد : صباح النور والورد المنثور
    يوسف : كيفك اليوم حبيبتي ؟
    شهد : من سمعت صوتك صرت بألف ألف خير
    يوسف : لا مقدر على ذا الكلام لاتخليني اتهور واجيك الحين
    شهد بجرائتهآ المعتاده : ياليت تفكني من الطفش والوحده اللي جالسه فيهآ
    يوسف بخبث : بس تبين أجيك
    شهد توردت خدودها : ايه بس تجيني
    يوسف بضحك : بس انا ما أتحمل أشوفك قدآمي أخاف أتهور
    شهد أستحت من كلامه : خلاص بلآهآ
    يوسف : متى عندك محاضرات ؟
    شهد : اليوم ماعندي الا محاضره وخلاص خلصت منهآ
    يوسف : لا أجل جايك مافيهآ كلام بتجلسين لحالك مايصير .. ويش رايك نروح مطعم نفطر ؟
    شهد بصوت خجول : نفطر ايوه غيرها نو
    يوسف ميت ضحك : أمزح عليك يابنت الحلال والله بس فطور بس لامانع من بوسآت
    شهد : طيب موآفقه اذا ولت كلمني عشان أطلع
    يوس : أوك ترى انا قريب مو بعيد عن طريق الجامعات تجهزي
    شهد : اوك .. وقفلت منه وفتحت شنطتهآ وطلعت روجهآ الوردي الأمع من أيفا سآن لورآن وحطت شوي على خدودهآ من البلاشر الخوخي ومانست تكحل عيونهآ وتعطرت من عطرهآ المفضل ( Miss Dior ) وعدلت شعرها .. لبست عبايتهآ وأتجهت للبوآبه الرئيسيه وبعد دقايق اتصل عليهآ يوسف
    شهد : وينك ما اعرف سيارتك
    يوسف : الحين أنزل لك .. ترآني لابس بنطلون جينز
    شهد : مآ أشوفك .. وينك
    يوسف : فتحي عيونك زين معاي كآمري فضي شوفيني وآقف قدآمها
    شهد لفت بعيونهآ على الجهتين وشآفته بعيد عنهآ وشكله يعذب القلب خصوصا مع نظرآته الشمسيه اللي مخبيه نص وجه وبارزه ملامحه وسكسوكته اللي محددهآ .. نفسهآ تخبيه عن كل العيون وماتشوفه الا عيونهآ غارت عليه من نسمآت الهواء اللي تمر بجانبه ماتبي يتملكه غيرهآ ويحكم عليه مؤبد بحبهآ
    يوسف استغرب سكوتهآ : شهد وينك ؟
    شهد : شفتك خلاص الحين جايه
    يوسف : أوكي
    وقفل منهآ ودخل السياره وهو يدور بعيونه عليهآ .. شافهآ من بعيد تمشي بأتجاهه بجسمهآ المخصر وعبايتهآ الضيقه اللي بارزته أكثر .. وعيونهآ اللي سحرته ببريقهآ ونظره الأشتياق فيهآ .. قربت من سيارته وقلبهآ يرجف ويدها متردده تفتح الباب من خوفهآ .. وقفت ثوآني عند الباب وأنتبهت للباب ينفتح ويوسف يبعد نظارته عن عيونه
    يوسف بأبتسامته الجذآبه : حياك شهودتي تفضلي .. ارتبكت وحاولت تترآجع لكن فات الأوآن .. وركبت وسكرت الباب ورآها وبرودت السياره تهدي وتخفف من ناره الوله والشوق اللي شابه بقلبهآ
    يوسف : مافي سلام ولا كيف الحال ؟
    شهد أنحرجت منه وأرتبكت من قربه منهآ وبصوت متقطع : سـ...ـلآم
    يوسف : وعليكم السلام .. حرك سيارته وأبتعد عن الجامعه وهو حاس بخوفهآ وحياها منه حاول يلطف الجو شوي ويبعد عنها الربكه
    يوسف : خير خير ليش خايفه تراني بني أدم مو وحش يأكل البنات
    شهد ضحكت بهدوء : مو خايفه بس مستحيه
    يوسف يمسك يدهآ البارده : ياساتر يدك زي الثلج .. وتقولين منتي خايفه
    شهد تسحب يدهآ منه يده وقالت : أنتبه للطريق لايصير فينا شي
    يوسف ابتسم : اروح ملح دآم كل الزين جالس بجنبي
    ولعت خدودهآ من كلامه وماردت عليه وألتزمت الصمت .. وهو قدر أرتباكها وسكت حتى ترجع لطبيعتها
    بعد دقايق قال : اختاري المطعم اللي تبين
    شهد : الرأي رايك
    يوسف : مشاء الله مطيعه من الحين .. والا عشان الحياء
    شهد ضحكت : عادي انا وانت وآحد
    يوسف تنهد ولفت عليه مستغربه منه وبصوت ولهآن قال : آآآآه من كلمتك ماتردين ويش سوت فيني
    تمنت انها مانطقتهآ وفكرت يديها ببعض من الأحراج وضغطت على شفتها السفلى تحاول تتمالك نفسهآ ندمت أنها تهورت وطلعت معه وحاولت تهدي توترها .. فجأه سحب يدها وباسهآ
    يوسف : ليش متوتره حبيبتي حسستيني اننا مسوين شي غلط
    لزمت الصمت وماردت عليه وصدرهآ ضاقت فيه أنفاسها
    يوسف لف على جهتها ونزل نظارته وهو عاقد حواجبه : شهد فيك شي ؟.. اذا تبين أرجعك الحين أرجعك
    شهد بحياء : مافيني شي
    يوسف : اجل علامك ساكته ؟
    شهد : مستحيه
    يوسف أبتسم : ^^^^^ وفديت حياكِ يابعد عمري أنتي
    وقف عند مطعم مشهور بأكلاته الشاميه بالمدينه ونزلوآ مع بعض وأختاروآ لهم طاوله

    بآلجامعه وتحديدا في مبنى الطب
    رغد : اوف مليت محاضرات ورى بعض ماتخلص
    أسيل : ويش نسوي من يبي الدح ماقال أح
    رغد : الله يكون بالعون
    جات سحر لما شافت رغد : عندك بريك
    رغد : يس ربع ساعه بس
    سحر : حتى انا تو الدكتوره اعطتنا بريك ... تصدقين مافهمت شي
    أسيل : عادي يوم كنا أولى زيك كذا مانفهم شي
    سحر : والله ماعدت أستوعب انعس مره
    رغد : في بريك غداء تغدي عشان تصحصحي خخخخخ
    سحر : نفسي اروح اخذ دش بارد واجط راسي وانام
    أسيل : يابنت ترى انا على الريحه النوم بيغزيني
    رغد : هههههههههه مساكين .. امشوآ يالله نفر شوي عشان تصحصحوآ
    سحر : يالله مشينا بدق على ريم تقابلنا تحت
    رغد : لا ريوم عندها معامل الحين بعيده عنا مره
    اسيل : اتركيها ذي خلونا نجلس نسولف شوي

    بالمطعم بعد ما أكلت شوي وشربت عصير
    يوسف : كيف تجهيزات العرس
    شهد نزلت راسها : تمام
    يوسف : ناقص عليك شي
    شهد :لا الحمدلله كل شي اكتمل مابقى الا اشياء قليله
    يوسف يشرب من عصيره : الحمدلله .. اذا أحتجتي اي شي كلميني
    شهد : ماتقصر حبيبي .. عضت شفايفهآ ونزلت رآسها نفسها تدفن نفسهآ ولا تشوف هذي النظرات بعيونه غمضت عيونها حتى تتفادى تلاقي عيونهم .. حست بيده على كتفهآ وقرب منهآ اكثر
    وقال لها بهمس صادق : ويش قلتي ؟
    شهد بأحراج : ولا شي
    يوسف يرفع رآسها وتلاقت عيونهم ونظرآت العاشق الولهان : عيديهآ ياشهد .. هالكلمه تروي العطش
    شهد تحاول تبعد عنه : تأخرت لازم أرجع البيت


    يوسف يلف يديه على خصرهآ ويقربهآ منه اكثر وحط خده على خدهآ : ليش الهروب ؟!.. مالك مفر مني
    شهد تبعده عنها : يوسف مو وقته خلنا نرجع
    يوسف يلف وجهها عليه وماصر يفصله عنها ولا شي : شهد بفهم شي وآحد ليش ماتبيني حبك لي ؟!
    انصدمت من كلمته تعلقت نظرآتها فيه وعيونه تحكي لها حكاية عشق وحب أبديه توقفت كل أحاسيسهآ من سؤاله ضرب وجدآنها زلزآل هز قلبهآ
    يوسف : سنه وأكثر مخطوبين ومملكين وماسمعتك بيوم قلتيهآ .." سكت شوي وبعدها قال بنبره ماعمرها سمعتها " .. شهد أنتي تحبيني زي ما أحبك ؟
    لمع الدمع بعيونهآ معقوله مايفهم مشاعرهآ تجاهه حتى من عيونهآ اللي تفضحهآ اكثر من تعبيرهآ ... ما فهم انها تهوآه وتعشقه وتشتاق للقياه ... خانتهآ الكلمات وأنعقد لسآنها عن الكلام وفضلت صمتهآ على البوح
    أستنكر سكوتهآ وعدم أجابتهآ وماشال عينه عن عينهآ أبدا ينتظر أجابتها بفارغ الصبر لكنه تفاجئ بأنها تنزل رآسهآ وتحاول تبعد عنه
    دقـــــيـــــــقـــــــــه

    دقــــــيــــقــــتـــــيـــــن
    مرت وهو متجمد بمكانه ( يـــعـــنــي أنـــا ما أعني لــهـــآ شـــي ) .. هذي الأجابه اللي طرت بباله مالقى سوء هذا المبرر الوحيد اللي يبرر له سكوتهآ وكتمانهآ .. حبه لها مايهمها وعشقه لها أخر ماتحس فيه .. تفاجئ منهآ لما مسكت يده ورفعت رآسهآ له
    وهي تقول بكل جرائه تملكها وتكسر كل قوآنينهآ حتى تثبت له ما يجهله : أنت ماتدري ويش تعني لقلبي .. أنت الدم اللي بعروقي والهواء اللي أتنفسه صعب القى كلمه توصف لك اللي بقلبي .. يوسف انـــا متــيــمه بحبك .. أفهمهآ أنا أحبك ...موووت أحبك
    ضمهآ لصدره بكل قوته وبدون سابق انذار وباسهآ على خدها ورقبتهآ الف مره ماصدق أنها تنطق فيهآ حتى تأكد له جنونها وعشقهآ الغرامي له ... أخذ نفس طويل من أنفاسهآ حتى يروي ضمآ روحه وقلبها له .. تحسس بشرتهآ الناعمه وخده يلامس خدهآ ويده تحضن يدهآ مرت دقايق ودقايق وهو حاضنهآ لصدره ويبوسهآ بكل مكان
    شهد تدفه ووجهآ أعلن حالة الثورآن واكتسى بلون الدم : خـــــلآص !!
    يوسف يحضن وجههآ بين كفوفه وهو يهمس لها بصوت مجنون : ماتدرين ياشهد ويش مكانك بهالقلب أنــآ عـــآشقـــك ياروحي عاشقك .. ورجع باسهآ بقوه على شفايفهآ



    بالمدرسه
    عبير : هنادي هنادي تخيلي من شفت البارح بالسوق ؟
    هنادي بحماس : مين ؟
    عبير : توقعي ؟
    هنادي : مالك معاذ .. محمد نور .. الشلهوب مين يالله ؟
    عبير تبوس يدها : الله يرفع عنك .. واحد تعرفينه
    هنادي فتحت عيونها على الأخير : أبوووي
    عبير : اصكك كف عشان يصحيك ... بقول وامري لله مخك متنك اليوم
    هنادي بترجي : قولي عبوره مين ؟
    عبير : شفت ماجد ومعه بنت دخلو محل الساعات اللي كنا فيه وأشترى لها ساعه بألف ريال
    هنادي : مشاء الله .. بس ماعرفتي مين ؟
    عبير : كذا من عبايتها وغطاها توقعت انها خويته
    هنادي فتحت عيونه وبصدمه : خويته !!.. متأكده انتي ؟
    عبير : طبعا لا بس اسمعها تقول مجودي حرام عليك ويش ذا وتتغنج عليه كان ودي امسكها واطرحها ارضاً
    هنادي : أأأخ راحت علي والا كان دليل ثالث امسكه عليه هالصايع الضايع
    عبير بغمزه : هنوده ويش الطاري عيونك تلمع من سيرته
    هنادي بنظرات ثاقبه : بسم الله لاتلمع ولاشي بس انتي تتوهمين
    عبير تمسك يدها : لا اتوهم ولا حاجه شوفي وجهك يوم قلت لك معه بنت طيرتي عيونك فيني
    هنادي وقفت معصبه ولفت بدون أي كلمه .. وصعقت في بنت تكرههآ موت
    البنت : وجع فتحي عينك
    هنادي : أسفه والله ماشفتك
    البنت : الله لايحولنا وين مخبيه عيونك
    هنادي بحده : قلنا أسفين لا اهفك كف اعدل فيه وجهك
    البنت : صدق انك وقحه
    هنادي : وقحه والا مو وقحه شي راجع لي انقلعي عني لاتوفي اللي مايسرك
    عبير تسحب هنادي : تعالي هنوده ابقولك شي
    هنادي تطالعها بأحتقار ولفت وبوت مسوع : ناس متخلفه
    البنت : هذي هنادي أجل ..." ابتسمت بخبث ولئم غريب " .. والله وطحتي بين يدي

    رجعت للبيت ودخلت المطبخ تجهز الغداء مع أختهآ
    شوق : غريبه راجعه بدري اليوم
    شهد : خلصت محاضراتي بدري وقلت اجي مالي مال العنا
    شوق جلست على الطاوله تقطع السلطه وقالت بضيق : احس اليوم بيصير لي شي
    شهد تجلس قبالها : اعوذ بالله لاتتفاولين الا بالخير
    شوق نزلت عيونه وهي تركز على اللي بين يدها وبصوت حزين : امس ماجاني نوم لي يومين فيني قلق قلبي مقبوض خايفه بس مدري من ويش
    شهد تحط يدها على يد شوق : هذآ من الشيطان انتي مؤمنه لازم تتعوذي من الشيطان .. ورجعت على ورى وقالت ... لايكون مشتاقه لفهد

    طلعت تنهيده تلقائيه من صدرها وبصوت متهجد ودموع قاربت على الأنهمار : آآآه ليته يحس فيني .. جرحني جرح مايبرى ياشهد .. أصعب شي لما تشوفين زوجك يكون ملك لغيرك
    شهد بتفاعل : وربي لو يوسف يفكر بغيري لا اقتله وانتحر بعده
    شوق تغمز لها : بدري هذا وانتي مادخلتي عليه
    شهد حمرت خدودها وقالت بحياء : انرعب لما اتذكر ان زواجي باقي عليه شهر احس قلبي بيوقف
    شوق تضحك : لاتضيعي هذي الفرصه ترآها احلى لحظات العمر
    شهد قربت وتحمست : حكيني عن أول ليلة مع فهد .. أيش قال لك وويش قلتي له .. كيف تقبلتي الوضع يعني ماخفتي من .... وسكتت
    مرت الذكرى سريعه ببالها اول اسبوع بزوآجهم وهي تتذكر ويش اللي صار وعنادها له وكلامها اللي يقهره ويخليه غصب عنه يفور عليها .. وضحكت بهستريا
    شهد بأستغراب : يوه ماقلت شي يضحك
    شوق : تذكرت اول ليله جلست ابكي وانا خايفه ودخلت .. وسكتت
    شهد عيونها تعلقت بأختها تنتظرها تكمل جملتها .. ولما طولت بردها قالت : وبعدين
    شوق ابتسمت : قفلت باب الغرفه ونمت على السرير
    شهد شهقت : وماقال شي ابد
    شوق ماسكه نفسها لا تضحك : ايه
    شهد : بس اتذكر لما جينا لك بالفندق كانت حالتك حاله
    شوق ارتبكت : هاه ايه لما قمت ورآني شغلي
    شهد مافهمت وقف عقلها وسرعة بديهتها وقالت بصدمه : ضربك ؟!
    شوق فطست ضحك : ايه ضرب من نوع اخر ههههههههههههههههه
    شهد حست بغبائها وسؤالها الغلط وحمر وجهها : خلاص فهمت بروح انسدح تعبانه
    شوق : طيب اصحيك لما يوصلون البنات
    شهد : زين ..

    رجع بعد صلاة الظهر ودخل لقصره يبل ريقه بشي بارد يبرد عليه حرارة الشمس
    جلس على الأريكه الجانبيه وأخذ كاسة عصير فرآوله ويقلب بالتلفزيون حتى يريح جسمه شوي من التعب ويقدر يتحمل مشوآر السفر .. سمع صوتهآ ورآه
    رزآن : فهد حبيبي .. من متى جاي ؟
    فهد يرجع يطالع التلفزيون : مالي عشر دقايق
    جلست جنبه بعد ماطبعت بوسه على خده : وحشتني موت .. تغديت ؟!
    فهد : لا مابي غداء
    رزآن بدلع : أنا قلت لليزآ تسوي الغداء بعدين مابي أتغداء لحالي لازم تكون معي تفتح نفسي
    فهد يأخذ أخر رشفه من العصير وبهدوء : شوي وبسافر ياروحي
    رزآن بصدمه : مســآفر ؟!.. ويـــن ؟!
    فهد بنظره حاده : مالك دخل
    رزآن بزعل : يعني بتتركني بجده لحالي مايصير لو ابوي يدري بيزعل
    فهد عصب : واذا زعل ماجبت خبره وبعدين اجلسي بالبيت مالك طلعه منه والحرس موجودين والخدم مافي خوف عشان تتحججين وانا يوم واحد ورآجع
    رزآن : بس أطفش لحالي
    فهد بحده : قلت يوم ماراح ينقص من عمرك .. " وقف وهو يتأففوطلع من الباب وهي تلحقه "
    رزآن بترجي : فهد .. فــــهــــد
    فهد بدون مايلف عليها : أنا مسافر ولاتفكيرين تكسرين كلمتي لانك بتندمين .. وركب سيارته اللي طلبهم يجهزونها له ومشى بأتجاهه المدينه

    ببيت أبو مها العصر
    جهزوآ قهوتهم كالعاده وأجتمعوآ عليهآ مع أبوهم ومها ورنيم (بنت مها ) ومشاري اللي ماتخلوآ منهم الجلسه أبدا
    شهد تجلس ميشو بحضنها : ياميشو ياماما أح
    ميشو اللي بدأ ينطق كلمات : ماما أبـــي
    شهد تمسك يده : مافي قهوه
    مها تضحك : شربيه شويه حرام عليك
    شهد تبوسه : لا بعدين يتعود عليهآ
    شوق تأخذه لحضنها : ياناس أحبه مووت هالميشو عذبني .. وباسته على خدوده المتورده
    شهد : ترى اغار على ولدي
    ابو مها : ان شاء الله اشوف عيالك ياشهد
    شهد بزعل : ليش ميشو مو ولدي
    ابو مها أبتسم لها بحنان : أكيــ.... طــــــــــــــــــــــــــن طـــــــــــــــــــــــن
    هنادي بكسل : مين ثقيل الدم اللي جاي بعد الصلاة على طول
    ابو مها يوقف : بروح أشوف مين .. جهزوآ القهوه
    شوق : ان شاء الله ياعمي
    وقف عند الباب وفتحه وأنصدم لما شاف فهد وآقف ورآه
    ابو مها : ياهلا والله .. حياك حياك ياولدي أقلط
    فهد يسلم عليه ويبوس راسه : الله يحيك ويبقيك ياعمي .. كيف حالك
    ابو مها : بخير عساك بخير ... تفضل عيب توقف على الباب
    فهد يتنحنح بصوت عالي : أحــــــــــــم .. يـــآولــــــــــــــد
    كانت تشرب فنجان قهوتها ولما سمعت صوته شرقت بقهوتها
    ريم تدقها على ظهرها : بسم الله عليك
    شوق بجمود تملكهآ وبروده سرت بأطرآفهآ سرحت بخيالهآ وماحست بوجود خوآتهآ جنبهآ واذنها أنصمت عن أحاديثهم ... بدأ قلبهآ ينبض بسرعه ويرسل كهرباء تسري بجسمهآ من توآجده فجأه بعد فترة غيابه الطويله ... بعد ربع ساعه جاها عمها
    ابو مها : قومي يبه زوجك يبي يشوف
    شوق بأصرار : قول له يرجع من محل ماجاء ماله زوجه هنا
    ابو مها بترجي : يابنتي ياشوق عشان خاطري قومي شوفيه اذا لي خاطر عندك
    شوق توقف : عشان خاطرك ياعمي والا لو عشانه ماكان شافني
    عمها يبتسم ويأخذ القهوه من مها : نستناك بالمجلس .. وطلع
    شهد تدفها : روحي البسي عساك بتطلعين له كذا
    شوق : وليش شكلي ويش فيه
    مها تمسك يدها وتمشيها للغرفه : روحي البسي
    شوق دخلت غرفتها ولبست تنوره جينز ضيقه وبلوزه فوشي كم قصير مفتوحه الصدر وبكسرات بسيطه تحت الصدر وخلت شعرها مرفوع وحطت روج فوشي بدرجة لبسها .. وأتجهت للمجلس وتحس ان قلبهآ يسبق خطواتها وقفت قبال الباب وتنفست بصعوبه ودقت الباب ودخلت
    شوق : السلام عليكم .. نزل فنجان القهوه ووقف وعيونه تتأمل حلاهآ الزايد عن أول بكثير
    فهد : وعليكم السلام
    ابو مها يوقف : أخليكم على رآحتكم .. وطلع وقفل الباب ورآه مشت لجهته وجلست بعيد عنه
    فهد : كيفك ؟
    شوق : بخير ..
    بعد سكوت دام دقايق قطعته بكلمتها : ليش متعب نفسك وجاي
    فهد يرفع حاجبه وعيونه عليها : جاي أخذك معي
    شوق بنفس النظره : ومين قال بأرجع معك هد بحده : أنا قلت بترجعين يعني بترجعين
    شوق بعناد وبنفس نبرته الحاده : وأنا قلت لآ يعني لا
    فهد يصبر نفسه وتمالك أعصابه حتى ما يزيد الطين بله : شوق بدون مقدمات ماراح ارجع لجده الا وأنتي معي ... وكل شروط بلبيهآ عدآ شرط انتي عارفته زين
    شوق تلف عنه : وغير ذآ الشرط ماعندي
    فهد يحاول يقنعها : أنتي انسانه ملتزمه وتعرفين ان من حقي اتزوج 4 وحرام اطلق وحده مالهآ ذنب
    شوق تحط عينها بعينه وبنظرات ناريه : وحاط عينك على اربعه .. كملت والله
    فهد يحاول يكتم ضحكته : طيب ويش قلتي
    شوق : قلت لا .. انت جرحتني يافهد جرح مستحيل أنساه .. انت فتحت جروحي من اول وجديد وخليتني اعيش حكاية عذابي من البدآيه
    خبت وجههآ بين يديهآ وبدت مسيرة بكاها الحاد .. قرب منهآ وجلس على ركبه وقابل وجهها ومسح دموعهآ اللي أتناثرت على خدهآ لكنهآ صدت وتمنعت عنه مرر يده على شعرها ومسح بحنان عليه لمسته هذي ماحستهآ الا مرتين هذي المره وبذكرى اليوم اللي زآد جروحها جروح .. رفع وجهها وغصب نظراتها تلاقي نظرآته فجأه طغت الذكرى على خيالاتهم
    ؛؛
    ؛؛

    رجعت للفندق بعد زوآج ليان وفيصل مع سوآق ندى لأن فهد مرتبط بأشغال كثيره .. جلست تنتظره بقدر من الشوق والحنين الذي أعترى قلبهآ في تلك الليله .. لاينقص ليلتهآ سوى سيدهآ وسيد أحساسهآ رتبت كل شي للحظة وصوله .. شموع حمراء ولؤلؤيه ووبتلات الورد متناثره في أرجاء المكان .. ورآئحة الفل تسري بالأرجاء .. سمعت صوت الباب ورآها وبسرعه ألقت اخر نظره على نفسهآ قبل تقابله بفستانهآ اللي ماشافهآ فيه ... ابهرته أنوثتهآ الطاغيه وقوآمهآ المخصر وجمالها الرباني وخصلات شعرهآ المبعثره وأضافت رونق من الجمال لهآ ... شافت ملامحه المنهكه ونظرآته المتعبه .. أستقبلته بأبتسامه عذبه تشفي الأوجاع
    أقل مايمكن وصفه عن شعوره هو الأنبهآر ماقد شفاها بحلتهآ قبل هذآ الوقت فستانهآ الأحمر الناري أشعل نيرآنه وأستهوآه مظهرهآ المغري .. قربت منه وبهمس سآحر
    قآلت : أشتقتلك حبيبي .. وطبعت على خده بوسه كرقة همسه وعذوبة أنفاسهآ تجمد بمكآنه وتجمدت معه مشاعره وكلماته .. أنعقد لسانه عن نطق الكلمآت .. مسكت يده وجلسته على الكنبه اللي قريبه من الكرسي
    ولفت يدهآ على خصره وحضنته وبسمتهآ مافارقت شفايفهآ همست بوضوح : ويش فيك ياعمري سآكت
    فهد غمض عيونه وحضنها لصدره : مافيني الا كل خير " بعدهآ شوي عنه حتي يشوف عيونهآ " ويش هالحلا والزين .. لو دريت انك بتطلعين بالعرس كذآ كان خبيتك
    شوق حمرت وجناتها من الخجل : عجبتك ؟!
    فهد يقرب وجه من وجهآ : عاجبتني ونص محد يختلف على هالشي
    شوق ضحكت بحياء : يآعمري عليك
    فهد عقد حوآجبه وهو يتأمل المكان : على فكره ليش مكلفه على نفسك


    شوق توقف وتتجه للدولاب تطلع بجامه له : لا كلفه ولاشي .. ويالله جهز نفسك عشان تبدل ملابسك
    رآقبهآ بعيونه وهي تطلع له ملابسه ويشوف بسمتها على شفايفهآ ومايدري عن شعورهآ بقلبهآ

    {شوق}
    خآيفه ومتوتره عيوني فاضحتني قدآمه ونظرآته تربكني وتفقدني جرئتي .. ياربي ويش اسوي معه كيف أعترف له .. هذآ همي الوحيد اني اعترف بكل شي له وما أخلي أي حاجز بيننا .. بس بـــــس أخاف يصدني ولا يهمه كلامي ومشاعري ... وخوفي أكثر اني ما أعني له شي ... آآآه يارب كون بعوني ومدني بالقوه حتى أسوي اللي بخاطري ماعدت أستحمل اخبي أكثر من كذآ كافي معاناه وألم ..
    لفت عليه وأكتست خدودهآ بالون الدم الساري بعروقهآ مدت له بجامته وعلى ثغرهآ بسمه تشفي المجروح .. قربت منه وهمست بذوق : تفضل
    فهد بتعب : شوق جهزي لي كأسة مويه
    شوق توقف : ابشر من عيوني ثوآني وتكون عندك .. ورآحت للمطبخ وجابت له طلبه ورجعت ولقته يلبس بلوزته .. نزلت رآسهآ بحياء
    فهد أبتسم : علامك أستحيتي .. ترآني زوجك مو وآحد من الشارع
    شوق حطت الكاسه على الطاوله وجلست على السرير وزآد توترهآ يحب يحرجهآ ويزيد ربكتهآ أكثر من اللازم حست بيده على كتفهآ وأنفاسه تقرب منهآ أكثر وحرارتهآ بدت ترتفع .. رفعت رآسهآ وبكل ماتملك من قوه قالت له : فهد .. أنــا بخاطري شي ودي أقوله لك
    أخذ نفس طويل وبانت نظرات الهم بعيونه حضن وجهها بين كفوفه : قبل تقولين اللي بخاطري في شي لازم تعرفينه
    عقدت حواجبهآ بستغراب واستنكار : خير ويش تبي تقول ؟
    فهد وعينه عليهآ : انا " سكت ثوآني وبعدهآ نطق " خطبت رزآن بنت عمي
    صُعقت من كلمته اللي حست بأنها ضربتهآ القاضيه ... تجمدت نظراتها وتعلقت فيه تنتظر انه ينفي كل الكلام اللي قاله .. نزف قلبهآ من جديد يندب حظهآ العاثر كل مابدت تفرح وتسعد بحياتها ينقلب الحال الى أسوء وأسوء ... خانتهآ دموعهآ وأصبحت مثل القتيله أمامه صمتهآ وهدوئهآ طاغي عليها وبدآخلها نيرآن تتأجج من القهر والألم .. وحكاوي من الجروح تروي قصة شتات مشاعرهآ ... بعدت عنه ونزلت يده عن كتفها ودموعها فقط من تجري على خدهآ الذي رُسم عليه مجرى دمعهآ الدآئم كأنه أشوآك تجرح وتبدد نعومته

    نزل رآسه ماله وجه يحط عينه بعينها .. بعد دقائق طويله مرت على الهدوء المستكين قال : أنا أسف بس هذآ اللي صار
    شوق صرخت عليه : طول عمرك أناني وماتترك حركاتك .. اذا انا مو مكفيتك تكلم من الأول شنو ذنبي انك تدمرني بدل المره ألف
    فهد ببرود : انا أنجبرت على ذا الشي
    شوق بأنهيار : انت تنجبر قول غير ذا الكلام اللي مأخوذ خيره .. انت قتلتني بحياتي مرآت ومرآت حتى بأحلى احلامي اللي كنت أنتظرهآ بشغف دمرتها لي " بكت بحرقه وصوت تحن عليه حتى الجمادآت " باليوم اللي قررت اعترف لك بحبي لك تجازيني بهذي الهديه .. هذآ اللي قدرك ربي عليه
    فهد بصدمه : تــحــبــيــنــي ؟!!
    شوق لفت عليه وعيونهآ حمراء من البكاء : أيه أحبك لكن عرفت الحين حظي .. عرفت انك ماتقل حقاره عن أحمد .. كل وآحد فيكم دمر جزء من كياني ومن قلبي ... أنتم حرآم تكونوآ بشر حرآآآم






    {فهد }
    حـــب .. شوق تحبني !!!.. لالا شكلي أحلم والا سامعهآ غلط مو معقوله تعترف لي بهذآ الأعتراف الخطير
    أستوقفني كلامهآ اللي زآد النار حطب .. ماعدت أستحمل اسمعها تتكلم .. كلامها كله سكاكين تطعني
    مابي أحس اني مجرم في حقهآ بس ليش كل ماحاولت اشطب هذي الكلمه تتكون لي من جديد لــــيــــش ؟!


    ليش هي اللي تعاني وكله بسببي أنا ؟!... متى القى أجابات لهذي الاسئله متــى ؟
    ليش أكره صوت بكاها اللي يحسسني أني قــــآآآتــــل ... آآآه خلاص رآسي بينفجر من التفكير كل شي يمشي عكس اللي ابيه حتى لو أن ظاهره أني ابيه

    حط يده على راسه وصرخ بصوته الجبلي : أســكــتي مابي أسمع شي
    نزلت يده عن أذنه وهي تبكي وتضربه على صدره : الغريب طول عمره غريب ... وأنت لك مكان بحياتي لكن أنا مالي مكان بحياتك ... وقفت ومشت للدولاب وهي تبكي بنحيب بعدهآ لفت عليه وصرخت ... أكرهـــك أكره كل شي فيك ... أكرهك لأنك تعذبني " وأخذت ملابسهآ وجريت على الحمام وأنتم بكرآمه حتى تبدلهآ "

    ؛؛فهد يهمس لهآ : شوق صار لك سنه وأنتي عند أهلك لا تعاندين أكثر
    شوق تمسح دموعها بأطرراف اصابعها : ليش تبي ترجعني عشان تزيد عذابي
    فهد عدل جلسته على الكنب : لا تخلطين الامور ببعض
    شوق : ليش ما اخلطهآ ناسي انك متزوج علي وحده ما أطيقهآ
    فهد بنظره حاده : انتي تدرين ليش تزوجتها لو بكيفي ماتزوجتها ابد
    شوق : مسكين انت طفل وديع تنجبر على ابسط الأشياء
    فهد رفع حاجبه ومسك يدهآ بقوه : شوق لاتقلبين الطاوله عليك ترى ماعاد فيني صبر
    شوق تبعد يدهآ بقوه عنه : ولا أنا عندي صبر .. مليت من الصبر صبرت سنين من بعد ماخطفتني وصبرت على عشرتك المره اللي كنت أمني نفسي انها حلوه وصبرت على تجريحك لي .. وتقول انت ماعاد فيك صبر اصلا ماجربت الصبر وذقت المراره والظلم
    فهد يتمالك نفسه عشان ما تفلت أعصابه ويخرب كل شي مخطط له : الحين قول ردك موافقه والا لا
    شوق : اذا نفذت شروطي كلها افكر ارجع
    فهد : ويش هي شروطك يامدام ؟
    شوق بنظره قويه : مليونين دولار بحسابي .. وعماره هنا بالمدينه بأسمي
    فهد : موافق .. في شي بعد
    شوق : ايه تكتب القسم النسائي بشركتك بأسمي ... سكت طلبهآ الأخير صعب انه ينفذه لهآ لكن قام يسايرها
    فهد : اوكي موافق .. تبين شي بعد
    شوق : ما أرجع معك الا لما أشوف كل شي تنفذ واي طلب تأجله والا تلغيه ياليت ترسل ورقة طلاقي يكون أحسن
    فهد حس انها حاصرته بكلامها لكنه رضخ اخير لها : طيب أسبوع بالكثير وكل شي يتنفذ
    شوق : ايه تذكرت مدامتك الجديده تطيرها عني توديها ان شاء الله لجهنم الحمراء مايهمني بس ما أشوف وجهها نهائيا
    فهد : لالا لحد هنا وبس قصري كبير ولازم تكونوا تحت عيني انتم الثنتين .. هذآ الشرط مرفوض
    شوق عارضته : بس ... قاطعها بحدة كلامه
    فهد : شوق طلباتك كلها بنفذها لو وآحد غيري كان طلقك لان بالأخير انتي الخسرانه .. بس انا ابي اعزك وماتكوني محتاجه لأحد .. فكري زين انه مو ضعف مني قبولي للشروط لا ياقلبي لشي أنا ابغاه وحاطه براسي
    شوق توقف : أجل لا أشوفك جاي هنا الا لما تنفذ شروطي
    فهد يوقف : مصيرك بترجعين لي رضيتي او أبيتي .. ومشى للباب وهي منقهره منه ومن كلامه اللي ينرفزهآ
    شوق : مع السلامه وسكر الباب بطريقك .. طنشهآ ولا رد عليهآ وطلع
    بالغرفه اللي كلهم مجتمعين فيها ..
    شهد : بالله مها عدي علي رنومه بلعب معها شوي
    مها ابتسمت لها وشالت بنتهآ ومشت بأتجاهه شهد وحطتها بحضنهأ ورفعت راسها : شهد انتبهي لها من ميشو ترى ملاحظه انه يحب يشد شعرها
    شهد : وي بس يؤبر ألبي وعظامي وكلي خلي بنتك حقل تجارب له
    مها وعينها على شهد وبصوت هامس قالت لها : الحقيني للغرفه ياحلوه
    شهد عقدت حوآجبهآ بأستغراب : ليش
    مها بحزم : بعدين تعرفين .. وسبقتهآ للغرفه ولحقتها بعد أجزاء من الثواني
    شهد بخوف : ارعبتيني ويش صاير .. قفلت مها الباب وفتحت بلوزة شهد ومليت فمها بقهر
    مها : طالعه مع مين هاه
    شهد بخوف : هاه مو مع احد .. والله
    مها : لاتحلفين ... بنت تراني اعرف حركات النص كم .. اعترفي
    شهد : مها الله يخليك اسكتي لا يسمعك ابوي ويشرشحني
    مها : تستاهلين .. وصرخت عليها .. بتعترفين والا اتصرف
    شهد تجلسها على الكرسي وبترجي : مهاوي بقولك كل الحكايه بس اوعديني ماتقولي لأحد الله يوفقك
    مها تهز رجلها بتوتر : شهيد رفعتي ضغطي تكلمي وخلصيني قلبي ماعاد يستحمل اكثر
    شهد تفرك يدها ببعض : يوسف
    مها وعيونها شوي وتطلع من مكانها : شنو ؟.. يوسفوه .. وين شفتيه
    شهد خافت من مها وجلست قبالها على السرير : خلاص بقولك كل شي اووف ماصارت كأني مسويه جريمه

    بغرفة التلفزيون
    سمر : شفتوا بكره بنروح المزرعه سمعت عمي يقول لشوق ومها
    هنادي تنزل الكتاب من يدها : أشوى نغير جو عن البيت والكتمه
    سحر : والله انا عندي مذاكره مقدر اروح بجلس
    رغد : حتى انا صح نفسي اروح بس مقدر
    ريم : بسم الله عليكم ترى الكتاب مايفارق يديكم طنشوآ ولو شوي
    رغد : لا ياروحي مقدر حنا طب مو زيكم فلته
    هنادي ترمي كتابها : اخص يا أنشتاين ونيوتن .. سمعتم انكم بتخترعون الذره .. هيه ترى ماعليكم غير تحفظون وتطبقون كل شي مكتشف ومخترع منذ قديم الأزل
    رغد ترمي المخده عليها : اقول اكرمينا بسكوتك .. ويش يدريك لو احنا اللي نصير عالمات
    هنادي : طآآآآآخ طيخ طوووخ .. هيه ترى نبي بيتنا لا يطيح السقف علينا
    سحر انقهرت : ليش مستهينه فينا على الأقل اثبتنا جدارتنا واننا نستحق الطب مو زي بعض ناس حتى التاريخ ينسآه
    هنادي تحط رجل على رجل : تشوفون بكره اذا ماصار الكل يحكي وتحاكى فيني وانتم على الرصيف .. الايام بيننا
    سمر تضحك على هنادي ورفعتها لحواجبها بغرور : مافي شي مستحيل على رب العالمين
    رغد : الا وين شهد أختفت فجأه
    هنادي : سمعت مها تقولها تعالي للغرفه ابيك اكيد بينهم شي
    رغد ما ارتاحت من كلام هنادي ماعلقت لانها ناويه تسأل شهد من أول
    دخلت عليهم شوق وعيونها متورمه شوي : وين مها
    سمر : مع شهد بالغرفه .. كنتِ تبكين شوقه
    شوق بأرتباك : لا بس دخل بعيني غبار
    رغد بغمزه : علينا ياقميل .. اكيد مشتاقه للكمخه زوجك
    شوق بتأفف : انتم ليش تعشقون اللقافه .. ماشفت احد بلقافتكم
    ريم : يالطيف علام الناس معصبه
    رغد تغمز لها : مشكله الحريم اذا رآحوا عن ازوآجهم .. بعرف اذا يحبونهم ليش يتركونهم
    شوق انقهرت منها : تجربين الزواج وكمان راح تجربين ان تصير عليك ضره بشوف ويش تسوين
    رغد : اعوذ بالله اصلا انا مابي اتزوج بريح راسي من الحين
    سحر تقفل الكتاب اللي بيدها : الرجال فطرتهم الخيانه يعني مايفرق عندهم الوفاء والخيانه كلها واحد بقاموسهم
    شوق تركتهم ورجعت لغرفتها حتى ماتسمع كلام يعور قلبها أكثر .. واستسلمت للسجادتها ومصحفهآ

    مها وقفت معصبه : انتي كيف ترضين على نفسك تسوين كذا
    شهد : عادي هذا زوجي شرعاً
    مها مسكتها مع يدها بقوه : زوجك ما اختلفنا لما تصيرون ببيت واحد سوي اللي تبين لكن هذي الفتره انسي ماحد يضمن نفسه
    شهد : بس ماصار شي
    مها مقهوره من شهد وتصرفاتها الطايشه : بسرعه دقي عليه بكلمه
    شهد بخوف : ويش بتقولين له ... لالا تكفين مهاوي لاتكلمينه والله ما اعودها
    مها بحزم : عند خياريت ياتخليني اكلمه او اقول لأبوي وهو يتصرف
    شهد : لالاواللي يسلمك ادق عليه بس عمي لايدري عن شي
    مها : يالله دقي بسرعه .. اخذت جوالها واتصلت على رقمه
    أول ماشاف أسمهآ على الشاشه بدأ قلبه ينبض بسرعه ماتعود عليها الا بوجودها جنبه
    يوسف : هلا وغلا بالغاليه
    شهد بصوت باكي : هلا فيك
    يوسف خاف من نبرتها : شهد علامك ؟
    شهد بتردد : يوسف .. مها تبي تكلمك
    يوسف : مها اختك الكبيره ؟
    شهد : ايه .. خذهآ معك .. سحبت من الجوال بنظرات ناريه وبصوت حاد قالت
    مها : سلام
    يوسف : وعليكم السلام
    مها : اسمع يا يوسف .. شهد زوجتك ما اختلفنا بس انكم تطلعون مع بعض بدون علمنا هذآ مو من عداتنا والا من الاصول
    يوسف : بس هي زوجتي عادي وكل المخطوبين يطلعون مع بعض ماسوينا شي حرام
    مها : والله هذولك بكيفهم اختنا نخاف عليها لما تاخذها لبيتك مالنا كلام عليكم وبعدين باقي شهر منت قادر تصبر
    يوسف : والمطلوب الحين .؟
    مها : مافي مكالمات ليوم زواجكم ولا حتى شوفه
    يوسف بأعتراض : لالا ظلم
    مها : والله انتم متهورين مره .. وبعدين انا بستر عليكم لكن لو شفتك انت والا هي تلعبون من وراي والله لا اقول لأبوي واضن العادات لازم نحترمها
    يوسف بأستسلام : طيب بس ابي اكلمها الحين
    مها : اخر مكالمه يكون بمعلومك .. وماراح تسمع صوتها ليوم زواجكم .. ومدت الجوال لشهد وطلعت

    :::
    :::
    :::

    سمعت صوت جرس الباب وأتجهت له فتحته وماحصلت أحد ولقت أغراض على الباب نفس الحركه تتكرر من سنه وماهي عارفه من ورآها وبأوقات مختلفه حتى ما تقدر تبحث ورى هالشخص الغريب
    فاتن بأستغراب : مين اللي يسوي كذآ .. آآآخ بس لو أدري .. دخلت الأغراض للمطبخ وجهزت عشاهآ وجلست على التلفزيون تونس روحهآ فيه ملت من الوحده نفسهآ بأحد يملي عليهآ حياتهآ أخذت جوالها دقت على شهد
    شهد : هلا فتونه
    فاتن : هلا فيك .. كيفك وكيف عريسك
    شهد : كويسين انتي اخبارك اليوم ماشفتك
    فاتن : ماداومت عندي off
    شهد : ويش تسوين ؟ مبين انك طفشانه
    فاتن : والله أكل شيبس وببسي واتفرج على فلم مرعب
    شهد : هههههههه فايقه انتي مرره
    فاتن : شهد فاكره الحركه اللي حكيتك عنها اللي القى اغراض على الباب
    شهد : ايوه ويش فيها
    فاتن : حتى الشهر هذي صارت توي مرتبه الأغراض .. من تتوقعين ؟!
    شهد تفكر : امممم مدري بس يمكن فاعل خير ويعرف انك وحيده
    فاتن : والله صرت اخاف انام لحالي .. كل الحاره يعرفون اني بنت بالبيت لحالي اخاف على نفسي مره
    شهد : لالا ان شاء الله ماراح يصير الا كل خير وماتدرين يمكن تتزوجين
    فاتن ضحكة بسخريه : هههه اتزوج ؟! مين بيتزوج وحده اخوها مجرم و.. و..
    شهد : خلي أملك بالله كبير لسى الناس فيهآ خير
    فاتن : شهد مليت انا مرره نفسي اجيب احد يسكن معي ماني متعوده على هالحال
    شهد : والله لو اني مكانك استانس لاحسيب ولا رقيب تعالي شوفي خواتي مغثه .. طلبات ومهاوشات على الفاضي والمليان .. حتى على الحمام الله يكرمك يتهاوشون مين تدخل قبل .. مالك ومال وجع الراس
    فاتن : هههههههههههههه الظاهر واصله معك للحلقوم
    شهد : قلتيها ... بس الحمدلله شهر واروح مع سوسي حبيبي
    فاتن : ياحركات وصرنا نتدلع ...الله يتمم عليكم بخير
    شهد من قلبها : أمين يارب وعقبال ما أزفك لعريسك
    فاتن : هههههههه اذا واحد من عيالك بأستنى العمر كله
    شهد : ههههههههههههه يخرب بيتك بيجيك اللي احسن منهم
    فاتن : الله كريم .. يالله حياتي طولت معك اتركك تكلمي اشغالك باي
    شهد : بايوو







    :::
    :::
    :::

    بآلرياض
    تذكرت بنت أختها اللي أشتاقت لهآ كثير وحست بفقدآنها والفراغ اللي تركته بقلب ندى من بعد زوآجها .. ارسلت لهآ مسج .. وبعد دقائق وصلهآ الرد

    [ وٍينڪْ.. ؟
    تعبتُ { آتبعَ‘ عُيوٍوٍوٍن آلنـَـَـًآس~
    .....آدَوّرْ بينهـآ ع'ـَينڪْ
    ليشّ غآإأيب عَنْ ع‘ـيوٍنيّ..!
    وٍديّ آفهمْ وٍشش خطآي؟!
    طيّب ~
    آلدنياْ [ بدوٍنيّ ]
    نفسهآ آلدنيآإ | معآي؟
    حزنت عليهآ وعلى حالتها وبثوآني قررت تتصل عليهآ
    ليان : هلا وغلا ندآوي
    ندى : هلا بك ليون .. شخبارك ؟
    ليان : الحمدلله ماشيه .. أنتي أخبارك وكيف دراستك
    ندى : تمام .. بشريني كيفك بعد الزوآج صايره مختفيه وماتجيننا
    ليان سكتت شوي بعدهآ ردت : مقدر اترك البيت وأطلع تعرفين الترتيب والتنظيف مايخلص
    ندى : الله يكون بعونك أجل انا بجيك مشتاقه لك موت
    ليان أستحت تأجلها : طيب استناك
    بعد ساعه وصلت لشقه ليان ودقت الباب تأخرت بفتح الباب ودقت مره ثانيه وفتح لها فيصل
    ندى خافت منه عيونه كلها شر ونظراته لها أستحقار سالته : وين ليان
    فيصل ترك الباب ومشى لداخل البيت ومارد عليهآ ... ارتفع ضغطها من حركته غروره واستحقاره للناس شي عادي تعودوا عليه .. دخلت وسكرت الباب وراها وهمست : ليان وينك .. ماحصلت رد دخلت المجلس وجلست تنتظرها بعد دقايق جاتها
    ليان : تو مانور البيت
    ندى : منور بأصحابه ياقلبي تعالي اجلسي مشتاقه لسوالفنا موت
    ليان : حتى انا والله .. دانا وينها مالها حس
    ندى متفاجئه من شكل ليان اللي متغير كثير السوآد تحت عيونه والحزن باين عليهآ لكنها تجامل وماتوضح ... حست انها ماهي مرتاحه أبدا مع فيصل شردت تفكر بحالتها اللي شتان بين ليان القديمه وليان في اللحظه هذي ... الأنكسار والعذاب بأين من نظرت عيونها نفسهأ تشيل عنها عنها شوي من همومها
    ليان تمسك يد ندى : ندآوي وين سرحتي ؟
    ندى صحت على لمست يدها : هاه لا معك بس كنت افكر باللي طلبت امي اجيبه نسيت طلبها
    ليان : ماقلتي دانا كيف حالها؟
    ندى : حالها يسرك مشغوله بدراستها
    ليان : ايووه فقدتها من زمان ما أتصلت ولا ارسلت مسج
    ندى : اكيد مشغوله
    لفت ليان لجهه الثانيه وبعدت شعرها القصير عن خدها بتلقائيه .. شهقت ندى بعد ماشافت أثر لكدمه بوجهها
    ندى وعيونها شوي وتطلع من مكانها : ليان ويش ذآ اللي بخدك
    ليان ارتبكت : ولاشي شكلها حساسيه
    ندى تبعد شعر ليان بيدها وتلمس مكان الكدمه اللي لونها مايل للأحمر والبنفسجي : تكذبين علي على بالك ما اعرف اكيد الكلب زوجك ماد يده عليك
    ليان وقفت وجريت تسكر الباب وبدت تبكي : ندى بليز اسكتي لا يسمعك والله غير يقلب البيت عليك
    ندى توقف بقهرومعصبه : الحقير الواطي ابن الشوارع بعد ماعزيناه ورزيناه يعذبك .. صدق انه مو رجال
    ليان تهديها : ندى تكفين عشاني اسكتي
    ندى تجلس وتجلس ليان جنبها : قولي كل شي من الآول الى الأخير شكل حياتك معه عذاب
    ليان ضمة ندى وبكت بحضنها : اكرهه نفسي أتطلق تعقدت منه ... مخليني زي الشغاله عنده تعبت تعبت حيل
    ندى تمسح علي ظهرها : الله يكسر يده ويشلها اذا مدها مره ثانيه عليك ابن اللذين صدق ماعنده دم ولا يحس
    ليان تبعد عن ندى ودموعها على خدها : طفشت منه كل يوم ضرب ضرب شوه لي جسمي
    ندى : وانتي غبيه متحمله وساكته خلاص ياختي ارميه ورى ظهرك مافي شي بالغصب ارجعي عند اهلك
    ليان خبت وجهها بين يديها : اروح من نار فيصل لنار أهلي .. تبينهم يقولون شوفي اللي بعتي نفسك له ويش سوى فيك والا عشان يتشمتون فيني .. انا غلطت ودفعت الثمن أضعاف من سنه ساكته ومستعده اتحمل ولا أحد يذكرني بالماضي
    ندى : وفيصل بتصبرين على أذاه اكيد كل دقيقه يذكرك باللي سويتيه ؟
    ليان بكت بحرقه وطولت بالبكاء .. أخذتها ندى بحضنها وتحاول تهديها وتخفف عنها شوي لكنها مستمره بالبكاء اللي مايفيدها
    ندى : قومي خذي اغراضك وتعالي لبيتنا محد بيقولك شي
    ليان رفعت راسها وجهها اتورم من البكاء : مستحيل ..أنـــا أنـــــ...
    ندى : انتي ويش تكلمي ؟
    ليان نزلت راسها : حـــــآآآآمـــــل
    ندى وقفت من الصدمه وصرخت : ويش !!.. حــــــآآآمـــــــــــــل
    ليان : ايه حامل صار لي شهرين او ثلاث
    ندى بصدمه : وماقلتي لأمك ولا لزوجك
    ليان : لا ماقلت لأحد غيرك .. ولا أبي اقول عشان يضربني ويموت ولده وافتك
    ندى : حرام عليك الطفل ماله ذنب ليش يدفع ثمن شي ماسواه
    ليان قالت بصوت باكي حاد : مو دفعها غيره يعني ويش اختلف
    سمعت صوته : لــــــــيــــآآن .. تعالي شوي
    وقفت وأستئذنت من ندى وغسلت وجهها قبل تروح له .. أتجهت للصاله : هلا فيصل ويش بغيت
    فيصل : متى بتروح خالتك ذي
    ليان : ليش .. توها جايه عيب اقولها روحي
    فيصل : ماقلت اطرديها
    ليان انقهرت منه مزآجه يعكر كل شي : أجل ويش تبي
    فيصل : جوعان ابي عشاء
    ليان : العشاء شوي ويخلص اصبر شوي
    فيصل : طيب طيب روحي شوفي خالتك اووف .. رجعت للمجلس وشافت ندى تجهز نفسها
    ليان : وين بدري ؟
    ندى : اتصلت امي لازم ارجع .. ليونه فكري زين واتخذي قرار وتأكدي كلنا معك حتى لو غلطتي
    ليان : يصير خير حبيبتي
    ندى : ولاتخلي زوجك الواطي يمد يده عليك قولي له انك حامل يمكن يتغير
    ليان تفكر : مدرري خليني افكر
    ندى تبوسها : اشوفك على خير .. مع السلامه
    ليان : مع السلامه
    :::
    :::
    بـجــده
    بعد ماوصل من المدينه دخل قصره المظلم .. كل شي ساكن والهدوء طاغي
    فهد : ليزا ... ليزا
    ليزا : يس سير وت ؟
    فهد : وين مدام رزان
    ليزا : مدام رزان في نوم تعبان
    فهد بتأفف : ويش فيها تعبانه
    ليزا : ما أدري ؟ .. تركها وطلع لغرفته فتح الباب وشافها جالسه على لاب توبها .. انتبهت لوجوده وقفلت الاب بسرعه وراحت له
    رزان : الحمدلله على سلامتك
    فهد : الله يسلمك
    رزان تتخصر : مارجعت القديمه
    فهد بنظره قويه : رزان انتبهي لكلماتك .. وتراني تعبان مالي خلق اتكلم
    رزان : ياسلام بس لاجيت البيت تعبان لكن يوم تروح للمدينه مافيها تعب
    فهد بتافف : لاحول ولاقوة الا بالله رزان اتقي شري وخليني انام
    رزان : فهد اذا بترجعها بكيفك لكن تسكن معي لا والف لا
    فهد : مو بكيفك البيت بيتي وراح تعيشون فيه ثنتينكم
    رزان بزعل : ياربي منك
    اخذ بجامته وغير ملابسه ونام .. جات جنبه تحاول تتقرب منه
    رزان : فهودي حبيبي .. ترى مو قصدي بس انا أحبك وما اقدر اشوف وحده تشاركني فيك
    فهد يفتح عيونه : طيب انا مقدر هالشي كلكم زوجاتي على عيني وعلى راسي وتحبوني واحبكم بس مابي مشاكل سامعه يارزان
    باسته على خده وبصوت مدلع : ابشر ماطلبت شي اهم شي راحتك ياعمري
    فهد يلف على الجهه الثانيه : تصبحين على خير
    رزان : وانت من أهل الخير

    بالمدينه
    مها : شوقه اذا بترجعين له ارجعي واكسبي قلبه
    شوق : ماني متخيله اني بشوف وجهها بنفس البيت ولا بعد زوجته وربي مقدر اتحمل
    مها تقرب منها : شوق انتي تحبينه رغم اللي سوآه فيك تحبينه لا تخلي هالعتبه حاجز بينكم


    شوق دمعت عيونها : انا مقدر اشوفه معها وربي احس قلبي يتقطع
    مها : شوفي أنا مو متزوج علي بس سكير ونكير ويش ابي فيه خليه يولي بس انتي فهد عاقل وله هيبه ومركز اكسبيه لصفك وصدقيني بيعوضك
    شوق تعلقت عيونها بمها : اي تعويض .. بيعوضني عن دموعي اللي ذرفتها بسببه والا بيعوضني عن الالم النفسي اللي عانيه والا والا .. اشياء كثيره أذاني فيها فهد
    مها : انتي قلتي له شروطك واكيد بينفذهآ .. بعدين فكري فيهآ هو مو خسران بالعكس انتي الخسرانه
    شوق : قلتيها خسرانه بالاول وبالاخير ليش اتعب نفسي .. بعدين هو تزوج علي برضاه
    مها عصبت : لسى تقول برضاه ماتفهمين ان عمه أحرجه وأعطاه رزان عطيه
    شوق : ولو انا اعرفه زين مايهمه شي لكن هو يبيها لو مايبيها ماكان وافق خصوصا ان كلهم يدرون انه ماينغصب على شي
    مها : طيب اذا نفذ شروطك بترجعين له
    شوق بكره : ايه برجع بس وربي اللي خلقني لا أخلي رزآنوه تنجن انا اوريها
    مها : شوق كبري عقلك خليك العاقله
    شوق توقف : يصير خير بروح أشوف العشاء

    :::
    :::

    بعد أسبوع من أحداثنا
    أندق الباب وفتحته مها وأنصدمت يوم شافت وجهه .. رجعت الباب بسرعه تبي تقفله لكنه مسكه بقوه
    بندر : مها ابي أكلمك
    مها : الكلام انتهى بيننا ويش جايبك
    بندر : مها أنا تبت والله تبت
    مها بحده قالت له : قلتها لي قبل نتزوج وطلعت كذآب ومستحيل تترك أطباعك ياخسارة حبي لك
    بندر : مها صلي على محمد وخلينا نتكلم
    مها تكتف يديها : اللهم صلي وسلم على نبينا محمد .. وقلت لك كلام مافي انسى والحين مضطره أسكر الباب
    بندر بترجي : كيف أثبت لك صدق هالمره
    مها : بندر انا عفتك خلاص ماعدت ابيك
    بندر : وبنتنا .. ويش ذنبها
    مها : بنتي بربيهآ احسن تربيه ما ابيها تنصدم بحقيقة ابوها
    بندر : مهاوي فكري زين فكري بحبنا حرام يروح سنين وانا انتظرك وانتي تنتظريني وتزوجنا بدون علم اهلنا وبالأخير تكون هذي نهايتنا
    مها : انت اللي اجبرتني اختار هذي النهايه
    بندر : يامها للمره الألف اقولك اني تبت والله العظيم الله يشهد علي
    مها : تبت .. تركت الخمر وأصحاب السوء ... وصرت رضي بأمك واهلك ولا صرت تمد يدك على زوجتك قولي كل ذي تبت منها ؟
    بندر : الله يشهد علي اني تبت ارحميني وخلينا نرجع لبعض انا بدونك ما اعيش
    مها ترد الباب اكثر : روح مابي اشوفك بعد اليوم ماعاد لك مكان بقلبي وكلامك خله مع ابوي احسن
    وسكرت الباب بوجهه ورجعت ودمعه متمرده نزلت على خدها ما انتبهت لها الا شهد اللي سمعت اللي دار بينهم
    شهد بحنيه : مهاوي قلبو .. ليش كنتِ جافه معه
    مها تمسح دمعتها بسرعه : احسن يستاهل اكثر من كذا خليه يصحى ويحس بنفسه
    شهد قربت منها : مها اذا تحبينه سامحيه اعطيه فرصه وحده حرام الولد شاريك
    مها بسخريه : شاريني .. نسيتي يوم جيتكم لما كنت بين الحيا والموت .. جاي اخر الليل سكران وطاح فيني ضرب .. كل شي اتحمله الا انه يكون سكير ما اتحمل
    شهد : مهاوي خلي فرحتنا تكمل برجعتك انتي لزوجك ورجعة شوق لزوجها
    مها : شوق امرها بسيط زعلانه انه تزوج عليها .. لكن انا لا شي كبير اللي صار حتى امه ماسلمت من شره كيف تبيني استئمن نفسي مع واحد زيه
    شهد : اعطيه فرصه ويش بتخسري
    مها تغير الموضوع : رنومه وينها ؟!

    بغرفه ثانيه من البيت
    ريم : أنا مشتاقه لك اكثر ياروحي
    سيف : ماني متخيل اننا بعد اسبوعين بنكون مع بعض ولطول العمر
    ريم بحياء : صار الوقت قريب
    سيف :لا والله بعيد
    ريم : بالعكس احس قريب مره مايمديني اسوي شي
    سيف : ههههه لا يمديك ابيك تصيرين احلى من شهد
    ريم : خخخ ترى اعزها مثل اختي واكثر
    سيف : هههههههه امزح معك على طول صدقتي
    ريم : ابيك تكون احلى واطلق من يوسف
    سيف : ترى اعزه مثل اخوي واكثر
    ريم : هههههههه تدقني هين ياسيووف
    سيف : حشاك
    دخلت سحر وشافتها تكلم الجوال : ريومه بسك مكالمات ترى زواجك قريب
    ريم : سمعت سيف سحوره ويش تقول
    سيف يمثل العصبيه : قولي لها ياما تقول خير او تسكت
    ريم : هههههه ياويلك لو تسمعك تهاوش
    دخلت عليه كوثر : سيف ابيك توديني اشتري لي ساعه
    سيف : طيب بكره اوديك
    كوثر انقهرت : اترك الجوال وكلمني شوي
    سيف تنرفز منها ويأشر لها بعصبيه : ريومتي بقفل الحين توصين شي حبيبتي
    ريم : سلامتك حبيبي انتبه لنفسك
    سيف : وانتي بعد .. مع السلامه .. وقفل الخط وصرخ .. انتي ماتعرفين تتكلمين بذوق كأنك تتأمرين علي
    كوثر تتخصر وتقلده : ريومتي توصين ... مالت عليك وعليها الشرهه علي اللي جايه اطلبك منت كفو أحد يطلبك .. مسكها مع يدها ولفها بقوه
    سيف يتكلم بصوت متأجج : أنا صبرت عليك بما فيه الكفايه .. لازمك تربيه من جديد .. وأعطاها كف بكل قوته
    طاحت على الكرسي اللي ورآها متفاجئه من اخوها اللي مد يده عليها
    كوثر بحقد : تمد يدك علي
    سيف يشدها مع شعرها : واكسر لك راسك عشان تعرفين مع مين تتكلمين
    كوثر تبعده عنها بقوه وتهرب منه لغرفتها وقبالها ابوها وشافها تبكي
    ابو سيف : كوثر علامك ؟.. ماردت عليه وسكرت باب غرفتها بأقوى ماتملك
    ابو سيف بصوت عالي : سيف ياسيف تعالي ابيك .. طلع لأبوه
    سيف : هلا يبه امرني
    ابو سيف : علامها اختك طلعت تبكي
    نزل راسه وهو يقول : ضربتها
    ابوه بحده : وليش ؟
    سيف : قهرتني ترفع صوتها علي وضربتها
    ابوه سكت : أجل تستاهل






    ببيت ابو رياض
    رياض : يبه سمعة ان فهد بيرجع زوجته شوق
    ابو رياض : الحمدلله البنت طيبه ومافي زيها تستاهل كل خير
    ندى بأنفعال : اصلا فهد غبي يتزوج عليها وربي انها اطلق واحسن مليون مره من رزان
    اعطاها ابوه نظره خلتها تغص بعصيرها وندمت انها تكلمت قدآمه
    ابو رياض بصوت حاد : رزان بنت عمك ومايصير تقولين عنها كذا
    ندى بتمرد : لا تستاهل يبه حط نفسك بمحل شوق ويش بتسوي انتم كذا الرجال ماتحسون وقلوبكم حديد وشوق دين واخلاق وجمال مانقصها شي
    هزاع عقد حواجبه بأستغراب : ليش تدافعين عنها كذآ ؟
    ندى : لاني أحبها واعزها وما ارضى عليها انت لو تعرفها بتحبها قلبها ابيض مو زي بعض الناس قلبهم كله حقد وحسد أعوذ بالله
    ابو رياض : وانتي ليش تقولين كذا ياندى ؟
    ندى : يبه لاتسوي نفسك مو فاهم انت اكثر واحد عارف ان اعمامي يكرهون فهد ولايطيقون خصوصي ابو رزان بتقنعني انه حبه بيوم وليله هذي من سابع المستحيلات
    رياض صرخ عليها : عيب عليك أستحي كيف تقولين عن أعمامك كذا
    ندى ردت عليه : ليش عيب ؟ عشان اقول الصدق .. المشكله انكم شايفين كل شي واضح وضوح الشمس وتتعيمون
    ابو رياض : يابنت قومي لغرفتك الظاهر انك مصخنه
    ندى انقهرت : مافيني الا العافيه بس اتمنى تعرفون اعمامي على حقيقتهم بس اضن انكم زيهم ماتختلفون عنهم بكرهكم لفهد اللي اخونا من لحمنا ودمنا
    وقف ابوها وضرب بيديه على طاولة الطعام وصرخ : ندى انقلعي عن وجهي
    وقفت مفزوعه من صرخت ابوها وراحت جري لغرفتها بعد ماتعثرت بالدرج شوي لكنها وقفت بسرعه وهي تشوف نظرات ابوها الحارقه لها

    بــجــده
    بعد ماوصلت من المطار أتجهت لقصر زوجهــآ اللي أستقبلها ورآفقها بمسيرة رجعتها
    فهد : نورتي جده برجعتك
    شوق : شكرا على لاباقتك وذوقك
    فهد : بعدك زعلانه
    شوق طالعته بنظره مافهمها : غريبه انك تسأل نفس السؤال
    فهد : شوق ابيك تتقبلين الوضع انكم ببيت واحد اوكي
    شوق : اوكي دام الشي ذا يريحك ماعندي مانع
    فهد : طول عمرك عاقله ورزينه
    وصلوآ للبيت وهي تدعي بدآخلها انها ماتشوفهآ عشان ما تزيد النار في جوفهآ نزلت من السياره وهي تتأمل القصر الكبير والشاهق اللي أشتاقت له وأشتاقت لحريتهآ فيه .. طلعت أول الدرجات ووصلت عند الباب .. فتح لهآ الباب وقال : تفضلي
    شوق نزلت غطاها وطرحتها : زآد فضلك ..ودخلت وقابلتها ليزا اللي سلمت عليها بحراره
    ليزا : مبروك ماما مبروك
    شوق تضحك : الله يبارك فيك ليزا
    ليزا : بيت مافي كويس انت في روح
    شوق : ياقلبي عليك .. ان شاء الله ما أروح مره ثانيه .. سمعت صوت ورفعت راسها لمصدره وشافتها وآقفه بنص الدرج الحلزوني وحاطه يدها على خصرها
    رزان : أهلا وسهلا
    شوق بدون نفس : أهلين فيك
    رزآن : مبروك رجعتك لبيتك
    شوق تميل فمها بقهر : الله يبارك فيك
    رزان : تصدقين عاد فرحة مره يوم قال فهد بيرجعك على الأقل اتونس بدل الجلسه بالحالي
    شوق : صدق والله توي دريت .. وماعليش ياقلبي بطلع غرفتي تعبانه من السفر ..

    {فــهــد }
    هههههههههههههه وبدت حركات الحريم ويش يفكني الحين منهم آآه بس حاس أن دوآمه من المشاكل بتصير وكله بسبب غيرة زوجاتي من بعض ... بس انا لابد افرض شخصيتي عليهن حتى مايتمردن وتنقلب حياتي لجحيم .. رآح امشيكن ياشوق انتي ورزآن على الصراط المستقيم واخليكم تنسون شي اسمه حريه .. كل وحده أخذت كفايتها من الحريه جاء الوقت اللي يلبون فيه اللي أبي ...
    مسكت شوق يده وهي تمشي للدرج : أكيد بتنام عندي حبيبي لأنك مشتاق لي
    رزآن تقاطعها والشرار بعيونها : بــــســ...
    فهد طالع رزان بنظره قويه الجمتها عن الكلام وطلع بسكوت مع شوق اللي مشت قبله لغرفتهم

    أول مادخلت غرفتهم اللي أشتاقت لهآ قالت له : الحمدلله انك جيت ولا رحت معهآ
    فهد يجلس على الكنبه : ليش في شي ينتظرني
    شوق رفعت حاجبها : طبعا لا انت مره وآثق بزياده
    فهد يحط رجل على رجل : اجل تبيني تحفه بالغرفه عندك
    لفت عنه وهي ترتب ملابسهآ بالدولاب : ولله مدري لسى ماقررت
    فهد وقف : انا بروح مكتبي .. طلع وتركها تكمل شغلهآ لقى رزآن جالسه بالصاله تتفرج على tv
    رزان وقفت اول ماشافته : بدري طالع من عندها
    فهد بتأفف : ويش يهمك فيه اذا طلعت والا جلست
    رزآن بنظره : فهودي خلاص نام عندي الليله جت على الليله هذي يعني
    فهد يقلب عيونه وعصب : أنا لله وان اليه رآجعون ماتفهمين انتي
    رزآن تتخصر : يعني اشوفه ترجع وتأخذك مني وأجلس ساكته لا والله تحلم الست شوق
    فهد طنشها ونزل ومارد على كلامها اللي نرفزه ودخل مكتبه

    أما عندها مابعد ماخلصت من ترتيب اغراضهآ حست بالجوع غيرت ملابسها وتعطرت وطلعت وشافتها جالسه بالصاله ... نزلت مع الدرج وأتجهت للمطبخ
    شوق : ليزا سوي لي شي خفيف
    ليزا : اوكي مدام
    شوق : انا بطلع غرفتي جيبيه لي هناك
    ليزا : اوكِ
    رجعت طلعت الدرج وشافتها ترمقها بنظرات غريبه انقهرت من نظراتها اللي تدل على الأستحقار
    رزأن : ليش ماتسولفي والا ماحنا عاجبينك
    شوق : انا طبعي ماحب اتكلم كثير مو ثرثاره زي بعض الناس
    رزان تقلب عيونها وتميل فمها : الجلسه بالبيت ممله حتى لو كان قصر واصحابه مملين
    شوق اعطتها نظره استحقار : والله اللي داخلين البيت برغبتهم مايحسونه ممل بس اللي داخلينه مغصوبين يحسونه كذا
    رزان عصبت ونظرات ناريه : ويش تقصدين حضرة جنابك
    شوق تحط رجل على رجل وببرود قاتل : اللي فهمتيه حبيبتي .. ومشت لغرفتها بعد ماحست بالانتصار عليها وانها قدرت على تعصيبها
    رزآن ( صدق انها حقيره تدقني بالهرج هين ياشوق انا ورآك والزمن طويل ان ماجننتك وخليتك تندمين انك رجعتي هنا ماكون بنت ابوي )


    بالمدينه
    دخلت الغرفه اللي كلهم جالسين فيها ويسولفون عن زوآج ريم وشهد اللي حيكون بليله وحده
    ريم : خلاص واخير انتهيت من كل شي مابقى الا المسكه
    شهد تمدد رجولها وجلس ميشو بحضنها : انا زعلانه
    مها : ليش زعلانه ؟
    شهد بحزن : ميشو مين بيهتم فيه وربي راح اشتاق له ماقدر على بعده عني
    هنادي : انا بهتم فيه من بعدك لاتخافي عليه
    مها : لاتشيلي هم ميشو بعيوننا
    سحر شوي وتبكي : يعني لو وحده تتزوج يمكن بس ثنتيم والله صعبه البيت بيفضى علينا
    ريم نزلت دموعها : سحوره انتي اكثر وحده راح افقدها
    سحر ضمتها وصاروا يبكون : ريوم لا تتركينا والله مقدر انام وانتي مو معي بنفس الغرفه
    رغد تمسح دموعها : والدب شهد مين بينام بسريرها عندي
    شهد وقفت وراحت للغرفه وقفلت الباب على نفسها
    هنادي ترفع يدها : يارب زوجني عشان يبكون علي ..دنيا حظوظ شهد وريم نبكي عليهم والله دنيا مالها امان
    شد مشاري شعر هنادي اللي طول ماقصته زي العاده
    هنادي : هيه ياوآآد لاتشد " وبغمزه " كأنه عرف اني بسب امه وقام يدآفع
    مها : هههههههههههه يقلع ابليسك ياهنوده .. ويش رايك تأخذي بنتي
    هنادي تتربع على الارض وتجلس رنيم ومشاري بحضنها : تصدقون بفتح لي حضانه اترزق من وراها
    ريم تمسح دموعها : يابرودك ياهنادي حنا نبكي وانتي تنكتين
    هنادي : اجل تبيني اخسر دموع ويصدع راسي عشانك انتي وشهد
    رغد تضربهأ بعلبه المناديل : وجع جاملي على الأقل
    هنادي : انا مابكيت الا على شوق وغيرها مستحيل ابكي عليه
    مها تضربها على راسها : وانا مابكيتي علي
    هنادي تفكر : ابكي اذا رجعتي لبندر غيرها لا ماراح ابكي ابدا
    مها تغير وجهها : خلاص مابيك تبكين علي
    رغد توقف : بروح اشوف شهد

    :::
    :::

    بعد يومين
    نزلت من غرفتها تبي تجهز الفطور لها ولزوجهآ كانت بغرفه الطعام لأنفتح الباب الزجاجي ودخلت رزآن لابسه بجامه سبورت جايه من الغرفه اللي سوتها مخصوص لها ( غرفه رياضه )
    رزان : صباح الخير
    شوق : صباح النور
    رزان تشوف السفره : مشاء الله ليزا وميري شادين الهمه
    شوق ابتسمت لها : تفضلي افطري
    رزان : لا بروح اخذ شور وابدل ملابسي وانزل افطر
    شوق : طيب على بال نكمل السفره
    رزان : عن اذنك .. وطلعت للغرفه جري سمعت صوت وراها ولفت شافته يسحب له كرسي ويجلس
    شوق : صباح الخير
    فهد : صباح النور .. من متى صحيتي
    شوق : من ساعتين
    فهد : مشاء الله رغم انك تاخرتي بالنوم
    شوق جلست جنبه وصبت له كأسة عصير : شبعت نوم وصحيت
    فهد : غريبه من رجعتك صايره ماتنامي الا ساعات قليله
    شوق : قلقانه على خواتي مدري كيف بيجهزون لزوآجهم لحالهم مها مشغوله بمدرستها ونفسها وبنتها
    فهد : اذا تبين خميس وجمعه تروحين لهم ماعندي مانع تشوفين امورهم
    شوق بفرحه : جد فهد بتخليني اروح
    فهد بجديه : ايه مو خوآتك حرام بيحتاجونك في اشياء كثيره
    شوق باسته على خده : الله لايحرمني منك
    فهد ضحك : هذا كله عشان قلت روحي لأخوآتك
    شوق بغمزه : ايه عشانهم
    فهد يوقف : طيب انا طلع للشركه الحين تبين شي
    شوق وقفت ومشت معه لحد الباب : ابد سلامتك حبيبي بس بترجع على الغداء
    فهد : ان شاء الله .. باسهآ على جبينهآ ومشى لسيارته
    رجعت تكمل فطورهآ وبعد دقائق جات رزان
    رزان : وين فهد ؟
    شوق : راح الشركه
    رزان : يووه أكيد ما أفطر زي عادته
    شوق تبي تقهرها : ومين قالك مايفطر توه جلس وافطر معي ورآح
    رزآن ولعت من حركتهآ وردت : بالعافيه على قلبه مطرح مايسري يمري
    شوق : أشوفك متجهزه ولابسه عباتك وين طالعه ؟
    رزان : بروح عند وححده من صحباتي نتمشى تجي معي
    شوق : لا مشكوره ماحب أطلع الصباح من البيت
    رزآن : برآحتك انا طالعه بااي
    شوق : باااي

    :::
    :::
    :::

    بالجامعه كانت جالسه مع ريماس تكلمها عن تجهيزاتها للزوآج
    ريماس : طيب ويش رايك نروح اليوم انا وانتي وريم نأخذ لفه بمحلات الورد
    شهد : اوكِ بقول لعمي وارد لك خبر
    ريماس : ما اظن يرفض
    شهد : لا ما اتوقع بس لازم اخذ رائيه بذآ الشي .. دق جوالها وشافت رقمه أشتاقت له كثير وماتبي تكلمه لأقتناعها بكلام مها اللي غير افكارها .. ترددت ترد عليه او تطنش
    ريماس تضحك : الحب بلوى .. ردي عليه محد بيدري عنك
    شهد : الوو
    يوسف : صباح الورد
    شهد : صباح الجوري .. كيفك ؟
    يوسف : ماني بخير من يوم تسلطت بنت عمك علينا
    شهد : ههههههههههههه حرام عليك وربي مهاوي قلبها طيب وكلامها كله صح
    يوسف : بفهم ويش خصها فينا وربي انها قاهرتني ياشهد اسبوعين ما اكلمك وربي ظلم
    شهد حمر وجهها : يالطيف ترى ماحكمت عليك بالأعدام .. بعدين انا بعرف انت بتشتاق لي والا بس كلام فاضي
    يوسف : وعندك شك ... احس اختك ذي سوت لك غسيل مخ
    شهد : ههههههههههه طيب ليش متصل ؟
    يوسف يصرخ : لالالا ابصم بالعشرين الغسل جاب مفعوله الحين تقولين ليش متصل لا شهد عقلك جرى له شي
    شهد : هههههههه صراحه مره تكسر الخاطر.. تحمل باقي اسبوع
    يوسف : اسبوع ويش يصبرني انا
    شهد تجرئت وقالت : اني بكون معك طول العمر
    يوسف : لالا شكلي بقدم الموعد ... مايبي لها كلام ذي
    شهد : طيب بتفق معك ماتكلمني الى يوم الزوآج
    يوسف : لا تكفين بعيد مره
    شهد : الاسبوع الجاي يادوب اجهز نفسي ماراح تقدر تكلمني
    يوسف بتافف : يعني كذا كذا مقدر اكلمك امري لله موافق
    شهد : اوكي الحين عندي محاضره
    يوسف : احسك دافوره والله
    شهد : بسم الله علي اذكر الله
    يوسف : تفوو تفووو عليك
    شهد : وووووع الله يقرفك
    يوسف : هههههههههه مو خايفه على نفسك
    شهد : يالله طولت بااي
    يوسف : باي
    ريماس ميته ضحك عليها : ليش صرفتيه تونا نقول حب وماحب
    شهد : شوفي العيال لاتعطينهم وجه ابي اخذ حريتي خلاص بودع الحريه
    ريماس : والله احسه يحبك ويموت فيك
    شهد : حتى انا بس احيان اطفش نفسي اتضارب معه اسوي مشاكل كنوع من التغير
    ريماس وعيونها قدامها : لالا ويش التفكير الأجرامي هذا مشاكل يالطيف
    شهد تضحك : انا ماحب الروتين مره لازم اجدد كل شي حتى لو فيه مشاكل
    ريماس : الله يصبرك يايوسف ويكون بعونك
    شهد تسحبها : قومي وبلا تريقه بروح اشتري شي بارد مع الجو الحار هذا
    ريماس توقف : طيب امشي حتى انا احتريت مره






    بآلمدرسه
    لينا تتأمل ريم وملاحظه بعض الأشياء اللي اتغيرت فيها : ريومه ماقدر اتخيل انك البنت الصغنونه الدلوعه النعومه بتتزوجين اخر الأسبوع
    ريم أستحت : ليش ويش ناقصني ما اتزوج
    لينا : مدري مابيك تتزوجين
    ريم تدقها : يعني حلال عليك تتزوجين وانا لا
    لينا : انا وانتي بنتزوج ونكون أسره احس لسى فينا طفوله
    ريم : نفس الشي احس فيه بس ايش اقول هذي سنة الحياه
    لينا تشد شعرها : افرحي بتصيري عروسه قبلي أأخ يالقهر
    ريم : ههههههههههه طيب شاركينا فرحتنا ونير ثلاث عرايس
    لينا : لالا زوزي حبيبي بسوي لي فح كل الناس يتحاكوا عنه مو زي زوجك الله لايبلانا
    ريم تمثل العصبيه وتعفس وجهها : هيه ليونه ما اسمح لك تجاوزتي الخطوط الحمراء
    لينا تمد لسانه : وكم الغرامه ههههههههههه
    ريم تدفها : دق انك مرجوجه
    لينا : وانتي ما تقلي عني رجه بس بعد عوامل التعريه والزواج بتسوين نفسك حرمه
    ريم : اكره كلمة حرمه لاتقولي حرمه

    بعد أسبوع يوم زوآج ريم وشهد
    بغرفة رغد وشهد
    رغد : سمر تعالي ساعديني شيلي فستان شهد ومسكتهآ عشان نرسل جلالي فيهآ للقاعه
    سحر : انا نزلت أغراض ريم خلاص باقي أغراض شهد
    سمر : يالله اسبقيني رغد وانا الحقك
    بالقاعه
    مها : كل شي جاهز بس ننتظر ريم وشهد وريماس
    شوق : هالبنت أصيله الله يرزقها باللي يسعدهآ
    رغد : أمين يارب .. بروح أشوف فاتن ارسلت لي مسج تقول عند الباب
    سحر : بروح معك
    شوق تجلس على الكرسي : تصدقين مها ماني مرتاحه بالمره
    مها : افا ليش ؟
    شوق : لقيت شهد كاتبه كلام بدفتر مذكرآتها عن ميشو مافهمت قصدهآ
    مها بأستغراب : تدرين هي شايله همه بس رآح تنسى مع الأيام ورغد وانا مابنقصر
    شوق : هي متعلقه فيه مره
    مها : أكيد يوسف رآح ينسيهآ ... قآطعهم صوت جوآل شوق
    شوق : هلا شهوده وينكم
    شهد : قريبين من القاعه جهزي لي مويه بارده ميت من الحر
    شوق : أبشري من عيوني ..
    مها : وينهم
    شوق : قريبين من القاعه أفتحي الباب الخلفي عشان يدخلون منه
    مها : أن شاء الله ميك آبهم حلو مو ثقيل مره خصوصا ريم
    شوق تدفها : أفتحي فستان ريم من الكيس عشان تلبس على طول

    بعد داقيق من وصولهم مع ريماس ومساعده فاتن ورغد لهم أنتهوآ من كل شي
    شهد بخوف : كيف شكلي خربتني الكوآفيره حسبي الله عليها
    فاتن : وربي مخليتك ملكه جمال
    ريم شوي وتبكي : مهآوي انا خايفه لاتتركيني
    مها تضمها : لآتخافي ياحبيبتي انا معاك مستحيل أتركك
    سمعوآ صوت دق قوي على الباب ودخلت حرمه عجوز
    الجده : سلام يابنات
    الكل بأستغراب : وعليكمم السلام
    الجده : وين زوجآت عيال بناتي بكحل عيوني بشوفتهم
    شوق ومها كاتمين ضحتهم وردت ريماس : تفضلي ياخالتي هذي شهد وهذي ريم
    الجده : مين زوجة حبيب قلبي سيف
    مها تبوس رآس الجده وتقرب من ريم : هذي ريم زوجة سيف
    الجده طالعتها بتفحص وسلمت عليها : الف مبروك يابنتي منه المال ومنك العيال الله يرزقكم الذريه الصالحه
    ريم تبوس يدها : أمين ياجدتي
    الجده تطالع بشهد : وهذي زوجه يوسف
    شهد بحياء : أيه أنا
    الجده تبوسها : الله يحفظك ويحميكم يارب
    شوق : تفضلي ياخالتي استريحي
    الجده : لا والله يابنيتي بطلع اشوف المعازيم مع بناتي
    شوق : برآحتك
    فاتن تهمس لشهد : شكلها طيوبه بس ملقوفه
    شهد تضحك : شكلهآ كذآ بس حبيتها من قلبي
    ريم تدق شهد : لا تغتابين بليلة عمرك
    شهد : ما أغتبت مدحت اووف حتى اليوم جالسه لي على الكلمه
    ريم تغمز لها : من الخوف والله
    ريماس : شوق وين فستآآني بدخل ألبس
    شوق : شوفيه على الطاوله اللي ورآك
    مها : يالله استريحوآ انتم يالعرايس .. وبعدين كل وحده شهد روحي الغرفه الثانيه
    شهد ترجع طرحتها على ورى : طيب بروح بس ساعدوني الفستان ثقيل
    شوق سلمت عليها وباستها : مبروك حبيبتي ان شاء الله افرح بعيالك


    شهد : امين
    سمعوآ أصوآت من خلف الباب وبعدهــآ دخلت كوثر ومعها ساميه الي تحاول تمنعهآ


    ^^


    اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما ابد..االلهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام .
    و اكفه بركنك الذى لا يرام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .و اكلأه فى الليل و فى النهار .
    و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة
    المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
    اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه..اللهم امين.
    إلهي ..

  8. #38
    ملكة الصورة الرمزية ^.^lamaaar^.^
    تاريخ التسجيل
    03 - 01 - 2011
    المشاركات
    536

    افتراضي

    &&&&&&&&&&&&&&&&
    البارت السابع والعشرون
    &&&&&&&&&&&&&&&&





    تدري وش ناتج غيابك ؟
    زادت بـ قلبي الهموم !
    [الفَرَح ].. عنِّي مسافر
    وحزني ضيفي كل يوم
    صرت أسأل
    صرت " ضايع "
    حلم هذا أو حقيقه ؟!
    كنت شاري وإنت / بايع
    به مثل هـ الضيق ضيقه ؟!
    عطني من وقتك / دقايق
    شوف وش فيني
    و روح !
    يا حبيبي حيل ضايق
    حس مرَّه بـ الجروح
    يعني جرحي ما يهمِّك ..!؟
    وعادي عندك لو [ أضيق ]
    إنسى إنَّ إسمك .. حبيبي
    صير لي عون وصديق


    سمعوآ أصوآت من خلف الباب وبعدهــآ دخلت كوثر ومعها ساميه الي تحاول تمنعهآ
    سآميه : كوثر لاتفشلينا ويش تبين فيهن قلعتهم
    كوثر بقهر وسخريه: بسلم على شهد مو صديقتي
    ساميه : كوثر خلاص وربي لو تدري جدتي غير تسمعنا كلام حنا بغنى عنه
    كوثر تدف الباب وتدخل
    : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    فاتن بنبرة حاده : خير داخله بدون أحم ولا دستور
    كوثر تتخصر : فاتنوه لاتقربي مني خليك بحالك
    ريماس أنقهرت منها : خير ويش تبين ياكوثر
    كوثر بغرور : بشوف شهد وأسلم عليهآ
    شهد مليت فمهآ ماتبي تسلم عليها لكن جاملتها : هلا كوثر .. قربت منهآ كوثر وسلمت عليها
    كوثر بدون نفس : مبروك
    شهد : الله يبارك فيك عقبالك
    سآميه دخلت من بعدهآ ووقفت تطالع ريم وشهد بنظرآت أستحقار
    ساميه : كوثر تعالي ابيك
    شهد أنقهرت ورفعت صوتها : أأوف نآآس ترفع الضغط على ويش شايفين نفسهم
    طنشتهآ كوثر وهي تتوعد بدآخله ريم وعيونها كلها شرار وقهر .. وساميه لاتقل عنها حال
    طالعوآ وسكروآ الباب ورآهم
    ريماس تأخذ فستانها : صدق ناس حقنقر
    فاتن : كوثر مره متغيره
    رغد تأشر لفاتن : أنا بطلع للقاعه برى
    دق جوال شوق وردت : هلا فهد
    فهد : شوق ترى رزآن توها دخلت أستقبليهآ ترى ماتعرف أحد
    شوق : أبشر الحين بطلع لها .. مع السلامه .. قفلت الخط ورآحت لجهة الأستقبال
    شافتها وآقفه عند المرايا تزبط شكلهآ بفستانها القصير لفوق الركبه
    شوق بابتسامه : هلا وغلا برزآن ..
    رزآن لفت لها وسلمت عليها : هلا فيك حبيبتي .. الف مبروك زوآج خواتك
    شوق : الله يبارك بأيامك يارب .. الحمدلله على سلامتك
    رزآن : الله يسلمك .. أقول شوق توي شفت بنت يبكون عسى ماشر
    شوق عقدت حواجبه : من اللي يبكي
    رزآن : والله معرف بس باين في شي كبير أنفجعت خفت أحد ميت
    شوق ضحكت : لا ان شاء الله مافي الا كل خير .. تعالي اعرفك على خوآتي
    رزآن تأخذ شنطتها وقربت من شوق وهي تتأمل القاعه اللي عجبتها : شكل الفرح حلو
    شوق : ايه تفرجي بأفراح أهل الحجاز


    رزان تهمس لها : سمعت ان افراحك خطيره والحين بشوف بعيني
    شوق : بس أذا ماعجبك لا تسبين
    رزآن : افا عليك خليني اشوف بالأول وبعدين أحكم
    جآت هنادي تتمخطر تبي تقهر أهل سيف ومسكت يد عبير صديقتهآ الصدوق ووقفت قبالهم
    هنادي : عبورتي تعالي نجلس نسولف من زمان ماحشيت وفي وجيه لابد نعلق عليهآ
    عبير تشبك يدهآ بيد هنادي : تعالي هنوده أحس اني أنكتمت خلينآ نطلع
    هنادي تهف بيدهآ : أبي أوكسجين أحس بيغمى علي وين رآح الآكسجين
    عبير طلعت عيونهآ قدآم وهي متقنه جيده للفلم اللي يسونه : بسم الله عليك حسبي الله على من كان السبب .. تعالي هنآ الجو كله ثاني أكسيد كربون أعوذ بالله شفطوآ الأوكسجين
    هنادي تغمض عيونها : أبي هوآء ابي هوآء
    جت شوق ورآهم تضحك : بنت انتي وهي ويش تسوون
    هنادي بأرتباك : لا بس اقولهآ صدري يوجعني
    شوق بخوف : يعورك مره
    هنادي ترقع : لالا بس مين القمر اللي معآك
    شوق بأبتسامتها المعهوده : هذي رزآن .. وهذي هنادي بنت عمي يارزآن
    رزآت تسلم عليها : كيفك هنادي شخبارك
    هنادي : بخير عساك بخير دآمني بزوآج فأنا عال العال
    رزآن تضحك عليها : عقبال ما أحضر زوآجك
    هنادي ترفع يدها : أمين يارب وقريب أن شاء الله
    شوق تضربهآ : يابنت أستحي عيب عليك
    رزآن : يابنت خليهآ تضمن مستقبلهآ .. الحين الرجال قليل
    شوق تمشي : تعالي اعرفك مهاوي
    رزآن بفضول : اللي أسمع فيهآ وماقد شفتهآ من قبل
    شوق تأشر لمهآ عشان تجي لجهتهم : ايه هذي مهآآوي

    بجهه ثانيه من القاعه
    كآنت جالسه لحالهآ تندب حظهآ اللي ماوقف يوم بصفهآ ... حبهآ ضاع قدآم عينهآ
    شافتهآ سآميه لوحدهآ ماحبت تثقل عليهآ بأسئلتهآ وخلتهآ لحالهآ عشان ترتآح

    {ســآمــيــه }
    آآخ ياقلبي من أشوف كوثر تبكي أتذكر حالي وأضطر أبلع الغصه ... وأكتمهآ بروحي وما أخرجهآ لبرى .. كنت أحبه ومستعد أسوي المستحيل من شانه أتغير كلي لو يبي عشان خاطره لكن للأسف أتضح أني أتوهم حبه لي وأهتمامه وبالأصل مافكر فيني ...أكتشفت هالشي متأخر كثير بعد ماتعلق قلبي فيه وصار همي الوحيد حبه ورضآه شفت اللي أختارها تكون شريكه حيآته طول العمر .. شفت اللي يحبهآ ويبيهآ وحفى من شآنهآ .. كرهتها من قلبي نفسي تموت ويذوق الحسره بقلبه ولايتهنى معها يوم وآحد احسدهآ عليه وعلى حياتها معه لأني ياما تمنيت أكون بمكآنها ..يوسف حلم طفولتي وصباي ماكنت افكر الا فيه ... لكن هذي هي الأقدار تغير كل شي ماتجي على أهوآئنا .. قلبي ويش حاله الحين ؟!.. آآآه بس الله يهنيك يايوسف مع اللي اخترتها رغم اني ما اقدر اخون قلبي وانسآك هذي أمنيتي الحين اني انساك لكن مـــــســــتـــحـــيــل ... انا خسرتك والى الأبد .. نزلت دمعه مسحتها بسرعه وحبست سيل الدموع اللي استعد للسيلآن وتمآلكت نفسهى وتحكمت بقوآها .. شافت شكلها بالمرايا قبل تمشي للكوشه وزبطت كحلها وروجهآ ومشت بثقتهآ المعتاده

    كآنوآ جالسين بصفين متقابلين صف فيه أهل العروسه وصف لأهل العريس .. وكآنت الحرب حآميه بينهم بشكل ملحوظ .. أخوآت ريم وشهد شآدين نفسهم ومتحملين ضغط اخوآت سيف وخالاتهم وأخوت يوسف عدآ غدير اللي معهم وبصفهم
    مها تقرص هنادي وتهمس بأذنهآ هي وهديل اللي ماتقل شر عنها : وربي لو اشوف حركات بايخه مايصير لهم خير
    هديل بصوتهآ العالي : ماتشوفين حركآتهم كأننا اعدآهم مو أنسابهم
    هنادي تتخصر : شوفي رآفعين خشومهم على ويش ياربي لك الحمد لا جمال ولا شي يفتح النفس
    شوق : اوووش عيب عليكم فضحتونا ماتعرفين تتكلمي بصوت وآطي
    هنادي بتمرد : لا ما اعرف وربي لا ادق خشومهم المتكبرات
    حنين بترجي : الله يسعدكم اسكتوآ لو امي تسمعنا قسم لا تورينا الشغل
    مها بتهديد : قد أعُذر من أنذر
    هديل تصرفها : طيب بنسكت اووف
    ريماس تضحك : رغد اختك هنادي شرانيه مره
    رغد بقهر : ماتشوفين حركاتهم صدق ناس تافهه
    فاتن مقهوره زيهم : اقول ويش رايكم نوريهم الشغل احس اني حقدت عليهم
    هنادي : ايه ايه موافقه خليك معي فتونه
    فاتن تدقها : افا عليك انا بصفك بس متى الهجوم
    جآآت سآميه وورآهآ كوثر وجلسوآ مع بنات أعمامهم وخآلآتهم
    ضحى بغرور : شوفي القرويات كيف يطالعونك
    سآميه بنفس الغرور : مع نفسهم خليهم
    فجر : اقول بنات خلونآ نرقص طفشت أنا
    وبدوآ يرقصون ويصفقون ويصارخون وبدت أجوآء الوناسه والفرحه تخييم على الكل وطبعآ ماتخلوآ من مناوشآت خفيفه بين البنات
    غدير تسحب هنادي : قومي ارقصي معي
    هنادي : لالا انا ما اقوم الا بطلب خاص
    غدير : افا عليك ويش تبين أغنيه اخلي المطربه تغنيهآ
    هنادي تفكر : امممم ابي شي حماسي يرقص
    غدير : بأطلب لعبدالمجيد عبدالله مرتاح أوكي
    هنادي : يس يس .. رآحت غدير وطلبت الأغنيه وبدوآ يرقصون عليهآ بآلأضافه لبعض المعازيم

    بغرفه ريم
    شوق تسآعد شهد وترفع فستآنهآ عشان تروح غرفتها للتصوير وتقابل يوسف
    شهد بدت ترجف وضيقة عيونها بخوف : شوق أنا خايفه مرره
    شوق تمشيهآ : مافي شي يخوف .. وبدت تقرأ عليهآ وتحصنهآ من جديد وتحاول تهديهآ
    بعد ما دخلوآ الغرفه المخصصه لشهد وشافتهآ مرتبه وكل شي متخذ وضعه الصحيح
    شهد تأكد على شوق : مو تنسين جيبي ميشو بتصور معه أوكي
    شوق : قبل يجي يوسف اجيبه عشان تأخذ لك صوره حلوه معه
    شهد حست برآحه : تمآآم .. الا اقول شوق لاتتروحين خليك معي وربي متوتره
    شوق تجلسهآ على الكرسي وتعدل فستآنهآ وطرحتهآ : ياعمري ليش تتوترين هذي أحلى ليلة بعمرك حاولي تستغلي كل لحظة فيهآ وعيشي جوك بالفستآن الأبيض
    شهد أرتاحت أكثر من كلام شوق اللي خفف عنها الكثير من التوتر : كلامك كله صح
    شوق بآستها على جبينهآ : أحد قالك طالعه قمر
    شهد حمرة خدودهآ : انتي بس
    شوق تغمز لهآ : بطلع اشوف الأوضاع ورآجعه لك حبي

    بآلكوشه
    سآميه تكشر بوجه هنادي اللي ردت عليها : فتحي عيونك زين لا اعميهآ لك
    ساميه : احلفي بس روحي عني ياهبله
    هنادي مشت لهآ وضطت على رجلها بقوه اللي خلتها تصرخ منها : انتبهي لكلامك لا اوريك الشغل على بالك خايفه منك
    ساميه : صدق انك همجيه
    هنادي : تكفين يالارقوزه .. هجدينا بس لا اسوي بوجهك الشين خريطة العالم الآسلامي
    عبير ميته ضحك وتهمس لحنين : متأثره بالجغرافيا
    ساميه : روحي عني يا هبله
    هنادي تتريق عليها : مسكينه حافظه كم كلمه وجايه تقولها لي .. صرآحه حزنتيني .. ورآحت عنها
    عبير : عجبتيني مرره ياقمرهم كلهم
    هنادي تلف حول نفسهآ : مو أهبل بالله عليكم
    <<~ كآنت لابسه فستآن فوشي سآتان قصير تحت الركبه بشوي منفوش على خفيف ومآسك على صدرهآ بتطريز من تحت الصدر ولابسه سلسال ناعم على رقبتهآ وملفلفه كامل شعرهآ ورافعته بطريقه بارزه جمال وجههآ وملامحهآ الناعمه
    رغد تصفر : تجنني يابعد عمري
    هنادي ترجع شعرها ورآ ظهرها : كلي حلى وه بس فديتني

    بغرفه شهد بعد ما أتصورت صوره فرديه ومع مشاري وشوق آن الأوآن ان يوسف يدخل لهآ ويبدأ مشوآر حياتهم من هذي اللحظه .. كانت شوق وغدير عندهآ وطبعا شوق لابسه عبايتهآ عشان يدخل يوسف
    غدير تبي تغير جو التوتر عن شهد : هاه مستعده للأنطلاق
    شهد برجفه وآضحه وبحياء مسيطر عليهآ : ايوه
    غدير : 3 2 1 تحمي زين على بال ما اعطيه الضوء الأخضر .. ودقت عليه عشان يدخل الغرفه بعد مافتحت الباب له .. دخل بمشلحه الأسود وبآن طوله الفارع
    يوسف منزل رآسه وبصوته الرجولي : أحم أحم ياولد
    غدير : حيآك ياعريسنا المكان خالي
    يوسف رفع راسه وشاف غدير وشوق جنبهآ بحجابهأ : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    غدير كانت حابسه دمعتها وهي تشوف أخوها بكشخته وأناقه اللي تأسر القلب وفرحته بليلة عمره ضمته بقوه وقال : مبروك الف مبروك ياحبيب اختك
    يوسف أبتسم على كلامها وحركاتها اللي ماتوقعها منها خصوصا انها دآيم تخبي حبها له وغلاته بقلبها : الله يبارك فيك ياحبيبتي
    غدير تهمس له : اشبكني مع وآحد من المعازيم وزوجني عشان تفتك من خشتي
    يوس ف ضحك : ابشري ماطلبتي شي .. لف رآسه لجهتهآ وهو متلهف لشوفة أميرته السآكنه أضلاع قلبه .. شآف الحياء والخدود المكتسيه بلون الورد مشى له وكل خطوه يخطيهآ ينبض قلبه الف مره .. أرتبك من شوفتهآ بأبهى حله وشكل أسر قلبه وتفكيره ماقدر يشيل عينه عنهآ وقفت خطآه وسرت كهربآء سريعه بعروقه من قربه الشديد منهآ .. رجع لطبيعته وحاول يتدآرك نفسه وقال لهآ : الف مبروك ياقلبي .. وطبع بوسه على جبينهآ مارفعت رآسهآ وزآدت ربكتهآ وحيآها خصوصا بتوآجد شوق وغدير .. ماقدرت ترد الا بصوت قريب للهمس الخافت
    شهد : الله يبارك فيك .. مسك يدهآ ولفهآ على ذرآعه وعلى شفآيفه أبتسامة رضآ وأخيرآ أصبحت ملك له وحده وتوج حبه المخفي بين حنايا أضلاعه لهآ .. رفعت رآسهآ بتردد وهمست لأختهآ حتى تعدل لهآ الطرحه من الخلف تبي تغيير أي شي يحسسهآ بالحرج
    همس بأذنهآ : عسى مانحرم من طلتك .. طآحت مسكة الورد من يدهآ
    شوق بخوف : بسم الله عليك .. شهد ويش فيك
    شهد بدت ترجف : لا ولا شي بس ارفعيهآ
    يوسف أبتسم : تعبت من الوقفه تجين نجلس
    شهد هزت رآسهآ بدون ماتطالع بوجهه ومعدل الحياء وآصل لأقصى أرتفاع عندهآ
    شوق تمسك غدير وهم يتوجهون لبرى الغرفه عشآن يتركونهم على رآحتهم قبل تجي المصوره وتبدأ بشغلهآ
    شوق : عن أذنكم شوي
    غدير ترفع حوآجبهآ : نخليكم تروقون شويآت .. قرصتهآ شوق وطلعوآ مع بعض
    شوق تنزل الطرحه : حرام عليك ليش أحرجتيهم
    غدير : اختك شكلهآ ماتدري ويش نقول أخوي اعرفه أجرئ منه مافيه
    شوق : خلينآ نوقف شوي نستنى المصوره
    غدير : أجل بروح أكلم امي عشان اقولها ان يوسف دخل عند عروسته




    بجهه ثانيه من القاعه
    كآنت ترقص وفرحآنه مع أخوآتها وصديقآتها ... نزلت من الكوشه ومشت على الممر متجهه لمكآن الأستقبال وأنتبهت لبنت حآفظه ملآمحهآ وشكت فيهآ نزلت من الدرج وأتجهت لهآ ولمآ قربت من الطاوله اللي جالسه عليهآ لفت عليهآ البنت اللي حست فيهآ
    نوره بصدمه : رغــد
    رغد بصدمه لاتقل عن صدمة نوره أبتسمت لهآ وسلمت عليهآ وعلى أمهآ وقالت بصوت رآخي شوي : كيفكم عسآكم بخير
    أم عبدالله : الحمدلله يابنتي بخير .. انتي طمنيني عنك ويش مسويه
    رغد : الحمدلله ماشيه بحياتي
    نوره بنظره اعجاب برغد : ويش هالزين الله يحفظك
    رغد استحت : عيونك الحلوين ياعسل انتي .. الا ماقلتي لي تعرفين اهل الزواج
    نوره : ايه يوسف كان صديق عبدالله وامه عزمتنا وامي قالت لازم نحضر
    رغد تجمدت ملامحهآ شوي من مر اسمه على سمعهآ : آهــآ
    نوره : وانتي تعرفيهم
    رغد ببسمه : ايوه بنت عمي زوجة يوسف واختي زوجه سيف
    ام عبدالله : مشاء الله مبروك يابنتي وعقبالك مع اللي يهنيك
    رغد من ورى قلبها : امين وعقبال نوره .. اعذروني مضطره اروح اشوف أختي
    ام عبدالله : تفضلي يابنتي الله معك
    مشت بسرعه من عندهم ورآحت لجهة دورآت المياه وأنتم بكرآمه .. قفلت على نفسهآ الباب ودمعهآ بدأ يخونهآ تحاول تتمالك نفسهآ لكن ماقدرت كل شي يذكرهآ فيه بدأت وخزآت خفيفه حست فيهآ .. مسحت دموعهآ وعدلت ميك أبهــآ ورجعت للكوشه وباين عليهآ الضيق
    بالكوشه
    هنادي توقف : اقول عبوره بتمشين معي للمرايا بعدل خشتي
    عبير : ياجعلني فدآء خشتك .. تهبلين وه بس مايحتاج تعديل
    هنادي : مليت يابنت خلينا نفرفر شوي بذآ القاعه
    عبير تتمسك بيد هنادي وتوقف : يالله مشينا ياست هنوده
    طلعوآ من القاعه ومشوآ بأتجاهه المرايا وبعدهآ قآموآ يلفون بممرآت القاعه
    عبير : تدرين أول مره ادخل هذي القاعه شكلهآ فخم مره
    هنادي : ايوه صح فخمه بعدين نسيت ارتيق على ريماس لان القاعه نفس أسمهآ


    عبير تسحبهآ : والله انك رآيقه .. لمحت بآب مفتوح وأشتغل فضولهآ
    هنادي : عبوره شوفي ذآك الباب خلينا نشوف ويش ورآه احس بيطلعنآ على حديقه
    عبير عقدت حوآجبهآ ومشت قبل هنادي : مشينآ يالله .. سبقتهآ هنادي ودخلت وتفاجئت بأنهآ قاعة الأكل
    عبير : وآآآو ويش ذآ البوفيه جعت صرآحه
    هنادي تسكر الباب ورى عبير ومشت قبلهآ : تعالي نأكل شي بدل الجوع اللي ذبحنآ
    عبير تضحك : على قولتك .. مشت هنآدي باتجاه الجآتوه الكبير وهي تمد يدهآ على مالذ وطآب وتأكل وعبير تشاركهآ الأكل
    هنادي : يم يم .. لذيذ مره .. أنتبهت لباب مفتوح شوي
    عبير وعينهآ على المكان اللي هنادي تطالعه : لاتكفين مابي نروح خلينا نطلع احس بخوف
    هنادي بعناد : بشوف أنا انتي خليك وآقفه تأملي الأكل وكُلي اللي يعجبك
    عبير تحاول تمنعها : هناديوه لاتتهورين
    هنادي تمشي لجهة الباب : بتهور اصلا مافي احد ليش تخافين انتي .. صدق أنك خوآفه .. صدمت فيه رجف قلبهآ من الخوف وطالعة قدآمهآ وشافت جواله طايح على الأرض من صدمتهآ فيه .. تعلقت عيونه فيهآ وهي تسمع كلمآت عبير اللي مرت زي الحلم عليهآ
    عبير : هـنــآآدي أمشي بسرعه
    ماقدرت تتحرك خطوه وعيونهآ تطالعه بصدمه ماتوقعت أنهآ تشوفه وخصوصآ بهذآ اليوم حست بنفسهآ بعلت ريقهآ وهي تشوف نظرآته اللي تأكلهآ أكل
    مآجد بسخريه : أشوف الأخ هاني رجع لعقله
    هنادي بعدت عنه وصقعت بالطاوله ورآها : من وين طلعت لي أنت
    ماجد ينزل يلم جواله اللي تبعثر على الأرضيه : من الفانوس السحري
    هنادي : تتريق أنت وجهك اللي كانه وجه عنز
    ماجد يرفع رآسه : أنا وجهي وجه عنز ماقول غير الله يرد لك بصرك
    هنادي بتمنذل عليه دفت الجهاز بعيد عنه برجلهآ ومشت بسرعه للباب وهي تضحك عليه : مو عنز الا تيس بعد
    ماجد أنقهر منهآ وقال بحده : هين ياهنادي دوآك عندي يابنت الكلب ... مسكت علبه مويه بلاستك ورمتهآ عليه بقوه وعدمته بالمويه وهي ترفع صوتها
    هنادي : ما الكلب الا انت يالوآطي
    وسكرت الباب بسرعه ورجعت لجهة غرفه ريم وشآفت عبير وآقفه بخوف عند الأستقبال اول ماشافتهآ جات لها جري
    عبير : ويش سوى لك ؟
    هنادي : يخسي يسوي لي شي هذآك المعفن
    عبير : هنادي شكله بيحطك برآسه انا سمعت كلامكم
    هنادي تجلس على الكرسي : مدري من وين طلع
    عبير : طلع مع الباب اللي كنتِ بتروحين له شكله يطلع على قسم الرجال
    هنادي بتصر على أسنانها : حقير ماجد حقير " سكتت شوي وبعدهآ " اقول ويش جايبه هنا ومتكشخ بعد
    عبير: مدري علمي علمك ؟
    هنادي توقف : خلينا نرجع للكوشه انا وعدت غدير أرقص معهآ .. ومشوآ للكوشه
    غدير تتخصر : يابكاشه ياهنادي توي كشفتك على حقيقتك
    هنادي تضحك : حرآم عليك شوفيني جيت على التوقيت اللي حددته لك
    غدير توقف : طيب اجل أنا بأجل الرقصه شوي دق علي أخوي
    هنادي بلقافه : أخوكِ مين ما اعرف الا يوسف لآيكون عندك وآحد .. بحجزه لي
    غدير تغمز لهآ : ايه عندي مآجد وين بيلآقي أحلى منك
    تحولت ملامحهآ وذبلت الأبتسامه من على شفايفهآ بآنت تجاعيد الصدمه والتفاجئ على وجههآ تركتهآ بصدمتهآ ورآحت لأخوهآ بقاعه الأكل حتى يعطيهآ بعض الأغراض اللي وصته أمه عليهآ

    بعد نص سآعه
    أظلمت القاعه وأنتشرت خيوط الأضاءه الملونه بزوآيآ القاعه وأعتلت صوت الزغاريط

    كـــلللللللــوش
    وبدت صوت الميوزك الكلاسيكه والصوت الرومنسي الممزوج بأيقاعات
    تخيَّل تزرع ورودك على الغيمه وتقطفها
    وتهديني أنا ورده واخلّيها على خدِّي
    وتالي تمسك الغيمه تقلِّي يا الله اوصفها
    واشبِّهها على قلبي ويطلع لونها وردي
    ونسبح في الفضا والأرض نبعد عن مشارفها
    ونضحك للنجوم الزاهيه وانطير ونعدِّي
    ويعزفنا الغلا ألحان تطربنا معازفها
    ويلهمنا الشعر أحلى الحديث الهامس الودِّي
    ونهدي للثريا نجوم أحلى عن وصايفها
    ونهدي للبدر هاله تفوق الوصف وتعدِّي
    وتغمرنا المحبه حب وتلهبنا عواطفها
    وتسألني عن شعوري واقول الله من قدِّي
    أنا أسعد بشر وانته أعز الناس والْطَفْهَا
    وأغلى حب في قلبي عزيز وغاليٍ عندي
    وتالي ناخذ الورده تبي تمزح وتحذفها
    وتمسك لي يدي واصحى والاقيها على خدي

    طلت ريم بفستانها الأبيض الممزوج بلون الذهبي وملامح البرآئه طآغيه عليهآ وشعرهآ كله ملفلف على طوله ببف خفيف من فوق مثبت عليه التآج مشت للكوشه على ميوزك كلاسيك ممزوجه بزغاريط .. جلست بالكوشه وخوآتها وصديقاتهآ سلموآ عليهآ ورقصوآ معهآ بالأضافه لأهل سيف .. أنتهى وقت زفتهآ وبدت الزفه الثانيه
    طلعت بفستآنهآ الأبيض المنفوش وبجنبهآ اميرهآ اللي أختارت تقضي باقي العمر معاه سآعدهآ بطلوع الدرج .. كآنت مسويه تسريحه شينون ومنزله منهآ خصلات كثيره عشوآئيه مثبته بورد كرستالي صغير والطرحه مثبته من الخلف على شكل ورده متوسطه ...أمــآ هو كآن أمير بلآ منآزع بهيبته وطوله وجسمه الفارع وملامحه القتاله وهم ابطال هذه الليله
    كـــلللــــوووش
    ألــــف الصـلآة والــسـلآم علـيـك ياحبيب الله مـحــمـد
    كــللللــووش
    كل عامٍ وانت عمري وِفَرْحِتَه
    كل عامٍ وانت إنسي والسعود
    إنتْ حبِّي وانت عيده وبَسْمِتَه
    وانت عيد الحب في هذا الوجود
    لك ربيع العمر يهدي باقته
    لاجل عينك أجمل انواع الورود
    وليلنا الحالم يضوِّي شمعته
    يحتفل بالحب ولهانٍ ودود
    هو مثلنا يحتفل بمحبِّته
    عايش الأفراح ونجومه شهود
    يا حبيب العمر كمِّل بهجته
    واجعل البسمات لاحزانك ردود
    شوف عمري فيك طابت علِّته
    وحبك بقلبي ترى ماله حدود
    إنت ساكن فيه مالك مهجته
    وانت أغلى حب في هذا الوجود

    بعدهآ أنطلقآت أنغآم اغنيه رآشد المآجد وأحلآم
    مرحبا يا أجمل عروس في الوجود
    مرحبا بالزين كله والجمال
    مرحبا بك يا دفا القلب الوقود
    يسري للمجد يا مجد الرجال
    نال قلبي وردة من أحلى الورود
    إلا أعذبهن وأكثرهن دلال
    أشهد إن السعد في الدنيا يجود
    يوم حظي كان بكل البنات
    أنتي أجمل ما رأت كل العيون
    أنتي آية في الحسن أنتي ملاك
    أنتي ما مثلك بهالدنيا يكون
    في دلالك في جملك في حلاك
    أنتي قلب من الغلا وافي حنون
    بك أرق دنياي عين تراك
    دنيتي تضفي لها طعم ولون
    كل ما أتخيل أنا نفسي معاك
    شوف حظي كيف هو وافي معاي
    يوم نلتك نلت في الدنيا كثير
    من عزمتك يا أوّل وآخر غلاي
    وابتسم قلبي وصار السعد خير
    أوعدك أقطفلك نجوم الغرام
    وأوهبك من نورها عقد فريـد
    وأجعل الفرحة على قلوبك تنام
    وأرسم الأيام لك بهجة وعيد
    وأوعدك بالكون بنصحك سعيد
    وأوعدك أشعل شموعي كل عام
    واحتفل قربك بعالمنا الجديد

    مشت بخطوآت يشاركهآ فيهآ عريسهآ وحبيب عمرهآ متجهين للكوشه على ميوزك هآدي وأخت عبير الصغيره ترش عليهم من سلة الورد عليهم وتفرش لهم الأرض بالجوري والفل والياسمين الشآمي ...جلسوآ بالكوشه وجوآ أهل يوسف يسلمون عليهم
    أم يوسف ودمعتهآ بعينها : الف مبروك ياولدي الف الف مبروك
    يوسف يوقف ويبوس رآس ويد امه : الله يبارك فيك يالغاليه
    أمه تبوس شهد : الف مبروك يابنتي عقبال ما أشوف ذريتكم
    شهد بحياء : بحياتك ياخالتي
    غدير تسلم علي أخوها وتضمه وهي تبكي ماهي قادره تبعد عنه .. وبعدهآ ضمت شهد .. ونفس الشي أخوآته نآديه ومريم
    مريم : الله يسعدكم ويوفقكم مع بعض
    يوسف : أمين يارب .. أم يوسف تسحب شهد ويوسف وترقصهم معهم
    شهد أنحرجت وعيونهآ على خوآتهآ اللي صافين على جنب ومعهم صحباتهم ومتغطين
    هنادي : خلاص اووف نبي نسلم عليهآ
    رغد اللي ملتزمه الصمت ودموعهآ ماليه خدهآ على أختها ريم وتؤآئم روحهآ شهد .. وريماس ضآمتها لصدرهآ وتحاول توآسيهآ
    شوق تمسح دموعها : ماقدر اتخيل ان أثنينهم بنفقدهم
    مهآ بنفس الحال لكن متماسكه أكثر منهم وتصبر نفسهآ .. أما عمتهآ أم هديل ماتقل حال عن رغد وهي تتذكر ام شهد وريم وسوآلفهم زمآن معهآ ووصيتهم لهآ
    مها تهدي عمتهآ : المفروض تفرحون مو تبكون
    أم هديل طلعت برى ماقدرت تتماسك أكثر
    رجعت شهد للكوشه وأتصورت مع يوسف بكذآ وضعيه .. وبعدهآ تعلقت عيونهآ برغد اللي نزلت ثلمتهآ وجريت لحضن شهد تبكي بنحيب ملفت للأنتبآه
    شهد : رغودتي ايش فيك
    رغد تدفن وجهها بصدر شهد : لاتروحي وتتركيني لحالي
    شهد تأثرت بس قاومت نفسهآ : ماراح اتركك بس لاتبكين افرحي عشان خآطري لاتخربين علي فرحتي
    رغد تبعد عنهآ وتلثمت أي كلام : مابي أخرب ليلتك بس مابي أرجع للبيت لحالي .. لفت لجهة يوسف اللي أشغل نفسه مع خواته اللي وآقفين على يساره وقالت
    رغد : يوسف الله يخليك لا أوصيك على شهوده ترآهآ أمانه برقبتك
    يوسف : أفا عليك يارغد توصيني على روحي
    شهد ضمة رغد وبدت دموعهآ تنزل بصمت وجوآ بقية خوآتهآ وأتجهه يوسف للباب حتى يروح للسياره ينتظر شهد
    شوق تبوسهآ : لا أوصيك أنتبهي لنفسك وأي شي تحتآجينه كلمينا
    شهد : أن شاء الله .. مهآ مسحت دموع شهد
    هنادي تبي تغير الجو شوي : فكه افتكيت من 2 بليله وحده
    ريماس تخنقهآ : يامفتريه
    شهد تضحك : هين يا هناديوه دوآك عندي
    هنادي تمد لسآنهآ : روحي بس ترى زوجك برى لا تبطين عليه
    أنفجعوآ من صوت شهقه جآت من ورآهم ولفوآ بسرعه وشآفوآ سحر وآقفه عند الطاوله وتبكي بشكل هستيري .. مشت لهآ شهد بخوف
    شهد ترفع وجه سحر : سحر ليش تبكين
    سحر بصوت مقطع : مــ..ـآعـ..ـدآ بشوفك ولا أشوف ريم .. ائــــههههـــئ
    شهد تضمهآ : لا ياقلبي والله لا أجيكم كل يوم
    شوق تأخذ سحر بحضنهآ وهي تغمز لمهآ تأخذ شهد لغرفتهآ عشان تلبس عبايتهآ وتطلع لزوجهآ
    مشت شهد وعينهآ على شوق ورغد وسحر اللي وآقفين بمكآنهم ويبتسمون لهآ من بين دمعاتهم عليهآ وعلى ريم

    :::
    :::
    بــآلـــريــآض
    شآفته جالس يقرآ جريده رياضيه ويتآبع مسلسل تركي من الطفش ... مشت بأتجآهه وجلست على نفس الكنبه اللي جالس عليهآ رفع عينه من الجريده وهو ملاحظ انها تبي تقوله شي من فتره
    فيصل : تبين شي
    كآنت تفرك يدها ببعض من التوتر : ممكن تترك الجريده شوي بكلمك بموضوع مهم
    فيصل يرمي الجريده على الأرض : خير ويش الموضوع هذا
    ليان : فيصل انا حامل ... كان صدمه له الخبرهو محذرهآ بدل المره ألف وشرطه الأول والأخير لهآ انها تمنع نفسهآ عن الحمل بأي طريقه لين تنتهي فتره زوآجهم ويتطلقون
    فيصل وقف وقال بحده : ويش تقولين ؟!
    ليان خافت منه ومن نظراته وقالت بصوت شبه باكي : انا مادريت بس
    فيصل صرخ : بس ويش؟! .. ويش منبه عليك انا بأي لغة تفهمين انتي
    ليان تكت اكثر على الكنبه : والله مادريت يافيصل انا وعدتك بس ماحسيت الا توي
    فيصل : ليش بقره انتي ماتحسين "مسكهآ مع يدهآ بقوه ووقفهآ وهو يقول بحده " نزليه مابي منك عيال موتيه بأي طريقه سآآمعه
    بعدت عنه وصرخت عليه وهي تبكي : مو بكيفك حرآآم أموته كافي انك أذيتني وعذبتني .. جاي كمان تحرمني من ضنآي ماعندك أحساس أنت .. ماتحس بالأبوه حررآآآم عليك زي انت ما تبي مني عيال انا بعد مو ميته عليك ولا ابي منك عيال لكن هذآ اللي كاتبه رب العالمين
    فيصل رجع مسكهآ مع يدهآ بقوه والشر بعيونه : قلت لك موتيه سآآمعه
    ليان حطت عينهآ بعينه وبقوه أستحلت كيآنهآ هذي اللحظه : مستحيل اسوي اللي أتقول عليه يافيصل الموت أرحم من اني أنفذ لك هالطلب .. واللي تبي سوه
    فيصل متفاجئ منها ومن أصرارها : يعني تتحدين ياليان ؟!
    ليان دفته وسحبت يدهآ بقوه منه : أنت قلبك ميت .. مـــيـــت
    ورآحت للغرفه وقفلت الباب عليهآ حتى مايحلقها ويمد يده عليهآ






    بآلمدينه
    بعد مارجعوآ من الزوآج
    رغد دخلت غرفتهآ وقفلت الباب وصوت بكاهآ وآصل لأخر البيت وشوق بالصاله جالسه مع عمهآ ودموعها تنسكب على خدهآ بهدوء .. أمآ سحر كآنت بغرفتهآ وهنادي وسمر معهآ يحاولون يخففون عليهآ
    مها : والله مايصير كذآ قلبوآ البيت عزاء
    ابو مها اللي تأثر كثير بحالة رغد وسحر وشوق نزلت دموعه لأول مره : مو سهل يروحون يابنتي ريم وشهد رآحوآ
    مها تمسك يد ابوها : يايبه الله يهديك حتى أنت لسى باقي رغد وهنادي وسحر ربي يحفظهم البيت مافضى
    ابو مها : يابوك انتي تزوجتي وشوق تزوجت وبعد ريم وشهد من بقى علميني من بقى !!
    شوق تأثرت أكثر وقآمت لغرفتهآ تكمل مسيره بكآهآ

    آمـــآ بالنسبه لفــآتن وصلهآ جلالي بعد ماوصل البنآت لبيتهم .. نزلت وأخذت شنطتهآ ودخلت للعماره اللي سآكنه فيهآ ... طلعت مفتآح الشقه نزلت طرحتها وطلعت الدرج وقبل تنهي أخر درجه تطلعهآ شهقت وهي تشوفه يحط الأكياس عند الباب
    فآتن بصدمه : تــــــركــــي
    لف بسرعه كأنه مقروص وأرتبك من وجودهآ كشفته بعد كل المده اللي كآن كل شي يسويه بالخفآء سكت ونزل رآسه
    فاتن : أنت اللي تسوي كذآ من زمآن
    تركي : أنا .. أنــ...
    فاتن بحده قالت له : أنت ويش .. انت ارعبتني باللي سويته بس ربي كآتب اني أكفشك
    تركي عصب منهآ : هذآ جزآتي تصرخين علي
    دفته وفتحت الباب ووقفت عليه وهي تقوله : خذ أغراضك أنا مو بحاجتهآ
    تركي عصب ومسكهآ من يدهآ: اصلا انتي ماتستاهلين
    سحبت يدهآ بقوه منه : اجل ليش متعب عمرك اذا ما أستآهل
    تركي : لأني حمار وما أفهم .. ومشى بسرعه وهي تسمع خطوآته الى ان أختفت
    سكرت الباب بقوه وخلت الأغراض على الباب وغيرت ملابسهآ وهي مقهوره منه ومن تصرفاته معهآ ونآمت من التعب اللي تحس فيه
    :::
    :::
    :::

    بآلفندق وبآلتحديد عند ريم وسيف
    شعور الخجل سآكن أضلاعهآ ومخآوفهآ كثيره وأفكآرهآ متضاربه ... دموعهآ مافآرقت خدهآ
    سيف قرب منهآ وقآل : ريومتي ليش الدموع ؟
    ريم : تذكرت خوآتي ايش بيسوون الحين
    سيف ابتسم وضمهآ : ويش بيسوون أكيد بينآمون ..
    ريم بعدت عنه ووقفت : بروح أغير فستآني .. ودخلت الغرفه وبدلت ملابسهآ وخففت الميك أب ولبست قميصهآ الأبيض القصير وفيه تطريز خفيف على الصدر وبارز بيآضهآ ونعومتهآ القاتله تعطرت وزبطت خصلات من شعرهآ تمردت ولبست فوقه الروب الدنتيل المطرز بنفس تطريز القميص .. أخذت نفس طويل وهي متردده تطلع له أو تجلس تنتظره ينآديهآ .. سمت بالله ومشت لصآله جنآحهم أول ماشافهآ تعلقت عيونه فيهآ ونزلت رآسهآ خجلانه من نظرآته المتفحصه لهآ .. حس على نفسه
    سيف : توي طالب لنا عشاء
    ريم بحياء : بس أنا شبعانه
    سيف : لاتكذبين أكيد ما أكلتي شي وأنا بأكلك بيدي .. رفعت رآسهآ وطيرت عيونهآ فيه وهي تقول بنبره مرعوبه
    ريم : لا أنا بأكل مايحتآج تتعب نفسك
    سيف ضحك عليهآ وعلى شكلهآ المفجوع : أهم شي تأكلين ... وبعدين انتي متعوده علي ليش الخجل هذآ أفرديهآ يالله وسولفي معي
    سكتت مآردت عليه ودمهآ ثلج بعروقهآ وتجمد أكثر من قربه منهآ
    سيف لف يده على كتفهآ : فديت هالوجه ياعسآني ما أنحرم منه ... وبآسهآ على خدهآ وهي ما ردت عليه بأي كلمه .. وتوردت خدودهآ من كلمآته اللي تدخلهآ بجو تعشقه من نبرته اللي تحسهآ تتصاحب مع كلمآته من العمق

    :::
    :::
    :::

    بنفس الفندق .. وبجنآح ثآني
    كآنت منهآره من البكاء .. تبكي على أخوآتهآ اللي ودعوهآ ودمعهم جرح خدودهم .. حآول يهديهآ لكن ماقدر .. ضلت تبكي سآعه كآمله وأكثر
    يوسف : شهد كآفي بكآء قطعتي قلبي مايصير اللي تسويه
    شهد تمسح وجههآ من أثار الكحل اللي أحتاس مع الدموع ووقفت بدون ماتكلمه ورآحت للغرفه وسكرت الباب وجلست على السرير وكملت بكاء ... نزلت فستآنهآ وأخذت قميصهآ ومنشفتهآ والسله اللي مجهزتهآ لهآ مها على البانيو .. وأخذت شور سريع وغسلت وجههآ زين عن اثار المكيآج والظلآل ...طلعت وجففت شعرهآ وجعدته وأعطته منظر طبيعي بلمسه من الجل الخاص فيهآ .. كحلت عيونهآ وحطت روجهآ الوردي اللي تعشقه وتعطرت اكثر من الف مره أخذت ورده بيضاء من مسكتهآ وحطتهآ على جنب .. مشت للصآله وهي خآيفه موت منه وتحاول تمآلك نفسهآ وماتوضح له أرتبآكهآ ...دخلت الصآله وشآفته بثوبه ويقلب بآلقنوآت وقفت مكآنهآ وماتحركت خطوه ونزلت رآسهآ ماتقدر طالعه ... أول ماشافهآ بقميصهآ السآتآن الطويل وريحه عطرهآ ماليه المكآن
    يوسف : ليش وآقفه بمكآنك تعالي أجلسي ... تذكرت انهآ وآقفه حست على نفسهآ وحمرت خدودهآ من الأحرآج وقربت شوي منه وجلست .. مآشآل عيونه ثآنيه عنهآ وهو يتأمل اللي حبهآ بجنون غمض عيونه وفجأه حس بألم ينغزه بصدره .. أرتسمت على وجهه علامآت الألم وبدأ يكح بسرعه وأنفآسه ضآقت بصدره ..


    قربت منه وهمست بصوت خآيف : يوسف ويش فيك ؟!.. مآرد عليهآ وبدأ يسعل بقوه ويأخذ أنفاسه بشهيق مريع قربت منه أكثر والدمع تجمع بعيونهآ مسكت يده بخوف وترجي : يوسف ايش صار لك
    وقف وتكى على طرف الكنب وقآل بصوت مقطع : الــ....ــدو..آ...ء
    شهد وقفت بجنبه : أي دواء .. شآفته يأشر على الطاوله في الزآويه وشىفت علبه الدواء فوقهآ جريت لهآ وأخذتهآ وبخت بفمه وهو مستند عليهآ .. بدأ يهدآ ويسكن كل شي فيه .. نفس حالة التعب والمعآنآه تتكرر الآف المرآت .. رمى نفسه على الأريكه وغمض عيونه والألم يسري بصدره .. قربت منه وهي تبكي ماتعرف كيف تتصرف .. شآفته يتألم ويحآول يخفي الألم عنهآ
    شهد ودموعهآ على خدهآ : يوسف ويش تحس فيه
    يوسف يبتسم بصعوبه : مآفيني شي ياشهد لآتخآفين
    شهد خبت وجههآ بين يديهآ وهي تبكي : شوف وجهك كيف صآر كيف ماتبيني أخآف
    يوسف يبعد يدهآ : والله مافيني شي .. وقفت ورآحت تجيب له كأسة مويه رجعت وماحصلته بمكآنه مشت لغرفة النوم وشآفته متمدد على السرير ورآمي ثوبه على الأرض وبلوزته الدآخليه .. مشت بأتجاهه وجلست جنبه على السرير
    شهد بهمس : يوسف
    فتح عيونه وعلى وجهه أبتسامه صفراء بآهته : ياعيون يوسف .. مسكت يده وتحاول تسنده
    شهد : أشرب مويه .. أخذ الكاس وشرب منه تعلقت عيونهآ فيه ترآقبه
    حط الكاسه على الكمودينه وطآح عينه عليهآ وهي تمسح دموعهآ لف يده عليهآ وقآل : خآآيفه؟
    شهد توردت خدودهآ : خفت يصير فيك شي
    يوسف أبتسم وبدأ يرجع طبيعي : لازم تتعودين على نوبآت الربو
    شهد وعيونهآ تلمع : الله يشفيك يالغآلي
    قرب من خدهآ وبآسهآ : فديت قلبك الحساس

    :::
    :::
    :::
    اليوم اللي بعده
    ببيت أهل يوسف .. بعد التعب اللي تعبوه بالفرح تجمعوآ كلهم عند أم يوسف
    مريم : أخيرآ رآح الهم وفرحنآ فيهم
    ام محمد : اي والله كآن تعب بس مر بسرعه وماحسينآ فيه
    أم يوسف بقلق : يابنات يوسف مآدق
    غدير تضحك : الله يهديك يمه وين يتصل تلاقينه نآيم الحين
    أم يوسف : ماني متطمنه طول الوقت قلبي نآغزني على وليدي دقوآ شوفوآ به شي
    مريم : يايمه مافيه شي أن شاء الله بس شكلك فقديته
    ام يوسف : البيت ماله طعم بدونه
    أم محمد تضحك : علامك ياخاتلي انتي وامي على عيالكم خلوآ العرسآن يرتآحون
    ام يوسف : والله نربي ونتعب ونسهر اذا تعبوآ ويجون البنات يأخذونهم منا بارده مبرده
    مريم : استهدي بالله يايمه
    غدير ترفع جوآلهآ وتغمز لمهآ : هذآ العريس يتصل
    امها بلهفه : ردي بسرعه لايفصل
    غدير : هلا وغلا بعريسنآ
    يوسف : هلا فيك .. كيفك
    غدير : تمام التمام .. انتي شخبارك عسآك مبسوط
    يوسف : الحمدلله بخير .. أمي كيفهآ
    غدير: امي من صحت صجتنا دقوآ على وليدي قلبي ماهو متطمن تقول انك بزر مو رجال طول وعرض
    يوسف : ياعساني فدوه لرآسهآ خليهآ تكلمني
    أعطت امهآ الجوال وامهآ شوي وتبكي : هلا ياوليدي .. كيف حالك ؟
    يوسف : بخير عسآك بخير يالغاليه بشريني عنك عسى ماتحسين بتعب
    امه : أنا بخير .. بشرني شخبار عروستك عسى عجبتك يايمه
    يوسف يبتسم على كلام امه : عاجبتني ونص
    امه : اقول يمه ترى عشآكم اليوم عندنآ أخوك ابو محمد مسوي عزيمه لك ولسيف وزوجته
    يوسف : أن شاء الله بنجي بس لاتتعبين نفسك يايمه
    امه : لا تعب ولاشي ياولدي .. سلم لي على زوجتك
    يوسف : يوصل بأذن الله .. توصين على شي
    امه : سلامتك .. وقفلت الخط
    أتجه لغرفة عشآن يصحي شهد اللي شآفهآ وآقف تلبس روبهآ وجآيه بأتجآهه
    شهد نزلت رآسهآ وطآح شعرهآ على وجههآ : صبآح الخير
    يوسف يتكي على الباب : صبآح النور
    شهد : من متى صآحي ؟
    يوسف : من سآعه ماحبيت أصحيك وانتي نمتي متأخر
    شهد تعبد خصلات عن وجههآ : تبي أسوي لك فطور
    يوسف أبتسم : لا انا طلبت فطور .. انا بسبقك للصآله .. مشى وسكر الباب ورآه




    بمكآن ثآني
    أستغربت منه صحاهآ الصباح بدري وأفطورآ وبعدهآ نزلت معه يتمشون
    ريم : سيف وين بنروح ؟
    سيف : رآح تشوفين وبين بنروح بس اصبري شوي
    ريم : لاتقول بنسآفر
    سيف يضحك : لا مابنسافر اليوم بس اصبري ورآح تشوفين
    بعد نص سآعه من المشوار عرفت الأتجآهه اللي مآشين فيه وعلى بعد خطوآت من مزرعتهم
    ريم عقدت حوآجبهآ : بتوديني لمزرعتنآ ؟
    سيف وقف السياره وأنفتح الباب وكمل الطريق .. ودخل لمزرعة أبوه نزلهآ ومشى بهدوء وهي سكتت تبي تشوف أخرتهآ معه.. مشت الى مكآن مرت ذكرآه ببآلهآ ولفت عليه كانهآ مقروصه .. قرب منهآ ولف يديه على خصرهآ وهمس بأذنهآ : فاكره ويش صار لك هنآ
    ماقدرت ترد عليه تذكرت يوم طآحت وهي تطرد هديل نفس المكآن نفس الورود نفس البيت
    ريم بصدمه : انت اللي .. وسكتت
    سيف : أيه أنآ اللي طحتي عليه ... أكيد ماتذكري وجهي لأنك كنتي خآيفه وتأكد من هالشي يوم الملكه وكمآن بمكالمآتنآ ماقد جبتي لي سيره فعرفت انك نآسيه أو بالأصح ماقدرتي تربطين الأحدآث ببعض
    ريم لفت عليه وعيونهآ عليه : يعني انت حبيتني من ذآك اليوم
    ضمهآ لصدره وقآل : أنتي ماتدرين ويش سويتي فيني ... خليتيني العاقل المجنون كنتِ مآتروحين عن بآلي دقيقه .. والحين خلاص سكنتي دنيتي وقلبي ولك شي فيني
    ريم : يآعمري عليك ياسيف .. مآتوقعت بيوم يصير لي كذآ .. أحس نفسي أحلم وربي أحلم
    بعد عنهآ ورفع يدهآ وبآسهآ وعيونه ماتفارقهآ
    سيف : لا ماتحلمين انتي معآي أنا وبس
    :::
    :::
    :::
    صحت من النوم وعيونهآ متورمه من كثر مآبكت في ليلتهآ الماضيه.. طلعت من الغرفه وسمعت أصوآت خوآتهآ بالغرفه رآحت لهم
    هنآدي : تكفين شوق اجلسي زوجك ماهو طاير
    شوق تجهز أغراضها : مقدر طيارتنا الساعه 9 نآسيه اني من أسبوع هنآ خلاص برجع طولت مره
    سحر : قهر والله قهر ريم ورآحت وشهد ورآحت وأنتي كمآن بتروحين لجده
    شوق تتخصر : يعني أترك زوجي
    رغد بصوت نآعس : مآقلنآ اتركيه بتروحين له روحي
    شوق : مهآوي عندكم مارآح تقصر عليكم
    سمر : لآتطولين زورينآ عآد
    شوق : أن شاء الله ماراح أطول عليكم بس انتم أنتبهوآ لنفسكم ولعمي وأتركوآ الدلع عنكم
    بدأ مشاري يبكي وهنآدي تحآول تسكته
    سحر : مدري أيش فيه اليوم بس يبكي صدع رآسي منه
    هنآدي : اكيد فآقد شهوده
    سمر تنسدح جنبه وتلآعبه : يآوآآآد ياحليــوووه .. يآآوآد يامغآزلجي .. وقرصته على خده وجلس يضحك
    هنادي : ههههههههه من الحين يعرف المغازله
    رغد تجلس وتحس جسمهآ ومتكسر : تحسون بتعب زي اللي أحس فيه
    سحر : يعني مو مره .. رغد مادقت شهد عليك
    رغد : نوو مادقت تلآقيهآ نآيمه بالعسل ايش تبي تدق علينآ
    شوق توقف : يآلله أنا بروح الحين تبون شي
    وقفوآ أخوآتهآ معهآ .. ووصلوهآ عند الباب
    هنآدي شوي وتبكي : مع السلآمه
    شوق تضمهآ : شدي حيلك بدرآستك وأتركي اللعب الفاضي
    هنآدي : طيب ابشري بشد حيلي
    شوق تضم سحر وسمر .. وبالأخير تضم رغد وتوصيهآ عليهم
    شوق : سلموآ على مهآ وعمي أذا جوآ .. وبآست مشاري ورنيم
    ونزلت وهم يودعونهآ

    ببيت أهل يوسف
    جوآ بنآت أبو محمد وسآعدوآ غدير ومريم ونآديه بالتجهيز للعزيمه .. جآء وشآفهم كل وحده منغمسه بأشغالهآ .. جلس بالصاله يتقهوى لحاله بعد ماجآب الأغراض وحطهآ بالمطبخ
    غدير : مشاء الله حآط رجل على رجل لاشغله ولا مشغله قوم شوف أخوك يمكن يحتآج شي وشيك على الخيمه
    مآجد : ليش من بيجي ترآهم سيف ويوسف مو أغرآب
    غدير : ويمكن يجون اهل زوجآتهم
    مآجد عقد حوآجبه : مين أبو مهآ والآ مين ؟
    غدير : ايه أبومهآ ويمكن بنآتهم
    مآجد : مين بنآتهم ؟.. اللي اعرف بس شهد زوجة يوسف
    غدير : في شوق متزوجه وآحد غني .. ومهآ مدرسه بعد متزوجه بس مدري مين وفي هنآآدي يآآنآس عليهآ ذي البنت خطيره تهبل فلآويه بالدرجه الأولى .. مآتتصور يامآجد قد أيش حبيتهآ على نيتهآ مرره
    سكت لأنه فآهم أخته تتكلم عن مين تتكلم عن البنت اللي حطت رآسهآ برآسه وتتهمه بأشياء مآسوآه وهو مستحمل عشآنهآ بنت ضعيفه مايبي يضرهآ وخآيف لا يسوي لهآ شي وترجع تصير بأخوآته .. سرح بخيآله عند البنت اللي ربطه رآئد معآهآ
    غدير بنظرة شك : مجود وين وصلت
    مآجد : معآك ."غير نبرته وصارت حآده أكثر "... وانا ويش خصني تتكلمين عن البنت عندي
    غدير : قلت يمكن أقول لأمي أذا خلصت دراسه تخطبهآ لك .. حلوه وفرفوشه وشخصيتهآ تعجبك
    مآجد : مابي أخطبهآ الله يرزقهآ بوآحد غيري .. والحين روحي طلعي الشورت الكُحلي عندي مبآرآه
    غدير توقف : ماني مطلعه عندي أشغال مآسويت الحلى لسى .. روح أنت طلعه بنفسك ياربي على الكسل اللي فيك
    وتركته مع افكاره توديه وتجيبه .. ويفكر كيف ينتقم من هنآدي بكل بسآطه ويقهرهآ

    :::
    :::
    :::

    بآلسياره
    دخلت وسلمت عليه .. بعد الهدوء اللي كآن بينهم
    فهد : كيفك اليوم ؟
    شوق : الحمدلله
    فهد : أخذتي كل أغراضك عشآن السفر
    شوق : ايه كلهآ أخذتهآ .. الا رزآن وينهآ ؟
    فهد : بالفندق الحين بنروح لهآ ونجلس بالفندق الى موعد الطياره
    شوق بدون أعتراض : اللي تشوفه
    فهد باستغراب : غريبه أمس رزآن رجعت من الفرح مبسوطه منك وأنتي اليوم مآ أعترضتي على شي
    شوق : وليش أعترض مو بنرجع لبيتنا .. وهذآ اللي أبيه
    فهد : عسآه دوم العقل عليك وعليهآ
    شوق بنفس نبرته : وعليك يارب
    فهد تذكرت : على فكره متى نآويه تدآومين بالشركه
    شوق : مدري .. متى برآيك أدآوم
    فهد : من بكره عشآن تشوفين الأشغآل
    شوق : اوكي بس توصلني لأني ماقد رحت لهآ
    فهد : اوكِ

    بآلفندق وتحديدآ عند شهد ويوسف
    كآنوآ جالسين يتفرجون على التلفزيون وهي بآلهآ كله معه خآيفه ترجع له نوبة الربو اللي مرت عليه أمس ومآعندهآ الجرآئه انهآ تفتح أي موضوع معه .. وهو مكتفي بشوفتهآ قدآمه
    يوسف : شهودتي مآقلت لك أن أهلي عآزمينآ على العشاء
    شهد أبتسمت له : ومتى بنروح لهم
    يوسف : العشاء
    شهد سكتت ونزلت رآسهآ وبعد دقايق قآلت بتردد : يوسف ابي منك طلب
    يوسف لف عليهآ : أنتي تأمرين أمر .. ويش تبين ؟
    شهد : أبي أروح للمشغل أذا مآعندك مآنع
    يوسف : ابشري بعد صلآة المغرب جهزي نفسك وأوديك واذا خلصتي أتصلي علي
    شهد تطآلع الساعه : مآبقى شي على صلاة المغرب بروح وألبس وبعد المشغل بمر بيت أهلي قبل نروح لأهلك
    يوسف : اوكِ اللي يريحك
    رآحت للغرفه وأتصلت على ريم
    شهد : تروحين معي المشغل
    ريم : يووه سبقتك وخلصت الحين برجع البس انتي بتروحي لأخوآتي
    شهد : لا أهل يوسف عآزمينآ على العشاء
    ريم : وي حتى انا سيف يقولي أخو يوسف الكبير عآزمنا
    شهد : والله مدري .. أجل اشوفك هنآك سيوو
    ريم : سيوو

    عند فهد وزوجآته
    رزآن : لا مشاء الله خوآتك كل وحده أحلى من الثانيه بالزفه
    شوق : تسلمين كله من ذوقك
    رزآن : أقول فهد بروح الرياض عند أهلي
    فهد : أجليهآ للشهر الجآي هذآ الشهر مضغوط بالشغل ويمكن أسافر برى
    رزآن ميلت فمهآ : طيب .. بس خالي أحمد زوجته من أسبوع ولدت وأبي أزورهآ
    تغيرت ملامح شوق وتضآيقت من سمعت أسمه
    فهد : طيب أذا رجعنآ جده حجزت لك
    رزآن : يمكن أطول هنآك من زمآن مارحت لهم
    فهد عصب : طيب خلاص قلت لك بحجز
    شوق : عن أذنكم بروح أصلي المغرب
    فهد ورزآن : تفضلي
    بعدت عنهم ورآحت جلست لحآلهآ
    شوق ( يارب اجبر كسري يآ أرحم الرآحمين .. يآرب عوض صبري خيرآ يارب .. وارزقني الذريه الصآلحه ) أمنت على دعآئهآ وتوضت وبدت تصلي

    :::
    :::
    :::
    طلعت من المشغل وأتجهت مع زوجهآ لبيت أهله
    شهد : تدري ما أعرف الآ امك وغدير
    يوسف : بتتعرفين عليهم الحين
    شهد بحياء : والله أستحي خلك معي شوي
    يوسف يعدل شمآغه : أخآف اجيبهآ طآآمه
    شهد حمر وجههآ : لا أجل خلني لحالي
    يوسف يمسك يدهآ : رآح اشتآق لك .. أرتبكت وحاولت تغير السالفه


    شهد تفتح الباب : انزل لأحد يشوفك من أخوآنك .. ونزلوآ مع بعض لبيت أهله
    بعد مادخلت للصآله نزلت عبايتهآ أنحرجت من لبسهآ شوي بس مشت عادي ووآثقه بنفسهآ
    كآنت لابسه فستآن أحمر بسكري قصير فوق الركبه فيه تكسير بسيط مع طرفه والصدر مكسر بسيط وفيه شريطه لونهآ سكري .. وصندلهآ أحمر عالي بأكسسوار بالوسط وفردت شعرهآ على طوله ولفلفت أطرآفه ونزلت خصلهآ على جنب والميك أب هآدي أحمر وأسود وحآطه روج توتي وبلاشر خوخي .. تعطرت وأتجهت للصآله الكبيره اللي مجتمعين فيهآ
    وقفت عند الدرج اللي يطلع للصاله .. وسلمت على مريم اللي أنبهرت فيهآ
    دخلت الصاله وسلمت على ام يوسف والمتوآجدين كلهم .. شآفت ريم وجلست جنبهآ بعد ماسلمت عليهآ
    وريم كآنت لابسه تنوره قصيره موف ووردي وبدي وردي مورد بموف وكآنت مجعده شعرهآ كامل وحآطه ورده وردي على جنب .. وميك أبهآ كلاسيك مره
    شهد : بشريني كيفك ؟
    ريم وخدودهآ متورده : بخير انتي كيفك ؟
    شهد : تمآآم .. كلمتني خوآتي
    ريم : لا بس بروح لهم بعدين
    شهد تفكر : شكلي بقول ليوسف يوديني " سكتت شوي وبعدهآ قالت بتضجر وصوت خآفت " ريومه شكلي فيه شي غلط أكلوني بعيونهم
    ريم بأعجآب : صرآحه طاعه احى مني ميون مره .. بس غبيه تبسين كذآ ورجوك كلهآ برآ وجسمك طالع جنآن
    شهد : ماتوقعت القى نآس كثير وبعدين انا عروس ولازم اكشخ
    ريم : طيب طيب اسكتي الحين
    ام يوسف : كيفك ياعرايس ؟
    شهد وريم ابتسموآ : الحمدلله
    الجده : ويش اسمهآ زوجة يوسف ؟
    مريم : شهد ياجده
    الجده تضحك : ايه تذكرت
    غدير تهمس لشهد : جدتي تنسى كل شي
    شهد : الله يطول لنا بعمرها
    غدير : أمين
    هيفاء تهمس : يمه شوفي زوجة عمي كيف كشخه
    امهآ بغيره : والله انك احلى منهآ مليون مره شوفي ماتستحي على وجههآ متفصخه
    أيمآن : بس شكلهآ طيبه
    أم محمد : أنتبهوآ تختلطون فيهآ خلونآ بحالنا مالنا فيهآ
    مريم تهمس غدير : شوفي زوجة أخوك شكلهآ غآرت من شهد هههههه
    غدير : هالعجيز بعد تغآر والله حآله
    مريم : أووش لأحد يسمعك بتفضحينآ
    بعد العشاء رآحوآ الكل مآعدآ شهد وبنآت أبو محمد اللي جلسوآ يسولفون معهآ ويضحكون
    دق جوآل مريم وردت : هلآ والله .. لا حيآك مافي أحد
    هيفاء : مين مريومه ؟
    مريم وعينهآ على شهد : يوسف يشوف في أحد بيدخل
    سمعوآ صوته يتنحنح وبعدهآ دخل : السلآم عليكم
    الكل : وعليكم السلآم
    شهد ( يوووه الحين يجلس ومايوديني عند أهلي شوي وبرسله مسج )
    بآس رآس أمه وجدته وجلس بينهم وعينه على شهد اللي مآشآفهآ الا بهذي اللحظآت حآول يضيف شي على الجو الهآدي ويختلق السوآلف لكن كل مآطآحت عينه عليهآ يحس كآنه أول مره يشوفهآ خصوصآ بكشختهآ هذي
    الجده : شخبارك ياولدي ؟
    يوسف : بخير عسآك بخير .. أنتي كيف حالك بعد العرس اكيد تعبتي
    الجده : تعبت بس مآهو بالحيل
    أيمآن تهمس لهيفاء وغدير : شوفوآ عمي مدري ويش فيه كأنه مرتبك
    غدير تضحك بشويش : أووش برآقب الوضع بصمت
    هيفاء : يقلع شرك يآشيخه

    ببيت أبو مهآ
    جلسوآ مع ريم اللي تسولف لهم عن العزيمه وأيش صآر معهآ
    هنآدي : طيب شهد متى تجي ؟
    ريم : مدري يمكن بعد شوي
    سحر تضم ريم : يآدووبه أعطيني النشره بآلتفصيل
    ريم تضحك : ويش أقول عزيمه عآديه
    رغد تمدد رجولهآ وتجلس مشآري بحضنهآ : تدرين ياريم أحيآن أحسك غبيه ومأخذه المركز الأول
    ريم كشرت : يآسآتر وليش ؟
    رغد تضحك : أذا اشتغل مخك بتعرفين قصدي يالدلخه .. وبعدين وحده تجي تأخذ مشآري قطع شعري بس يشده
    هنآدي : هآتيه أنا بأخذه .. سمعت صوت مسج وصلهآ وفتحت جوآلهآ وتغيرت ملامح وجههآ من الصدمه وتجمد الدم بعروقهآ وهي تقرأ حروف المسج اللي وصلهآ




    :::
    :::
    حست بتأنيب الضمير على كلامهآ له البآرحه ... ترددت تدق عليه أو ماتدق .. تمآلكت نفسهآ وقررت أنهآ تدق عليه
    رنـــــه ... رنـــــتــــيــــــن ..
    وصلهآ صوته :نــعــم
    فآتن ميلت فمهآ من نبرته الحاده: أنعم الله عليك
    تركي : خير ويش تبين ؟.. نسيتي شي ماقلتيه وجآيه تكملينه
    فآتن عصبت : ويش فيك أنت علي .. هذآ جزآتي اللي بأعتذر لك
    تركي سكت وبعدهآ قآل : طيب خلاص في شي ثآني بتوصلينه
    فآتن : مشكور على كل شي سويته لي .. مع السلامه
    وقفلت الخط بوجهه وبعيونهآ دمع تحآربه

    بآلريآض
    كآنت متحلفه بسريرهآ وتبكي على حظهآ العاثر تبي تتخلص منه بأسرع وقت دآيم يأذيهآ ويزيد كرهه بقلبهآ .. ندبت حظهآ مرآآت ومرآآت .. وتجرح خدهآ من سيل دموعهآ
    دخل الغرفه بعد ما جآء من خويآه .. وشآفهآ نآيمه على السرير
    فيصل : ليآآن .. ماجآه رد منهآ
    فيصل : لــــــيــــآآآآن
    ليآن : ويش تبي ؟
    فيصل : اجلسي بكلمك بموضوع
    ليآن تبعد الشرشف عنهآ : اللي هو ؟
    فيصل : تعدلي عشآن نعرف نتكلم .. جلست قبآله
    ليآن : خير ويش تبي تقول
    فيصل : كآن انتفاقنا الشهر الجاي أطلقك صح والا غلطان
    ليآن : صح
    فيصل : وأنآ ترآجعت خلاص بستنى لين تولدين وبعدهآ يحلهآ الحلآل
    ليآن بفرح : يعني مارآح تطلقني ؟
    فيصل يرفع حآجبه : يمكن ويمكن أيه .. بس اللي ببطنك مآله ذنب
    ليآن ضمته : الله يخليك يافيصل .. وربي فرحتني بكلامك هذآ .. وجلست تبكي من شدة فرحتهآ
    فيصل أستغرب : الحين ليه تبكين لاتخليني أغير كلامي
    ليآن : من فرحتي والله
    \\
    بــجده
    وتحديــدآ بغرفتهآ

    إيه كل الناس عندي
    بس مابيهـم بدونك ..!!
    تدري يا عمري بأنك..
    عندي كل الناس إنت !
    ومهما تجرحني/ مسامح
    وكِل طعناتي/عوافي
    عشت وافي لدنيتك
    وبموت وافي ..
    ما اخونك لوتجافي
    ما هو آنا اللي إنضاقت
    علي الدنيا/ خنت


    كآنت وآقفه تسرح شعرهآ المبلول قدآم مرآيتهآ .. حط كريمهآ وعطرهآ كالعاده
    أمــآ هو كآن يرآقب تحركآتهآ بكل هدوء وتركيز .. أنتبهت لعيونه لفت عليه وعلى ثغرهآ ابتسآمه رضآ ورفعت يدهآ تلم شعرهآ بشبآصه وأرتفعت بلوزة البجآمه
    شوق : علآمك تطالعني كذآ ؟
    أنتبه لبطنهآ وتحديدآ للوشم المرسوم بدقه على أسفل بطنهآ طآلع بذرآعه نفس الوشم بدون أي تغيير .. تذكر سؤآلهآ ورد عليهآ : مــعــجــب
    شوق رفعت حآجبهآ : صدق والله
    وقف ومشى لجهتهآ وعيونهآ متعلقه فيه


    اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما ابد..االلهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام .
    و اكفه بركنك الذى لا يرام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .و اكلأه فى الليل و فى النهار .
    و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة
    المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
    اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه..اللهم امين.
    إلهي ..

  9. #39
    ملكة الصورة الرمزية ^.^lamaaar^.^
    تاريخ التسجيل
    03 - 01 - 2011
    المشاركات
    536

    افتراضي


    &&&&&&&&&&&&&&&&
    البآرت الثآمن والعشرون
    &&&&&&&&&&&&&&&&


    يآدخيل الله
    ارجع لي انتهيت ..!
    لآتخليني اموت بحسرتي..
    ليش يآربي هدمت اللي بنيته؟!
    انآ فيني شي مدري شعلتي..؟!


    وقف ومشى لجهتهآ وعيونهآ متعلقه فيه عقدت حوآجبهآ بأستغراب رجعت خصلهآ على ورى ولفت شعرهآ وهي تطالعه بنظرآت مستغربه وقوفه قبآلهآ .. لف يده على خصرهآ ونزل يده لمحل الوشم وأرتجفت من لمسته وكأن كهربآء سرت بجسمهآ من لمسته
    فهد ابتسم وميل فمه على جنب وحط عينه بعينهآ وقآل : أكيد معجب بشيخة الزينآت
    بعدت يده عن خصرهآ بشويش وتحآول تغير الموضوع وهي تحس بعيونه نظره ما جهلتهآ بل ادركتهآ وتأكدت بلمسته لهآ وبمكآن يبعثر صفحآت المآضي : بكره بدآوم بالقسم النسآئي
    فهد : برآحتك شوفي الوقت اللي ينآسب ودآومي
    شوق : وألا اقولك أحس بتعب بخليهآ اليوم اللي بعده
    فهد ضحك : من الحين التسيب بالشغل ترآك مسؤله عن موظفات يعني مابي تهآون بالشغل ابد وابيك تثبتين لي قدرتك على تحمل المسؤليه
    شوق بغرور أن شاء الله قدهآ وقدود " طلت بسآعتهآ وشهقت " نسيت اصلي .. عن أذنك شوي
    وأتجهت للحمآم اللي بعزله عن الغرفه والصآله التآبعه لهآ وتوضت وبعد مآصلت وخلصت رجعت للغرفه وتفاجئت وهي تشوف أركآنهآ خاليه ... عضت شفايفهآ بقوه وتنفست بقهر مشت للتلفزيون وشغلتة وصآرت تقلب بقنوآته وتهز رجلهآ وهي مقهوره .. أنتظرته ربع سآعه ومآرجع لهآ صبرت نفسهآ ربع سآعه زيآده .. وبعدهآ سمعت صوته يسكر بآب جنآحهم


    رجعت تطآلع التلفزيون وكأنهآ مو مهتمه لوجوده .. شآفهآ جالسه ومآلفت عليه ضحك بدآخله وعرف انهآ مقهوره منه والدليل حركتهآ
    فهد بنبره ضآحكه : على ويش تتفرجين ؟
    شوق بحده : مآيخصك .. روح كمل ضحكك وونآستك مع اللي يونسك اصلا مانشوف ضحكتك الآ اذا فارقت هالغرفه " وهمست " سآحرتك بنت الذين
    فهد أنطلقت ضحكته : ويش دعوه .. لايكون زعلتي ؟!
    شوق لفت عليه وبعيونهآ شرار : لا أبد مبسوطه حيل حبيبي أهم ماعلي سعآدتك
    مشى بأتجآهه وجلس جنبهآ وأخذهآ بحضنه
    فهد : من جد شوقتي زعلتي
    شوق تبعده عنهآ : سؤآلك مآله أجآبه عندي لأنك عارف أجآبته .. بليز فهد بليلتي ماتقرب من غرفتهآ بليلتهآ انت حر سوآ اللي تبي .. حرآم أخذ وقتي كله معك لآزم تروح لهآ يعني وتعكر مزآجي
    فهد : سوري بس جآء ظرف مفأجئ
    شوق رفعت حآجبه : ويش الظرف هذآ اللي ماتقدر تأجله
    فهد : تقول تحس بمغص وتعبآنه ورحت اقولهآ بوديهآ المستشفى
    شوق بحنيه : طيب ماتبي توديهآ
    فهد : تقول مو ظروري الألم خفيف
    شوق : الله يشفيهآ على العموم انا بليلتي مابي تروح من الغرفه أوك
    فهد سكت وابتسم : اوك ( ياساتر كل هذي غيره .. هذيك ميته عشآن نآيم عندهآ وهذي مآتبي اطلع من الغرفه بيومهآ .. انا ويش طيحني بنارين ... الله لآيعطيك عافيه ياعمي على الوهقه اللي وهقتني فيهآ أنا ماأتحمل مسؤوليه بيت وبالعافيه تزوجت اول مره جيت ضربتني بالثانيه أأخ بس أصبر علي يابو رزآن ان ماوريتك نجوم الظهر صبرك علي بس )

    أنتبهت لسرحآنه ولعبه بسآعته مررت يدهآ على خده وعلى طول لف عليهآ من لمست يدهآ الناعمه
    شوق : وين وصلت حبيبي
    فهد : قريب .. أنا تعبا، خلينآ ننآم
    شوق وقفت : أوكي بطفي النور وأنام تصبح على خير
    فهد يمسك يدهآ ويدفهآ بقوه قدآمه : بلا نور بلا خرآبيط تعآلي نآمي بس

    :::
    :::
    :::

    بعد مآ رآحت من بيت أهله لبيت أهلهآ
    جلست مع أخوآتهآ وريم ويتكلمون عن زوآجهم وعزيمة أخو يوسف
    ريم : هذي أخت سيف احسهآ طيبه بس لئيمه
    شهد حطت راسها على حضن رغد : والله مآهمني أحد من أهل يوسف أهم شي هو عندي انا بعيش معه والآ مع أهله
    مهآ : يسلم فمك على هالكلام اول مره احس تطلع منك درر
    شهد ضحكت : طول عمري يطلع مني درر بس انتي نآيمه على أذانكم وماتسمعين
    سحر تدق شهد : حكينآ يالبكايه ايش سويتي بعد مارحتي من القآعه
    شهد جلست بسرعه وطالعتهم وبعيونهآ لمعة حزن : ماتتخليون ايش الأكشن اللي صارت لي
    كلهم تحمسوآ : شـــــــنــــــو ؟!
    شهد : زوجي تعب علي خفت مرره عليه انه يموت وربي حسيت اني بفقده انرعبت مره
    ريم بخوف : ليش مادقيتي علي ارسل سيف يشوفه
    شهد : جآته نوبة الربو وربي كآن بيروح من بين يدي خفت عليه جلست ابكي زي المجنونه اكلمه مايرد علي .. مت بأرضي
    رغد تضمه : اعوذ بالله ايش الليله هذي
    شهد : اهم شي صحته عسآني فدآه .. أموت أنا ولا يصير فيه شي
    سمر تدقهآ : ياعيني على الحب
    ريم: انتبهي بس لزوجك
    شهد تميل بكسل على الكنب : نعست متى يجي يوسف
    هنآدي والضيق بآين عليهآ : تونآ بدري طفشتي منآ
    شهد ترفع حوآجبهآ وقبل تتكلم دق جوالهآ : هلآ يوسف
    يوسف : يالله أنزلي أنا أنتظرك
    شهد : أوك بس دقايق .. وقفلت الجوال وطلت بخوآتهآ : بروح الحين .. تبون شي
    الكل : سلآمتك .. بوستك مشآري ووقفت على الدرج
    شهد : الله يخليكم أنتبهوآ له لا أوصيكم
    رغد شآيلته بين يديهآ : لا تخآفين هو بعيوني .. يالله تأخرت على زوجك
    شهد : بآآيــو .. ونزلت الدرج ورغد ترآقبهآ الى أن أختفت عن نظرهآ
    رغد ( الله يوفقك ياشهد ويسعدك ) دخلت وسكرت الباب وشآفت ريم تلبس عبآبتهآ
    رغد : وبعد انتي رآيحه
    سحر كآنت تبكي : أنتبهي لنفس ريومه
    ريم حآبسه دموعهآ : ليش الدلع سحوره كل يوم بجيكم
    سحر تضمهآ : رآح أشتاق لك
    ريم : وأنا أكثر رآح أشتاق لكم كلكم
    رغد أبتسمت لهآ : نشوفك على خير
    ريم : ع خير .. مع السلامه

    آمـــآ هنـــآدي دخلت الغرفه وحآولت قد ماتقدر تبعد عن جوهم المشحون وبآلهآ مع المسج اللي وصلهآ من مآجد وخربط كل موآزينهآ وأفكآررهــآ رجعت فتحت جوآلهآ وقرت مسجه وهي ترجف مع كل حرف تقرآه
    ( مشآء الله طلعتي أخت شهد صدفه ماتوقعتهآ أبد .. يعني ببسآطه صرتي قريبه مني بشكل ماتخيلته وأنتظري مفآجئتي لك بوقت قريب )
    هنآدي : أي مفآجئه يآمآجد حسبي الله عليك بس صآيع ويحط حرته فيني بس أنا لك والزمن طويل أذآ ماخليتك تدور حول نفسك ماكون بنت محمد القايد
    تذكرت الموقف ونظرآته اللي حست فيهآ نوع من الأستحقار والتقزز وفآر الدم بعروقهآ غمضت عيونهآ وأستسلمت لوسآدتهآ ولعآلم الأحلآم

    ::
    ::

    دخلت السياره
    شهد : السلام عليكم
    يوسف : وعليكم السلام والرحمه والأكرام .. هلآ بروحي
    شهد بحيآء : هلا فيك
    يوسف بعد مآتحرك بعيد عن بيت أهلهآ : عسى انبسطتي حبيبتي
    شهد : ايه الحمدلله .. مسك يدهآ ورفعهآ لحد شفآيفه وبآس ظآهر كفهآ : عسآه دوم
    شهد بصوت هآمس : وأنت جنبي
    يوسف أبتسم على كلمتهآ : عيدي جملتك مآسمعتهآ زين
    شهد أرتبكت وسحبت يدهآ من يده : قلت أمين
    يوسف ضحك على أحرآجه لهآ : ^^^^^ ياقلبي
    شهد : اقول يوسف الحين زوجة أخوك محمد تصير اخت سيف
    يوسف : ايوه هم عيال خالتي .. ليش تسألين
    شهد : توي دريت يعني ماقد جبت لي سيره ان ام محمد تصير اخت سيف
    يوسف : وهذآ انتي عرفتي
    شهد تضحك : شكل كل يوم بتفأجئ بشي جديد
    يوسف يفتح بكت الدخآن ويحط السيجآرة بفمه : يمكن
    شهد مسكت يده قبل يطلع الولآعه : يوسف نسيت أيش صار فيك أمس ؟
    يوسف : عآدي متعود ورآسي يوجعني لآزم أدخن
    شهد : الله يخليك خفف منه أنا خآيف عليك وعلى صحتك ويش بتستفيد منه
    يوسف : أنا مقدر أتركه لا تحآولين
    شهد بصوت متهدج : بس رآح يموتك أنت فيك ربو
    يوسف حضن يدهآ بيده : محد يموت نآقص عمر
    شهد بترجي : يوسف حبيبي الله يخليك خليه انا ماحب ريحته
    يوسف يرميه: أوكِ مآبي أضآيقك
    شهد : اللي يضآيقني انك تعآند على شي يضرك
    يوسف أبتسم : خلآص خلآص بحآول أتركه
    ضغطت على يده بقوه والفرحه بعيونهآ لكن بنفس الوقت حست أنه يسكتهآ عشآن يغير الموضوع .. قطع عليهآ أحاسيسهآ صوته
    يوسف : يالله حبي وصلنآ الفندق

    :::
    :::
    :::
    ببيت أهل يوسف


    مريم بزعل : ليش قلتي له عن لبس زوجته هي تلبس اللي يريحهآ
    ام يوسف بحده : مابقى غير زوجة ولدي تتفصخ انا مالبستكم العاري والقصير بزوآجآت أخوآنكم اخلي زوجآت عيالي يلبسون أعوذ بالله
    غدير: يمه ترى الناس كلهم يلبسون عاري وقصير جت على شهد
    ام يوسف : شي عن شي يفرق ماشفتوآ لبسهآ اليوم كيف كل رجولهآ برآ وصدرهآ ماتستحي دمهآ بارد
    مريم : يمه تكلمي عندنآ عآدي بس قدآم يوسف صعبه لاتتدخلين بشي مآلنا صالح فيه البنت وكيفهآ
    امهآ عصبت : يعني انا غلطانه يوم اقوله خل زوجتك تتستر بلبسهآ وتحتشم
    ناديه : ماغلطتي يمه بس خلاص ويش نبي حنآ بالبنت كل وآحد ينآم على الجنب اللي يريحه وحنآ نبي سعآدة اخونا مانبي نسبب لهم مشآكل
    ام يوسف : والله اذا المشآكل بتجي بسبب كلمتي ذي فأنا ماقلت شي غلط ماقلت غير الصدق
    مريم تعرف امهآ وعنآدهآ : طيب طيب اقفلوآ السالفه
    ام يوسف : كأن كلامي ماعجبك يامريم
    مريم : لالا عاجبني ونص بعد
    غدير بأعتراض : انا مو عآجبني ويمه لاعاد تتدخلين بين الرجال وزوجته
    أم يوسف : انا عطيتكم وجه مابقى غير انتم تعلموني ويش أقول
    نآديه تهمس لمريم : امي زعلت تأسفوآ منهآ
    مريم : يمه حنا مانقصد أسفين
    امهم : ايه باين ماتقصدين
    غدير بصوت وآطي: عآد امي وحطت أحد برآسه ماتفكه




    :::
    بآلفندق
    بعد مآوصلوآ وبدلت ملابسهآ اخذت لهآ كآس مآء وشربته تعطرت وطلعت له بالصاله شآفت جالس ويطالع التلفزيون وبآين عليه الشرود .. حس بوجودهآ لف بسرعه على جهتهآ وارتسمت على شفايفه بسمة صافيه .. ابتسمت له وتوردت خدودهآ ومشت جلست جنبه تحاول تخفي حيآآهآ منه بخصل شعرهآ اللي تلعب فيهآ
    يوسف رفع حآجبه : افآآآ ما كأننآ نعرف بعض ياعمري ليش هذآ الخجل
    سكتت ونزلت رآسهآ وتحاول تبعد نظرآتهآ عن عيونه ماعندهآ اجابه شآفيه لسؤاله وهي نفسهآ ماتفهم أحساسهآ بالخجل منه ... تشتآق له ولوجوده جنبهآ .. تتلهف على شوفته والتقآء نظرآتهم .. تعشق لمسآته الحنونه والعآشقه لهآ ... لكن أحساسهآ بالحيآء أسر كيآنهآ وقلبهآ ورآفض يعترف بحقيقة مشآعرهآ له .. تحبه ومجنونه بهوآه لكن لسآنهآ صعب ينطق بحبه وهيآمهآآ فيه
    قرب منهآ أكثر وحوط يديه على خصرهآ وضمهآ : شهودتي أحــبــك أنا مو بس أحبك أنا أعشقك وأموت فيك
    رفعت رآسهآ وطالعته وابتسمت مسكت يده : حتى أنآ أحبك
    بآسهآ على خدهآ : أحبــك

    ؛؛
    ؛؛
    اليوم اللي بعده

    السآعــه 9 الصبآح
    فتحت عيونهآ بتكآسل وبدأت تتضح الصوره لهآ انتبهت لمكآنه الخالي رجعت غمضت عيونهآ بتكآسل وتعب .. لفت على الجهه الثاني وأخذت جوالهآ وشآفت السآعه قآمت بدون نفس ودخلت تأخذ لهآ شور دآفي ينشطهآ
    بعد ربع سآعه طلعت ولبست بجآمه رمآدي وفوشي ونشفت شعرهآ وتعطرت ونزلت تفطر وتطلع بالحديقه .. نزلت الدرج وشآت رزآن تكلم جوآلهآ ورىحت للمطبخ تسوي لهآ فطور
    ليزآ : خلاص مدآم انا في سوي فطور انتآ
    شوق تضحك : ماعليش ليزآ انا أسوي فطوري احب المطبخ
    ليزآ : بس مدآم انت لآزم في يرتآح انا ميري سيرينآ في سوي كل شغل
    شوق : مو مشكله خليني على رآحتي ليزآ
    ليزآ : اوك مدآم
    سوت لهآ فطور وطلعت بالصينيه لغرفة الطعآم تفطر لحآلهآ ... بعد ماخلصت طلعت من الغرفه ولازآلت رزآن تكلم جوآلهآ أستغربت شوي وكملت طريقهآ للبآب الزجاجي بزآويه صآلة الأستقبال ويطل على الحديقه غمضت عيونهآ وأخذت نفس طويل من نسيم البحر وجلست على الكرسي الخشبي وأخذت الجريده تقرأ أخبار اليوم .. قطع أنسجآمهآ دخول رزآن وجلست على الكرسي قبآلهآ وحطت رجل على رجل
    رزآن : تأخرتي بالنوم شالطاري ؟
    شوق تبتسم : والله تأخرت بنومي البارحه
    رزآن بأستفسار : ليكون فهودي مسهرك
    شوق : والله شي مايخصك أذا سهرآنه مع فهد وألا لحالي
    رزآن ميلت فمهآ على جنب وضحكت وبعد ثوآني قالت : الا مآبشرتك
    شوق رفعت رآسهآ من الجريده وبأهتمآم : بشنو ؟
    رزآن والبسمه مآفارقت شفاتهآ : أنا حآآمل
    تعلقت عيونهآ برزآن والخبر صدمهآ مره كأن كف جآهآ عن فجأه سكتت شوي وبعدهآ قآلت : مبروك حبيبتي تقومي بالسلامه
    رزآن : عقبالك
    شوق من قلب : أمين .. وقلتي لفهد ؟
    رزآن بحده : لا اليوم قلت له اني عازمته على الغداء وبقوله الخبر بالمطعم
    شوق : الله يسعدك ويرزقك بالولد الصالح
    رزآن : أمين يارب " وقفت " عن أذنك بروح أرتآح بغرفتي
    شوق : تفضلي
    رآقبتهآ بعيونهآ وتحس قلبهآ يتقطع على حالهآ وعلى أحلامهآ اللي ماتحققت أبدآ رمت الجريده على الطآوله وعصب عيونهآ بدأ يحس بحرارة دموعهآ اللي تعلقت برموشهآ وأتخذت مسآرهآ على خدهآ النآعم مسحت دموعهآ ومشت للبحر تتأمل صفائهآ وعمقه
    شوق : آآه لو اقدر أكون مثلك يابحر ... نفسي ارمي كل همومي وجروحي والأمي فيك متى أنتهي من قصة عذآآبي متى ؟! .. حتى الطفل اللي أتمنآه أنحرمت منه انرحمت حتى من فرحتي ويش سويت انآ حتى استحق كل اللي يجرآلي ... اللهم لا أعترآض على حكمتك وهب لي من لدنك رزقآ طيبآ .. نفضت كل الأفكار من رآسهآ واستغفرت ربهآ على وسآوس الشيآطين ورجعت لغرفتهآ وفتحت لآب توبهآ وهي تحآول تسلي نفسهآ بأي شي يشغلهآ عن التفكير في مآضيهآ وحآضرهآ ومستقبلهآ الغآمض
    بعد الظهر .. دخل البيت وشآف رزآن نآزله وبيدهآ عبآيتهآ وشنطتهآ أتجهت له بسرعه وضمته وطبعت بوسه على خده
    رزآن : وحشتني حبيبي
    فهد : جآهزه عشآن نطلع
    رزآن تلف طرحتهآ : ايه جآهزه من زمآن
    فهد يلف : يالله مشينآ .. أنتبه لشوق طآلعه من الدرج اللي بجهة المطبخ لف لهآ وقبل يتكلم
    رزآن تمسك يده : يلآ حبي نطلع
    فهد فتح الباب الخشبي الكبير : يلآ .. وطلعوآ وقفلوآ الباب ورآهم
    شوق ( مستكثر حتى السلآم الله لايبلآنا بس ) رآحت لغرفة الطعآم تنتظر ليزآ تجهز لهآ الغدآء
    وكآنت تتفرج على التلفزيون الخآص بالغرفه ..سمعت صوت جآي من المدخل
    ..: فــــــــــــهـــــــــــــــــــــــد .. فهــــد .. ميري
    وقفت بسرعه كأنهآ مفزوعه وفتحت بآب الغرفه وشآفت ظل رجل كأنه تؤآئم لفهد لكن نبرة صوته مختلفه شوي .. رجعت للغرفه والخوف أمتلكهآ ترددت تدق على فهد تقوله أو مآتدق
    ...: يآآنــــآآآس يآآآعآآلم وينــكــم أحد يرد علي
    فتحت الباب وقآلت : مين أنت ؟!
    ..: أنتي اللي مين ؟
    شوق : أنا زوجة فهد .. أنت مين ؟
    ..: أنــــآ أخو فهد
    شوق بصدمه شلتهآ عن التفكير وبشهقه : أخـــــــــــوه
    بآسل : أنآ أخوه أسمي بآســـل

    {شوق }
    ويش جآلسه أسمع أنا فهد له أخ .. آآآه ويش المفاجئآت اللي كل يوم تطلع لي ياترى ويش بآقي معرفه عن فهد ... آآآه يافهد كل يوم تفآجئني بشي كل شي غآمض وغريب فيك
    سمعت صوت بآسل ينآديهآ وقفت وهي تحس الأرض تدور فيهآ وفاقده توآزنهآ وتفكيرهآ المشلول من الصدمه .. الأنسآن اللي دخل حيآتهآ فجأه ولخبط كيآنهآ وتركهآ تعآني لوحدهآ رجع لهآ وكل يوم تظن انهآ تكتشف فيه جوآنب تجهلهآ لكنهآ تفآجئت انهآ كآنت تمني نفسهآ فيه وتظن انهآ تعرف أشياء مآحد يعرفهآ غيرهآ لكن هيهآآت هذآ فهد مو أحد ثآني فهد اللي كل مآزآد حبه بقلبهآ تزيد معه جروحهآ وعذآبهآ النفسي بوجوده معهآ ... تعشق كل شي فيه تعشق غموضه وجنونه وغرابته ... ليش تحبه هو سر عذآبهآ .. ليش تحبه وهو اللي يخنق أنفآسهآ .. أبتسآمتهآ لهآ تشفي جروحهآ وضمآء روحهآ له ...هذآ هو فهد اللي كرهته لحد البغض .. وأصبحته تعشقه لحد الجنون
    حست على نفسهآ من صوت بآسل اللي ينآديهآ الألأف المرآت
    شوق : نعم ويش تبي ؟
    بآسل : أنتي زوجته الأولى والا الثانيه
    شوق عقدت حوآجبهآ بأستغراب من سؤآله اللي دهشهآ : لا الأولى
    بآسل رفع صوته : أهـــآآآ بنت المدينه اسمك شوق صح
    شوق زآد أستغرابهآ أكثر : أيوه شوق .. بس ويش درآك أنت ؟!
    بآسل : هههههههه أدري عن كل شي .. على فكره زوجك وين موعد الشغل خلص
    شوق : طلع مع رزآن يتغدون
    بآسل : رزآن بنت عمه
    شوق : يوه تصير ..
    بآسل قاطعهآ : ايوه عآرف تصير زوجته .. الا انتي ليش متخبيه ورى البآب اطلعي
    شوق : لالا مقدر مالبست عبآتي وطرحتي
    بآسل : عآدي مو مشكله
    شوق بحده : لآ مشكله عندي .. تقدر تنتظر فهد بقسم الضيوف
    بآسل ضحك : أوكِ أيآآم ويتنق ان ليفينق روم
    شوق : اوك
    سمعت صوت خطوآته متجه لمجلس الضيوف الخارجي وطلعت بعده لغرفتهآ تنتظر وصول فهد

    :::
    :::

    بآلمدينه
    حيث للأمآن والأطمنآن مكآن شآآسع .. وحينمآ تكون للقلوب أسرار وخفآيآ على أرصفت الطرقآت ..حينهآ فقط نتيقن بأن مديتنآ تحتوي مختلف المشآعر والأحاسيس المغترآ بصلآبة قلب صآحبهآ وعنآد تفكيرهآ القاسي
    رآئد : مآجد علآمك أنت صآير عصبي قلت لك كلمت خوله
    مآجد : شف يارائد لك اللي تبي لو تخلي خوله تجيب لي كل المعلومآت
    رآئد : هذي هي جآبت لك كم معلومه عنهآ والباقي في الطريق
    مآجد بحقد : أنا أبي اقهرهآ وأسوي لهآ شي ماتنسآه طول عمرهآ مآتعيش اللي تحط رآسهآ براسي على بآلهآ بسكت لهآ
    رآئد بأستغراب : بفهم أنا كيف شآفتني صدق انهآ ملعونه
    مآجد : على بآلهآ اني زيك وآطي
    رآئد عصب : مآآجد أحترم نفسك
    مآجد بأستهزآء : اقول كلم خويتك الحقيره قولهآ ويش صآر معهآ
    رآئد : كلمهآ انت ماني شغال عندك وعندهآ
    مآجد يميل فمه على جنب : دق بس دق وبعطيك فلوس اخبرك تلهث ورآهآ


    رآئد : كذآ تمآآم بدق عليهآ الحين
    ببيت أبو مهآ
    كآنت جالسه على المسن تسولف مع أهتدآء وتشكي لهآ معآنآتها بعد ماراحت عنهآ ريم
    سحر : من بعد مارآحت وأنا طفشآنه وابكي على اتفه شي
    أهتدآء : عادي ياقلبي كل الناس يتزوجون جت على اختك
    سحر : بس مافي احد اقدر اكلمه زي ريم اقولهآ اي شي بدون مآ أخاف أو اتردد
    أهتدآء : الله يكون بعونك بس احمدي ربك انهآ معك بالمدينه ومارآحت منطقه ثآنيه
    سحر : اي والله لو تروح مكآن ثاني أموت بجد
    أهتدآء : شفتي كيف ان في شي ارحم من شي
    سحر : صدقت والله .. أنا بطلع الحين
    اهتدآء : وين بدري خليك
    سحر : لالا بروح اشوف أخوآتي واجلس معهم طفشت من النت
    اهتدآء : تجي بالليل حنا بأجآزه
    سحر : اشوف على حسب فضآوتي
    أهتدآء : أوكِ اجل حتى انا بطلع الحين بآآي
    سحر : بآآي

    بآلصاله
    كآنوآ جالسين كلهم يتىبعون برنآمج ديني على قنآه الرسآله ويتآبعون بتركيز وأخلآص وموضوع الحلقه عن الصلآه
    سمر : يآآي يخوف كلام الشيخ
    مهآ : هذآ دين وأدله مافيهآ تخريف يعني اللي ماتلتزم بالصلآه بتشوف العذآب
    رغد بخوف : يارب أرحمنآ والله مقصرين مره
    مهآ غمضت عيونهآ : مقصرين وبس .. اللهم أغفر لنآ ذنوبنآ يآغفآآآر
    الكل : أمـــيـــن
    دخلت سحر وجلست معهم وأخذت لهآ فنجآن قهوه
    سحر : ما أتصلت ريم أو شهد
    مهآ : من عقلك تبينهم يتصلون تلآقينهم مو فآضين لنآآ
    رغد كشرت : والله البيت من دونهم ملل بقووه
    هنآدي : بالعكس هآآدي البيت
    سحر : شوفوآ انا ابي اطلع طقت روحي من جلسة البيت
    هنآدي فرحت : حتى أنا متضايقه مره ابي شي يفرحني ويسليني
    سمر تفكر : طيب وين نروح
    هنآدي : مدري طلعوآ لنا مكآآن
    مهآ تشيل بنتهآ لحضنهآ وترضعهآ : أنا مافيني اطلع روحوآ انتم
    رغد : ويش رآيكم نأخذ عبير معآنآ ونوح نتعشى بعد العشاء
    الكل صرخوآ : موآآآآفــقــيــــــن
    مهآ تطالع الساعه : يووه مستعجلين مره تونآ العصر
    رغد : نخطط ويش ورآنآ
    هنآدي : ويش رآيك بعدهآ نروح الحديقه اللي عند جبل أحد نسيت اسمهآ
    سمر : حديقه الأمير عبدالعزيز مدري ويش اسمه
    سحر تبوس يدهآ : لا تخربون أسمآئهم
    هنآدي : اوووه ماعلينا اهم شي نروح لهآ مره كبيره وحلوه
    رغد : زين ماعندي أعترآآض
    مهآ : شوفوآ تأخذون ميشو معكم انا بحط رآسي وأنآآم
    سحر : طيب نأخذه معنآ
    دق التلفون وكلهم يطآلعون ببعض
    رغد : احد يرد يابنات .. قآآمت سمر تجري له
    مهآ : مين اللي متصل الحين .. تتوقعون شوقه
    هنآدي : لا ما أتوقع لو شوق بتتصل على الجوال
    مهآ تضحك : أول مره احسك ذكيه وتلقطينهآ على الطاير
    هنآدي : من زمان انا ذكيه بس انتم مستهينين فيني
    سمر تنآدي : مهآآوي كلمي
    مهآ : مين ؟
    سمر : أم بندر
    مهآ طلعت عيونهآ قدآمهآ وقآمت بسرعه : خير ان شاء الله .. وأتجهت للتلفون
    مهآ : هلآ وغلآ عمتي
    أم بندر : السلآم عليكم
    مهآ : وعليكم السلآم ..يآهلآ
    أم بندر : كيفك يابنتي ؟
    مهآ : بخير .. انتي كيف حالك ياعمتي وكيف تهآني واخوآنهآ
    ام بندر : بخير جعلك بخير يالغاليه .. وكيف رنيم عسآه بخير
    مهآ : الحمدلله بصحه وعآفيه
    ام بندر : الحمدلله على كل حآل وانتي بشريني ويش مسويه
    مهآ : مآشيه بحياتي
    ام بندر بصوت حزين : الله يعينك يابنتي .. انا متصله اسئل عليك وعلى رنيم
    مهآ : تسأل عنك العافيه يارب وحنآ بخير
    ام بندر : اقول يابنتي مالك نيه ترجعين لبندر
    مهآ تغير صوتهآ وبعد سكوت ليس بالطويل : لمآ يتغير ويثبت لي هالشي أرجع له .. انا مقدر استأمن نفسي عنده
    ام بندر : والله يايمه انه تغير ومن البيت للمسجد او لعمله وابشرك نقلوه المدينه
    مهآ فرحت بس حآولت تخفي فرحهآ وتمثل التبلد: الف مبروك ياعمتي
    ام بندر : الله يبارك فيك وعقبآل رجعتكم لبعض
    مهآ بحنيه : الله يسمع منك ياعمتي
    ام بندر : يابنتي تعوذي من الشيطآن وأرجعي لزوجك وبيتك وخلي بنتكم تتربى بينكم والله ان الولد متغير
    مهآ ودمعتهآ على خدهآ : خليه يكلم ابوي واذا وآفق ابوي افكر ارجع له
    ام بندر بفرح : ابشري يابنتي بقوله وابشره والله ياهو بيطير من الفرحه
    مهآ : يصير خير
    ام بندر : محتآجه شي
    مهآ : سلامتك ياعمتي
    ام بندر : مع السلامه .... قفلت الخط وهي تدعي ربهآ انه يسخر لهآ اللي فيه الخير ويجمع بينهم على خير وموده وحب




    :::
    :::
    بــجــده

    بعد مآرجع للبيت تفأجئ بوجود أخوه .. أستغرب جيته لجده بعد ماهآجر لسنين طويله حس بان موجه من المشآكل والمصيبه جآآيه برجعة أخوه لجده ... ويرجع هيجآن بحر حيآآته من جديد
    فهد : ويش سبب رجعتك فجأه
    بآسل يحط رجل على رجل : أشتقت لك
    فهد بحده : وغيره .. عآرف زين يابآسل ماتجي الا اذا في موآل ببآلك
    بآسل يضحك : احلى شي فيك انك تفهم اللي افكر فيه
    فهد عقد حوآجبه : ويش موآآلك ؟!
    بآسل : قررت ارجع لديرتي واستقر فيهآ وابشرك شريت لي قصر قريب منك
    فهد ابتسم : مشآء الله مبروك .. ومتى اشتريته ؟
    بآسل : الله يبآرك فيك .. اشتريته من يومين بس صرآحه مرره خطير
    فهد : تتهنى فيه يارب .. وخلآص نآوي تجلس هنآ ولا ترجع لكندآ
    بآسل : لا خلاص بجلس هنآ مليت من الغربه ونقلت شغلي كله هنآ
    فهد : الظآهر مرتب كل شي
    بآسل : ايه من شهرين وانا ارتب كل شي الا اقول فهد ليش تزوجت رزآن قلوآ بنات عمك عشآآن تتزوجهآ
    فهد ابتسم : لا تفتح ابوآب مقفله صار اللي صار .. وابشرك بصير أب
    بآسل طلعت عيونه من مكآنهآ وعدل جلسته ومسك يد فهد : احلف
    فهد يضحك : والله العظيم رزآن حآمل
    بآسل : هلآ والله بأبو بآآسل
    فهد عقد حوآجبه وبصوته الحآد : خلاص سميته ؟
    بآسل يطالعه بنص عين : احمد ربك اني قلت لك ابو بآآسل لك الشرف لو ولدك يطلع زيي
    فهد : لا والله مآبيه يطلع زيك ... صآآيع ويلف الكره الأرضيه كلهآ ومافي بنت مايشبكهآ
    بآسل يميل فمه : تركت ذي السوآلف من زمآآن
    فهد بنص عين : تعلمني فيك يآآبآسل
    بآسل : والله تركتهآ كنت مرآهق والحين بصك 28 خلاص رآآحت المرآهقه وعلومهآ
    فهد : زين والله هذي بشآآره زينه
    بآسل يمثل العصبيه : وبعدين مو بس أنا الصايع نآآسي سوآآلفك والا اذكرك
    فهد أنطلقت ضحكآته بمجلسه الوآآسع : لا تكفى مانسيت بس كله صآآر مآضي
    بآسل يعقد حوآجبه : فهيدآن والله أنك ماتستحي انا انسآن عزوبي وميت جوع قول لزوجآتك يسوون لي غدآء
    فهد يطالع الساعه : اوووف ماحطوآ لك غدآء قبل لأجي
    بآسل يكشر ويميل فمه زي الأطفآل كأنه بيبكي : لا ماحطوآ
    فهد يوقف : يخسي الجوع الحين اخليهم يحطون لك كل اللي بالمطبخ
    بآسل : ههههههههههآآآآي ايووه هذآ فهد اللي اعرفه

    مشى لقصره الكبير وفتح البآب وتآرك اخوه بالمجلس الخارجي ونآدي بصوته : ليزآآآ ... ميري
    كآنت نآزله من غرفتهآ وشآفته وآقف عند الدرج اللي ينزل للمطبخ والكرآج والمسبح وينآدي
    شوق : ويش تبي ؟
    فهد : ابي الخدم يحطون لبآسل غدآء
    شوق رفعت حآجبهآ : اللي هو أخوك صح ؟
    فهد طالع عيونهآ وعرف انهآ كآنت تبكي : ويش درآك انه أخوي
    شوق : العصفوره قالت لي .. مو أنت حتى أهلك ماتتكلم عنه الله اعلم بكره تجي أمك واعرف بالصدفه زي مآعرفت أخوك
    فهد بدأ يعصب وتتغير ملامحه : والمقصود من الكلام هذآ كله ؟
    شوق : ليش ماقلت لي ان عندك أخ .. ياترى ويش مخبي بعد عني
    فهد بحده : اضنه شي مايخصك .. وبعدين عرفتي ايش تغير يعني ؟
    شوق ترمقه بنظرآته : أبدآ ماتغير شي ... بس ياليتك تحسسني ولو مره اني أشاركك بحيآتك المتآهيه
    فهد عقد حوآجبه : متآهيه ؟.. هههههههههههههه حلو تشبيهك


    شوق كشرت : ماقلت شي يضحك " لفت بترجع لغرفتهآ "
    فهد بحده : وين رآيحه
    شوق بدون ماتلف عليه : يعني وين لغرفتي
    فهد : انزلي سوي غدآء لخوي
    شوق لفت عليه وعلى شفاتهآ ابتسآمة سخريه : على فكره اليوم يوم رزآن خلهآ هي تسوي مو أنا
    فهد عصب وأصر بأسنانه : وانا قلت لك انتي .. وغصب عنك بتسوين الغدآء
    شوق رفعت حآجبه الأيمن : شنو غصب عني ؟.. مافي شي بالغصب ياحبي
    فهد صرخ : شوق اتقي شري وانزلي سوي اللي قلته
    شوق بعنآد : ماني نآآزله
    فهد : نآويه على الشر انتي
    شوق : ماني نآويه على شب بس انت تفسر الأمور على كيفك "نزلت الدرج ومشت من جنبه".. الله يصبرني عليك بس .. ونزلت للمطبخ وهو طنشهآ ورجع للمجلس عند أخوه
    :::
    :::

    رزآن: أفآآ عليك انت بس تعال عندي وخلنآ نبدأ الشغل
    أحمد : لآتستهيني فيهآ ترى ماهي سهله
    رزآن : بس تدري قلت لي أشياء مآ أتوقع أحد يعرفهآ عنهآ واقدر أستخدمهآ ضدهآ
    أحمد : يمكن من أهلك ما أحد يعرفهآ وياليتك تسوين اللي أتفقنآ عليه
    رزآن : لاتشيل هم أنا لهآ وأنا بالوقت هذآ كآسبته لصفي نآسي اني حآمل وبأقرب وقت بخليه يطلقهآ
    احمد بترجي : حآآولي يا رزآن سوي اللي تقدري عليه
    رزآن تضحك : ابشر يآخالي انا مانسيت وقفآتك معي وصدقني بسوي كل اللي اقدر عليه عشآنك
    أحمد : أنا وآثق فيك وعارف انك ذكيه وتعرفين تتصرفين بمثل هذي الموآقف
    رزآن : خلني ارتب اوضآعي واخطط لكل شي وبعدهآ نضرب ضربتنآ بفهد وشوق
    أحمد بحمآس : أنتظر هالوقت بفآآرغ الصبر
    رزآن بخبث : على بالك أبوي زوجني فهد من فرآآغ
    أحمد : ههههه عارف تفكير ابوك المآآدي اكيد حاسبهآ صح
    رزآن : فآتك يوم درى اني حامل كآن بينجن من الفرحه
    أحمد : اكيد ياحبيبتي كل مخططآته المبدئيه تحققت والباقي عليك
    رزآن بقرف: والله ياخالي اكره فهد يتحكم بكل شي حتى بطلعآتي ودخلآتي مو مخليني على رآحتي
    أحمد : تحملي شوي وخليك شطوره وسوي اللي تبينه بسرعه عشآن تفتكين منه
    رزآن : بحآآول قد ما اقدر وانت بعد لاتنسى اللي وصيتك عليه
    أحمد : لاتوصين حريص انا همي الوحيد شوق تخليهآ ترجع لي برضآهآ أو غصب عنهآ
    رزآن بكره : ووع مدري ايش تحب فيهآ تلوع الكبد
    أحمد بحده : رزآنوه خليك معي تمآآم لا أقلب عليك وترى ذآ الشي مو من صآلحك
    رزآن : ماقلت شي اووف ... الحين بقفل بشوف فهودي
    احمد : اوكي بآآي

    :::
    :::
    بآلمدينه

    كآنت جالسه على الكنبه تنتظر وصوله حتى يرجعون لشقتهم بعد ما أنتهى حجزهم اليوم
    جهزت شنطتهآ وكل أغرآضهآ اللي معهآ وأغراض سيف وطالت مدة أنتظآرهآ .. أخذت جوالهآ وترددت تدق عليه .. تركت الجوال شوي وبدىخلهآ متشوقه له ولشوفته .. ولكن الوقت يمر وموعد رجعته زآدت بطولهآ
    ريم بخوف : والله أتآخر مرره .. سمعت صوت الباب وقفت بسرعه ومشت له
    ريم : سيف حبيبي
    سيف لف عليهآ وأبتسم : هلآ حبيبتي
    ريم وفيهآ الصيحه : ايش فيك تأخرت رعبتني
    سيف مشى لهآ وضمهآ لصدره : ياعمري خآيفه علي
    ريم : اييه .. ليش تأخرت
    سيف : شفت صديقي وجلسنآ نسولف ياقلبي " نزل وجهه لهآ وحضنه وجههآ بكفوفه وهمس " مادريت اني غالي عندك لهدرجه
    ريم حمرت خدودهآ : موبس غالي الا أموت عليك
    سيف يشيلهآ بين يديه : أمووت أنا على هآلكلآم
    ريم تتمسك فيه : سيف نزلي وربي دخت
    سيف بعنآد : لاتخليني ادور فيك اخليك تدوخين زين
    رم بترجي : لالا الله يخليك بس نزلني
    سيف يبتسم : أنزلك ؟
    ريم تميل فمهآ على جنب وتضيق عيونهآ : ايه نزلني
    سيف : متأكده ؟
    ريم شوي وتبكي : أيـــــــــه
    سيف يدور فيهآ وهي تصآآآرخ وتترجآه ينزلهآ وهو مصر انه يدوخهآ .. وبعد دقآيق طىح على الكنبه اللي ورآه
    ريم تتمسك فيه زين وتحاول توقف وهي فآقده توآزنهآ : والله انك نذل
    سيف ميت ضحك عليهآ وعلى شكلهآ وهي عآقده حوىجبهآ ومكشره : يووه ليش مكشره
    ريم بقهر : مكشره من نذآلتك
    سيف مسك يدهآ وسحبهآ لحضنه وبآسهآ : حقك علي
    ريم ضحكت بشويش : ايه خلك سنع كذآ
    شد خصله من شعرهآ وبآسهآ وهي تبعد عنه
    ريم : قوم بس خلنآ نرجع بيتنآ
    سيف عبس وقآل : يعني لازم تخربين جوي
    ريم ترفع حوآجبهآ : تعلمت منك النذآله
    سيف يضحك : ههههههههههه يالله البسي عشآن نمر بيت أهلي
    ريم تلف : أنا جاهزه وكل الأغراض جآهزه .. خلنآ نمشي
    سيق يوقف ويلبس شمآغه ويحط نظرآته بجيبه ويشيل شنطتهآ وشنطته : يالله طيب
    ونزلوآ للرسيبشن

    دخلت غرفتهآ الموحشه بعد ما هجرتهآ تلك الشهد البريئه ... تأملت أركآنهآ وزوآيآه المنعرجه وكل شي فيهآ سآكن غريب .. رمت نفسهآ على سريرهآ وغمضت عيونهآ وبذآكرتهآ ذكرى حزينه ترتطم بمرسى أحزآنهآ ذلك الفرآغ الموحش والحلم البعيد يؤرقهآ حيآتهآ ويؤلم قلبهآ الرقيق ... أنتهكت الأحزآن مشاعرهآ وسفكت الألآم بأحآسيسهآ عمق البحار ... وتجرعت مرآرة الفراق تمردت وخآنتهآ الدموع .. وأخذت طريقهآ للنزول لترسم ملامح الحزن العتيق على تلك الملامح اليوسفيه والرقه والنعومه الفاتنيه .. جلست على سريرهآ وفتحت لآب توبهآ الوردي تحاول تهرب بعيد عن وآقعهآ وأحزآنهآ فتحت مسنجرهآ ودخلت بريدهآ تقرأ جديد مسجآتهآ تأملت عنآوين المسجآت لاجديد كل شي مكرر وسخيف فجأه تعلقت نظرآتهآ على عنوآن ابهرهآ (ياحنين الذكرياتْ ..) زآد فضولهآ وفتحت المسج صدمه شلت تفكيرهآ ودهشه امتلكت كيآنهآ مسج منه وصلهآ من أيميله حست انهآ تحلم حلم مستحيل يتحقق .. قرت محتوى مسجه اللي كآن ...
    ياحنين الذكرياتْ .. وياسواليف الغِنا ..

    ياحكايه من حياةْ .. عشتها وانتي : (أنا )
    لو تحرّيتك شِعِر..صرتكلي بانتظارك
    لوتمنيتك عمر .. عشت عمريباختيارك

    ياحنونه..
    . يآحنونه
    ......يآحنونه

    ياحمامْةفوق غصنٍ كلهم يبـ يقطفونه
    ياأمل لو يعرفونه ..
    صارت الدنياهوى
    كان حظيــ بك دفا
    وكان حظكـــ ـبي وفا
    حظنا عشنا سوى
    انتظرك وتفرحين ..
    اصْدقك وتصادقينْ..
    والحكي ينثر شجونه ..
    بانتظارك تضحكين ..
    لاكتبتك نايمة ..
    تسأليني : ( فيه شيء .. )؟! ..
    وافرح انك قايمة ..
    أوعدك ..نب نلتقي .. واترك ذنوبي وراي ..
    شيب تينافــ مفرقي .. وعفّتك قِبلة هوايْ
    قلت وش رايك .. ( ثمان ) ؟
    قلتي أحسن لي معك
    غامت عيوني شوي .. كنها صارت ثمان ..
    كني الحين أسمعك ..تحت محراب الآمانْ
    غسلتْ وجهي يدي.. برجفة احساس الحنان ...!
    وغاب صوتكْ
    بانتظارك من جديد ..
    كللحظة (داخل اسوار انتظارك ) تحتري مليون عيد ..
    بانتظارك..من قريب..ومن غريب ومن بعيد ..!

    غطت الدموع وجههآ ضمت وسآدتهآ لحضنها ودفنت وجههآ ودخلت بدوآمة بكآهآ القاسي
    بــكــــت بــألـــم
    بـــكــت بــعذآآآآب
    بـكــت بــصــمـت قــآآســي
    صرخت بينهآ وبين وسآدتهآ تشكي لهآ مر الغيآآب : ويــنــك يــآآآعبــدالله تجي وتشوفني من بعدك !!
    سمعت صوت نغمة تسجيل الدخول ورفعت رآسهآ بسرعه تشوف مين اللي دخل فرحه وصدمه وخوف أعترآ سكونهآ وتوقف نزف دموعهآ حبهآ وأحلآمهآ رجعت تتحقق من جديد .. بشوفته ولقيآه .. فتحت محآدثه بسرعه وماحست بنفسهآ الآ وهي تكتب
    : عــــــــــــــــــــــــبـــــــــــــــــووووودي
    ..: مين معي ؟
    رغد : عبدالله حبيبي انت حي مامت..
    عيونك أخر أمآلي : لا انا عبدالرحمن أخوه
    تبعثرت امنيآتهآ وأستسلمت لوآقعهآ المرير رجعت سحآبة دموعهآ تهطل من جديد والأنكسآآر زآد فيهآ
    عيونك أخر أمآلي : مين انتي ؟
    رغد : انا رغد
    عبدالرحمن : ويش عرفك بعبدالله الله يرحمه
    رغد : ويش خصك انت .. انا طالعه بآآي
    عبدالرحمن : هيه على وين تعالي بتكلم معك
    رغد : ويش تبي مني ؟
    عبدالرحمن : بعرف ويش علآقتك بأخوي
    رغد تبي تسكر الموضوع : علآقه ورآحت ويش يهمك فيه
    عبدالرحمن : انتي رغد القآيد
    رغد بصدمه وخوف بنفس الوقت : ايوه ليش تسأل ؟
    عبدالرحمن : لا ولاشي بس فضول
    رغد عصبت : فضول ؟!!.. لا تلعب معي قولي ويش عرفك وويش تبي
    عبدالرحمن : هيه لا تعصبين عليآ .. وبعدين خلي عندك ذوق بكلامك الله يرحم عبدالله مدري ويش حببه فيك
    حس بتأنيب الضمير على سكوتهآ وعدم ردهآ .. اكيد جرحهآ وذكرهآ فيه وهو مايدري انه مآغاب لحظه عن بالهآ وخيآلهآ : انا اسف
    رغد انقهرت وجلست تبكي من كلمته وبعد فتره ردت عليه : انقلع عني ولاتكلمني
    عبدالرحمن : انا اسف ماكنت اقصد اللي قلته بس طلع مني عفويآ
    رغد : بآآي .. وقفلت الاب توب كآمل وتلحفت ببطآنيتهآ وخبت وجههآ فيهآ حتى ماحد يشوف وجههآ المتورم من البكاء ودموعهآ المتمرده والمصره على النزول

    :::
    :::
    بــجــده

    كآن جآلس مع أخوه يتكلمون عن شغلهم وشركآتهم وكيف يطورونهآ أكثر بعد مآ أنتهوآ من كلامهم
    بآسل : اقول فهد أختك ندى
    فهد رفع عينه بسرعه له وبحده : ايش فيهآ ندى
    بآسل أرتبك من نظرآته : لا ولاشي بس كنت بسألك هي لسى حلوه على خبري
    فهد بنفس النظره : ليش تسأل
    بآسل : يعني مافهمت قصدي والا تستهبل
    فهد : لا مافهمت قولي ليش تسأل
    بآسل : يمكن أخليك تخطبهآ لي
    فهد بلئم : ليش ندى بآلذآت تدري انهآ أغلى وحده من أهلي على قلبي
    بآسل ابتسم : اتذكرهآ يوم كنت اجيك ببريطآنيآ بالصيفيه بنت حليوه ودمهآ خفيف وقلبهآ ابيض وكآنت تعجبني
    فهد : والله اتذكرك تحب تنآقرهآ وبس مهآوشآت انت وهي
    بآسل يضحك : الله يازين ذيك الذكريآت كنت احب انرفزهآ تعجبني خدودهآ اذا صآرت حمرآء
    فهد : طيب طيب لاتجلس تسترسل بالهرج ترآهآ أختي
    بآسل : خل الموضوع بيننآ الين اشوف نفسي جآهز ومكون نفسي ونخطبهآ
    فهد : الله يكتب اللي فيه الخير

    شآفتهآ متجهه للدرج بتنزل وأستغربت أنهآ لآبسه بنطلون وبلوزه ومتكشخه
    شوق : وين رآيحه ؟
    رزآن : بروح عند فهد وبآسل
    شوق طيرت عيونهآ فيهآ : شنوو .. بس مايجوز تقابليه حرآآآم
    رزآن رفعت حآجبهآ : اصلا بآسل طول عمره يكلمني ونتقآبل ومتعوده عليه ولمآ أروح كندآ لازم امر عليه عآآدي اجلس معه
    شوق عصبت : شلون عآآدي حرآآم عليك
    رزآن : شوق بليزز لاتنصحين انا طول عمري متعوده أقابل عيال عمي وبآسل عآدي منهم .. ومشت للدرج
    رآقبتهآ بعيونهآ وعلآمآت الصدمه على وجههآ مستغربه من تصرفآتهآ وعآدآتهآ اللي كل يوم تزيد من غرآبتهآ
    شوق ( أستغفر الله ويش ذي البنت ماعادت تستحي قال ايش متعوده تقآبل عيال عمهآ لآحول ولاقوة الآ بالله مآ تتحجب زي الآوآدم وكمآن تقآبل حمآهآ الله يهديهآ يارب .. بس كمآن الحق على فهد اللي ما منعهآ ) رجعت لغرفتهآ ترتب شنطتهآ وتجهز ملابسهآ اللي بتدآوم فيه بالقسم النسآئي


    دقت بآب المجلس ودخلت وسلمت على بآسل بيدهآ وجلست جنب زوجهآ
    بآسل : كيفك بعد الزوآج
    رزآن : الحمدلله بخير ... انت كيفك ويش مسوي
    بآسل : على حطت يدك ماتغير فيني شي
    رزآن : مطول بجده ؟
    بآسل يضحك : خلآص بستقر هنآ
    رزآن : جد والله
    بآسل : اي والله
    رزآن : زين
    فهد يوقف : عن أذنكم رآيح لمكتبي شوي
    بآسل : خذ رآحتك
    طلع وتركهم لحآلهم
    رزآن : يالله قولي أخبآرك وايش مسوي

    طلع لغرفتهآ وقف قبآل البآب تردد يدخل لهآ أو يروح لمكتبه يوقع بعض الأورآق ويخلص اشغآله .. فتحت الباب وأنصدمت وتعلقت عيونهآ فيه وشآيفته وآقف قدآمهآ
    شوق : خير بغيت شي ؟
    فهد يمشي من جنبهآ : كنت بغير ملابسي .. أتجه لقسم الملابس وفتح الكبت وطلع ملابسه ودخل يبدل ملابسه
    جلست على السرير تنتظره يخلص ويطلع وعيونهآ مافارقته ثآنيه
    فهد : تبين تقولين شي ؟
    شوق عقدت حوآجبهآ : لا
    فهد : طيب .. جهزي لي كآسة ماء
    وقفت وفتحت الثلآجه الصغيره بغرفتهم وصبت له مآء قربت منه ومدت له الكأس
    آمــآ هو قفل أزآرير بلوزته ورجع شعره على ورى وأخذ الكأس وشربه
    شوق : مبروك حمل رزآن
    رفع عينه لهآ وسكت مآ قدر يرد عليهآ وبعد سكوت طويل قآل: الله يبارك فيك
    شوق لفت عنه ورجعت جلست على السرير وأخذت الكتآب اللي كآنت تقرأ فيه
    فهد يطآلعهآ : لاتكوني زعلآنه
    شوق رفعت رآسهآ وميلت فمهآ : ازعل !!.. ومن شنو
    فهد يحآول يغير الموضوع : عشآن عصبت عليك اليوم
    شوق بسخريه : يالله يهمك زعلي للدرجه هذي
    فهد ( يارب صبرني عليهآ تحب تنرفز هالأدميه ) : طبعآ مايهمني
    شوق بحده : اجل ليش تسال والا بس حب لقافه
    فهد عقد حوآجبه وصرخ : شنو قلتي
    شوق بحده : اللي سمعته ياقلبي
    فهد يرمي ثوبه على الأرض وسكر الباب ورآه بأقوى مآيملك مايبي يعصب عليهآ ويصير شي مو لصآلحهآ ويعذبهآ أكثر
    شوق بكره : على بآله همني .. يضرب رآسه بأقرب جدآآر
    ( يوم أحبه ويوم واكرره .. ليش التنآقض هذآ اللي فيني ليش ) رمت الكتآب على الكمودينه ورآحت تتوضى وتصلي المغرب وبدآخلهآ قهر من تصرفآآت فهد الغريبه معهآ





    :::
    :::
    :::
    بآلمدينه

    سألت الورد عن ذاتك .. لقيتك عطر فـ أغصاني
    سألتك يابعد قلبي .. إذا انتيتحبيني ؟
    وصلني منك مرسولك .. حبك فاقعذالك
    أحبك كثر ماجوني .. يبون القرب من عندي .. وتكفيصورتك صمتي
    أحبك يابعد حالي !!
    أحبك
    كثر مافي السما أنوار .. كثرمافي الشتا من نار
    أحبك ..
    فوق حبيلك .. وأشوفك شمسمجراتي
    أحبك .. كثر طلاتي ، على ليلك وأسحارك ..
    مدام إنك تحبيني .. أحبك كثر احساسك ..
    وكثر الزين في خلقِك .. أحبك لو تجافيني !!

    دخل الغرفه وشآفهآ لابسه بنطلون جينز وبدي وردي مآسك على صدرهآ ومجعده شعرهآ ورآفعته بطوق وردي وتحط روجهآ الوردي كآلمعتآد
    يوسف : فديت هالزين كله
    ابتسمت بحيآء ورجعت الروج لمكآنه وأخذت العطر وتعطرت وهي ميته بدآخلهآ من عيونه المتعلقه فيهآ
    يوسف يلبس ثوبه وشمآغه ويوقف جنبهآ قبآل المرآيآ: البسي عبآتك اذا خلصتي بنروح نتمشى
    شهد أخذت عطره وعطرته : انآ خآلصه بس ماقلت وين بنروح
    يوسف يفكر : امممم مدري بس اول شي بنصلي العشاء بسآحة الحرم عشآن قريب منآ وبعدهآ ماقررت وين بس أكيد مطعم
    شهد أبتسم : اجل بتوضى
    بعد مآصلوآ بالحرم .. وتحديدآ بسيآرتهم
    يوسف يمسك يد شهد : حبيبتي بغيت اقولك شي بس مابيك تزعلين مني
    شهد استغرب : لا مستحيل ازعل منك
    يوسف : وعــد
    شهد : وعــــد
    يوسف : شهد حيآتي اذا رحنآ بيت اهلي مره ثانيه ابيك تلبسين شي سآتر
    شهد بنبره استغراب : ليش ؟
    يوسف : مابي احد يشوفك غيري يعني بطلي من القصير والعآري
    شهد بأنصيآع : أنت تأمر .. مايصير خآطرك الا طيب
    يوسف : ايه بعد في شي ثآني
    شهد : شنو بعد
    يوسف: عبآيتك مرره تضآيقني وطريقة غطآتك تلفت الأنتبآه ويش رايك نمر السوق تشتري عبآيه وآسعه
    شهد كشرت : بس انا تعودت على كذآ يوسف
    يوسف : ماعليش ياقلبي انا ما أرضى احد يشوفك ويتمقل فيك وعبآيتك مخصره عليك ومبينه جسمك وانتي ملك لي لوحدي
    شهد سكتت وبعدهآ قالت : خلآص طيب اللي تشوفه
    يوسف يبوس يدهآ : الله لايحرمني منك
    شهد بحيآء : ولا منك ( احس ورآه شي مو من رآسه ذآ الكلام بس يالله ويش ورآي أسوي اللي يبيه )
    يوسف : شهودتي لايكون تضآيقتي
    شهد ضحكت : لا والله مو قصة زعلت .. بس عرفت انك تغآر علي
    يوسف : أغآر وبس الآ أموت عليك
    شهد أستحت منه وغيرت نبرتهآ : طالع الطريق أخآف تجيب فينآ العيد ^^
    :::
    :::

    ببيت ابو مهآ
    هنآدي لآبسه عبآيتهآ وطرحتهآ : يالله يابنات تأخرنا
    رغد تشيل ميشو وشنطه فيهآ أغراضه : يالله انا جآهزه بس باقي سحر وسمر
    سمر جآت تجري : وأنا خآلصه يالله ياسحر
    سحر : صبر شوي بأخذ جوآلي من الشآحن
    رغد : بسرعه احنآ بننزل تأخرنا على عبير
    نزلوآ كلهم للسيآره ولحقتهم سحر بعد مآ أخذت شنطتهآ ورآحوآ يتمشون بأرجآء المدينه
    عبير : يلعن ابوهآ ونآآسه بدون احد كبير يقول عيب وليش ومدري ايش
    هنآدي تنط بأخر سيآرتهم : والله ونآآآسه خصوصاً انك معي عبوره
    سحر : اجل بتخربونهآ علينا خلوآ حركآت الأستهبال حقتكم على جنب
    هنآدي لفت على الشبآك اللي بجهتهآ : بليــ..... تفأجئت وهي تشوفه بسيآرته جنبهم ينتظرون الأشاره تسمح لهم بالسير .. دقت عبير بكوعهآ وتأشر بعيونهآ على مآجد
    عبير تهمس : يمه لايكون يرآقبنآ
    هنآدي بخوف : الله أعلم .. لفت عليه وهي تشوفه يطالع فيهآ ويتسم بكل خبث ولئم
    عبير بتعد رآسهآ حتى تشوفه وهمس : يمه منه يخوف طنشيه لاتعطينه وجه
    لفت هنآدي وكانهآ ماتشوفه
    هنآدي : خليك طبيعيه وكأن ماصار شي
    سمر : ايش الهدوء هذآ ويش رجتكم زي دآيم
    جلالي يتدخل : هذآ شهد وريم في روح يعني هنآدي مافي سوي مشكل معهم زي دآيم
    انطلقت ضحكآتهم كلهم وحمر وجه هنآدي من العصبيه
    هنادي تصارخ : هين ياجلالوه دآيم بصفي واليوم ضدي .. ريم هي اللي تتمشكل معي
    جلالي : انا في قول هذآ ريم هو مشكل كبير
    رغد ميته ضحك : هههههههههه ترقع ياجلالي بعلم ريم حتى تزعل عليك
    جلالي : انا في مزح والله في مزح
    عبير : ههههههه بعد ويش خلاص طحت بمصيبه
    هنآدي : الذله زينه ياجلالي صبرك علي صاير بس ضدي ياخوي الفلس
    الكل : ههههههههآآآي
    سحر : طفش منك ومن خبآلك
    هنآدي تمثل الزعل : كلكم ضدي ويش اسوي أنا .. اقولك جلالي شغل المسجل نبي ابو نوره بدل هرجتكم الممله
    جلالي يدخل السي دي بمحله : انا يبغى يسمع ابأتزر (بعتذر)
    سمر : بأعتزر والا بعتذر كلهآ وآحد بس شغله الله يستر عليك

    بسيآرة ثآنيه
    مآجد وعيونه على سيآرتهآ اللي يرآقبهآ : هين ياهنآدي انا لك بس خليني اشوفك
    معآذ : ماجد خلك من البنيه وخلنا نروح للأسترآحه
    مآجد : لا يعني لا انت نسيت اللي سوته
    معآذ : انت مانسيت لهآ سنه مانشدت عنك ورآحت عن طريقك
    مآجد : لاياحبيبي .. اذا هي نست انا مانسيت الايام اللي مانمتهآ
    معآذ : تعوذ من الشيطآن وخلنا نروح
    مآجد بعنآد : لا اذا انت بتروح روح
    معآذ : اجل وقف على جنب بنزل .. وقف وعيونه على سيارتهم حتى ماتغيب عن نآظريه مجرد ماقفل معآذ الباب شخط بسيارته ورآهم
    لفت تشوفه رآح او مىزال ورآهم ماقدرت تميز سيآرته وسط زحآم الدآئري الثاني رجعت تكلم عبير ويسولفون مع بعض

    :::
    :::

    بعد مآ رتبوآ أغرآضهم بشقتهم أتجهوآ لبيت اهل سيف يتعشون عندهم بدعوه من أمه
    ام سيف : وعسآآكم مبسوطين مع بعض
    سيف يبتسم : الحمدلله
    سآميه تطالعه بنظرآت استحقار : اكيد دآمك معك حبيبة الروح
    سيف انقهر من نبرتهآ ورد عليهآ : أكيد دآمهآ معي .. نزلت ريم رآسهآ وام سيف تأشر لسآميه عشآن تسكت
    ام سيف : أكيد بينبسط دآم معه القمر ريومه
    ريم بأحرآج : تسلمي ياخالتي
    سيف : وين ابوي .. ما أشوفه
    سآميه : ابوي برى الحين يوصل ان شاء الله
    ام سيف : فآطمه تأخرت بجيتهآ
    سيف : يمكن ابو محمد مشغول وماقدر يجيبهآ
    ام سيف : الله اعلم .. أخباركم انتم وين ناوين تسآفرون
    سيف : والله بنروح تركيآ بس بعد اسبوع نسيتي اني حآجز من زمآن يمه
    ام سيف : ايه صح توي تذكرت
    سيف : صايره تنسين يمه كثير
    ام سيف : العمر ياولدي مابقى كثر اللي رآح
    ريم : الله يطولنا لنا بعمرك ياخالتي
    ام سيف : أمين يارب ... كيف اخوآتك ياريم
    ريم : كلهم بخير
    ام سيف : سلمي عليهم
    ريم : يوصل ان شاء الله
    سآميه توقف : عن اذنكم بروح غرفتي
    الكل : تفضلي
    ريم ( اووف فكه تريحيني شوي بدل مو أعصابي متشنجه منك)

    :::
    :::

    نزلوآ بحديقه جبل أحد فرشوآ فرشتهم وطلعوآ الشيبسآت والعصيرآت وكامل أغرآض طلعتهم
    سحر تجلس وتجلس ميشو بجلاسته : يم يم شي يشهي
    عبير تصور الجلسه : خطيره سفرتنآ مآحد يسوي زيهآ
    رغد تدفهآ وتحط علب البيبسي : اكيد ماحد بيسوي زيهآ الناس تطلع على مشآوي مقليآت أو مندي وحنآ شيبس وكاكآو وغآزيآت
    هنآدي : ههههههههههه والله معك حق بس نوع من التغيير ملينآ من الأكل .. تربعت جنب السفره ونزلت غطآيتهآ
    سمر : هنآديوه ووجع اصبري خلينآ لمآ نجلس كلنآ
    مشآري يبكي : أبي هم
    سحر تعطيه بسكوت : يالله كُله حبي
    سمر تتأمل مشآري : الطفل يبكي يقول يبي هم .. وقبل تكمل جملتهآ
    عبير تجلسهآ : وقآمت تتفلسف وبتقلب جلستنآ هم ونكد اسكتي يرحم وآلدينك
    رغد وسحر وهنآدي : هههههههههههآآآآي
    هنآدي بتضجر : يالله انثبروآ أبي أكل جعت
    جلسوآ كلهم وبدوآ يسولفون ويضحكون مع بعض
    عبير : فاتكم يابنآت ايش صارلي مع أخوي نواف
    الكل : شنووو
    عبير تأكل شيبس : كنت أتفرج على مسلسل أسوآر تعرفوني مخلصه أذا تآبعة مسلسلآت
    هنآدي : ايوه وبعدين
    عبير : وأنا مندمجه مع الاحدآث يوم يكلم صديقته ويجيك اخوي نواف مسوي نفسه أخ مثالي ويقولي ويش رآيك بالبنت اللي تسوي زي كذآ عآد أنا مركزه مع التلفزيون مدري ويش يقول بصرفه لفيت عليه قلت يابختهآ
    الكل : هههههههههههههآآآآآآآي
    عبير : ويطالع فيني بعيونه كأنه بيذبحني وصآرخ علي وقال عآآدي هآآه الله يلعن هالوجه تقول وجه عنز قومي عن وجهي
    كلهم فاطسين ضحك عليهآ
    هنآدي بصوت مقطع : ايـ..ــ..ـيـه
    عبير : المهم والساعه 10 قالت امي بنروح عند خوالي مجتمعين بأستراحة جدي وتطلب نواف يودينآ قسم شرشحني بالسياره سوي رجلك وغطي عيونك هذي يعننك بتفتنين الشبآب ترى بينخرعون لاشآفوآ وجهك وهوآش فيني وامي ماتدري ليش
    رغد تضحك : طيب ليش ماقلتي له انك ماسمعتي سؤاله
    عبير : عشآن يفقع لي وجهي بلعت الهوآش وسكتت بآلله حطي نفسك مكآنه الحمدلله ماضربني وانا ودلاختي " تقلد نفسهآ " يابختهآ
    كلهم : ههههههههه
    هنادي : ابصم لك بالعشره انك دلخه
    عبير : توك تدرين .. انا من زمآن موقعه وثيقة دلاختي
    سحر : ههههههه الله يسعدك ضحكتيني ضحك سنه ماضحكته
    <<~ هذي السآلفه صارت لبنت خالتي مع أخوهآ ^_* نفسي اعرف ويش كآنت تحس به
    رغد ضحكت عليهآ وبعدهآ قالت : يكفي ضحك يالله كلوآ عشآن نروح نتمشى في مكآن عاجبني ورى الشجره ذي
    سمر : بس نطلع على قسم الشبآب
    هنآدي توقف : انا بروح أغسل يدي دقآيق ورآجعه لكم .. رمت الطرحه على وجههآ ومشت بأتجآه دورآت الميآه ابو بالأصح البردآت حتى تغسل يدهآ .. كآن المكآن بعيد عنهآ شوي واخيرآ وصلته ونزلت طرحتهآ وبعدهآ غسلت ومسحت يدهآ بالمنآديل الورقيه ... سمعت صوت ورآهآ خآفت ولفت بسرعه وشآفته وآقف ينتظرهآ تخلص
    هنآدي بشهقه : أنت ؟!
    مآجد : ياساتر على الشهقه شآيفه لك جني
    هنآدي تلثمت بسرعه وبحده : بعد عن طريقي لآ أجمع خلق الله عليك
    مآجد عقد حوآجبه وتغيرت ملامحه ومسك يدهآ بقوه : شوفي ياهنآدي ياتمشين مع زي م’ أبي والا بتشوفين شي ما يطيب لك
    هنآدي تسحب يدهآ بقوه : ويش بتسوي مثلا .. طس عني طــــــــس
    مآجد عصب وحمرت عيونه : هنآآدي تأدبي معي
    هنآدي : انا تركتك ورحت في سبيلي ايش تبي ثآني
    مآجد : أبي اعلمك منو مآجد اللي مستهينه فيه
    هنآدي عصبت وقآلت بحده : أنت شايف نفسك على ويش ياربي لك الحمد ترآك ولد لا رحت ولاجيت اللي يسمعك يقول ولد ملك وتعرضت لك
    مآجد مسك يدهآ ودفهآ على ورى بقوه : شوفي يابنت محمد قسم بالله لو ماتتعدلي مايصير لك طيب
    هنآدي نزلت لثمتهآ وتفلت بقوه على وجهه وصرت على أسنآنهم : الحقير طول عمره حقير .. بعد عني
    دفته بقوه ورجعت تركض لأخوآتهآ وأول ماشافتهم جلست تصآرخ
    هنآآدي : رغــــــــد ... عبيــــر
    وقفوآ كلهم وهم يسمعون صرآخهآ ورحوآ جري لهآ
    وكآن مآجد يمشي ورآهآ يبي يلحقهآ والناس أجتمعوآ على هنآدي اللي تبكي ومنهآآآآآآره
    رغد ضمتهآ : هنووده علآمك


    هنآآدي تتمسك فيهآ وتضمهآ بقوه : انــ..ــآآآ
    شآفته وآقف وبعيونه الشر وشآفت الناس تقرب منهم ورآح بسرعه وأبتعد عن الأنظآر
    سحر بخوف : هنآدي ويش فيك ؟
    هنآدي تغطي وجههآ : طلع لي ثعبآن يفجع
    وآحد من الحضور وكبير في سنه : وينه يابنتي خلينآ نذبحه
    هنآدي : مدري بس شفته عند البرآدآت
    رغد تمسك يدهآ ويرجعون لمكآن فرشتهم وهي تحآول تتمآلك نفسهآ وماتقولهم عن اللي صآر وحتى عبير قررت انهآ تخبي عنهآ الموضوع

    ^^


    اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما ابد..االلهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام .
    و اكفه بركنك الذى لا يرام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .و اكلأه فى الليل و فى النهار .
    و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة
    المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
    اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه..اللهم امين.
    إلهي ..

  10. #40
    ملكة الصورة الرمزية ^.^lamaaar^.^
    تاريخ التسجيل
    03 - 01 - 2011
    المشاركات
    536

    افتراضي

    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
    البارت التآسع والعشرون
    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&



    ودي ـأحطگ في ضلوعـي وآخليگ
    لـآ ـ أبوگ يسألني ولـآ ـأمگ تجيني ..
    حتى ـ أخوگ اللي يـعـزگ ويغليگ ..
    ينساگ فيصدري ولـآ يبتليني
    وـإن ضاق بگ صدري رفـعـتگ ـأسليگ
    تطلـع منضلوعـي وترقى لـَِ عـيني ..‘
    ـأحبـــــــــــــگ
    ـأحبـــــــــــــگ
    ـأحبـــــــــــــگ
    ـأحبـــــــــــــگ

    هنآدي : مدري بس شفته عند البرآدآت
    رغد تمسك يدهآ ويرجعون لمكآن فرشتهم وهي تحآول تتمآلك نفسهآ وماتقولهم عن اللي صآر وحتى عبير قررت انهآ تخبي عنهآ الموضوع
    بعد ماجلسوآ على فرشتهم وشربوهآ مويه
    سحر : هاه كيف الحين هديتي ؟
    هنآدي تطالع بعبير : ايه الحمدلله
    سمر بخوف : هنوده الثعبان اللي شفتيه كبير والا كيف اوصفي شكله
    هنآدي : شفته بالظلآم ماركزت بس كآن تحت رجلي
    رغد ضمتهآ : الحمدلله ماصار لك شي
    هنآدي تتنهدت : الحمدلله ( حسبي الله عليك يامآجد خرعتني مالت عليك )

    شخط بسيآرته بسرعه كبيره عشان ماحد يلحقه اذا خبرتهم وبدآخله متأكد انهآ مستحيل تتكلم والدليل اول ماطآحت عينه عليهآ بعد مآكآن يلحقهآ ضرب يده بالدركسون بقوه وصرخ
    مآجد : أنا غبي ويش كنت بسوي الله يعلنك يا أبليس الله يلعنك
    ( متأكد يامآجد أنك بتأذي البنت .. بتستغل وحدتهآ لآ أخ يدآفع عنهآ وابوهآ رجال كبير ماهو قد المشآكل ومايتحمل أذيتك لبنته .. من عقلك كنت بتأذيهآ هذي هنآدي القايد اخت شهد عرض اخوك وشرفه ... شلون تفكر كذآ شلون .. آآآه يآآهنآآآآآآآآدي آآآآه ويش اللي سويتي فيني ؟! ليش خليتيني افكر هالتفكير انا اللي رآح يغيرك ويحميك بدل مآ يأذيك )

    :::
    :::

    اليوم اللي بعده
    بقصرهم الكبير الخالي من معآلم الحيآه وسكون حركآت أصحآبه
    صحت وصلت بعد الفجر وكشخة عالأخير لبست تنوره سودآء ضيقه وبلوزه بكوله لونهآ ابيض عليهآ أيشارب اسود فيه دوآئر بيضاء وكعب اسود ونزلت خصلآت من قصتهآ على وجههآ ورفعته كآمل ونزلت منه خصلآت بالخلف حددت عيونهآ بكحل اسود ورشت على خدودهآ بلآشر مخملي خفيف وختمت لمسآتهآ بروج مخملي لامع .. أخذت شنطتهآ البيضاء وعبايتهآ ونزلت لغرفة الطعآم عشآن تفطر وتنتظر فهد يوصلهآ للشركه
    كآنت تفطر لحآلهآ وهي تحصن نفسهآ بين تآره وأخرى .. سمعت أصوآت قريبه من الغرفه وفجأه دخل ودخلت ويدهآ بيده
    فهد ورزآن : صبآح الخير
    شوق تنزل رآسهآ وتطالع بقطعه التوست اللي بصحنهآ : صبآح النور
    رزآن تسحب الكرسي وتجلس : أجلس حبيبي افطر
    فهد وعيونه على شوق وسحب له كرسي وجلس : ان شاء الله جآهزه
    شوق رفعت رآسهآ ورفعت حآجبهآ : ويش تشوف أنت ؟
    فهد ببرود : أنك جآهزه
    شوق تشرب من الشاي : طيب وفر شوي من أسئلتك على هالصبح
    رزآن تمد له قطعه التوست اللي دهنتهآ باللبنه ورشت عليهآ شوي من الزعتر : تفضل ياحبي بالعافيه على قلبك
    فهد يبتسم : الله يعآفيك .. وبدا يفطر ويسولف مع رزآن وهي برآكين غيرتهآ ثآئره بدوآخلهآ من حركآته اللي تغيضهآ حآولت ماتبين له ضعفهآ أو شي من غيرتهآ عليه اللي اخر مايفكر فيهآ .. ومشت كل شي طبيعي وعلى مسآره الصحيح
    فهد يوقف : الحمدلله .. يالله يآشوق
    وقفت ولبست عبآيتهآ وطرحتهآ ومشت معه لحد بآب القصر ورزآن على جهته الثانيه تودعه
    رزآن تبوسه على خده : توصل بالسلامه ياروحي
    فهد : اذا بغيتي شي كلميني
    رزآن : اكيد حبي .. بآآي
    فهد يقفل الباب ورآه : بآآي
    شوق وقفه على جنب الدرج : مطول حتى تركب السياره ؟
    فهد ينزل بسرعه الدرج : بلا كثرت حكي ويالله أركبي .. فتح سيآرته اللكزس 2009 السودآء المظلله فتحت الباب وركبت بجنبه وتحس نفسهآ متوتره بعد ماطلع من حديقة قصره الكبيره وانغلقت بوآبة القصر الرئيسيه وأبتعدوآ والسكوت مخيم على جوهم .. حست متغير عليهآ وينفر من توآجدهآ معآه قررت تكسر حآجز الصمت وتسأله عن اللي يدور بخآطره وأتعبرته تفسير لتصرفآته معهآ
    شوق بهدوئهآ الدآئم : فهد
    فهد بدون نفس : نعم
    شوق كشرت من نبرته عرفت انه معصب او مزآجه متعكر : حبيت اسئلك ..
    فهد قآطعهآ : ويش تبين تسألين ؟
    شوق لفت عليه ورفعت الغطآء وبانت عيونهآ السآحره : ليش متغير علي ؟.. عشآن رزآن حآمل تتغير علي
    فهد عقد حوآجبه وطلعت عيونه قدآم : ويش تقولين انتي ؟
    شوق رجعت عدلت جلستهآ : اللي يشوف تصرفآت معي يقول هذى الكلام انا من أول مارجعت لك وانت متغير اصلا من تزوجت وانت أخلآقك الشرسه ماتطلعهآ الا معي
    فهد وقف السياره على جنب الطريق ولف عليهآ : ايوه كملي ياحلووه كلامك
    شوق عصبت : ويش أكمل انت حتى كلام زي الناس ماتكلمني


    فهد يضغط على الدركسون ويحآول انه مايعصب : شوق الكلام هذآ طلعيه من رآسك .. وسآلفة حمل رزآن مالهآ خص ..
    شوق بصوت بآكي مسكت يده : فــهــــد أنا احبك ليش تعشق تعذيبي
    سكت ماعنده أجآبه لسؤآلهآ رجع عدل جلسته ورجع يسوق
    شوق : رد علي قول اي شي
    فهد : مو وقت هالكلام
    شوق بحده : شفت انك تتهرب مني ... نفسي أعرف ليش تكرهني
    فهد رفع صوته : من قآل أني اكرهك
    شوق : أفعآلك .. لو انا اللي كنت حآمل اكيد بتدلعني زي ماتدلع رزآن والآ عشآنهآ بنت عمك وأنا الغريبه
    فهد غمض عيونه وبدأ يزيد سرعته بشكل جنوني ولا رد عليهآ سكتت وقهرهآ زآيد منه ومن تطنيشه لهآ .. حست بالسياره توقفت نزلت وسكرت الباب بأقوى ماتملك ومشت للبوآبه الزجآجيه والحارس يسلم على فهد
    دخلت للشركه وبآلهآ معه عند اللي قدر بعد كل اللي سوآه فيهى يملك قلبهآ لكن مالقت لمشآعرهآ مرفئ يحتويهآ عرفت أن أختيارآتهآ دآئمآ خآطئه .. مشت مع السكرتيره اللي سلمت عليهآ ووصلتهآ لمكتبهآ بتوصيه من فهد .. نزلت عبآيتهآ وجلست على المكتبه وخبت وجههآ بين ذرآعيهآ تذكرت أحمد وأيآمهآ معهآ

    ؛؛
    ؛؛

    قبل 7 سنين من هذآ التوقيت ... وبالتحديد ببيتهم الشعبي
    بيت متوآضع أركآنه بآليه ومهتري سآكنين مع عمهم وزوجته وبنآته بعد وفآة أمهم وبيع ابوهم لبيتهم بسبب الديون .. دق على أبوهآ وأستأذن انه يزورهآ ويجلس معهآ
    بآلمجلس الصغير .. دخلت وبيدهآ صينيه فيهآ كآستين عصير فرآوله
    شآفهآ ببنطلون ابيض وبلوزه أحمر كت بآرزه تفآصيل جسمهآ الصغير آن ذآك .. وقف وأخذ منهآ الصينيه .. وجلسهآ جنبه
    أحمد : وحشتيني ياحبي
    شوق وخدودهآ حمرآء بهمس خآفت : وانت أكثر
    أحمد : من يصدق بعد مطاردتي لك ببآص المدرسه وحركآتي أخطبك ونملك بليلة وحده ونصير مع بعض .. ماني مصدق ان حبنآ توجنآه بالزوآج
    شوق نزلت رآسهآ وتفرك يديهآ ببعض من حيآهآ ... كآنت تحبه وتشتاق تشوفه لو خلسه تحب جنونه وتهوره في حكآية حبهم تغبط نفسهآ كثير على وجوده معهآ
    أحمد : شوقه ياعمري
    شوق ترفع رآسهآ بشويش : ياعيون شوق
    أحمد : تصدقين اني اعشقك بجنون " ركز عيونه على وجههآ وحط كفوفه على خدودهآ" أحب عيونك ونظرآتهآ .. أحب شفآيفك وكلمآتهآ .. أحب خجلك وصوتك وكل شي فيك
    شوق وعيونهآ متعلقه بعيونه : وأنآ بعد أحبك يآ أحمد

    رفعت رآسهآ وتعوذت من الشيطآن طلعت جوآلهآ تتآمل صوره لقطتهآ له بدون مايحس كآن مآسك الجريده يقرأ وملامحه محتده .. والهيبه المسيطره عليه طلعت ورقه وبدت تكتب اللي تحس فيه مآلهآ الا الورق تشكي له مصآب قلبهآ الرقيق
    عليك شلون ما أزعل؟

    وتسوِّي أشياء تجرحني !
    تضايقني بـ أفعالك ..
    وتظن إنِّك مفرحني ؟
    تسوِّد وجهي بـ طعونك ..
    وتبيِّض ( وجه ) أحزاني ..!
    [ ياليت ] اللِّي حصل منِّك ..
    حصل من واحدٍ ثاني !
    مثل غيرك ومنتَ غير ..
    جرحت جروح ما طابتــ ..!
    هقيته فيك يطلـع خير ..
    ولكن هقوتي " خاااابت "
    صدمني الكل ..
    ومو ناقص !
    بعد منِّك تجي صدمه
    تحطْها بذمِّتك ( عادي )
    وسيعهـ صارت الذمه !
    بسيطه كانت أحلامي ..
    توقعتك تحب لي الخير
    وتدوِّر .. راحة أيَّامي !
    وأشوف إن الحقيقه غير ..
    تحب الخير لـ جروحي ؟
    حبيبي الوقت ما قصَّر
    وكلمة حق .. يا روحي :
    ( جميع الناس تتغيَّر ) !!!



    :::
    :::
    :::

    بآلريآض
    ابو رياض : شوف يافهد انت لآزم تنقل الرياض
    فهد : يبه شلون انقل وشغلي كله بجده
    ابو رياض : تصرف مافي شي صعب عليك بسهوله تنقل نشآطك للرياض هي كلمه وما اكررهآ تنقل هنآ يعني تنقل
    فهد عصب : يبه انا بجلس بجده
    ابو رياض : فهد اسمع كلامي ولو مره انا محتآجك جنبي ابي أجمع العآيله ماناقص غيرك انت وزوجآتك
    فهد : يعني لو جيت الرياض بيتغير كل شي ..هآآه
    ابوه صرخ عليه : القرار لك بس تحمل نتايجه.. قفل الخط بوجهه
    ابو رياض : آآه من ذآ الولد بيجلطني .. حآآس ان موتي على يده
    رياض يمد لأبوه كآسة مويه : تفضل يبه وهد اعصابك فهد طول عمره عنيد انتبه لضغطك والسكري مافي شي بيفيدك
    ابو رياض : بس يابوك ابيه يجي هنآ بدل جلسته بجده لحاله لا قريب ولا ونيس
    رياض : عندي احسآس انه بيوآفق
    ابو رياض : الله يسمع منك

    أمــآ عنده رمى جواله على الأرض وضرب يده على مكتبه
    فهد : هين تبي تتحكم فيني يايبه .. لك اللي تبي بس انت اللي تتحمل النتايج .. جلس على مكتبه سحب السماعه
    فهد : الوو سلطآن أبيك تجمع الموظفين كلهم بغرفة الأجتمآعات الكبيره
    سلطآن : ابشر طال عمرك
    فهد بحده : بسررررعه
    سلطان : ابشر ابشر .. قفل منه التلفون لف بكرسيه على الشبآك اللي ورآه وهو يتأمل الشوآرع وحركة السير المزدحمه ..
    فهد يضحك بلئم وخبث : جآآي لكم ياعايلة الجآآبر جـــآآآآي
    سرح بتفكيره الى عآلم لآ يغوص به سوآآه ومجهول لدى الكثير منآ .. صحى على صوت سلطآن يخبره عن أنتظار الموظفين



    عيني وقلبي وعقلي .. ~|[يحبونگ !*
    آن بغيت آلصدق گلي . . / أحبگ
    عآشقگ عآشق|[ أوصآفگ ومجنونگ ..~
    في آلزعل ..//.. وآلرضىقلبي على قلبگ
    أوعدگ مآجرح آحسآسگ { . .ولآ أخونگ »
    گيف بفرح بغيرگ . . !*وآلفرح قربگ !!



    قربت من جهته وهمست بصوتهآ المتغنج : يوسف حبيبي .. مآجآء رد منه مررت يدهآ على خده بخفه وجلست على حآفة السرير : سوسي حبي يالله قوم
    يوسف : خليني شوي ... تعبان
    شهد ابتسمت وهي تتأمل ملامحه اللي تسحرهآ : الساعه صارت 12 وانا استنآك تقوم تفطر معي
    فتح عينه بكسل وفيه النوم : بس نعسآن
    شهدترجع اللحاف عليه : طيب حبيبي أخليك تكمل نومك .. بعد اللحاف عنه ومدد يديه حتى يتنشط وقآم ولف عليهآ
    يوسف : مايهون اخلي حبيبتي تفطر لحآلهآ .. ودخل الحمآم وتركهآ تحآرب خجلهآ منه رغم حبه الكبير في قلبهآ
    شهد : الله لايحرمني هالزول " همست بينهآ وبين نفسهآ " أحبگ
    فتح الباب وصرخ : سمعــــــــتــــك .. طلعت بسرعه للمطبخ تشغل نفسهآ بتجهيز الفطور وقلبهآ يدق بسرعه خوفآ وأحرآج منه تمنت انهآ مانطقت الكلمه وخبتهآ بدآخلهآ .. كيف بتقابله وهي ماتقدر تحط عينهآ بعينه

    بمكآن ثاني بالمدينه
    كآنوآ جالسين بالصاله وكل وآحد منغمس بعآلمه الخاص فيه
    كآنت تتأمله وهو مركز بمتآبعة البرنامج ونآسي توآجدهآ معه بنفس المكآن ... من امس تحسه متغير معهآ وصاير اغلب وقته يفضل السكوت ومآيثير فضولهآ سوى سكوته الغريب اللي ماتعودت عليه
    ريم ( ياربي بيطول الوقت كذآ ساكتين لو أن جالسه ببيت أهلي مو أحسن لي ... أوف ويش ذآ الملل .. سيف غريب اليوم مدري ايش فيه مآهو طبيعي اكيد في شي مزعله .. لازم أتجرأ وأسئله هذآ زوجي .. تجرئي ياريم تجرئي )
    وقفت ورآحت لجهته وجلست على الكنبه وهو كآن جالس على الأرض
    ريم بنبره هاديه : سيف
    سيف بدون مايلف عليهآ : هلآ
    ريم حطت يدهآ على كتفه : ليش سآكت حبيبي ؟!
    بعد كتفه عن يدهآ ورد بجفاء : مافي شي بس بتآبع البرنآمج بهدوء لوسمحتي
    أنصدمت من ردة فعله تعلقت عيونهآ فيه تنتظر تشوف سيف اللي اذا همست بأسمه لف عليهآ ولهآن ومشتآق لهآ سيف اللي حلف لها بحبه وعشقه الأبدي .. أستنكآر وعلآمة الأستغرآب ارتسمت على وجههآ .. حست انه جرحهآ يحآول يفهمهآ أنه متضايق من وجودهآ و تتركه لحآله وقفت ورآحت للغرفه قفلت الباب على نفسهآ وتحس بدرجة حرآرة جسمهآ ترتفع ماهي قادره تستوعب كلمآته بدت الدموع تتعلق برموشهآ وعيونهآ متعلقه بمكآنه الخالي على السرير... أنسآبت الدموع بحرآرتهآ ومرآرتهآ على خدهآ جلست على السرير بكل انكسآر وبرآسهآ ألف سؤآل وسؤآل .. أستسلمت لدموعهآ ونوبة البكآء الحآد اللي جرحت أحسآسهآ

    بعد ساعه تقريبا حست بالباب ينفتح مسحت دموعهآ بسرعه وغيرت أتجآههآ بحيث انه مايشوف وجههآ وعيونهآ المتورمه من البكاء .. لبس ثوبه وطلع بدون أي كلمه يقولهآ جن جنونهآ لما تركهآ لوحدهآ وبدون مايقول لهآ أي شي يخفف صدمتهآ فيه
    ريم ( معقوله هذآ سيف .. مآني قادره اصدق .. مستحيل يكون كذآآ طول السنتينه اللي فاتت مآكآن كذآ .. والله مآكآن كذآ .. ويش صار فيك ياسيف ليش تروح ومآتكلمني ويش سويت لك أنا ... ويـــش ؟!)

    بجده
    رجع للبيت وكله عصبيه وجنون من قرآر ابوه اللي فأجئه .. كآنوآ مجتمعين على طآولة الغدآء
    يتغدون مع بعض وهو مآحرك شي من صحنه
    رزآن حطت يدهآ على يده : فهودي ليش مآ تأكل ؟
    فهد بحده : مالي نفس
    شوق عقدت حوآجبهآ وفضلت انهآ تسكت وما تكلمه وهو بهذي الحاله
    رزآن كشرت : ويش فيك معصب ؟
    فهد اعطهآ نظره خلتهآ تسكت وتكمل أكلهآ ولف على يمينه يشوف شوق ما همهآ أي شي وتأكل بكل برود وكأنهآ تبي توصل له مسج لكن بطريقه مختلفه
    فهد : غريبه شوق سآكته
    شوق رفعت رآسهآ وحطت عينهآ بعينه وكأنهآ تتحدآه : ليش عمري ثرثرت على رآسك
    فهد أبتسم حآصرته بسؤآلهآ : لا
    شوق : اجل لاتستغرب اذا شفتني سآكته
    فهد : المهم بقولكم.. حنآ بننقل للرياض
    رزآن بفرحه : صدق والله ... متى ؟!
    شوق كشرت : بجد ؟
    فهد : جهزوآ شنآطكم رآح نستقر بالرياض هنآك
    شوق : وجده ؟
    فهد : مآ عآد لنا رجعه هنآ بنعيش بآلريآض
    رزآن أستغربت : ليش القرآر المفاجئ هذآ
    فهد : نجآحي بالرياض بيكون أكبر فعشآن كذآ بنقل كل أشغالي هنآك
    شوق بزعل : بس انــ..
    فهد بحزم : لآبس ولا شي .. معكم اسبوعين جهزوآ انفسكم عشآن نشحن الأغرآض قبل نروح
    رزآن توقف وتحط يدهآ على بطنهآ : صرآحه فرحتني يافهودي الله يخليك لي بروح ابشر أهلي .. عن أذنكم
    فهد وشوق : تفضلي .. كآنت تطالعهآ بعيون شرآريه مقهوره من تصرفآتهآ اللي تحآول تستفز شوق فيهآ أنتبه لعيون شوق ونظرآتهآ
    فهد : بشويش لا تموتين
    شوق رفعت حآجبهآ : أموت من ويش ؟
    فهد : شوي وتقتلين المسكينه ماسوت لك شي عشآن تنقهري منهآ
    شوق : وأنت تفسر اللي تبي بمزآجك .. رجآء لا تحكم على شي ماتدري عنه
    فهد ابتسم : حبيبتي انتي بتوصلين لي شي بس قوليه على بلاطه
    شوق توقف وتصر على أسنآنهآ : أكرهك
    فهد يحط رجل على رجل رفع حآجبه الأيسر : والله مآعرفنآ لك الصبآح تحبيني والحين تكرهيني
    شوق وعيونهآ دمعت : وتشك أني أكرهك .. زلت لسآن يوم قلت أحبك انت اللي مثلك مايعرف يحب
    ومشت بسرعه من عنده قبل تخونهآ الدموع وتخور قوآهآ وتنهآر قدآمه طلعت لغرفتهآ تجري وتمسح الدموع اللي تمردت على خدهآ رمت نفسهآ على السرير وكأنهآ ترمي هموم قلبهآ عليه محد يفهمهآ ولايقدر مشآعرهآ .. أو حتى يحس فيهآ وبعذآبهآ النفسي اللي تعآنيه عآشت غريبه بين أهلهآ ونآسهآ وبتظل غريبه الى يوم ممآتهآ ...
    شوق ( ليش أحلم وأعذب نفسي وهو نفسه قـــآتـــلـــي عآيش معي وسآفك أحلآمي .. آآه وآآآه مآحآن لك ياقلب تصحى من حلمك السآهي ؟!!)
    دخل وسكر الباب ورآه شآفهآ دآفنه وجههآ على مخدتهآ ومتمدده على السرير وتبكي حن قلبه عليهآ وبدأ يحس بأحسآسهآ أحسآس الحرمآن والعذآب الخفي .. صوت بكآهآ يستثير بدآخله أصوآت وصرخآت كثيره تفقده تفكيره وتنقله الى أسوآر المآضي .. مسك الكرسي وأحكم قبضة عليه غمض عيونه وأخذ نفس طويل
    جآهآ صوته من الخلف : شـــوق
    مآردت عليه وظلت تبكي .. قرب منهآ ووقف جنب السرير ورفع صوته وأحتد أكثر
    فهد : شووق اجلسي كلميني
    شوق تصرخ وهي دآفنه وجههآ : اتركني بحالي... مابي اشوفك
    فهد جلس على السرير جنبهآ ومسكهآ مع كتفهآ بقوه ورفعهآ وجلسهآ قبآلهآ ودموعهآ متبعثره على خدهآ
    شوق تسحب يدهآ بقوه : ويش تبي مني ؟.. " صرخت " قوووول ويش تبي
    فهد بحده : ليش تبكين ؟
    شوق مسحت دموعهآ بعشوآئيه مثل الأطفال : وبعد تسأل ياقو عينك
    رجع مسك يدهآ بقوه وقربهآ منه وهمس : ويش فيك ؟ .. مابي أكرر السؤآل اكثر
    شوق رفعت حآجبهآ وبنظره احتقار وبصوتهآ البآكي : مصيبه اذا ماتدري
    فهد تمالك اعصابه اكثر وقآل: عشآن أرآددك بالكلآم
    بدأت مسيره دموعهآ من البدآيه : ياليتك ترآددني وبس .. انت ما تحس فيني ماتحس بأوجآعي فيك أنانيه فظيعه عمرك سألت عن اللي فيني والا أهتميت فيني أهم مآعندك تشبع رغباتك وبس .. غير كذآ مآيهمك أبد
    فهد مآ شآل عيونه عنهآ رد عليهآ : قولي بعد ويش ثآني
    شوق : لو أتكلم من هنآ لبكره ما شرحت اللي فيني ... عرفت قيمتي عندك يافهد مجرد ظل لا أكثر
    بعدت عنه ونزلت من السرير ومسحت دموعهآ وهي بطريقهآ للحمآم
    فهد وقف ومشى للبآب قبل يفتحه ويطلع قآل : أحب اقولك انك غلطآنه بس انتي اللي ماتفهميني
    شوق شهقت : أنآ والا أنت ..
    فهد لف عليهآ : ايه انتي اللي مآتفهميني .. مشت لجهته وهي معصبه ومسكته مع التيشرت
    شوق : انا اللي مفهمك ؟.. الحين طلع الحق علي ... كيف تظلمني بحكمك
    فهد ينزل يدهآ : شوق انتي الأيآم هذي تدورين على المشآكل وأنا متحملك بمزآجي .. صايره تعصبين على اتفه شي واي شي يزعلك نفسي اعرف ويش فيك
    شوق مصدومه من كلامه : انا أعصب وادور على المشآكل!! .. طيب عآملني زي ماتعامل بنت عمك وخلك عآدل بيننآ
    فهد ابتسم : الغيره عآميه قلبك وعقلك ...ماصرتي زي أول وين شوق الأوليه ؟
    شوق بدت تبكي : أنآ ماعدت أتحمل صدمآتك تعب معك قلبي... تـــعـــب حيل يافهد .. ارحمني ( خبت وجههآ بين يديهآ ) ضمهآ لصدره بقوه وبدت تشهق وتبكي بزيآده مسح على ظهرهآ بحنآن وحآول يهديهآ جلسهآ جنبه على الكنبه
    فهد بهدوء : لاتفكرين كثير ولاتخلي الغيره تسيطر عليك .. صدقيني يآشوق مآ أفرق بينك أو بين رزآن بس أنتي الأغلى
    شوق من بين شهقآتهآ بعد بكآهآ : لاتكذب علي
    فهد كشر : المشكله انك ماتصدقيني تبين أحلف لك
    شوق : قآلوآ للحرآمي أحلف قال جاء الفرج
    فهد ضحك : مقبوله منك انآ كذآب هآه .. بس بيوم رآح تتأكدين
    شوق : من شنو أتأكد
    فهد سكت وبعد فتره من السكوت : بتعرفين كل شي بوقته ياشوق بس أتمنى ماتنسين موضوع أحمد
    شوق عقدت حوآجبهآ ومسحت دموعها: أحمد !!
    فهد ركز على الشبآك وعيونه تلمع لمعه غريبه : ليش نسيتي ويش سوى والآ سآمحتيه
    شوق أنصدمت منه كيف يقدر يغير كيآنهآ ومشآعرهآ بثوآني معدوده .. يقدر يذكرهآ بآلمآضي اللي مآنسته لحظة .. مانست طعم الآلم المر وقسوة الأيآم التي عصفت بحيآتهآ موت حيآه يأس كلهآ مصفوفه بمعآدلة حيآتهآ
    فهد نقل نظرآته لهآ : وين سرحتي ؟!
    شوق مسحت دموعهآ : ارجوك أنسى المآضي لو يوم ... نفسي اعيش بدون منغصآت ترجعني للمآضي
    فهد ابتسم : والله بيصير اللي تتمنيه بس أدعي ربك
    شوق بنظرة شك ممزوجه بحزن تأملت تفآصيله اللي توحي بشر قآدم وعآصفه هوجآء لاتعرف الرحمه .. الرحمه التي تجرد منهآ قلبه .. غمضت عيونهآ تحاول تنسى حآضرهآ وتتفآئل بمستقبلهآ .. لف يده على أكتآفهآ وقربهآ من حضنه وتفكيره بالخطوه اللي رآح ينفذهآ ويفآجئ الكل فيهآ
    :::
    :::
    :::

    جالسه تتفرج على الــ tv لوحدهآ كأبه تسكن أركآن بيتهآ وملل يسري بأجوآئهآ .. وحده قتلتهآ وفرآغ أكتسح حيآتهآ .. لآ أنيس ولا ونيس في غربتهآ بين وطنهآ وأحبآبهآ ... تثآوبت بدت تنعس والوقت صآر العصر الوقت يمر ببطئ ووكأنهآ يتكآسل في مروره
    فآتن : اوف ويش ذآ الطفش وربي زهقت بس جالسه بروحي .. ياشينهآ الوحده
    قآمت للمطبخ تحآول تشغل نفسهآ بأي شي يسليهآ بدل جلستهآ بدون فايده .. سمعت صوت الباب يدق أستغربت ... مشت لحد الباب
    فاتن : مين ؟!
    تركي : أنآ تركي .. السلآم عليكم
    فتحت الباب شوي : هلآ وعليكم السلآم
    تركي : كيفك يافاتن ؟
    فاتن : الحمدلله بخير .. انت كيفك ؟
    تركي : مآشي الحمدلله .. ممكن تدخليني ابي أكلمك بموضوع مهم
    فاتن خآفت وبنفس الوقت أستغربت جيته لهآ : بس انا لوحدي بالبيت مافي أحد
    تركي : أدري يافاتن بس الموضوع مايصلح اقوله من ورى الباب
    فاتن : طيب استنى شوي البس عباتي وانت ادخل المجلس
    تركي : طيب
    بعد عشر دقآيق دخلت بعبايتهآ ولثمتهآ .. جلست بعيد عنه
    فاتن : خير ويش الموضوع ؟!
    تركي بأرتبآك وشآبك يديه ببعض : فاتن بقولك كلام كثير بخآطري عشآن نكون وآضحين من البدآيه
    فآتن : خير ويش تبي تقول ؟
    تركي رفع رآسه وركز نظره عليهآ : أنآ يافاتن قبل ثلاث سنين كنت مأخذ اخوآتي وامي واخوي ورآيحين لمكه للعمره .. وبرجعتنآ في الطريق صآر لنآ حآدث مآتوآ كلهم ومانجآ منهم أحد غيري كآن عمري أطول من عمرهم.. وعشت من بعدهم وحيد بعمآره ورثتهآ من أبوي مآحد يقاسمني بشي
    فاتن : الله يرحمهم جميعآ .. بس مافهمت ويش تبي ؟
    تركي بآن التوتر عليه تمالك نفسه لايرتبك زيآده : انا وحيد زيك وقررت أني أتزوج
    فآتن سكتت وبآنت الصدمه عليهآ : مبروك مقدمآ .. لآيكون تبيني اخطب لك
    تركي نزل رآسه : لا مابيك تخطبين لي لأني أخترت البنت
    فآتن نزلت رآسهآ بأسى : الف مبروك الله يوفقك بس للحين مافهمت ويش خصني بالموضوع
    تركي حس انهآ مافهمت عليه فقرر انه يقول لها الكلام بصراحه : فآتن أنا ابي اتزوجك ... موآفقه ؟
    شهقت بصوت عالي : أنـــآ
    تركي : أيه انتي .. والا ماتبين تتزوجيني
    فاتن ارتبكت : لا بس .. سكتت أنحرجت منهآ أو بالأصح تفاجئت من طلبه لهآ .. ماتعودت على شي ممآثل بالعاده الشآب يخطب من الأب او الولي لكن هي حالتهآ أستثنآئيه
    تركي يوقف: اتمنى تفكرين زين .. وأعرفي اني أخترتك برغبتي
    فاتن بحياء نزلت رآسهآ : خلني افكر وارد لك خبر


    تركي يمشي : خذي وقتك .. وانا بأنتظآرك .. مشى لحد الباب .. وأي تحتآجينه كلميني مع السلامه
    فاتن : مع السلامه .. سكرت الباب ورآه ونزلت الطرحه حست خدودهآ محمره من شدة خجلهآ تفأجئت بطلبه
    فاتن : وي وي تركي خطبني والله ما أصدق .. شكل شهد أحسآسهآ صآدق يحبني والدليل كل اللي سوآه معي مايسويه القريب .. بس لآزم أستخير وأفكر زين هذآ زوآج
    مو لعبه

    بيت ابو مهآ .. بعد المغرب
    كآنت تكلم شوق
    هنآدي : ياشيخه احلفي
    شوق : والله بنروح الرياض
    هنآدي بقهر : ياربي كنا بنجيك بجده .. زوجك من اي طينه ؟
    شوق : خلاص تعالوآ لي بالرياض منهآ تشوفون الرياض
    هنادي : وع لابحر ولا شي صحراء قآحله
    شوق : ههههههههههه بس حلوه والله
    هنآدي : غير الحجاآآز نووو
    شوق : المهم قولي لهم الخبر احنآ فهد مستعجل يمكن نروح الأسبوع الجاي بعد للرياض
    هنادي : تصدقين شوق البيت صآير كئيب .. لا شهد ولا ريم ومهآ يمكن ترجع لبندر مرره صاير فاضي
    شوق حزنت عليهآ : ياعمري انتي ياهنوده .. ماتعودتي على البيت بدونهم
    هنآدي : لا ماتعودت بس ما ابين لهم أمآ سحر ورغد بس يبكون لو تشوفين رغد نحفت مره وسمرت تغيرت مره
    شوق : هنوده خلي بالك عليهم وعلى ميشو ياقلبي ... انتي قويه
    هنآدي : الله يكون بالعون يارب
    شوق : يالله حبي بشوف زوجي وسلمي على الكل
    هنآدي : الله يسلمك .. مع السلامه
    شوق : مع السلامه

    طلعت من الغرفه للصآله وشآفت مشاري يمشي ويطيح .. ويلعب فتحت جوآلهآ وصورت له مقطع وهو يضحك ويلعب .. وأرسلته لشهد على طول
    هنآدي تشيله وتدور فيه : يــآآآآآوآآآآد أحبك
    مشاري يصارخ : نـــووونــــو
    هنادي تجلسه بحضنهآ : قول هنوده واتركك
    مشاري يضحك : نونو
    هنآدي : لالا .. هنآآآآآآآآآآآدي .. يالله قول .. أنهبلت على بسمته البريئه وبوسته على خده وشآلته معه لغرفة التلفزيون تلعب معه
    مهآ اللي كآنت ترتب الغرفه : هنآدي تكفين شيلي رنومه عن الأرض بكنس
    هنآدي : طيب اقول مهآ مارجع بندر كلم ابوي
    مهآ لفت عليهآ وعقدت حوآجبهآ بأستغرآب : ليش تسألين
    هنآدي تضحك : لقافه ياختي
    مهآ تلم شعرهآ بشبآصه كبيره : الا كلمه اليوم ... شكلي برجع له ابوي يقول تغير كثير
    هنآدي : أعطيه فرصه الرجال يستآهل
    مهآ بتوعد : بس والله لو يرجع يسكر مآعآد ارجع له أبدآ
    هنآدي : الله يكتب لك اللي فيه الخير بروح أشوف سحر وسمر
    مهآ : طيب
    قبل تدخل الغرفه سمعت صوت سمر تكلم التلفون بغرفه مهآ
    سمر : لآ ياسامر مآ اقدر أوآفق سحر ورغد وهنآدي ما أنخطبوآ صعب انآ أوآفق
    أنشلت عن التفكير من صدمتهآ .. ركزت بالكلام أكثر وسمعت صوتهآ بعد ثوآني
    سمر : طيب خل أبوك وعمتي يكلمون أبوي وبعدهآ يصير خير
    هنآدي ( ووووي ... من ورآنآ ياسمر تكلمين سآمر وتتفقون على كل شي وحنآ ياغافلين لكم الله والله طلعتم مو سهلين وتعرفون تخططون .. حتى البزآرين يحبون .. تطورآآآت )
    جآء صوت من دآخلهآ
    ( وأنتي ياهنآدي مين تحبين ؟!!.. ومتى بتفصحين عن حبك ) رد الصدى بأعمآقهآ الدفينه
    ( اصلا من يفكر فيني .. أنا مهمشه كالعاده ولا أحد يهتم فيني ... ليش أفكر بالحب وكلهم يحسون أني الولد بينهم بتصرفاتي وستآيلي وكلامي )
    رجع الصوت الأول يصحى بدآخلهآ من جديد ويقول ( بس انتي مهمآ سويتي بنت وبتظلين بنت لك قلب ومشآعر وتحلمين بأمير يحبك ويتمنآك أميره له )
    تجدد همس صدآهآ ( ههههه أنا أحد يتمنآني .. مستحيل مين يتمنى بنت بهيئة ولد مين ؟!! آآآه ياقلبي وين مرسآآك ؟! ) مشت بطريقهآ وهي تبحث بدآخلهآ عن حلقه مفقوده عجزت تلآقي مشآعرهآ كأي فتآه ...أحلآمهآ الصبيآنيه متى تتحول الى أحلآم ورديه ... ستآيلهآ البوي متى يكون ستآيل أنثى ... أسئله كثيره بحثت عن أجآبتهآ ولآ زآلت تبحث عن أجآبه تشفي فضولهآ وأحتيآجهآ لهذي الأجآبآت
    فجأه وبدون أي مبررآآت طرآ على تفكيرهآ وأستحل على كيآنهآ .. حآولت تفسر حركآته وتهديدآته لهآ .. هي تركته لضميره ولربه هو القآدر على عقآبه .. لكن هو رآفض يبعد عن سمآهآ ومتيقنه من نوآيآه الغير صآلحه لهآ وملاحقته ومحآولآته لأيذآئهآ
    هنآدي ( الله يستر منك يامآجد .. يارب أحميني منه يآآرب وبآعد بيني وبينه كمآآ بآعدت بين المشرق والمغرب )

    :::
    :::
    :::
    مر وقت طويل على خروجه .. بدأ القلق يتسلل الى قلبهآ خوفآ عليه .. خآيفه من تغيره الغريب عليهآ لكن قلبهآ مايعرف الآ حبه .. وينتظر لحظة وصوله مشتآق وولهآن للقيآه
    ريم ( وينك ياسيف .. ليش غآوي تعذيبي .. يآرب رجعه لي سآلم يارب )
    سمعت صوت الباب ينقفل ركضت للصآله .. شآفته دآخل ومنزل غترته على كتفه والتعب مبين على وجهه
    ريم بلهفه : الحمدلله على سلامتك حبيبي
    سيف بتعب وأنهآك : الله يسلمك
    ريم قربت منه : خوفتني عليك ... تأخرت مره
    سيف : ماحسيت بالوقت اعذريني
    ريم عقدت حوآجبهآ حطت يدهآ على جبينه وخآفت أكثر : بسم الله عليك حرآرتك مرتفعه .. مسكت يده ومشت معه لحد السرير وسآعدته بتبديل ملابسه
    سيف يضغط على رآسه من ألم الصدآع : ريم دوري لي بروفين أو اي مسكن قوي رآسي بينفجر
    ريم : طيب أتصل على أحد يوديك المستشفى
    سيف : لا مابي بس أعطيني دوآء أو اي شي
    ريم : من عيوني الحين ادور لك مسكن ...طلعت تدور له أي مسكن وهو يصآرع ألم رآسه الفظيع
    سيف : آآآه ويش ذآ الألم ماعمر الصدآع كآآن كذآآ .. حط رآسه على المخده ومآحس بنفسه الا غآفي بالنوم
    رجعت للغرفه وقآلت : لقــ... وشآفته نآيم وآضح عليه التعب سكرت الاضاءه وطلعت بالصاله حتى ما تضآيقه وتخليه ينآم بهدوء .. وبدآخلهآ الف سؤال وسؤآل وخوف يعتصر قلبهآ على زوجهآ
    :::
    :::
    :::
    ع’ـڷمينـﮯ }--

    ...............ڷآ صآرت آڷدنيآ تعـَـَـآندنـﮯ &#******6;ين آر&#******6;حّ .؟!!!
    عڷمينـﮯ--{
    .............. ڷآ ص’ـَـَـَآر&#******6; آصحآبـﮯآغ’ـِـِرآب ڷمـَـَـَـَين آب&#******6;ح .؟!!!

    فهمينـﮯ
    .......... آذآ آحتج’ـَـَـَت ڷڪ بڷيڷـﮧ ظڷمـﮧ &#******6;ٍمآڷقيتڪّ ڪيف آعيشْ

    &#******6;فهمينـﮯ
    ........... ڷ&#******6;ٍ ضآعْ آڷ&#******6;قتَّ منـﮯ &#******6;رحتِّّ عنـﮯ
    .....ڷيـﮧ آعيشِّ |..~
    ........ڷيـﮧ آعيشِّ |..~
    ...........ڷيـﮧ آعيشِّ |..~

    كآن جآلس عندهآ بالغرفه بعد ماتعشوآ... يشتغل بأورآقه ويدرس بعض الصفقآت والعروض المهمه لشركته تعب من كثر الأورآق وترآكم الشغل أكوآم وأكوآم خلص نصف الشغل وقفل المفآت رجع على الخلف وظهره يألمه من كثر ما أنحنى على الأورآق .. فتح عيونه وشآفهآ على السرير مغمضه عيونهآ وحآطه كفهآ على خدهآ .. حط يده على خده وقدم على قدآم يتأمل وجههآ المليئ بالبرآءه والملامح الفاتنه .. شكلهآ يوحي بهدوئهآ وأبحآرهآ بعالم ثآني ... قآم بشويش وقرب من السرير وكلمآتهآ تتردد ببآله
    انــت مــا تـــحــــس فـــيــنـــي ..!
    مــاتــحـــس بــأوجـــآعـــي...!
    تنهد بصمت وسكون ولمس كفهآ بشويش لكنهآ حست بلمسته وفتحت عيونهآ بتكآسل ... تفآجئت لمآ شآفته جآلس جنبهآ قآمت وتعدلت بجلستهآ
    شوق وعيونهآ مركزه عليه : تبي شي ؟
    فهد ابتسم لهآ : لا .. لآيكون نكدت عليك نومتك
    شوق رجعت شعرهآ على ورى : أصلآ ماكنت نآيمه بس متكآسله
    فهد وقف : قومي البسي عبآيتك
    شوق بأستغراب تطآلع السآعه : الحين ؟
    فهد : ايه الحين .. يالله البسي
    شوق وقفت معه: ليش طيب
    فهد بتأفف : وبعدين .. يالله شوآقتي البسي
    أعطآهآ ظهره ورآح يلبس .. تركهآ بحيره وأستغراب من تصرفاته المتناقضه
    شوق ( شوآقتي !!.. والله مدري ويش النهآيه معك يافهد ).. مشت للمرآيآ رفعت شعرهآ ذيل حصآن ولبست عبآيتهآ ونزلت معه .. والسكون يعم بأرجآء قصرهم الوآسع
    بآلسيآره
    شوق : غريبه بنص الليل طآلعين
    فهد أبتسم: حبيت أغير جو شوي وبمآ أنك صآحيه أخذتك معي .. والا ماكنتِ تبين
    شوق تتأمل الطريق الفاضي : لا عآدي بس بجد مستغربه منك كل سآعه لك مزآآج
    فهد : انا طبعي مزآجي ... بس يعجبك
    شوق ضحكت : أمآ يعجبني .. بس تعجبني ثقتك الكبيره بنفسك
    فهد فأجئهآ بسؤآلهآ : شوق انتي صدق تحبيني والا على قولتك زلت لسآن
    ردت بسرعه عليه بدون أي أحسآس منهآ : طبعآ زلت لسآن
    فهد رفع حآجبه وبأبتسآمه : توقعتهآ كذآ .. وقف على جنب ونزل من السياره رآقبته بعيونهآ وهي تشوفه يوقف ويتأمل البحر .. نزلت ورآه وقفت بعيد شوي عنه
    شوق : ليش جايبني للبحر
    فهد لف عليهآ : ليش يعني عشآن نتصور معآه
    شوق كشرت : لا تتريق وخلك جِدي
    فهد : طفشآن وأحب البحر
    شوق : بيتنآ على البحر مافرقت يعني
    فهد بحده : انتي ايش فيك اليوم جآلسه لي على الكلمه
    شوق بحده : انت اللي ايش فيك عليآ .. طنشته ورجعت للسيآره انقهر منهآ ولحقهآ على السياره معصب من حركتهآ سكر الباب بقوه وصرخ عليهآ
    فهد : لما أكلمك ماتعطيني ظهرك وتروحين
    شوق تتخصر : ومن حضرتك عشآن ما اعطيك ظهري
    مسكهآ مع كتفهآ بقوه وصر على اسنآنه وبصوت يخوف : انآ زوجك عآرفه يعني ويش زوجك
    شوق تحآول تسحب يدهآ لكن ماسكهآ بقوه : لا ما أعرف علمني بليز
    فهد زآدت نيرآن عصبيته وترك يدهآ بقوه : شوق اتقي شري احسن لك
    شوق تلف على الجهه الثانيه وتحط يدهآ على مكآن قبضته اللي ألمتهآ : مآ قلت شي أنا
    فهد ضرب الدركسون : هذي اللي بتجنني
    شوق عصبت : ليش أجننك معي حق مآسويت شي
    فهد يهدي نفسه : طيب انآ أسف تمآم كذآ
    شوق : لا تتأسف لأني تبلدت منك ومن تصرفآتك


    فهد جن جنونه منهآ وعآرف غآيتهآ من حركاتها : لآحول ولا قوه الآ بالله
    :::
    :::
    :::

    اليوم اللي بعده
    صحى من النوم ورآح للمستشفى بسبب التعب اللي ارهقه كثير صحت ومالقته جنبهآ .. انتظرتهآ بالصاله بعد مآجهزت الفطور ...بعد التحآليل والتعب لمدة سآعتين بالمشفى رجع للبيت والأرهآق بآين على معآلمه
    ريم : سيف أفطر معي
    سيف يرمي نفسه على الكنبه بتعب : أفطري أنتي مآني مشتهي شي
    ريم ودمعتهآ بعينهآ : بس شوف وجهك كيف أصفر
    سيف : مآعليه أنآ بروح أنآم ... مشت ورآهآ لحد مآشافته تلحف ونآم
    ريم ( يآترى ويش فيك ياسيف ... ليش كل هذآ التعب بعيونك .. عسآه فيني ولآ فيك )
    رجعت للصآله بعد مآسكرت البآب وأفطرت لحآلهآ وبدت تشتغل ببيتهآ وتنظف

    ببيت يوسف
    شهد بفرح : أحلفي فتون
    فآتن : وربي مآ أكذب عليك
    شهد : ويش رآيك أنتي ؟
    فآتن بحيره : والله مدري ياشهد هو فأجئني بطلبه مني وبنفس الوقت مرتآحه له وكمآن خآيفه منه
    شهد : فآكره يوم اقولك يحبك وما صدقتيني هذآ هو جآء وخطبك وحطي ببآلك زين مآحد سوآ اللي سوآه تركي وهذآ الشي يثبت لك حبه
    فآتن : أنآ أستخرت وأحس نفسي مرتآحه
    شهد : فتونه انتي بنت وحدآنيه فكري بنفسك لآزم أحد يحميك ويخآف عليك ... كلميه الحين وخبريه عن موآفقتك
    فآتن : لالا يحسبني ميته عليه بعد اسبوع بقوله بعدين بفكر زين
    شهد : ههههههه اوخص أموت ياللي بتفكرين
    فاتن تمثل العصبيه : اقول زوجك وينه عنك
    شهد ميته ضحك : ويش خصك بزوجي ..
    فآتن : طسي له يالله بسكر بروح أكمل نومتي للعصر
    شهد بتحسر : يابختك الآ ليت العنوسه تعود يومآ
    فآتن : ههههههههههههههه قومي أمسحي الأرضيه وسوي لزوجك فطور وصحيه خليك زوجة سنعه
    شهد كشرت : ماتبين تطسين يالله نآمي نومة أهل الكهف
    فآتن : يآسآتر على الحقد ههههههههه .. بآآي
    شهد بضحكه : بآآيو
    دخل عليهآ فجأه وأربكهآ وعيونه عليهآ
    يوسف : دوم الضحكه يآرب
    شهد تعدل جلستهآ : أمين
    يوسف يجلس قبآلهآ : يعني مانشوف ضحكتك الآ لمآ تكلمين الجوآل
    شهد أنحرجت : انت ما تقول شي يضحكني
    يوسف يرجع شعره على ورى ويكتف يديه: بآلله أشوى انك قلتي لي عشآن أضحكك
    شهد تنزل رآسهآ وغيرت الموضوع لأنهأ عارفه انه راح يطولها معها : يوسف وديني لأهلي من زمآن عنهم وعن ميشو
    يوسف: أبشري من عيوني
    شهد أبتسمت له ومشت لجهته جلست جنبه : تسلم لي عيونك
    يوسف بحب : الله يسلمك لقلبي



    بعــد شهرين
    أنقلبت بعض الموآزين وتغير بعض الروتين الذي يسكن حيآه ابطآلنآ وجعلت من حيآتهم قصة يملئهآ الغموض وروآيه تحكي عذآب الأمس والحآضر ..

    { مهآ & بندر }
    رجعوآ لبعض بعد فرآق دآم سنه وأكثر ... حآولت انهآ تنسى سوآيآه وتمنحه فرصه يثبت لهآ صدق توبته ويعيشون مع بعض ويربون بنتهم الوحيده ويكونون أسرة مترآبطه
    { شهد & يوسف }
    عآيشين أحلى أيآمهم مع بعض ... رغم بعض الصعوبآت اللي تعآنيهآ مع امه وملاحظآتهآ الكثيره لكنهآ تتحملهآ لكونهآ ام الأنسآن الذي تعشقه وتهيم بحبه لأبعد مدى
    أمــآ هو فقط كرس نفسه لأسعآدهآ وكل شروق شمس يتجدد حبه لهآ وكأنه نهر لا ينضب

    { هنـــآدي }
    صآحبة القلب الرقيق .. والمشآعر المسفوك .. تلك التي تحآول ان تظهر عكس مآ تشعر به تعآيش الخوف والرعب من تهديدآت من يؤرق منآمهآ .. ولكنهآ لآزآلت صآمده في وجه متآعبهآ ومخآوفهآ

    ؛؛
    ؛؛
    لهآ يومين عند أهلهآ مآتقدر تتكلم وتشكي حآلهآ الصعب لهم ... ماتعرف كيف تتصرف بوضعهآ الحالي ... تستحي تقولهم عن معآنآتها مع زوجهآ مآتعرف تشخيص لحآلته سوء العصبيه المفرطه وبغضه لهآ في بعض الأحيآن

    كآنوآ جالسين بالغرفه وعندهم عبير يتقهون ويسولفون مع بعض خصوصا انه وقت أجآزه والوقت بدري
    رغد توقف : عن أذنكم
    هنآدي : على وين اجلسي
    رغد : بروح اذآكر شوي
    عبير انقهرت منهآ : هيه انتي تهني بالاجآزه ويش تذآكرين اقول اجلسي بس
    رغد : هههههههه اقول خلوني اروح غرفتي أرآجع لي كم شي بكره يفيدني لاصرت دكتوره
    سحر كشرت : تحسسيني اني خيبآنه مره ولا كأني ادرس طب
    رغد ترفع حآجبهآ : قومي طيب افتحي لك شي
    هنآدي تصرخ : روحوآ يالدوآفير اموت على شطآرتكم الزآيده
    الكل : هههههههههههههههههههه
    رغد جلست : اوف خلآص بجلس سديتوآ نفسي .. وسحبت الشيبس من يد سمر
    سمر : بشويش ترى مارآح يطير
    رغد تمد لسآنهآ : دآريه
    أستئذنت منهم ورآحت لغرفتهآ وجلست لحآلهآ ودموعهآ على خدهآ
    دخلت شهد عليهم ورمت شنطتهآ
    شهد : ســــــــلآم
    الكل : وعليكم السلآم
    رغد توقف وتأخذ مشآري منهآ : الحمدلله انك جيتي
    شهد تضحك : أشتقتوآ لي والا لميشو
    هنآدي : اكيد لميشو انتي ويش نبي فيك
    شهد تعفس وجههآ : أحد سألك انا اسئل رورو
    رغد تبوس مشآري : وحستني يآحلوو .. انبسطت مع شهوده
    مشآري يتعلق برقبه رغد وينطق : مآمآ
    رغد : هههههههه كل الناس عنده مآمآ
    شهد تنزل عبآيتهآ وترتب شعرهآ : وربي طفشني عليه يوسف لودريت انه بيطير فيه مآ أخذته معي
    كلهم بصوت وآحد : لـــيـــش !!!
    شهد طلعت عيونهآ قدآم : بسم الله " سكتت شوي " .. هههههههههه
    رغد : قولي ليش !!
    شهد : مايخليه يلعب ويعلمه يتكلم ... وأخذه معه عند أصحآبه وأهله وبعد يحطه قدآم الدركسون وربي شوي وانجن منه
    عبير : اجل زوجك لو يجيه ولد يدلعه بقووه
    مشآري قآطعهم : ميـــووآ
    هنآدي : هههههههه ويش ذآ بعد أنقلب بِــِس
    شهد : قصه طويله
    سمر تحط مشآري بحضنهآ : تكفين علمينآ
    شهد تأخذ فنجآن قهوه : رحنآ عند عمتي وشآف بالحوش بسه ويبكي مره خآف منهآ واخذه مآجد أخو يوسف ويركض ورى البسه ومسكهآ وجآبه له
    عبير وسمر : وووووووع
    شهد تضحك : مو بسه شوآرع بسه اوربيه
    رغد تسحب خدوده : والله ماهو هين ميشو بعد أروبيه أحسن لك جيبي افريقيه
    شهد تضربهآ على ظهرها : حدك بس .. الا وين ريم
    الكل : بآلغرفه
    سحر : انا بروح لهآ
    شهد بشك : لالا اآ بروح لهآ ووحده تسوي لنآ عشآء ترآني جوعآنه مره
    قآمت وأتجهت لغرفه ريم ودقت الباب
    مسحت دموعهآ بسرعه وأنتبهت للبآب أنفتح
    شهد : مسآء الخير ياقمر
    ريم بأبتسآمه صفراء : مسآء النور .. متى جيتي ؟
    شهد تجلس جنبهآ على السرير : من شوي .. ليش جالسه لحالك هنآ
    ريم ارتبكت : هآآه .. كنت اكلم سيف
    شهد طآلعة بيدهآ ومآشافت الجوال جنبهآ رفعت حآجبهآ بأستغراب : اجل وين جوآلك ؟
    ريم تغير لون وجههآ وهي عارفه ان شهد متقصده تسألهآ عشان تحاصرهآ وتعترف : حطيته بالشاحن
    شهد مسكت يد ريم وضمتها بين كفوفهآ : ريومتي ليش تكذبين علي ... قولي ويش صآير معك ترى أنآ أختك وأخآف عليك وما اقدر اشوفك متضآيقه ولا أسآعدك
    ريم ابتسمت لهآ : والله عآرفه هالشي ياشهد بس مافيني شي أبدآ لآ تشيلي هم


    شهد حطت عينهآ بعين ريم : بس عيونك تقول غير كذآ ... في شي بينك وبين سيف ؟
    نزلت رآسهآ ولمعت عيونهآ من تجمع الدمع اللي تحآول تحاربه .. تأكدت شكوك شهد
    شهد : متهآوشين ؟!
    ريم بصوت بآكي : ياليت
    شهد أنقبض قلبهآ : اجل شنو بينكم
    ريم رمت نفسهآ على حضن شهد وبدت تبكي مسحت عليهآ وتحاول تهديهآ لكن ريم منهآره مره
    ريم : شهد اوعديني الكلآم مايطلع
    شهد ضمتهآ اكثر لصدرها : اوعدك ياقلبي .. بس قولي خوفتيني
    ريم رفعت رآسهآ وبآن وجههآ الأحمر : ســيــ...ـــف

    :::
    :::

    سمعت صوت نغمة جوآلهآ جريت له بسرعه وشآفت رقم المتصل ( نوره ) أرتجف قلبهآ وكأن كهربآء سرت بجسمهآ كل مآ قربت تنسى حبهآ اللي مآت ترجع الذكرى والأمهآ .. مر طيفه على بآلهآ .. طيف أشتآقت له كثير أشتآقت تشوفه لو من بعيد صوته حنت له ولهمسآته... ذآب قلبهآ من فرآقه ومالقت من يحبهآ ويشعرهآ بلذة الحب مثله حينمآ كآن للحب معه لذه أستثنآئيه
    حست على نفسهآ وردت بسرعه : الــو
    نوره : السلآم عليكم
    رغد : وعليكم السلآم .. هلآ وغلآ بنوره
    نوره والضحكه على شفاتهآ : هلآ بك زود ياقلبي .. شخبارك
    رغد : الحمدلله من سمعت صوتك صرت بخير.. انتي شخبارك .. وخالتي كيفهآ
    نوره : كلنا بخير الحمدلله .. والله جيتي على بالي قلت لآزم أدق واتطمن عليك
    رغد : ^^^^^ .. تسلمين ياقلبي
    سمعت صوت فز قلبهآ معه : نوره تعالي ابيك
    نوره بأرتباك : طيب طيب .. اقول رغد عبدالرحمن يبيني .. توصين على شي
    رغد : سلآمتك حبيبتي بس سلمي على خالتي
    نوره : يوصل ان شاء الله وانتي سلمي على خواتك
    رغد :أن شاء الله ياقلبى يوصل
    نوره: يالله مع السلامه
    رغد قفلت منها الخط ورآحت عند خوآتهآ ورجعتهآ هذي المكالمه الى أيآم تتمنى رجعتهآ لو تدفع بآقي عمرهآ ثمن لهآ .. لكن مآتدري ليش قلبهآ رآوده شعور غريب لمآ سمعت عبدالرحمن ينآديهآ
    {رغــد }

    ويش صآر فيني ؟!.. عبدالله لسى بقلبي وبآلي مآرآح منه كيف أفكر بغيره .. آآه بس تلخبطت موآزيني ... أخوه يطلع بحيآتي كيف مآكآن وأستحل كل آمآكن وجوده .. مآترك لي أي ذكرى اتذكره فيهآ بس مهمآ صار مستحيل افكر بغير عبدالله ولايمكن أخونه حتى في غيبته



    بآلصآله الكبيره اللي مجتمعين فيهآ
    مشآري : نوني ابي مآمآ
    هنآدي تنزل رآسهآ لمستوآه : مآمآ الحين تجي روح جيب جوآلي من المطبخ
    مشآري : زوآلك >> جوآلك
    هنآدي تضحك : ايه زوآلي روح جيبه .. ركض للمطبخ وجآب جوآلهآ وأول مآرجع كآن يغني

    <جآتك رسآآله.. يآهووه جآتك رسآآآآآلــــه >
    سمر ميته ضحك : علامه ذآ انخبل يرقص ويقول جآتك رسآله
    سحر : الظآهر روحته مع شهد غسلت عقله كآن نآعم وحسآس وعلى طول يبكي رجع لنا مفتري وشقي
    هنآدي تسحب جوالهآ وتجلسه قدآمه : تعال ياخالتو مين علمك الأغنيه ؟
    مشآري يمسك بلوزتهآ ويشدهآ : عمو مآآجد.. يغني كذآ
    ضحكوآ كلهم عدآ هنآدي اللي تجعدت ملامحهآ وأحتدت وقفلت ازارير بلوزتهآ .. لكن تمالكت نفسهآ وقآلت بهدوء : لا عاد تغني كذآ خلاص حبيبي
    مشاري كشر : لآ .. أبي مآمآ
    سمر : الله يرجك امك الحين تجي
    سحر ضربتهآ على يدهآ وبحده : بنت لاتعصبي عليه بعدين يتعقد نفسيآ
    سمر ميلت فمهآ : بدت تطلع نفسيآت الطب علينآ اسكتي بالله
    سحر انقهرت منهآ : اذا خآطبكم السفهآء فقولوآ سلآمآ
    هنآدي تهدي الوضع اللي حست انه بينقلب حرب شرسه : اقول انتي وهي هجدونآ بعدين غيروآ ذي القنآه كئبتني حطوآ لنا شي سبورت نفصفص عليه زين
    سمر لفت على هنآدي : على فكره شريت مكسرآت ويش رآيك نتآبع الدوري الأيطآلي
    هنآدي بحمآس : لالا الدوري الأسباني احسن واكشن اكثر فرقهم أحترافيه ونآس لعبهم نظيف
    سمر : طيب بس على اي قنآه
    هنآدي بخبث : مآتصدقون ويش سويت
    سحر و سمر بصوت وآحد : شنو ؟!
    هنآدي تحط رجل على رجل : اشترك بأي آرت تي عشآن المباريآت
    سحر عصبت : الله يخلف على عقلك ... ابصم بالعشره انك انجنيتي عشآن مباريات تشتركين !
    هنآدي : شوفي سحير انا عشقي كرة قدم لا تزعجيني
    سمر ابتسمت : بس اكيد نتفرج على البرآمج الثانيه صح هنو
    هنآدي تلعب ميشو : على حسب والله
    سحر وقفت متنرفزه من هنآدي وتفكيرهآ : مآ قول غير الله يشفيك .. حآلتك كل مآلهآ تتدهور اكثر

    بغرفه أخرى
    شهد بشهقه : من جد صآر معك كذآ ؟
    ريم تبكي : اي تصوري كل يوم يخآصمني على اتفه سبب ويختلق أعذآر عشان ينآم بمكآن غير غرفتنا
    شهد عقدت حوآجبهآ بأستغراب : ريم حبي انتي متآكده انك مازعلتيه بشي او ضآيقتيه
    ريم بصوت مبحوح من كثرت البكآء : اقسم لك بالله مآعمري قلت شي زعله .. بآلأخير يقولي قومي اوديك بيت اهلك
    شهد عصبت : وماعرفتي ايش السبب ؟
    ريم تمسح دموعهآ : حآولت معآه لكنه ينهي الموضوع بسرعه وادق عليه مايرد .. ابوي كل يوم يسألني زوجك وينه وليه انتي هنآ .. مدري شلون ارد عليه او ايش اقوله
    شهد تضمهآ : يآقلبي عليك ياريومه كل هذآ بقلبك وماقلتيه لأحد
    ريم تتمسك بشهد وتشد نفسهآ لحضنهآ اكثر : نفسي اعرف ليش ابتعد عني فجأه ليش مايحب وجودي معه كل كلامه لي طلع كذب من ثاني اسبوع بزوآجنآ شفت اللي ماتوقعت اني اشوفه منه
    شهد تهديهآ وتمسح عليهآ : هدي نفسك لآتنسين " أن الله مع الصابرين " ومابعد الصبر الآ الفرج وسيف يحبك وما اتوقع يتركك زي ماتفكرين وقريب بيكلمك صدقيني
    ريم بصوت عالي : متى ؟؟!.. متى ؟!
    شهد : ماتدرين يمكن عنده ظروف خآصه فيه اعذريه حبيبتي وبيوم بتعرفين أسبابه
    ريم تبعد عنهآ : ويش هذي الأسباب اللي تخليه يجرحني ويجيبني هنآ بدون ماعرف ليش ؟
    شهد توقف وتمسك يدهآ : اقولك قومي غسلي وجهك وتعالي نطلع عند البنات نسولف ونغير جو تنسي همك شوي وصدقيني بيكلمك بس اصبري ويش بتخسرين انتي ؟
    ريم توقف وتتجه للحمآم وأنتم بكرآمه : اوكي انا بلحقك بعد شوي

    :::
    :::
    :::
    بآلريآض

    بعد مآسكنوآ بقصره الجديد وسط مزرعته خآرج حدود الرياض على بعد 30 كيلو بعيدآ عن ضوضآء المدينه والحركه التي لا تكل او تمل .. رتبوآ أوضآعهم وبدوآ يتأقلمون مع وضعهم الجديد ... نقل كل أشغاله ورئآسته العامه لجميع شركآته للريآض ونظم كل شي ومآتغير عليه شي سوآ أستجدآد بعض الأحوآل اللي كآنت من ضمن مخططه الكبير لهذه الأنتقآله .. لم يكُن رآضي عنهآ وأُجبر عليهآ لكن سلطته وجبروته سيتبدد كغيمه مطر على من جعله وسط دآئرة مخططه واتعب تفكيره في التخطيط الدقيق له
    كآنوآ على طاولة العشآء فقط هو وهي التي لم تفآرقه ابد وتبقى ملآزمه لهذه المكآن لحين وقت عودته الذي تجهله دآئمآ
    فهد وبيده كآسة عصير : مشاء الله رزآن ماصآرت تتعشى معنآ
    شوق تميل فمهآ على جنب : ويش تبي فيهآ خلهآ فرحآنه برجعتهآ للرياض وكل يوم بعزيمه
    فهد يطالع بسآعته : من كثر صدآقاتهآ كل يوم عآزمتهآ وحده
    شوق لفت على جهته : الحين ليش تسأل عنهآ .. أنآ مو مكفيتك والا اشتقت لهآ يابعدي ؟
    فهد يطالع بصحن السلطه : لاتفسرين كل شي على كيفك ... بعدين اذا انتي بتطلعين اطلعي انا مآ أمنعك
    شوق بعد فتره : لوكنآ بالمدينه كآن ماجلست لكن هنآ مآ أعرف احد غير ام رياض وبنآتهآ
    فهد سكت شوي حس فيهآ وفي غربتهآ عن أهلهآ : طيب الوقت اللي تبين تطلعين فيه كلميني نطلع مع بعض
    شوق رفعت حآجبهآ : وتطنش رزآن والا بتقول مقولتك لازم اعدل بينكم
    فهد : شي طبيعي اعدل بينكم بس هذآ مايمنع اننا نطلع مع بعض
    شوق تحط يدهآ تحت دقنهآ وتركز عينهآ بعينه : اجل بعد العشآء خلنآ نتمشي طفشت من الجلسه هنآ
    فهد ابتسم : دآيم متهوره ياشوق ..ودآيم تبآغتيني بقرآرتك السريعه
    شوق ببرود جآمح : لاتلف وتدور قول مافيك حيل وريحني
    فهد ضحك بصوت عالي : شفتي انك متهوره حتى بأحكآمك ماخليتيني اعطيك ردي
    شوق : سبحآن مغير الأحوال ... شوفوآ مين يتكلم عن الاحكآم
    فهد كشر : انتي ويش فيك صايره جآفه بكلامك ؟!.. وصايره نكديه وأخلاقك مزفته
    شوق رفعت عينهآ له : ماني مضطره اجآوبك ... لان الأجآبه انت عارفهآ زين
    فهد بحده : قولي شنو فيك .. واتركي عنك هالأسلوب
    شوق رفعت حآجبهآ وميلت فمهآ على جنب : أحآول ابين لك حبي لكن انت دآيم تصد عني .. ولا تشوفني بعيونك بس ياليتك تشوفني بقلبك ... رغم كل اللي تسويه اظل أحن لك ومآ أقدر ابعد عنك واحساس قوي بدآخلي يشدني لك كل مازدت ببعدك عني .. وانت للأسف لآهي بنفسك واخر محطآتك أنآ .." وقفت ولمعة عيونهآ لمآ تلآقت مع عيونه الحآده " .. بس كل ذآ مايهمني ابد لأن نهآيتك لي أنآ وبأنتظر للوقت اللي تعرف فيه قيمتي وحتى آن فآت الأوآن لأني انآ قدرك وانت قدري

    تركته لحآله وطلعت للغرفتهآ تصلي وتبدل ملآبسهآ قبل تنآم .. حست انهآ ثقلت عليه بالكلام شوي لكن الرآحه اللي سكنت صدرهآ كآنت كآفيه بأنهآ تنسيهآ ويش اللي قالته له ولا تهتم له وتبين له انهآ تُتقن فن تبلد المشآعر الذي أكتسبته منه لو بشي قليل .. أخذت مصحفهآ وجلست في مصلهآ وبدأت تقرأ وردهآ اليومي وتنسى دنيآهآ وكل مآفيهآ ...
    قلبت كل موآزينه بكلمآتهآ شتت تفكيره المحصور بشغله واهتماماته الاخرى
    {فهد }
    انت دآيم تصد عني
    اخر محطآتك أنآ
    انآ قدرك وانت قدري

    جد انت مهمشهآ بحياتك يافهد ؟!.. والا وين تلاقي قلب يحبك زيهآ .. قلبهآ مافي زيه ابد وانت تاركهآ تعاني معك ... اذا ماتبيهآ ليش ماتطلقهآ وتريحهآ منك ومن جروحك لهآ .. يكفي روحهآ وأيمآنهآ وغرفتهآ اللي لهآ جو ثاني ...ليش تنفر منهآ ليش ؟!
    رد صوت قلبه: انا اكره كل جنس حوآء ولا اقدر اعيش مع حرمه ... بس غلطت يوم تزوجتهآ عشان انتقم منهآ لكن ماقدرت .. دمرتهآ بمآ فيه الكفايه ونفسي مآتحب النساء ماتحبهم !!
    مآتحبهم ؟!!
    بس انت متزوج ثنتين ؟!!
    ضغط على راسه بيديه وصوته يصرخ بأعمآآقه .. بـــــس كآآفي يافهد كآفي لازم تنهي المهزله هذي لآزم تشوف حياتك اللي ماتهنيت فيهآ يوم
    وقف ومشى لمكتبه بسرعه وقفل على نفسه الباب حتى ينسجم في عالمه المظلم المتاهي

    بعد سآعتين غيرت ملابسه ولبست روب بيج قصير ورفعت شعرهآ كآمل ونزلت للمطبخ تسوي لهآ كابتشينو وتتسلى على التلفزيون .. جلست لحآلهآ بالصاله الكبيره والقصر شبه مظلم أخذت الريموت كنترول وقلبت بالقنوآت علآ وعسى تلاقي شي يعجبهآ ... سمعت صوت صهيل الفرس وارتسمت على شفايفهآ ابتسآمه خفيفه .. مشت لجهة الباب الزجآجي اللي يطلع على المزرعه وبعدت الستآره وهي تتأمل المكآن الهادي فتحت الباب وطلعت أخذت لهآ نفس طويل وتجددت روحهآ معه مشت للأسطبل ودخلت عند الخيول وأخذت فرشة وبدت تنظفهآ نست نفسهآ وهي تسترجع ذكريآتهآ مع ابوهآ وفرسهآ اللي مستحيل تنسآهآ
    :::
    :::
    :::
    بآلمدينه

    سحر : والله مدري يا ليونه
    لينا : بالله تكفيت تعالي بكره والله طفشآنه مره اطلبي ابوك
    سحر : اوكي بكلمه واعطيك خبر ان شاء الله يوافق
    لينا بفرح : زين عشآن كمآن تشوفي فستآني وتجهيزآت الزوآج
    سحر : مو كانك مستعجله شوي لينا بدري على زوآجك
    لينا : لا مو بدري زوآجي بعد رمضان يادوب اخلص ثلاث شهور ماتسوي شي
    سحر : اجل اوكي انا اشوف عمي واكلمك بروح اشوف ريم وخوآتي
    لينا : سلمي عليهآ اشتقت لها
    سحر : يوصل يالله بايو
    لينا : بآآيو
    أخذت لاب توبهآ وطلعت بالصاله عند خوآتهآ المجتمعين على سوآلف وونآسه
    ريم : مين كنتِ تكلمين ؟
    سحر تجلس جنبهآ : اكلم ليونه تسلم عليك
    ريم ابتسمت : الله يسلمهآ من زمآن عنهآ ايش اخبارها
    سحر : بخير .. بكره بروح لهآ بس بشوف ابوي
    سمر بتملل : شوفوا انا طفشانه ومكتئبه دوروآ لنا مكان نروح له
    شهد : زوروني بالبيت من زمان ماجيتوآ عندي
    هنادي كشرت : لالا اسمحي لي انتي ساكنه تحت اهل زوجك واذا جت معهآ بتجي ام يوسف وتصير لمه وانا ماحب هالشي
    رغد فتحت عيونهآ على الاخير : ياسبحان الله هنآدي ماتحب الجمعآت الكثيره ايش صار بالدنيا
    هنادي رفعت حآجبهآ وميلت فمهآ : انتم بتروحون روحوآ


    شهد : اقول بلا تنكيد وتعالوآ عندي وانتي غصب عنك تجين فآهمه
    هنادي بعنآد : لا ماني جايه
    سمر تدقهآ : بلا نكد " لفت لشهد " خلاص بنجيك وانتي سحر اجلي روحتك للينا
    سحر : طيب اجل بكلم مهآوي اقولهآ على اتفاقكم
    شهد : وبعدين هنوده انتي تحبين غدير بناديهآ اذا جيتي
    هنادي تغيرت ملامحهآ ( غبيه .. اووف ايش هالورطه انا ماحب عمارة اهل زوجها تغثني دآم فيهآ ذاك الغبي والمتخلف ماجدوه الله يعين بس على هالروحه ماني مرتآحه لهآ احس بتصير فيهآ مصيبه )

    بآلرياض
    جت وجلست جنبه والتعب بآين عليهآ
    ليآن : فيصل وديني المستشفى
    فيصل طل فيهآ : ويش تحسين فيه ؟
    ليان تحط يدهآ ورآ ظهرهآ اللي بارز مره : ظهري يألمني مره
    فيصل يوقف : طيب البسي عبايتك بروح البس ثوبي واوديك للعياده
    ليان : زين اجل بنمر امي تروحي معي
    فيصل : طيب بس كلميه تتجهز
    ليان ( وي مره متغير معي يارب يديم هالحال بيننآ ولا تغير علينآ )

    أمآ عنده طل بساعته وانصدم لمآ ماحس بمرور الوقت كآنت الساعه 2:40 صبآحآ طلع من مكتبه ومشى لجهة الدرج طالع لغرفتهآ لكن استوقفه صوت صهيل الخيل وصوت التصفير اللي يسمعه .. رجع نزل من الدرج بسرعه وانتبه للباب الزجآجي مفتوح قرب منه وهو يسمع صوت الصهيل يزيد طلع ووقف عند الطآوله الخشبيه وعيونه عليهآ من بعيد متفاجئ من اللي يشوفه ... استغرب تعود الفرس عليهآ بهذي السهوله وكأنهآ مربيتهآ من زمآن فرسه اللي يصعب ترويضهآ قدرت تروضهآ بدقايق وتخليهآ ترضخ لهآ ... شآف الأنسجآم بينهم وضحكتهآ الصافيه ولمعة عيونهآ اللي ماقدر يتجآهلهآ ...جلس يتفرج عليهآ وهي تدرب الفرس وتلآطفهآ
    لفت بتجري ورآهآ لكنهآ وقفت مكآنهآ مصدومه من الشخص اللي ماتوقعته يكون يرآقبهآ لو من بعيد رجعت الفرس لأسطبلهآ ومشت متجهه لغرفتهآ وعيونهآ مبتعده عنه كل البُعد مرت من جنبه ومسك يدهآ
    فهد : مآتخيلتك خيآلــه
    ماردت عليه وبعد فتره من الصمت بينهم : لو سمحت اترك يدي بروح انام
    فهد يمشي قبلهآ : من حظك ان رزآن بتنآم عند اهلهآ
    شوق انقهرت من كلمته لكن طنشته وماردت عليه ومشت ورآه وهم متجهين للغرفه
    بعد مآدخلت الغرفه وسكرت الباب مشت للسرير واتلحفت حست جسمهآ مكسر وتعبانه حيل غمضت عيونهآ .. حست بخطوآته تقرب اكثر وأنسدح جنبهآ فتحت عيونهآ وشآفت وشمه اللي على ذراعه رجعت غمضت عيونهآ بقوه وضغطت على الشرشف وهي تجمعه بكفهآ لفت على الجهه الثانيه ودخلت حرب عصيبه مع قذآئف الذكريات ...سمعت صوته يوصلهآ ويصحيهآ من دوآمآتهآ
    فهد بهدوء : شوق
    شوق ضغطت على نفسهآ وردت : نعم
    فهد : قبل انسى ترى ابوي كلمني اليوم وقال بنطلع كلنا للشرقيه
    شوق لفت على جهته وبأستغراب : الشرقيه !!
    فهد : أيه عازم العايله كلهآ بشاليه اللي بالخبر
    شوق :شالطاري ؟
    فهد غمض عيونه : والله مدري عنه ابوي مسوي بيجمع العايله على اخر عمره
    شوق فتحت عينها على الأخير : كيف تقول عن ابوك كذا
    فهد بتأفف : ماقلت غير الصدق .. وجهزي نفسك الأربعاء بنمشي للخبر
    شوق شدت الشرشف اكثر وغمضت عيونهآ : يصير خير .. ونآمت




    ::
    ::

    بآلمدينه .. وتحديدآ ببيت يوسف
    يوسف : ليش ماجبتي مشآري معك
    شهد جلست على الكنبه جنبه وحطت يدهآ على خصرهآ : أشوفه أخذ الغلا كله ..ترآني أغآآر يوسف كتم ضحكته وقآل بمكر : بس هالمشاري يجنن يأخذ العقل بالله خلينآ نرجع نجيبه
    شهد فتحت عيونهآ : من جدك نروح الحين
    يوسف : ايه من جدي احس البيت فاضي بغيابه
    شهد كشرت : يعني انا ماني مالية عينك ..
    يوسف يقرب منهآ ويلف يده على كتفهآ : ماليتهآ ونص ويش ابي بالناس دآمك معي
    شهد قربت من خده وبآسته : اساساً وآثقه أني اكفيك عن الدنيآ كلهآ
    يوسف ابتسم وضمهآ لصدره : فديت ابو الثقه كلهآ
    شهد رفعت رآسهآ : اقول يوسف بكلمك بموضوع بس اوعدني يكون بيننآ
    يوسف عقد حوآجبه بأستغراب : خير حبيبتي شنو الموضوع
    شهد بعدت عنه ومسكت يده وعيونهآ مركزه بكفه بتردد وبعد فتره قآلت: ســيــف ..
    يوسف خآف من نبرتهآ وتعابير وجههآ : ويش فيه ؟!

    :::


    اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما ابد..االلهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام .
    و اكفه بركنك الذى لا يرام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .و اكلأه فى الليل و فى النهار .
    و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة
    المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
    اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه..اللهم امين.
    إلهي ..

  11. #41
    ملكة الصورة الرمزية ^.^lamaaar^.^
    تاريخ التسجيل
    03 - 01 - 2011
    المشاركات
    536

    افتراضي

    بآلريآض
    .. كآن توه جآي من السهره اللي عزموه عليهآ عيال أعمآمه دخل القسم الخآص فيه بقصر أخوه وقف يتأمل المكآن بهدوئه وظلمته اللي تنورهآ انآرآت خآفته
    بآسل ( آآخ يالقهر بس انا كيف سكت عنه ومآرديت معقول انا باسل اسكت عن محمد وسخريته مني ومن فهد ... آآه بس اصبر علي يامحمد انا اوريك تعآيرني بأخوي من أمي "استوقفته هذه المحطه وعصفت به الأفكآر " لــــيش؟ ايش معنى فهد وامي .. آآآه بس ياراسي بينفجر من الأفكار

    <<~ بآسل يصير أخو فهد من امه لكن من وزير معروف بالمملكه تزوجته سنه وحملت ببآسل وتطلقت منه على طول .. وعآش عند جده ابو امه واخوه فهد بعد زوآجآت امهم المتكرره الفاشله .. وبعدهآ اخذه ابوه لما كآن بالثآنوي وخلآه يكمل تعليمه عنده وبعدهآ سآفر لكندآ يكمل تعليمه الجآمعي في هندسه الحآسب ... كآن منفرد بحيآته وبأعمآله كون نفسه وأسس له شركه كآنت صغيره في ذآك الوقت بمسآعدة جده وقت حيآته .. ستآيله كول جدآ جسمه ريآضي عضلي بسبب عشقه للريآضه طوله فآرع وشعره طويل لحد أكتآفه بشرته برونزيه مثل بشرة اخوه فهد .. ملامحه جدآ حآده عيونه وآسعه عسليه وشخمه طويل متنآسق مع وجهه الدآئري
    دخل غرفته بسرعه ونزع بلوزته ورمآهآ على الأرض جلس على السرير وفتح لاب توبه وهو يحآول يلهي نفسه بأي شي حتى مآيفكر بأشياء تتعبه وماتفيده ... وبدآخله الف سؤال يدور على أجآبه له لكن كل شي حوله مبهم


    اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما ابد..االلهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام .
    و اكفه بركنك الذى لا يرام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .و اكلأه فى الليل و فى النهار .
    و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة
    المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
    اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه..اللهم امين.
    إلهي ..

  12. #42
    ملكة الصورة الرمزية ^.^lamaaar^.^
    تاريخ التسجيل
    03 - 01 - 2011
    المشاركات
    536

    افتراضي

    &&&&&&&&&&
    البآرت الثلاثون
    &&&&&&&&&&


    أصعبْ صعبْ ~
    إنتِكاس الحُبْ ?ِله لـِ [ِ العدمْ ]ِ . . !
    لملِمْ أش‘ـََواقِكْ و هَاتْ
    و إلا تِدري لـِ الجِهات
    إنتِثرْ كِلكْ , [ِ شِ‘ـَتاتْ ]ِ . . !
    . . {ِ و لملمّ جِ‘ـَراحِكْ

    . . {ِ و لملمّ جِ‘ـَراحِكْ
    . . {ِ و لملمّ جِ‘ـَراحِكْ
    بآلمدينه
    ببيت ابو مهآ
    رغد : انا طفشت من جلسة البيت الأجآزة ذي كئيبه
    سحر : طيب خلونآ نروح السوق نغير جو شوي
    هنآدي : في احد يغير جو بالسوق
    سمر : انآ عن نفسي موآفقه
    سحر كشرت : بس ميشو وين نخليه صعب نأخذه معنآ للسوق
    رغد تأخذ جوالها : بكلم شهد اقولهآ نجيبه عندهآ
    هنادي : بس نمره بالرجعه مستحيل نرجع بدونه اطفش اذا ماهو في بالبيت
    رغد تدق على شهد : على حسب شهد نشوف ايش تقول
    سمعت صوت شهد : هلآ والله رغوده
    رغد : هلابك زود شخبارك اليوم
    شهد : تمآم
    رغد : اقولك شهوده بنروح السوق ونجيب ميشو عندك
    شهد بحب : وه وه ينور البيت بجيته .. انا عزمتني خالتي ام يوسف


    رغد : كويس انك قلتي لي عشان نكشخ العريس
    شهد : ههههههههههه ايه يمكن نلقى له عروس
    رغد : اجل بعد المغرب نجيبه لك ونرجع بالليل نأخذه
    شهد استغربت : ليش بتتأخرون انتم
    رغد : لا بس يمكن امر على فاتن أخذهآ معنآ بدآل ماتجلس لحالهآ
    شهد : اوك استنآكم بعد المغرب
    رغد : ياالله سلام
    شهد : مع السلآمــه
    :::
    :::
    :::
    بآلريآض
    دخلت القصر بعد ما سولفت مع باسل شوي ولقت فهد جآلس مع شوق يتغدون
    رزآن : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    نزلت عبايتهآ ونآدت ليزا توديهآ لغرفتهآ وجلست بالكرسي اللي على يمين فهد : كيفك حبيبي
    فهد بثقل : بخير
    رزآن : عسآد دوم يارب
    فهد بحده : خلصتي زياراتك الصباحيه والمسائيه
    رزآن عقدت حواجبها باستغراب : ايش فيك عليا .. هذآ بدل ماتقول مشتاق لك
    فهد : مشاء الله طالعه داخله على راحتك وناسيه انك متزوجه
    رزان كشرت : مانسيت بس حرام اشوف امي وخوالي وبعدين كل خوالي عزموني فرحانين برجعتي وبعد صديقاتي فيها شي ذي واضن انا اتصل عليك واقولك
    فهد : شوفي من اليوم قللي طلعاتك .. شوفي شوق جالسه بالبيت ومهتمه فيه
    رزان رفعت صوتها : هذي شوق مو انا .. بعدين ناسي ان شوق مالها احد هنا يعني غصب عنها تجلس بالبيت لاصديقات ولا قرايب ايش تبيها تسوي
    فهد رفع حاجبه : اسمعيني يا رزان .. اللي يبيك يجيك هنا ومن اليوم ورايح تستأذنين مني قبل اي مشوار تطلعينه وانا اللي اقرر تروحين او ماتروحين
    رزان عصبت : بس انا متعوده اطلع واجي براحتي ابوي ماعمره تحكم بطلعاتي
    فهد صرخ عليها بصوت عالي سكتها : هذاك ابوكِ وأنا زوجك سآآمعــه زوجك
    رزآن وقفت وصرخت بقهر وغيض وبعيونهآ نظرات ناريه لشوق : ايه مليتي راسه علي ولا بعد يقارني بوحده حثآله من الشارع
    وقفت شوق وضربت الطاوله بيدهآ وردت عليهآ بنفس النبره واعلى وبكل قوتهآ قالت : لاتجين ترمين اغلاطك على غيرك روحي شوفي انتي مقصره مع زوجك بأيش ولا تلوميني وحدك لهنآ وبس انا اشرف من مليون مثلك والزمي حدودك احسن ما اعلمك الأدب من اول جديد لأن اشكالك مايعرفونه ولا يدلون طريقه
    رزان طلعت عيونهآ قدآمهآ من الغيض والعصبيه وهي تسمع رد شوق عليهآ : شنو قلتي انا ما اعرف الأدب يابنت الشوآرع
    شوق عصبت وبدت تفقد اعصابها وصرخت : رزآآآآآن احترمي نفسك واتقي شري ترآك ماعرفتيني زين
    رزآن تتخصر : ويش بتسوين فيني مثلآ ؟!
    شوق رفعت حآجبهآ واعطتهآ نظره قويه والشر بعيونهآ : مابرد على ناس حقيره ووآطيه بس صدقيني بعلمك قدرك
    رزآن رفعت صوتهآ : تخسين ... ماهو انتي اللي تعلميني
    شوق ضحكة بسخريه : فعلآ انتي انسانه نآقصه وعقلك مثل الاطفال
    رزآن ولعت من كلامهآ وانجنت من سخريتهآ عليهآ وزآد نار قهرها وغضبهآ برود فهد وعدم تدخله بينهم وكأنه عاجبته المسرحيه اللي يأدوون ادوآرهآ شوق ورزآن قدآمه
    رزآن بعدت خصله بعصبيه : شآيف ايش تقول .. رد رد عليهآ وهي تسبني قدآمك
    فهد وقف وبكل برود اعطآهم ظهره ومشى بأتجآه الباب وقآل بنبره هآديه : حلوآ مشاكلكم بنفسكم بس اتمنى ارجع بالليل وتكون الأوضآع هآديه عشآن ما اخرب ليلتكم انتي وهي
    شوق تمشي بسرعه وتطلع الدرج وهي تردد بينهآ وبين نفسهآ بصوت مسموع : استغفرك اللهم اني كُنت من الظالمين .. استغفر الله واتوب أليه ..
    ودخلت غرفتهآ وانفردت بنفسهآ عشان تبعد عن رزآن وتصرفاتها اللي تدري انها رآح توترهآ وتزيد غضبهآ وكرههآ لهآ

    بآلصآله بعد ماتركوهآ لحالهآ وكآنت دمآئهآ تفور دآخل اوردتهآ من العصبيه التي تملكتهآ
    رزآن ( أنا تربيني ياشوق .. طيب نشوف مين يربي الثاني والله لآخليك تندمين على كلمه نطقتي فيهآ ... حتى لو وصلت اني اخلي فهد يطلقك .. رآح انتقم لكرامتي منك ) اخذت جوالهآ وبدون اي شعور منهآ اتصلت عليه جآهآ صوت على طول
    ..: هلآ رزآن كيفك
    رزآن بصوت حآد : ماني بخير دآم هالعقرب معي
    احمد عقد حوآجبه : من تقصدين ؟
    رزآن تتريق عليه : حبيبة القلب اللي تتمنى قربهآ ياحظي
    احمد : آهـــآ قصدك شوق .. ويش اخبارهآ
    رزآن : زفت .. شوف احمد ابيك تساعديني لازم اخليها تذلف من حياتي كلهآ ماني طايقتهآ ولا طايقه اشوفهآ معي بنفس البيت دبر لي اي مصيبه اللزقهآ فيهآ
    احمد بروآقه وهدوء : ماعليه يارزآن اهدي انتي الحين ناسيه انك حامل .. والتوتر ماهو زين لك
    رزآن : انا دآم اني اشوف شوق قدآم اموت الف مره مدري ايش يحببهم فيهآ وع القرويه تلوع الكبد
    احمد : شكلهآ مسويه لك شي ماهو هين ابد
    رزآن : شوف ياحمد انا عندي وعدي لك وانت بعد لازم تساعديني اني انفذ وعدي لك ونكسب انا وانت انا اكسب قلعتهآ عن وجهي وانت تكسب اللي تبيه
    احمد ابتسم بخبث ولئم : ياسلآم عليك يعجبني الشر اللي فيك .. وانا عند اتفاقنآ بس امريني انتي
    رزآن جلست على الكنبه وركزت نظرهآ على مكآن بعيد وهي تبتسم وترفع حآجبهآ بحده وبرآسهآ مليون فكره وفكره
    بالملحق الأرضي الثاني الخاص بباسل ... مشى عند اخوه اللي سمع خطوآته بالصاله وشآفه جالس على الأريكه ومنزل رآسه بين كفوفه .. استغرب منظر اخوه اللي يوحي بالتعب والألم .. حس بنغزه في قلبه .. وكأنه متأكد من احساسه اللي يقول ان اخوه يحتآجه قرب من اخوه وحط يده على كتفه وبنبره رقيقه
    بآسل : سلآمآآت
    فهد رفع رآسه وابتسم رغم الألم اللي بدآخله : الله يسلمك بس على ويش ؟
    بآسل يتفقد وجه اخوه اللي ماتطمن له ضم كف فهد لكفه : فهد ويش فيك كانك تعبان ؟
    فهد : ابد ولا شي بس ارهآق الشغل وشوي مشآكل فيه تعرف التجاره انت مشاكلهآ كثيره
    باسل مو غبي لدرجه انه يقتنع بهذآ العذر اللي اعتبره سخيف بالنسبه له : بس عيونك تقول غير كذآ .. قلي ياخوك ويش تحس فيه
    فهد زآد ضغطته على يد باسل : مافيني الا كل خير بس انت لاتشيل هم ... تعال هنآ توك صاحي هآه .. اجل طولت بالسهره البارح
    باسل ضحك : اي والله طولت عند الشباب وناسه ولعب وسوالف غير عن الملل اللي هنآ
    فهد بجديه : باسل انت عندك شركه ليش تاركهآ بدون اداره ترى المال السايب يعلم السرقه .. شوف مستقبلك لا تضيع تعب السنين اللي رآحت
    باسل كشر وتكى ظهره على الاريكه ورجع يده ورى راسه : مليت من حياة العز والفلوس كل اللي ابيه موجود من كنت صغير كل شي حولي بس رغم هذا كله ماكنآ سعيدين ... نفسي اذوق طعم السعاده يافهد اللي انحرمنا منها من صغرنا
    فهد : الحمدلله حنا بخير وصحه وعافيه ويش نبي اكثر هذي السعاده .. كثير يتمنون حياتنا لا تبطر على النعمه ياباسل
    باسل رفع عيونه للسقف وصار يتكلم عنهم الأثنين : فهد لاتحسبني ما احس فيك انت اخوي الوحيد والكبير انت تعذبت كثير بحياتك ولازلت تتعذب حتى مع زوجآتك انا فاهمك زين حتى لو ماتكلمت قلبي يحس فيك رغم اننا عشنا فتره بعيد عن بعض ... نفسي اعرف ليش ماتبي تتكلم وترتاح انت تعبان بس ماتبي تعترف
    فهد ضربه على راسه : ويش ذا الأفكار اللي براسك انا مافيني شي وهذآ انا قدآمك مثل الجبل مايهزني شي .. والحمدلله اموري كلها تمام بس الظاهر انت عقلك صاير به اختلال شوي
    باسل ابتسم له : يمكن ليش لا
    فهد يوقف : قوم روح معي الشركه منها تأخذ لك فكره عن شغلي واعمالي
    باسل يوقف : زين انا باخذ شور والحقك
    فهد بتهديد : ياويلك ماتجي استنآك .. سمعت
    باسل يخنق نفسه بتأفف : سمعت والله سمعت ارحمني ياشيخ
    طلع من عنده وهو يضحك بصوت عالي وركب سيآرته ومشى لشركته واشغاله




    :::
    :::

    بالمدينه بعد المغرب ببيت يوسف
    نزلت هنآدي توصل مشاري لشهد .. عند باب الشقه
    شهد تشيل مشاري : طيب انزلوآ عندي
    هنآدي : لالا كلنا بالسياره حتى فاتن معنآ
    شهد تتحسر : يااربي بتحسرون فيني اووف بس قهر
    هنآدي تغمز لها : احد قالك تزوجي
    شهد تدفها : يالله وريني عرض اكتافك وتأخروآ لا أوصيكم
    هنادي تضحك : اهب عليك .. انتبهي له مو تنسينه
    شهد تتخصر : لا تعالي علميني احسن طسي بس يالله
    هنادي تمد لسانها : سخيفه .. باااي " غطت وجههآ وطلعت من العماره وقبل تدخل السياره سمعت صوت فرآمل ولفت ورآهآ وشآفت اكره انسان عندهآ بالوجود انسآن ماتطيقه وصار يلآحقهآ كشبح مخيف لهآ ويسنزف قوآه ويشعرهآ بضعفهآ وخوفهآ منه


    نزل من سيآرته بسرعه وقف عند باب وعينه على سيارتهم اللي مشت بطريقهآ رآقبهآ الى ان غابت عن عيونه
    بآلسياره
    سحر بتعجب : غريب اخو يوسف ذآ كل ماشافنا هنآ مايتحرك الين نمشي
    رغد بضحكه ومزح قالت : يمكن عاشق وحده بيننا
    هنادي انصدمت من كلمه رغد اللي وقعت عليهآ كالرصاص القاتل عصبت وصرخت : هيه انتي يالبقره ويش تقولين .. لآعـــآآد اسمعك تقولين كذآ
    رغد كشرت : ويش فيك تصارخين علي .. امزح انا
    هنادي بنفس نبرة العصبيه : مزحك زي وجهك
    فاتن استغربت : ويش فيك عصبتي هنوده؟.. رغد تمزح ماله دآعي التعصيب
    هنادي ارتبكت وماعرفت بايش ترد وبنفس النبره : لالا ويش تقصدك عاشق وحده فينا على بالها نرمي نفسنا على الناس
    رغد انقهرت منهآ : هيه لاتجلسين تفسرين على كيفك ... قلنا نمزح اوووف
    سمر تهدي الوضع : بليزز لاتخربون طلعتنا بالهوشآت خلاص رغوده
    هنادي تلف على القزاز وتطالع السيارت وهي ميته قهر من رغد وكلامهآ ( قال عاشق وحدنآ فينا قال... مايدرون عنه وعنه )
    رغد تدق فاتن : ماقلتي ايش صار مع تركي
    فاتن حمر وجههآآ : والله مستعجل يبي نتزوج وانا مدري ايش اقوله
    سمر بلقافه : يالخبله وآفقي وعيشي حياتك مع زوجك
    رغد لفت عليهآ وبنص عين وصوت حاد : ويش قلتي ؟
    سمر بخوف : ولا شي انتي حره فاتن
    الكل : ههههههههههههههههههههههههه
    سحر : والله رغد صايره شخصيه علينآ
    رغد ترجع لفاتن : اقول انتي يالخبله وآفقي وخلصينا نبي نفرح
    فاتن بحياء : اقولكم شي زوآجي الأسبوع الجاي
    كلهم صرخوآ : ويـــــــــــــش
    هنادي بحماس مخلوط بعصبيه : من جد فاتن والا تمزحين ترى مالي خلق المزح الثقيل
    فاتن ترفع سبابتهآ : وقسم بالله ان زواجي بعد اسبوع تركي يقول مو لازم نسوي زوآج كبير ويقول كمآن لاتشترين شي خلينا نتزوج بسرعه واعطاني المهر بعد
    رغد تخنقهآ : يادوبه توك تتكلمين
    فاتن : قلت بمزح عليكم بس ماقدرت وقلت الحقيقه .. المهم بشتري من اليوم اغراض وانتم ساعدوني
    هنادي : يرحم اهلك يا فاتن انا بشتري لك التيشرتات
    سحر : اجل تحرمي على الكشخه من الحين بتجيب لك كلها سبورتآت
    فاتن : هههههههههههه خلاص هنوده لك اللي طلبتي
    رغد تفكر : طيب نبدأ بايش
    فاتن بحياء : العطور والبجايم
    سمر تضحك : ياحوووول هذا اللي يهمك
    رغد : اقول اهجدي بس .. بدآيه حلوه فتونه بس لازم نمر ريماس اجل حتى تساعدنا
    فاتن : كلمتهآ تقول هي الحين بالسوق مع اختها
    رغد : اجل خلونا نروح ونسآعدك حتى تخلصي لو شي بسيط وبكره نروح لمشغل نحجز لك مافي وقت
    فاتن تمسك يد رغد : الله يخليكم وربي لولاكم اضيع
    :::
    :::
    :::
    كآن واقف وشآيل مشاري معه وينادي : شهودتي انا بسبقك فوق اوكي
    شهد : طيب انا البس عبايتي واجيكم .. بس انتبه لميشو
    يوسف يطالعه ويبوسه : لا توصيني .. مشينا ميشو
    مشاري يضحك : أيــه
    يوسف يفتح الباب : طيب وين تبينا نروح
    مشاري : عمو مآزد << عمو ماجد
    يوسف : نروح عند ماجد ليش لآ
    بعد ماتكحلت وتعطرت لبست عبايتهآ وطلعت للدور الثاني ودخلت شقة اهل يوسف
    غدير : يآهلآ والله بشهد حياك تفضلي
    شهد : الله يحيك الا وين خوآتك ما اشوفهم
    غدير تجلس : مريم بالمطبخ مع امي والبقيه اللي على النت واللي تكلم بالجوال
    شهد تنزل عبايتهآ وتزبط شعرهآ وتنورتهآ الطويله :وين يوسف ومشاري ما اشوفهم
    غدير ابتسمت : اشتقتي له هآآه
    شهد عقدت حوآجبهآ : قصدك ميشو ؟!
    غدير انطلقت ضحكآتهآ : ميشو ... هآآه اقصد اخوي يوسف اشوف الشوق بعيونك
    شهد حمرت خدودهآ واستحت : ههههههههه لا وربي بس استغربت ماشفتهم
    غدير تتربع : وي الله يعينك عاد يوسف غثيث بالله مايثقل دمه معك بمزحه اللي زي وجهه
    شهد تسحب شعر غدير : عاد الا زوجي حبيبي .. ما اسمح لك تتكلمين عليه هذآ روحي .. فديته أنآ وفديت مزحه على قلبي زي العسل
    غدير ميته ضحك :كل ذآ حب ... هنياله والله يوم كان عندنا مالقى غير التكسيح اشوفه ذآيب لشوشته اثاريك تتغزلين به هو وجهه
    شهد كشرت ونبره غريبه : ويش فيك حاقده على يوسف وربي انه طيب وحنون وكل الزين فيه مايستاهل تقولين عنه كذآ
    يوسف كآن ورآهآ ويسمع كلآمهآ وكآن يأشر لغدير تكمل كلامهآ مع شهد .. بآسهآ على رآسهآ ولفت بسرعه كانهآ مقروصه وأنصبغ وجههآ بكل الألون انحرجت منه خصوصا قدآم غدير
    شهد عصبت : هين ياغدير برد لك الملقب البايخ
    يوسف يجلس جنبهآ ويمسك كفهآ : اووش لاتصارخين عليهآ .. يكفي انهآ سحبتك بالكلام الين عرفت غلآتي عندك
    شهد تقرصه وتغير الموضوع : صبي لي قهوه
    غدير ميته ضحك على شكلهآ : ههههههههآآآآي .. والله تحزنين المره الثانيه اذا مانتي قد الكلام لا تتكلمين
    شهد ابتسمت : والله يوسف قليل بحقه هالكلام يستآهل اكثر بس المره الثانيه لاتتسحب زي المجرمين وتسرق الكلام
    قبل يرد عليهآ دخلت امه ومعها مريم وقفوآ سلموآ عليهآ وجلسوآ مع بعض يسولفون

    :::
    :::
    بالرياض بعد المغرب
    لبست بنطلون جينز وبلوزه شيفون اورنج مورده ببيج واخضر كُمهآ جبونيزبأزارير على جنب وتكشخت ونزلت في الصآله تنتظر وصول ندى اللي اتصلت عليهآ بتزورهآ .. راحت للمطبخ تشوف اللي جهزته لجية ندى
    شوق : ليزآ لاتنسي اللي قلت لك عليه
    ليزآ : أوكي ماما بس هذآ باسل يبغى سوي اكل قول جوعان
    شوق تضحك : طيب سوي له حرام يجلس جوعان
    ليزا : انا في قول لميري بس ميري مادري وين روح
    شوق : انا ارسلتها لسوبر ماركت .. سوي له اكل ووديه له
    طلعت للصاله وجلست .. بعد عشر دقايق نزلت رزآن وبيدهآ عبآيتهآ ولابسه جلآبيه تركوآز وفوشي فخمه ومسويه ميك آب أوفر ومتكشخه على الاخير .. طلت فيهآ بأستغراب وهي تتسأل بنفسهآ كيف ماهمهآ كلام فهد الظهر معهآ وليش ماهي مهتمه له شالت نظرهآ عنهآ لآنهآ بتتفادى اي مشآكل معهآ
    رزآن تحط شنطتهآ قبال شوق وتلبس عبآيتهآ : حتى انتي طالعه ؟!
    شوق ابتسمت على جنب : لا حبيبتي
    رزآن : اجل ليش كل هالكشخه ؟!
    شوق بتقهرهآ : متكشخه لزوجي واستنآه
    رزآن ولعت منهآ ومن كلامهآ صرت على اسنآنهآ بقوه : جد والله اجل سلمي عليه
    شوق تقلب بالقنوآت وتطنشهآ : ليه انا الرسول بينكم ؟
    رزآن ترفزت من برود شوق وردودهآ القصيره معهآ هي تتقصد تقهرهآ عشان تكبر المشآكل بينهم لكن شوق بعقلهآ ورزآنتهآ تتفادى اي أحتكآك بينهم ..لبست عبايتهآ بسرعه وشآلت شنطتهآ وطلعت وجنون العالم كله فيهآ وسكرت الباب بقوه عصفت بأركآن قصرهم الشآسع
    ندى : سلام
    رزآن بدون نفس : وعليكم السلآم
    ندى : كيفك رزآن من زمآن عنك
    رزآن : انا بخير انتم كيفكم وكيف عمي
    ندى : الحمدلله كلنا بخير .. بتجين معنآ للخبر ؟
    رزآن ابتسمت ابتسآمة خبث : اكيد حبيبتي
    ندى تفتح الباب وترفع حآجبهآ : يالله انا رآيحه لشوآقه بآآي
    رزآن وعيونهآ شوي وتطلع ( متكشخه لزوجهآ مالت عليهآ تبي تقهرني بس صبرك علي ياشوق .. اثاري هالحيه ندى جايتك مالت عليكم الطيور على اشكآلهآ تقع ) اشرت بيدهآ وهي تنزل الدرج متجهه للسياره : بآآآي



    ببيت أهل يوسف
    غدير تجري ورى مشآري وتشيله : ليش تتعب عمه يالله تعال اجلس عندي
    ام يوسف بتضجر : ياغدير وديه عند ماجد دوخني بحركته
    يوسف يعترض : لالا هاتيه عندي ماجد يخرب لنا تفكيره ويلعبه بدفاشه
    ام محمد تطالع بشهد وقال بقصد : شد حيلك وهات لنا ولد والعب معه زي ماتبي بدل ماتلعب مع عيال الناس وتصرف عليهم وماحد يدري عن اصلهم ولا فصلهم
    شهد انصدمت من كلمة عمتها وتعلقت عيونهآ بيوسف اللي سكت وتغيرت ملامحه من كلام امه ونزل رآسه .. أمآ غدير تسحبت بهدوء واخذت مشاري معهآ لانهآ حست بان الجو بيدأ يتكهرب
    يوسف بأرتباك: يآيمه لسى حنآ عرسنآ تونا بأول حيآتنآ بدري علينا
    ام يوسف : اي عرسنآ صار لكم كم شهر متزوجين وتقول عرسنآ ... انا ابي اشوف عيالك قبل اموت .. مو اشوفك تربي عيال ماهم من صلبك
    شهد : ياخالتي ماله دآعي اللي تقولينه لك طولة العمر ان شاء الله
    ام يوسف : والله ياشهد انا بشوف عيال ولدي قبل اموت ماحد ضامن عمره .. ومايهون علي اشوف ولدي يربي عيال غيره .. وياليته ولدك
    شهد وقفت والنار تتأجج بدآخلهآ تبي تصرف نفسها : انا تأخرت بنزل اكمل شغلي
    ام يوسف تدقهآ: الحريم اول مايطلعون الا اذا خلصوآ كل اشغالهم اما بنآت اللحين الله يلطف بحآلهم بس
    شهد تلف الطرحه ووجههآ انصبغ بكل الألوآن من كلام خالتهآ اللي كدر خآطرهآ وقالت بصوت معصب : مع السلامــه ..
    لحقهآ يوسف بعد ما اخذ مشاري من عند مآجد وغدير ونزل بسرعه لشقته .. شآفهآ تنزل عبايتهآ وملامحهآ حآده والدمع متجمع بعيونهآ
    يوسف : شهد
    شهد رفعت صوتهآ: بليز يوسف لا تكلمني كآفي اللي سمعته من امك
    يوسف يحآول يهديهآ : اعذريهآ حبيبتي هذآ تفكير الناس الكبار
    شهد تلف عليه وتبعد خصلهآ عن وجههآ تخصرت وبقهر قالت له : تفكيرهم؟! .. لاحبيبي بس امك من زمآن تلمح لي بس انا اطنش بمزآجي .. اذا مفكره انك تصرف على مشاري روح فهمهآ انك ما تحط له ريال وآحد وانا وابوي مو مقصرين عليه .. ولا تجلس تذلني وتمن علي وعلى مشاري المسكين
    يوسف عقد حوآجبه وتمالك اعصابه لا يعصب عليه بسبب كلامهآ لكنه متفهم موقفهآ :شهد عن الغلط
    شهد رفعت حاجبها وميلت فمهآ : غلط ؟ يعني انا غلطانه .. طيب تعال ايش خص امك تقول جيب لك ولد ومدري ايش حتى بحملي تبي تتدخل .. يوسف ارجوك انا اهلي مايتدخلوآ بحياتنا خلي امك تبعد عنآ .. خلنا نعيش برآحتنا اذا انت اخترتني عشان تحبني فأنآ لا يمكن اسمح لأي مخلوق يتدخل بيني وبينك لاني احبك ومابي شي يخرب علينا حياتنا حتى لو كانت امك
    قرب منهآ ولف يده على ظهره ومسح عليهآ : الحين ليش معصبه وقومتي الدنيا ماقعدتيهآ انتي طنشي تدرين اني انا اسمع كلامهآ من اذن واطلعه من اذن هذآ طبع امي ماعرفتيه ؟
    شهد والدمع بعيونهآ وبصوت مخنوق: بس كل شي الآ ميشو جرحتني مره لما قامت تتكلم عليه والله لو اجيب عيال مايجون بغلآته
    يوسف : والله حتى انا اغليه واحبه بس ايش نقول مالنا الا نسكت "بآسهآ على جبينهآ ".. لا تخلين هذآ الموضوع يعكر مزآجك
    شهد والقهر والنار يلعبون فيها : الا بيعكر مزاجي ونص الله يهديها خالتي ماتراعي بالكلام
    يوسف يبتسم ويرجع يبوسها على جبينها : حقك علي اعتبري ان انا الغلطان
    شهد ضمته : تعرف كيف تهديني ...الله لايحرمني منك
    يوسف ضحك : ايوه هذي شهد اللي ابيهآ ...
    ::
    ::

    بسلــطــآنــه
    كآنوآ يتسوقون ويسآعدون فاتن بأنتقاء بعض الأغراض
    رغد : فتونه خلينا ندخل ذآ المحل بشوف السآعآت اللي فيه
    فاتن : اوكي يالله نتفرج ويش ورآنآ
    هنادي : ستووب شوفوآ أنآ بروح بآسكن روبنز بشتري ايس كريم مع هذ الحر ماعاد اقدر استحمل
    سمر بلقافه : ياسلام عليك ياهنوده تجيك الأفكآر بالتوقيت المناسب بروح معك
    رغد بأعترآض : لالا وين تروحون خلوكم معنآ
    هنادي كشرت : رغيد الله يخليك وآفقي والله نفسي فيه يعني يهون عليك اشوف المحل وما اروح له
    سمر تأشر عليه من بعيد : شوفي مابيننا الا خط خليننا نروح ارجوك
    فاتن : خلاص انا اقولكم روحوآ سحوره اذا بتروحين بعد روحي معهم
    سحر بكسل : والله مافيني اروح معهم
    هنادي تسحب سمر قبل رغد تتكلم : يالله سيوو .. ورآحوآ مع بعض
    فاتن : يالله رغد خلينا ندخل المحل
    رغد بحمآس : يالله ياعروس .. ودخلوآ المحل مع بعض
    أمــآ عند هنآدي وسمر
    خايفه من ردة فعل هنآدي اذا تكلمت معهآ بس هي تبي رائيهآ لانه يهمهآ وتثق بهنادي قالت بتردد : هنوده


    هنآدي : هلا سموره
    سمر : بقولك شي بس لاتعصبين وابي رائيك بصراحه طيب
    هنادي استغربت كلام سمر ونبرتها اللي واضحه فيها الجديه : احس وراك سالفه ماهي هينه
    سمر : شوف هنوده بمر محل النظآرآت وبشتري لسآمر هديه ويش رايك
    هنادي طلت فيها بصدمه : ويش قلتي هديه ؟
    سمر بحياء : ايه هو دايم يرسل لي مع خلود متفشله منه ويش رايك
    هنادي بخوف : لالا شيلي الفكره من راسك والله لو تدري شهد والا رغد والا مها .. ترحمي على نفسك بس
    سمر تضربها قبل يدخلون المحل بخفه : لا ياخبله بيكون بيني وبينك .. تكفين هنوده شجعيني لو مره بحسسه اني احبه صدق
    هنادي كشرت وتسحبها لجوآة المحل : طيب خشي خلينا نشتري وبعدين نقرر
    بعد ما اشتروا وطلعوا
    سمر : ويش قلتي هنوده ترى الفلوس معي
    هنادي بتردد : بس اخاف احد يعرف وتصير لك مشكله
    سمر : تهادوآ تحآبوآ كذآ قال الرسول اللهم صلي وسلم عليه
    هنادي : عليه الصلاة والسلام ... اقولك هي خاربه خاربه امشي يالله اشتري عشان نوديها محل يغلفها
    سمر بفرح : هذي هنادي اللي اعرفها مشينا للمحل
    أمــآ عند فاتن اللي كانت منسجمه بالمحلات وتحاول تخلص لو شي بسيط من تجهيزاتها للزوآج بمساعدة رغد وسحر
    سحر : فتونه شوفي هذي الشنطة تهبل
    فاتن تلفهآ وتتفحصها : شكلها يجيب العافيه بشتريها
    رغد : ههههههه حلوه تجيب العافيه الموهيم حاسبي بسرعه
    فاتن : ليه ؟
    رغد تدفها: مليت من ذا المحل يالله حاسبي خلصينا
    فاتن : بشويش لا تدفين ...
    بعد ماطلعوآ من المحل ومشوآ بطريقهم كآنت سحر تقولهم عن نكته وصلتهآ من لينآ هذي اللحظة لفت وهي تضحك لكن غصة بضحكتهآ لمآ شآفت المكان اللي كآن قبل سنه ونص أو اكثر ترك اثر بحيآتهآ مستحيل ينمحي مهمآ مر عليهآ من وقت تذكرت اليوم اللي صآر فيه الحآدث ومر طيفه وتردد صوته بسمعهآ ... بدت تأسرهآ الذكريآت لعالم أخر وتشوش افكآرهآ حست بحرآرة الدمع بعيونهآ وأزدآدت نبضآت قلبهآ وأصبحت تخفق بشده .. رجعهآ للوآقع صوت ضحك سحر وفاتن
    سحر : ويش رايكم بالله
    فاتن ميته ضحك : تموت ضحك الله يرجها لينا عليها مسجآت تفطس ضحك
    رغد وبنرة صوتهآ تغيرت : خلونآ نمشي بسرعه ودقي على هنآدي خليهآ ترجع يا سحر
    فاتن استغربت : بس بدري
    رغد : خلونا نروح مطعم نتعشى وبعدين نرجع اللبيت انا تعبت من المشي
    سحر : معك حق والله الحين اكلم هنآدي
    بعد ماطلعوآ من المحل مبسوطين وبنفس الوقت خآيفين
    هنادي : متاكده ان النظآره بتعجبه ذآك القروي
    سمر تكرشهآ : هيه ما اسمح لك تقولين عنه قروي
    هنادي بترفع ضغطها : وووع اصلا مدري وين عيونك يوم حبيتيه
    سمر زعلت : هنآآآآدي ترى تجرحيني بذآ الكلام
    هنادي تدفها : امشي امشي ... بدت حركات البزارين .. والله خرب الحب يوم عرفتيه انتي والمتعوس سآمر
    سمر بترد عليها لكن دق الجوال
    هنآدي : هلا سحر .. طيب بنجي احنا قريبين منكم سيوو





    :::
    :::
    :::

    بآلــرياض
    صوت ضحكهم مآلي اركآن القصر .. وعايشين جوهم ومستنانسين
    ندى : هههههه آآآه بطني ماني قادره اتحمل اكثر
    شوق ميته ضحك : كله منك هذا فلم تجيبينه
    ندى تشرب عصيرها : ويش اسوي قلت كوميدي بس ماتوقعته للدرجه هذي
    شوق : يعطيك العافيه استانست مره معك تكفين لا تقطعين وكل يوم تعالي
    ندى : ترى ما انعطي وجه كل يوم بتشوفيني هنا
    شوق ضحكة : البيت بيتك
    ندى فتحت عيونهآ : يمه لاتسمعك العقرب ذيك بعدين بتقول " تقلدها " .. لاتنسون انه بيتي بعد ولي حق فيه زي مالك حق فيه يا مدآم شوق
    شوق : هههههههههه قصدك رزآن
    ندى : الله لا يكرهني بمخلوق قد كرهي لهآ ما أطيقهآ وربي ياشوقه بكيت مره يوم دريت ان فهد بيتزوجهآ بغيت انهبل
    شوق كشرت وهي تتذكر ذيك الايام اللي صدمتهآ بفهد : تكفين لا تذكريني
    ندى توطي صوتهآ : اصلا استغفر الله انا اشك فيهآ البنت احسها مو طبيعيه
    شوق عقدت حوآجبهآ : ويش تقصدين ؟
    ندى : مدري تصرفتها ما تعجبني وتحسينهآ لئيمه صح انها بنت عمي بس ما ارتاح لها ابد
    شوق : انا تقهرني لما تتدلع عند فهد وتسوي نفسها تحبه انا فاهمه انا بتغيضني
    ندى : ههههههههههههههههههه تغارين عليه .. يآآهـــوووو ياحركآآآت
    شوق انصبغت ملامحهآ باللون الاحمر : ندوووش عيب
    ندى ترفع يدها : يارب ترزقني بزوج يدلعني
    شوق : اللهم امين ... بس متى نفتك منك
    ندى رفعت حاجبها وتمثل الزعل : لهدرجه ثقيله عليك .. استآآهل اللي اوقف بصفك
    شوق : ههههههههه الا تعالي ويش مخططه للخبر
    ندى بحماس : كل اللي يعجبك بس حطي براسك اني برفع ضغط رزآنوآ وخوآتهآ واكيد انتي معي
    شوق : اكيد معك قلبا وقالبا
    سمعوآ صوت ورآهآ : مشاء الله اشوف الناس مبسوطين
    ندى وقفت ولفت بسرعه وصرخت : فـــــهــــــود
    فهد ابتسم : هلا وغلا اسفرت وانورت يا ندوش .. ضمها وسلم عليها
    ندى : وينك يالقاطع مانشوفك ولا تجينا .. جلس جنب شوق وجلست قبالهم
    فهد : تعرفين الحين انا رجال متزوج ومشغول وجدول اعمالي جدآ مزحوم ما افضى ابد
    ندى تغمز له : متزوج وفهمنآهآ اللي عنده مثل هالقمر مايقدر يبعد عنه ابد
    عصف صدى ضحكآته بالصاله الوآسعه .. وعيونه على شق اللي تغيرت ملامحهآ وبدت ترسل نظرات شراريه لندى
    ندى تحط رجل على رجل : شكلي ارتكبت شي محظور صح فهيدآن
    فهد : ابدا ابد ماقلتي الا الصحيح
    ندى تصفر : ياعيني ياروميو وجولييت .. اروح ملح على العزل العلني يافهد اووش بس لا تطب العقربه وتسمعنا قسم غير تقوم علينا القيامه
    فهد استغرب وعقد حوآجبه باستغراب : مين العقرب ؟
    شوق وندى طلوآ ببعض وبعدهآ : هههههههههه
    شوق : سلامتك ماتقصد احد "غمزت لندى "
    ندى تميل فمها : ليش الكذب ياشوق .. انا اقصد يا اخي العزيز بالعقربه زوجتك رزآنوه
    فهد كتم ضحكته واحتدت نظرته : ماله دآعي تقولين كذآ ياندوش احترمى وجودي على الأقل
    انقهرت وصارت تطالعه بعيون شرانيه ماليتها الغيره الجنونيه لكنهآ تحاول تخبيها عنه وهي ماتدري انه شآيف الحب بعيونها وكلامها وبابتسامتها له حتى لو ما بينت هالشي هو متأكد منه وحآس فيه
    ندى كشرت : سوري ... ماتوقعت تزعل يالزعول
    فهد ضحك : اقول ويش رايك نزوجك ونفتك منك
    ندى شدت شعرها : هيه علامك انت وزوجتك بتزوجوني وتفتكون مني .. ويش سويت لكم انا
    فهد لف على شوق ويتساؤل : ليش ويش قلتي لها
    شوق ابتسمت : نفس كلمتك
    ندى بنبره شك : الله يستر منك انتم الاثنين احس بتسوون مصايب
    فهد : هههههههههه ويش رايك تروحين بيتكم .. ترى الساعه بتصك 12
    ندى ترفع حاجبه : بجلس على قلبك انا جايبه احتياطاتي معي وبنام عندكم
    شوق شهقت بفرحه : صدق ندى
    ندى صرخت : لاآآآ خربتي كذبتي مافي اكبر منها ان فهد يطردني ياعيبااه تطرد اختك
    فهد يسند ظهره بتعب : لا اكبر ولاشي قومي روحي يالله
    ندى فطست ضحك : ليش بتصرفني هاه قول ويش عندك
    شوق تطالعه بنص عين : الليله ليلة رزان يمكن بيطلع الغرفه يستناها ترجع
    فهد رفع حاجبه بصدمه وبحده قال : ليه وينها ؟
    شوق خافت من نظرته وصوته ردت بسرعه : طلعت المغرب ومارجعت
    فهد وقف وبانت العصبيه عليه : طلعت هآآآه ؟... طيب يارزآآآآن .. مشى من عندهم بسرعه وطلع لغرفتهآ ينتظرها
    ندى بخوف : شوق علامه فهد
    شوق : شكله عصب ان رزان للحين مارجعت
    ندى تلبس عبايتها : طيب حبيبتي انا تاخرت بالرجعه .. تصبحين على خير
    شوق : وانتي من اهل الخير موعدنآ بالخبر بعد يومين
    ندى : ان شاء الله .. مع السلامه
    شوق توصلها للباب : مع السلامه حبيبتي

    اليوم اللي بعده
    الصبآح وبنفس البيت ونفس الاشخآص .. صحت بدري كآلعآده غيرت ملابسهآ وصلت ونزلت تفطر حتى تطلع للاسطبل وتركب خيل فهد وتغير جوهآ
    طلعت من غرفتهآ وهي تردد هذي الكلمآت
    ( اللهم بك أصبحنآ وبك امسينآ وعليك توكلنآ وأليك المصير ... لا الــه الا الله الوآحد القهآر .. ملك السموآت السبع والأرضون السبع ...) سمعت صوت فهد اللي وصلهآ من دآخل غرفة رزآن
    فهد بتهديد : اضنك سمعتيني ما يحتآج اعيد كلامي .. انثبري ببيتك ابرك لك
    صفق البآب ورآه بقوه وهو يتنهد ويحآول يتمآسك اكثر ومآيكون عصبي لدرجه مفرطه .. قآبلهآ عند الدرج واستقبلته بأبتسآمه شفافه وصوت حآني نسآه عوآمل غضبه
    شوق برقه : صبآح الخير
    فهد : صبآح النور .. قربت منه وبآسته على خده بنعومه
    شوق بدلع : ليش معصب من الصبآح .. هدي نفسك حبيبي مافي شي يسوى


    فهد ابتسم : صدقتي والله امشي ننزل نفطر
    شوق تشبك يدهآ بيده وتنزل قبله : يالله ترى حدي جوعآنه
    على طآولة الفطور
    فهد : جهزتي نفسك للسفره
    شوق تهز رآسهآ : ايه بس باقي ملابسك اليوم برتبهآ .. بكره نسآفر صح ؟!
    فهد يشرب قهوته الصبآحيه : ايه بكره ... الآ ماتدرين باسل صحى او لا
    شوق بأستغراب : لا والله مدري عنه " طلت بسآعتهآ " بس اتوقع صحى الساعه 7ونص
    فهد يوقف : بروح اشوفه شكله سهرآن ورايح بسابع نومه
    شوق تضحك : ويش عليك منه خليه ينآم ويشبع نوم ترى هو بأجآزة
    فهد : بكره بيروح معنآ ابوي عزمه بعد بس شكله ماهو رآيح كله من سهره
    شوق : لا حرام يجلس لوحده مع الخدم
    فهد يمشي ويطلع من غرفة الاكل : مع السلامــه
    شوق : الله معك
    :::
    :::
    بآلمدينه
    سمعت صوت بكآء حآد فتحت عيونهآ بتكآسل وتأفف وكلها ثقه ان هالصوت من مشاري لكن رجعت عيونهآ خآيبه وهي تشوف مشآري نآيم بسلآم في سريره قآمت بسرعه والخوف يمتلك قلبهآ وطلعت للصآلــه .. شآفت مهآ ومعهآ رنيم بنتهآ تبكي
    رغد بصدمه : مهآآوي
    مهآ اللي كآنت معصبه من بكآء بنتهآ : بسم الله شايفه شي غريب ؟
    رغد ضحكة وسلمت عليهآ اخذت رنيم وشآلتهآ : بس جآيه بدري
    مهآ: وين بدري الله يصلحك تدرين الساعه كم 1 الظهر وانتم بعدكم نآيمين
    رغد بكسل : مانمنآ الا الفجر طبيعي ما نصحى حتى ميشو تعلم السهر
    مهآ توقف بحمآس : بروح انكد على البنآت كآفي نوم
    رغد كشرت : لا تكفين مهآوي برجع انام والله ماشبعت نوم خربتي احلامي انتي وصايح بنتك الدفشه ذي
    مهآ تكلم بنتها : صرخي ياماما ازعجيهم عشآن يصحون " مدت يدهآ لبنتهآ " تعالي معي شان تفجعيهم بالغرفه
    رغد فتحت عيونهآ على الأخير : مشاء الله جايتنا رايقه ... والله لو تصحى هنآدي غير تقلب الدنيا عليك
    مهآ تمشي بأتجآه غرفة هنآدي وسحر وتفتح الباب بهدوء : اكيد شبعانين نوم وانتي صحي ميشو يالله عشان نحط لكم غداء .. آهـآ نسيت قصدي فطور
    دخلت بشويش وحاطه يدهآ على فم بنتهآ عشان ماتصرخ وبعدهآ بثوآني همست بأذن بنتهآ : يالله يارنومه الحلوه صرخي بقوووووه
    سمعت كلام وامهآ وصرخت بكل ماتملك من قوه وصوت .. وقآموآ كلهم مفزوعين
    سمر نطت من مكآنهآ : بسم الله ويــش صاير
    سحر تصرخ : يمــــــه ويش ذآ
    ريم : حرآم عليك مهاوي ويش سويتي فينآ ؟
    هنآدي مسكت المخده اللي جنبهآ ورمتهآ على مهآ : الله يأخذك انتي وبنتك " صرخت بقوه " بـــــرآآآآ
    مهآ ميته ضحك فتحت الستاير : قوموآ يالله الظهر اذن من زمآن
    سمر شوي وتبكي : حسبي الله عليك نكدتي عليا احلى احلى حلم بحياتي
    مها : قوموآآآآ يالله
    سحر وقفت بكسل وتأفف : من له نفس يكمل نومه بعد ماشاف وجهك انتي وبنتك .. اضن لو ارجع انام بتجيني كوآبيس
    رنيم تمد لسآنهآ لسحر : انا حلوه وماما حلوه بابا دآيم يقول كذآ
    سحر ترد عليها بنفس طريقة كلامهآ : هذاك بابا الله بلاه بجياكر ايش تبغي يقول غير كذآ
    ماقدرت تتمالك نفسهآ اكثر وصآرت تضحك بشكل هستيري وبعدها ردت على سحر : الظاهر لسى تحلمين روحي غسلي وصحصحي
    هنآدي تتلحف بالبطانيه وتصرخ : أبـــي انآآم اطلعوآ
    مهآ : اقول قومي يالله قومــي .. انا كلمت شهد اليوم بنروح نسهر عندها
    هنآدي : بالليل مو الحين الظهر يالله اطلعي بنآم
    ريم ترجع تكمل نومتهآ : قفلي الباب ورآك بليز
    مها : مالت عليكم





    الساعه 8 بعد صلاة العشاء
    مهآ : يابنات استعجلوآ شوي ويش ذآ
    هنآدي طلعت من الغرفه وبيدهآ شنطتهآ الجديده وفآجئتهم بلوكهآ الجديد
    سمر تصفر : وي وي اموت على الأنآقه
    هنآدي لفت ومشت خطوتين وبعدهآ لفت : بالله ما احطم ؟!
    مهآ منبهره بهنآدي والتغيير الخارجي اللي حصل لهآ واللي ماكانت متوقعه انه يصير بيوم من الأيام لهنآدي .. بالأضآفه لأهتمامهآ المفاجئ بنفسهآ ومحآولاتها انهآ تبين الجانب الأنثوي بحياتهآ
    مهآ : صرآحه تفاجئت مره فيك هنوده ..وين الجمال هذآ من زمآن
    هنآدي استحت من كلام مهآ اللي احرجهآ او بالتحديد اللي ماهي متعوده عليه : شكرا شكرا زدتيني ثقه بنفسي
    سمر : نفسي الكل يشوفونك بهذي اللحظة طالعه قمر مو زي لوك البوي اللي ظآلمك وحآكم عليك بالأعدآم
    مهآ تلبس عبايتهآ : معآك حق سموره .. بس بالله روحي استعجلي رغد وسحر اخرونآ على شهد
    رغد جت وبيدهآ مشاري : جينا يالله خلونآ ننزل سحر وراي
    لبسوآ كلهم عبايتهم واتجهوآ لبيت شهد
    بحي رآقي من أحيآء المدينه
    شهد بفرحه : يآهلآ وغلآ تو مانور بيتي
    مهآ : حركآت صرنا نهلي ونرحب
    شهد كشرت وميلت فمهآ : مانتي كفو احد يهلي فيك .. لفت على هنآدي اللي كآنت لابسه تنوره شآنيل رمآدي فيهآ تقليمآت بالوردي والأبيض وبلوزه شآفون وردي تحتهآ بدي ابيض ومخليه شعرهآ ستريت بشكل عشوآئي .. ضآيفه بعد لمسآت الميك آب على ملامحهآ النآعمه الهآديه مكحله عيونهآ وحآطه روج وردي وبلآشر وردي بلمعه خفيفه
    شهد : مشاء الله ويش هالزين الله لايحرمنا شوفته
    هنآدي توردت خدودهآ : ويش فيكم عليا كأنكم اول مره تشوفوني
    رغد : شايفين شي عمرنا ماشفنآه ومخبيته عنآ طول الفتره اللي رآحت
    سحر تدقهآ : صدمتينآ بـ( New lock ) ماقد شفنآك كذآ
    هنآدي تضيع الموضوع : الا شهد غدير ماهي جآيه
    شهد : الا بتجي كلمتهآ وقالت ماتقدر تفوت جيتك
    ريم اللي كآنت هآديه من رجعتهآ لبيت اهلها والكل ملاحظ سكوتهآ الديام وشرودهآ عنهم وتفكيرهآ الكثير بشي يجهلونه قآلت : شهد وين الحلى
    شهد توقف وتأشر بيدهآ : قومي سآعديني بدل جلستك فاضيه
    ريم تمشي معهآ للمطبخ تساعدهآ وبدون اي اعتراض منهآ على العكس تبي تغير جوهآ شوي وتنسى سيف وتبعده عن تفكيرها لو دقايق
    بآلمطبخ لاحظة هدوئهآ
    شهد : لسى تفكرين فيه ؟
    ريم تلهي نفسهآ بترتيب الصينيه : هو يروح من بالي اصلا
    شهد بخوف : ريومه وربي حاسه بيصير فيك شي من كثرت تفكيرك فيه .. انسيه هو ما سأل فيك
    ريم ودموعهآ سآلت على خدهآ : مقدر والله مقدر احس نار بصدري يا شهد ليش تركني بدون سبب .. انا ما ارتاح بنومي والا تهنى بيومي كله بسببه افكر بسبب يبرر لي تصرفه
    شهد لفتهآ على جهتها وصاروآ مقابلين بعض : ريم اذا صرتي تفكيرن بهذآ الشكل صدقيني بتمرضين ... وانا متاكده انك بتعرفين السبب لا تتعبين نفسك حبيبتي
    ريم خبت وجههآ بين كفوفها : حطي نفسك بمكآني لو يوسف يسوي زيه ايش بتسوين
    شهد ارتجفت مجرد ان الفكره تمر على بآلهآ ترعبهآ : الله يكون بعونك حبيبتي .. مسحي دموعك وخلينا نرجع
    ريم تمسح دموعهآ : أوكي يالله نرجع
    هنآدي : هلا هلا غدير
    غدير تسلم عليهآ وعلى اخوتهآ : هلا فيك .. كيفكم ؟
    الكل : بخير .. انتي كيفك وايش اخبارك ؟!
    غدير : الحمدلله بخير .. من زمان عنكم
    سحر : انتي اللي ماتنشافين
    غدير : فرحت لما اتصلت شهد تقولي انكم جايين صراحه انبسط معكم كثير
    مها : ياعمري عليك انتي تسلمين
    غدير: اقول هنادي ايش رايك نطلع بالحوش نتمشى
    هنادي بفرح : والله من زمان نفسي اشوف حوشكم يعجبني مره كبير
    سمر بلقافه : بروح معكم
    هنادي تضربها : انتي بس قاطه وجهك معنا
    سمر عقدت حوآجبها وكشرت وقالت بعناد : بروح معكم يعني بروح
    غدير تحمست : طيب يالله نروح عشان نجلس بالخيمه
    سمر نقزت : ونآآآسه عندكم خيمه
    سحر تحمست اكثر منهم : مره احب الخيام بروح معكم
    هنادي تتخصر : اشوف العايله كلهآ بتروح
    سحر تعدل جلستهآ وتاخذ صحن المكسرات بحضنهآ : بطلت خلاص بجلس مع ريومه
    غدير : هنادي يالله امشي وانتي بعد سمر
    مشاري مسك يد غدير ويسحبها : وانــآ
    غدير تشيله وتبوسه : وانت بعد يالله مشينا
    سمر بحياء : لآزم نلبس عبايات ؟
    غدير : لا مافي احد يوسف عنده عمل وماجد مايرجع من عند اصحابه الا اخر الليل والبيت فاضي اهلي كلهم عند جدتي مافي الا انا ومريم ... وبسكر باب الحوش الكبير عشان ما أحد يدخل
    هنادي تضحك : سألتك نلبس عبايه ماقالت لك وين اهلك
    الكل : هههههه
    غدير تفشلت وجلست تضحك : اوريك ياهنادي امشي بس


    طلعت غدير وسمر وهنآدي يتمشون بحوش البيت الكبير ويلعبون
    سمر تركض ورى غدير : والله لأمسكك يعني امسكك
    غدير تركض : اتحدآك
    هنآدي : هيه اقول ويش رايكم ندخل بالخيمه نجلس نسولف
    غدير تمد يدهآ : ستووووب ... ويش قلتي هنادي
    هنادي تقلب عيونهآ : قلت ويش رايكم ندخل الخميه ونسولف
    غدير تسبقهم وتدخل : يالله تعالوآ عندي لكم سوآلف خطيره
    سمر تمشي بسرعه وتسبق هنآدي : كآن قلتي من الأول بدل الركض على الفاضي بس تعبت
    هنادي : مشكله اذا ماعندك لياقه
    غدير تشغل التلفزيون : اقول اجلسوآ بس .. واخباركم
    هنادي وسمر : لا جديد
    سمر تمد رجولهآ : ماعندنا غير الحب
    غدير فتحت عيونهآ : وآآآو يعني تحبين زيي ؟
    هنادي تطل بسمر وغدير : تحبون ؟!! مين ومتى وليه وكيف ؟
    سمر بكسل : انتي تعرفين مابحالي اتكلم خلي غدير
    هنادي تربعت وقربت من غدير بحماس : غدير تكلمي يالخاينه مين تحبين ؟
    غدير ترخي صوتهآ <تخفض : بس اوعدوني يكون بيننا
    هنادي وسمر بحماس : والله مايطلع
    غدير تقرب اكثر منهم : شوفوآ ياهوآنم ...
    :::
    :::
    بآلرياض
    كآنت تتمشى بالمزرعه من كثر ماطفشت لوحدهآ .. جآت في بآلهآ كلمآت تذكرت فيهآ القاتل التي تعشقه بجنون .. رددتهآ بصوت مسموع بينهآ وبين المسآحآت الفارغه
    مو ع‘ـَشانِي أشتقتها لمس‘ـَة كـفُوفَكْ

    أو ع‘ـَشانِي ( أحتَِرقْ) , و أحضِنْ طيوفَكْ
    بسْ ع‘ـَشان أحرِجْ . . {ِ ظلالِكْ وأنِتْ ماشي
    بسْ ع‘ـَشان تُذوق معنىا هالـ / تج‘ـَافِي
    بسْ ع‘ـَشان ألقىا بـ [ عينك اي جواب ] ~
    خ‘ـَايِفْ تعلّقنِيفيك أو تِنادي لِي و أجيك
    خ‘ـَايِفْ تِحبْ . . ؟
    ياهو مُؤسِ‘ـَف هالـ/ سِ‘ـَببْ
    ياهو مُؤسِ‘ـَف هالـ/ سِ‘ـَببْ
    ياهو مُؤسِ‘ـَف هالـ/ سِ‘ـَببْ
    سمعت اصوآت مرتفعه من جهة الملحق الخاص بباسل مشت بشويش وكل ماقربت تتضح لهآ الأصوآت اكثر واكثر .. قربت من الطآقه وصُعقت لمآ شآفت المنظر بالأضآفه للكلآم اللي نزل عليهآ مثل الرصاص .. تآبعت كل شي بصمت وصدمه شلتها عن التفكير رآحت لغرفته بسرعه جلست تفكر باللي شآفت بملحق بآسل ... رمت نفسهآ على السرير وصورة الموقف ببآلهآ تأبى ان تغادره .. فكرت بفهد ولو درى ايش بيكون ردة فعله وخآصة ان بآسل اخوه من لحمه ودمه
    شوق ( ليش يآبآسل مآتوقعت كذآ طحت من عيني ) رآحت تغير ملابسهآ وتتجهز قبل فهد يجي وفي بآلهآ انهآ تنسيه تعب يومه كآمل
    بعد ماغيرت ملابسهآ وكلمت ليزآ تطلع لهآ العصير لغرفتهآ قبل وصول فهد .. وقفت قبآل مرآيتهآ تعدل روجهآ وتتعطر دقت ليزآ الباب .. ورآحت تفتح لهآ عشآن تدخل الصينيه .. شآفت رزآن بتدخل غرفتها لكن وقفت لمآ سمعت صوت شوق
    رزآن تطالعها من فوق لتحت رفعت حاجبهآ وبعيونها نظرات شرآنيه لما شافتهآ متكشخه .. عدلت قميصهآ ولفته على جسمهآ
    رزآن : ماجاء فهد ؟
    شوق : لا ماجاء .. ليزآ حطيه على الطاوله
    ليزا : اوكي مدآم ... انتبهت لعيون رزآن اللي تأكلهآ
    شوق : ايش فيك تطالعيني كذآ
    رزآن تلف عنهآ وتبعد شعرها : ولاشي حبيبتي ... اذا جاء فهد خليه يجيني ابيه ظروري
    شوق بتقهرها : البارح كان عندك ليش ماقلتي اللي تبينه له اقولك من الحين لا تنتظريه لاني مستحيل اسمح له يجيك بليلتي
    رزآن فتحت باب غرفتهآ وقبل تدخل لفت وحطت يدهآ على خصرهآ وبآنت بطنهآ البارزة من الحمل : ابفهم شي وآحد بس ايش عاجبه فيك .. ماكنتِ بنت وماضيك اسود كيف رضاء فهد بوحده زيك لاهي من ثوبه ولاهو من ثوبهآ بس الطمع اللهم ياكافي
    شوق بلعت ريقهآ من كلمات رزآن السآمه لهآ ... وتأججت النار بصدرهآ من سمهآ اللي تبثه بكلماتهآ امتلى قلبها حقد وكره لها ردت عليهآ بحده : كلن يرى الناس بعين طبعه .. وانتبهي لنفسك مني يارزآن ترى مو بصالحك تقربي مني
    رزآن ضحكة بسخريه : هههه انتي ماعرفتي من هي رزآن مستحيل اخليك تفوزين بفهد لأنـه لي وحدي " صرت على كلامها " وقـــريـــب بتطلعين من هنآ سآآمعـــه
    شوق ولعت من القهر فار الدم بعروقهآ قالت بنبره حآده شرسه : صدق انك حقيره
    رزآن ابتسمت بخبث : حقيره !!ماندري مين الحقيره بنت الشوارع ماندري ويش كآنت قبل يلمهآ فهد من الشارع ويستر عليهآ
    شوق صرخت بوجهها : لهنا وبس على بآلك ماني فاهمتك وفاهمه خطتك الغبيه ... بس احب اقولك بعيد عنك اللي تفكرين فيه
    رزآن تسكر الباب وهي تنطق : لاتمثلي عليه الحب انتي احمد ماراح من بالك
    دخلت شوق غرفتها وسكرت الباب بقوه .. وهي تحس ان ضغطها وصل الف من رزآن ودنآئتهآ تذكرت كلام ندى عنها .. صارت تتحرك بغرفتهآ رآيحه ورآجعه والنار شآبه بضلوعهآ والافكار مزدحمه براسها
    كــيــف تقول عني كذآ ؟!!
    ومن قال لها عن المآضي !!
    لــيـــه تعآآيرني ؟!!
    انـــآ مآفــي الآ فهد بحيآتي .. ليش أحمد يلآحقني ليــش ؟!!
    مآحست بدخوله الغرفه بسبب توترهآ وسرحآنهآ بعالمهآ الثاني .. رجعت لوآقعهآ على صوته
    فــهــد : سلآم
    لفت بسرعه كأنهآ مقروصه : وعليكم السلآم
    فهد طالعهآ باستغراب : فيك شي ؟
    شوق تحاول تكون قدآمه طبيعيه : ابد ولا شي بس كأنك تأخرت الليله
    فهد : لا ماتأخرت بس شكلك طفشانه وتحسين الوقت طويل
    شوق ابتسم : تقدر تقول كذآ .. مآتبي تغير ملابسك
    فهد بتعب : أكيد وياليت تخلين الخدم يطلعون لي العشاء هنآ مافيني حيل انزل
    شوق : من عيوني الحين اكلمهم يطلعونه .. مشت للتلفون اللي كآن فوق الكمودينه .. وكلمت ليزآ
    :::

    بآلمدينه
    كآنوآ يتفرجون على برنآمج عجبهم وجلستهم كلهآ ضحك وونآسه
    سمر : بروح اشرب مويه
    غدير تشيل مشاري اللي نآم بحضنهآ من التعب : وانا بودي ميشو حرآم ينآم هنآ
    هنادي تأشر بيدها : طيب طيب خلوني اكمل البرنامج
    رآحوآ لشقه يوسف وشآفوآ شهد مسويه شآي وكيك
    سمر تفتح عيونها : يآسلآم ماتقلون في ناس ممكن يكونوآ جوعآنين
    رغد : الجوعآن يجي يقول في أكل
    ريم تضحك : كلام رغد صح ليش ماتكلمتوآ من أول
    غدير تجلس جنب الكيك بعد مآ ودت مشاري لغرفة شهد عن الأزعآج : شكلها يشهي مره ..
    سمر تذوقهآ : لذيذه تسلم يدك شهوده
    شهد تبتسم : الحمدلله عجبتكم كلهم باقي هنادي ماذاقتهآ
    غدير تسحب الصحن : هنادي ماهي فاضيه تاكل يادوب تتفرج على البرنامج خليها في اللي فيه

    أمــــآ عند هنآدي اللي كآنت تتابع برنامج عن كرة القدم في المملكه والتفاعل الجمآهيري معه
    ومتحمسه مره مع الموضوع ودآخله جو مو طبيعي
    هنآدي : نصابين الفريق الأول الزعيم قال الاتحآد قآآآل .. اهب ياوجهك اتحدى اذا مآ كآن اتحآدي هالمذيع .. مدري ليش حاطينه بذآ البرنامج مكآنه غلط مرره
    كآن رآجع بدري من سهرته مع اصحابه لانه كآن حآس بتعب يسري بجسمه بعد مبارآته امس مع فريق الحاره المجآوره لحآرتهم .. كآن يمشي بالحوش متجهه للمدخل اللي يودي لشقتهم .. لكن استوقفه صوت الـ TV وصوت الهوآش الجاي من الخيمه .. غير اتجآهه ومشى بسرعه للخيمه ... دخل بهدوء غريب وانصدم لمآ شآف بنت جالسه بخيمته اللي مصممهآ خصيصآ له عشآن جمعآته مع اصحابه .. ماتحرك من مكآن من شدة صدمته اللي زآدت لما بدأ يميز صوتهآ وحركآتهآ .. وقفت وسكرت الـ TV بعصبيه انحيازيه لفريقهآ المفضل ..
    هنآدي : ظلم × ظلم × ظلم .. نآس حآقده على الهلال .. رفعت رآسهآ وشهقت لمآ شآفته قدآمهآ تسمرت بمكآنهآ ماقدرت تتحرك من الخوف اللي سيطر عليها بهذي اللحظات
    أمــآ هو ... حس بكهرباء تسري بجسمه من شكلها اللي فتنه.. اول مره يشوفه بشكل انثوي بحت تنقلت نظرآته عليها ماهو مصدق اللي يشوفه قدآمه الأسلوب بوي والشكل انثى بكل ماتحمله من معنى بلع ريقه وطالت مده صمتهم وصدمتهم .. وهي خايفه منه انه يتهور وينفذ تهديداته لها خصوصا انها قدآمه وماتفصلهم عن بعض الا خطوات بسيطه جدآ




    شآف الخوف بعيونهآ وتحركت رغبة الانتقام بجوفه قرب منهآ وسحبهآ من يدهآ بدون اي ردة فعل معاكسه منهآ بالعكس زآد خوفهآ أضعاف مضاعفه وتجمد الدم بعروقها وصارت تحس انها بحلم تعيشه ماتدري متى تصحى منه... أخذهآ لمكآن مايخطرعلى بال احد بقسم الحوش الثاني ..دفهآ قدآمه على الجدر
    طل فيهآ بسخريه وأبتسآمه الاستهتار على وجهه : اشوف الأخ هآني متغير .. وصاير يكشخ ويش الطاري " ماجاء منهآ رد كآنت مصدومه منه من جرئته انه يسحبهآ خآنتهآ الحروف ولا قدرت ترد عليه بحرف وآحد ".
    كمل كلامه لهآ : لا صراحه في اشياء تغيرت كثير من ضمنهآ ان هآني صار هنآدي بدآيه حلوه والله رجعتي لأصلك
    قالت بتردد والحروف تتقطع في خروجهآ من ثغرهآ والارتجآف يسكن أطرآفهآ : بــ..ــعــد عــ..نــ..ي ويـ..ـش تـ..بـ.ي مــنـ..ي
    قرب منهآ ورجعت على الجدآر وعيونهآ متعلقه فيه وهو يقرب منهآ أكثر .. حط أصبآعه ومرره من اعلى رقبتهآ الى اخر صدرهآ وهو يقول بهمس مرعب : عرفتي اني اقدر اسحبك لو كنتي وسط أهلك
    تمردت دمعه يتيمه من عينهآ وصآرت شفايفهآ ترجف استجمعت قوآهآ وقالت له : لو كآن عندي أخ ما كان شفت الأخ هآني .. دفته وركضت بسرعه لبيت شهد
    آمــآ هو ضرب الجدار بيده ويلوم غبائه وتهوره واستعجاله بكل شي ... تمنى انه ما سوى اللي سوآه خصوصا بعد نظرآته الكسيره له وعدم دفآعهآ عن نفسهآ زي عآدتهآ .. حس بشي مكسور فيهآ والدليل الأكبر دموعهآ وكلمتهآ له .. طلع لغرفته وهو يسآبق نفسه وقفل على نفسه وتفكيره كله مع هنآدي اللي يحاول يستنتج سبب وآحد لتغيرهآ

    طلعت من الحمام وانتم بكرآمه بعد ماغسلت وجههآ وابعدت اثر الدموع وملامح الحزن بوجههآ شآفتهآ غدير ورآحت لها بسرعه
    غدير تضحك : والله فاتك ونــ.." سكتت لما شافت هنآدي ماهي رآيقه ابدآ ".. هنوده ويش فيك ؟
    هنادي : طحت وتعورت
    غدير : سلامات .. في شي يوجعك
    هنآدي : لا عادي بس تعرفين اثر الطيحه
    غدير تمسك يدها : طيب امشي اجلسي
    هنآدي : مو تأخر الوقت بقولهم بنرجع البيت بنآم
    غدير : لسى بدري والله
    هنادي : لالا ويش لسى .. مشوآ للمجلس اللي مجتمعين فيه الكل
    هنآدي : اقول نعست خلونآ نرجع
    مهآ : كلمت جلالي الحين يجي
    هنادي ابتسمت بتعب : زين والله
    رغد شكت بشكل هنآدي : هنوده فيك شي ؟
    هنآدي تمدد نفسهآ على الكنب : لا مافيني شي بس تعبانه شوي
    الكل : سلآمتك
    هنادي : الله يسلمكم

    اليوم اللي بعده الساعه 1 الظهر
    اتجهزوآ كلهم عشآن يسآفرون للخبر
    بآسل : لا ماني رايح ويش يوديني معكم
    فهد بحده : بآسل لا تفشلني مع ابوي
    بآسل : بروح عند ابوي وأعمآمي
    فهد بأعتراض : لا يعني لا وبتروح معنا يعني بتروح جهز نفسك بعد سآعه بنمشي
    طلع وتركه لحاله يتأفف من تدخل اخوه فيه
    دخل بيته وشآف شوق نآزله من غرفتهآ
    فهد : خلصتي ؟!
    شوق : اي بس الله يخليك فهد خل السوآق يأخذ الشنطه للسياره
    فهد : ابشري ماطلبتي شي ... سمع صوت رزآن تنآديه
    رزآن : فهودي حبيبي تعال ابيك شوي
    فهد يطلع الدرج : شوق بعد سآعه راح نمشي اوكي
    شوق تتجه للمطبخ : اوكي

    بــعـــد العصر
    بآلــخــبر " بشــآلــيــه أبو ريآض "
    كآن الكل مجتمعين من الظهر ... البنآت والحريم بالقسم الخآص فيهم .. والرجال بقسمهم
    ليآن جلست جنب امهآ وسألت ندى : خالي فهد مآ وصل
    ندى تطالع بأخوآت رزآن وبنآت عمهآ : بالطريق يقول قريبين
    ام دآنآ : ندوش بالله روحي نآدي دآنآ ابيهآ تشوف اخوآنهآ
    ندى : طيب
    ليآن تهمس لأمهآ : اقول يمه ايش فيهم كذآ مكتمين .. جآبوآ لي الكأبه
    امهآ : ماتعرفينهم هم كذآ يحبون يخربون الجمعآت <<~ تقصد بنآت أعمآمهم
    ام رياض تهمس لليان : كيفك يابنتي مع الحمل
    ليآن تطالع ببطنهآ الكبير : الحمدلله بس والله تعب مره
    ام رياض : تحملي يابنتي ..


    حصه ( أخت رزآن الكبيره ): كيفك يام رياض ان شاء الله بخير
    ام رياض : الحمدلله بصحه وعافيه انتم كيفكم
    حصه : الحمدلله على كل حال .. وين زوجة رياض
    ام رياض : فوق بغرفتها الحين تنزل
    دآنآ جت بسرعه : هلآ يمه
    ام دآنآ توقف : تعالي ابيك

    برآ الشاليه
    توهم وآصلين من الرياض .. ومعآهم بآسل
    بآسل : مشاء الله كبير شآليه ابوك يافهد ... اتوقع اكبر من شآليه ابوي اللي بجده
    فهد : ايه اكبر بكثير ... شوق انتي ورزآن ادخلوآ والشنط انا اخلي الخدم يدخلوهآ
    نزلوآ من السياره ومشوآ لدآخل الشاليه الخاص بالحريم
    وقفت شوق عند المرآيه ونزلت عبايتهآ وتعطرت ... وكآنت جنبهآ رزآن اللي لابسه بنطلون حمل بني وبلوزه بيج بأورنج مكسره من فوق الصدر ومخصره لتحت الصدر وبعدين تتوسع اكثر ومستشوره شعرهآ ورآفعته ذيل حصآن وحآطه ميك آب بآلوآن لبسهآ
    أمــآ شوق كآنت لابسه بنطلون جينز وبدي مآسك على صدرهآ تركوآز وفوقه بلوزة دآنتيل كآت أبيض .. ومجعده شعرهآ ومسويه بف خفيف من قدآم وحآطه على جنب فيونكه لونهآ تركوآز وحآطه ميك آب نآعم خفيف
    خلصوآ مع بعض وكل وحده تحآول تستفز الثانيه لو بحركه بسيطه ... والكلام بينهم مقطوع دخلوآ للصآله اللي الكل مجتمعين فيهآ
    شوق : السلآم عليكم
    الكل : وعليكم السلام .. وقفت ام رياض وسلمت عليها بحراره
    شوق : كيفك ياخالتي ؟
    ام رياض بحب صادق : بخير
    ام ليان : انتي كيفك ياشوق ايش مسويه ؟
    شوق : الحمدلله بخير ..
    ام رياض لاحظت برود رزآن وسلامهآ اللي كأنهآ مغصوبه تسلم عليهم سالت : كيفك يارزآن
    رزآن تجلس جنب خوآتهآ وبنات عمهآ : الحمدلله
    ام دآنآ : وجهك ذآآبل مره
    رزآن تحط يدهآ على بطنهآ : من الحمل والله
    ندى دخلت الصاله وشآفت شوق وشهقت : شوآآقــه .. يآهلآ والله
    شوق توقف : هلآ فيك .. وين كنتي ؟
    ندى : رحت لدآنآ .. سلمت عليها وجلست جنبهآ
    حصه تهمس لرزآن : هذي اللي تقولين مافيهآ حلآ .. الزين كله بهآ
    رزآن تصر على اسنانها : صدق ماعندك نظر
    ابتهال : رزآنووه ليش حاقده عليهآ ؟
    رزآن : أنآ حاقده عليها .. بدل ما تكونون بصف اختكم سحرتك اللي ماتتسمى .. بس والله لا اوريهآ من هي رزآن
    حصه : حنآ تكلمنا عن جمالها
    رزآن : بالله شوفي كيف ندى تحبهآ مالت عليهم لا شفتهم تحوم كبدي
    حصه : ندى ذي عقرب رمل ... الله يستر منهآ ماهي سهله
    رزآن : خليها تولي
    ندى تهمس لشوق : هههههه شوفي رزآن احسهآ مقهوره مرره
    شوق تميل فمهآ : اتركيك منهآ وخلينا نروح من هنا
    ندى توقف : تعالي بوريك الشاليه واعرفك على كل شي
    شوق بحمآس : يالله ما ورآنآ شي
    ام رياض بأستغراب : وين رآيحين ؟
    ندى : بروح انا وشوف نلف برآ بوريهآ شاليهنآ ناسيه انهآ اول مره تجينآ
    ام ليان ابتسمت : انتبهوآ لنفسكم
    شوق بلباقه : عن اذنكم
    الكل : تفضلي
    رزآن تطالعهآ بنظرات ناريه وترفع حآجبهآ بحده كأن شوق مو عاجبتهآ ( الله يأخذك اووف اكرهك كره الويل )
    قآبلتهم دآنآ وهم طالعين : وين رآيحين ؟
    ندى : بنروح نتمشى روحي معنآ
    دآنآ ترمي شنطتهآ على الطاوله وتسبقهم : يالله
    شوق : ويش هالحماس
    دآنا : دآيم متحمسين انا وندى بس جدي " وقالت بصوت ممدود " الــلــه يسامحه مدري وين عزم الكل هنآ .. انتي ماتعرفين بنآت اخوآنه شرانيات اعوذ بالله
    شوق : ههههههه ياساتر
    ندى : الحين يجون يتلقفون زي عادتهم
    شوق : استغفر الله لا تخلونا نغتابهم
    ندى تمشي بسرعه قدآمهم : يالله نروح للبحر
    :::
    :::
    بآلمدينه
    مهآ : مشاء الله البيت فاضي مافيه ولا شي .. ما اشتريتوآ شي هذا الشهر
    رغد : اليوم نآويه اروح السوبر مآركت ابوي اعطاني فلوس اشتري كل شي نآقص
    مهآ تتخصر : طيب بطبخ ايش اسوي
    رغد : تصرفي سوي اللي تتسوينه .. انا بعد العشاء رآيحه بس اكتبي كل شي ناقص بروقه عشان ما انسى شي
    مهآ تطلع من المطبخ متاففه : والله من بعد شوق البيت صاير خرابه ماحد يهتم فيه .. من جد ماعندكم احساس بالمسؤليه
    سمر تدخل وعيونهآ على مهآ اللي معصبه وتكلم نفسها : ايش فيهآ ذي ؟
    رغد تضحك : ههههههه انقهرت تبي تطبخ وكل شي مخلص
    سمر : اقول رغد ترى فاتن اتصلت قلت لها انك بالمطبخ
    رغد : طيب روحي جيبي جوآلي بكلمهآ اكيد بتروح السوق وتبيني اروح معهآ
    سمر : وبتروحين ؟
    رغد : لا والله مافيني حيل





    بغرفه ثانيه
    خاوا جروحه وخلاها على ربّه
    ذي آخر أخبار ( قلبي ) يا مشاويري
    كله ذهول / وهبوب الغبنه تهبّه
    مغبون .. وعتابه اصدق من معاذيري
    القلب .. مركب سهر.... والريح تلعبّه
    والموج ما يرحم ذنوبي وتقصيري والحب .. غبّه ورى غبّه ورى غبّه
    فقدت فيها ثلاث ارباع تفكيري !
    مرات اقول الخطا مني وانا السبّه
    ومرات اقول السبب .. قسوة مقاديري !!


    هنآدي ( ياربي متى يتركني بحالي ليش يضل وراي ومايرحم ضعفي .. كيف يتجرأ ويسحبني من يدي وين قوتك ياهنادي .. وين راح لسانك بذيك اللحظة هذا تطاول معك كثيرلازم تنهي كل شي لاآآآزم )
    ببيت يوسف
    بعد ما شآلت الأكل ورجعت عنده
    شهد : يوسف
    يوسف: نعم حبيبتي
    شهد طلت فيه بحزن : انا كلمتك عن سيف وريم صح
    يوسف لف عليها باهتمام : ايه قلتي لي
    شهد قربت من اكثر وبان الاهتمام بعيونها : يوسف الله يخليك خلينا نساعدهم لو من بعيد ريم حالتها صعبه مره انا خايفه يصير فيها شي ماتضحك ولا تتكلم وتفكيرها كله بسيف وهو تاركه ولا سأل فيهآ
    يوسف : طيب ويش نسوي عشان نرجعهم لبعض
    شهد مسكت يده بترجي : هو ولد خالتك الله يخليك كلمه شوف ليش تاركه عند اهلي ابوي دايم يسالها وهي تتحجج باشياء ماتقنعه ابد وماحد عارف السبب
    يوسف : بكلمه اليوم واشوف ايش السبب .. بس اخاف نتدخل بحياتهم الخاصه
    شهد فتحت عيونها : بس انا مقدر اشوف ريم تتعذب واسكت هي شكت لي حالها وانا قلت لك عشان نساعدهآ
    يوسف يبوس يدهآ : بسوي اللي اقدر عليه .. هو انا اقدر ارفض لك طلب
    شهد ترفع حاجبهآ : اثبت لي بأنك تساعدهم يرجعون لبعض
    يوسف : ابشري في شي ثاني تامرين به
    شهد حطت رآسها على صدره :لا بس هذآ الشي .. ضمهآ لصدره أكثر وأخذ نفس طويل
    دق جوآلــه ورد بسرعه
    يوسف : هلا والله ... بخير انت شخبارك من تزوجت قطعتني ... صدق اجل تم اشوف بالكوفي بس متى؟ .. ههههه حتى انا مشتاق لك .. يالله بس ماني فاضي لك الله يرجك ياشيخ ... مع السلامه
    شهد رفعت راسهآ وتخصرت : مين اللي تقوله مشتآق لك ؟


    يوسف ضحك : واحد من اصحابي .. من زمآن وح،ى مع بعض بس تزوج وانقطع عني
    شهد تقلب عيونهآ : بس محظور عليك تقول مشتآق لغيري سآآمعني زين ؟
    يوسف : امرك في اموآر غيرهآ
    شهد : لا حبيبي مافي
    :::
    :::
    بالخبر
    كآنت وآقفه مع دآنآ عند البحر تمد نظرهآ وتتأمله وسرحت بخيالها لايامهآ مع فهد في جده قبل يتزوج وبعد ماصارت تتقبل منه كل شي قبل يصدمهآ بقراره المفاجئ للزوآج من رزآن
    دآنآ : شوقه وين وصلتي
    شوق ابتسمت : قريب .. مارحت بعيد
    دآنآ : والله عيونك تقول انك رحتي لبعيد مره
    شوق لفت عليهآ وبعيونهآ تتجلى لمعة الحب :مشاء الله ويش دراك
    دآنآ : باين يا حلوه ... والدليل عيونك
    شوق تتخصر : عيوني ويش فيهآ

    طلع يتمشى بعد ما تملل من سوآلف اخوآنه وعيآل عمه ... ظل يمشي مثل التايه ويفكر بخطته اللي تنتظر تنفيذه لهآ .. ما خفى عليه شي من تصرفآت رزآن وشوق .. ولآ من هدوء بآسل الغريب ... ماخفى عليه اصرار ابوه عشآن يرجع للريآض وفآهم تلميحآت ابوه وبعض أعمآمه بخصوص شغلهم معه ... اشياء كثيره مرتبطه ببعض حيآته واهله وشركآته واشغآله .. لمحهآ من بعيد لكنه شك انه يكون يحلم بوجودهآ لو من بعيد وقف بمكآنه يتأملهآ ويحآول يدقق أكثر ويتأكد أنهآ هي وليس طيف لهآ
    جآت ورآه : أحـــم أحـــم
    لف على مصدر الصوت وشف أخته ندى وعلى وجههآ ابتسآمه : خير ويش فيك وآقف تطالع هنآآك" وتأشر بيدهآ لمكآن شوق ودآنآ "
    فهد ابتسم : ابد كنت اتمشى وشكيت انهآ شوق
    ندى تبعد شعرهآ : طيب افرض ماكانت شوق وطآحت عينك على بنت ماهي من محآرمك
    فهد شد شعرها : بديتي تتفلسفين ؟
    ندى بحمآس قربت منه عشان تهمس له : تبيني اصرف لك دآنآ وتأخذ شوق قبل تطب عليك رزآنوه
    فهد ضحك على شكل اخته المتحمس : اذا فيكِ خير زبطي لي موعد معهآ
    ندى تغمز له ومشت : تشوف الحين لا رحت انا ودآنآ خذ رآحتك بس بعدوآ عن الامآكن المكشوفه هههههههه
    فهد : يالله وريني
    اتجهت لمكان شوق ودآنآ : دنوآآ تعآلي ابيك بموضوع .. سوري شوقه مضطره اخذها الحين
    شوق : خذي رآحتك ياقلبي
    شآفهآ مشت عن شوق ولفت عليه تأشر بيدهآ له ضحك من قلبه على اخته وحركآتهآ اللي ماتتركهآ مشى لجهة شوق اللي ماحست بوجوده ولفت على البحر تتأمله بوقت وحدتهآ اللي محد يشآركهآ فيهآ .. وقف ورآهآ وعيونه تتفحصهآ حس بقلبه يقول كلمآت بدآخله يعجز لسآنه عن نطقه لهآ .. تردد صدآهآ بأعمآقه وتحركت لهآ أطرآفه
    انا مقدر اكون أصدق
    ..{.. من إحساسي... ومن أشواقي ..
    تبي تعرف كبرشوقي ..
    شوف عيوني وتكفي ..
    إذا مايكفي اني اصرخ ..{..بإسمك داخل اعماقي ..
    وأشوف العمر بك وحدك ..
    فرحي صار ملك إيديك ..
    تراني ماعرفت القى
    لحبك حل أو معنى ..
    تخيّل كثر مااحبك .. انا صاحي وأحلم فيك
    تعال وناظربقلبي .. علّك فيني تلاقي ..
    جواب لك أسئلتك .. غرام يسرّك ويرضيك
    انا يوميعشقتك قلت .. ياشمسي وإشراقي
    ترى من يومها ماغاب نور ٍ
    ..{..اشرق بطاريك ..
    انت بقلبي الدايم ..
    وانت ببالي الباقي
    لك الله كيف ماتدري ..
    ابيعالكون لك وأجيك
    لقيت بحبك الراحه ..
    بعد ماكنت انا الشاقي
    صرت بعمري القصه ..
    ..{.. ولا مر يوم إلااحكيك
    هبت نسمآت البحر ولعبت بخصلهآ ضمت يديهآ لحضنهآ حست بيده تلف حول خصرهآ بعد شعرهآ على جنبهآ الثاني
    شوق بعدت يده : فهد ترى الكل موجودين
    فهد يمشيهآ : تعالي بأخذك لمكآن ثاني
    شوق تحآول تسحب يدهآ : بس بروح جوآ أنآ
    فهد بأصرار : عاد انا ابي أخذك .. ابتسمت
    شوق : دآمك تبي اوك ماعندي اعتراض
    فهد يلف يده على خصرهآ : اكيد ماعندك اعتراض والا جآك العقاب
    حطت كفهآ على كفه وعدلت ازارير بلوزته المفتوحه :ليش مآ قفلت بلوزتك عاجبك منظرهآ كذآ
    فهد عقد حوآجبه : انا ماحد يهتم فيني ولا يدري اذا زبطت نفسي والا لا زوجآتي مشغولات بحروبهم الخاصه
    شوق ميته ضحك : ليش ماقلت لي كم فهود عندي
    بعد مآ أخذهآ بعيد عن الكل في نهآية الشاليه حط يده على خدهآ : شفتك من بعيد وحنيت لك
    شوق استغربت وبنفس الوقت استحت منه : حنيت لي ؟!
    فهد رفع رآسهآ وحط عينه بعينهآ : شوق انآ مليت .. قررت اعترف لك
    شوق عقدت حوآجبهآ وتملكتها الحيره تشوف بعيونه النظرات الجديه وبنفس الوقت روآدهآ احسآس غريب تعلقت عيونهآ بعيونه وزآدت مسكتهآ ليده اكثر .. حست بحنانه لأول مره حنآن كآنت محتآجه له من زمان ... وتتمنآه من اللي ملك قلبها وعقلها وكل وحوآسهآ
    شوق بنبره رايقه : بشنو تعترف ؟!
    فهد ظل ساكت دقايق تردد انه يقول اللي بخاطره لهآ لكن تشجع وهو يشوفها مستغربه من سكوته
    شوق : فهد شنو بتقول ؟
    فهد قرب منهآ ومرر يده على شعرها : بقول أنـــي أحــبــكـ
    دآرت فيهآ الدنيا .. كأن أحد ضربهآ ضربه قضت على باقي قوتهآ كآنت تسمع كلمة احبك بالاحلام .. وتتمنآهآ وتظن انها حلم بعيد المدى عنها خصيصا اذا كانت منه هو .. من فهد اللي يقدر يعذبهآ ويقتلهآ ويحيهآ من جديد
    شوق بصدمه : شنو قلت ؟!
    فهــد : قــلــت أحــبــكـ
    مآهي مصدقه اللي تسمعه من فهد .. تحس انهآ تحلم لكن تتمنى أن هذآ الحلم ما ينتهى لانه بالنسبه غآيه وتوهآ تحققت
    شوق حضنة وجهه بين كفوفهآ : من زمآن أنتظر هالكلمه منك ... وأخير نطقت فيهآ يافهد
    فهد : أنتي اجبرتيني اقولهآ لك .. انتي علمتيني احلى معآني الحب ..شوق انتي قليل عليك كلمة أحبك ... أنــآ ما أقدر افرط فيك أبدآ
    تجمع الدمع بعيونهآ لفت يدهآ حول رقبته : أنآ أحبك موت .. لآتخلي اي شي يفرقنآ
    فهد : سآمحيني على اللي سويته فيك
    شوق نزلت دموعهآ : مسموح .. ياحبيب الروح
    شدهآ أكثر لصدره وقلت المسآفه بينهم نسى العالم كله وهي بين أحضآنه قرب بيطبع بوسه على خدهآ ..
    رزآن : فـــــهـــــد
    :::
    :::
    بركن ثآني
    دآنآ : لالا من هنآ ندو
    ندى : لا خلينآ نروح من ورآ الفيلآ نطلع على المسبح
    مشوآ وشآفوآ بآسل
    دآنآ شهقت بشويش : مين هذآ ياندو؟..
    ندى تحط يدهآ على فم دآنآ ورجعوآ ورى الجدآر
    دآنآ : مين هذآ يندى وربي يخقق
    ندى : اووش هذآ باسل اخو فهد من أمه
    دآنآ تغمض عيونهآ : وه هذا باسل ياويلي وربي انه يذوب الصخر
    ندى ابتسمت : دمه خفيف وحبوب
    دآنآ تدفهآ : دآمك لابسه عبايتك روحي له
    ندى تطلع رآسهآ عشان تشوفه من بعيد : ياحلاه يجنن
    دآنآ : قلت لك روحي
    ندى : لا ياخبله امشي نرجع عند امي
    دآنآ : بس بشوفه ثوآني

    أمــآ عند فهد
    انقهرت لما شافته مع شوق وبسرعه راحت لهم حتى تخرب عليهم جوهم .. قربت منه ومسكت يده بعد مابعدت شوق عنه واكتسى وجهها باللون الأحمر
    رزآن : ماقلت لي ايش جايبك من عند الرجال
    فهد : طفشت وطلعت اتمشى
    رزآن تعدل شعره وترجعه ورى اذنه : وي طفشان لو دقيت علي عشان تتونس معي ومع البيبي
    شوق تسحب نفسها : عن اذنكم
    مسك يدها وقال : خليك معنآ
    شوق طلت برزآن وحست بانهآ انقهرت من حركة فهد وحبت تزيد عليها : طيب اللي تشوفه
    رزآن اللي ماتت بارضها من القهر وزآدت نآر صدرها : فهودي ماتبي تتحسس نبض ولدك
    فهد طل فيها باستغراب : نبض ؟
    مسكت يده وحطتهآ اسفل بطنهآ : تحس بشي
    فهد ابتسم وحس بالابوه فعلا : سبحآن الله
    شوق اللي سحبت نفسهآ وتركت معه رزآن رجعت للفيلآ ولقت دآنآ وندى وآقفين ويضحكون
    شوق : دوم الضحكه .. ضحكوني معكم
    دآنآ لحقت الكلام من اوله حتى ما تتفشل عند شوق : ندى الهبله قالت لي نكته
    شوق : ويش هي
    ندى ميته ضحك : في وحده تبي تشوف وآحد خوقاق وطآحت عند رجوله ههههههههههههههههه
    شوق مافهمت كلام ندى : طيب خلونا ندخل .. وقصري حسك ضحكك وصل لأخر الشاليه
    ندى ميته ضحك : طــ..ـيــ ههههههه ....ــب




    دآنآ طلعت لغرفتهآ تغير ملابسهآ اللي امتلت غبآر وتركت ندى لوحدهآ تضحك على الموقف اللي صار
    جلست جنب ليآن وسألتهآ : كيفك ليونه ؟
    ليان : الحمدلله انتي اخبارك واخبار اخوآتك
    شوق : كلهم بخير ..
    ليان : ياعيني ياشوق كل يوم تحلي اكثر
    شوق حمرت خدودهآ : عيونك الحلوه
    دخلت رزآن واعطت شوق نظرة استحقار وجلست قبالهآ
    حصه : رزآن لا تتعبين نفسك .. ارتآحي
    رزآن : كيف ارتآح وبعض الناس يتسللون زي الحرآميه
    شوق فهمت قصدهآ لكن ماردت عليهآ وطنشتهآ
    ام رياض : مين اللي زي الحراميه ؟
    رزآن تحط رجل على رجل وبتهيده : بقولك على قصة ياعمتي تشيب الراس
    الكل : ويش القصه
    رزآن تطالع شوق بقوه وهي تقول : في وحده قبل كم سنه واختفت عن أهلهآ تقريبا 8 شهور وماحد يدري عنهآ ابدا حتى خطيبهآ ذاك الوقت دور عليها وماخلى مكآن ماسأل عنهآ فيه لكن لا حس ولآ خبر ... بعدين عرفوآ أنهآ حآمل ورآحوآ لهآ وابوهآ مأت من صدمته ببنته ماتوقعهآ تبيع شرفهآ برخيص .. وولدت هي وبعد كم سنه تعرفت على وآحد غني وسحرته عشان يتزجهآ ويعيش بعز ويعوضهآ عن الفضيحه اللي لاحقتهآ هي وأهلها
    ام دآنآ : طيب والطفل اللي كآنت حآمل فيه وين رآح ؟
    رزآن تطالع بشوق اللي تبدلت ملامحهآ وبآن عليهآ الأرتباك : محد يدري غيرهآ هي اضنهآ قتلت ولدهآ
    اخت رزآن اللي اصغر منهآ : واللي تزوجته يدري انهآ كآنت حآمل من غير ماتتزوج
    رزآن : الله اعلم اي كذبه لفقتهآ له
    شوق وقفت : عن اذنكم
    ام رياض رآقبتهآ بعيونهآ الين شافتهآ طلعت الدور العلوي ..
    تمنت انهآ مآجآت هنآ ابد حتى تبعد عن كلام رزآن السآم .. لكن ماتوقعت توصل فيهآ الدنآئه انهآ تتكلم عنهآ عند أهل زوجهآ كلهم وتبين لهى انهآ عارفه مآضيهآ كله
    نزلت دموعهآ لما فتحت باب الغرفه اللي بتنآم فيهآ قفلت عليهآ الباب وجلست على الكنبه تبكي ... خآفت لو يدرون عنهآ كيف بتكون نظرتهم لهآ .. الكل بتتغير معاملته معهآ .. هي ماتقدر تشوه صورة فهد قدآمهم وتدآفع عن نفسهآ وتأذي زوجهآ اللي تحبه ويحبهآ .. امتلى قلبهآ حقد وكره للرزآن وصارت تتحلف فيهآ .. سمعت صوت دق على الباب مسحت دموعهآ واخفت كل ملامح بكآهآ وفتحت الباب وتفاجئت لمآ شافت ام رياض
    ام رياض : ويش بلاك يابنتي طلعتي فجأه ؟
    شوق : اختي ارسلت لي مسج وطلعت اكلمهآ
    ام رياض ما اعجبهآ تصريف شوق لهآ : احد ضايقك يابنتي باين انك بكيتي ؟
    شوق : لا ابد ياخالتي بس اشتقت لأخوآتي وبكيت لما كلمتهم
    ام رياض تضمهآ : ان شاء الله تشوفينهم قريب يابنتي
    شوق نزلت دموعهآ وكتمت شهقآتهآ : امين الله يسمع منك
    ام رياض : يالله قومي انزلي معي .. ماراح انزل بدونك
    شوق تمسح دموعهآ : طيب بس اعدل الميك آب
    ام رياض ببتسآمه نقيه تشفي الجروح : الله يوفقك يابنتي ويسعدك
    شوق : امين .. طلعت ام ريآض وتركت شوق تحآرب الآمهآ الدفينه وحزنهآ الذي لآينتهي
    شوق ( ليه كل مآ حسيت بالفرح يطغى على عالمي الحزن ليــه ؟! اللهم لا اعترض على حكمك .. )


    نزلت للصاله وجلست بزآويه لوحدهآ محآوله الأبتعآد عن أي احتكآك يدمي قلبهآ الرقيق
    :::
    :::
    :::
    بعد العشاء
    بآلمدينه وتحديدآ ببيت ابو مهآ
    ريم : وينهآ هنآدي اليوم ماطلعت من غرفتهآ
    سمر : مآسكه الاب وعلى النت مدري متى تفكه
    سحر اللي كآنت بعالم غير عآلمهم فاتحه المسن تسولف مع أهتدآء
    سحر : هههههههه عليك سوالف الله يصلحك
    اهتداء : تصدقين سحوره ارتحت لك من اول ماتعرفت عليك
    سحر : وانا بعد نفس الشي
    اهتدآء : وكيف اجآزتك مبسوطه فيهآ
    سحر : يس مبسوطه آوي أوي
    أهتدآء : دوم يارب ... قوليلي اخر تطورآتك
    سحر : لا جديد على حطت يدك ماتغير سآكن
    دخل ابو مهآ : الســـــلآم عليكم
    الكل : وعليكم الســـلآم
    ريم تبوس يد ابوهآ : هلآ يبه تفضل
    ابو مهآ : كيفكم يابنآت
    الكل : بخير
    ابو مهآ يطالع ريم : يابنتي ليش مارجعتي بيت زوجك ؟
    ريم اعتصبت الأبتسامه : لسى مارجع من السفر يبه <<~ كذبت على ابوهآ وقالت له انه مسافر
    ابو مهآ : يرجع لك بالسلامه
    ريم من كل قلبهآ أمنت على دعوة ابوهآ
    ابو مهآ : وين هنآدي ما اشوفهآ ... كآنت توهآ دآخله الغرفه
    هنآدي : أنآ هنآ ياحبيب البي
    ابو ضحك : متى تعقلين ياهنآدي
    هنآدي تجلس جنب ابوهآ : مستحيل اعقل يايبه ... وخلني اتغزل فيك من عندنآ غيرك ندلعه ونحطه فوق كفوف الراحه
    ابوهآ : الله لايحرمني منكم واشوفكم نآجحين بحيآتكم ويرزقكم باللي يسعدكم بدنيآكم
    هنآدي : أمين يايبه ويخليك لنآ ويدومك تآج على روسنآ
    دخلت رغد : يبه انا طالعه اجيب الاغراض تامر بشي
    ابوها : انتبهي لنفسك يابنتي
    رغد : ان شاء الله .. مع السلآمــه
    ابو مهآ : اقول يابنات ترى بنسافر للرياض
    سمر بفرح : صدق يبه بنروح لشوق
    ابو مها ضحك : ايه بنروح لشوق ونتمشى بالرياض
    سحر وهنآدي يطالعون ببعض ويضحكون
    هنآدي : ونآآآآآســــه
    :::
    :::
    بآلرياض كآنوآ جالسين برآ الفيلآ كل الحريم والبنآت
    ليآن بتعب : شوق اجلسي معي
    شوق ابتسمت لها : من عيوني كم ليونه عندنآ
    ندى جآت عندهم : مشاء الله تتكلمون بويش
    شوق : مآقلنآ ياهادي
    دآنآ : شوقه احس فيك شي مو زي العصر اول مآجيتي
    شوق سكتت وبعدين قالت : ابد مافيني شي بس يتهيئ لك
    ندى باستهآ : هي بس مشتاقه لبعض الناس
    شوق تقرصهآ : ندوووش انطمي
    ليان بتنهيده : آه من أزوآجنآ مآخذين تفكيرنآ كله
    شوق تطالعها بنص عين : ياهوو ياحب
    رزآن جلست جنبهم ورفعت صوتهآ : الحب حلو بس بدون كذب وخدآع
    شوق ردت عليهآ : في نآس محترفين بالكذب والخدآع ونضيف عليهآ الخيآنه لشخص مايستحق اننآ نخونه
    رزآن طلت فيهآ مصدومه وبنفس الوقت ماهي مصدقه ان شوق ردت عليهآ
    شوق : لان الكذب يمكن ينغفر لكن الخيانه مثل الطعن في الظهر واللي ينغصب علي شي مو زي اللي يكون رآضي
    رزآن : شي طبيعي ان الخيانه اصعب من الكذب وأمر
    شوق ابتسمت لهآ ورفعت حآجبهآ : كويس انك عارفه هالشي .. رآجعي نفسك بكلامك وشوفي التناقض بينه وبين افعالك
    ندى همست لدآنآ : يؤؤؤ قويه كلمة شوق
    دآنآ : بقوه قويه احس في حرب بتقوم بينهم
    رزآن : ماطلبتك تقارنين بين كلامي وافعالي
    شوق ضحكت : بس مجبوره انبهك على أخطآئك
    رزآن بحده : مابقى غيرك يــ...
    شوق قاطعتهآ بحده اكثر منهآ : انتبهي لكلامك قبل تنطقينه حتى ماتندمين عليه بعدين
    قآمت وتركتهم لحالهم .. ورآحت لمكآن بعيد عنهم .. تضايقت مره تحس هالمكآن يخنقهآ وكأنه يشير بأصابع الأتهآم لهآ .. يهددهآ بكشف اورآق المآضي .. ويخوفهآ من المستقبل ترعبهآ الذكريآت ويألمهآ الماضي المظلم .. وتحرقهآ حرآرة الدمع بعيونهآ

    بــقــســم ثــآنــي
    فتح المسج اللي وصله قبل اجزآء من الثوآني قرآه لمآ شافه منهآ
    ( اذا فاضي كلمني ضروري )
    فهد يوقف : عن اذنكم
    باسل : على وين
    فهد : بكلم سلطآن ضروري
    بأسل : زين روح بس لا تتأخر
    طلع من قسم الرجال وابتعد عنه شوي ودق عليهآ
    فهد : سلآم
    وصلهآ صوته المبحوح: وعليكم السلام
    فهد سكت لمآ سمع نبرتهآ حزينهآ وحزن بدموعهآ : شوق خير ويش فيك
    شوق : فهد طلعني من هنآ بسرعه انا مقدر اجلس ثآنيه زيآده
    فهد : البسي عبايتك وتعالي نطلع بالسياره
    شوق : طيب دقايق وجآيه
    فهد : استنآك بالسياره .. قفل الخط واتجهه لسيارته ومشى فيهآ لعند الفيلا الخاصه بالحريم
    انتظرهآ وبوقت قيآسي طلعت له .. دخلت السياره وبصوت بآكي
    شوق : أمشي بسرعه من هنآ
    فهد لف عليهآ : ويش فيك
    شوق تبكي : طيب امش من هنآ مخنوقه مره
    طلع من الشاليه وأخذهآ لمكآن بعيد عن الكل وحاول يهديهآ
    فهد : قولي ويش صاير
    شوق رفعت طرحتهآ عن وجههآ ومسكت يده بترجي ودموعهآ عن خدهآ : الله خليك يافهد خذني من هنآ خلنآ نرجع الرياض ما اتحمل اجلس اكثر
    فهد بخوف وبنفس الوقت استغراب : ليش ويش صاير
    شوق بأنفعال : خذني من هنآ وبس .. اذا صدق تحبني خلنا نرجع الله يخليك قلبي ماعاد يتحمل
    فهد : رغم اني مو مقتنع بس لك اللي تبين
    شوق تمسح دموعهآ : رزآن تحآول تهددني انهآ تقول لأهلك عن الماضي
    فهد لف عليها مصدوم : ويش قلتي ؟
    شوق رجعت دموعهآ على خدهآ : احمد قال لها عن كل شي .. بس هم مايدرون من كآن مايدرون انه انت .. انا مابي هالشي يرجع ينفتح
    فهد بعصبيه : الحقير .. هذآ مايبي يحل عني لآزم ادبر له مصيبه تأخذه عنآ
    شوق بترجي : فــهـــد بعده عني انا اكرهه اكره كل شي فيه هو اللي يخلي رزآن تتكلم ... أحميني منهم
    فهد ضغط على الدركسون : لآتخآفين ياشوق ... الحين نرجع تأخذين اغراضنآ وبنسافر
    شوق ارتآحت كثير : طيب خلنا نرجع
    :::
    :::

    كآنت بالسوبر مآركت تشتري الأغراض اللي ناقصتهم .. طلعت ورقة الطلبات من شنطتهآ وأخذت اول الطلبات.. دفت السله ( العربيه ^^) وهي تتجول بين الأقسآم وتأخذ كل اللي يحتآجونه وقفت بقسم المعلبات
    رغد : اول شي الشكولاته والمربي عشان ما انسى .. شالتهآ ومشت قدآم شوي واخذت اللي نفسهآ فيه ورجعت بتحطهآ في السله .. وصدمت برجال وطآحت منها العلب على الأرض ونزلت تلمهآ وهو يسآعدهآ مد لهآ العلبه وقال
    ...: انا اسف ما انتبهت
    اخذت العلبه و رفعت رآسهآ وعيونهآ تسآبقهآ على اللي يتأسف منهآ .. تمنت الأرض تنشق وتبلعهآ ولا تشوف وجهه اللي زلزل كيآنهآ واستثار مشآعرهآ .. تعلقت عيونه بعيونهآ .. العيون اللي تعشقهآ وتهيم بحبهآ أنصدمت .. أكيد تحلم في هذي اللحظة او تتوهم وتتخيل طيفه قدآمهآ .. شبه كبير وفوق حجم المعقول .. سمعت صوت طفل ورآه
    ..: بآبآ .. سوف مآمآ ماتحليني استري سوكلاطه <<~ بابا شوف ماما ماتخليني اشتري شوكولاته
    تعلقت عيونهآ بالطفل اللي قدآمهآ ويمسك يد ابوه وأمه الحآمل ورآه
    ..: لا تخليه يشتري شوكولاته ماراح تنفعه
    حست كأن أحد صفعهآ كف على وجههآ افقدهآ توآزنهآ .. منظر خلاهآ تنهآر وماتقدر تتحمل .. تكرت كل شي وطلعت من المكآن كله .. دخلت السياره وهي بحاله شبه هستيريه من البكاء
    جلآلي : رغد ايس فيه ؟
    رغد صرخت عليه بقوه : امشي لبيت شهد بسررررعــــــــــــه
    جلالي ارتبك من صرآخهآ وحالتهآ الشبه منهآره : حازر ..





    بآلرياض
    اخذت اغراضهآ ونزلت
    ام دآنآ : وين ياشوق بدري ماجلستي
    شوق : فهد طلع له شغل فجأه ويبينا نرجع الرياض
    رزآن : بس انا بجلس مع اهلي
    شوق بدون نفسه : كلميه اعطيه خبر .. اما انا مضطره اروح معه
    ام رياض : ما استانستي معنآ يابنتي
    شوق : يكفي اني شفتكم ياخالتي هذآ يكفيني .. دق جوالهآ
    شوق : بطلع الحين هذآ فهد اكيد ينتظرني برى .. يالله اشوفكم على خير
    الكل : في أمــآن الله .. وطلعت والخدم يشيلون شنطتهآ .. وركبت ورى لأن باسل قرر انه يرجع مع فهد اللي غصبه على الجيه
    بآسل : غريبه الشغل اللي جآك يافهد
    فهد : مو مشكله اهم شي جينا هنآ لو ساعه لزوم الوآجب
    باسل طل بفهد : ماني مقتنع بسببك احس في شي ثاني
    فهد : شوق تعبت وقالت نرجع الرياض ماتقدر تجلس
    باسل : سلامآت ياشوق ماتشوفين شر
    شوق : الله يسلمك الشر مايجيك
    باسل يدق فهد : قول لنا من الأول كذآ وانت مسوي الدرآمآ هذي كلهآ
    فهد وشوق ضحكوآ عليه وعلى كلامه

    :::
    :::
    فأجئته بليله مآ توقعهآ ... مجهزه كل شي له واثبآت أخر على حبهآ وعشقهآ الأبدي له كآنت ليلة حمرآء مختلفه بمضمونهآ وأحسآسهآ الذي يجمع قلبين رقيقين ومحبين لبعضهمآ البعض ... كآنت طفلته الدلوعه .. وعشيقته المجنونه .. وزوجته الناضجه ...
    كآن يردد لهآ :

    تـــــــــــــــــدرين ؟؟؟
    إني أحسد اللي معك يجلسون ..
    وأحسد إخوانك و أهلك ..
    و أحسد الملابس اللي تضمك ..
    و أحسد الضحكة اللي ترتسم فوق فمك ..
    حتــــــى بوقت الحــــزن
    أحسد الدمعة لطاحت فوق خدك ..
    تــــــــــــــــــدرين ؟؟؟
    لاااااااازم كل الناس يدرون
    من تكونين ومن أكون ؟!!!
    لاااااازم يدرون إنك أجمل ما في الكون !!!
    لأنهم لمستواك مايوصلون .. حتى لو يحاولون .. و لو يجتمعون .. ما بيقدرون
    ليه ؟!!!
    لأنهم مايساووووووون شعرة من العيون ...
    إنــــــــــــــــــــت
    قمر ..إنت لؤلؤ مكنون..
    إنت أميرة تأمر و أقول ياعون ..
    إنت الوحيدة اللي عليه تمون ..
    اطلبي القلب مني و الروح و العيون ..
    كلي فداك .. كل شيء لأجلك يهون ..
    أماأنــــــــــــــــا ؟!!!.
    فأنا إنســــان ما يعشق بعقل ..
    يعشـــــــــق بجنــــــــــــــــــــون !!
    إنسـان يموت فيك ..
    ويــــوعدك مـــــا يخــــــون !!
    إنسان يحبك حب الأطفال ..
    شفت الأطفال لا حبوا ويش يســــوون؟؟؟
    لا فارقوا اللي يحبونهم
    يــــــــ ـبـــ.....ـــــكــــــــون ...
    و لا لقوا اللي يحبونهم
    يــــــفــــــــرحــــــــــ....ــــــون ...
    و لا تولعوا بشيء
    مــــــايـتــنــازلـــ....ــــون ...
    لاااااااااااازم
    تدري إنك حياتي ..وحبي ..وعالمي ..والكون
    إنت بالنسبة لي نظر العيون ..
    و أنا مندونك ويش أكون ؟؟؟
    بس بطلبك طلب !!!
    من إنسان فيك مفتون ..

    إنك ما تسأل مرة ثانية سؤال يزيدني فوق جنوني جنون

    ضمته لصدرهآ وطبعت بوسه خجوله منهآ على جبينه وقآلت له بحب : انآ مجنونه بحبك .. وربي مجنونه بحبك
    زآد بضمته لهآ : وأنآ ويش اقول .. ويـــش اقول
    شهد تبعد عنه شوي وغمضت عيونهآ : قول لي اشعآر حبك ... اسرق من شاعرية قبآني وامزجهآ مع أحسآس المسآعد .. وأنطقهآ لي بقلبك
    يوسف : آآه يآ عذآآب هالقلب منك
    فزعوآ من صوت الجرس اللي يدق بقوه
    شهد بخوف : بسم الله من اللي جاينا الحين
    يوسف : مدري ؟
    شهد تمسكت فيه : يوسف قوم شوف مين
    يوسف يوقف : ثواني بلبس ملابسي ..زآد الدق اكثر واكثر
    يوسف : شهد روحي شوفي .. طلعت بسرعه لعند الباب بقميصهآ
    شهد بخوف : مـــــيـــن ؟!
    رغد تبكي : أنـــآ رغد .. فتحت الباب بسرعه ودخلت رغد ورمت نفسهآ بحضن شهد
    شهد انرعبت من شكل رغد .. قفلت الباب ودخلتهآ للصاله وهي مازآلت متمسكه فيهآ
    شهد بخوف : رغد ايش فيك ...
    رغد منهآره وتبكي مره : حي حي
    شهد بخوف جلستهآ على الكنب : ايش فيك ويش صاير لك
    طلع يوسف لابس بنطلون البجامه مفجوع من بكاء رغد : ويش فيه .. احد صاير له شي ؟
    رغد تتمسك بشهد وتضمها : شـــــهـــــــــد حي حي مامات
    شهد : مين اللي حي يارغد مين
    رغد وقفت وصرخت على يوسف : اكيد تدري انت اكيد
    يوسف استغرب : ادري عن مين ؟
    رغد لفت على شهد : عبدالله حي مآمآت .. وكمآآن متزوج
    شهد انصدمت وتعلقت عيونها برغد : شنو قلتي .. عبدالله مات والله مات
    رغد تبكي بهستريا : لا الخاين ما مات كذب علي .. رجعت لفت على يوسف .. وانت تدري اكيد
    يوسف نزل رآسه وسكت : شهد هدي اختك
    رغد تضرب صدرها : كيف تهديني وهو ماراح من بالي يوم واحد من سنتين كيف
    يوسف : اكيد واحد يشبه له
    رغد صرخت عليه : لا تكذب يايوسف .. انا متاكده انه عبدالله متآآآآآآآآكــــده
    شهد ضمتها : رغوده هدي نفسك
    رغد تمسك يدها : والحسره اللي بقلبي من يمحيها ياشهد مين ؟
    شهد تجلسهآ على الكنب : يوسف جيب لها مويه .. دخل يوسف المطبخ
    رغد تبكي : والله شفته شفت ولده ينآديه بابا





    زيارات الملف الشخصي : 1505
    إحصائية مشاركات » دلوعه@ المواضيـعالــــــردود [+] [+] بمـــعــدل : 2.41 يوميا
    MMS ~

    دلوعه@مشاهدة ملفه الشخصيإرسال رسالة خاصة إلى دلوعه@البحث عن المشاركات التي كتبها دلوعه@إضافة دلوعه@ إلى الإتصالات الخاصة بك


    اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما ابد..االلهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام .
    و اكفه بركنك الذى لا يرام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .و اكلأه فى الليل و فى النهار .
    و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة
    المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
    اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه..اللهم امين.
    إلهي ..

  13. #43
    ملكة الصورة الرمزية ^.^lamaaar^.^
    تاريخ التسجيل
    03 - 01 - 2011
    المشاركات
    536

    افتراضي

    &&&&&&&&&&&&&&
    البارت الواحد والثلاثون

    &&&&&&&&&&&&&&



    زرعت الوفا في قلوب غيري وتجازيت بصدود ..

    وداريت خواطرهم وكلن جرحــني
    ليه الوفــا صار فـي قلوب البشرمفقود..
    وليه كل من نصيته في زماني خذلني

    حبـيت بكـــل إحساس وصنـت كل العهود ..
    ووفيت.. ولكن من أغليته طعني

    ياحسرتي على دمـع حرق الخدود ..
    و آه من ونةٍ ونيتها ومحـد سمعني


    شهد ضمتها : رغوده هدي نفسك
    رغد تمسك يدها : والحسره اللي بقلبي من يمحيها ياشهد مين ؟
    شهد تجلسهآ على الكنب : يوسف جيب لها مويه .. دخل يوسف المطبخ
    رغد تبكي : والله شفته شفت ولده ينآديه بابا .. ليش تركني ليش
    شهد مسكت يدهآ ومسحت دموعهآ اللي على خدهآ : رغد اكيد تتوهمين مستحيل يكون عبدالله
    رغد صرخت عليها وهي تشهق ببكاها : قلبي مايكذب .. وعيني ماتتوهم " لفت رآسهآ بأتجآه يوسف وقآلت والغصه تخنقهآ ".. اسئلي زوجك انا اتوهم والا لا
    شهد تعلقت عينهآ بيوسف اللي تنتظر جوآبه .. آمــآ هو نزل رآسه بأرتباك وتبدلت ملامحه
    شهد بحده : يوسف رد على كلامهآ ... رد
    يوسف لف باتجآه الغرفه : هدي اختك انا بخليكم على رآحتكم
    رغد وقفت وبدآ يزيد بكآهآ وتتسارع شهقآتهآ وضربآت قلبهآ : ليــه يآيوسف تركني ..ليه خلآني اعيش سنتين بوهم حبه .. ليه وفيت له وهو خآنني قلي ليه ؟!
    يوسف غمض عيونه بألم على رغد اللي كآنت منهاره لحد اقرب للهستيري .. وهو لايملك جوآب على أسئلتهآ اللي تطعنه كمآ لو تطعن قلب عبدالله
    رغد دفنت وجههآ بكفوفهآ وانقطعت صوتها عن الكلام عدآ صوت أنينهآ وعبرآتهآ المتلاحقه

    كآنت تتآمل بنت عمهآ اللي تعتبرها توأم روحهآ ذرفت سيل دموعهآ على حآلهآ .. ماتقدر تساعدها ولا تخفف عنهآ ألمهآ .. شافت معاناتها بكذبة موته اللي غيرتها والان بدآية لقصة معاناه لا أحد يعلم منتهاها .. جلست جنبهآ وضمتهآ تشاركها دموع حزنهآ ومشآعر قلبها
    بعد ماقدرت تتحكم بنفسها وتحبس دموعها شوي انتبهت لشهد اللي جالسه جنبها بقميصها قالت بصوت مبحوح : أنآ اسفه جيتكم بوقت متاخر .. بس ماحسيت بنفسي
    شهد تمسح دموعها : عادي حبيبتي البيت بيتك
    يوسف بيغير الجو : بدري توك تنتبهين يارغد
    رغد انحرجت من يوسف : من جد اسفه .." وقفت " .. انا رايحه
    شهد تمسك يدها : رغد اذا نفسيتك تعبانه خليك عندي
    رغد تضمها واخذت نفس طويل وحست بانها مرتاحه بحضن شهد : ماعليش لازم ارجع البيت مع السلامه
    وصلتها عند الباب وقبل تودعتهآ مسكت يدها بحنان صادق : كلميني خلاص
    رغد : اوكي
    بعد ماسكرت الباب ورآهآ شآفته جالس على الكنب وباين عليه انه متضايق
    شهد بحده : يوسف
    يوسف رفع راسه : هلا
    شهد : كنت تدري عن حقارة صديقك
    يوسف بنبره حاده: شــــهـــــــد
    شهد : يوسف اذا هو صديقك وماترضى عليه انا رغد اختي وما ارضى اي احد يزعلها ... كافي مصايب تجي على راسها .. اخر شي توقعته انك تدري عن عبدالله وماتتكلم .. كيف هانت عليك كـــــيــــف !!!
    يوسف : انا مالي ذنب لاتحمليني المسؤليه ناقشته كثير بس هو رفض يفتح الموضوع من اصله
    شهد رفعت حاجبها : لو يصير لرغد شي مستحيل اسامحه او اسامحك
    يوسف عقد حواجبه وانقهر منها : ويش خصني انا ؟!
    طنشته ومشت للغرفه ومشى ورآهآ وقال بحده : جاوبيني ويش خصني
    فتحت الدولاب وهي مطنشته على الاخير كأنهآ ماتسمعه وطلعت لها بجآمه لكنه مسك يدها بقوه ولفها عليه : شــهـــد لا تطنشيني سآمعــه
    شهد تفك يدها من يده بقوه قالت له بحده : انت طحت من عيني .. يكفي انك ساعدته وخبيت عنا
    يوسف عصب : انتي ماتفهمين انا مالي خص
    شهد :يكفي انك خبيت عنآ
    يوسف مسكيدها بقوه وقال بتهديد : شهد لاتخربين حياتنا حنا مالنا خص بأحد خلينا نعيش زي مانبي وبدون مشاكل
    شهد رفعت حاجبها وهمست له وهي تصر على اسنانها : الا رغد ما اقدر اشوفها تذبل قدآمي واسكت
    يوسف يترك يدهآ وطالع فيهآ بعصبيه : يعني تفضلينهآ على زوجك
    شهد بعدت عنه ورمت بجآمتهآ على السرير : أفهمهآ زي ماتبي .. لوسمحت ببدل ملابسي اتركني لحالي
    طلع للصاله وصفق الباب ورآه بقوه

    :::
    :::
    :::
    بآلرياض
    كآنوآ توهم وآصلين من الشرقيه .. هي نزلت للمطبخ تسوي لهآ شي تأكله لانهآ جوعآنه وما أكلت شي من الظهر .. آمــآ هو كآن يتحمم بعد المشوآر الطويل اللي أتعبه
    دخلت غرفتهم بصينيه مجهزه فيهآ شوية نوآشف حطتهآ على الطاوله وفتحت بآب البلكونه حتى تدخل نسآيم هوآء صآفي للغرفه تجدد فيه روحهآ بعد الضيق اللي عانته بالشرقيه ... حست برآحه تسكن قلبها وهدوء يطغى على كيانها مخلوط بشوية خوف من القادم أو مستقبلهآ المظلم .. سمعت صوته جآي من الجهه الثانيه بجنآحهم .. لفت عليه وشآفته بالديشمبر حمر وجههآ ومشت للطاوله وجلست على الكرسي
    فهد كآنت عينه على الأكل : كأنك حآسه اني جيعآن .. جآء في وقته
    شوق ابتسم : بالعافيه عليك .. يالله تعال جنني الجوع
    فهد وهو ينشف شعره : بس البس بجآمتي وأكل .. لبس بسرعه وجلس قبآلهآ بدآ يأكل وهي تأكل
    فهد غمض عيونه بتعب : صحيني بدري عندي شغل بالشركه
    شوق كشرت قالت بزعل : بس احنآ رجعنآ مو عشان تروح للشغل اتركه شوي وربي كل وقتك بالشركه والا بمكتبك تحت
    فهد : ياحبيبتي ويش اسوي هذآ روتيني من زمآن تعودت عليه
    شوق : بس انا زوجتك لي حق عليك تكفى اتفرغ لي شوي
    فهد ضحك : اخاف تملين مني
    شوق بتلقائيه ردت عليه : انا مستحيل امّل منك .. انت روحي كيف امل منهآ
    فهد ابتسم على كلامهآ آمآ هي ضغطت على شفايفهآ بقوه حست انها احرجت نفسهآ قدآمه
    فهد يرفع حوآجبه : كملي كلامك ليش سكتي
    وقفت بسرعه شالت الصينيه تبي تصرف نفسهآ ولعت خدودهآ من الأحراج وارتبكت من عيونه اللي مافارقتهآ دقيقه .. ونزلت الصينيه للمطبخ
    شوق ( جد انا غبيه على طول اتهور بالكلام ... بس انا ماصدقت انه يعترف لي بحبه لا ياشوق لاتضيعينه منك دآمه يحبك بيني له حبك ماراح تخسرين شي ) رجعت لغرفتهآ بسرعه لقته مظلم الغرفه ومنسدح على السرير .. مشت بشويش حتى ما تزعجه وانسدحت جنبه لفت على جهته لاحظت سكون حركآته وانتظآم انفاسه ابتسم بقلبها عليه وتنهدت برآحه غمضت عيونهآ وهي تحس بتعب يسري بجسمهآ ... صحت على ضمته لهآ
    شوق : حسبتك نمت !
    فهد : معقوله آنآم بغير حضنك
    توردت خدودهآ وحست بفرحه ماحد يشآركهآ فيهآ غيره هو ..
    شوق : فرحتي ماتنوصف
    فهد فتح عيونه وكشر بأستغراب : والسبب ؟!
    شوق ابتسمت على جنب امتكلتها جرئه خلتهآ تقول : السبب اني ماتوقعت تحبني بيوم من الأيآم بس كل اللي رسمته لحياتي معك تغير وجآء عكس مآ كنت انا اتوقع .. فهد انت ماتدري عن قدر حبي لك بس أكفتني كلمه نطقتهآ أنت من فمك خلت الدينآ بعيني لهآ لون ثاني
    تنقلت عيونه على ملامحهآ مع كل حرف طلع من شفاتهآ حس انه مقصر معهآ كثير وانه مو مقدر النعمه اللي وهبهآ ربي له ... كآن نفسه بهذي اللحظه يخبيهآ عن الكل حتى عن نفسسه وعن عينه يغبط روحه اللي تحضن روحهآ ويغبط صدره اللي يتنفس انفاسهآ ... نفسه يصرخ ويقول لهآ عن أحسآس قلبه بهذي اللحظآت اللي ماعمره ذآق حلاوتهآ الا معهآ نسى من يكون ونسى هي من تكون وماشاف فيهآ الآ ملاك طآهر يسحره برقه احساسه وصدق مشآعره .. سرح بعيونهآ وبحرهآ الشاسع وتأمل برآئة ملامحهآ النآعمه
    مررت يدهآ على شعره الاسود الدآكن وبعدته عن وجهه لكنه سحب يدهآ وبآس باطن كفهآ رفع عينه لعينهآ ونظرآت كل وآحد فيهم تحكي حكآيه عشق يصعب وصفه
    فهد : أحـــبــــكـ .. ورب الـكـون أحــبــكـ

    :::
    :::
    :::

    بآلمدينه .. رجعت وعلآمة البكآء مرتسمه على وجههآ وتجآعيد الحزن متخذه حيزآ في وجههآ
    دخلت غرفتهآ بسرعه وطنشت كل اللي قابلوهآ وقفلت الباب على نفسهآ نزلت عبايتهآ ورمتهآ على الارض .. وقفت قبآل مرآيتهآ شافت نفسهآ كيف كآنت وكيف صارت
    كيف كآنت قبل تعرفه ... وكيف صارت بعد مآ رحل وتركهآ تعاني لوحدهآ
    كيف حآولت تتكيف مع بعده وحنينهآ له .. وكيف كشفت كذبته وغشه لها
    الوهم اللي عاشته سنين اكتشفت انه غيمه اغشت عيونهآ عن الواقع وأخسرتهآ ايام لن تعود
    أيام كلها حزن وعذآب وكأبه ... لمحت السلسال اللي مانزل من صدرها بكل حالتها السلسال اللي جمع دبلتها ودبلته اللي اشترهآ لهآ كعهد على بقائهم مع بعضهم مدى الزمان قبل ان تفرقهم الأقدار

    ركضت لسريرها حآضن احزآنهآ وأحلآمهآ .. بكت الى ان شكت وسادتها الدموع الى قاضي الاحزآن .. بكت وتمردت شهقات صدرها على قلبها الضعيف .. مآحست بالوقت اللي مر وهي دآفنه نفسهآ بسريرهآ تنآجي صدى نوآح أصدره بكآئهآ .. تعدلت بجلستها ودخلت تحت اللحاف خبت وجهها تحته وأتذكرت ابيآت كآنت تسمعهآ وتحسهآ تعني لهآ شي
    كلّ ما يلقى الفـَرَح يمِّي طريق
    .................... لا لقى وجهي ..؟..0 وانتحَب ...!!
    كن ّ ( عيني ) صارت فـ ( همّي ) بريق !
    .................... وكن ّ جوفي نـــار وضلوعي حـطـَـب
    والعِـشِـق ماهوب من حظ العشيق
    .................... وش لقينا من وراه إلاالـتـعَب
    لا لقينا صِدْق محتاج لـْ صديق
    .................... والهــَـنا لا ذاق وعـْد ولا شرَب
    ومـا يطيح الورد من ثـقل الرحيق
    .................... ما تشوف الأرض تمـسك بالخشَـب؟
    بأسهر الليله بلا لـيـل ورفـيـق
    .................... دام غصن التـــّوت ما طالالعنــَب
    مجرم الأحلام من نومي طليق
    .................... وهاجس السجّـان في همّـي لعَب
    رحت ابطفيبالبكا نار الحريق
    .................... واثرني طـفـّـيت عيني بالـلـهَـب !!
    صاحبي ما عاد لي نفس ٍ تطيق
    .................... وماعلى المحروم من نفسه عتــَب
    إنثر اْدموعك عليّ ..( ودي أفيق ..
    .................... وادري إنـــّي مت ّ ..).. طالبتـْـك طلـَب
    ليتها بسْ جت على كوني يضيق
    .................... البلا ضاقت عظامي ياعرَب
    الحياة اليوم ما تسوى شهيـــق
    .................... كنتأبحــيـا ... بس ...ربي ما كتـــَب
    وكل ماينسد ّ في وجهي طريق
    .................... تضحك الفرحة عليّ .. ْ بــلا سبَب ؟!....


    مسحت دموعها ورجعت تنذرف من جديد على خدهآ تذكرت صوته وهمسه ..رجع لها الموقف يمر قدآم عيونهآ من جديد صرخ قلبهآ بدآخلهآ
    ( لــــيــــه يآعبدالله .. كنت عايشه على ذكرآك ليه طعنتني بالظهر ...مآ أستآهل الجزآء اللي جازيتني فيه كذآ تجآزي قلبي اللي حبك بصدق وأخلص لط .. قلبي اللي عاش على ذكرى كذبتك سنتين سكرت قلبي من بعدك وهذي نهايتهآ .. أنا كيف صدقتك كيف وثقت فيك .. آآآآه ليت الايام ترجع ورى واصحح اغلاطي .. لته يرجع واشيل فكرت الحب من رآسي الحب اللي عذبني وذوقني المرآر " تردد صوت بأعمآقهآ " ويش كنتي ترتجين يارغد كنتي ترتجين الزوآج من بعد حب اكتشفتي انه كآن وهم ضيعتي فيه نفسك وقلبك وماعشتي أحلى أيامك ... نسيتي أهلك نسيتي ابوك اللي مستحيل يوآفق لو درى عن علاقتك فيه .. والا نسيتي مجتمعك اللي مايرحم لو عرف بقصتك ... غمضتي عيونك عن الواقع المر وعشتي بحلمك الوردي وصحيتي عليه بعد مآصار رمآدي )
    غطت وجههآ بالشرشف ورجعت تبكي بصمت بينهآ وبين نفسهآ

    :::
    :::
    بغرفه ثانيه
    تشجعت تدق .. ماعادت تقدر تستحمل فرآقه وبعده عنهآ أكثر .. تنازلت عن كرآمتهآ عشان قلبها اخذت جوالهآ ودقت على رقمه وبقلبها شوق ووله له يفوق التصور .. عدت الرنه الاولى والرنه الثانيه وبدأ قلبها تزيد نبضاته وتتسارع خوف من انها ماتسمع صوته حست بانكسار وحرارته الدمع بعيونها لكن سرعآن ماتجلت مع اول حروف نطقه
    سيف : الــو
    ريم ابتسمت وضغطت على نفسهآ : السلآم عليكم
    سيف : وعليكم السلآم
    ريم بشوق : كيفك ؟
    سيف : الحمدلله انتي بشريني عنك ويش مسويه ؟!
    ريم بصوت حزين : وتسألني ويش مسويه بدونك ؟
    سيف سكت شوي وبعدها قال : ريم انا مضطر
    ريم : ويش السبب اللي يخليك تبعد عني وانا وانت بنفس المدينه .. سيف قولي انا زعلتك بشي طلع مني تصرف ضايقك صارحني يمكن ماحسيت على نفسي وضايقتك
    سيف : يشهد الله اني ماشفت منك الا كل خير يابنت الناس
    ريم نزلت دمعتها : اجل ويش السبب ريحني وقول .. انا اتعذب ياسيف اتعذب كثير
    سيف غمض عيونه بألم وبدت انفاسه تضيق : انا نفسي ما ادري يا ريم بس يمكن نفسيتي تعبانه شوي كلها كم يوم واهدى ونرجع لبيتنا
    ريم انقهرت منه : سيف فكر زين ترى اذا انت ماتبيني انا مابي ارمي نفسي عليك .. وقفلت الجوآل ورمت على الكمودينه جنبها وضمت رجولها لصدرها ونزلت راسها وبالها وافكارها في شتات عآم



    دخلت عليها سحر وخافت لما شافتها بهذي الوضيعه مشت لها بسرعه وجلست على طرف السرير جنبهآ حطت يدها على كتفهآ
    سحر :ريومه ويش فيك ؟!
    ريم رفعت راسها وابتسمت : ولاشي بس مصدعه شوي
    سحر : ريومه لا تصرفيني انا عارفه ان في شي مكدرك بس متى ماحسيتي انك بتفضفضين بتلاقيني استنآك وقلبي مفتوح لك .. ضمتهآ لحضنهآ وقالت بحب صآدق
    ريم : الله لايحرمني منك ياسحر
    سحر : ولا منك ياقلبي
    دخلت هنآدي وشهقت بقوه : استغفر الله " غمضت عيونها وحطت يدها على عيونهآ " لاحول ولاقوه الا بالله انحرآف علني .. اتقوآ الله
    سحر وريم ضحكوآ عليها وعلى هبالها اللي يضيف طابع كوميدي على حياتهم
    ريم تتخصر : وعلى نياتكم ترزقون صفي نيتك
    هنادي وهي واقفه بمكآنهآ : والله انا شفت شي مخجل بصراحه والله يعلم بنيتك انتي وهي
    سحر رمت الخدآديه عليها : ياشين نيتك .. دآيم تفكيرك يروح بعيد
    هنآدي ترميهآ عليها : امزح معكم ياخبول شفت جوكم حزين ورومنسي وزي دآيم خرابيطك انتي وهي قلت نفرفشكم شوي
    ريم : اقول ماشفتي رغد
    ه،ىدي جلست على مكتبهآ وفتحت الاب حق سحر : الا جآت ودخلت غرفتهآ على طول قفلتها وباين انها زعلانه وكآنت تبكي بس مدري ايش فيها ماردت علي وصفقت الباب
    سحر عقدت حوآجبها : غريبه اكيد صاير معهآ شي
    ريم توقف : بروح اشوفهآ لايكون فيها شي واحنا ماندري .. ورآحت ريم وسحر لغرفتهآ دقوآ عليهآ الباب بس ماردت عليهم
    ريم بخوف تدق الباب : رغــــد فيك شي افتحي الله يخليك
    رغد صرخت عليهم من مكآنهآ : ويش تبون فيني أتركوني لحالي مابي اشوف أحد
    سحر طلت بريم مستغربه صرآخ رغد : رغد ويش صار
    رغد زآد صرآخهآ وبكآئهآ الهستيري : قلت خلوني لحالي مآآآآآآآبــــــي اشوف أحد
    ريم تمسك يد سحر : امشي شكلها متضايقه من ش اذا هدت تطلع من حالها
    سحر : طيب يالله نمشي
    رجعوآ لغرفتهم ولقوآ هنآدي ميته ضحك
    سحر : ياباسط .. ويش اللي يضحك هنوده ؟
    هنآدي من بين ضحكهآ : مين اهتدآء ؟
    سحر ابتسمت : وحده ضافتني وتعرفنا على بعض
    هنادي : شكله خطيره بس تعالي ليش تضيفين ناس ماتعرفينهم ؟
    سحر تتخصر : سبحان الله واللي يدور ايميلآت اللاعب الفلاني والحارس العلاني
    هنادي : هذول ناس معروفين ياقلبي مو حي الله
    سحر تقومهآ عن الكرسي : ممكن تقلبين وجهك ؟
    هنادي تقرب خدهآ : على أي صفحه
    سحر تنرفزت وبحده : هنآآدي
    ريم : روق ترى هذي تبي تنرفز اعرفها اذا مزآجهآ رايق
    هنادي : تف تف بسم الله علي اذكري الله لاتصيبني عين منك
    ريم تمد لسانها : انتي تجيك عين على ويش ياحظي
    هنادي طنشتهآ ومشت : ترآني احلاكم اذا تكشخت لاتاخذون بنفسكم مقلب
    سحر : ماقلنا لك شي بس سكري الباب ورآك ولايكثر
    هنادي لفت عليها : لك رجول ما اشتغل عند حضرة جنابك
    سحر عصبت منها : من اي طينه مخلوقه هالبنت
    ريم ضحكت بصوت عالي : هههههه والله محد مجننك كثر هنادي
    :::
    :::
    بمكآن ثاني
    تركي : هاه ويش باقي ترى بدأ العد التنازلي ليوم زوآجنآ
    فاتن بحياء : باقي اشياء كثيره بس بخلص من الاساسيات اول شي
    تركي : ايه زين كذآ عشان الباقي اختاره انا معك ِ
    فاتن حمر وجههآ : انت ماورآك شغل بكره
    تركي : لا والله لاشغله ولا مشغله مدرس وعنده اجازه ثلاث شهور ويش تبينه يسوي
    فاتن تضحك : مجرد استفسار قلت يمكن عندك طلعه
    تركي : قولي انك بتصرفيني وورآك شغله بدل ماتلفين وتدورين
    فاتن : هههههه احسن شي انك تلقطهآ على الطاير
    تركي : طيب سؤال ويش بتسوين
    فاتن : من قبل شوي صديقتي تدق علي الحين اشوف عدد مكالماتها فوق 5 مكالمات بتصل عليها يمكن تبي شي مهم


    تركي : اممم طيب اتصلي عليها بس معك خمس دقايق لاغير وبعدها برجع ادق عليك اوكي
    فاتن بحب : من عيوني
    تركي : تسلم لي عيونك اللي مطيره عني النوم
    فاتن : هههههههه تيب يالله قفل بكلمها
    تركي : سيوو .. وقفل منهآ وعلى طول اتصلت على ريماس
    ريماس على طول ردت بصراخ : مشاء الله تطنيش على طول
    فاتن : هههههههه بشويش علي كنت اكلم تروك
    ريماس : يارب منه هذا مايفكك قولي له باقي كم يوم تصبر شوي وجع بعينه
    فاتن ميته ضحك هلى ريماس اللي معصبه : ليه معصبه الحين ؟
    ريماس : من برودك ياختي ولا هامك شي اسمعي برسل مسج لرغد ادق عليها وجوالها مغلق بكره بنروح نكمل اغراضك الباقيه عشان تبقى فتافيت والباقي تكملينه بعد زواجك من العله تركي
    فاتن : هههههه طيب لاتسبين
    ريماس : اقول روحي كلميه وفكيني نرفزتيني ببرودك
    فاتن : ياحياتي يارموسه ماتقصرين تعبتك انتي ورغد معي
    ريماس : ولو احنا صديقات وماتهون العشره بيننا يالله تصبحي على خير ونتلاقى عالموعد
    فاتن : ان شاء الله .. مع السلامه
    ريماس : مع السلامه
    :::
    :::

    في الصباح الساعه 11
    صحت من نومهآ ومالقته بمكآنهآ دخلت تأخذ لهآ شور سريع بعده صلت الضحى بعد مآ توضت ونزلت لغرفة الطعآم تفطر لوحدهآ ... وهي نآزله مع الدرج سمعت صوت باسل
    بآسل : ليزآ جيبيه لي بالحديقه زين ؟
    ليزآ : اوكي اوكي انت في وآجد طلبات
    باسل بحده : خدم اخر زمن سوي اللي امرتك فيه ولاتنافخين .. مآبقى الآ انتي .. كآن معصب وطالع من البدروم وشآف شوق ترجع بسرعه خطوآتهآ اللي نزلتها مشى بأتجآه الباب بأسرع مايمكن وطلع من البيت .. بعد ماسمعت صوت الباب رجعت نزلت ورآحت للمطبخ تسوي فطورهآ بنفسهآ
    بآلمطبخ
    شوق : ميري ويش كآن يبغى باسل
    ليزآ تدخلت وقالت معصبه : هذآ باسل بس سوي حطي هاتي في وآجد كلام وقرقر كثير
    شوق ضحكت : تحمليه هو يتدلع علينا
    ليزآ مكشره : الله يرحم ماما نسرين هي في دلعه كثير بس بابا فهد مافي زيه
    شوق ماتت ضحك على ليزآ : انتي كنتِ موجده من زمآن بالممكله
    ليزآ : يس مآمآ انا اشرين سنه هنآ <<~ انا عشرين سنه هنآ
    شوق انصدمت : مشاء الله عشرين سنه
    ليزآ ابتسمت : يس كآن في جده بعدين في وآجد سافر مع ماما نسرين روح كل مكان
    شوق بتساؤل واستغراب : كانت طيبه ماما نسرين
    ليزا : وآجد وآجد طيب بس كآن في سآفر كثير
    شوق تشيل الصينيه : اهآ .. لوسمحتي ميري شيلي صينية العصير وطلعيه برى
    ليزآ : ماما يبغى روح عند خيل
    شوق ابتسمت : لا بس بجلس بالجلسه الخشبيه الجو حلو

    كآنت تفطر ومنسجمه بجوهآ وتتأمل المزرعه الخضرآء الكبيره اللي عايشين فيهآ .. مكآن رآقي وتصميم ابدآعي ينكر وجوده في مكآن تقل فيه الناس ويعتبر جزء من صحراء قاحله رشاشات المويه تشتغل بكل مكآن والورد على اطرآف الحوآف الدآئريه المزروعه نخل وشجر سمعت آصوآت ورآهآ وكآنت ليزآ
    شوق بخوف : خير ويش صاير
    فتحت الباب الزجآجي وبان صندوق مخمل أحمر فيه اكسسوآرآت سكري .. وقفت ومشت له فتحت الصندوق واندهشت من محتوآه
    طقم ألمآس قمه في النعومه وفستآن تركوآز غامق قصير ناعم لمحت بطاقه على جنب وفتحتهآ وفاحت ريحة عطره اللي تعشقه .. قرت محتوآه اللي زلزل كيآنهآ
    ( قلبي بأنتظآر عند التآسعه والنصف مسآء في ....)
    شوق انصدمت اخذت نفس طويل حتى تستوعب الكلام الموجود بالبطاقه .. رجعت قرتهآ الف مره طلعت لغرفتهآ بسرعه ولبست عبايتها وشنطتهآ وراحت بسرعه لمكآن جآء في بآلهآ

    :::
    :::

    الظهر
    صحت من النوم ورآسهآ مصدع من كثر البكاء اللي بكته .. طلعت للمطبخ وكآن الكل ماصحى اخذت لها مسكن عشان يهدي الصدآع ورجعت للغرفه .. فتحت جوآلهآ وقلت اتصالات من ريماس وفاتن ومسجآت ..طنشت كل شي ورجعت نآمت بسريرها غمضت عيونهآ وكل موآقفه معهآ من بدآيه ماعرفته الى اخر مره قبل الحادث شافته فيهآ
    رغد ( هذي نهآيتهآ ياعبدالله شنو الذنب اللي ارتكبته وخلاك تتركني كذآ .. ويش الشي اللي خلاك تفضل غيري علي .. وين كلامك اول .. وين حبك لي كله طلع سرآب × سرآب .. أنــآ ليش صدقتك .. قلبي ليه حبك وأخلص لك ) فتحت عيونهآ ومسكت السلسال اللي برقبتهآ وضغطت عليه ورددت
    رغد : ليش انا حفظت عهدي لك وانت ماحفظت عهدك لي .. تنهدت تنهيده طويله اربكت نبض قلبها وبدأت حرارة الدمع بعينهآ نزلت دموعهآ الحارقه على خدهآ وقلبهآ يتألم من جرحه العميق قهر وحسره وعذآب تسكنه ... وأحسآس بالندم يطغى عليه
    دق جوآلهآ لكن ماردت عليه رجع دق وماردت .. والمره الثالثه رفعته شافت رقم ريمآس
    رغد بصوت مبحوح : هلا ريماس
    ريماس خافت لما سمعت صوتهآ : رغد فيك شي
    رغد : لا توي صاحيه .. شفت مسجآتك
    ريماس : اوكي اجل المغرب نمرك تروحين معنا لان فاتن محتاجتك مره
    رغد بأعتذار : ما اقدر تعبانه مافيني اروح
    ريماس : رغد عيب فاتن محتاجتنا هذا الوقت اضغطي على نفسك بعدين لا تحسبين كذبتك ماشيه عليا انا عافه انك تعبانه واللي متعبك شي كبير
    رغد : طيب خلاص بروح معكم .. بقفل الحين برجع انام
    ريماس : بيننا اتصال ... يالله باي
    رغد تقفل جوالها وتحطه على الكمودينه : مو متعبني ياريماس الا معذبني اشوف حبيبي مع غيري ياكبر جرحك ياقلبي ياكبره
    رجعت غفيت عشان تنسى وآقعهآ شوي

    ::
    ::

    ببيت يوسف
    يوسف يكلم الجوآل : ايه المغرب توهم كلموني.. اشوفك هنآك مع السلامه ... انهى مكالمته واتصل على رقم ثاني
    سيف : هلا والله
    يوسف : سلآم
    سيف : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    يوسف : كيف حالك يالقاطع
    سيف : الحمدلله تمام .. انت ويش اخبارك صاير ماتنشاف
    يوسف : لا عاد انت اللي تنشاف
    سيف يمزح : غريبه اتصالك ؟ مو بالعاده
    يوسف : لا يكون ضايقك اتصالي ترى اقفل بوجهك الحين
    سيف : هههههههههه امزح يابن الحلال
    يوسف : هههههه على بالي .. اقول عندك شي العشاء
    سيف : لا ماعندي ليه ؟
    يوسف : عازمك على العشاء مشتاق لك
    سيف : خلاص تم بس وين
    يوسف : والله مدري بس اكلمك المغرب واقولك اي مطعم
    سيف : زين .. اشوفك العشاء
    يوسف : مع السلامه .. جآت شهد وحطت الاكل بدون ماتتكلم تعلقت عيونه فيهآ سكت ما تكلم ولا علق على شي لكنه ماشال عينه عنها
    شهد رفعت عينها وتلاقت عيونهم بسرعه غيرت نظراتهم وبدأت تأكل ومطنشته .. وهي تحس بعيونه تتابعها بكل حركه تتحركها
    شهد توترت وبان عليها رفعت راسها وبحده قالت : ايش فيك تطالعني كذا ؟!
    يوسف رفع حاجبه الايمن وحط يده تحت خده : مستغرب حركاتك اللي مالها تفسير
    شهد تقلب عيونها : عندك مالها تفسير لكن عندي لها مليون تفسير
    يوسف عقد حواجبه : صدق .. اعطيني واحد من هذي التفسيرات
    شهد تركت الملعقه من يدها تنهدت بصوت مسموع ولفت عليه وقالت : غاوي نكد انت ؟!
    يوسف رفع صوته بحده : ماتشوفين نفسك كل شي تحطينه فوق راسي .. على بالك ماني فاهم قصدك .. أسمعي ياشهد اذا بتزعلين عشان رغد انا مايهمني سآمعه اذا زعلتي من كيفك خلي يكفيك يرآضيك
    شهد انصدمت منه وقفت بقهر وقبل تمشي قالت بحده اكثر : أجلسي كُلي معي
    شهد : سديت نفسي
    يوسف : شــــهــــد ... أجلسي لا تخليني اتصرف معك تصرف مايعجبك
    شهد فجأه صرخت عليه وهي تبكي : انت مآ تحس فيني .. شلون تبيني اكتم بقلبي وانا اشوف رغد زعلآنه .. ألف مره قلت لك رغد اغلى من روحي ومستحيل اسامح عبدالله لو صار فيهآ شي .. وركضت لغرفة النوم وسكرت الباب بقوه
    يوسف تنهد بقهر : ياربي ويش هالمصيبه هذي ... الله يسامحك ياعبدالله الله يسامحك

    :::
    :::

    العصر
    رجعت للبيت وطلعت غرفتهآ بسرعه .. أخذت لهآ شور وأستشورت شعرهآ وجهزت نفسهآ للموعد اللي تنتظره .. كرست نفسهآ حتى تكون أميرة ليلته مر الوقت ومآ حست فيه الا بعد صلاه المغرب صلت ولبست وأنهت كل شي وجلست تنتظر لحين موعدهآ معه
    الساعه 8 ودعت قصرهم الفخم وأتجهت للعنوآن المكتوب بالبطآقه كآنت تحترق شوقآ له ويزدآد عشقه في حنآيآ قلبهآ فكرت بكلمآت تتلوهآ على مسمعه عند أول لحظآت لقيآهم ... كل شي بالنسبه لهآ مبهم ولاتستطيع تخيله أو توقعه وصلهآ سوآقهآ الخاص فيهآ لحد المكآن اللي طلبته منه نزلت وهي تتأمل أفخم فنآدق مدينة الرياض كل شي فيه رآقي .. مشت للرسيبشن
    شوق : لو سمحت ابغى رقم غرفه بأسم فهد الجابر
    ...ضغط بالكمبيوتر ثوآني وظهرت النتيجه : غرفه 111 الدور الخآمس
    شوق : شكرآ .. أتجهت للمصآعد وظغطت على الدور الخآمس دقايق وانفتح باب المصعد ودخلت الدور وتدور الغرفه .. وبعد لفه بسيطه لقت الغرفه .. وقفت قدآم الباب وطلت بسآعتهآ سبقت الموعد بنص سآعــه ... كآنت بتدق الباب لكن فجأه انفتح ويعونهآ تعلقت بالشخص اللي فتح الباب
    شوق : مساء الخير
    فهد أبتسم : مسآء النور .. حيآك
    شوق بحياء : مشكور .. دخلت وسكر الباب ورآهآ
    فهد : توقعتك تسبقين الموعـــد
    شوق خجلت منه ونزلت الطرحه وقفآزآت اليد وقفت عند المرآيآ اللي ببدآية السويت الخآص فيهم نزلت عبايتهآ وعلقتهآ .. وهو مندهش منهآ ومصدوم بلوكهآ الجديد ... صدمه ماتوقعهآ أبدآ
    قصة شعرهآ مدرجآت وقصرت من طوله وصآر لنص ظهرهآ وصبغته بُني وخصلته بثلجي ونحآسي ولبست الفستان اللي ارسله لهآ وشكله قريب للقميص بنعومته ورقة الوآنه .. وعلى رقبتهآ عقد ألآلمآس وحآطه ميك آب فوشي وأسود مبين جآذبية عيونهآ الوآسعه وروج وردي بارز شفاتهآ
    نزلت رآسهآ بحياء وشبكت يديهآ ببعض توترت من نظرآته لهآ .. قرب منهآ ورفع رآسهآ وعيونه تتنقل عليهآ وعلى شكلهآ المتغير 180 درجه مسك يدهآ
    همس بصدمه : متأكده أنك شوق
    شوق توردت خدودهآ : بشحمهآ ولحمهآ
    فهد يغنض عيونه ويرجع يفتحهآ : مآني مصدق .. كأني أحلم بملاك قدآمي
    شوق ضحكة بنعومه والكيس اللي جابته معهآ وطلت بفهد وقآلت : تفضل حبيبي
    فهد سحب الكيس من يدهآ وعجبه شكل الكيس : ويش هذآ
    شوق بحياء : شي بسيط مني لك
    فهد حط الكيس على الطاوله الزجآجيه .. أخذ قطعه لونهآ أحمر ولفهآ على عيون شوق .. وقال لهآ : يالله أمشي
    شوق تمسكت فيه : لآ تبعد عني مآ أشوف شي .. مسك يدهآ وصآر يشاركهآ خطوآتهآ
    دخلهآ لصآلة السويت وبعد عنهآ
    شوق : أفتح عيوني
    فهد ضحك : افتحي .. فتحت الغطآء عن عيونهآ وانصدمت من اللي تشوفه .. غرفه قمه في رومنسيه اللون الوردي .. طلت بفهد وعلى وجهها ملامح الصده والأندهآش
    فهد يأشر على الطاوله : وقعي على الورقه .. عقدت حوآجبهآ بأستغراب وشآفت الطاوله وعليهآ ورقه وقلم .. قرت الورقه المكتوبه بخط يده :
    تصدقين ...!!
    { رقيت في حبڪْ ڪْثير .. !
    حتى وصلت , اني اطير !!
    تخيل ..
    أطير في | زرقة | سمآك
    واذوب في ذرة هوآك
    واستعذبك ..
    خوف و هلآك ..!
    غصبن علي ..
    من كثر ما :-
    أحبك
    وابيك
    ابغى اكون بدآخلك
    مالي شبيه ولا شريك
    إلا .. \أنا / .. وبس
    وأخر الورقه مكتوب جمله
    عآهديني على حبك ... ردت على جملته من قلبهآ وكتبت التاريخ ووقعت عليهآ .. ورفعت رآسهآ وعلى شفاتهآ بسمه رضآ
    فهد : الله لايحرمني منك حسك ووجودك بدنيتي
    شوق قربت منه وضمته بكل قوتهآ : ولايحرمني منك يآفهد





    بهذآ الوقت في المدينه .. وتحديدآ بمجمع النور
    كــآنوآ بالسوق يكملون أغراض فاتن الباقيه ... لفوآ المجمع كآمل وخلصوآ نص اللي متفين يخلصوآ اليوم
    رغد : أنآ تعبت تكسر ظهري
    فاتن : وأنآ بعد تعالوآ نجلس ونطلب كوفي
    ريمآس بتعب : اي والله .. نريح شوي .. وهم بطريقهم للمكآن اللي قاصدينه .. وقف قلبهآ وارتجفت اطرآفهآ لمآ شآفت يوسف وعبدالله مع بعض
    كآنوآ قريبين منهآ .. لمحوهآ بسرعه .. وبآن الأرتباك على يوسف
    يوسف : عبدالله تكفى خلنا نمشي ماني ناقص مشآكل
    عبدالله وعيونه على رغد وتتبعهآ : لحظة ..
    يوسف يسحبه : عبدالله خلنا نمشي ..
    رغد ( يعني مآ كنت أتوهم كآن كل شي وآقع ... ليه القدر يجمعنآ بالصدف ياعبدالله ليه ؟) مشت بسرعه ورى ريمآس وفاتن وطنشتهم وقلبهآ يتقطع دآخلهآ من الألم النفسي والمنعوي
    عبدالله بأصرار : انا رآيح انت رآقب الرجال واهم شي ركز على تصرفاته
    يوسف : حنآ جاين بمهمه ياعبدالله تذكر هذا الشي
    عبدالله : يوسف هذي الفرصه ماراح تتكرر مره ثانيه .. تصرف انت .. ترك يوسف لحاله ومشى ورغد وحآول يلحقهآ لكن وقف بمكآن بعيد عنهآ لما شافها مع صديقآتهآ اللي توقعهم اخوآتهآ
    رغد لفت ورآهآ وشافته بعيد .. تضايقت وحست المكآن يخنقهآ
    رغد : بنات انا مضطره ارجع البيت احس بتعب مره
    ريماس وفاتن : سلامتك
    رغد : الله يسلمكم .. انا رايحه باي
    الكل :بآي .. مشت ونزلت بالسلم الكهربائي وعبدالله يلآحقهآ .. اتصلت على جلالي حتى يجيهآ .. ومشت بأتجآه الباركينج .. وظلت تمشي بتوهآن تحاول تهرب منه لكنه كآن يرآقبها من بعيد مثل ظلهآ .. وقفت بمكآن فاضي مافيه غيرهآ وكآنت تظنه تعب من ملاحقتهآ ومآجاء ورآهآ .. ارتكزت على الجدآر ..فتحت شنطتهآ وطلعت منهآ منديل حتى تمسح دموعهآ ... تنهدت تنهيده غريبه .. وحست بحركه خلفهآ .. مآ لفت ولا سرى الخوف بقلبهآ على العكس كآنت تتألم وتكابر في هذآ الشي
    رغد بصوت مبحوح : ويش تبي مني ؟
    عبدالله : ليه تهربين مني ؟
    رغد ودموعها بدت تنزف على خدهآ : زي مآهربت سنتين عني ... انا بعد بهرب طول العمر منك
    عبدالله مسك يدهآ : رغــ... .. سحبت يدهآ بسرعه ولفت عليه
    رغد بحده : لا تقرب مني سآآمع ... انت ماصرت تعني لي شي
    عبدالله : بس انــآ
    رغد صرت على أسنآنهآ وحاولت تتمالك نفسهآ حتى مآ تصارخ : انت شنو ..اي قلبك جوآك ؟ .. انت دمرتني ياعبدالله دمرتني .. ليش لاحقني الحين حتى تعتذر وفر على نفسك وارجع لأني ماراح اسمع منك ولا شي


    عبدالله : أنآ ماجيت اعتذر
    رغد رفعت حآجبهآ وحطت يدها على خصرهآ : والله ... اجل ليش جآي ورآي ارجع لصديقك الكذآب مثلك
    عبدالله قال بحده : يوسف ماله دخل فيني .. ومآهو مسؤل عني وعن قرارتي
    رغد طلت فيه من فوق لتحت ... قلبهآ يحن له ولشوفته اللي ضنتهآ مستحيله ... تذكرت الآيام اللي تمنته يرجع للحياه حتى تشوفه لو ثانيه وحده او جزء منهآ .. بدون مآتحس سالت انهار من الدموع وبدت تشهق
    رغد : قرآرآتك ؟... لا انا ولا يوسف راح نحاسبك عليهآ والحين روح مابي اشوفك بيوم قدآمي
    عبدالله : اتمنى لك حياه سعيده مع اللي يقدر يسعدك ويهنيك ... انا مالي مكآن بحياتك
    مآحس الا بكف على خده منهآ .. طل فيهآ مصدوم من ردة فعلهآ تعلقت عيونه فيهآ
    رغد بصوت مقطع من البكاء : ليش تزوجت غيري ... قولي ليش ؟.. هذآ جزآتي ماعمرك غبت عن بالي ولا نسيتك لحظة وحده .. عشت على ذكرياتي القليله معك .. صدمتني بموتك وبكذبتك علي .. وحتى بزوآجك .. مآكنت اتوقعك كذآ " سحبت السلسال من صدرهآ ومسكت كفه وحطته فيه " مابقى لك شي عندي غير هذآ العهد اللي انت خنته .. أبعد عني وخلني اعيش مابقى من حيآتي في بُعدك .. مشت من عنده بطريق ماتعرفه ظلت تمشي وتمشي ... تآيه ماتدري وين تروح او لمين تلجئ ... كل شي مقفل بوجههآ حتى قلبهآ يدور قلب يحس بمعآنآتهآ ... مآحست بنفسهآ الا بطريق مظلم ومخيف ماحد يمر فيه وقفت على جنب ودقت على السوآق لكن خآفت لما ماحصلت أبرآج بهذي المنطقه .. جلست على الارض وضمت رجولها وصارت تبكي بشكل هستيري المكآن ظلام ومخيف .. وهي تآهت بطريق ماتعرفه .. كآنت تبكي وماهي حاسه بدنيآهآ .. فجأه حست بأحد وآقف قبآلهآ
    رفعت عيونهآ والدمع مغرقهآ وشآفته وآقف يطآلعهآ .. وقفت بسرعه قباله وهي ميته من البكاء حست بالأمآن بوجوده معهآ في هذآ المكآن ..ومن خوفهآ رمت نفسهآ بحضنه وصارت تبكي بهستريا
    عبدالله : رغد أهدي أهــــدي
    رغد مآزآلت بحضنه : كيف أهدى ..
    عبدالله سكت وبعدهآ قال : سآمحيني .. بعدت عنه بسرعه ومسحت دموعهآ بعشوآئيه
    رغد : ما أقدر اسآمحك على اللي سويته فيني .. كنت أنتظرك بفآرغ الصبر كنت تقتحم كل أحلآمي ... مآ أقدر اسآمحك على تدميرك لي
    عبدالله اللي يتأمل نظرآتهآ الامعه من دموعهآ ماقدر يوآجههآ أكثر من كذآ او يعترف لهآ بأسبآبه الخآصه
    رغد تعدل طرحتهآ : روح لزوجتك لاتخونهآ زي مآخنتني
    عبدالله : أنــآ ما خنتك
    رغد طلت فيه : روح لهآ وأنسآني مآعدت تعني لي شي ... قبل تمشي سحبهآ لسيارته لكنهآ رفضت تدخل معه
    رغد : ويش تبي مني أكثر .. مآ كفآك اللي سويته
    عبدالله : ماراح امشي بدونك .. لآزم اوصلك لسيارتك
    رغد بأصرآر : مآني بحاجتك .. انا أعرف اتصرف
    عبدالله لف رآسه يتأمل المكآن : تعرفين تتصرفين بين المزآرع هذي .. لو أحد طلع بوجهك بتعرفين تتصرفين .. رغد لاتعاندين خليني اوصلك وبعدهآ ماراح تشوفيني أبدآ
    ركبت السياره وقفلت الباب بقوه وركب بالجهه الثانيه مشى بسرعه ..والسكوت طآغي على جوهم قلبه مآزآل يحبهآ .. ومشآعره تشتاق لهآ ... لكن هو أتخذ موقف ولازم يكون قد كلمه اللي قآلهآ .. عيونه تحاول تتمرد وتسترق رؤيتهآ لكن شعوره بالذنب يمنعه .. زوجته مالها ذنب ان قلبه ملك لغيرها .. وذنبه انه اخلف وعده مع رغد اكبر من ال... هو بموقف لا يحسد عليه أحساسه يتجدد بروعته لانها متوآجده بجآنبه ... لكن كيآنهآ متزلزل بصدمتهآ فيه ودموعهآ ماتوقفت عن الانتثار
    قطعت نغمة جوالها سكونهم .. ردت ببرود
    رغد : هلا جلالي
    جلالي : رغد انت وين انا في قريب
    رغد : تعال عند بوآبه 2
    جلالي : تيب الحين يجي ... قفلت الجوال ولف عليها عبدالله
    عبدالله وقف السياره عند البوآبه اللي سمعهآ قالت لجلالي يجيها عندها : وصلنا
    رغد شالت شنطتها بتطلع لكن استوقفهآ عبدالله بكلمته : قلبي بعده يحبك ..
    سحبت السلسال اللي بصدرها كان محتوي دبلاتهم رمته عليه و قفلت الباب بقووووه شآفت سيارتهم ومشت لها بسرعه ورجعت للبيت

    ببيت ابو مهآ أول مادخلت شآفتهآ ريم مسكتهآ
    ريم : وين رايحه تعالي اتعشي معنآ
    رغد والزعل مبين عليها : اكلت مع فاتن وريماس
    ريم تطالعها بتفحص : مبين مره انك اكلتي شوفي حالتك كيف تعالي كولي لك شي
    رغد بتأفف : قلت لك شبعانه اووف
    ريم : شوفي كيف نحفآنه مره وحالتك كل يوم تزيد سوء تستني تموتين ؟
    رغد تطنشهآ : أنا تعبانه وبنآم بغرفتي .. تركتهآ ورآحت لغرفتها وقفلت على نفسهآ

    :::
    :::
    بآلمطعم
    يوسف يسلم على سيف : هلآ والله بولد خالتي
    سيف : هلابك أكثر .. كيفك
    يوسف : الحمدلله بخير .. أنت كيفك ؟
    سيف : ماشي حالي
    يوسف : اجلس في بيننا كلام كثير
    سيف يبتسم : باين اصلا من شكلك .. خير احسك بتقول شي مهم
    يوسف : شي يخصك انت وريم
    سيف بصدمه : ريــــم ؟
    يوسف بأستغراب : سيف ليش تاركهآ ولا سأل فيهآ في بينكم شي خآص
    سيف نزل رآسه : لا ابد
    يوسف عقد حوآجبه : اجل ليش تاركهآ عند اهلها .. ترآهآ زوجتك مو احد غريب عنك
    سيف : مو هذي المشكله انهآ زوجتي
    يوسف سكت مصدوم من رده : سيف خوفتني البنت قالت شي زعلك
    سيف : لا ريم مره شفافه وحنونه
    يوسف تجنن : طيب ويش السبب قلي ؟
    سيف رفع رآسه وبان الالم بعيونه : والله اني احبهآ وأشتاق لهآ بس مقدر اروح لهآ واقول هذآ الكلام
    يوسف بحده : وليش ماتقدر هذي زوجتك مو غريبه
    سيف أحتدت ملامحه : ادري انهآ زوجتي .. بس ما أتجرأ اكلمهآ واتكلم معهآ زي ماكنت
    يوسف طالعه باستغراب : غريبه والله
    سيف غمض عيونه : اعذرني يا يوسف بس خلني على راحتي
    يوسف : والله مدري ويش ذي الحاله .. بس انا اقول لو ترجعهآ وتتحمل عشانهآ زوجتك تحبك وقلقانه عليك حرآم تكسر خآطرهآ
    سيف بحده : بأحآول باقرب وقت
    يوسف : هي كلمة زوجتي واشتكت لهآ وشهد قالت لي اكلمك يمكن نصالحكم
    سيف : انا ماتقصر انت وشهد بس انا ما أجل هذا الموضوع لشوي
    يوسف سكت : اللي تشوفه
    :::
    :::
    :::

    بالرياض
    الساعه 2 بالليل .. صحت من نومهآ وشافته نآيم بسلآم جنبهآ .. ابتسمت بعذوبه وهي تتأمله .. قربت منه ومررت يدهآ دآخل شعره وهي تتأمله بكل مآفيه توقفت عند وشمه اللي بكتفه جسمه الرياضي والوشم اللي على عضلة عضده يرجعهآ لأيآم ماتبي ترجع لهآ ابدآ .. نفضت الأفكآر الشيطانيه من رآسها وتعوذت من الشيطآن وقرأت المعوذآت وعيونهآ مافارقته .. حست بألم اسفل بطنهآ كآن يتردد عليهآ بن فتره وأخرى لكنهآ كانت تتوقعهآ ألأمهآ الشهريه وما أهتمت لهآ لكن كل مآلهآ تزيد اكثر ... غمضت عيونهآ بقوه وتحس الالم يقطعهآ تحملت وسكتت وبعد دقايق رآح الآلم حطت رآسه على كتفه بشويش حتى ماتزعجه .. فجأه
    قآل بهمس سآحر : شوآقتي
    رفعت رآسهآ وكآنت المسافه بين وجههآ ووجه قريب ولاتكآد تذكر ردت بصوتهآ الرقيق : يآعيونهآ
    حط يده على خدهآ ميل فمه على جنب : ليه صحيتي بدري ؟
    شوق ابتسمت : شبعت نوم .. لايكون نكدت علي بحركتي
    فهد : بالعكس الحمدلله انك نكدتي علي
    شوق رفعت حوآجبهآ بأستغراب : وليش ؟
    فهد يضحك : عشآن اكمل سهرتي معك
    شوق حمرت خدودهآ : فهووود
    فهد ضحك بصوت عالي : ترى والله ماقلت شي يحرج
    شوق تقرص يده وبحده : عطيتك وجه انا
    فهد : أمووت على الناس المعصبه
    شوق تكشر : مآ عصبت .." سحبت الشرشف وغطت رآسه فيه " .. ارجع نآم احسن
    فهد ميت ضحك : يابنت ماقلت شي
    شوق تقلب عيونهآ : انا ليش تحركت مدري .. تصبح على خير
    فهد مسكهآ وضمهآ بقوه لصدره : ^^^^^ وفديت كل شي فيك
    شوق لفت يدهآ على رقبته : فهد قد أيش تحبني ؟!
    فهد : أمممممم والله مدري .. ضربته ولف رآسهآ بزعل
    شوق : ماتدري اجل ليش تكذب من الأول وتقول تحبني
    فهد يدفن وجهه بخدهآ : ما أقدر اوصف حبي لك ... يآ ملآكي
    شوق تضحك : أيوه هذآ الكلآم اللي ابيه
    فهد : جنني الآشقر وصآحبته

    :::
    :::
    :::

    رجع البيت تعبان وهلكآن من شغله ومشاويره اللي كآنت كثير .. رمى نفسه على الأريكه
    يوسف بتعب : السلآم عليكم
    شهد وعيونه مافارقت الــ tv : وعليكم السلآم
    يوسف : قفلي الــ tv ابي اكلمك بموضوع
    شهد لفت عليه وحطت الــ tv على السايلنت : خير ويش في ؟
    يوسف يعدل جلسته : كلمت سيف عشان ريم
    شهد بأهتمآم طالعت فيه : ويش قال لك
    يوسف رفع عيونه للسقف : قال لي كلام غريب ما اقنعني فيه .. بس قلبي مو مرتاح
    شهد قربت منه : ايه ويش قالك تكلم
    يوسف : يقول انه احيان يشوف اطرآف ريم على شكل حيوآنآت الله يكرمك ومايقدر يجلس معهآ
    شهد شهقت : يعني مسحور ؟!!!
    يوسف طل فيهآ بصدمه وقال بحده : كيف مسحور ؟
    شهد تغمض عيونهآ وبسرعه تفتحها : وايش قال لك كمان ؟
    يوسف : يقول انه ينخنق اذا كلمها والا نآم جنبهآ .. ويتضايق ويشم اشياء مو كويسه
    شهد وقفت بخوف : شكله مسحور جد
    يوسف مسكها : شهد ويش تقولين انتي
    شهد طلت بيوسف بخوف : هذي أعراض سحر او عين .. لازم نوديه شيخ يقرأ عليه ويشوف حالته
    يوسف : بس يمكن مايطلع مسحور
    شهد : مدري والله مدري .. يوسف خلنا نتصرف قبل يصير فيه شي
    يوسف : ويش تبيني اسوي انتي خوفتيني بكلامك هذآ
    شهد جلست بخوف وعيونهآ على يوسف : خلنا نفكر بشي نسويه





    اليوم اللي بعده
    الصبآح رجعوآ لبيتهم بعد مآ عاشوآ احلى لحظآت حيآتهم ... اخذ له شور سريع وغير ملابسه ورآح لشركته .. آمــآ هي .. نآمت لهآ ساعتين بسبب الألم اللي يعآدوهآ من فتره الى أخرى
    بعد مآ صحت أخذت له شور .. ولبست بجآمه وردي برمودآ وبدي كم فرآشه كآن ناعم وكيوت .. رفعت شعرهآ وحددت عيونهآ بكحل أسود واضآفة روج خفيف على شفايفها .. نزلت للصآله تبي تطلع للمزرعه حتى تتمشى لأن الجو مغيم ... رآحت مع الباب الخلفي .. ومرت من عند قسم مكتب فهد .. وقفت دقآيق تتأمل الباب الخشبي الكبير اللي عمرهآ مآ تجرأت تفتحه وقفت قدآمه دقائق طويله
    شوق ( يآترى ليه هالمكآن ارض محرمه علينآ جميعآ عدآه هو .. أي عآلم ورى هذآ بيكون ورى هذآ الباب )
    حطت يدهآ على مكبس الباب وفتحته بهدوء .. ودخلت للمكتب بكل جرآئه على رغم مسآحته الوآسعه وديكوره الفخم وتصميمه الكلاسيكي شآفت مكآن يعُج بالفوضى سيديآت متناثره على الأرض ... وملفآت على المكتب وأورآق كثيره على الطاوله الخشبيه وشآشة بلآزمآ عملاقه على الحآئط قربت من الطآوله اللي أعجبهآ تصميمهآ الفخم وادرآجهآ المطليه بالفضه .. فتحت الدرج وشآفت دآخله اشرطة فيديو قديمه وكآميرآ ديجتل أحدث موديل .. تملكتهآ الدهشه والأستغراب .. وقفت وكملت مشيهآ بالمكتب الكبير ولمحت زآويه اثارت الفضول فيهآ قربت منهآ وشآفت ممر ضيق مشت فيه ونزلت الدرج اللي طلعهآ على غرفه انصدمت بوجودهآ بهذآ القصر .. غرفة شخص يعشق الرسم ويهوآه لحد السُكر ... لوحآت معلقه ومتناثره على الأرضيه ولوحآت مغطآه بغطآء ابيض كالثلج زآد فضولهآ فضول .. وفتحت الغطآء عن اللوحآت وكآنت اقوى صدمه لهآ في حيآتهآ ... رسم رسآم مآهر
    اعجبتهآ وبنفس الوقت اربكتهى وزلزلت كيآنهآ ... انتبهت الى نمط اللوحآت جميعهآ تشترك بشي وآحد .. وجميعهآ يظهر فيهآ الجآنب العدوآني .. مرت سآعه وهي دآخل هذي الغرفه الجآنبيه .. طلعت منهآ للمكتب وبدت تفتح الادرآج وتقرأ الأورآق والمستندآت الى ان طآحت بصندوق ذهبي متوسط الجحم .. فتحته وشآفت اورآق وشهآدآت كلهآ قديمه الجمتهآ عن الكلام وكآنت زي الصاعقه بالنسبه لهآ ... صآرت تفتش اكثر وكل ثانيه تكتشف شي ماكآنت تعرفه شي يعذبهآ ويزيد المهآ ألم ... خلصت كل شي وصآرت تبكي بحرقه وألم ... جريت لأشرطة الفيديو لما فتحتهآ زآد بكآهآ طلعت جري لغرفتهآ وأنهآرت فيهآ من البكاء والصدمه اللي شآفتهآ بمكتبه

    ::
    ::

    بالمدينه وتحديدآ ببيت أبو مهآ
    كلهم مجتمعين على الغدآء عدآ رغد
    ابو مهآ : وين رغد .. هالبنت ماصارت تنشاف
    سحر : بس حابسه نفسهآ بغرفتهآ حتى الأكل ماتكل زين
    ابو مهآ : لايكون فيهآ شي ؟
    ريم : تقول انها بس تعبانه ومكسله ... يمكن متضايقه او شي خلوهآ على رآحتهآ
    هنادي : ويش على رآحتهآ لو يصير فيهآ شي بنقول ياليت اللي جرى ماكان
    ابو مهآ وقف ورآح لغرفة رغد .. دق الباب ودخل
    اول ماشافت ظل ابوهآ بغرفتهآ المظلمه مسحت دموعها وجلست بسريرها
    ابو مهآ : يبه رغد... تشكين شي ؟
    رغد ابتسمت بتعب : الحمدلله يبه مافيني الا العافيه لا تخاف علي مافيني الا كل خير
    ابو مهآ بلوم : يابنتي ماصرنا نشوفك تضحكين زي اول .. تبدل حالك وين رغد الأوليه
    رغد نزلت رآسهآ بأحرآج : أنـــآ زي ما أنــآ
    ابو مهآ : لا يبه مآ أنتي رغد بنتي اللي اعرفهآ انا وآثق في شي مكدر خآطرك
    رغد : خاطري مابه الا الف عافيه
    ابو مهآ يوقف ويمد يده لبنته : قومي يابنتي ارجعي اضحكي الدنيا ماتسوى زعلك وضيقك
    رغد وقفت بمسآعدته ابوهآ : الله يخليك لنا يايبه ولا يحرمنا من حسك ووجودك
    ابو مها : ويخليكم لي
    طلعت مع ابوها تغتصب الضحكه والفرح غصب عنهم ... تحاول تبري جرحهآ وعلتهآ لكن قدرهآ ماتدري ويش مخبي لهآ من مفاجئآت .. جلست معهم وقلبها وعقلها مو معهآ ابدآ ... رآح ابوهآ يأخذ له غفوه وهي جالسه مع اخوآتهآ
    هنآدي : بنآت شوفوآ ايش سويت تصميم بالفلاش
    ريم كآنت جنب رغد .. وأخذت الاب من هنآدي وبدت تشوف العرض اللي صممته هنآدي بنفسهآ بدت الموسيقى الحزينه تنتشر في الغرفه والكل سكت ... أغنيه جآت على الجرح ادمته من جديد واستفزت نزفه كلمآت كآنت تحكي عنهآ وعن حالتهآ وكأن من كتبهآ حآس فيهآ

    وش مسوي مع غيري .. وش الدنيا في قربه قول
    ياروحي انت متهني .. ولابشوقي لي مشغول
    انا مازلت افكر فيك .. واموت فحبك وطاريك
    ولكن هذي اطباعي .. اخبي الحزن بي ماقول

    رجعت اسأل غصب عني .. جبرني الشوق واعذرني
    انا ماقدر على قلبي .. عجزت القى لوفاه حلول
    انا مازلت افكر فيك .. واموت فحبك وطاريك
    ولكن هذي اطباعي .. اخبي الحزن بي ماقول

    أمانه ان جيت في بالك .. تطمن قلبي عن حالك
    على الذكرى انا عايش .. وكيف انساك مو معقول
    انا مازلت افكر فيك .. واموت فحبك وطاريك
    ولكن هذي اطباعي .. اخبي الحزن بي ماقول
    { للفنآن نبيل شعيل }

    رجعت لغرفتهآ ودموعهآ على خدهآ تحس الكل يتقصد يعذبهآ .. قلبهآ مايتحمل كل هذي الصدف رمت نفسهآ على السرير وماحست بنفسهآ الا رآيحه بسآبع نومه
    بالغرفه
    سمر بأستغراب : ايش فيهآ رغد
    سحر باصرار : اقولكم فيهآ شي مو طبيعي
    ريم خافت على رغد : نفسي اعرف ويش فيهآ قلبي يتالم على حالها ابفهم ليه تكتم في نفسهآ
    هنادي حطت يدهآ تحت خدهآ وبأنسجآم قالت : رغد ماتخبي شي بسيط .. اكيد السالفه كبيره
    سمر : بنات خلونآ نتحرى عن ذآ الشي .. يمكن نقدر نساعدهآ
    ريم : مالاحظتو شي .. السلسال اللي كآن عليها من زمآن ماكانت لابسته اليوم
    هنادي عقدت حوآجبهآ : اجل السالفه حطنطيره هي مره قالت لي اللي اهدآهآ السلسال مآت وهي محتفظه باخر هديه له
    سحر سكتت ( يعني هذآك عبدالله اللي قالت مآت هو اللي أهدآهآ السلسال ... والله رغد بتجنني لازم افهم قصتهآ لايكون مسويه شي غلط ومتوهقه .. لالا بسم الله عليهآ رغد عاقله ماتسوي شي زي كذآ )
    ريم رفعت صوتها : سحر وين وصلتي ؟
    سحر : هاه .. معكم
    هنادي : ايه مره باين .. من قبل شوي تناديك وانتي ولا داريه
    سحر : المهم ويش كنتي تبين
    ريم : نسيت ويش كنت بقول ..

    ::
    ::
    ::

    رجع من شغله وتذكر ملفه اللي نسآه بالمكتب .. مشى له وتفاجئ لما شاف بابه مفتوح وتذكر انه نسى يقفله زي عادته كل يوم .. دخل له بسرعه وشآف الأشرطه طالعه وشريط ينعرض على شاشة البلازمآ .. نزل للغرفه ولقى الغطآء على الأرض جن جنونه وطلع بسرعه من المكتب وصآر يصرخ بهستريا
    فهد: مـــــيــــــري ... لـــيزآآ .. جوآ الخدم يركضون على صرآخه
    ليزآ : يس بابا
    فهد ونظراته كلها شرار: مين دخل مكتبي .. مين اللي تجرأ ؟
    ليزآ خآفت منه وقالت بأرتباك : ماما شوق كآن فيه
    فهد حس الأرض تدور فيه .. طلعت كل شيآطينه بهذي اللحظه .. كآن مثل الأعصار الهايج يدمر اي شي بطريقه .. طلع الدرج وهو يعديه درجتين ويصرخ بأسمهآ اللي زلزل اركآن قصره .. فتحت باب جنآحهآ مثل العاصفه وشافهآ واقفه تبكي بجنب السرير
    فهد كآن يصرخ بكل قوته : شـــــــوووق
    كآنت تبكي .. وبنفس الوقت خآيفه منه لانه بحاله ممكن يدمر فيهآ اي احد قباله .. عيونه تلمع من الشر ووجه أحمر من العصبيه كآن مثل الوحش الكاسر لا يعرف الرحمه .. ركض لهآ ومسكهآ مع اكتافهآ بقوه وصرخ بوجههآ : ويش سويتي بمكتبي
    شوق كآن الخوف يسري بدمهآ ودموعهآ تجري على خدهآ : مــ....أنــآ
    فهد هز جسمهآ الصغير بالنسبه لجسمه الرياضي الضخم : قولي ويش قريتي
    شوق بهمس يرجف : ولا شي
    فهد جن جنونه ودفهآ بقوه : قولي ويش قريتي قبل ما اسوي شي مايرضيك
    شوق خآفت منه : قريت كل شي يافهد كل شي
    تمنى انه مآت قبل يجي هذآ اليوم اللي شوق تكشف فيه كل شي عنه ... حس ان الدنيا ضاقت عليه ومستحيل تصفى له أبدآ .. بعد ماصار يحبهآ ويهتم فيهآ ... ترجع لهم المشآكل من أول وجديد ... لكن مو أي مشآكل ممكن تعدي والسلآم .. لآ لآنهآ مشكله ممكن تكون حد فآصل في حيآتهم مع بعض
    مآحس بنفسه الا وهو يمد يده بكف قوي على خدهآ النآعم

    طآحت على السرير من قوة كفه اللي الجمهآ عن الكلام والبكآء ... غمضت عيونهآ ودموعهآ تشق طريقهآ كآلعآده وقفت وحطت يدهآ على على مكآن الكف وعيونهآ على فهد اللي يلف بالغرفه زي المجنون .. وقف بعيد عنهآ وصدره يرتفع وينخفض بشكل مخيف وانفاسه تزدآد .. تحس انهآ اطلقت العنآن لوحشه المكبوت بدآخله
    فهد بدا يصرخ بصوت يتردد بجناحهم : أرتحتي يوم عرفتي حقيقة زوجك ... ارتحتي يوم عرفتي من هو فهد .. عرفتي عايشه مع اي شخص " سكت شوي وبعدهآ رجع يصرخ " قولي لي ويش استفدتي الحين

    سمع صرآخه العالي فتح باب القصر ودخل وصرآخ فهد يتأجج بكل زوآيآ القصر.. سمع كل كلامه ومستغرب كلام اخوه ويتسأل عن اي شي يتكلم
    بغرفتهم
    شوق تبكي : بـــ..ــس هذآ مــ.. ــآ نقص حبي لك
    حس بسهم يطعن قلبه مايستآهلها ولا يستآهل طهرها ... غمض عيونه ورجع صوته العالي يرتفع وهو يلومهآ ويلوم نفسه على سهوته اللي ضيعت كتمآنه طوال 8 سنين وضيعت احلى أيآمه معهآ
    فهد : هذآ حقيقة اللي تحبينه .. بعد اللي عرفتيه كيف بتحسين بالأمآن معي ؟!!
    حط يده على صدره وبدت انفآسه تضيق ضاعت كل قوته وجبروته ... طآح على ركبه وبدأ يشهق ويحآول يأخذ اكبر قدر كآفي من الاكسجين .. ركضت له ومسكت يده وهي تبكي وعيونهآ تشوف الشخص اللي هآمت بحبه الحقيقي يطيح قدآمهآ .. صار جثه هآمده قدآمهآ قلبها ينطق قبل لسانها بحبه نزلت لمستوآه وهي تصرخ وتبكي بهستريا
    شوق ضمته لحضنها : لاتتركني الله يخليك لا تروح مني
    دخل الغرفه بسرعه من سمع صوت طيحة فهد شآفهآ بالموقف هذآ اللي أثر فيه واجتمع الدمع بعينه وهو يشوف اخوه اللي يعتبره عونه وسنده بالحياه مايتحرك .. حس انه بيفقده للأبد
    ركض له وشآله من بين أحضآنهآ وحطه على السرير واتصل على الأسعاف بسرعه ...
    آمــآ هي مافارقته دقيقه وحده حست ان روحهآ تطلع من جسدهآ بغيبته ... فكرت انها لو فقدته ماراح تسامح نفسهآ لأنهآ هي السبب بكل شي
    شوق تبكي بحضنهآ فهد ويدها ماسكه يده : سآمحتك على كل شي سويته فيني .. بس أرجع لي سآمحتك حتى على عرضي اللي هتكته .. بس لاتروح مني .. سآمحني يافهد سآمحني
    كآن واقف عند باب الجناح ويسمعهآ تبكي بصوت مسموع وكلمآتهآ ترن بأذنه .. فهم ان كآن بينهم شي قبل يتزوجون لكن القصه اكبر الحين ... تنحنح ودخلت تلبس عبايتهآ .. سمعت صوت الأسعاف اللي جآء وأخذه بوقت قياسي وصلوآ المستشفى وصلت بعدهم بدقايق بسيطه مع سوآقهآ .. دخلوه الطواري وكآن باسل وهي ينتظرون الدكتور اللي دخل غرفه الطورائ ..كآنت تبكي وتدعي ربهآ انه ينجيه وهم مايدرون عن سبب طيحته ... عيونهم متعلقه على باب غرفة الطوارئ اللي وآقفين جنبهآ وكل وآحد فيهم بجهه .. ثوآني وطلع الدكتور كآن باين عليه الارتباك قربوآ الأثنين منه
    بآسل : بشرنا يادكتور
    الدكتور : ما اخبي عليكم الآستآذ فهد يحتاج عمليه بأسرع وقت والا ماراح نلحق عليه اتمنى توقعون على الاجرآت بسرعه
    شوق شهقت : عمليــه ؟
    بآسل ارتجف من سيرة العمليه وزآد خوفه شكل الدكتور اللي مايطمن : عمليه ويش يادكتور
    الدكتور بأستغراب عقد حوآجبه : مآتدرون ان الاستآذ فهد يعآني من مرض القلب وحالته متدهوره
    أنصدموآ بالكلام اللي يسمعونه من الدكتور
    شوق توقفت دموعهآ فجأه وقالت بعدم تصديق : شنو قلت ..؟
    الدكتور : ارجوكم احد يتصرف ويوقع الأورآق قلبه مايتحمل اي تأخير .. يمكن ترجع الجلطه مره ثانيه
    بآسل : انا اخوه اقدر اوقع
    الدكتور يمشي ويستعجله : ويش تنتظر تعال وقع الاورآق وانا بأطلب الممرضين يجهزون غرفة العمليآت

    كآنت مصدومه والكلام يتردد برآسهآ
    فهد يعآني من مرض القلب وحالته متدهوره
    فهد يعآني من مرض القلب وحالته متدهوره
    فهد يعآني من مرض القلب وحالته متدهوره
    جلست على الكرسي وتحس الدنيا تدور فيهآ ماهي مستوعبه اللي تسمعه... صوت بكآهآ بسري في الممر وعيونها تدمع بحرآره .. أحسآسهآ بالذنب صعب ينوصف .. لكن أدهى وامر صدمتهآ بمرضه اللي كآن يعآني منه ... بكت بحرقه وألم لكن لامجيب لهآ .. محد حولهآ وحيده في هذآ المكآن غريبه عنه وعن افرآده .. طلعت جوالهآ من الشنطه ودقت بدون شعور

    :::
    :::
    :::

    بآلمدينه
    كآنوآ يتفرجون على فلم ...رعب ومنسجمين فيه .. لكن كل وحده تفكيرهآ بعالم غير عن وآقعهآ
    اللي تفكر بنفسهآ ومشآكلها .. واللي تفكر بحبهآ الضايع والخيانه اللي انطعنت فيهآ ..
    { هنآدي }

    كآنت عايشه جو الفلم ومتابعه له بأخلاص ... لكن بين كل فتره وفتره يتمرد طيف مآجد ويمر ببآلهآ
    { ريم }
    تفكر بزوجهآ اللي تآركهآ لحالهآ وبحالتهآ بدونه .. غيابه اثر على نفسيتهآ وحتى على ثقتهآ بنفسهآ

    {رغــد}
    كآنت بعيده كل البعد عنهم قلبهآ يبكي ويصرخ بدآخلهآ .. لكنهآ كآتمه لصرخآتهآ وانينهآ الذي ازعج برآئه تفكيرهآ وطفولة احلامهآ الورديه

    {سحر }
    كآنت تحلل كلام هتدآء اللي حست بتناقضه وسرآ الشك بعروقهآ بعد مآ أعطتهآ كامل الثقه والارتياح ..أحسآسهآ بشي يدور حولهآ تجهله خلهآ تفرط التفكير بكلامهآ بالساعات الطويله معهآ

    صحوآ كلهم على صوت جرس التلفون المزعج
    هنآدي قآمت بسرعه من مكآنهآ وهي تتسابق مع سمر على الاجآبه
    سمر تسحب السمآعه : أنا برد
    هنآدي تسحبهآ بقوه وتلف السلك حول جسمهآ : الــــــوووو
    سمعت صوت بكآء شوق الحآد وشهقاتها اللي مافهمت منهآ شي
    هنادي تغير لونهآ وبدأ الخوف يسري بعروقهآ قالت بحده : شوق .. ويش فيك
    شوق تبكي : وين عمي
    هنآدي طآح قلبهآ من الخوف : شوق ويش فيك تبكين
    شوق زآدت حدة بكآهآ أكثر : فـــــهــــــد
    هنآدي شوي وتبكي : ويش فيه فهد .. تكلمي
    كلهم وقفوآ وقربوآ بسرعه من هنآدي
    شوق : جآته جلطه وبيسوون له عمليه
    هنآدي شهقت : جلـــطـــه ؟!
    شوق تبكي : وين عمي ابيه .. انا لحالي محتآجته جنبي
    هنآدي تصرخ على سمر : روحي نادي أبوي .. جريت سمر بخوف لغرفة عمهآ ونآدته يكلم شوق المنهآره .. بعد مآقفل الخط منهآ لف على البنآت
    رغد بخوف : يبه ويش فيهآ شوق
    ابو مهآ : زوجهآ تعبان وجآته جلطة
    هنآدي وسمر : نبي نروح الرياض
    ابو مهآ : قريب احتمآل بعد يومين عشآن عندي كم شغله اخلصهآ
    سحر : طيب ويش قالت ثآني
    ابو مهآ : الله يكون معهآ
    الكل : أميـــن





    بآلــريــآض
    أتصل على أبو ريآض وقاله عن فهد اللي دخلوه غرفة العمليآت
    ابو رياض وقف بوسط المجلس : فــهــد .. أنت متأكد ياباسل ؟
    باسل : ايه انا قلت اقولك لانك أبوه .. ومالنآ بالرياض الا انتم


    ابو رياض : خلاص انا جاي الحين من الخبر مع السلامه
    رياض وقف جنب أبوه بخوف وعيون اعمامه على ابوه اللي باين الخوف والارتباك عليه
    رياض : يبه .. ويش صاير ؟
    ابو رياض نزل راسه : فهد جاته جلطه
    الكل وقفوآ بصدمه
    ابو رزآن : كيف جاته الجلطه .. شنو السبب
    ابو رياض : كله مقدر ومكتوب
    ابو رزآن طلع من المجلس ونآدى رزآن من عند الحريم
    رزآن : أمرني يبه شنو بغيت ؟
    ابو رزآن وعيونه تلمع بالخبث : تعالي يبه عندي كم كمه لازم تسمعينهآ زين
    رزآن قرصهآ قلبهآ : خير يبه ويش صاير ؟
    ابو رزآن أخذهآ عند الجلسات الخشبيه وركز بعيونه عليهآ
    ابو رزآن : أسمعي زين يابنتي زوجك الحين طآيح والله أعلم متى بيفارق الحيآه
    رزآن تعلقت عيونهآ بأبوهآ : ويش فيه فهد ؟
    ابو رزآن : مجلوط عسآه للموت والحين بالعمليآت
    رزآن شهقت ودمعت عيونهآ : من جدك يبه فهد جآته جلطه
    ابو رزآن : ايه من جد والحين كلنا بنرجع الرياض بس ابيك تسمعيني زين ..
    رزآن نزلت دمعتين من عيونهآوبعدهآ اصغت لكلام ابوهآ بكل حوآسهآ حتى تطبقه بالحرف الوآحد

    ::
    ::
    بآلمستشفى كآنت تنظر بآلجنآح اللي حجزوه خصيصآ لفهد فارشه سجآده أخذت مصحف وصلت ركعتين دعت فيهآ ربهآ انه يقومه بالسلامه ويعدي هذي الأزمه على خير ويطلف بحآلهآ اللي كل مآ ابتسمت لهآ الدنيا ترجع تصفعهآ ولا ترحمهآ .. تجدد الآلم فيهآ وحآولت تتمآلك الآمهآ
    شوق رفعت يدهآ : يارب قومــه لي بالسلامه .. وطول لي بعمره يارب ياكريم اكرمني من فضلك وأبدل حزني وألمي فرحآ وسعآده ياكريم ..
    سمعت صوت دق على الباب .. تغطت وطوت سجآدتهآ ومشت للبآب وفتحته وشآفت بآسل وآقف
    بآسل : محتآجه شي ؟
    شوق : لا .. ماطلع الدكتور
    باسل : لا بس الممرض طلع وقال محتآجين دم سويت تحليل ومآطلع متطآبق جيت عشآن اقولك تسوين تحليل دم ونشوف التطآبق
    شوق بخوف : ماعندي مآنع خلني اروح بسرعه
    بآسل : يالله مشينآ

    بعد نص ساعه طلعت النتيجه وكآنت متطآبقه سحبوآ كميه من دمهآ ودخلوهآ تحت الملاحظة سآعتين
    جآء ابو ريآض للمستشفى مع ام رياض وريآض ورزآن .. ودخلوآ على شوق اللي كآنت دآيخه من بعد سحب الدم
    ابو ريآض : سلآمتك يابنتي
    شوق بتعب : الله يسلمك
    ام رياض ضمتهآ وبآستهآ على جبينهآ : الله يقومه بالسلامه
    شوق : الله يسمع منك ياخالتي
    رزآن تتخصر : أكيد ماجآته الجلطه الا بسببك أنتي
    ابو رياض : رزآن يابنتي استهدي بالله وان شاء الله زوجك مافيه الا العافيه
    شوق طلت فيهآ بنظرآت ناريه وقالت بحده : أطلعي برآ مابي أشوفك بــــرآآ
    ام رياض استغربت ردت فعل شوق وحآولت تهديهآ : تعوذي من ابليس يابنتي
    شوق : اعوذ بالله من شياطين الانس والجن
    رزآن انقهرت منهآ وقالت : انتبهي لكلامك يا شوق قبل تندمين
    شوق : انتي ماتفهمين قلت لك اطلعي برآآ بـــــــرآآ
    اخذ ابو ريآض رزآن وطلعهآ معه برآ عند باسل وريآض اللي كآنوآ يتكلمون مع الدكتور بعد مآ طلع من غرفه العمليآت
    الدكتور : الليله بيكون بالعنآيه المركزه وبكره اذا استقرت حالته نطلعه بغرفته
    ابو رياض : طمنآ عنه يادكتور
    الدكتور : ما اقدر اقول اي شي الا لما تمر 18 سآعه
    بغرفة شوق .. زآد التعب عليهآ
    ام رياض : يمه شوق خليني انادي الدكتور يشوف علامك
    شوق : لا ياخالتي متعوده على هذآ الألم من زمآن
    ام رياض : لاتسكتين على المرض .. خليني اروح
    شوق حست أنهآ بترجع وأنتم بكرآمه قآمت بسرعه للحمآم وصآرت ترجع دم .. نفس حالتهآ قبل تتزوج عآدت لهآ
    خآفت ام رياض وطلعت للممر تكلم زوجهآ بعد دقايق معدوده دخل الدكتور ومعه النيرس .. وبدأ يأخذ الغط والسكري ويعآين مكآن الالم

    خآرج الغرفه
    بآسل : هي ويش صار لهآ
    ام رياض : والله مدري فجأه قآمت ترجع .. اكيد عشان سحب الدم
    رزآن بحقد وفرح نفس الوقت ( ماتقوم ان شاء الله .. من هذآ وأردى يارب )
    ابو رياض بحزن وضيقة خلق : ويش صاير لهم فهد بين الحيآ والموت وشوق ماحد يدري ويش بلاهآ
    طلع الدكتور من عندهآ
    ام رياض : بشرنآ يا دكتور
    الدكتور : لازم نسوي لهآ فحوصآت وأشعه بكره الصبآح
    رزآن : ليش ؟
    الدكتور : نتأكد بس ان شاء الله مافيهآ الا كل خير بس الأحتياط وآجب
    ابو ريآض : مشكور يا دكتور تعبنآك معنآ
    الدكتور : هذآ وآجبي .. ماتشوفون شر .. عن أذنكم
    الكل : تفضل
    بالغرفه
    أعطآهآ الدكتور مسكن للألم حتى ترتاح شوي منه .. حطت يدهآ على بطنهآ وغمضت عيونهآ وهي تتمنى اللي ببالهآ يتحقق
    شوق ( لي شهرين شآكه يارب يكون شكي بمحله وأكون حآمل .. يــــآآآرب )
    كآنت هذي اخر كلمآت تذكرهآ وأخر طيوف للضوء شآفتهآ وغطت في سبآت عميق سرقهآ لعالم غير عن عالمهآ الحالي وأبعدهآ عن ضوضآء الأفكار وتعذيب الصبر .. وألم معآنآتهآ في انتظاره

    ::
    ::
    بآلمدينه
    دقت عليهآ رغد وقالت لهآ عن الخبر
    شهد : ويش المصايب اللي تتحذف علينآ
    رغد بحزن وصوت باكي : الله يكون بعونآ كلنا
    شهد : اهم شي شوق كيفهآ ويش قالت لأبوي ؟
    رغد : والله مدري ابو دخل غرفته وقفل على نفسه يقول بكره بيروح الورشه يزبط السياره عشان كلنا بنسافر
    شهد : بقول ليوسف نروح معكم مستحيل اترك شوق لحالها
    رغد قالت بغصه : يوسف ؟.. ماقلت لك اني شفته مع عبدالله
    شهد شهقت : مع عبدالله
    رغد قفلت الباب وبكت بصمت : احس قلبي ماهو قادر يتحمل اني اكتم اكثر من كذآ ... شهد نفسي اروح لمكان ما اعرف فيه احد .. انا اتعذب كثير
    شهد : هونيها وتهون بعدين هو الخسران .. تذكري انك الف من يتمناك
    رغد : بس قلبي لسى يحبه
    شهد : رغوده تذكري انه متزوج وعنده ولد شفتيه بعيونك وكمان زوجته حامل ايش تبغي اكثر من كذا انسيه طلعيه من حياتك وتفكيرك
    رغد : انا بقفل الحين باي
    شهد سكتت : براحتك بس لازم تكوني اقوى من كذا وماتتهربين من الواقع
    رغد : ويش اسوي ؟.. ماعاد فيني عقل
    شهد : فكري زين وراح تلاقين الحل .. بشوف يوسف باي
    رغد تقفل الجوال وتتامل شاشته ودموعهآ على خدها : آآه ياقلبي وين نهايتنآ معه
    دقت سحر عليها الباب وفتحته
    سحر : ممكن اتكلم معك شوي ؟
    رغد ابتسمت بعد مامحت ملامح الحزن : حياك قلبي
    سحر جلست قبالها على السرير وسحبت جوالها وحطت على جنب : رغد بقولك شي .. الله يخليك قولي الصدق
    رغد عقدت حواجبها : شنو بتقولين ؟
    سحر تأشر على صدرهآ : وين السلسال اللي على صدرك من سنتين ؟
    رغد ارتبكت وتغير لون وجههآ : نزلته صاير يضايقني كثير
    سحر بحده : مامليتي من الكذب ... قولي ويش قصة السلسال وعبدالله من يطلع هذآ ؟
    رغد عصبت : ويش فيك علي انتي .. كل مره والثانيه عبدالله وعبدالله .. خلاص عبدالله مآت وشبع موت افهمي
    سحر رفعت حآجبها : رغد انتي غلطتي بشي
    رغد صرخت عليها : ســــحــــر ايش صار لعقلك .. كيف تشكين فيني مستحيل اعملهآ أنا
    سحر توترت : اجل ليش بس تبكين شوفي حالتك راضيه على شكلك لونك المخطوف .. وين رغد اللي الكل يتحآكى بجمالها صايره جلد على عظم
    رغد : ضغطي نفسي عارفه الطب مأخذ عقلي
    سحر بسخريه : أي طب وحنآ بأجآزه .. رغد كافي كذب كآآفـــي
    رغد عصبت وحمر وجههآ : ايش فيك انتي ماتفهمين ... بعدين انا ماني مضطره اقولك شنو فيني .. رجآء سحر لاتتدخلين بخصوصياتي
    سحر وقفت وبقهر قالت : أي خصوصيات هذي اللي بتكون سبب موتك
    رغد ترفع حآجب: انا حره بنفسي
    سحر لفت ومشت عنهآ لكن قبل ماتطلع قالت : انآ ورآك ورآك الين افهم السالفه

    طلعت وقفلت الباب ورآهآ أمـــآ هي تغطت بالبطآنيه وجلست تبكي



    :::
    :::
    :::

    ببيت يوسف
    كآنت بالمطبخ تسوي العشاء .. نزل من عند امه وشآفهآ حزينه شوي
    يوسف : شهد
    شهد : هلا
    يوسف : اشوفك زعلآنه ..؟
    شهد لفت عليه وميلت فمهآ : مادريت عن فهد زوج شوق ايش صار له
    يوسف بقلق : لا والله خير
    شهد : جاته جلطه
    يوسف : ان شاء الله ماصار فيه شي
    شهد : الله اعلم بس توهم مسوين له عمليه .. اقول يوسف ابوي وخوآتي بيروحون الرياض خلنآ نروح معهم
    يوسف : ايه لازم نروح هذآ عديلي ووآجب نزوره .. ولاتنسين ان شوق شقيقتك اكيد محتآجتك
    شهد شوي وتبكي : ياقلبي عليهآ اكيد محتآجتنآ وربي اني افكر فيهآ ... قلبي مو متطمن احس فيهآ شي
    يوسف : تعوذي من الشيطآن .. وكملي عشآنآ تراني جوعآآن
    شهد ابتسمت : ربع ساعه ويكون جآهز .. كم سوسو عندي
    يوسف : مشاء الله رجعتي شهد بتاع زمان
    شهد : هههههههههههه روح للصاله لاتشغلني
    يوسف : بروح وأمري لله معك 15 دقيقه وبعدهآ بأهجم هنآ خلص العشاء والا مآخلص تصرفي عآد
    شهد : مآبقي شي يالله روح بلا ثقالة دم
    يوسف يمشي : ماراح اوريك ثقالة دمي لأنك عارفتهآ زين
    شدت شعرهآ بقهر ولفت تكمل شغلهآ وتقطع السلطه
    :::
    :::
    :::
    اليوم اللي بعده
    صحى ويحس بألم ينهش بلحمه .. فتح عيونه ولمح ظل النيرس والدكتور .. بدأ يستعيد وعيه ويرجع للحياه من جديد
    الدكتور : الحمدلله على سلامتك
    فهد بتعب وصوت مبحوح جدآ : الله يسلمك
    الدكتور ابتسم : خوفتنا عليك
    فهد وصدره يالمه أكثر : ويش صار لي ؟
    الدكتور : كل خير .. قولي تحس بشي يألمك
    فهد غمض عيونه : ايه صدري يألمني مره
    الدكتور : شي طبيعي بس اتمنى تكون أقوى من كذآ يا أستآذ فهد زي مآ تحملت الألم سنين تقدر تتحمله كم يوم
    فهد يحآول يجلس : أكيد اقدر بس شنو سويتو لي
    الدكتور : عملية قسطره للقلب انت عارف حالتك مايحتآج اشرح لك
    فهد اخذ نفس طويل وشآف المغذي بيده وصدره عآري وعليه أسلاك للاجهزه : يعطيك العفيه يادكتور ماقصرت
    الدكتور : هذا وآجبي .. وعلى فكره جوني بعض الصحفيين يسألون عن حالتك وهل ممكن تأثر على توآجدك بالسوق .. بس مآ أعطيتهم جوآب وآضح
    فهد ابتسم بلئم : أكيد فرحوآ بطيحة فهد الجابر
    الدكتور : تقوم بالسلامه ان شاء الله .. واي شي تحتآجه كلمني
    فهد : ماتقصر
    الدكتور : قدآمك العافيه
    دخل بآسل بعد محاولات مع النيرس .. وشآف فهد جالس يتكلم مع الدكتور .. مشى بأتجآهه بسرعه
    بآسل يبوس راس فهد ويضمه : خوفتنآ عليك يالظآلم
    فهد ضحك : كل هذآ حب
    بآسل يبعد عنه : ماتشوف شر يالغالي .. كيفك الحين ؟
    فهد : الحمدلله على كل حال .. زي ماتشوف بخير
    باسل : بس طيحت قلوبنآ عليك ..وطيحة قلب المسكينه شوق
    فهد تعكر مزآجهآ وتحولت ملامحه الي الشراسه .. استئذن الدكتور بعد ما خلص من فحصه


    باسل : ترآهآ برى من امس تنتظر رغم انها تعبانه مره
    فهد : روح قولها مابي اشوفهآ ... مابي اشوفهآ ابد لاتجيني هنآ سآمع
    باسل استغرب وتأكد اني اللي صار بينهم الليله اللي قبلهآ شي كبير مره : بـس ياهد زوجتك تعبانه سووآ لها تحاليل واشعه خلها تطمن عليك اقل شي بعدهآ أنا اوصلهآ للبيت
    فهد بحده : كلمتي ما أرجع فيهآ .. قول لهآ فهد مايبي يشوفك الحين بخليهم يطلعوني غرفتي الخاصه وانت خذهآ للبيت
    باسل : ورزآن .. كلهن برآ صعب اقول لشوق وما أقول لرزآن
    فهد عاقد حوآجبه بعصبيه : قول هذي رغبتي أنــآ وهي عارفه السبب
    باسل يحآول يهديه : طيب طيب .. ماراح يصير الا اللي يرضيك .. بس لاتعصب اهم شي صحتك انا طالع لهم الحين

    برآ الغرفه ..
    بعد مآ طلع قربت منه رزآن وكلمته وبعدهآ دخلت هي وابو رياض للغرفه .. ومشت شوق تبي تدخل
    باسل : شوق
    شوق ردت : نعم
    باسل : فهد مايبي يشوفك
    انصدمت من كلمته اللي ماتوقعتهآ ابدا
    شوق ردت بنبرة مصدومه : بــس انــآ بشوفه
    باسل نزل رآسه بحيآء : هذي رغبه اتمنى تنفذينهآ
    شوق نزلت دموعهآ : وقلبي اللي خآيف عليه انا ماقدر استحمل لازم ادخل والحين .. فتحت الباب ودخلت وقلبهآ يسبقهآ له ..
    سمعت صوت رزآن العالي : اكيد منهآ اللي مآ تخآف ربهآ بنت الشوارع
    فهد صرخ : رزآن احشمي نفسك
    رزآن : مآ قلت شي اووف
    دخلت شوق وقالت بصوت هادي كآتمه ورآه دموعهآ وغصتهآ : السلآم عليكم .. ردوآ السلآم عدآه هو دخلت ورآهآ ندى وامهآ وكآنوآ توهم وآصلين
    ندى ركضت لفهد وضمته وهي تبكي : الف سلامه عليك .. ماتشو شر يالدلوع
    فهد : الله يسلمك .. ليش البكاء شوفيني بخير مافيني شي ؟
    ندى : باين مافيك شي
    ام رياض سلمت عليه وحطت باقة الورد على الكمودينه : تقوم بالسلامه ياولدي
    فهد : الله يسلمك ياخالتي ... مشت شوق ووقفت جنبه
    رزآن : لو سمحتوآ بعدوآ عنه خلوه يتنفس شوي
    فهد اعطهآ نظره جآمده : المكان وآسع وانا مرتاح
    ابوه : يبه فهد عسى قلبك ما يوجعك
    فهد بدون نفسك : تهمك الأجآبه
    سكت ابوه من رد ولده الجاف وماقدر يكمل كلامه معه وهو خايف عليه
    ام رياض : ليه سكت عن روحك يمه .. شوف يش صار فيك
    فهد ابتسم والالم بعيونه : ما سكت ياخالتي تعالجت بما فيه الكفايه من كنت بعمر 17 وانا اعاني من القلب وجدي ماقصر معي بس هذا مكتوب من رب العالمين

    الكل مصدوم اعتراف كآن بمثابة الصاعقه لهم جميعآ .. الأف علامآت الآستهآم انرسمت على وجوههم .. وملايين الاسئله استحلت تفكيرهم
    ابوه : وانت عمرك 17 ؟
    فهد : ويش اللي اختلاف سوآ انكم دريتم ... وأنآ مايهمني دريتوآ او مآ دريتوآ
    شوق : اللهم لا اعتراض
    رزان تدقها : اسكتي انتي لاتتكلمين
    شوق طلت فيها بقهر : انتي اللي اسكتي ماحد كلمك
    رزآن ترفع صوتهآ : مآ بقى الا اكلم نآس مخطوفين وسمعتهم بالارض
    فهد صرخ عليهآ : رزآآآآآآآآن
    شوق أنقهرت وطلعت بسرعه من الغرفه كلهآ

    ^^^
    ^^
    ^



    اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما ابد..االلهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام .
    و اكفه بركنك الذى لا يرام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .و اكلأه فى الليل و فى النهار .
    و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة
    المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
    اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه..اللهم امين.
    إلهي ..

  14. #44
    ملكة الصورة الرمزية ^.^lamaaar^.^
    تاريخ التسجيل
    03 - 01 - 2011
    المشاركات
    536

    افتراضي

    %%%%%%%%%
    البارت الثاني والثلاثون
    %%%%%%%%%



    وسالت دمعتي وانتي .. بعـيـدهـ ..
    وحيد وداخلي ( انتي ) الوحيدهـ ..!

    أحاول أڪـتبك ) ( بدموع عيني ..
    يطيح الڪون !. ماطاحت قصيدهـ ..!

    وابلل هــ الـورق .. وآخـافتـغـرق ..
    حروفك في ( ألف بائي ) البليدهـ ..!

    وآمـد يدين ( خفّـاقي ) وأنـطر ..
    وأناادري خافقڪ مامد ّ .. إيدهـ ..!

    وأحاول أڪـتم انفــاسي .. لأنــّي ..
    أخاف الصدر ( يزفرڪ ) بنهيدهـ


    فهد صرخ عليهآ : رزآآآآآآآآن
    شوق أنقهرت وطلعت بسرعه من الغرفه كلهآ .. جرحهآ كلآم رزآن .. دقت على السوآق عشآن يرجعهآ للبيت

    أمــآ بغرفة فهد
    فهد بعصبيه : رزآن اطلعي برآ
    رزآن بقهر : ليش أطلع مآ قلت شي غلط .. مو شوق قبل تتزوجهآ كآنت مخطوفه بس انت سترت عليهآ ياحبي
    فهد ولع منهآ : أنتي ماتفهمين .. انطمي وأطلعي
    رزآن رفعت حآجبهآ : ليش معصب الحين .. هدي نفسك نآسي انك مسوي عمليه
    فهد مآعآد قدر يتحمل وصرخ بقوه : قلت أطلعي برآ
    مسكتهآ أم رياض وندى وطلعوآ بسرعه من الغرفه .. كآنت عيون أبوه تلمع حزن عليه وعلى حآله وبنفس الوقت غبن وقهر من ولده اللي مآ يشآور أحد بقرارته
    ابوه : عآجبك الحين .. سيرتنآ بتصير على كل لسآن
    فهد رفع عينه ونظرآته حآده : ويش تقصد ؟
    أبوه : العالم كلهم بيدرون عن زوجتك وسآلفتهآ لو أنك طآوعتني ماتزوجتهآ ...
    فهد قآطعه : يبه أرجوك أسكت
    ابو رياض عصب : شلون أسكت انت جبت لي المرض بتصرفاتك وعنآدك ... ماتسوي الا اللي برآسك .. أسمع يافهد بعد مآ تتشآفي البنت هذي تطلقهآ سآمعني
    فهد طالع ابوه بصدمه : أطلــــــقـــــهــــآ ....!!
    ابو رياض : أيه تطلقهآ ... ماراح يجينآ من ورآهآ الا وجع الراس
    فهد سكت ومآرد على ابوهآ اللي قال : شوف يافهد .. اختآر بين أهلك وبين زوجتك شوق يا تطلقهآ يا ... " سكت "
    فهد بحده : كمل .. ليش سكت يبه... الحين همتك مصلحتي والا الكلام اللي بيطلع علي.. لحد هنآ وبس مآحد له دخل فيني .. اسوي اللي أنآ ابيه مو اللي انتم تبون
    ابوه عصب : هذآ أنت ماراح تتغير أبد
    فهد ضغط على نفسه وتمآلك أعصابه .. صر على اسنآنه : أتركني لحالي
    أبو رياض قبل يطلع : فكر بكلامي زين.. طلع وسكر الباب ورآه
    غمض عيونه بألم .. ويحس بنغزآت في قلبه وحرارة جسمه بدت ترتفع ضغط على الجرس اللي جنب سريره وجآه الدكتور في غضون دقائق معدوده ... بعد ما كشف عليه .. طلع من الغرفه
    بآسل : خير يادكتور
    الدكتور : لاحول ولاقوه الا بالله الاستآذ فهد صحته ماتتحمل الضغوط النفسيه ارجوكم اذا كآن عندكم مشآكل أجلوهآ شوي لحد ما ترجع صحته زي أول وأحسن
    بآسل : والحل الحين ؟
    الدكتور : ممنوع عنه الزياره مده ثلاث ايام حتى يتحسن
    بآسل : بس نآ لازم اشوفه
    الدكتور : أنت بس غيرك ممنوع عنه الزياره
    باسل : اللي تشوفه يادكتور انا رايح اللحين وبكره راجع
    الدكتور :مع السلامه
    مشى لعند رزآن اللي كآنت وآقفه لوحدهآ بعد ما رآح ابو رياض مع الاهل لبيتهم
    رزآن : ويش قالك الدكتور
    باسل بدون نفس : أكيد انتي السبب ماحد يتعب فهد غيرك
    رزآن بحده تتخصر : لا والله .. ليش ما تكون مدام شوق
    باسل : انا سمعته صرخ عليك .. قولي ليش صرخ عليك
    رزآن تمشي قدآمه : مالك دخل شي مايخصك
    باسل : صدق والله مايخصني ... مشى لعندها بسرعه ولفهآ عليه وبعيون شراريه
    باسل : رزآنوه تأدبي معي والا بقول لفهد كل اللي سويتيه واللي ناويه تسوينه مع ابوك .. ترى حياتك او موتك بيدي أنآ ... مايحتاج اقولك فهد ويش راح يسوي فيك
    رزآن انقهرت منه وبحقد قالت : ويش بتقوله هآآآه ؟...
    باسل يبتسم بلئم : على كل اللي أعرفه .. اللي ......" سكت "
    رزآن ولعت منه وصرخت عليه : رجعني البيت بسرعــــــــه
    بآسل : ما أشتغل عند اهلك أنآ ... دوري أحد يرجعك
    رزآن بحده : بآآسل .. لاتفكر انك تضغط علي بأسلوبك هذآ ... لالا ترآك غلطان ياحبي
    بآسل ميل فمه على جنب : امشي بس لوعتي كبدي خليني اوصلك وأفتك
    طلعوآ من المستشفى .. وركبت بالمقاعد الخلفيه وكآن ودهآ تقتله ووتخلص منه لأنه بدأ يهددهآ ويشكل خطر عليهآ وعلى مستقبلهآ مع فهد اللي لسى ما خضع لمخططاتهآ الشرآنيه

    :::
    :::
    :::
    بقصرهم
    قفلت على نفسهآ غرفتهآ وأنهآرت بالبكآء اللي خآرت من بعده كآمل قوآه نفسيتهآ تعبت كثير وقلبها ماعاد يتحمل المزيد ... انجرحت بما فيه الكفايه وتعذب اكثر من الازم ... ماتدري متى النهايه او كيف بيكون شكل النهايه ... مع كل دمعه تذرفها يزداد الم بطنها اضعاف واضعاف .. ورغبتهآ بالأستفرآغ اصبحت أكثر وأكثر .. صدع راسها من هجوم الافكار وتضارب التحليلات .. وعواصف مخاوفها من المجهول
    تذكرت ان ماهو غائب عندهآ عند الله معلوم .. تذكرت ان ما تخاف وقوعه عند الله مكتوب ... تذكرت ان مايحدث لها كله قدرومكتوب وعليها الرضاء به لكي تزدآد روآبط الايمآن في قلبهآ ... تذكرت انه الله يشتاق الى مناجاة عبده له في وقت ضيقته وحزنه .. وان نفسها وقلبها لا يرتاحان الا بسجودها لخالقها تبث حزنها وخوفها ومُصــآب قلبها الضعيف له .. فهو القادر على كل شي

    توضت وفرشت سجآدتهآ وبدت تتلو سورة الرحمن بصوت رآئع وعين دآمعه وقلب خآشع .. ختمت سآعتهآ بدعاء وترجيآت لخآلقهآ عز وجل ... التعب سرى بجسمها وانهك قوآهآ .. استسلمت لوسادتها وأبحرت بعالم احلامها بعد معاناه طويله مع الألم
    :::
    :::
    :::
    بالمدينه
    تحديدا ببيت أهل سيف
    أمه : ويش صاير لك ياولدي ماعدت زي أول .. لك مده جآلس عندنآ
    سيف : يمه تكفين خليني على رآحتي
    سآميه تقلب عيونهآ بغرور : اول ذبحتنا بتتزوج العله زوجتك والحين تاركها من مده عند اهلها ويش طاري عليك
    سيف أعطآه نظره قويه : ويش دخلك انتي الزمي السكوت ابرك لك
    سآميه : مو انت اللي تأمرني اني اسكت .. تكفى ارجع لبيتك وريحنآ
    سيف عصب : سآآآميوه
    ام سيف : يمه ساميه روحي غرفتك بتكلم مع اخوك
    سآميه تحط رجل على رجل : ماني قايمه ... تبون شي روحوآ بمكآن ثاني
    سيف يسحب شمآغه : أنآ طالع احس اني انكتمت
    سآميه : الله معك خذ الباب بطريقك
    طلع وصفق الباب ورآه وهو يدعي لأخته بالصلاح والهدآيه

    ::
    ::

    بيت ابو مهآ
    كآنوآ يجهزون شنآطهم للسفر .. اما رغد كآنت تكلم فاتن
    رغد : فاتن اطلبيه بس اسبوع واحد يأجل الزواج بعدين انتي ماخلصتي اغراضك
    فاتن : بكلمه والله مستحيل اتزوج وانتي وشهد ماتحضرون
    رغد : حآولي فيه قولي لسى ماتجهزت زين .. احنآ مانطول بالرياض ثلاث ايام او اربع بالكثير
    فاتن : اوكي بكلمه وأن شاء الله يوافق
    رغد : أن شاء الله .. يالله برتب أغراضي
    فاتن : اوكي باي ..
    قفلت من فاتن وفتحت شنطتهآ وبدت تأخذ الملابس اللي تبي والأشياء الضروريه دخلت عليهآ ريم
    ريم : انا برجع مع زوجي توه أتصل ماراح اروح معكم الرياض
    رغد ابتسمت : مبروك
    ريم استغربت : على ويش ؟
    رغد : على رجعتك لزوجك .. طولتي عندنآ
    ريم ارتبكت وقالت: كآن عنده شغل كثير وانا اطفش لحالي الحين بجهز نفسي لانه بيمرني
    رغد : الله يسعدكم يارب
    ريم : ويرزقك باللي يسعدك
    كآن احد لمس جرحها اللي مابرى حاولت تشغل نفسهآ بأي شي حولها طلعت ريم وتركتها لوحدهآ تصارع افكارها وأحزآنهآ
    رغد ( انا بفهم شي واحد بس .. ويش ارتكبت من خطآء حتى تكون هذي نتيجة صبري )
    تردد صدى ضميرها ( قولي ويش ماسويتي كلمتيه وطلعتي معه فوق هذا كله تقولين ويش ارتكبت من أخطآء كل شي سويتيه يارغد غلط × غلط وثقتي فيه ونسيتي انه رجل تفكيره شرقي مستحيل يتزوج وحده عرفهآ وطلع معها بس انعميتي لما خدرك بكلمة أحبك .. )
    رغد بينها وبين نفسها : بس انا جد حبيته واخلصت له المفروض ما يجازيني كذا
    رجع الصوت بداخلها يتردد ( انتي بنت ضعيفه تمشين ورى عوآطفك وأحاسيسك لكن هو ما أهتم لك ولا ايش بيصير فيك .. ولازالتي للحين تحبينه يارغد ؟.)
    رغد : مآ صرت أحبه زي أول صدمتي فيه كبيره مستحيل أسآمحه حتى لو رجع لي ندمآن خلاص عافه خآطري .. عــــــــآآآآفـــه


    دخلت عليهآ هنآدي وقالت بصوت ممزوج بشك : عآف مين ؟
    رغد لفت بسرعه كأنهآ مقروصه : بسم الله من وين طلعتي ؟
    هنآدي : من الفانوس السحري بالله يعني من وين ؟
    رغد : أيش تبي مني ؟
    هنآدي : ولاشي بس قلت اجي اقولك انا بكره شهد ويوسف بيروحون معنآ بنفس السياره
    رغد جلست السرير : طيب ماقلتي شي جديد
    هنآدي : اقول رغد أحس قلبي مقبوض ماني مرتآحه للسفره هذي
    رغد : تفائلي بالخير يا هنوده .. مافي الا كل خير
    هنآدي تنط على السرير جنبها : تتوقعي شوق متغيره والا لا احساسي يقول اننا بنشوفها متغيره حييييل
    رغد طلت فيها باستغراب : اقول ايش فيك اليوم على الاحاسيس ... مصخنه انتي ؟
    هنادي تلف يدها : نو " شهقت وضربت راسها " .. المـبارآآه نسيتهآ .. وطلعت جري من غرفة رغد للصاله

    أمــآ عند ريم وسمر
    سمر تلحقها وهي تشيل اغراضها : ماراح ترجعين لما نجي من الرياض
    ريم : طبعا لا .. بس انتبهوآ لنفسكم اعرفكم متهورات
    سمر تتخصر : ويش تقصدين ...حنا بنات عاقلات
    ريم : ايوه مره مقطعكم العقل .. تعالي شيلي الكيس هذا اعطيه هنادي لا تكسرني اذا ماحصلته هنا
    دخلت سحر واعطت ريم شنطتها الصغيره : خذي حقتك خفت تنسيهآ
    ريم ابتسمت لها : والله ماجات على بالي .. مشكوره سحوره
    سحر : العفو .. انا رايحه الصاله عند هنآدي
    دق جوآل ريم وكآن سيف اللي ينتظرهآ تحت .. لبست عبايتهآ وأخذت اغراضهآ بسرعه ونزلت
    هنآدي : يآآآهوو يامستعجل الرجال ماراح يطير اركدي
    ريم انقهرت وطلت بهنآدي : صبرك عليا شفتي لو ماكآن ينتظرني كآن وريتك
    هنآدي تأشر على الباب : يالله مع السلآمه لا أشوفك عندنا مره ثانيه
    سحر تحط يدهآ على فم هنآدي : الله معك ريومه انتبهي لحالك
    ريم : بآآي .. ونزلت
    سحر تدقها : ماتعرفين تسكتين انتي او تقولين كلام زين
    هنآدي : لا موبايلي هههههههههه
    سحر عصبت : سخيفه جدآآ
    هنآدي : وأنتي أسخف
    سمر تتنهد : رآح تبدأ المشآكل ويش ذآ البيت أهجدوآ شوي
    هنادي : يالله كل وحده تنثبر بغرفتهآ بيبدأ الشوط الثاني .. يكفي ان الشوط الأول رآح علي
    سحر تشد شعرهآ : بويه مافي أمل تتسلك .. دخلت غرفتها وسكرت الباب

    :::
    :::

    بآلـــريــآض
    صحت على صوت جوآلهآ سحبته بتعب من على الكمودينه ما عرفت الرقم الظآهر على الشآشه ترددت ترد أو مآترد لكن بالأخير ردت
    ..: الـــو
    ..: صبآح الخير
    ..: صبآح النور .. مين معي ؟!
    ..: أفــآ يآشوق مآعرفتي صوتي
    شوق أنصدمت عدلت جلستهآ وتوهآ تستوعب : أحـــمـــد ؟!
    أحمد ضحك : مشاء الله ميزتي صوتي على طول
    شوق عصبت : ويش تبي دآق علي ؟
    أحمد بنبره غريبه : بقوم بالوآجب بتحمد لك بسلآمـه زوجك
    شوق بحده : لو سمحت لا عآد تدق علي سآمع ..قبل تقفل الخط
    أحمد : شــــوق .. أنآ مادقيت ألعب معك والا أكذب عليك انا دآق اعرض عليك عرض
    شوق عقدت حوآجبهآ بأستغراب : عــرض ؟! .. أي عرض تتكلم عنه
    أحمد : خلينآ نرجع زي أول اطلبي الطلاق من فهد وبعدهآ أنآ بتزوجك ونرجع زي مآكنآ قبل .. أنتي بدوني مآتقدرين تعيشين وأنآ بدونك ماأقدر أعيش
    شوق بحده : انا قدرت أعيش حيآتي بدونك وكملتهآ بدونك ومستحيل ابعد عن فهد لأني أكتشتفت اني أحبه وحبي لك كآن وهم وفتره مرآهقه انت مآسويت لي أي شي غير انك صدمتني فيك " غيرت نبرتهآ للحده " أسمع يآ أحمد لاتظن اني مجنونه ومصدقه كلامك لا ياشاطر انا فاهمتك زين وعارفه لعبتك القذره مع بنت أخت الحقيره أحسن لك أبعد عني وخلني بحالي
    أحمد : أعتبر كلامك هذآ تهديد
    شوق : تهديد تحذير اعتبره اللي تبي .. خلني أكمل حيآتي لاتنغصهآ علي حتى مآ أنغص عليك
    أحمد بسخريه : يالله فجأه صرتي قويه .. انتي زي ما انتي الضعف وحده من صفاتك مستحيل تكوني قويه
    شوق : أتركني بحالي ولاعاد تتصل علي والا بتشوف شي ثاني ...قفلت الخط بوجهه
    تنهدت بصعوبه وتحس ان صدرهآ بدت تضيق أنفاسه وكل الكون أصبح صغير بعينهآ كل مافرحت دقيقه حزنت بعدهآ أيام وليالي .. تذكرت فهد اللي بالمستشفى وماتدري عن حالته اليوم .. دقت على المستشفى وسألت عنه وتطمنت عليه .. صحت تأخذ لها شور حتى تريح أعصابه المتوتره من اتصال احمد اللي عكر عليها بدآية يومهآ





    بآلمستشفى
    عينه على الشبآك البعيد طول الليل مآغمضت عينه يفكر بسنينه اللي مضت وأسرآره الغامضه اللي خبآهآ عن الكل .. تذكر انهآ عرفت كل شي فار الدم بعروقه وأرتفع ضغطه الذكرى صعبه عليه والأصعب انهآ هي من درت .. كآن أهون عليه لو درى أخوه بآسل ولاتدري هي
    فهد ( ويش تنتظر بعد .. تنتظر تتشمت فيك .. اصلآ هي دخلت حيآتك غلط وبتطلع منهآ غلط انت بيدك كل شي يافهد كل شي .. أشتر رآحتك ولاتسمح لقلبك يضعف أو يحن عليهآ مهمآ صار ... هذآ أبوك وبدأ يضغط عليك من جهه والجهه الثانيه ضغوطك الدآخليه تخلص منهآ كلهآ كــــــلــــــهــــآ )
    أنفتح الباب ودخل الدكتور وعلى وجهه ابتسآمة رضاء : مشآء الله وجهك أحسن من امس
    فهد : الحمدلله على كل حال
    اخذ الملف اللي على الطاوله وبدا يشوف معدلآته الحيويه ... الــــخ : لالا مشاء الله صرنآ أحسن نقدر نطلعك الحين للبيت بالوقت اللي تبيه
    فهد : يعني بكره أقدر اطلع
    الدكتور : أن شاء الله بس اليوم لازم تشرفنا

    طلع من القصر الكبير وتفكيره كله بكلام زوجة اخوه اللي كشفت له أشياء مآ كآن يدري عنهآ أبدآ ..مانآم طول ليله مصدوم من اللي سمعه عن شوق
    بآسل ( يالله ماني مصدق للحين ان هذيك البنت اللي شفتها تكون قصتهآ كذآ .. اللي مجنني فهد أخوي كيف رضا يتزوجهآ أكيد مآ يدري لالا ويش مايدري هو زوجهآ كيف مايدري اكيد بيكتشف انهـآ ... لاحول ولاقوة الا بالله السالفه ورآهآ مليون سر وسر لازم افتش ورى السالفه حتى أعرفهآ فهد ورآه مصايب " طرت فكره على باله " معقوله فهد يكون هو اللي أغتصبهآ .. لاآآآ مستحيل أخوي فهد تفكيره أكبر من كذآ يمكن ياباسل يبي يستر عليهآ ماتدري عن حيآتهم الخاصه ... طيب كيف عرف أهلها وتزوجهآ هي بالمدينه وهو بجده هو من قبيله وهي من قبيله .. الدنيا قسمه ونصيب هذي كلها الغاز وحلها عند فهد وشوق مو عند أحد ثاني رزآن اعطتني بدآيآت أشياء كبيره مالهآ نهايه )
    مآحس بنفسه الا وهو قدآم مبنى المستشفى نزل وطلع لغرفته أخوه .. وقف يتأمل سكون الغرفه فتح الباب ودخل على أخوه اللي مبين عليه الشرود .. تنحنح والتفت عليه فهد
    فهد : هلا باسل
    باسل : كيفك ؟
    فهد : بخير .. في شي صار بغيابي
    باسل : لا ابد مآصآر غير كل خير
    فهد : والبيت ؟!
    بآسل : أموره كلهآ تمآم كأنك موجود
    فهد يحآول يوقف : بروح الحمام انتظرني بأتكلم معك بموضوع مهم
    بآسل يجلس على الكنب : مآني متحرك .. غآب فهد عن عيونه ولفت أنتباهه بوكيه ورد مشى بأتجآهه وقرأ الكرت اللي عليه (( الحمدلله على السلآمه ... مآتشوف شر .. خآلد ))
    ابتسم لما تذكر خالد اللي ماشافه من ثلاث سنين شآف اغراض فهد متشتته على الكمودينه لمهآ ورتبهآ .. أخذ محفظته الجلد وتحرك الفضول فيه فتحهآ وأستغرب من كثرة الأورآق اللي فيهآ جذبته ورقة لونهآ أحمر فتحهآ وقرأ محتوآهآ اللي ابهره
    تصدقين ...!!
    { رقيت في حب?ْ ?ْثير .. !
    حتى وصلت , اني
    اطير !!
    تخيل ..
    أطير في | زرقة | سمآك
    واذوب في ذرة هوآك
    واستعذبك ..
    خوف و هلآك ..!
    غصبن علي ..
    من كثر ما :-
    أحبك ..
    و
    ابيك ..
    ابغى اكون بدآخلك ..
    مالي شبيه ولا شريك
    إلا .. \ أنا / .. وبسس
    وأخر الورقه مكتوب جمله
    عآهديني على حبك
    بخط مختلف ...<<~
    أعآهدك على حبي ونبض قلبي الدآئم لك

    (( شوق ))
    شآف توقيعهآ المؤرخ وتوقيع أخوه بجنبه .. قفل الورقه بسرعه لما سمع حركآت فهد قريبه منه .. لف خباها عن فهد
    فهد : اجلس بتكلم معك
    باسل : شكل الموضوع مهم مره
    فهد : بآسل بكره ابيك تروح للمحكمه
    باسل عقد حوآجبه بأستغراب : لــيـــش ؟
    فهد: ابيك تسوي أجرآت طلاق شوق
    بآسل بصدمه : شوووق ... ليه ؟
    فهد بحده : ويش اللي ليه .. انا بطلقهآ عندك أعتراض
    باسل وقف بوجه فهد بعصبيه : أيه عندي اعتراض ..ليه بتطلقهآ مدآمك تحبهآ
    فهد رفع حآجبه الأيمن بحده : ومين قال هذآ الكلام ؟
    باسل طلع الورقه ورمآهآ عليه : هذا اللي قالي ..
    فهد انقهر منه : انا بطلقهآ قررت وخلاص
    باسل قال ببرود : أذا طلقتهآ انا بتزوجهآ
    ارتسمت الاف علامات الاستفهام على وجه فهد مصعوق من كلمته أخوه : شنو قلت ؟
    باسل : اللي سمعته .. وحده ملتزمه وخايفه ربهآ الف وآحد يتمنآهآ وفوق ذآ كلهآ حلوه
    عصب فهد من القهر وطلع الشرار من عيونه خنق أخوه ودفه على الجدآر : شلون تتجرأ وتقول عنهآ كذآ وقدآمي بعد
    بآسل ابتسم بلئم : أذا مو أنآ تزوجتهآ بيتزوجهآ غيري وبتنحرم من شوفة وجههآ الحلو طول العمر
    فهد جن جنونه من وقاحة أخوه وصر على اسنآنه : لو سمعتك مره ثانيه تقول هالكلام عن حبيبتي أنهيك عن الوجود سآآآمـــــــع
    باسل فطس ضحك على جنون أخوه بعد يده عنه : حبيبتك هآه .. وبتطلقهآ شلون تجي هذي .. فكر زين يافهد ولاتتسرع بقرارك فكرتي من كلامي أني أحسسك بالخساره اللي بتخسرهآ
    وبعدين هي عيونها تفضحهآ باين أنهآ تحبك وتموت عليك ماشفتهآ يوم تبكي لما أغمي عليك وضمتهآ وانت بحضنها
    فهد توتر من أخوه : كنت مآخذ رآحتك تطالع بزوجتي
    باسل جلس على الكنب وحط رجل على رجل : ويش الفرق دآيم أطالع رزآن
    فهد عصب : رزآن غير عن شوق " قال بنبرة تهديد " شوف ياباسل لو أدري والا أحس انك تطالع بشوق بيصير لك شي مايرضيك
    باسل ماقدر يكتم ضحكه أكثر وانفجر ضحك : صدق انك مجنون فيهآ وبتطلقهآ ... الله على تفكيرك بس يافهد احيان يخونك
    فهد : ويش رايك تقضب الباب وترتني بكلامك أبي ارتآح
    باسل : ابشر مآ طلبت شي الحين افكك من خشتي
    فهد : ترى بكره ابرجع للبيت خلهم يجهزون لي غرفتي وقسم الضيوف
    باسل يبي ينرفز أخوه : طيب بقول لشوق
    فهد صرخ عليه صرخه ارعبته : بــــــــــرآآآآآ
    طلع بسرعه وسكر الباب ورآهآ وانفجر ضحك لأنه نجح بتوتير اخوه زيآده

    {بــآســل }
    أنآ بنجن كيف يحبها ويبي يطلقها .. انا متأكد اني في سالفه بس ياترى ويش هي ؟.. كيف يحبها وهي كانت مخطوفه ووو.. الـــخ وهوآشهم أول قبل يطيح فهد .. ويش حقيقة فهد ؟ وويش قصد شوق بكلمتهآ له انا مسامحتك على كل اللي سويته ؟
    بعد أسبوع
    ملخص االاسبوع
    جوآ اهل شوق ثلاث أيام ورجعوآ لشغل ابوهم الطاري ...وبقت هنآدي لان فهد كلم ابوها تظل عند شوق لان ابوه سوآ له كذآ مشكله بسبب كلام رزان
    أمــآ ليان تغيرت حالتها بعد جيت اهل شوق للرياض اللي غيرت فيها اشياء كثيره وردتها لأيام ماتبي تذكرها
    رزآن كآنت عند اهلها لانها تضايقت من توآجد اخوآت شوق عندها بكثره وعدم حبها لهم
    فهد تحسن كثير وبدأ يسترجع قوته وعلاقته بشوق جدا سطحيه وبعيد كل البعد عنهآ
    أمــآ باسل كان مسافر للشرقيه مع عيال عمه واصحابهم


    بآلصاله
    هنآدي نزلت من غرفتها بالعبايه كانت رافعه شعرها اللي طول شوي وحاطه روج ومكحله عيونها شآفت فهد وتغطت
    هنآدي : أحم أحم .. طريق ياولد
    شوق ضحكت : تعالي مافي الا فهد
    هنادي من بعيد : ليه فهد مو رجال انتي الثانيه
    فهد ابتسم على كلامها اللي يبسطه ويحسسه كأنه أخ لها مو زوج أختهآ : رجال ونص
    هنآدي : يؤبشني الرجال والله
    شوق : هناديوه هجدينا عن الرجه
    هنادي : دوعآآآبه يابنت ما اقصد شي
    فهد : تعالي ليش وآقفه
    هنادي : اخاف اقطع جوكم بعدين انا ما تزحزحت من غرفتي الا عشان ابي احد يمشيني بالرياض .. تعرف ما اعرف شي هنا
    فهد يضحك : بتقنعيني انك الحين ماقطعتي جونا ؟!.. خلي أي سواق يوديكِ
    هنادي: طيب اجل بخليكم تكملون جلستكم وبروح اشوف السواق
    فهد : كل سواقين البيت تحت امرك بس ارفقي عليهم مانبي ضحايا
    هنادي :هههههههههههه يااااي ماتوقعت دمك خفيف
    شوق : اشوفك قطيتي وجهك
    هنادي : ياساتر بدينا بالغيره ... يالله يافهد مالنا نصيب فيك
    فهد فطس ضحك على شكل شوق اللي عصبت وبدت الغيره تنهش بقلبها : هنآآآآآدي
    هنادي تضحك : خلاص بروح باااي
    طلعت لعند الكراج حق السيارات ووقفت ونزلت غطايتها : الحين اي سياره اختار احترت كل وحده اكشخ من الثانيه ... مشت شوي وشآفت وآحد وآقف ولابس كآب اسود وبنطلون جينز وبلوزه أبيض
    هنآدي زآدت سرعتهآ له أكثر وقفت جنبه وهو مصدوم : هيه سلآم ياصديق بسرعه يالله ابيك توديني .. أمممم يوه نسيت أسئل فهيدآن ويش أحلى الامآكن هنآ .. المهم لفلف فيني بالرياض جلدي جلدي (( بسرعه بسرعه)) .. أوكي رفيق
    ركبت سياره واستنته يجي ورآهآ بعد دقايق طلعوآ من القصر
    بالطريق كآنت السياره مظلله وهي متلثمه قالت : صح رفيق وت أز يور نيم ؟
    باسل : مآي نيم خآن
    هنآدي : والله اني قايله ان الجمال هذا كله من عايلة خان
    باسل كآتم ضحكته على البنت اللي أول مره يشوفها : يس يس مآمآ
    هنآدي : مآمآ بعينك طالع قدآم ولا تلف علي عشان لا أهفك بجوالي ... اتصلت على عبير
    عبير بصوت كله فرح : هـــــــــــــــــــــــــلآ
    هنادي بفرح : مرحبا الف يالله حيهم
    عبير : الله يحيتس .. وشلونتس يابنت الرياض
    هنآدي : بخير عساك بخير ... هاه كيف اتقن اللهجة النجديه
    عبير : لوعتي كبدي خليك على الحجازي ابرك
    هنادي : ياه صح يقولون في مثل ثوب ماهو ثوب لاتلبسه
    عبير : هههههههههههه من جبتي هالمثل شكله من راسك
    هنادي : تئدري تؤلي هيك
    عبير: تطورات ياهنادي
    هنادي : صبر خليني احط سبيكر أذني توجعني
    عبير : اموت عالنعومه صايره تحسسين من الجوال
    هنادي : اي صايره حساسه مره
    عبير : المهم ايش مسويه انتي ويش اخر اخبارك ؟
    هنادي : بخير دآمني ماشوف خشتك المنحوسه


    عبير : منآك بس يوم سعدك وهنآك لما تشوفيني "سكتت شوي بعدهآ قالت "تصدقين فقدت صراخك يوم تنادين عليا
    هنآدي : حتى انا اشتقتلك يادوبه

    عبير بحده : انتي ماتعرفين تكملين المود الرومنتك
    هنآدي : ههههههههه اعصابك شوي شوي لايطق فيك عرق
    عبير : ماحد بيموتني الا انتي .. تعالي صوتك كأنك بسياره
    هنآدي تنهدت : يس طالعه اتمشور بشوآرع الرياض الوآسعه الجميله
    عبير : مين معك ؟
    هنآدي : لوحدي ...تدرين نفسي أغني يــآآرفيق آآآه يارفيق آآآآه
    عبير : وي لو كنتي بالمدينه رحت معك
    هنآدي : طيب ممكن ابي اروح لحالي مابيك معي
    عبير : مو من قلبك هالكلام
    هنآدي : ايش رأيك اقدم في الجامعه اللي بالرياض والا اللي بالمدينه ؟
    عبير صرخت : ويــــــش .. أي رياض يرحم اهلك مخليتني ادخل ادبي على اساس نكون مع بعض بالاخير تسحبين علي .. وربي ماتدخلين الا جآمعة طيبه وبعد كثيره عليك
    هنآدي : يمه منك طيب خليني اكمل لك ايش الخطه اللي براسي
    عبير : لاخطه ولاهم يحزنون .. كيف تتركيني وتقدمين بمدينه ثانيه ياعبيطه
    هنادي : خلاص خلاص بطلت بجي اووف المهم شوفي متى الموآعيد لايروح علي التسجيل
    عبير : هنآدي تكفين لاتتمنذلين وربي ما ادآوم بجامعه انتي مو فيهآ
    هنادي : خلي الجامعات تقبلنا أول بعدين تشرطي على كيفك
    عبير : عكرتي مزآجي الله يصلحك
    هنآدي : انتي اللي تعصبين على طول ماتخلين لي فرصه افهمك اللي براسي
    عبير : داريه ان اللي براسك شي ماراح يعجبني
    هنآدي : المهم بقفل الحيين
    عبير : ايش فيك طفشتي مني بسرعه
    هنآدي : ماعندك شي ليش اطول معك
    عبير : ايـــــــه لو كآآن الموضوع يخص مآجد كان تغير كلامك
    هنادي عقدت حواجبه : ويش دخل ذا بذا لانخلطي الامور ببعض
    عبير : طيب لو قلت لك اني شفته
    هنادي بشهقه : وين شفتيه ؟!
    عبير بصوت عالي : أأيــــوووه .. باني على حقيقتك يالنصابه
    هنآدي تقاطعها بحده : عبيروه لاتكوني تلعبين من وراي انتبهي ترى وربي هو معفن انا خايفه عليك
    عبير : مستحيل العب من وراك هنوده ايش جرى لعقلك عشان تفكرين فيني كذا
    هنآدي : طيب وين شفتيه ؟
    عبير بخوف : ماتصدقين وين ياهنوده
    هنآدي بنبره خوف : وين تكلمي ؟
    عبير : قدام العماره شفته وآقف واحنا رايحين بيت جدتي
    هنادي : واحد شافه غيرك عبوره
    عبير : لا بس وربي ياهنوده شكله نآوي على شي
    هنآدي بخوف : الله يستر بــــس .. الله يأخذه ويفكني منه
    عبير : اقولك اسمع امي تنادي .. اكلمك بعدين بايو
    هنادي : باااي
    قفلت الجوال ورمته جوآ الشنطه سرحت بالطريق وصارت تتأمل كل مكآن تمر فيه
    ( يآآربي ويش بيكون ورآه انا قلبي قارصني من نآحيته ... يارب بعده عن طريقي وارزقني على قد نيتي )
    أمــآ هو كآن مستمع جيد للحوار اللي دآر بينهم أصغى باخلاص لكل كلمه وانصدم يوم سمع عن مآجد
    بآسل ( مين مآجد هذآ ؟.. وهذي البنت اصلا مين ؟!... قريب بعرف كل شي بس باين انها بنت من اللي قلبي يحبهم .. ليش ماتستغل هذي الفرصه ياباسل لاتضيعها وبعدين تندم )





    :::
    :::
    ببيتهم
    كآنوآ جالسين في الصاله وكل واحد فيهم ملتزم الصمت ..
    هي نفسها تتكلم معه وتعتذر منه لكن هو يصدها ومايعطيها اي اهتمام يشجعها انها تتجرأ وتتكلم معه
    هو كآن يفكر بكلام اخوه باسل اللي ماغاب ثواني عن باله .. كيف يفكر انه يطلقها ويبعدها عنه صح هو يحبها لكن مايقدر يكمل حياته معها بعد ماكشفت كذبته عليها او بالاصح كذبته على الناس كلها .. خبى ماضيه وحاضره وكل شي يخصه عن الجميع طول وقته يفكر بنفسه وحاله اللي كل يوم يتدهور لكنه يجامل ومايبين اي شي فيه للي حوله
    قررت تكسر حاجز الصمت بينهم .. وتتهور
    شوق : فهد
    فهد كآن ماسك الجريده ويقرأ بدون مايطالعها : خير
    شوق مسكت يده ونزلت الجريده : طالعني شوي لو دقايق .. حط الجريده على الطاوله
    فهد رفع راسه وعيونه عليها : ويش تبين ؟
    شوق تفرك يديها ببعض : انت لسى زعلان مني
    فهد ارتسمت على جبينه تجاعيد الغضب : لاتفتحين اشياء احاول اتناساها
    شوق وعيونها تلمع : والله ماكان قصدي يافهد اللي سويته والله ... كل شي صار بالصدفه
    فهد رجع ظهره على ورى وتكى : صار اللي صار وهذا انتي عرفتي كل شي عن زوجك تقدرين تنامين وانتي مرتاحه
    شوق مسكت يده اللي بعدها بسرعه عنها : انا اتعذب كل يوم اكثر من اللي قبله وانا اشوفك تصد عني وماتبي تشوفني ولا تكلمني وطول وقتك تهرب مني عند رزان
    فهد :انتي السبب
    شوق بدت دمعاتها تسيل على خدها : انا اسفه أرجوك سآمحني يافهد .. بس سامحني
    فهد يوقف ويتركها لحالها .. طلع لغرفته وهو يفكر فيها او بالتحديد يفكر بنفسه

    شوق ( ليش مايقدر يسامحني ..انا سامحته على اللي سوآه ما استاهل انه يسامحني .. آآآآه يافهد ليش حياتي معك كلها نكد وعذآب مايكفي اني طول عمري عايشه بعذاب حتى بعد زوآجي .. اعتبرتك الشي الوحيد اللي كنت اكرهه واهدآنياه زمآني وحبيته رغم كل الالم ... يالله ياكريم رده لي ردآ جميلآ )
    :::
    :::

    بالمدينه وتحديدا ببيت يوسف
    كآنت بالمطبخ تجهز الغدآء وتنتظر وصوله من الشغل .. سمعت صوت الباب اللي انقفل وطلعت من المطبخ بعد مانزلت مريلة الطبخ .. شافت التعب والهم بوجهه مشت له وضمته من كل قلبها
    شهــد بصوت ولهان : وحــشتــني سوسي "بعدت عنه وعلى شفاتها ابتسامه " شكلك تعبان حبيبي احط لك الغداء
    يوسف بدون نفس : ياليت
    شهد تأشر على عيونها : من عيوني انت روح بدل ملابسك ثواني والاكل يكون جاهز
    دخل الغرفه ورمى نفسه على السرير بتعب لانه ماذاق طعم النوم من فتره بدت الافكار تستحوذ على تفكيره وترمي على شوآطئ غريبه عن شآطئ مدينته .. تعوذ من الشيطان قام يغسل وجهه ولبس بجامته وطلع للصاله
    بعد عشر دقايق تقريبا جابت شهد الغدآء له
    شهد : تفضل حبيبي مطرح مايسري يمري
    يوسف : على قلبك .. تعالي اتغدي معي
    شهد تجلس قباله : لالا مالي مزآج أكل بالعافيه عليك .. راقبته وهو يأكل والشرود باين عليه حست بقلبها مو مرتاح بس الدوخه اللي تحس فيهآ ترهقها كثير تمدتت على الكنبه وضمت الخداديه على صدرها وعيونها ماتفارق الانسان اللي حبته بجنون لكنها مستغربه تغيره
    شهد : سوسي
    يوسف : نعم
    شهد : كأنك تعبان حبيبي .. في شي يوجعك ؟!
    يوسف رفع عيونه لها : تعبآآن ؟!.. لا ابد مافيني الا العافيه
    شهد : بس وجهك مصفر
    يوسف : مانمت زين ومن امس وانا بالعمل شي طبيعي اكون تعبان شوي ومصفر
    شهد : طيب اذا خلصت غداء نآآم
    يوسف : أكيد .. وقف وقال .. تسلمين على الاكل انا بنام
    شهد : متى أصحيك ؟
    يوسف : لاتصحيني اذا شبعت نوم انا اصحى
    شهد : اللي يريحك .. بس يمكن اروح عند اهلي اخلي جلالي يجيني مشتاقه لميشو مررآآ
    يوسف احتدت ملامحه وقال بنبره غريبه عليها ممزوجه بشوية حده : لاتتاخرين .. دخل الغرفه وسكر الباب وسط استغرابها وذهولها شالت الصينيه ودخلت المطبخ تغسل وترتب

    بعد المغرب في بيت ابو مها
    رغد : هلا والله شهوده
    شهد تجلس جنبها : هلا فيك حبيبتي .. كيفك ؟
    رغد بتفاؤل وحيويه : الحمدلله اليوم عندي احساس بالفرحه
    شهد ابتسمت : دوم يارب
    سحر : غريبه عليك والله رغوده
    رغد : ماغريب الا الشيطان
    جاء مشاري يجري ورمى نفسه على حضن شهد اللي حضنته بقوه وباسته
    شهد :وحشتني يازلمه
    مشاري : ماما
    شهد : ياروح ماما انت .. قولي احد يضربك
    مشاري : لا
    شهد : زين يالله روح شوف توم آند جيري
    مشاري باسها وراح على الـ Tv لفت على رغد وغمزة لها عشان تلحقها بالغرفه .. دخلت غرفتهآ هي ورغد اللي دخلت وراها وقفلت الباب
    رغد بخوف : خير ويش فيك ؟
    شهد تجلس على السرير : آآه يارغد اشوف كوابيس كثيره خصوصا بميشو
    رغد جلست جنبها ومسكت يدها : وساوس شياطين تعوذي من الشيطآن
    شهد : في اشياء كثيره تغيرت حتى يوسف ماصار زي أول مايضمني ولايقولي كلام حب زي أول احس فيه شي مومرتاحه ابدآ يا رغوده
    رغد : ياعمري هذي مجرد وسوسه شيطان لاتخليها تسيطر عليك
    شهد حطت راسها على كتف رغد : كمان انا تعبانه احس بدوخه تخيلي اليوم الصباح لما صحيت طحت جاتني الدوخه فجأه
    رغد بخوف : لايكون فقر دم
    شهد : مدري والله بس خايفه مره
    رغد توقف : امشي تروح عياده تسوين تحليل .. ليش ساكته على نفسك
    شهد : مايحتاج والله
    رغد بأصرار : قومي بلا كسل زآيد .. لبسوآ عبايتهم ورآحوآ لأقرب عيآده منهم

    :::
    :::

    بالرياض
    شآف أخوه عند اسطبل الخيول ومشى له وهو يصرخ
    باسل : حركآآت صرنآ نطلع من عند الحريم
    فهد ضحك : ويش تقصد ياولد ؟
    باسل يغمز له : اللي فهمت يالحبيب .. هاه كيف قلبك الحين
    فهد : الحمدلله بخير .. وينك أنت مختفي


    باسل : أشوفك ساحب علي ورحت ادشر
    فهد : ماهي بعيده عنك ..
    باسل : اقول فهيدان ركبت معي وحده اسمها هنادي تحسبني السواق من ذي ؟
    فهد أنفجر ضحك : هنآآدي.. ركبت معك
    باسل : ايه وتكلمني هندي كآن نفسي اقولها اني مو سواق بس ماخلت لي فرصه
    فهد ميت ضحك : ههههههههههه الله عليك ياهنادي
    باسل رفع حاجبه وقال بحده : ماقلت من ذي ؟
    فهد : أخت شوق
    باسل بصدمه شهق : أخت شوق ؟
    فهد عقد حوآجبه : ايه اختها ليه ؟
    باسل : لا بس مجرد استفسار .. قهرتني تحسبني السواق ( طلعت اخت شوق .. انا اشوف الجمال اللي فيها يالبى قلبها بس كيكه مستحيل افرط فيهآ .. انتي اللي جيتي برجلك ياهنآدي )
    فهد : بسول وين وصلت ؟
    باسل : معك
    فهد : والله شكلك رحت بعيد
    باسل : اقول بروح غرفتي تعبان من السفر وزادت علي اخت زوجتك خلتني الف الرياض لف تصور كم مرة وقفت بالمحطه
    فهد : كم ؟
    باسل : خمس مرات .. اعبي بنزين من كثر ما الف وماتفهم
    فهد : ههههههههه كم المبلغ
    باسل : المساله مو كم المسئله اني تعبان وانسان جاي من سفر
    فهد : تعيش وتأكل غيرها
    باسل :مع اي احد ايه بس معها هي لالالالا.... انا رايح انآم توصي شي
    فهد ميت ضحك على اخوه اللي الطفش مبين عليه : سلامتك ..
    بعد مآراح باسل للمحلق الخاص فيه دق جوآله
    فهد : الو
    الدكتور : السلآم عليكم
    فهد : وعليكم السلام
    الدكتور : الاستاذ فهد الجابر
    فهد : ايوه ..خير ؟
    الدكتور : لو سمحت لازم تجينا للمستشفى ضروري
    فهد : ليش في شي ؟
    الدكتور : افضل لما تجي نتكلم
    فهد : متى ؟
    الدكتور : لو تقدر الحين
    فهد : اوك نص ساعه واكون عندكم مع السلامه .. طلع لجناحه ولبس ثوبه والشماغ ومشى بأقصى سرعته للمستشفى اللي طلبوه





    أمــآ بالبيت
    نزلت من غرفتها شافتها جالسه بصالة الدور العلوي
    رزان : وين فهودي ؟
    شوق بنظرات ناريه : ولك عين تسأليني ؟
    رزان تجلس وتحط يدها على بطنها : ايوه اسئلك منو انتي عشان ما اسئلك
    شوق : صدق انك وقحه
    رزان : انتي اللي وقحه لو ان بمكانك كان رجعت مع اهلي وما جلست عند ناس مايبوني
    شوق تقلب عيونها : تكلمي عن نفسك لو سمحتي .. انا جالسه ببيت زوجي
    رزان ضحكت بسخريه : زوجك اللي راح يطلقك بعد كم يوم ؟
    شوق فتحت عيونها على الاخير : ايش تقولين انتي ... انجنيتي !!
    رزان : ياحبيبتي عمي حلف على فهد عشان يطلقك وصايره مشاكل كبيره بسبب دخولك عايلتنا اللي طول عمرها عاشت بسمعه مثل الذهب بالاخير تجين وتخربين سمعتنا بحقارتك وتلوثك
    شوق ولعت من القهر : انكتمي ولاتتكلمي عني
    رزان تحط رجل على رجل : انتي اللي جايبه لنفسك الكلام افهمي كلنا مانبيك وكل العايله دروآ انك بنت شوارع
    وقفت شوق وصرخت عليها : بــــــــس انا مليت منك ومن قذارتك .. ياأما تعرفي حدودك معي والا بقول لفهد عن خيانتك له
    حست كأن أحد صفعها كف على وجهها وقفت بذهول وعيونهآ على شوق : ايش قلتي ؟
    شوق حطت يدهآ على خصرها : شوفي انتي ايش تساوي من ورآه .. انا عارفه كل شي عنك يا تتعدلي معي والا بقوله وانتي عارفه شنو راح يسوي فيك " مشت لغرفتها وقبل تدخل لفت عليهآ " .. وتذكري اني أنــآ بس اللي بقلب فهد .. دخلت غرفتهآ وبدآخلها احساس بالانتصار ولو انه لايذكر قدآم كلامها اللي جرحها وأدمى قلبها وأثار بنفسهآ الخوف من موآجهة اهله

    أمــآ رزآن خافت من تهديداتها لها لكن براكين غضبها كانت جآمحه .. استجمعت كل حقدها وكرهها لها .. وبدات تراجع مخططاتها .. سمعت صوت خطوات فهد وبسرعه دخلت غرفتها
    رجع من المستشفى وكل الكون ضايق فيه مايدري ايش يقول او ايش يسوي صدمته اكبر من الكلام .. خوفه من الفقدان يسترجع فيه ايام ماضيه .. قرب من باب غرفتها وفتحه بهدوء شافها تنهي صلاتها .. لمحته في أخر الغرفه
    شوق : تعال اجلس ليش واقف
    فهد ابتسم : تعالي ابيك بموضوع .. قربت منه وعلى وجهها علامات استفهام تذكرت كلام رزان اللي زاد توترها خصوصا ملامح فهد اللي شكت فيها
    شوق : خير يافهد ايش صاير ؟
    مسك يدها وجلسها على الكرسي وجلس قبالها : قولي لي بأيش تحسين ؟
    شوق عقدت حواجبها مافهمت سؤاله : ايش تقصد ؟


    فهد : ويش تحسين فيه الحين ؟
    شوق تعلقت عيونها فيه ماتدري كيف تجاوبه : ولاشي
    فهد ابتسم : ايش كنتي تقولين لي العصر ؟
    شوق نزلت راسها وميلت فمها : قلت تسامحني على ...
    فهد قاطعها : أنآ مسامحك .. رفعت راسها بلمح البصر وفتحت عيونها على الاخير مستغربة تغيره وكلامه
    شوق بخوف : فهد فيك شي ؟
    فهد مسك يدها : لا مافيني شي ... دخل قسم الملابس وبدل ملابسه وراح على السرير يرتاح
    أمآ هي تركته وراحت للغرفه اللي فيها هنادي
    شوق : سلام
    هنادي : وعليكم السلام .. بدري توك تتذكرين عندك اخت
    شوق ضحكت : زعلتي ؟
    هنادي : ساحبه علي سيفون انتي وجهك
    شوق : حرام عليك . طيب ليش ماتطلعين في الصالون او تنزلين تتمشين بالحديقه عندك مزرعه ايش كبرها
    هنادي كشرت : يقولون الجنه بدون ناس ماتنداس .. صح بيتكم كبير ومزرعتكم حلوه بس احسها كئيبه ما احس بالسعاده والفرح هنا يمكن عشان اخواتي مو معي
    شوق ضمتها : اكيد عشان ذا الشي .. بس بيتنا حلو مافيه شي
    هنادي : صدقيني يا شوق انا مستغربه كيف عايشين هنا احس بضيقه فظيعه عندي شقتنا اللي بالعماره تسوى الدنيا ومافيها يكفي الراحه اللي نحسها فيها
    شوق كشرت وحطت يدها على خصرها : بسرعه مليتي منا ؟
    هنادي : والله طفشت الله يصلح فهد اللي طلب ابوي اجلس هنا ... بعدين احس مضايقتكم ماحد قادر ياخذ راحته لا زوجك ولا انا
    شوق : عيب عليك تقولين كذا ... والله وجودك غير الروتين هنا
    هنادي عدلت جلستها : انا راحمتك عشان شي واحد بس
    شوق بحماس : اللي هو ؟
    هنادي : كيف مستحمل رزانوه ياهي تغث ياشيخه تجيب الجلطه ما الوم فهد يوم جاته جلطه كله منها اضن
    شوق تغير وجهها وانصبغ بكل الالوان : عيب تقولين كذا استحي
    هنادي ميلت فمها : ماقلت الا الصدق .. المهم بكره خلينا نطلع من هنا نروح لنا مشوار ترى طفشت والا برجع المدينه ابرك لي
    شوق ضحكت : أمرك اي اوامر ثانيه ؟
    هنادي : لا سلامتك ويالله طسي بافتح المسن اسولف
    شوق : تصبحين على خير
    هنادي : وانتي من اهل الخير


    :::
    :::
    بالمدينه
    رجعت بيتها على طول فرحتها ماتنوصف بالخبر اللي زفوه لها .. دخلت ومالقته غيرت ملابسها ولبست قميص ابيض ورفعت شعرها بشكل عشوآئي وتكحلت وكانت بقمه النعومه .. جلست تنتظر وصوله بفارغ الصبر والفرحه طآغيه على كيانها سمعت دق الباب راحا له واخذت الاغراض من جلالي اللي وصته يروح يجيبها .. دخل غرفتها ورتبت كل شي لجيته ورد وجآتوه والاضاءه ... طلعت للصاله وشافت الساعه وكانت 12:30 سمعت صوت خطواته وقفت وعلى وجهها ابتسامة رضا .. قربت منه
    شهد : مساء الخير .. قربت من خده تبي تطبع بوسه لكنه بعد عنها .. استغربت
    شهد : يوسف حبيبي ايــ..
    قاطعه بحده : ويش تبين ياشهد ؟
    أستغربت لهجته الحاده : يوسف ايش فيك ؟
    يوسف لف عليها وطالع فيها من فوق لتحت : وتسأليني كمآن
    شهد انهلبت من تلميحاته : ليش تقولي كذا ..انا ماسويت شي
    يوسف : والله .. على بالك بتضحكين عليا بحركاتك الماصخه " مسك قميصهآ " وبشكلك هذآ رآح تغريني وتخليني انسى سوآيآك
    شهد بصدمه : أي سوآيآ اللي جالس تتكلم عنها ؟
    يوسف يبعد عنها : ياخساره .. طحتي من عيني وماعاد لك مكان بقلبي
    حست بكلماته هذي كانها سكين تطعن قلبها وتخرب عليها فرحتها صرخت عليه مو مستوعبه اللي يقوله : انت ايش تقول ؟
    يوسف : فيصل اللي كنتِ تحبينه ومانسيته
    شهد تعلقت عيونها فيه قالت بصدمه : فـــيـــصل ؟!!
    يوسف لف عليها وبصراخ قال : ايه فيصل اللي من حبك له ربيتي ولده بعد مارماه وتخلى عنه
    شهد ماقدرت تستوعب كلامه : ولده ؟
    يوسف مسكها مع يدها وهزه : ايه مشاري ... لاتكملي مسرحيتك السخيفه وتقولي ماتدرين
    شهد بصدمه : مستحيل مشاري مو ولده مشاري ماله اهل
    يوسف بصوت حاد : ليش كذبتي علي ليش ؟.. انا الغبي اللي صدقتك وخليتك تلعبين لعبتك
    شهد ودموعها تجمعت بعينها : يوسف والله اني احبك ربي يشهد علي وفيصل ما اعرفه صدقني
    يوسف : اتني كذابه .. انا مستحيل اصدقك بعد اليوم " طالعه بعيون كلها حقد وشر " والا اقولك انا ماعدت ابيك عفتك كرهتك صرت اشوفك شيطان
    نزلت دموعها على خدها : كيف تقول عني كذآ .. ليش ماتصدقني وربي اني احبك
    يوسف اعطآهآ ظهره : كذآآبـــه انتي ماتعرفين تحبين
    مسكت يده وهي تبكي بحده : ليش ماتصدقني ؟
    يوسف صرخ عليها : أصدقك !!.. وانتي كنتِ تعرفين عيال قبلي
    شهد : من قال لك .. اللي قالك كذآآب
    يوسف صفعها كف قال وهو يصر على اسنانه : انتي الكذابه مو هو
    شهد : انت ماتدري عن شي .. مآتدري مين كان ورى كل ذا اسئل عبدالله صديقك هو يقولك على كل شي
    يوسف :عبدالله ؟ّ.. تبيني اسئل عبدالله عن حقارة زوجتي
    شهد : انا ماني حقيره .. اذا انت تشك فيني ليش تزوجتني
    يوسف : كنت منخدع فيك .. منخدع من برائتك ونظراتك الكذابه كنت مغفل يوم صدقتك كنت أهبل اركض وراك وحبيتك بجنون لكن طلعتي ماتستاهلين
    شهد جلست على الكنبه تبكي بأنهيار تآم بعد فتره من بكاها : وديني بيت اهلي مابي اجلس عندك دقيقه زياده
    يوسف : ابركهآ من ساعه وعلى فكره ورقة طلاقك بتوصلك بس بالوقت اللي انآ اختاره ..طلع برآ البيت ينتظرهآ بالسياره .. دخلت الغرفه واخذت الملابس والاغراض اللي تحتاجها وطلعت معه يوصلها لبيت اهلها في اخر الليل
    طول الطرق كانت تبكي وتشهق اما هو كان كاره وجودها وحتى صوتها صدمته فيها غير معقوله هزت اعماقه خصوصا انه يحبها ويعشقها
    يوسف : انزلي لبيت اهلك
    شهد صرخت عليه : خساره انك زوج واب دآم الشك بعروقك
    يوسف : انتي السبب حتى ولده دخلتيه بيتي
    ماقدرت تتحمل كلامه اكثر نزلت وسكرت الباب بقوه ودخلت بيت اهلها في حالة شبه انهيار

    :::
    :::

    كآن يتقلب على سريره .. يتأملهآ وهي نايمه بهدوء وسكينه جنبه .. عينه مافارقتها ولا ثانيه النوم مجافيه والكلام يتردد براسه .. قام نزل لمكتبه حتى يتسلى شوي ومايزعج شوق بنومهآ
    {فــهـــد}
    آآه ياربي هي كآنت تنتظر هذآ الخبر من زمآن كآنت تحلم فيه من بدآية زوآجنآ ودآيم تقوله لي .. ياربي ويش اسوي اقولها او اخبي عنهآ بس اذا سكت راح اخسرهآ ويمكن للابد .. لاتكون اناني يافهد لازم تسوي اللي عليك وأكثر وتوقف جنب شوق ...آآآه ياشوق كيف غيرتي حيآتي كلهآ .. كل همي الحين انتي أنتي وبس أخآف تكون هذي الضربه القاضيه لك ومآعآد ترجعين لي ياررب كون بعوني وعونهآ
    جلس يقلب بأورآق شغله والمستندآت حس أنه تآيه مو قادر يركز بشي معين .. ترك كل شي من يده وقرر انه يرجع لغرفتهم .. كآن يخطي أخر الدرجآت لما سمع صوت صرآخهآ وبكآء .. ارتجف من صرختهآ اللي ارعبته .. ركض بأقصى سرعته للغرفه وفتح الباب .. شآفه وآقفه جنب السرير وحآطه يدهآ اسفل بطنهآ وتصرخ وتبكي بشكل غريب
    فهــد : شـــووووق .. شـــوق
    مدت يدهآ له وهي تشوفه يقرب منهآ والمسآفه كبيره بينهم قالت بصوت يرتجف : لاتخليهم يأخذونه .. لاآآآآ
    ركض وحضنهآ لصدره بقوه زآدت نبضآت قلبه وصارت ترتجف اطافه من البروده اللي سرت بأطرافه
    تمسكت فيه اكثر وهي تضمه بقوه وتبكي : بيآخذونه مني ... والله بيأخذوه
    فهد : بسم الله عليك ويش بيأخذون
    شوق ارتعشت شفايفهآ : آآآه بطني ... بــــــــطـــــني آآآهـ
    فهد بعدهآ شوي وشآف وجههآ المصفر : يالله بوديك المستشفى
    شوق تتمسك بيده وضغط عليهآ صارت تبكي بصمت : نفس الكآبووس والله نفسه
    جلسه على السرير ولف يده عليهآ : أي كآبوس حبيبتي ؟!
    شوق رفعت راسها وحطت عيونهآ بعيونه : الكآبوس اللي كآن يجيني من خمس سنين
    عقد حوآجبه بأستغراب مو فاهم اي شي من اللي تقوله كأنهآ تهذي بكلام غريب
    حط كفوفه على خدهآ وقرب وجهه منهآ : قولي ياعمري ايش شفتي ؟!
    نزلت دموعها على خدهآ حطت راسها على صدره : اشوف وآحد غريب ما اعرفه يفتح بطني وكأني كنت .. كنت " وسكتت "
    فهد : كنت ويش ؟.
    شوق : كنت حآمل بعدين أشوفك انت بعيد بعيد مرآآ عني وتبي تساعدني بس في نآس يمنعونك فجأه أصحى في مكآن ظلام واكون وحيده فيه وفي طفل جنبي يسألني وين بابا وأنآ ابكي ما ادري ايش ارد عليه .. بعدهآ يرجع نفس الحلم من البدآيه وكأنهم بيقتلوني ويأخذون الجنين مني وصحيت مفجوعه
    مسح على شعرهآ وزآد بضمته لهآ : أضغآث أحلام لا تفكرين فيهآ
    شوق : بس تكرر كثير يافهد كثير
    مسك كفهآ وباسها : دآمي معك لاتخآفين
    شوق غمضت عيونهآ وقالت : فهد انت عندك كلام بتقوله بس ماأنت قادر
    فهد : لا ابدا ماعندي شي
    شوق : لاتحآول تنكر أنآ حاسه فيك حآسه باللي بقلبك قوله وريحني
    فهد بآسهآ على جبينهآ : أنتي تعبانه الحين .. يالله ارجعي نآمي
    شوق : ماراح ارجع انام قلبي مقبوض
    فهد : وين أيمآنك ياشوق انتي تقولي كذآ .. يالله ياحبي نآمي
    شوق نزلت راسها وسحبت الشرشف : تعال جنبي خآآيفه
    فهد أبتسم : ابشري بس ذآ اللي تبينه ... أنسدح جنبهآ وأخذهآ بحضنه ومآحس بنفسه الا وهو بسآبع نومه

    :::
    :::
    بهذآ الوقت في المدينه

    طــــــــــــن طـــــن طــــــــــــن طــــــن ...طـــــــــــــن طــــــن
    صحوآ والرعب بعيونهم .. صوت الجرس اثار الفزع والخوف فيهم
    سحر تمسك سمر : مين جاي اخر الليل ؟
    رغد بخوف : اللهم اجعله خير
    ابو مها فتح الباب بسرعه وشاف شهد اللي امتلى خوف عليهآ
    ابو مهآ بصدمه : شــــــهــــــــــد !!!
    شهــد بأنهيآآر : أبوووووووي .. ورمت نفسهآ بحضنه وقامت تبكي بشكل هستيري
    ابو مها دخلها للصاله : يبه شهد ويش فيك جايه بأخر الليل
    رغد تضمها : شهد ايش فيك تبكين ؟!
    شهد بكلام مقطع من شدة البكاء : يـــ...ــو...ســ..
    ابو مها بخوف : زوجك علامه ؟!
    شهد تنزل طرحتها : يصرخ علي ويتكلم بشي ما اعرفه يقول بيطلقني
    كلهم بصوت واحد شهقوا : طــــلاق ...؟!
    شهد تمسح دموعها بعشوآئيه : أيـــه
    اب مها وقف قبالها : وليش يطلقك .. ويش مسويه انتي ؟
    شهد رجعت تبكي : والله ماسويت شي .. ما ادري ليه قال كذا
    ابو مها : لاتكونين مزعلته
    شهد : شلون ازعله يابوي .. انا مقدر ازعله ابد بس مدري ايش فيه !!
    ابو مها يحاول يوقفها : قومي يابنتي ارتاحي وغسلي وجهك وادعي ربك اكيد معصب وحط حرته فيك
    شهد اكتفت بالبكاء بدون اي كلام ..
    ابو مها : يبه رغد خذيها للغرفه خليها ترتاح
    رغد : طيب .." مسكت يدها " يالله شهوده اذكري ربك وتعالي غسلي وجهك
    سمر تهمس : سحوره ايش فيهم خواتنا كل يوم وحده جايتنا زعلانه من زوجها
    سحر بنفس الهمس : الله اعلم بس شكل الزواج مصيبه ويقولون احلى شي الزواج
    سمر : اممممم شكلي بعنس ابرك من اني كل يوم راجعه بيت اهلي
    سحر : امشي نرجع نكمل نومنا ..ماعندهم سالفه
    سمر : يابرودك .. دفتها حتى يدخلون غرفتهم
    بغرفة رغد
    رغد جابت لها كاسة مويه وشربتها : بالعافيه حبيبتي
    شهد : الله يعافيك ..." شافت مشاري نايم في سريره ونزلت دمعتها بدون شعور "
    رغد :لالا ... في شي غير اللي قلتيه لأبوي
    شهد ضمت رجولها لحضنها وحطت راسها على ركبها : كسر فرحتي ... كنت بقوله بس ما أعطآني فرصه هاجمني على طول ... ماقدرت ادافع عن نفسي
    رغد جلست قبالها : ليش ؟
    رفعت راسها والغصه تسبق كلماتها : الماضي يلاحقنا ..
    رغد فتحت عيونها عالاخير : أي ماضي ؟!
    شهد : فيصل ... دخل حياتي انا تبت وماسويت شي كله بسبب فاتن هي اللي ورطتني والحين بتنهدم حياتي عشان هذا السبب
    رغد عدلت جلستها : فيصل ماغيره ؟!
    شهد رجعت تبكي : أيه ماغيره .. انا مافهمت يوسف يقول انتي لسى تحبيه ومربيه ولده من كثر حبك له .. شك بحبي وأخلاصي له أنا مافي احد بقلبي غيره والله مافي احد بقلبي غيره نسيت عمري من عرفته وتزوجته
    رغد ضمت كفوفها : ياعمري انتي ... صدقيني بيندم ويعرف الحقيقه وبيرجع يترجاك بس اصبري عليه
    شهد : رغد لايطلع هذا الكلام ابدا حتى لأبوي
    رغد : تطمني والله مايطلع .. بس هدي نفسك وارتاحي
    شهد : مدري ليش نحب ونتعذب ... ليش قلوبنا تنكوي بنار الحب
    رغد ضمتها : هذآ الحب لابد نتذوق حلاوته ومرارته
    شهد رفعت راسها : مشآري ...كيف يقول انه ولد فيصل؟!
    رغد : اكيد معصب ومايدري ايش يقول




    بمكآن ثاني بنفس المدينه
    {يوسف }

    لــــــــــــيـــــــش !!.. ياشهد ليش ؟!!.. كذآ تطعنيني ما أستآهل منك هذآ الجزاء والله مآ أستآهله ... مو ذنبي اني حبيتك بجنون خدعتيني واعتبرتيني مغفل أوهمتيني بقصة مشاري حتى ما اعرف حقيقته .. حتى ما أعرف انه ولد الانسان اللي حبيتيه وماقدرتي تنسينه طول عمرك ..آآه ياصدمتي فيك ياشهد " ضرب الدركسون بيده وصار يصرخ " ..ليـش ياشهد ليـــش ؟!!
    وقف على جنب الطريق وصدره يرتفع وينخفض بسرعه بدت انفاسه تضيق وترجع له الأزمه الربويه كحه والم يختنق بصدره ...صوتهآ وصورتهآ مرسومه بخياله حآول يأخذ اكبر قدر من الأوكسجين .. مد يده لدرج السياره الصغير وحاول يوصل لدوآه البسيط اللي يخفف عنه الم ومعاناه كآن يعانيهآ منذ الصغر .. اخذ منه رشــــفـــــه .. رشـــفـــتـــيـــن .. وثـــــــلآث
    سكنت الاختناقات .. هدأت وانتظمت أنفاسه .. رجعت نبضآته طبيعيه .. غمض عيونه بألم وقلبه يحترق من الالم والعذاب
    رجع للبيت بسرعه .. دخل غرفة النوم بيرتاح حتى ينسى اللي مر فيه لكن تفاجئ لما شاف تجهيزآتهآ انتبه لورقه بيضاء على السرير .. مشى لها وفتحهآ حس انه تهور باللي سوآه لكن غيرته ورجولته ماسمحت له انه يكتم اللي فيه اكثر من كذا ...جلس على الارض والورقه بيده مصدوم من اللي قراه

    :::
    :::
    صبآح اليوم اللي بعده
    صحت من النوم والتعب والارهاق باين عليها تحس تعبها كل يوم عن يوم يزيد اكثر .. غسلت وجهها وصلت وراحت لغرفة اختها
    شوق : صباح الخير
    هنآدي كآنت توها طالعه من الحمام وانتم بكرامه : صباح النور
    شوق : ننزل نفطر ؟
    هنادي : اكيد صحيت من الجوع
    شوق تضحك : وانا اقول غريبه صاحيه بدري .. يالله ننزل
    دخلوا غرفة الطعام وشافوا رزآن جالسه تفطر
    شوق : صباح الخير
    رزآن بدون ماترفع راسها : صباح النور
    هنادي : ميري .. ميرري
    شوق تلف عليها : ايش تبي ؟
    هنادي تتامل السفره : ماتحسين ان في شي اساسي ناقص
    شوق باستغراب : لا
    هنادي : ميرررررررررررري
    ميري جآت : يــس
    هنادي : وين النسكافيه اللي دايم اوصيك عليها
    ميري : الحين سوي
    هنادي : طيب بس بسرعه رجاء
    ...: أحـــــم يآولـــــد .. شوق .. رزآن
    طلعوآ له بسرعه من سمعوآ صوته ينآديهم
    شوق : امر حبيبي
    رزآن : مو قلت بتروح الشركه
    فهد : أتصل علي خآلد ووليد وريآن وآصلين الرياض .. ابيكم تجهزون لنا مقبلات على الغداء
    شوق : انت طالب الغدآء من برى
    فهد : ايه بس الباقي عليكم .. وروني شطآرتكم
    رزآن بدلع ماصخ : بس انآ ما أتحمل اي مجهود نآسي اني دخلت بالسابع
    فهد يلف : انا اعطيتكم الخبر تصرفي منك لهآ ..
    طلع وتركهم يتفآهمون مع بعضهم
    رزآن ترجع لصاله الأكل : سوري أنآ حرمه حآمل
    شوق بدون نفس : ارتآحي لا تكلفين على عمرك بكره لو يصير فيك تنقين علينا
    دخلت للصاله : هنودتي قومي معي المطبخ خلينا نبدأ بشغلنا
    هنآدي : اوك حياتو الحين نروح .. مسكت يد شوق ومشوآ للدرج حتى ينزلون للمطبخ
    رزآن بصوت شبه مسموع : الله يأخذك انتي وأختك بيوم وآحد
    هنآدي تصارخ : اللهم امين على أعدآئنآ واللي ناوين لنا الشر
    شوق ترفع يدهآ : امين يارب العالمين
    العصر
    بعد مآ وصلوآ قروب فهد القديم .. وتغدوآ طلعت هنآدي للحديقه عند الخيول تتمشى لانهآ تحس بضيقه خانقتهآ .. فتحت الحآجز عن الخيل .. وأخذت المشط حتى تنظفهآ وتتسلى
    شغلت جوالهآ على شعر تعشقه أحساسه يطربهآ ويحلق فيهآ الى عآلم أخر ... يتحدث عن مآيجول في قلبهآ الصغير .. يعآنق حلمهآ الوردي اللطيف .. تخجل من البوح به وتخآف من ظلام مستقبلهآ الدآمس .. سمعته بكل حوآسهآ وأحسآسيسهآ التي انصاغت له

    رحلت ومقصدي كله.. عشان انساڪ

    نسيتڪ؟ لا حشى واللي خلق راسي تناسيتڪ
    تناسيتڪ نعم لكن بقت في داخلي ذكراڪ
    بقى في داخلي زولڪ بقى في داخلي بيتڪ

    ألا ياڪيف أنا بآسلى ليالي غربتي واسلاڪ؟
    مدام اني ليا جيت لمرآية غرفتي جيتڪ ..

    أشوفڪ في وسط عيني وأغمضها عشان امحيڪ
    واشووفڪ داخل جفوني إذا غمّضت [ ضمّيتڪ ] .. ..

    [أضمّڪ] واشتڪي طيفڪ على طيفڪ بدون إدراڪ
    وانا في غربتي ليتڪ تحس بحالتي ليتڪ

    ورى عوج الضلوع ألقى بقايا ضحكتڪ والقاڪ
    وأسافر لڪ وانا حيّڪ واسافر لڪ وانا ميتڪ

    نقشت [أسمڪ ] على عرق الخفوق اللي فقد يمناڪ
    واذا مرّ النفس صدري تذكرتڪ وحيّيتڪ .. ..

    شهور مرّت وانا قلبي يعيش بضيعته بحماڪ
    بدون أسباب لاتسأل ليا منّي تمنيتڪ

    أهذري بك واغني بك (أنا اهواڪ أنا أهواڪ)
    وأمرّڪ تايهٍ .. واذكرڪ لامني تعديتڪ

    حبيبي طالبڪ تڪفى سألتڪ بالذي سواڪ
    وش اللي يمنع عيوني ليا جيتڪ وراعيتڪ؟

    تحاڪمنا على الفرقى بدون اسباب يامقساڪ
    تخالفنا .. تعدينا الحدود .. ورحت خليتڪ ..

    ڪذا مامن سبب يشرح نهاية قصتي وياڪ
    تڪبرت .. وتڪبرت .. وتحديت .. وتحديتڪ ..!!

    تفارقنا ودمعات [ القهر ] تخشع على فرقاڪ
    وبلاي اني من دموع الوداع المرّ واسيتڪ

    حبيبي والفضا كله مساحات وسما وافلاڪ
    يضيق وغيبتڪ قشرا .. وانا جيتڪ وناجيتڪ

    مدام ان الغياب اللي يداعب غربتي فتاڪ
    أمانه لاتجاهلني .. وانا للوصل ناديتڪ

    صحيح اني تجاهلتڪ وخليتڪ عشان [ انساڪ ]
    ولكن والذي سوى عروقي .. بس تناسيتڪ

    تناسيتك نعم لكن بقت في داخلي ذكراڪ
    بقى في داخلي [ حبڪ ] .. بقى في داخلي بيتڪ .

    طلعت تنهيده بدون ماتحس فيهآ .. شكآهآ قلبهآ الرقيق وأعترف بهآ بينهآ وبين أنفاسهآ ..قالتهآ بكل أحسآسهآ ونطق بهآ لسآنهآ ...
    هنآدي : آآه يــآمآجد ويش بعد تبي تسويه فيني .. مآكفآك أن قلبي تعلق فيك .. ويش الجرح اللي بتهدينيآآآه

    حست بنغمة جوالهآ تنبهآ برقم حآفظته عن ظهر قلب كأنه سمع تأوهآتهآ ومشكآهآ
    ردت بثقه وهي تحارب قلبهآ الضعيف اللي فرح بأتصآله أظهرت عكس أحاسيسهآ قالت بحده : نـــعـــم
    مآجد : ســـلآم ياهاني شخبارك ؟
    هنآدي : وبعدين معك أنت متى بتحل عني ؟
    مآجد : هههههههه مشاء الله سمعت انك تغيرين جو بالرياض
    هنآدي بحده : ويش خص أمك فيني انت اروح وين ماروح مانت ولي أمري
    مآجد بنبره ساخره : ههه ههه وآثقه انتي مره .. حبيت اذكرك بالانسان اللي يستنة رجعتك بفارغ فآآآرغ فــــــــــــآآآرغ الصبر
    هنآدي سرى الخوف بقلبهآ : ويش قاعد تقول انت ؟!.. الظآهر منت صاحي
    ماجد بنفس النبره : لا نـــآيـــم
    هنادي بحسم : مآآجدوه .. ويش تبي خلصني
    مآجد : ابيك !!
    هنآدي : لاحول ولاقوة الا بالله .. اسمع لاعاد تتعب عمرك وتتصل علي فاهم
    ماجد : اقول هنآدي .. قصر أختك اللي سآكنته يجنن ودي تنفتح البوآبه حتى أدوس المكآن اللي انتي فيه
    أنشلت من الصدمه ماقدرت ترد بكلمه وحده او حتى تستفسر منه
    كمل كلامه : ترآني هنآ بالريآآآآآآآآآآآآآض ...
    هنآدي ردت بقوه : يعني ارقص اذا انت بالرياض
    مآجد : هههههه لا لا بس اعرفي اني ورآك ورآك وأنآ اللي بأخذك واربي هالجنون اللي فيك
    هنادي انهبلت منه : انت المجنون اللي تحتآج لعلاج مو أنآ " قفلت الجوال على طول " وطلعت لغرفتهآ بسرعه
    شوق : هنوده وين رآيحه
    هنآدي : غرفتي برتاح شوي تعبانه
    شوق : الف سلآمه عليك .. انتي فيك شي مو طبيعي
    هنآدي : أشتقت لخوآتي .. شوقه ابي ارجع المدينه بسرعه ماقدر اصبر اكثر
    شوق ابتسمت : تعالي في حضني من زمآن ما حضنتك ... جريت لهآ بسرعه وضمتها

    {هنآدي }
    يآآآآه من زمان ماحسيت بهذآ الحنان .. من فارقتنا شوق فارقني هالشعور .. آآآآه ياشوق انتي الام اللي ربتنآ وتحآولين تبعدين الهم عنآ بأي طريق لكن الهم مآسك فينآ .. تنهدت تنهيدة قهر + تعب + ألم
    مشاعرهآ متضاربه ماتنوصف أبد ... فاقده أشياء كثيره وتحس بضيقه فظيعه تأسر كيآنهآ .. وحزن يتجدد ويهآجمهآ من وحين لحين
    ...: شوق أنآ تعبانه كثير
    شوق تمسح على ظهرها : ويش اللي يتعبك ياروحي ؟
    هنآدي ترفع رآسهآ : كل شي
    شوق : انتي في شي معكر حياتك .. لما تفضفضي راح ترتاح كثير
    هنآدي : بيجي وقت اقولك كل شي بس الحين بروح غرفتي بنام
    شوق تطالع الساعه اللي كانت قريب اذان المغرب : طيب صلي المغرب ونامي
    هنادي : طيب عن اذنك
    شوق مستغربه من تهربها : تفضلي ...





    :::
    :::

    بملحق باسل
    خالد : هههههههه ياعيني عليك يافهد
    باسل : والله ماعنده سالفه بس جالس في بيته ماكأن عنده أخ يبعد عنه خطوتين
    وليد : بالله ايش يبغى فيك ... خليه باللي فيه
    فهد : اقول خالد كيف بنتك ؟
    خالد : الحمدلله بخير .. سمعت انت قريب بتصير أب
    فهد ابتسم : ان شاء الله
    وليد : يارب يكونوآ اثنين " ويغمز لفهد "
    فهد ضحك : كل شي بيد الله
    خالد فتح عيونه : بسم الله ماشاء الله فهد متغير
    باسل يطالع بفهد بتفحص : ويش متغير فيه
    خالد : احسه التزم شوي ..
    باسل : هههههههههههههههههه يارب دوم
    وليد : امين الله يسمع منك
    فهد بحده : انت جاي تتفقدني والا تزورني
    خالد وليد بصوت واحد : زياره
    فهد : اجل يقولون يابخت من زار وخفف
    باسل : هههههههههههه قويه يافهد مرآآآ قويه
    خالد ينزل راسه : مقبوله منك يابو خالد
    فهد فتح عيونه عالاخير : ويش ابو خالد
    خالد عقد حواجبه : اذا جاك ولد تسميه خالد على اسمي
    فهد : صبرا جميل والله المستعان .. الله يجيب الخير
    وليد : ههههههه والله ياخالد نرفزت الرجال لاتنسى انه معه القلب اخاف ينجلط بسببك
    باسل : اذا ما انجلط من زوجاته ماهو منجلط منا تطمنوا
    الكل : هههههههههههههههههههههه
    فهد : بس شغلتك الضحك .. الله يصلحكم
    وليد : لا متغير وبقوه بعد
    سمعوآ اذآن المغرب
    فهد : قوموآ توضوآ حتى نروح للمسجد بدل الجلسه اللي بدون فايده

    :::
    :::
    :::
    بالمدينه
    ظلت صاحيه طول ليلتهآ المآضيه .. مآذآقت طعم النوم الا بعد مآ أنتشرت ضوء الشمس على الأرض ... طولت بنومتهآ لأن التعب مسيطر عليهآ
    دخلت الغرفه بهدوء وأخذت شرشف الصلآه حتى تصلي .. حست فيهآ
    شهد : رغــد كم الساعه
    رغد: أذن المغرب
    شهد عدلت جلستهآ : وخليتوني طول المده هذي نآيمه
    رغد : ماشفتي شكلك كيف تعبانه مرهقه .. وانتي مانمتي الا الصباح قلنا نخليك ترتاحي
    شهد توقف ووتمسك بالجدآر : الله يسعدك بعد ماتصلي جهزي لي شي أكله ميته جوع
    رغد : من عيوني .. على فكره ترى مهآوي بتجي
    شهد : طيب انا بدخل اخذ شور عشان اصحصح
    رغد : نعيماً
    شهد : ثانكس ... قولي لريم تسوي قهوه احس راسي مصدع
    رغد : القهوه جآهزه بس خلصي وتعالي بالغرفه كلنا جالسين هنآك حتى أبوي
    شهد بضيقه : ياربي مالي خلق اسئله .. اقولك رغد الموضوع اللي تعرفيه لاتقولي لأحد
    رغد : الا هذا الشي ياشهد مستحيل يتخبى اذا خبينآ هذا الشهر الشهر الجاي مانقدر .. وتذكري
    شهد قاطعتها : بس اليومين هذي
    رغد : اللي تشوفينه .. انا رايحه المطبخ

    بعد ساعتين
    ابو مها : ما اتصل زوجك يابنتي
    شهد بضيقة : لا
    ابو مها : انا بكلمه
    شهد كأنهآ مقرصه : لا يبه .. انا ماني رخيصه هو الخسران مو أنا
    ابو مها : بس هذا زوجك يابنتي
    شهد : يبه الله يخليك خليني على راحتي
    ابو مها : اللي تشوفينه


    في بيت ثاني
    ريم : سيف
    رد عليها بضيقه : نعم
    ريم : ابي اروح عند اهلي اليوم
    سيف : طيب بوديك
    ريم ( ايش فيك ياسيف من رجعنآ لبعض وانت تتحشى الكلام معي .. ويش مخبي ورآك ويش )

    ::
    ::
    نرجع للرياض
    كآن توه دآخل البيت وسمع صرآخ شوق ورزآن .. مشى بسرعه للدور الاني اللي هو مصدر الصوت
    شوق : صدقيني بقول لفهد .. يآ أنآ أو أنتي هنآ
    رزآن : أعلى مابخيلك اركبيه .. ماتقدرين تسوين شي السحر بينقلب على الساحر
    شوق : وراح ينقلب عليك ياحقيره
    رزآن مدت يدهآ بترب شوق لكن وقفهآ صوت فهد :رزآآآآآآآآآآآآآآآن
    لفت لجهته والغضب ممتلكهآ نزلت يدهآ وسمعت صوت شوق اللي تقول بسخريه
    شوق : سوي اللي تبين يالله والا وجود فهد يمنعك
    زرآن : انكتمي
    شوق : انتي اللي تنكتمي مو أنآ
    فهد بحده : بس انتي وهي .. ليش أصوآتكم طالعه
    شوق ضمت كفوفهآ لبعض وقربت منه : أسئل اللي قدآمك .. وركزت بعيونها على رزآن اللي بان الارتباك عليها
    رزآن : سوء تفاهم بيني وبينها
    فهد طلع شوق بنظرته الحاده : ويش بتقولين لي ياشوق عن رزآن
    شوق رفعت حآجبه وميلت فمهآ على جنب ومسكت يده وحطت عينه بعين رزآن وكل مقصدهآ انه تخوفهآ وتربكهآ حتى هي تعترف على نفسهآ
    شوق : كنت بقولك انهآ " سكت شوي " بعدهآ كملت .. أنهآآآ
    فهد توتر وأمتلت الافكار براسه : أنهآ أيش قولي ؟!!
    شوق : أنهآ هي اللي تبدأ بالمشآكل .. أنآ اكون في حالي لكن هي ماتتركني الا لما تنغص علي
    رزآن ردت عليها : انا والا انتي
    فهد مشى للكنب وجلس وشبك يديه ببعض : المهم المره الجايه مابي اصوآتكم ترتفع بهذآ البيت سآمعين
    شوق : ابشر يآعمري ماطلبت شي
    رزآن انقهرت من شوق وتصرفاتهآ : عن اذنكم ..دخلت غرفتها وطبعت الباب


    كانت وآقفه تبي تمشي له لكن وقفت بمكآنها وهي تحس بالالم يطعنهآ .. لدرجة ان وجهها تبدلت ملامحه
    رفع راسه بيكلمها شافها حاطه يدها على بطنها وضاغطه على شفايفها
    فز من مكانه بسرعه ومسك يدهآ
    فهد والخوف بعيونه : شوق فيك شي ؟
    شوق ضغطت على يده والالم يزيد : نفس الالم يرجع لي
    شآلهآ ودخلهآ لغرفتهم .. حطهآ على السرير وهي تتألم لكنها تحاول تتحمل اكثر وتصبر
    فهد : خليني اوديك المستشفى
    شوق بصوت ممزوج بالم : لا .. هذا الالم متعوده عليه
    فهد : بــس انتي حــــآآآمـــل


    اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما ابد..االلهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام .
    و اكفه بركنك الذى لا يرام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .و اكلأه فى الليل و فى النهار .
    و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة
    المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
    اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه..اللهم امين.
    إلهي ..

  15. #45
    ملكة الصورة الرمزية ^.^lamaaar^.^
    تاريخ التسجيل
    03 - 01 - 2011
    المشاركات
    536

    افتراضي

    %%%%%%%%%%%%
    البـــآرت الثآلــث والثلآثون

    %%%%%%%%%%%%



    .. , ( لآ ) تَجرحْ الْخَآفِقْ تَرى مَآبقَى رُوحْ , !
    .............................. مَآبقَى رُوحْ , !
    ...................,,,,,........... مَآبقَى رُوحْ , !
    فهد والخوف بعيونه : شوق فيك شي ؟
    شوق ضغطت على يده والالم يزيد : نفس الالم يرجع لي
    شآلهآ ودخلهآ لغرفتهم .. حطهآ على السرير وهي تتألم لكنها تحاول تتحمل اكثر وتصبر
    فهد : خليني اوديك المستشفى
    شوق بصوت ممزوج بالم : لا .. هذا الالم متعوده عليه
    فهد : بــس انتي حــــآآآمـــل
    تعلقت عيونهآ فيه مصدومه من الكلآم اللي قاله ... قالت برجفه : حــ..ــآآ...
    مشى لعندهآ وجلس على ركبه وعيونه مركزه على عيونهآ .. مسك يدهآ وبآن حنآنه الدفين .. حنآنه اللي مخبيه عن الكل لكن هذي اللحظة لابد انه يظهر حنآنه لانه لو فقدهآ بيكون خآسر كل حيآته
    فهد بنظره ممزوجه بحزن ولمعة أمل وتفاؤل : شوق حبيبتي .. أنآ لازم اقولك الحقيقه مقدر اشوفك تذبلين قدآم عيوني وما اسوي لك شي
    شوق ماقدرت تستوعب كلامه الالاف الافكار تجي وتروح على بالهآ لكنهآ ما فاقت من صدمتهآ : حــآآمـــل .. أنـــآ حــآمل يآفهد ؟
    نزل رآسه بأنكسآر كيف بيقدر يقولها وهو يشوف بعيونهآ الم وفرح .. حزن يسكن جوآنب حيآتهآ ..قال بصوت هادي : شوقتي .. انتي لآزم تجهضين
    حست كأن كهرباء سرت بجسمهآ من كلمته .. كلمته هزتها من الاعماق ارتجفت عروقهآ وتجمد الدم فيها لسى ما بدت فرحتهآ ماصدقت انها تحمل وتحس بطعم الامومه اللي كآنت تحلم فيها طول عمرها طيف الفرح تلاشى من نظرآت عيونهآ .. وحلمهآ سراب مستحيل التحقق .. بلعت غصتهآ بحسره
    شوق : أجهـــــض ..أنــآ أجــهــض ؟!
    فهد مسك يديهآ وضمهآ بين كفوفه وقربهآ من صدره : ارجوك ياشوق لاتسمحين لنفسك انك تروحين مني الله يخليك .. وآفقي على العمليه
    شوق سحبت يدهآ منه وقفت وبعدت عنه قالت بحده وعدم تصدقين : ايش تخربط انت .. أي عمليه تتكلم عنهآ .. انا مستحيل اتخلى عن حملي حتى لو كآن الثمن حياتي
    وقف وجاء ورآهآ : شوق حبيبتي اسمعي كلامي لو مره
    شوق صرخت عليه : انا سمعت كلامك كثير جاء الوقت اللي تلبي فيه رغبتي .. ارجوك فهد لاتستحي قول انك ماتبيني قول انك ماتبي مني اولاد لاني عار عليك .. انا عارفه ان ابوك طلبك تطلقني " سالت دموعها على خدها " انا راضيه انك تطلقني بس لاتحرمني من الامومه .. حقق لي هذا الشي بعدها مستحيل
    تشوفني هنآ بخلي كل شي وارجع لأهلي بس لاتقول اجهضي
    فهد فتح عيونه على الاخير من كلامها : شوق انتي فاهمه الموضوع غلط
    شوق بحده : لا فاهمه الموضوع صح ..
    فهد لفهآ عليه بقوه وقال بصوت عالي حاد : لا فاهمه غلط انتي بتخسرين حياتك وانا مستحيل اسمح لك بذا الشي
    شوق مسحت دمعتهآ وبعدت يده عن كتفها : ماعاد باقي شي اخسره يافهد .. قولي ويش باقي اخسره .. قـــــــــــول
    فهد عقد حواجبه وقال وهو يرتجف : شوق أنــتـــ...

    :::
    :::

    بآلمدينه
    رغد : هلا والله فاتن
    فاتن : كيف تجهيزاتكم لبكره
    رغد : ماشي الحال انتي العروس كيف نفسيتك ؟
    فاتن : الحمدلله بس خايفه ومتوتره
    رغد : عادي حبيبتي .. اكيد بتخافين دنيا جديده وحياه مختلفه
    فاتن : وين شهد ادق على جوالها مغلق
    رغد : نايمه عندنا جياه تعبانه من بيتها
    فاتن : المهم بكره من بدري تكونوا عندي
    رغد بنيه صافيه : ان شاء الله كم فتونه عندنا .. بس دقي على ريماس عشان نروح المشغل كلنا مع بعض
    فاتن : ايه بكلمها يالله باي
    رغد : بايو
    قفلت من فاتن واتجهت لغرفتهم يمكن تقدر تطلع شهد من عزلتها وجلستها اللي ماغيرتها من جات من بيت زوجها
    جلست على الكرسي وعيونها على مشاري اللي جالس بحضن شهد ويلعب
    رغد : عاجبك جلستك كذا .. بس بالغرفه ماتبي تطلعي ولا تشوفي احد
    شهد ومعالم الحزن بوجهها : رغد اللي فيني كافيني لا تزيدي عليا
    رغد عدلت جلستها وبيدها قلم تلعب فيه : اممم شوفي حبي ترى الزعل مو زين لك تدرين ليش " سكتت شوي تنتظر منها رد لكن ساد الصمت بينهم ".. شكلك ياشهد مو مهتمه باللي في بطنك ماهمك عاش سليم او مشوه
    شهد رفعت راسها بخوف : مشوه ؟
    رغد ترجع شعرها على ورى : ايه مشوه ياقلبي .. الحاله النفسيه بالحمل لها دور كبير على صحة الجنين ولا تنسي انك بالشهور الاولى ممكن يجي معوق والــخ من الكلام هذا لاتتعبني نفسك حاولي تنسي مصيره بيرجع لك هذا زوجك
    شهد وعيونها على مشاري : بس قلبي يقول انه ماراح يرجع
    رغد وقفت ومشت لها : شهوده لاتكوني يائسه خلي عندك أمل كل زوجين لازم تصير بينهم مشاكل
    شهد : بس مشكلتي كبيره تخيلي يدري ابوي ايش بيسوي صدقيني راح يذبحني .. والا يقول لأمه حتى تكرهني عيشتي هي يادوب متحملتني


    رغد : اصبري لك كم يوم والامور بتتصلح
    شهد بدت تبكي : بفهم انا من وين طلع فيصل الحقير من وين ؟!
    رغد شالت مشاري : ماتدرين يمكن هذي المشكله خيره لك .. قومي معي يالله غسلي وجهك وخلينا نروح للصاله نغير جو
    شهد وقفت بتعب ومشت للحمام وانتم بكرامه بهدوء وصمت .. وبعدها اتجهت للصاله عند خواتها
    سمر : اخيرا طلعتي يازعلانه
    شهد بعصبيه : سمر ابلعي لسانك ابرك لك ماني ناقصتك
    سمر كشرت وغيرت الموضوع : شوفوا انا طفشت مره بكره بنروح عند عمتي اوك
    رغد : اي والله من زمان عن عماتي خلونا نروح
    سحر : ماعندي مانع
    شهد : انا مالي ..
    كلهم قاطعوها : غصب عنك تروحين
    رغد شهقت : بكره زواج فاتن هههههههههههه
    سمر تذكرت : ايه صح .. وناسه يعني بنرقص ونفلها
    شهد كشرت : والله مالي خلق اروح بكره تعبانه
    رغد رفعت حاجبها : لازم تروحين ناسيه انها صديقتنا
    شهد تنهدت : يصير خير اذا جاء بكره اشوف
    سحر كآنت بعالم ثاني غير عالمهم تسرح فيه لوحدها

    :::
    :::

    عـشـنـا .. تربّينـــا على الـ[آآآآه] بـ سكـــاتكـم آآآه غنــّـينــا ! .. وكم آآآه قـلنـــــا !
    اوقات} نشكي من قســى الوقــت , وأوقـــات:
    الجــرح في "قمــّـــة فـرحنــا" .. خـذلنـــــامن حزننا نجلس على (شــط الاآآآآهات)
    هــم البحر} غارق بسيــرة مللـنــــا

    جلست على الكنبه تبكي بألم وصمت بينها وبين نفسهآ ...نفسهآ تصرخ وتطلع كل الكبت والالم اللي بصدرها صوت تأوهآتهآ وشهقآتهآ تتردد في زوآيآ غرفتهآ الوآسعه .. على كبر المكآن على كثر مآتحسه يخنقهآ ويعذبهآ .. تحس بألم يسري بجسمهآ ويزدآد مع كل شهقه تشهقهآ .. حن قلبه كثير مايقدر يتحمل يشوفهآ تبكي قدآمه مايتحمل يشوف الدمع يجرح خدودهآ لو بيده ينزع كل الالم ومايحسسهآ فيه .. عيونه مافارقتها يشوف انكسار فرحتها وصدمتها بمرضها ... كان يخطي كل خطوه تقربه منها ويحس خطوته ثقيله ومساحته شاسعه بينهم .. اخيرا قرب منها وصار يشاركها انفاسها .. جلس جنبها ولف يده على ظهرها ويده الثانيه مسك كفها البارده فيها
    مسح بعض من دموعها المتناثره بعشوائيه على خدها الناعم لايتقن لغة الحنان وليس محترف بعناق الاروآح ولا يدرك رقه الاحساس لكن قلبه لايشعر بسواها في هذه الاثناء : حبيبتي الدموع ماتنفع لازم تفكرين بالكلام اللي قلته لك
    تعلقت عيونها بعيونه والدمع متعلق برموشها حطت خدها على خده وقالت بصوت مقطع من البكاء : ليش اي شي ابيه مايصير .. انا ما استاهل اكون ام ؟!
    فهد لف يديه على ظهرها وضمها لصدره : هذا المكتوب لنا ..
    شوق دفنت وجهها بحضنه وصارت تبكي اكثر واكثر وهو مايدري كيف يهديها او يخفف عنها لكنه عاذرها يحس بشعورها والان خوفها من مستقبلها المنتظر
    شوق تمسكت فيه اكثر وكأنها خايفه من شي
    فهد : ايش فيك ياعمري ؟.. لاتخوفيني عليك
    شوق : تعبانه .. أنــآ تعبت كثير يافهد ماعدت اتحمل " رفعت صوتها وهي تشهق بالبكاء اكثر " ياليتني اموت وارتاح من العذاب اللي طول حياتي عايشه فيه
    فهد : استغفري ربك يابنت الحلال مايجوز اللي تقولينه
    شوق غمضت عيونها وتحس بحراره بعيونها حاولت تهدأ لكنها تسكت دقائق وترجع تبكي اكثر واكثر ... مشت للسرير حطت رآسهآ على المخده وشريط حيآتهآ يمر قدآم عيونهآ ببطئ وكأنه يتفنن بعذابهآ .. ماقدر يبعد عنهآ لحقهآ وجلس جنبهآ
    شوق بصوت مبحوح : أتركني لوحدي ؟!
    فهد وقلبه يتألم عليهآ : بخليك على رآحتك .. طلع وسكر باب الغرفه وقلبه وعقله عندهآ

    {فــهــد }
    والحل الحين ليش خربت كل شي وقلت لهآ يعني ماقدرت اصبر كم يوم .. بس حآلتهآ متقدمه مقدر اسكت أكثر .. يارب يارب يارب سألتك فأعطيني ..قومهآ لي بالسلآمــه واجبر قلب هالمسكينه
    شآفته وآقف عند جنآحهآ وأشتعلت نار الغيره في قلبهآ مشت له بكل سرعه
    رزآن : بغيت شي حبيبي
    فهد بضيقه وصوت حاد : سلامتك .. طنشها ونزل الدرج بدون ماينطق بأي كلمه زيآده
    ولعت من القهر وزاد حقدها لشوق اكثر واكثر .. سمعت خطوات قريبه منهآ وشافت هنادي ورآهآ وكمان هي طنشتها ودقت باب غرفة اختهآ ودخلت
    هنآدي بمرح : شوآآقــه .. يادوبه وين وعدك لي لما قلتي بنطلع
    ماحصلت رد منها مشت بسرعه للسرير ولفتها على جهتهآ وشهقت بصوت عالي وهي تشوف شوق تبكي ووجههآ لونه احمر .. انرعبت ووقف نبض قلبها بهذي الثانيه .. تفاجئت من شكلها
    هنادي بخوف : شوق ايش صاير ؟!
    شوق اكتفت بدموعهآ والصمت اللي زآد خوف هنادي
    هنادي تهزها : ايش فيك تكلمي ؟!
    شوق تغطي وجهها : تعبانه شوي
    هنآدي رفعت صوتها المرتجف : ايش اللي يتعبك .. تكلمي ؟
    شوق : مشاكل بسيطه
    هنآدي : بينك وبين زوجك ؟
    شوق غمضت عيونهآ الملتهبه من حرارة الدمع : ايه .. الله يخليك هنادي خليني لحالي محتاجه اكون مع نفسي
    هنآدي حزنت عليها وبعدت خصلات شعرها اللي على وجهها : الله يعينك حبيبتي ...اذا بغيتي شي نآديني اوك
    شوق تلف على يمينهآ وتغطي نفسهآ بالشرشف : اوك
    طلعت وتركتهآ لوحدهآ تنفرد مع نفسهآ وقلبهآ وتنآجي ربهآ في وحدتهآ

    {هنآدي }
    مامشت علي تصريفة شوق .. اللي فيهآ ماهو بسبب مشآكلهآ مع زوجهآ احسهآ مخبيه شي بس ايش هو ؟!!.. اممم مافي الا اسئل فهد اكيد يعرف
    رجعت لغرفتهآ وقفلت على نفسهآ .. سمعت نغمة جوالهآ وجريت له على بالها انهآ عبير متصله شافت رقمه وحقرته ماردت عليه رجع دق عليها مرتين وطنشته وحطت جوالها سآيلنت
    هنادي : يحسبني رايقه له ولأشكآله
    شافت مسج ومكالمات فتحت المسج اللي كان ( خايفه تردين ما اخبرك خواف من المواجهه ياهاني ... على فكره تراني مو لاحقك لرياض عشان ميت عليك لالا بس اخاف تلعبين بذيلك من وراي ).. ولعت من القهر وبدا الشرار يطلع من عيونها ارتفع ضغطها من مسجه اللي اعتبرته اقل من سخيف وتافه .. ماحست بنفسها الا لما اتصلت عليه
    مآجد : هلا هلا اخيرا اتصلتي
    هنادي : من تفكر نفسك عشان ترسل لي مسج زي وجهك
    ماجد ببرود قاتل : وجهي حلو يعني المسج حلو
    هنادي بحده قالت له وهي تصر على اسنانها : والله اللي بسط سبع ورفع سبع لو ماتتركني بحالي لا افضحك وانشر المقاطع اللي عندي وأخلي اهلك يعرفون حقيقة ولدهم الشاذ جنسيا
    ماجد انصدم من كلامها : ويش تقولين ؟!.. انتي يا انسه فاهمه غلط
    هنادي : يالله فاهمه غلط .. يعني المقاطع تكذب ياقلب امك .. شوف اتركني بحالي وماتشوف شي يضرك
    ماجد عصب : تهددين يابنت محمد
    هنادي بقوه : ايه اهددك مين انت عشان ما اهددك .. يالله لاعاد اشوفك متصل والا وربي حلفي مايروح هدر .. قفلت الجوال بوجهه ورمت نفسها على السرير غمضت عيونهآ
    هنآدي { والنهايه معه وربي طفشت ماصارت كأنه يذلني الوآطي .. بس ماراح اسكت له والله ما أسكت له على باله بنت سهله بلاه ماعرفني .. لازم ادبر له شي ينكبه ويبعده عني آآآه بس }
    ملت من جلستهآ في الرياض اتصلت على الخطوط وحجزت لها بأقرب رحله متجهه للمدينه .. بعدهآ حطت رآسهآ على المخده وغرقت في عالم الأحلام





    المدينه .. بالتحديد في بيت أهل يوسف
    أمه : غريبه بتنآم عندنآ يايمه
    يوسف على وجهه تجآعيد العصبيه والضيقه : ليه ماتبوني انام عندكم ؟
    شذي : لا ياعمي بالعكس مشتاقين لجلستك معنا وسوالفنا أخر الليل
    غدير : بس مستغربين زوجتك وينهآ عنك ؟
    يوسف : وديتهآ بيت أهلها بتنآم عندهم كم يوم
    الكل بصوت وآحد : لـــيـــش ؟!
    يوسف صرفهم على طول ووقف : تعبانه وتبي تنآم عند خوآتها .. أنا بروح المجلس يمه برتاح بكره وراي دوآم
    مريم عقدت حوآجبهآ : ايش فيه يوسف اليوم
    وقفت أمــه ولحقته للمجلس ... قفلت الباب ورآهآ .. جلست قبآلهآ وهي ملاحظة الضيقه والحزن اللي هو فيهآ
    ام يوسف : علامك يمه صاير بينك شي انت وزوجتك ؟!
    يوسف : مشاكل بسيطه ربك يحلها يالغاليه ؟
    ام يوسف : قولي يمه ويش اللي صار بينكم ... يمكن يكون شي مايستاهل الزعل
    يوسف : لايمه المشكله كبيره وتخصني انا وشهد مابي احد يتدخل يها لا اهلي ولا أهلها
    ام يوسف : متى وديتها بيت اهلها ؟
    يوسف : البارح في الليل
    ام يوسف شهقت : الله يصلحك يايمه وماجيت عندي ليه ؟
    يوسف : هذا انا جيت .. المهم يمه انا بنام الحين لي يومين ماذقت طعم النوم
    ام يوسف : الله يصحلك ويصلح زوجتك من شفتها ما ارتحت لها قلت لك خلنا ناخذ من الجماعه ناس نعرفهم ونعرف بناتهم بس انت عاندت ورحت لناس اغراب عنا
    زآد كلام امه الطين بله وحس بروح مخنوقه .. اخذ شمآغه وطلع بدون اي كلمه وتجاهل ندآءات امه وتوسلها له انه يبقى حتى يرتاح وينام ..
    طلع من البيت وراح لفندق وحجز فيها حتى يغير جوه شوي ويبعد عن الكل وموضوع شهد مايروح عن باله أبد ... قفل جواله وريح بدنه المتعب واستسلم للنوم

    :::
    :::

    صباح اليوم التآلي
    عَين ْالوفآ " تشتآق " لكْ
    والثآنيةتبكَي عليكْ
    وشّ حيَلة الملَح الوفيّ بـ عيَون ملتْ صَبرها؟
    ليلْ الحكآيا هدَني
    والصَبح دآيم يحترَيكْ
    وشْ عآد في عمَر الفرحّ ليله عطتَني عمرهآ
    ضيآك ماخلا وطنْ
    والشمَس ذابتْ في يديكّ

    فتح باب الغرفه بهدوء شآفها نايمه بسلام على سريرهآ كأنهآ طفله بريئه اقترب اكثر منها وهو يتامل ملامحها الهاديه في هذا الوقت جلس على طرف السرير وبَعَدَ خصل شعرها بشويش عن وجههآ وعيونه تتأمل كل تفاصيلها بدقه .. بدت تتحس من لمسته لخدهآ .. فتحت عيونهآ بخمول وتعب ... ورجعت غمضتهآ كأنهآ ترفض شوفته
    قال بصوته الثقيل : صباح الخير
    ردت بصوت اقرب للهمس : صباح النور ... حط يده على خدها
    فهد : فتحي عيونك
    شوق : ابي أكمل نومي
    فهد بعد الشرشف عن جسمهآ : يالله حبيبتي قومي خلينآ نفطر مع بعض
    شوق : مالي نفس افطر .. مالي نفس لأي شي بالدنيا
    فهد عقد حوآجبه : اذا لي خــ...
    شوق قاطعته : كيف لي نفس أكل اوانبسط وانا عارفه اني مريضه
    فهد : بس مرضك له علاج بس انتي وآفقي وانا بويدك لأحسن مستشفيآت العالم
    شوق : مابي ... انا فكرت حملي رآح اخليه يتم لأخر شهر
    فهد : وحيآتك ؟!.. فكري زين ياشوق
    شوق غمضت عيونهآ : خلاص يافهد لاتقلب الموآجع علي اللي فيني كآفيني
    فهد سكت لأول مره يحس نفسه أنه عآجز .. مايقدر يغصبهآ او يبجرهآ على شي ماتبيه ولا يقدر يتخذ القرار بنيآبه عنها .. بآسهآ على جبينهآ وطلع من عندهآ متجه لشركته


    {شوق }
    ويش بتختارين ياشوق .. حيآتك أو حيآة طفلك ؟!.. لو أخترته بيعيش يتيم بنحرم من الأم اللي أنحرمتي منهآ .. ليش أكون أنآنيه واخليه يتعذب بحياته ويفقد حنآن الام طيب اذا أخترت حيآتي يمكن أنحرم من هالشي طول عمري وأخسر اللي حلمي اللي تمنيه من بعد زوآجي ... بس فكري بكلام فهد فكري بعقلك مو بقلبك بتحكمين على نفسك بالأعدآم وتظلمين طفلك ونفسك ... تخيلي رزآن تربيه يمكن تعذبه يمكن تخلي فهد يتخلى عنه ويرميه .. لآتسمحين لنفسك تدمرين حيآتك بيدك أكيد ربك بيعطيك على قد صبرك وأيمآنك فيه أنتبهي تغلطين وبعدين تندمين على اللي سويته ... قآمت ورآحت تغسل وجههآ وطلعت من غرفتهآ متجهه لغرفة هنآدي حتى تصحيهآ وتفطر معهآ
    :::
    :::
    السآعه 3 الظهر
    صحت من النوم وأخذت لهآ شور وتجهزت حتى تطلع مع صديقتهآ للمشغل ويتجهزون للزوآج
    رغد : الله يخليك شهد جهزي فستآني واغراضي على السرير اوك عشان لما اجي مآ أتعب وانا ادور
    شهد بتعب : طيب بس أنتبهي لنفسك واختاروآ أحسن وحده عشان تزبط فاتن
    رغد ابتسمت لها : لاتخافين .. انتي ماراح تلحقينآ عشان تسوين ميك أب
    شهد : لا انا بسوي شعري والميك أب مالي خلق اروح تعرفن زحمه وقرف
    رغد باستهآ وباست مشاري : اوك انا رايحه ترى كلمت ابوي حتى هو رآح يحضر .. صحي سحر عشآن تبدأ تجهز نفسهآ هي وسمر مابقى شي عن صلاة العصر
    شهد مشت معهآ لحد الباب : اوك بصحيهم مع السلامه
    رغد : بآآيو
    عند بيت فآتن
    رغد : الو فاتن يالله أطلعي انا برى
    فاتن : أوكِ بس اخذ الكيس وأجي
    رغد بأستعجال : يالله اخلصي علينآ تأخرنآ عن الموعد .. ريماس بتحلقنآ هنآك
    فاتن : طيب باي .. طلعوآ ومشوآ للمشغل
    بآلبيت
    سحر كآنت توهآ صاحيه من النوم شافت شهد تتفرج على التلفزيون
    سحر جلست : متى صحيتي ؟
    شهد : من بدري .. متى نآويه تخلصين ناسيه ان عندنا زوآج
    سحر بكسل : مآنسيت بس ماشبعت نوم .. رغد رآحت ؟!
    شهد : ايه رآحت مع فاتن من زمآن " وقفت بتروح للغرفة تشوف ايش تسوي بشعرهآ "
    سحر : اقول شهد كأن وزنك زآيد شوي بطنك بارزه
    شهد طلت ببطنهآ وعقدت حوآجبهآ : وآضحه يعني ؟!
    سحر : اممممم تقريبا بس انا ملاحظة من كم يوم انك سمنتي
    شهد ابتسمت ببرود وبعيونها نظرة الم : يمكن .. انا بروح للغرفه صحي سمر عشان تزبطون نفسكم لازم من بدري نكون مع فاتن
    سحر رجعت راسها : طيب طيب
    دخلت الغرفه وفتحت دولابهآ .. قاست كل الفساتين اللي في دولابها انصدمت اغلبها ضيقه ماترتاح فيها .. والبعض ماتقدر تقفلها رجعت لبست بجامتها وطلعت لغرفة شوق وفتحت دولابهآ شآفت فستانها النيلي اللي كآن بملكة ريم .. قاسته وحست انه ناسبهآ وماهو مبين بطنها البارزه شوي ورجعت لغرفتها نومت مشاري وبدت تستشور شعرها وتسويه كيرلي
    كآنت مشغوله بنفسها فجأه حست بألم ببطنهآ وضغطت على الفرشه اللي بيدها ثوآني وتلاشى الالم طرى ببالها يوسف تنهدت وهي تتذكره نفسهآ تكلمه وتفهمه اللي أختلط عليه لكنها ماعندها القدره انهآ توآجهه كل قوتهآ تخور قدآمه
    أخذت جوآلهآ قررت انها تكلمه وتنهي كل شي .. دقت على رقمه اللي كآن مغلق .. خآبت امالها حطت جوالهآ على الكمودينه وطلعت للمطبخ لأنهآ بدت تحس بالجوع
    ::
    ::
    بآلرياض
    كآنت هي وأختهآ بالصاله
    هنادي : شوق انا حجزت على المدينه والرحله الساعه 2 بالليل
    شوق تفاجئت من قرار هنآدي المفاجئ : ليش حجزتي ماطولتي هنآ
    هنادي : خلاص طفشت برجع لبيتنآ مليت عندكم ... احس ماني ماخذه راحتي
    شوق : كيف تسافرين لحالك بدون مايكون معك أحد
    هنآدي تحط رجل على رجل : عادي الدنيآ أمــآن الحمدلله وماراح يصير لي شي كلها ساعتين وبكون بالمدينه
    شوق اتصلت على فهد وقالت له عن قرار هنآدي وما أبداء اي اعتراض .. طلعت لغرفتهآ عشان تجهز شنطتهآ للسفر ....جآهآ مسج من رقم تذكره ومانسته ابد
    ( السلآم عليكم .. كيفك ياعمري ؟!.. وحشتيني موت مشتاق لصوتك ولحسك بحياتي .. تركتك فتره عشان تفكري بعرضي لك ابي ردك ظروري )
    رمت جوآلهآ على الطاوله وطلعت لغرفتهآ وقفلت على نفسهآ دفنت نفسهآ بسريرهآ تحاول تهرب من أي شي يلاحقهآ حتى أذا كآنت ترفض وجوده بحيآتهآ
    أمــآ هنآدي لبست عبايتهآ ونزلت بتروح للسوق تشتري لأخوآتها هدآيآ بالفلوس الباقيه معهآ ... وقفت بالكرآج تدور على أحد السوآقين اللي يمكن يكونوآ متوآجدين بهذآ المكآن لكن ماحصلت احد مشت خطوتين وشآفت نفس الشخص اللي ركبت معه اول مره ...
    هنآدي : خآن خــآن ..." لف على الشخص اللي ينآديه وتفاجئ لمآ شآفهآ وآقف مو متغطيه ورآميه الطرحه على اكتافهآ
    هنآدي : وديني السوق بسرعه عشآن ارجع بدري قبل اسافر بالليل .. اعطته ظهرها ورجعت للكرآج
    أمــآ هو ماتركت له فرصه يفهمها انه اخو فهد او يشرح لها الموقف .. مالقى نفسه الا انه يمشي ورآهآ بدون اي تردد وبأنصياع تآم دون تعارض أي من جوآرحه على هذا الانقياد الغريب بالنسبه لمتمرد مثله .. دخل السياره ومشى بالطريق والصمت هو من سكن زوآيآ أروآحهم .. كل منهمآ يشرد بخياله الى عالم من احلام اليقظه او التمني
    لفت على يمينها تتامل الطريق تذكرته وتلفت بكل الجهات حتى تشوف هو يراقبها او بس مجرد صدفه عابره جمعتهم بمكآن ليس بمكانهم
    عند المتمرد الشرس تحولت روحه واستجابت اعضائه لهذا التحول شنت الافكار هجومها على عقله الباطن .. وبدت تتغير تصرفاته ... حست بالوقت يمشي ثقيل عليها وبدت تلاحظ ان الطريق فاضي لابيوت لا ناس ... حست انها خارج حدود الرياض تعرف ان مزرعة فهد ماهي بعيده عن الرياض كل هذا البعد .. طالعت ساعتها اللي كانت تنبها ان الوقت اللي مر كان ساعه وربع
    هنآدي ( ايش به ذا السواق شكله ضيع الطريق اذكر المشوار نص ساعه والحين مرت ساعه واكثر .. اووف وقته يالهندي ) : اقول ياخان كأنك مضيع الطريق رجعنا للمزرعه احسن
    باسل ابتسم : انا مو خآن .." عقدت حواجبها اللهجه سعوديه "
    هنادي : هيه تستهبل يالهندي
    باسل يمثل العصبيه : هندي بعينك انا سعودي تراك ذبحتيني هندي وهندي .." حست كأن كف جاها على خدها بقوه ماتخيلتها .. اضطربت انفاسها وزآدت نبضاتها "
    هنادي بحده : رجعني للبيت رجــعــنــي
    باسل ابتسم بلئم وخبث .. ومشى بمكآن شبه صحرآوي وبعد عن الطريق شوي : لا ياحلوتي انتي اللي جيتي برجولك
    هنادي خآفت وحست انها بموقف خطر لكنها تمالكت اعصابها وحاولت تبين له انها قويه وماهي خايفه ابد : قلت رجعني مادريت انك خبل
    باسل لف على مكان جلستها : الخبله انتي .. امشي انزلي يالله
    هنادي فتحت عيونها على الاخير : ويش انزل هنا بالبر والظلام
    باسل ضحك بصوت عالي وفتح الباب ونزل : انا نزلت قبلك .." فتح لها الباب ونزلت بسرعه وبعدت عنه وبيدها شنطتها
    هنادي : خير اول شي ويش اسمك ؟
    باسل يرفع حاجبه ويميل فمه : اسمي بسووول اخو فهود
    عقدت حوآجبها وطالعت بنظرات استحقار وتقزز " ووع ذا اخو فهد صدق انه خكري ": اها اخوك فهد
    باسل يتكي على السياره : ايه اخوي فهد, تدرين انك خشيتي مزآجي
    انصدمت من وقاحته وجرئته صرخت بدون ماتستوعب : وقــــح .. قليل أدب
    باسل رفع حوآجبه وابتسم بلئم : عادي اقولك عن اعجابي فيك من رجعت السعوديه ماقابلت بنت مثلك بقوتك وجرئتك
    هنادي انقهرت منه : احد قالك انك توب في الوقاحه
    باسل بنرفزها قرب منها شوي : ايه .. أنتي ياحلوتي
    مدت يدها بتصفقه كف لكنه مسك يدها ولفها على جسمهآ وصار هو ورآهآ وحط دقنه على كتفها وشدها اكثر وقربها منه وهو روآهآ : لالا ياقلبي مايصير كذآ
    هنادي تحآول تبعده عنهآ : بعد عني ياوآطي
    باسل يشدهآ أكثر : ايش قلنآ خليك هآديه ورآيقه هالفرصه مآتجي ألا مــ...
    هنآدي تقاطعه وضربه برجلهآ : قلت لك ابعد عني مآتفهم أنت
    لفهآ بقوه وصارت قدآمه سحب لثمتهآ ونزلهآ وعلى شفاته ابتسآمــه نصر وقوة .. بعدت يده عنهآ وصدرهآ بدت تتسآرع انفاسه ماهي قادره تسوي شي او توقفه عند حده .. قرب من خدهآ وطبع بوسه
    كهربتهآ ... منعتهآ عن الحركه.. الجمتهآ عن التحدث ... أثارت جنونهآ
    دفته مع صدره بكل قوتها أختل توازنه وطاح على التراب رمت طرحتهآ وشنطتهآ بعيد عنها وجلست عليه وظربت فيه لما حست انها طلعت كل الحقد والغِل اللي فيهآ حآول يمسك يدهآ لكنهآ كآنت مثل المجنونه .. تضربه على صدره بكل قوتهآ ... حآول يوقفهآ فجأه هدت وركزت بعيونهآ عليه .. اخذت من التراب في يدهآ وحطته بفمه
    هنآدي : هذآ مقامك يالحقير .. يالسافل
    دفهآ بعيد عنه .. وقفت وجريت لطرحتها وشنطتها ولفت الطرحه بدون ماتغطي وجهها وهي تتنفس بسرعه وقلبها ينبض ايضا بسرعه .. وقف وهو يرمي التراب من فمه ويبصق " وأنتم بكرامه " نفض التراب عن بلوزته وشعره اللي طويل شوي وطل فييهآ بحقد .. مشى لها بسرعه من كثرت خوفها منه ما هربت ظلت وآقفه بمكآنهآ سحبهآ من شعرها بقوه
    باسل صرخ عليها : انتي تمدين يدك علي
    هنآدي بحده صرخت عليه : تستاهل لو في اكثر من كذا سويته فيك .. ما اتردد بقتلك ابدا
    شدها اكثر من شعرها وهو يصر على اسنانه ويمشيها بالقوه لجهة السياره : ماعرفتي من باسل .. واعتبري انك لك دين عندي بيوم اوفيه لك
    دفها بقوه للسياره ودخلها وهي متمالكه نفسهآ لاتبكي .. بينها وبين الانهيار خطوه وآحده فقط .. ضغطت على شنطتها بقوه ونزلت راسها ودمعتها متعلقه برموشهآ .. خافت منه ومن تهديداته لها
    كان يسوق بسرعه جنونيه .. ورجعوآ للمزرعه وكل وآحد في باله افكار وخفايا لا أحد يعلم مآهي




    بآلمدينه بعد صلاة العشاء
    وصلت رغد من المشغل وكآنت بأخر أنآقتهآ لبست فستآنهآ وانتظرت خوآتهآ ينهون استعدآدآتهم
    ابو مهآ : يابنتي ماخلصوآ البنات
    رغد ابتسمت : لا ابوي باقي لهم شوي .. تعال اجلس معي عبال يخلصون
    ابو مهآ جلس : الله يهديهم مايخلصون من بدري الولد متصل عليا يقول يبيني من بدري اكون معه
    رغد حزنت : يكسر الخاطر ماعنده أحد من أهله كلهم مآتوآ وكمآن فاتن تحزن نفس حآلته
    ابو مهآ : الله يوفقهم مع بعض ويرزقهم الذريه الصالحه
    رغد من قلبهآ : أمين يارب
    شهد جآتهم في الصاله : انا خلصت وين سحر وسمر
    ابو مهآ : يؤؤ عاد بقى اللي مستحيل يخلصون لو بعد عشر ساعات
    شهد رفعت صوتهآ : سحر .. سمر يالله خلصوآ تأخرنآ
    رغد : اقول شهد ماعلقتي على الميك آب
    شهد : حلوو والله .. لايق على ملامحك
    ابو مهآ : الله يصلحكِ يارغد لو ماحطيتي هالخرابيط على وجهك .. والله اني ما أحبها احسها علبة الوآآآن
    شهد ورغد : هههههههههههههههه
    رغد تتخصر : يعني ماشفت الا أنآ ومدام شهد ليش ماتعلق عليها
    ابو مهآ ضحك : اقول هالكلام لكم الثنتين
    رغد تغمز له : ترقع يابو مها .. يجي منك والله
    ابو مهآ : ههههههه ايه ارقع قلبي شبابي
    شهد ضحكت : أجل بندور لك عروس اليوم
    ابو مهآ : لا مابقى بالعمر كثر ما مضى اي زوآج يابنتي وانا بالعمر هذآ
    رغد : بسم الله عليكك يابوي تهبل الف بنت تتمنآك .. تصبغ الشيب وحركآتك شبابيه
    شهد فطست ضحك : ههههههههههههههههه الله على الفضايح
    ابو مهآ : عيب يابنت لا تشهرين بأبوك .. خليهم يحسبوني شباب
    جآت سمر وبيدهآ عبايتهآ والشنطه : Im finish dady
    ابو مهآ : تكلمي عربي يابنت
    رغد : تقولك خلصت
    ابو مهآ يوقف : أستنآكم بالسياره لا تتأخرون ..نزل وهم بعدهم ينتظرون سحر
    رغد : سحير ماصارت تاخرنآ
    سحر : خلصت بس البس عبايتي وأخذ الشنطه
    شهد : أحنآ نازلين قفلي الباب ... شآلت ميشو وجآتها رغد
    رغد بحده : ناسيه انك حآمل ..كمآن بكل ثقه شايلته الى متى اعلم فيك أنــآ
    شهد عقدت حواجبهآ : هــــــس لآ تسمعك سمر.. ويش قلت لك انآ بعدين عادي اذا شلت ميشو ايش بيصير
    رغد : بيصير انه يموت البيبي صدق انك مجنونه وفاصله اسلاك مخك
    شهد تدفها : طيب امشي ولايكثر هرجك
    نزلوآ كلهم واتجهوآ لقاعة الافراح
    :::
    :::
    جهزت شنطتهآ وكل أغراضهآ .. تبي ترحل من هالمكآن اللي ضايقهآ كثير وكبتهآ اكثر ... نزلت دموعهآ حزن وأسى على حالها اللي كل يوم تتعرض لموقف يهزهآ ويفقدهآ قوتهآ ويخليها تميل للضعف ... مسحتها بعنف والقهر مالي قلبها .. مشت للشباك الزجاجي بغرفتها وبعدت الستاره .. شافته برى الملحق ومعه رجالين رجمت عليه من قلب ورجعت للسريرورمت نفسهآ عليه بكل قوتهآ وكأنهآ تفرغ كل طاقتهآ فيه
    أمـــآ بالحوش
    فهد : لو طولت شوي ياخالد
    خالد : جايين نتطمن عليك وعلى صحتك " غمز له " واشتقا للاهل والعيال
    وليد يضحك : ايه ايه قول لأمهآ وانت الصادق
    باسل : اجلسوآ يوم كمآن ما ارتحتوآ
    خالد : والله طيآرتنا بعد ساعه يادوب نوصل للمطار تخبرون الشوارع زحمه
    فهد يسلم عليهم: توصلون بالسلامه
    وليد : يؤؤؤؤ يبي الفكه ماقال اجلسوآ وأصر علينا شكله منغث منا
    فهد : ابد والله البيت بيتكم انتم الداخلين وحنا الطالعين بس مافيني اترجاكم
    خالد يحط يده على كتف فهد : أصيل ابو خالد
    فهد : كل واحد من راسه يحط اسم ... طيب خلوني اقول ايش ابي انا
    وليد : اللي بعده ان شاء الله يالله تاخرنا ياخالد .. نشوفك على خير
    فهد : ع خير يارب
    باسل : سلموآ على القروب
    فهد ابتسم : اي صح سلموآ عليهم وان شاء الله لي جيه قريبآ لجده
    خالد يأشر له من بعيد ويركب السياره مع السوآق هو ووليد ومشوآ للمطار
    فهد لف على باسل وقال باستفسار : وين رحت قبل شوي
    باسل : مشوار قريب ورجعت
    فهد : أي مشوار قريب هذآ ؟.. قول وين رحت
    باسل يمشي للمحلق : قلت قريب وبس .. رايح اخذ شور
    مشى فهد للفيلآ وفتح الباب شاف رزآن بتطلع : على وين ياهانم
    رزآن قربت منه ومسكت لياقة بلوزته بدلع : رايحه عند امي خالاتي مجتمعين عندها
    فهد ( اسمح لها يافهد عشان تجلس مع شوق ) : اوك بس لاتتأخري
    طبعت بوسه على خده وقالت بغنج مصطنع : لاتوصي ياعمري اصلا أنآ حدي مشتآقه لك
    فهد يطلع الدرج : محتاجه شي
    رزآن : سلامتك ياقلب رزونتك
    طلعت ومرتهآ أختهآ مع سوآقهآ ورآحوآ لبيت ابوهآ
    طلع الدرج وصار بالصاله العلويه ركز نظره على جناحهآ حس بأنقباض قلبه وأشتياقه ووله عليهآ .. مشى بخطوات متقاربه وفتحت الباب بهدوء .. دخل لقسم الملابس وبدل لبسه ولبس بجآمـــه رمآدي ورمى التي شرت على الارض يحس بحراره في صدره .. مشط شعره على ورى وتعطر وأتجه لدآخل الغرفه ... شآفهآ على سجآدتهآ تقرأ قرآن مشى للدرج حق الأدويه وأخذ من علاجه مع كأس مآء وأنسدح على السرير بتعب أرهقه
    أنهت قرآئتهآ ولفت عليه وبصوت مبحوح قالت : عوآفي على قلبك
    فهد ابتسم بذبول : الله يعافيك .. كيفك اليوم ؟!


    شوق : الحمدلله على كل حال
    فهد عدل جلسته وتنهد : نمتي ؟!
    شوق تنزل شرشف الصلاه وتطوي السجآده : وتظن اني نمت ؟!
    فهد : لا
    شوق اخذت نفس طويل وجلست على الطرف الثاني من السرير : النوم مجافيني .. وكل شي بالدنيآ مليت منه .. من قلت لي عن " سكتت "
    فهد طالعه بنظرات هاديه وركز بعيونها : شكلي تسرعت !!.. بس انآ كنت خآيف عليك ياشوق الدكتور ارعبني بكلامه .. وانتي تزيدين عليا بعنادك اعترف لك أول مره أحس بخوف يسكن حيآتي
    رفعت رآسهآ وتلاقت عيونهآ بعيونه شآفت الصدق فيهآ تحس أنهآ اول مره تشوف فهد بدون أي غموض وبدون اي ضباب صورته كآنت وآضحه لها .. نظرآته كآنت صادقه ولمعتهآ تدل على أخلاصه .. أول مره يرآودهآ هذا الشعور
    قالت بنبره ممزوجه بحزن : خآيف علي ؟!
    فهد نزل رآسه وصار يلعب بغطاء السرير ويقلبه بعد سكوت طويل : تعتقدين انك رخيصه عندي عشان اتخلى عنهآ بسهوله ... لآ يآشوق ماعرفتي ويش تعنين لي وأيش أهميتك بحيآتي ... مابيك تضيعين مني يكفي العمر اللي ضآع منآ ... تسللت يده ليدها والفراغ بينهم كبير شاف دمعتهآ اللي سالت على خدها .. زحف لها ومسحهآ بهدوء وهي ساكنه في محلها
    شوق : أجبرتني أحبك رغم قسوتك وظلمك... حبيتك لأنك عذبتني وأسعدتني ومانزلت دمعتي لسبب غير لأنك موجود بحياتي
    فهد : غلطت كثير بحقك عذبتك وانتي ماتستاهلين العذاب ... كنت قاسي معك بس بـــس ماقدر هذآ أنــآ ما اقدر اتغير ماسبق أن أحد أهتم فيني ولا طالعني الا بنظرات الكره والحقد والانتقام .. حتى أنتي ياشوق بس ما ألومك أكثر انسان أذيته أنتي يالتني مت قبل ما ادمر حيآتك
    رفعت رآسهآ زي المقروصه والدموع على خدودها : لاتدعي على نفسك ... ما أتحمل تبعد عني لحظة .. الله يخليك يافهد لاتتكرني وحيده صدقني انا من بعدك أضيع ... انت الامآن اللي كنت أدوره طول عمري .. الأمآن مالقيته الا بحضنك ... لفت يدها حول رقبته وضمته وهي تبكي ... تحس بحراره جسمه وحرارة جسمهآ الضعيف ... كآن يشدها لحضنه بقوه كأنه مايبيها تبعد عنه أبد
    شوق : والله والله والله أحبــــكـ
    فهـد : وأنــآ بعـــد أحــبــ... سمعوآ صوت دق على باب الغرفه .. بعد عنهآ ورآح فتح الباب وشآف ليزآ وبيدها جوال شوق
    ليزآ نزلت رآسهآ : بابآ هذآ موبايل مآمآ شوق في شوف تحت
    فهد أخذه منهآ : شكرآ .. دخل وقفل الباب وشآف 5 مكالمآت .. أتجه لهآ
    فهد : شكل جوالك تكسر من المكالمات
    شوق ترفع شعرها : هآت أشوف من اللي اتصل ... فتحت المكالمات لقتهآ كلهآ من هنادي
    وقفت ومشت لغرفة هنآدي ... دقت الباب وبعدهآ بثوآني دخلت .. شافت هنآدي لابسه عبايتها ومجهزة شنطتهآ
    شوق فتحت عيونهآ : ايش فيك ؟
    هنادي : بروح للمطار خلي زوجك يوديني
    شوق تطالع بالساعه : بس باقي على الرحله كثير
    هنآدي : شوق بليز خلي فهد يوديني الله يخليك يمكن احصل رحلة ثانيه بدري يالله بسرعه
    شوق : بروح أقول له ... رجعت لغرفتهآ وقالت لفهد عن هنآدي اللي نست موضوعهآ بالمره
    فهد عصب : شلون تقرر من راسها ؟
    شوق : شكلها متضايقه من الجلسه هنا .. حبيبي خلينآ نروح نوصلهآ للمطار وندور لهآ على رحله للمدينه قبل اللي الساعه 3
    فهد أخذ جوآله وأتصل على وآحد من اللي يعرفهم بالمطآر وخلآه يحجز لهنآدي بأول رحله متجهه للمدينه ومن حسن حظهآ كآنت الرحله بعد ساعه و20 دقيقه
    فهد يلبس ثوبه : ربي يسر لهآ سفرتهى قولي لهآ تنزل والخدم ينزلون شنطتهآ
    شوق تلبس عبايتهآ وقاطعهآ فهد : وين وين ؟
    شوق ببراءه : بروح معآكم لازم اودعهآ
    فهد بأعتراض : لا ناسيه أنك تعبانه
    شوق كشرت : بغير جو .. خلنآ نوصل هنآدي وبعدين نروح نتمشى حبيبي وربي مليت من الجلس هنآ .. الله يخليك وآفق
    ابتسم لهآ : دآم تبين كذآ ماراح يصير الا اللي تبين كم شوآقة عندي
    شوق ضحكت بخجل ورآحت على التسريحه كحلت عيونهآ وحطت روج ولبست عبايتهآ ونآدت هنآدي ... ونزلوآ لمكآن السياره
    هنآدي كآنت متضايقه مره حاله قريبه للانفجآر لكنهآ متحمله حتى ما تخرب على شوق وفهد وتقولهم عن نجآسه باسل وحقارته ... لاحظت شوق على هنآدي الضيقه لفت يدهآ على كتفهآ
    شوق : هنوده ايش فيك متضايقه ؟.. قلبي يقول في شي
    هنآدي : مافي الا كل خير بس خلاص كآرهت الرياض ماتخيلت انهآ كذا ممله
    شوق عقدت حوآجبهآ : بالعكس حلوه وتهبل
    هنآدي : انتي متعوده عليهآ لكن أنا برى المدينه مقدر اعيش ... ما اعرف احد ولا اتكلم مع أحد طقت روحي عندكم
    شوق ابتسمت : ياعمري انتي " باستهآ على خدهآ " بس ماتوصل الي انك تتضايقي مره
    هنآدي ضمت شوق : أحبك يالخبله
    شوق شهقت : خبله هآآآه .. هين يالدوبه
    هنآدي تبعد عنهآ : حدك عآد لاتجرحين شعوري
    شوق ضحكت : هههههههههه ^^^^^ أنتي وشعورك ياقلبي .. سمعت نحنحت فهد وتغطت هنآدي على طول
    فهد : جآهزين الحلوين
    شوق : ايه جآهزين .. بس خلنآ نلحق عالمطار والا هنآدي بيطق فيهآ عرق
    فهد يركب سيآرته وهو يضحك .. وركبوآ من بعده .. ومشى بسرعه عشان يوصل قبل الرحله بمده بسيطه





    :::
    :::
    من بعد مزح و لعب أهو صار حبك صحيح
    أصبحت مغرم عيون و أمسيت و قلبي طريح
    و اخجل إذا جات عيني صدفه ف عينك و اصير
    مربوك و حاير ف أمري من فرحي أبغى اطير


    توحشني و إنته بجنبي و اشتاق لك لو تغيب
    و احسد عليك حتى نفسي و اخشى يمسك غريب
    و اخجل إذا جات عيني صدفه ف عينك و اصير
    مربوك و حاير ف أمري من فرحي أبغى اطير


    و انا الذي كنت أهرج و الكل من حولي سكوت
    قد صرت أتلام و اسكت و أحسب حساب كل صوت
    و اخجل إذا جات عيني صدفه ف عينك و اصير
    مربوك و حاير ف أمري من فرحي أبغى اطير


    و الله يا أحلى عمري في عيوني مالك مثيل
    تساري الروح و تغلى و تكون عنها بديل
    و اخجل إذا جات عيني صدفه ف عينك و اصير
    مربوك و حاير ف أمري من فرحي أبغى اطير
    الكل كآن يرقص ومبسوطين بجمعتهم .. أنتبهت ريمآس لشهد الي جآلسه بعيد عنهم .. وقفت عن الرقص ومشت خطوتين متجهه لشهد لكن مسكتهآ كوثر
    كوثر : وين رآيحه ؟!
    ريمآس استغربت تطفلهآ بالسؤال : بشوف شهد بخليهآ ترقص معي
    كوثر ميلت فمهآ : أنا ارقص معك أحب هذي الاغنيه
    ريمآس : بس بكلمهآ كمآن
    كوثر لفت وشافت شهد سرحآنه وماهي يم الزوآج والرقص : شكلها رايحه بعالم ثاني خليهآ بحالها وتعالي نرقص ... سحبت ريمآس اللي انصدمت بكلامهآ وحركآتهآ كأنهآ مقهوره من شهد .. ودخلوآ الكوشه يرقصون .. كآنت رغد مبسوطه ومتحمسه وترقص بحمآس ومعهآ سحر وعبير
    اما ريماس جآملة كوثر وبعد ما أنتهت الأغنيه رآحت بسرعه لشهد اللي باين عليها الضيق والزعل لكنهآ تحاول تخفيه عن الجميع حطت يدها على كتف شهد وبعدت خصل شعرها اللي مجعدته بعشوآئيه .. رفعت عيونها لها وابتسمت بشفافيه ورضاء ... عدلت لها الورده الصغيره اللي على جنب
    ريماس : مالو القمر زعلان
    شهد : بالعكس فرحانه لفتونه
    ريماس تجلس على الكرسي وتأخذ قطعة شوكلاته : امممم علينا ياقميل .. اعترفي ايش اللي مضايقك ومنكد عليك
    شهد : والله ولا شي
    ريماس رفعت حواجبها كانها مفجوعه : لاتحلفين شهوده لاتحلفين ... بس قولي مابي اقول ونفهمها
    شهد ابتسمت : طيب بس اقدر اقول شوية مشآكل
    ريماس : لاتعكري مزآجك انبسطي اليوم وكل مشكله لها حل
    شهد تنهدت : ان شاء الله
    ريماس توقف : امشي نروح لفاتن بالغرفه تلاقيها خايفه ومرعوبه
    شهد وقفت ومشوآ بالممر ... كانت تسولف مع ريماس عن رأيها بفاتن وايش عجبهآ فيهآ ..لكنها سمعت صوت ورآهآ لفت وشافت حرمه كبيره بعمرها شوي وعلى وجهها ابتسامه
    الحرمه : السلام عليكم
    ريماس وشهد : وعليكم السلام
    الحرمه : ممكن اعرف اسمائكم
    ريماس : انا ريماس
    شهد : وانا شهد
    الحرمه : عاشت الاسامي
    ريماس وشهد : تسلمي
    الحرمه ركزت على شهد وكان واضح اهتمامها فيها : حبيبتي انتي مخطوبه
    شهد عقدت حوآجبهآ بأستغراب : لا متزوجـــه
    سكتت الحرمه وبعدها قالت : الله يوفقك يابنتي ويستر عليك
    شهد : تسلمي ياخالتي .. ضغطت على يد ريماس اللي فهمتها على طول
    ريماس : نستاذن
    الحرمه : تفضلوا ... بعدوآ عنهآ وكآنوآ ماسكين نفسهم عن الضحك
    ريماس : هههههههههههههه آآآه بطني


    شهد : اكره ذي الحركه ما اطيقها
    ريماس : اقول دآمك زعلآنه من زوجك روحي قولي زوجيني ولدك واقهريه هههههههه
    شهد كشرت : لا ياشيخه بعيوني مافي احد مثل يوسف
    ريماس : اجل انطقي لما زوجك يرضى عليك " ومدت لسانها "
    شهد تدفها : على الغرفه بس ولا تكثري هرج
    بالكوشه
    رغد : وين ريماس النذله ؟
    سحر : شفتها راحت مع شهد اكيد عند فاتن
    عبير : اقول رغيد لاتلحقيهم شهد راح تعطيك نشرة الاخبار مع ادق التفاصيل قومي ارقصي
    رغد بتعب : وربي تعبت رجولي تقول ارحميني
    سمر تسحبها : بلا بياخه قومي نرقص خلينا ننطرب الليله
    رغد توقف بدون حيله : امرك انسه سمر
    وصاروآ يرقصون ويهيصون على الاخير
    :::
    :::

    بآلمطآر
    كانوآ ينتظرون الرحله لان مابقى الا اقل من ربع ساعه على موعد الأقلاع
    هنادي : سامحوني ثقلت عليكم وتعبتكم
    شوق : تعبك راحه حبيبي
    فهد : افا عليك ياهنادي ويش هالكلام ... والله انبسطنا بجيتك
    هنادي : اكيد تنبسطون اصلا تحصلون وحده زيي
    شوق تقرصها : بلا غرور بليزز
    هنادي : آآآي طيب بس لاتقرصين
    فهد ضحك : يالله روحي وانتبهي لنفسك زين وكلمي اختك اذا وصلتي المدينه
    هنادي تضم شوق وتبوسها : اكيد بكلمها .. بس انت حط بالك عليها زين وزورونا بالمدينه
    شوق وفهد : ان شاء الله
    هنادي : مع السلامه
    شوق : في أمــآن الله ياقلبي .. راقبتها بعيونها الى ان غابت عن نظرها حست باقتراب دمعتها لكن فهد اخذها بسرعه بدون ماتحس
    فهد : مانبي دموع وحزن خلينا نروح نتمشى .. بس قولي اول وين تبين نروح
    شوق تفكر : على ذوقك
    فهد باعتراض : لا على ذوقك انتي .. اختاري اي مكان خاطرك تروحين
    شوق : اممممم اول شي نروح مطعم نفسي بأسكريم بالفانيلا والمكسرات وعليه شوية توفي و...
    فهد : بس بس الحين نروح وبالمطعم اطلبي اللي تبين تفداك مطاعم الرياض كلها
    ركبوآ السياره وقالت له : طيب بعد ما نطلع من المطعم وين نروح
    فهد : مدري مافي مكان معين ببالي
    شوق : ياربي وديني مكان استانس فيه ابي انسى كل اللي ببالي
    فهد : ابشري بس خليني افكر في مكان يليق بأثنين عايشين أحلى قصة حب
    حمرت خدودهآ وضربته بخفه على يدها : وجــــع
    فهد رفع حاجبه وطالعه بنظراته الحاده : ليش وجع .. هذا جزآي ياعبله
    شوق : اسكت بس ياعنتر
    فهد : ههههههههههههآآآآآآآآي حلووووه بس لاتعيدينها
    شوق لفت عليه : تصدق احيان احس فيك شي طفولي
    فهد استغرب من كلمتها : طفولي ؟!
    شوق : ايه بس انت ماتلاحظ نفسك "سكتت شوي وبعدها قالت " فهد في خاطري شي ودي اقوله لك بس خايه تفهمني غلط او تعصب علي
    فهد : لا قلبي مستحيل اعصب بس قولي
    شوق بتردد : أحــمــد
    فهد بحده قال : الله ياخذه ويش فيه بعد هالوآطي ؟
    شوق طلعت جوالها ومدته لفهد اللي قرأ المسج وبدت معالم العصبه تترسم على وجهه : الحقير أبــن ...
    بدت تحكيه عن اتصالاته وكلامه لهآ وتهديدآته وهو مستمع بأنصآت لهآ





    ::
    ::
    بآلطياره
    دورت على رقم مقعدهآ وبمساعده من المضيفه حصلت المقعد جلست فيه وتحس برآحه سكنت قلبهآ الصغير بدت تقرأ بعض الأيآت القرآنيه والأدعيه خصوصا انهآ أول مره تركب طيآره وبدون مايكون احد من اهلها معهآ ... حست بأحد وآقف جنبهآ وجلس في المقعد اللي جنبهآ لفت وانصدمت لمآ شآفته بدت ترتجف من الخوف
    هنادي ( ياربي ليش هالموآقف تصير معي ... ليه الصدف تجمعنآ الله يستر والله هالمره ماراح يتركني ... آآآه ويش هاليوم الثقيل بدينآهآ بباسل الكلب والحين هو ... ويش اسوي بنفسي أنآ ويـــــــــــــش !!!)
    أخذ المجله اللي قدامه حتى يتسلى فيهآ على ما يحين موقع الأقلآع .. لف وشاف البنت اللي جالسه جنبه وباين عليها الخوف والارتجآف .. دقق بهيئتهآ أكثر
    قال بصوت ممزوج بالدهشه : هنآآآآدي
    هنآدي لفت على الشباك وقالت : أوووف ورآي ورآي ماتمل أنت
    ماجد : ربي هو اللي يجمعنآ لو علي مايشرفني ان الصدف تجمعني بوحده مثلك
    ولعت من كلمته حست ببرآكين غضبهآ تثور من جديد عليهآ ... خمدت لساعات بسيطه من بعد حركآت باسل معهآ والحين ماجد يستفزهآ .. تعوذت من الشيطآن وسألت ربهآ انه يعينهآ ويكون سندهآ في حال ضيقتهآ .. ويحميهآ من شر شيآطين الأنــس .. طنشته ولا ردت عليه
    ( أعزائنآ المسافرون نرجوآ منكم ربط الآحزمه تأهبآ للأقلاع ... وشكرآ )
    الكل بدأ يتجهز ... وأقلعت طآئرتنآ متجه الي مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم
    بعــد نص سآعــه .." في الجو"
    شآفت الريآض وقت الليل وأعجبهآ منظر الآنآره وصغر المكآن وبعدهم عن الآرض

    ذكرت الله سبحانه رحيم ويرحم اللي مـــــــات
    خلق آدم ومن طين نفخ والــــــروح محييها
    هجرت الناس ولحالي أخـآوي ليلي بحسرات
    أراجع ذكريات الأمس مضى لي وقـــــــــت آخاويها
    أبكسر لك من ضلوعي قلم وأرسم لك اللوعات
    وعلى جرحي ابكتب لك عن الدنيا وامانيها
    رجيت الشمس في لحظة غروب وطالت الساعات
    وانا كني دقايقها واســافر فـي ثوانيــــها
    مشاعر في بحر هايــج يتيمه من طرف أموات
    وبحور العشق مهجوره من يحــــدد شـــواطيــــها
    مشيت وخطوتي ترسم شعور وصورة الهقوات
    مدينة صمت والشارع محـــطة دم وابنــيها
    مع الايام والصوره رسمــــت بريشــــة المــــأسآت
    من ألوان العذاب أرسم إســــــم دنيا ومآسيها
    سألت دروبها عني سؤال وفي الاجابه مات !!
    سؤالي لو سأل ميت جـــوابه مـــات مــــــاشيها
    أنا وحظي بنينا قصور رمال وصرحها ما فات
    رياح وشالت أبوابه وخـــانت حـــلم بانيـــها
    أنا إعرابي فعل ماضي لإسم غربه ألم وآهات

    وأنا الحاضرواببني له مواجع كنت مخفيها
    شربت من السكوت إحراج أجامل بأكثر الاوقات
    ولقيت الناس طماعه وجزاة الطيب خافيها
    سكوتي هو تسبب لي تحملت أنا الغلطات
    أراجع واعتبر نفسي أنا الغلطان تاليها
    أنا مسافر مع أيامي وارافق رحلة الساعات
    وأبي صالة مطار اليأس أبجلس في كراسيها
    أنا تجرحني الكلمه أفكر بأبسط الكلمات
    وأسولف واشرح لنفسي واعاني قصتي فيها
    دقيقه من عمر ساعه الى يوم عمر واوقات
    من ايامي كشفت اني وقفت وقمت أقهويها
    خـلاص ابسكن في مدينـة صمـت وأكمل هالعمر بسكـآت
    نهاية قصتي وادري مصير المــوت يمحـــيهآ


    :::
    :::
    بالزوآآج
    مشت رغد بتروح لفاتن بالغرفه تشوفهآ قبل يدخل تركي عندهآ ... طلعت من مكآن القاعه وفي صالة الأستقبال وقفت عند المرايا تشوف نفسهآ ... لفت بتكمل طريقهآ وتفاجئت لمآ شافت نوره أخت عبدالله ومعهآ بنت خمنت عمرهآ 25 ومعهآ طفل نفس اللي شافته مع عبدالله في السوبر مآركت .. وقفت مصعوقه بمكآنهآ
    رغد ( كيف مآ أنتبهت لنوره " رد صوت بداخلها " كيف بتنتبهين وانتي طول وقتك بالكوشه )
    قربت نوره وهي تلاعب الولد الصغير رفعت راسهآ تبي تكمل طريقهآ وتغيرت ملامحهآ لما شافت رغد وآقفه قبآلهآ ..
    ...: نوره ايش فيك خلينآ نمشي
    نوره حست بنفسهآ : هآه يآلله طيب .. مرت من عند رغد وتحس بعيون رغد مركزه عليهآ
    نوره : اقول امل انتي اسبقيني بكلم صديقتي واجي
    أمل : طيب يالله حمودي نمشي .. ورآحت
    رجعت نوره وشافت رغد مشت ومعطيتهآ ظهرها
    نوره : رغـــــــــــد لحظة ... مشت بسرعه ووقفت قبالها
    رغد بدون ماتطلعها : أمري بغيتي شي ؟!
    نوره ماتدري ايش تقول لهآ : أنــآ ..
    رغد طلت فيهآ : أنتي ايش ؟
    نوره : بسئلك كيفك ايش مسويه بحياتك ؟
    رغد ابتسمت ابتسامه باهته مجامله لها : اخباري تسرك حبيبتي .. عايشه حيآتي بسعاده
    نوره حست انها تقولها مو من قلبها : ان شاء الله دوم يارب السعاده
    رغد : مين اللي كآنت معك ؟!





    نوره نزلت راسها : زوجة عبدالله
    رغد : مشاء الله حلوه .. يتهنى يارب
    نوره : تسلمين من ذوقك ... انتي ما أنخطبتي ؟!
    رغد : لا ... بكمل دراستي
    نوره بتغير الموضوع : ايش جايبك هنآ ؟!
    رغد : زوآج صديقتي
    نوره : أهـــآآ .. فاتن تصير صديقتك
    رغد : ايه ... تعرفيهآ انتي ؟
    نوره : لا بس تركي يصير ولد خالتي
    رغد استغربت أو بالاصح انصدمت : ولد خالتك ؟!
    نوره : ايه ايش بك تفاجئتي ... ماتوقعت اشوفك هنآ ابدآ
    رغد : حتى انا اخر شي اتوقعه اني اشوفك هنآ
    نوره : ربي يحبنا عشان كذآ يجمعنا مع بعض
    رغد ابتسمت وبدت عيونهآ تلمع : ماعليش مضطره اروح تأمرين بشي
    نوره : سلامتك .. اشوفك على خير
    رغد : اذا ربي أرآد... باي .. رآحت وتركتهآ مشت بسرعه لغرفة فاتن وقفت عند الباب وتحس قلبهآ بيطلع من بين ضلوعهآ من قوة نبضآتهآ ... زآدت سرعة تنفسهآ وحست بحراره بعيونهآ وتجمعت الدموع بعينهآ لكنهى حاربتهآ عشان ماتنزل ... لكن ماتقدر تنسآه هو الأنسان اللي حبته بأخلاص ومن قلبهآ ... مآ أستوعبت الى الان انه يكذب عليهآ والامر من هذآ ماتعرف الأسباب اللي خلته يتزوج غيرهآ ويتركهآ تعيش بوهم كذبة المتقنه ..تذكرت بعض ابيآت رددتهآ بنفسهآ
    لاتثور ..!
    أنتبه باقي شعور
    وباقي بصوتي كدر
    وباقي بليل الصباح
    اوجاع واشلاء وكسور ..!
    آآآه ياكثرالغياب
    وما أقلك يالحضور ..
    آآآه لو تدري وتدري
    كم عروق تموت لجلك .. ؟
    وكم عروق تعيش حلم
    وتسقي الميت شعور !

    فتحت الباب ودخلت وابتسمت حتى ماتبين شي
    رغد : كيف حال عروستنآ
    فاتن بخوف : وربي خايفه يارغد .. بموت من الخوف ...احس قلبي بيوقف توه كلمني قال ربع ساعه وبيدخل هنآ وجاتني بنت خالته سلمت علي
    رغد : اللي اسمهآ نوره ؟
    فاتن تجلس على الكرسي : ايوه ... تعالي شوفي في حآجه ناقصه والا خربانه الظاهر الميك أب ساح من التوتر اللي فيني
    رغد وقفت قبالها : بسم الهل مشاء الله ملاك .. قمر 14 تهبلين
    فاتن : خذي شي هوي عليا ميته حر
    رغد رفعت حوآجبها : الغرفة زي الثلج .. والله منتي صاحيه
    فاتن : اقولك ميته حرررر بموت حر أنا
    رغد تدور شي عشان تهوي عليهآ ... دخلوآ شهد وريمآس ومعآهم كوثر
    كوثر : الف مبروك فتونه ..منه المال ومنك العيال
    فاتن انحرجت : الله يبارك فيك عقبالك


    ريماس : ان شاء الله جآهزه مابقى شي على دخول المعزب
    شهد تدقهآ : قولي عريس ايش معزب
    كوثر : لا أحسن المعرس
    رغد : أقول انتي وهي بلا هرج فاضي ... وصبوآ لها شي بارد تشربه حرام ميته حر
    ريمآس تأشر على عيونهآ : من عيوني كم فتو عندنآ .. الحين نجيب لها أطلق عصير في المدينه كلهآ
    شهد جلست على الكرسي : قولي الأذكار فاتن قبل الزفه زي ما أتفقنآ
    فاتن : ان شاء الله
    كوثر حست انهآ ماهي طايقتهم وأستأذنت وطلعت برى خآصة لما تتذكر انهم اخوات ريم


    :::
    :::
    بالمطعم
    شوق : الحمدلله .. تسلم فهودي تعبتك
    فهد يتكي على الطاوله ويرفع يدهى لمستوى شفايفه ويبوسهآ : تعبك رآحه ... أهم شي شوآقتي مبسوطــه
    أكتست خدودهآ بالحمره وابتسمت بخجل : دآمك معي أنآ دوم مبسوطه
    فهد : الله يديم هالمحبه بيننآ
    شوق :اميــــن الله يسمع منك .. ويش رايك نطلع من هنآ
    فهد : اوك يالله حبيبتي ... لبست نقابهآ وقفآزآت اليدين وأخذت شنطتهآ ومشت معه متجهين لسيارتهم ... شآف محل جنب المطعم
    فهد : اركبي الحين أجيك ؟.. مانقشته بحرف وركبت السياره تنتظره
    كآن المحل محل ورد ... طلبه يسوي له بآقة ورد فخمه من الجوري الأحمر والابيض ونآزل منهآ شرآئط سآتآن حمراء .. مشى للسياره وهي مستغربه منه .. دخل وسكر الباب انتظرته يتكلم
    لكنه أكتفى بأنه مدهآ بدون اي كلمه وشغل شعر أهدآء منه لهآ
    ألا يا شوق زاد الشوق .. ومثلي زايدٍ شوقـه

    يشق الشوق صدره ما يتوب ودايما يشتـاق
    يعاني { لوعة العشّاق } ويبان الشوق بعروقه
    عسى الله يجبر اشواقٍ تعاني في حشا العشّاق
    أنا داخل على الله يا [ غلاه ] الروح مسروقه
    سرقها شوقي لشوقٍ ذبحني بوجـده الحـراق
    رماني برمشه الساحر ..وقلبي ابتدى عوقـه
    سرقني وصرت مجنونه ودمعي بسبته دفـاق
    فديته عشقي الوردي ..أموت بحسنه وذوقـه
    فديته يوم يسرقني .. حلاله دامـه السـرّاق
    تملكني أنا كلـي .. غـلاي وكلـي حقوقـه
    أبيه وغيره يولي .. وبلاه الكون مـا ينطـاق
    حبيبي وعشقي الغالي .. أبيع الروح في سوقه
    وعلى عهد الوفا له باختم بنبضي علي ميثاق
    أبيه ولو يلوموني .. غريق وغايتـي طوقـه
    ولا باهتم لـو قالـوا معاهـا دايمـا منسـاق
    ماهوب ذنبي إذا باضعف وباقي الناس محروقه
    جماله أبدعه ربي .. وكل زين بوصوفـه لاق
    عليه النفس مشتاقه .. حرام النـوم ماذوقـه
    أنا احبه حقيقه ماهيب قصـه علـى الأوراق
    وقتهآ حست أنهآ ماتقدر تعيش بدونه .. وحسمت قرآرهآ النهائي .. وأكتفت بأنهآ تلتزم الصمت لأنهآ لو بتتكلم وتشرح له شعورهآ ما توفيه أبد
    :::
    :::
    ببيت سيف
    كآنت جالسه لحآلهآ كالعآده تنتظر وصوله للبيت وهي ميته من خوفهآ عليه .. سمعت صوت الباب واخذت نفس طويل .. كآنت بأبهآ حله تقابله فيهآ .. دخل ورمى نفسه على الكنب
    سيف : سلآم
    ريم : وعليكم السلام ... كيفك حبيبي ؟!
    سيف بتأفف : بخيرررر
    تحطمت لما قابلهآ بهذي النبره الحاده : أحط لك العشاء
    سيف : لا تعشيت مع خوياي
    ضعفت أكثر وحست بالانكسار : بس أنآ انتظرك من بعد العشاء .. عشان نتعشى مع بعض
    سيف عصب : قلت لك تعشيت غصب يعني اتعشى معك
    ريم شوي وتبكي : انت ايش فيك علي ...تطلع من أول ماتصحى وتآركني لحالي ولا سائل فيني .. والحين جاي تصرخ عليا
    سيف : راجعي كلامك وتعرفين ليه أصارخ عليك ؟
    ريم : عشان قلت ابيك تتعشى معي تعصب كل هالتعصيب
    سيف بحده : شكلك مو نآويه على خير
    ريم نزلت دموعهآ وبدت تبكي : انت ايش صاير لك .. مو سيف اللي اعرفه انت وآحد ثاني .. وين سيف اللي كآن يقولي احبك .. وما اقدر اعيش بلآكِ .. كل كلامك طلع كذب وخدآع ... فاكر ايام الخطوبه كنت توعدني باشياء واشياء لكن أنصدمت بوآقعي المر معك ... طلعت كذآآآب محترف
    سيف وقف وعصب عليهآ : أنــآ كذآب
    ريم : وين وعودك لي .. والا رآحت أدرآج الرياح
    قرب منهى وشدهآ مع يدهآ ووقفهآ قباله :هذآ أنا بتعيشين معي أهلا وسهلآ ماتبين .. مع السلآمــه
    ريم شهقت وصارت تبكي بهستريا : أكيد انجنيت ...
    سيف رمآهآ على الكنبه : ريم أتقي شري وخلي الليله تعدي على خير
    ريم : أصلا احنآ زوآجنآ بس على ورق ... انت ماعمرك بيوم كنت زوج
    طالعهآ بنظرآت شرآنيه ومسكهآ مع اكتافهآ بقوه : أيش قلتي ..
    ريم بقوه وتحاول تبعده عنهآ: اللي سمعت ... من تزوجنآ ويش كنت تسوي هآه .. تنام بغرفه وانا بغرفه وحياتنا كلهآ مشآكل بس انا راضيه ومتحمله عشاني أحبك واموت فيك .. وراح استنى سنين بس ترجع سيف اللي كان قبل .. مو سيف البارد اللي قدآمي الحين
    صار يتنفس بسرعه وبعدهآ عنه وكأن انفاسه بدت تضييق .. وبدأ يدوخ ويفقد وعيه .. خفت رؤيته وكأن السراب بينه وبينهآ ... وحراره فظيعه سرت بجسمه .. حاول يتمسك باي شي حوله لكنه فقد وعيــــه وطآآآح على الأرض
    ريــم : سيــــــــــــــــــــــــــــــف



    اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما ابد..االلهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام .
    و اكفه بركنك الذى لا يرام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .و اكلأه فى الليل و فى النهار .
    و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة
    المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
    اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه..اللهم امين.
    إلهي ..

  16. #46
    ملكة الصورة الرمزية ^.^lamaaar^.^
    تاريخ التسجيل
    03 - 01 - 2011
    المشاركات
    536

    افتراضي

    %%%%%%%%%
    البآرت الرابع والثلاثون
    %%%%%%%%%




    أمدٍآكْ نزٍفهْ لكنْ .. آدٍوٍآهْ مآ أمدآكْ
    عليٍّ كم جآرٍ آلزٍمآنْ وٍطعنيٍ
    أسمع صدٍىٍ صوٍتْ آلمعآليق تنخآكْ

    وٍينْ أنتْ .؟ يآلليٍ كل مآ غبتْ كنيٍ
    وٍآقف علىٍ بآب آلأمل .. وٍأتحرٍآكْ

    ليتكْ تعرٍف تخوٍنْ .. وٍأقوٍلْ : ..[ خنيٍ ]..
    علىٍ آلأقلْ آلقىٍ سبب .. وٍأتناسآكْ

    وٍليتْ آلزٍمنٍ ف محبتكْ .. مآ خذٍلنيٍ
    وليتْ آلهجرٍ منْ طيب خآطرٍكْ .. وٍرٍضآكْ

    لوٍ أنْ قرٍبكْ وٍآلوٍصلْ .. بآلتمنيٍ
    ما غبت عن عيني كثر ما اتمناك

    خآيف يطوٍلْ آلبعدٍ ..[ وٍتسج منيٍ ]..
    [.. وٍيآخذٍ مكآنكْ ..] شخص .. مآهوٍب يسوٍآكْ

    وٍش عآدٍ أسوٍي يوٍمكْ أقفيتْ عنيٍ .؟
    لآ أنآ أتبعٍ آلمقفيٍ .. وٍلآ أحب فرٍقآكْ ..!!!

    بآلمطآر كآنت الساعه 2 ..وتوهآ وصلت من الرياض .. طلعت للموآقف تنتظر جلالي اللي اتصلت عليه اول ما نزلت من الطياره .. انتظرت ربع سآعه بعدهآ سمعت صوت ورآهآ
    ماجد : تنتظرين مين ؟!
    هنآدي بدون ماتلف عليه طنشته ولا ردت على سؤاله ..
    مآجد : قلت تنتظرين مين ؟!
    هنآدي : شي مآيخصك
    مآجد يعآندهآ وبيزيد قهرها: الا يخصني ونص
    هنآدي : لاتكون ولي أمري وانآ خبر خير
    مآجد يرفع عيونه ويحك راسه : والله أتوقع انه كذآ
    هنآدي صرت على اسنآنهآ وهي مغتآظه منه مره نفسهآ تقتله وترتاح منه ومن لقافته
    مآجد : اقول امشي اوصلك بيتكم
    هنآدي طلت فيه بنظرآت استحقآر وكره : أيش قلت ؟
    مآجد : قلت امشي أوصلك
    هنآدي كتفت يديهآ ورفعت حآجبهآ : عندك ثقه عميآء بنفسك .. بكل وقاحه وجراءه تقولي أوصلك ..وين عقلك أنت ؟!
    مآجد : عقلي باقي مآطار .. بس شكلك نآويه تجيبين لنفسك مصيبه .. المكآن قليل الناس فيه ممكن اي احد يجي ويخطفك
    هنآدي بأستهتار : يالله خآيف علي .. سبحآن الله طيبتك فجأه طلعت .. يالله روح عن وجهي
    مآجد انقهر ومسك يدهآ بقوه : اقولك امشي قدآمي بلا عبط
    هنآدي تفك يدهآ منه بقوه : هيه من تحسب نفسسك ... وربي لآ أجمع الناس عليك
    مآجد بتحدي : أتحدآك تسوينهآ .. أصلا ماعندك القوه اللي تخليك تسوينهآ
    هنآدي ولعت من القهر وبدأ الغضب يسيطر عليها : صدق انك وقــح وأنسآن جدآ سافل
    مآجد يسحبهآ : أقولك أمشي يالله قدآمي
    صرخت عليه : أتركني بلا يبليك
    مآجد عصب منهآ وقال بنبره حآده : اتقي شري ياهنآدي
    هنآدي تبعد عنه وتأخذ الشنطه معهآ : وبعدين معك أنت .. اتركني ..يآنآس يآ عآلم تعآلوآ شوفوه بيأخذني غصب عني ...
    جوآ رجآل كثير ومعهم من أمن المطآر
    ...: خير يأختي ويش صاير
    مآجد : مآصاير الا كل خير
    الأمن : امش انت معنآ تتحرش ببنآت خلق الله ... طالع مآجد هنآدي بنظره حآرقه
    مآجد بقوه : ويش أتحرش .. هذي زوجتي وبنت عمي
    ...: صحيح هو زوجك ... مآدرت هنآدي اللي متفاجئه من كلمته
    مآجد سحبهآ بقوه : امشي فشلتينآ عند النآس .. دفهآ قدآمه وهي مو مستوعبه اللي صار
    بعدوآ عن الكل وصاروآ بمكآن شبه خالي
    هنآدي حست على نفسهآ وعصبت : كيف تتجرأ وتقول لهم كذآ ... ماعندك دم انت
    مآجد بحقد : أنتي اللي اجبرتيني لو أنك عاقله كآن وآفقتي من البدآيه
    شآفت سياره جلالي وتفلت عليه ورآحت للسياره بسرعه وهي مقهوره منه على الاخير ودمهآ يفور دآخل عروقهآ من وقاحته معهآ

    :::
    :::
    ببيت سيف
    صحى من بعد طيحته ... حس بحراره تسري بجسمه و تعبان .. فتح عيونه وشآفه جنبه تعمل له كمآدآت بارده تخفف حرآرة جسمه شوي .. بعد يدهآ عنه بقوه وقال بتأفف
    سيف : ايش صآر ؟
    ريم زعلت من حركته لهآ : أغمى عليك
    سيف يجلس بعيد عنهآ : قلتي أغمى عليآ ...
    ريم ( يارب صبرني على هالحاله والله بديت أمل منك ياسيف مآصارت كل يوم مشآكل أو تطنشني وتسأل عليآ أحسن شي اسويه أطلع عن الغرفه ): اذا بغيت شي انا بالصاله
    طلعت وتركته بالغرفه لحاله يمكن يهدآ ويرتآح
    سيف ( ويش فيك ياسيف منت طآيقهآ ولا طايق وجودهآ معك ... دآيم تتهرب منهآ وماتبي تقابلهآ كأنك كرهتهآ ... آآآه بس رحمتك يارب ) تذكر كلامهآ قبل يغمى عليه
    طلعت كذآآآب محترف
    وين سيف اللي كآن يقولي احبك .. وما اقدر اعيش بلآكِ
    سيف : يارب لطفك ورحمتك يارب
    تردد يطلع لهآ او ينآم ويطنشهآ .. بعد تفكير دآم ساعه طلع لهآ بالصاله وجلس بعيد عنهآ شآف اثر الدموع بوجههآ وعيونهآ حمراء ومنتفخه بآين انهآ كآنت تبكي ..
    سيف : زعلتي مني ؟!
    ريم كآنت تتفرج على التلفزيون ومالفت عليه : وتسأل بعد
    سيف بحده : لاتجاوبي على السؤال بسؤال
    ريم : ماعندي لك جوآب
    سيف : ايش بك اليوم انتي من جيت وأنتي قالبه خلقتك علي .. والحين تبكين كأني أنآ الغلطآن
    ريم لفت عليه معصبه : غلطآن وستين غلطآن
    سيف عقد حوآجبه وابتسم بسخريه : وآثقه بعد اني الغلطان
    ريم بقلة صبر : ماتشوف تصرفاتك معي كأني عدوتك مو زوجتك .. أذا ماتبيني لا تفكر اني ميته عليك ... ترى عندي أهل يغنوني عنك
    وقف وعيونه يطلع منها الشرار : أنتي طآلق
    ريم وقفت مصدومه : أيـــــش
    سيف صرخ عليهآ : طآآآآآلــــــق ..جريت على غرفتهآ وهي تبكي .. أتصلت على جلالي عشآن يجي يأخذهآ من البيت
    :::
    :::

    بآلسيآره
    هنآدي : مين اللي أتصل
    جلالي: هذي ريم في وآجد ابكي
    هنآدي بخوف : روح لهآ بسرعه يالله .. وأتجهوآ بأقصى سرعه لبيت ريم أنتظروهآ دقائق معدوده ونزلت لهم أول ماركبت كآنت تشهق من البكاء
    هنآدي بخوف : ريومه ليه تبكين ؟!
    ريم تمسح دموعها : متى جيتي من الرياض ؟
    هنآدي : توي جيت ... قولي ايش فيك تبكين ؟
    ريم رجعت تبكي أكثر : ســيــف
    هنآدي : ايش فيه ؟!
    ريم شهقت وبعدهآ قالت : طـ...ــلــ..ــقــ...ــنــــي
    هنآدي كأن أحد صفعهآ كف على وجههآ ماقدرت تتحمل أكثر هي كبت نفسهآ اليوم الى حد الأنفجآر كثرت صدمآتهـآ وفجرت دموعهآ ريم .. ضمت ريم وشآركتهآ بكآهآ وشهقآتهآ
    وصلوآ على البيت قبل مايجون اخوآتهم من الزوآج

    الساعه 3 أنتهى الزوآج ووصلوآ فاتن لتركي وشآلوآ بقية اغراضهآ ..واصبحت القاعه فاضيه الا من رغد وأخوآتهآ واهل عبدالله ..
    سمر : ترى شلت كيس بروح لسياره ابو اتصل يقول جلالي وصل يالله بسرعه
    رغد وشهد : بس نلبس العبايات ونجيكم


    ام عبدالله : نشوفكم على خير
    شهد طلت برغد اللي لفت عنها ولبست العبايه كأنهآ تتهرب من شوفتهآ : على خير ياخالتي والف مبروك لانوصيكم على فاتن
    ام عبدالله : الله يبارك فيك يابنتي وفاتن ان شاء الله تركي بيسعدهآ
    شهد وسحر : يارب
    نوره تودعهم : مع السلامه .. يالله يا مهند ..ومسكت يده ومشوآ
    اما رغد لبست عبايتها تلثمت وطلعت بسرعه لانهآ تحس توآجدهم يربكها ويذكرهآ بذكريات تتعبهآ وتألمهآ .. دورت بعيونهآ على سيآرتهم وشافتهآ بعيده شوي .. مشت شوي وشافت كآمري 2008 سودآء .. ووقفت جنبهآ تـأشر لهم يقربون السياره شوي
    مهند يجري : بآآآآآآبــــــآ
    شآله وباسه على خده : انبسطة ياولد
    مهند : أيوه
    عبدالله : حلو الزوآج
    مهند : مرآآآ حلو حتى أسئل مــآمــآ
    عبدالله رجع باسه على خده : شآطر حبيبي يالله أركب السياره قبل ماما تجي .. فتح له الباب ودخل .. سكر الباب ورفع راسه وشآفهآ وآقفه تلاقت عينه بعينهآ ... شآفته وأبتدت قصة نزفهآ من أول وجديد ... شوفته تدمي قلبهآ المتنآسي جرحه الصعب ... عيونه تبوح بفرحته وسعآدته في حيآته حست ابنآنيته وحبه لنفسه أكثر منهآ ... لآمت نفسهآ وقلبهآ على حبه استحوذت عليهآ رغبتهآ الجآمحه في البكآء .. أصبحت في حرب دآخليه بينهآ وبين نفسه ماتبي عينهآ تدمع لشوفته ولا قلبهآ يحن لأيآم حبه المآضيه ... اقنعت قلبهآ وعقلهآ بهجره لهآ وكآن الشعور السآئد عليهآ قسوتهآ عليه وعلى مشآعرهآ التي تكنهآ له
    فمّانْ آلَجَّرَحَ لآ والله فمّانْ أَحزانِيَ الكُبرَى
    .فمّانْ أَغلى ثلآث سنِيَنْ مِت بها عشانْ آعِيشَّ

    فمّانْ آلحبَ وَأحلآم القلوُب البيضَ وَ الخضرآ
    .فمّانْ الآه ، منْ كِثر الزَعلّ وَ الشُوَقَ وَ التَطنِيشَّفمّانْ عَيُونْكَ ، إِلليَّ مالها بِيَنْ العَيَوٌنْ آّخرَىّ
    فمّانْ غَروُركَ ، إِلليَّ علم الطاوُوسَ نْفَّشَ الرِيشَّ


    أمــآ هو سرح فيهآ سرح بنظرتهآ التي أسرته الى عآلم جميل .. عآلم نسى طريقة الوصول له من بعد غيآبه عنهآ ... مآزال لحبهآ بقيه في قلبه .. مآزآل لهآ مكآنه وحيزآ لا يشغله سوآهآ كآنت بعيده كل البعد عنه .. مسآفآت وحوآجز تبعدهآ عنه ...كآنت من يتمنآهآ في يوم من الأيآم كل منهم تبوح عينآه بمآ في دآخله للأخر
    مشت وطنشته ركبت السياره بسرعه وقربت من الشبآك حتى تشوفه
    رغد ( يمكن تكون أخر مره أشوفك ... صرت ملك لغيري مو من حقك تطآلعني وتخونهآ )
    جآت سحر وشهد
    ابو مهآ : تأخرتوآ يابنتي
    شهد : أسفين يايبه ... يالله ياجلالي روح البيت
    وصلوآ بيتهم وكلهم تعبانين من الزوآج ... تفاجئوى لمآ شآفوآ هنآدي وريم في البيت
    أبو مهآ : يبه هنآدي متى وصلتي ... جآت هنآدي وسلمته عليه وباست يده
    هنآدي : قبل سآعه
    ابو بحده : وكيف جيتي ومحد درى عنك ؟!
    هنآدي : حبيت اسويهآ مفاجئه ... سلمت على البقيه وسط استغرابهم من جيتهآ
    ابو مهآ جلس على الآرض وطلب سمر تجيب له مآء وعلاجه : وانتي ياريم ويش جايبك
    نزلت دمعتهآ على خدهآ وأكتفت بالسكوت
    ابو مهآ : خير يابنتي ويش اللي يبكيك ؟
    ريم بكت وقالت من بين بكاها : طلقني
    ابو مها بصدمه : طلقك ؟!!!
    ريم تشهق : أيه طلقني ... متأكده انه مريض مو سيف الأول
    شهد عصبت : كمآن تدافعين عنه خليه يولي ..
    ابو مهآ : لاتزيدين النار حطب يابنتي
    شهد بدت تدمع : يعني هم الرجال مفكرين اننآ بنموت من غيرهم كل يوم جايبين مشكله جديده
    سحر جريت لريم وحضنتهآ : خلاص ياروحي لا تبكين .. وقفتهآ وأخذتهآ لغرفتهم
    رغد مآعلقت على الموضوع ابدآ ورآحت غرفتهآ ومعهآ مشاري .. ولحقتهآ شهد اللي متمالكه نفسهآ لا تبكي
    رغد تقفل باب الغرفه وتبدل فستآنهآ ورى الحآجز الخشبي : شفتي عبدالله ؟
    شهد تحاول تهدي نفسهآ وتغير لمشاري ملابسه : ايه شفته ... ايش جايبه للزواج
    رغد : تركي يصير ولد خالته
    شهد : ايوه عشان كذا جاي ... قهرني الزفت اللي اسمه سيف
    رغد مشت للتسريحه وبدت تمشط شعرهآ : اكيد بينهم مشكله .. ماتلاحظي ان مشاكلكم كثيره
    مسكين ابوي يلاقيهآ منك ووالا من ريم
    شهد نزلت دموعهآ ومشاري كآن يلعب بالسلسال اللي في صدرهآ : يوسف ما أتصل ولآ سأل عني ... مايدري اذا انا حيه والا ميته
    رغد لفت عليها وبيدهآ كريم مدته لها : مسحي الميك أب ولا تفكري فيه .. مصيره يرجع
    شهد : بس أنآ أحبه وفاقده حيل ... ماتتخيلي الثلاث الايام اللي فاتت كيف مرت عليا
    رغد جلست على السرير : الحب عذآب .. روحي نزلي الفستآن انا بطلع اشوف ريم والبنات





    بغرفة ريم وسحر
    سحر : خلاص ريومه هدي اعصابك مايصير اللي تسويه
    ريم تصرخ عليهآ : انتي عارفه ايش معنى طلقني ؟!.. يعني يمكن مانرجع لبعض
    سحر : بسم الله عليك ريومه ايش حصل لك ... اكيد بيحس بغلطه ويرجع لك هو تسرع ذابقراره
    ريم تدفن راسه بصدر سحر : والله ما سويت له هو من فتره بس معصب مو طآيق احد وبس ينفخ عليآ
    هنآدي تغطي راسهآ بالمخده : آآآآآه يآزين سريري زينآآآه ... أشتقت له مووت ما اعرف انآم بدونه
    سمر : الناس بوآدي وهذي بوآدي ثآني
    بعدت المخده عن وجههآ : بلاك ماجربتي تجلسين أسوبع برى المدينه وربي وربي وربي رآح تروحين فوق الفيصليه وترمين نفسك ويكتبونك منتحررررره
    سحر عقدت حوآجبها : ما استانستي هنآك
    هنآدي : أستآنست ؟!... قولي ضقتي صار فيك اكتئاب مزمن ... حاله نفسيه اي شي من هالقابيل مو وناسه شفتوى لو معي وحده منكم ياوجيه العنز كآن يمكن انبسطت
    سمر : لو سمحتي مافي عنز بالبيت هذآ غيرك
    سحر وريم ضحكوآ على كلام سمر اللي قالته بنبرة حقد
    هنادي ابتسمت : عشان ريومه ضحكت بسكت لك والا يكون علمتك من العنز
    سحر : يسلموو سموره عشانك ضحكتي ريومه
    سمر : جاملوني طيب حسسوني اني قويه
    هنادي : بليز هدوءءء ... تصبحون على خير
    الكل : وانتي من اهله
    سمر : لو سمحتمو قفلو الانوار ورحوا بمكان ثاني سولفوا مع بعض
    سحر : قومي ريوم نروح الصاله مافيني نوم
    ريم : طيب يالله ... تصبحوا على خير
    سمر : وانتي من اهله .. خذوا الباب في طريقكم

    سكروآ الباب وطلعوآ من غرفه وكآنت رغد جايتهم
    رغد : وين رايحين
    ريم : بالصاله هنادي وسمر بيناموآ
    رغد تعدل بلوزة البجامه : كويس بروح اسوي لي عصير واجيكم تبون ؟!
    سحر : يس سوي لي ولريوم عشان تروق
    رغد : اوكيشن
    :::
    :::

    بآلرياض
    بعد مآرجعوآ من المطعم دخلت غرفتهآ وهو أتجه لمكتبه يخلص بعض الأورآق ...بعد مآ أنتهى ناظر ساعته وكآنت الساعه 3 ... تنهد ورجع راسه لورى يفكر بكلام شوق عن أحمد وشكهآ برزآن انهآ هي اللي تساعده وتحرضه
    فهد ( وبعدين هالعله ماراح يتركني بحآلي ... يعني لازم ادمره .. ورزآنوه على بالهآ ماني داري عن اللي تخطط له مع ابوهآ وأني افوتهآ لهآ بمزآجي .. كل شي الآ شوق يا أحمد ألآ شوق )
    فتح درجه وشآف البوم الصور الخاص فيه وصار يقلبه ويتفرج على صوره اللي مآلتيه وصور أمه وجده بكل مكآن بالعالم ... ذكريآت وذكريآت مرت على باله بهذ اللحظة سكره بقوه ودخل الغرفه التابعه للمكتب وشآف اللوحآت اللي رسمهآ أتجه للوحه يحبهآ كثير فتح الشرشف الأبيض عنهآ اللي حآميه عن الغبار وشآف اللوحه اللي كآن رآيمهآ قبل يتزوج شوق بفتره بعد مآ حبسته بملحقهم
    (( كآن رآسم وجه شوق وعيونهآ دآمعه وعلى خدهآ جرح ينزف وسكين طآيحه وطريق مظلم وفيه شمعه وحده ...وشخص طآيح على الرصيف ))
    تنهد وغطى اللوحه وطلع من الغرفه
    فهد ( آآآآآآآهـ ياشوق ليتك ماشفتي شي ولا اربكتي كيآني ... الله يسآمحك خليتيني صغير في عين نفسي ماحد قدر يعرف منهو فهد غيرك ... صرت اسهل لغز قدآمك )
    طلع وشآف رزآن تمشي مع الدرج وتكلم الجوال تضحك
    رزآن : هههههههه مغفله .. انا قلت من زمآن بس محد عبرني ... ههههههههههه تيب اوكِ بيننآ فون باي ..وكملت مشيهآ مع الدرج سمعت صوته ورآهآ ارجفهآ في مكآنهآ وارعبهآ خافت منه وخافت انه سمع شي من كلامهآ
    فهد : بدري يامدآم " طل في سآعته".. تدرين كم الساعه ؟
    رزآن لفت وابتسمت ببرود : حبي اهلي كآنوآ مجتمعين حرآم افوت جلسة زي كذآ
    فهد : بس قايل لاتتأخرين وانتي تضربين كلام بعرض الحيط
    رزآن : حبيبي ... ماتسوى انك تعلق على هذآ الشي وعد مني ماعاد اكررهآ .. بس اهم شي ماتزعل
    فهد طلع الدرج : حصل خير .. مسكت يده وطلعت معه لحد مآوصلته عند جنآح شوق
    رزآن : تصبح على خير حبيبي
    فهد : وانتي من أهله .. دخل الغرفه وسكر الباب .. شافهآ نآيمه على السرير مشى بشويش حتى ما يزعجهآ وأنسدح جنبهآ .. النوم مجآفيه وتفكيره كله بكلامهآ
    :::
    :::

    أمـــآ عند يوسف
    توه خلص شغله رجع للفندق وتذكر انه مقفل جوآله يوم كآمل... فتحه وحطه على الطاوله وأخذ له منشفه ودخل يأخذ شور يريحه بعد تعب الشغل وعنآه ... بعد ماطلع من الحمام وأنتم بكرآمه جلس على الكنبه واتصل على الرسبيشن يطلب له أكل .. أخذ الريموت وجلس يقلب بالقنوات يدور شي يسلي وحدته ... سمع صوت مسج وصله مد يده وأخذ جوآله وفتح عيونه على الأخير لما شاف عدد المسجآت اللي وصلت 14 مسج .. فتحهآ وكآنت كلهآ من خدمه موجود .. خمس مسجآت من عبدالله اللي كآن يتصل عليه وجوآله مغلق 3 مسجآت من جوال امه و4مسجات من غدير ومسج من الشغل وأخر مسج كآن من رقم شهد
    أستغرب أنهآ أتصلت عليه شآف موعد اتصالهآ تردد يدق عليهآ أو مآيدق .. بعد تفكير طويل أتصل عليهآ ... أنتظر ردهآ بفارغ الصبر لكن خآب أمله وماردت عليه .. رمى جواله بعصبيه جنبه

    في بيت ابو مهآ
    البنآت : ههههههههههههههههههه
    شهد : اووووش في نآس نايمين ماحسبت ميشو ينآم
    رغد تعدل جلستهآ : نبي نضحك حرآآم نضحك ونغير جونآ شوي
    شهد توقف : لا مو حرآم .. بروح المطبخ وامر الغرفه اشوف ميشو
    سحر : بالله جيبي كآس مويه
    شهد : طيب بس خفضوآ أصوآتكم شويه
    رآحت للمطبخ وبعدهآ مرت على غرفتهآ شآفت أضآءة جوآلهآ قربت منه وشآف مكالمه من يوسف .... ظلت تنآظر الشاشه وبعدهآ تشجعت ودقت عليه .. رنه ...رنتين
    يوسف : هلآ
    شهد بأرتباك : السلآم عليكم
    يوسف : وعليكم السلآم
    شهد : كيفك ؟!
    يوسف يمط كلمته : الحمدلله بألف خير
    شهد سكتت وبعدهآ قالت له : شفت أتصالك ماكنت عند الجوال .. بغيت شي ؟!
    يوسف : لا بس لقيت اتصالك العصر ومافضيت اشوف ويش تبين توي فضيت
    شهد طرت ببالها تصريفه : كنت ابيك تجيب شوية ملابس لي
    يوسف : تعالي انتي وسوآقكم خذي اللي تبينه اصلآ انا برى المدينه
    شهد انقهرت من كلامه وعصبت : طيب شكرا
    يوسف : تبين شي ثاني قبل اقفل
    شهد بدون نفس : لا .. باي ..وسكرت قبل يسكر هو وضلت تبكي بسريرهآ
    شهد ( ليش تعآملين كذآ يآيوسف ماتركت لي فرصه افهمك او اقولك ايش اللي صار ... الحين محتآجتك أكثر من أي وقت ... آآآآه يارب ويش المصآيب اللي تجينآ من كل نآحيه ) مسحت دموعهآ وتلحفت بفرآشهآ وعيونهآ على وجه مشاري البريء غمضت عيونهآ ونزلت دمعه من عينهآ أحرقت خدهآ بهدوء ونعومه
    شهد : ياتري من أهلك يا ميشوو مين ؟!.. وليش يوسف قال انك ولد فيصل الحقير


    أمــآ بالصاله
    ريم : كأن شهد تأخرت
    رغد وقفت : أكيد تعبانه ونآمت ... انا قايمه انآم أذن الفجر ..تصبحون على خير
    ريم وسحر : وأنتي بخير
    أنتظروآ لمآ رغد رآحت عنهم
    سحر : ريمآآ حكيني ايش صاير معك ..ليش سيف طلقك
    ريم بضيقه ونبرة باكيه : والله مدري بس يعصب عليا قلت له ...وبدت تحكيهآ عن اللي صار

    بغرفه رغد
    دخلت وشآفتهآ تقلب بجوالهآ ومنسدحه على سريرهآ .. قربت بشويش وجلست على طرفه
    رغد : ليش مارجعتي للصاله
    شهد : متضايقه ومالي مزآج ارجع
    رغد مسكت يدهآ وسحبت منهآ الجوال وحطته في الدرج : ايش مضايقك ياعمري
    شهد جلست وضمت رجولهآ لبطنهآ : كلمت يوسف ... حسيت قاسي معي ماعاد يوسف الحنون
    رغد : وليش كلمتيه ؟!
    شهد : لقيت منه مكالمه .. رغد انآ محتآجته كثير هالوقت محتآجه وجوده جنبي ... حآسه اني ضايعه بدونه
    رغد بعدت شعرهآ عن وجههآ وقالت بألم : اضغطي على نفسك وكلميه عشان تفهمين اللي مافهمه ... ترى بين الزوجين مافي كرامه
    شهد نزلت رآسهآ : عارفه يارغد ... بس تعرفيني انا مستحيل اعتذر من أحد حتى لو أنآ الغلطانه كيف وأنآ مظلومه
    رغد : قلت لك بين الزوجين مافي كرآمـــه
    شهد بحده : ماعندي جراءه عشان اوآجهه واقوله اللي في خآطري أخآف يصدني زي أول مره .. انتي اكثر وحده تعرفين طبعي زين
    رغد تلعب بخصله من شعرهآ : لمآ شفت عبدالله جآني أحسآس غريب .. حسيت اني كرهته صرت اقسى عليه رغم ان قلبي يحن له بس كل مآجيت ألبي صدى قلبي تمنعني الذكرى انه أسآمحه .. حآقده عليه ياشهد نفسي يتعذب زي مآعذبني سنتين ونص وقريب تصير ثلاث
    شهد : لاتكوني حقوده يارغد
    رغد : مو سهل اللي مريت فيه ... صح غلطت لكن مآ أستآهل كل هذا العقاب
    شهد : أنسي الماضي لانه ماراح يجي من ورآه الا الالم
    رغد : أزعجتك .. بروح اصلي وأنآم
    :::
    :::
    :::
    بالرياض
    صحت على صوت المنبه ورآحت تتوضى وتصلي .. بعد مآصلت وخلصت حزبهآ اليومي قفلت المصحف ورجعت للسرير ... شآفته صاحي
    شوق : فهد قوم صلي " بعد الشرشف عنه ووقف شافت ملامحه كأنه مانام أبد " ..انت مانمت
    فهد : لا مانمت
    شوق : ليش مآنمت حبيبي
    فهد : جفاني النوم .. عن أذنك ..واتجه للقسم الحمام وانتم بكرآمه ..
    أمآ هي راحت جهة البلكونه وبعدت الستاره عن بابهآ الزجاجي .. تسمع صوت العصافير وصهيل الخيل .. ابتسمت وفتحت الباب طلعت وجلست على الكرسي ترآقب السمآء وخيوط النهار بدت تنتشر في السماء ... مرت ربع ساعه وهي ماحست على نفسهآ .. كان الجو يميل للبروده ضمت يديهآ لبعض وتحاول تدفي نفسهآ وتمرر كفهآ على ذرآعهآ عشآن تدفآ ... مآحست على نفسهآ الا وهو حآط يديه على صدرهآ .. رجعت راسهآ على ورى وطلت فيه
    فهد ابتسم : بردآنه ؟!
    شوق : شوي مو مره
    بعد عنهآ ورآح عند حد البلكونه يتأمل مزرعته الكبيره ... وقفت ورآحت جنبه لف يديه على بطنهآ وصاروآ يطالعون مكآن المسبح وكل وآحد فيهم سآكت
    شوق : فــهـــد !!
    فهد : ياعيونه
    شوق : انا خلاص قررت
    فهد قربهآ لصدره أكثر ولفت وجههآ على وجهه وصارمايفصل بينهم الا أنفاسهم: بخصوص ؟!
    شوق : رآح أسوي العمليه .. أبدأ أنت بالأجراءت عشان اسوي التحاليل اللازمه
    فهد بنظره جديه : متأكده من قرارك
    شوق : أيه .. برتآح من الألم ... ربي مو كآتب لي هذا الشي انا راضيه بقسمتي ونصيبي
    فهد باسهآ على خدهآ : ان شاء الله من اليوم راح ارسل أورآقك لأحسن مستشفى بألمآنيا وأحدد معهم موعد العمليه
    شوق تنهدت وأخذت نفس طويل : أن شاء الله
    فهد : طالعي السماء صايره زرقاء صافيه
    شوق ابتسمت : حلو لونهآ ...حلو الصباح
    فهد يقرص خدهآ بخفه : أكيد حلو دآمك فيه .. نغزته مع جنبه
    شوق ترفع راسها : اكيد مليون بالميه بعد بوس يدك وجه وقفى لأن بنت القايد معك
    فهد يبتسم بخبث : مو أبوس يدي ابوسهآ هي .. وطبع بوسه سريعه على شفاتهآ
    حمرت خدودهآ وأعلنت حآلة من الأضطرآب
    شوق بحده : فــــهــــيـــد
    فهد يتكي على السلم : مالي خص انتِ قلتي بوس يدك .. ورفع حآجبه
    شوق تشده مع شعره : قلت يدك ماقلت بوسني .. أفهم ايش اقول بالأول
    فهد : ابشري طال عمرك
    شوق : ياكرهك اذا قمت تنكت
    فهد يضحك : يؤؤؤؤؤ ماتوقعتها منك ابد
    شوق : شوف عاد اليوم بنروح بيت ابوك اوكي
    فهد : اوكي





    العصر
    دخلت مهآ البيت ومعهآ بنتهآ ولقت شهد وميشو بالصاله جالسين
    مهآ : ســـــــــــــلآلآلآم
    شهد : وعليكم السلآم
    مهآ تبوس شهد : أخبارك ياعسل
    شهد : منيحه .. انتي كيفك ؟!
    مهآ : تمآم التمآم
    شهد فتحت يدهآ : رنومـــه تعالي في حضني .. ضمتها وصارت تبوسهآ
    مشاري يحآول يبعد يد شهد عن رنيم وبتكشيره قال : مــآمــآ .. مــآمــآ
    شهد ضحكت : هلا عيوني
    مشاري يدف رنيم بقوه : بعدي عن ماما
    مها كآنت تنزل عبايتها : بشويش على بنتي بكره تجي تخطبها والله ما ازوجك
    شهد تبعد رنيم عنهآ : تعال ياحبيبي .. تعال ياروح شهد
    مشاري : ما أحب رنيم
    مهآ تجلس بنتها بحضنها : ليش ماتحبها ياقليل الخآتمه
    مشاري يدفن وجهه بصدر شهد : ليش تجي بحضن ماما
    مها وشهد : ههههههههههههههههه
    شهد : خلاص حضني لك انت ياميشو
    مها : وين البنات
    شهد : نايمين .. اقول مادريتي عن ريم
    مها بخوف وتغير وجهها : ايش فيها ؟!
    شهد : تطلقت
    مها وعلامات الصدمه على وجهها : من جـــد !!
    شهد : والله
    مها : ايش السبب
    شهد تهز كتوفها : الله اعلم
    مهآ بفضول : وانتي ليش جايه هنآ مو ببيتك ؟!
    شهد ركزت بعيون مهآ : امممم متهاوشه مع زوجي
    مها شهقت : يالطيف .. ايش صاير في هذا البيت كله مشآكل
    شهد بان الحزن عليها : الله يخليك لاتعكرين مزآجنآ كلنا تعبانين ومشاكلنا مأزمتنآ
    مهآ سكتت شوي : اقولك اليوم عازمتكم على العشاء بأفخم فندق بالمدينه عشان ترتاحون شوي الحين بروح اتصل على الفندق احجز طاوله .. قامت وتركت بنتها عند شهد تتفرج علي مشاري اللي يشدها مع شعرها وهي تكرشه بوجهه ويتضاربون مع بعض
    صحت ريم وجات للصاله شافت رنيم وجريت لها رفعتها : ياحي الله رنومه .. وين بوسة خاله ريما "باستها على طول "
    ريم : ^^^^^ انا .. وين مامتك
    رنيم : رآحت
    شهد : ماصحوآ البقيه ؟!
    ريم : شفت رغد دخلت الحمام اما هنادي وسمر وسحر بسابع نومه
    دخلت مهآ : بروح انا اصحيهم فالينها نوم بيأذن الغرب
    ريم : هههه الحين يعصبون
    شهد وقفت : بروح اسوي الفطور لهم
    ريم : وانا بروح اساعدك .. ومشوآ للمطبخ وهم مندمجين بسوالفهم

    :::
    :::
    :::

    بالرياض كان الوقت قريب المغرب
    فهد واقف جنب الدرج : شوق يالله تأخرنا
    رزآن نزلت قبل شوق : خلينا نروح السياره هي تلحقنا
    شوق كآنت ورآهآ : انا خلصت يالله فهودي مشينا
    فهد طلع قبلهم وهو حاس ان في مشكله راح تصير بين شوق ورزآن .. ركبوا السياره بهدوء ووصلوآ قصر ابو رياض
    ندى : ياهلا وغلا بشواقه .. ضمت شوق وباستها وسلمت على فهد بحراره اما رزآن سلمت عليها بكل برود
    ليان : كيفك شوق ؟
    شوق : الحمدلله بخير
    ام ليان : وانتي يارزان ايش اخر اخبارك ؟!
    رزآن تسند ظهرها وبدلع قالت : والله تعبني الحمل مره
    ام رياض : الله يقومك بالسلامه يابنتي كلها كم شهر وترتاحي
    فهد : واخبارك يام ليان وانتي ياخالتي
    ام رياض : بخير وعافيه ... بشرنا عنك وعن احوالك
    فهد : الحمدلله كل شي تمام ... الا وين هزآع ورياض ؟!
    ام رياض : بالمجلس ينتظرونك
    فهد وقف : اجل استأذن بروح اسلم عليهم
    الكل : حياك
    بعد ما طلع فهد
    ليان : كيف عمتي يارزان ان شاء الله بخير


    رزان بدون نفس ترد عليها : ماشي حالها
    ندى : من زمان عنك ياشوق .. والله لك وحشه ماهي بسيطه
    شوق خجلت من كلام ندى : تسلمي ندوو انتي اللي ماتنشافين ابد
    ندى : احلفي بالله .. حتى اتصال ماتتصلين
    شوق : ايش اسوي كنت مشغوله تعرفين فهد وطيحته بعدين جوا اهلي من المدينه وجلست هنادي عندي في البيت وامس اللي سافرت مافضيت والله
    ام رياض : الله يكون بعونك يابنتي .. وكيف خواتك عساهم بخير
    شوق : الحمدلله عايشين كل وحده لاهيه بحياتها
    ام ليان : الله يوفق الجميع يارب
    الكل : امين
    رزآن : وين عمي
    ندى طلت فيها بنظرة كره : بالشركه .. ويتاخر برجعته
    رزان : نفسي اسلم عليه قبل نروح مايصير نجي ومانسلم عليه
    ندى تبتسم ببرود : يمكن يجي بدري انتي وحظك
    ام ليان: اقول شوق زوج اختك شهد يقرب لكم
    شوق : لا والله بس يقرب لسيف زوج ريم
    ام رياض : من اي عايله هم
    شوق : الغانم
    ام ليان : يعني يقربون لجدتي ام ابوي
    شوق : والله معرف صراحه
    ام رياض : اضن يقربون لها لأن ام صالح كان من اهل المدينه يوم تزوجهآ ابو صالح اخذهآ للخبر وبعدهآ استقروآ بالرياض وماكان يوديهآ لأهلها وانقطعت اخبارهم عنها بس اذكرها تقول عندهآ أخت اصغر منها بسنه يوم جينا لزواجك من فهد كأنهآ عرفت بنآت اختها
    شوق : والله ياخاتلي ماعندي خبر عن هذا الشي
    رزان : بالله انتي عن ويش تدرين منقطعه عن الناس كلها
    شوق قالت بحده : ايش خصك انتي .. كلمت خالتي ماكلمتك " ضحكت ندى بصوت عالي واعطتها امها نظره سكتتها واربكتها نظرات ام ليان "
    ام رياض : حياكم الله تفضلوا الشاي
    شوق احتدت ملامحها وردت ببرود على ام رياض : الله يحيك
    رزان تطالع شوق بنظرات استحقار وتقزز ...طنشتها شوق وصآرت تسولف مع البقيه وأخر أهتمآمهآ رزآن

    جلسوآ نص سآعــه وبعدهآ جآء فهد
    فهد : يالله بنمشي
    ام ليان : بدري يافهد أجلسوآ أسهروآ عندنآ الليله
    فهد :والله عندي أشغال بالمكتب مآخلصتهآ ولآزم اخلصهآ عشآن أسلمهآ بكره
    ام رياض : سآعه ماراح تضرك ياوليدي جلسوآ شوي بعد
    شوق : خلينآ شوي عشان خالتي
    فهد جلس جنب ليآن وأبتسم : طيب ساعه بس " لف على ليآن وقال بهمس " كيف زوجك معك
    ليآن ابتسمت بحيآء : الحمدلله زين معي
    فهد بنظره اربكتهآ : ما يلعب بذيله أو يجننك
    ليآن نزلت رآسهآ : لا الحمدلله
    فهد يخفض صوته أكثر : اتمنى مايرجع لخرابيطه وبلآويه وأنتي بعد ما تغلطين مثل أول
    ليان ارتبكت من كلامه : انا ندمت وتبت وهو بعد
    فهد يحط رجل على رجل بكل شموخ وهيبه : الله يوفقكم .. بس اذا أحتجتي اي شي كلميني لا يردك الا لسآنك
    ليآن : مشكور ياخالي
    فهد : العفو .. أنآ تهمني مصلحتكم أكثر من نفسي

    :::
    :::

    بآلمدينه
    كآنوآ مجتمعين كلهم على دلة القهوه ويسولفون مع بعض
    هنآدي تتمدد :اقول مهآوي متى نروح المطعم لقد شعرت بالجوع الفظيع
    مهآ تنآظر الساعه : نصلي العشاء وبعدين نلبس ونطلع
    سمر : حـــلــوو .. ونآآآآســه الله لايحرمنآ منك يامهآوي
    سحر توقف : عن اذنكم بشوف المسن وارجع
    دخلت الغرفه وفتحت الآب توب ودخلت المسن على طول .. لقت اهتدآء متصله
    سحر : سلآم
    اهتدآء : وعليكم السلآم .. وينك ياظالمه يومين مآ دخلتي ؟!
    سحر : أنشغلت والله ... أخبارك ؟
    اهتداء : الحمدلله تمآم انتي اخبارك ويش مسويه بدنيآك
    سحر : ماشي الحال
    أهتدآء : والله فقدتك يومين دآيم اسولف معك وامس طفشت مره
    سحر : ههههههه شكلي مهمه مره
    أهتدآء : مهمه وبس قايله لك أحبك بس ماتفهمين
    سحر : آآآه رجولي توجعني
    اهتداء : من ويش ؟!
    سحر : امس كنآ في زوآج وتعبت من الرقص
    أهتدآء : محد ضربك قال تقطعي من الرقص تستاهلي
    سحر عصبت : آآخ لو انك جنبي عطيك ذآك الكف اللي يخليك تلفين حول نفسك
    أهتدآء تضحك : اذا من يدك موآفقه
    سحر ضحكت بصوت عالي : صايره مآصخه يابنت
    أهتدآء : اللي يعرفك لآزم يتمصخ
    سحر : اوريك ياهدوو .. يالله انا بطلع قرب يأذن العشاء
    اهتداء : ويــــن بدري توك جايه ؟!
    سحر : بنروح مطعم انا وخوآتي
    أهتدآء : أي مطعم ؟!
    سحر على نيتها : في فندق ......
    أهتدآء : اها بالعافيه عليكم .. لاتنسين تجيبين لي شي
    سحر : بصور الطاوله وارسلك الصوره بالمسن عشان احسر فيك
    اهتداء : ياربي على عرق النذاله اللي فيك يابنت
    سحر : اقول لو اكمل سوالف معك يسحبون عليا ويتركوني .. اشوفك بالليل باي
    اهتداء : بآآآي
    بعد العشاء لبسوآ عبايتهم وطلعوآ مع السوآق
    شهد عصبت : ميشوو أهدى ياماما
    مها تضحك : شوفي بنتي كيف مؤدبه قاضبه مكآنهآ
    سمر بتأفف : الله على الفاظك يامهآآوي .. شنو يعني قاضبه الظاهر أخذتي كلام أهل القريه اللي تدرسين فيهآ
    مهآ : هههههههه يجنن كلامهم
    رغد تلف على سمر : مهبوله يبيلنآ نفتح معجم ونجمع الكلمات اللي تقولهآ مهآوي وربي اصير اكبر مرجع في الالفاظ
    شهد ابتسمت : خلوهآ على رآحتهآ
    مهآ: شوفوآ الناس الدموقرآطيه مو انتم ياسمر ورغد
    رغد : حقك علينا آسفين
    جلآلي : هنآدي أنتِ في سكوت غريبه
    كلهم لفوآ على هنآدي اللي في المقاعد الخلفيه وفطسوآ ضحك على شكلهآ رايحه جو مع الأغنيه الهنديه اللي مشغلهآ جلالي
    هنآدي : تبيني أهفك بأقرب شي عندي ياجلالي ... دآيم مطيح وجهي
    جلالي : دآيم انت في قرقر وآجد .. انا في شوف انت سكوت في قول اكيد مريض
    هنآدي تشد طرحتهآ : آآآه ويش اسوي اذا تكلمت كسحتوني وسكتوني واذا سكت قلتوآ غريبه ويش اسوي بنفسي أنتحر ارمي نفسي من السياره
    الكل : ههههههههههههههههههههه
    رغد : على مهلك شوي شوي لايطق فيك عرق بعدين نبتلش
    شهد تغمز : خلوهآ تعبر عن أحآسيسهآ المكبوته
    جلالي : هنآدي في يجي من رياض في صير انسان ثاني
    مهآ: آآآآه يابطني الله يجآزيك ياجلالي .. شكلك حآقد على هنآدي
    هنادي تسوي نفسهآ شوي وتبكي : حسبي الله ونعم الوكيل
    سمر تدقهآ : احمدي ربك احد يسأل عنك هدي بس
    هنآدي تهمس لها : اقول شخبار ولد عمتي معك
    سمر تقرصها : اووش لا أحد يسمعك وربي يذبحوني
    هنادي : ايه بان الخوف فيك
    سمر بترجي : الله يخليك اسكتي
    هنآدي : طيب بأسكت
    وصلوآ للفندق ونزلوآ كلهم
    مهآ تشيل رنيم وقالت لهم : بليز هدوء مابي مهآوشآت مع بعض
    هنادي تدفهآ : ياختي خلصينآ وربي مآصارت الجوع ضرب عندي
    سحر تمشي قبلهم للمصعد وأنفتح دخلت هي والبقيه عدآ شهد ومشآري مآكآن لهم مكآن
    شهد : خلاص اطلعوآ بروح لمصعد 3
    مهآ : ترى المطعم بالدور 5





    شهد : أوكي ... مشت للمصعد اللي جنبه واستنت شوي عبال ينفتح حست برجال يوقف جنبهآ بس مآ التفت ولا هو ركز من هي ..
    مشاري : بابا .. بابا
    شهد شالته وحاولت تمسكه : عيب ياماما اووش
    مشاري : مآمآ شوفي بابا يوسف .. لفت وشآفت يوسف وآقف جنبهآ ضحك لمشاري وأخذه من يدهآ وباسه على خده أمآ هي سحبته بقوه منه وانفتح المصعد ودخلت بسرعه ودخل هو ورآهآ ... ضغط على الزر وصارت تهز رجلهآ وتحاول تمسك مشاري اللي بيروح ليوسف
    شهد ( قال برى المدينه .. اكيد مالقى له تصريفه غيرهآ .. كذآآب)
    حست ان المصعد مآيتحرك ضغطت مره ثانيه على الزر لكن هو وآقف بمحله
    يوسف : اي دور تبين ؟!
    شهد : الخامس
    يوسف ضغط زر وبعده رقم 5 .. وحست ان المصعد تحرك ثوآني وأنفتح الباب على الدور اللي تبيه وطلعت ومعهآ مشاري
    طلع ورآهآ وشآفهآ لما جلست على الطاوله
    سحر : ايش فيك شهد كأنك متوتره ؟!
    هنآدي وتجآعيد العصبيه على وجههآ : مهآوي قولي لمدير المطعم يجيب حآجز ماني قادره أخذ رآحتي كل العالم تطالعنآ
    مهآ : تغطي زين مآ حد يطالعك
    هنآدي توقف : انا بروح للمدير مره مكشوف صرآحه .. وقفت سمر ورآحت معهآ ويدورون المدير
    رغد لاحظت تغير شهد وسرحآنهآ همست لهآ : وين وصلتي
    شهد لفت تدور بعيونهآ على يوسف بسس مآشآفته : قابلت يوسف هنآ
    رغد : بــجــد ؟!
    شهد : وربي كآن معي بالمصعد
    رغد : قال شي
    شهد : لا ماقال ولا شي ...وسكتت أخذت كآسة عصير وشربتهآ
    مهآ : ايش فيكم معصبين ؟!
    سحر نزلت اللثمه وأخذت عصير الفرآوله اللي طلبته : تصدقين فخم مره المطعم وفيه كل الجنسيآت
    رغد تتأمل الناس: صادقه شوفي امآرتيين وكوتيين وسوريين حتى اروبين موجودين
    سحر : شهد وين سرحآنه ؟!
    شهد : أتأمل المكآن
    مهآ : كأن هنآدي وسمر تأخروآ
    رغد: لاتوهم رآحوآ ... اممم تخيلي ياسحر ابوي يجي المطعم صدفه ويشوفك كآشفه وجهك
    سحرطلت برغد : عادي ما أتوقع يقول شي بعدين انآ حكون دكتوره شي طبيعي اكون كآشفه وجهي
    مهآ : اممم ما حد رآح يحآسبك على تصرفآتك لكن تأكدي كل شي رآح تتحآسبين عليه يوم تكوني في قبرك
    سحر عصبت : الله خليكم ايش هذآ .. ترى جايين ننبسط مو جآيين نكتئب
    ريم : ياهوو بس خلاص ماصارت
    مهآ : وحكت شهر زآد
    ريم : مهآوي ترآك مطلعتنا نستانس مو نتهاوش
    مهآ : اسفه انتي وهي .. طلعت جوالهآ بتدق على هنآدي لكنهآ لمحتهآ من بعيد جآيه

    كآنت في عيون ترآقبهم ومآابتعدت عنهم دقيقه ...وتحديد سحر
    :::
    :::
    :::

    بالرياض
    رجعوآ لبيتهم وكل وآحد دخل غرفته بعد مآ اتعشوآ عند ابو رياض اللي حلف انهم مآيروحون من عنده بدون عشآء ... انبسطت شوق مع ليان وندى والبقيه لكن رزآن كآنت متضايقه منهم لآنهآ تكرهم من زمآن وخلة فهد يويدهآ تشوف أمهآ لأن اختهآ اتصلت عليهآ وقالت أنهآ تعبانه شوي ...أمآ فهد كآن بمكتبه منشغل بالصفقآت المعروضه عليه ودرآستهآ ومرآقبته لأنشطة شركته في المملكه
    مرت السآعآت عليه وهو مآحس بمرورهآ ابدآ .. قفل كل الملفات وطلع للغرفه تعبان ومرهق دخل اخذ له شور بعدهآ انسدح جنب شوق ... حس بالم ينغزه في صدره فتح الدرج وأخذ الدواء حاول ينام لكنه ماقدر ينآم .. لبس بلوزة بجآمة وطلع من الغرفه عشان مايزعج شوق بكثرة حركته .. طلع لصاله العلويه وقرب من الجدآر الزجاجي وقف يشوف المزرعه في الليل نقل نظراته في جميع انحائها شاف شي اثار جنونه وشل عقله عن الاستدارك ... عجز عن الفهم او تمالك نفسه .. نزل زي المجنون بكل سرعته وقلبه ينبض بسرعه وانفاسه تتزآيد
    فتح الباب وكأنه بيقتلعه من مكآنه .. كآن مثل العاصفه الهوجآء في ثورآنهآ

    بآلملحق
    رزآن تضحك : بسول مآيصير اللي تسويه
    بآسل ابتسم بلئمه خبآثه : انتي خليتي فيهآ يصير مآيصير ... لف يده حول خصرهآ وقربهآ منه ويده الثانيه على خدهآ
    بآسل : تعجبني البنت الجريئه والمتمرده مثلك .. قرب من خدهآ بيبوسهآ لكنه تفاجئ من فتح فهد للبآب
    فهد صرخ : يآوآطيــيــن ... بعدت بسرعه عن بآسل وخآفت من هيجآن فهد
    بآسل وقف وهو يرتجف : هــ..


    فهد : أخر شي كنت أتوقعه انك تخونني مع زوجتي ياباسل
    رزآن بخوف : انــآ ... صرخ عليهآ صرخه أرعبتهآ وخلت كل اطرآفهآ ترتجف مشت بسرعه وجريت للبيت
    فهد بحقد وصرخه هزت قصره : رآجع لك ياحيوآآن .. وركض ورى رزآن اللي دخلت البيت
    وصل لهآ قبل تطلع الدرج وتهرب لغرفتهآ ..مسكهآ مع شعرهآ وسحبهآ أختل توآزنهآ وصرخت من قوة شدته لهآ
    فهد كان مثل المجنون يصرخ بكل قوته كل اللي في البيت صحوآ على صوت صرآخه
    فهد : تخونني .. ومــع مين مع أخوي ؟!
    رزآن تبكي : خليني افهمك .. أعطآهآ كف الجمهآ عن الكلام .. وشدهآ من شعرهآ ونزلهآ من الدرج وهو يسحبهآ سحب .. وصرخآتهآ تتردد في زوآيآ القصر .. طلعت شوق من غرفتهآ خآيفه على أثر الاصوآت اللي سمعتهآ .. وقفت عند السلم وشآفت فهد يضرب رزآن كآن يضربهآ وهو شبه فاقد الوعي .. رمهآ على الأرض بقوه وصار يرفسهآ على بطنهآ وهي تبكي وتصرخ .. كآن يشوفهآ شخص ثآني ذكريآت تضآربت في عقله الباطن .. نزلت شوق بسرعه وحآولت تمسك فهد لكنه يدفهآ بعيد عنه .. ويضرب رزآن صارت تنزف وتنآدي بأسم شوق ... بعدته بقوه عنهآ حآولت وحآولت لمآ نحجت
    شوق صرخت بوجهه وهو يتنفس بصعوبه ويشهق : فـــهـــد .. حرآآم اللي تسويه
    فهد يصرخ : أعترفي اللي ببطنك ولد مين .. أعترفي ؟!
    رزآن تتألم وتبكي : والله ولدك والله
    فهد : كذآآبه مو ولدي .. انتي فاجره يافاجره
    شوق تمسكه مع صدره : خلاص يافهد أطلع للغرفه
    فهد يتفل عليهآ : وآطيه سآفلــه ..
    رزآن تصرخ : آآآه بطني رآح أموت من الألم .. آآآآآه
    فهد : تستآآهلين .. دفته شوق وحاولت تطلعه الدرج
    فهد : قوليلهم يرمون هالقذره برآ ... وطلع يجري للغرفه .. لفت على رزآن وطالعتهآ بنظرآت استحقار
    رزآن تحاول تقوم وبصوت مبحوح تنآدي ليزآ اللي كآنت وآقفه على جنب هي وباقي الخدم يطآلعون فهد ونفس الموقف يتكرر للمره الثانيه .. جوا بسرعه يسآعدونهآ
    شوق : طلعوهآ برآ زي مآقال فهد
    رزآن : شوق الله يخليك سآعديني رآح اموت
    شوق بحده : تستاهلين .. كنت عارفه كل شي عنك وعن باسل لكن سكتت ودعيت ربي يهديك لكن سبحآن الله مآ صنت نفسك وهذا اقل من الجزاء اللي تستحقينه
    وقفت بكل عنآء وبمساعدة الخدم : تتشمتين فيني ؟!
    شوق : حشى ما اتشمت اصلا ما تهميني عشان اتشمت فيك
    طنشتهآ ولحقت فهد فتحت باب الغرفه بهدوء وشآفته واقف جنب الكرسي ومثبت يديه عليه ومنزل رآسه بأنكسآر ... سكرت الباب وقربت شوي منه
    شوق : فــهـــد .. "مارد عليها قربت منه أكثر وحطت يدهآ على كتفه ".. لاتهتم للي صار
    فهد بعصبيه :شلون مآ اهتم للي صار ... عارفه يعني ايش زوجتي تخونني
    شوق مسك يده وحاولت تهديه : لاتعصب فكر بهدوء العصبيه ماهي كويسه لك
    فهد جلس على الكرسي : أعطيني مويه .. عطشان ..

    برى القصر .. كآنت تنزف مرره .. أخذهآ باسل في سيارته وودهآ لأقرب مستشفى وسووى لهآ عمليه مستعجله وأتصل على أهلها عشان يجون لهآ
    أبو رزآن : خير ياباسل ويش صاير لهآ ؟
    باسل : مدري بس الدكتور قال لازم يسوون لهآ عمليه
    ام رزآن : زوجهآ وينه عنهآ
    باسل تغير وجهه : مدري انا بروح تقوم بالسلامه ...طلع وتركهم بالمستشفى رجع البيت لحاله وشاف فهد طالع
    فهد صرخ بوجهه : مابي أشوفك هنآ ... سآآمــع
    باسل : بريحك واطلع من هنا
    فهد : تسوي خير .. طنشه وطلع بسيارته مايدري وين رآح

    :::
    :::
    :::

    بآلمدينه
    كآنت جآيه من الغرفه جلست قبال مها اللي استغربت منها
    مها : ايش فيك وجهك اصفر
    شهد : تعبانه شوي
    مها : ويش اللي تاعبك ؟!
    شهد نزلت راسها : حآمــــل
    مها ابتسمت : مبروك .. بس ليش تقوليها وانتي زعلانه
    شهد : قلتهآ وانا مبسوطه
    مها : ماشفتي وجهك وانتي تقوليهآ
    شهد : المهم الله يخليك قفلي على الموضوع
    دخلت هنآدي تصارخ وشايله رنيم فوق رقبتهآ
    مهآ صرخت عليها : لاتــطيـــح
    رنيم تأشر لأمهآ وتضحك : بآآآآي
    هنادي : سوي كش لهم
    رنيم : لاعيب
    شهد ضحكت : الصغيره تقولك عيب استحي على دمك ياهنآدي
    هنآدي : اقول مالت عليكم ... ورآحت لغرفتهم
    ريم : من بالصاله
    هنآدي : مهآوي وشهد
    ريم توقف : بروح لهم ... سحر الحقينآ
    سحر : لالا انتظر صديقتي مسن
    ريم : اذا كلمتي لينآ سلمي عليهآ وقولي لهآ ان مشتاقه لهآ حيل
    هنآدي : أوووه ذكرتوني ... لبست عبايتهآ ونزلت لشقة اهل عبير
    أمآ سحر كآنت تنتظر أهتدآء تدخل وأخير دخلت
    سحر : بدري لو تاخرتي
    أهتداء : انتي قلتي بتخرجين قلت ليش اجلس اروح احسن لي
    سحر : بس ماتأخرنآ كثير
    أهتدآء : تصدقين عآد كنتي قمر بينهم
    سحر استغربت من كلام أهتدآء : ايش تقولين أنتي ؟!
    أهتدآء : كنت هنآك بنفس المطعم وشفتك
    سحر : أكيد تمزحين زي العاده
    أهتدآء : اول شي أنآ مو أهتدآء ... أنـــ ...





    :::
    :::
    :::

    اليوم اللي بعده في بيت فهد
    فهد يسحب الشنطه : يالله ياشوق
    شوق بأستغراب : كأنك مستعجل
    فهد طالعها بنظرآت حآده : مابقى شي على الطياره خلينآ نلحقهآ
    شوق تنزل الدرج وتوقف عن السياره : وين بنسآفر
    فهد : أقولك بالطياره ... ليزآ أنتبهوى للبيت أوكِ
    ليزآ : اوكِ
    فهد : أذا جآء باسل لاتقولين له أننآ سافرنآ
    ليزآ : أوكِ
    ركب السياره ومشى بسرعه جنونيه قآصد مطآر الملك خالد الدولي
    شوق : فهد قولي وين بنسافر
    فهد : ألمآنيآ
    شوق بصدمه : لـــيـــش ؟!
    فهد طل فيهآ : لعمليتك .. بعدين أفهمك كل شي

    بمزرعه فهد
    جآء ابو رياض ومعه ابو رزآن
    ابو رياض يسأل الحارس : وين فهد ؟
    الحارس : رآح من ساعه مع المدآم
    ابو رزآن : وين رآح ؟!
    الحآرس : والله مدري يا عمي
    ابو رياض طلع جواله واتصل على جواله لكنه كآن مغلق : مقفل جواله
    ابو رزآن بتهديد : لو يصير لبنتي شي مآرآح اسآمح ولدك ياصالح
    ابو رياض بعصبيه : ان شاء الله مافيهآ الا العافيه
    ابو رزآن : سمعت الدكتور ويش يقول جآتهآ اكثر من ضربه عشان كذآ مآت الجنين في بطنهآ اكيد ولدك العاصي سوى لهآ شي
    ابو رياض : لاتظلمه .. على العموم لا طلعت بنتك من العنايه فهمنآ منهآ السالفه كآمله
    سكت ابو رزآن وهو حآقد على فهد ومغلول منه الي حد اللآمعقول ... أمآ ابوه كآن بينجن من عمايل فهد اللي مايفهم قصده منهآ .. لكنه متأكده انه انتقام منهم على زوآجه منهآ بالغصب
    :::
    :::
    :::

    ببيت اهل سيف
    دخل عليهم والتعب على وجهه ... أثر السهر وآضح بنظرآته والسوآد تحت عيونه
    ام سيف : بسم الله عليك يايمه .. مآنمت ؟!
    سيف جلس بتعب وهو يحس بضيقه واختناق أنفاسه : أنآ طلقت ريم
    خوآته وأمه : ويــــش
    سيف : طلقتهآ


    جدته بلوم : ليه ياولدي طلقتها البنت مافي زيهآ
    سيف: أكرهآ ياجدتي .. مدري ويش يصير فيني أذا شفتهآ
    شهقت ساميه وانهارت من البكاء ... تفاجئوآ كلهم من بكآئهآ المفاجئ ومحاولاتها للهروب منهم
    جدتهآ شكت بالموضوع : اقولك اجلسي مانتي طالعه غرفتك قبل تقولين ليش تبكين ؟
    ساميه يادوب تنطق من بين بكاها : تذكرت شي بكآني
    جدتها : يابنت قولي الصدق ولاتكذبين
    ساميه تطالع امها بنظرات خوف وألم : هذا الصدق ياجدتي


    :::
    :::
    :::


    بعد اربع ايام بمستشفى معروف في ألمانيا توهآ صاحيه من العمليه كآن الالم يعتصرهآ
    الم اول مره تحس فيه .فتحت عيونها وشافته جالسه بجنبها يقرأ كتاب
    همست بصوت شبه مسموع : فهد ..
    لف عليها بسرعه ومسك يدها بفرح : شوقتي ... الحمدلله على سلامتك
    شوق تبكي : فهد بموت من الالم ... الم فظيع ما اقدر اتحمله .. خليهم يعطوني مسكن يخففه عنا
    فهد : تحملي ياروحي ... مايصير يعطونك مسكن توك صاحيه من البنج
    شوق تتمسك بيده اكثر : فهد وربي بموت ... الم ماعمري حسيت فيه .. ايش عملوآ فيني
    فهد حط يده على شعرها : ياعمري انا .. اهدي الحين ولما تجي النيرس اكلمها تعطيك مسكن
    شوق تصرخ عليه : مقدر استحمل والله مقدر ... روح نادهم روح
    فهد وقف وهو بحيره من امره : طيب الحين بروح انآديهم لك


    بهذآ الوقت في المدينه
    ابو مهآ قفل جواله من ابو رياض وهو قلقان : اللهم اجعله خير
    مها : ويش فيه يابوي
    ابو مها : ابو فهد يقول فهد وشوق ماهم بالرياض وجوالتهم مقفله
    شهد بخوف : لايكون فيهم شي

    ابو مها : الله اعلم ... ادعوا انهم يرجعون بالسلامه
    الكل : أمين ياررب

    ^^^
    ^^



    اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما ابد..االلهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام .
    و اكفه بركنك الذى لا يرام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .و اكلأه فى الليل و فى النهار .
    و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة
    المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
    اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه..اللهم امين.
    إلهي ..

  17. #47
    ملكة الصورة الرمزية ^.^lamaaar^.^
    تاريخ التسجيل
    03 - 01 - 2011
    المشاركات
    536

    افتراضي

    %%%%%%%%%%%
    الــبــآرت الخآمس والثلآثون
    %%%%%%%%%%%




    طَلبببتڪ ( يآوطنْ )
    ع'ـوّد وبدّدْ هـ . . " آلحزٍنْ فينيّ . !
    تع'ـبْ متنيّ منْ حموٍلـــہْ . . ورحـَـَـَلُ يآ للأإسفْ | صَبــرٍيّ }
    تعـَـَـَآإلْ . . [ وجدّد افرآح'ـَيّ ورجــع‘ بسسّمة سنينيْ . . ~
    دخيْيْيْل اللّـــہْ ترٍجّعني لـ | آول ضحڪـــہ فـِي ع'ـمري . . . !



    بهذآ الوقت في المدينهابو مهآ قفل جواله من ابو رياض وهو قلقان : اللهم اجعله خيرمها : ويش فيه يابويابو مها : ابو فهد يقول فهد وشوق ماهم بالرياض وجوالتهم مقفلهشهد بخوف : لايكون فيهم شيابو مها : الله اعلم ... ادعوا انهم يرجعون بالسلامهالكل : أمين ياررب
    مهآ بأستغراب : ياترى وين بيكونوآ ؟!
    رغد : يمكن مسافرين
    هنآدي راحت للغرف وسكرت الباب على نفسهآ اخذت جوالها واتصلت على شوق لكن طلعت بنفس النتيجه جوالها مغلق .. قلبها قصرها حست ان شوق فيهآ شي هي من كآنت بالرياض وهي تحس بأن شوق تعآني بصمت وألم ورافضه البوح لأحد ... ظلت تفكر بينهآ وبين نفسهآ .. كيف اهملتهآ ولا أصرت عليها وعرفت سبب ضيقتهآ .. كآنت تدري انهآ تخفي عنهآ شي كبير لكنهآ أنشغلت بنفسهآ ومشآكلها عنهآ ... رمت نفسهآ على وسآدتهآ .. رحلت الى عالم من الاحلآم المعقوله واللأمعقوله ... تشتت افكارهآ لمآ دخلت عليهآ سحر وكأنهآ متضايقه
    سكرت الباب بقوه كانهآ تطلع كل حرهآ فيه .. جلست هنآدي وهي ترآقبهآ بعيونهآ بهدوء وشآفتها جلست على السرير وأخذت الدب الوردي المفضل لهآ
    هنآدي : خير في شي ؟!
    سحر بدون مآتطلعهآ وتلعب بالدب اللي بيدهآ : مافي شي
    هنآدي تتربع : لالالا في شي معكر مزآجك .. قولي ايش هو
    صرخت عليهآ صرخهآ فأجئتهآ : ويش خصك أنتي اتركيني بحآلي .. أوووف
    هنآدي وقفت وصرخت عليها : الشرهه علي اللي احاول اخفف عنك .. تروحين في ستين دآهيه ايش حآرقني أنآ ... طلعت وسكرت الباب بقوه ورآهآ ...
    سحر ترمي الدب على سريرهآ : نآقصتك بعد .. وأتجهت للمكتب الخشبي حقهآ وجلست على الكرسي طلعت دفتر مذكرتهآ وبدت ترحل الى عالم من غيبوبه لآتستفيق منه الا بعد مآ تبوح بمايجول دآخل قلبهآ المرهف وأمنيآتهآ الشبه طفوليه وأحلامهآ الفوق ورديه


    ::
    ::

    بآلصاله
    دخلت عليهم معصبه من سحر وحركتهآ معهآ
    مهآ : ياساتر حتى انتي معصبه
    هنآدي تجلس في الزآويه المفضله عندهآ وتمدد رجولهآ : اللي يشوف سحر كيف مايعصب
    رغد : ماعليه تحمليهآ شوي لهآ يومين زعلانه ومتضايقه مدري ايش فيهآ
    سمر تشرب الشاي اللي بيدهآ : فيهآ الدلع والله .. كثرت الدلال والدلع تسوي أكثر من كذآ
    شهد بحده قالت لهآ وطيرت عيونهآ فيهآ : خير خير .. مآسمعت ياليت تبلعين لسآنك أحسن مآ أقصه لك أشوفه محتآج قص
    سمر بغرور : أووف تكلمت الطآؤووس بالله انتي اللي أنطمي
    شهد صرخت عليهآ : بنت .. قومي قومي عن وجهي اصلا ماني طايقتك دمك صاير ثقيل وصايره اكبر سآمجه
    سمر تتخصر : لآ والله تحسبيني اصغر عيالك يوم تنفخين عليا أنتي وجهك
    مهآ بهدوء : صلوآ على محمد
    الكل : عليه أفضل الصلآة والسلآم
    مهآ تطالع سمر : ماعليش سموره هذي أختك أكبر منك وفي مقام أمك عيب تتكلمي معهآ بذآ الأسلوب
    سمر تلف على الـtv: تخسي تكون في مقآم أمي الله يرحمهآ
    شهد وقفت بتضربهآ : هذي اللي مآعرفت الأدب شكلي بربيهآ
    سمر توقف وتحط يدهآ على خصرهآ : لا ياشيخه ... يالله علميني الأدب يالمؤدبه
    شدتهآ مع شعرهآ وأعطتهآ كف : انا أعلمك الأحترام ياقليلة الأحترام
    سمر تدفهآ مع بطنهآ وصوتهآ مخنوق بتبكي : ايه جآيه من بيت زوجك اللي مآ سأل فيهآ وحآطه حرتك فينآ .. ترآنآ مو لعبه عندك ... امشي انقلعي لبيت زوجك
    قربت شهد بتضربهآ لأنهآ إنحمقت <عصبت بالحجآزي ^^> : لمي نفسك يابنت والا قسم بالله ... لكن سكتت لمآ ضربتهآ مع بطنهآ للمره الثانيه وجريت رغد ووقفت بينهآ وضربت سمر كف على وجههآ
    رغد بعصبيه : شهد حآمل ياغبيه .. انقلعي غرفتك
    ورآحت سمر معصبه وصوت بكآهآ مالي زوآيآ البيت
    عصبت ريم عليهم : هيه انتي وهي ايش فيكم عليهآ حرآم اللي تسوونه فيهآ سمر حسآسه واي شي ممكن يدمر نفسيتهآ
    شهد : بالله الحقيهآ يالدكتوره النفسيه مالي خلقك بعد .. مسكتهآ رغد وجلستهآ
    رغد بحده : مهبوله انتي كمآن تتضاربين معهآ .. افرضي لو جآتك منه ضربه عورتك
    شهد تنسدح وتتكي على يدهآ : الحمدلله عدت على خير
    رغد بشك : أنتي تبينه يموت صح
    شهد شهقت : لا والله
    مهآ عصبت : كل اللي في البيت مجآنين .. بفهم انآ ايش صاير لكم .. تصحون على مهآوشآت وتنآمون على مهآوشآت وكل وجبه مقبلاتهآ مهاوشه مايصير عيب ترآكم كبآر
    شهد تتنهد : أووف مهآوي ماني ناقصتك اللي فيني كآفيني الله يخليك اسكتي
    مهآ : لاآآآآ هذا البيت بيجيب لي الجنآن والله
    رغد توقف : اقولك شهد خلينآ نروح للغرفه نقفل على نفسنآ احسن .. وقفت شهد ورآحت معهآ
    هنآدي تطالع مهآ : الله يرفع عنكم بس ..وكملت متآبعة المبآرآه جآت مهآ وعصبت عليهآ
    مهآ : وانتي بعد كل حيآتك مبارايات " طفت الـtv " قومي شوفي مشاري ورنيم ايش يسوون
    هنآدي تتخصر : احلفي بس ... مسؤله عن بزارينك انتي وشهد .. يالله بس مابقى الا هي
    مهآ تشد شعرها وتصرخ : قايله بموت منكم
    هنادي تضحك : موتي ترى يقولون الموت راحه ... ومشت للغرفه وخلة مها لحالها بالصاله مغتاضه < مقهوره > منهم

    :::
    :::


    في ألمآنيا
    كآنت نآيمه بفعل المسكن .. لآن عمليتها مآكآنت سهله أبدا .. طالعهآ بعيون متألمه وسرحآنه .. شفقآن عليهآ لكن أمله بربه كبير هو وحده قادر على أنه يرزقهآ ويخفف ألمهآ

    {فــهــد}

    كآنت مصدوم لمآ خبرني الدكتور بمرض شوق الخطير .. تخربط كيآني وحسيت ان العد النتآزلي بدأ ... كلمته ماراحت من بالي "تليف بالرحم وخمسه أورآم كآن شآك أنهآ اورآم سرطآنيه حميده ".. قال لي بأن حالتهآ متأخره جدآ وممكن الأورآم تدمرهآ وتتحول الي خبيثه لأن مدتهآ بالجسم كآنت اكثر من أربع سنوآت وظلت بدون علاج وهذآ الشي أثر سلبيآ عليهآ .. خفت انهآ تضيع مني .. أنآ ما صدقت القي أحد يهتم فيني وأكون دنيته .. أنسآن يهتم لفرحي وحزني وألمي وسعآدتي وشقآي .. رغم قسوتي عليهآ ورغم الم العذاب اللي عانته بسببي حبتني كآنت انسانه مخلصه ووفيه وحنونه .. تغآضت عن كل شي وصفآء قلبهآ من نآحيتي .. درة نادر وجودهآ في هذآ الزمن .. بالله مايتستحق اني أخاف من ضيآعهآ .." آآه يآشوق بس أبيك تقومي بآلسلآمــه ومن بعدهآ مابي أي شي بهذي الدنيآ"
    سمع صوت همهمه منهآ وقرب بسرعه كالبرق حط يده على جبينهآ البارد وهمس : شـــوق
    شوق : أبــي أشوف أمي .. وينهآ ؟!
    فهد عقد حوآجبه بأستغراب : شوق حبيبتي أصحي .. حآول يصحيهآ لكنهآ كآنت فاقده وعيهآ من الألم اللي تحسه يقطع أحشآئهآ .. بعد عنها حس أنهآ كانت تهذي وتمدد على السرير اللي جنبهآ وغرق في النوم بثوآني لأنه من يومين مآذآق للنوم طعم من خوفه عليهآ وسهره جبنهآ خوفآ من انهآ تحتآج شي ومآيكون جنبهآ

    بعد سآعتين فاقت من أثر تخدير المسكن وشآفته نآيم على السرير حآولت تستند على يدهآ وتوقف لأنهآ محتآجه دورآت الميآه ... حس بحركه خفيفه وصحى على طول شآفهآ تحاول تنزل من السرير .. قآم بسرعه ومشى لهآ
    فهد : خير حبيبتي محتآجه شي ؟!
    شوق وجههآ الذبلآن: سآعدني بروح الحمآم
    فهد مسك يدهآ وأستندت عليه وصلهآ لحد الحمآم وأنتظرهآ لمآ طلعت
    شوق تكت على الجدر بتعب : آآآه الألــم مآينوصف
    فهد مسكهآ وخلى كل ثقلهآ على جسمه : ماعليه ياعمري تحملي أن شاء الله كلهآ اسبوع بالكثير ويروح الألم وترجعين زي أول
    شوق وتحس بسكآكين تتطعنهآ خصوصآ بمنطقه الرحم : قولي أيش سووآ فيني مآفي أثر عمليه ببطني
    فهد عقد حوآجبه : مآدخلت للعمليآت
    شوق تبكي : حآسه أنهم غلطآنين أكيد العمليه بتفشل


    فهد وصلهآ لسرير وسآعدهآ عشان ترجع تنسدح : لا ياقلبي أكيد نآجحه بس لاتوسوسين ... كلهآ عمليه لارآحت ولا جآت
    شوق وعيونهآ على فهد : يعني خلاص نزلوآ الجنين
    فهد : الله يعوضنآ خير ... انتي لاتهتمي ونآمي
    شوق تتنهد بتعب : مآكلمت أهلي ؟!
    فهد جلس على طرف السرير : لآ والله مآ كلمتهم
    شوق : لا تكلمهم لمآ اطيب وأتشآفى زين
    فهد : اللي يريحك
    شوق طلت فيه ومسكت يده وكأنه بر الأمآن لهآ : لاتتركني
    فهد ابتسم لهآ وطبع بوسه على جبينهآ : مستحيل اتركك .. اترك روحي ولآاتخلى عنك
    حست بأن كلامه ريحهآ وخدرهآ بنفس الوقت ورآحت في سبآتهآ العميق هروباً من الألم وزخآت التعب التي تشعر بهآ


    ::
    ::

    بآلمديــنــه
    في بيت أهل يوسف
    أمه : ياولدي مايصير اللي تسويه تارك زوجك عند أهلها من فتره .. لازم ترجعون لبعض
    يوسف تعكر مزاجه من كلام امه اللي ذكره بأشياء كثيره : يمه الله يسعدك لاتفتحين لي هذا الموضوع
    امه بأصرار : ليش رافض تتكلم بالموضوع معي .. يالله قولي سبب هوشتكم
    يوسف بصبر : يمه قلت لك من اول مابي احد يتدخل بيني وبين شهد احنآ نتفاهم مع بعض ونحل مشاكلنا بنفسنآ
    امه بزعل : انت ماتبيني اسألك عن شي ... فرضت علي رآيك بالزوآج منها والحين حتى مشاكلكم ماتبيني اتدخل فيهآ وأصآلحكم مع بعض
    يوسف يبوس راسها : الله يخليك لنا ولايحرمنا منك يالغاليه بس حياتي مابي احد يتدخل فيهآ
    امه بنظرة شك : والله ان قلبي قارصني وحآسه ان هالشهد بتخربك علينآ .. اضن انها ساحرتك بنت محمد
    يوسف كشر : يمه ماله دآعي الكلام ذآ ... شهد ماشفتي منها شي عشان تقولين عنها كذا
    امه بحده : مو زعلان منها كيف تدافع عنها شفت انها مسويه لك بلى
    يوسف : يايمه يايمه هذي زوجتي وماشفت منها الا كل خير بس صار بيننا سوء تفاهم يصير بين اي زوجين ... وانتي ليش حاقده عليها كذا ويش مسويه لك البنت ؟
    امه : ما احبها ... وانت تدري اني ماني راضيه على زواجك منها بس وافقت عشان سعادتك واشوفك كل يوم بمشكله ما ارتحت معها
    يوسف : الله يسامحك يالغاليه ... انا طالع عند الشباب بالاستراحه محتآجه شي اجيبه وانا رآجع
    امه تصد عنه : سلامتك .. سكر الباب في طريقك
    طلع وهو مقهور من كلام امه على شهد هو صحيح مايرضى عليها ويحبهآ .. رغم الم صدمته فيها .. ركب سيآرته ومشى بأتجآه الاسترآحه ... سمع صوت نفمه جواله ورد
    يوسف : الو
    رغد : سلآم
    يوسف : وعليكم السلآم ياهلا
    رغد : كيفك يوسف شخبارك ؟!
    يوسف : الحمدلله بخير .. انتي كيفك ؟
    رغد : ماشيه بدنيتي
    يوسف حب يسالها عن شهد لكنه تردد وفضل السكوت : أمريني
    رغد : يوسف انا اتصلت عليك وشهد مآتدري لو تدري رآح تزعل مني حيل .. لكن جآزفت واتصلت عليك بقولك عن السالفه كلهآ
    يوسف : اي سالفه ؟!
    رغد : فيصل !!
    يوسف توتر : ويش فيه
    رغد : تراك ظلمت شهد هي مآكنت تعرفه لكن وحده من صحباتنآ أغوتهآ وكذبت عليهآ ودخلتهآ شقه ماتعرفهآ لكن أنآ لحقتهآ باخر لحظة والحمدلله جوآ الهيئه وأخذوهم وطلعونآ أنآ وشهد بدون تحقيق لأننآ مظلومآت .. وكآن في عبدالله اذا منت مصدقني روح أسئله
    يوسف اقتنع شوي وبعدهآ قال : بس فيصل مآقال لي كذآ
    رغد بحده : لايكون مصدقه ترآه انسان وآطي ممكن يسوي أي شي عشان يدمر البنآت واكيد حآقد على شهد
    يوسف : ومشآري ؟
    رغد استغربت : ايش فيه مشآري
    يوسف : يقول انه ولده
    رغد سكتت : مدري صراحه لكن احنآ لقينآه بالشارع ماندري مين اهله
    يوسف حس انه بينجن وضل سآكت .. قالت رغد : كمآن بقولك شي
    يوسف بقلة حيله : ويش ؟
    رغد : شهد حآمل وبشهرهآ الثالث
    يوسف : ادري شفت ورقة التحليل في غرفة النوم
    رغد انقهرت من بروده وعنآده : طيب انا خلصت الكلام اللي عندي توصي شي
    يوسف : سلآمتك
    رغد : مع السلآمــه وقفلت الخط وهي ميته من القهر بسبب برودة اعصابه ( الله يعينك ياشهد شكله عنيد واللي برآسه يمشيه أووف رجال اخر زمن ) وطلعت للصاله عند أخوآتهآ


    بآلغرفه
    مهآ : تعالي رغد كلي حلا
    رغد تجلس بعيد عنهم وتطالع شهد وهي تأكل : لا مالي نفس .. سحر روحي كلي
    سحر بدون نفس : كمان مالي نفس
    هنادي تسحب الصحن حق رغد : هذول ماهم وجه حلويات هاتي أنآ أكله عجبني
    مشاري جلس جنب رغد تـأكله الصحن حقه وتبتسم له : طعم حبيبي
    هز رآسه وهو يضحك وفجأه غص ..
    رغد خآفت وصآرت تضربه بخفه على ظهره : ميشو حبيبي رد عليآ
    لفوآ كلهم عليهآ وصرخت عليهآ مهآ : الولد ايش فيه
    رغد بخوف : مدري تعالوآ شوفوه .. وقفت شهد بسرعه وجآت وحآولت تطلع اللقمه من بلعومه لكنهآ مآقدرت .. ومهآ حاولت معهآ .. شالته شهد من يديهم وجريت فيه ولبست عبايتهآ ونزلت لجلالي باقصى سرعتهآ وبدون اي شعور منها .. مشى بسرعه فظيعه بأتجآه المستشفى وهي ميته بكآء بالسياره وتحآول بمشآري حتى يتنفس لكن شفايفه صارت مآيله للون الازرق ... بأخر لحظة وصلوآ المستشفى ونزلت بسرعه وهي تجري للأستقبال .. قرب الممرض منها وسحب مشاري وبسرعه أخه لأقرب غرفه وهي جلست على الكرآسي تبكي تنتظرهم يطلعون من الغرفه .. جآء جلالي ووقف بعيد عنهآ شوي وعيونه عليهآ وهي تبكي بألم وتنتظر الخبر الحآسم
    مرت ربع ساعه بكل بطئ وثقل .. وفجاه انفتح باب غرفة الطوآرئ وطلع دكتور شآب في مقتبل العمر
    وقفت شهد وجآء لجهتهآ قالت له بصوت مبحوح : كيف مشآري ؟
    الدكتور : انتي مؤمنه يا أختي بقضآء الله وقدره بس الطفل لمآ وصل هنآ كآن ميت الله يعوضكم بأحسن منه وشدي حيلك
    شهقت وحست كأن نغزه قويه أستحلت قلبهآ .. ذرفت دموعهآ بصمت وبألم وحراره الدمع أستكآنت في عينآهآ .. جلست على الكرسي وماحست الا بدخول مهآ وزوجهآ ورغد
    جريت لها رغد وحضنتهآ : ويش صار له ؟
    شهد أمتنعت عن الكلام وضلت تنزف دموعهآ وسط ذهولها من الخبر
    رغد تهزها : ايش صار ؟
    مهآ بخوف : وين الدكتور نساله
    شهد بهمس : مآآآآآآت
    رغد انصدمت : أيش مآآآت .. مشآآري مآآآت ؟!
    هزت رآسهآ بمعنى الأيجآب وضلت تبكي وكملت المسيره رغد بكآهآ الحاد وشهقاتهآ لأنهآ لامت نفسهآ وسألته وهو يمضغ الأكل ... بعد محآولات من زوج مهآ بتهدئتهم رجعوآ للبيت مع جلالي وهو بدأ يمكل أجراءات الوفاه والدفن






    بالبيت
    سمعوآ صوت الباب وركضوآ للصآله
    ريم : وينه مشاري ؟
    شهقت شهد بصوت عالي وضمت رغد وأنهآرت بالبكآء اللي شاركتهآ فيه رغد بنفس حدته
    مهآ تمسح دموعهآ : الله يرحمه
    صرخوآ كلهم : أيــــــش
    هنآدي كآنت مصعوقه من الخبر ومشت لمها بسرعه ومسكتها مع اكتافهآ وعلى وجههآ علامآت الصدمــه : ايش قلتي ؟!
    مهآ نزلت يد هنآدي عن كتفهآ ومسكت يدهآ : مشآآري مآت ... طآحت على الأرض وهي تتنفس ببطئ شديد


    {هنآدي }

    مآ أصدق ميشو حبيبي مآت ... ميشو اللي ربينهآ وأهتمينآ فيه .. يعني مآرآح أسمع ضحكته ولا صوت بكآئهآ .. يعني ماراح اشوفه مره ثانيه أبدآ .. ما أشوف وجه البريء وهو يطلبني .. رآح افقد ضمته .. رآح افقد حسه وصوت لعبه في البيت ... معقوله تركتنآ يامشاري ورحت .. رفضت هالوآقع ورحلت بعيد عنآ ... يآآآرب يــــــــآآآرب رحــمـــتـــك كيف بنعيش في هذآ البيت بدونـــه ... آآآآه يآقلبي ماعاد يستحمل صدمآت اكثر من كذآ .
    صارت تبكي في مكآنهآ واصوآت البكاء ماليه البيت .. كلهم يبكون على فقدآنهم للطفل اللي اعتبروه ابنهم واعتنوآ الكل فيه ... الطفل اللي غير جوهم وأضاف عليه الحيويه والحيآه .. غير حيآتهم بنظرآته ولمسآته وبوسآته لهم ... هدوآ الكل عدآ شهد اللي متأثره مره بموته ... كآنت بالغرفه على السرير وصوت شهقاتهآ ونحيبهآ يوصلهم ... مايدرون كيف يخففون عليهآ خصوصا انهآ حآمل والصدمه يمكن تكون مضره لهآ ... دخل ابو مهآ البيت وارعبه صوت البكآء ... لكن لمآ قالوآ له الخبر المؤلم أهتز كيآنه للمره الألف وهرب لغرفة ملجأ الوحيد ... الموت أخذ منه أغلى الناس ... كآن دآيم يدعي انه يموت قبل يذوق مرآرة حزنه على أحدى بنآته أو بنآت أخوه ... لكن ذآق المراره على طفل ربوه ولا يدرون من اهله او من اين هو .... مرت هذه الليله بعذابه ثقيله على أبطآلنآ ... تذوق من كأس المرار الجرعآت الكثيره
    في الصبآح 6 الفجر
    ببيت أهل يوسف كآنوا مجتمعين على سفرة الفطور يفطرون مع بعض .. وبعدهآ ينآمون او يكملون سهر بحكم الأجآزه.. دق جوآله ورد عليه وعلى وجهه علامات الأستغراب من اتصال ابو مهآ بمثل هذا الوقت
    يوسف : هلا والله
    ابو مها : صباح الخير
    يوسف : صباح النور ياعمي .. كيفك ؟
    ابو مها وبصوته بحة حزن : الحمدلله بخير
    يوسف : خير ياعم صاير شي ؟
    ابو مهآ : ايه ياولدي زوجتك تعبانه مدري علامهآ .. تعال ودهآ المستشفى
    يوسف وقف : شــهـــد .. ويش فيهآ ؟!
    ابو مهآ : مشاري عطآك عمره بالليل ومن وقتهآ وهي منهآره ماقدرنا نهديهآ ابد
    يوسف : انا جياكم ..قفل الخط وبسرعه رآح لغرفته لبس ونزل وسط ذهول اهله

    وصل لبيتهم بوقت اكثر من قياسي .. وطلع للشقه وهو مرعوب على زوجته وقلبه يخفق بشده
    ابو مهآ : ادخلوا بغرفه ريم وسحر
    فتح الباب سلم على يوسف ودخله على شهد بغرفتهآ اللي كآنت على سريرها دايخه من كثرت البكآء ومصدعه
    يوسف مشى لهآ بسرعه وجلس جنبها : شهد
    رفعت رآسها وهي تحست بثقل فظيع وشآفته قدآمهآ ماقدرت تتمالك نفسهآ وانفجرت بالبكاء للمره المليون وهي تصرخ : مآآآت يايوسف مآآآت
    ضمهآ لحضنه : الله يرحمه ادعي له
    شهد تتمسك ببلوزته وتبكي اكثر : ماني مصدقه انه مات .. ماني مصدقه اني ماعاد بشوفه
    يوسف : ماتدرين يمكن الموت رحمه له .. مايجوز تبكين عليه
    شهد تبعد عنه وتصرخ عليه: اصلا انت ماتحس بالنار اللي بصدري اصلا من متى تحس فيني
    يوسف ما أخذ على كلامهآ لانه شافهآ بحاله يرثى لهآ حاول معها انه تروح للمستشفى لكنهآ كانت ترفض وبشده واصرار على رائيها
    يوسف : مايصير اللي تسوينه ياشهد .. خلينا نروح المستشفى وبرجعك هنآ
    شهد بحده : مآآبــي اروح وخصوصآ معك .. انت ايش جايبك هنآ وبغرفتي كمآآن أطلع برآآآآ برآآآ
    ورجعت انهارت بكاء وصرآخ عليه لكنه طلع بسرعه من الغرفه ودخلت رغد ومهآ عندهآ يقرون عليهآ عشان تهدأ
    يوسف : دفنتوه ؟!
    ابو مهآ : ايه بعد صلآة الفجر صلينآ عليه ودفنآه
    يوسف : كلنآ على هذآ الطريق
    ابو مهآ وهو يسمع صوت بكآء شهد : ويش الحل مع هالبنت مابقى فيهآ عقل شوي وتنخبل
    يوسف نزل رآسه بحزن : والله مدري ياعمي ..منهاره ورافضه تروح المستشفى


    ابو مهآ : مافي حل الا نروح نجيب لها دكتور يضربهآ أبره ويهديهآ
    يوسف رفض بشده : لا كيف تضرب ابره وهي حآمل
    ابو مهآ تفاجئ : ويش تقول ؟
    يوسف عقد حوآجبه : ماتدري ان شهد حآمل ؟
    ابو مهآ : لا والله توي دريت مبروك ياولدي .. الله يرزقكم الذريه الصالحه ويصلح حالكم
    يوسف من قلب : الله يسمع منك ياعم الله يسمع منك

    :::
    :::


    بهذآ الوقت في ألمآنيآ

    كآنت صآحيه وهآديه في مكآنهآ ماتبي تسوي أي حركه تزعج منآمه .. أخذتهآ الافكآر من عالم الى عالم ... لكنهآ استغفرت ربهآ وتعوذت من الشيطآن .. لفت على جهته وهي تتأمل ملامحه

    { شوق }
    يآلله يافهد .. ماني مصدقه انك تغيرت معي خليت كل شي وجيت معي هنآ انعزلت عن العالم عشآني .. كيف تغيرت فجأه .. يمكن لأني عرفت حقيقتك وعرفت نقآط ضعفك ... مآضيك مآيشفع لك أبد لكن فعلا صدمتني فيك .. " تذكرت كلمته لمآ عصب عليها يوم دخلت مكتبه "
    كيف رآح تحسين بالأمــآن معي
    ( ماتدري ان كل الأمــآن معك ) شافته يتقلب على السرير وبعدهآ جلس
    شوق : صباح الخير
    فهد ابتسم لها : صباح النور .. كيفك اليوم ؟
    شوق : الحمدلله خف الالم شوي
    نزل من السرير ورآح للحمآم "وانتم بكرامه " بعدهآ وصل فطورهم وافطروا مع بعض
    شوق : اشتقت لأهلي
    فهد : ان شاء الله اذا تعافيتي بنروح لهم
    شوق عقدت حواجبها سالته وعلى وجهها تكشيره : متى بنرجع؟
    فهد : امممم مو الحين بعد ماتخفين بنروح تركيآ
    شوق فتحت عيونها عالاخير : تركيآآآ .. ليش؟
    فهد : تقدرين تقولين سياحه واستجمام بعد
    شوق بضيقه : بس انا ماودي خاطري ارجع بسرعه
    فهد يرفع حاجبه : بترجعين لاتخافين بس تروحين تريحين اعصابك ونتمشى شوي متاكد ان تركيا راح تعجبك
    شوق : أجل الروحه لها
    فهد باصرار : لا بنروح تركيا ترى كلها يومين ماراح تنقص من عمرك شي
    شوق بدون أعتراض : اللي تشوفه ... دخلت النيرس وقطعت كلامهم عشان تفحصهآ وتسوي لهآ بعض الاشعه

    :::
    :::


    بالرياض

    صحت على صوت ازعاجه لهآ وقالت بكل كسل : فيصل شنو تسوي ؟
    فيصل : بسافر يوم وارجع
    تعدلت بجلستهآ : وين بتسافر وتخليني موعد ولادتي قرب
    فيصل : شغل مستعجل .. بوديك عند اهلك هم يهتمون فيك
    ليان بزعل : بس انت زوجي كيف اولد وانت مو جنبي
    فيصل يقفل شنطته : ليون وبعدين معك لو ماهو شغل ضروري انتي غاليه علي
    ليان توقف : ومتى بتسافر ؟
    فيصل : الظهر .. جهزي نفسك عشان اوديك بيت أهلك
    ليان بضيقة : طيب

    بآلمستشفى
    توهآ صحت من نومهآ تحس ببطنهآ الم فظيع يسكنه .. لفت بعيونهآ وشافت أمهآ جنبهآ
    رزآن : يمه ويش صار لي ؟
    امهآ تبكي : والله مدري ويش اقولك يابنتي الله يعوضك خير .. عسى هالفهد مايتهنى يوم في حياته
    رزآن تذكرت كل اللي حصل ونزلت دموعهآ دموع الخوف والرهبه .. خآيفه ان أهلها يدرون لخيآنتهآ لفهد ... او علمهم باللي حصل لهآ كآنت خايفه ان فهد قالهم شي ... فضلت سكوتهآ على الكلام .. كل مآسألوهآ شي اجابت عليه بالصمت والبكاء .. الكل حآول معهآ لكن محآولاتهم بآئت بالفشل

    { رزآن }

    هذآ انآ على فراش التعب ... خايفه من اللي ينتظرني مات الطفل اللي كنت متلهفه عليه وضيعت فهد من يدي باللي سويته أغوآآني الشيطآن وأعمى بصيرتي وهذا نتيجة سوآتي اللي كآنت برضآي ... كنت اسمع كلام ابوي وتحريضه لي على فهد كنت اتسائل دآيم ليش يكرهه ومايحبه .. وبعد أثر علي أحمد اللي خلاني اكره شوق وأدعي عليهآ بكل لحظه لكن ربي نصرهآ علي كنت أهرج بعرضهآ عند أهلي وماخفت من عقاب رب العالمين .. ليش كآنت نفسي سيئه وتحرضني على الشر ... يامآ تعرفت ويامآ طلعت ويامآ كسبت ذنوب ... وأخرتهآ مع باسل اللي كآن يطنشني من لما اشوفه ببريطآنيآ ... هذي جزآتي
    لفت وشآفت أمهآ فاتحه المصحف وتقرأ فيه بتمعن وخشوع .. ونآمت بدون ماتحس بنفسها
    :::
    :::

    بآلمدينه وقت المغرب
    دخلت عليهآ رغد وشآفتها على السرير وحآضنه بعض من ألعآب مشآري وتبكي
    رغد وتحس بضيقه بصدرهآ : شهد الله يخليك قومي كلي لك شي
    ماردت عليهآ وظلت تبكي .. شآفت ان مافي أمل ورآحت عند أخوآتهآ اللي حالتهم مآ كآنت أحسن منهآ ... وصلوآ عمآتهم بعد مآجآهم الخبر من ابو مهآ وجلسوآ يهدونهم وقدروآ على الكل عدآ شهد اللي رافضه أحد يكلمهآ أو يدخل عليهآ
    أم سآمر : من متى وهي كذآ ؟
    مهآ : مآقدرنآ عليهآ ياعمتي حتى زوجهآ جآء وكلمهآ بس مافي فايده
    ام هديل قامت تبكي وكملوآ البنات من بعدهآ ومهآ وام سامر يحاولون يسكتونهم
    قامت رغد بتشوف شهد اللي ماحطت شي بفمهآ خآيفه عليهآ وعلى حملهآ أكثر ... رآحت لها وحآولت بعد معآنآه معهآ توقفهآ عآن تطلع عند عمآتهآ بالصاله .. لكنهآ دآخت ورجعت على سريرهآ ... أتصلت على أبوهآ اللي كآن بالمجلس وكآن عنده مآجد ويوسف وأزوآج أخوآته
    ابو مهآ : خليهآ تلبس عبايتهآ بخلي زوجهآ يوديهآ المستشفى غصب عنهآ
    رغد : ماراح توافق
    ابو مهآ : مآهو بكيفهآ ..
    رغد باستسلام : بحآول معهآ ... قفلت الجوال من ابوهآ وطلعت عبآية شهد
    رغد : شهد حياتي لازم تروحين المستشفى شوفي شكلك كيف صآر خطوه وحده مآتقدرين عليهآ .. أستغربت سكوتهآ وعدم اعتراضهآ على كلامهآ ... أستغلت الفرضه بسرعه وسآعدتهآ بلبس العبايه ووصلتهآ لحد بآب الشقه
    ومسكهآ يوسف ونزلهآ للسياره وودآهآ للمستشفى
    سحر : اخيرآ وافقت تروح المستشفى
    رغد : ايه استسلمت للأمر الواقع

    في السيآره كآن ينتظرهآ تتكلم لكنهآ اكتفت بالسكوت .. حآول يستثيرهآ لكن وآضح انهآ في عالم ثاني .. وصلوآ للمستشفى وعلى طول دخلوها الطوآرئ حتى تأخذ مغذي لكن ضغطهآ نآزل مره ... انتظرهآ لين عدت الساعه ببطئ عليه .. وبعدهآ جآته
    شهد بذبول وتعب : خلنا نمشي
    يوسف وقف : مآ صرفوآ لك أدويه
    شهد مشت قبله : لا ... لحقهآ وركبوآ السياره .. حس انه يبي يتكلم معهآ لكن مآهو الوقت مآهو منآسب أبدآ
    يوسف : تبينآ نروح مكآن غير بيتكم ؟!
    شهد بحده : لآ
    يوسف : اممم قالوآ لي انك مآ أكلتي شي خليني اشتري لك حآجه
    شهد بنفس الحده : لآآآآ
    يوسف احتآر معهآ وفضل انه يسكت لا تعصب عليه وتبدأ منآحتهآ من جديد ... أخذهآ بدون مآتحس على مكآن هآدي وبعيد عن ضوضآء المدينه وزحمتهآ .... والحركه الامنتهيه فيهآ وقف عند محطه وأشتري شويه أكل ورجع للسياره
    شهد بعصبيه : وين بتوديني ؟!
    يوسف بهدوء : بتشوفين بعد شوي ... وتحرك بالسياره لمكآن بعيد شوي
    شهد بنفس النبره : رجعني للبيت
    يوسف لف عليهآ وقال ببرود : أنزلي يالله ... نزل قبلهآ وأخذ فرشه دآيم يخليهآ معه لما يطلعون هو وأصحآبه يجلسون عليهآ ... فرشهآ لهم وحط الأغراض فوقهآ .. وجلس وهو متأكد انهآ رآح تلحقه وتنزل ... بعد دقايق نزلت وهي معصبه منه
    شهد شوي وتبكي : الحين انت مو مقدر حالتي جايبني البر ليش ؟! وفي الليل كمآن
    وقفت وفتح السيآره طلع لمبه كهربآئيه تشتغل بعد الشحن ... وحطهآ بوسط الفرآش وجلس ولانطق بكلمهآ ... أمآ هي انقهرت من تصرفه وبدت تفور أعصابهآ ويرتفع ضغطهآ
    شهد : قوم رجعني قوووووووم
    يوسف رفع رآسه لهآ : اجلسي الحين وارتآحي وبعدين بنرجع .... جلست قباله ونزلت لثمتهآ ورمت الطرحه بحضنهآ وكتفت يديهآ
    شهد : طيب جلست وبعدين ؟
    يوسف : اهدي وأذكري ربك
    شهد بطولة بال : لا اله الا الله محمد رسول الله
    يوسف : لااله الا الله .... حس انهآ هدت شوي وبدت ترجع طبيعيه مد لهآ عصير فرآوله وبدون اي تردد اخذته وشربته لانهآ كانت محتآجة شي تبل فيه ريقهآ
    يوسف : رآيقه الحين ؟
    شهد : الحمدلله
    يوسف ابتسم : ايوه هذي شهد اللي أعرفهآ
    شهد طلت فيه بنظره حآده : ليه تعرف غيرهآ يعني
    يوسف كشر : ويش ذآ الكلام ؟
    شهد : يوسف انا تعبانه ومافيني حيل اتكلم معك لأن الكلام معك لا يودي ولا يجيب ... رجعني الحين أحسن
    يوسف : واذا قلت لك بنرجع بيتنآ
    شهد بحده عقدت حوآجبهآ : شنو .. اضن انك تحلم لاتحسب اني رحت معك المستشفى يعني رضيت عليك لا ياحبيبي انا مانسيت انك شكيت فيني
    يوسف بدأ يعصب : لاحول ولا قوة الابالله .. يابنت الناس انسي وخلينا نفتح صفحه جديده
    شهد نزلت دموعهآ وجلست تبكي : انت كسرتني وقت فرحتي ... كيف تبيني أنسى " رفعت راسها وقالت بصوت عالي شوي " بعدين مو وقته تجلس تقول ارجعي شآيف حالتي كيف صدق انك عديم احسآس
    يوسف : أنآ ابي انسيك همك واللي صار امس لكن انتي عنيده
    شهد توقف : لاتظن اني برضى بسهوله .. اصلا لولا ..." وسكتت "
    يوسف وقف قبالها ومسكهآ مع يدها : نآويه تخبين أنك حآمل ؟!... صار خببر قديم بالنسبه لي
    شهد بقوه : لولا الطفل اللي ببطني كآن طلبت الطلاق منك لأنك ماصرت تعني لي شي
    وقف وشآل الأغراض بدون مايتكلم حتى مايزيد النار حطب .. دخل السياره ومشى بيوصلهآ بيت أهلهآ وطول الطريق الصمت مخيم عليهآ حس براسه مصدع طلع الدخآن وقبل يشعل السيجآره
    شهد : أذا وصلنآ دخن برآحتك .. انا مآحب ريحته واضن تعرف هذآ الشي
    يوسف بصبر : حآضرين أي أوآمر ثانيه
    شهد عصبت : وصلني بسرعه طقت روحي
    وأخيرآ وصلوآ للبيت .. طلعت بسرعه وتركته بالسيآره .. نزل ووقف جنب سيآرته يدخن
    أمآ يدخل غرفتهآ وسكرت على نفسهآ .. تحس انهآ بحآجه للنوم التعب أهلكهآ والبكآء أخذ نصيبه منهآ

    عند البنآت بالغرفه

    مهآوي : وحده تقوم تحط العشاء
    رغد : انآ بقوم امشي ريم سآعديني
    ريم وقفت ورآحت معهآ للمطبخ والبقيه جالسين بالغرفه مع عمآتهم
    أم سامر : يابنات ويش اخبار شوق
    سحر : والله ماندري ياعمتي من فتره مانعرف عنهآ شي
    سمر : حتى أبو زوجهآ كلم ابوي يقول ماهم بالرياض
    ام هديل شهقت بخوف : لآيكون صاير لهم شي ؟
    مهآ : الله أعلم ياعمتي ... جوالاتهم مقفله وماحد يعرف عنهم شي
    ام سامر بدت تبكي : ياويلي على بنت أخوي ماحد يدري عنهآ ... خليهم يبلغون الشرطه
    مهآ تهديهآ : الله يصلحك ياعمتي ادعي لهآ وربي معهآ ولاتنسين انهآ مع زوجهآ أكيد مآيخليهآ
    هنآدي نطقت بعد صمت طويل : اتوقع مسافرين برى يمكن طلع لفهد شغل فجأه تعرفون زوجهآ رجل اعمآل كبير وسفريآته كثيره
    عمتهآ : ان شاء الله مآفيهآ الآ كل خير





    ببيت أهل سيف
    كآن بغرفته زآد عليه تعبه أكثر في بعدهآ عنه .. يشتآق لهآ لكن قربهآ يعذبه ... من يوم طلقهآ أحرق الندم قلبه والحين يتمنى يعرف أخبآرهآ بس مآيقدر يكلمهآ دخلت أمه ومعهآ مسكن للصدآع اللي مآفارقه من كثرة التفكير
    أمه : سم بالله يمه وخُذ الدوآء
    سيف يبوس يدهآ : الله لايحرمني منك يمه
    أمه جلست جنبه وبعينهآ نظرة ألم على حآلة ولدهآ شآفته ماهو مبسوط بحيآته ودآيم تعبان ووزنه يتناقص بشكل ملحوظ
    أمه : يمه ويش رآيك نروح لشيخ يقرأ عليك
    سيف ببرود : مآيحتآج مجرد تعب ويروح
    أمه : شوف شكلك كيف صآير لحم على عظم .. مايطآوعني قلبي أشوفك كذآ واسكت
    سيف : خليني على رآحتي يالغاليه
    أمه بزعل : اللي تشوفه ياولدي .. طلعت وتركته حتى يرتآح

    شآفت سآميه وآقفه عند الدرج تنتظر خروجهآ من غرفه سيف
    امهآ بنظره استغراب : خير في شي
    سآميه قربت من أمهآ وهي تحاول تبعد الآرتباك والخوف عنهآ : خير يمه سيف ويش فيه له يومين مصدع ؟
    امهآ : والله مدري يابنتي الولد ذآ مقلقني حالته حاله لايرتآح بنومه وصحته كل يوم تدهور
    سآميه توآسيهآ : فتره وتعدي تعالي ننزل تحت ونشرب قهوه
    أمهآ وهي نآزله : بكلم خالتك من زمآن عن أخبارهآ
    سآميه نزلت بسكوت وجلست مع أمهآ اللي اتصلت على ام يوسف تسأل عن أحوآلهم وأخبارهم

    :::
    :::

    بآلريآض في قصر أبو ريآض
    كآنوآ مجتمعين بصآلة الأ استقبال .. وكآن ابو رياض في قمة أعصآبه
    ريآض يهديه : يبه أنتبه لظغطك وان شاء الله بنلاقيه
    ابوه : وين نلاقيه لنا اكثر من اسبوع ماندري عنه دورنآ عليه بكل مكآن
    ام رياض : يعني وين بيروح أكيد بيرجع
    ابو رياض : الولد ذا بيموتني فشلني مع اخوي وترك زوجته ما سأل عليهآ ولا همه الطفل اللي مآت والله وحده يعلم ويش بينهم .. قلبي ماراح يرتآح الا لما اشوفه قدآمي وافهم اللي براسه
    ندى : يبه ليش معصب الحين .. روق اعصابك ماتسوى عليك هالحاله
    ابو رياض تنهد : والله مدري ويش اخرهآ مع فهد ... تجننت منه
    ام رياض : انت مكبر الموضوع يابو رياض هونها وتهون ورزان اكيد مسويه شي تعرف بنت اخوك شرانيه
    ابو رياض طالعه بنظره حاده : رزآن مافي زيها بين بنات اخوآني
    ندى تحط رجل على رجل وتشرب الشاي : ايه مافي زيها بطولة اللسان
    ابو رياض صرخ عليها : قومي عن وجهي ...فزت بسرعه وطلعت لغرفتهآ جري

    { ندى }

    اوف ابوي ماخذ مقلب برزآنوه الله ياخذهآ .. مايدري ان الشر يمشي بعروقهآ ... اكيد مجننه شوق ياقلبي عليهآ سبحآن اللي خلقهآ طيبه وخلوقه تنحب وتدخل القلب بسرعه بس مدري ليش ابوي ما يحبهآ ومعترض على زوآجهآ من فهد ... اكيد عشان ماتقرب لنا .. ياربي على التفكير الرجعي هذآ ...امممم طيب ويش اسوي الحين مافي الا ليونه اكلمهآ أشوف أخبارهآ
    اخذت جوالها واتصلت عليها : هلا بالقاطعه
    ليان : هلا فيك توي بتصل عليك
    ندى بضحكه : سبقتك .. اخبارك يالدوبه
    ليان : بخير .. انتي بشريني عنك ؟
    ندى : تمام اقولك تراني طفشانه ميته طفش واهلي ماهم فالحين غير بهوآشي مدري ليه ؟
    ليان تضحك : من لسانك .. اقولك تعالي عندي انا ببيت اهلي فيصل مسافر
    ندى فرحت : اخيرا حصلت لي مكآن يحتويني
    ليان ضحكت من قلب : احس كلمه يحتويني متعوب عليها
    ندى : ههههههه اقولك يالله بقفل عشان البس واجيك .. سيووو
    ليان : سيو

    لبست ونزلت من غرفتهآ وهي تتسحب شافت امهآ طالعه من جهة المطبخ
    امها : على وين ؟
    ندى بصوت منخفض : رايحه عند ليون تكفين وآقفي
    امها : لاتتأخري سآآمــعه
    ندى تبوسهآ وتجري للباب : امرك .. شافت هزآع دآخل
    هزآع : وين وين ؟
    ندى بتأفف : تحقيق هو بطلع ماتشوفيني لابسه عبايتي
    هزآع : احسبك تمزحين هع هع هع
    ندى : مالي وقت سمآجتك .. بعد عن طريقي
    هزآع حشرهآ : مافي روحه لين تقولين وين بتطسين ؟
    ندى: بطس عند ليان وخر يالله .. دفته ومشت للسياره بسرعه
    هزآع : والله حاله الله يرفع عنك يا ندوش .. دخل البيت وطلع غرفتهآ زي العاده بدون مايتكلم مع احد او يحتك بأهله

    :::
    :::
    :::

    اليوم اللي بعده
    صحى على صوت جواله وهو متكآسل
    يوسف : الووو... صبآح النور .. متى ؟.. اوك اشوفك العصر ... مع السلآمــه

    قفل الجوال وكله استغراب من صاحب الصوت الغريب اللي يطلب مقآبلته دق على رقم شهد لكن ماردت عليه ورجع دق ونفس النتيجه ... اتصل على رغد
    رغد : هلا يوسف
    يوسف : كيفكم ؟
    رغد : الحمدلله كويسين
    يوسف : شهد كيفهآ
    رغد : يعني بس الحين نآيمه
    يوسف : اذا بغيتوآ شي كلموني
    رغد :ماتقصر
    يوسف : مع السلامه
    رغد : مع السلامه

    رآحت لغرفتهم ولقت شهد صآحيه وشآفتها ماسكه جوالهآ وتبكي
    رغد بخوف جريت لها : شهوده حبيبتي ايش بك تبكي ؟
    شهد : مآقدرت ارد عليه
    رغد عقدت حواجبهآ : مين ؟
    شهد حضنت رغد : يوسف
    رغد : خوفتيني على بالي في شي ... شهودتي حياتي اقري قرأن عشان تهدأ نفسك
    شهد سكتت شوي لكن دموعهآ مازال تنزل : طيب
    رغد : بروح اجيب شي تأكليه
    طلعت رغد للمطبخ وتوضت شهد وصلت ركعتين وقرآءة قرآن بعدهآ ارتآحت وسلمت أمرهآ لله .. سمعت جوالهآ وقامت تشوف المتصل .. تردد قبل ترد عليه لكنه استجمعت قوآهآ
    شهد : نعم
    يوسف : صباح الخير
    شهد : صباح النور
    يوسف : كيفك اليوم ؟ شهد : ماني بخير
    يوسف : استغفر الله لاتعترضي على أمر الله
    شهد بحده : الحين ليه متصل علي ؟
    يوسف : بسأل عنك مو انتي زوجتي والا لا
    شهد : كنت وقريب راح أكون محرمه عليك
    يوسف عصب : أكيد منتي صايحه .. ويش هالكلام
    شهد : يوسف ممكن ماتتصل فيني بعد اليوم ؟
    يوسف : بس أنا ابيك ترجعين لبيتك وننسى اللي صار وكأن مآ صار شي
    شهد سكتت شوي وبعدها ردت وهي تضغط على نفسها ومن ورى قلبها قالت هالكلام : بس انا مستحيل انسى وما اقدر اعيش مع وآحد يشك فيني بأخلاصي له
    يوسف : لاحول ولا قوة الا بالله ...اذكري ربك ولا تتخذين قرار تندمين عليه انا شاريك وابيك والطلاق شيليه من راسك نهائيا
    شهد بدت تبكي : اصلا انت ما تحبني
    يوسف : والله العظيم اني احبك بس حطي نفسك مكآني الشيطآن لعب براسي وانا مستعد اسوي أي شي عشان ترضين وترجعين لي .. لك كم اسبوع عند اهلك ولا سألتي باللي تركتيه ورآك
    شهد : مين المفروض يسأل عن الثاني .. انت عارف اني حامل ولا أهتميت لي
    يوسف : قلت نهدى شوي ونفكر برآحتنا
    شهد : لو مشاري ما مات كان ما اتصلت ولا كلمتني
    يوسف بدأ ينفذ صبره : أنتِ الكلام معك ضايع
    شهد بحده : أجل ليه متصل ؟
    يوسف عصب وصوته اعتلى : لاني مجنون وأهبل اترآجآك وانتي تتغلين عليا
    شهد سكتت شوي وماردت عليه وخلته يتكلم لما سكت من نفسه بعدها قالت : خلصت كلامك ؟
    حس بصدره تضيق انفاسه وكحته كل مالها تزيد رد من بين كحآته : ايه خلصت
    شهد خافت لما سمعت صوت كحآته تعرف انها بدآية نوبآته الربويه قالت بصوت باكي : أخذت علاجك .. اكيد نسيته
    يوسف رمى الجوال وبدأ يسعل بقوه وصار وجهه أحمر ... صحى ماجد على صوته الحاد وشهقاته حتى يأخذ اكبر كميه اكسجين .. ركض له مآجد
    ماجد جلسه على فرآشه : وين علاجك ؟! ... أشر على جيب ثوبه وراح بسرعه أخذه ورجع ليوسف وبخ بأنف ثلاث بخآت متتاليه .. وبخه في فمه .. بدت يهدأ ويرجع نفسه اقل من اول لكن ما رجع طبيعي ابداً .. دق جواله ورمى نفسه على مخدته وهو تعبان بعد هذي النوبه اللي دوخته وردت بصوت يادوب ينسمع : هـــلا
    كانت شهد تبكي وخافت عليه لما سمعت صوته يسعل : فيك شي ؟
    يوسف غمض عيونه والم صدره يزيد : لا
    شهد : تكذب اكيد تعبان
    يوسف : قلت لك لا ... مافيني الا العافيه
    شهد : خلاص انا موافقه ارجع تعال خذني .. ابتسم بنفسه على رقتها وحبهآ له
    يوسف : متى أجي
    شهد حست انها تسرعت وبسرعه قالت : بالليل
    يوسف : طيب اللي تشوفيه ... تبين شي
    شهد : ابيك سآلم .. باي .. وقفلت ودخل رغد ومها يفطرون معها بالغرفه

    :::
    :::

    شــوق & فــهـــد
    كآنت تقرأ مجله وهو نآيم الوجع يروح ويرجع لهآ خصوصا المنطقه السفلى من بطنهآ ماتقدر تتحرك كثير او تمشي لأن الألم يزدآد أذا مشت ... فتحت جوآلهآ وبدت تكتب اللي بقلبهآ
    أنا وانت وش اوصفلكـ .. عجز عن وصفنا / تعبير ..!
    مثل مدري مثل ايش ..!؟
    ولكن صعب تصويرهـ ..!
    [ انا وانتـ ] .. !
    بلاش ( انت (
    (انـا ) لو بفقدكـ شيصير مجرد طاري الفرقى علي ..!
    يا صعب تأثيرهـ .. !
    احبكـ ..
    ايهـ احبكـ ..
    بعد يبغالها تفكير .. ؟

    يخلف الله على عقل ملكت { كل تفكيرهـ } . . !
    مآحست بوجوده جنبهآ وهو يرآقب ويش تكتب ... كآن وآقف على يمينهآ وبعد مآ أنتهت من الكتآبه سحب الجوال من يدهآ وقرأ سطورهآ .. تفاجئت بوجوده ورآهآ ونزلت رآسهآ مستحيه منه وصارت تلعب بخصلات شعرهآ الطويل المنسدل وتخبي وجههآ فيه ماتبي تشوف ملامحه وردة فعله على اللي قرآه ... حط الجوال على الطآوله وهو مبتسم يحب الشعور اللي يرآوده لمآ يحس بحبهآ له وأهتمآمهآ لأمره .. جلس جبنهآ على السرير وقرب منهآ وصار مايفصل الا مسافه بسيطه بعد شعرهآ عن وجههآ وهي تحآول تهرب من عيونه ولمسآته ومآقدرت تخفي أرتباكهآ ... لآزالت تستحي منه وماتتجرأ كثير معه .. حط يده تحت دقنهآ ورفع رآسهآ له تعلقت عيونهآ فيه وأعلنت خدودهآ حالة الثورآن وأكتسى بحمرة زآدتهآ جمآل .. نظرته تربكهآ وقربه منهآ يوترهآ ... عيونهآ كأن فيهآ سحر عجيب يخدره قرب منهآ وهمس لهآ
    فهد : قولــي أحبــك .. نزلت رآسهآ وبدأت نبضآتهآ تترآقص على مسرح صدرهآ ... رجع رفع رآسهآ وقرب وجهه من وجههآ حط يده ورى ظهرها وقربها أكثر منه أرتفعت درجة حرآرتهآ ووصلت الى ذروت خجلهآ منه .. نعومه خدهآ تأسره ورقتهآ تجننه وعيونهآ كفيله بأنهآ تذوبه .. بآسهآ على شفآيفهآ الورديه وهو ينطق : أحبــك
    وبدأت حكآيآت الأمتزآج .. أمتزآج جزيئآت أكسجينهم .. وأمتزآج الشفايف وخيآلات من طيوف الحب .. أرتجفت كل خليه بجسمهآ من لمسة يده لخدهآ مرت دقايق طويله وهو يرفض الأبتعآد عنهآ ... يعشق نبضهآ الرآقص.. يهوى خمر شفتيهآ ... يستعذب جمرة أحضآنهآ .. يهيم بأنفاس صدرهآ الخجوله وحمرتهآ الحيآئيه .. بعدت عنه شوي وهي تحس بأحرآج فظيع منه ولفت عنه لأتجآه الشبآك ... مسك يدهآ وسألهآ : أيش فيك
    خآنهآ الكلام مآ تقدر تتكلم وهي بحآلة من الأرتباك اللامعقول : ولا شي
    فهد ابتسم : فديت الخجلان
    شوق لفت عليه وعلى وجههآ تعبيسه : فـــهـــد !!
    فهد أنطلقت ضحكآته : شي ليش مكشره ؟
    شوق تضربه على يده : بسببك
    فهد يرفع حآجبه : أقول لاتخليني أخربهآ معك
    شوق بأحرآج : أطلع برآآ ما تنعطى وجه
    فهد أحتدت ملامحه وطالعهآ بنظره ثاقبه : أيش قلتي
    شوق خآفت من نظرته : ماقلت شي " مدت يدهى له " سآعدني بروح أبدل ملابسي
    فهد ابتسم على شكلهآ وسآعدهآ : مآتبين اساعدك ؟!
    شوق بعد مآ وقفت : جزآك الله خير أعرف أبدل
    فهد : يمكن مآ تقدرين
    شوق تأشر على الباب : تشوف هذآ ..." لف على الباب "
    فهد باستغراب : ايه
    شوق تدفه : دآمك تدله يالله روح برآآ
    فهد طنشهآ ورآح للدولاب الموجود بالغرفه وفتحه : أمممم ويش تبين تلبسين
    شوق كاتمه ضحكتهآ : مدري .. ويش رآيك أنت
    فهد طلع بجآمه ورفعهآ : تنفع صح ؟
    شوق بأعتراض : لالا أعطيني القميص الازرق مريح مره
    فهد يدوره بالدولاب وبعد معاناه لقآه وجآبه لهآ وقبل يمده لهآ : تبينه
    شوق بتموت من حركآته : ايه والله ابيه هآته
    فهد : اعطيك بس بشرط
    شوق بتأفف : وشو الشرط ..اخلص علي مقدر أوقف كثير
    فهد يأشر على خده : بوسيني واعطيك هو
    شوق عصبت وسحبت نص القميص : اقول هآت مروق على هالصبحيه
    فهد مسكه بقوه : والله مآ تأخذينه الا لما تنفذين شرطي
    شوق طلت فيه بحقد : عشآن حلفت بس
    فهد يرفع حآجبه : ابيهآ من قلب مو أي كلام ..لفت يديهآ على رقبته وبآسته بقوه على خده وبعدهآ سحبت قميصهآ وخآنقتهآ الضحكه
    فهد يجلس على الكنبه : كأنك كنتي سريعه
    شوق دآرت عليه : طيب كيف أبدل لو سمحت برآآ
    فهد : بغمض عيوني
    شوق جلست على السرير ميته ضحك : نآوي تجلطني انت
    فهد يوقف : لالا ويش اجلطك .. انا بروح اشوف الدكتور وأتكلم معه شوي ورآجع
    شوق : مو تطول اخآآف
    فهد : طيب بالكثير ربع سآعه وأرجع ... طلع وتركهآ تأخذ رآحتهآ شوي بالغرفه وأتجهه للدكتور حتى يساله عن حآلتهآ بعد العمليه ويستفسر عن موعد خروجهم من المستشفى





    ::
    ::
    شِرَق هذا الفراق اللي كِسَرني حزَّة غروبك
    بغيتك وإستحَت عيني من الغلطات صدقني !

    كتبتك من قبل لا تجرح الكلمات مكتوبك ..
    إذا عندك عذرباقي على التقصير إعذرني !!

    كثير الهَم متعوِّد علي .. وإنتيا دوبك
    وكافي الحزن لو عنَّه أغيب أيَّام " يفقدني " !

    حبيبي ليه متضايق وعلي متغيِّر إسلوبك ..؟
    يبيِّن لوسِكت قلبك .., بأنْهَا ضيقتك مني



    غيابي كان مو بيدي خذانيالحظ من صوبك !
    وقلبي هذا هو حظه غريبٍ , من صغر سني ..

    أبيك وما أبي غيرك .. وتأكد قلب محبوبك
    جبره الوقت يتناسى لأجل بالخير تذكرني

    إذا ردَّت علي أبقى معاك وثوبيمن ثوبك
    ولكن [ الزمن ] .. لمَّا أقرِّب يبعدك عني !

    غصب رايح ولا برجع لأني أبرز عيوبك
    حرام إنَّه يجي واحد يلومك من كثر " حزني " !

    ترى ما رحت من كيفي عشان أتحمَّل ذنوبك
    أنا شفت الزمن ناوي علينا وقلت له : خذني ...!

    واذا قالوا : رَحَل عنِّك حبيبك، فتِّش جيوبك
    تطمَّن قلبي بـ جيبك حبيبي لا تدوِّرني !

    لذلك قلت في نفسي أبي أبعد عن دروبك ..

    تأكد غيبتي هذي عشانك إنت ... صدّقني

    وصلهآ هذآ المسج من رقم مستحيل تنسآه أبدآ .. رقم شخص كآنت تعشقه لحد الجنون كآنت مفاجئه بالنسبه لهآ .. مرت بلحظآت صمآء خرسآء مؤلمه حد الوجع .. وصلت الى قاع الأنكسآر وأرتشفت أخر رشفآت مرآرة عذآبهآ الذي يلاحقهآ ويرفض موته حتى هي لازآلت تتعجب من حبه السآكن بفؤآدهآ اليتيم ... استحاله تنسى ملامح وجهه ونبرة صوته التي كآنت تهوآهآ .. نفس الأسئله تتكرر ولاتعلم مآهو الجوآب لكثرة تردد اسئلتهآ ... غبار الذكرى رحل الى غير عوده وعاد عطش قلبها لحبه ... تتصنع القسوه وهي بالوآقع غصن مكسور على ذآك الطريق .. " طريق ذآلك العبدالله " الذي جعل للألم مستقر في زوآيآ روحهآ ..
    اغلقت جوالهآ .. تحتاج للبكاء حتى تغسل بعض من ذنوب الحب التي اقترفتهآ ... لكن دمعتهآ تأب الأنذرآف .. الحب علمهآ السكوت .. والحب علمهآ الجروح .. فسحقآ لهكذآ حب يألم قلب الفتآه ويُــدمع عينهآ ... تشعر بنشوة الحزن حيآتهآ عباره عن زحمة أحزآن ودائما تسأل نفسهآ
    ( متى ينطلق قطآر أحزآني دون عوده ) ... بان الضيق عليهآ جآت هنآدي وشآفتهآ سرحآنه
    هنادي : رغوده وين وصلتي
    رغد ابتسمت ابتسامه بارده : قريب
    هنادي : احس البيت كئيب كل وحده مخبيه شي بنفسها لكن ما اعرف شنو
    رغد بحزن : كأن أحد دآعي علينا .. مصايب ورى بعض
    هنآدي والخوف بان من لمعة عيونها : تدرين شفت شوق بالحلم ... خايفه يكون فيها شي الحلم يخوف
    رغد بنفس خوف هنادي :ماني مرتاحه لغيابها فجأه
    هنادي : امممم نفسي أعرف معنى الموت بالحلم
    رغد ارتجفت : يالطيف مين شفتي يموت
    هنآدي شوي وتبكي : شوق .. اشوفهآ تبكي ومحد يقدر يسآعدهآ كانهآ تحتضر بعدين تموت واحنآ نبكي مررره ولما بندفهآ ترجع تعيش
    رغد : يمــــه ويش ذآ الحلم لاتقوليه لأحد اعوذ بالله يارب الطف فينآ .
    هنآدي تتنهد : كآره البيت كله والدراسه قربت
    رغد : بقول لأبوي نسافر يمكن نرتاح شوي كلنا تعبانين
    هنآدي بصوت وآطي : أقول سحر ايش فيهآ مو على بعضهآ لما تحس كلنا نايمين تبكي بهمس لكن انا اسمعهآ غد تهز كتوفهآ : مدري " وقفت" بروح أتكلم معهآ
    هنآدي توقف معها : بروح أشوف مهآ وبنتهآ
    كل وحده رآحت للمكآن اللي تبيه .. أمــآ رغد دورت سحر بكل البيت ومآحصلتهآ خآفت عليهآ وطلعت للمحلق تدورهآ وقبل تفتح باب الملحق سمعت صوتهآ تبكي وتتكلم سكنت حركتهآ وهدت انفاسه وهي تسمع كل حرف يطلع من فمهآ لكننهآ مافهمت شي منهآ لانها منهاره لكن السؤال اللي جاء في بآلهآ ( سحر تكلم مين بالطريقه هذي ) رآحت للشباك اللي يطل على السطوح يمكن تشوفهآ لكنهآ كآنت بالغرفه الثانيه .. رجعت عند الباب عشان تسمع كلامهآ طولت تتكلم شكت أنهآ تكلم الجوال لكن ماقدرت تفتح باب الملحق عشان اشعة الشمس ما تكشفهآ لما حست انهآ بتطلع جريت ونزلت لشقتهم وشآفت هنآدي جالسه مع سمر يسولفون أول مآدخلت عليهم سكتوآ
    رغد تتخصر : خير ليش سآكتوآ ايش كنتم تقولون ؟
    سمر ابتسمت : دخلتي لما خلصنآ السالفه .. جآت جلست قبآلهم وتربعت
    رغد باصرار : فيكم شي يالله قولوآ السالفه من طقطق الى السلآم عليكم
    هنآدي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركآته .. أمآ بعد .. السالفه ومافيهآ ان سمر طلبتني طلب وأنا رفضت فيهآ شي ذي ؟
    رغد : لا مافيهآ شي بس ماله دآعي تسكتون لو كلمتوآ وانا دآخله كآن ماشكيت
    سمر : مشكله الشك
    هنآدي : غريبه شهد وين ماطلعت اليوم من الغرفه
    رغد تطالع الساعه وكآن وقت العصر : يوووه مآحسيت بالوقت مر بسرعه .. بروح اشوفهآ
    سمر : اقول رغد بسئلك ليش اكثر وحده تغلينهآ شهد
    رغد وهي وآقفه ردت عليه : عمرك شفتي روح بجسدين
    سمر ببراءه : لا
    رغد : أنآ وشهد روح وحده وأحس فيهآ لو تكون بأخر الدنيآ
    سمر : روحي شوفيهآ لاتفرين راسي بفلسفتك
    رغد تمد لسآنهآ ورآحت للغرفه وقابلت مهآ اللي جآيه للصاله بعد مآ نومت بنتهآ


    بآلغرفه

    لقتهآ تجهز نفسهآ ومشغوله بأغراضهآ
    رغد والصدمه باينه على وجههآ : ايش طاري عليك ؟
    شهد ابتسمت لهآ ولمعة الفرحه بعيونهآ : برجع ليوسف
    رغد : احلفي .. متى وكيف ؟
    شهد : والله .. متى اليوم الصباح قررت .. كيف ذآ ماله جوآب عندي
    رغد تجلس على السرير : ماتوقعت انكم بترجعون لبعض قلت مطولين بالزعل
    شهد كآنت تلم كريمآتهآ : هو انا لسى زعلانه منه ويمكن بأي لحظة ارجع لكم
    رغد : استغفر الله لاتتفاولين على نفسك .. شوفي ريم كيف حالتهآ
    شهد لفت باتجآهه رغد وصآرت تتنآقش معهآ بخصوص ريم وسيف

    ::
    ::

    بآلصآله
    هنآدي لبست عبايتهآ سألتهآ مهآ : وين رايحه ؟
    هنآدي بملل: بروح عند عبير بغير جوي شوي


    مهآ : طيب لاتتأخري
    هنآدي من عند الباب : اللي يسمعك يقول بأخر المدينه ترى البيت تحت
    مهآ : الله على روقآنك ياشيخه .. روحي روحي ولاتتأخري
    نزلت عند عبير ودخلت غرفتهآ وشافتهآ جالسه على المسن جلست جنبهآ : ويش تسووين
    عبير : شوفة عينك اسولف
    هنآدي : قفلي المسن عندي سوآلف بقولهآ لك ماصارت فرصه اقولك عنهآ
    عبير بحمآس قفلت كل شي ورآحت للشغاله تقولهآ تسوي لهم عصير او قهوه قفلت باب الغرفه ونطت على السرير : يس يس مس هنوده ويش الدرر اللي عندك
    هنآدي ترمي طرحتهآ وعبايتهآ تحت تنهدت وتكت على الوسآده : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه أبـــي ابكي
    عبير فتحت عيونهآ على أخر شي : سلآمتك من الأه ان شاء الله في عدوينك .. قولي ايش صار خوفتيني
    هنآدي والدموع أجتمعت بعيونهآ : صارت لي سالفه بالرياض هزتني يا عبير حسيت اني " سكتت شوي " مدري كيف اوصلك شعوري بس صعب أوصفه لك
    عبير حزنت عليهآ تعرف هنآدي قويه وتتحمل أصعب الآشياء لكن اكيد مآ قدرت تتحمل أكثر لأنــه يتعبهآ .. لآحظت تغير هنآدي وهدوئهآ على غير العاده تبين عكس مآ فيهآ انتظرتهى تكمل كلآمهآ بس شآفت بنظرتهآ الخوف والانكسار
    عبير : تكلمي انا أسمعك قولي كل اللي تحسين فيه
    هنآدي نزلت دموعهآ : أتعذب يآعبير أتعذب كثير لآ أخ يدآفع عني ولا أب أقدر اصارحه واقوله عن احساسي بعدم الامآن ...مآجد أكرهه كره الويل وبآسل اكثر انسان وآطي شفته بحياتي
    عبير انصدمت : بآآســـل ؟ مين هذآ
    بدت تحكيهآ عنه وعن اللي صار بالرياض وانه سبب رجوعهآ لو عليها ماتترك شوق لكن الظروف كآنت اقوى وأمر

    ::
    ::

    بمكآن ثاني بالمدينه
    تقابل مع الشخص اللي أتصل عليه الصبآح وكآنت صدمه بالنسبه له
    يوسف بشهقه : أنت
    فيصل أبتسم بخبث : أيه أنآ ... كل هذي صدمه
    يوسف عصب وطلعت شيآطينه : خير ويش تبي لك عين تكلمني بعد
    فيصل ببرود : سألت مدآمتك عن مآضيهآ
    يوسف حمر وجهه من التعصيب وطالعه بنظرآت شراريه : مالك خص .. قول ويش تبي مآبي أضيع وقتي على انسان وآطي مثلك
    فيصل يبي يقهره : هههههه وآطي عشآن قلت لك عن خنبقت زوجتك
    يوسف وقف وضرب الطآوله بحده وكل اللي بالكوفي طآلعوآ فيه : صدق انك حيوآن توي تأكدت انك سآآفــل انآ الغلطآن اللي جيت .. مشى وهو في قمة الأعصاب وتركه بالكوفي .. وقف برآ وطلع بكت دخآنه عشآن يدخن ويهدأ لكن تفاجئ انه ورآه
    فيصل : تأكد أني انآ اللي بقلبهآ مهمآ حآولت تكذب عليك .. وانت مجرد زوج لا أكثر
    رمى دخآنه ومسكه مع ثوبه وخنقه وهو يصر على اسنآنه : أنت اللي جيت لي برجولك .. وشهد أشرف منك يالوآطي .. نزل شمآغه وبدأ يضربه بقوه وفيصل يحآول يدآفع عن نفسه طآحوآ على الأرض وبدأ يتضآربون أجتمعوآ النآس يحآولون يفككونهم عن بعض .. بعدوآ يوسف عن فيصل بعد مآ أهلكه ضرب نزف يوسف دم من خشمه بعد ما ضرب فيل عليه وشلخه بخده
    مسكوه ثلاث رجال والبقيه مآسكين فيصل اللي بيكمل المضآربه
    يوسف يرجم عليه : انقلع عن وجهي يا حيوآآن
    فيصل يضحك بخبث : ايه حيوآن عن كشفت لك حقيقة زوجتك ... تحرر يوسف من يد اللي مآسكينه وطآح فيه ضرب وبوكس على بطنه لحد مآشآفه ينزف دم بعد عنه ورآح لسيآرته وهو بحاله يرثى لهآ ومشى على البيت عشان يغسل ويغير ملابسه






    :::
    :::

    بعـــد مرور شــهـــر
    بتركيآ
    كآن لهم اسبوعين فيهآ يقضون فتره أسترخآء بعيد عن أزدحآم مشآكلهم وضوضاء همومهم
    شوق كآنت تجهز شنطتهآ عشآن موعد رحلتهم للرياض : فهد تعال ساعدني
    جآء ومعه بعض من ملابسه ورتبهآ بالشنطه وسآعدهآ بعد مآ انتهوآ .. جلس على الكنبه بتعب
    شوق رفعت راسها وشآفته تعبان : خير حبيبي أحسك تعبان ؟
    فهد تكى على الكنبه : لا ياروحي مافيني شي
    شوق جلست جنبه : شآيل هم أهلك
    فهد : اخر تفكيري هم
    شوق : منت خآيف من ردهم على اللي سويته برزآن
    فهد غمض عيونه : وليش اخآف ماسويت شي زوجتي مآلهم دخل بيننآ
    شوق : طيب قوم خلنآ نتمشى قبل نسآفر
    فهد ابتسم : طيب يالله ... لبسوآ بسرعه وطلعوآ يتمشون
    فهد طلع الكآميرآ من الشنطه اللي كآنت على خصره : تعالي أوقفي بأخذ لك صوره
    شوق ضحكت : لالا تصورت بمآ فيه الكفايه ... شآف ولد مآر من جنبه وطلبه يصورهم
    شوق استحت : ايش سويت يامجنون
    فهد يوقف جنبهآ ويحط يده على كتفهآ : يالله خلينا نأخذ صورة .. وأتصوروآ كذآ صوره .. وبعدهآ رآحوآ اتغدوآ بمطعم
    فهد : اذا وصلنآ بالسلآمــه نرتآح يومين وبعدهآ نروح للمدينه لأهلك
    شوق أبتسمت : أن شاء الله ... انا شريت لهم هدآيآ من هنآ
    فهد : هههههههه اهم شي هنآدي اشتري لهآ اكشخ حآجة
    شوق : لاتوصي كل وحده أشتريت اللي ينآسبهآ
    فهد سكت وسرح .. أمآ هي كملت أكلهآ وفتحت شنطتهآ تأخذ من أدويتهآ .. توهآ أنتبهت لسرحآنه
    شوق بصوت وآطي : فهودي .. وين وصلت ؟
    فهد انتبه لهآ : هآه ... معك أنآ
    شوق عقدت حوآجبهآ : باين انك معي .. ويش شآغلك
    فهد يرقع لهآ : ابد ولا شي قومي يالله خلينآ نرجع عشآن نروح للمطآر
    قدرت انه مايبي يتكلم معهآ وأتجهوآ للفندق عشآن يتجهزون للسفر

    :::
    :::

    بآلمدينه
    وبمكآن عام
    ...: هلا والله كيفك ؟
    ...: الحمدلله كيفك انت ؟
    ...: زي ماتشوف حالتي زينه
    ...: دوم يارب ... الا قولي ويش سر هالمعرفه
    ...: صرآحه ابيك بمصلحه يمكن تخدمنآ الآثنين
    ...: اهآ مصلحه .. خير ويش هي ؟!


    ...: أمممم المصلحه تخص بنت أسمهــآ ....
    ::
    ::

    رغد : انا رآيحه للمآركت تبون شي
    هنآدي : بروح معك استني بلبس عبايتي واجيب فلوسي
    رغد : معك عشر دقايق بس سامعه
    هنآدي تركض للغرفه وتلبس بسرعه ...نزلت هي ورغد ورآحوآ للمآركت

    بالسياره
    هنادي : وين رايحين هذا الطريق مايودي للماركت
    رغد بتهديد : اسكتي بتعرفين وين رايحه مدري ليه نطيتي بتروحين معي
    هنادي باستغراب : لاجد وين رايحه
    رغد تضحك : بروح عند شهد تبيني اساعدهآ عندهآ عزيمه
    هنآدي تضرب راسها : لا ليش ماقلتي من بدري مابي اروح اكرف
    رغد : غصب عنك تكرفين مو بكيفك
    هنادي بتأفف : ياربي ياليتني ما تلقفت اووف
    رغد : ترى ابوي عندهم هو اتصل علي قال تعالي ساعدي اختك
    هنادي : عازميين مين ؟
    رغد : مدري ... بس اتوقع اصحاب يوسف
    هنادي ترفع يديه : يارب مايكون في احد من اهله والا بنتوهق مالبست
    رغد تضحك : انا لبست وكشخت ماعلي فيك
    هنادي : والله لا أخلي جلالي يرجعني
    رغد عصبت : هيه لا تمشورينه .. بيتنا وين وبيت شهد وين حرام عليك ارحميه
    هنادي انقهرت شوي وتبكي : طيب طيب لا ترجيني

    وصلوآ لبيت شهد وشآفوآ سيآرآت كثيره برى البيت وبسرعه دخلوا عندها
    شهد والتعب باين عليها : اخيرا جيتوا تععالوا على المطبخ
    هنادي تهمس : في أحد
    شهد : أيه غدير ومريم وخالتي وام محمد
    هنادي كشرت : بسرعه دبري شي البسه جايه ببجامتي
    شهد وصلتها لغرفة النوم : شوفي اللي يعجبك بالدولاب والبسيه .. طلعت وخلتها تلبس وراحت للمطبخ عشان تحضر بعض الاشياء


    ^^^
    ^^
    ^


    اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما ابد..االلهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام .
    و اكفه بركنك الذى لا يرام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .و اكلأه فى الليل و فى النهار .
    و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة
    المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
    اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه..اللهم امين.
    إلهي ..

  18. #48
    ملكة الصورة الرمزية ^.^lamaaar^.^
    تاريخ التسجيل
    03 - 01 - 2011
    المشاركات
    536

    افتراضي

    %%%%%%%%%%%%
    البآآرت السآدس والثلآثون
    %%%%%%%%%%%%




    أذكرٍ . . ‘
    إنّيْ كنُتٍ ( جُنبكّ )
    وٍأذكرٍكّ عنّي | لهَيْتِ . . !
    وٍأذكرٍ . . ‘
    إنّيْ قلتٍ : أحٍ'ـَـًبّكٍ ‘
    بَسُ مَآ أذكرٍ | وٍفيَتْ . . !
    بَسُ مَآ أذكرٍ | وٍفيَتْ . . !
    بَسُ مَآ أذكرٍ | وٍفيَتْ . . !


    وصلوآ لبيت شهد وشآفوآ سيآرآت كثيره برى البيت وبسرعه دخلوا عندها
    شهد والتعب باين عليها : اخيرا جيتوا تعالوا على المطبخ
    هنادي تهمس : في أحد
    شهد : أيه غدير ومريم وخالتي وام محمد


    هنادي كشرت : بسرعه دبري شي البسه جايه ببجامتي
    شهد وصلتها لغرفة النوم : شوفي اللي يعجبك بالدولاب والبسيه .. طلعت وخلتها تلبس وراحت للمطبخ عشان تحضر بعض الاشياء
    قفلت الغرفه على نفسهآ وفتحت دولاب شهد وبعد تفكير طويل أختآرت بدي موف غآمق مع بنطلون جينز فآتح استشورت شعرهآ بسرعه وحطت روج ولبست سآعه لقتهآ على التسريحه وتعطرت .. بعدهآ أتجهت للمطبخ
    هنآدي : ويش رآيكم احس كبير عليآ
    رغد : بالعكس مره حلو ومقاسه منآسب
    شهد ابتسمت : أموت على النعومه .. طالعه كيوت مرآآآ
    رغد تمد لهآ الصينيه : يآلله ودي الشآي عند أم يوسف وبنآتهآ
    هنآدي بحده : مستحيل تبوني انا اروح .. حدي أغسل وانظف غير كذآ لا تحلمون
    شهد بترجي : هنوده شآيفه حوستنآ كيف الله يخليك وديه تأخرنآ فيه
    هنآدي بأستسلآم وبدون نفس : هآتوآ الصينيه الله يكون بعوني .. أخذتهآ ومشت لغرفة الضيوف ... سمت بالله قبل ماتدخل وأخذت نفسه طويل
    هنآدي ( وين جرآئتك ياهنآدي ... ترآك محتآجتهآ الحين .. ) اصطنعت ابتسآمه هآديه ودخلت
    هنآدي : السلآم عليكم
    وقفوآ كلهم وردوآ السلآم مرت عليهم وحده وحده عشآن تسلم .. جلست بكل ثقه وجراءه
    ام يوسف : كيفك يابنتي
    هنآدي : بخير عسآك بخير .. أنتي ياخالتي كيف صحتك
    ام يوسف : الحمدلله بخير .. كيف أخوآتك
    هنآدي : كلهم بصحه وعآفيه .. بعد السؤال عن الحال والاحآديث الرسميه دخلت غدير
    غدير : أهلين هنوده .. أخبارك
    هنآدي : بخير انتي كيفك صايره ماتنشافين أبد
    غدير : لاهيه بدنيتي ... صارت هنآدي تضيفهم بعدهآ استأذنت ورآحت للمطبخ
    ام يوسف تهمس : مشاء الله عليهآ مملوحه
    ام محمد : اي والله ياخالتي ملامحهآ ناعمه مره
    غدير بلقافه : ليش تتهآمسون عنهآ اكيد ببالكم شي
    ام يوسف ابتسمت : ياليت يصير اللي ببالي
    مريم بشك : كأن فهمت اللي براسك يمه
    ام يوسف : أووش لآحد يسمعكم بالبيت نتفاهم

    بآلمطبخ
    دخلت متوتره وأخذت لها كأسة مويه تشربها
    هنآدي بتأفف : اعوذ بالله أكلتني بعيونهآ
    رغد وبيدهآ صحون : مين هذي ؟
    هنآدي بصوت وآطي : أم زوجك ياحظي وربي أكلتني بعيونهآ اخترعت كذبه عشآن اجي هنآ واغتك من نظرآتهآ
    شهد ابتسمت : أكيد ملاحظة شي مشاءالله عندهآ قوة انتباه فظيعه
    هنادي : على ويش ياحظي مافي شي يجذبهآ فيني
    رغد تدقهآ بكتفهآ : ماتدرين عن تفكير الحريم " طلت بشهد وضحكوآ "
    هنآدي عقدت حوآجبهآ مافهمت قصدهآ قالت بحده : إتلهوآ باللي انتم فيه أبرك

    {هــنــآدي }
    ويش تقصد رغد بكلامهآ ؟.. معقوله اللي في بالي يكون صح .. لالا اعوذ بالله ان شاء اله تكون افكاري كلها خطاء وماتصدق حسبي الله عليك يارغد شوشتيني .. انا خلقه ما احب اهل مآجد بأستثناء غدير تدخل القلب وتنحب أمــآ البقيه ينحط عليهم أكس بالخط العريض " سكتت شوي وبعدهآ تصادمت افكارهآ " يعني يمكن مــآجــد ... لآآآآ يارب مايصير بكون تحت رحمته هو بدون شي حاقد ويدور أي زله علي ... أنتحر لو يصير اللي في بالي ... آآآه يارب سترك يارب استر علي واجعل كيد الكائدين في نحورهم .. يآآآرب
    شهد : هنوده وين رحتي؟
    رغد تضحك : تفكر بكلامي والله شكل الفكره عجبتهآ
    هنادي عصبت : هيه هيه انتبهي لكلامك
    شهد استغربت ثوران هنادي بالسرعه هذي : ماقالت شي يستاهل كل هذا التعصيب
    هنادي تحط اصباعه على راس رغد : شيلي الافكار الغبيه هذي من راسك
    رغد تدفها : اقول طسي عند الحريم وفكينا الشرهه علي اكلم وحدها عقلها ضارب
    هنادي زآدت اعصابها: ليش شايفتني مجنونه قدامك
    رغد بدت تعصب منها صرت على اسنانها وهي متمالكه نفسها : هنادي أوت بليز ترى افوت لك بمزآجي
    انقهرت من رغد واسلوبهآ معهآ دايم بالأخير يطلعونهآ الغلطآنــه .. رجعت عندهم بالغرفه
    ام يوسف : تعالي حبيبتي ارتآحي
    هنادي : مرتاحه ياخالتي .. تبين اجيب لك شي
    ام يوسف : لا ياحبيبتي مابي الا راحتك ... حمرت خدودهآ من كلام ام يوسف
    :::
    :::

    ببيت أبو مهآ
    كانوآ يتآبعون فلم ملوآ من جلستهم والطفش اللي طآغي عليهم
    سمر : ايش رايكم نطلب ابوي نروح المزرعه نغير جو
    ريم عبجتهآ الفكره :والله فكره ونقول لعمآتي وبناتهم عشان نتونس
    سحر بتأفف : بالحر هذا نروح المزرعه تبونا نصير فحم
    سمر : يابنت كلها يومين ونرجع
    ريم بهدوء : سحورتي ايش فيك زعلانه .. لك يومين واخلاقك بطرف خشمك
    سحر ردت بدون نفس : متضايقه
    سمر : وأيش مضايقك
    سحر طلت فيهم وبنظره حاره : كل شي مضايقني حتى الهواء اللي أتنفسه
    ريم استغربت كلامها سحر بحياتها ماكان كلامها فض بالصوره هذي .. مطت كلمتها : ختى الهواء اللي تتنفسيه
    سحر : أوووف .. الحين ليش تكلموني شايفيني متضايقه اتركوني بحالي
    سمر : احنا نبي نخليك نروقين
    سحر كشرت بوجه سمر : شكرا أحد شكيت لكم الحال
    سمر وريم : لا
    سحر : طيب خلاص بطلوآ لقافه ... قامت والضيقه باينه عليهآ ورآحت لغرفتهآ وسكرت الباب بقوه
    ريم : أكيد صاير معهآ مشكله
    سمر قلبت عيونهآ : بسلآمتهآ تحل مشآكلها بنفسهآ بعرف شايفه نفسهآ علينآ ليه ؟!
    ريم بحده : سمر مايصير تقولي كذآ على أختك
    سمر رفعت حآجبهآ بحده : لاتكوني عميآء وماتشوفين طريقة كلامهآ وتأففهآ
    ريم : ماعليش لآزم نتحمل بعض كل انسآن تمر عليه فتره يتضايق فيهآ
    سمر رجعت تتابع التلفزيون : طيب قفلي على الموضوع بتفرج على الفلم

    {ريـــم }
    البيت صآير مشآكل × مشآكل .. ما أدري أيش صاير فينآ كل يوم طالعه مشكله جديده تخربطنآ ماعدنآ نتحمل بعض كل وحده فينآ عندهآ ألف هم وألف مشكله .. وأعصابنآ مشدوده ..نفسي نرجع زي مآ كنآ قبل مهآ تتزوج وشوق وشهد... كآنت مشآكلنا بسيطه وسطحيه ومانستغنى عن بعض ابدآ ونحل مشآكلنآ مع بعض .. الحين كل وحده همهآ الوحيد نفسهآ تباعدنآ وتفرقنآ .. ماحد يسأل بأحد ولا يهتم لأمره .. وين علاقة الأخوه اللي كآنت بيننآ كنا يد وحده ..بس ياريم لآحظي قلتي كآن وكآن فعل مآضي ..الدنيآ تصفعنآ من كل النوآحي مافي أحد مرتآح ... يآترى ويش بقى لي أنآ برجع لسيف وأكمل حيآتي أو أحمل لقب مطلقه... حيآتي كآنت وهم تخيلته وعشت فيه لكن فقت منه على صدمه زلزلت كيآني.. ماني مرتآحه في حيآتي ظنيت اذا جيت عند أهلي برتآح لكن للأسف عذآبي يزيد وأنآ اشوف كل يوم نبعد أكثر عن بعض ... يـــآرب لاتفرقنــآ ودخــل الفرح علينآ تعبنآ من الألــم والــهــمــوم

    :::
    :::

    بــعـــد مآ أنتهت العزيمه في بيت شهد كآنت الساعه تقريبا 1 نص الليل
    يوسف : عسى ماتعبتي حبيبتي
    شهد جلست جنبه وبيدهآ كأسة عصير : شوي مو مره بس أهلك وخوآتي مآ قصروآ
    يوسف : الحمدلله .. اللي يهمني أنك بخير
    شهد تعبت كثير بيومهآ في التجهيز والترتيب : انا بروح أنــآم أحس جسمي مكسر
    يوسف : أجلسي خلينآ نسهر .. وربي مشتآق لك اليوم كنتِ منشغله عني
    شهد كشرت : بس فيني نوم
    يوسف ضحك : يعني مآ تقدرين تتحملين وتسهرين
    شهد بوزت : مــره .. مآكرفت مثلي اليوم
    يوسف بآسهآ على خدهآ : يعطيك العافيه حبيبتي مآقصرتي .. روحي نآمي
    شهد: خلاص بطلت بسهر معك ... بس حط على mbc2
    يوسف : ابشري .. الحين أحط لك " أنسجم مع الفلم مره .. حس بشي على كتفه لف وشاف شهد نآيمه ورآسهآ على كتفه .. ابتسم وشآلهآ وحطهآ على السرير لحفهآ ونآم جنبهآ

    :::
    :::
    :::


    اليوم اللي بعده الظهر
    صحت من نومهآ وأخذت نفس طويل من زمآن مآنآمت زي هذي النومــه المريحه .. تعب المرض اهلكهآ بالأضافه الى تعب السفر .. قامت تروشت بسرعه ولبست بنطلون بني وبلوزه أورنج عاريه وتحت الصدر حزآم بني متوسط الحجم .. جعدت شعرهآ الطويل ورفعته من قدآم ونزلت خصلات بسيطه على وجههآ وبقية الشعر حطته على جنب .. أضافة لمسه خفيفه من الميك أب تعطرت ومشت له وقفت عنده تتأمل ملامحه الحآده حتى في منآمه .. حوآجبه المرسومه ورموشه السوداء الكثيفه .. وأثرالشلخ اللي بخده معطيه ملح جمالي أكثر بالأضافه الى الدقن الامآراتيه اللي معطيته هيبه ملكيه .. مررت يدهآ على خده بخفه
    شوق بهمس : فهودي .. فهــودي ..تحرك بعد سكونه وعقد حوآجبه وهو يهمهم
    شوق طبعة بوسه على جبينه : يالله حبيبي قوم صرنآ الظهر
    فهد بصوت مبحوح : تعبآآآآن .. خلينى اكمل نومي
    شوق حطت يدهآ على خده : فهودي يالله قوم خل الكسل عنك أبي افطر معك
    فهد فتح عيونه ومدد يديه قالت بصوت كسول : كم الساعه
    شوق : 2 وربع يالله أصحى حبيبي .. أنا بنزل أسوي لنآ أكل
    فهد بتهديد : ياويلك تدخلين المطبخ والا تتحركين كثير شفتي الدكتور ايش قال
    شوق ابتسمت له وقالت بغنج : خآيف علي
    فهد وهو منسدح ضمهآ لصدره : أذا مآ أخاف عليك أخآف على مين
    شوق مسكته مع خشمه : طيب قوم لا تضيع الموضوع
    فهد ضحك : ذكيه أسم الله عليك
    شوق بآسته وبعدت بسرعه عنه ورآحت عند الباب : أستنآآك معك ربع ساعه وياويلك لو ما نزلت
    فهد يبعد الشرشف عنه أخذ منشفته ومشى بأتجآه قسم الحمآم وانتم بكرآمه : 10 دقايق وأنآ قدآمك
    نزلت قبله وفتحت ستآير البيت حتى تدخل أشعة الشمس ... تحس بروحهآ ترجع لهآ والتفاؤل يملي حيآتهآ وقفة فهد معهآ وبحالتهآ النفسيه اللي كآنت تعبانه أيآم العمليه خلتهآ تحب الحيآه وتقبل عليهآ بحيويه وتنسى المحطة اللي كآنت فيهآ .. حست بألم خفيف طبعآ كآن بالنسبه لهآ شي طبيعي بعد العمليه الصعبه اللي خضعت لهآ والألم اللي عآنتهآ ... رآحت لغرفه الطعآم وجلست تنتظر وصول فهد ..
    ميري : مدآم يبي شآي والآ كوفي
    شوق : لآ كوفي
    ميري : ايش يبي سندويش
    ..: سندويش بيض وبدل الكفي سوي لهآ حليب .. وأنتي يآمدآم ناسيه نظآم أكلك
    شوق بزعل : مليت من البيض .. أبي أغير
    فهد جلس وطآلعهآ بنظره حآده : شوق تقيدي بجدول الأكل والا بيروح تعبنآ على الفاضي
    شوق : بس نفسي أغير بيض جبن حليب .. كأني طفل حرآآم ابي شي مقلي مشوي
    فهد أخذ كآس شاي وقال لميري بحده : لاتسمعين كلامهآ والآ بعاقبكم اللي بالورقه مع ليزآ هو اللي يتنفذ أوكِ ميري
    ميري : أوكِ سير
    شوق كشرت : هين يافيد كذا تسوي فيني .. يهون عليك اكون مشتهيه شي وما أكله
    فهد بدون مايطالع فيها : صحتك أهم ... كلمتي ما اكررها جربي بس تخالفين أوآمري وشوفي أيش العقاب اللي ينتظرك
    شوق بأستسلام : أمرك في شي بعد
    فهد وهو كآتم ضحكته من نبرة صوتها عرف انها زعلت: سلامتك
    كانوا يفطرون فجأه دق جوال فهد .. وكآن المتصل أبوه عرف ان المشاكل على الأبوآب قرر انه يرد عليه
    فهد : هــلآ .. وعليكم السلآم .. خير في شي ؟!... اليوم !... طيب طيب بنجي مع السلامه
    شوق : مين ؟!
    فهد : أبوي يقول لازم نجيه البيت
    شوق بتردد : انا مابروح
    فهد : بس لازم تروحين تسلمين على خالتي وماتبيني اني في شي صار
    شوق : خايفه من أهلك ... سالفه رزآن ماراح تعدي على خير
    فهد انسدت نفسه عن الأكل : شوق خليك صريحه معي ... كنت ِ
    شوق قاطعته : اذا بخصوص رزان ارجوك لا تسألني
    فهد تأكدت شكوكه : يعني كنتِ عــآرفه وسآكته
    شوق رفعت عيونهآ له : تتوقع بتصدقني لو قلت لك ؟.. اكيد لا راح تفسرها انها غيرة حريم وكره وبيطلع لها اكثر من تفسير ماراح تصدق ان اخوك وزوجتك يكونوا مع بعض وراح تطلعني غلطانه .. عشان كذا فضلت السكوت
    فهد رفع حاجبه بحده : ماتوقعتك تكتمين شي زي هذا
    شوق: انا غايتي احافظ عليك كافي عمري اللي ضاع وعمرك انت بعد فكر بنفسك يافهد احنا مو صغار وتفكيري اكبر من أني اخرب حياتي انا وانت بسبب وحده تافه زي رزآن
    فهد : بس هالشي هو شرف زوجك كيف قدرتي تسكتي عليه
    شوق قالت بقوه وعيونها تلمع : هذي بنت عمك اللي تزوجتهآ علي شوف أيش سوت ؟! بعدين انا مستوآي مايسمح لي افكر بوحده حقيره زيهآ.. ارجوك يافهد لاتجيب لي طاريها لاني ما اتحمل اسمع اسمها .. خلاص انسآهآ وأفضل انك تطلقها لمصلحتك أولا وتنهي المشاكل ثانيا .. امــآ اذا كآنت لسى تعني لك شي فهذآ شي يخصك وحد مالي حق اتدخل فيه
    " سكتت وحطت حرتهآ بالأكل اللي قدآمهآ تقطعه بالشوكه وتهز رجلها بتوتر والقهر ممتلك قلبهآ "
    شوق ( ايه لسى يفكر فيهآ ماهي بعيده يرجعها بعد سوتهآ ..ان شاء الله ربي يفكني منهآ وأرتآح وماترجع له ما اتحمل اشوفهآ تشاركني فيه الصايعه ) " رد عليها صوت بدآخلهآ "
    ( هذا انتي ياشوق .. ايش اللي حصل وغيرك كذآ تدعين عليها وتقولي عنهآ صايعه عمرك مآ تشمتي بأحد هذي أخرتهآ )
    ردت ( انا ما اتشمت فيهآ هذي الحقيقه .. طيبتي ما فادتني بالعكس زآدتني تعب ليش مآ أكون أنآنيه وطماعه .. لازم أتغير عشآن أتعايش مع هذي الحيآه اللي مايعيش فيهآ الا القوي.. لآزم اكون وحش انهش أي أحد يقرب من ممتلكآتي )
    وقف وقال : جهزي نفسك العصر راح نروح بيت أبوي
    شوق وقفت : وين بتروح ؟
    فهد يطالع ساعته : بروح للشركه شوي وبعدين ارجع أخذك
    شوق مشت معه ووصلته لحد الباب : قبل توصل كلمني عشان اتجهز
    فهد : طيب ..مع السلامــه
    شوق : في أمــآن الله
    طلعت غرفتهآ بسرعه وفتحت جوالهآ .. ودقت على تلفون بيتهم





    بهذآ الوقت بالمدينه
    كآنت رغد بآلمطبخ تسوي لهم شي خفيف يأكلونه .. وبقية البنآت جالسين بالصاله مع مهآ اللي جآت
    ريم : ايش عندك كل يوم جايتنا ؟!
    مها كشرت : لايكون ماتبوني أجي
    هنادي : البيت بيتك خليك من الدفشه ذي اللي مآتعرف تتكلم
    ريم تمد لسآنهآ : مخليه الكلام الزين لك ياقلبي
    مها : بس بس بتبدون المهاشوات من الحين ماقلنا ياهنادي .. سمعوآ جرس التلفون
    قامت سمر تجري له : الــــوو
    شوق بصوت كله وله وأشتيآق وخآنقتها الدمعه : سموره وحـــشــتـــيــنــي
    سمر شهقت بصوت عالي : شوقـــه .. كيفك وحشتيني
    شوق بصوت باكي : والله انتم أكثر
    سمر قامت تبكي : من زمآن عنك مشتاقه لك مره الله يخليك تعالي المدينه بسرعه
    شوق : قريب ان شاء الله خلال هالاسبوع بجي .. جوا البنات بسرعه وكل وحده تسحب السمآعه تبي تكلمها .. لكن فازت فيهآ مهآ
    مها بصراخ : يادووبـــه وينك فجعتينا عليك
    شوق تضحك من بين بكآهآ : انشغلت شوي ... كيفك انتي ويش مسويه
    مهآ : بخير قلقتينآ عليك .. ويش اللي شغلك عنآ
    شوق : اذا جيت اقولك ... المهم اخواتي كيفهم ايش اخر اخباركم والله لكم وحشه احس لي سنين ماشفتكم
    مها : ايه من لقى احبابه نسى اصحابه .. معذوره ياقلبي
    شوق : افا عليك انا انساكم
    مها : اقولك رجوني يبون يكلمونك الله يعينك على الطابور خذي هنادي
    هنادي تصارخ : شوآآآآقــــه .. لك وحشه ياوحِشــه
    شوق : انا وحِشــه أوريك
    هنادي : متى بتجين المدينه
    شوق : قريب بس انتظروني
    هنادي توطي صوتها : ترى بحقق معك في شي شاغلني مره
    شوق بخوف : خير ويش فيك ؟
    هنادي : اذا جيتي قلت لك .. يالله خذي دور سحر

    شوق بلهفه مشتاقه لسحر لها فتره ماكملتها أبد : هلا سحوره
    سحر انفجرت بالبكاء : شوق محتاجتك .. محتآجتك كثير ... " لما سمعتهآ تبكي بدون أي شعورهآ منهآ رجف قلبهآ وشاركتهآ بكآهآ" .. بعد ما سكتوآ بشوي طلعت شهقه من سحر خلتهآ ترعب شوق
    شوق بصوت باكي : ايش فيك ياعمري تكلمي وقفتي قلبي ؟
    سحر رجعت بتيك بأنهيآر : أبيك محتآجتك لاتخليني لوحدي ... أنآ ضايعه بدونك أنتي وشهد .. ضمتهآ مها تحاول تخفف عنهآ واخذت منهآ السمآعه
    مهآ : خلاص شوق ماتعرفين دلعهآ بس هي مشتاقه لك كثير
    شوق كانت ميته بكاء : لا أكيد في شي بقول لفهد نجي بكره اذا يقدر ما اقدر استحمل بُعدكم أكثر
    مها : على راحتك
    شوق : رغد فينها ماكلمتها
    مها : بالمطبخ
    شوق : طيب بكلم شهد الحين .. باي
    مها : باي

    قفلت منهم وكلمت شهد على طول ... أمــآ عند البنات
    سمر مسكت سحر وجلستها : سحوره في شي يوجعك
    سحر تمسح دموعها .. هزت راسها بالنفي أجتمعوآ كلهم حولهآ يبون يعرفون أيش خلهآ تبكي
    ريم تبعدهم : خلوهآ على رآحتهآ لاتضغطون عليهآ ... اذا ارتآحت تقول لنآ " مدت يدهآ لسحر وأخذتهآ للغرفه وقفلت عليهم البآب "
    ريم جلست قبالهآ على الكرسي : قولي ايش فيك
    سحر تغطي وجهآ بالشرشف : الله يوفقك ماني ناقصتك طفي النور بنآم .. دق جوآلهآ رفعت وقفلت ورجعت انسدحت
    ريم : مين اللي أتصل
    سحر : لينآ مابي أكلمهآ تكفين ريم ارحميني وأطلعي بنآم
    ريم وقفت وخلتهآ على رآحتهآ لان باين عليهآ ماتبي تتكلم أبدآ ... لكن متأكده انهآ بترجع لهآ وتتكلم حتى تعرف سبب ضيقتهآ

    بالصاله
    رغد جلست : ماعرفتي ايش بهآ ؟
    ريم بقلة حيله : لا ماتبي تتكلم
    مها : اقول اجلسوا نبي نأكل ونتقهوى زين ابي اعدل مزآآجي

    :::
    :::

    بالرياض الساعه 5 العصر
    جهزت نفسهآ ونزلت بسرعه لأنــه ينتظرهآ بالسياره
    شوق : سلآم
    فهد : وعليكم السلآم
    شوق : كلمت اهلك
    فهد : لا بس راح نوصل على الموعد اللي قاله أبوي
    شوق بخوف : ماني متطمنه يافهد .. قلبي يقول حيصير شي
    فهد : وساوس وتروح ياحبي
    شوق سكتت وبعدها : طيب رزآن ايش بتسسوي بموضوعها
    فهد بحده : لاتعكرين مزآجي بسيرتهآ ..
    شوق ندمت انها تكلمت عنهآ وبالأخص انه عصب عليها : أسفه
    فهد حس أنه مخنوق وشغل المسجل وصدى الصوت يتردد بزوآيآ السياره مع ألحآن خفيفه
    وأنتَظرِك ..
    وأنتَظرِك ..
    ويصيح الشوق في قلبي .!
    أمانة قلّي وش عذرك؟
    إذا طالت مسافة:
    أُمنياتك ..
    أُغنياتك ..
    صمتك وحبرك !
    أمانه بس وش عذرك؟
    أو
    وش اللي بس ينتظرك
    شموعك ليه؟
    دموعك ليه ؟
    وغرام احلى مواعيدك |تعلّق في شراع التيه !
    ودقايق هم تنتظرك
    أمانهبس وش عذرك؟
    وش يفيدك إنتظارَك؟
    وانت ليلك ماتوانى : يطعنك / يحبس نهارَك .!
    وش يفيدك إنتظارك ؟
    وأنت همّك إن تأخر " إعتذر لكْ "
    ثم بلا إحساس زارك
    شوق تطفي المسجل : لاعاد تشغل اشعار زي كذآ
    فهد عقد حوآجبه بأستغراب : ليش ماعجبك ؟
    شوق لفت على جهة الشباك على يمينها وماردت عليه تحس بألم في قلبهآ يذكرهآ بأشياء ترفض ذكرآهآ
    فهد بحده :أظن اني أكلمك
    شوق بطولة بال : أيه ماعجبني
    فهد سكت وركز بعيونه على الطريق وسآد الصمت بينهم بعد فترة بسيطه وصلوآ لقصر أبو رياض
    تشآئم فهد لمآ شاف سيارآت أعمآمه وقسم الضيوف مفتوح عرف أنه بيعآني معهم لكنه تذكر من هو .. وكيف يقدر يسكتهم بكلمه وحده مــنــه .. أبتسم وبدآخله ضحكه شيطآنيه
    كل وآحد مشى للمكآن اللي يبيه
    دخلت شوق عند أم رياض وندى وسلمت عليهم
    ندى : أهب عليكم تسافرون وماتقولون لأحد
    شوق ابتسمت لندى : طلع الشغل فجأه
    ام رياض : وكيف فهد عسآه بخير
    شوق : الحمدلله بخير
    ندى : أهم شي قلبه كيف ؟
    شوق : لا الحمدلله احسن بكثير
    ندى ارتآحت : اللهم لك الحمد ديري بالك عليه زين دآم العله رزآنوه بعيده عنكم
    ام رياض بنظره وصوت حاد : ندى .. اسكتي
    ندى نزلت راسها : ماكنت اقصد " رفعت راسها وبصوت عالي قالت " مو بكيفي أكرهآ أووف
    شوق ضحكت : بس هي بنت عمك

    ::

    ::
    بآلمجلس تنحنح قبل يدخل .. أخذ نفس طويل وأستجمع كل قوته
    دخل وقال بصوته الحآد الجبلي : السلآم عليكم
    وقفوآ كل اللي بآلمجلس : وعليكم السلآم
    فهد سلم على ابوه وبقية اعمآمه .. وجلس جنب أخوه هزآع والمجلس كآن فيه
    أبوه + ابو رزآن + أخو رزآن + اثنين من أعمآمه بالأضآفه لهزآع + رياض
    فهد شآف نظرآت عمه له كآنت شرآريه : كيف الحال
    الكل عدآ أبو رزآن : بخير
    ابو رزآن: من وين يجي الخير وأنت ضارب بنتي لين موّت اللي ببطنهآ
    فهد رفع حآجبه وميل فمه.. حط رجل على رجل: قلت مآت اللي ببطنهآ ؟
    ابو رزآن بصوت حآقد: ويش القلب اللي جوآك حجر مآ يحس
    فهد بنفس النبره : مخلي الأحسآس لك يابو قلب كبير
    ابو رياض بحده : فــــــــهـــــد أحتــرم عمك
    فهد ضحك بسخريه : أحترمه .. اذا هو مآ أحترم نفسه كيف أحترمه
    ابو رزآن صرخ عليه : صدق انك ماتربيت " قال بنبرة ساخره " وأشره تكون متربي يآ ولد الجدآويه
    فهد أحتدت ملامحه وحمرت عيونه : ثمن كلامك أحسن أسوي شي مايطيبلك
    أبو رزآن : مآقلت شي .. هذي الحقيقه لولا أن أبوك لملم السالفه وتزوج أمك يوم حملت فيك كآن يمديك مجهول النسب او مختلطه عليك بسبب علاقآت أمك الصايعه
    فهد وقف وصرخ بكل صوته : أبلع لسآنك أحسن لك
    كآنت صدمه للكل لأن الموضوع هذآ مآحد يعرفه الا ابو رياض وزوجته وأبو رزآن اللي سآعده ذيك الفتره
    رياض كآن مصدوم من الكلام اللي يسمعه ... مآتوقع هالشي أبدآ : ويش قاعد تقول ياعمي
    ابو رزآن: هذي الحقيقه اللي خبوهآ عنكم فهد حملت فيه أمـه يوم غلطت مع ابوك وهي مآهي متزوجه .. وبشهرهآ السابع تزوجهآ أبوك بسبب ضغط أبوهآ عليه وأخترعنآ قصه زوآج ابوك بالسر عشآن مايشكون بشي...وجآبت لنآ اللي تشوفه قدآمك الحين
    هجم عليه فهد وأنقض عليه وبدأ يضرب فيه والكل يحآولون بفكونه عن أبو رزآن
    فهد : والله لآ أوريك ياكلب .. زآد الطينه بله أخو رزآن اللي أنقض على فهد عشآن يدآفع عن ابوه وصآرت حرب طآحنه بينهم والبقيه يفكوونهم لكنه مآقدروآ عليهم الا بالقوه
    مسك هزآع وريآض فهد وبعدوه عن عمهم
    فهد : روح أسئل بنتك ليش ضربتهآ ... على بآلك مآ أدري عن افكارك ومحاولاتك معهآ عشآن أكتب شي بأسمهآ تحسبني غبي يآ......
    ابو ريآض صرخ بصوت عالي : بـــــــــــس عيب اللي تسوونــه
    فهد يتنفس بسرعــه قال وهو معصب : بنتك ورقة طلاقهآ رآح توصلهآ
    ابو رزآن : مايشرفني ولد الصايعه يكون زوج بنتي الله وحده يعلم انت ولد صالح والا ولد غيره ... تحرر فهد من يد أخوآنه لكنهم كتفوه بسرعه وبعدوآ عمهم عنه
    فهد : والله لآ أوريك يامنحط .. بعد عن أخوآنه وأبوه ورآح يركض للقسم الدآخلي عشآن يأخذ شوق .. وكآن أبوه ورياض وهزآع يلحقونه
    فهد دف الباب برجوله وكآن يصرخ زي المجنون : شـــــــــوووووق
    لبست عبايتهآ بسرعه وطلعوآ مرعوبين على صوت فهد وصوت ابوه اللي يهآوش ورآه
    أم رياض بخوف : خير خير عسى مآ شر
    فهد يتنفس بسرعه ويرمي شمآغه على كتفه : يالله ياشوق
    ابوه : تطلق بنت عمك رآح اتبرى منك
    فهد لف عليه وقال بحده : مآني بحآجتك أنت أب بالأسم مايهمني كنت ولدك وألا ولد غيرك
    ضمت ندى أمهآ وهو تشوف أبوهآ وفهد في حاله من الهيجآن والأعصاب اللآمعقوله امآ شوق تطالعهم بصدمه لدرجة نهآ نست تغطي وجههآ
    ابوه : رآح تنفذ كلامي لو على قص رقبتك كافي انك متزوج لي وحده من الشارع مآيندرى ويش ورآهآ ولا بعد كآن ماضيهآ أسود زيهآ
    كآنت هذي الكلمآت في نزولهآ مثل الصاعقه حلت على الجميع ... كل العيون تعلقت بشوق اللي وآقفه جنب أم رياض .. مئآت الأسئله دآرت في بالهم عن سبب رفض أبو رياض زوآج فهد من شوق لكنه فرض رآيه وتزوجهآ ولا أهتم له .. الحين عرفوآ السبب جمآلهآ خرآفي كآنت مثل البلسم تدآوي بطيبتهآ وكلامهآ وأخلآقهآ .. مآكآنوآ يعرفون الحقيقه التي تكمن خلف هذآ القنآع .. نزلت دمعتهآ الحاره بهدوء تحرق خدهآ وترسم مجرى لبقية الدموع ... كلهم مصدومين
    أم رياض قالت بصوت عالي : ويش صار لك ياصالح أكيد منت في عقلك





    ابورياض : أسئلوه هو يجآوبكم
    فهد رمى شمآغه وهو يطالع بأبوه بحقد ..عيونه شوي تطلع من مكآنهآ: شوق اللي تقول أنهآ بنت شوآرع أشرف من بنت أخوك الخآينه .. شوق اللي تشوفهآ قدآمك أنآ اللي دمرت حيآتهآ .. ولدك هو اللي خطفهآ يابورياض .. ولدك هو بصم في حيآتهآ بصمه عآرعليهآ وعلى أهلهآ.. عرفت الحين ليه تزوجتهآ يابورياض؟!..
    مآحس ألآ بكف على خده... ألجم الجميع عن الكلام
    فهد رفع حاجبه وبنظره أرجفت ابوه اللي مد يده عليه : برآفو عليك يابورياض بس تأكد انها بترجع اضعاف .. لف على شوق اللي ركضت له وطلعت معه بسرعه للسياره
    سمعوآ صوت الفرآمل لانه دعس بكل قوته عشان يطلع من المكان اللي يخنقه ويعذبه ... انفتحت جروحه من جديد كل ماقال انه نسى ماعاد للماضي ذكر ترجع الدفاتر القديمه تنفتح
    ندى جلست تبكي وصرخت على ابوها : حرآآم عليك يبه .. أنت ظآآلــــم ظـــــــآلــــــــم
    وطلعت غرفتها تجري وصوت بكآهآ مزعج جدآ
    ام رياض بنظره ندم : الله يسامحك يابورياض ..من يومك ماتحبه ولا تعطف عليه الله يسامحك
    هزعع طلع غرفته بهدوء وتأثير الصدمه مآزآل مستمر معه وقفل على نفسه غرفتهآ وهو مو مستوعب اللي صار بهذه الليله

    ::
    ::

    بآلسيآره
    يسمع صوت أنينهآ المكبوت .. وشهقاتها العليله ..علــة الروح اصعب من علة الألــم .. يحس بحراره تسري بجسمه وقلبه بدأت تضعف نبضآته ماعاد يقدر يميز الطريق يشوفه مثل السراب .. مشى باقصى سرعته لأقرب مستشفى ...وقف عند باب المستشفى
    شوق رفعت راسها وهي تبكي : فهد ... فـــهــد ويش صار لك
    حط يده على صدره وهو يتنفس بصعوبه وصوت صدره أرعبها .. نزلت بسرعه وقامت تبكي وتصارخ جوا الممرضين واسعفوه بوقت قياسي
    شوق كانت بالطوارئ منهاره تماما حاولوا يهدونهآ لكن الأمل ميؤس منه
    شوق تبكي وتدعي : حسبي الله ونعم الوكيل فيهم .. أحرقوآ قلبي عليه .. الله ينتقم منهم
    كانت تبكي وتبكي ..نفسيتها متدهوره جدآ وحالتها الصحيه تتأثر بالنفسيه لأنهآ ماتشافت تمآمآ وممكن تأثر سلبيا عليها .. بعد ربع ساعه جآهآ الدكتور
    شوق بصوت باكي: كيف فهد الحين
    الدكتور : لازم ندخله العنايه المركزه ونرآقب حالته في أحتمآل كبير ترجع الجلطه عشان كذى لازم نعطيه أبر مضآده .. واذا تبين نحوله على مستشفى حكومي نبدأ بالأجراءت الحين
    شوق تبكي : مو لازم مستعدين ندفع أي مبلغ بس ترجع صحته ويتشافى
    الدكتور أبتسم لها ومشى قدآمهآ: ممكن توقعين على أورآق التنويم الخاصه بزوجك عشآن نبدأ الفحوصات والاشعه
    شوق تمشي معه : أوقع على أي شي ...بس المهم عندي فهد
    الدكتور : تطمني يا اختي مآفي ألا الخير


    :::
    :::

    بآلمدينه
    يوسف : يالله ياشهد تأخرت على العمل وانتي بتروحي بيت أهلك
    شهد تلبس عبايتهآ :شوفي خلصت اصبر دقايق
    سمعوآ دق الباب ورآح يوسف يفتحه لقى عبدالله جاي
    يوسف : هلآ والله عبيد .. حيآآك
    عبدالله : كأنك بتطلع ؟!
    يوسف : ايه بروح العمل
    عبدالله : اجل اجيك يوم ثاني
    يوسف بشك : خير بك شي ؟
    عبدالله : لابس طفشان قلت أجيك .. دام عندك عمل نخليهآ بكره
    يوسف : اللي يريحك بس ترى استناك
    عبدالله ضحك : طيب .. طلعوآ مع بعض للشارع وبعد دقايق جت شهد ركبت السيآره وعيونهآ على عبدالله الي كآن متغير وزآيد وزنه
    شهد ( مشآء الله متغير مره ... حتى صاير اطول من يوسف ) دخل يوسف
    شهد : أيش كآن يبغى ؟
    يوسف : طفشان وجاي عندي بس قلت عندي عمل
    شهد قالت : متغير هالعبدالله .. سبحآن مغير الأحوال رغد نحفت واتبهذلت وهو السعآده باينه على عيونه
    يوسف قال بحده : أذكري الله
    شهد بتافف : لا اله الا الله
    يوسف : ماتوقعت يطلع هذا الكلام منك
    شهد طلت بيوسف : يعني ماتبين أقآرن بينه وبين رغد المسكينه اللي عآيشه بهم وغم من طلع بحيآتهآ مره ثانيه .. ليته مآت جد ولارجع وخربط كيآنهآ
    يوسف نفخ عليهآ : لاتدعين عليه ترآهآ خويي ومآ أرضآهآ عليه بيننآ عشرة عمر
    شهد بنفس نبرة يوسف : وتدآفع عنه كمآن انت أكثر وآحد تعرف ايش قد رغد عآنت بحيآتهآ وبعدك وآقف معه .. قلوبكم ميته
    يوسف يتمآلك اعصابه : لاحول ولاقوة الا بالله شهد انتي غاويه نكد
    شهد تلف على الجهه الثانيه : انا ماقلت الا الصدق والا بهذآ الزمن ماللصدق مكآن
    يوسف : خلاص يابنت الناس
    شهد بقهر : خلك بصفه لا أوصيك
    يوسف يضرب الدركسون بقوه : وبعدين معك
    شهد عصبت : لآتصرخ عليا انت صاير لاتطاق
    يوسف : لا ياشيخه مين اللي صاير لا يطآق
    شهد بغرور : أكيد انت مو أنآ
    يوسف يصر على اسنانه : يارب صبرني "ورفع صوته أكثر " صبــرنــــي
    شهد شهقت :يصبرك !.. هذي أخرتهآ ماعدت تستحملني
    يوسف : شوفي ايش تقولين ماعدت اتحملك صايره تنرفزيني
    شهد بصوت باكي : زين أنك قلت لي " كآن توه وآقف عند بيت أهلهآ فتحت الباب وأنفجرت بالبكآء ".. لاتفكر ترجع لي سآآمــع "صكت الباب بقوه وطلعت لبيت أهلهآ وهو مشى بسرعه وأتجه لشغله وطنشهآ
    أول مآدخلت كآنت تبكي فتحت لهآ ريم الباب وأنصدمت لمآ نزلت لثمتهآ وشافت دموعهآ
    ريم شهقت بخوف : شهد أيش بك ؟!
    شهد دخلت ورمت شنطتهآ على المدخل ودخلت الصاله تبكي
    مهآ بخوف : خير ليش تبكين ؟
    شهد جلست ودموعهآ تنزل بصمت : ولاشي


    هنآدي : كيف ولاشي وانتي تبكين
    شهد عصبت : قلت مآفيني شي غصب هو
    سمر وقفت بعيد عنهآ وقالت : اكيد متهاوشه مع محروسهآ
    شهد طلت فيهآ بنظره حآده :أنكتمي
    سحر توقف : رآيحه لغرفتي
    رغد : طيب أجلسي معنآ ترى الجمعه ماتنفوت
    سحر ترآجعت : طيب بجلس
    هديت شهد وصاروآ يسولفون حتى ينسون أي مشكله يعآنون منهآ


    :::
    :::
    :::

    ببيت سيف
    الكل مصدومين من الكلام اللي يسمعوه من سآميه
    أمهآ تبكي مصدومه : كيف قدرتي تسوين كذآ
    سآميه منهآره : كله بسبب كوثر انآ مالي ذنب
    مسكهآ سيف وخنقهآ وقال بحده : مآلك ذنب " أعطآهآ كف " مستحيل أسآمحك
    أمهآ شدتهآ مع شعرهآ :الحين تقولين الحكآيه من البدآيه
    ساميه تبكي : والله بقول بس ارحموني انآ ندمت وتبت
    سيف صرخ عليهآ وهو في قمة غضبه : ندمتي !!.. الحين ندمتي وين قلبك يوم تتفقين مع الكلبه كوثر وتساعدينهآ
    سآميه تسمك يد سيف وتبكي : الله يخليك سآمحني انآ ندمت وتبت أن الله غفور رحيم
    سيف يبعد يده عنهآ : أسآمحــك على أنك دمرتي حيآتي وخربتوآ بيتي ...تعتقدين ريم بتسآمحك أو أنآ على اللي سوتوه ؟!
    سآميه أنهآرت بالبكي وطآحت على ركبهآ: ويش اسوي بنفسي عشان تصدقوني
    امها صرخت عليها ودموعهآ على خدها : تدلينآ على مكآن السحر
    ساميه وبعينهآ نظرة ترجي : والله بقولكم
    سيف يجلس ويطآلعهآ بنظرآت احرقتهآ : الحين.."صرخ عليهآ " ..ســــآآآمعــــــــــه


    ::
    ::

    ببيت أبو مهآ
    جلست هنآدي جنب ريم اللي باين عليهآ الشرود : تفكرين بمين ؟
    ريم ابتسمت لهآ : بآلــي خــآلـــي
    هنآدي غمزت لهآ : جـــد خآلي والا مع سيف أفندي
    حست بغصه لما جآء ذكره خنقتهآ الدمعه وكآتمه حسرتهآ بدوآخلهآ قالت بصوت ممزوج بشوية حده : لاتجبين طآريه .. انسدحت وحطت راسهآ على فخذ رغد اللي صارت تلعب بشعرهآ وتمسح عليه
    ريم غمضت عيونهآ وهي مستمتعه بحركه رغد : رغوده فاكره لما اجي ابكي من حفل الأمهآت وتمسحي علي زي هاللحظة ؟
    رغد ابتسمت بصفاء على الذكرى اللي مرت على بالهآ : يس اذكر تموتين من البكاء وخشمك يصير زي التفاحه
    ريم : تصدقين رغد لمستك فيهآ حنآن غريب
    رغد ضحكة ضحكه تجدد فيهآ الأمل وصفآء دمهآ من اي هم أومشاعر دخآنيه قد تّغــبــر عليهآ حيآتهآ بسببهآ : فاقد الشي لا يعطيه
    هنآدي شآفت شهد أنتبهت لشهد اللي كل شوي تطلع جوالهآ وتشيك عليه : شو صاير جايتنا تبكي وكل شوي تطالعي بجوالك
    شهد بتعب وآضح عليهآ : انتظر اتصال
    هنـآدي : مــيــ..."جآت رنيم ومسكت يد هنآدي بترجي "
    رنيم : حالتو هيآ نلعب "خالتو هيا نلعب "
    هنادي كشرت وقالت بزعل : مافيني رنومتي خليها وقت ثاني
    رنيم بعصبيه : لآآآآآآآ " وصارت تبكي
    هنآدي وقفت وشآلتهآ عشان تسكت ورآحوآ للصاله تلعبهآ بلاستيشن عشان تهدأ
    مهآ دخلت معصبه : مشاء الله جالسين هنآ ومحد يسآعدني تبون كل شي جآهز لعيونكم
    سحر بتأفف : يعني نجي نساعدك
    مهآ تتخصر : أيه أنسه سحر أنآ محتاجة مساعدتكم
    سحر وقفت ورآحة للمطبخ عشآن تفتك من أزعآج مهآ ولحقتهآ ريم
    مهآ : وانتي رغيد
    رغد : بتكلم مع شهد دآمكم مشغولين بالعشاء ... طلعت مهآ وخلتهم
    رغد قربت من شهد وسحبت جوآلهآ من يدهآ : امممم شو صاير بعد
    شهد جلست وحطت يدهآ على بطنهآ : تهآوشنآ
    رغد ابتسمت عرفت من شكل شهد أن في سوء تفاهم بينهم : والسبب ؟
    شهد قالت بنبرة عصبيه وحقد : اللي مايتسمى " سكتت شوي وبعدهآ قالت " عبيد
    رغد عقدت حوآجبهآ بأستغراب : عبدالله
    شهد رفعت عيونهآ وطآلعت رغد : أيه عبدالله .. من جد أنقهرت يوسف متحيز له بشكل مو طبيعي
    رغد وكأنهآ تضايقت : مايسوى تتهاوشين معه عشان عبدالله كبري عقلك شوي ياشهد
    شهد تهز رجلهآ : ايش يقول يارب صبرني .." شوي وتبكي " انا يدعي الله يصبره عليا... والله ما أرجع له لو يموت يجرح ولا يبالي
    رغد ماسكه ضحكتهآ : الحين زعلانه عشان قال الله يصبرني ؟
    شهد بقهر : أيـــــوه .. تخيلي يارغد " وقامت تبكي ضمتها رغد لصدرها وهي ماسكه نفسها عن الضحك عشان ما ترفع ضغطها زياده "
    رغد : ماعليش ياروحي حقك علي ... احيان لما نعصب مانعرف أيش نقول
    شهد تمسح دموعها : مايشوفني تعبانه وحامل وقرفانه وايش بعد بالليل يكذب علي احبك وأموت عليك ما أتخيلك بعيده عني لحظة .. والله ان الرجال نصابين ثم نصابين غايتهم شي واحد وبس
    رغد أنفجرت ضحك ماقدرت تمسك نفسهآ : ههههههههه آآآه بطني خلاص يرحم اهلك ما اتحمل
    شهد عصبت : حتى انتي يارغد ؟
    رغد تتكلم بصوت مقطع : ماتشوفي نفسك كيف تتكلمي باين انك حاقده
    شهد ترفع يدها للسماء : يارب تذوقها اللي اذوقه
    رغد : اتزوج ايه اتهاوش مع زوجي لا
    شهد قبل تتكلم دق جوالهآ وكان بيد رغد اللي صرخت حبي ) يتصل بك .. خذي ردي
    شهد بعنآد : ماراح أرد
    رغد تسحب الجوال : طيب أنآ أوريك ...الـــو
    يوسف : سلآم
    رغد ابتسمت لشهد اللي فتحت عيونهآ على الأخير : وعليكم السلآم هلا والله
    يوسف : هلآ فيك .. كيفك؟
    رغد : مو بخير
    يوسف : أفآآ ليش مو بخير
    رغد : انت وشهد جننتوني كل يوم متهآوشين أيش صاير لكم
    يوسف : أسئلي شهد هي تقولك
    رغد ضحكت : ماقصرت قالت السالفه البايخه كلهآ
    يوسف : أجل بايخه والله طلعيت الوصف المناسب لهآ
    رغد : اممم تقول انك متحيز لـــ"لحقت نفسهآ وسكتت "..أقول بتموتني بعيونه كلمهآ أحسن ..رمت الجوال ورآحت جري للمطبخ عشآن تنسى اللي صار
    شهد (حسبي الله عليك يارغيد أيش صار لو طنشته ومارديت "اخذت الجوال وردت : خير
    يوسف كشر عرف أنهآ معصبه: الخير بوجهك
    شهد : وبعدين
    يوسف : ولا قبلين .. ترى بمرك جهزي نفسك
    شهد : شكلك مآسمعت أيش قلت لك بالسياره
    يوسف : لا والله مآسمعت عيدي بالله
    شهد ارتفع ضغطهآ : على أمرك أعيد لك .. لاتفكر ترجع لي
    يوسف بحده: أيش يعني ذا الكلام ؟
    شهد : اللي فهمته
    يوسف : والله ياشهد لو ماتتركي عنآدك رآح أخليك تندمين
    شهد : ماراح أندم صدقني
    يوسف : أجل تأكدي أن الثانيه رآح تجي عليك
    شهد عصبت : هذا اللي أنت فالح فيه خساره اني أحب وآحد مثلك " قفلت الخط بوجهه وأغلقته مره وحده عشان مايدق عليهآ

    أمــآ يوسف طالع الجوال وهو منصدم من كلامها وأنهآ قفلت بوجهه
    يوسف : طيب ياشهد إن مآخليتك تجين لي بنفسك ما أكون يوسف





    ::
    ::

    الســآعــه 1 بتوقيت الرياض
    بدأ يستعيد وعيه يشوف اللي حوله سرآب مآعآد يميز شي أبدا
    ميز نبرتهآ البآكيه : فــهـــد .. الحمدلله على سـلآمتك
    يحس بلسآنه ثقيل وبدت تتضح الرؤيه له بالتدريج كانت جالسه على الكرسي اللي جنبه واول ما لمحته صحى قربت منه حطت يدهآ على جبينه وبعدت شعره
    شوق تبكي : فهد طمني أيش تحس فيه ؟
    فهد غمض عيونه وهو يتذكر كل اللي صار في بيت أبوه :قلبي .. قـــلـــبـــي يــألمــنــي
    شوق بحرقه : الله ينتقم منهم.. مآخلوك في حآلك ايش يبغوآ منك بعد
    كآن ينطق أهآت موجعــه وأعصآبه لم تتحمل قوة الألم التي تحملتهآ سنين طوآل: أيش صار لي ؟
    شوق تمرر يدهآ على خده : لا تتكلم ياحبي أنت مآتتحمل أي مجهود
    فهد غمض عيونه بألم وضغط على يدهآ : تعـــبـــآن .. آآآه يــآشوق
    شوق زآدت دموعهآ وحطت رآسهآ على صدره اللي مليآن أجهزه لنبضآت القلب وغيره : عسى الألم في عدوك
    فهد : أذا مــت ....قاطعته بحده
    شوق ودموعهآ على خدهآ : لاتقول تموت عسى يومي قبل يومك " ضمته وصارت تشآهق في البكاء مآتتحمل أي تعب زيآده وشوفته طآيح قدآم عيونهآ تألمهآ
    فهد فتح عيونه وضغط على يدهآ : لآتبكين
    شوق كآنت تبكي بصوت عالي يزيد عليه ألمه : كيف مآ ابكي ... متى بنرتآح ؟!
    فهد يلف رآسه على الجهه الثآنيه : الله كريم
    شوق رآحت تغسل وجههآ وتبعد عنه أثر الدموع رجعت وشآفته كأنه متخدر ونآيم قربت منه : فهد !!
    مآرد عليهآ رآحت جلسة على الأريكه وأخذت المصحف تقرأ فيه حتى تهدأ وتستريح .. وبين كل فتره وفتره ترفع عيونهآ تتأمله من بعيد وهي تشوف تجآعيد الالم مرتسمه على جبينه وتذرفت دمعتهآ بصمت عذآبي وأنين نفسي مُرِيبْ
    خلصت جزئين كآمله من المصحف .. ورفعت يدهآ وهي تردد بينهى وبين نفسهآ وكلهآ يقين صآدق في الأستجآبه
    (اللهم إنى أسألك رحمة من عندك تهدى بها قلبي، وتجمع بها شملي، وتلم بها شعثي، وتردبها الفتن عني، وتصلح بها ديني، وتحفظ بها غائبي، وترفع بها شاهدي، وتزكى بها عملي،وتبيض بها وجهي، وتلهمنى بها رشدى،اللهم اعطنى إيماناً صادقاً ويقيناً ليس بعده كفر، ورحمة أنال بها شرف كرامتك فىالدنيا والآخرة،الأنبياء، اللهم إنى أنزل بك حاجتي وإن ضعف رأيى وقلت حيلتي وقصر عملي وافتقرت إلىرحمتك، فأسألك يا كافى الأمور ويا شافي الصدور كما تجير بين البحور أن تجيرني منعذاب السعير ومن دعوة الثبور ومن فتنة القبور،آللهم أشف لي زوجي وقّــر عيني به يآ أكرم الأكرمين )
    سمعت صوت جوالهآ بسرعه طلعت وردت عشآن ما يزعجه الصوت
    شوق : هلآ مهآوي
    مهآ خآفت من نبرة صوت شوق المبحوحه : شوآقه ويش فيك ؟
    شوق مآدرت عليه وتحاول تكتم عبترهآ طلعت من الغرفه والجوال بيدهآ تسمع أسئلة مهآ لكن مآ ترد عليهآ
    سمعت مهآ صوت شهقاتهآ : شوق خوفتيني أيش صاير لك ؟
    شوق بصوت متقطع : فــ...ــهــ..ــد
    مهآ بصدمه : فهد .. ايش فيه ؟! تكلمي بسرعه
    شوق : تعب مره .. والحين معه بالمستشفى
    مهآ : أيش اللي تعبه ؟!
    شوق : مشآكل مع أهله وأرهق نفسه كثير ... مهآوي أنآ خايفه عليه قلبه مآيتحمل الزعل


    مها توآسيه : ماعليه ياقلبي خليك جنبه وربي يقومه بالسلامه
    شوق تبكي : أحس بغربه .. ووحده تقتلني
    مهآ تأثرت بكلامهآ : ياقلبي عليك أنتِ ايش تسوي لازم تتحملين هذآ زوجك بتعيشين معه بأي مكآن
    شوق : جلستنآ بالرياض أكبر غلط ماجآنآ من ورآهآ الا المشاكل
    مهآ : هدي نفسك الحين وأستغفري ربك أعرفك قويه وهذي الأشياء ماتهزك ياشوقه
    شوق كلمت بكآهآ : مليت من بُعدي عــنــكم مشتآقه لكم ... مرت عليآ أيام ظنيت اني بموت وأنآ ماشفتكم ولا ودعتكم
    مها قبضهآ قلبهآ تعرف شوق مآ تقول شي بدون سبب : شوآقه فيك شي أنتي .. أحسك مخبيه شي عني ؟
    شوق سكتت وأكتفت بالبكاء وبعدهآ صرفت معهآ على أساس أنهآ بتروح للدكترو تسأله عن فهد عشان تتهرب من اسئلتها

    ::
    ::

    بآلمدينه
    قالت مهآ لخوآتهآ عن كلام شوق
    رغد : الله يقومه بالسلامه
    شهد عقدت حوآجبهآ : مآ تلآحظون أن المصايب تجينآ من كل النوآحي
    سحر : أستغفري ربك هذآ كله مقدر ومكتوب علينآ
    شهد تطالع ببطنهآ البارزه : على قولتك مقدر ومكتوب
    مهآ : أقول شهد منتي نآويه ترجعين لزوجك
    شهد رفعت حآجبهآ بحده ومليت فمهآ على جنب : مها الله يوفقك لآتجبين لي سيرته
    هنآدي تنسدح على التكآيه اللي جنبهآ : وين اللي تحبه وميته علي كله طلع خرطي
    شهد نفخت عليهآ : أنتي ويش دخلك سبحآن الله تموتين لو مآ تتلقفين
    هنآدي : الشرهه علي اللي أسولف مع بزر مثلك
    شهد بسخريه : أموت على عقلك الملحوس
    ريم تضايقت منهم : لااله الا الله تموتون لو ماتتهاوشون أووف بس
    مهآ: ريلاكسنج قيلر ..
    سحر دق جوآلهآ وقآمت لغرفتهآ
    بآلغرفه
    سحر : هلا لينآ
    لينآ بزعل : ليش تحقريني هآآه ؟!.. ويش سويت لك مآتوقعتك كذآ ياسحر ... عشان شي تآفه زي كذآ تطنشيني ولاتردين على مكالمتي
    سحر بطولة بال : متضايقه ومابي أكلمك وأعصب ونتزآعل
    لينا : عصبي علي وهآوشي بس مو تطنشين حتى مسجآتي ماتردين عليهآ
    سحر بتأفف: أنتي عارفه له
    لينآ بحده : يعني بنقطع علاقتنآ عشآن وآحد خبل مثل معآذ
    سحر : لينآ انتي من سنه تلمحين لي عن أخوك وأنآ افوت لك بكيفي وبينت لك أني أكره بس أنتي وريم دآيم تتغآمزون وكملهآ حضرته لمآ ضافني وصار يكذب علي
    لينا : ويش ذنبه المسكين ؟
    سحر : ذنبه أنه حبني .. فهميه أني مآ أحبه ولا أطيقه... ورآفضة طلبه لي رفض قاطع مستحيل أترآجع في قراري
    لينا تحآول تهدي نفسهآ : طيب بقوله بس أنتي لآتعصبين ولاتخلطين الموآضيع ببعض أنآ غير ومعآذوه غير سمعتي
    سحر : ليون أنتي صديقتي وغاليه علي بس حركة أخوك جننتني مآتوقعته وقح لذي الدرجه
    لينآ : بس هو يحبك وربي يموت فيك
    سحر بحده : ما تفهمين أنتي .. قلت لك أكره مآ أطيقه دخلي ذي الفكره برآسه الله يخليك .. خليه يشوف نصيبه مع غيري
    لينآ : بقوله الله يكون بعوني بس كذآ راح يتحطم فكري فيه ياسحر أنتي جربتي الحب وجربتي كيف العذاب لما تحبي أحد مآيحبك ولا يبيك يرضيك يصير في معآذ كذآ
    سحر ببرود : أيه يرضيني خليه يذوق المَــر اللي جربته
    لينآ : يآآآه قلبك مرآآ قآسي وأنآني
    سحر : كذآ علمتني الحيآه
    لينآ وصلت حدهآ من سحر وكلامهآ : طيب بقفل الحين باي
    سحر : سلمي على أخوك وفهميه اللي قلت لك .. بآآيــو
    قفلت الجوال وتنفست نفس طويل وتحس بلذه لكن مآ تدري أيش سببهآ ... أبتسمت بلئم
    سحر تلم شعرهآ وترفعه : مآلي ومآل الحب خليه يذوق اللي ذقته قال يحبني قال ..
    رآحت للمرآيه تعدل شكلهآ وتحط روج وتتعطر فجأه حست بتأنيب الضمير ( ويش صار لك ياسحر عمرك مآتمنيتي العذآب لأحد ... ليش تخلينه يدفع ثمن غلطتك )
    سحر تركز بشكلهآ في المرآيآ : لايحن قلبك للحب ياسحر الوآحد مآ ينقرص مرتين
    رجعت عــنــد خوآتهآ في الصآله

    ::
    ::


    ليليّ ألَمٍ ~
    صُبحيّ ألَمٍ ~
    يُوٍميُ ألَمٍ ~
    قلبيْ ألَمٍ ~
    مَآلهّ حُدوٍوٍوٍوٍوٍوٍدْ . . . !
    وٍينُ مَآ أرٍوٍحّ تبقىّ | آلجروٍح ‘
    وآلذكرٍيآتْ } وٍ آحيآإ ألَـًـَمٍ ~
    إنتْ " آلرٍبيْعٍ " وإنتٍ | آلفصول ‘
    وٍإنتْ آلحنآإنُ لوٍ مآ تعوٍوٍوٍوٍوٍوٍد . . . !

    اليوم اللي بعــده العصر
    وتحديدآ بأحدى مستشفيآت العآصمــه السعوديه
    طول الليل سهرآنــه خآيفه يحتآج شي.. مر الوقت بدون مآتحس وغفت على الأريكه اللي كآنت جآلسه عليهآ تقرأ قرآن ... صحى من نومــه الطويل بفعل المسكنآت مآيدري من وين يبتدي ولوين ينتهي ...شآفهآ مآيلهآ ونآيمه شوفتهآ خلت قلبه يحن عليهآ وأحسآسه بالحقد على أبوه اللي جرحهآ بالكلام ... بسببه الكل أحتقرهآ وتكلم عليهآ ..جبرهآ على الالــم والعذآب رضت بنصيبهآ لكن زمآنهآ مافيه أمــآن
    فهد ( ويش بقى بعد تفقده حتى الحظ ردي معك وهذي المسكينه معك تعاني مآ أرتاحت في دنيآهآ وانت زدت عذآبهآ أضعآف أضعآف .. لازم تفكر يافهد كيف تبعدهآ عنك عشآن ترتآح في حيآتهآ ...وين فهد الأول فهد اللي كآن يلقى لكل شي حل .. الأيام جآيه وكفيله بأنهآ تثبت لهم من أنآ .. حتى أنتي يآشوق بتنضمين لهم )
    مآكآنت مرتآحه بنومتهآ أبدآ فتحت عيونهآ بتكآسل ورقبتهآ تعورهآ لأن طريقة نومهآ عشوآئيه .. نزلت طرحتهآ وطلت بسرير فهد وشآفته صآحي ..وقفت ومشت له
    شوق بابتسآمه : صبآح الخير
    فهد : صبآح النور ... مسكت يده وبعيونهآ لمعة فرح وهي تشوف الشحوب فارق ملآمحه
    شوق : كيف قلبك ألحين
    فهد بآس كفهآ وأبتسم لهآ : الحمدلله ... أحس رجعت زي قبل
    شوق جلست على طرف السرير ولفت يدهآ على كتفه : بآين على وجهك أنك متحسن
    فهد : أن شاء الله الدكتور يكتب لي خروج أذآ جآء تعرفين مآ أتحمل جلسة المستشفيآت
    شوق: يارب في البيت ترتآح أكثر
    قآطعهم صوت جوآلهآ .. وكآن عمهآ متصل يتطمن على فهد بعد مآقالت له مهآ عن اللي صار
    شوق أبتسم : لا الحمدلله ياعمي تحسن كثير ... تبي تكلمه بنفسك .. أوكي
    فهد أخذ الجوال منهآ : هلآ والله بأبو مهآ
    أبو مهآ : كيفك ياولدي ؟
    فهد : بخير عسآك بخير
    أبو مهآ: بشرني عن صحتك
    فهد : الحمدلله على كل حآل .. أنت كيفك ياعمي وكيف الأهل
    ابو مهآ : بخير ينتظرون جيتكم المدينه
    فهد أبتسم : قريب أن شاء الله بجيب شوق وعدتهآ من فتره أجيبهآ
    أبو مهآ : اجل ننتظركم مشتآقين لكم
    فهد : تسلم ياعم ...
    أبو مهآ : قدآمك العافيه ياولدي وأنتبه لنفسك ولبنتنآ معك
    فهد : لآتوصيني على عيوني ... قآمت تصرف نفسهآ لأنهآ انحرجت من نظرآته لهآ وهو يكلم عمهآ دخل بعد ربع سآعه الدكتور وكشف عليه وكتب له خروج بمآ ان حالته أستقرت





    العصر
    رمت نفسهآ بتعب على وسآدتهآ البيضاء النآعمه غمضت عيونهآ تبي تنسى او تتنآسى طيفه الذي لم يفارق خيآلهآ وصوته الذي يسكن اضلآعهآ أنقلبت على يسآرهآ وفتحت درج كمودينتهآ وطلعت دفترهآ الخآص فيهآ مسكت القلم تبي تكتب محتآجه تفرغ الطآقه اللي فيهآ على الورق بوآسطة الحبر .. توقفت لمآ سمعت نغمة جوآلهآ
    ريم كشرت : مو وقته أبدآ .. الحين أنسى اللي بكتبه ..لفت على جوالهآ وشآفت الرقم أنصدمت حست أن نبضهآ توقف والدم تجمد دآخل عروقهآ ... قلبهآ هوآ الى أسفل تزلزل كيآنهآ الرقيق رمت جوالهآ على السرير وعيونهآ عليه الى توقفت نغمته ... مآهي مستوعبه بعد أسبوعين دق عليهآ .. رجع دق مره ثانيه صارت ترتجف ومتردده أنهآ ترد عليه وتكلمه هو طلقهآ ولا سأل عليهآ من فتره ..توه تذكرهآ وصار يسأل عنهآ مسكت جوآلهآ وتحس بغصه تخنقهآ كانهآ تايه عند مفرق الطُرق ولا تعلم أين الطريق الصحيح ... تشجعت وردت
    ريم : الـــو
    سيف : أخيرآ رديتي
    ريم مآتدري ويش تقول لكنهآ أتقنت الجفاء في هذه اللحظة : ويش تبي ؟!
    سيف : قبل كل شي سلآم
    ريم : وعليكم السلآم
    سيف : كيفك ؟
    ريم : الحمدلله بألف الف الف خير
    سيف : عسآه دوم يارب
    ريم : ويش بغيت ؟!
    سيف : أبي أتكلم معك بخصوصنآ
    ريم : أي خصوص مآفي شي يخصنآ أحنآ أنتهينآ
    سيف أستغرب حدتهآ في الكلام خصوصا جفافهآ معه : ريم ترى بعدك زوجتي والعدة مآ أنتهت وأنآ أبي أرجعّــك
    ريم : بس أنا مابي أرجع لك كرهت حيآتي معك مآ كأني زوجتك كأني خآدمه لك أشوف طلباتك وألبيهآ لك
    سيف : بس أنآ أحبك
    ريم عصبت : بعد تقول أحبك ... أنت مآتعرف الحب هذآك أول أصدقك كنت مخدوعه فيك أمآ الحين عرفتك وعرف الحيآه معك وأنآ مستغنيه عنهآ ما أبيهآ
    سيف أنجن من كلامهآ وقال بحده : أني وآعيه للي تقولينه ؟!
    ريم تصر على أسنآنهآ وتحآرب دموعهآ التي أوشكت على الأنهمآر : طبعآ وآعيه ريم المغفله ماعادت فيه .. خلاص ياسيف أفهمني ما أبيك أتركني أعيش حيآتي بدونك
    سيف : ريم هذي أول عتَبهَ توآجهنآ في الحيآه ومآقدرتي تتحمليهآ مآيصير كذآ
    ريم غمضت عيونهآ : أنآ أنصدمت فيك .. أنصدمت بكذبك علي وين وعودك لي مآشفت منهآ ولا شي ..أنآ مانسيت نظرآتك وتأففك من أقترابي منك كل هذي جرحت قلبي وماعندي أستعدآد أشوف ذيك النظرآت بعيونك
    سيف : وأذا قلت لك مبررآتي
    ريم بحده : وفر على نفسك التعب لأنك مهمآ قلت من اسباب مآراح تشفع لك
    تحمل الكلام اللي يسمعه وقلبه يتألم في دآخله أول مره يحس بنبرتهآ الجديه والوضوح أكيد فكرت زين الفتره اللي تركهآ فيهآ مآيقدر يلومهآ حآس بشعورهآ لكن مآهو بيده النفور منهآ يحبهآ ويموت فيهآ لكن الظروف كآنت أقوى منه ومنهآ
    سيف : أرجوك فكري زين وأنآ بستنآك العمر كله ... مع السلآمه
    قفل الخط وتركهآ في صرآع دآمي مع دموعهآ والوجع الذي سكن فؤآدهآ .. كآنت مهآ دآخله للغرفه تدور شنطتهآ شآفت ريم تبكي وتشهق
    مهآ : ياساتر .. ايش اللي بكآك
    ريم تشهق : مآفي شي خليني بروحي
    مهآ جآت جنبهآ ومسحت على شعرهآ : حبيبي قولي أيش فيك يمكن اقــ...
    ريم صرخت عليهآ ودموعهآ على خدهآ : قلت مافي شي أتركـــيــــنــي
    عقدت حوآجبهآ بأستغراب وطلعت من الغرفه وسكرت الباب شآفت سمر بتدخل الغرفه
    مهآ : لاتدخلين ريم تبكي ومعصبه والله غير تزعلك أبعدي عن الغرفه
    سمر بتأفف : ياربي كل وحده تبكي من جهه ويش ذآ من جد عنآء
    مهآ ضحكت ولفت أكتآف سمر وأشرت على الصاله : قدآمي يالله بندور شي نشتغل
    سمر بحمآس :أيش رايك نسوي محشي .. مشتهيته
    مهآ تهز كتوفهآ : مدري بس يالله نسوي ليش لا
    ومشوآ للمطبخ يجهزون الأغراض ويبدون يطبخون

    :::
    :::
    :::

    في أحدى مرآكز المبآحث في المدينه
    جآء بعد مآ خلص الشغل اللي عنده ورمى نفسه جنب صديقه هلكآن أشتغل عن ثلاث أيآم في سآعتين
    عبدالله : خير ويش فيك تتأفف
    يوسف : أعوذ بالله أهلكوني وقع حط شوف كرهت رتبتي
    عبدالله ضحك : غيرك يتمنى يصير ملازم وأنت تتأفف أحمد ربك ياخي
    يوسف: الحمدلله ... ويش اخر علومك كيف زوجتك وولدك ؟!
    عبدالله سكر الجريده اللي كآن يقرآهآ وصب ليوسف قهوه : مآشي حالهم .. انت كيفك مع شهد من زمآن ماقلت لي اخبارك
    يوسف تغير وجهه : ابد عايشين
    عبدالله أنتبه ليوسف والضيقه اللي طرت عليه: أفــآآآ علام وجهك تغير
    يوسف : من التعب اللي تعبته
    عبدالله مآ مشت عليه تصريفته : لآتلف وتدور قول اللي عندك .. صاير بينكم مشاكل
    يوسف يشرب فنجآنه : تبي الصراحه أيه ... رآحت عند أهلهآ مالهآ شهر رآجعه طفشت والله ياعبدالله الزوآج هم وغثاء
    عبدالله: لاوالله من قال هم وغثاء شوف أنآ مبسوط ومرتآح مع أمل
    يوسف : بس امل مآهي زي شهد
    عبدالله : قول الصدق سعيد مع شهد والا ....." وسكت "
    يوسف تنهد وطلع بكت دخآنه وبدأ يدخن : أممم لا والله سعيد معهآ بس الله يهديهآ صايره تزعل على طول مدري ويش اسوي لهآ بس هالمره مابي أراضيهآ رآح أأدبهآ بطريقتي
    عبدالله ضحك : ويش قلت ترى الرجال فينآ تروح علومه مع زوجته وتعلمني بعلومك يايوسف قول الكلام ذآ لغيري
    يوسف طل فيه بنظرآت قويه : ويش تقصد هآآآه اني عديم شخصيه ؟
    عبدالله : لا ... بس القلب ومآيهوى انت تحبهآ وماتقدر على فرقآهآ أنصحتك روح رضآهآ ولا تنسى أنهآ حامل ترى الفتره ذي لاتأخذ على خاطرك منهآ البنت تتغير لأنهآ تكون مضغوطه
    يوسف : مشاء الله صاير دكتور وانآ مدري
    عبدالله : أحــــم بس ويش رايك بفلسفتي
    يوسف : زي وجهك هههههههههههه
    عبدالله يقلب عيونه : وجهي حلو يعني فلسفتي حلوه
    يوسف يدقه بكوعه : مآخذ مقلب قوي بنفسك هجدنآ وأنآ أخوك

    ::
    ::

    نرجع لبيت أبو مهآ
    نزلت هنآدي عند عبير عشان تضيع طفش .. كآنوآ يسولفون مع بعض
    عبير : شوفي هنوده كل شي يخص مآجد هآتيه عندي أخآف أخوآتك لاسمح الله يشوفونه ويسوون لك هرجه ... تعرفين انا بغرفه لوحدي والاب لحالي مو زيك
    هنآدي تفكر : معك حق تخيلي تشوفه مها والا رغد يمــــــه قسم غير يسوونِ شآورمآ
    عبير : هههههههه أمــآ عاد .. المهم كل المقاطع والاشياء اللي تخصه جيبيهآ لي عشان أخبيهآ سرير فيه من ورى درج مكآن خطير مايطري في بال أحد
    هنآدي بشك : وينه بشوفه


    بعدوآ السرير وورتهآ مكآنه
    هنآدي : أبوكِ يالفله اللي صممه شكله متعقد من المخابي السريه
    عبير : وازيدك بعد تحت في زي الدرج تنزلينه مكآن روعـــه
    هنآدي : تدرين بشوف سريري لايكون فيه زيك .. بس بجيب لك بكره المقاطع على فلاش مومري بس الله يوفقك ياعبوره انتبهي له لو يضيع الفلاش نضيع ورآهآ هذآ النووي اللي عندنآ ضد مآجدوه الكلب
    عبير : أفآ عليك ِ ياهنوده أحطه بعيوني أنآ .. اعتمدي علي
    هنآدي : اجل تم بكره يكون كل شي عندك ... وعلى فكره ترى بأخذك النور طفشآنه مره نروح نلفلف ونتعشى
    عبير : أخآف نوآف يرفض
    هنادي : ويش خصه فيك استأذني من ابوك هو وليك اخوك ذا متسلط بشكل الله يعينك عليه
    عبير : متى بتروحين انتي ؟
    هنآدي : بكره العشاء .. جهزي نفسك من الحين سمعتي !
    عبير : ابشري من عيوني
    هنآدي تطالع ساعتهآ : يالله تأخرت الحين مهآوي تسولي سالفه اذا طفشتي اطلعي عندنآ
    عبير : أوكي اذا فضيت وخلصت أشغالي جيتكم
    هنآدي لبست عبايتهآ وطلعت للبيت وبالدرج شآفت رغد نآزله
    هنآدي بلقافه : وين رآيحه ؟!
    رغد : بروح مشوار عندك مآنع
    هنآدي : دربك خضر بس لا تتأخري
    رغد بسخريه : حآضر أي اوآمر ثانيه
    هنآدي : سلامتك .. بايو

    ركبت السيآره ورآحت للصيدليه تجيب لشهد أدويه وكريمآت... بالرجعه طرى على بالهآ فجأه تذكرت كل تفاصيله الدقيقه .. قلبت في جوالهآ بعض رسايله اللي لآزالت محتفظه فيهآ
    زفرت آآه عليله من صدرهآ

    ما اقدراسامحغيابهو اعديّه !
    جرحْ( الغياببلاسبب )
    صعب يشفى .. !
    صعب يشفى .. !
    صعب يشفى .. !

    رجعت للبيت والحزن مكتسيهآ أعطت شهد أغرآضهآ ودخلت الغرفه تفكر باللي أسر قلبهآ وتفكيرهآ ... تنآجي نفسهآ بهدوء وتنآقش الجروح ببرود ... قتلهآ ومشى في جنآزتهآ وصفته بآلقآتل البآرد ... ذبلت ورودهآ في فصل ربيعهآ مآلقت دفآهآ وقت شتآهآ
    دخلت عليهآ شهد وشآفتهآ ضآمه الخدآديه الصغيره على صدرهآ وسرحآنه
    شهد : أمممم تفكرين بمين ؟!
    رغد ترمي الخدآديه ورآهآ : فيــك
    شهد أبتسمت على جنب : علي !!.. بمين بالله ؟
    رغد بنظرآت مُثلجــه : قلت فيك ليه مآتصدقين
    شهد جلست قبآلهآ : أشوفك بعيونك غير كذآ ... كأنك تذكرتي "وسكتت مآقدرت تكمل كلامهآ "
    رغد ضحكت كآنت ردة فعل عكسيه وغير متوقعه منهآ .. عقدت شهد حوآجبه مستغربه منهآ
    شهد : حشى أنجنيتي
    رغد من بين ضحكآتكهآ نزلت دمعه على خدهآ بهدوء ورقه : مــعــذوره "شهقت وخبت وجههآ " لـــو أنــ..ــجـنـ...ـيــت
    شهد بردت ملامحهآ وعضت شفايفهآ قآمت وجلست جنبهآ وحضنتهآ :لاتتعبين عمرك ..مآمليتي من التعب والحزن
    رغد بعدت يديهآ عن وجههآ ودموعهآ منتشره على خدودهآ: تعبت والله العظيم تعبت ... ليش الفرح مآيجينآ حيآتي كومــة أحزآن ومصايب
    شهد تحآول تخفف عنهآ : هذآ قدرك لازم تتعايشين مع الوضع
    رغد بنبره طويله : مـــــآآقـــــدرت
    شهد : كذآ ماتقدرين تكملين حيآتك الأمل حلو خلي عندك أمل كبير
    رغد مسكت يد شهد بترجي : قوليلي ويش سويت أنآ عشآن يصير فيني كذآ ... ليه عشنآ بدون أمهآت وقلتنآ الحب ...أنآ تهت بالعتمه ياشهد مآلقيت بدنيتي غير الغرابــه والجروح
    شهد ضمتهآ لصدرهآ مآقدرت تتكلم أكثر كلام رغد يذكرهآ بأشياء تتمنى تنسآهآ ... كلهم كسيرين مآ جبرتهم السنين والأيآم بمرورهآ

    بغرفه ثآنيه
    كآنت عيونهآ على التلفزيون وذهنهآ شآرد لأبعد مدى .. بيدهآ ورقه قطعهآ وخلتهآ شرآئح صغيره جدآ
    سمر : ريومه ليش مسويه بالورقه كذآ
    ريم طنشتهآ وماردت عليهآ .. دخل أبو مهآ وسلم عليهم .. جلس معهم بالغرفه
    هنآدي : كيفك يابو مهآ
    ابو مهآ : الحمدلله بخير .. وين شهد ورغد ؟
    مهآ: بغرفتهم يبه ..
    ابو مهآ : أقول يابوك ترى شوق بيجون خلال هالاسبوع
    كلهم : صــــدق
    ابو مهآ : ايه كلمتهآ وكلمت فهد .. يقولون بيجون بس يتعافي زوجهآ
    هنآدي بفرحه : وآآآآآآو ونــآسه
    أبو مهآ أنتبه لريم لان الزعل باين عليهآ : ريم علامك مكشره يابنتي
    ريم ابتسمت لأبوهآ : طفشانه ... تعشيت يبه وألا أحط لك عشاء
    ابو مهآ : ياليت تحطين شي خفيف توي حسيت بالجوع
    ريم توقف : يخسي الجوع الحين أسوي الأكله اللي تحبهآ .. طلعت ورآحت للمطبخ
    ابو ها بحزن : مسكينه ذي البنت مآتهنت بحيآتهآ
    مهآ : هذا أمر الله يابوي .. مآتدري يمكن خيره لهآ
    أبو مهآ : وشهد ليه مآتبي ترجع لبيتهآ كل يوم جايتنآ مايصير كذآ
    مهآ : ويش نسوي عنيده واللي برآسهآ تسويه ترى بنآتك يبه جننوآ الرجال عقلهم
    ابو مهآ يضحك : وانتي بعد ليه ماتروحين بيتك
    مهآ : تدري ان بندر عنده أنتدآب لتبوك كلها اسبوع وبرجع لبيتي
    سمر : الله يصبرنآ اسبوع والله طويل
    سحر : هههههههه تبين الفكه سمور
    سمر بتأفف : تبون الصدق أيه أزعجتنآ حتى النوم تحاسبنآ عليه مآصآرت
    مهآ تقرصهآ : كل هذا بقلبك علي أهب عليك
    أبو مهآ : الله يوفقكم ويبلغني فيكم قبل مآ أموت وأتطمن على كل وحده مع زوجهآ
    مهآ من قلبهآ : آمين ولك طولة العمر
    ابو مهآ : اقول يابنآت أنتبهوآ لريم انآ ملاحظ انهآ تعبانه كلموهآ
    مهآ : وأنت بعد يبه لآزم تكلمهآ هي تسمع كلامك حنآ ماتترك لنا فرصه نكلمهآ
    ابو مهآ : يصير خير لي جلسه معهآ هي وشهد

    :::
    :::

    بمكآن مجهول وسط المدينه
    ...: بشر ويش صآر على أتفاقنآ
    ...: كل خير بأذن الله ... بس مآ تنسى وعدك لي
    ...: افا عليك انآ عند كلمتي بس تنفذ شرطي مآ يصير الآ اللي يرضيك
    ...: زين .. بس عندس سؤال ويش تبي منهآ بالضبط
    ...: شي خآص انت عليك تنفذ وأنآ علي الباقي
    ...: بس أنآ أخاف عليهآ ...ويش يضمن لي أنك مآ تأذيهآ
    ...: لاتفتح أبواب انت موبقدهآ كل اللي ابيه تنفذ هآلشرط وبــس ولا تكثر أسئلتك
    ...: بكيفك .. انا مآ وافقت الا عشان مصلحتي أولا وأخيرآ
    ...: أممم طيب ماقلت ويش خطتك ؟!
    ...: شوف خطتي تنفع وألا مآتنفع





    ::
    ::

    اليوم اللي بعــده
    بآلرياض
    ببيت ابو رياض
    كآنوآ على طآولة الغداء يتغدون
    ام رياض : يابو رياض مادريت ان فهد بآلمستشفى
    ابو رياض رفع راسه وبنظره حاده : ألا دريت
    هزآع بخوف : علامه يمه لايكون فيه شي ؟
    ام رياض وعيونها على زوجها : تعب شوي روح يمه زور اخوك مايصير تتركونه ماحد يروح له
    ابو رياض بحده : وين يروح ؟
    ام رياض : يزور اخوه
    ابو رياض بتهديد وبنبره مخيفه : لو تروح مآتلوم ألا نفسك سمعت
    هزآع تاهت نظرآته بن أمه وأبوه وألتزم الصمت
    ام رياض : حرآم عليك ياصالح مايجوز اللي تسويه هذي فيها صلة رحم
    ابو رياض : أنآ مآعندي ولد اسمه فهد سمعتي ولاعاد تجيبين لي سيرته فاهمه
    ام رياض بحده : كيف تقول ماعندك ولد هذا من صلبك والا نسيت
    أبو رياض اعطهآ نظره شرآريه : ماتفهمين يامره .. قلت لك لاتجيبين سيرة
    ندى وقفت : الحمدلله
    هزآع وقف معهآ : انا طالع توصون شي
    ابو رياض : وين بتروح ؟
    هزآع : العيال رايحين كوفي ودقوآ علي بروح عندهم
    أبو ريآض : الله معك وانتي ياندى ما تغديتي كملي غدآك
    ندى : الحمدلله شبعت .. بطلع اخذ لي غفوه .. مشت بسرعه وهي طالعه مع الدرج
    ( آآآآهـ يبه صدمتني فيك .. كل يوم دآئرة صدمتي تتوسع اكثر بأقرب الناس لي )

    أمـــآ بالنسبه لهزآع ركب سيآرته وأتصل على فهد
    هزآع : السلآم عليكم
    فهد : وعليكم السلآم يآهلآ بهزآع
    هزآع : كيفك ؟
    فهد : الحمدلله بخير أنت كيفك
    هزآع : بخير .. كيف صحتك
    فهد : الحمدلله تمآم
    هزآع : وينك بالمستشفى ؟!
    فهد : لآ طلعت الصبح .. في بيتي الحين
    هزآع : اللي بمزرعتك
    فهد استغراب سؤاله : ايه اللي بمزرعتي .. ليه تسأل ؟
    هزآع : لأني بجيك محتآج شي أجيبه معي ؟
    فهد : سلآمتك .. انتظرك
    هزآع : زين أنآ بالطريق .. سلام
    قفل الجوال منه وطالع شوق بنظرآت مستغربه
    شوق : خير فهودي ويش في ؟
    فهد : هزآع بيجي
    شوق أبتسمت : صدق أجل بنزل المطبخ اسوي حلى سريع على بال مايوصل
    فهد : غريبه أول مره هزآع يكلمني ويجيني
    شوق توقف : حبيبي أنتم أخوآن ومهما صار تبقى الاخوه أقوى رآبطه
    فهد يهز كتوفه : بس أول مره يسويهآ
    شوق : يالله قوم خذ شور عشآن تتنشط وأنآ بروح اسوي حلى
    فهد : طيب
    بعد نص سآعه ونزل ينتظر وصول أخوه .. وهو كآشخ وأبعد شحوب المرض والالم عنه وبدأ يسترجع صحته
    شآفته وآقف عند البآب الزجآجي اللي يودي للمزرعه وجآت ورآهآ
    شوق : أيش تشوف ؟
    فهد وعيونه مركزهآ على الخيل : أشوف الخيول
    شوق شبكت يدهآ بيده : حلو منظرهآ
    فهد لف عليها : اي والله صدقتي
    سمعوآ صوت بوري برى الفيلآ وطلعت شوق الدور الثاني وتركت فهد يستقبل أخوه
    فهد : هلا هزآع نورت المزرعه بجيتك
    هزآع يسلم عليه : منوره فيك .. الحمدلله وجهك يبشر بالخير
    فهد : تفضل أرتآح
    هزآع جلس يسولف مع فهد ويسأله عن صحته بعدهآ
    فهد : أحس عندك شي بتقوله
    هزآع : لآ أبد بس جآي اتطمن عليك واشوف أخبآرك بعد اللي صار
    فهد : الحمدلله زي ماتشوفني بخير ونآوي بكره اسافر للمدينه
    هزآع ابتسم : ايه دآر الحبايب
    فهد ضحك : يووه نسيت ان زوجتك هنآك
    هزآع يغمز له : ويش رايك اخليك مرسال الحب
    فهد أنطلقت ضحكآته : على اخر عمري اصير مرسال لك
    هزآع : ترآني أخوك ماني غريب

    :::
    :::
    :::

    بآلمدينه
    بعد صلآة العشاء
    هنآدي : رآيحه يعني رآيح ويش خصك أنتي
    مهآ عصبت : هنآديوه استحي على وجهك أنآ أختك وفي مكآن أمك
    هنآدي : على عيني وراسي بس بروح تكفين مهآوي وآفقي
    مهآ بحده : لا يعني لا
    هنآدي عصبت وقامت تصارخ : والله بروح طقت روحي من الجلسه في البيت
    رغد جآت من الغرفه : ايش فيك تصارخين ماتعرفين تسكتين
    هنآدي : أنآ بروح للنور وهي رآفضه
    رغد جات برآسه فكره : طيب أنآ بعد بروح النور خلاص مهآوي بأخذهآ معي
    هنآدي : أنآ عازمه عبير على العشاء فيه
    رغد بحمآس : اعزميني معكم عشان اخلي مهاوي توافق
    هنآدي : بعزمك
    رغد : خلاص تم روحي البسي وكلمي عبير ... ربع ساعه ونروح بس اصلي والبس
    هنآدي تناقز : أوكيشن
    مهآ بهمس : أنتبهي لهآ ترآهآ متهوره


    رغد : اوكي بروح اقول لشهد عشان تغير جو معي ومنهآتشتري ملآبس بدل اللي صاروآ ضيقين عليهآ
    مهآ : طيب بس مو تتأخرون
    رغد : اوك ... مشت لغرفتهآ وقالت لشهد تروح معهآ عشان يتمشون
    شهد : اوكي بروح على قولتك ماعندي ملابس بطني صارت كبيره لازم البس شي وآسع
    رغد : معك عشر دقآيق عشآن تتجهزين
    شهد : اوك دقايق وأكون جآهزه

    بآلسياره
    هنآدي تهمس لعبير : شلتي الفلآش
    عبير : ايه حطيته بالمكآن اللي وريتك امس
    هنآدي : ايه مستحيل يخطر على بال احد
    عبير : خلاص اسكتي لاتسمعنآ رغد وألا شهد
    شهد بشك : ويش فيكم تتهآمسون انتي وهي ورآكم بلوى
    عبير تضحك عشان تبعد الشك عنهم : أبد مآ ورآنآ الا كل خير
    رغد : أتركيهم مسوين نفسهم مهمآت وعندهم أسرآر والله مآعندهم الا الفشل
    هنآدي تفتح باب السياره : اقول ترآنآ وصلنآ يالله انزلوآ
    رغد : مو تنسين العشاء عليك
    هنآدي : والله فهمت انك جلده ولا رآح تدفعين قرش
    شهد نزلت : طيب وين بتروحون الحين ؟
    عبير : أنآ وهنآدي بنتمشى وانتي ورغد روحوآ خلصوآ اغراضكم واذا خلصتوى نتقابل في المطعم فوق
    رغد : اول مره احسك تفكيرين صح
    عبير تدقهآ : والله أني أحسن منك بس امشي
    هنآدي قرصت عبير وعيونهآ على الشخص اللي نزل من سيآرته وأبتسم لهآ
    عبير : ايش فيك تقرصين ؟
    هنآدي : شوفي من هنآ
    مشوآ كلهم وعبير تلتفت تدور الشخص الي تقصده هنآدي .. شهقت : مصيــبــه
    هنآدي تضغط عليهآ عشان تسكت : شفتي الحظ الردي كيف مآيفارقنآ
    عبير بخوف : شفت وبصمت أن حظنآ ردي
    هنآدي : لاتلفين له عشان مايحس أننآ خايفات
    بعد مآلفوآ في المجمع وتعبوآ كآن هو ورآهم ومآغاب عنهم لحظة وحده
    هنآدي بقهر : صدق أنه حمآر وغبي يبي اقلته الحمدلله ان شهد ورغد رآحوآ لوحدهم
    عبير : أوووش ترآه قريب منى الله يأخذه
    هنآدي أمشي نروح بزآويى نشوف يلحقنآ الغبي ذا أو لا
    مشوآ بسرعه ورآحوآ لمكآن شبه معزول ولحقهم .. بعدهآ عصبت هنآدي وماقدرت تتحمل
    هنآدي : نعم ياوآطي ويش تبي
    مآجد يضحك : أبي موعد يآ هآنم
    هنآدي وصل ضغطهآ مليون : أنآ مآشفت أحقر منك
    مآجد : وأنآ ماشفت احلى منك
    مدت يدهآ بتضربه كف لكنه مسك يدهآ بقوه ونزلهآ : وصلت فيك الجرآءه تمدين يدك عليآ
    هنآدي تصر على أسنآنهآ : أترك يدي قبل أجمع عليك خلق الله
    مآجد : اذا منتي قد الكف ليه تمدين يدك ؟!.. شفتي أنك ضعيفه
    هنآدي تحآول تفلت يدهآ منه : قلت لك بعد عني
    مآجد يضحك بخبث : مابي أبعد كيفي
    دفته عبير وسحبت يد هنآدي منه : اتركنآ بحالنآ
    مآجد حط عينه بعينهآ : أيش دخلك أنتي
    كآنت اول مره تشوفه من قريب وتركز في ملامحه توهآ تأكدت بجآذبيته وجمآله ... أنلجمت عن الكلام وهو يتكلم مع هنآدي بنبره تهديد حآده

    :::
    :::
    :::

    بعد يومين من هذي الأحدآث
    وصلوآ شوق وفهد للمدينه وهم بالطريق لبيت ابو مهآ
    شوق : من جد بتسافر لجده ؟
    فهد : ايه بجلس هنآ اليوم وبكره بروح جده يومين أو ثلاث بالكثير وأنتي انبسطي مع اهلك أكيد مشتآقه لهم
    شوق : أي والله ميته من شوق لهم بس كيف بتروح لجده وحدك
    فهد : بروح اشوف بآسل المختفي ...وأزور أصحابي هنآك
    شوق : اللي يريحك
    فهد : يالله وصلنآ لأهلك ... نزلوآ ودخلوآ العمآره
    شوق تغمض عيونهآ ماهي مصدقه انهآ رجعت للبيت اللي عآشت فيه سنين وسنين
    فهد : مآقدر عرفت هذآ البيت الا منك
    شوق لفت عليه وهي تمشي بالدرج : أيش قصدك ؟
    فهد لف يده على خصرهآ وعلى شفاته أبتسآمه خبيثه : أمممم تذكري كيف جبتيني هنآ
    شوق جمدت ملامحهآ وتغير لون وجههآ : مو وقته هذآ الكلام اللي يغث
    فهد ضحك : أنتي اللي مىفهمتي وقلت ألمح لك
    شوق وصلت لشقتهم : طيب خلاص وصلت المعلومه ..."دقت الجرس وبعده فتحت الباب وهي تنآدي "... يــــآآبــــــــــنــــــآآآآآت
    سحر فزت من مكآنهآ : كانه صوت شوق .. وركضت للصاله وشآفتهآ تنزل عبايتهآ صرخت بأعلى صوتهآ
    شــــــــــــــــووووووق
    لفت شوق وكلهآ وله وأشتيآق لأخوآتهآ ولضمتهآ لهم ...فتحت يديهآ وجريت لهآ سحر وضموآ بعض
    شوق حابسه دموعهآ: مشتآقه لك مووت
    سحر بدت تبكي : انا اللي مشتآقه لك أكثر
    طلعت مهآ من المطبخ وبعدت بنتهآ عنها ورآحت لشوق وضمتهآ بكل قوتهآ وقآموآ يبكون مع بعض
    شوق تمسح دموعهآ : نسيت زوجي عند الباب كله منكم
    مهآ : دخليه المجلس ابوي الحين يجي
    شوق تمسح وجههآ : طيب ... نآدوآ البقيه على بال ارجع
    مشت للباب ولقت فهد وآقف على جنب ومتكي
    شوق : أسفه نسيت انك واقف على الباب
    فهد دخل وقال لها : من لقى احبابه نسى اصحابه ... فتحت له المجلس ودخلت معه
    فهد قرب منها وشآف دمعه على خدها : ويش حآجة الدموع الحين ؟
    شوق كآنت كآبته نفسهآ وأنفجرت بالبكاء : مشتآقه لهم مآني مصدقه أني هنآ
    فهد حط يديه على خصرهآ ومسح دموعهآ : على بالي بتفرحين مو تبكين
    أحتد بكآهآ أكثر وصآرت تشهق ورمت نفسها بحضنه حضنهآ بقوه لصدره وهو يقول : خلاص حبيبتي يكفي بكآء ... بعدهآ شوي ومسح دموعهآ بأطرآف اصابعه وبآسهآ على جبينهآ ... يالله قلبي روحي عند أخوآتك انا بنتظر عمك هنآ
    شوق تهدي نفسهآ : أذا بغيت شي نآدني
    ورآحت عندهم بالصاله ... أول من أستقبلهآ بالأحضآن هنآدي اللي أنفجرت بالبكاء لأنهآ محتآجه لهآ كثير ... أمآ شهد خلتهم لمآ ينتهون من سلآمهم خوفآ من أي ضربه ممكن تجيهآ بدون قصد منهم
    شوق بصدمه : شهد أنتي حآمل ؟!
    شهد ابتسمت لهآ ونزلت دموعهآ ضمتهآ شوق بقوه ومرت فتره وهي حآضنتهآ وشهد تبكي
    شهد : اشتقت لك مرآآ
    شوق جلست وكلهم جلسوآ حولهآ : والله أنآ اللي بموت من شوقي لكم
    سحر كآنت تشهق من حدت بكآهآ .. قالت لهآ شوق : خلآص ياسحوره مآصآرت
    مهآ : بشرينآ عن اخبارك ... اليوم السوالف لك وحدك
    شوق ابتسمت : من عيوني بقولكم كل شي


    ^^^
    ^^


    اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما ابد..االلهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام .
    و اكفه بركنك الذى لا يرام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .و اكلأه فى الليل و فى النهار .
    و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة
    المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
    اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه..اللهم امين.
    إلهي ..

  19. #49
    ملكة الصورة الرمزية ^.^lamaaar^.^
    تاريخ التسجيل
    03 - 01 - 2011
    المشاركات
    536

    افتراضي

    %%%%%%%%%%
    البارت السآبع والثلاثون
    %%%%%%%%%%




    متى نلتـقي وأعـلمك كيف || مشتـاق ||
    وأبين || غـلاك || اللي ساكن داخـل أعـماقي
    أخـلي الـلقاء بس || ضـمّ , دفـا , عـناق ||
    وإذا قلت لـي يـكفـي ؟ قلـت لك : || لا بـ ع ـد بـآآقـي ||




    بآلمجلس وصل أبو مهآ ولقى شوق بالصاله سلم عليهآ وأتجه للمجلس
    ابو مهآ : الحمدلله على السلآمه
    فهد يوقف : الله يسلمك .. كيف الحآل ياعمي ؟
    ابو مهآ بعد السلآم الحآر : بخير ولله الحمد بشرني عن صحتك
    فهد :بخير
    أبومهآ : ابوك وأخوآنكم كيفهم عسآهم بخير ؟
    فهد : الحمدلله بصحه وعآفيه
    ابو مهآ: الله يدومهآ عليهم يارب
    فهد بدون نفس : أمين
    ابو مهآ : اقول ياولدي ترى غدآكم بكره عندي بنطلع لمزرعتي ونسوي الغدآء هنآك
    فهد : خيرك وآصل ياعمي بس انآ مسافر الليله لجده
    ابو مهآ بأصرآر : أقول مآترد عزيمة عمك
    فهد ابتسم : أفــآ والله مآ اردهآ بس عندي شغل ضروري خلهآ لمآ أرجع من جده
    ابو مهآ انشرح صدره : تم .. اذا رجعت نسويهآ ونجمع العآيله بالمزرعه
    فهد : بأذن الله


    :
    :
    ::


    بآلصآله

    كلهم مصدومين
    هنآدي : بذمتك العقرب ذيك مآت اللي ببطنهآ
    شوق : أي والله مآت
    مهآ بحزن : مسكينه ويش شعورهآ الحين ؟
    شوق تقلب عيونهآ بكره : ويش شعورهآ هذيك الادميه عديمة أحسآس ومشآعر أشك انهآ تأثرت أصلا
    هنآدي قالت متضآمنه مع شوق : صح كلامك.. يآشينهآ كيف زوجك متحملهآ قسم انهآ تلوع الكبد
    شوق تغير الموضوع : ماحنآ ناقصين ذنوب انتم " غيرت الموضوع " طمنوني عنكم احس كلكم متغيرين وأولكم رغد وريم
    رغد ضحكت : أنآ متغيره ؟!... من أي نآحيه
    شوق تطالعها بتفحص : جسمك وجهك صايره احسن من اول
    رغد : الله يجبر بخآطرك اخيرآ احد قال شي صح 100%
    شوق لفت على ريم وحطت يدهآ على كتفهآ : أمــآ ريوم حآسه انها متضايقه بس مدري من شنو؟
    كلهم سكتوآ وبان الأرتباك على وجيههم ... حاولت مهآ تغير الجو
    مهآ : رنومتي تعالي سلمي على خالتك


    شوق تطالعهآ من بعيد : يآنــآس تززنن ... اقول وين مشآري مآعآد شفته أو سمعت بسيرته
    تعلقت العيون كلهآ بشهد اللي صآرت خدودهآ حمراء نآريه وتجمعت الدموع بعيونهآ ..وهي تحاول ماتبين لهم
    شوق أستغربت سكوتهم قبضهآ قلبهآ وحست أنهم يخفون عنهآ اشياء كثيره : أيش فيكم سآكتين ... حآسه صاير شي وأنآ ماكنت أدري... صــــــــح ؟!
    سحر قالت بتبرير: بنقول لك بس روقي وتمآلكي نفسك .. بغيبتك صآرت حآجآت كثيره ماقلنآهآ لك
    شوق توترت وأنقلب وجههآ للون الأحمر: تكلمي بسرعه ايش صار ؟
    سحر طلت بشهد اللي وقفت ودموعهآ بدت تسيل بهدوء ورآحت لغرفتهآ ولحقتهآ رغد توآئمهآ السيآمي التي لاتنفصل عنهآ قلبيآ أو حسيآ
    شوق بحده :سحر تكلمي توترت
    سحر بتردد :مشآري مآت
    كأن أحد صفعهآ على غفله منهآ ... وقع الكلمه كآن مفاجئ لهآ شقهت بقوه وقالت : صــــدق ؟!
    مهآ نزلت رآسهآ تلعب بسلسالها : ايه صدق .. هذا المكتوب له
    شوق ذرفت دمعآتهآ : ماني مصدقه
    سحر : لا صدقي .. حتى ريم طلقهآ سيف
    شوق النجمت عن الكلام واكتفت انها تطالع بريم ودموعها مثل السيول على خدها : صحيح اللي تقوله
    ريم ببرود : ايه صحيح .. وقفت ومشت لغرفتهآ
    شوق صآرت تبكي بصمت
    شوق ( كل هذآ صار وأنآ ما أدري عنهم .. معقوله لهذي الدرجه بعدتني الدنيآ عنهم وأخذتني لعالم ثاني .. أنشغلتي بنفسك ياشوق ونسيتي خوآتك نسيتي وصية أمك قبل موتهآ .. نسيتي أنك قطعتي عهد على نفسك أنك مآتخليهم يذقون العذآب اللي ذقتي مرآرته ليه أخلفتي بوعدك ؟!... لــــــيـــــــه ؟!.. شوفي حآلتهم كيف متغيرين جذريآ )
    وقفت وقبل تمشي قالت سحر : وين رايحه ؟!
    شوق تمسح دموعها : بشوف شهد وأتكلم معهآ شوي
    مهآ اللي أغتنمت الفرصه : ياليتك تعقلينهآ ياشوق تعرفينهآ عنيده وتاركه زوجهآ بدون سبب
    شوق عقدت حوآجبهآ وهي تمسح دموعهآ : مجنونه .. ايش فيهآ تصرفآتهآ صايره غريبه
    مها تهز كتوفهآ : الله أعلم
    هنادي تمسك يد شوق: أبي اسولف معك بعد ماتخلصين من شهيد مشتاقه لك مووت
    شوق ابتسمت أبتسآمه سرى مفعولهآ بشرآيين وأوردت قلبهآ :من عيوني غالي والطلب رخيص




    بآلغرفه

    رغد تهدي شهد : مايصير كل شوي تبكين ياشهد
    شهد تشهق : كل مآ اتذكره أحسه قطعه من قلبي ورآحت
    رغد بحزن : كلنآ كنآ نموت عليه مو بس أنتي .. استغفري ربك وتذكري "أن لنفسك عليك حق "
    شهد : جيبي لي مويه
    دخلت شوق ووقفت عند الباب : رغد ممكن تخلينآ شوي بتكلم مع شهد
    رغد ابتسمت : اوك